المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قول الصنعاني : ( تراجعت عن قولي الذي قلت في النجدي ) هل يصح عنه ؟.


أبو محمد الموحد
14-12-02, 02:48 AM
تراجع الامام الصنعاني في ثناءه على دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب هل يصح، حيث اثنى على الشيخ محمد بن عبدالوهاب بقوله :

سلامي على نجد ومن حل في نجد * وان كان تسليمي على البعد لا يجدي.

ألى آخر قصيدته المشهورة

محمد الأمين
14-12-02, 05:00 AM
بل هو كذب عليه من حفيده الصوفي الذي لفق هذه القصيدة.

القعنبي
14-12-02, 05:29 AM
الذي يظهر والله اعلم ان هذا ثابت عن الصنعاني
ولا يضر ذلك الشيخ الامام محمد فالحق لا يعرف بالرجال وانما يعرف الرجال به
والصنعاني رجع عن رأية بالشيخ الامام بسبب بعض المعادين من اهل نجد لما رحل الى هناك وشوه سمعة الامام
وقد رجح ذلك البسام في علماء نجد
والله اعلم

أخو من طاع الله
14-12-02, 06:37 AM
تصحيح البيت .

تراجعت عما كنت قد قلت في النجدي .. فقد صح لي عنه خلاف الذي عندي

السبيل
14-12-02, 09:09 AM
أذكر اني قرات ترجمة لا بأس بها للشخ محمد بن عبدالوهاب في البدر الطالع للشوكاني، وأنا الآن بعيد عن مكتبتي. فهل أنا واهم ام لا ؟ جزاكم الله خيرا

عبدالله العتيبي
14-12-02, 01:38 PM
وممن اثبتها الالوسي ان لم اكن واهماً.

طلال العولقي
14-12-02, 11:04 PM
لكن اخواني حفظكم الله رد الشيخ ابن سحمان على القصيدة التي نسبت إلى الامام الصنعاني دليل على عدم قول الامام الصنعاني لها
وإن كان قالها فما أدلتكم بارك الله فيكم؟

ابن سفران الشريفي
14-12-02, 11:45 PM
الشطر الأول ذكره الشوكاني كذا :

رجعت عن النظم الذي قلت في نجدي


والشوكاني ذكر في الدر النضيد كلام الصنعاني في شرحه لهذه القصيدة ورد عليه ، والشوكاني أدرك من حياة الصنعاني عشر سنوات أو نحوها ، وهو محب للصنعاني مهتم بكتبه ، فيصعب أن تكون القصيدة موضوعة وأن تمر على الشوكاني .

وعموما هذه القصيدة تضر الصنعاني ولا تضر محمد بن عبد الوهاب رحم الله الجميع .

عبدالله العتيبي
14-12-02, 11:55 PM
الشيخ ابن سفران:

مقولتك أعجبتني جدا:

[وعموما هذه القصيدة تضر الصنعاني ولا تضر محمد بن عبد الوهاب رحم الله الجميع ]

ابن أبي حاتم
15-12-02, 12:44 AM
سمعت الشيخ الفاضل صالح آل الشيخ _ وفقه الله _ يثبت صحة القصيدة عن الصنعاني ، وقال : إن أئمة الدعوة تغاضوا عن الانشغال بالرد عليه ؛ لما له من مقام في السنة ..

عبدالرحمن الفقيه
15-12-02, 01:38 AM
عندي نسخطة خطية من القصيدة بشرح الصنعاني، ونسبتها إليه صحيحة، وقد نقل منها الشوكاني في الدرالنضيد ورد عليه فيها.

عبدالله العتيبي
15-12-02, 02:29 AM
ولدي من هذه القصيدة أربع نسخ خطية بحمد الله حصلت عليها بعد عناء

البخاري
15-12-02, 06:29 AM
جزاكم الله خيرا على المعلومة

الاخ الشيخ ابو فهد العتيبي: لقد زرتك بالامس في المنزل، ولا مجيب. فقط للسلام

عبد اللطيف
15-12-02, 07:30 AM
سبحان الله ..

أبو مصعب الجهني
15-12-02, 07:30 AM
وهذا كتاب الشيخ سليمان بن سمحان رحمه الله والمسمى

بـ ( تبرئة الشيخين الأمامين من تزوير أهل الكذب )

يبطل نسبتها إلى الإمام الصنعاني رحمه الله

وقد ردّ عليه الشيخ رحمه الله بنظم آخر

مع ردّ لبعض الشبه

وهو كتاب قيم جدا

أسأل الله أن ينفع به

تفضلوا

أبو محمد
15-12-02, 07:37 AM
من المعلوم أن العلامة ابن سحمان قد بين أن القصيدة مكذوبة على الصنعاني في كتابه : تبرئة الشيخين الإمامين من تزوير أهل الكذب والمين ، وهو من أئمة الدعوة0

ومما يشكل على تصحيح النسبة أن في القصيدة مخالفة لما يقرره الصنعاني في كتبه ؛ أفاد ذلك د. آل عبد اللطيف في كتابه دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد رحمه الله ص 39، وميل الدكتور إلى عدم تصحيح النسبة والله أعلم 0

أبو عمر السمرقندي
15-12-02, 03:56 PM
الأخوة الأفاضل ... جزاكم الله خيراً جميعاً
س : ما الذي ينبني على ثبوت نسبة القصيدة للصنعاني أو عدم ثبوتها ؟
ولعل الجواب هو كما قاله الأخ الفاضل : ابن سفران الشريفي .
ولكن ما معنى الضرر الذي سيناله ؟!
الأخ عبداللطيف ... لا إله إلاَّ الله .
[/ :)

الفارس الحجازي
15-12-02, 05:53 PM
أقول : إن الصنعاني رحمه الله لم يرجع قطعا عن مذهبه وقد أثبت هذا بما لا يدع لذي شك مجالاً العلامة بن سحمان في كتابه وضمن أبياتها في قصيدة دالية له ، وقد صدق هذه الفرية بعض العلماء وكلهم تتابعوا في هذا التصديق ؟؟ فأولهم الشوكاني ؟؟ وتبعة صديق حسن خان والألوسي وتبعهم من ذكره ا
الإخوان ، وتعدد نسخها لا يعني صحة نسبتها مهما يكن ، وأكبر دليل يؤكد بطلانها كتابه تطهير الاعتقاد وهو شبيه كشف الشبهات للشيخ محمد بل مذهبه فيه أشد وهو نه يرى أن عامة عابد القبور في عصره كفار أصليين لم يدخلوا في الإسلام من قبل ، وهذا ما يؤكد أن الصنعاني لم يرجع ، والصنعاني رحمه الله فجعنا به في مسائل أخرى ومن طالع كتابه ( إيقاظ الفكرة ) بان له ذلك ولا حول ولا قوة إلاّ بالله ، وحبذا لو فتح موضوع أكثر منفعة من هذا إلاّ إذا كان المراد منه الرد على صاحب بدعة وضلاله والله أعلم .

ملاحظة : هذا الرد ليس منّي وإنما من بعض أهل الفضل .
والسلام عليكم ورحمة الله .

أبو عمر السمرقندي
15-12-02, 07:16 PM
عفواً أخي الكريم : الفارس الحجازي ..
أشكرك على أمانتك العلمية ، ولكن .. لماذا تقول في أول التعقيب : أقول ؟

الفارس الحجازي
15-12-02, 11:23 PM
حياك الله يا سمرقندي ، وسؤالي موجه للشيخ المشار إليه مراسلة عبر البريد الالكتروني وقد رد علي ، وبنعمة القص والنسخ واللصق أخذت ما أريد من قوله وحذفت قوله في أول ما كتب : المكرم ..... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... سألتموني عن صحة نسبة القصيدة التي مطلعها ( رجعت عن قولي الذي قلت في النجدي ) للعلامة الصنعاني الأمير فأقول : .... الخ ) .


لعل الأمر اتضح ؟؟

أبو عمر السمرقندي
16-12-02, 12:42 AM
شكراً موصولاً أخي الكريم على علو أدبك وإيضاحك وأمانتك .

ابن سفران الشريفي
17-12-02, 01:31 AM
أخي أبا عمر السمرقندي ..

أقل ضرر ينال الصنعاني هو حرمانه من الأجرين واقتصاره على أجر واحد .
هذا وقد وصلني بالبريد الإلكتروني رسالة من شخص لا أعرفه ملأها شتما وإقذاعا لي وطال فيها الشيخ محمد بن عبدالوهاب .
فأنا جاهل من جهال نجد !!!!
ومحمد بن عبد الوهاب بالكاد يكون من أهل الحديث !!!!
هذا ولست من نجد أصلا وإن كان يشرفني أن أكون منها .
كل هذا غضبا من الرد على الصنعاني ..
ولو غضب لتوحيد الله والعقيدة السلفية لكان أجدى له عفا الله عنه .
ويعلم الله أنني لم أقل ذلك تعصبا لمحمد بن عبدالوهاب ، بل لو وقع الشيخ فيما وقع فيه الصنعاني لعاملناه كما عاملنا الصنعاني .
ولن أقول للأخ سامحه الله إقرأ كلام الصنعاني في الصحابة .
ولا كلامه في العترة ..
بل أقول إقرأ كلامه الذي ذكره الشوكاني في الدر النضيد أي في الموضوع ثم احكم هل أسأنا الأدب معه أم لا .
غفر الله لي ولك

أبو محمد الموحد
17-12-02, 06:15 PM
جزى الله الجميع خير الجزاء على معلوماتهم القيمة

العملاق
29-03-04, 12:08 AM
إذا هي ثابتة عنه
لأن أحد الكتاب أظن أسمه أبو حميد الفلاسي ينكرها بدون معلومات
فالظاهر انه ما اطلع ولا بحث
فالمفروض يبحث قبل ما ينفيها
وشكر للعلماء في ملتقى أهل الحديث المنصفين

ابو الوفا العبدلي
29-03-04, 01:06 AM
سألت الشيخ القاضي اسماعيل الاكوع الصنعاني عن قصيدة الامير فأثبتها وقال : ولا يضر ذلك دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب .
وللامير الصنعاني كلام في بعض الصحابة ليس بجيد .

خالد بن عمر
29-03-04, 02:05 AM
الصنعاني صاحب السبل عقيده ومنهجه (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=12080&highlight=%CA%D1%C7%CC%DA%CA)

محمد الأمين
29-03-04, 10:19 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الفارس الحجازي
وقد صدق هذه الفرية بعض العلماء وكلهم تتابعوا في هذا التصديق ؟؟ فأولهم الشوكاني ؟؟ وتبعة صديق حسن خان والألوسي وتبعهم من ذكره الإخوان

جزاك الله خيرا

أما أن للصنعاني كلام سيء في بعض الصحابة فنعم لأن أصله زيدي، لكنه في باب التوحيد قد أجاد، والأخ أراد أن يشير إلى أن الصنعاني رحمه الله له أخطاء في باب الاعتقاد والله أعلم

أبْجَد
29-03-04, 01:59 PM
الصنعاني عنه رسالة في جامعة الإمام عن منهجه في العقيدة ..

وله تأويل لبعض الصفات

العوضي
30-03-04, 05:06 AM
تفضل أخي الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :

فإن مما يُفرح القلب ، ويُثلج الصدر ، وتَقرُ له العين ، ويطمئن له الفؤاد ما جاء في القصيدة التي مدح بها الإمام الصنعاني - رحمه الله تعالى - شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ، وذلك أن الصنعاني رحمه الله لمّا بلغه دعوةُ شيخ الإسلام إلى إخلاص التوحيد ومحاربة الشرك ونبذ التقليد أعلن تأييده بقصيدته التي يقول في مطلعها :


سلام على نجد ومن حلّ في نجد ** وإن كان تسليمي على البُعد لا يجدي

وإن من المؤسف والمحزن في آن واحد ، أن نرى كثيراً ممن ترجم للإمام الصنعاني - رحمه الله – يُـثبت هذه القصيدة زاعماً أن ذلك كان منه أول الأمر ثم رجع عنها بقصيدة أخرى مطلعها:


رجعت عن القول الذي قلت في النجدي ** قد صح لي عنه خلاف الذي عندي

وقد تمسك كثير من المبتدعة ، وأصحاب الفرق الضالة بهذه القصيدة المكذوبة على الإمام الصنعاني للطعن في شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ودعوته .

ولا يشك من نظر في سيرة الإمام الصنعاني - رحمه الله تعالى - وما كان عليه من حسن معتقد وفقه صاف ودعوة صادقة أن مثل هذه القصيدة لا تصدر عنه ، بل هو بريء منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب عليه السلام .

فالصنعاني رحمه الله من أكابر علماء أهل السنة والجماعة ، الداعين إلى نبذ التقليد ، والعمل بالدليل ، ومحاربة الشرك ، ونشر التوحيد .

وهو القائل - كما في كتابه منحة الغفار - : " إن التمذهب منشأ فرقة المسلمين ، وباب كل فتنة في الدنيا والدين ، وهل مزق الصلوات المأمور بالاجتماع لها في بيت الله الحرام إلا تفرق المذاهب النابت عن غرس شجرة الالتزام ، وهل سفكت الدماء وكفر المسلمون بعضهم بعضاً إلا بسبب التمذهب ، فإن الله تعالى فرض على الخلق طاعته وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يوجب على الأمة طاعة واحد بعينه .." .

قال صديق القنوجي رحمه الله : " وهو – أي الصنعاني – لا ينسب إلى مذهب ، بل مذهبه الحديث .... ، بلغ رتبة الاجتهاد المطلق ، ولم يقلد أحداً من أهل المذاهب ".

ولقد أصاب الصنعانيَ رحمه الله في سبيل ذلك أذى كبير ، بل إنه أوذي أشد الإيذاء ، وقد عانى رحمه الله تعالى بسبب دعوته ، وهذا حال كل إمام يدعو إلى الاجتهاد ونبذ التعصب .

وكيف لا يصيبه ما أصابه وقد نشأ بين الزيدية ، فلمّا تبين له عوار مذهبهم ، وضلالهم ، وكثرة مخالفتهم للكتاب والسنة لم يقف مكتوف الأيدي ، بل صدح بالحق . قال الإمام الآلوسي : " وممن قيّضه الله لدرء مفاسد هذا المذهب ( أي الزيدية ) محمد بن إسماعيل الأمير ، وكان من أكابر أهل السنة ، ولم يألُ جهداً في الرد على الزيدية وهدم أركان مذهبهم أصولاً وفروعاً " .

وقال أيضاً : " خالف الزيدية في عشرات المسائل وترتب على ذلك أن أخرجوه من اليمن وخربوا داره وآذوه كل الإيذاء " .

فرحم الله الإمام الصنعاني رحمة واسعة ، وحُق له ما قاله فيه الأئمة . قال الشوكاني - رحمه الله – ( في ترجمة الصنعاني ) : " الإمام الكبير المجتهد المطلق ، صاحب التصانيف ، برع في جميع العلوم ، وفاق الأقران ، وتفرد برئاسة العلم في صنعاء ، وتظهر بالاجتهاد ، وعمل بالأدلة ، ونفر عن التقليد وزيف ما لا دليل عليه من الآراء الفقهية " . البدر الطالع .

وقال عنه أيضاً : " وبالجملة فهو من الأئمة المجددين لمعالم الدين " .

وقال الآلوسي : " محمد بن إسماعيل الأمير مجدد القرن ، ومجتهد ذلك العصر ، وكان من أكابر أهل السنة " المسك الإذفر .

وكم كان العلامة محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله تعالى رحمة واسعة وطيب الله ثراه وقدس روحه - ينصحنا حين يُسأل عن أفضل ما يقرأ طالب العلم في الفقه فكان يرشدنا إلى سبل السلام للصنعاني .

ومن رام معرفة عقيدة الصنعاني فلينظر في كتابه : تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد ، حيث لم يخرج فيه عن عقيدة السلف قيد أنملة ، قال رحمه الله في مقدمته : " هذا تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد ، وجب علي تأليفه ، وتعين علي ترصيفه ، لما رأيته وعلمته ، من اتخاذ العباد الأنداد ، وهو الاعتقاد في القبور ، وفي الأحياء ممن يدعي العلم بالمغيبات والمكاشفات وهو من أهل الفجور " .

وبعد كل ذلك يتبين لنا بصورة جلية واضحة أنّ مثل هذه القصيدة المنسوبة إلى الإمام الصنعاني - رحمه الله - في ذم شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب لا أصل لها عن الإمام الصنعاني رحمه الله ، وخير شاهد على ذلك ما كان عليه الصنعاني رحمه الله من سيرة مليئة بالتوحيد الخالص ونبذ الشرك ، ولقد أنكر العلماء ما نسب إلى الإمام الصنعاني واستغربوه مع يقينهم أن مثل هذه القصيدة لا تخرج من إمام سلفي في حق إمام سلفي خرجا من مشكاة القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة وفهم السلف الصالح . وقد ألف الإمام سليمان بن سمحان في ذلك رسالة سماها : " تبرئة الشيخين الإمامين من تزوير أهل الكذب والبين " بين رحمه الله من خلالها أن مثل هذه القصيدة لم تخرج من شفاه الصنعاني ، ولا نبس بها شفة ، وإنما هي من أحد أولاده ، وقد تناول القصيدة بيتاً بيتاً مبطلاً كونها للصنعاني رحمه الله نثراً وشعراً ، مقارنا ما فيها مع كتب الصنعاني الداعية إلى التوحيد وإخلاص العبادة ونبذ التقليد .

قال رحمه الله : " وقفت سنة ألف وثلاثمائة وثلاثين بعد الهجرة النبوية على منظومة وشرحها ، تُنسب إلى الأمير الصنعاني رحمه الله تعالى ، فلما تأملتها علمت يقيناً أنها موضوعة مكذوبة على الأمير محمد بن إسماعيل ، وذلك أن اعتراضه على الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى - بذلك اعتراض جاهل متعلم ، يُصان عنه كلام الأمير ، لعلو قدره وعظم فضله وإمامته وتمام رغبته في اتباع السنة ، وذم البدع وأهلها ، فلو لم يكن عن الأمير محمد قول يناقض هذا لعلمنا أنه لا يقوله لأنه يناقض ما ذكره في ( تطهير الاعتقاد ) وفي غيره من الكتب " .

وقال علي المدني المشرف على طباعة ديوان الأمير الصنعاني : " هذه القصيدة – أي قصيدة الذم – لم تكن من نظم الأمير لأنها تخالف ما ذكره في كتبه الدالة على حسن اعتقاده مثل ( تطهير الاعتقاد ) " .

الله سلم أئمتنا وعلماءنا من ألسنة الحاقدين ، وعيون الحاسدين ، واتهامات المفسدين . اللهم احشرنا وإياهم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين . اللهم آمين .

كتبه أبو معاذ رائـد محمود وهدان
---------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :

جزيت خيراً أخي على هذه المشاركة ، ولا شك أن هذه المنظومة كذب وافتراء على العلامة محمد بن إسماعيل الصنعاني - رحمه الله تعالى - ومن أكبر ما يكذّب هذه القصيدة المزعومة أنها تناقض :
1- كتاب الشيخ " تطهير الاعتقاد " .
2- وقصيدته " الدالية النجدية " التي يزعم أنه قد عاد عنها !! .
لأنه في قصيدته " الدالية النجدية " ذكر فيها معالم التوحيد ، وصور الشرك الظاهرة في ذلك الزمان ، وأثنى على الإمام محمد بن عبدالوهاب بكونه ثبت وبيّن التوحيد الذي أوجبه الله تعالى على عباده ، وحذّر من الشرك الذي حرمه الله على خلقه ، وفي " القصيدة " المفتراة و " شرحه " ما يخالفها من جذورها .
وكما ذكرت بارك الله فيكم أن شيخ مشايخنا العلامة ( سليمان بن سحمان العسيري ثم النجدي ) ألف كتاباً في براءة الصنعاني من هذه القصيدة المزعومة ، وسمّاه : " تبرئة الشيخين من تزوير أهل الكذب والمين " طبع عام ( 1343 هـ ) في مصر بأمرٍ من الإمام عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ، وجدد طبعه مصوراً في دار بالرياض عام ( 1410هـ ) (1) .
وذكر الشيخ في هذا الكتاب الدلائل الواضحة البينة على زيف هذه القصيدة ، وبطلان نسبتها للإمام محمد بن إسماعيل الصنعاني ، وأنشد الشيخ سليمان - رحمه الله - في ذلك قصيدة كعادته في سائر مؤلفاته وردوده ، وقال في مطلعها :


ألا قل لذي جهل تهور في الردّي ******* وأظهر مكنوناً من الغيِّ لا يجدي
وقال بتزويرٍ وإفكٍ ومنكرٍ ******* وظلم وعدوانٍ على العالم المهدي
وزوّر نظماً للأمير محمّدٍ ****** وحاشاه من إفك المزوّر ذي الجحدِ
لعمري لقد أخطأت رشدك فاتئد ******* فلست على نهجٍ من الحق مستبدِ
وقد صحّ أن النظم هذا مقول ******** تقوله هذا الغبي على عمدِ

ثم ساق القصيدة في ( 411 ) بيتٍ ، وهي موجودة مفرّقة في كتابه المذكور ، وكاملة ضمن ديونه ( صحيفة : 66-88 ) .
ثم ذكر الشيخ سليمان في " كتابه " و " قصيدته " : إن هذا هو الحق ، وإنه وإن كانت هذه القصيدة ثابتة عنه فإن هذا ( تبديل ) و ( تناقض ) ، ومخالفة للحق ، لا تقبل من الصنعاني ولا غيره ، فقال :


فليس بمعصومٍ ولا شك أنه ****** بذلك قد أخطا وجاء بما يردي


وقد ذكر الشيخ دلائل كثيرة على بطلان هذه القصيدة (2) ، ومن أعظم دلائل ذلك - زيادة على مناقضتها لكتابه ( تطهير الاعتقاد ) - أنها لم تظهر إلاّ بعد مماته !!! ، بعكس الأولى ذاعت وشاعت في حياته ، وسار بها الركبان في كل مكان ، وقد تناقل الأئمة : سليمان بن عبدالله ، وعبدالرحمن بن حسن ، ومن ترحم للإمام محمد بن عبدالوهاب وغيرهم :ثناء الصنعاني ولم يذكروا رجوعه .
بل حتى الشيخ محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله – استشهد ببعض أبياتها في كتابه " مفيد المستفيد " ، والصنعاني مات قبل وفاته بأكثر من عشرين سنة ، فلو ظهر منه تراجعاً لذاع ذلك ، ولما سكت عنه أحد من الأئمة من دون ردّ وبيان خاصة وأن الحالة كهذه توجب الرد أولى من غيرها .
وقد ذكر الشيخ ابن سحمان أن في " القصيدة " و " شرحها " أحداثاً لم تقع إلاّ بعد موت الصنعاني ، فقال :

وكل الذي قد قال في النظم أولاً ******* يعود على القول المزوّر بالهدِ
لمن كان ذا قلبٍ خلّيٍ من الهوى ******* فقد عاشر عصراً بعد ما قال في العقدِ
ولم يبدِ رداً أو رجوعاً عن الذي ******* تقدم أو طعناً بأوضاع ذي الحقدِ
إلى أن تقضى ذلك العصر كلّه ******** ولم يشتهر ما قيل من كلّ ما يبدي
وتصديق ذا أن الذي قال لم يكن ******* ولا صار هذا القتل والنهب في نجدِ
لمن بايعوا طوعاً على الدين والهدى ******* ولم يجعلوا لله في الدين من ندِّ

إلى آخر ما نظم رحمه الله .
وللفائدة ليعلم أن قصيدة الصنعاني أنشدها عام ( 1163هـ ) ، كما صرّح بذلك في " ديوانه " [ صحيفة : 128هـ] ، فقال : ( لما طارت الأخبار بظهور عالم في نجد يقال له : محمد بن عبدالوهاب ، و وصل إلينا بعض تلاميذه ، وأخبرنا عن حقائق أحواله ، وتشميره في التقوى ، وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، اشتاقت النفس إلى مكاتبته بهذه الأبيات سنة 1163هـ ، وأرسلناها من طريق مكة المشرفة ... ) .
وكتابه " تطهير الاعتقاد " ألفه عام ( 1164هـ) ، كما في كتاب [ مصلح اليمن محمد بن إسماعيل الصنعاني : صحيفة : 117 ] .
وقد حاول هذا الكاذب إحكام هذه الفرية ، وتركيبها بقوله في شرحها على لسان الأمير الصنعاني : ( لما بلغت هذه الأبيات نجداً وصل إلينا بعد أعوام من بلوغها رجل عالم يسمى الشيخ مربد بن أحمد التميمي كان وصوله في شهر صفر عام ست وسبعين ومائة وألف ( 1176هـ) ، وأقام لدينا ثمانية أشهر وحصل بعض كتب ابن تيمية وابن القيم بخطه وفارقنا في عشرين من شوال سنة رجع إلى وطنه وصل من طريق الحجاز مع الحجاج وكان من تلامذة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي وجهنا إليه الأبيات ، وأخبرنا ببلوغها ولم يأت بجواب عنها ، وكان قد تقدم في الوصول إلينا بعد بلوغها الشيخ الفاضل عبد الرحمن النجدي ووصف لنا من حال ابن عبد الوهاب أشياء أنكرناها من سفك الدماء ونهب الأموال وتجاريه على قتل النفوس ولو بالاغتيال وتكفيره الأمة المحمدية في جميع الأقطار ) (3) .
قلت : وهذا الكلام كذب محض ، ويدل على أن مربداً له يدٌ في حبك هذه الكذبة وتلفيقها على لسان الصنعاني ، قال شيخ مشايخنا ابن سحمان رحمه الله تعالى في كتابه المذكور : ( ورسوله فاعلم أن هذا الرجل الذي يسمي مربد بن أحمد رجل من أهل حريملا لا يعرف بعلم ولا دين ولا كان من تلامذة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (4) رحمه الله تعالى ولم يكن له قدم صدق في هذا الدين ولا معرفة له ، بل كان ممن شرق بهذا الدين لما أظهره الله ودخل الناس في دين الله أفواجاً وكان قد ألِفَ ما كان عليه قومه من الشرك بالله من دعاء الأولياء والصالحين وغير ذلك مما كان عليه أهل الجاهلية ، وداخله بعض الحقد والحسد فأوجب له ذلك تلفيق ما موه به من الأكاذيب والترهات على الشيخ محمد رحمه الله وفرّ إلى صنعاء لما دخل أهل نجد في دين الله ، ولم يكن له في نجد مساعد على هذه الأكاذيب .
وكذلك الرجل الآخر المسمى بعبد الرحمن النجدي لم يكن من أهل العلم والدين ولا يعرف له نسب ينتمي إليه بل كان من غوامض الناس الخاملين وقد انقرض عصر الدرعية وبعده بأعوام لم نسمع لهذين الرجلين بخبر ولم نقف لهما على أثر وكان قد دخل أهل اليمن في ولاية المسلمين وعرفوا صحة هذا الدين ولم يشتهر هذا النظم عن الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني رحمه الله ولا هذا الشرح ولا ثبت هذا الرجوع عنه ولا ظهر ولا اشتهر في تلك المدد المديدة والسنين العديدة ، حتى جاء هذا المزور فوضع هذه المنظومة وجعل عليها هذا الشرح اللائق به ، فلله الحمد وله المنة حيث كان نظامه واعتراضه بهذه المثابة ).
قلت : ومما يؤسف له أن جماعة من أهل العلم اغتروا بصحة نسبة هذه القصيدة وشرحها للصنعاني !! ، وأول من جزم بنسبتها له الشوكاني في " الدر النضيد " ونقل كلامه برمته صديق حسن خان في " الدين الخالص " وما أصابا في ذلك ، ومن العجيب أن الشوكاني غلّظ في الإنكار على قول الصنعاني المزعوم !! ، مع أن الصنعاني يقرر الحق في كتابه " تطهير الاعتقاد " تقريراً أحسن من تقرير الشوكاني !! ، وقد أوضحت ذلك بالمقابلة بين كلاميهما في غير هذا الموطن .
وكذلك نسب القول بصحة نسبة هذه القصيدة إلى الصنعاني إلى :
الآلوسي ، وشيخ مشايخنا محمد بن إبراهيم ، وغيرهم ، وكلهم مقلد للشوكاني قطعاً ، والشوكاني أدرك من حياة الصنعاني عشر سنين فقط ولم يلتقِ به ، ولم يذكر ما يثبت صحة نسبة القصيدة والشرح إلى مؤلفها فهو ومن تبعه مطالب بصحة ثبوت القصيدة والشرح مقابل ما نثبته نحن من الجزم بثبوت " تطهير الاعتقاد " و " الدالية النجدية " له رحمه الله ، فأي الفريقين أحق بالأمن ؟! .
وممن يؤكد غفلة الشوكاني عفا الله عنه ، قوله في " الدر النضيد " ( صحيفة : 105-109) من الطبعة الجديدة : ( ثم قال السيد المذكور : قلت : ومن هذا – يعني الكفر العملي – من يدعو الأولياء ، ويهتف بهم عند الشدائد ، ويطوف بقبورهم ، ويقبل جدرانها ، وينذر لها بشي من ماله ، فإنه كفر عملي لا اعتقادي .. ) ثم نقل كلاماً طويلاً مبناه على الضلالة في الشرح المزعوم إلى أن قال : ( ومن هذا يعلم أن الكفار غير مقرين بتوحيد الألوهية والربوبية كما توهمه من توهم .. ) إلى أن قال : ( فهذا الكفر الجاهلي كفر اعتقاد !! ، ومن لازمه كفر العمل ، بخلاف من اعتقد في الأولياء النفع والضر مع توحيد الله ، والإيمان به ، وبرسوله ، وباليوم الآخر : فإنه كفر عمل !! ... ) .
ثم اجتهد الشوكاني في إبطال هذه الدعاوى ، والأباطيل ، فيقال قد كفاك الصنعاني بنفسه في " تطهير الاعتقاد " !! ، فذكر في الأصول الخمسة الأولى ، والفصل الثاني والثالث والرابع من كتابه كلاماً صريحاً يبطل هذه الفرية ، ويؤكد أن صرف هذه الأعمال لغير الله تعالى من الكفر الاعتقادي المخرج من الملة ، فليراجع الكتاب لكشف الشبهة فلا أنشط لنقله كاملاً هاهنا الآن .
بل ليعلم أن الصنعاني رحمه الله تعالى أبلغ قولاً في تكفير مشركي زمانه من قول الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى : حيث أنه يرى بأن كفر عباد القبور والأولياء كفراً أصلياً ، وحكمهم حكم الكفار الخلّص لا المرتدين عن دين الإسلام ، وهذا قول شديد للغاية فقال رحمه الله في " تظهير الاعتقاد " بعدما ذكر صوراً من شرك أهل زمانه : ( وهذا دال على أنهم لا يعرفون حقيقة الإسلام ولا ماهية التوحيد ، فصاروا حينئذٍ كفاراً كفراً أصلياً ... ) .
وبغض النظر عن صواب هذه العبارة من خطئها (5) إلاّ أن فيها دليل على بطلان " القصيدة " المزعومة ، و " شرحها " المركب المفترى .
ومن عجيب ما قال بعض من صدّق بنسبة " القصيدة " و " الشرح " للصنعاني : أن أئمة الدعوة يعلمون ذلك عنه !! ، ولم يظهروا الرد عليه لجهوده الأخرى في خدمة السنة !! .
قلت : وهذا – حقاً – من أعجب العجب ، بل أئمة الدعوة لم يعلم عنهم بأنهم سكتوا عن أي أحدٍ يخالف التوحيد ، ويبطل جهاد المشركين ، كائناً من كان ، وممن رد عليه أئمة الدعوة جماعة لهم خدمة للسنة في بعض صورها باليد واللسان ، ومع ذلك بينوا أمرهم للناس وردوا عليهم ، كأمثال عثمان بن منصور ، وزيني دحلان ، ويوسف النبهاني ، بل حتى الشوكاني – وهو خير ممن ذكر بلا شك – انتقده بعض أئمة الدعوة في بعض ما قاله ، وقبلهم ابن حجر الهيتمي مع اعترافهم بفضل كتابه " الزواجر " و " الإعلام بقواطع الإسلام " ، وغيرهم كثير .
فكيف يقال بأن أئمة الدعوة يعلمون ذلك من الصنعاني ثم سكتوا عنه تحقيقاً للمصلحة المذكورة ؟! .
هذا ما أحببت المشاركة به في هذا الطرح السريع ، والله الموفق .

أخوكم : بدر بن علي العتيبي

عبدالله بن خميس
30-03-04, 06:33 AM
ما ذكر في مشاركة الأخ العوضي عن رائد وهدان وبدر العتيبي كلام عاطفي وليس بعلمي !
وقد بين المشايخ سابقا ثبوت هذا النظم وشرحه

وقد أثبتها الشوكاني ونقل منها نقلا

قال في كتابه الدر النضيد في إخلاص كلمة التوحيد ص 102 دار ابن خزيمة الطبعة الأولى 1414 بتحقيق أبو عبدالله الحلبي
قال الشوكاني(ومن جملة الشبه التي عرضت لبعض أهل العلم ما جزم به السيد العلامة محمد بن إسماعيل الأمير رحمه الله في شرحه لأبياته التي يقول في أولها*رجعت عن النظم الذي قلت في النجدي*
فإنه قال : إن كفر هؤلاء المعتقدين للأموات هو من الكفر العملي لا الكفر الجحودي......


فهذا الشوكاني أثبتها ونقل من شرحها للصنعاني
وأثبتها الشيخ صالح آل الشيخ والأكوع وووو

وتوجيهها مثل ما ذكر المشايخ أن ذلك لايضر الشيخ محمد رحمه الله
لأن العبرة بموافقة كلامه للكتاب والسنة حتى لو خالفه بعض أهل العلم .

نواف البكري
30-03-04, 11:06 PM
الإخوة الفضلاء :

كتب الله لكم الأجر ، والذي أراه أن لكل طائفة دليلها ، وليس عندي بينة تثبت أو تنفي ، وأنا احترم كلا الطائفتين من أثبت ومن لم يثبت القصيدة للشيخ الصنعاني .

وأنبه الأخ البحاثه عبدالله بن خميس وفقه الله أن دعوى أن كلام من نفى نسبة القصيدة ممن ذكرهم : عاطفياً : زلة منه وفقه الله .

ولنفترض أن كلامهم عاطفيا ، فهل كلام ابن سحمان عاطفي أيضاً ؟

لا يا أخي فهكذا تنحر مجالس المذاكرة باستخفاف قول المخالف .
وإلاّ فبإمكان من نفاها أن يدعي أن كلامك وكلام من ذكرت : تجاسراً على هذا الشيخ .

فيدي بيدك على أن نحترم قول من خالفنا إذا كان لديه عندنا شبهة والسلام .

أبو خليفة العسيري
01-04-04, 01:30 AM
سئل مقبل بن هادي الوادعي _ رحمه الله _ ( كما في المصارعة ص417/مكتبة الإمام مالك ) :

ذكرتَ في خطبة الجمعة بعض قصيدة الشيخ محمد بن إسماعيل الأمير في مدح الشيخ محمد بن عبد الوهاب ، وقد ذكروا بعدها قصيدة أخرى تبدي راجعا من الصنعاني رحمه الله ، فهل صحت هذه الأخيرة ؟


فأجاب _ رحمه الله _ :

( الذي يظهر هو صحتها ، والمعلق على الديوان يقول : لا تصح ، لكن الذي يظهر هو صحتها .

لكن إخواني في الله ! ينبغي أن يعلم أنه يقول : ما تراجعت عن ما أثنيت عليه في شأن التوحيد ، تراجعت عما بلغني عنه في شأن القتل والقتال وسفك الدماء ، هذا الذي تراجعت فيه .

ثم كلاهما يصيب ويخطئ ، ويجهل ويعلم .

والذي يظهر أنه جاءه أناس من نجد فصدقهم ابن الأمير رحمه الله ، والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين } )

صقر بن حسن
01-04-04, 03:21 AM
ننن وكذلك رجح الشيخ العلامة محمد بن عبدالعزيز بن مانع رحمه الله أن القصيدة من وضع واحدٌ من ولد الأمير الصنعاني رحمه الله .

ننن قال الشيخ العلامة ابن مانع في مقدمة ديوان الصنعاني : ( والمصنف رحمه الله من أئمة التوحيد أثنى عليه الشيخ سليمان بن سحمان وعبر عنه بالإمام وبين أن القصيدة الدالية التي مطلعها :
رجعتُ عن ِ القول ِ الذي قلتُ في النجدي ، ليست للأمير وإنما هي وشرحها لأحد أولاده فنسبها لأبيه كذبا ً وافتراءً ) أهـ

وحتى لو قيل بصدق نسبته إلى الإمام الأمير الصنعاني فهي بسبب وشاية وشى بها إليه بعض الحُسَّاد نسب فيها - كذبا وزوراً - إلى الشيخ محمد بن عبدالوهاب سفك الدماء ونهب الأموال وتجاريه على قتل النفوس ولو بالاغتيال وتكفيره الأمة المحمدية .
فتبرأ الإمام الأمير الصنعاني من هذا الذي نُسب إلى الشيخ وأعلن بقاءه على ما سطره في قصيدته الأولى من ثنائه على الشيخ حيث يقول فيها :

نعم واعلموا أني أرى كل بدعـــةٍ ... ضلالا ً على ما قُلتُ في ذلكَ العقدِ
ولا تحسبوا أني رجعتُ عن الذي ... تضمنَهُ نظمي القديمُ إلى نجـــــــــدِ
بلى كلُّ ما فيهِ هو الحق إنمـــــا ... تجاريكَ في سفكِ الدما ليسَ من قصدِ
وتكفيرُ أهل الأرض ِ لستُ أقولـهُ ... كما قـُلـتـَـهُ لا عن دليل ٍ بهِ تهدي

ومن المعلوم بعد الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله عن تلك التهم التي نسبها إليه أعداء الدعوة السلفية .

والله الموفق

المهندي
24-11-04, 12:20 AM
القصيدة المنسوبة إلى الشيخ الأمير الصنعاني

رجعت عن النظم الذي قلت في النجدي *** فقد صـح لي عنه خـلاف الذي عنـدي
ظننت به خيـراً وقلت عسـى عسـى *** نجــد ناصحــاً يهدي الأنام ويستهدي
فقـد خـاب فيه الظن لا خاب نصحنـا *** وما كــل ظــن للحقــائق لي مهدي
وقـد جـاءنا من أرضـه الشيخ مربد *** فحقـق مـن أحـواله كــل مـا يبـدي
وقـد جاءني مـن تأليفـه برســائل *** يكفــر أهـــل الأرض علــى عمـد
ولفــق في تكفيــرهم كل حجـــة *** تراهـا كبيـت العنكبــوت لـذي النقـد
تجـاري علـى إجـراء دماء كل مسلم *** مُصَـلٍّ مُـزَكٍّ لا يحــول عن العهــد
وقـد جـاءنا عـن ربنــا في براءة *** براءتهــم عن كـل كفــر وعـن جحـد
وإخواننا سمـاهم اللّه فاستمـــــع *** لقـول الإِلـه الواحــد الصمــد الفـرد
وقـد قـال خيـر المرسلين نهيت عن *** فمــا باله لــم ينتـه الرجـل النجـدي
وقال لهـم لا مـا أقامـوا الصلاة في *** أناس أتـوا كـل القبائــح عـن قصــد
أبن أبـن لي لِـمْ سفكــت دمـاءهم *** ولمْ ذا نهبـت المــال قصـداً على عمـد
وقــد عصمــوا هذا وهـذا بقول لا *** إله سـوى اللّه المهيـمن ذي المجـــد
وقــال ثـلاث لا يحـل بغيــــرها *** دم المسلـم المعصـوم فـي الحل والعقـد
وقال عَلــيٌّ في الخــوارج إنهــم *** مـن الكفـر فَرُّوا بعـد فعلهـم الْمُـرْدِي
ولم يحفــر الأخــدود في بـاب كندة *** ليحـرقهم فافهمــه إن كنـت تستهـدي
ولكـن لقـوم قـد أتـــوا لعظيمــة *** فقالـوا علـيٌّ ربنـا منتهــى القصــد
وهــذا هو الكفــر الصريح وليس ذا *** برفـض ولا رأى الخـوارج في المهـدي
وقد قلـت في المختـار أجمــع كل من *** حـوى عصـره من تابعـي و ذي الرشد
علـى كفــره هــذا يقيــن لأنــه *** تسمـى نَبياً لا كمـا قلـت في الجعـــد
فـذلك لـم يجمــع علــى قتلـه ولا *** سوى خالد ضَحَّى به وهـو عن قصـــد
وقـد أنكــر الإِجمــاع أحمـد قائلاً *** لمــن يدعيــه قــد كذبـت بلا جحـد
كدعـواك في أن الصحـابة أجمعــوا *** على قتلهـم والسبـي والنهـب والطــرد
لمـن لزكاة المـال قـد كـان مانعـاً *** وذلك مـن جهـل بصــاحبـه يـــردي
فقــد كان أصنـاف العصـاة ثلاثــة *** كمــا قـد رواه المسنـدون ذوي النقـد
وقـد جاهـد الصديـق أصنافـهم ولـم *** يكفـر منهـم غيـر مـن ضـل عن رشد
وهـذا لعمري غيـر ما أنـت فيـه من *** تجـاريك فـي قتـل لمـن كـان فـي نجد
فإنهُـم قـد تابعـوك علـى الهـــدى *** ولـم يجعلـوا للّه فـي الديـن مـن نِـدِّ
وقـد هجـروا ما كـان مـن بِدَعٍ ومِنْ *** عبـادة مـن حـلَّ المقابـر فـي اللحـد
فمـا لك في سفـك الدمـا قـط حجـة *** خَـفِ اللّه واحـذر ما تُسِــرُّ ومـا تُبْدِي
وعامـل عبـاد اللّـه باللطـف وادعهم *** إلى فعـل ما يهــدي إلــى جنـة الخلد
وردَّ عليهــم مــا سلبـت فإنـــه *** حــرام ولا تغتــر بالعـــز و الجــد
ولا بأنـاس حسنــوا لك مــا تـرى *** فمــا همهــم إلا الأثــاث مــع النقد
يريـدون نهـب المسلميـن و أخـذ ما *** بأيديهـمُ مـن غيــر خــوف ولا حـد
فراقـب إله العـرش مـن قبل أن تُرَى *** صريعـاً فلا شـيء يفيــد و لا يجــدي
نعـم واعلمـوا أني أرى كـل بدعــة *** ضــلالاً على مـا قلـت فـي ذلك العقـد
ولا تحسبـوا أني رجعـت عــن الذي *** تضمنـه نظمـي عـن القديـم إلى نجـد
بلـى كـل ما فيـه هو الحـق إنمــا *** تحـريك في سفـك الدمـا ليس من قصدي
و تكفيــر أهــل الأرض لسـت أقوله *** كمـا قتلـه لا عـن دليـل بـه تهــدي
و هـا أنـا أبْرَا مـن فعالك فـي الورى *** فأنـت فـي هـذا مصيب و لا مهـــدي
ودونكهــا منـي نصيحــة مشفــق *** عليـك عسـى تهـدي بهـذا و تستهـدي
و تغلـق أبـواب الغلــو جميعــــه *** و تأتـي الأمـور الصـالحات علـى قصد
وهـذا نظـامي جـاء واللّـه حجـــة *** عليـك فقابـل بالقبـول الـذي أهــدي
نعـم ثـم إن الكفــر قسمـان فاعلموا *** وكـل مـن القسميـن أحكـامـه أبــدي
فكفـر اعتقـاد حكمـه السفـك للدمـا *** وسبـي الـذراري و انتهـاب ذوي الجحد
إلـى أن يقــروا بالشهــادة للــذي *** له الخلـق و الأمـر الإِلـه الــذي يهدي
وأن يشهـدوا أن الرســول محمــداً *** نبـي أتـى بالحـق والنــور والرشــد
و أن يشهــدوا أن المعــاد حقيقــة *** يعيــدهم رب العبـــاد الـذي يبــدي
خـلا من لـه منهــم كتـاب فإنه الـ *** معـاهد والإِيفــاء حتــم لذي العهــد
وكفـر كمـن يأتـي الكبـائر لا سـوى *** وليـس ككفــر بالمعيـــد و بالمبـدي
كتـارك فرض للصــلاة تعمـــــداً *** وتارك حكــم اللّه فــي الحـل و العقد
و مـن صـدق الكهــان أو كـان آتيـاً *** لامــرأة في حشِّهــا غيــر مستهـد
و مـن لأخيـه قـال يا كـافــر فقــد *** بهـا بـاء هـذا أو بهـا بـاء من يبدي
وليـس بهـذا الكفـر يصبـح خـارجـاً *** عـن الديـن فافهـم مـا أقرره عنـدي
وهـذا به جمـع الأحــاديث و الــذي *** أتـى فـي كتـاب اللّه ذي العـز و المجد
بلـى بعـض هـذا الكفـر يخـرج فاعلاً *** لـه إن يكـن للشـرع والديـن كالضـد
كمـن هـو للأصنـام يصبـح سـاجـداً *** و سـابِّ رسـول اللّه فهـو أخـو الجحد
و هـذا الذي فصلتـه الحـق فاتبـــع *** طريـق الهـدى إن كنـت للحق تستجدي
وجــاء مثـل هـذا في النفـاق وغيره *** من الفسـق والكفـر الذي كلـه يُــرْدِي
فإن قلـت قـد كفــرت مـن قال إنـه *** إلـه وأن اللّــه جــل عــن النِّــدِّ
مسمـاه كــل الكائنـــات جميعهــا *** مـن الكلـب والخنـزير والقـرد و الفهد
مـع أنـه صلـى وصـام و جـانب التـ *** وسـع في الدنيــا ومــال إلى الزهـد
فقلـت استمـع منـي الجـواب و لا تكن *** غبيـاً جهـــــولاً للحقائـق كـاللـد
فـإن الـذي عنـه سـألت مجـاهـــر *** بنفـي الإِلـه الواحــد الصمـد الفـرد
ونفــي نبـوءات النبيئيــن كلهـــم *** فمـا أحمـد الهـادي لـدى ذاك بالمهدي
وتصـويب أهـل الشـرك في شركهم فما *** أبو لهــب إلا كحمــزة فـي الجــد
و هارون أخطـا حيـــن لام جماعــة *** عكـوفاً على عجـل يخــور و لا يهدي
فإن لـم يكـن هـذا هـو الكفــر كلـه *** فعقـلك عقـل الطفـل زُمِّـلَ فـي المهد
فقـد كفـر الشيـخ ابن تيميـة و مــن *** سـواه مـن الأعـلام في السهل و النجد
أولئـك إذ قالـوا الوجــود بأســـره *** هـو اللّه لا رب يُمَيِّـزُ عـن عبــــد
وهــذا مقـال الفلاسفــة الألــــى *** إلى النــار مسـراهـم يقينــاً بـلا رد
وألفـي فـي هـذا ابـن سبعين كتبــه *** و تابعـه الجيلـي ويـا بئـس ما يبـدي
و لكـن أرى الطائـي أطولهــم يــداً *** أتـى بفصـوص لا تـزان بهـا الأيـدي
وجـاء منهـم ابن الفارض الشاعر الذي *** أتـى بعظيـم الكفــر في روضة الوردي
أجـاد نظامـاً مثـل مـا جـاد كفــره *** فسبحـان ذي العرش الصبـور على العبد
أنزهــه عـن كـل قـول يقولــــه *** ذوو الكفـر والتعطيـل مـن كل ذي جحد
وأثنــي عليـه وهـو و اللّه بالثنـــا *** حقيـق فقـل ما شئـت في الواحد الفرد
بديـع السمـوات العلـي خالـق المـلا *** ورازقهــم مـن غيـر كــدِّ و لا جهد
بـدا خلقنـا مـن أرضـه ويـردنـــا *** إليهـا ويخرجنــا معيــداً كمـا يبدي
فـريقيــن هـذا فـي جهنـم نــازل *** و ذلـك مـزفوف إلـى جنــة الخلــد
ألا ليــت شعـري أي دار أزورهـــا *** فقـد طـال فكـري في الوعيد وفي الوعد
إذا مـا ذكـرت الذنـب خفـت جهنمـاً *** فقـال الرجـا بـل غيـر هـذا ترى عندي
أليـس رحيمـاً بالعبــاد وغافـــراً *** لمـا ليـس شـركاً قالـه الرب ذو المجد
فقلــت نعــم لكــن أتانـا مقيـداً *** بمـا شــاءه فافهـم وعَضَّ هنـا الأيدي
فهـل أنا ممـن شـاء غفـران ذنبـه *** فيـا حبـذا أم لســت مــن ذلك الـورد
هنـا قطـع الخوف القلوب و أسبل الـ *** دمـوع مـن الأبــرار في ساحـة الخلـد
فأسألـه حسـن الختــــام فإنــه *** إليـه انقـلابي فــي الرحيـل إلى اللحد
ومغفـرة منــه ولطفــاً ورحمــة *** إذا مــا نـزلت القبـر منفـرداً وحـدي
و أرجــوه يعفــو كل ذنـب أتيتـه *** ويغفـر لي مـا كـان فـي الهـزل والجد
و يلحقنــا بالمصطفــى وبآلـه الـ *** كـرام كرامـاً والصحـاب أولـي الرشـد
قصــدت بهـذا النظــم نصح أحبتي *** وأختمـه بالشكـر للّـه و الحمـــــد
وصـل علـى خيــر الأنـام وآلــه *** صــلاة وتسليمـاً يدومــا بـــلا حد
ورَضِّ علـى الأصحـاب أصحاب أحمد *** أولـي الجــد فـي نصر الشريعـة والحد


وجزاكم الله خيرا

أبو محمد الموحد
24-11-04, 12:38 AM
بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم وسددكم

أحمد الفاضل
24-11-04, 12:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أولاً : ينبغى أن يتنبه الأخوة أن الرجال يعرفون بالحق ، وأنه الحق له نور لا يضرنا فيه من خالفه مهما بلغ شأنه .

ثانياً : من يذكر قصيدة الصنعاني ، ويذكر تأييده للشيخ محمد بن عبد الوهاب يذكره رداً على من قال أن الدعوة النجدية لم يثني عليها أحد من خارج نجد ، فكانت هذه القصيدة وثناء قائلها في شيخنا الإمام المجدد محمد بن الوهاب خير دليل على بطلان ذلك الزعم !

ثالثاً : حتى لو ثبت تراجع الشيخ الصنعاني عن ثناءه على الشيخ المجدد فهذا لا يضر الشيخ ولا يضر الحق الذي معه .

رابعاً : الذي أعتقده أن الشيخ الصنعاني رحمه الله قد لبس عليه بعض خصوم الدعوة النجدية الذين يقولون ويتصايحون بأن الشيخ يستحل الدماء والأموال .

وهذه التهمة تنطبق على الشيخ الصنعاني لو نظر في حقيقة مذهب الشيخ محمد بن عبد الوهاب .

فالشيخ الصنعاني رحمه الله كما في تطهير الاعتقاد قد قرر أن عباد القبور كفار مشركون حتى لو جهلوا التوحيد ، وأن هذا الجهل ليس عذراً لهم ، وهذا عين منهج الشيخ محمد بن عبد الوهاب ومعتقده ، والشيخ المجدد كان يدعو القرى إلى التوحيد فمن أبت كان لزاماً عليه أن يقاتل تلك القرية ، فهم قد قامت عليهم الحجة ، ورفضوا الانقياد لحكم الله فكان على الشيخ قتالهم قتال الكفار المرتدين فهذا ما يقول عنه خصوم الدعوة النجدية أنه (استحلال الدماء والأموال) .

وأخيراً : ليس الغريب أن يقع الشيخ الصنعاني في ذم الشيخ محمد فهو رجل في أقصى اليمن ، ولا يأتيه إلى (أخبار) الله أعلم بحال رواتها ، لكن البلاء كل البلاء أن يخرج بعض أبناء هذه الدعوة النجدية ، ويقع تحت تأثير أهل الأهواء (العصرانيين) ثم يتكلم في دعوة الشيخ ، ويردد دعاوى خصوم الدعوة الكاذبة دون بينه !!

سليمان الخراشي
24-11-04, 11:14 PM
جزاكم الله خيرًا على هذه الفوائد ..

الذي يظهر أن القصيدة ثابتة للصنعاني - عفى الله عنه - .

وهو لم يتراجع عن دعوة التوحيد كما يظن القبوريون وأعداء الدعوة ؛ إنما خالف في ( التكفير ) و ( القتال ) .

وللشيخ أبي عبدالرحمن بن عقيل الظاهري رسالة في تحقيق رجوع الصنعاني عن قصيدته ؛ لم تُطبع ، اطلعتُ عليها .

أبو حفص الأزدي
25-11-04, 12:49 AM
صح ذلك عن الصنعاني وقد وثق هذا القول صديق حسن خان في كتابه الموسوم بأبجد العلوم في معرض ترجمته للإمام محمد ابن عبد الوهاب فقال :الشيخ محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي بن أحمد بن راشد بن يزيد ابن محمد بن يزيد بن مشرف صاحب نجد الذي تنسب إليه الطائفة الوهابيةإلى أن قال وقد كان المولى العلامة السيد محمد بن اسمعيل الأمير بلغة من أحوال هذا النجدي ما سره فقال قصيدته المشهورة
سلام على نجد ومن حل في نجد وإن كان تسليمي على البعد لا يجدي
ثم لما تحقق الاحوال من بعض من وصل إلى اليمن وجد صاف عن الأدغال وقال
رجعت عن القول الذي قلت في النجد فقد صح لي عنه خلاف الذي عندي
ونقلت من خط العلامة وجيه الاسلام عبد القادر بن احمد بن الناصر ما صورته في ذي القعدة سنة سنة وصل إلينا الشيخ الفاضل مربد بن احمد بن عمر التميمي النجدي الجريملي نسبة إلى جريمل بلد قرب سدوس أول بلاد اليمامة من جهة الغرب وكان وصوله إلى اليمن للطلب تحقيق مسئلة جرت بينه وبين الشيخ محمد بن عبدالوهاب في تكفير من دعا يكفر من فعل ذلك ومن شك في كفره ويجاهد من خالفه وكان سبب وصوله إلى اليمن انه سمع قصيدة لشيخنا السيد العلامة محمد بن اسمعيل الأمير كتبها إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب وللشيخ مربد عليها جواب صغير ولم يكن يتعاطى فيها الشعر قط فهذا كلام امامي ذلك الزمان في تحقيق مذهب الشيخ محمد بن عبد الوهاب النجدي من قبل أن يولد اكثر هذه الطبقة التي نحن فيها انتهى حاصله .
والله المستعان

الحبيب1
29-11-04, 11:52 PM
القصيدة ثابتة ولو لم يكن في ثبوتها الا ان الامام المحقق الشوكاني أثبتها حيث أن كلاهما من أرض اليمن وبينهما قاسم مشترك في الحياة وكتب الصنعاني وتلاميذة موجودين بين أظهرهم وقد بين الشوكاني سبب رجوعه حيث أشار في الدر النضيد أن الصنعاني لايكفر من يستغيث بالله تكفيرا مخرجا من الملة وإن كان يقول أن كفر عملي وإثم عظيم وقد رد عليه الامام الشوكاني رد كاف شاف وبم أن تكفير من استغاث بالاولياء هي إحدى الركائز التي قاتل عليها الامام ابن عبد الوهاب فتكون هي محور الخلاف بينهما فالذي لابد أن ينظر فيه أولا النظر فيما اختلفا فيه فلو كان الحق مع الامام الصنعاني رجحنا قوله وان كان مع الامام محمد بن عبد الوهاب فيكون رجوع الصنعاني لاقيمة له ..... وانتهى الموضوع !

أبو محمد المطيري
30-11-04, 07:24 AM
ثبوت القصيدة يدلّ عليه نقل الشوكاني ثم تلميذه صديق حسن خان القنوجي في كتابه الدين الخالص و قد أجاب فيه كشيخه الإمام الشوكاني عن بعض اعتراضات الصنعاني رحم الله الجميع في مسألة الكفر العملي و استحلال الدم
=
فيما يتعلق بقضية استحلال القتال لبعض جهلة القرى و البوادي من قبائل و غيرها فهذه مسألة اجتهد فيها الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب و أحاط بها ظروف عملية يطول شرحها ، و من الإنصاف القول بأن بعض الشيوخ ( المطاوعة ) في ذلك الوقت لم يكن عندهم من الفقه ما يتورعون فيها عن انتهك حرمة بعض الدماء و التحرّز من الضرب لغير من يجوز ضربه أو انتهاك ماله في أمور يطول الكلام عليها لكن خطأ بعض المجتهدين من تلاميذ الدعوة لا يقدح في مشروعها الإصلاحي و إن كان قد استغلّ كثيرا . و الله يحب الحق و الإنصاف رحم الله الإمام الصنعاني و الإمام محمد بن عبد الوهاب فلقد علم القبوريون أنهما من كبار دعاة تصحيح الاعتقادات .
و مسائل الإيمان و التكفير عند علماء الدعوة تحتاج لجمع حسن و قد حضرت مناقشة رسالة فيها في الجامعة الإسلامية و هي مسائل متشعبة و لم يزل العلماء ينجدون فيها و يتهمون طلبا للحق و السلامة . و الله يوفق من يشاء للحق.

المحب الكبير
24-07-07, 07:53 AM
وللفائدة : فقد قرر الشيخ عبدالله الغنيمان - حفظه الله- في شرحه كتاب الدر النضيد للشوكاني

، بطلان نسبة هذه القصيدة إلى الإمام الصنعاني ، وذكر كتاب الشيخ ابن سحمان في

ذلك ، رحم الله الجميع بفضله ، وهدانا لأقوم سبله ...

محمد المبارك
24-07-07, 09:55 PM
القصيدة ثابتة ولو لم يكن في ثبوتها الا ان الامام المحقق الشوكاني أثبتها حيث أن كلاهما من أرض اليمن وبينهما قاسم مشترك في الحياة وكتب الصنعاني وتلاميذة موجودين بين أظهرهم وقد بين الشوكاني سبب رجوعه حيث أشار في الدر النضيد أن الصنعاني لايكفر من يستغيث بالله تكفيرا مخرجا من الملة وإن كان يقول أن كفر عملي وإثم عظيم وقد رد عليه الامام الشوكاني رد كاف شاف وبم أن تكفير من استغاث بالاولياء هي إحدى الركائز التي قاتل عليها الامام ابن عبد الوهاب فتكون هي محور الخلاف بينهما فالذي لابد أن ينظر فيه أولا النظر فيما اختلفا فيه فلو كان الحق مع الامام الصنعاني رجحنا قوله وان كان مع الامام محمد بن عبد الوهاب فيكون رجوع الصنعاني لاقيمة له ..... وانتهى الموضوع !


بارك الله فيك أخي الحبيب ، فقد أصبت كبد المسألة .

علاء بن حسن
27-07-07, 02:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام...

حتى لو صحت هذه القصيدة عن الصنعاني_رحمه الله_

فإن الصنعاني قد إنتقد ابن عبد الوهاب بسبب التكفير الزائد بناء على كلام خصومه..ولعل الصنعاني قد أحسن الظن في خصوم محمد بن عبد الوهاب فاعتد بنقلهم عنه..

ثم إن الإمام الشوكاني له ثناء على الشيخ محمد بن عبد الوهاب..بل له رثاء للشيخ ومن يطالع ترجمة محمد بن عبد الوهاب في (0البدر الطالع)) سيجد كل تقدير وثناء

والشوكاني لا يقل منزلة عن الصنعاني فكلهم أهل علم وفضل



وأريد أن أذكر بأن الإمام إبن حزم قد تكلم في أحد أصحاب السنن وهو الترمذي _والله أعلم_

وكذلك فإن يحيى بن معين قد تكلم في الشافعي

وكلام أهل العلم في بعضهم يطوى ولا يروى



والسلام...،،

المحب الأثري
06-08-07, 01:39 PM
جزيتم خيرا

بن مسليه
06-08-07, 11:02 PM
القصيدة ثابتة عن الامام الصنعاني رحمه الله تعالى ويكفي في ثبوتها تاييد العلامة الشوكاني رحمه تعالى ولا يعني هذا ان الصنعاني رجع عن تاييده الشيخ محمد بن عبد الوهاب في دعوته الى توحيد الله وافراده بالعبادة وانما خالفه في مسائل التكفير والقتال .. ولا شك ان بعض اتباع دعوة الشيخ قد جرت منهم امور فظيعة في التساهل في التكفير وسفك الدماء المسلمين بشبه وظنون ليس هذا مقام ذكرها وتفصيلها ,,, ,,, .
واعجب من بعض الاخوة الذين قالوا : هذا لا يضر ابن عبد الوهاب وانما يضر الصنعاني !! وما علموا ان كعب الصنعاني رحمه في العلم ارفع بمفاوز من ابن عبد الوهاب والشيخ محمد بن عبد الوهاب انما انتشرت دعوته وذكره لانه وجد من ينصره من الامراء والسلاطين , وكذلك الصنعاني له جهاد وبلاء حسن في الدعوة الى التوحيد الخالص وافراد العبادة وتحمل كثير من الاذى في سبيل ذلك .

ابن سفران الشريفي
12-08-07, 12:06 AM
أخي الكريم ابن مسلية

لسنا هنا لنقول أن محمد بن عبد الوهاب أعلم من الصنعاني ، ولا لنقول أن لمحمد بن عبد الوهاب دعوة وليس للصنعاني دعوة حتى تقحم نفسك في هذه المقارنات التي جرك إليها حبك للصنعاني .

وما أسهل نقض هذه المقارنات فإن كان الصنعاني أعلم بالحديث ، فليس أعلم بالعقيدة من محمد بن عبد الوهاب .
وإن كنت تقول أنه لم يساعده من ذوي السلطان أحد ، فإن محمد بن عبد الوهاب بقي فترة يحارب من ذوي السلطان حتى أتاه نصر الله .

ولم نقل في الصنعاني ما قاله هو في معاوية بن أبي سفيان فلا تغضب .

ولقد ارتكب الصنعاني في القصيدة وشرحها مغالطات هشة فهي تضره هو ولا تضر من أوردت عليه ، وبعض الإخوة محبتهم للشيخ محمد بن عبد الوهاب تدفعهم إلى أن ينفوا القصيدة بشكل غير موضوعي فأحببت تهوين ذلك عليهم فلا هي تضر محمد بن عبد الوهاب ، و لا شك أنها حرمت الصنعاني من أجر الإصابة .

محمد المبارك
12-08-07, 09:05 AM
وما علموا ان كعب الصنعاني رحمه (الله) في العلم ارفع بمفاوز من ابن عبد الوهاب ( رحمه الله )

.
.
ايها الاخ العزيز المقام ليس مقام مفاضلة بين العلماء .
و إنما الحديث يدور حول المنهج العقدي .
و إن كانت للشيخ محمد بن عبدالوهاب مؤلفات كثيرة تدل عل علو كعبه في العلوم ، لا سيما ما سطره في علم العقيدة .

ومن طالع مجموعة مؤلفات* الإمام محمد بن عبد الوهاب ـ ط تحت إشراف جامعة الإمام محمد بن سعود في بضعة عشر مجلدا ـ لا سيما مساجلاته و ردوده على بعض علماء عصره ، و بالأخص ابن فيروز ـ تبين له ذلك .

===================================

و الامام الصنعاني انتقدت عليه مسائل في العقيدة :
مثل عدم تكفير من يدعو و يستغيث بغير الله .
ومثل وقوعه في الصحابي الجليل معاوية بن ابي سفيان .

============================
و مع ذلك فإن أجل كتب ابن الامير هو ‏(‏سبل السلام‏)‏، مع أن الصنعاني رحمه الله لم يؤلفه قصدا وإنما اختصر به كتابًا آخر لأحد علماء الزيدية وذلك الكتاب اسمه ‏(‏البدر التمام‏)‏ لحسين بن محمد بن سعيد المغربي ، وهو موجود بكامله.

1ـ فاختصر الصنعاني ‏(‏البدر التمام‏)‏ في ‏(‏سبل السلام‏)‏، وأضاف عليه بعض الأقوال، إلا أن في الكتاب عدم تحقيق في المسائل المنسوبة إلى الإمام مالك والإمام أحمد رحمهما الله .
بل جل ما ينسبه للإمام أحمد أو ينسبه للإمام مالك من مذاهبهم فيه هفوات كثيرة ، لكون أصله من شروح الزيدية .
أما الحنفية والشافعية فالغالب عليه الصواب.
=============
2ـ و له في العقيدة "تطهير الاعتقاد من درن الشرك و الالحاد" ، و عليه فيه ملاحظات .

==================
و له غيرهما كثير من الكتب في غير ذلك من الفنون ، و التي لم تشتهر جدا ، و للتمثيل لا الحصر اذكر ما يلي :

3ـ : "إجابة السائل شرح بغية الآمل"،
4ـ و"إرشاد النقاد إلى تيسر الاجتهاد"،
5 ـ و"إقامة البرهان على جواز أخذ الأجرة على تلاوة القرآن"،
6ـ و"توضيح الأفكار بمعاني تنقيح الأنظار في علوم الآثار"،
7ـ و"الثماني المسائل المرضية"،
8ـ و تفسيره المسمَّى : (مفاتح الرضوان في تفسير الذكر بالآثار والقرآن) و الذي لم يطبع ُ كاملاً الى الآن ، و الذي يظهر أنه لم يبيِّضه ، إذ عليه كثير من الملاحظات العلمية ، مما جعل البعض ينكر نسبته اليه ، والله أعلم .

محمدالقحطاني
12-08-07, 05:12 PM
الشطر الأول ذكره الشوكاني كذا :

رجعت عن النظم الذي قلت في نجدي


والشوكاني ذكر في الدر النضيد كلام الصنعاني في شرحه لهذه القصيدة ورد عليه ، والشوكاني أدرك من حياة الصنعاني عشر سنوات أو نحوها ، وهو محب للصنعاني مهتم بكتبه ، فيصعب أن تكون القصيدة موضوعة وأن تمر على الشوكاني .

وعموما هذه القصيدة تضر الصنعاني ولا تضر محمد بن عبد الوهاب رحم الله الجميع .


اخي في الله لايضر هذا ولا ذاك فانها لوصحت نسبة القصيده الى الامام الصنعاني ماكان ذالك قوله الا لما نقل له عن الامام محمد بن عبدالوهاب فكلاهما امام ولا تتعجل بالضرر فليس ذالك اليك

محمد الأمين الجزائري
12-08-07, 05:45 PM
كنا سنستفيد لولا أن الإخوة دخلوا في معركة التفاضل

و كان الأولى و الأليق بأهل الحديث أن ينفقوا همتهم في المسائل التي اختلف فيها الشيخان و بيان الراجح منها بغض النظر عن القائل فالحق إنما يعرف بدليله

مع الالتزام بالأدب و سعة الصدر و بهذا عرفناكم و الحمد لله


أخوكم الصغير

ابن سفران الشريفي
12-08-07, 05:53 PM
اخي في الله لايضر هذا ولا ذاك فانها لوصحت نسبة القصيده الى الامام الصنعاني ماكان ذالك قوله الا لما نقل له عن الامام محمد بن عبدالوهاب فكلاهما امام ولا تتعجل بالضرر فليس ذالك اليك

أخي الكريم أرجو منك قراءة ما قلت عن هذا الضرر

لا شك أن من لم يصب في قوله إن كان مجتهداً منصفاً فقد فاته أجر من الأجرين .

وليس يهمني من الأخطاء التي وقع فيها الصنعاني الطعن في محمد بن عبد الوهاب في المقام الأول ، فلا تعتذر بما ورد إليه من أخبار ، بل الكلام في نفس الأقوال التي اختارها ، والذي منها أن الذين يعتقدون في الأموات شركهم عملي لا اعتقادي ! وقد تعجب الشوكاني من كلام الصنعاني هذا .

ابن سفران الشريفي
12-08-07, 05:55 PM
كنا سنستفيد لولا أن الإخوة دخلوا في معركة التفاضل

أخوكم الصغير
ليست معركة بارك الله فيك

أحد المشاركين أراد الدفاع عن الصنعاني بتفضيله على محمد بن عبد الوهاب ( وليس هذا موضوعنا ) فلا مانع من الاستطراد في تبيين أن كلامه ليس على إطلاقه .

محمد الأمين الجزائري
12-08-07, 06:02 PM
ثبوت القصيدة يدلّ عليه نقل الشوكاني ثم تلميذه صديق حسن خان القنوجي في كتابه الدين الخالص و قد أجاب فيه كشيخه الإمام الشوكاني عن بعض اعتراضات الصنعاني رحم الله الجميع في مسألة الكفر العملي و استحلال الدم
=
فيما يتعلق بقضية استحلال القتال لبعض جهلة القرى و البوادي من قبائل و غيرها فهذه مسألة اجتهد فيها الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب و أحاط بها ظروف عملية يطول شرحها ، و من الإنصاف القول بأن بعض الشيوخ ( المطاوعة ) في ذلك الوقت لم يكن عندهم من الفقه ما يتورعون فيها عن انتهك حرمة بعض الدماء و التحرّز من الضرب لغير من يجوز ضربه أو انتهاك ماله في أمور يطول الكلام عليها لكن خطأ بعض المجتهدين من تلاميذ الدعوة لا يقدح في مشروعها الإصلاحي و إن كان قد استغلّ كثيرا . و الله يحب الحق و الإنصاف رحم الله الإمام الصنعاني و الإمام محمد بن عبد الوهاب فلقد علم القبوريون أنهما من كبار دعاة تصحيح الاعتقادات .
و مسائل الإيمان و التكفير عند علماء الدعوة تحتاج لجمع حسن و قد حضرت مناقشة رسالة فيها في الجامعة الإسلامية و هي مسائل متشعبة و لم يزل العلماء ينجدون فيها و يتهمون طلبا للحق و السلامة . و الله يوفق من يشاء للحق.

جزاك الله خيرا و رحمك رحمة واسعة

محمدالقحطاني
12-08-07, 06:11 PM
أخي الكريم أرجو منك قراءة ما قلت عن هذا الضرر

لا شك أن من لم يصب في قوله إن كان مجتهداً منصفاً فقد فاته أجر من الأجرين .

وليس يهمني من الأخطاء التي وقع فيها الصنعاني الطعن في محمد بن عبد الوهاب في المقام الأول ، فلا تعتذر بما ورد إليه من أخبار ، بل الكلام في نفس الأقوال التي اختارها ، والذي منها أن الذين يعتقدون في الأموات شركهم عملي لا اعتقادي ! وقد تعجب الشوكاني من كلام الصنعاني هذا .



ابن سفران غفر الله لنا ولك

ابن سفران الشريفي
12-08-07, 08:11 PM
ابن سفران غفر الله لنا ولك
آمين ، وجزاك الله خيراً

خالد بن عمر
12-08-07, 08:25 PM
للفائدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا المجموع يقع في 215 لوح تقريبا

وهو مجموع جمعه حفيد الأمير الصنعاني عبدالكريم بن إبراهيم بن حسين بن علي بن يوسف بن إبراهيم بن محمد بن إسماعيل الأمير
وغالب هذه الرسائل أو الأسئلة مكتوب تاريخ سؤالها أو صاحب السؤال

أحببت وضع الفهرس للفائدة

******************

المباحث الموجودة في المجموع من رسائل محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني

1- بحث مفيد في الكلام على حديث ابن مسعود ( من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة ) .
2- " الأجوبة المرضية على الصعدية " في حقيقة المسائل العملية والعلمية والظنية والقطعية .
3- اللمعة بتحقيق شرط الجمعة .
4- " الدلائل في إيضاح الثلاث المسائل " تتعلق بحديث " الدنيا ملعونة ملعون ما فيها " .
5- جواب سؤال في مسألة التحليل لإسقاط الشفعة .
6- بحث مفيد فيمن أدرك الركوع مع الإمام .
7- سؤال في أبوي النبوي صلى الله عليه وسلَّم وجوابه .
8- جواب سؤال فيما يتعلق بحديث الناس شركاء في ثلاث
9- " نهاية التحرير في بيان المحرَّم من لبس الحرير "
10- جواب سؤال في حكم الأحاديث الواردة في الحمَّام .
11- بحث في صفة السجود
12- سؤالان وجوابهما (( في من وطيء الصغيرة فهلكت )) و (( في رجل قتل ابنه )) .
13- جواب سؤال عن صلاة المؤتمين حول الكعبة .
14- " المسائل المهمة في ما تعم به البلوى حكَّام الأمة " عدالة الشهود ، وطلب اليمين ... .
15- سؤال يتعلق بحديث " لو لم تذنبوا ... "
16- إيضاح ما أشكل من حديث زيد بن أرقم " كتاب الله وعترتي ... "
17- سؤال وجوابه عن حكم " بيع النسيئة " .
18- مسألة في " حكم تملك الكفَّار علينا "
19- حول معني قول تعالى " ولا ينفعكم نصحي ... " هود [ 34 ] .
20- جواب سؤال في " حكم التداوي بالنجس "
21- جواب سؤال حول معنى " إني أعظك أن تكون من الجاهلين ... " .
22- جواب سؤال في الأحاديث الحاكية خصوصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلَّم بعموم الرسالة .
23- بحث فيما بشرت به خديجة من أن لها " في الجنة بيت من قصب .. " .
24- " المسائل المرضية في بيان اتفاق أهل السنة على سنن الصلاة والزيدية "
25- استيفاء الاستدلال في بيان تحريم إسبال الثياب على الرجال .
26- بحث في مسألة " الضرب على التهمة "
27- " إقامة الدليل على ضعف أدلة تكفير التأويل "
28- بحث في تحقيق الشفاعة .
29- جواب ثلاث سؤالات تتعلق بعلوم الحديث . ( عدالة الصحابي وضبطه ) ، (تلقي الأمة لصحيح البخاري بالقبول ) ، ( الفرق بين ما أخرجه البخاري في كتابه ، وما أخرجه غيره على شرطه ) .
30- إقامة البرهان على نبوة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلَّم واستمرارية حجة القرآن .
31- " إزالة التهمة في بيان ما يجوز وما لا يجوز من مخالطة الظلمة " .
32- سؤال وجوابه عن دلالة المفاهيم من أي أقسام الدلالة هي .
33- بحث في تحقيق أكثر مدَّة الحمل .
34- بحث في مسألة طلاق التحبيس والدور .
35- " بذل الموجود في حكم الإعمار وامرأة المفقود " .
36- " كشف القناع في حلِّ الجمع بين الزوجة وعمَّتها وخالتها من الرضاع " .
37- جواب مسألة في " وقف القرآن " .
38- " المسألة الثاقبة الأنظار في تصحيح أدلة فسخ امرأة المعسر بالإعسار " .
39- سؤال وجوابة في " مسألة الذبائح على القبور ونحوها " .
40- جواب سؤال في " صلاة الجماعة مع اختلاف نية الإمام والمؤتم " .
41- بحث في ما جاء في شهر رمضان .
42- سؤال وجوابه فيما ورد في صفة الحور .
43- بحث في العمل بالحديث الضعيف .
44- " تحفة الإخوان في حلِّ ما يؤخذ على الواجبات من الأجرة كإمامة الصَّلاة والأذان " .


رابط التحميل في المشاركة رقم ( 10 )

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=19005

سليمان عبدالرحمن
13-08-07, 12:55 AM
هذه الأبيا ت والله أعلم ليست للصنعاني ولكنها لصنعاني اخر وليس هو الأمير

خالد بن عمر
13-08-07, 07:40 AM
هذه الأبيات والله أعلم ليست للصنعاني ولكنها لصنعاني اخر وليس هو الأمير

أين الدليل على هذه الدعوى

الديولي
13-08-07, 10:09 AM
قال الدكتور أحمد محمود صبحي في كتابه الزيدية والذي أعتمد فيه على كتب الزيدية من مخطوط ومطبوع :

موقفه من الحركة الوهابية ( الصنعاني )

... إن ابن الأمير أسرع بتأييد حركة ابن عبدالوهاب لأنها قامت لمحاربة البدع ولأنها تقتفي أثر ابن تيمية ، وقد عبر عن فرحته بالحركة بقصيدة بعث بها إلى محمد ابن عبدالوهاب يقول مطلعها
سلام على نجد ومن حل في نجد ..... وإن كان تسليمي على البعد لا يجدي

ثم ذكر المؤلف بعض الأبيات في الثناء على الشيخ رحمه الله ثم قال :
ولكنه تراجع عن تأييد ابن عبدالوهاب حين أتته الانباء بأشياء أنكرها عليه من سفك الدماء ونهب الأموال وتكفير الأمة المحمدية في جميع الأقطار ، وقد تردد وتشكك في حقيقة ما بلغه أول الأمر حتى جاءه الشيخ مريد بن أحمد التميمي ؛ والرجل من تلاميذ ابن عبدالوهاب ، فتحقق من جميع ما بلغه وتعين عليه نقض ما قدمه وحل ما أبرمه ( وعزا القول في الحاشية إلى كتاب ابن الأمير وعصره لقاسم غالب وآخرون )
ثم ذكر المؤلف من رأيه في سبب رجوع الصنعاني عن مدح الشيخ إلى أن نقل كلاما للصنعاني ( بتصرف ) وعزاه في الحاشية إلى الصنعاني بعنوان ( ارشاد ذوي الألباب إلى حقيقة مذهب ابن عبدالوهاب ص : 66 وما بعدها ) قال : ويزعم ابن عبدالوهاب أنه يقتدي في قتله المسلمين بقتال أبي بكر لمانعي الزكاة ، وعلي للخوارج وبقتل المختار بن أبي عبيد الثقفي وكذلك بقتل الجعد بن درهم ، ويصحح ابن الأمير له معلوماته التاريخية
وهذا لعمري غير ما أنت فيه من ..... تجاريك في قتل لمن كان في نجد
إلى أن يقول :
فما لك في سفك الدما قط حجة ..... خف الله واحذر ما تسر وما تبدي
قال المؤلف : على أن قول ابن الأمير مردود عليه ، إذ سبق أن استحل دماء من اسماهم بالقبوريين أن لم يتوبوا ، وما أظن ابن عبدالوهاب قد فعل غير ذلك ، وإن اتهمه بأنه يقاتل للرياسة لا للديانة ، وأنه أسرف في القتل وفي تكفير أهل الأرض :
ولا تحسبوا أني رجعت عن الذي .... تضمنه نظمي القديم إلى نجد
بلى كل ما فيه هو الحق إنما ..... تجاريك في سفك الدما ليس من قصدي
وتكفير أهل الأرض لست أقوله ..... كما قلته لا عن دليل به تهدي
ثم قال المؤلف :
لقد جاءت هذه القصيدة – وبين قصيدتي التأييد والتراجع عنه بسبع سنين – وابن الأمير في شيخوخته حيث يقلع المرء عادة عن التكفير والعنف واستحلال سفك الدماء أو الدعوة عليه ....

محمد الأمين الجزائري
13-08-07, 01:33 PM
قال المؤلف : على أن قول ابن الأمير مردود عليه ، إذ سبق أن استحل دماء من اسماهم بالقبوريين أن لم يتوبوا ، وما أظن ابن عبدالوهاب قد فعل غير ذلك ، وإن اتهمه بأنه يقاتل للرياسة لا للديانة ، وأنه أسرف في القتل وفي تكفير أهل الأرض :
ولا تحسبوا أني رجعت عن الذي .... تضمنه نظمي القديم إلى نجد
بلى كل ما فيه هو الحق إنما ..... تجاريك في سفك الدما ليس من قصدي
وتكفير أهل الأرض لست أقوله ..... كما قلته لا عن دليل به تهدي
ثم قال المؤلف :
لقد جاءت هذه القصيدة – وبين قصيدتي التأييد والتراجع عنه بسبع سنين – وابن الأمير في شيخوخته حيث يقلع المرء عادة عن التكفير والعنف واستحلال سفك الدماء أو الدعوة عليه ....

جزاك الله خيرا

الذي أفهمه من الأبيات المذكورة أن الصنعاني لم يتراجع عمّا تظمنه النظم القديم بل صرح أن كل ما فيه حق

و يبقى أنه يخالف في مسألة سفك الدماء و مسألة التكفير

فالسؤال الآن : هل تبث شيء من هذا عن شيخ الاسلام ابن عبد الوهاب أو عن بعض أتباعه من المطاوعة الذين كانوا في زمانه كما ذكر من قبل أم أنه مجرد نقل كاذب نقل عنه و هما ـ أقصد الشيخين ـ معذوران في ذلك ؟

خزانة الأدب
13-08-07, 02:56 PM
أما أنا فقرأت القصيدة واطمأنَّ قلبي إلى أنها منحولة!
لأنني لا أتصور أن عالماً من أكبر علماء عصره يكون إمَّعةً بهذا الشكل، فيعبِّر في القصيدة الأولى عن مودَّة بالغة للشيخ وتأييد صريح له، وهو لم يتثبَّت، ثم ينقلب في القصيدة الثانية إلى كاره له، حتى إنه ليدعوه بالرجل النجدي! وذلك بناء على كلام خصم كاشح!
واللائق بمثل هذا العالم الجليل أن يراسل الشيخ ليعرف منه حقيقة ما نقله الخصم، ثم يقرر موقفه بعد ذلك. وقد فعل ذلك في نظمه للقصيدة الأولى فقال : (لما طارت الأخبار بظهور عالم في نجد يقال له : محمد بن عبدالوهاب ، و وصل إلينا بعض تلاميذه ، وأخبرنا عن حقائق أحواله ، وتشميره في التقوى ، وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، اشتاقت النفس إلى مكاتبته بهذه الأبيات سنة 1163هـ ، وأرسلناها من طريق مكة المشرفة ... ) .
وأما في القصيدة الثانية فيقول أو يقال على لسانه (لما بلغت هذه الأبيات نجداً وصل إلينا بعد أعوام من بلوغها رجل عالم يسمى الشيخ مربد بن أحمد التميمي ... إلخ)
ولم يذكر أنه بعثها إلى نجد ليقرأ الشيخ ما فيها من النصيحة له! فكأن الشيخ كان يصدِّق كل من جاء من نجد، ويخوض في القضايا العظمى من غير تثبّت، وهذا غير معقول ولا يليق به.
ثم إن اللائق بهذا العالم الجليل إذا تراجع هذا التراجع الحاد، أن يقرر تراجعه في تأليف يرويه تلاميذه، كما فعل الأشعري رحمه الله. وأضعف الإيمان أن يقرأ القصيدة عليهم، ويطير خبرها في الآفاق في حياته، بحيث لا يرتاب بصحَّتها مرتاب، ولا سيما أن مسألة التكفير خطيرة إلى الغاية لأنها تتعلق بسياسة الأمة. ومن غير المعقول أن يكون تراجعه على شكل قصيدة تظهر بعد وفاته، ولا شك أن هذا الأسلوب هو أحسن طريقة للدس عليه، بأن تُنظم قصيدة بعد وفاته ويُزعم أنها له!
وقد شعر واضع القصيدة بهذا الإشكال فصنع لها شرحاً منسوباً إلى الصنعاني! ولا أدري لماذا يحتاج إلى شرحها! والواقع أن أمر القصيدة إنما ازداد غموضاً وإشكالاً بهذه الدعوى، لأن الشرح المزعوم أيضاً لم يسمعه التلاميذ من شيخهم، ولم يروه الشوكاني بالسند المتصل!

ولا أتصور أن سلفياً يهجو سلفياً بمثل هذا الهجاء! مع ما هو معلوم من أن المسافة الفكرية بين الشيخين متقاربة.
والإطناب في القصيدة الثانية، مع ركاكتها أحياناً، بإزاء بلاغة القصيدة الأولى، تزيدني ريبة فيها.

وأما الإخوان الذين يرددون (صح ذلك عن الصنعاني ... القصيدة ثابتة ... إلخ)، فمن الواضح أنهم يكتبون بطريقة عاطفية، لأن العمدة في ذلك على كلام الشوكاني رحمه الله، والشوكاني لم يأت بسند القصيدة إلى الصنعاني، ولم يعتبر ما ذكرناه من علانية القصيدة الأولى وسرِّية الثانية في أمر لا يصلح أن يكون سرًّا. والذين جاؤوا بعد الشوكاني، من صديق خان إلى إخواننا هؤلاء، إنما يكررون كلامه.

ابن سفران الشريفي
13-08-07, 04:05 PM
وأما الإخوان الذين يرددون (صح ذلك عن الصنعاني ... القصيدة ثابتة ... إلخ)، فمن الواضح أنهم يكتبون بطريقة عاطفية، لأن العمدة في ذلك على كلام الشوكاني رحمه الله، والشوكاني لم يأت بسند القصيدة إلى الصنعاني، ولم يعتبر ما ذكرناه من علانية القصيدة الأولى وسرِّية الثانية في أمر لا يصلح أن يكون سرًّا. والذين جاؤوا بعد الشوكاني، من صديق خان إلى إخواننا هؤلاء، إنما يكررون كلامه.

أخي العزيز خزانة الأدب

إذا لم تكن ترى في نسبة الشوكاني القصيدة حجة كافية فلا يعني ذلك أن من يرونه حجة يتكلمون بعاطفة ، بل الواضح أن عواطفنا تميل إلى أن لا تكون القصيدة ثابتة ، وإنما منهجهم في تحقيق نسبة الكتب والمؤلفات إلى أصحابها يختلف عن طريقتك .

وقبول كلام الشوكاني هو من باب قبول نقل الثقة وليس التقليد ، فقد أدرك عشر سنوات من حياة الصنعاني وله اهتمام بالغ بكتبه .

ابن سفران الشريفي
13-08-07, 04:08 PM
جزاك الله خيرا

الذي أفهمه من الأبيات المذكورة أن الصنعاني لم يتراجع عمّا تظمنه النظم القديم بل صرح أن كل ما فيه حق

و يبقى أنه يخالف في مسألة سفك الدماء و مسألة التكفير

فالسؤال الآن : هل تبث شيء من هذا عن شيخ الاسلام ابن عبد الوهاب أو عن بعض أتباعه من المطاوعة الذين كانوا في زمانه كما ذكر من قبل أم أنه مجرد نقل كاذب نقل عنه و هما ـ أقصد الشيخين ـ معذوران في ذلك ؟

أخي الكريم نعيذ الصنعاني أن يخالف في التوحيد ووجوبه ، إلا أن كلامه في التكفير مشكل جداً .

محمد الأمين الجزائري
13-08-07, 04:45 PM
إلا أن كلامه في التكفير مشكل جداً .

لقد أحسنت إجابة و جزاك الله خيرا على صبرك على الإخوة

لكن ـ بغض النظر عن القصيدة هل هي صحيحة النسبة للصنعاني أم لا ـ ما الذي تقصده بقولك [ كلامه في التكفير ] ؟
هل تقصد ما نسب للصنعاني أم ما ينسبه الصنعاني لابن عبد الوهاب

ابن سفران الشريفي
13-08-07, 05:04 PM
لقد أحسنت إجابة و جزاك الله خيرا على صبرك على الإخوة

لكن ـ بغض النظر عن القصيدة هل هي صحيحة النسبة للصنعاني أم لا ـ ما الذي تقصده بقولك [ كلامه في التكفير ] ؟
هل تقصد ما نسب للصنعاني أم ما ينسبه الصنعاني لابن عبد الوهاب

وجزاك خيراً وزادني صبراً

أقصد ما يذهب إليه الأمير الصنعاني من أن شرك من يعتقد في الأموات شرك عملي ، فهذا تناقض صارخ .

أما ما ينسب للشيخ محمد بن عبد الوهاب فأكثره لبعض من تبعه ممن ليس في زمنه ، وكل قضية منقولة تحتاج إلى تحقيق خاص بها .

ولكن لا شك أن الشيخ تميز بكثرة الكذب عليه ، حتى وضعت أحاديث في وصفه والتحذير منه !

أبو علي
13-08-07, 05:17 PM
ابن سفران الشريفي كلامك كلام علميٌّ، أسأل الله أن يُسدِّدَكَ

أمَّا الأخ د/ عبد الله بن علي الميموني (أبو محمَّد المطيريّ) فقد ذكرت أنَّ بعض المطاوعة تساهلوا في الدِّماء ... إلخ
فأتمنَّى منك أن تذكر بعض هذه الأحداث، لأنِّي لأوَّلِ مرَّة أسمع هذا الكلام على كثرة ما قرأت وما سمعت من الرُّواة عن تاريخ الجزيرة عمومًا والدَّعوة خصوصًا.
####
حرر
## المشرف ##

محمد الأمين الجزائري
13-08-07, 08:01 PM
وجزاك خيراً وزادني صبراً

أقصد ما يذهب إليه الأمير الصنعاني من أن شرك من يعتقد في الأموات شرك عملي ، فهذا تناقض صارخ .

!

أحسن الله إليك هل هذا الذي ذهب إليه في القصيدة المذكورة فإن كان الجواب بنعم ففي أي بيت جزاكم الله خيرا

ابن سفران الشريفي
13-08-07, 08:25 PM
أحسن الله إليك هل هذا الذي ذهب إليه في القصيدة المذكورة فإن كان الجواب بنعم ففي أي بيت جزاكم الله خيرا

بل في شرحها كما نقله الشوكاني في الدر النضيد راداً له

محمد الأمين الجزائري
13-08-07, 08:29 PM
من خلال القصيدة المذكورة أعلاه هذا الذي بلغ الصنعاني و هذا الذي أنكره


وقـد جاءني مـن تأليفـه برســائل *** يكفــر أهـــل الأرض علــى عمـد

.............................
وهـذا لعمري غيـر ما أنـت فيـه من *** تجـاريك فـي قتـل لمـن كـان فـي نجد
فإنهُـم قـد تابعـوك علـى الهـــدى *** ولـم يجعلـوا للّه فـي الديـن مـن نِـدِّ
وقـد هجـروا ما كـان مـن بِدَعٍ ومِنْ *** عبـادة مـن حـلَّ المقابـر فـي اللحـد
فمـا لك في سفـك الدمـا قـط حجـة *** خَـفِ اللّه واحـذر ما تُسِــرُّ ومـا تُبْدِي


طبعا محمد ابن عبد الوهاب رحمة الله عليه كذب عليه و اتهم بأشياء و لعل منها ما نقل للصنعاني فرد على ما نقل له و هو معذور و الله أعلم

محمد الأمين الجزائري
13-08-07, 08:30 PM
بل في شرحها كما نقله الشوكاني في الدر النضيد راداً له

أخي ابن سفران جزيت الجنة

خزانة الأدب
13-08-07, 10:52 PM
إذا لم تكن ترى في نسبة الشوكاني القصيدة حجة كافية فلا يعني ذلك أن من يرونه حجة يتكلمون بعاطفة ، بل الواضح أن عواطفنا تميل إلى أن لا تكون القصيدة ثابتة ، وإنما منهجهم في تحقيق نسبة الكتب والمؤلفات إلى أصحابها يختلف عن طريقتك .
وقبول كلام الشوكاني هو من باب قبول نقل الثقة وليس التقليد ، فقد أدرك عشر سنوات من حياة الصنعاني وله اهتمام بالغ بكتبه .
أخي الكريم:
أولاً: إسناد الشوكاني رحمه الله منقطع!
ثانياً: المعاصرة كما تعزز الثقة بالناقل فإن لها آفاتها المعروفة، التي قد تجعل الشوكاني لا ينشط لتحرير صحة هذه القصيدة.
ثالثاً: الإشكالات كثيرة، سردت بعضها أعلاه، وعلى رأسها علانية القصيدة الأولى وسرِّية الثانية، مع أن اللائق بالصنعاني أن يكون تراجعه على رؤوس الأشهاد لأن الدعوة آنذاك كانت تترسخ في أطراف اليمن، فموقفه منها ربما يتوقف عليه مستقبل اليمن والعالم الإسلامي.
ولكنك أيها الأخ الفاضل لم تتطرق لشيء منها، وإنما كررت الاستشهاد بالشوكاني. وهو ثقة بلا شك، ولكن في الأمور التي شهدها بنفسه، والأخبار التي رواها بالأسانيد المتصلة. وهو الآن يروي خبراً معلولاً منقطعاً غير لائق بالصنعاني.
رابعاً: لم أستحسن قول القائلين بأن تراجع ابن الأمير لا يضر الدعوة، مع أن هذا القول صحيح في نفسه، بل أريد تأكيد صحة الخبر قبل كل شيء، والنظر فيه من جهة التاريخ؛ فإن ثبت تراجعه فما أكثر أعداء الدعوة، وإن لم يثبت فلا يجوز عقلاً ولا شرعاً أن نسلِّم لأعدائها بدعوى تراجعه. وهذا الرجل عزيز عندي على كل حال، تراجع أو لم يتراجع، ولكني لا أسلِّم بتراجعه لمجرد أن الشوكاني روى قصيدة للصنعاني ظهرت بعد موته ولم يسمعها منه تلاميذه.
فالمطلوب بارك الله فيك هو الإجابة على الإشكالات، لا تكرار الاستشهاد بالشوكاني.
سادساً: إذا قرأت القصيدة الأولى فسوف تستغرب أن يتراجع عنها صاحبها بسبب مسألة التكفير، لأنه صرَّح في قصيدته برأيه في هذه المسألة، وهو لا يكاد يختلف عن رأي الشيخ محمد!
وهذه هي القصيدة الأولى، نسختها من الإنترنت، ويظهر لي أنها كاملة:
سلامي على نجد ومن حل في نجـد*****وإن كان تسليمي على البعد لا يجـدي
محمـد الهـادي لسـنة أحمــد*****قياحبـذا الهـادي وياحبـذا المهــدي
لقد أنكرت كل الطوائـف قولـه*****بلا صـدر في الحـق منهــم ولا ورد
وما كـل قـول بالقبـول مقابـل*****ومـا كـل قول واجب الـرد والطرد
سـوى ما أتى عن ربنـا ورسولـه*****فـذلك قول جـل، يـا ذا، عن الـرد
وأمـا أقاويـل الرجــال فإنهـا*****تـدور علـى قـدر الإدلـة في النقـد
وقـد جاءت الأخبـار عنه بـأنه*****يعيـد لنا الشـرع الشـريف بما يبـدي
وينشر جهرا ما طوى من كل جاهل*****ومبتـدع منـه، فـوافـق ما عنـدي
ويعمـر أركـان الشريـعة هادمـا*****مشـاهد ضـل الناس فيها عن رشد
أعـادوا بها معـنى سواع ومثلـه*****يـغــوث وود، بئـس ذلـك من رد
وقـد هتفوا عند الشدائد باسمهـا*****كمـا يهتف المضطـر بالصمـد الفـرد
وكـم طائـف حول القبور مقبل*****ومسـتلـم الأركـان منـهـن باليـد
لقد سـرني ما جاءني من طريقـة*****وكنـت أرى هذي الطـريقة لي وحـدي
يصـب عليه صـوت ذم وغيبـة*****ويجفـوه من قـد كـان يهـواه عن بعد
ويعـزي إليـه كـل مـا يقولـه*****لتنتـقيصـه عنـد التهامـي والنجـدي
فيرميه أهل الرفض بالنصـب فريـة*****ويرميـه أهل النصب بالرفـض والجحد
وليـس لـه سـوى إنـه أتــى*****بتحـكيم قـول الله في الحـل والعقـد
ويتبـع أقــوال النـبي محمــد*****وهـل غيره بالله في الشـرع من يهـدي
لئن عـده الجهـال ذنبـا فحبـذا*****بـه حبـذا يـوم انفـرادي في لحـدي
سلامـي على أهل الحديـث فأنني*****نشـأت علـى حب الأحاديث من مهدي
هم بذلــوا في حفـظ سنة أحمـد*****وتنقيحهـا من جهدهـم غايـة الجهـد
أأنتـم أهـدى من صحـابة أحمـد*****وأهـل الكساء هيهات ما الشوك كالورد
أولئك أهـدى في الطريقة منكمـوا*****فهـم قـدوتي حـتى أوسـد في لحـدي

أبو علي
14-08-07, 09:42 PM
يا مشرفنا العزيز التَّاريخ باقٍ ولن يستطيعَ أحدٌ شطبه أو الضَّرب عليه بالأحمر !!!


التعدي على المشاركين ولمزهم بما لا دخل لهم فيه ، وإثارة الضغائن لن نسمح لأحد القيام به
خاصة إن كان يتخفى خلف اسم مستعار أو كنية ، أما المطالبة بالدليل أو الإثبات فهو من حق الجميع
## المشرف ##

تلميذة الأصول
31-08-07, 02:45 AM
والقـــــــــول الراجح ماهو؟

أريد قول لكبار العلماء في ذلك ،إذا كان من الممكن،،

ألم يتكلم عنه الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله،، لانه شرح سبل السلام؟

علاء بن حسن
31-08-07, 12:56 PM
يا إخوة_بارك الله فيكم_
الذي يتناقل هذه الأبيات ، ينقلها حتى يوحي للعوام أن الإمام الصنعاني يخالف الإمام محمد بن عبد الوهاب في المنهجية..
ولكن كل ما في الأمر أنه يخالفه مسألة........أما عقيدة السلف فهو يوافقه فيها تماما
حتى قال الصنعاني
ولا تحسبوا أني رجعت عن الذي .... تضمنه نظمي القديم إلى نجد
ولا يخفى عليكم كلام الإمام يحيي بن معين في الشافعي ، وكلام ابن حبان في أبي حنيفة وغيرهم
وهؤلاء لم يختلفوا في منهج السلف بالكلية ، إنما إختلف في مسألة أو مسألتين لا أكثر
أما من ينقلون هذه القصيدة ، فهم يريدون إيهام العوام بأنه يذمه لأنه يخالفه في المنهج !!
وكلام الأقران لا يؤخذ به...إذا لم يتخالفوا في المنهج بالكلية ...أما إذا تخالفوا في المنهج
بالكلية ...فهذا يكون شئ آخر!!
ثانيا الإمام الشوكاني له قصيدة في رثاء الإمام محمد بن عبد الوهاب
قال الشوكاني
إمام الورى علامة العصر قدوتي*** وشيخ الشيوخ الجد فرد الفضائل
(محمد) ذو المجد الذي عز دركه***وجل مقاماً عن لحوق المطاول

بن مسليه
02-09-07, 02:18 AM
أخي الكريم ابن مسلية

لسنا هنا لنقول أن محمد بن عبد الوهاب أعلم من الصنعاني ، ولا لنقول أن لمحمد بن عبد الوهاب دعوة وليس للصنعاني دعوة حتى تقحم نفسك في هذه المقارنات التي جرك إليها حبك للصنعاني .

وما أسهل نقض هذه المقارنات فإن كان الصنعاني أعلم بالحديث ، فليس أعلم بالعقيدة من محمد بن عبد الوهاب .
وإن كنت تقول أنه لم يساعده من ذوي السلطان أحد ، فإن محمد بن عبد الوهاب بقي فترة يحارب من ذوي السلطان حتى أتاه نصر الله .

ولم نقل في الصنعاني ما قاله هو في معاوية بن أبي سفيان فلا تغضب .

ولقد ارتكب الصنعاني في القصيدة وشرحها مغالطات هشة فهي تضره هو ولا تضر من أوردت عليه ، وبعض الإخوة محبتهم للشيخ محمد بن عبد الوهاب تدفعهم إلى أن ينفوا القصيدة بشكل غير موضوعي فأحببت تهوين ذلك عليهم فلا هي تضر محمد بن عبد الوهاب ، و لا شك أنها حرمت الصنعاني من أجر الإصابة .

اخي الكريم الشريفي ارجوا منك ان تتلطف في العبارة وان لا تجرفك العصبية
وهوى القلب , وصدق من قال : حبك للشيء يعمي ويصم .

أما زعمك انه ليس للصنعاني رحمه دعوة فهذا يدل على جهل وعدم أطلاع
وما كان يليق بك ان تتكلم بهذا عن أمام عظيم من ائمة أهل السنة والجماعة
على الاقل من باب التأدب مع أهل العلم والفضل وكذا من ائمة اهل البيت.
وأعجب منه وأغرب قولك عنه انه اعلم منه في العقيدة !!

ومنذ متى كانت العقيدة أيات واحاديث تحفظ , العقيدة منهج عملي واقعي
مكانه ومتعلقه القلب , وما يترتب عليه من عمل اللسان والجوارح .
والا لو كان العقيدة حفظ فهناك من الصوفية والاشاعرة والمعتزلة من احفظ
وأعلم خلق الله في هـــــذا ... فتنبه !!

وهناك الكثير من الدراسات والرسائل الجامعية عن الامام الصنعاني في جامعات
المملكة أنصحك ان ترجع اليها حتى تعلم علم وفضل ومكانة الصنعاني !!

وما قلته عن الامام الصنعاني ليس باطلا ولا هو بدعا من القول بل كل من
يطالع ويقراء سيرة وعلم الشيخين يراه واضحا جليا كرابعه النهار .

وليس مقصدي ان اغمط فضل ابن عبد الوهاب فله جهاده ودعوته ووالله
أنني ادرس كتبه وعلمه للناس ومع ذلك فليس هو بمعصوم ولا هو فوق
النقد وأن يقال عنه أخطا فكل احد يأخذ من قوله ويرد الا المعصوم صلى
الله عليه وسلم .

وما زال الائمة والعلماء يختلفوا بل ويقع بينهم من الخصومة والعداء
ما يعلمه من أطلع على أحوالهم وقرأ تراجمهم وسيرهم .. فتأمل .

حارث الدليمي
02-09-07, 03:20 AM
رحم الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب واسكنه الفردوس الاعلى

ابن سفران الشريفي
02-09-07, 02:53 PM
اخي الكريم الشريفي ارجوا منك ان تتلطف في العبارة وان لا تجرفك العصبية
وهوى القلب , وصدق من قال : حبك للشيء يعمي ويصم .
هذا يا أخي العزيز وصف لك وليس لي ، أنت الذي غضبت من انتقاد الصنعاني فقلت أن الصنعاني أرفع بمفاوز من محمد بن عبد الوهاب و بدأت تقارن مقارنة مجحفة ناقشتك فيها ، فلم تكتف بذلك حتى ذهبت تفتري علي انتصاراً للصنعاني وذلك في قولك :
أما زعمك انه ليس للصنعاني رحمه دعوة فهذا يدل على جهل وعدم أطلاع
فهذا كذب علي واضح ، ولكن غفر الله لك
وما كان يليق بك ان تتكلم بهذا عن أمام عظيم من ائمة أهل السنة والجماعة
ليس عندي بأعظم من ابن حجر ولا النووي ، على أنهما لم يقعا في أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومع ذلك فإننا نبين ما عندهما رغم كل جوقات المديح التي لا تغار على عقيدة المسلمين ، مكانة الرجل شيء وتبيين زلله شيء آخر .

على الاقل من باب التأدب مع أهل العلم والفضل وكذا من ائمة اهل البيت.
يشهد الله أنني تأدبت معه ،والقراء يشهدون وأقسى ما قلت فيه هو ردي على مقارناتك المنحازة له رحمه الله ، وكونه من أهل البيت فهو شرف عظيم أجعله على رأسي ، ولكن شرف الصحبة خير منه ، والعقيدة قبل كل شيءٍ .
وأعجب منه وأغرب قولك عنه انه اعلم منه في العقيدة !!
ومنذ متى كانت العقيدة أيات واحاديث تحفظ ,
الآيات والأحاديث هي مصدر العقيدة عندنا ، فمن لم يلتزم بما تدل عليه فليس منا في شيء ، وليس مجرد حفظها هو العلم بالعقيدة وما ذكرت شيئا من ذلك ، مثلاً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسبو أصحابي ، لم يمنع مجرد حفظه الصنعاني من الوقوع في معاوية رضي الله عنه ، ولكن يبقى فهم الأحادي ومعرفة استنباط أهل العلم منها ومخالفة أهل البدع لها ، كما أن الفقه ليس مجرد معرفة حفظ آيات الأحكام وأحاديثها ، وهذا واضح لا يخفى عليك ، ولكنك عفا الله عنك تعرف نتيجة المقارنة في العقيدة فحاولت التهرب
العقيدة منهج عملي واقعي
مكانه ومتعلقه القلب , وما يترتب عليه من عمل اللسان والجوارح .
والا لو كان العقيدة حفظ فهناك من الصوفية والاشاعرة والمعتزلة من احفظ
وأعلم خلق الله في هـــــذا ... فتنبه !!
متنبهون وهذا واضح لم يخف على أحد ولم يقل بموجبه أحد
وهناك الكثير من الدراسات والرسائل الجامعية عن الامام الصنعاني في جامعات
المملكة أنصحك ان ترجع اليها حتى تعلم علم وفضل ومكانة الصنعاني !!
من باب الفائدة سم بعضها جزاك الله خيراً ، على أن مكانة الصنعاني لا أحتاج في معرفتها إليها .
وما قلته عن الامام الصنعاني ليس باطلا ولا هو بدعا من القول بل كل من
يطالع ويقراء سيرة وعلم الشيخين يراه واضحا جليا كرابعه النهار .

وليس مقصدي ان اغمط فضل ابن عبد الوهاب فله جهاده ودعوته ووالله
أنني ادرس كتبه وعلمه للناس ومع ذلك فليس هو بمعصوم ولا هو فوق
النقد وأن يقال عنه أخطا فكل احد يأخذ من قوله ويرد الا المعصوم صلى
الله عليه وسلم .
وهذا ما كنا نريد فعله مع الصنعاني ، ولكنك جعلته خلقاً آخر لا نبيح نقده إلا نظرياً فقط
وما زال الائمة والعلماء يختلفوا بل ويقع بينهم من الخصومة والعداء
ما يعلمه من أطلع على أحوالهم وقرأ تراجمهم وسيرهم .. فتأمل .
هذا الكلام الأخير لم أفهم المقصود منه .

وختاماً أقول لك ولا تغضب :

العقيدة العقيدة ، لا يصرفنك عن الحمية لها الحمية للرجال
الصحابة الصحابة ، هم خير هذه الأمة فمن قدم عليهم في الحمية فليس بناصح للأمة
وفقني الله وإياك

ابن سفران الشريفي
02-09-07, 02:58 PM
أخي الكريم:
أولاً: إسناد الشوكاني رحمه الله منقطع!
ثانياً: المعاصرة كما تعزز الثقة بالناقل فإن لها آفاتها المعروفة، التي قد تجعل الشوكاني لا ينشط لتحرير صحة هذه القصيدة.
ثالثاً: الإشكالات كثيرة، سردت بعضها أعلاه، وعلى رأسها علانية القصيدة الأولى وسرِّية الثانية، مع أن اللائق بالصنعاني أن يكون تراجعه على رؤوس الأشهاد لأن الدعوة آنذاك كانت تترسخ في أطراف اليمن، فموقفه منها ربما يتوقف عليه مستقبل اليمن والعالم الإسلامي.
ولكنك أيها الأخ الفاضل لم تتطرق لشيء منها، وإنما كررت الاستشهاد بالشوكاني. وهو ثقة بلا شك، ولكن في الأمور التي شهدها بنفسه، والأخبار التي رواها بالأسانيد المتصلة. وهو الآن يروي خبراً معلولاً منقطعاً غير لائق بالصنعاني.
رابعاً: لم أستحسن قول القائلين بأن تراجع ابن الأمير لا يضر الدعوة، مع أن هذا القول صحيح في نفسه، بل أريد تأكيد صحة الخبر قبل كل شيء، والنظر فيه من جهة التاريخ؛ فإن ثبت تراجعه فما أكثر أعداء الدعوة، وإن لم يثبت فلا يجوز عقلاً ولا شرعاً أن نسلِّم لأعدائها بدعوى تراجعه. وهذا الرجل عزيز عندي على كل حال، تراجع أو لم يتراجع، ولكني لا أسلِّم بتراجعه لمجرد أن الشوكاني روى قصيدة للصنعاني ظهرت بعد موته ولم يسمعها منه تلاميذه.
فالمطلوب بارك الله فيك هو الإجابة على الإشكالات، لا تكرار الاستشهاد بالشوكاني.
سادساً: إذا قرأت القصيدة الأولى فسوف تستغرب أن يتراجع عنها صاحبها بسبب مسألة التكفير، لأنه صرَّح في قصيدته برأيه في هذه المسألة، وهو لا يكاد يختلف عن رأي الشيخ محمد!
وهذه هي القصيدة الأولى، نسختها من الإنترنت، ويظهر لي أنها كاملة:
سلامي على نجد ومن حل في نجـد*****وإن كان تسليمي على البعد لا يجـدي
محمـد الهـادي لسـنة أحمــد*****قياحبـذا الهـادي وياحبـذا المهــدي
لقد أنكرت كل الطوائـف قولـه*****بلا صـدر في الحـق منهــم ولا ورد
وما كـل قـول بالقبـول مقابـل*****ومـا كـل قول واجب الـرد والطرد
سـوى ما أتى عن ربنـا ورسولـه*****فـذلك قول جـل، يـا ذا، عن الـرد
وأمـا أقاويـل الرجــال فإنهـا*****تـدور علـى قـدر الإدلـة في النقـد
وقـد جاءت الأخبـار عنه بـأنه*****يعيـد لنا الشـرع الشـريف بما يبـدي
وينشر جهرا ما طوى من كل جاهل*****ومبتـدع منـه، فـوافـق ما عنـدي
ويعمـر أركـان الشريـعة هادمـا*****مشـاهد ضـل الناس فيها عن رشد
أعـادوا بها معـنى سواع ومثلـه*****يـغــوث وود، بئـس ذلـك من رد
وقـد هتفوا عند الشدائد باسمهـا*****كمـا يهتف المضطـر بالصمـد الفـرد
وكـم طائـف حول القبور مقبل*****ومسـتلـم الأركـان منـهـن باليـد
لقد سـرني ما جاءني من طريقـة*****وكنـت أرى هذي الطـريقة لي وحـدي
يصـب عليه صـوت ذم وغيبـة*****ويجفـوه من قـد كـان يهـواه عن بعد
ويعـزي إليـه كـل مـا يقولـه*****لتنتـقيصـه عنـد التهامـي والنجـدي
فيرميه أهل الرفض بالنصـب فريـة*****ويرميـه أهل النصب بالرفـض والجحد
وليـس لـه سـوى إنـه أتــى*****بتحـكيم قـول الله في الحـل والعقـد
ويتبـع أقــوال النـبي محمــد*****وهـل غيره بالله في الشـرع من يهـدي
لئن عـده الجهـال ذنبـا فحبـذا*****بـه حبـذا يـوم انفـرادي في لحـدي
سلامـي على أهل الحديـث فأنني*****نشـأت علـى حب الأحاديث من مهدي
هم بذلــوا في حفـظ سنة أحمـد*****وتنقيحهـا من جهدهـم غايـة الجهـد
أأنتـم أهـدى من صحـابة أحمـد*****وأهـل الكساء هيهات ما الشوك كالورد

أولئك أهـدى في الطريقة منكمـوا*****فهـم قـدوتي حـتى أوسـد في لحـدي

أخي الكريم قد تجاوبت مع تعليقك هذا ولكن لعله سقط يوم توقف المنتدى ، سأعود إليك

محمد بن سليمان الجزائري
09-09-07, 08:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحيي الموضوع من جديد بهذه الفائدة
ذكر معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ أن الشيخ محمد ابراهيم رحمه الله يثبتها ويقول أنها صحيحة النسبة للمؤلف وذكر الرواية بإسنادها إلى الشيخ محمد ابن ابراهيم رحمه الله والعلم عند الله تعالى

بن مسليه
26-09-07, 01:51 AM
هذا يا أخي العزيز وصف لك وليس لي ، أنت الذي غضبت من انتقاد الصنعاني فقلت أن الصنعاني أرفع بمفاوز من محمد بن عبد الوهاب و بدأت تقارن مقارنة مجحفة ناقشتك فيها ، فلم تكتف بذلك حتى ذهبت تفتري علي انتصاراً للصنعاني وذلك في قولك :
أما زعمك انه ليس للصنعاني رحمه دعوة فهذا يدل على جهل وعدم أطلاع
ما قلته عن جهلك بحال الامام الصنعاني ودعوته ليس افتراءوكذبا عليك
كماتزعم بل هوحقيقة الوصف وواقع الحال ولو سالتك ابسط سؤال عنه
لحرت وما استطعت جوابا ,وكان ينبغي ان تسال وتتعلم من غيرك عن
حال الصنعاني وعقيدته بدلا من اتهام الاخرين .
واما اتهامك لي بالكذب والافتراء فهو فجورمنك وبغي في الخصومة !!

وما كان يليق بك ان تتكلم بهذا عن أمام عظيم من ائمة أهل السنة والجماعة
ليس عندي بأعظم من ابن حجر ولا النووي ، على أنهما لم يقعا في أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومع ذلك فإننا نبين ما عندهما رغم كل جوقات المديح التي لا تغار على عقيدة المسلمين ، مكانة الرجل شيء وتبيين زلله شيء آخر .

رحم الله امرىء عرف قدر نفسه.. فمن انت حتى تحكم على الائمة الاعلام!!
اما الصحابة فلاشك انهم اعلام الهدى ومصابيح الدجي ومع ذلك فليسوا
معصومين وليس كل ما يقال عنهم يدخل في باب السب!!
ولوكان من خالف في مسالة او مسائل خرج من عقيدة اهل السنة لم يبقى
لنا اماما ولا عالما , فما من عالم الا وله زلة بل زلات .
وهذا ما كنا نريد فعله مع الصنعاني ، ولكنك جعلته خلقاً آخر لا نبيح نقده إلا نظرياً فقط
انا لم اقل ان الصنعاني ومن هو اجل من الصنعاني فوق النقد لكن الذي استفزني هو لمزك للصنعاني وتهوينك لشانه رحمه الله .
بل انتم الذين جعلتممن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله شخصا مقدسا
وخطا احمر لا يجوز الاقتراب منه ,واصبح مقياس وترمومتر للتوحيد والسنة
ومن نقده او تعقب عليه فهومن اعداء السنة والتوحيد .. فالله المستعان
وما زال الائمة والعلماء يختلفوا بل ويقع بينهم من الخصومة والعداء
ما يعلمه من أطلع على أحوالهم وقرأ تراجمهم وسيرهم .. فتأمل .

هذا الكلام الأخير لم أفهم المقصود منه .
الكلام واضح كالشمس واستغرب انك لم تفهم المقصود منه !!

وختاماً أقول لك ولا تغضب :

العقيدة العقيدة ، لا يصرفنك عن الحمية لها الحمية للرجال
الصحابة الصحابة ، هم خير هذه الأمة فمن قدم عليهم في الحمية فليس بناصح للأمة
وفقني الله وإياك

لست محتاج لنصائحك حول تعظيم وحب الصحابة فهذا امر رضعناه مع البان
الامهات ومع ذلك فليسوا بمعصومين بل هم بشر يصيبون ويخطئون بل وتقع
منهم الذنوب والاثام !!

ليت شعري عن اي عقيدة تتكلم يا قحطاني !!
فهاهي كتب العقيدة تدرس في جامعاتنا ومدارسنا ومساجدنا صباح مساء
لا يطبقها حتى من يدرسها ويعلمها للناس !!

بل والله لو بعث الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب لقاتل كثير ممن يتسمون باسمه
وينتسبون لدعوته !!

سامح رضا
31-10-08, 02:43 PM
جزاكم الله خيرًا على هذه الفوائد ..

الذي يظهر أن القصيدة ثابتة للصنعاني - عفى الله عنه - .

وهو لم يتراجع عن دعوة التوحيد كما يظن القبوريون وأعداء الدعوة ؛ إنما خالف في ( التكفير ) و ( القتال ) .

وللشيخ أبي عبدالرحمن بن عقيل الظاهري رسالة في تحقيق رجوع الصنعاني عن قصيدته ؛ لم تُطبع ، اطلعتُ عليها .

الشيخ أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري حفظه الله ذكر أنه كتبها و لكنه لم ينشرها لمشورة الشيخ ابن باز -رحمه الله- عليه ألا يفعل, و في ذلك يقول بالنص حفظه الله في كتابه (معارك صحفية و مشاعر إخوانية وفوائد علمية - السفر الأول) تحت مقال بعنوان "سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز العالم العامل" , الصفحة 112-113 :

"و كان ابن باز ذا عقل راجح, و كنت ألفت كتابا أثبت فيه رجوع الصنعاني عن مدحه الإمام محمد بن عبدالوهاب..و ليس ذلك رجوعا عن دعوة السلف, و لكنه صدق أكاذيب بلغته من مربد التميمي و الوهيبي و كلها كذب على الشيخ .. و أثبتُّ أن الشنائع التي رد عليها ابن سحمان ليست من كلام الصنعاني, بل من وضع حفيد له غير سلفي..و أجزت الكتاب من رقابة المطبوعات بالمدينة المنورة, و دفعت به لمطابع بالمدينة؛ فلما بلغ الشيخ خبر الكتاب اتصل بي الدكتور محمد بن سعد الشويعر يطلب الكتاب, ثم بلَّغني ألا أطبعه, فامتثلت و سحبت الملازم, ثم استطلعت رأي سماحته بعد ذلك عن سبب المنع؛ فقال رحمه الله: إن عامة الناس لن يفهموا حقيقة مقاصدكم, و سيحدث تشويشاً على الدعوة و رجالها, ثم أسهب في بيان الحق الواجب للإمام محمد و ذريته و حفدته, و أنه ليس في نتيجة تحقيقي ثمرة كبرى..فحمدتُ لسماحته هذا العقل الراجح, و توقفت عن إهداء الصور الخطية من الكتاب, و علمتُ أن الارتباط مع آل الشيخ -عقلاً, ووجداناً- ارتباط بهذه الدعوة. " أ.هـ.

أبو البركات
23-06-14, 01:52 PM
وأما في القصيدة الثانية فيقول أو يقال على لسانه (لما بلغت هذه الأبيات نجداً وصل إلينا بعد أعوام من بلوغها رجل عالم يسمى الشيخ مربد بن أحمد التميمي ... إلخ)
ولم يذكر أنه بعثها إلى نجد ليقرأ الشيخ ما فيها من النصيحة له! فكأن الشيخ كان يصدِّق كل من جاء من نجد، ويخوض في القضايا العظمى من غير تثبّت، وهذا غير معقول ولا يليق به.




الشيخ مربد بن أحمد بن عمر من آل بسام الوهبي الحنظلي من مواليد أثيثية وهو من أبناء عمومة مشايخ آل بسام في أشيقر الذي ملكوها عام 1114هـ
عمل قاضياً بحريملا عند أميرها مبارك بن عدوان ، ولا أظن أن الصنعاني يأخذ من العوام في مثل هذه المواضيع

لكن هذا لا يضر أصل الدعوة الإصلاحية السلفية.

أبو ياسر عبد الوهاب
23-06-14, 04:27 PM
اذكر أني قرأت للشحري في تحقيقه لتطهير الإعتقاد كلاما جيدا في الأبيات فمن عنده التحقيق ارجوا ان يفيدنا به

أبو البركات
24-06-14, 09:59 AM
الشحري جرى على نفس المسلك العاطفي في إنكار القصيدة

أبو أيوب الشامي
30-09-16, 03:24 AM
وهو (الصنعاني) القائل - كما في كتابه "منحة الغفار": "إن التمذهب منشأ فرقة المسلمين ، وباب كل فتنة في الدنيا والدين ، وهل مزق الصلوات المأمور بالاجتماع لها في بيت الله الحرام إلا تفرق المذاهب النابت عن غرس شجرة الالتزام ، وهل سفكت الدماء وكفر المسلمون بعضهم بعضاً إلا بسبب التمذهب".
أخي العزيز، ممكن تذكر لنا رقم المجلد والصفحة؟
بارك الله فيك!