المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي آخر آية نزلت في القرآن؟


محمد الأمين
10-11-03, 11:04 AM
قال الزرقاني فى مناهل العرفان(1 / 70)

((آخر ما نزل على الإطلاق))
اختلف العلماء في تعيين آخر ما نزل من القرآن على الإطلاق واستند كل منهم إلى آثار ليس فيها حديث مرفوع إلى النبي فكان هذا من دواعي الاشتباه وكثرة الخلاف على أقوال شتى

الأول /:أن آخر ما نزل قول الله تعالى في سورة البقرة واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون 2 البقرة 281 أخرجه النسائي من طريق عكرمة عن ابن عباس وكذلك أخرج ابن أبي حاتم قال آخر ما نزل من القرآن كله واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله الآية وعاش النبي بعد نزولها تسع ليال ثم مات لليلتين خلتا من ربيع الأول

الثاني :/أن آخر ما نزل هو قول الله تعالى في سورة البقرة أيضا يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربوا إن كنتم مؤمنين 2 البقرة 278 أخرجه البخاري عن ابن عباس والبيهقي عن ابن عمر

الثالث/: أن آخر ما نزل آية الدين في سورة البقرة أيضا وهي قوله سبحانه يأيها الذين ءامنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه 2 البقرة 282 إلى قوله سبحانه والله بكل شيء عليم 2 البقرة 282 وهي أطول آية في القرآن أخرج ابن جرير عن سعيد بن المسيب أنه بلغه أن أحدث القرآن عهدا بالعرش آية الدين أخرج أبو عبيد في الفضائل عن ابن شهاب قال آخر القرآن عهدا بالعرش آية الربا وآية الدين ويمكن الجمع بين هذه الأقوال الثلاثة بما قاله السيوطي رضي الله عنه من أن الظاهر أنها نزلت دفعة واحدة كترتيبها في المصحف لأنها في قصة واحدة فأخبر كل عن بعض ما نزل بأنه آخر وذلك صحيح

أقول ولكن النفس تستريح إلى أن آخر هذه الثلاثة نزولا هو قول الله تعالى واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون 2 البقرة 281 وذلك لأمرين أحدهما ما تحمله هذه الآية في طياتها من الإشارة إلى ختام الوحي والدين)
انتهى كلام الزرقانى والله اعلم

راجيةالجنة
20-05-11, 03:37 AM
جزاك الله خير .. يعني مانزل حديث مرفوع الى النبي صلى الله عليه وسلم ثابت؟؟؟
لأني عندي بحث في ذلك وأريد التأكد مشكورين

عمار الملا
29-01-17, 12:30 AM
( وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (البقرة : 281) تفسير ابن عبد السلام
{ إِلَى اللَّهِ } إلى جزائه ، أو ملكه . { مَّا كَسَبَتْ } من الأعمال ، أو الثواب والعقاب . { لا يُظْلَمُونَ } بنقص ما يستحقونه من الثواب ، ولا بالزيادة على ما يستحقونه من العقاب ، هذه آخر آية نزلت ، وقال ابن جريج : « مكث الرسول صلى الله عليه وسلم بعدها تسع ليالٍ » .
و للمزيد راجع : تفسير واتقوا يوما ترجعون فيه غلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت و هم لا يظلمون (http://www.asttor.com/blog/view/3075/%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%82%D9%88%D8%A7-%D9%8A%D9%88%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D8%B9%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A%D9%87-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%AB%D9%85-%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%89-%D9%83%D9%84-%D9%86%D9%81%D8%B3-%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%B3%D8%A8%D8%AA-%D9%88%D9%87%D9%85-%D9%84%D8%A7-%D9%8A%D8%B8%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86)

رياض العاني
29-01-17, 06:20 AM
جزاكم الله خيرا

سفين عادل الكردي
29-01-17, 02:24 PM
( وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ )  [ البقرة : 281 ]. وهذه الآية من آخر ما نزل من القرآن، وجعلت خاتمة لهذه الأحكام والأوامر والنواهي، لأن فيها الوعد على الخير، والوعيد على فعل الشر، وأن من علم أنه راجع إلى الله فمجازيه على الصغير والكبير والجلي والخفي، وأن الله لا يظلمه مثقال ذرة، أوجب له الرغبة والرهبة، وبدون حلول العلم في ذلك في القلب لا سبيل إلى ذلك.

[ ﺗﻴﺴﻴﺮ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻤﻨﺎﻥ للشيخ عبدالرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - ]

------------------------------
سفين عادل الكردي
حسابي على تويتر: @safeenadel