المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صلاح الدين ـ رحمه الله تعالى ـ كان أشعريا ؟


محمد رشيد
23-08-03, 11:16 PM
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، هل صلاح الدين ـ رحمه الله تعالى ـ كان أشعريا ؟ و إن كان فأرجو العزو للمصدر
بارك الله تعالى فيكم

أبو عمر السمرقندي
24-08-03, 01:04 AM
نعم ..
كان القائد المسلم العظيم صلاح الدين الأيوبي رحمه الله رحمةً واسعة = أشعري المعتقد ، وهو الذي دحر الرافضة الباطنية في مصر ، واجتثَّ مذهبهم .
وأعاض حلقات جامع الأزهر بدروس كتب الأشاعرة .

@ وانظر : موقف ابن تيمية من الأشاعرة للشيخ عبدالرحمن المحمود .

أبو الوليد الجزائري
24-08-03, 01:18 AM
كتب احد الاشاعرة في الساحة العربية في هذا المضمار فمما قاله:

( نبذه عن العقيدة الصلاحية في زمن السلطان صلاح الدين الأيوبي الشافعي الأشعري )

....فقد كان السلطان صلاح الدين الأيوبي رحمه الله كما وصفه أصحاب التراجم شافعي المذهب أشعري الإعتقاد , وقد كان له إعتناء خاص بنشر عقيدة الإمام الأشعري رحمه الله فقد قال السيوطي من كتاب الوسائل إلى مسامرة الأوائل ص 15 ما نصه : ( أن السلطان صلاح الدين بن أيوب أمر المؤذنين في وقت التسبيح أن يعلنوا بذكر العقيدة الأشعرية فوظف المؤذنين على ذكرها كل ليلة إلى وقتنا هذا) أي إلى وقت السيوطي المتوفى سنة 911 هجري .
ويقول الشيخ محمد بن علان الصديقي الشافعي ما نصه : ( فلما ولي صلاح الدين بن أيوب وحمل الناس على إعتقاد مذهب الأشعري أمر المؤذنين أن يعلنوا وقت التسبيح بذكر العقيدة الأشعرية التي تعرف بالمرشديه فواظبوا على ذكرها كل ليلة ) .
ولما كان للسلطان المذكور هذا الإهتمام بعقيدة الأشعري ألف الشيخ النحوي محمد بن هبة رسالة وأسماها [ حدائق الفصول وجواهر الأصول ] و أهداها للسلطان فأقبل عليها وأمر بتعليمها حتى للصبيان في المكاتب وصارت تسمى بالعقيدة الصلاحية .
ولا يستغرب هذا الإهتمام البالغ من السلطان رحمه الله تعالى فإنه كان على هذا الإعتقاد قد نشأ عليه منذ كان في خدمة السلطان الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي بدمشق فحفظ صلاح الدين في صباه عقيدة ألفها له قطب الدين أبو المعالي مسعود بن محمد بن مسعود النيسابوري وصار يحفظها صغار أولاده , فلذلك عقد جميع السلاطين بني أيوب الخناصر وشدوا البنان على مذهب الأشعري واستمر الحال جميع أيامهم وانتقل إلى أيام السلاطين المماليك ثم إلى سلاطين بني عثمان رحمهم الله تعالى إلى وقتنا هذا .
فمنهم الملك الكامل الأيوبي هازم الصليبيين في دمياط والسلطان الأشرف خليل بن المنصور سيف الدين قلاوون طارد الصليبيين من بلاد الشام بل وكل سلاطين المماليك رحمهم الله ومنهم السلطان محمد العثماني فاتح القسطنطينية ...............)


والله اعلم.

أبوالمنهال الآبيضى
24-08-03, 04:33 AM
( فائدة )
كون صلاح الدين أشعريا و كانت الأشعرية هى العقيدة السائدة فى مصر و كان الإمام ابن قدامة يجاهد معهم مما دفعه لتأليف كتاب ( لمعة الاعتقاد ) .
حدثنى بذلك أحد طلبة العلم .

حامد الحنبلي
24-08-03, 09:06 AM
ذكر الدكتور سفر الحوالي _حفظه الله_ في إحدى محاضراته أنه لم يكن أشعريا
واستدل بما ذكر (أظن المقريزي) عنه أنه كان يحرق كتب أهل الكلام.
والله أعلم

راجي رحمة ربه
24-08-03, 02:55 PM
ما نقل أنه حرق كتب أهل الكلام لا ينفي عنه الأشعرية، لأنه محمول على الكلام المذموم على طريقة الفلاسفة

لأن علم الكلام عند الإطلاق يدل على علم التوحيد عموما كما هو مشهور فلا يمكن أن يكون هذا المقصود لأنها تشمل كل الاتجاهات

زياد الرقابي
24-08-03, 05:25 PM
يحسن ان نذكر هنا طريقة اهل السنة في التعامل مع ( قادتها ) :

فصلاح الدين الايوبي بطل مجاهد و امام حرب ومسعرها .

غير انه ليس من أهل العلم فيحتج به .


و هذا المعتصم فاتح عمورية ومنكس اعلام النصرانية ( كان معتزليا ) وهو خليفة عباسي هاشمي .

فلماذا لم يحتج الاشاعرة به . بل ان المعتزلة كانوا اكثر عقلا فلم يحتجوا بالسلطان وموافقته لاعتقادهم كالمأمون صاحب العقل الكبير والواثق وغيرهم .


بل لماذا لم يحتج الاشاعرة بطغرلبك الذي اذاق اقطاب النصرانية الويل والثبور وقد كانت الاشاعرة تلعن على منابره وتطرد من كل قطر يحكمه ؟

بل لماذا لم يحتجوا بالملك الاشرف- ابن العادل - اخو صلاح الدين والذي كان شديدا على الاشاعرة و فيه ميل كبير الى الحنابلة .


بل ان اصحاب الطرق الصوفية والماتريدية اولى بالاحتجاج من الاشاعرة اذ ان محمد بن الفاتح كان ماتريديا صوفيا .

اما المنهج الذي يتعامل به أهل السنة والجماعة مع قادتهم :
فهو منهج متزن مؤصل وهو ان هؤلاء القادة لهم فضلهم وسابقتهم بل يجب الجهاد تحت رايتهم .

غير انهم يظلون اصحاب حرب وكر وليسوا باصحاب علم وفهم .

فللحروب أبطال لها خلقوا *** ولدواوين كتاب وحساب .

فلا يحتج بان القائد الفلاني وان كان صاحب سابقة قد اعتنق المذهب الفلاني .

فان القادة ليسوا بحجة الله على خلقه بل الحجة في اهل العلم ودليلهم .

والقادة في الغالب تبعا لبطانتهم ومن التف حولهم من اهل المذاهب كما كانت بطانة المأمون من اهل الاعتزال كأحمد بن ابي دواد وغيره .

وكذلك فان صلاح الدين قد التف حوله لفيف من كبار الاشاعرة حسنوا له المذهب والدعوة اليه فاصر عليه و دعا اليه .

حامد الحنبلي
25-08-03, 04:16 PM
الأخ المتمسك بالحق
جزاك الله خيرا

المضـري
25-08-03, 07:40 PM
ليت كل الأشاعرة مثل صلاح الدين رضي الله عنه .

محمد رشيد
26-08-03, 02:19 AM
بارك الله تعالى في جهود إخواني ، وأطال في عمرهم في الخير ـ آمين ـ

طالب علم صغير
27-08-03, 01:41 AM
إخوتي وفقكم الله ...

لقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن الأشاعرة من أقرب أصحاب العقائد الفاسدة إلى أهل السنة...

فهم من أهل البدع وبدعتهم هم وتلامذتهم الماتريدية غير مكفرة كما ذكر ذلك بعض أهل الحديث ... والله أعلم

ابن عبد الوهاب السالمى
27-08-03, 04:57 AM
ذكر القاضي بن شداد في كتابة سيرة صلاح الدين رحمة الله:

ان الحافظ فخر الدين أبن عساكر قد جمع للسلطان صلاح الدين الايوبي
مل بسمي بالعقيدة المرشدة فكان السلطان يعلمها لاولادة فيلقونها بين يدية من حفظهم
وكان الحافظ صلاح الدين بن الكيكلدي العلائي يعظمها ونقلها تاج الدين السبكي في طبقات الشافعية الكبري ج8 صفحة 158 عن خط الحافظ العلائي منسوبة الي الحافظ بن عساكر

السكري
27-08-03, 09:01 AM
أهل الحديث -سلمكم الله-:
كون الإمام القائد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله تعالى كان أشعريا لا يلزم منه أنه اعتنق ذلك المذهب بعد نظر واجتهاد ، ولم يكن ذلك منه إصرارا على خلاف مذهب السلف مع الاطلاع والعلم ؛ فهو لم يكن من طلاب العلم ولا من أهله رحمه الله فذهب إلى ما يفتي به علماء عصره الذين ظهر صيتهم وقربتهم الدولة آنذاك.
فإذا غلط باتباع هذا المذهب أئمة من أهل العلم لا يشك في غيرتهم على السنة.. فكيف بمن لم تكن له بالنظر عناية..
أيها الأكارم:
قد أفضى إلى ما قدم فلا حاجة للاشتغال بمساوئ الأموات مع سابقتهم وبذلهم للدين..

أبوحاتم الشريف
03-09-03, 01:07 AM
كون القائد المجاهد صلاح الدين يوسف بن أيوب التكريتي مولدا أشعريا هذا مما لايختلف فيه اثنان وكان قد أصدر قرارا بعدم الخوض في الحرف والصوت! ولكنه فعل ما لم يفعله أهل السنة في عصرنا هذا الذين ينهش بعضهم بعضا! وتركوا العدو يصول ويجول !ويزبد ويرعد! والجميع ليس لهم إلا السمع والطاعة !!ولاحول ولاقوة إلا بالله .

وكان رحمه الله قد قرأ كتاب الجهاد على ابن عساكر الحافظ المشهور

قال السبكي :ولو لم يكن له إلى اليوم إلا الحسنتان العظيمتان اللتان برز بهما على الأولين من السلاطين والآخرين وهما , فتح بيت المقدس وإبادة الفاطميين وقد علم الناس سيرتهم كيف كانت وسبهم للصحابة وفعالهم القبيحة التي لاتعد ولا تحصى من عدم مبالاتهم بالدين وقلة نظرهم إلا في فساد المسلمين ولو لم يكن إلا الحاكم وفعاله التي صارت تواريخ وتسويته تارة بين جميع الأديان وحكمه آونة بخلاف ماأننزل الرحمن وحمله الناس على ما يوسوس به الشيطان 00الخ

طبقات الشافعية (7/21)

تعدو الذئاب على من لا كلاب له ***وتتقي صولة المستأسد الضاري

دليـل الطالب
03-09-03, 02:41 PM
جزى الله الأخوة المشاركين وأخص بالشكر الأخ : السكري وأبو حاتم الشريف .