المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فوائد من فتح البارى لابن رجب(2)اختصار الحديث(وتصرف ابن ابى شيبة)


عبدالرحمن الفقيه
26-03-02, 12:58 AM
سبق ذكر الفائدة الأولى على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=275
وهذه الفائدة الثانية

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى فى فتح البارى(2/103-105) فى أثناء شرحه لحديث(317) فى أمر النبى صلى الله عليه وسلم عائشة عندما حاضت فى الحج بنقض العمرة ونقض رأسها وامتشاطها
قال (وقد ذكر ابن ماجه فى كتابه باب الحائض كيف تغتسل قال حدثنا أبو بكر بن ابى شيبة وعلى بن محمد قالا ثنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال لها وكانت حائضا (انقضى شعرك واغتسلى)
قال على فى حديثه (انقض رأسك)
وهذا أيضا يوهم أنه قال لها ذلك فى غسلها من الحيض
وهذا مختصر من حديث عائشة الذى خرجه البخارى
وقد ذكر هذا الحديث المختصر للامام احمد عن وكيع فانكره قيل له كانه اختصره من حديث الحج قال ويحل له أن يختصره؟؟
نقله عنه المروذى ونقل عنه إسحاق بن هانى أنه قال هذا باطل

وقال ابوبكر الخلال (إنما انكر احمد مثل هذا الاختصار الذى يخل بالمعنى لاأصل اختصار الحديث
قال وابن أبى شيبة فى مصنفاته يختصر مثل هذا الاختصار المخل بالمعنى) هذا ما قاله الخلال

فينبغي التنبه لاختصارات ابن أبي شيبة
والله المستعان.

عبدالرحمن الفقيه
11-09-02, 02:51 AM
قال الخطيب في الكفاية في علم الرواية ج: 1 ص: 188

باب ذكر الحكاية عمن قال يجب أداء حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم على لفظه ويجوز رواية غيره على المعنى

أخبرنا محمد بن عيسى بن عبد العزيز الهمذاني قال ثنا صالح بن احمد الحافظ قال ثنا القاسم بن أبى صالح قال سمعت أبا حاتم يعنى الرازي يقول سمعت سعيد بن عفير يقول قال مالك بن أنس كل حديث للنبي صلى الله عليه وسلم يؤدى على لفظه وعلى ما روى وما كان عن غيره فلا بأس إذا أصاب المعنى

أخبرنا أبو القاسم الأزهري قال ثنا عبيد الله بن محمد العكبري قال ثنا حمزة بن القاسم الخطيب قال ثنا عمر بن مدرك قال ثنا عبد العزيز بن يحيى المديني مولى بنى هاشم قال سمعت مالك بن أنس يقول ما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا تعد اللفظ وما كان عن غيره فأصبت المعنى فلا بأس
أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل الدفع قال انا محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري قال ثنا عبيد الله بن الحسن الصابوني قال ثنا مالك بن عبد الله بن سيف التجيبي بمصر قال ثنا عبد الله بن عبد الحكم قال قال أشهب سألت مالكا عن الأحاديث يقدم فيها ويؤخر والمعنى واحد فقال أما ما كان منها من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فانى أكره ذلك واكره ان يزاد فيها وينقص منها وما كان من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا أرى بذلك بأسا إذا كان المعنى واحدا

أخبرنا أبو بكر البرقاني قال انا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي قال انا الحسين بن إدريس قال ثنا بن عمار عن ينعقد قال سألت مالكا عن معنى الحديث فقال أما حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأده كما سمعته ذلك فلا بأس بالمعنى

باب ذكر الرواية عمن أجاز النقصان من الحديث ولم يجز الزيادة

أخبرنا محمد بن احمد بن رزق قال انا عثمان بن احمد قال ثنا حنبل بن إسحاق قال ثنا محمد بن سعيد يعنى بن الأصبهاني قال ثنا عبد الله بن المبارك عن سيف عن مجاهد قال انقص من الحديث ولا تزد فيه

أخبرنا القاضى أبو العلاء محمد بن على الواسطي قال انا محمد بن احمد بن محمد المفيد ح وأخبرنا محمد بن على الحربي قال ثنا على بن عمر الحضرمي قال قال ثنا خالد بن محمد الصفار قال سمعت يحيى بن معين يقول إذا خفت ان تخطىء في الحديث فانقص منه ولا تزد

ومن الحجة لمن ذهب الى هذا المذهب قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم نضر الله من سمع مقالتي فلم يزد فيها قالوا وهذا يدل على ان النقصان منها جائز إذ لو لم يكن كذلك لذكره كما ذكر الزيادة

أخبرنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان قال انا سليمان بن احمد بن أيوب الطبراني قال ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ومحمد بن الليث الجوهري قالا ثنا سويد بن سعيد قال ثنا الوليد بن محمد الموقري قال ثنا ثور بن يزيد عن نافع عن بن عمر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال في حجة الوداع نضر الله من سمع مقالتي فلم يزد فيها فرب حامل كلمة الى من هو اوعى لها منه

وقد قال كثير ممن منع نقل الحديث على المعنى ان رواية الحديث على النقصان والحذف لبعض جائزة لأنها تقطع الخبر وتغيره فيؤدى ذلك الى ابطال معناه وإحالته وكان بعضهم لا يستجيز أن يحذف منه حرفا واحدا

أخبرنا محمد بن احمد بن رزق قال انا إسماعيل بن على الخطبي وأبو على بن الصواف وأحمد بن جعفر بن حمدان قالوا ثنا عبد الله بن احمد قال ثنا أبى قال ثنا سفيان قال سمعت عبد الملك بن عمير يقول والله انى لأحدث بالحديث فما ادع منه حرفا وقال بعض من أجاز الرواية على المعنى ان النقصان من الحديث جائز إذا كان الراوي قد رواه مرة أخرى بتمامه أو علم ان غيره قد رواه على التمام ولا يجوز له ان لا يعلم ذلك ولم يفعله وقال كثير من الناس يجوز ذلك للراوى على كل حال ولم يفصلوا والذي نختاره في ذلك انه ان كان فيما حذف من الخبر معرفة حكم شرط وامر لا يتم التعبد والمراد بالخبر الا بروايته على وجهه فإنه يجب نقله على تمامه ويحرم حذفه لأن القصد بالخبر لا يتم الا به فلا فرق بين ان يكون ذلك تركا لنقل العبادة كنقل بعض افعال الصلاة أو تركا لنقل فرض آخر هو الشرط في صحة العبادة كترك نقل وجوب الطهارة ونحوها وعلى هذا الوجه يحمل قول من قال لا يحل اختصار الحديث


أخبرنا أبو مسلم جعفر بن باى الجيلي الفقيه قال ثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن على المقرى بأصبهان قال ثنا عبد الله بن محمد الهمذاني قال ثنا زكريا بن يحيى خياط السنة قال ثنا إسحاق بن راهويه قال سمعت النضر بن شميل يقول سمعت الخليل بن احمد يقول لا يحل اختصار حديث النبي صلى الله عليه وسلم لقوله رحم الله امرأ سمع منا حديثا فبلغه كما سمعه

وأخبرنا محمد بن عيسى الهمذاني قال ثنا صالح بن احمد الحافظ قال ثنا إبراهيم بن محمد بن يعقوب قال ثنا زكريا بن يحيى السجزى قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال سمعت النضر بن شميل يقول سمعت الخليل بن احمد يقول لا يحل اختصار الحديث لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال رحم الله امرأ سمع مقالتي فأداها كما سمعها فمتى اختصر لم يفهم المبلغ معنى الحديث

أخبرني أبو الفضل عبيد الله بن احمد بن على الصيرفي قال انا عبد الرحمن بن عمر الخلال قال ثنا محمد بن احمد بن يعقوب بن شيبة قال قال جدي كان مالك لا يرى ان يختصر الحديث إذا كان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قرأت على احمد بن محمد بن غالب عن أبى الحسن الدارقطني قال ثنا بن مخلد قال سمعت عباسا الدوري يقول سئل أبو عاصم النبيل يكره الاختصار في الحديث قال نعم لأنهم يخطئون المعنى

حدثني محمد بن بن الحسين قال انا الخصيب بن عبد الله القاضى بمصر قال انا احمد بن جعفر بن حمدان الطرسوسى قال ثنا عبد الله بن جابر البزاز قال ثنا جعفر بن محمد بن عيسى بن نوح قال ثنا محمد بن عيسى بن الطباع قال قال لي عنبسة قلت لابن المبارك علمت ان حماد بن سلمة كان يريد أن يختصر الحديث فيقلب معناه قال فقال لي أو فطنت له فان كان المتروك من الخبر متضمنا لعبارة أخرى وأمرا لا تعلق له بمتضمن البعض الذي رواه ولا شرطا فيه جاز للمحدث رواية الحديث على النقصان وحذف بعضه وقام ذلك مقام خبرين متضمنين عبارتين منفصلتين وسيرتين وقضيتين لا تعلق لاحداهما يجوز لسامع الخبر فيما تضمنه مقام الخبرين اللذين هذه حالهما رواية أحدهما دون الآخر فكذلك يجوز لسامع الخبر فيما تضمنه مقام الخبرين المنفصلين رواية بعضه دون بعض فلا فرق بين ان يكون قد رواه هو بتمامه أو رواه غيره بتمامه أولم يروه غيره ولا هو بتمامه لأنه بمثابة خبرين منفصلين في امرين لا تعلق لأحدهما وصله وكذلك لا يجوز لسامع الخبر الذي يتضمن حكما متعلقا بغيره وأمرا يلزم في حكم الدين لا يتبين المقصد منه الا باستماع الخبر على تمامه وكماله ان يروى بعضه دون بعض لأنه يدخله فساد وإحالة لمعناه وسد لطريق العلم بالمراد منه فلا فصل في تحريم ذلك عليه بين ان يكون قد رواه غيره مبينا أو هو مرة قبلها أو لم يكن ذلك لأنه قد يسمعه ثانيا منه إذا رواه الذي سمعه تاما فلا يصل بنصه الى معناه وقد يسمع روايته له ناقصا من لم يسمع رواية غيره له تاما فلا يجوز رواية ما حل هذا المحل من الاخبار الا على التمام والاستقصاء اللهم الا ان يروى الخبر بتمامه غيره ويغلب على ظن راويه على النقصان ان من يرويه له قد سمعه من الغير تاما وانه يحفظه بعينه ويتذكر بروايته له البعض باقي الخبر فيجوز له ذلك فان شاركه في السماع غيره لم يجز وكذلك فإنه يجوز أن يرويه ناقصا لمن كان قد رواه له من قبل تاما إذا غلب على ظنه انه حافظ له بتمامه وذاكر له فاما ان خاف نسيانه والتباس الأمر عليه لم يجز أن يرويه له الا كاملا وقد كان سفيان الثوري يروى الأحاديث على الاختصار لمن قد رواها له على التمام لأنه كان يعلم منهم الحفظ لها والمعرفة بها

أخبرنا القاضى أبو نصر احمد بن الحسين الدينوري بها قال انا أبو بكر احمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ قال انا الحسين بن محمد مأمون قال ثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم قال سمعت عبد العزيز بن أبان يقول علمنا سفيان الثوري اختصار الحديث وان المطلوب من روى حديثا على التمام إذا أراد روايته مرة أخرى على النقصان لمن رواه له قبل تاما ان يتهمه بأنه زاد في أول مرة ما لم يكن سمعه أو أنه نسي في الثاني باقي الحديث لقلة ضبطه وكثرة غلطه وجب عليه ان ينفي هذه الظنة عن نفسه لأن في الناس من يعتقد في راوي الحديث كذلك انه ربما زاد في الحديث ما ليس منه وانه يغفل ويسهو عن ذكر ما هو منه وانه لا يؤمن ان يكون أكثر حديثه ناقصا مبتورا فمتى ظن الراوي اتهام السامع منه بذلك وجب عليه نفيه عن نفسه وان كان النقصان من الحديث شيئا لا يتغير به المعنى كحذف بعض الحروف والالفاظ والراوي عالم واع محصل لما يغير المعنى وما لا يغيره من الزيادة والنقصان فان ذلك سائغ له على قول من أجاز الرواية على المعنى دون من لم يجز ذلك ) انتهى

ابن وهب
11-09-02, 06:10 AM
وعبدالرزاق ايضا يصنع مثل ذلك

كما في حديث
كان يشير في الصلاة
اختصره عبدالرزاق فاخل بالمعنى


ولهذا فالاولى في الاعتماد على الفاظ الحديث على المسانيد
على السنن ونحوها

بمعنى لو راينا اختلاف في الالفاظ فاعتماد رواية المسانيد
مقدمة على رواية الكتب المبوبة


ولهذا فان كثير من المغاربة كانوا يعتمدون على الفاظ مسلم ويقدمونها على الفاظ البخاري
لان البخاري يختصر الحديث كثيرا
ولكي تقف على الحديث بالفاظه عليك بمراجعة المسانيد
وهذا من فوائد المستخرجات

طبعا هذه القاعدة ليست عامة
ولكن ينبغي النظر فيها

ومن هذا الباب قدم العلماء رواية غير الفقهاء على روايات الفقهاء
لان الفقهاء يروون الحديث بالمعنى الذي فهموه

قال ابن رجب
(الفقهاء المعتنون بالرأي حتى يغلب عليهم الاشتغال به :
لا يكادون يحفظون الحديث كما ينبغي ، ولا يقيمون أسانيده ، ولا متونه ، ويخطئون في حفظ الأسانيد كثيراً ، ويروون المتون بالمعنى ويخالفون الحفاظ في ألفاظه ، وربما يأتون بألأفاظ تشبه ألفاظ الفقهاء المتداولة بينهم .
وقد اختصر شريك حديث رافع في المزارعة ، فأتى به بعبارة أخرى ، فقال : (( من زرع في أرض بغير إذنهم فليس له من الزرع شئ ، وله نفقته )) .
وهذا يشبه كلام الفقهاء .
وكذلك روى حديث أنس : (( أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يتوضأ برطلين من ماء))
وهذا رواه بالمعنى الذي فهمه ، فإن لفظ الحديث (( أنه كان يتوضأ بالمد )) والمد عند أهل الكوفة رطلان .
وكذلك سليمان بن موسى الدمشقي :
الفقيه ، يروي الأحاديث بألفاظ مستغربة .
وكذلك فقهاء الكوفة ، ورأسهم : حماد بن أبي سليمان وأصحابه وأتباعهم .
وكذلك :
الحكم بن عتيبة :
وعبد الله بن نافع الصايغ : صاحب مالك ، وغيرهم .
قال شعبة : (( كان حماد بن أبي سليمان لا يحفظ )) .
قال ابن أبي حاتم : (( كان الغالب عليه الفقه ، ولم يرزق حفظ الآثار )) .
وقال شعبة أيضاً : (( كان حماد ومغيرة أحفظ من الحكم )) يعني مع سوء حفظ حماد للآثار كان أحفظ من الحكم .
وقال عثمان البتي : (( كان حماد إذا قال برأيه أصاب ، وإذا قال : قال إبراهيم أخطأ )) .
قال أبو حاتم الرازي : (( حماد صدوق لا يحتج بحديثه ، وهو مستقيم في الفقه ، فإذا جاء الآثار شوش ، وكان حماد إذا سئل عن شئ من الرأي سرّ به ، ، فإذا سئل عن الرواية ثقلت عليه ، وربما كان يسأل عن شئ من حديث إبراهيم فيقول : قد طال العهد بإبراهيم )) .
قال حماد بن سلمة : (( كنت أسأل حماد بن أبي سليمان عن أحاديث مسنده ، وكان الناس يسألونه عن رأيه ، فكنت إذا جئت قال : لا جاء الله بك )) .
قال حماد بن زيد : (( قدم علينا حماد البصرة ، فجعل فتيان البصرة يسخرون به ، فقال له رجل : ما تقول في رجل وطئ دجاجة ميتة فخرج منها بيضة ؟ ، وقال له آخر : ما تقول في رجل طلق امرأته ملئ سكرجة ؟ )) .
قال ابن حبان : (( الفقيه إذا حدث من حفظه وهو ثقة في روايته لا يجوز عندي الاحتجاج بخبره ، لأنه إذا حدث من حفظه فالغالب عليه حفظ المتون دون الأسانيد .
وهكذا أكثر من جالسناه من أهل الفقه ، كانوا إذا حفظا الخبر لا يحفظون إلا متنه ، وإذا ذكروه أول أسانيدهم يكون قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فلا يذكرون بينهم وبين النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أحداً )) .
فإذا حدق الفقيه من حفظه ربما صحف الأسماء ، وأقلب الأسانيد روفع الموقوف ، وأوقف المرسل ، وهو لا يعلم ، لقلة عنايته به ، وأتى بالمتن على وجهه ، فلا يجوز الاحتجاج بروايته إلا من كتاب أو يوافق الثقات في الأسانيد )) .
قلت : هذا إن كان الفقيه حافظاً للمتن ، فأما من لا يحفظ متون الأحاديث بألفاظها من الفقهاء ، فإنما يروي الحديث بالمعنى ، فلا ينبغي الاحتجاج بما يرويه من المتون ، إلا بما يوافق الثقات في المتون ، أو يحدث به من كتاب موثوق به .
والأغلي أن الفقيه يروي الحديث بما يفهما من المعنى ، وأفهام الناس تختلف ، ولهذا ترى كثيراً من الفقهاء يتأولون الأحاديث ( الصحيحة ) بتأويلات مستبعدة جداً بحيث يجزم العارف المنصف بأن ذلك المعنى الذي تأوله ( به ) غير مراد بالكلية ، فقد يروي الحديث على هذا المعنى الذي فهمه . وقد سبق أن شريكاً روى حديث الوضوء بالمد بما فعهمه من المعنى ، وأكثر فقهاء الأمصار يخالفونه في ذلك .
)

خالد بن عمر
12-09-02, 11:18 AM
مثال على الاختصار المخل والذي بسببه صُحِحَ حديثٌ منكرٌ




في كتاب السنة لابن أبي عاصم (1/205) ط ،3 تحقيق الشيخ الألباني رحمه الله

99 باب
471 ثنا اسماعيل بن عبدالله ثنا نعيم بن حماد ويحيى بن سليمان قالا حدثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال حدثه أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( رأيت ربي في المنام في أحسن صورة )) ((( وذكر كلاما )))

471 حديث صحيح بما قبله وإسناده ضعيف مظلم عمارة بن عامر أورده ابن أبي حاتم (3/1/367) من هذه الرواية ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ومروان بن عثمان هو ابن أبي سعيد بن المعلى الأنصاري الزرقي ضعيف كما في التقريب
وذكر المزي في التهذيب أنه روى عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب

فتعقبه في تهذيبه بقوله: وفيه نظر فإن روايته إنما هي عن عمارة بن عمرو بن حزم عن أم الطفيل امرأة ابي في الرؤية وهو متن منكر

كذا قال (( ابن عمرو بن حزم)) وإنما هو ابن عامر كما تراه في الكتاب وكذلك هو عند ابن أبي حاتم كما سبقت الإشارة إليه


================


وهذا المتن متن منكر والعياذ بالله وقد أشار إليه الحافظ بقوله (( وهو متن منكر ))


وهذا المتن المنكر اختصره ابن أبي عاصم هنا وأشار إلى ذلك بقوله بعد القطعة من الحديث (((( وذكر كلاما ))))

وأصل الحديث هو :

(( عن عمارة بن عامر بن حزم الأنصاري عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( رأيت ربي في المنام في صورة شاب موقر في خضر عليه نعلان من ذهب وعلى وجهه فراش من ذهب )) الطبراني في الكبير (25/143) وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (6/158) مختصر أيضا ، وابن الجوزي في العلل (1/29_30) والهيثمي في المجمع (7/179)


وفي ( الجزء المطبوع من ) المنتخب من علل الخلال تحقيق الشيخ طارق بن عوض الله ص 284 رقم 183

قال مهنا سألت أبا عبد الله عن حديث ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( يذكر أنه رأى ربه في المنام في صورة شاب موفر رجلاه في حضر عليه نعلان من ذهب وعلى وجهه فراش من ذهب ))

فحول وجهه عني وقال هذا حديث منكر

قال الشيخ طارق عوض الله وفقه الله

(( أخرجه ابن أبي عاصم في السنة 471
إلا أن ابن أبي عاصم اختصر الحديث فحذف القدر المنكر منه وقال (( ذكر كلاما )) . فلم يتنبه الشيخ الألباني _ حفظه الله _ ( رحمه الله ) لنكارته في تخريجه على السنة ، واعتبره صحيحا بالأحاديث التي قبله التي فيها (( رأيت ربي في أحسن صورة )) والله الموفق


والله أعلم وأحكم

خالد الشايع
12-09-02, 02:21 PM
لا فظ فوك أخي خالد وكذا بقية الزملاء

أبو عمر العتيبي
13-09-02, 04:55 AM
حديث أم الطفيل يغني عنه حديث ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً: ((رأيت ربي في صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط في روضة خضراء))

وهو حديث صحيح صححه الطبراني وقال به أهل السنة وثبتوه .


وحديث أم الطفيل منكر سندا لا متناً .
ورؤيا المنام ليست كاليقظة .

ولتفصيل ما أجمل هنا يراجع كتاب إبطال التأويلات لأبي يعلى(1/133-فما بعدها) فقد أجاد وأفاد رحمه الله.

محمد الأمين
13-09-02, 05:42 AM
قال المزي عن الحديث: وهو متنٌ منكَر.

وإسناد الحديث منقطع. قال أسد السنة البخاري: لا يعرف سماع عمارة من أم الطفيل.

وقال: ولا يعرف عمارة ولا سماعه من أم الطفيل.

قال عبد الخالق بن منصور: رأيت يحيى بن معين كأنه يهجن نعيم بن حماد في خبر أم الطفيل في الرؤية ويقول: ما كان ينبغي له أن يحدث بمثل هذا.

وقال الذهبي: هذا خبر منكر جداً! أحسن النسائي حيث يقول: ومن مروان بن عثمان حتى يصدق على الله.

وقال ابن حبان: حديثا منكراً، لم يسمع عمارة من أم الطفيل. وإنما ذكرته لكى لا يغر الناظر فيه فيحتج به من حديث أهل مصر

وقال الذهبي في الميزان عن عمارة هذا: لا يعرف! ذكره البخاري في الضعفاء.

ومروان بن عثمان ضعفه أبو حاتم.

وأبو يعلى متهم بالتجسيم. وهو ممن يحتج بالضعيف في العقيدة.

=======

عودة لأصل الموضوع

فلي كلام على نقل الفقهاء للحديث بالمعنى

قال الإمام مسلم في كتابه "التمييز" في معرض كلامه على علّة في متن إحدى روايات حديث سؤال جبريل للنبي -صلى الله عليه وسلّم- عن الإسلام والإيمان والإحسان:

"فأمّا رواية أبي سنان عن علقمة في متن هذا الحديث إذ قال فيه: أنّ جبريل -عليه السلام- قال: جئت أسألك عن شرائع الإسلام،
فهذه زيادة مختلفة ليست من الحروف بسبيل، وإنّما أدخل هذا الحرف في رواية هذا الحديث شرذمة زيادة في الحرف، مثل ضرب (أبي حنيفة) النعمان بن ثابت وسعيد بن سنان ومن يجاري الإرجاء نحوهما، وإنّما أرادوا بذلك تصويباً في قوله في الايمان وتقعيد الارجاء.
ذلك لم يزد قولهم إلا وهناً وعن الحق إلا بعداً: إذ زادوا في رواية الأخبار ما كفى بأهل العلم والدليل على ما قلنا من إدخالهم الزيادة في هذا الخبر أنّ عطاء بن السائب وسفيان روياه عن علقمة فقالا: قال: يا رسول الله، ما الإسلام؟
وعلى ذلك رواية الناس بعد مثل: سليمان ومطر وكهمس ومحارب وعثمان وحسين بن حسن وغيرهم من الحفاظ كلهم يحكي في روايته أن جبريل -عليه السلام- قال: يا محمد ما الإسلام؟ ولم يقل: ما شرائع الإسلام كما روت المرجئة". انتهى.

ويبدو لي أنهم ضعفوا حفظ الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه لنفس السبب الذي ضعفوا حفظ شيخه حماد، حيث أنه يتوسع في الرواية بالمعنى كثيراً على عادة الكثير من الفقهاء كحجاج وغيره.

خالد بن عمر
13-09-02, 10:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

لقد رد الأخ أبو عمر العتيبي برد غريب وقال إن المنكر هو الإسناد لا المتن ؟!!!!
وقال إن حديث ابن عباس قد صححه الطبراني ؟!!!!!


فأقول مستعينا بالله

أولا :
أن المتن هو المنكر
وقد أنكر هذا المتن
1- الإمام أحمد رحمه الله تعالى :
المنتخب من علل الخلال ( ص 285 )
قال مهنا سألت أبا عبد الله عن حديث ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( يذكر أنه رأى ربه في المنام في صورة شاب موفر رجلاه في حضر عليه نعلان من ذهب وعلى وجهه فراش من ذهب ))

فحول وجهه عني وقال هذا حديث منكر

ولو لم يكن هذا الحديث عنده منكر المتن لقال (( جاء مثل هذا عن ابن عباس ))
ولكن المتن منكر من رواية ابن عباس ومن رواية أم الطفيل

2- ابن حبان رحمه الله تعالى :
قال ابن حبان (( يروي حديثا منكرا )) الثقات (5/245)

3- الذهبي رحمه الله :
حيث قال في السير (10 /113)
حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ربي يعني في المنام وذكر الحديث وهو بتمامه في تأليف البيهقي وهو خبر منكر نسأل الله السلامة في الدين فلا هو على شرط البخاري ولا مسلم وراته وإن لم يكونوا متهمين فما هم بمعصومين من الخطأ والنسيان ...

4- ابن حجر رحمه الله تعالى :
وقال ابن حجر رحمه الله تعالى (( وهو متن منكر )) (4/51) ط الرسالة ، في ترجمة مروان بن عثمان

5- وتصرف ابن أبي عاصم (( عندما حذف القدر المنكر من الحديث )) وقال (( وذكر كلاما )) يدل على أن النكارة في المتن لا في الإسناد السنة (1/205) ت الألباني

**********************

وأما هذه الزيادة التي من طريق ابن عباس فهي زيادة منكرة لا تصح

فقد أخرج هذا الحديث
الإمام أحمد في المسند ( 1/285 ,290 ) بدون هذه الزيادة المنكرة
وكذلك ابنه عبد الله في السنة (2/484) بدون هذه الزيادة المنكرة أيضا
وابن أبي عاصم في كتاب السنة (1/188) بدون هذه الزيادة المنكرة
وابن أبي عاصم في السنة كذلك (1/191) من طريق أسود بن عامر عن حماد به بهذه الزيادة المنكرة وحذفها من المتن وقال ((( وذكر كلاما ))) كما فعل برواية أم الطفيل حيث حذف القدر المنكر منها

وأنكرها الذهبي كما في السير (10/113)

**********************

وقال علي القاري في ( المصنوع )

حرف الراء المهملة
137 حديث رأيت ربي بمنى يوم النفر على جمل أورق عليه جبة صوف أمام الناس موضوع لا أصل له كذا في الذيل
وفي اللآلىء ((عن ابن عباس رفعه رأيت ربي في صورة شاب له وفرة وروي في صورة شاب أمرد ))
قال ابن صدقة عن أبي زرعة حديث ابن عباس صحيح لا ينكره إلا معتزلي وروي في بعضها بفؤاده

**
فهل إنكار أبي زرعة رحمه الله ووصفه لمن أنكر هذا الحديث بأنه معتزلي (( بهذ اللفظ المنكر ))

أم هو باللفظ المختصر الذي أخرجه أحمد وغيره مختصرا دون اللفظ المنكر
لأن المعتزلة تنكر الرؤية تماما ، أما نحن أهل السنة والحمد لله لا ننكر الرؤية وإنما ننكر هذا اللفظ المنكر الذي فيه التجسيم

وتأمل هذا النقل عن الإمام أحمد رحمه الله تعالى

المنتخب من علل الخلال (ص 283) رقم 182
أخبرنا المروذّي قال قىء على أبي عبد الله : شاذان : ثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن محمدا رأى ربه
قلت إنهم يقولون ما رواه غير شاذان ؟
فقال بلى قد كتبته عن عفان
وقرىء على أبي عبد الله عفان ثنا عبد الصمد بن كيسان ثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( رأيت ربي ))
قلت : إنهم يقولون قتادة لم يسمع من عكرمة
قال هذا لا يدري ما الذي قال ! وغضب ، وأخرج إليَّ كتابه فيه أحاديث مما سمع قتادة عن عكرمة ، فإذا ستة أحاديث ( سمعت عكرمة )
وقال أبو عبد الله : قد ذهب من يحسن هذا ، وعجب من قوم يتكلمون بغير علم ، وعجب من قول من قال لم يسمع
وقال سبحان الله فهو قدم إلى البصرة فاجتمع عليه الخلق

فهل النص الذي عرض على أحمد هنا هو هذا المنكر الذي فيه التشبيه القبيح

إن الذين صححوا هذا الحديث لم يصححوا إلا القدر المعروف منه أما الزيادة المنكرة التي فيه فلم يذكرها أحد منهم ولم يصححوها كذلك

والزيادة المنكرة لم تأت والله أعلم إلا من طريق الأسود بن عامر عن حماد
ورواها معه يحيى بن كثير العنبري البصري ولكن الراوي عنه هو ابنه الحسن وهو ضعيف

وأما عفان بن مسلم وعبد الصمد بن كيسان لم يرويا هذه الزيادة المنكرة عن حماد بن سلمة والله أعلم

فتأمل بارك الله فيك

وأنا أطلب من الإخوة إثراء هذا الموضوع وبيان وجه الحق فيه
وإن ثبت غير ما قلت هنا بالأدلة الصحيحة فأنا راجع إلية فهدفي هو الحق
والله أعلم وأحكم

وكتب
خالد بن عمر الفقيه الغامدي

أبو عمر العتيبي
14-09-02, 05:59 AM
الأخ خالد عمر : لم أرد بقولي إن المتن غير منكر : المنكر الاصطلاحي الذي هو -غالباً- بمعنى الوهم أو مظنة الوهم .

أقصد نكارة المعنى فليس هو بمنكر ولا يوهم تشبيها كما يظنه البعض .

هذا ما أردته .

وارجع إلى إبطال التأويلات لتجد الفوائد السلفية هناك .

ولو كان عندي من الوقت ما يكفي لنقلت لك النصوص السلفية ، وسماح الإمام أحمد ومشايخ من السلفيين لرواية هذا الحديث -المنكر- ..

فارجع إلى هناك بارك الله فيك.

وحديث ابن عباس صحيح لا ريب فيه .

خالد بن عمر
15-09-02, 10:43 PM
أنا أقول يا أبا عمر بارك الله فيك إن هذا المتن لا يصح

لا عن ابن عباس ولا عن أم الطفيل

وأما كتاب أبي يعلى فليس لدي

ولكن بعض مشايخي

يقولون إنه غالى فيه إلى حد التجسيم والله أعلم


وودي أن الإخوة يثرون هذا الموضوع المهم

والله أعلم وأحكم

أبو عمر العتيبي
16-09-02, 06:15 AM
جزاك الله خيرا أخي .

حديث ابن عباس قد صححه جمع من الأئمة السلفيين .

والقول بأنه فيه تجسيم أو غلو لا وجه له لأنها رؤيا منامية ليست رؤية عيانية -يقظة- .

الفرق واضح جلي .


والله الموفق.

خالد بن عمر
17-09-02, 02:44 PM
قال أبو عمر وفقه الله

حديث ابن عباس قد صححه جمع من الأئمة السلفيين . ا.هـ


وقد نقلت سابقا :


وأما هذه الزيادة التي من طريق ابن عباس فهي زيادة منكرة لا تصح

فقد أخرج هذا الحديث
الإمام أحمد في المسند ( 1/285 ,290 ) بدون هذه الزيادة المنكرة
وكذلك ابنه عبد الله في السنة (2/484) بدون هذه الزيادة المنكرة أيضا
وابن أبي عاصم في كتاب السنة (1/188) بدون هذه الزيادة المنكرة
وابن أبي عاصم في السنة كذلك (1/191) من طريق أسود بن عامر عن حماد به بهذه الزيادة المنكرة وحذفها من المتن وقال ((( وذكر كلاما ))) كما فعل برواية أم الطفيل حيث حذف القدر المنكر منها

وقد أنكره

الامام أحمد ، وابن حبان ، والذهبي ، وابن حجر
وقد أخرج ابن أبي عاصم الروايتين
عن أم الطفيل (رقم 471 ) وعن ابن عباس ( رقم 440)
وحذف من الروايتين جميعا هذا الكلام المنكر

***************

فليتك تبين لنا من الذين صححوا هذه اللفظة المنكرة


والله أعلم وأحكم

محمد الأمين
17-09-02, 11:57 PM
الذي أعلمه أن من الممكن أن يرى الرجل ربه في المنام، لكن بالطبع ليس على صورته الحقيقية التي نراه بها يوم القيامة إن شاء الله.

فبذلك لا يكون المتن منكراً، وإن كان الحديث باطلاً سنداً. والله أعلم.

أبو عمر العتيبي
18-09-02, 08:11 AM
لاحظ الإمام أحمد لم ينكر حديث ابن عباس بل رد على من طعن فيه وجعله لا يحسن!!

ولعلي أنقل لك الليلة المقبلة كلام السلف في تصحيح حديث ابن عباس رضي الله عنهما .

خالد بن عمر
18-09-02, 10:02 PM
قال الأخ أبو عمر العتيبي وفقه الله

لاحظ الإمام أحمد لم ينكر حديث ابن عباس بل رد على من طعن فيه وجعله لا يحسن!! ا.هـ

أقول :
أين هذا النقل ؟!!!

إن كنت تقصد ما ذكره المقدسي في المنتخب من علل الخلال رقم (182) تحقيق الشيخ طارق عوض الله

فالإمام أحمد قال :
قد ذهب من يحسن هذا _ وعجب من قوم يتكلمون بغير علم_ ، وعجب من قول من قال : لم يسمع ... ا.هـ


أقول
يريد بذلك من أنكر سماع قتادة من عكرمة لأنه أخرج قبلها كتابه وفيه أحاديث مما سمع قتادة من عكرمة





**********

ملاحظة :

ربما يكون قد فهم من كلامي السابق
أني أنكر حديث ابن عباس في الرؤية

أنا أقول إن المنكر في هذا المتن هو التفصيل ( صورة شاب ... )

أما الرؤية التي فيها ( في أحسن صورة ) فلا أنكرها

***********

وأما رؤيا الأنبياء فهي حق وليست مثل رؤيا غيرهم ، فلو صح أنه رآه

على صورة شاب لكانت تللك هي صورة الله تعالى والعياذ بالله من هذا

القول


والله أعلم وأحكم

أبو عمر العتيبي
19-09-02, 07:02 AM
لقد وعدت بإنزال كلام أبي يعلى من كتابه إبطال التأويلات فشغلت ولم أستطع .

فنظرة إلى ميسرة .

والله الموفق.


تنبيه: الأخ خالد لقد نقلت سابقاً :

[المنتخب من علل الخلال (ص 283) رقم 182
أخبرنا المروذّي قال قىء على أبي عبد الله : شاذان : ثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن محمدا رأى ربه
قلت إنهم يقولون ما رواه غير شاذان ؟
فقال بلى قد كتبته عن عفان
وقرىء على أبي عبد الله عفان ثنا عبد الصمد بن كيسان ثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( رأيت ربي ))
قلت : إنهم يقولون قتادة لم يسمع من عكرمة
قال هذا لا يدري ما الذي قال ! وغضب ، وأخرج إليَّ كتابه فيه أحاديث مما سمع قتادة عن عكرمة ، فإذا ستة أحاديث ( سمعت عكرمة )
وقال أبو عبد الله : قد ذهب من يحسن هذا ، وعجب من قوم يتكلمون بغير علم ، وعجب من قول من قال لم يسمع
وقال سبحان الله فهو قدم إلى البصرة فاجتمع عليه الخلق ].

فأين إنكار الإمام أحمد حديث ابن عباس في رؤية الله بصورة شاب ؟

ألم يدافع عن الحديث هنا ؟

تأمل

خالد بن عمر
19-09-02, 09:00 PM
قال الأخ أبو عمر :فأين إنكار الإمام أحمد حديث ابن عباس في رؤية الله بصورة شاب ؟

ألم يدافع عن الحديث هنا ؟


أقول : عند كلام الإمام أحمد عن رواية ابن عباس في رواية الخلال لم تأت هذه الزيادة المنكرة في الكلام ، وإنما ورد أصل الحديث ( رأيت ربي ) فقط ، وهو يدافع عن أصل الحديث ولم يذكر هذه الزيادة المنكرة أبدا

وتأمل :
فقد أخرج هذا الحديث
الإمام أحمد في المسند ( 1/285 ,290 ) بدون هذه الزيادة المنكرة
وكذلك ابنه عبد الله في السنة (2/484) بدون هذه الزيادة المنكرة أيضا
وابن أبي عاصم في كتاب السنة (1/188) بدون هذه الزيادة المنكرة
وابن أبي عاصم في السنة كذلك (1/191) من طريق أسود بن عامر عن حماد به بهذه الزيادة المنكرة وحذفها من المتن وقال ((( وذكر كلاما ))) كما فعل برواية أم الطفيل حيث حذف القدر المنكر منها


وقد أنكر الإمام أحمد رحمه الله تعالى هذه الزيادة :

المنتخب من علل الخلال ( ص 285 )

قال مهنا سألت أبا عبد الله عن حديث ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( يذكر أنه رأى ربه في المنام في صورة شاب موفر رجلاه في حضر عليه نعلان من ذهب وعلى وجهه فراش من ذهب ))

فحول وجهه عني وقال هذا حديث منكر

أقول يا أبا عمر :

ولو لم تكن هذه الزيادة عنده منكرة لقال (( جاء مثل هذا عن ابن عباس ))
ولكن الزيادة منكرة من رواية ابن عباس ومن رواية أم الطفيل


وأنت تقول إن المتن غير منكر !!

وقد نقلت لك من أنكر هذه الزيادة ( صورة شاب ...)

أحمد ، ابن حبان ،الذهبي ، ابن حجر ، وفعل ابن أبي عاصم يدل على ذلك



والله أعلم وأحكم

خالد بن عمر
11-05-03, 02:16 AM
يرفع للفائدة

alshareef
25-09-03, 06:30 PM
: الاخ/ محمد الامين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا الانسان لايرى الله في منامه ولا في يقظته بسبب امتناع ذلك بنص الكتاب - وماكان لبشر أن يكلمه الله الا وحيا اومن وراء حجاب -
وأيضا الملائكة الكرام وحتي حملة العرش المولي سبحانه وتعالي محجوب عنهم بنص الاية - اذيوحي ربك الي الملائكة - ومن المحال أن يرى الانسان أو الملك المولي سبحانه وتعالي في الحياة الدنيا ولكنهم يرونه يوم القيامة
وبخصوص حديث أم الطفيل وابن عباس رضي الله عنهما كما ذكر العلماء والائمة هذا من منكر القول
ولايجوز التجسيم والتشبيه في الله بنص الاية - فلاتضربوا لله الامثال - كما لايجوز أيضا في العرش والكرسي

وشكرا وجزاكم الله خيرا .

محمد الأمين
26-09-03, 04:43 AM
الأخ الشريف

وعليكم السلام ورحمة الله

لا أرى في الآية ما يمنع ذلك والله أعلم

alshareef
27-09-03, 05:52 PM
الاخ/ محمد الامين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة أنت أدخلتنا في حيرة من أمرنا
لان الرؤية محجوبة وخير مثال لذلك سؤال موسي عليه السلام واجابته سبحانه وتعالي له : قال لن تراني - الاية رقم 143 الاعراف
ومن السنة : الذى نعلمه جيدا ماورد في الصحيح أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال لجابر بن عبدالله

ما كلّم الله أحدا الا من وراء حجاب وانه كلّم اباك كفاحا - أى عيانا - وكان قد قتل يوم أحــد ولكن هذا في عالم البرزخ
والاية انما هي في دار الدنيا - تفسير ابن كثير -
الرجاء الحار حل مااستشكل علينا من أمر ومن الممكن جدا لديك احاديث في هذا الموضوع (وفوق كل ذى علم عليم )أو
تـفـســير للاية الكريمة .

عبدالرحمن الفقيه
21-10-03, 09:44 AM
الموضوعات لابن الجوزي ج:1 ص:80

باب حديث أم الطفيل
أنبأنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد -العرار- القزاز قال أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت قال أنبأنا الحسن بن أبي بكر قال أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثنا محمد بن إسماعيل الترمذي قال حدثنا نعيم بن حماد قال حدثنا ابن وهب قال حدثنا عمرو بن الحرث عن سعيد بن أبي هلال عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي ((أنها سمعت رسول الله يذكر أنه رأى ربه تعالى في المنام في أحسن صورة شاباً موفوراً رجلاه في محصر مخصر عليه نعلان من ذهب في وجهه -مراس- فراش من ذهب )) أما نعيم فقد وثقه قوم وقال ابن عدي كان يضع الحديث وكان يحيى بن معين يهجنه في روايته حديث أم الطفيل وكان يقول ما كان ينبغي له أن يحدث بمثل هذا وليس نعيم بشيء في الحديث وأما مروان فقال أبو عبد الرحمن النسائي ومن مروان حتى يصدق على عن الله عزَّ وجلَّ قال مهنى سألت أحمد عن هذا الحديث فحول وجهه عني وقال هذا حديث منكر هذا رجل مجهول على مروان قال ولا يعرف أيضاً عمارة




اللآلىء المصنوعة ج:1 ص:31

(الخطيب) أنبأنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أنبأنا

اللآلىء المصنوعة ج:1 ص:32
محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن إسماعيل الترمذي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا ابن وهب حدثنا عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي مرفوعا رأيت ربي في المنام في أحسن صورة شابا موفرا رجلاه في خضرة له نعلان من ذهب على وجهه فراش من ذهب موضوع
نعيم وثقه قوم وقال ابن عدي يضع وضعفه ابن معين بسبب هذا الحديث ومروان كذاب وعمارة مجهول وسئل أحمد عن هذا الحديث فقال منكر (قلت) قال في الميزان عمارة بن عامر عن أم الطفيل بحديث الرؤية لا يعرف ذكره البخاري في الضعفاء وقال ابن حبان في الثقات عمارة بن عامر عن أم الطفيل بحديث الرؤية منكر لم يسمعه عمارة من أم الطفيل
قال وإنما ذكرته لئلا يغتر الناظر فيه فيحتج به وروايته من حديث أهل مصر وكذا سماه الطبراني في المعجم الكبير في الحديث المذكور
وقال عمارة بن عامر بن حزم الأنصاري ومروان بن عثمان هو ابن أبي سعيد بن المعلى الذرقي وروى له النسائي وضعفه أبو حاتم وما وسم بكذب نعم
قال أبو بكر بن الحداد الفقيه سمعت النسائي يقول في هذا الحديث ومن مروان بن عثمان حتى يصدق على الله رواه الخطيب وأما نعيم بن حماد فهو أحد الأئمة الأعلام وروى له البخاري وأبو داود والترمذي وابن ماجه وروى عنه يحيى بن معين والذهلي والدارمي وأبو زرعة وخلق ويقال إنه أول من جمع المسند ولم ينفرد بهذا الحديث فقد رواه جماعة عن ابن وهب قال الطبراني حدثنا روح بن الفرج حدثنا يحيى بن بكير ح وحدثنا أحمد بن رشيدين حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي وأحمد بن صالح قالوا حدثنا عبد الله بن وهب فذكره بسنده ومتنه سواء
وله طريق آخر

قال الطبراني في السنة حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبي حدثنا الأسود بن عامر ح وحدثنا محمد بن محمد بن عقبة الشيباني الكوفي حدثنا الحسن بن علي الحلواني حدثنا عفان حدثنا عبد الصمد بن كيسان ح وحدثنا محمد بن صالح بن الوليد النرسي حدثنا عيسى بن شاذان حدثنا إبراهيم بن أبي سويد الدراع قالوا حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله رأيت ربي في صورة شاب له وفرة
قال الطبراني سمعت أبا بكر بن صدقة يقول سمعت أبا زرعة الرازي يقول حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس في الرؤية صحيح رواه شاذان وعبد الصمد بن كيسان وإبراهيم بن أبي سويد لا ينكره إلا معتزلي
وقال الطبراني حدثنا علي بن سعيد الرازي حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا حجاج بن محمد عن ابن جريج عن الضحاك عن ابن عباس قال رأى محمد ربه عز وجل في صورة شاب أمرد

وبه قال ابن جريج عن صفوان بن سليم عن عائشة قالت رأى النبي ربه على صورة شاب جالس على كرسي رجله في خضرة من نور يتلألأ

وقال الطبراني حدثنا علي بن سعيد الرازي حدثنا محمد بن حاتم المؤدب حدثنا القاسم بن مالك المزني حدثنا سفيان بن زياد عن عمه سليم بن زياد قال لقيت عكرمة مولى ابن عباس فقال لا تبرح حتى أشهدك على هذا الرجل ابن لمعاذ بن عفراء فقال أخبرني بما أخبرك أبوك عن قول رسول الله فقال حدثني أبي أن رسول الله حدثه أنه رأى رب العالمين عز وجل في حظيرة من القدس في صورة شاب عليه تاج يلتمع البصر قال سفيان ابن زياد فلقيت عكرمة بعد فسألته الحديث فقال نعم كذا حدثني إلا أنه قال رآه بفؤاده

وقال الخطيب في تاريخه أنبأنا الحسين بن شجاع العوفي أنبأنا عمر بن جعفر بن محمد بن أسلم الجيلي حدثنا أبو حفص عمرو بن فيروز حدثنا عفان حدثنا عبد الصمد يعني ابن كيسان عن حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي قال رأيت ربي تعالى في صورة شاب أمرد عليه حلة خضراء

قال عفان فسمعت حماد بن سلمة سئل عن هذا الحديث فقال دعوه حدثني قتادة وما في البيت غيري وغير آخر

وقال الخطيب أنبأنا علي بن الحسين أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال رأيت يحيى بن معين كأنه سحر نعيم بن حماد في حديث أم الطفيل حديث الرؤية ويقول ما كان ينبغي له أن يحدث بمثل هذا الحديث انتهى

وهذا يشعر بأنه إنما عاب عليه تحديثه به بين عامة الناس لأن عقولهم لا تحتمل مثل هذا لا أنه اتهمه بوضعه
وقال الدارقطني في الإفراد حدثنا أبو بكر أحمد بن عيسى الخواص حدثنا سفيان بن زياد بن آدم حدثنا أبو ربيعة فهد بن عوف حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله رأيت ربي عز وجل في أحسن صورة
وهذا الحديث إن حمل رؤية على المنام فلا إشكال وإن حمل على اليقظة فقد سئل عنه أستاذنا العلامة كمال الدين بن الهمام فأجاب بأن هذا حجاب الصورة
وفي الميزان قال ابن عدي حدثنا عبد الله بن عبد الحميد الواسطي حدثنا النضر بن سلمة شاذان عن حماد عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن محمدا رأى ربه في صورة شاب أمرد وله ستر من لؤلؤ قدماه في خضرة
وقال أبو بكر بن أبي داود حدثنا الحسن بن يحيى بن كثير حدثنا أبي حدثنا حماد بنحوه ثم ساقه من طريق الأسود بن عامر وإبراهيم بن أبي سويد وعبد الصمد بن كيسان عن حماد
وقال فهذا من أنكر ما أتى به حماد بن سلمة
وهذه الرؤية رؤية منام إن صحت
قال المروزي قلت لأحمد يقولون لم يسمع قتادة من عكرمة فغضب وأخرج كتابه بسماع قتادة من عكرمة في ستة أحاديث
وحماد إمام جليل وهو مفتي أهل البصرة وقد احتج به مسلم في أحاديث عدة في الأصول وتحايده البخاري وقد نكت ابن حبان على البخاري حيث يحتج بعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار وبابن أخي الزهري وبابن عياش ويدع حمادا
انتهى والله أعلم

أبو عمر الناصر
21-12-03, 05:55 AM
هل من مزيد ؟

حارث همام
21-12-03, 06:17 AM
قال الأخ محمد الأمين -وفقه الله-:
الذي أعلمه أن من الممكن أن يرى الرجل ربه في المنام، لكن بالطبع ليس على صورته الحقيقية التي نراه بها يوم القيامة إن شاء الله.

وهو كلام جيد فقد يرى المرء صورة في المنام يتهيء لها فيها أنها لربه سبحانه وتعالى، ولكن لاتعبر هذه الصورة عن الحقيقية، فقد يراه أكثر من شخص بصفات مختلفة بحسب إيمانهم وتقواهم، وأكثر من ذلك، هذا الذي يحدث في المنام قد يحدث في اليقظة ولكنها رؤية قلبية فيتهيأ أحدهم صورة لربه بقلبه (ترد عليه لا عن قصد) حتى أنه قد يهيئ لبعضهم أنه يراها بعين رأسه وهو غالط واهم.

وهذا المعنى أشار إليه شيخ الإسلام ابن تيمية، قال رحمه الله في رسالته الوصيه الكبرى لأهل السنة والجماعة، وهي الوصية التي وجهها لجماعة أبي البركات عدي بن مسافر الأموي (موجودة ضمن الفتاوى 3/390): "وقد يرى المؤمن ربه في المنام في صورة متنوعة على قدر إيمانه ويقينه فإذا كان إيمانه صحيحا لم يره إلا في صورة حسنة وإذا كان في إيمانه نقص رأى ما يشبه إيمانه ورؤيا المنام لها حكم غير رؤيا الحقيقة في اليقظة، ولها تعبير وتأويل لما فيها من الأمثال المضروبة للحقائق. وقد يحصل لبعض الناس في اليقظة أيضا من الرؤيا نظير ما يحصل للنائم في المنام فيرى بقلبه مثل ما يرى النائم وقد يتجلى له من الحقائق ما يشهده بقلبه فهذا كله يقع في الدنيا وربما غلب أحدهم ما يشهده قلبه وتجمعه حواسه فيظن أنه رأى ذلك بعيني رأسه حتى يستيقظ فيعلم أنه منام وربما علم في المنام أنه منام فهكذا من العباد من يحصل له مشاهدة قلبية تغلب عليه حتى تفنيه عن الشعور بحواسه فيظنها رؤية بعينه وهو غالط"أ هـ المراد من كلامه رحمه الله.

عبد الرحمن السديس
21-12-03, 09:10 AM
عودة لأصل الموضوع :
حديث جابر: "كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الوضوء مما غيرت النار".
قال أبو داود : هذا اختصار من الحديث الأول.
قلت: يعني : حديث جابر بن عبد الله يقول: قربت للنبي صلى الله عليه وسلم خبزا ولحما فأكل ثم دعا بوضوء فتوضأ به ثم صلى الظهر ثم دعا بفضل طعامه فأكل ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ . سنن أبي داود رقم 191و192
وقال ابن أبي حاتم :1/64و66
سألت أبي عن حديث رواه علي بن عياش عن شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال كان آخر الامر من رسول الله ترك الوضوء مما مست النار فسمعت أبي يقول هذا حديث مضطرب المتن انما هو ان النبي اكل كتفا ولم يتوض كذا رواه الثقات عن ابن المنكدر عن جابر ويحتمل ان يكون شعيب حدث به من حفظه فوهم فيه .
وقال ابن حبان في صحيحه 3/416 :
هذا خبر مختصر من حديث طويل اختصره شعيب بن أبي حمزة متوهما لنسخ إيجاب الوضوء مما مست النار مطلقا وإنما هو نسخ لإيجاب الوضوء مما مست النار خلا لحم الجزور فقط.

بالنسبة لرؤية الله تعالى في المنام فقد بوب لها الدارمي (ط: البغا)في سننه فقال: باب (12) في رؤية الرب تعالى في النوم :
2073 أخبرنا محمد بن المبارك حدثني أبو الوليد حدثني أبي عن جابر عن خالد بن اللجلاج وسأله مكحول أن يحدثه قال: سمعت عبد الرحمن بن عائش يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" رأيت ربي في أحسن صورة قال: فيم يختصم الملأ الأعلى فقلت: أنت أعلم يا رب قال: فوضع كفه بين كتفي فوجدت بردها بين ثديي فعلمت ما في السماوات والأرض وتلا (وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين).
2074 أخبرنا نعيم بن حماد عن عبد المجيد بن عبد الرحمن عن قطبة عن يوسف عن ابن سيرين قال:" من رأى ربه في المنام دخل الجنة ".
وراجع مانقله شارح الدارمي نبيل هاشم تحت هذا الحديث في كتابه 8/319
وفي كتاب رؤية الله تعالى وتحقيق الكلام عليها
للدكتور أحمد بن ناصر آل حمد نقول في المسألة والكتاب الأن ليس بين يدي ، وهو من مطبوعات جامعة أم القرى .

أبو تقي
21-03-04, 11:32 PM
الموضوع : نعم رآه حقا



( 1 )
الكاتب : أبو تقي
المشاركات 88 ( عضو نشيط )


نعم رآه حقا
بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله.
وبعد :

قال الامام ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد، الجزء 3، صفحة 37 :

قال شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه وليس قول ابن عباس إنه رآه مناقضا لهذا ولا قوله رآه بفؤاده وقد صح عنه أنه قال رأيت ربي تبارك وتعالى ولكن لم يكن هذا في الإسراء ولكن كان في المدينة لما احتبس عنهم في صلاة الصبح ثم أخبرهم عن رؤية ربه تبارك وتعالى تلك الليلة في منامه وعلى هذا بنى الإمام أحمد رحمه الله تعالى وقال نعم رآه حقا فإن رؤيا الأنبياء حق ولا بد


من القائل : "نعم رآه حقا فإن رؤيا الأنبياء حق ولا بد" شيخ الاسلام او الامام أحمد؟

بحثت ولم أجد هذا الكلام المنسوب للامام أحمد, أين قال رحمه الله ان رسول الله صلى الله عليه وسلم راى ربه حقا ولا بد، بارك الله فيكم.


السلام عليكم



أخبر المراقب عن هذا الرد



25/1/1425 هـ 04:48 مساءً



( 2 )
الكاتب : عبدالرحمن الفقيه
المشاركات 3215 ( غفر الله له )



لعل في هذا النقل ما يفيد في المسألة فتأمله وفقك الله
وهناك مواضع متعددة فيها كلام الإمام أحمد حول هذه المسألة

قال ابن القيم رحمه الله في التبيان في أقسام القرآن
وأما قول ابن عباس رأى محمد ربه بفؤاده مرتين فالظاهر أن مستنده
هذه الآية

وقد تبين أن المرئي فيها جبريل فلا دلالة فيها على ما قاله ابن عباس

وقد حكى عثمان بن سعيد الدارمي الاجماع على ما قالته عائشة فقال في نقضه على بشر المريسي في الكلام على حديث ثوبان ومعاذ أن رسول الله قال رأيت ربي البارحة في أحسن صورة
فحكى تأويل المريسي الباطل ثم قال

ويلك أن تأويل هذا الحديث على غير ما ذهبت إليه أما أن رسول الله قال في حديث أبي ذر إنه لم ير ربه وقال رسول الله لن تروا ربكم حتى تموتوا وقالت عائشة رضي الله عنها من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية وأجمع المسلمون على ذلك مع قول الله ( ^ لا تدركه الأبصار ) يعنون أبصار أهل الدنيا وإنما هذه الرؤية كانت في المنام يمكن رؤية الله على كل حال كذلك وروى معاذ بن جبل عن النبي أنه قال صليت ما شاء الله من الليل ثم وضعت جنبي فأتاني ربي في أحسن صورة فهذا تأويل هذا الحديث عند أهل العلم

وقد ظن القاضي أبو يعلى أن الرواية اختلفت عن الامام أحمد هل رأى رسول الله ربه ليلة الإسراء أم لا على ثلاث روايات # أحداها أنه رآه قال المروزي قلت لأبي عبد الله يقولون إن عائشة قالت من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية فبأي شيء يدفع قول عائشة فقال بقول النبي رأيت ربي قول النبي أكبر من قوله
ا قال وذكر المروزي في موضع آخر أنه قال لأبي عبد الله ههنا رجل يقول إن الله يرى في الآخرة ولا أقول إن محمدا رأى ربه في الدنيا فغضب وقال هذا أهل أن يخفى يسلم الخبر كما جاء
قال فظاهر هذا أنه أثبت رؤية عين
ونقل حنبل قال قلت لأبي عبد الله النبي رأى ربه رؤيا حلم بقلبه قال فظاهر هذا نفي الرؤية
وكذلك نقل الأثرم وقد سأله عن حديث عبد الرحمن بن عابس عن النبي رأيت ربي في أحسن صورة فقال معمر مضطرب لأن معمرا رواه عن أيوب عن معبد عن عبد الرحمن بن عابس عن النبي ورواه حماد عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس ورواه يوسف بن عطية عن
قتادة عن أنس ورواه عبد الرحمن بن زيد عن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن ابن عابس عن رجل من أصحاب النبي ورواه يحيى بن أبي كثير فقال عن ابن عابس عن معاذ عن النبي وأصل الحديث واحد

قال الأثرم فقلت لابي عبد الله فإلى أي شيء تذهب فقال قال الأعمش عن زياد بن الحصين عن أبي العالية عن ابن عباس قال رأى محمد ربه بقلبه

ونقل الأثرم أن رجلا قال لأحمد عن الحسين الأشيب أنه قال لم ير النبي ربه تعالى فأنكره عليه إنسان وقال لم تقول رأه ولا تقول بعينه ولا بقلبه كما جاء الحديث فاستحسن ذلك الأشيب فقال أبو عبد الله حسن
قال وظاهر هذا إثبات رؤية لا يعقل معناها هل كانت بعينه أم بقلبه


فهذه نصوص أحمد وقد جعلها القاضي مختلفة وجعل المسألة على ثلاث روايات ثم احتج للرواية الأولى بحديث أم الطفيل وحديث عبد الرحمن بن عابس الحضرمي ولا دلالة فيهما لأنها رؤية منام فقط
واحتج لها بما لا يرضى أحمد أن يحتج به وهو حديث لا يصح عن أبي عبيدة بن الجراح مرفوعا لما كانت ليلة أسري بي رأيت ربي في أحسن صورة فقال فيم يختصم الملأ الأعلى وذكر الحديث
وهذا غلط قطعا فإن القصة إنما كانت بالمدينة كما قال معاذ بن جبل احتبس عنا رسول الله في صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس ثم خرج فصلى بنا ثم قال رأيت ربي البارحة في أحسن صورة فقال يا محمد فيم يخصتم الملأ الأعلى وذكر الحديث فهذا كان بالمدينة والاسراء كان بمكة


وليس عن الإمام أحمد ولا عن النبي نص أنه رآه بعينه يقظه


وإنما حمل القاضي كلام أحمد مالا يحتمله واحتج لما فهم منه بما لا يدل عليه وكلام أحمد يصدق بعضه بعضا والمسألة رواية واحدة عنه فإنه لم يقل بعينه وإنما قال رآه واتبع في ذلك قول ابن عباس رأى محمد ربه ولفظ الحديث رأيت ربي وهو مطلق وقد جاء بيانه في الحديث الآخر # ولكن في رد أحمد قول عائشة ومعارضته بقول النبي اشعار بأنه أثبت الرؤية التي أنكرتها عائشة وهي لم تنكر رؤية المنام ولم تقل من زعم أن محمدا رأى ربه في المنام فقد أعظم على الله الفرية وهذا يدل على أحد أمرين إما أن يكون الإمام أحمد أنكر قول من أطلق نفي الرؤية إذ هو مخالفته

للحديث وإما أن يكون رواية عنه بإثبات الرؤية وقد صرح بأنه رآه رؤيا حلم بقلبه وهذا تقييد منه للرؤية وأطلق أنه رآه وأنكر قول من نفى مطلق الرؤية واستحسن قول من قال رآه ولا يقول بعينه ولا بقلبه وهذه النصوص عنه متفقة لا مختلفة وكيف يقول أحمد رآه بعيني رأسه يقظة ولم يجيء ذلك في حديث قط فأحمد إنما اتبع ألفاظ الحديث كما جاءت وإنكاره قول من قال لم يره أصلا لا يدل على إثبات رؤية اليقظة بعينه والله أعلم) انتهى.


__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
aofakeeh@hotmail.com




أخبر المراقب عن هذا الرد



25/1/1425 هـ 08:54 مساءً



( 3 )
الكاتب : أبو تقي
المشاركات 88 ( عضو نشيط )





أخي الشيخ عبد الرحمن بارك الله فيكم ونفع بكم.

الذي افهمه من هذا النقل انه لم يثبت عن الامام أحمد رحمه الله قول بان رسول الله صلى الله عليه وسلم راى ربه بعيني رأسه ولكن الذي افهمه ان الصورة التي رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ، كما اتى في رواية ام الطفيل وابن عباس رضي الله عنهما ، هي صورة الرحمن حقيقة ، صحيح؟






أخبر المراقب عن هذا الرد



26/1/1425 هـ 05:56 صباحاً



( 4 )
الكاتب : أبو تقي
المشاركات 88 ( عضو نشيط )




quote:
--------------------------------------------------------------------------------
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه
وفقكم الله
الإمام أحمد كما سبق يقول رآه ولايفصل ، ولم ينكر كما ذكرت رؤية العين !
ولكن كيف فهمت أن الإمام أحمد يقول إن ما جاء في حديث ابن عباس وابي الطفيل صورة الرحمن حقيقة ؟
--------------------------------------------------------------------------------




أخي الشيخ عبد الرحمن بارك الله فيكم ونفع بكم.

الامام احمد رحمه الله لم ينكر رواية ابن عباس رضي الله عنهما ورؤية الله بصورة شاب ولا يوجد خبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بان لهذه الرؤيا تأويل. بما ان رؤيا الانبياء حق ولا بد فالصورة التي رآه فيها تكون صورة الرحمن حقيقة.


ارجو ان اكون مخطيء، ان شاء الله



أخبر المراقب عن هذا الرد



27/1/1425 هـ 07:04 صباحاً



( 5 )
الكاتب : عبدالرحمن الفقيه
المشاركات 3215 ( غفر الله له )



وفقكم الله
الإمام أحمد كما سبق يقول رآه ولايفصل ، ولم ينكر كما ذكرت رؤية العين !
ولكن كيف فهمت أن الإمام أحمد يقول إن ما جاء في حديث ابن عباس وابي الطفيل صورة الرحمن حقيقة ؟


__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
aofakeeh@hotmail.com




أخبر المراقب عن هذا الرد



27/1/1425 هـ 08:45 صباحاً



( 6 )
الكاتب : عبدالرحمن الفقيه
المشاركات 3215 ( غفر الله له )



وفقك الله وسددك

الإمام أحمد يقول رآه ولا يتجاوز ذلك ، فلا نحمل قوله مالايحتمل من الصورة الحقيقية وغير الصورة الحقيقية ، كلام الإمام أحمد واضح
يقول رآه وانتهينا، فلماذا نقول صورة حقيقية وغير حقيقية
فهذا تكلف و تحميل للكلام مالايحتمل وإلزام بمالايلزم
فنقول إن رأي الإمام أحمد في هذا الأمر أنه يقول رآه فقط ولايزيد على ذلك .
ثم أنت ذكرت سابقا أن هذا يفهم منه أن الإمام أحمد يقول بنفي الرؤية بالعين ؟ فهل تراجعت عن هذا وإلا فأين الدليل على ما ذكرت؟

ولعلي أنقل لك كلام الإمام ابن القيم رحمه الله في تعقيبه على القاضي أبي يعلى في عدم فهمه لكلام الإمام أحمد وتحميله مالايحتمل

قال رحمه الله
(وإنما حمل القاضي كلام أحمد مالا يحتمله واحتج لما فهم منه بما لا يدل عليه وكلام أحمد يصدق بعضه بعضا والمسألة رواية واحدة عنه فإنه لم يقل بعينه وإنما قال رآه واتبع في ذلك قول ابن عباس رأى محمد ربه ولفظ الحديث رأيت ربي وهو مطلق وقد جاء بيانه في الحديث الآخر # ولكن في رد أحمد قول عائشة ومعارضته بقول النبي اشعار بأنه أثبت الرؤية التي أنكرتها عائشة وهي لم تنكر رؤية المنام ولم تقل من زعم أن محمدا رأى ربه في المنام فقد أعظم على الله الفرية وهذا يدل على أحد أمرين إما أن يكون الإمام أحمد أنكر قول من أطلق نفي الرؤية إذ هو مخالفته

للحديث وإما أن يكون رواية عنه بإثبات الرؤية وقد صرح بأنه رآه رؤيا حلم بقلبه وهذا تقييد منه للرؤية وأطلق أنه رآه وأنكر قول من نفى مطلق الرؤية واستحسن قول من قال رآه ولا يقول بعينه ولا بقلبه وهذه النصوص عنه متفقة لا مختلفة وكيف يقول أحمد رآه بعيني رأسه يقظة ولم يجيء ذلك في حديث قط فأحمد إنما اتبع ألفاظ الحديث كما جاءت وإنكاره قول من قال لم يره أصلا لا يدل على إثبات رؤية اليقظة بعينه والله أعلم) انتهى.


__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
aofakeeh@hotmail.com




أخبر المراقب عن هذا الرد



27/1/1425 هـ 01:01 مساءً



( 7 )
الكاتب : أبو تقي
المشاركات 88 ( عضو نشيط )




quote:
--------------------------------------------------------------------------------
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه
وفقك الله وسددك

الإمام أحمد يقول رآه ولا يتجاوز ذلك ، فلا نحمل قوله مالايحتمل من الصورة الحقيقية وغير الصورة الحقيقية ، كلام الإمام أحمد واضح
يقول رآه وانتهينا، فلماذا نقول صورة حقيقية وغير حقيقية
فهذا تكلف و تحميل للكلام مالايحتمل وإلزام بمالايلزم
فنقول إن رأي الإمام أحمد في هذا الأمر أنه يقول رآه فقط ولايزيد على ذلك .
ثم أنت ذكرت سابقا أن هذا يفهم منه أن الإمام أحمد يقول بنفي الرؤية بالعين ؟ فهل تراجعت عن هذا وإلا فأين الدليل على ما ذكرت؟

ولعلي أنقل لك كلام الإمام ابن القيم رحمه الله في تعقيبه على القاضي أبي يعلى في عدم فهمه لكلام الإمام أحمد وتحميله مالايحتمل
.
--------------------------------------------------------------------------------




أخي الشيخ عبد الرحمن بارك الله فيكم ونفع بكم.

نعم لم يثبت عن الامام أحمد رحمه الله قول بان رسول الله صلى الله عليه وسلم رآى ربه بعيني رأسه.

ولكن ماذا عن الصورة التي رآها في المنام؟

قال أبي الحسين بن أبي يعلى (إبن القاضي) في طبقات الحنابلة ((1 / 267):
روى أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد الأصبهاني -وقرىء عليه- أخبرنا أبو العباس أحمد محمد بن يوسف بن مردة المسجدي الأصبهاني -إجازة- حدثنا عبد الوهاب بن جعفر بن علي الميداني حدثنا أبو بكر محمد بن عيسى بن عبد الكريم المعروف ببكير الخراز الطرسوسي -بدمشق- قال: سمعت أبا نصر المظفر بن محمد بن أحمد بن محمد الخياط حدثنا الحسين بن عبد الله الخرقي وعبدة قالا:

حدثنا أبو بكر المروذي قال: قرأت على أبي عبد الله: حدثكم شاذان حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه: "رأيت ربي عز وجل شاب أمرد جعد قطط عليه حلة حمراء" قال المروذي: قلت لأبي عبد الله: إنهم يقولون ما رواه إلا شاذان فغضب وقال :من قال هذا?

ثم قال: أخبرني عفان حدثنا عبد الصمد بن كيسان حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال رأيت :"ربي عز وجل" قال المروذي: فقلت: يا أبا عبد الله إنهم يقولون: ما روى قتادة عن عكرمة شيئاً فقال: من قال هذا? أخرج خمسة ستة أحاديث أو سبعة عن قتادة عن عكرمة هـ.


لم يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم تعبير لهذه الرؤيا والامام أحمد لم ينكر رواية ابن عباس رضي الله عنهما وقال كما نقل عنه شيخ الاسلام: "نعم رآه حقا فإن رؤيا الأنبياء حق ولا بد ".
افهم من هذا ان الصورة التي رآها عليه الصلاة والسلام في المنام هي صورة الرحمن وكلام الامام أحمد رحمه الله يصدق بعضه بعضا!


أرجو ان اكون مخطيء، ان شاء الله.



أخبر المراقب عن هذا الرد



27/1/1425 هـ 07:29 مساءً



( 8 )
الكاتب : عبدالرحمن الفقيه
المشاركات 3215 ( غفر الله له )



طيب ما دام انك اعترفت بأن الإمام أحمد لم ينكر الرؤية بالعين
ثم ذكرت هذه الأقوال عن أحمد
فبودي لو تذكر لنا صحة الأسانيد عنه
ثم بعد ذلك نشوف كيف توجيهها
فلعلك تقوم بدراسة الأسانيد ورجالها ثم تعطينا النتيجة
حتى نتأكد من صحة الكلام عن أحمد
ونحن ننتظر


__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
aofakeeh@hotmail.com




أخبر المراقب عن هذا الرد



27/1/1425 هـ 07:43 مساءً



( 9 )
الكاتب : أبو تقي
المشاركات 88 ( عضو نشيط )




quote:
--------------------------------------------------------------------------------
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه
طيب ما دام انك اعترفت بأن الإمام أحمد لم ينكر الرؤية بالعين
ثم ذكرت هذه الأقوال عن أحمد
فبودي لو تذكر لنا صحة الأسانيد عنه
ثم بعد ذلك نشوف كيف توجيهها
فلعلك تقوم بدراسة الأسانيد ورجالها ثم تعطينا النتيجة
حتى نتأكد من صحة الكلام عن أحمد
ونحن ننتظر
--------------------------------------------------------------------------------



قلت لم يثبت عن الامام أحمد رحمه الله قول بان رسول الله صلى الله عليه وسلم راى ربه بعيني رأسه اما رواية الطبقات فسندها ضعيف.
عبد الوهاب بن جعفر بن علي الميداني فيه تساهل وأبو بكر محمد بن عيسى بن عبد الكريم المعروف ببكير الخراز الطرسوسي في عداد من يسرق الحديث ولكن هذه الرواية نقلها ابن قدامة في المنتخب من
العلل للخلال :
182- أخبرنا المروذي، قال: قرىء على أبي عبدالله: شاذان: ثنا حماد بن سلمة، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس: إنَّ محمداً رأى ربه.
قلت: إنهم يقولون: ما رواه غير شاذان؟. فقال: بلى؛ قد كتبته، عن عفان.
وقُرىء على أبي عبدالله: عفان: ثنا عبدالصمد بن كيسان: ثنا حماد بن سلمة، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "رأيتُ ربي". قلت: إنهم يقولون: إن قتادة لم يسمع من عكرمة. قال: هذا لا يَدْري الذي قال ! وغضب، وأخرج إليَّ كتابه فيه أحاديث مما سمع قتادة من عكرمة، فإذا ستة أحاديث: "سمعت عكرمة".
وقال أبو عبدالله: قد ذهب من يحسن هذا، وعجب من قومٍ يتكلمون بغير علمٍ، وعجب من قول من قال: لم يسمع !.
وقال: سبحان الله ! فهو قدِم إلى البصرة فاجتمع عليه الخلقُ.
وقال يزيد بن حازم: هذا رواه حماد بن زيد: إن عكرمة سأل عن شيء من التفسير فأجابه قتادة.

فلا ادري هل لها طريق آخر !


انقل ايضا روايات اخرى من العلل لما فيها من فائدة :

178- قال (المروذي): وقرأت على أبي عبدالله: إبراهيم بن الحكم، قال: حدثني أبي، عن عكرمة، قال: سألت ابن عباس: هل رأى محمد ربه؟ قال: "نعم، دونه ستر من لؤلؤ":
وقرأته عليه بطوله، فصححه.


179- وقال الأثرم: قيل لأبي عبدالله: حديث أبي ذر "نورٌ أنَّى أراه"؟.
قال: ما أدري ما وجهه.

180- وسمعت أبا عبدالله، قال له رجل: عن حسن الأشيب قال: لم يَرَ النبي (صلى الله عليه وسلم) ربه. قال: فأنكره إنسانٌ عليه.
وقال: لِمَ لا نقول: رآه، ولا تقول: بعينيه ولا بقلبه، كما جاء الحديث: أنه رآه؟. قال الرجل: فاستحسن ذاك الأشيب. قال أبو عبدالله: حسنٌ.

181- أخبرني محمد بن موسى أن حُبيش بن سندي حدثهم أن أبا عبدالله سئل عن حديث ابن عباس رأى محمد ربه؟.
قال: بعضهم يقول: بقلبه.
قلت: أيُها أثبت عندك؟.
قال: في رؤية الدنيا قد اختلفوا، أما رؤية الآخرة فلم يختلف فيه إلا هؤلاء الجهمية.

183- وقال مهنا: سألت أبا عبدالله، عن حديث ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن سعيد بن أبي هلال، أن مروان بن عثمان، حدثه
عن عمارة، عن أمِّ الطفيل امرأةِ أُبي بن كعب، أنها سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يذكر أنه رأى ربه في المنام صورة شابٍّ موفر، رجلاه في حضر، عليه نعلان من ذهب، على وجهه فراشٌ من ذهب".
فحوَّل وجههُ عني، وقال: هذا حديث منكر.
وقال: مروان بن عثمان هذا رجل مجهول، وعمارة بن عامر هذا الذي روى عنه مروان لا يعرف.
وسألته: بلغك أن أُمَّ الطفيل سمعت من النبي (صلى الله عليه وسلم).
قال: لا أدري.
وقال: سعيد بن أبي هلال مدنيٌّ لا بأس به.



ومنكم نتعلم ان شاء الله



أخبر المراقب عن هذا الرد



28/1/1425 هـ 02:46 صباحاً



( 10 )
الكاتب : عبدالرحمن الفقيه
المشاركات 3215 ( غفر الله له )



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showt...s=&threadid=539


__________________



بارك الله فيك اخي الشيخ عبد الرحمن.

وجزى الله الاخ خالد بن عمر خيرا.

ما هي خلاصة هذا النقل؟

1- لم يثبت عن الامام احمد رحمه الله قول بان النبي صلى الله عليه وسلم راى ربه بعيني رأسه.

2- نقول رآه فقط ولا نقول راه بعينيه ولا بقلبه ولا غيره

3- حديث رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه بصورة شاب امرد في المنام منكر.


ما رأيكم؟

ابن وهب
21-07-04, 07:15 PM
شيخنا الفقيه وفقه الله نقل النص الى الموضع الذي أراد أن يستدل به
وقد أجاد وفقه الله
وأردت أن أنقل ما بعده لكي استدل به على الأخ أبي الحسين
(وقد ذكر ابن ماجه في (( كتابه )) : (( باب : الحائض كيف تغتسل )) ، ثُمَّ قالَ : حدثنا أبو بكر بنِ أبي شيبة وعلي بنِ محمد ، قالا : ثنا وكيع ، عَن هشام ابن عروة ، عَن أبيه ، عَن عائشة ، أن النبي  قالَ لها  وكانت حائضاً - : (( انقضي شعرك
واغتسلي )) .
قالَ علي في حديثه : (( انقضي رأسك )) .
وهذا -أيضاً- يوهم أنَّهُ قالَ لها ذَلِكَ في غسلها مِن الحيض ، وهذا مختصر مِن حديث عائشة الذِي خرجه البخاري .
وقد ذكر هَذا الحديث المختصر للإمام أحمد ، عن وكيع ، فأنكره . قيل لَهُ : كأنه اختصره مِن حديث الحج ؟ قالَ : ويحل لَهُ أن يختصر ؟ ! - : نقله عَنهُ المروذي .
ونقل عَنهُ إسحاق بن هانئ ، أنَّهُ قالَ : هَذا باطل .
قَالَ أبو بكر الخلال : إ نما أ نكر أحمد مثل هذا الاختصار الذي يخل بالمعنى ،لا أصل اختصار الحديث 0قَالَ :وابن أبي شيبة في مصنفاته يختصر مثل هذا الاختصار المخل بالمعنى -: هذا معنى ما قاله الخلال .
وقد تبين برواية ابن ماجه أن الطنافسي رواه عن وكيع ،كما رواه ابن أبي شيبة عنه ، ورواه –أيضا- إبراهيم بن مسلم الخوارزمي في ((كتاب الطهور)) له عن وكيع –أيضا- ، فلعل وكيعا اختصره . والله أعلم .
انتهى

فهد صلاح
23-04-05, 03:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم اخواني الكرام ، بارك الله فيك

قد قرات الموضوع بأكمله ، ولي عدة تساؤلات حول الموضوع ارجو ان تجيبوني عليها .

وساعتمد في كلامي هنا على كتاب :" ابطال التأويلات لأخبار الصفات " لأبي يعلى الفراء

ستكون مشاركتي منقسمة الى قسمين ، قسم آتي فيه بالروايات التي لا اعرف هل هي صحيحة ام ضعيفة ، وقسم آتي فيه بأقوال العلماء في هذه الأحادبث .

القسم الأول :

جاء في ابطال التأويلات لأخبار الصفات ج1 ص 136 :

رقم 128 : وانا أبو محمد الحسن بن محمد قال أجاز لنا علي بن محمد بن لؤلؤ قال نا الهيثم بن خلف الدوري قال نا حجاج بن محمد الأعور عن ابن جريج قال قال الضحاك سمعت ابن عباس يقول : رأي محمد ربه بعينيه مرتين في صورة شاب أمرد .

من هو الهيثم بن خلق الدوري ؟ وابن جريج قال عنه أحمد بن حنبل انه اذا قال : قال فلان وقال فلان و أخبرت جاء بمناكير ، وفي مكان اخر قال : اذا قال ابن جريج قال ، فاحذره ، فهل قول احمد بن حنبل هذا يضعف الرواية ؟ وكذلك قول العلماء ان الضحاك لم يلق ابن عباس ، فهل كل هذه الامور تضعف الرواية ؟

وجاء في ابطال التأويلات لأخبار الصفات ج1 ص 136 :

رقم 129 : وانا ابوبكر محمد بن عبدالملك بن بشران قال أنا ابو الحسن علي بن عمر الدارقطني نا أبو العباس عبدالله بن جعفر بن خشيش نا محمد بن منصور الطوسي نا أسود بن عامر نا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنه رأى ربه عز وجل شابا أمردا جعدا قططا في حلة خضراء "

فما صحة هذه الرواية ؟ هل فقط المطعن الوحيد فيها هو رواية حماد بن سلمة عن قتادة ؟

وذكر ابو يعلى الفراء في كتابه هذا في ج1 ص 137 برواية رقم 133 :

وروى أبو عبدالله بن بطة في كتاب الإبانة : قال احمد بن محمد الباغندي قال نا أحمد بن عبدالجبار العطاردي قال نا يونس بن بكير عن محمد بن اسحق عن عبدالرحم بن الحرث عن عبدالله بن أبي سلمة عن عبدالله بن عمر أنه بعث إلى عبد الله يسئله هل رآى محمد ربه تبارك وتعالى ؟ فبعث إليه : ان نعم قد رآه ، فرد عليه رسوله فقال
كيف رآه ؟ قال : فقال رآه على كرسي من ذهب تحمله أربعة من الملائكة لك في صورة رجل ، وملك في صورة أسد ، وملك في صورة ثور ، وملك في صورة نسر ، في روضة خضراء دونه فرش من ذهب "

فعلق المحقق على هذه الرواية وقال ان اسناد الرواية ضعيف لتفرد محمد بن اسحاق بن يسار ولجهالة الرواي بين ابن عمر وابن العباس رضي الله عنهما

ثم تلت هذه الرواية رواية اخرى :

يعقوب بن عتبة عن عكرمة عن ابن عباس قال أنشد رسول الله صلى الله عليه وسلم من قول أمية بن الصلت :
رجل وثور تحت رجل يمينه والنسر للأخرى وليث مرصد

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق .

وصححه المحقق باتيانا لمتابعات اخرى للحديث !
كيف يكون هذا الحديث صحيحا ويكون الحديث الذي من اجله أُنشد هذا الشعر ضعيفا ؟


القسم الثاني :

وينقسم الى ثلاث اقسام ، موقف احمد بن حنبل من الحديث وكذلك موثق ابو زرعة الدمشقي وموقف العلماء المختلفين :

موقف أحمد بن حنبل :

نفس الكتاب رقم الرواية 130 ج1 ص 136

وذكر أبو بكر الخلال فس سننه قال أنا محمد بن علي بن محمد الوراق قال نا إبراهيم بن هانىء قال نا أحمد بن عيسى وقاله له أحمد بن حنبل حدثهم به في منزل عمه قال نا عبدالله بن وهب قال أخبرني عمرو بن الحرث عن سعيد ين أبي هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب أنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر " أنه رأى ربه في المنام في صورة شاب موفر رجلاء في خضر عليه نعلان من ذهب على وجهه فراش من ذهب "

( كيف يقول هنا احمد بن حنبل حدث به وهناك رواية احرى تقول انه يرة ان مروان بن عثمان مجهول ؟ اليست هذه الرواية تناقض تلك ؟ فاي الروايتين صحيحة عن أحمد بن حنبل ؟ )

ثم اورد ابو يعلى رواية اخرى

رواية رقم 139 ج1 ص 141 : ورأيت بخط ابن حبيب جوابات مسائل لأبي بكر بن عبدالعزيز قال : حديث أم الطفيل فيه وهاء ونحن قائلون به ، وظاهر رواية ابراهيم بن هانىء تدل على صحته ، لأن أحمد قال لأحمد بن عيسى في منزل عمه حدثهم به ولا يجوز أن يأمره أن يحدثهم بحديث يعتقد ضعفه لا سيما فيما يتعلق بالصفات




رقم 135 ، ص 139 :

فروى المروذي قال حدثني عبدالصمد بن يحيى بن دهقان قال سمعت شاذان يقول : أرسلت إلى عبدالله أستأذنه أن أحدث بحديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس " رأيت ربي " فقال : حدث به فقد حدث به العلماء ، فقلت إنهم يقولون ما رواه غير شاذان قال : بلى قد كتبته عن عفان عن رجل عن حماد بن سلمة

عبد الصمد بن يحيى بن دهقان ليس له ترجمة كما قال المحقق

وأورد ابو يعلى رواية عن ابو بكر الأثرم يرى أحمد بن حنبل فيها اظطراب الحديث

وكذلك رواية رقم 137 يتبين فيها ان أحمد بن حنبل يرى ضعف الحديث

رقم 149 : انا احمد بن محمد بن عبدالله بن اسحاق قال نا محمد بن يعقوب قال نا أحمد بن محمد قال نا عبدالله بن احمد بن حنبل قال : رأيت ابي يصحح هذه الأحاديث ويذهب إليها ، وجمعها وحدثناها

فما هو موقف أحمد بن حنبل بعدما جمعت لكم هذه الروايات ؟


موقف أبو زرعة الدمشقي :

هل صحح ابو زرعة الدمشقي الحديث فعلا كما ذكر الفراء في كتابه ابطال التأويلات لأخبار الصفات فيما نقه عن ابو زرعة الدمشقي نفسه عن كتابه الرؤية انه مدح انساب رواية أم الطفيل والتي فيها مروان بن عثمان ؟
وه تصحيحه حجة ؟

وهذا هو كلام ابو زرعة بعدما أورد الحديث :

كل هؤلاء الرجال معروفون لهم أنساب قوية بالمدينة فأما مروان بن عثمان فهو مروان بن عثمان بن أبى سعيد بن المعلى الأنصارى وأما عمارة فهو ابن عامر بن عمرو بن حزم صاحب رسول الله وعمرو بن الحارث وسعيد ابن أبى هلال فلا يشك فيهما وحسبك بعبد الله بن وهب محدثا فى دينه وفضله


حيث قال الفراء بعد ان اورد كلام ابو زرعة الدمشقي ص 142 :

وظاهر الكلام من أبي زرعة إثباتا لرجال حديث أم الطفيل وتعريفا لهم وبيانا عن عدالتهم وهو ظاهر ما عليه اصحابنا لأن ابا بكر الخلال ذكر حديث أم الطفيل في سننه ولم يتعرض للطعن عليه

موقف العلماء المختلفين :

رواية رقم 150 في ج1 ص 145

وروى بإسناده عن عبدالوهاب بن الوراق قال سمعت أسود بن سالم يقول في هذه الأحاديث التي جات في الرؤية : قال نحلف عليها بالطلاق والعتاق انها حق

( هل يقصد رؤية المؤمنون لربهم يوم القيامة ام حديث الشاب الأمرد ؟ )

وقال الفراء في نفس الصفحة :

وأبلغت ان الطبراني قال : حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم في الررية صحيح ، وقال : ومن زعم أني رجعت عن هذا الحديث بعدما خدثت به فقد كذب

( الا يضعف من كلام الفراء هذا قوله : وأبلغت ، حيث لم يذكر الرواية الى الطبراني ؟ )

رواية رقم 145 ، ص 144 :

وأنا محمد بن عبيد الله الأنصاري قال سمعت أبا الحسن عبيد الله بن محمد بن معدان يقول سمعت سليمان بن أحمد يقول سمعت ابن صدقة الحافظ يقول : من لم يؤمن بحديث عكرمة فهو زنديق .

رقم 146 :

وانا محمد بن سليمان قال سمعت بندار بن أبي اسحق يقول سمعت علي بن محمد بن إبان يقول سمعت البرذعي يقول سمعت أبازرعة الرازي يقول : من أنكر حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رأيت ربي عز وجل " فهو معتزلي .

قال المحقق في سنده من لم اجد له ترجمة

ورواية رقم 147 :

وسمعت علي بن أحمد بن مهران المديني قال حضرت أبا عبدالله بن مهدي وحضر عند جماعة فتذاكروا حديث عكرمة ، وأنكره بعضهم ، وكنت قد حفظته فحدثت به بطوله ، فقال إلي أبو عبدالله وقبل رأسي ودعا لي .

قال المحقق عن ابن مهران : كذا في الأصل ابن مهران ، ولم اجد من ترجمه ، ولعله ابو الحسن علي بن أحمد بن محمد بم أحمد بن أخزم المديني ، وساق ترجمته . ( فهل هذا هو ام انه مجهول ؟ )


فهل تصح نسبة هذه الاقوال الى هؤلاء العلماء ام ان هذه الطرق ضعيفة إليهم ؟ او إلى بعضهم ؟ الرجاء البيان

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +++++++++++

ملاحظة : وضعت ردي هذا سابقا في نفس الموضوع اليوم ولكني لما رجعت اليه لم اجده ، لماذا ؟

فهد صلاح
23-04-05, 05:35 PM
اخواني الكرام ، اين تعليقاتكم ؟

الا يهمكم هذا الموضوع ؟

فهد صلاح
11-05-05, 12:51 PM
للرفع

أبو أمينة
22-06-05, 11:23 PM
لعل رواية شعبة للحديث بالمعنى يشبه ان تكون سؤالا وجه إليه مثل ما حدث لسفيان فإنه لما سئل اختصرحديثا قال الدارقطني:قال عبد الرحمن:أشدشئ فيه أن رجلا كان يسأل سفيان-الثوري- عن هذاالحديث فأظن سفيان تكلم ببعضه السنن(1/328) ولكن هذايحتاج إلىنقل

أبو أمينة
23-06-05, 07:55 PM
أخوكم علال
أنظر ما علق به علامة اليمن عبد الرحمن المعلمي على حديث أم الطفيل الفوائد المجموعة ص:448


إضافة من المشرف:

هذا تعليق الشيخ المعلمي رحمه الله في الفوائد المجموعة

قال الشوكاني:

13 _ حديث : رأيت ربي في المنام في أحسن صورة ، شاباً موقراً ، رجلاه في خضر ، عليه نعلان من ذهب ، على فراش من ذهب .
رواه الخطيب عن أم الطفيل ، امرأة أبي كعب ، وهو موضوع ، وفي إسناده وضاع وكذاب ومجهول

قال المعلمي:

- يريد بالاول نعيم بن حماد ، بناء على قول ابن الجوزي ( قال ابن عدي يضع ) وهذا وهم قبيح من ابن الجوزي ، إنما حكى ابن عدي عن الدولابي عن بعضهم ) لا يدري من هو، ورده ابن عدي ، وحمل على الدولابي ، راجع ترجمة نعيم في تهذيب التهذيب ومقدمة الفتح ، ويريد بالكذاب مروان بن عثمان بناء على ما روى عن النسائي انه قال ( ومن مروان بن عثمان حتى يصدق على الله ؟ ) وهذا لا يعطي انه كذاب ، وعدم التصديق لا يستلزم التكذيب فانه يحتمل التوقف ويحتمل قوله على انه اخطأ ، ويدل على هذا ان النسائي أخرج لمروان هذا في سننه . ويريد بالمجهول عمارة بن عامر بن حزم ويقال عمارة بن عمير، وقد ذكره البخاري في الضعفاء ، وذكر ابن حبان في الثقات ، وذكر هذا الحديث ، وقال : منكر لم يسمعه عمارة من ام الطفيل ) وله شواهد ذكرها في اللآلىء وحاصله رؤيا المنام تجيء غالبا على وجه التمثيل المفتقر الى التأويل . والله اعلم .

وليد الباز
31-03-07, 11:51 PM
هذا الموضوع نفيس للغاية فأردت أن أرفعه
جزاكم الله خيرا

خالد الجنوبي
02-04-07, 10:17 PM
الله يجزاكم خيرا على الموضوع

محبة القرآن والعربية
19-07-07, 01:23 PM
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

جزاكم الله خيرًا ..

ما هي خلاصة هذا النقل؟

1- لم يثبت عن الامام احمد رحمه الله قول بان النبي صلى الله عليه وسلم راى ربه بعيني رأسه.

2- نقول رآه فقط ولا نقول راه بعينيه ولا بقلبه ولا غيره

3- حديث رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه بصورة شاب امرد في المنام منكر.

برجاء مناقشة خلاصة النّقل

وجزى الله الجميع خيرًا

ابوعبدالكريم
30-07-07, 03:11 PM
بورك في الجميع

أبو محمد التميمي
24-04-08, 11:41 AM
وأما كتاب أبي يعلى فليس لدي

ولكن بعض مشايخي

يقولون إنه غالى فيه إلى حد التجسيم والله أعلم





يراجع كتاب مقالة التشبيه وموقف أهل السنة منها للدكتور جابر بن إدريس بن علي أمير 2/279-293

فقد تكلم عن أبي يعلى رحمه الله وموقفه من التشبيه والتجسيم كما تطرق لكتابه إبطال التأويلات بكلام نافع ونقل نقولا مفيده .

وفق الله الجميع

أبو أيوب المصري
29-12-08, 12:57 AM
ويضاف لما قاله الإخوة الأفاضل ؛ ما يلي :
مسند أحمد بن حنبل ج6/ص115
24842- حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الصمد بن حسان قال انا عمارة عن ثابت عن أنس قال بينما عائشة في بيتها إذ سمعت صوتا في المدينة فقالت ما هذا قالوا عير لعبد الرحمن بن عوف قدمت من الشام تحمل من كل شيء قال فكانت سبعمائة بعير قال فارتجت المدينة من الصوت فقالت عائشة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قد رأيت عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبوا فبلغ ذلك عبد الرحمن بن عوف فقال ان استطعت لأدخلنها قائما فجعلها بأقتابها وأحمالها في سبيل الله عز وجل

قال ابن القيم في عدة الصابرين (1/29) : " قال الإمام أحمد : هذا الحديث كذب منكر " .

أبو المغيرة عمرَ الأثريُ
22-02-13, 10:34 AM
جزى الله الجميع خير الجزاء:-
* رجح العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله أن هذا خاص بالنبي صلى الله ولعل هذا هو ما تطمئن اليه النفس اذ أن قول ابن تيمية رحمه الله يشعر بالتناقض حيث قال يرى ولكن ليس في صورته اذاً فانه ليس هو اذ أنك لن تستطيع أن تمييز أهو ربك في غير صورته أم أنه شيطان مريد؟؟؟؟

أبو المقداد
17-04-13, 04:03 PM
قال ابن عبد البر بعد ذكر حديث لوكيع : (( وكان يختصر الأحاديث ويحذفها كثيرا )) جامع بيان العلم (1/634)

الحملاوي
17-04-13, 04:22 PM
جزاكم الله خيرا