المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض الردود المتعلقة بالمنطق .....


زياد الرقابي
18-08-03, 08:58 PM
هذه مجموعة ردود متعلقة بالمنطق وعلمه اردت جمعها في محل واحد , وقد تلاحظ شيئا من عدم التنسيق بينها فالعذر انها صيغت كردود :

نقاط عامة :

1- لايوجد منطق مخلوط بالفلسفه اليونانيه بل هو اياه . فلا يوجد منطق يوناني واخر اسلامي بل المنطق واحد لم يتبدل ولا يمكن ان يتبدل .

2- المنطق مركب واحد عاصم للعقل عن الزلل كما يقولون , مباحثه معدودة لم يزد فيها العلماء المنتسبين الى الاسلام قيد انمله الا الترجمه واحيانا يسيرة الكلام والتفصيل .

3- نعم الغزالي رحمه الله قال في اول المستصفى ان من لايعرف المنطق لايثق بعلمه ...انما عنى به المنطق اليوناني منطق ارسطوا وما عهدنا ولا عهد العالم غيره . الا في العصور المتأخره اذ بان ظهور كسر المنطق الارسطي وظهور الفلسفة التحليلية وانقاسم المدرسة الكلاسيكية الى اقسام .

4- قولكم ان شيخ الاسلام قد قسمه الى ثلاثة اقسام أقول بارك الله فيكم ونفع بكم المنطق مركب واحد ليس فيه اقسام وانما كان كلام شيخ الاسلام منصبا على الفلسفه وهي اعم من المنطق واطم .

5- فيما يتعلق بالمنطق فهو علم يقصد به ضبط التفكير وتقرير منهج عقلي للتفكير والنظر والبحث واستخراج النتائج .
وهو في اكثره مما يعلمه الناس بالفطر كقولهم مثلا:
القضيه الموجبه الكلية تنقضها جزئية سالبه هذا معلوم عند الناس حتى الامي منهم .

وكذلك العكس فالكلية السالبه تنقضها جزئية موجبه ..الخ .

- وكذلك قولهم في القياس المنطقي... ( وهذا القول حق) . انه اقوى من القياس الفقهي من جهة التركيب غير ان القياس الفقهي اقوى من حيث النتيجة وهذا اعتراض على كلام شيخ الاسلام حيث نزع الى تقديم القياس الفقهي رادا على ابن حزم رحمه الله لكن يقع الخلط دائما في ضبط مقدمتي القياس المنطقى ...

- وقول شيخ الاسلام في ان من القياس ما يحتاج الى مقدمة واحده غير مسلم فأن المقدمه الثانيه ذهنيه ولايعنى هذا عدم وجودها وكذلك كلامه في الثلاث مقدمات ...

وللعلم اخي فأنهم قالوا ان اول من ادخل علم المنطق الى اصول الفقه هو الغزالي وانا اجد ان ابن حزم قد سبقه بتقريره للقياس الارسطي وقوله انه اصح من الفقهي ...وقد ذكر ذلك احد الاخوة في بحث في مجلة الحكمه قديم نسيت اسم الباحث جزاه الله خيرا .

- وللتنبيه فقد اتاني بعض الاخوة قديما ببحث تعقب فيه ابن حزم في المسائل التى استخدم فيها القياس وهو كما هو معلوم ينكره ..وقد اخطأ الاخ لان ابن حزم كما في الامثله التى ذكرها قد عمل بالقياس المنطقى المركب من مقدمتين ولم يعمل بالقياس الفقهي بل انكره لان القياس المنطقى يفيد العلم عنده خلاف الفقهي ولشيخ الاسلام رد مطول في الفتاوى عليه .

وفيما يتعلق بالمنطق من حيث التعلم فأنه لايلزم حتى في الرد عليهم !
وسبب ذلك ان اصل العقل واستخدامه يختلف بين اتباع السلف وبين المتكلمه راجع الرابط في الرد السابق .

وانما فيه بعض الاشياء النافعه كما ذكرت في المقالة مثل ضوابط الاستقراء الناقص ومناهج النظر والمباحثه وتقرير البرهان .

وفيما يتعلق بالبرهان فأن اجود من تكلم فيه على اختصار شديد هو صاحب معاقد الفصول وقواعد الاصول المختصر لاصول لاصول الفقه لصاحبه صفى الدين عبد المؤمن و هذا المختصر في الحقيقة من احب كتب الاصول الي وانا معجب فيه غاية الاعجاب اذ ان تحرير عبارته غايه في الدقة...وهو من اجود المختصرات في الاصول وفي اخر باب منه تكلم على البرهان واستفاد جله من علم المنطق ....

زياد الرقابي
18-08-03, 09:03 PM
هل يلزم تعلمه للرد على المخالف :

الرد على المخالف في اصوله قاعده شرعيه ....قال شيخ الاسلام رحمه الله ولا يوجد ضال عن الحق ومعه دليل الا وجدت من دليله ما يرد به عليه ...أو كما قال رحمه الله .

وشيخ الاسلام رحمه الله قد رزقه الله من الاطلاع على العلوم والفنون شئ عجيبا ...فهو قد طالع حتى الديانات المحرفه كالنصرانيه واليهوديه ورد عليهم وعرف حتى لغات القوم كالعبريه والسريانيه . هذا أمر .


الثاني : هناك خلط بين الفلسفة والمنطق وعلم الكلام فلينتبه لهذا ....

فالفلسفه معلومة وتحتاج الى مواضيع وللعل الله ييسير ذلك ..أما علم الكلام فهو مزيج علوم فلسفيه في الالهيات والنظر مع علوم شرعيه فأن الحكماء المتعلقين بالفلسفه قد وجدوا ما يصادم الشريعه فزعموا التوفيق بينهم فنشأ هذا المزيج الغريب أو طائفة الحكماء او فلاسفة الاسلام كبن رشد وابن سيناء والفارابي وغيرهم ....وارادو النظر الشرعي بالالة الفلسفيه الحادة فأثمرت كفرا مبطنا ...مثل كلامهم في العلة الفاعله ومحاولتهم للتقريب بين الشريعه والكفر ...هذا من جهة الفلسفة . ولهم محاسن في الطبيعيات فتن بها الناس ولم يفرقوا ولعله يأتي .

أما المنطق فلم يتم فيه تبديل حرف فإن منطق ارسطوا المبثوث في كتبه الموجودة الان كالارجانون وغيرها هو عين ما تكلم فيه علماء الاسلام كالغزالي وغيره .....ومنهم ابن حزم رحمه الله في كتابه التقريب ....

خرج عندنا علم الكلام وهو النظر في الالهيات على طريقة الفلاسفه لكن بطريقة مهجنه واستخدموا فيها المقدمات الكلاميه لتقرير العقائد وطالع كتب الاشعري القديمه ورسالته في الذب عن علم الكلام ..

المنطق ليس له كبير ارتباط في تقرير مسائل الاعتقاد .....المنطق اخي تقدير للمحسوسات وترتيبها في الذهن فقط ...وهو امر فطري ....

فأن الجميع يعلم ان الجزء اصغر من الكل ولايلزمه تعلم المنطق لاجل ذلك ...فيه نفع في بعض اجزاءه ....كتقرير البراهين والاستقراءات ومباحث المناظرة وأنظر مقدمة الاحكام لابن حزم فأنه قرر شئيا من هذا

واعلم اخي أن اهل المنطق من المسلمين واهل الكلام انما هم عالة ...على فلاسفة اليونان رضى من رضى وابى من ابى ودليل هذا مقرر وجلي عندي في كل المباحث المنطقيه تجدها مأخوذه بالكامل من العلوم اليونانيه .

والمنطق لايحتاج الى تبديل اصلا ولا الى( أسلمه ) ان صح التعبير فهو تقديرات عقليه تصدق على جميع العلوم من حيث هي دون النظر في معانيها هل هي اسلاميه او طبيعيه ....بل أو حتى معيشيه ..

زياد الرقابي
18-08-03, 09:06 PM
أول من تكلم في علم المنطق ولم يكن أسمه منطق بل غير ذلك :

اول ما تكلم بالمنطق على وجه الارض هو ارسطوا ...وان كان سبق في كلام اساتذته كافلاطون شئ من هذا فيما طالعت لكنه لم يؤطر علميا كما فعل ارسطوا مما هو بين في كتبه مثل التعريفات وغيرها ......وللفائدة فأن ارسطوا لم يسمى هذا العلم الذي ابتكره او اصله بالمنطق أو ال (( لوجك )) انما سماه التحليل والذي سماه المنطق هو تلاميذه من بعده على خلاف في التعيين والاشهر انه امير اسكندراني من تلاميذه اذ ان ارسطوا كان من علماء السلطه الكبار وله في ذلك تقريرات في حكم الطبقه الاولى تخالف ما عليه افلاطون وسقراط .

ان ثبت وجود سقراط و لاني اشك في هذا فأنه لايعلم الا من طريق كتاب افلاطون ومناظرته معه وافلاطون كان مولعا بتمثيل المناظرات والله اعلم فأن مثل هذا فائدته قليله ...وهذا دليل على عدم انفصال الفكر عن الثقافة السائدة خلاف الحكم الشرعي فأنه منفصل من جهة انه حكم خلاف الفتوى على تفصيل معلوم وهذا ميزة تحسب للفقهاء على الفلاسفة وذريتهم الكلاميه .


أذا تقرر هذا اخي علمنا ان اول من تكلم في المنطق ارسطوا وان كان تركيزه انما هو على جزء منه وهو التصورات كما هو معلوم ...وكذلك على الاستقراء اما التصديقات فقد تكلم عليها لكن بأقل من كلامه على التصورات .....

ونجد ان ابن حزم رحمه الله اكثر شئ مال فيه الى المنطق واعجبه فيه هو قضية التصورات ...فأنه قال ان اكثر الوهم انما هو من هذا الجانب بل قال انه يتقرب الى الله بنشر بعض علوم المنطق ...رحمه الله رحمة واسعه .

عندما اتي علماء المسلمين ركزو على جانب ( التصديقات ) اكثر وجوانب القياس المنطقى لانه الصق بعلم الاصول ..

بل ان اكثارهم من الكلام حول التصورات وفروعها كالحدود والتعريفات اثمر بعدا وخطأ شرعيا وانا لم اجد من أتي بحد صحيح غير معترض على حكم شرعي ...بل ان الشريعه انما جاءت بالكلام على التعريفات او الحد الرسمى لان هذا ما تفهمه العقول ...وتعرفه النفوس .
وهو المطلوب ..

علماء الاسلام مازادوا شعره على علم المنطق انما تكلموا فيه واشاعوه ....ومن اول هؤلاء الجويني رحمه الله لكن او من مزجه مع علم الاصول عمليا هو الغزالى رحمه الله .

وعلم المنطق يأتيك ان شاء الله ما تفيد منه وما تذر ..ولتعلم ان اكثره معلوم لدى الفقهاء دون الكلام عليه .....ومثاله اصل المنطق واسه وهو مسألة التصورات والتصديقات فأنه كان يقال عنه مثلا المعرفه والعلم .....أو وهو الاشهر عند المسلمين والعرب الكلمة والجملة .....

ومن اشد ما تحذر منه حال تعلم المنطق التنقير الزائد في جوانب الحد والتصور وهذه المبالغه اثمرت ضياع الصورة المطلوب تصورها من الذهن ونشوء صورة مخالفه أخرى .....وايضا مما تحذر منه الزيادة في الكلام على التصديق .....وسبب ذلك ان تركيب الجملة العربيه يختلف كثيرا عن التركيب الغير عربي فأجتهد علماء الاسلام في تطبيق هذا (( أي ضوابط التركيب الدلالية )) على الجمل العربيه ومن هنا كان اكثر الخطأ .

زياد الرقابي
18-08-03, 09:07 PM
علم المنطق ليس فيه الهيات وطبيعيات بل هو فن واحد ...أدوات ...تصورات وتصديقات واستقراء ....فليس له ارتباط بما ذكرت من التقسيم .

الذي هو على انواع الفلسفه ..وقد نص شيخ الاسلام على نفس المقولة التى نقلت عن الفلسفه ...ولايمكن ان يقال هذا عن المنطق ...بل ان من طالع سطرا فيه علم هذا فأين الالهيات في المنطق ؟ والطبيعيات ؟...بل لو قيل لاستغرب من قائله كائن من كان .

اما عن قولك ان كثير من المباحث في الاصول لاتفهم الا بعلم المنطق وكذلك بعض مباحث الكلام عن اهله ...فهذا يفهم ويقرر اذا فهم المنطق وقرر ...

المنطق اخي الكريم ...أدوات فكريه .....هدفها أيجاد آليه عقليه لضبط العملية الفكريه ....فمثلا عندهم ان التعريف الحقيقي للتصورات لابد ان يكون عن طريق الحدود !!

خاطبنا الله ورسوله بالتعريفات ...هل هذا قصور ...حشا وكلا ....لكنها الطريقه الشرعيه للفهم والتصور ...

مثال اخر هم قد قرروا بطريقه عقليه وجود الخالق ...وهي طريقة واجب الوجود وجائز الوجود ...قرر هذه الطريقه ابن سينا وقررها الاشاعره حتى اشاد بها الرزاي ......

هي في نفسها صحيحه عقلا وطريقه عقليه جيده لكنها مبينه على مقدمات طويلة جدا فهمها يحتاج الى فهم ....

الشريعه اتت بتقرير الوجود بطرق اخرى فماذا نقدم ؟ طريقة الفلاسفه ام طريقه الخالق الطريقه الشرعيه البسيطه ...
كل مخلوق له خالق وهذا الكون مخلوق فلابد له من خالق ......تمام الصنع دالا على كمال الصانع ..الخلق مصنوع الله هو الصانع ... (( لو كان فيهما الهة الا الله لفسدتا )) ...(( قل من انشئكم اول مرة )) ...الخ .

وهنا اخي يفهم ان هناك فرقا جوهريا في العقل واستخدامه بين اهل السنه واهل المذاهب الكلاميه ....

الاشعري رحمه الله اراد ان يرد على المعتزلة بطريقتهم العقليه الذي حصل ان الطرق الكلاميه اصبحت هي ما يقرر به الاشاعره اعتقادهم ..طالع فقط جوهرة التوحيد انظر هل هذه عقيدة !!

فوجود الخطل في هذه الكتب لايعنى ان نتتابع عليه ......أما اصول الفقه فجلها قائم على المباحث اللغويه ...وصدقنى لا تحتاج المنطق ابدا ابدا في فهم اصول الفقه المتقدم والمتأخر ماعدا مباحث يسيرة في البرهان وغيره .....فما الداعى اذا الى اخذ قول الامدى والنظام واشباههم ؟؟ لذا تجد فيه من المباحث ما هو مخالف لصريح الكتاب والسنة ...بل انهم وللاسف اخفقوا في تطبيق القواعد المنطقيه الحقيقه على الاصول العربيه ..مثلا الرابط بين الجمل ...له تأثير كبير في نوع القضيه ....لم يتقن في اللغة العربيه جيدا فحصل أخطاء كبيرة في التطبيق .

ثم اخي انا لم اقل انه يترك ....قلت أنه ينتفع بالقليل منه ويترك اكثره ...هذا خلاصة القول عندى ونما اردت ان ابين للاخ العربي ..ما يأخذ منه وما يترك ...تحديدا .....وأحببت ان انبه الى ان لايعطى اكبر من حجمه كما هو حاصل الان ...

وصدقنى والله الذي لااله غيره حقا وعاه قلبي وعقله ذهني ان الفقيه الغير عالم بالمنطق لو قارنت فتواه مع العالم به في قضيه طبيعيه ان الفقيه يكون اصوب نظرا ولهذا ادلة كثيرة ليس هذا موضع بسطها ...

***************

الاخ ابن عربي .....شيخ الاسلام رحمه الله ...لايكاد يوجد فن الا وقد اخذ منه وطالعه وهو قد طالع المنطق ورد على اصحابه بل واختصر كلام لارسطوا معرب .....

وهذا على قول من اجاز تعلمه للرد على اهله .....لكن اخي الامر ببساطه انك اذا اردت ان تناقش متمنطق وانت عالم بالشريعه فأن الرد عليه دون تعلم اصول المنطق من اسهل الطرق واجلاها ....
لكن شيخ الاسلام اراد ان يصنف في ذلك وهو محتاج الى ذكر اصولهم فذكرها في كتبه .....ولم يدرس شيخ الاسلام المنطق ابدا ..ولم يتعلمه على شيخ ..وانما قراء بعض الكتب المعربه عن ارسطوا لامرين ..الاول : ما ذكرت لك من كثرة مطالعته لكثير من الفنون والنحل والملل بل والطبيعيات كالفلك والطب ..الخ .

الثاني : النقل عنهم لبيان خطاءهم .....أن تحتاج ان تورد بعض ما يعارض (( بضم المعجمه )) من كلامهم فلا بد من ايراده من اصولهم ..وهذا واجب في كل الردود .....شيخ الاسلام لما رد على الاشاعره انما نقل من كتبهم فهل نقول انه تعلم العقيدة الاشعريه ! لا انما يورد ما يعترض عليه وحجتهم ثم ينقضها ...

زياد الرقابي
18-08-03, 09:09 PM
الجواب من شيخ الاسلام في سبب تكلمه على المنطق ولا اقول تعلمه :

يقول رحمه الله كما في الفتاوى الجزء التاسع في الصحيفه رقم 194 من الطبعه الوقفيه لوزارة الشئون الاسلاميه ...قال رحمه الله :

(( والكلام في المنطق انما وقع لما زعموا انه الة قانونية تعصم الذهن ان يزل في الفكر . فاحتجنا ان ننظر في هذه الالة هل هي كما قالوا . )) .

وساذكر لك مقتطفات من كلامه في المنطق ومنه قوله رحمه الله :
(( ولهذ تجد من ادخله في الخلاف والكلام وأصول الفقه لم يفد الاكثرة الكلام والتشقيق مع قلة العلم والتحقيق )) .

وقال عن بعضهم (( اذ خلطوا ماذكره اهل المنطق في الحدود بالعلوم النبوية التى جاءت بها الرسل وصاروا يعظمون امر الحدودويزعمون انهم المحققون لذلك ويسلكون الطرق الصعبه الطويلة والعبارات المتكلفه الهائلة )).

وقال (( واما ان يكون تطويلا يبعد الطريق على المستدل مع امكان وصوله بطريق قريب وما احسن ما وصف الله به كتابه بقوله ( ان هذا القراءن يهدى للتى هي اقوم )) .

وقال (( حتى صار من يسلك طريق هؤلاء من المتأخرين يظن انه لاطريق الاهذا وان ما ادعوه من الحد والبرهان هو امر مسلم صحيح عند العقلاء ...)) .

(( كما لو قال قائل اقسم الدراهم بين هؤلاء النفر بالسويه قال هذا ممكن بلا كلفه فلو قال له قائل : اصبر فانه لايمكنك القسمه حتى تعرف حدها وتميز بينها وبين الضرب فان القسمه عكس الضرب الضرب تضعيف احاد احد العددين باحاد العدد الاخر والقسمه توزيع احاد العددين على الاحاد العد الاخر .....الخ كلام نفيس جدا )) .

وأعلم اخي اني والله ما اطلعت على كلامه رحمه الله الا البارحه وكان هذا رأي في المنطق والفسلفه بعد دراستها ولما طالعت كلامه زدت بصيره واقررت بقوته وفرحت به ...اقول هذا حتى لايقال اني انما رايت كلامه فملت اليه ...بل هذا امر تقرر قبل ذلك...

وأعلم اخي ان الكلام في استخدام هذه الالة الفكرية على العلوم الشرعيه وليس على استخدامها في القوانين الطبيعيه والنظريه ...كقوانين ارسطوا الثلاث الاساسيه وهى : ب هي ب وب .
وباء اما ان تكون هي باء او لاتكون وانسيت الثالث فأن هذه هي اساس الرياضيات وغيرها ......

وايضا نستثنى من ذلك ما ظهر نفعه وتيسر كالنقيضين وارتفاعهما والضدين واجتماعهما ....وما قاله هذا الوثنى العبقري ارسطوا في الاستقراء الناقص والقياس وغيره ...وقد نقض الكثير منه خلال القرون الثلاث الماضيه لكن يظل هو الاساس وما حصل مجرد انقلابات فيزيائية وفلسفيه .

فارس النهار
18-08-03, 10:43 PM
جازاك الله خيرا .. وإن كنت لم أقرأه بعد إلا أني احتفظت بنسخة ..

وقد قرأت بعض المشاركات هنا منذ فترة بخصوص نفس الموضوع ، فيا ليت من يعرف أي روابط تخص هذا الموضوع هنا أو هناك أن يضعها هنا مشكورا ..

الموحد99
19-08-03, 06:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحــــمد لله
 يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في الفتاوى :
وقد أضلوا بشبهاتهم من المنتسبين إلى الملل من لا يحصي عدده إلا اللـــه ( ج7 ص 22)
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
فإني كنت دائماً أعلم أن المنطق اليوناني لا يحتاج إليه الذكي ولا ينتفع به البليد 000الخ (ج7 ص 47)
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
وهذا كان مبدأ فلسفتهم التي وضعها فيثاغورس وكانوا يسمون أصحابه أصحاب العدد 000الخ (ج 7 ص70)
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
و"ابن سينا " تكلم في أشياء من الإلهيات والنبوات والمعاد والشرائع لم يتكلم فيها سلفه ولا صلت إليها عقولهم ولا بلغتها علومهم فإنه استفادها من المسلمين 000وكان هو وأهل بيته وأتباعهم معروفين عند المسلمين بالإلحاد000 "وابن سينا " لما عرف شيئاً من دين المسلمين وكان قد تلقى ما تلقاه عن الملاحدة وعمن هو خير منهم من المعتزلة والرافضة أراد أن يجمع بين ما عرفه بعقله من هؤلاء وبين ما أخذه من سلفه ومما أحدثه مثل كلامه في النبوات وأسرا الآيات والمنامات بل وكلامه في بعض الطبيعيات وكلامه في واجب الوجود ونحو ذلك وإلا فارسطو وأتباعه ليس في كلامهم ذكر واجب الوجود ولاشيء من الأحكام التي لواجب الوجود وإنما يذكرون العلة الأولى 000
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
فابن سينا أصلح تلك الفلسفة الفاسدة بعض إصلاح حتى راجت على من يعرف دين الإسلام من الطلبة النظار 000 ( ج7 ص 74)
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
الثاني – أن أمتنا – أهل الإسلام – ما زالوا يزنون بالموازين العقلية ولم يسمع سلفاً بذكر هذا المنطق اليوناني وإنما ظهر في الإسلام لما عربت الكتب الرومية في عهد المأمون أو قريبا منها 0 ( ج7 ص 130 )
 ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
أما كتب المنطق فتلك لا تشتمل على علم يؤمر به شرعاً وإن كان قد أدى اجتهاد بعض الناس إلى أنه فرض كفاية
وقال بعض الناس : إن العلوم لا تقوم إلا به كما ذكر ذلك أبو حامد فهذا غلط عظيم عقلاً وشرعاً
أما عقلاً : فإن جميع عقلاء بني آدم من جميع أصناف المتكلمين في العلم حرروا علومهم بدون المنطق اليوناني
أما شرعاً : فإنه من المعلوم بالاضطرار من دين الإسلام أن الله لم يوجب تعلم هذا المنطق اليوناني على أهل العلم والإيمان (ج7 ص144 )

يقول الشيخ الشبل في كتابه " تحذير الأنام من علم الكلام " ص 5-6:
وقد كان المنطق متفرقاً مبثوثاً تكلم فيه الفلاسفة الأوائل دون تهذيب لطرقه وجمع لمسائله إلى أن جاء ارسطو اليوناني فهذب مباحثه ورتب مسائله وفصوله فاعتبر أول من ألف في المنطق
000"

زياد الرقابي
20-08-03, 09:47 PM
وهنا الكلام على المنهج الديكارتي التحليل ونقده :

نقد المنهج الديكارتي (( ليس التحليل )) بين بأمور :

1- فيما يتعلق بالشك المطلق فليس يصدق في كل القضايا فتشكيكه بالحواس مما لايقبل وأحتجاجه بأننا لاندرك الا ثلاثة ابعاد ومثل بقوله انه لوفرضنا نقطة على خطين (x ) و (y ) فان النقطة لن تدرك الا البعدين ...وتشكيكه بحواسنا بقوله بالتفريق بين الظواهر الحسيه والحقائق ....هذا لايصدق في كل أمر فأن الحواس مصادر تلمس للحقائق وصدقها في مواضع وكذبها في اخرى لايقتضى التشكيك الكلي بل يقتضى جعل نسبه للخطأ ...ثم ان الظواهر الحسية وأختلافها وتمايزها دليل على انها حقائق مختلفة التكوين ولسنا مطالبيين بنزع القشرة الخارجيه لكل حقيقة كي نستدل بها على صور اخرى .

2- قوله بأن الكون عبارة عن معادلات رياضيه ثم محاولاته تطبيق عملية المعادلات على كل القضايا ليس يسلم ايضا باطلاقه فقد راينا مالك بن نبي ( الفيلسوف المعروف ) يحاول ان يطبقه على الواقع الاجتماعي فرأينا صدق ذلك في مواطن والبعد عن الصواب في اخرى أذ ان التكوين الاجتماعي مزيج من التكوين الانساني في ظواهر يمكن التنبوء بها واخرى من الصعب معرفتها . وهذا متعلق بالعلوم الانسانيه دون العلوم المعرفيه ....اما العلوم المعرفيه فأن قاعدة هايزنبرك في ميكانيكية الكم قد اثبتت خطأ ديكارت (( على الاقل حاليا )) فأن من المستحيل تحديد طاقة الالكترون وسرعته بل ان الرياضيات نفسها تحتاج الى اثبات كما قال ( كوديل ) في الثلاثينات القرن الحالي ان الرياضيات مبينة على فرضيات لايمكن اثباتها ......

وهاهم يعودون الى ما هاجموه قبل سنوات هجوما عنيفا يتقدمهم ديكارت وبيكون هاهم يحاولون انشاء ( النظرية الواحدة ) وهو قانون كلي تنضوى تحته كل القوانين الفيزيائة .وهم يسمونه القانون الشامل بعد ان علقوا امالهم في نظرية الكوانتم ...هاهم يقولون ان هناك نظرية النظريات ان هناك قوة متحكمه في هذا الكون اوالنظرية الام ......هاهم يعودون الى ( ماوراء الطبيعه ) مرة اخرى انهم يثبتون عدم القدرة على الانفصال بين الحياة الدنيا وخالقها سبحانه وتعالى ...

وقد سبقناهم بذلك ....ان الله عز وجل هو المتحكم الخالق والمتصرف فسحقا لاودية الهيام الفلسفيه ومواضع الحيرة الرياضية .

أخي والله اننا نزداد اذعانا لاوامر الله ورسوله كلما رأينا ضيق العقل وتقاصره عن هامة الكون الشامخه .


3- فيما يتعلق بنقد القياس الارسطي فقد سبقهم شيخ الاسلام لكن اعتمد الاودات الشرعيه وهم اعتمدوا الادوات العقليه ..لكن هل نقده صحيح !! يحتاج الى بحث فأن ديكارت شن الغارة على الفلسفة كلها واصبح رائد الفلسفة الحديثه رغم انه يتفق مع بيكون في النتيجه وانما يختلفون في الطريقه فكلهم من روائد الحركة الفلسفيه الحديثة ....
وهذا يحتاج الى الكثير من الكلام...

*** الامام الغزالي :

أما فيما يتعلق بالامام ابي حامد الغزالي .....فهذا يحتاج الى نظر فأن الغزالي رحمه الله لم يثبت على فكر معين فهو شديد التردد بين بين ....... بل ان كتابه الذي احتفوا به كثير وهو تهافت الفلاسفة مبني على قضايا خاطئه كما بينه ابن رشد في تهافت التهافت .....وكما تعقبه شيخ الاسلام رحمه الله في مواضع كثيرة بل انه قد خرم سفينه الفقه بنقضه الفلسفه بطريقتهم فكان يكفيه ان يرد بالنصوص الشرعيه دون ان يفتح الباب على مصراعيه لهم ....بل ما ان تطالع تهفت التهافت حتى تتمنى ان لم يكتب الغزالي كتابه ..رحمة الله على الجميع ...

وكان الاجدر ان يردوا بالنصوص الشرعيه .
وتعظيم العامة للفلاسفة كان باسباب لاتوجب هذا بل لاسباب اخرى نبينها ان شاء الله ان تيسر فيما يستقبل .

عودة الى ديكارت :

وما زلت اتطلب قاعدة ديكارت ( انا افكر اذا انا موجود ) وسبب وقوع الخلل فيها وتعظيم الناس لها .

اذ انه انكر الحس لان الحس عنده قد يقلب الحقائق ويثبت الاوهام ومثل له بالسراب فانت تراه وكانه ماء فاذا اتيته لم تره شيئا فدل على ان الحس قد يكذب . حتى وقع في جنونه اذ ما دام الحس يكذب والانسان يعرف انه موجود بالحس فكيف يكون الانسان موجودا ؟ اذا قد يكذب الحس ؟ حتى توصل الى انه مادام يفكر فهو موجود ؟؟؟

والرد عليه وعلى طريقته ان يقال ان الحس قد يكذب في تحقيق نوع الوجود لكن لايكذب في جوهر الوجود ..اذ ان السراب ليس بماء لكنه انعكاس وتركيب ...فليس (( غير موجود )) وكذلك الحس يستحيل ان يثبت غير الموجود لكن قد يخطىء في هيئة الموجود . لكن ديكارت نفى الوجود كله ومن هنا وقع له الخطأ .
قد يكون ما ذكر اعلاه مخالف للعقل الفطري لكن عند محاورة هؤلاء الفلاسفة ينبغى ان تجاريهم في اصولهم كما يجارى الطفل في مخدعه ....ثم هم بعد ذلك عند الناس معظمون ؟


ومن اسباب تعظيم الناس للفلاسفة كبن سيناء والفارابي و الكندي وغيرهم ان الفلسفة مكونه من فنون كانت تأخذ على انها علم واحد ومن ابعاضها الطب والفلك وعلم الهيئة والمنطق ..وهي علوم نافعة من جهة الطبيعه ..الا انهم اجهل الخلق في الالهيات فلما راى الناس صدق قضاياهم في الطبيعيات ظنوا ان منهجهمالفكري صادق حتى في الغيبيات اضف الىهذا حاجة الناس الى هذه العلوم وتعظيمهم لاصحابها .

ولذا فان تعريف العقل عند اهل الملة و السنة يختلف عن تعريفه عند الفلاسفة وما تولد عنهم من المتكلمة واشباههم .

ومن عجائب ابن تيمية الغريبة جدا انه سبق عصره بكثير اذ ان فلسفة ديكارت ولوك ورسل الناقضة لمنطق ارسطوا .... تعظم في هذه العصور ؟

رغم ان ابن تيمية اثبت قبلهم بسنين طوال كذب هذا كقولهم ان المنطق يستخدم في الحياة دون تقريره عقلا او ما يسمى (logic in use ) هذا هو المصطلح تقريبا ..وقد ذكر هذا ابن تيمية وان المنطق مما يستخدمه الناس في حياتهم دون حاجة لتقعيده ...في كلام طويل له .

وكذلك نقضه للقياس المنطقي قبل ديكارت بسنوات ولم يحفل بذا احد رغم ان ديكارت احتج بنفس الحجة تقريبا ! لكنه جهل البعض بتراثهم . رغم تسليمنا لشيخ الاسلام ولا لديكارت بنقض القياس المنطقي بقولنا بالمقدمة المضمرة . وهو يقيني اذا ركبت مقدماته تركيبا صحيحا وهو اقوى من حيث العلم من القياس الققهي خلاف اختيار شيخ الاسلام ... لكن بشرط ان تركب مقدماته وتصدق وهذا قليل .


__________________

الدرعمى
04-08-04, 12:32 AM
1- لايوجد منطق مخلوط بالفلسفه اليونانيه بل هو اياه . فلا يوجد منطق يوناني واخر اسلامي بل المنطق واحد لم يتبدل ولا يمكن ان يتبدل .

2- المنطق مركب واحد عاصم للعقل عن الزلل كما يقولون , مباحثه معدودة لم يزد فيها العلماء المنتسبين الى الاسلام قيد انمله الا الترجمه واحيانا يسيرة الكلام والتفصيل .

شيخنا الجليل هل نفهم من كلامك أنك تقر بما ذهب إليه الغزالى بأن المنطق لا صلة له بالدين وانه من جنس ما ذكره نظار المسلمين من الأصوليين وغيرهم وأنهم لم يخالفوا منطق أرسطو إلا فى العبارة وكثرة التشعيبات وانه قانون العقل ( انظر المنقذ من الضلال ص20)؟

زياد الرقابي
04-08-04, 02:05 AM
الاخ المبارك الموفق ، الدرعمي كنيتي هي : أبو عمر ، فحبذا ان يكون الخطاب بها مع حذف لقب الشيخ ، وفقكم الله لكل خير .


أما فيما يتعلق بالمنطق . فنعم هو آلة عقلية ، ليس لها متعلق بالدين بل متعلقها العلوم النظرية كانت دينية ( شرعية ) أو لم تكن . هذا من حيث الاصل . ( لكن لايصح تحكيمها على العلوم الشرعية لما سيأتي بيانه ) .


وأنما حصل الخلل في تحكيمها على العلوم الشرعية ، والصحيح أن منها ما يصح تحكيمه - وهو قليل - ( من مثل ما يتعلق بالقياس ) ومنها مالايصح جعله حاكما على العلوم الشرعية .

ولو قال قائل : هذه الشريعة عبارة عن علم ( مأخوذ من أخبار ) والمنطق حكما ( من التحكيم ) وآلة لتمييز الاخبار لجميع العلوم ( أو بعبارة القوم : العلوم الشرعية علوم نظرية والمنطق حكما على العلوم النظرية كلها ) فلماذا تستثنون العلوم الشرعية من تحكيم المنطق .

ولكي أوضح الامر :

فأن هذا الدين عبارة عن أحكام .


غير ان الله ( من تمام حكمته وعدله ) لم يجعل هذه الاحكام مجرده عن طرائق الاستدلال بمعنى ان الحكم لم يكن خبرا مجردا ( فيكون مفتقرا الى المنطق ) . و يجوز ان تستخدم فيه ما تشاء من طرق استنباط الخبر .

بل الله عز وجل مكن لهذه الامة أن تستقل ( بطرائق الاستدلال ) و وسائط الاستنباط وكثير منها مأخوذ من أصول العربية . لانها لغة الشريعة .

وهذا بين للمتأمل و مثاله ( هذه الامة أختصت بطرق و وسائل في الحكم على الاخبار ( صدقا وكذبا ) ( ثبوتا وعدما ) على ما تقتضيه أصول الصناعة الحديثية من أين أتت هذه الطرائق ؟ كيف نشأت وتعاظمت حتى غدت ميزانا دقيقا ، وقانونا لطيفا ، يبهر الناظر ، ويدهش المطالع .

والنظر المنطقي الى هذه الوسائط ( وسائط الاتصال ) عجز عن ضبط هذه الاصول وجعلها تنضوى تحت لواءه ) .


هذا مثال ، أنظر مثلا الى طرق استنباط الحكم الشرعي ومعرفته سواء ما ورد فيه النص او ما عُدم فيه النص من القضايا والمسائل .

تجد ان هذه الطريقة ( في أكثر الاحوال ) تعارض الطرائق المنطقية .


أذا المنطق الة مستقلة ليس لها تعلق بالدين وانما جاء المنع والتحريم لجهل المستخدمين لهذا العلم حيث جهلوا قدر استقلال الاحكام الشرعية بالاحكام و ( وسائل استباطها ) .

وهناك بعض ما يتصل بطرق الاستدلال ( اتصال الالة ) يصح فيه الانتفاع بالمنطق .

هذا أمر .

أما كون علماء الاسلام لم يزيدوا شيئا في المنطق فهذا حق ، لم يزيدا شيئا ولقد طالعت كتب ارسطوا التى وُجدت أصولها وطبعت ، فلم أجد علماء الاسلام زادوا قيد انملة الا التعليق والاعتراض ورد الاعتراض والتشعيب .




وأعتذر عن الاطالة عليكم .

الدرعمى
04-08-04, 02:58 AM
استاذنا الفاضل أبا عمر نفهم من كلامكم أن المنطق ليس هو آلة العلم وقانون العقل الذى لا يتزحزح وأنه فقط قد اشتمل على قضايا صادقة والواقع أن لا أحد يمكنه جحد ذلك فمثلاً تقسيم موضوعاته إلى تصور وتصديق تقسيم صورى ينحصر بين النقيضين وما كان كذلك فلا وجه لإنكاره وكذلك كل تقسيم منحصر بين النفى والإثبات كقسمة العلوم إلى بديهى ونظرى وقسمة الحدود إلى تام وناقص وقسمة صفات المحدود إلى ذاتى وعرضى وقسمة القضية إلى سالبة وموجبة وصور التقابل بين القضايا تبعًا لنوع الاختلاف فى الكم والكيف معًا أو فى أحدهما ثم تبعًا لنوع القضية السالبة أو الموجبة وتقسيم أشكال القياس تبعًا لنوع الحد الأوسط من حيث كونه أعم من الطرفين او لا ...
وكذلك كل ما اعتمد استنتاجه من قواعد المنطق على الاستقراء المستند إلى الحس والبديهة كتقسيم المقولات إلى عشر
وأيضا ما اعتمد على طرق الحذف والتعيين والتى يستعملها الأصوليون وغيرهم كالاقتصار على بعض تقسيمات القضايا وحذف أشكال القياس العقيم ...
كل ذلك لا سبيل لإنكاره أهذا هو المنطق أم صورة المنطق وما هى الحقائق الكامنه خلف تلك التقسيمات ولماذا قسمت تلك الأمور الذهنيه على هذا النحو دون غيره ألا ترى استاذنا الفاضل أن ابن تيمية كان محقًا عندما أرجع المنطق إلى أصول ميتافيزيقية مخالفة لعقائد المسلمين
لماذا استاذنا الفاضل قام فلاسفة الإسلام بحذف ما سوى الجانب الصورى من منطق أرسطو ؟؟