المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة مشكلة على جدا في سجود السهو ومتعلقه بالمسبوق ...


زياد الرقابي
24-05-03, 01:49 PM
وصورتها :

أدرك المسبوق الركعه الثالثه او غيرها ثم قبل السلام ( سجد الامام للسهو ) .... فهل يتابعه واذا تابعه هل يسجد هو قبل السلام وقد حضر مع الامام سهوه ...فلو قلنا يسجد صار قد سجد مرتين واذا قلنا لايسجد معه بل ينتظر حتى يسلم فاتت المتابعه .

على العموم يظهر للمتأمل ان اقوى ما فيه قولين :
1- المتابعه من اوجب الواجبات فنقول يسجد مع الامام ثم يقوم وقبل السلام يوقع سجود السهو في محله فيكون سجد الاولى لاجل المتابعه والثانيه حتى يقع سجود السهو في محله الشرعي .

2- يسجد مع الامام ثم لا يعيد السجود والحجة انه يكون قد اتي بسجود السهو مرتين وهذا لم يأذن به الله .

وانا اميل الى القول الاول قياسا على التشهد فان المسبوق اذا ادرك الامام ( في الرباعية ) في الرابعه وجب ان يجلس معه بعده فيكون قد اوقع التشهد في غير محله لكن لوجوب المتابعه ثم اذا سلم الامام قام وصلى ركعه ثم جلس للتشهد الاول ....

وبحثت عن اقوال لاهل العلم فما وجدت الا قولين للشافعي ذكرهما النووي رحمة الله على الجميع .....وقول الشافعي الجديد هو الاول قال النووي وهو الاصح ....ولا ادري هل قوله الاصح من جهة الروايات فان الشافعيه يصححون الجديد دون القديم ..او الاصح من جهة العمل ولم تجرى عادة النووي على استخدامه الا على تصحيح الرواية من جهة الشافعي لا من جهة الدليل ...وهو يرجح بلفظ الترجيح وما شابهه .


*** أما القول بعدم المتابعه وانتظاره حتى ينتهى ثم يتم صلاته فيكون قد اوقع سجودا واحدا في محله فهذا فيه ضعف لقوة المتابعه التى لايكاد يعارضها شئ للمتأمل في النصوص الشرعيه .

فهل من معين ايه الاحبه ,,,,,,,,,,,

أبو خالد السلمي.
24-05-03, 03:04 PM
شيخنا الكريم زياد بن منيف العضيلة _ حفظه الله _
في هذه المسألة وهي إذا سجد الإمام للسهو قبل السلام فمتى يسجد المسبوق ؟ ثلاثة مذاهب لأهل العلم كما تفضلتم :

1) لا يسجد المسبوق مع إمامه ولكن يقضي ما عليه ثم يسجد قبل سلامه هو
وهو قول ابن سيرين وإسحاق وقول عند الشافعية ورواية عن أحمد
[ المغني لابن قدامة ، الأوسط لابن المنذر ، نهاية المحتاج للرملي ]
وحجة هؤلاء :
_ الإمام يسجد آخر صلاته فكذا المأموم
_ موضع سجود السهو هو آخر الصلاة
وأجيب بمايلي :
_ حديث إنما جعل الإمام ليؤتم به ... وإذا سجد فاسجدوا ، ففيه الأمر بمتابعة الإمام إذا سجد وهذا يشمل سجود السهو
_ المسبوق يتابع إمامه إجماعا في التشهد رغم أن موضعه آخر الصلاة ، فكذا السجود للسهو .

2) يسجد المسبوق مع إمامه قبل سلام الإمام ، ثم يعيد سجود السهو بعد أن يقضي ما عليه وقبل سلامه هو
وهو الصحيح عند الشافعية [كما في نهاية المحتاج ومغني المحتاج ] وهو رواية عن أحمد [قدمها ابن قدامة في المغني ]
وحجة هؤلاء :
_ المسبوق لزمه حكم السهو ، وما فعله كان لمتابعة الإمام فلا يسقط عنه سجوده لنفسه قبل سلامه
_كما أن التشهد يتابع المسبوق فيه إمامه ولا يسقط عن المسبوق بل يعيده في موضعه فكذا سجود السهو
وأجيب بما يلي :
_ سجدتا السهو لا تجبان إلا مرة واحدة ، وفي إيجابهما على المسبوق مرتين إيجاب عبادة بلا نص ولا إجماع

3) يسجد المسبوق مع إمامه قبل سلام الإمام ، ثم لا يعيده بعد أن يقضي ما عليه
وهو قول المالكية [ كما في المدونة وفي التاج والإكليل ] وقول عند الشافعية [ نهاية المحتاج ] ورواية عن أحمد [ المغني ]

وعدم إعادة سجود السهو كذلك قول الأحناف إذا صلى خلف إمام سجد للسهو قبل السلام ، وعند الأحناف أن سجود السهو كله بعد السلام فيقولون لا يسلم المأموم ويظل جالسا ويتابع الإمام في سجوده ثم يقوم ليقضي ما عليه ولا يعيد السجود [ بدائع الصنائع وحاشية ابن عابدين والفتاوى الهندية ]

وحجة هؤلاء :
_ سجدتا السهو لا تجبان إلا مرة واحدة ، وفي إيجابهما على المسبوق مرتين إيجاب عبادة بلا نص ولا إجماع ، وفي الحديث إنما جعل الإمام ليؤتم به ... وإذا سجد فاسجدوا ، ففيه الأمر بمتابعة الإمام إذا سجد وهذا يشمل سجود السهو ، فيتحصل من ذلك أنه عليه أن يتابع الإمام فيسجد إذا سجد ثم ليس عليه إعادة

والأرجح هو هذا المذهب الأخير ، لما ذكرنا والله أعلم .


فائدة :
ذكرنا أنه عند الأحناف سجود السهو بعد السلام فيقولون لا يسلم المأموم ويظل جالسا ويتابع الإمام في سجوده ثم يقوم ليقضي ما عليه ولا يعيد السجود ، وأضيف هنا أن الحكم كذلك عند الإمام أحمد في إحدى الروايتين في المواضع التي يسجد فيها الإمام بعد السلام
وأما القول الثاني في المسألة وهو مذهب المالكية والرواية الأخرى عن أحمد أن المسبوق لا يتابع إمامه إذا سجد بعد السلام لأنه انفصل عنه بالسلام فلم يعد مؤتما به ، وإنما يقضي المسبوق ما عليه ثم يسلم ثم يسجد هو بعد سلامه .

فائدة ثانية :
لا فرق عند جمهور العلماء في هذه الأحكام بين كون المسبوق أدرك ما سها فيه الإمام وكونه لم يدركه بل دخل في الصلاة بعد الركعة التي سها فيها الإمام ، فحكم السهو يلزمه ما دام قد لزم إمامه .


ملاحظة :
نشرت مجلة البحوث الفقهية المعاصرة العدد الخامس والخمسون بحثا قيما عن أحكام سهو المسبوق للدكتور محمد بن إبراهيم آل حسن الغامدي ، وقد لخصت منه أكثر ما ذكرته هنا .

البلقيني2
24-05-03, 05:15 PM
هناك رسالة قيمة جدا في بابها (تحقيق ضوابط في سجود السهو)
للشيخ وليد السعيدان في موقع صيد الفوائد

علي الأسمري
24-05-03, 11:14 PM
يظهر لي أن جعل السجود قبل السلام دائماً هو الأولى

لأسباب منها :

1- أن هذا في ظني لا يعارض أحاديث السجود بعد السلام لكونها وقعت من نسيان فلم يتذكر إلا بعد السلام أو لبيان الجواز في الحالين حتى لا يشق على أمته والله أعلم


2-كون التفصيل هذا يضاد الرخصة والأصل في الرخص التيسير لا التشديد


3-قول بعض أهل العلم بهذا القول قديماً وحديثا من آخرهم شيخنا العلامة ابن جبرين


4- الصلاة تحريمها التكبير وتحليلها التسليم فوقوع الجبر بسجود السهو قبل التحليل أولى ما أمكن قبل التحلل منها .

5- ذكر بعض أهل العلم وجود اضطراب في نقل أحاديث سجود السهو بين التقديم والتأخير والتشهد له مرة أخرى من عدمه إذا كان بعد السلام ((من الذاكرة ولا يحضرني القائل الآن ))

6-إقاع السجود بعدالسلام يسبب خلل في صلاة المأمومين المسبوقين في كيفية متابعة الإمام

وفي جعله قبل السلام حل لإشكال الباب وموافقة لأكثر الأدلة التي في جمعها تكلف ووقوعه قبل التحلل من الصلاة وكونه الأرفق والأيسر بالمأموم والإمام وأحق بوصف الرخصة الجابرة للخلل وأبعد عن تشقيقات بعض الفقهاء في كون الزيادة نقص والنقص زيادة والزيادة قبل والزيادة نقص وغيرها مما تتنافى في رأي مع الحكمة من هذا السجود وأخذ بقول بعض اهل العلم المعتبرين ونحو ذلك
والله أعلم

هيثم حمدان.
25-05-03, 02:45 AM
أحسن الله إليكم جميعاً.

إذا سجد الإمام بعد التسليم، ماذا يفعل المسبوق؟ هل يسجد مع الإمام دون أن يسلّم؟ وهل تنطبق عليه الأقوال الثلاثة التي نقلها الشيخ المنيسي؟

زياد الرقابي
25-05-03, 10:54 AM
أخي الفاضل الحبيب هيثم رعاه الله ,,,,

سجود الامام بعد السلام فيه اقوال لكن ارجحها ان المأموم لايتابع الامام وهو اختيار الشيخ العثيمين ...وسبب ذلك انه بعد السلام انفصل المأموم عن الامام ...وايضا لو قلنا بالمابعه فاين السلام !!

فسجود الامام بعد السلام من الراجح فيه ان المأموم لايسجد لانفصاله عن الامام لكن بالطبع ان كان قد حضر سهو الامام او لايعرف فانه يسجد بعد سلامه هو وان لم يحضره فليس عليه سجود .

زياد الرقابي
25-05-03, 11:04 AM
أخي الفاضل فضيلة الشيخ :: ابو خالد رعاه ربي حيثما حل .
ولا حرمنا فوائده .

رجحتم رعاكم الله القول الثالث .. لكن ما رأيكم بالقياس الذي قلنا به
وهو ((قياسا على التشهد فان المسبوق اذا ادرك الامام ( في الرباعية ) في الرابعه وجب ان يجلس معه بعده فيكون قد اوقع التشهد في غير محله لكن لوجوب المتابعه ثم اذا سلم الامام قام وصلى ركعه ثم جلس للتشهد الاول .... ))

فيتكرر التشهد الاول مرة لاجل المتابعه والثانية لورود محله .....اليس قياسا مشابها لمسألتنا فيكون القول الثاني هو الراجح ...أفيدونا مأجورين .


______________________________________

الاخ علي الاسمري بل الراجح ان شاء الله قول مالك وهو اختيار شيخ الاسلام وقول احمد واسحاق يقاربه مع اختلاف يسير وفيه العمل بالنصوص جميعا وتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ابي سعيد (( قبل السلام )) وفي حديث ابن مسعود (( بعد ان يسلم )) ...ولو راجعتم كلام شيخ الاسلام مأجورين ففيه زيادة بسط .

إحسـان العتيـبي
16-09-04, 10:02 AM
قال الشيخ وليد السعيدان :

المسبوق الذي أدرك سهو إمامه فهذا أيضاً يلزمه متابعته في السجود سواءً قبل السلام أو بعده لأنه أدرك سهو الإمام لكن إن كان السهو الذي أدركه مع إمامه سجوده بعد السلام فلا يسجد معه لأنه بقي عليه من صلاته بعضها لكن إذا أتم صرته وسلم وجب عليه السجود بعد السلام .

انتهى

حارث همام
16-09-04, 10:55 AM
الشيخ الفاضل زياد لعل السبب هو أن التشهد مقتضيه قائم وهو كونه مفروض في الصلاة في موضع معين، وإنما سوغ القعود الأول الأمر بمتابعة الإمام.

أما سجود السهو مع الإمام فقد سوغ السجود مع الإمام المتابعة وحدها أو المتابعة وجبر السهو (إن أدركه)، فأما المتابعة فتحصل بالسجود الأول، وأما المتابعة وجبر السهو فاعتبر فيه سجود الإمام لأن الساهي هو الإمام لا المأموم فوقع سجوده (الإمام) في محله المفروض فصح انجبار سهوه والتابع من خلفه تابع له، ولهذا لعل ما نقله الشيخ الفاضل إحسان عن الشيخ وليد السعدون له وجهه من النظر.

ولكن إن سهى المأموم بعد فراغ الإمام فيسجد مرة أخرى جبراً لسهوه بعد فراغه.

هذا وقد نقل الشيخ أبوخالد حجة قوية لأصحاب القول الثالث مفادها أن السجود عبادة، والعبادة لاثبت إلاّ بنص أو إجماع (يدل على وجود نص) لابقياس والله أعلم.

زياد الرقابي
16-09-04, 12:43 PM
أخي الحبيب حارث همام / ( وأما المتابعة وجبر السهو فاعتبر فيه سجود الإمام لأن الساهي هو الإمام لا المأموم فوقع سجوده (الإمام) في محله المفروض فصح انجبار سهوه والتابع من خلفه تابع له ) .

نكتة لطيفة شرحت صدري ، زادك الله فهما .

إحسـان العتيـبي
26-09-04, 07:45 PM
قال الشيخ محمد الصالح العثيمين - رحمه الله - :

فإن كان بعد السَّلام فهل يجب متابعته أو لا يجب؟

ظاهر كلام المؤلِّف: أنها تجب متابعته ولو بعد السَّلام؛ لعموم قوله: «إلا تبعاً لإمامه» فلا فَرْقَ بين أن يسجد الإِمام قبل السَّلام أو بعده، وهذا ظاهر إذا كان المأموم لم يفته شيء من الصَّلاة، فهنا يجب أن يسجد مع الإِمام ولو بعد السَّلام.

فإن كان المأموم مسبوقاً وَسَجَدَ الإِمام بعد السَّلام فهل يلزم المأموم متابعته في هذا السُّجود؟

ظاهر كلام المؤلِّف: أنه يلزمه لقوله: «إلا تبعاً لإمامه» وهذا هو المعروف عند الفقهاء حتى قالوا: إذا قام ولم يستتمَّ قائماً لزمه الرُّجوع، كما لو قام عن التشهُّدِ الأول .

والصَّحيح في هذه المسألة: أن الإِمام إذا سَجَدَ بعد السَّلام لا يلزم المأموم متابعته؛ لأن المتابعة حينئذ متعذِّرة، فإن الإِمام سيُسَلِّم ولو تابعه في السَّلام لبطلت الصَّلاة، لوجود الحائل دونها وهو السَّلام .

ولكن هل يلزمه إذا أتمَّ صلاته أن يسجدَ بعد السَّلام، كما سجد الإِمام؟.

الجواب: فيه تفصيل:

إن كان سهو الإِمام فيما أدركه من الصَّلاة وجب عليه أن يسجد بعد السَّلام.

وإن كان سهو الإِمام فيما مضى من صلاته قبل أن يدخل معه لم يجب عليه أن يسجد.

مثال الأول: أن يكون سهو الإِمام زيادة، بأن رَكَعَ مرَّتين في الركعة الثانية، وأنت أدركته في ذلك، فهنا يلزمك أن تسجد إذا أتممت صلاتك، لأنك أدركت الإِمام في سهوه فارتبطتْ صلاتك بصلاته، وصار ما حصل من نقص في صلاته حاصلاً لك.

مثال الثاني: أن تكون زيادة الركوع في الركعة الأُولى، ولم تدخل معه إلا في الرَّكعة الثانية، فإنه لا يلزمك السُّجود، لأن أصل وجوب السُّجود هنا كان تبعاً للإِمام، والمتابعة هنا متعذِّرة؛ لأنه بعد السَّلام، وأنت لم تدرك الإمام في الرَّكعة التي سها فيها؛ فارتبطت به في صلاة ليس فيها سهو بعد دخولك معه، فلم يلزمك أن تسجد.

هذا هو الصَّحيح في هذه المسألة، وكلام المؤلِّف يدلُّ على أنك تتابعه في السُّجود بعد السَّلام؛ سواء أدركت معه السَّهو أم لم تدركه.

" الشرح الممتع " ( الجزء الثالث )

مصطفى الفاسي
26-09-04, 11:01 PM
لقد ذهبتم بالأجر كله، وما تركتم لنا إلا فتاته حفظكم الله جميعا.



ما رأيكم في هذه المسألة:

مسبوق أدرك صلاة العشاء (مثلا) في الركعة الثانية، فعندما سلم الإمام، قام للإتاء بالركعة الرابعة.

أقول ليس عليه تكبير جديد، بل عليه أن يقوم مباشرة لقراءة الفاتحة،

لأن تكبيرة الانتقال إلى الرابعة قد أتى بها لكنه اضطر لمتابعة الإمام في تشهده الأخير، وعندما سلم الإمام قام، فليس عليه إعادة التكبير، لأنه جاء بتكبيرة الانتقال التي عليه.


في حين إذا أدرك الجماعة في الركعة الثالثة، فعليه تكبيرة جديدة بعد سلام الإمام لأن السنة أننا نكبر عند القيام للتشهد الأوسط ثم نكبر أخرى عند الفراغ منه للقيام.

ما رأيكم حفظكم الله.

إحسـان العتيـبي
27-09-04, 11:19 AM
بارك الله فيك

أظن أن الأمر ليس كذلك

خاصة إذا علمت أن " التكبير " مع كل خفض ورفع وليس له علاقة بالمتابعة - فقط - في مسألتيك ؛ لأنه سواء كان مسبوقا أم منفرداً فعليه التكبير

والله أعلم

المستفيد7
27-09-04, 09:48 PM
*للمدارسة *


جزاكم الله خيرا .

الاخوين الفاضلين زياد و حارث همام وفقهما الله :

الايشكل على ملتما اليه من :


(وأما المتابعة وجبر السهو فاعتبر فيه سجود الإمام لأن الساهي هو الإمام لا المأموم فوقع سجوده (الإمام) في محله المفروض فصح انجبار سهوه والتابع من خلفه تابع له ) .

الايشكل عليه مانقله الشيخ احسان من قول الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى :

(مثال الأول: أن يكون سهو الإِمام زيادة، بأن رَكَعَ مرَّتين في الركعة الثانية، وأنت أدركته في ذلك، فهنا يلزمك أن تسجد إذا أتممت صلاتك، لأنك أدركت الإِمام في سهوه فارتبطتْ صلاتك بصلاته، وصار ما حصل من نقص في صلاته حاصلاً لك.)

والملاحظة في قوله :(وصار ما حصل من نقص في صلاته حاصلاً لك.)


والنقص الحاصل في الصلاة يجبر بسجود السهو وسجود السهو موضعه اخر الصلاة .

ولعلي اقرر ذلك في نقاط :

1- سجود السهو واجب من واجبات الصلاة

2- موضع هذا الواجب عند نهاية الصلاة .

3- اذا كان سهو الامام فيما ادركه الماموم من صلاته وجب على الماموم سجود السهو .

4- - وهذه النقطة مهمة جدا في هذا البحث - اذا ادى الامام واجب سجود السهو لايسقط هذا الاداء الوجوب عن الماموم بدليل مالو سجد الامام للسهو بعد السلام
فانه في هذه الحال لايسقط سجود السهو عن الماموم بل يؤديه عند نهاية صلاته.
فقولكم - بارك الله فيكم -:
( وأما المتابعة وجبر السهو فاعتبر فيه سجود الإمام لأن الساهي هو الإمام لا المأموم فوقع سجوده (الإمام) في محله المفروض فصح انجبار سهوه والتابع من خلفه تابع له ) .

فالاعتبار بسجود الامام لايصح بدليل مافي الفقرة 4 .
والاعتبار بسجود الماموم لايصح لانه واقع في غير موضعه .


واما قولكم :

(هذا وقد نقل الشيخ أبوخالد حجة قوية لأصحاب القول الثالث مفادها أن السجود عبادة، والعبادة لاثبت إلاّ بنص أو إجماع (يدل على وجود نص) لابقياس والله أعلم.)

فقد يعكس الدليل عليكم ويقال :

اذا سها الامام فيما ادركه الماموم من صلاته وجب على الماموم سجود السهو .

وقد دل النص على ان سجود السهو موضعه في نهاية الصلاة فمن ادعى ان هذا الواجب يتأدى في موضع اخر غير اخر الصلاة فعليه الدليل.

واداء الماموم لسجود السهو في اخر صلاته يتحقق به اداء واجب السجود لانضباط ذلك في جميع الصور اعني :
صورة المنفرد الذي سها في صلاته .
صورة الماموم الذي ادرك الامام من اول صلاته .
صورة المسبو ق الذي سجد امامه بعد السلام .
صورة المسبوق الذي سجد امامه للسهو فسجد معه ثم لما قام المسبوق ليتم صلاته سها .

وبقي صورة تنازعنا واياكم فيها وهي صورة المسبوق الذي سجد مع امامه للسهو ولم يسه هو .
اليس الاولى الحاق هذه الصورة بهذه الصور لان هذا هو موضع سجود السهو .


ذكرت ما سبق للمذاكرة معكم ولطلب افادتكم .

إحسـان العتيـبي
18-01-05, 08:40 AM
للرفع

رياض بن سعد
19-01-05, 02:04 AM
ربما تكون هذه الحادثة لا علاقة لها بالموضوع , ولكن من باب الاستفادة من حضراتكم .

في رمضان الماضي ,, في مدينة بريده ,, في مسجد الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله , في صلاة العشاء .

دخلنا مع الإمام وقد سبقنا بركعة

ثم جلس الإمام في الثالثة للتشهد الأخير ( ونحن المسبوقين لا نعلم ذلك )

ولم يقم أحد بتنبيه الإمام لذلك , حتى سلم وفرغ من الصلاة , وقمنا نحن للإتيان بما تبقى علينا (ركعتين حسب ما ظهر في حينه ) فنادى أحد المأمومين عليه من الخلف أن قد نسيت ركعة ؛

فكبر الإمام ليأتي بالركعة المتبقية , فدخلنا معه مرة أخرى بعد ما انفصلنا عنه , وكان الذي بجانبي قد أتى بركعة ( بعد سلام الإمام فقد كانت صلاته خفيفة ) , ثم دخل مع الإمام ( وكأن صاحبي لم يحتسب الركعة التي صلاها لوحده قبل ذلك) وأتى بركعة مع الإمام , ثم سلم الإمام وسجد للسهو ثم سلم مرة أخرى ,

ثم قمت أنا والذي بجانبي فأتينا بركعة , فأتيت أنا بركعتين فصارت اربع ركعات , والذي بجانبي صلى ثلاث ركعات فاصبحت خمس ,

وأخبرت ان بعض النساء اللائي كن في مصلاهن ( وهن لا يرون الرجال ) أنهن حصل عندهن إشكال كبير , فبعضهن سجدن للسهو عند تكبير الإمام ( عندما قام للإتيان بالركعة ) ظنا منهن أن الإمام كان يسجد للسهو

وحصل غير ذلك . فقد وقع الكثير من الإشكالات , ولا أنسى انه حين سلم الإمام بعد ما أتى بالركعة ؛ قام البعض من المسبوقين للإتيان بالركعة المتبقية عليهم , فعندما كبر الإمام لسجود السهو سجدوا معه , مع انهم شرعوا في الركن , ثم سلموا مرة أخرى !

فكما ترون هناك العديد من الإشكالات في هذه الحادثة فلعل بعض المشائخ وطلبة العلم يفصلها لنا وجزاكم الله خيرا , هل كان فعلي انا وصاحبي كان صحيحا , وماهو الأولى في حقنا وحق النساء

اياس
10-03-06, 06:12 PM
جزاك الله خيراً على ما أفدت به
سؤالي حول هذه المسألة فيما لو سها الامام وصلى ركعتين في الرباعية وسلم
ثم قام المسبوق ثم ذكر الامام فأتم ماذا يكون حال المأمومين
بالنسبة للمتابعة وأيضاً سجود السهو

الغواص
22-09-10, 06:22 PM
جزاكم الله خيرا
وسبحان الله فمسائل سجود السهو لها فروع وللفروع فروع لا تكاد تنتهي !

ولدي استفسار بارك الله فيكم
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يبطل الصلاة المسبوق إذا سلم مع إمامِ سجد بعد السلام
وأنا أريد تسمية أهل العلم قديما أو حديثا الذي ذهبوا لخلاف كلام الشيخ رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى

أتمنى أجد طلبي لديكم وبارك الله فيكم