المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عدم التكفير بعذر الجهل عند الشيخ محمد بن عبدالوهاب


الرايه
22-08-03, 11:25 PM
ظن البعض أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب لا يعذر بالجهل مطلقاً ، وحجتهم في ذلك ما ذكره الشيخ في رسالته كشف الشبهات حيث قال(( فإنك إذا عرفت أن الإنسان يكفر بكلمة يخرجها من لسانه ، وقد يقولها وهو جاهل فلا يعذر بالجهل)) وغير هذا ينظر((كتاب التوحيد باب من الشرك لبس الحلقة)).

وقابلهم فريق آخر ظن أن الشيخ محمد يرى الاعذار بالجهل مطلقاً واحتجوا بقول الشيخ في إحدى رسائله((وأما ما ذكره الأعداء عني أني اكفر بالموالاة أو اكفر الجاهل الذي لم تقم عليه الحجة ، فهذا بهتان عظيم)) [ينظر: تاريخ ابن غنام 2/80 ، ومؤلفات الشيخ(الفتاوى)3/10].


ولكي يزول الإشكال بين هذه العبارات ويتسنى الجمع بينها يمكن أن يقال:-

إن الشخص يعذر بالجهل في المسائل الخفية دون المسائل الظاهرة الجلية.
كما حقق الشيخ محمد بن عبد الوهاب بقوله:(( أن الشخص المعين ، إذا قال ما يوجب الكفر ، فإنه لا يحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها ، وهذا في المسائل الخفية التي قد يخفى دليلها على بعض الناس ، وأما ما يقع منهم في المسائل الظاهرة الجلية، أو ما يعلم من الدين بالضرورة ، فهذا لا يتوقف في كفر قائله ، ولا تجعل هذه الكلمة عكازة تدفع بها في نحر من كفّر البلدة الممتنعة عن توحيد العبادة والصفات بعد بلوغ الحجة و وضوح المحجة))
[ الدرر السنية 8/244 ، وينظر فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم 1/73،74 ]


ومن أرد التوسع فليراجع تعليقات على كشف الشبهات34-36
للشيخ د.عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

وما ذكرته هنا هو اقتباس من هذا الكتاب ، وحقيقة فالشيخ د.عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف له دراية بأئمة الدعوة ولا ادل على ذلك من رسالته للماجستير القيمة في بابها (( دعاوى المناؤين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب )) وهي مطبوعة في مجلد ،عند دار الوطن.


والله أعلم

فتى غامد وَ زهران
22-08-03, 11:35 PM
جزاك الله خيراً

أبو العبدين المصرى السلفي
03-09-03, 08:14 PM
http://www.muslm.org/showthread.php?s=&postid=453289#post453289

أبوالمنهال الآبيضى
17-05-04, 04:28 AM
وراجع تعليق الأخ عبدالله بن عايض القحطاني على " كشف الشبهات " ( ص 55 - 57 - الصميعي ) .

وإن شاء الله سأقوم بتسطير بعض الفوائد ، قريباً .

الدعاء .. الدعاء
20-05-04, 08:09 PM
***

الدعاء .. الدعاء
20-05-04, 08:09 PM
جمع نصوص أئمة الدعوة في هذه المسألة وناقشها الشيخ علي الخضير ثبته الله وفرج عنه في كتابه التوضيح والتتمات على كشف الشبهات في نحو من 30 صفحة وهذه رؤوس المواضيع من الفهرس





عند قول المصنف : ( فإنك إذا عرفت : أن الإنسان يكفر بكلمة يخرجها من لسانه ، وقد يقولها وهو جاهل ، فلا يعذر بالجهل )



المقطع السابع
هل الجهل أو التأويل عذرفي الشرك الأكبر أو ليس بعذر ؟ وفيه فصول 30

الفصل الأول :
في نقولات من كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب في عدم العذر 31

الفصل الثاني
الإجابة عن الرسائل والنصوص التي احتج بها من لم يفهم كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب وظن بها أنه يعذر بالجهل 39

الفصل الثالث
نقولات توضيحية من كلام طلاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب الملازمين له في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 42
نقولات توضيحية من كلام الشيخ عبد الرحمن بن حسن في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 46
نقولات توضيحية من كلام الشيخ عبد الله بابطين في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 47
نقولات توضيحية من كلام الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 52
نقولات توضيحية من كلام الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 54
نقولات توضيحية من كلام عبد الله وإبراهيم أبناء الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن وابن سحمان في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 57
نقولات توضيحية من كلام اللجنة الدائمة وغيرها من المشايخ في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 60
تاريخ هذه الشبهة 61

الفصل الرابع
نقولات توضيحية من كلام أهل العلم في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 62
باب في ذكر دلالة القياس الصحيح في عدم العذر بالجهل في الشرك الأكبر 65
مسالة في لوازم باطلة تلزم لمن عذر بالجهل في الشرك الأكبر 66
مسالة حول قصة موسى عليه الصلاة والسلام 66


وهذا رابط الكتاب
http://www.saaid.net/Warathah/khudier/k3.zip

أبو أسيد
22-05-04, 05:07 AM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
هذا رابط لمكتبة الشيخ علي الخضير حفظه الله وهو ممن سبر كلام أئمة الدعوة وخبر مقاصدهم و له رسالة خاصة بعنوان المتممة في العذر بالجهل، وكتابه الحقائق في الوحيد من أحسن ما كتب لفهم كلام أئمة الدعوة
http://www.islammessage.com/vb/showthread.php?t=12133

نواف البكري
22-05-04, 05:27 AM
أليس من شروط لا إله إلاّ الله : العلم المنافي للجهل ، والشرط ما يلزم من عدمه العدم .... ، فكيف تصح له لا إله إلاّ الله وهو جاهل بها ، أما المسائل الخفية فالعذر بها قطعاً وارد لأن خفائها عن الصحابة فضلاً عن غيرهم ورارد ، أما مسائل التوحيد وإفراد الله بالعبادة فلا عذر لأحد بالجهل فيها ) .


منقوول بتصرف