المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجامع للخلاّل والروايات عن أحمد


عبدالرحمن الفقيه.
27-09-03, 06:33 PM
قال الإمام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى(34/111-112)
وأبو بكر الخلال قد طاف البلاد وجمع من نصوصه في مسائل الفقه نحو أربعين مجلدًا، وفاته أمور كثيرة ليست في كتبه، وأما ما جمعه /من نصوصه فمن أصول الدين مثل‏:‏ كتاب ‏[‏السنة‏]‏ نحو ثلاث مجلدات، ومثل ‏[‏أصول الفقه‏]‏، والحديث مثل كتاب ‏[‏العلم‏]‏ الذي جمعه من الكلام على علل الأحاديث مثل كتاب ‏[‏العلل‏]‏ الذي جمعه، ومن كلامه في أعمال القلوب والأخلاق والأدب، ومن كلامه في الرجال والتاريخ، فهو مع كثرته لم يستوعب ما نقله الناس عنه‏.‏

وقال(34/114)

قلت‏:‏ وحنبل وأحمد بن الفرج كانا يسألان الإمام أحمد عن مسائل مالك وأهل المدينة، كما كان يسأله إسحاق بن منصور وغيره عن مسائل سفيان الثوري وغيره، وكما كان يسأله الميموني عن مسائل الأوزاعي، وكما كان يسأله إسماعيل بن سعيد الشالنجي عن مسائل أبي حنيفة وأصحابه، فإنه كان قد تفقه على مذهب أبي حنيفة، واجتهد في مسائل كثيرة رجح فيها مذهب أهل الحديث، وسأل عن تلك المسائل أحمد وغيره، وشرحها ابراهيم بن يعقوب الجوزجاني إمام مسجد دمشق‏.‏

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6040

محمد الأمين
27-09-03, 06:41 PM
الأخ الشيخ عبد الرحمان وفقه الله

هل هناك كتاب لمعاصر يجمع أقوال الإمام أحمد، على الأقل في إحدى المواضيع الثلاثة: العقيدة والفقه والحديث؟

عبدالعزيز الجزري
27-09-03, 07:19 PM
هناك كتاب يجمع أقوال الإمام أحمد في العقيدة

عبدالرحمن الفقيه.
27-09-03, 11:11 PM
أما الرسائل المعاصرة
فمثل ما تفضل الأخ هناك رسالة في جمع أقوال الإمام أحمد في مسائل الاعتقاد .

عبدالرحمن الفقيه.
27-09-03, 11:22 PM
سير أعلام النبلاء ج: 14 ص: 297
الخلال
الإمام العلامة الحافظ الفقيه شيخ الحنابلة وعالمهم أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون بن يزيد البغدادي الخلال
ولد في سنة أربع وثلاثين ومئتين أو في التي تليها فيجوز أن يكون رأى الإمام أحمد ولكنه أخذ الفقه عن خلق كثير من أصحابه وتلمذ لأبي بكر المروذي
وسمع من الحسن بن عرفة وسعدان بن نصر ويحيى بن أبي طالب وحرب بن إسماعيل الكرماني ويعقوب بن سفيان الفسوي لقيه بفارس وأحمد بن ملاعب والعباس بن محمد الدوري وأبي داود السجستاني وعلي بن سهل بن المغيرة البزاز وأحمد بن منصور الرمادي وأبي يحيى زكريا بن يحيى الناقد وأبي جعفر محمد بن عبيدالله ابن المنادي وعبدالله بن أحمد بن حنبل والحسن بن ثواب المخرمي وأبي الحسن الميموني وإبراهيم بن إسحاق الحربي ومحمد بن عوف الطائي وإسحاق بن سيار النصيبي وأبي بكر الصاغاني وخلق كثير
ورحل إلى فارس وإلى الشام والجزيرة يتطلب فقه الإمام أحمد وفتاويه وأجوبته
وكتب عن الكبار والصغار حتى كتب عن تلامذته
وجمع فأوعى

ثم إنه صنف كتاب (الجامع في الفقه من كلام الإمام بأخبرنا وحدثنا )

يكون عشرين مجلدا وصنف (كتاب العلل) عن أحمد في ثلاث مجلدات وألف كتاب (السنة وألفاظ أحمد والدليل على ذلك من الأحاديث) في ثلاث مجلدات تدل على إمامته وسعة علمه

ولم يكن قبله للإمام مذهب مستقل حتى تتبع هو نصوص أحمد ودونها وبرهنها بعد الثلاث مئة فرحمه الله تعالى

قال أبو بكر بن شهريار كلنا تبع لأبي بكر الخلال لم يسبقه إلى جمع علم الإمام أحمد أحد
قلت الرواية عزيزة عنه
حدث عنه الإمام أبو بكر عبدالعزيز بن جعفر غلام الخلال وأبو الحسين محمد بن المظفر وطائفة
قال الخطيب في تاريخه جمع الخلال علوم أحمد وتطلبها وسافر لأجلها وكتبها وصنفها كتبا لم يكن فيمن ينتحل مذهب أحمد أحد أجمع لذلك منه قال لي أبو يعلى بن الفراء ذفن أبو بكر الخلال إلى جنب أبي بكر المروذي
قلت توفي في شهر ربيع الأول سنة إحدى عشرة وثلاث مئة وله سبع وسبعون سنة ويقال بل نيف على الثمانين
أخبرنا الحسن بن يونس ونصف بن عبدالرحمن قالا أخبرنا جعفر ابن علي أخبرنا أحمد بن محمد الحافظ أخبرنا المبارك بن عبدالجبار أخبرنا عبدالعزيز بن علي أنبأنا عبدالعزيز بن جعفر أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون حدثنا المروذي حدثنا أحمد بن حنبل سمعت سفيان ابن عيينة يقول فكرك في رزق غد يكتب عليك خطيئة ) انتهى.

عبدالرحمن الفقيه.
27-09-03, 11:33 PM
وقد جمع كذلك قبل الخلال أبو جعفر محمد بن أبي عبدالله الهمداني ، يلقب(مَتُّوْيَه)

قال الذهبي في سير أعلام النبلاء ج: 11 ص: 331 في ترجمة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
( وقد دون عنه كبار تلامذته مسائل وافرة في عدة مجلدات
كالمروذي
والاثرم
وحرب
وابن هانئ
والكوسج
وأبي طالب
وفوران
وبدر المغازلي
وأبي يحيى الناقد
ويوسف بن موسى الحربي
وعبدوس العطار
ومحمد بن موسى بن مشيش
ويعقوب بن بختان
ومهنى الشامي
وصالح بن أحمد وأخيه وابن عمهما حنبل
وأبي الحارث أحمد بن محمد الصائغ
والفضل بن زياد
وأبي الحسن الميموني
والحسن بن ثواب
وأبي داود السجستاني
وهارون الحمال
والقاضي أحمد بن محمد البرتي
وأيوب بن إسحاق بن سافري
وهارون المستملي
وبشر بن موسى
وأحمد بن القاسم صاحب أبي عبيد
ويعقوب بن العباس الهاشمي
وحبيش بن سندي
وأبي الصقر يحيى بن يزداد الوراق
وأبي جعفر محمد بن يحيى الكحال
ومحمد بن حبيب البزاز
ومحمد بن موسى النهرتيري
ومحمد بن أحمد بن واصل المقريء
وأحمد بن أصرم المزني


وعبدوس الحربي قديم عنده عن أحمد نحو من عشرة آلاف مسالة لم يحدث بها

وابراهيم الحربي
وأبي جعفر محمد بن الحسن بن هارون بن بدينا
وجعفر بن محمد بن الهذيل الكوفي وكان يشبهونه في الجلالة بمحمد بن عبد الله بن نمير
وأبي شيبة إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة
ومحمد بن عبد الله مطين
وجعفر بن حمد الواسطي
والحسن بن علي الاسكافي
والحسن بن علي بن بحر بن بري القطان
والحسين بن إسحاق التستري

والحسن بن محمد بن الحارث السجستاني قال الخلال يقرب من أبي داود في المعرفة وبصر الحديث والتفقه

وإسماعيل بن عمر السجزي الحافظ وأحمد بن الفرات الرازي الحافظ

وخلق سوى هؤلاء سماهم الخلال في أصحاب أبي عبد الله نقلوا المسائل الكثيرة والقليلة

وجمع أبو بكر الخلال سائر ما عند هؤلاء من أقوال أحمد وفتاويه وكلامه في العلل والرجال والسنة والفروع حتى حصل عنده من ذلك مالا يوصف كثرة ورحل إلى النواحي في تحصيله وكتب عن نحو من مئه نفس من اصحاب الامام ثم كتب كثيرا من ذلك عن اصحاب اصحابه وبعضه عن رجل عن آخر عن الامام أحمد ثم اخذ في ترتيب ذلك وتهذيبه وتبويبه وعمل كتاب العلم وكتاب العلل وكتاب السنة كل واحد من الثلاثة في ثلاث مجلدات
ويروي في غضون ذلك من الاحاديث العالية عنده عن اقران أحمد من أصحاب ابن عيينة ووكيع وبقية ما يشهد له بالإمامة والتقدم والف كتاب الجامع في بضعة عشر مجلدة أو أكثر

وقد قال في كتاب أخلاق أحمد بن حنبل لم يكن أحد علمت عني بمسائل أبي عبد الله قط ما عنيت بها أنا

وكذلك كان أبو بكر المروذي رحمه الله يقول لي إنه لم يعن أحد بمسائل أبي عبد الله ما عنيت بها أنت إلا رجل بمهدان يقال له (مَتُّوْيَه) واسمه محمد بن أبي عبد الله جمع سبعين جزءا كبارا
ومولد الخلال كان في حياة الامام أحمد يمكن ان يكون رآه وهو صبي) انتهى.
وينظر المدخل المفصل للشيخ بكر أبو زيد(2/666-671).

ناصر بن عبدالله الدرعاني
28-09-03, 07:33 AM
جَمَع / عبدالإله بن سالم الأحمدي الرسائل والمسائل المروية عن الإمام أحمد في العقيدة في مجلدين نشر دار طيبة عام 1412

عبدالرحمن الفقيه.
28-09-03, 05:30 PM
جزاكم الله خيرا

وفي كلام الذهبي رحمه الله في ترجمة الإمام أحمد إشكالات


الأول:
أنه قال

(وجمع أبو بكر الخلال سائر ما عند هؤلاء من أقوال أحمد وفتاويه وكلامه في العلل والرجال والسنة والفروع )

بينما ابن تيمية رحمه الله يقول(وأبو بكر الخلال قد طاف البلاد وجمع من نصوصه في مسائل الفقه نحو أربعين مجلدًا،
وفاته أمور كثيرة ليست في كتبه )


الثاني :

أنه قال (ولم يكن قبله (أي الخلاّل) للإمام مذهب مستقل حتى تتبع هو نصوص أحمد ودونها وبرهنها بعد الثلاث مئة ) .

وقد ذكر الشيخ بكر في المدخل(1/135) كلاما قريبا من كلام الذهبي
قال ( ومن هنا بدأ ظهور الانتساب إلى الإمام أحمد ، وبرز في مذهبه المشايخ الكبار، وأخذت أصول المذهب وخطوطه العريضة ، ومصطلحاته الدقيقة ، وآثاره النفيسة، محل درس ، وتدريس ، واستقراء ، وتأليف ، وتقريب ، وتلقين) انتهى.

عبدالرحمن الفقيه.
30-09-03, 08:58 AM
أما الإشكال الأول فقول ابن تيمية رحمه الله مقدم على قول الذهبي رحمه الله لأن ابن تيمية أخبر بهذه الأمور والمسائل من الذهبي.

عبدالرحمن الفقيه.
30-09-03, 09:37 AM
الإشكال الثاني فق قول الإمام الذهبي رحمه الله(أنه قال (ولم يكن قبله (أي الخلاّل) للإمام مذهب مستقل حتى تتبع هو نصوص أحمد ودونها وبرهنها بعد الثلاث مئة ) .

فقوله لم يكن له مذهب مستقل قبل الخلال فيه نظر
فقد كان للإمام أحمد مذهب قبله
وكتاب أحمد بن محمد بن هانىء الطائي الأثرم (توفي 273) الذي سماه (السنن في الفقه على مذهب الإمام أحمد ) فيه قول أحمد مع الدليل
قال المرداوي رحمه الله في في( قاعدة نافعة جامعة لصفة الروايات المنقولة عن الإمام أحمد رضي الله عنه والأوجه والاحتمالات الواردة عن أصحابه) وهي مطبوعة في نهاية كتاب الإنصاف للمرداوي(12/239-296)
قال (12/281) (في فصل في ذكر من نقل الفقه عن الإمام أحمد)
25- (أحمد بن محمد بن هانىء الطائي الأثرم) كان جليل القدر ويقال كان أحد أبويه جنيا
نقل عن الإمام أحمد رضي الله عنه مسائل كثيرة جدا وصنفها ورتب أبوابها

وفي المدخل المفصل للشيخ بكر (2/627)
في كتاب سماه (السنن في الفقه على مذهب الإمام أحمد) فهو رحمه الله تعالى يذكر فقه الإمام أحمد ، ومذهبه في أجوبته ، ومنزلته من السنن فجمع بين الدليل وفقه الدليل ، ولهذا تجده مرجعا للمحدث والفقيه ، ومن نظر في كتاب المغني رأى اعتماده له في الأمرين، وهذه التسمية من ألطف ما رأيت في اسماء الكتب فرحمه الله تعالى) انتهى.

ابن وهب
05-10-03, 01:43 AM
شيخنا الحبيب عبدالرحمن الفقيه
جزاكم الله خيرا

الا ان لدي تعقب على قول الشيخ يكر أبو زيد وفقه الله
(وفي المدخل المفصل للشيخ بكر (2/627)
في كتاب سماه (السنن في الفقه على مذهب الإمام أحمد)
لا أظن ان هذا الكتاب سماه الأثرم بهذا الاسم
بل كتاب الأثرم اسمه السنن
والمترجمين له ذكروا وصف الكتاب
فقالوا
السنن في الفقه (توضيحا بان فيه بالاضافة الى الاحاديث ذكر مسائل الفقه )
(على مذهب الإمام أحمد)
توضيح للمنهج الذي سار عليه الأثرم في كتابه

والله أعلم
قلتم وفقكم الله
(الإشكال الثاني فق قول الإمام الذهبي رحمه الله(أنه قال (ولم يكن قبله (أي الخلاّل) للإمام مذهب مستقل حتى تتبع هو نصوص أحمد ودونها وبرهنها بعد الثلاث مئة ) .

فقوله لم يكن له مذهب مستقل قبل الخلال فيه نظر
فقد كان للإمام أحمد مذهب قبله
)
الأمر كما ذكرتم وفقكم الله
بل كتاب الشالنجي أكبر دليل على ذلك
فقد قيل ان الشالنجي توفي سنة 230
وقد نشر مذهب الامام احمد في طبرستان والجبال

عبدالرحمن الفقيه.
05-10-03, 03:11 PM
جزاكم الله خير الجزاء شيخنا الحبيب على هذا التعقيب ، وأسأل الله أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى، وما ذكرته صحيح .

ابن وهب
06-10-03, 02:07 AM
قد يحتج علينا محتج فيقول
ولكن ابن النديم ذكر في الفهرست
(الأثرم من أصحاب احمد بن حنبل واسمه احمد بن محمد بن هاني ويكنى أبا بكر من أهل اسكاف بني جنيد وتوفي وله من الكتب كتاب السنن في الفقه على مذاهب أحمد وشواهده من الحديث )

فالجواب

أولا عليه مراجعة ترجمة ابن النديم في لسان الميزان

ثانيا
جاء في الفهرست لابن النديم
(ممن أخذ عن الشافعي محمد بن عبد الله بن عبد الحكم روى عن الشافعي ويميز من أخويه المالكيين وتوفي وله من الكتب كتاب السنن على مذهب الشافعي)
وهذا الكتاب هو كتاب السنن للشافعي
ومحمد بن عبدالله بن الحكم ما هو الا رواية لكتاب السنن للشافعي

فان قلت وكيف زعم ابن النديم ان الأثرم له (كتاب السنن في الفقه
على مذهب أحمد وشواهده من الحديث
فالجواب
اما قوله السنن في الفقه فهذه العبارة يستعملها ابن النديم
عند ذكر كتب السنن غالبا
ويقصد انها مرتبة على الابواب الفقهية

اما قوله (على مذهب أحمد وشواهدمن الحديث )
فهذا توضيح لمنهج الكتاب وأحسب انه ليس من ابن النديم
بل قد يكون الخلال ذكره في طبقاته هكذا
او ذكره أحد الحنابلة في كتبه هكذا
والله أعلم

ابن وهب
09-10-03, 01:56 AM
فائدة
الخطيب ينقل من كتب الخلال في مواضع كثيرة في التاريخ وغيره
فيقول
(حدثت عن عبدالعزيز بن جعفر

مثال
(الكفاية(1/415)
(حدثت عن عبد العزيز بن جعفر قال أنا أبو بكر الخلال قال أخبرني محمد بن علي بن
محمود قال ثنا الأثرم ان أبا عبد الله قيل له فإذا قال يرفع الحديث فهو عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال فأي شيء)
(1/415)
(حدثت عن عبد العزيز بن جعفر قال أنا أحمد بن محمد بن هارون الخلال قال أنا محمد بن علي بن محمود قال ثنا أبو بكر الأثرم قال قلت لأبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل إذا قال رجل من التابعين حدثني رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم فالحديث صحيح قال نعم)

الخ

وقد أكثر من ذلك
ولاادري عن السبب

وهذا الاسناد غير منقطع
بل مصدره معروف
فمصدر الخطيب في هذه الرواية
كتاب الخلال

ابن وهب
09-10-03, 02:06 AM
فوائد عن كتاب الأثرم

(محمد بن داود بن صبيح أبو جعفر كان من خواص أبي عبد الله ورؤسائهم وكان يكرمه ويحدثه بأشياء لا يحدث بها غيره وعنده عن أبي عبد الله مسائل كثيرة مصنفة على نحو مسائل الأثرم ولكن لم يدخل فيها حديثا) )
انتهى

======
في تغليق التعليق
(وفي تغليق التعليق
(السنن لأبي بكر بن الأثرم أنبأنا به أبو الحسن بن أبي المجد عن سليمان بن حمزة عن أبي بكر عبدالعزيز ابن أحمد بن باقا أنا علي بن عساكر البطائحي أنا أبو طالب بن يوسف أنا إبراهيم بن عمر البرمكي أنا أبو بكر بن نجيب أنا عمر بن محمد بن عيسى أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم به )

=========
في كتاب الخطيب
((1/166)
(أخبرنا بشرى بن عبد الله الرومي قال انا احمد بن جعفر بن حمدان قال ثنا محمد بن جعفر الراشدي ح وأخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي قال انا محمد بن عبد الله بن خلف الدقاق قال ثنا عمر بن محمد الجوهري قال ثنا أبو بكر الأثرم قال قال لي أبو عبد الله يعنى احمد بن حنبل الحديث شديد فسبحان الله ما أشده أو كما قال ثم قال يحتاج الى ضبط وذهن وكلام يشبه هذا ثم قال لا سيما إذا أراد ان يخرج منه الى غيره قلت اى شيء تعني بقولك يخرج منه الى غيره قال إذا حدث ثم قال هو ما لم يحدث مستور فإذا حدث خرج منه الى غيره)

فائدة
محمد بن جعفر الراشدي هو راوية لكتاب العلل
عمر بن محمد رواية لكتاب السنن
وقد يكون راوية لكتاب العلل أيضا

==========

من الرواة عن الأثرم
محمد بن علي بن محمود وهذه رواية الخلال

======
من الرواة عن الأثرم

الخضر بن داود
وهو راوية لكتب الأثرم العلل وغيره

في التمهيد
(في التمهيد
(برنا 1 عبدالله بن محمد بن عبدالمؤمن قال حدثنا عبدالحميد بن أحمد الوراق قال حدثنا الخضر بن داود قال حدثنا أبو بكر الأثرم فذكره بإسناده وذكر سائر كلام أحمد وكل ما في كتابي هذا عن الأثرم عن أحمد وغيره فبهذا 2 الإسناد )

وكذا العقيلي اعتمد على رواية الخضر بن داود

=======
كتاب الأثرم كان من الأهمية بمكان
ففي كتاب محمد بن نصر
(في اختلاف العلماء لمحمد بن نصر(1/261)
(قال أبو عبد الله وأخبرني أبو بكر الأثرم قال قلت لأبي عبد الله رجل اشترى بدنانير دراهم فوقعت فيها رديئة كيف يصنع فقال قد اختلف الناس فيها قالوا فيها أربعة أقوال
انتهى

========

كتاب الأثرم يجمع بين الفقه والحديث
وقد ينقل أقوال بعض فقهاء الأمصار كسفيان والاوزاعي
وحماد بن زيد

وقد ينقل اقوال شيوخه كمسدد وسليمان بن حرب


والله أعلم

عبدالرحمن الفقيه.
11-10-03, 04:38 PM
بَابُ الوُضُوْءِ مِن الْحِجَامَةِ
قال الأثرم : حدثنا أبو بكر- يعني ابن أبي شيبة – ثنا أبو قبيصة عن هشام بن عروة عن أبيه ، قال : كان يحتجم فيغسل أثر المحاجم ثم يتوضأ وضوءه للصلاة فيصلي .

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبدالأعلى وعبدالله بن إدريس عن هشام عن الحسن ، ومحمد ، أنهما كانا يقولان في الرجل يحتجم ، يتوضأ ، ويغسل أثر المحاجم .

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن إبراهيم ، قال : كان علقمة والأسود لا يغسلان من الحجامة .

قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن المحتجم يصلي ولم يتوضأ ، أيعيد ؟ قال : نعم .
قيل له : ويعيد من صلى خلفه ؟ فقال : إن كان ممن يرى أن هذا لا وضوء عليه ، فلا يعيد ، وإن كان ممن يعلم أن هذا لا يجوز فتعمد أن يصلي ، فإنهم يعيدون .
وسمعت أبا عبدالله يُسأل عن الغسل من الحجامة فقال : لا يغتسل ، ثم قال : ذاك حديث منكر ، يعني حديث مصعب بن شيبة .
قلت له : فكأنه أُتِيَ عندك من مصعب بن شيبة ؟
قال : يروي أحاديث مناكير . (ق / 6 / ب )

قال الأثرم : حدثنا معاوية بن عمر عن سفيان بن عيينة عن عطاء بن السائب ، أنه رأى عبدالله بن أبي أوفى يتنخم دما عبيطا وهو يصلي .

حدثنا داود بن شبيب ثنا حبيب ثنا عمرو قال : سُئل جابر عن رجل صلى فامتخط في الصَّلاة فخرج شيء من دم مع المخاط ؟
قال : لا بأس بذلك ، فليتم صلاته .

حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر أنَّه كان يسجد ، فيخرج يديه فيضعهما على الأرض ، وهما يقطران دما ، من شقاق كان في يديه .

حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أنا حميد عن بكر بن عبدالله المزني أن ابن عمر عصر بثرة في وجهه فخرج منها شيء من دم وقيح ، فمسحه بيده وصلى ولم يتوضأ .
وأَتى ( ابن عمر ) رجلا قد احتجم ، فخرج من محاجمه دم وهو يصلي ، فأخذ ابن عمر حصاة فسلت الدم من قفاه ثم دفنها .

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا شريك عن عمران بن مسلم عن مجاهد عن أبي هريرة ، أنه لم يكن يرى بالقطرة والقطرتين من الدم في الصلاة بأسا .

حدثنا موسى ثنا حماد أنا ميمون عن حجاج عن ميمون بن مهران عن أبي هريرة أنه قال : ما لم يغلظ الدم .

حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أنا يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب ، أنه كان يدخل أصابعه كلها في منخريه ثم يخرجها وهي متلطخة بالدم فيمسحها بشيء ثم يصلي ولا يتوضأ .

حدثنا عفان ثنا وهب عن خالد الحذاء قال : سألت أبا قلابة عن الرجل يكون به الشقاق فيخرج منه الدم ؟
فقال : ليس في ذلك وضوء .

حدثنا عقبة بن مكرم الضبي ثنا يونس بن بكير ثنا عبدالله بن عبدالرحمن بن معمر الأنصاري قال : أدركت فقهاءنا يقولون ، ما أذهب الحك من الدم فلا يضرُّ ، وما أذهبه الفتل فيما يخرج من الأنف فلا يضر .

قال الأثرم : وسمعت أبا عبدالله يٌسأل عن الوضوء من الدم .
فقال : إذا كان فاحشا .
قيل له : ولا توقت فيه .
قال : لا .
قيل له : فإذا قطَّر ، أو سَالَ ؟
فقال : إذا كان كثيرا عنده .
قال أبو عبدالله : عِدَّةٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تكلموا فيه ، أبو هريرة كان يُدْخِل أصابعه في أنفه ، وابن عمر عَصَرَ بَثَرَةً ، وابن أبي أوفى تَنَخَّعَ دما ، وابن عباس قال : إذا كان فاحشاً ، وجابر ( ق / 7 / أ ) أدخل أصابعه في أنفه ... ... عبدالله من ... جابر ؟ فقال : عبيدالله بن (حبيب ) عن أبي الزبير عن جابر ، جوّده وكيع .
قيل لأبي عبدالله مرَّة أخرى ، إلى أي شيء تذهب في الدم ؟
فقال : إذا كان فاحشا .
قيل له : في الثوب ؟
قال : إذا خرج من الجرح ، وفي الثوب
قيل له : السائل ؟
فقال : إذا فحش
قيل له : إذا سال ؟
قال : أنا أذهب إلى الفاحش
قيل له : فالقاطر ؟
فقال : أما حديث ابن عباس الذي أذهب إليه ، إذا كان فاحشا .
قيل لأبي عبدالله : فكم وُقِتَ في الفاحشِ ؟
قال : ما وُقِتَ فيهِ وقتٌ ، قال : ولكن قدر ما تستفحشه في ثيابك .
قيل لأبي عبدالله : من كان يقول إذا كان فاحِشاً أعاد ؟
فقال : سمعته من أبي عبدالصمد العمي عبدالعزيز بن عبدالصمد عن سليمان التيمي عن عمَّار عن ابن عباس ، في الدم يخرج من الجرح ، في باب حدثنا فيه بأحاديث .

عبدالرحمن الفقيه.
11-10-03, 04:59 PM
سير أعلام النبلاء ج: 12 ص: 625
وكان يعرف الحديث ويحفظ فلما صحب أحمد بن حنبل ترك ذلك وأقبل على مذهب أحمد
سمعت أبا بكرالمروذي يقول قال الأثرم كنت أحفظ يعني الفقه والاختلاف فلما صحبت أحمد بن حنبل تركت ذلك كله


المطلع ج: 1 ص: 434
وقال الدارقطني( عن حنبل) كان صدوقا وذكره الخلال فقال قد جاء حنبل عن أحمد بمسائل أجاد فيها الرواية وإذا نظرت في مسائله شبهتها في حسنها وجودتها وإشباعها بمسائل الأثرم

عبدالرحمن الفقيه.
14-10-03, 12:02 AM
شيخنا الفاضل ابن وهب حفظه الله ورعاه
ما معنى( قال الأثرم كنت أحفظ يعني الفقه والاختلاف فلما صحبت أحمد بن حنبل تركت ذلك كله
)
هل معنى ذلك أنه لايذكر إلا قول أحمد فقط ؟ أم يذكر قول غيره؟

ابن وهب
14-10-03, 01:43 AM
(قال الأثرم كنت أحفظ يعني الفقه والاختلاف فلما صحبت أحمد بن حنبل تركت ذلك كله
)
)
المعنى أنه تبع الامام أحمد في جميع المسائل ولم يخالفه الا في مسألة واحدة ( فيما أذكر)
كذا جاء في ترجمته

وهذا الكلام عن مذهبه الفقهي واختياره

أما
في كتابه


فينقل فيه عن الامام احمد وعن غيره من فقهاء الأمصار

وان كان الأصل في كتابه النقل عن الامام احمد وما سوى ذلك تبع له
او مناقشة له اما احتجاجا أو رد على اعتراض
وذلك بسرد مذاهب فقهاء الأمصار الموافقين والمخالفين

(من الصحابة والتابعين فمن بعدهم
)

والله أعلم

عبدالرحمن الفقيه.
14-10-03, 01:54 AM
حفظك الله وبارك فيكم
وبودي سلمك الله لو تذكر لنا بعض نقولاته عن غير أحمد ، وجزاك الله خيرا.

ابن وهب
14-10-03, 02:03 AM
أخي الحبيب
تجد ذلك في فتح الباري لابن حجر
وفيه نقل عن مسدد

وفي فتح الباري لابن رجب وفيه نقل عن سليمان بن حرب وحماد بن زيد

وفي فتح الباري ايضا عن اسحاق بن راهويه


اعذرني ان اخطات في موضع فانا اكتب من الذاكرة


وهناك موضع ينقل فيه عن الاوزاعي


وجزاكم الله خيرا

ابن وهب
15-10-03, 12:43 AM
في التمهيد ج1/ص182
(وقد روى عن عمر أنه أفتى بذلك رواه شعبة عن الحكم عن
ابراهيم عن عمر في جنب صلى يقوم قال يعيد ولا يعيدون قال شعبة وقال
حماد أعجب الى أن يعيدوا وقال أبو بكر الاثرم حدثنا أبو بكر بن أبي
شيبة قال حدثنا أبو خالد الأحمر عن حجاج عن ابي اسحاق عن الحارث
عن على في الجنب يصلى بالقوم قال يعيد ولا يعيدون قال وسمعت
أبا عبدالله يعني أحمد بن حنبل يقول حدثنا هشيم عن خالد ابن مسلمة
قال اخبرني محمد بن عمرو بن المصطلق أن عثمان بن عفان صلى
بالناس صلاة الفجر فلما اصبح وارتفع النهار فاذا هو بأثر الجنابة فقال
كبرت والله كبرت والله فأعاد الصلاة ولم يأمرهم أن يعيدوا وسمعت أبا
عبدالله يقول يعيد ولا يعيدون

وسألت سليمان بن حرب فقال اذا صح لنا
عن عمر شيء اتبعناه يعيد ولا يعيدون
وذكر عن الحسن وابراهيم وسعيد
بن جبير مثله وهو قول اسحاق وداود وابي ثور وقال أبو حنيفة واصحابه
عليهم الاعادة لأن صلاتهم مرتبطة بصلاة امامهم فاذا لم تكن له
صلاة لم تكن لهم وروى ايجاب الاعادة على من أ صلى خلف جنب أو غير
متوضىء عن علي بن أبي طالب من حديث عبدالرزاق
انتهى

ابن وهب
15-10-03, 02:00 AM
وفي فتح الباري لابن حجر
(وروى الأثرم عن الأوزاعي وعن العمري أن عمر إنما كسره بالماء لشدة حلاوته)

(وبهذا يرتفع الإشكال الذي ذكره أبو بكر الأثرم قال : كنت أسمع أصحابنا يتعجبون من هذا الحديث ويقولون : كيف جاز لأبي قتادة أن يجاوز الميقات وهو غير محرم ؟ ولا يدرون ما وجهه . قال : حتى وجدته في رواية من حديث أبي سعيد فيها " خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحرمنا , فلما كنا بمكان كذا إذا نحن بأبي قتادة وكان النبي صلى الله عليه وسلم بعثه في وجه " الحديث . قال : فإذا أبو قتادة إنما جاز له ذلك لأنه لم يخرج يريد مكة )

(ونقل الخلال في " العلل " عن أحمد أنه ضعف رواية سعيد في الاستسعاء , وضعفها أيضا الأثرم عن سليمان بن حرب , واستند إلى أن فائدة الاستسعاء أن لا يدخل الضرر على الشريك قال : فلو كان الاستسعاء مشروعا للزم أنه لو أعطاه مثلا كل شهر درهمين أنه يجوز ذلك , وفي ذلك غاية الضرر على الشريك ا ه )

ابن وهب
15-10-03, 02:08 AM
وفي فتح الباري لابن رجب
(وظاهر هذه الرواية : يدل عَلَى أَنَّهُ لا يكره الجهر بِهَا فِي هَذَا الموطن خاصة ؛ فإن النفل يسامح فِيهِ وخصوصاً قيام الليل ؛ فإنه لا يكره الجهر بالقراءة فِيهِ للمنفرد .
وإلى هَذَا القول ذهب أبو عُبَيْدِ وعلي بْن المديني - : حكاه عنهما الأثرم .
.
)
انتهى

ابن وهب
16-10-03, 03:39 AM
وقد يذكر الأثرم مذاهب العلماء ويسأل عن ذ لك الامام أحمد

في الاستذكار
(وذكر أبو بكر الأثرم قال قلت لأحمد بن حنبل رجل اغتسل يوم الجمعة من جنابة ونوى مع ذلك غسل الجمعة فقال أرجو أن يجزئه منهما جميعا )
(وذكر الأثرم قيل لأحمد بن حنبل كان مالك يقول لا ينبغي التهجير ( 1 ) يوم الجمعة باكرا

قال هذا خلاف حديث النبي عليه السلام
وقال سبحان الله إلى أي شيء ذهب في هذا والنبي عليه السلام يقول كالمهدي جزورا

)
(قال أبو بكر الأثرم قلت لأحمد بن حنبل قول النبي عليه السلام أراكم من وراء ظهري فقال كان يرى من خلفه كما يرى من بين يديه
قلت له إن إنسانا هو في ذلك كغيره وإنما كان يراهم كما ينظر الإمام من عن يمينه وشماله فأنكر ذلك إنكارا شديدا
)
(وقال الأثرم قلت لأحمد بن حنبل يستتاب الزنديق

قال ما أدري
قلت إن أهل المدينة يقولون يقتل ولا يستتاب
فقال نعم يقولون ذلك ثم قال من أي شيء يستتاب وهو لا يظهر الكفر هو يظهر الإيمان


(وقال الأثرم سمعت أحمد بن حنبل يسأل عمن أكل ناسيا في رمضان فقال ليس عليه شيء على حديث أبي هريرة الله أطعمه وسقاه ثم قال أبو عبد الله مالك - زعموا أنه يقول عليه القضاء وضحك )
(قال ابو بكر الأثرم سمعت أبا عبد الله يعني أحمد بن حنبل يسأل عن تفسير العرايا فقال أنا لا أقول فيها بقول مالك وأقول إن العرايا أن يعري الرجل جاره أو قرابته للحاجة والمسكنة فإذا أعراه إياها فللمعري أن يبيعها ممن شاء إنما نهى رسول الله عن المزابنة وارخص في العرايا فرخص في شيء من شيء فنهى عن المزابنة ان تباع من كل واحد ورخص في العرايا أن تباع من كل أحد فيبيعها ممن شاء ثم قال مالك يقول يبيعها من الذي أعراها وليس هذا وجه الحديث عندي بل يبيعها ممن شاء
قال وكذلك فسره لي بن عيينة وغيره

انتهى

وفي الفتح سؤاله عن قول ابي ثور
في مسألة نكاح المحرم
وعن قول مسدد في تفسير ضيقت عليه

عبدالرحمن الفقيه.
18-10-03, 10:57 PM
شيخنا الفاضل ابن وهب جزاكم الله خيرا وبارك فيكم وفي علمكم.

عبدالرحمن الفقيه.
10-02-04, 07:11 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه
شيخنا الفاضل ابن وهب جزاكم الله خيرا وبارك فيكم وفي علمكم.

أبو بكر بن عبدالوهاب
10-02-04, 07:52 AM
جزاكم الله تعالى خيرا مشايخنا الكرام

يوجد موسوعة لأقوال الإمام أحمد رحمه الله تعالى في الرجال شاهدتها منذ سنوات في مكة المكرمة ، ولم يتيسر لي شراؤها ، ولعلها نشر عالم الكتب / السعودية

أخوكم أبو بكر بن عبد الوهاب

عبدالعزيز الجزري
10-02-04, 10:17 PM
أريد سند قولين عن الإمام أحمد ؟
-قال إسماعيل بن سعد في "سؤالات ابن هاني" (2/192): "سألت أحمد: ﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ﴾، قلت: فما هذا الكفر؟

قال: "كفر لا يخرج من الملة"



-ولما سأله أبو داود السجستاني في سؤالاته (ص 114) عن هذه الآية؛ أجابه بقول طاووس وعطاء المتقدمين.


مع ذكر المتن كاملا .

وأين أجد الكتابين على الشبكة ؟

عبد الله آل موسى
24-01-16, 11:35 PM
من الأخير الذي ينقل من الجامع؟ متى فُقد؟

أبو عبد الله التميمي
27-01-16, 10:25 PM
هناك بحسب دليل الرسائل بقسم الفقه بجامعة الإمام: رسالة ماجستير لم تُناقش بعنوان
(آراء الخلال النقدية في روايات الإمام أحمد الفقهية ومنهجه في ذلك)

وقد كنت مهتما بما يتعلق بالروايات عن الإمام أحمد رحمه الله
ومهتمًا بمنهج الخلال فيها مدة من الزمن، ولاحت لي أشياء مهمة في طريقته تستدعي بحثًا لكني انشغلت عنها بغيرها

ولعلي أورد منها هنا شيئًا فشيئًا إن شاء الله وعسى أن ينفع الله بها الكاتب والقارئ

أبو عبد الله التميمي
27-01-16, 11:05 PM
قال الخلال رحمه الله فيما طبع من جامعه من أحكام الملل:

((وأبو عبد الله - أي الإمام أحمد رحمه الله تعالى - يحتاج من يقلد مذهبه أن يعرفه من رواية جماعة؛ لأنَّه ربما روي عنه المسألة الواحدة جماعة حتى يصبح قوله بها العشرة ونحوهم؛
لأنَّه ربما يسأله عن المسألة الواحدة جماعةٌ، حتى يقول : لا أدري، وإنَّما يعني لا أدري ما اختار.
ويُسأل عن تلك بعينها فيجيب بالاختلاف لمن قال: لا ونعم، ولا ينفذ قول.
ويُسأل عن تلك المسألة أيضًا في وقت آخر، فيحتج لمن قال : لا، ولا ينفذ قوله.
ويُسأل عن تلك المسألة أيضًا، فيحتج للجميع ويعلق مذهبه.
ويُسأل عن تلك أيضًا في وقت، فيجيب بمذهبه من غير احتجاج للمسألة إذا كان قد تبين له الأمر فيها.
وكان يُسأل عن تلك أيضًا، ويحتج عليه، ويُسأل عن مذهبه وعن الشيء ذهب إليه، فيجيبهم، فيصبح مذهبه في تلك المسألة في ذلك الوقت.
وفي مسائله رحمه الله تعالى يحتاج الرجلُ أن يتفهمها ولا يعجل، وهو قد قال: ربما بقيتُ في المسألة -ذكر بعضهم عشرين سنة-، يعني حتى يصح له ما يختار فيها، وذكر بعضهم عنه العشر سنين إلى الثلاث سنين.
وإنَّما بينتُ هذا كله في هذا الموضع، -أعني: لمن يقلد من مذهب أبي عبد الله شيئًا- أن لا يعجل، وأن يتثبت، ونفعنا الله وإيّاكم، ونسأله التوفيق؛ فإنَّه لطيف.
فقد كان أبو عبد الله رجلًا لا يذهب إلاَّ في الكتاب والسنة، وقول الصحابة والتابعين، وكان يحب السلامة والتثبت مما يقول، ويدفع الجواب، فإذا أجاب لم يجب إلاَّ بما قد صحَّ، وثبت عنده)) انتهى.


فهذا نصٌ جامع في بيان ظاهرة اختلاف الروايات عن الإمام رحمه الله وبيان طريقة الإمام فيما يجيب به
وأن ذلك مما حمل الخلال على انقطاعه إليها جمعًا ودراسة
على ما وصفه الامام ابن تيمية والذهبي في السير وقد نُقل كلامهما
وما وصفه ابن الجوزاي في المناقب قال (ص: 681): ((صَرف عنايته إلى جمع علوم أحمد بن حنبل, وسافر لأجلها, وكتبها عاليةً ونازلةً, وصَنفها كتبًا , منها كتاب (الجامع) نحو من مئتى جزء, ولم يقاربه أحد من أصحاب أحمد فى ذلك)).


وقد سمع من جماعة من أصحاب الإمام أحمد رحمه الله ومن فاته منهم سمعها من أصحابهم
وكان له حذق وحسن تفهم وتصرُّف في ما يجيء عن الإمام من الروايات أعرض لبعضها قريبًا إن شاء الله

رياض العاني
27-01-16, 11:07 PM
جزاكم الله خيرا ورحم الله عز وجل الامام احمد ابن حنبل واسكنه الله الردوس امين

أبو عبد الله التميمي
27-01-16, 11:11 PM
وانظر في فرحه بعلوم الإمام أحمد وانقطاعه لها الذي قاله في كتاب السّنة (2/ 430):


((لو تدبر الناس كلام أحمد بن حنبل رحمه الله في كل شيء وعقلوا معاني ما يتكلم به , وأخذوه بفهم وتواضع , لعلموا أنه لم يكن في الدنيا مثله في زمانه أتبع منه للحديث , ولا أعلم منه بمعانيه وبكل شيء , والحمد لله , وقد تكلمت في هذا في غير موضع , وبينت عنه معاني ما يتكلم به في غير شيء من العلوم , فانظروا إلى ما تكلم فيه أيضا في الشهادة للعشرة أنهم في الجنة , وما دفع قول عبد الرحمن بن مهدي , وما رد قول الأوزاعي وغيره بالأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم , وما أجهد نفسه مع العلماء في وقتهم حتى أوضح لهم أمر تثبيت الشهادة لهم بالجنة على معاني الحديث وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم والحجة به , وما بين أيضا من تثبيت خلافة علي بن أبي طالب رحمه الله , وكيف احتج بالأحاديث في تثبيتها وأنكر على من تكلم فيها , وجاهدهم جهادا فيما تكلموا به من أمر طلحة والزبير وغيرهم , وجواباته لهم على معاني النصح والشفقة للمسلمين , والدعوة له إلى منهاج الحق , وقبوله لقولهم ولآرائهم , ولما كانوا عليه من ذلك حتى لا يخالفون في قول قالوه , ولا فعل فعلوه , فهم الأئمة الدالون على منهاج شرائع الدين , فنسأل الله البر الرحيم أن يصلي على محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم , وأن يجزيه عنا من نبي خيرا , وأن يجزي عنا أصحابه صلوات الله عليهم خيرا , فقد أوضحوا السبيل , ونصحوا للمسلمين , ثم بعدهم فجزى الله العظيم أحمد بن حنبل عنا أفضل الجزاء , المعلم المشفق , الدال على ما يقرب من الله تبارك وتعالى من اتباعهم وذكرهم بالجميل , ونسأل الله التوفيق)).