المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فقه قراءة سورة (ق) في خطبة الجمعة


عبدالرحمن الفقيه.
16-06-03, 12:57 AM
روى الإمام مسلم في صحيحه
871حدثنا قتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق الحنظلي جميعا عن ابن عيينة قال قتيبة حدثنا سفيان عن عمرو سمع عطاء يخبر عن صفوان بن يعلى عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ على المنبر (ونادوا يا مالك)
872 حدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبد الرحمن عن أخت لعمرة قالت أخذت( ق والقرآن المجيد) من في رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وهو يقرأ بها على المنبر في كل جمعة .
872 وحدثنيه أخبرنا بن وهب عن يحيى بن أيوب عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن أخت لعمرة بنت عبد الرحمن كانت أكبر منها بمثل حديث سليمان بن بلال .
873 حدثني محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن خبيب عن عبد الله بن محمد بن معن عن بنت لحارثة بن النعمان قالت ما حفظت ق إلا من في رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب بها كل جمعة قالت وكان تنورنا وتنور رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا
873 وحدثنا عمرو الناقد حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال حدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن بينها عن أم هشام بنت حارثة بن النعمان قالت لقد كان تنورنا وتنور رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا سنتين أو سنة وبعض سنة وما أخذت (ق والقرآن المجيد) إلا عن لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل يوم جمعة على المنبر إذا خطب الناس.



قال القرطبي في المفهم(2/512) (وفي قراءته صلى الله عليه وسلم هذه الآية(يعني قوله تعالى(ونادوا يامالك)) وسورة( ق) دليل على صحة استحباب مالك قراءة شيء من القرآن في الخطبة، وخصّ هذه الآية ، وسورة (ق) ، لما تضمنته من المواعظ ، والزجر والتحذير) انتهى.
وقال النووي في في شرح مسلم06/160) (قوله : ( سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ على المنبر (ونادوا يامالك) فيه القراءة في الخطبة، وهي مشروعة بلا خلاف ، واختلفوا في وجوبها ، والصحيح عندنا وجوبها وأقلها آية.
قوله: ( ما حفظت (ق) إلا من في النبي صلى الله عليه وسلم يخطب بها كل جمعة)
قال العلماء سبب اختيار (ق) أنها مشتملة عى البعث والموت ، والمواعظ الشديدة ، والزواجر الأكيدة،وفيه ديل للقراءة في الخطبة كما سبق، وفيه استحباب قراءة (ق)أو بعضها في كل خطبة) انتهى.

يتلخص لنا مما سبق فوائد:
الأولى:
مشروعية قراءة آيات من القرآن في خطبة الجمعة سواء قيل بالشرطية أو الوجوب أو الاستحباب.

الثانية:
فهم بعض الناس من قول أم هشام بنت الحارث بن النعمان(ما حفظت (ق) إلا من في النبي صلى الله عليه وسلم يخطب بها كل جمعة) سنية الخطبة بقراءة سورة (ق) بمفردها، والظاهر أن هذا غير مرادها لأنها قالت (يخطب بها كل جمعة) وفي اللفظ الآخر(وهو يقرأ بها على المنبر في كل جمعة) وفي لفظ(يقرؤها كل يوم جمعة على المنبر إذا خطب الناس)، فهي تقصد أنه يقرأ آيات منها في خطب الجمعة ، ولاتقصد أنه يقرؤها كل جمعة، فحفظتها من كثرة ما يردد النبي صلى الله عليه وسلم آياتها في ثنايا خطبه.

الثالثة:
قال الحافظ ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد(1/423-424) ( وكذلك كانت خطبته صلى الله عليه وسلم، إنما هي تقرير لأصول الإِيمان من الإِيمان بالله وملائكته، وكتبه، ورسله، ولقائِه، وذكرِ الجنة، والنار، وما أعدَّ الله لأوليائه وأهل طاعته، وما أعدَّ لأعدائه وأهل معصيته، فيملأ القلوب مِن خُطبته إيماناًَ وتوحيداً، ومعرفة باللّه وأيامه، لا كخُطب غيره التي إنما تُفيد أموراً مشتركة بين الخلائق، وهي النَّوح على الحياة، والتخويف بالموت، فإن هذا أمر لا يُحصِّلُ في القلب إيماناً باللّه، ولا توحيداً له، ولا معرفة خاصة به، ولا تذكيراً بأيامه، ولا بعثاً للنفوس على محبته والشوق إلى لقائه، فيخرج السامعون ولم يستفيدوا فائدة، غير أنهم يموتون، وتُقسم أموالهم، ويُبلي الترابُ أجسامهم، فيا ليت شعري أيّ إيمان حصل بهذا؟! وأيِّ توحيد ومعرفة وعلم نافع حصل به؟!.
ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم، وخطب أصحابه، وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد، وذِكر صفات الربِّ جل جلاله، وأصولِ الإيمان الكلية، والدعوة إلى اللّه، وذِكر آلائه تعالى التي تُحبِّبه إلى خلقه وأيامِه التي تخوِّفهم من بأسه، والأمر بذكره وشكره الذي يُحبِّبهم إليه، فيذكرون مِن عظمة اللّه وصفاته وأسمائه، ما يُحبِّبه إلى خلقه، ويأمرون من طاعته وشكره، وذِكره ما يُحبِّبهم إليه، فينصرف السامعون وقد أحبوه وأحبهم، ثم طال العهد، وخفي نور النبوة، وصارت الشرائعُ والأوامرُ رسوماً تُقام من غير مراعاة حقائقها ومقاصدها، فأعطَوْها صورها، وزيّنوها بما زينوها به فجعلوا الرسوم والأوضاع سنناً لا ينبغي الإخلالُ بها، وأخلُّوا بالمقاصد التي لا ينبغي الإِخلال بها، فرصعوا الخُطب بالتسَجيع والفِقر، وعلم البديع، فَنقَص بل عَدمَ حظُ القلوب منها، وفات المقصود بها.

فمما حفظ من خطبته صلى الله عليه وسلم أنه كان يكثر أن يخطُب بالقرآن وسورة (ق). قالت أم هشام بنت الحارث بن النعمان: ما حفظت (ق) إلا منْ في رسول اللّه صلى الله عليه وسلم مما يخطب بها أعى المنبر.) انتهى.

خالد الشايع 1
16-06-03, 07:59 AM
الشيخ الفاضل عبد الرحمن الفقيه ...........نفع الله بعلمه

من باب المباحثة لا الاعتراض

هل من قائل بأن المراد بحديث أم هشام قراءة بعض الآيات من السورة

لا أنه كان يخطب بها مقتصرا عليها ؟

وثم مداخلة :

فقد سألت شيخنا ابن باز فسح الله له في قبره عن هذا الحديث

فقال : نعم يقرأ السورة كلها ويقتصر عليها ، هذه هي السنة أهـ

بقي القول هذا يقتضي استمرارية العمل وهذا ينافي الأحاديث الأخرى

أنه خطب بغيرها كما تفضلتم ، والجواب والله تعالى أعلم : أن هذا كان

فترة من الزمن استمر النبي على قراءتها ، ويدل لذلك أن فترة مجاورة

أم هشام له كانت معلومة المدة ألا ترى أنها قالت : (لقد كان تنورنا

وتنور رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا سنتين أو سنة وبعض

سنة ) والله تعالى أعلم بالصواب .

عبدالرحمن الفقيه.
16-06-03, 10:05 AM
جزاكم الله خيرا على هذه المداخلة، وهذه المسألة تحتاج إلى مدارسة حتى نصل فيها إلى قول واضح، ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضى

وهذه بعض أقوال الشراح لهذا الحديث

قال الطيبي في شرح المشكاة(4/1284) (قوله(ما أخذت) ((مظ)) أي ما حفظتها، وأرادت به أول السورة لاجميعها، لأن جميعها لم تقرأ في الخطبة ) انتهى.

قال ملا علي القاري في في المرقاة(3/502) ((1409) ــ ( وعن أم هشام ) بكسر الهاء صحابية مشهورة كذا في التقريب وأما ما وقع في أصل ابن حجر بلفظ هاشم فهو سهو قلم . ( بنت حارثة بن النعمان قالت : ما أخذت ) أي ما حفظت ( { قۤ والقرآن المجيد } ) أي هذه السورة ( إلا عن لسان رسول الله يقرؤها كل جمعةٍ على المنبر ، إذا خطب الناس ) قال الطيبي : نقلاً عن المظهر وتبعه ابن الملك أن المراد أوّل السورة لا جميعها لأنه عليه الصلاة والسلام لم يقرأ جميعها في الخطبة . اهـ . وفيه أنه لم يحفظ أنه عليه الصلاة والسلام كان يقرأ أوّلها في كل جمعة ، وإلا لكانت قراءتها واجبةً أو سنةً مؤكدةً بل الظاهر أنه كان يقرأ في كل جمعة بعضها فحفظت الكل في الكل والله أعلم . ثم رأيت ابن حجر قال : قوله يقرؤها أي كلها ، وحملها على أوّل السورة صرف للنص عن ظاهره . اهـ .
وفيه أن الظاهر مع الطيبي لكن نحن نصرفه عن ظاهره بحمل كلها على الخطب المتعددة ،إذ الحمل على كل السورة في كل خطبةٍ مستبعد جداً . ) انتهى.

وقال في عون المعبود(3/449-450)
ـ (يخطب بها كل جمعة): قال الطيبي: إن المراد أول السورة لاجميعها لأنه عليه الصلاة والسلام لم يقرأ جميعها في الخطبة. انتهى. قال القاري: وفيه أنه لم يحفظ أنه عليه الصلاة والسلام كان يقرأ أولها في كل جمعة وإلا لكانت قراءتها واجبة أو سنة مؤكدة بل الظاهر أنه كان يقرأ في كل جمعة بعضها فحفظت الكل في الكل. انتهى. وقال ابن حجر المكي: قوله يقرؤها أي كلها، وحملها على أول السورة صرف للنص عن ظاهره. انتهى. قلت: القول ما قال ابن حجر المكي وما قاله الطيبي هو خلاف الظاهر ) انتهى.


وقال محمود السبكي في المنهل العذب المورود(6/265-266) (والمراد أنه كان يكثر من قراءتها في الخطبة كما في رواية الشافعي في مسنده عن أم هشام بنت حارثة أنها سمعت النبي صلى لله عليه وسلم يقرأ ب(ق) وهو يخطب على المنبر يوم الجمعة وأنها لم تحفظها إلا منه صلى الله عليه وعلى آله وسلم يوم الجمعة لكثرة ما كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقرأ بها عى المنبر يوم الجمعة) انتهى.

الموحد99
16-06-03, 12:06 PM
قال الشيخ / سعود الشريم في كتابه (ومـــيض الحرم :

قراءة سورة (( ق )) وهل تقرأ في كل جمعة أم لا:
ثبت عند مسلم في صحيحه من حديث أم هشام بنت حارثة رضي الله عنها قالت : (( ما أخذت (ق و القرءان المجيد) إلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل جمعة على المنبر إذا خطب الناس )) 0 ولقد اتفق أهل العلم على مشروعية قراءة سورة (( ق)) على المنبر في خطبة الجمعة 0بل ذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك حيث قالوا بمشروعيتها في كل جمعة وممن ذهب إلى ذلك النووي و الصنعاني وغيرهما 0 قال النووي عن حديث أم هشام :وفيه استحباب قراءة (( ق)) أو بعضها في كل خطبة 0
قلت [القائل الشيخ سعود الشريم ] : ووجه الدلالة على أن المراد عموم الجمع أن لفظة ((جمعة )) نكرة في سياق الإثبات وهي لا تفيد العموم ولكنها أفادت العموم في الحديث بدخول لفظة (( كل )) عليها ولكني أقول : أن هذا الحديث هو من العام المخصوص بدليل أنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه خطب خطبا كثيرة ليس فيها ذكر سورة (( ق)) فقد روى أحمد وابن ماجه بإسناد حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قــرأ يوم الجمعة تبارك ,وهو قائم 0000))الحديث وروى أبو داود في سننه عن أبي سعيد رضي الله عنه قال:قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر ((ص)) فلما بلغ السجدة نزل فسجد وسجد الناس معه )) قال العراقي : وإسناده صحيح أهـ نقل ذلك الشوكاني في نيل الأوطار 0 قال الشوكاني بعد ذكر أحاديث كثيرة لا تخلو من مقال في قراءة سورة من القرآن ما نصه: والظاهر من أحاديث الباب أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يلازم قراءة سورة أو آية مخصوصة في الخطبة بل كان يقرأ مرة هذه السورة ومرة هذه ومرة هذه الآية 0

المحقق 1
16-06-03, 09:59 PM
هذا الحديث فيه اضطراب شديد في لفظه و قد حرره أحد مشايخنا تحيرا جيدا ، و أفرد الحديث بجزء و فصل منه إلى أن لفظ كل جمعة مرجوح و الصواب يوم الجمعة لا كل جمعة و لعل البحث سينشر قريبا

عبدالرحمن الفقيه.
16-06-03, 11:35 PM
ومما يضاف

قال النووي رحمه الله في المجموع(3/) (قال المصنف وسائر الأصحاب: ويستحب أن يقرأ في الخطبة سورة (قۤ) قال الدارمي وغيره: ويستحب في الخطبة الأولى. ويستحب قراءتها بكمالها للحديث الصحيح في «صحيح مسلم» وغيره كما سبق ولما اشتملت عليه من المواعظ والقواعد واثبات البعث ودلائله والترغيب والترهيب وغير ذلك.) انتهى.

عبدالرحمن الفقيه.
12-07-03, 03:54 AM
وما ذكره الأخ الفاضل المحقق من وجود اضطراب في اللفظ فحتى على القول بأنه يوم الجمعة فقد ذكرت في الرواية عند مسلم أنها يوم الجمعة يخطب بها على المنبر.

المحقق 1
12-07-03, 07:10 PM
الشيخ الفاضل عبد الرحمن
لفظ يوم الجمعة بدل كل جمعة لا نكارة فيه ، حيث إن اللفظ الأول لا يفيد مداومة النبي صلى الله عليه و سلم على قراءتها ..و الاضطراب الحاصل فيه سيأتيك خبره في الجزء المشار إليه و لعله يطبع قريبا و الله أعلم

عبدالرحمن الفقيه.
12-07-03, 08:11 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك، ونحن ننتظر ’ ونسأل الله أن يرزقنا وإياكم الفقه في دينه.

عمر المقبل
13-07-03, 12:34 AM
في الموضوع بحث آخر ،وهو :

كيف يبتدئ الخطيب الخطبة ،هل يفتتحها بالحمد ـ كالمعتاد ـ أم يبدأ بالاستعاذة ثم بالبسملة ،ثم يقرأ السورة ؟
وهل تقسم السورة على الخطبتين ؟ أم يقرؤها في الأولى ،ثم يبين للناس في الثانية سبب قراءتها ،ويوضح معانيها بإجمال شديد ؟

وبالمناسبة : فقد سألت شيخنا العثيمين رحمه الله عن كيفية قراءتها في الخطبة ،فقال : لا أدري ،وقد كان سؤالي له قبل وفاه بسبع سنوات تقريباً .

فلا أدري من أيهما أعجب ؟؟!!
هل أعجب من عدم علم الشيخ بذلك أم أعجب من ورعه وتقواه وقوله عما لا يعلم : لا أعلم أو لا أدري ؟!
نعم ،وهو واجب وفرض أن يقول العالم لما لا يعلم : لا أعلم ، لكنني إذا نظرت في الساحة ،وسمعت أو قرأت لبعض من تصدروا للفتوى العامة سواء عبر الوسائل المسموعة أو المقروءة أو ما يتواتر من الفتاوى الفضائية السريعة ـ مع ما بينهم وبين علم الشيخ من المسافة التي ليست هي بالقصيرة ـ ومع ذلك نسمع بعض الفتاوى العجيبة الغريبة ‍‍!! ولا تكاد تسمع كلمة (لا أدري ) .
فاللهم اغفر لشيخنا أبي عبدالله ،وارفع درجته في المهديين ،واجمعنا به في جنات النعيم .

عبد الرحمن النافع
13-11-06, 01:38 PM
في الحقيقة الموضوع يؤرقني من زمن بعيد
وازيد على اسئلة عمر المقبل التي لم يجب عليها

س : هل تقرأ السورة مرتله ؟ ام من غير ترتيل ؟ وماحكم ترتيل القران على المنبر و في الكلمات الوعظية ؟

وجزاكم الله خيرا

محمد بن حسن أبو خشبة
13-11-06, 01:49 PM
س : هل تقرأ السورة مرتله ؟ ام من غير ترتيل ؟ وماحكم ترتيل القران على المنبر و في الكلمات الوعظية ؟


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=7912&highlight=%CA%D1%CA%ED%E1+%CE%D8%C8%C9

عبد الرحمن النافع
13-11-06, 02:05 PM
محمد حسن

جزاك الله خيرا على الرابط لكن لم يذكر فيه قول فصل في المساله،
كما اني اعتقد ان قرأة سورة ق لها حكم يختلف ، و الحديث الذي ورد ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان يقرأها ، وقراة الرسول مرتله،

الجدير بالذكر ان الشيخ محمد ابن ابراهيم ـ رحمه الله ـ يرتل الخطبة كلها ، وليس الايات فقط ، و اقول هذا ردا على بعض النقولات التي في الرابط بانه لم يعرف احد من اهل الفضل يرتل الايات


ارجوا ان نجد الاجابه من الاخوة .

محمد بن حسن أبو خشبة
13-11-06, 02:36 PM
و اقول هذا ردا على بعض النقولات التي في الرابط بانه لم يعرف احد من اهل الفضل يرتل الايات


الذي في رابط أنه لم يعرف عن السلف لا عن أحد من أهل الفضل .

عبد الرحمن النافع
26-11-06, 12:51 AM
سألت الشيخ عبد الكريم الخضير ـ حفظه الله ـ

عن قرأة سورة ق فقال :

ترتل ، و الاصل في قرأة كلام الله ان يرتل ، ولا يوجد مانع من ذلك
بل حتى في الدروس و المحاضرات لان هذا هو الاصل في تلاوة كلام الله .

أبو يوسف التواب
18-02-07, 05:00 PM
وسئل الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله تعالى عن ترتيل الآيات على المنبر وأنا حاضر، فقال: (هذا أحسن).

أبو زارع المدني
05-07-08, 09:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم

أما بعد :

فعندي أيها الإخوة الكرام استشكال بخصوص كيفية الخطبة بسورة ق

من حيث

1 : هل يبدئ بها مباشرة ، الاستعاذة ثم البسملة ثم القراءة ،أم أنه يبدأ بخطبة الحاجة ثم يقرأ السورة.



2 : هل يقسم السورة إلى قسمين أثناء الخطبة ،أم أنه يقرأها كاملة في الخطبة الأولى ثم يبين للناس مشروعية الخطبة بها في الجمعة في الخطبة الثانية



أرجو من الإخوة التكرم علي بحل هذا الاستشكال ؟؟؟




...........

صالح الطريف
22-11-09, 12:06 PM
فينصرف السامعون وقد أحبوه وأحبهم،

وذان أبو إيمان
22-11-09, 07:05 PM
ورد هذا عن رسول الله ولم يكن علي الدوام ولم يقل أحد من العلماء لافي القديم ولا في الحديث باستحباب قراءتها كل جمعة ولعل كثرة الاستشهاد بآياتها في موضوع الخطبة إن كان هناك مايربط بين الموضوع وآياتها هو الأوجه والله أعلم
بدا لي من خلال ما ورد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم من أنه كان يقرأ في صلاة الصبح بسورتي السجدة والإنسان وورد استحباب قراءة سورة الكهف وأن رسول الله كان يخطب أحيانا بسورة ق وأنه كان يصلي في ركعتي الجمعة بسورة الأعلي والغاشية أو الشمس وسورة الليل أن مجموع هذه السور يكون جامعا بينهما كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يود تذكير الناس به

أبو عبدين
16-07-10, 12:43 AM
والحمد لله من الآئمة الخطباء الذين يمتعنا الله بهم وأمتعونا كثيرا بهذه السنة المهجورة فضيلة الشيخ أبي ذر القلموني ، فكثيرا جدا من خطبة لا يفوت قراءة ق كاملة ومرة قرأ سورة الفرقان كاملة ومرات أخرى قرأ آيات كثيرة من سور أخرى يرتلها ترتيلا ، وهذا شأنه في الدرس والخطبة يرتل القرآن ترتيلا ً .

نسأل الله تعالى أن يشفيه شفاءً لا يغادر سقمًا

عماد الدين زيدان
22-07-10, 09:15 PM
أين الشيخ الفقيه:عبدالرحمن الفقيه؟

أبو عبدين
22-07-10, 09:17 PM
أخي عماد الدين
السلام عليكم

يشرفني أتعرف على الشيخ عبد الرحمن الفقيه ؟ فإني جديد هنا أو دخيل.

السلام عليكم

أبو عبدالعزيز الحنبلي
24-03-11, 08:51 PM
وسألت الشيخ عدالمحسن الزامل قديمًا (برسالة جوال) عن ترتيل الآيات في المواعظ والخطب فقال ما معناه: لا حرج بل لعله أفضل ..

عبدالعزيز الحكيم
18-06-11, 02:17 PM
أذكر من اللطائف في هذا الموضوع ,والمتداول في الأنترنت:

أن مجموعة من الشباب كانوا متأخرين لحضور صلاة الجمعة ، يقول واحد منهموصلنا الحامع والأمام يقرأ بسورة ق ، وطبعاً لأننا متأخرين كان مكاننا خارج المسجدوشاهدنا مجموعة واقفين يصلون وعلى طول واحنا مانشوف صفينا بجنبهم وكبرنا (قبل لا يركع)نحسب أنهم يصلون الجمعة وبعد فينةفإذا الخطيب يقول " هذا وصلوا وسلموا ..."

يقول بعدها تعال دورنا اللي قام يضحك ، واللي سكت وتلطم.....، واللييلافت بالناس ...

والله يرعاكم..

سليم الشابي
17-03-15, 12:08 PM
جزاكم الله خيرا