المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخريج حديث السوق ( من دخل السوق فقال لااله الا الله)وبيان نكارته


عبدالرحمن الفقيه
26-03-02, 12:28 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
فقد جاء في فضل دخول السوق حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة
وهذا الحديث لايصح عن النبي صلى الله عليه وسلم
ولعلى اذكر طرقه وما فيها من العلل للتوضيح
الطريق الأولى:
عمرو بن دينار وهو قهرمان آل الزبير عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن جده

و من هذه الطريق أخرجه أحمد(1/47) والترمذي(3489) و ابن ماجة(2235) والطيالسي في المسند(12) والبزار(125) والطبراني في الدعاء(789) و(719) وابن عدي(5/135) و وابن السني في عمل اليوم والليلة (182) والخطيب في الموضح (2/286) وابن البناء في فضل التهليل(5) والبغوي في شرح السنة(5/132) ووابو نعيم في أخبار أصبهان(2/180) ووابو الشيخ في طبقات اصبهان(2/174) ووالرامهرمزي في المحدث الفاصل(241و242) وتمام في الفوائد كما في الروض الباسم(4/456) والدولابي في الكنى(1/129)ا والبيهقي فيالأسماء والصفات(1/280)وغيرهم
وهذه الطريق منكرة لنها من رواية عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير ابو يحي البصرى الأعور
وقد تكلم العلماء في عمرو بن دينار وأنه منكر الحديث
وتكلموا ايضا في هذه الرواية بالذات
قال ابن أبي حاتم في العلل ج: 2 ص: 171
2006 سألت ابي عن حديث رواه عمرو بن دينار وكيل آل الزبير عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابيه عن عمر بن الخطاب ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من دخل سوقا يصاح فيها ويباع فقال لا إله الا الله وحده لا شريك له الحديث فقال ابي هذا حديث منكر جدا لا يحتمل سالم هذا الحديث

وانكره ابو حاتم كما في الجرح والتعديل(6/232) وكذلك أبو داود كما في سؤالات الآجري عنه(2/49)
وكذلك الفلاس كما في الكامل لابن عدي و تهذيب التهذيب(8/31)
وكذلك الترمذي في السنن(3431) وكذلك البخاري في التاريخ الأوسط(1/303) والنسائي كما في تهذيب الكمال(22/16) وغيرهم

فتبين شدة نكارة هذه الطريق

الطريق الثانية:


أزهر بن سنان عن محمد بن واسع عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن جده
وهذه الطريق أخرجها الترمذي(3428) و( وعبد بن حميد(28) و الدارمي(2734) والبخاري في الكنى المطبوعة مع التاريخ الكبير ص 50 والحاكم(1/538) ووأبو نعيم في الحلية(2/255) والعقيلي(1/133)والطبراني في الدعاء(792) وتبن عدي في الكامل(1/420) والضياء في المختارة(1/296-298) وعلى بن المديني في مسند عمر كما في مسند الفاروق لابن كثير(2/642) الا انه لم يرفعه ورواه ابو يعلى وغيرهم
واسناده ضعيف جدا لأن أزهر بن سنان شديد الضعف فقد لينه احمد وانكر له حديثا ولينه ابن معين وقال لاشيءوضعفه على بن المديني جدا في حديث رواه عن ابن واسع كما في الاكمال(2/49)
واما ما نقل عن ابن ابي حاتم من توثيقه فيحتاج الى تثبت فلم يذكره غير مغلطاي ولو ثبت فهذا جرح مفسر ممن ضعفه واما كلام ابن عدي فيه ( ارجوا انه لابأس به) فابن عدي رحمه الله فيه تساهل
وأخرج البخاري في الكنى ص 50 بعد هذا الحديث ( قال ضرار حدثنا الدراوردي عن أبي عبدالله الفراء عن سالم نحوه )
وضرار بن صرد متروك كذبه ابن معين

الطريق الثالث:
عن عمران بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر


أخرجه الترمذي في العلل الكبير(1 ص: 363) والعقيلي(3/304-305) وابن عدي(5/1745) والحاكم(1/539) وابو الشيخ في الطبقات(2/300) وغيرهم
وهذه الطريق معلولة
قال الترمذي في العلل الكبير( سألت محمدا عن هذا الحديث فقال هذا حديث منكر قلت له من عمران بن مسلم هذا هو عمران القصير قال لا هذا شيخ منكر الحديث )

وقال ابن أبي حاتم في العلل ج: 2 ص: 181
2038 سألت أبي عن حديث رواه يحيى بن سليم الطائفي عن عمران بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال في السوق لا اله الا الله وحده لاشريك له وذكر الحديث قال أبي هذا حديث منكر
قال أبو محمد وهذا الحديث هو خطأ انما أراد عمران ابن مسلم عن عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن سالم عن أبيه فغلط وجعل بدل عمرو عبد الله بن دينار وأسقط سالما من الإسناد
قال أبو محمد حدثنا بذلك محمد بن عمار قال حدثنا اسحاق بن سليمان عن بكير ابن شهاب الدامغاني عن عمران بن مسلم عن عمرو بن دينار عن سالم عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث
فتبينت علة الحديث وانه غلط
واستفدنا من اطلاق البخاري النكارة على الحديث

الطريق الرابع:
عن أبي خالد الأحمر عن المهاصر( تصحفت في بعض المراجع الى المهاجر) بن حبيب عن سلم عن ابن عمر عن عمر مرفوعا

أخرجه الطبراني في الدعاء(793) واخرجه عبدالله بن احمد في زوائده على الزهد ص 214 ( موقوفا على ابن عمر)

وفيه علة خفية نبه عليها الامام على بن المديني رحمه الله
كما في مسند الفاروق لابن كثير(2/642) ( قال علي بن المديني في مسند عمر : وأما حديث مهاجر عن سالم فيمن دخل السوق فان مهاجر بن حبيب ثقة من أهل العلم (((ولم يلقه أبو خالد الأحمر ))) وانما روى عنه ثور بن يزيد والأحوص بن حكيم وفرج بن فضالة وأهل الشام
((وهذا حديث منكر)) من حديث مهاجر من أنه سمع سالما وانما روى هذا الحديث شيخ لم يكن عندهم بثبت يقال له عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير حدثناه زياد بن الربيع عنه به
((( فكان اصحابنا ينكرون هذا الحديث أشد الانكار))) لجودة اسناده!
قال وقد روى هذا الشيخ حديثا آخر عن سالم عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من رأى مبتلا 0000) فذكر كلاما لاأحفظه وهذا مما أنكروه عليه
ولو كان مهاجر يصح حديثه في السوق لم ينكر على عمرو بن دينار هذا الحديث) انهى كلامه رحمه الله وايانا

وهذا كلام في غاية النفاسة والا تقان
ونستفيد منه نكارة المتن حيث بين سبب انكار العلماء هذا الحديث على عمرو بن دينار
الطريق الخامس:
عن مسروق بن المرزبان عن حفص بن غياث عن هشام بن حسان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر

أخرجه الحاكم(1/539)
ومسروق قال الذهبي ليس بحجة وقال ابو حاتم ليس بالقوي يكتب حديثه وقال صالح جزره صدوق
وهذا الاسناد خطأ فالصواب أنه عن عمروبن دينار وليس عبدالله والصواب اثبات سالم
فلعل هذا التخليط من مسروق بن المرزبان
وايضا فكيف يتفرد مسروق بن المرزبان بهذا الحديث عن حفص بن غياث وله اصحاب كثر رووا عنه ومنهم حفاظ كبار مثل يحي القطان واحمد واسحاق وابن المديني وغيرهم من الحفاظ
فأين هذا الحديث عنهم

الطريق السادس:
عن عمرو بن أسلم الحمصي ثنا سلم بن ميمون الخواص عن علي بن عطاء عن عبيدالله( وعند أبي نعيم عبدالله) العمري عن سالم بن عبدالله عن ابيه مرفوعا

أخرجه الطبراني في الكبير( 12/300) وأبونعيم في الحلية(8/280)
وفيه عدة علل منها شيخ الطبراني الحسن بن علي المعمري وان كان حافظا الا انه كان في حديثه غرائب واشياء يتفرد بها
وكذلك سلم بن ميمون الخواص كان دفن كتبه وحدث من حفظه فيغلط وروى عن ابي خالد الأحمر حديثا منكرا شبه الموضوع ولذلك لم يكتب عنه أبو حاتم وقال ابن عدي ينفرد بمتون وبأسانيد مقلوبة وقال ابن حبان غلب عليه الصلاح حتى غفل عن حفظ الحديث واتقانه فلا يحتج به وقال العقيلي حدث بمناكير لايتابع عليها
وكذلك الشك في هذا الاسناد بين عبدالله أو عبيدالله العمري والمصغر ثقة والمكبر فيه كلام
فهذه الطريق غريبة

الطريق السابع:
عن عبدالرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن ابن عمر

أخرجه الخطيب البغدادي في التلخيص(1/169) و(321)
وعبدالرحمن بن زيد بن أسلم شديد الضعف
وفي سماع زيد بن أسلم من ابن عمر خلاف
وفي الاسناد الآخر للخطيب خارجة بن مصعب وهو متروك
الطريق الثامن:
عن عمربن محمد بن زيد ( حدثني رجل من أهل البصرة) عن سلم عن ابن عمر عن عمرمرفوعا
عند الحاكم ( وهو ساقط من المطبوعة) وهو في اتحاف المهرة(12/276) والدارقطني في الغرائب كما في اطرافه(1/121)
وفي رواية الحاكم الثانية بدون ذكر الرجل الذي من البصرة والصواب وجود الرجل لأن الذي ذكره عبدالله بن وهب عن عمر بن محمد والذي لم يذكره اسماعيل بن عياش وابن وهب ثقة حافظ وابن عياش فيه كلام خاصة في روايته عن غير أهل بلده

وقد بين الدارقطني في العلل(2/50) أن هذا الرجل هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير فرجع الى طريقه
وقال الدارقطني كما في أطراف الغرائب(1/121)
( غريب من حديث عمر بن محمد بن زيد عن سالم عن أبيه عن جده وانما يعرف هذا من حديث عمرو بن دينار قهرمان آل الزبيرعن سالم ) انتهى



الطريق التاسع:
عن راشد أبي محمد الحماني عن أبي يحي عن ابن عمر عن عمر
ذكره الدارقطني في العلل(2/50) وفي الغرائب كما في الأطراف(1/130) وأبو العباس الأصم في حديث(30/2) كما في حاشية العلل
وبين الدارقطني في العلل أن أبا يحي هذا هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير
فرجع الى طريقه

فتبين لنا أن هذا الحديث عن عمر بن الخطاب لايصح
وأن كل الطرق معلولة ولا يستشهد بها
وقد تكلم الامام الدارقطني على هذا الحديث في العلل(2/48-50) فقال(وسئل عن حديث سالم عن بن عمر عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قال في سوق من الأسواق لا إله إلا الله وحده لا شريك له فقال هو حديث يرويه عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير البصري وكنيته أبو يحيى عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن عمر
واختلف عن عمرو في إسناده رواه حماد بن زيد وعمران بن مسلم المنقري وسماك بن عطية وحماد بن سلمة وغيرهم عن عمرو بن دينار هكذا
واختلف عن هشام بن حسان فرواه عنه عبد الله بن بكر السهمي فتابع حماد بن زيد ومن تابعه ورواه فضيل بن عياض عن هشام عن سالم عن أبيه ولم يذكر عمر
ورواه سويد بن عبد العزيز عن هشام عن عمرو عن بن عمر عن عمر موقوفا ولم يذكر فيه سالما
ويشبه أن يكون الاضطراب فيه من عمرو بن دينار لأنه ضعيف قليل الضبط
وروى عن المهاصر بن حبيب وعن أبي عبد الله الفراء عن سالم عن أبيه عن عمر مرفوعا
وروى عن عمر بن محمد بن زيد قال حدثني من أهل البصرة مولى قريش عن سالم فرجع الحديث إلى عمرو بن دينار وهو ضعيف الحديث لا يحتج به
وروى هذا الحديث عن راشد أبي الحماني عن أبي يحيى عن بن عمر عن عمر وأبو يحيى هذا هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير ولم يسمع من بن عمر إنما روى هذا عن سالم عن بن عمر) انتهى كلامه رحمه الله

شواهد الحديث :
الشاهد الأول:
عن ابن عباس رضي الله عنه
أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة(183) من طريق نهشل بن سعيد عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس مرفوعا
ونشهل متروك واتهم بالكذب

الشاهد الثاني :
عن عبدالله بن عمرو
عن حميد بن زنجويه عن عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن أبي قبيل بن حيي عن عبد الله بن عمرو بن العاص
أخرجه البغوي في شرح السنة(5/133)
وفيه عدد من العلل
عبدالله بن لهيعة ضعيف ويخشى من تدليسه هنا
والأمر الثاني فيه غرابة من ناحية التفرد فلا يعرف لهذا الاسناد متابع من البغوي الى آخره


فهذه الشواهد لاتقوى الحديث

ممن بحث هذا الحديث مطولا عبدالله الحاشدي في تعليقه على الأسماء والصفات للبيهقي(1/280-285) وكذلك جاسم الفهيد في الروض الباسم(4/456-460) وحاشية مسند أحمد طبع الرسالة(1/411-413) وغيرهم
وقد ذهب بعضهم الى تصحيحه وصنف بعضهم رسالة في ذلك
ولكن الصواب أن هذا الحديث منكر ولا يصح ولا تسلم له طريقا من العلة وضعفها شديد فلا تتقوى ببعضها
والله تعالى أعلم

هيثم حمدان
26-03-02, 03:34 AM
وقد سمعتُ الشيخ عبدالله السعد في أحد أشرطته يضعّف هذا الحديث ويستعين لذلك بأنّ الأجر كبير جداً بالنسبة للفعل.

فجزاك الله خيراً شيخنا ونفعنا بعلمك.

المسيطير
26-01-05, 08:37 PM
يرفع لنفاسته .
جزاك الله خيراً شيخنا الفقيه ونفعنا بعلمك .

هشام المصري
27-01-05, 03:19 AM
و لكن الشيخ الألبانى رحمه الله صحح الحديث فهل أخطأ فى ذلك ؟

الغواص
27-01-05, 01:57 PM
كما قال الأخ الفاضل هشام المصري
فليتك أخي الكريم وشيخنا الفاضل عبدالرحمن الفقيه
تبين لنا ما وجه الخطأ الذي جعل الألباني _ نور الله قبره _ يقول عن درجة الحديث ( إسناده صالح غريب )
مصدر الحديث كتاب سير أعلام النبلاء 17 / 498


وجزاك الله كل خير

المسيطير
27-01-05, 02:22 PM
رابط قد يثري الموضوع :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8361&highlight=%DB%D1%C7%C6%C8

الرايه
28-01-05, 12:12 AM
جزى الله خيرا الشيخ عبد الرحمن على هذا التخريج الطيب .
وفي الباب
عن بريدة بن الحصيب
أخرجه البخاري في التاريخ الكبير 1/179 ، والحاكم 1/539 ، والروياني 40 ، والطبراني في الكبير 2/21رقم(1157) والأوسط في مواضع منها 5/354 ، وابن السني 181 ، وتمام في الفوائد 1045

علي بن أبي طالب
عزاه في كنز العمال 4/128 إلى الديلمي .

وضعّف الحديث الإمام احمد في مسائل أبو داود (1879)
وابن القيم في المنار المنيف.
وكذا د.بشار عواد في تحقيقه لسنن ابن ماجه 3/571 رقم 2235 عند تعليقه على حديث عمر ، وذكر أن طرقه وشواهده كلها ضعيفة لا تصلح .
وممن أطال في الكلام عليه الشيخ ياسر بن فتحي المصري في تخريجه لكتاب الذكر والدعاء والعلاج بالرقى من الكتاب والسنة من صفحة 686 إلى صفحة 694
وقال : الحديث منكر لا يصح من وجه ، وقد اتفق الأئمة على إنكاره وتضعيفه فيجب المصير إلى قولهم .

مبارك
28-01-05, 12:26 AM
انظر هذا الرابط :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3331&highlight=%CD%CF%ED%CB+%C7%E1%D3%E6%DE

هشام المصري
28-01-05, 01:17 AM
و لكنى أثق فى الشيخ الألبانى كثيرا و أرى أنه لابد من وجود سبب قوى جعله يصححه فهل يدريه أحد؟

الرايه
28-01-05, 03:02 PM
قال ابن حجر في مختصر الترغيب والترهيب (159) عقب قول الترمذي : ( غريب) رواته ثقات أثبات إلا أزهر بن سنان ففيه خلاف .
وقال في لسان الميزان (6/10) روى الدارقطني في غرائب مالك عن أبي صالح رفعه من دخل السوق ....الحديث ، مرسل وهو غير محفوظ عن مالك ولا عمن سمي ، ومخلد ضيف ومن دونه .


وممن حسّن الحديث من المتأخرين الشيخ الألباني – رحمه الله – في صحيح الجامع برقم (6231) والكلم الطيب 229 ، والترغيب.
والأستاذ حسين سليم الداراني في تحقيقه لسنن الدارمي (3/1762-1765)
حيث قال: والحديث حسن بطرقه و شواهده.
وسليم الهلالي في تخريجه لأذكار النووي 2/751 ، وذكر أن له رسالة في تصحيحه باسم القول الموثوق في تصحيح حديث السوق.

إلى الشيخ عبد الرحمن الفقيه بارك الله فيه
مارأيكم بتخريج الشيخ ياسر بن فتحي المصري لكتاب الذكر والدعاء والعلاج بالرقى من الكتاب والسنة .

عبدالرحمن الفقيه
28-01-05, 05:05 PM
جزى الله كل من عقب واستدرك وأفاد حول بيان هذا الحديث المنكر ، وأما قول الشيخ الراية عن الكتاب السابق فلم أقف عليه ، والله أعلم.

الحارثي
28-01-05, 05:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزى الله خيراً كاتب الموضوع ومن علق عليه.

وأنا وإن كنت ممن يميلون -بعد بحث- إلى أن الحديث حسن -إن شاء الله تعالى- إلا أنني أحترم قول من تكلم في الحديث، فلكل أن يقول ما شاء ما دام قد أعد الحجة أمام الله تعالى.

ولكن هناك قول واحد لم أتقبله وما كان لي أن اتقبله وأستغفر الله تعالى لقائله ولناقله وهو قول من رد الحديث بدعوى أن "الأجر كبير جداً بالنسبة للفعل"!! وهذا كلام خطير يدل على التدخل فيما هو من شأن الله تعالى! (مع علمي بأنه مسبوق إليه)

سبحان الله! من الذي يعطي الأجر ويضع الوزر؟! أليس هو الله تعالى! ومن الذي يقدر الأجر ويضاعفه أليس الله تعالى؟!

ثم من الذي يقدر أن هذا العمل عظيم أو حقير أليس الله تعالى؟!

ما وجه الغرابة أو الاستشكال في أن يعطي الله تعالى أجراً بأي مقدارعلى أي عمل؟!

ثم كيف سنرد بالمقابل على من يستشكل أن يعطي الله تعالى أجراً لمن يأتي شهوته أو غير ذلك من فضل الله تعالى الذي أخبرنا به أو أخبرنا به رسوله صلى الله عليه وسلم؟!

أخشى والله أن تكون موجة (العقلانيين)! قد تسللت إلينا دون أن نشعر!

وحتى نريح أي إنسان من مثل هذا الإستشكال نذكر بالحقيقة البدهية وهي أن الأمر كله لله! فله سبحانه أن يرتب ما شاء من الأجر على ما شاء من العمل! ولا يوجد لدينا نحن البشر أي مقياس لمعرفة ما هو الذي يحبه الله تعالى ويرضاه وما الذي يبغضه ولا يرضاه إلا النقل المحض! ومثل ذلك ليس لنا أن نعلم ما الذي هو عظيم او حقير إلا إذا علمنا الله تعالى ذلك؟!

فليتق الله تعالى كل مسلم وليعلم أنه سيلاقيه!

أبو عبد الباري
28-01-05, 07:28 PM
الأجر المذكور في هذا الحديث إن صح لا غبار عليه، ومثله معهود من الشريعة، وبيان ذلك:
أن الشريعة تعطي الأجر على العمل القليل لأسباب منها أن يكون في ساعة الغفلة أو زمنها كما هو الشأن في حديث السوق، وذلك أن السوق مشغلة، والقلوب تنشغل بالسوق وما فيه من مغريات الحياة، وقد جربت هذا مع هذا الحديث فقلما يتذكر الواحد هذا الذكر في وقت انصراف ذهنه وقلبه إلى السوق وحاجته منه، وهو شبيه بالحديث الذي رواه مسلم( 2948 ) بلفظ " العبادة في الهرج كهجرة إليَّ ".
ومن أجل مرعاة أوقات الغفلة وتعميرها بالعبادة كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في صيام شعبان وقال في تعليله : هو شهر يغفل عنه الناس " وقد حسنه الألباني في الصحيحة ( رقم 1898 ).
وهذا الباب من الأبواب التي جمع العلماء بها بين الأحاديث المختلفة في أفضل الأعمال.
فلا غرابة في كثرة الأجر وإن كان علماء مصطلح الحديث يذكرون أن من علامات الوضع الأجر الكبير على العمل القليل لكنه ليس أمرا مطردا وإن كان يصح في بعض الأحيان والله أعلم

محبكم/ أبو عبد الباري

أبومجاهدالعبيدي
22-07-05, 08:22 PM
ذكر ابن العربي تعليقاً على هذا الحديث ، ونصه : { وهذا إذا لم يقصد في تلك البقعة سواه ليعمرها بالطاعة إذ عمرت بالمعصية، وليحليها بالذكر إذ عطلت بالغفلة، وليعلم الجهلة ويذكر الناسين. }

فهل ذكر هذا القيد أحد غيره ؟ وما مدى صحته ؟ مع أن لفظ الحديث - إن صح - مطلق .

أحمد العاني
09-11-06, 02:56 PM
واما كلام ابن عدي فيه ( ارجوا انه لابأس به) فابن عدي رحمه الله فيه تساهل


قال الأخ الحمادي : وجزى الله خيراً الشيخ عبدالرحمن على بحثه لهذا الحديث ، وهو بحثٌ موفق في العرض والنتيجة .
إلا أن فيما يتعلق بقول ابن عدي عن أزهر بن سنان : ( أرجو أنه لابأس به ) يبدو أنه لايريد ظاهر هذه العبارة ، فقد ذكر المعلمي "رحمه الله" في الفوائد المجموعة صـ 35 و 459 أن ابن عدي يستعمل هذه العبارة في مواضع تقتضي أن يكون مقصوده ( أرجو أنه لايتعمد الكذب ) .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8361&highlight=%DB%D1%C7%C6%C8
قلت : ووافق العلامةَ المعلميَّ على ذلك الشيخُ عبدُ الله السعد في مقدمته على كتاب " تعليقة على العلل لابن أبي حاتِم " لابن عبد الهادي . فليراجع .

عبدالمجيد الغيث
14-01-07, 04:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله
وشيخنا الشيخ الدكتور علي بن عبدالله الصياح له بحث مطول في تخريج هذا الحديث ، وقد خرج الشيخ بتضعيف هذا الحديث ، والبحث من مطبوعات جامعة الملك سعود
والسلام عليكم

ابن المنذر
20-04-07, 02:28 PM
إلى الشيخ عبد الرحمن الفقيه بارك الله فيه
مارأيكم بتخريج الشيخ ياسر بن فتحي المصري لكتاب الذكر والدعاء والعلاج بالرقى من الكتاب والسنة .[/quote]



لعلي أجيب عن الشيخ عبدالرحمن، فأقول:
الكتاب رائع وجميل، ومنهجيته مؤلفه جيدة ، أسأل الله أن ينعفنا وإياه.
ولكن ليته جعله في تخريج أذكار النووي.

ابن المنذر
20-04-07, 02:29 PM
المعذرة ياشيخ عبد الرحمن فقد أجبت عنك لما رأيتك قلت :

وأما قول الشيخ الراية عن الكتاب السابق فلم أقف عليه ، والله أعلم.

الهزبر
16-12-07, 04:38 PM
للرفع والتذكير بأهميته

وفقكم الله للخير فهو مبحث مهم

خالد بن عمر
16-12-07, 06:37 PM
ينظر للفائدة كلام أخينا الفاضل محمد بن عبد الله وفقه الله
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=551150#post551150

عبد الرحمن المصري
16-12-07, 09:17 PM
الأجر المذكور في هذا الحديث إن صح لا غبار عليه، ومثله معهود من الشريعة، وبيان ذلك:
أن الشريعة تعطي الأجر على العمل القليل لأسباب منها أن يكون في ساعة الغفلة أو زمنها كما هو الشأن في حديث السوق، وذلك أن السوق مشغلة، والقلوب تنشغل بالسوق وما فيه من مغريات الحياة، وقد جربت هذا مع هذا الحديث فقلما يتذكر الواحد هذا الذكر في وقت انصراف ذهنه وقلبه إلى السوق وحاجته منه، وهو شبيه بالحديث الذي رواه مسلم( 2948 ) بلفظ " العبادة في الهرج كهجرة إليَّ ".
ومن أجل مرعاة أوقات الغفلة وتعميرها بالعبادة كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في صيام شعبان وقال في تعليله : هو شهر يغفل عنه الناس " وقد حسنه الألباني في الصحيحة ( رقم 1898 ).
وهذا الباب من الأبواب التي جمع العلماء بها بين الأحاديث المختلفة في أفضل الأعمال.
فلا غرابة في كثرة الأجر وإن كان علماء مصطلح الحديث يذكرون أن من علامات الوضع الأجر الكبير على العمل القليل لكنه ليس أمرا مطردا وإن كان يصح في بعض الأحيان والله أعلم

محبكم/ أبو عبد الباري

مشكور أخي الحبيب، على هذا الرد النافع إن شاء الله، لأنه بالفعل قلما يتذكر الناس هذا الذكر أو غيره حين دخولهم الأسواق .. والسوق كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه شر البقاع لما يشتمل عليه من المنفقين سلعتهم بالحلف الكاذب .. ومن أصحاب الغش والخداع .. بل ومن السارقين والسارقات، ورغم ذلك كان هناك من الصحابة من يذهب إلى السوق يلتمس الأجر بكثرة السلام على أهله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ... فأرجو أن يكون رد الحديث من خلال علة فيه مقبولة غير "الأجر الكبير" التي ذهب إليها البعض .

تلميذة الأصول
25-08-08, 04:58 AM
يرفع للفائدة

السيد زكي
07-09-08, 05:12 PM
جزاكم الله خيرا

حسين سيد
07-09-08, 11:49 PM
السلام عليكم
كتاب القول الموثوق في تصحيح حديث السوق لسليم الهلالي موجود و مطبوع
و عندي منه نسخه و هو مطبوع في الكويت
و الذي يقرأ كتاب الشيخ حفظه الله يتأكد من ضعف هذا الحديث
و ينبين له صحه من قال بنكارته

أبو جابر الجزائري
01-01-10, 07:59 AM
يرفع للفائدة،

الحقّ أبلج عليه نور، وحججّ ضعف الحديث قوية ناصعة.

ولكن من باب استكمال هذا البحث، وتوضيح الأمر لمن أخذوا بتصحيح المحدث الشيخ العلامة الألباني عليه سحائب الرحمة ، أرجوا من له دراية بأدلة تصحيح الشيخ للحديث أن يوردها لنا، فحسب تتبعي لأقوال الشيخ الألباني فإني لم أجد تفصيلا لأسباب تصحيحه.

أبوراكان الوضاح
01-01-10, 02:35 PM
الأخ الحارثي بارك الله فيك و نفع بك :

أقول سلّمك الله : من قال إن الأجر المترتّب على ذلك يضعّف الحديث كما هي علّة الشيخ السعد و غيره , فإنهم لا يقولون بنكارة الأجر المترتّب على ذلك و حاشى الشيخ السعد أن يقول بذلك و إنما المراد توضيحاً لقولهم :

هو أنهم يقولون : أجرٌ كبير وعظيم مثل هذا , ينبغي أن يأتي بإسناد لا غبار عليه من حيث من تكلّم فيهم..هذا فقط توجيه لقولهم بنكارة المتن..و مثله أيضاً قال العلوان في تضعيفه لحديث :[..من جلس..حتى تطلع الشمس كان له كأجر..تامة تامة تامة ]..فقال معللاً ببعض العلل لهذا الحديث : أجرٌ مثل هذا ينبغي أن يأتي بإسناد واضح لا غبار عليه أو نحو هذا الكلام..

أحببت توضيح الكلام و المراد..و الله أعلم بالصواب..

أبو صاعد المصري
02-01-10, 10:54 AM
إعلال الحديث بعظم الأجر مقابل الفعل كلام متهافت و الأصل في ذلك صحة الأسانيد و هذا الحديث قد تكلم عليه مفصلاً : عبد الله بن يوسف الجديع في تحقيقه على جزء : فضل التهليل و ثوابه الجزيل لابن البناء الحنبلي و انفصل فيه إلى أنه حديث صحيح ثابت بلا ريب ! كذا قال ، و قرأت تحقيقاً عليه للشيخ الحويني و انفصل فيه إلى أنه حديث منكر تبعاً لأبي حاتم و الدارقطني و خلافاً لشيخه الألباني و ما أعتقده هو نكارة الحديث و الله أعلم

محمد بن عبدالله
02-01-10, 08:08 PM
بارك الله فيكم.
ولكن من باب استكمال هذا البحث، وتوضيح الأمر لمن أخذوا بتصحيح المحدث الشيخ العلامة الألباني عليه سحائب الرحمة ، أرجوا من له دراية بأدلة تصحيح الشيخ للحديث أن يوردها لنا، فحسب تتبعي لأقوال الشيخ الألباني فإني لم أجد تفصيلا لأسباب تصحيحه.
تكلم الشيخ الألباني -رحمه الله- على الحديث مطولاً في الصحيحة (7/381-391).
وقد أجيب عن حججه وأكثر في هذا الموضوع:
نظرات في " القول الموثوق في تصحيح حديث السوق " لسليم الهلالي (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=93501)
حيث إن صاحب "القول الموثوق" قد نقل بعض حجج الشيخ، واستفاد منها، وزاد عليها.

أبوراكان الوضاح
03-01-10, 02:04 PM
إعلال الحديث بعظم الأجر مقابل الفعل كلام متهافت و الأصل في ذلك صحة الأسانيد و هذا الحديث قد تكلم عليه مفصلاً : عبد الله بن يوسف الجديع في تحقيقه على جزء : فضل التهليل و ثوابه الجزيل لابن البناء الحنبلي و انفصل فيه إلى أنه حديث صحيح ثابت بلا ريب ! كذا قال ، و قرأت تحقيقاً عليه للشيخ الحويني و انفصل فيه إلى أنه حديث منكر تبعاً لأبي حاتم و الدارقطني و خلافاً لشيخه الألباني و ما أعتقده هو نكارة الحديث و الله أعلم


[ صحيح بلا ريب ]..

أعتقد أن هذه العبارة فيها تجوّز..وإلا فلا داعي القول بنكارته من الإئمة المتقدمين..والله أعلم..

حمزة الأمين الجبيلي
16-12-13, 07:13 PM
هذا حديث منكر كما قال البخارى وأبو حاتم الرازى .

.......................
رب أنصرني على من بغى عليّ

رياض العاني
11-02-14, 12:42 AM
اخي العزيز عليك باقوال المتقدمين وصاحب الدار ادري بداره وشكرا للشيخ الفقيه وبارك الله في جميع المشاركين

أسامة أل عكاشة
11-02-14, 11:59 PM
وقد سمعتُ الشيخ عبدالله السعد في أحد أشرطته يضعّف هذا الحديث ويستعين لذلك بأنّ الأجر كبير جداً بالنسبة للفعل.

فجزاك الله خيراً شيخنا ونفعنا بعلمك.

ولهذا افادنا شيخنا الحويني حفظه الله لما سألته عن تضعيفه للحديث

فسألته معترضا " وما قولكم شيخنا فى حديث مسلم " إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكله فيحمده وشرب الشربة فيحمده "

وحديث الشوكة من طريق المسلمين وشراب الكلب !

فسكت ولم يرد على


وهذه المناقشة كانت من حوالى عشرين سنة أو يزيد !!

الحارث بن علي
12-02-14, 05:09 AM
باركك الله أخي عبد الرحمن وزادك علما وفضلا.
لا ريب ان الحديث منكر باطل من ابطل الأحاديث . وليست يصح لها طريق من وجه وكلها شديدة الضعف والنكارة ومعلة .

علي عبد الهادي
28-08-16, 05:30 AM
وهذا كلام في غاية النفاسة والا تقان
ونستفيد منه نكارة المتن حيث بين سبب انكار العلماء هذا الحديث على عمرو بن دينار!!!
ماهو المنكر في المتن؟؟؟ هل هو الأجر المترتب على قول لااله الا الله ؟
اذا كان اجرها يدخلك الجنة فكيف نقول ان المتن منكر ؟

معاذ القيسي
28-08-16, 03:17 PM
ملاحظة الأجر العظيم على فعل بسيط هي قرينه فقط أوليه للبحث على السند. وليست هي حكم نهائي فالقرائن تعضد الحكم الأصلي الذي يتأتى من البحث الدقيق ثم تكون هذه قرينة مرجحة للأمور.
بقي أن يقال: أيوجد في ذكر السوق حديث أمثل منه وأقوى؟
فإن لم يوجد ، أيستعمل للذكر شريطة أن لا يعتقد تثبوت الأجر عن النبي صلى الله عليه وسلم.
أي ما هي منهجية أهل العلم في الباب الذي لا يصح فيه شيء.؟
ننتظر جواب أخوتنا الفضلاء.
وكتبه إياد القيسي

رياض العاني
28-08-16, 11:41 PM
اخي العزيز طالب العلم اذا اعل حديث من قبل المتقدمين لا تسال عنه ولا تقول لماذا اعل لاانهم اهل المعرفة والنظر