المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشكال حول النطق بالضاد


محمد رشيد
06-05-03, 09:37 PM
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، أما بعد فقد كنت في البارحة عند أحد المشايخ في مصر و الذين اشتهر عنهم نطق ( الضاد ) بلسان أهل الخليج ، فتخرج قريبة من ( الظاء ) فكان يتعمدها في كلامه ، ثم صليت وراءه فكان في الصلاة يتعمدها بصورة أكبر ، و هذا الشيخ صدرت بسببه فتوى في بطلان صلاة من قرأ ( الضالين ) بالظاء على طريقة أهل الحجاز ، و أقر هذه الفتوى كبار شيوخ المقارئ عندنا في مصر منهم الشيخ الجوهري ـ رحمه الله ـ فحين جلست معه في منزله سألته عن هذا الأمر فوجدته يذهب الى الاجماع على صحة الضاد التي ينطقها و على بطلان الضاد التي ننطقها نحن في مصر ، و برهن على ذلك فقال لي حينما أخبرته أنني في معهد للقراءات :
اسأل شيخ ثلاثة أسألة فستحصره هذه الثلاثة
السؤال الأول / هل يجوز إخراج الحرف من غير مخرجه ؟
الاجابة / لا بالاجماع
السؤال الثاني / هل يجوز إعطاء الحرف صفة ليست من صفاته ؟
الاجابة / لا بالاجماع
السؤال الثالث / هل الضاد المشهورة التي ننطق بها في مصر تخرج من مخرجها و على صفتها ؟
فيقول الشيخ ما معناه : فإن قال لا فسيذهب الى ما نذهب اليه ، و إن قال نعم فسيكون قد خالف الاجماع الذي قد أخبر هو عنه لتوه ، لأن الضاد التي ننطق بها تخرج من طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا ـ فهي دال مفخمة ـ و لا تخرج من مخرج الضاد المعروف و هو حافة اللسان مع الأضراس العليا ، و أيضا فإن الضاد المشهورة عند المصريين من صفاتها الشدة و الضاد الصحيحة ليست كذلك ، و قرأ لي من تفسير ابن كثير في سورة الفاتحة أن الفرق بين الضاد و الظاء دقيق جدا أو بهذا المعنى ـ و لا أستطيع نقل النص الأن لعدم وجود التفسير معي حاليا ـ و نقل أيضا كلاما لابن الجزري بهذا المعنى
ثم لو كانت الضاد المشهورة عند المصريين هي الصحيحة ما كنا سنصف الضاد بصعوبة المخرج و اللغة العربية بأنها لغة الضاد ، لأن الضاد المشهورة هينة على لسان أعم العوام ، فضلا عن المتخصصين . انتهى كلامه ـ حفظه الله ـ
نرجو التوجيه ممن له نظر في المسألة و بارك الله فيكم

كشف الظنون
07-05-03, 03:51 AM
الصواب مع شيخك هذا بلا شك ، وعليه إجماع حكاه غير واحد ، والمسألة طويلة .

لكن من باب الفائدة ، لو عرفتنا بهذا الشيخ المقرئ جزاك الله خيرا ، فالإخبار باسمه كما

لا يخفاك ليس غيبة ، فهو على أي حال مجتهد بين الأجر والأجرين .

رضا أحمد صمدي
07-05-03, 04:31 AM
فتوى الشيخ عطاء قديمة ، وقد خالفه كبار المقرئين والفقهاء ، وعلى
رأسهم الشيخ ابن باز ، وقد حدثت بسبب فتواه فتن ، وضل بعض الشبيبة
بسببها حتى إنه ترك الجمع والجماعات بزعم أن الصلاة وراء الأئمة الذين
يقرءون بالضاد المصرية باطلة ، وقولهم هذا من أبطل الباطل ...


والشيخ الجوهري ( هداه الله ) يخالف نفسه ، فيصلي وراء من يقرأ بالضاد
المصرية ، بل إنه يقرئ بها أيضا ، ولا يلزم القراءة بالضاد التي تشبه
الظاء إلا من يريد أن يعطيه إجازة ...

وبطلان كلامه من وجوه :
الأول : أن قوله في الأسئلة الثلاثة : لا يجوز ... إن كان يقصد عدم
الجواز الشرعي فدونه خرط القتاد ، وكلام الملا علي القارئ واضح
في إن أحكام التجويد وجوبها منها ما هو شرعي ومنها ما هو صناعي ،
فكيف نجزم أن إخراج الحرف من مخرجه من الواجبات الشرعية ، أفئن
كان واجبا شرعيا فما الدليل عليه ، فإن تمسك بالعمومات فقد أبعد
النجعة ، وإن نشد الأدلة الخاصة فلا سبيل إليها البتة ...

الثاني : أن المخارج والصفات علوم محدثة صناعية لا يمكن أن نلزم
المكلفين بتفاصيلها ، وفيها خلاف كبير بين أهل العلم ، بل حتى
الضاد نفسها ، تنازع فيها أهل العلم تنازعا كبيرا حتى اعتبروها
أصعب الحروف نطقا ، مما نحى بالبعض أن يتسامح فيها ، وبعض أئمة
اللسان واللغة والصوتيات يجيز الضاد المصرية بدون حرج ، ويقول إن
صوتها شبيه بالضاد الصحيحة ، حتى وإن خرجت كالدال المفخمة ..

الثالث : لو أننا فتحنا الباب على مصراعية في تطريد أسئلة الشيخ
الجوهري لاتسع الخرق عليه ، فلو قلنا مثلا : ما حكم من لا يقلقل الباء ؟
لقلنا : غير جائز ، فهل صلاته باطلة ؟؟؟
ولو قلنا : ما حكم من ينطق بالصاد دون صفير ؟؟؟ لو طردنا قاعدة
الجوهري فصلاته باطلة ...
وبهذا فصلاة تسعين في المائة من أئمة المساجد باطلة ، وكذلك من يأتم
بهم ، وهذا من أبطل الباطل في دين الإسلام ..

وقد تصدى العلماء لكلام الشيخ الجوهري وناظروه وأفحموه ، حتى إنه
لا يستعلن بكلامه هذا في معهد القراءات ولا يدعو إليه ، لأنه خلاف ما
أقرأه مشايخه وخلاف ما عليه عامة أهل الإقراء في مصر والعالم ...

وتوجد رسالة قديمة ألفها بعض طلبة العلم من القراء ممن قرأ على
كثير من العلماء اسمها : إعلام السادة النجباء بأنه لا اشتباه بين
الضاد والظاء ... قرظها أئمة وعلماء على رأسهم الشيخ الزيات
والشيخ عبد العزيز عبد الحفيظ والشيخ عبد الرازق البكري رحمه الله
وغيرهم ..
أما الكلام على مسألة الضاد والظاء فطويل الذيل ، ويمكن أن يفيد في
المسألة شيخنا أبو خالد السلمي سلمه الله ...

خالد الشايع 1
07-05-03, 07:45 AM
شيخ الإسلام نص على أن إبدال الضاد إلى ظاد في الفاتحة لا يبطل

الصلاة .

المرجع الفتاوى ولكن لا أذكر الموضع بالجزء والصفحة .

أبو خالد السلمي.
07-05-03, 08:29 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6416&highlight=%C7%E1%D9%C7%C1

محمد الأمين
07-05-03, 08:48 AM
أما أنا فأتقي الله ولا أصلي خلف هذا الشخص. وليست الصلاة نفلاً حتى أخاطر بتضييعه بالصلاة خلف شخص لا يميز بن الضاد والظاء.

الضاد مخرجها معروف و هو اللسان مع الأضراس العليا، مع الإطباق التام، أي رأس اللسان يكون بنفس وضعيته لكن الصوت يخرج من جهة الأضراس لا من جهة الأسنان القواطع. واللفظ بذلك يختلف بشكل واضح عن الظاء رغم قرب المخرج.

نعم، المصريون يلفظون الضاد قريبة من الدال المفخمة، لكن هذا لا يبرر إبدال الضاد بالظاء، فالخطأ لا يقابَل بالخطأ.

الذهبي
07-05-03, 09:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه بإحسان إلى يوم الدين.
وبعد:
فإن مسألة نطق حرف ( الضاد ) شبيهًا بحرف ( الظاء ) مما أحدثت الفتن والشقاق في مصر عامة، وفي حي شبرا خاصة.
والذي تسبب في نشر هذه المسأله هو الشيخ عامر عثمان - رحمه الله تعالى - وهو شيخ المقارئ المصرية سابقًا، وكان يعلمها لتلاميذه المقربين إليه في المجالس الخاصة، ومنهم الشيخ عبد الحليم بدر، والشيخ الجوهري. وأما في المجالس العامة فكان الشيخ عامر لا يُقرئ بها أحد، فقد سألت شيخي عبد الباسط هاشم عن موضوع نطق حرف الضاد شبيها بحرف الظاء فأنكره جدًا، فقلت له إن الشيخ عامر يقول بذلك. فقال: (( هذا كذب على الشيخ عامر فأنا قرأت عليه سنين عدة، ولم يكن يقرأ بها، ولا تكلم بها أبدًا )).
والسر في إخفاء الشيخ عامر لهذا الأمر في المجالس العامة أنه لم يكن معه فيها إسناد، ولا قرأها هو على أحد من مشايخه ، بل هو اجتهاد خاص منه، وكذلك كان يفعل تلاميذه، فلما قرأت على الشيخ عبد الحليم بدر لم يأمرني أبدًا بنطق الضاد مشبهًا بالظاء، وكذلك كان يفعل مع أغلب من كان يقرأ عليه، ومع ذلك كان يعطيهم الإجازات، ولم يبح الشيخ عبد الحليم بهذا الأمر إلا لقلة من تلاميذه، ومنهم تلميذه الشيخ النجيب جدًا الشيخ : (( مجدي الباشا ))، وهو أحد الثلاثة أو الأربعة الذين أتموا الشاطبية والدرة والطيبة على الشيخ عبد الحليم.
فاقتنع الشيخ مجدي بهذا الأمر جيدًا، فبدأ يقرأ بها في الصلاة حينما أصبح إمامًا لمسجد الكحال، فأنكر عليه أغلب الإخوة المصلين ، وممن قام بالإنكار عليه الشيخ أسامة منصور، حتى استفحل الأمر بينهما بشدة، ولما كان الشيخ مجدي يعلم أني أتردد على الشيخ العلامة أحمد عبد العزيز الزيات لما كان في مصر بدرب الأتراك بالأزهر، طلب مني أذهب به إلى الشيخ الزيات، فذهبنا سويًا الى الشيخ، فطلب منه مجدي الباشا أن يقرأ الفاتحة، فقال له الشيخ: ((إقرأ))، فقرأ مجدي الباشا الفاتحة ونطق حرف الضاد مشبهًا بجرف الظاء، فلما سمع الشيخ الزيات هذه القراءة تغيرت ملامح وجهه، ووضع يده على رأسه، وسكت، فقال له مجدي الباشا: (( مارأيك ياشيخ ؟ )) فقال الشيخ الزيات: (( حسنًا )). ولم يزد على ذلك، فقال له الباشا: (( ولكن ما رأيك في نطقي لحرف الضاد؟))، فارتفع صوت الشيخ الزيات بصورة لم أعدها عليه من قبل، وقال له : (( إسمع يا بني، أنا أعلى إسناد في البلد، وقد قرأت حرف الضاد كما يقرأ بها عامة مشايخ مصر على آبائي وأجدادي ومشايخي هكذا - ثم قرأ الشيخ غير المغضوب عليهم ولا الضالين - ولم أسمع أبدً أحد قرأ بذلك)) ثم قال رحمه الله تعالى: (( والذين يقرؤون الضاد مشبهة بالظاء ليست عندهم الجرأة بأن يتلفظوا بها أمامنا وأمام الجهات المسؤولة)) فأراد مجدي أن يجادله، فقال له الشيخ : (( إسمع يا بني إن القرآن بالتلقي ولم نتلقاها عن أحد كما قرأت أنت، وأنا أعلى إسناد في البلد ، والقرآن بالتلقي..)) هكذا ظل الشيخ يكرر مقولته الكريمة هذه...
يتبع..

محمد الأمين
07-05-03, 09:13 AM
بعد أن كتبت ما كتبت أعلاه، وجدت شيخنا الحبيب وليد بن إدريس قد كتب كلاماً نفيساً يوافق ما كتبته، وأنقل بعضه من الرابط الذي تفضل بوضعه:

فالخلاصة أن مخرج الضاد هو من حافة اللسان ( أي جانبه ) اليمنى مع الأضراس اليمنى أو اليسرى مع الأضراس اليسرى ، أو من الحافتين اليمنى واليسرى مع الأضراس اليمنى واليسرى معا ، وبالتالي فلا تشابه بينها وبين الظاء لا في المخرج ولا في السمع .
وهذا ما أجمع عليه القراء وتلقوه خلفا عن سلف.

انتهى كلامه وفقه الله.

محمد رشيد
08-05-03, 11:54 PM
هو الشيخ الفاضل ( عطاء عبد اللطيف ) في حي حلوان بمصر ، ولا أحسبه من المتخصصين في القراءات ، ولكنه شيخ فاضل وعلى علم على كل حال
أقصد أنك لن تجد فيه الحجة ـ اي في شخصه ـ لكونه ليس من المتخصصين ، ولكن أصل المسألة فهذا ما نبحثه

عمر فولي
08-01-07, 11:26 PM
والشيخ الجوهري ( هداه الله ) يخالف نفسه ، فيصلي وراء من يقرأ بالضاد
المصرية ، بل إنه يقرئ بها أيضا ، ولا يلزم القراءة بالضاد التي تشبه
الظاء إلا من يريد أن يعطيه إجازة ...

...

السلام عليكم


أخي الفاضل الشيخ الجوهري لا يخالف نفسه بل عنده دليل قال ابن كثير في تفسيره للفاتحة :" (مسألة): والصحيح من مذاهب العلماء أنه يغتفر الإخلال بتحرير ما بين الضاد والظاء لقرب مخرجيهما؛ وذلك أن الضاد مخرجها من أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس، ومخرج الظاء من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا، ولأن كلا من الحرفين من الحروف المجهورة ومن الحروف الرخوة ومن الحروف المطبقة، فلهذا كله اغتفر استعمال أحدهما مكان الآخر لمن لا يميز ذلك والله أعلم. وأما حديث: "أنا أفصح من نطق بالضاد" فلا أصل له والله أعلم. ))ا.هـ 1/143

وقالها لي نصا :" لولا أن ابن كثير قال " يغتفر الإخلال بتحرير ما بين الضاد والظاء لقرب مخرجيهما؛" لقلنا ببطلان صلاة من يقرأ بالضاد الحالية .
وإن كنتَ آخذ بالضاد المصرية ولكنني تلميذ من تلامذة الشيخ الجوهري فأردت أن أذب عنه هذا الافتراء وهو أنه يخالف نفسه
والسلام عليكم

عبد الحميد محمد
09-01-07, 04:03 PM
(( إسمع يا بني، أنا أعلى إسناد في البلد، وقد قرأت حرف الضاد كما يقرأ بها عامة مشايخ مصر على آبائي وأجدادي ومشايخي هكذا - ثم قرأ الشيخ غير المغضوب عليهم ولا الضالين - ولم أسمع أبدً أحد قرأ بذلك)) ثم قال رحمه الله تعالى: (( والذين يقرؤون الضاد مشبهة بالظاء ليست عندهم الجرأة بأن يتلفظوا بها أمامنا وأمام الجهات المسؤولة)) فأراد مجدي أن يجادله، فقال له الشيخ : (( إسمع يا بني إن القرآن بالتلقي ولم نتلقاها عن أحد كما قرأت أنت، وأنا أعلى إسناد في البلد ، والقرآن بالتلقي..)) هكذا ظل الشيخ يكرر مقولته الكريمة هذه...
التلقى عن المشايخ فى مصر هو اساس النطق بالضاد المصرية كما ورد عن الشيخ الزيات رحمه
الله وسمعت باذنى الشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف إنكارة بشدة لمن قرأ الضاد قريبة من الظاء

أما ما ذُكر عن الشيخ عامر عثمان فلا اظنه صحيحاً لان اخص تلاميذه الشيخ عرفان يقرأ ويُقرأ بالضاد المصريه زما زال حياً ومن نسب الى الشيخ عامر غير ذلك فعلية بالدليل.

عمر فولي
09-01-07, 10:48 PM
أما ما ذُكر عن الشيخ عامر عثمان فلا اظنه صحيحاً لان اخص تلاميذه الشيخ عرفان يقرأ ويُقرأ بالضاد المصريه زما زال حياً ومن نسب الى الشيخ عامر غير ذلك فعلية بالدليل.

أخي الكريم : ما ذكر عن الشيخ عامر صحيح لامرية فيه ، وهو خال الشيخ الجوهري ، والشيخ أخذ عن الشيخ علي سبيع وهو من الذين يقولون بالضاد ، وما أكده الشيخ عبد الرزاق علي موسي في كتابه " الفوائد التجويدية " صحيح
والسلام عليكم

اسد الدين
08-07-08, 11:04 PM
الأخوة الأفاضل
اليكم صورة من نص فتوى الازهر حول حرف الضاد
http://img529.imageshack.us/img529/6421/page1iw5.jpg

http://img526.imageshack.us/img526/9060/page2ib2.jpg

وهذا هو رد الشيخ عطاء عليهم وهو رد مختصر جدا

حمل من هنا (ftp://ia341230.us.archive.org/2/items/7arfElDad/pdf)

ومن أراد التفصيل فليرجع الى سلسلة حرف الضاد للشيخ وهى عشر شرائط تلم بأكثر الموضوع

وجزاكم الله خيرا

محمد عبده العربي
10-07-08, 02:13 AM
هو الشيخ الفاضل ( عطاء عبد اللطيف ) في حي حلوان بمصر ، ولا أحسبه من المتخصصين في القراءات ، ولكنه شيخ فاضل وعلى علم على كل حال
أقصد أنك لن تجد فيه الحجة ـ اي في شخصه ـ لكونه ليس من المتخصصين ، ولكن أصل المسألة فهذا ما نبحثه

السلام عليكم

عفوا يا أخي فأنا لم أجد ما ينطق به الشيخ عطاء ضادا ولا ظادا ,, هو يخرجها من مخرج عجيب وبشكل غير طبيعي ولعلك لاحظت ذلك .

تلاحظ ذلك يا اخي حتى في الصلوات السرية !!! فأنت تميز وصوله الى كلمتي المغضوب والضالين .

اعتقد ان تطبيق الشيخ يختلف بالاساس عن ما يقوم به من شرح .

********

انوه فقط الى اني اقدر تماما الشيخ عطاء وأحسبه من اخلص العلماء في حلوان ومن اغزرهم علما .

اسد الدين
10-07-08, 07:37 PM
أخى الفاضل بارك الله فيك
لعل شدة الصوت التى تظهر من الشيخ فى ا لصلاة فى نطق الضاد
هى من الوسوسة لا أكثر ,لكن الشيخ عطاء قرأها هكذا على عدد من مشائخ الإقراء
ولم يخبره أحد أنها خطاء