المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل ظهور الخسوف رجَّح أحد الاحتمالين في أول رمضان ؟


إحسـان العتيـبي
12-11-03, 04:20 PM
؟؟؟

محمد الأمين
12-11-03, 04:54 PM
قال شيخ الإسلام: فكذلك أجرى الله العادة أنَّ الشمس لا تكسف إلا وقت الاستسرار وأنَّ القمر لا يخسف إلا وقت الإبدار ووقت إبداره هي الليالي البيض التي يستحب صيام أيامها ليلة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر فالقمر لا يخسف إلا في هذه الليالي.

نقلاً عن صفحة الأخ إحسان العتيبي جزاه الله خيراً :)

http://www.saaid.net/Doat/ehsan/15.htm

الشاذلي
12-11-03, 05:21 PM
فكرة لا تخطر إلا لأبي طارق حفظه الله فقط :)

زياد الرقابي
12-11-03, 08:59 PM
أنا رأيت القمر في ليلة 13 عندنا في الجزيرة وكأنه ليلة 14 .

أما بالنسبة للخسوف فان القمر قد خسف عندنا ليلة 14 وعند أهل مصر وغيرهم ليلة 15 .

والقمر يخسف في هاتين الليلتين فكيف يكون خسوفه ترجيح لاحدهما على الاخرى ؟

إحسـان العتيـبي
12-11-03, 11:50 PM
القمر خسف في وقت معلوم ومدة محددة

فمتى كانت هذه المدة

لم يخسف القمر في ليلتين يا أخي الفاضل

والكسوف والخسوف لا حرج في علمه بالحساب وإنما الصلاة لا تكون إلا بالرؤية

فمتى كان ؟

هل سنعلم حقيقة اليوم الأول من رمضان من خسوف القمر دون ظهوره !؟

هل عرفتما مقصود سؤالي ؟

الشاذلي

كيف حالك ؟

أنا مسافر لذا لا أفتح الماسنجر إلا قليلا

محمد الأمين
13-11-03, 04:42 AM
هناك ملاحظتين:

1- الخسوف أظهر دقة الحسابات العلمية الفلكية، وكيف يمكن التوقع به قبل سنين وبدقة فائقة. طبعا هذا لا يحل مشكلة بداية رمضان، لأن معارضي الحساب يقسمون إلى قسمين:
أ) قسم يرى عدم دقة الحسابات، وهذا نرد عليه بهذه
ب) قسم يرى دقتها لكنه يصر على الرؤية وإن كانت خطأ

2- لا يمكن من مشاهدة حجم القمر عند أول ظهوره معرفة إن كان هذا اليوم الأول أم الثاني. لنفرض أن القمر كان في اليوم الأول عمره 16 ساعة، وهذا لا يمكن أن يرى بالعين المجردة. وباليوم الثاني سيكون عمر القمر 16+24=40 ساعة وسيظهر سميكاً وواضحاً جداً. ويكون هذا هو الأول من رمضان.

حارث همام
13-11-03, 08:19 AM
الأخ الفاضل المستمسك بالحق لم يقل أنه يخسف في ليلتين، ولكنه أراد أن يقول خسوفه يجعلنا أمام ثلاث احتمالات هي:

1- نحن في الليلة 13
2- نحن في الليلة 14
3- نحن في الليلة 15

ولما كان خسوف القمر ليلة 14 في الجزيرة وهي ليلة 15 في غيرها وكلها احتمالات صحيحة لأوقات يخسف فيها القمر فكيف يكون خسوفه مرجحاً لصحت صوم أحد الفريقين؟ فالذي أشكل عليه ليس خسوفه في يومين ولكن كيف يكون ذلك مرجحاً.

وكان جوابكم عليه ببيان أن الخسوف يصح في تحديد وقته الحساب، فإذا قال الفلكيون يخسف ليلة 14 وصادف ذلك ليلة 15 في بلد ما فهذا يعني أن تلك البلد تقدمت في الحساب يوماً بمعنى يستحيل أن يكون أحد منها رأى الشهر في يومه الأول لعدم ظهوره.

وفي واقع الأمر لا أظن أن هذا يفيد كثيراً، لأن الحسابات الفلكية كما أنها تستطيع أن تحدد بدقة وقت الكسوف، تستطيع كذلك أن تحدد بدقة دخول الشهر.

وإنما ارتفع الخلاف في صلاة الكسوف لمصادقة الرؤية للحساب الفلكي، وليس هذا مطرداً في ثبوت أول الشهر، ولهذا وقع الخلاف عند من يقول بالرؤية هل يعتبر الحساب أم لا.

ومع ذلك فإن لما ذكرتم فائدة من جهة الجزم بأن فلان لم ير الهلال لعدم وجوده أصلاً، غير أنه لاداعي لهذه الدورة الطويلة فالحساب الذي حدد الكسوف هو نفسه الحساب الذي حدد مبدأ الشهر فليرجع إليه.

وعلى كل لو أن الحساب أثبت أن الخسوف ليلة الرابع عشر في الجزيرة فهذا يعني أن أهل مصر ومن تقدم الجزيرة بيوم لم يره.

ولو أن الحساب أثبت أن الخسوف ليلة الخامس عشر وصادف ذلك عند أهل الجزيرة ليلة الرابع عشر مع أنه عند أهل مصر الخامس عشر، فهنا لن يكون مفيداً كثيراً، لأن من يعتبر الرؤية ويقر بدقة الحساب يرى أن الحكم معلق بالرؤية وظهورها لأهل البلد وصومهم لقوله (الصوم يوم تصومون) مع قوله (فمن شهد منكم.. ) وقوله (صوموا لرؤيته..) وبعض هؤلاء كما تعلمون يفتي بعدم صوم من ردت شهادته رغم أنه رأى الهلال بعين رأسه، ومن يرى أن الحساب غير دقيق أصلاً فأمره أظهر.

وأما رأي العبد الفقير فالإقرار بدقة الحساب ما لم ينتطح الفلكيون المتخصصون فهم أهل الاختصاص، ومع ذلك (مع اتفاقهم) فالحكم معلق بالرؤية لا بوجود الهلال وإن لم ير. واتفاق الفلكيين قرينة قوية تفيد في النفي لا إثبات الشهر والله أعلم.

هيثم حمدان.
13-11-03, 10:36 AM
كلام الأخ حارث (وفقه الله) وجيه:

الخسوف (قد) يدل على أن بداية شهر رمضان الحسابية كانت يوم الأحد.

لكن هذا لا يدلّ على أن رؤيته كانت ممكنة ليلة الأحد.

والله أعلم.

أبو مشاري
13-11-03, 11:20 PM
منقول من موقع الشيخ حامد العلي

***********
ملايين المسلمين صاموا لرؤية كوكب الزهرة

الأردنيون تلقوا 60 تقريرا من مختلف أنحاء العالم تؤكد عدم رؤية هلال رمضان الفلكيون العرب يوجهون انتقادات لمصر والأردن
لإعلانهما بدأ الصيام دون ثبوت الرؤية

عمّان - خدمة قدس برس (28/ 10/03) أكد الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن كل الحسابات الفلكية العلمية المؤكدة، أشارت إلى أنه لا يمكن رؤية هلال شهر رمضان يوم السبت الماضي (25 تشرين أول/اكتوبر). وأبدى الاتحاد استغرابه الشديد من إعلان عدد من الدول العربية بدأ شهر الصيام يوم الأحد الماضي.

وقال بيان صدر عن الاتحاد، الذي يعتبر أحد مؤسسات جامعة الدول العربية، ويتخذ من الأردن مقرا له، إن إعلان كل من مصر والأردن وليبيا واليمن والسودان، بدأ شهر الصيام يوم الأحد الماضي أمر "يستدعي وقفة وتأملا..". وكانت الدول المذكورة قد أعلنت يوم الأحد الماضي بداية لشهر رمضان المبارك، فيما أعلن ما تبقى من الدول العربية والإسلامية اليوم الذي يليه موعدا لبدء الصيام.

وقال البيان، الذي تلقت وكالة "قدس برس" نسخة منه، إنه في مساء يوم السبت الماضي "غاب القمر في عمان والقاهرة بعد غروب الشمس بخمسة دقائق فقط، وبالطبع تستحيل رؤية الهلال في مثل هذه الظروف، حتى باستخدام أكبر المراقب البصرية"، وفق تعبير البيان. وأضاف أنه ولتأكيد هذه الحقيقة فقد قامت الجمعية الفلكية الأردنية بتحري الهلال يوم السبت باستخدام الطائرة "وكان فريق التحري مزودا بمنظار فلكي.. وعلى ارتفاع 4 كيلومترات عن سطح البحر يكون الغلاف الجوي نقي جدا وخاليا من الأتربة والملوثات.. وبالطبع لم تمكن الراصدون من رؤية الهلال".

وقال البيان بهذا الصدد "فإذا لم يتمكن الفلكيون العارفون بموقع القمر تماما من رؤية الهلال حتى باستخدام المنظار، ومن على هذا الارتفاع الشاهق.. فإنه مدعاة للسخرية أن يرى الهلال من قبل شخص عادي على سطح الأرض بعينه المجردة".

وأكد البيان، أن الجمعية الفلكية الأردنية تلقت نتائج رصد الهلال من قبل راصدي الأهلة المنتشرين في حوالي ستين دولة في مختلف أنحاء العالم من اندونيسيا شرقا، إلى الولايات المتحدة غربا، "وأكدوا جميعهم عدم ثبوت رؤية الهلال يوم السبت، حتى باستخدام المراقب الفلكية".

ونقل بيان الاتحاد العربي لعلوم الفضاء، عن أحد أعضاء اللجنة الأردنية الرسمية لرصد الأهلة، قوله "إن أحدا في الأردن لم يشهد برؤية الهلال، وإنما كان هناك قرار متخذ في الأردن قرر اتباع جمهورية مصر في ذلك"، وفق ما أورد البيان.

مع الإشارة إلى أن المصريين أعلنوا ثبوت رؤية الهلال بشهادة أحد المواطنين في محافظة سوهاج في الصعيد المصري، ووصف البيان هذه الشهادة بأنها "تخالف جميع الحقائق العلمية القاطعة".

وتساءل البيان، عن دور مرصد "حلوان" في مصر، الذي يعتبر من أقدم المراصد، التي اعتمد عليها المسلمون طوال القرون
الماضية، إضافة إلى علماء الفلك المصريون "الذين لم تتم استشارتهم قبل أن تقبل شهادة من ادعى رؤية الهلال". حيث وصف البيان هذه الرؤية بأنها "مزعومة".

كما اعتبر البيان اتباع الأردن لمصر في هذا الشأن بأنه "محزن"، مع الإشارة إلى أن الأردن يحتضن مقر الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، كما احتضن الأردن ثلاث مؤتمرات عربية لعلوم الفلك، خلال السنوات الماضية، إضافة إلى الطلعة الجوية الفريدة من نوعها في العالم لرصد الهلال بالطائرة. وقال البيان في هذا الصدد "إن كل هذه السنوات من البناء والنشروالتطوير لعلم الفلك في العالم العربي من قبل الأردن يتعرض الآن للضياع، بسبب قرار بعيد كل البعد عن كل ما هو علمي ومنطقي".

وشدد البيان على أن المشكلة لا تكمن في صوم يوم إضافي من عدمه "فالمشكلة الحقيقية تكمن في أن مواعيد العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك أصبحت خاطئة، فالليالي الفردية أصبحت زوجية والعكس صحيح.. إننا نرجو المسؤولين أن يراجعوا أنفسهم فنحن الآن في القرن الحادي والعشرين في عصر العلم والتكنولوجيا، فمن العار علينا تهميش العلم، والعمل بخلافه بهذه الطريقة".

واستعرض البيان عددا من الحقائق العلمية التي تؤكد أن رؤية هلال شهر رمضان المبارك، كانت مستحيلة مساء يوم السبت الماضي، مما يعني أنه يجب أن يتم حكما إتمام عدة شهر شعبان ثلاثين يوما.

وأعرب البيان عن اعتقاده بأن من ادعى رؤية الهلال إنما شاهد كوكب الزهرة اللامع في تلك الليلة، وأشار البيان إلى أنه لطالما أخطأ الناس فيه وظنوه الهلال، خلال السنوات الماضية.

كما أشار إلى الموقع الريادي للأردن في قضية تحديد الأهلة ومواقيت الصلاة. وقال البيان إن الأردن "أضحى مرجعا للعالم العربي والإسلامي في موضوع رؤية الهلال، وحساب مواقيت الصلاة، خاصة بعد اعتماد حسابات الجمعية الفكية الأردنية". ونقل البيان استغراب العديد من علماء الفلك في العالم العربي والإسلامي للخطوة التي اتخذها الأردن "فلقد كان متوقعا أن يحدث ذلك في أي دولة أخرى عدا الأردن".

ووصف البيان ما حدث بأنه "مدعاة للخجل". وختم الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك بيانه بالإشارة إلى أن "البعض لم يفهم شعار الأردن أولا بمعناه الصحيح.. يبدو أن البعض قد اعتقد أن الأردن أولا بإعلانه ثبوت رؤية الهلال حتى لو كان الهلال غير موجود" وفق تعبير البيان.

يشار إلى أن الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، يعتبر عضوا بارزا في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وله جهود بارزة في مجال توحيد رصد الأهلة وتحديد مواعيد بداية الأشهر القمرية ونهايتها.

ويعتمد المسلمون بصورة رئيسية على الأشهر القمرية في تحديد مناسباتهم الدينية، مثل شهر رمضان والأعياد وموسم الحج، واعتمدت الهيئات المختصةفي الدول العربية والإسلامية، طوال العقود الماضية على شهادات مواطنين برؤيتهم الهلال من عدمه، الأمر الذي يطالب الاتحاد العربي لعلوم الفلك بتطويره، وجعله معتمدا على حقائق علمية، مستفيدين من تطور عمليات الرصد
الفضائي في العالم.

في ما يلي نص بيان صادر عن الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، حول بداية شهر رمضان المبارك، يفند فيه إمكانية أن تكون بداية شهر رمضان المبارك يوم الأحد الماضي.

(بداية النص)

بيان الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك حول بداية شهر رمضان رؤية الهلال كانت غير ممكنة يوم السبت

ما حدث هذا العام في تحديد بداية شهر رمضان المبارك في بعض الدول الإسلامية يستدعي وقفةً وتأملاً بعض الشيء، فقد بدأت حوالي خمس دول صيامها يوم الأحد 26/10/2003م وهي مصر والأردن وليبياواليمن والسودان، وسنسلط الضوء على مصر والأردن بشكل خاص.

فقد دلت الحسابات الفلكيةالمسبقةوالقاطعة أنه لا يمكن رؤية الهلال يوم السبت 25/10/2003م من أي منطقة في العالم الإسلامي ولا حتى من أي منطقة في العالم، ومن المعلوم أن رؤية الهلال تتحسن دائماً كلما اتجهنا نحو الغرب، فإذا تمت رؤية الهلال من الأردن مثلاً فإن رؤية الهلال ستكون أسهل في المناطق الواقعة إلى الغرب من الأردن، لأن غروب الشمس في هذه المناطق سيحدث بعد غروبها في الأردن، وبالتالي فإن عمر القمر ومكثه ونسبة إضاءته في هذه المناطق عند غروب الشمس سيكون أكبر، وكما هو معروف لأي مهتم لرصدالأهلة فإن تحري الهلال يتم بعد غروب الشمس قرب المنطقة التي غابت عندها الشمس ويبقى التحري مستمراً حتى يغيب القمر، وبالنسبة ليوم السبت 25/10/2003م فقد غاب القمر في عمان والقاهرة بعد غروب الشمس بخمسة دقائق فقط، وبالطبع تستحيل رؤية الهلال في مثل هذه الظروف حتى باستخدام أكبر المراقب البصرية.

ولتأكيد هذه الحقيقة فقد قامت الجمعية الفلكية الأردنية بتحري الهلال يوم السبت باستخدام الطائرة حيث أقلعت هذه الطائرة من مطار ماركا في مدينة عمّان قبيل غروب الشمس وحلقت على ارتفاع 4 كم تقريباً فوق مستوى سطح البحر، وكان فريق التحري مزوداً بمنظار فلكي، وعلى هذا الارتفاع الشاهق يكون الغلاف الجوي نقياً جداً وخالياً من الأتربةوالملوثات الصناعية مثل أدخنة المصانع وعوادم السيارات. وبالطبع لم يتمكن الراصدون من رؤية الهلال.

فإذا لم يتمكن الفلكيون العارفون موقع القمر تماماً من رؤية الهلال حتى باستخدام المنظار ومن على هذا الارتفاع الشاهق وبمثل هذه الظروف فوق المثالية، فإنه مدعاة للسخرية أن يُرى الهلال من قبل شخص عادي على سطح الأرض بعينه المجردة !

وإضافة إلى ذلك فقد تلقت الجمعية الفلكية الأردنية نتائج رصد الهلال من قبل راصدي الأهلة المنتشرين في حوالي ستين دولة في مختلف أنحاء العالم من أندونيسيا شرقاً إلى الولايات المتحدة غرباً وأكدوا جميعهم عدم ثبوت رؤية الهلال يوم السبت حتى باستخدام المراقب الفلكية.

وبالاتصال مع أحد أعضاء اللجنة الرسمية لإثبات الأهلة في الأردن والتي اجتمعت مساء يوم السبت فقد أكد أن أحداً في الأردن لم يشهد برؤية الهلال! إنما أعلنت الأردن بداية شهر رمضان يوم الأحد لأن متخذ القرار في الأردن قرر اتباع جمهورية مصر، فقد ادعى أحد المواطنين في جمهورية مصر رؤية الهلال وقبلت شهادته علما بأنها تخالف جميع الحقائق العلمية القاطعة.

يا للعجب! فمصر التي اشتهرت بمرصد حلوان الذي لطالما اعتمد عليه المسلمون لتحديد بداية شهري رمضان وشوال، وهو الذي له باع طويل وعريق بعلم الفلك! ومصر التي اشتهر علماؤها بخبرتهم الطويلة فيما يتعلق بموضوع رؤية الهلال! تعلن الآن رؤية الهلال يوم السبت مخالفة بذلك جميع الحقائق العلمية القاطعة! كم كنا نتمنى لو تمت استشارة أهل الفلك في مصر قبل قبول شهادة من ادعى رؤية الهلال!

وكم هو محزنٌ أن تتبع الأردن رؤية الهلال المزعومة وهي الدولة التي تحتضن الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، وهي الدولة التي نظمت في رحابها المؤتمر الفلكي الإسلامي الأول عام 1999 والثاني عام 2001 والثالث عام 2003، وهي التي قامت بتحري الهلال من الطائرة يوم السبت ولم تراه، وقد كان التحري من الطائرة تجربة فريدة والأولى من نوعها في العالم! إن كل هذه السنوات من البناء والنشر والتطوير لعلم الفلك في العالم العربي من قبل الأردن يتعرض الآن للضياع بسبب قرار بعيد كل البعد عن كل ما هو علمي ومنطقي.

فالذين تحروا الهلال من الطائرة هم أردنيون جابوا سماء المملكة بأجهزتهم الفلكية ولم يروا شيئاً فكيف يتم تجاهل هذا الإنجاز الأردني المميز بهذه الطريقة! علما بأنه تم إخبار جلسة إثبات الرؤية في الأردن بنتائج تحري الهلال من الطائرة فور هبوطها وقبل إصدار البيان الأردني الرسمي! ربما يكون سبب ذلك أن الذين قاموا بالتحري أردنيون! فياترى لو كان المتحري خبيرٌ أجنبي هل سيكون رد الفعل مماثل! فمزمار الحي لا يطرب! أو يا ترى لو كانت تجربة رصد الهلال من الطائرة قد حدثت في بلد أجنبي هل ستلاقي نفس هذا الإهمال ؟

قد لا تكون المشكلة في أن الأردن ومصر وغيرهما قد صاموا يوماً إضافياً! فالمشكلة الحقيقية تكمن في أن مواعيد العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك أصبحت خاطئة! فالليالي الفردية أصبحت زوجية والعكس صحيح. إننا نرجو المسؤولين أن يراجعوا أنفسهم فنحن الآن في القرن الحادي والعشرين في عصر العلم والتكنلوجيا فمن العار علينا تهميش العلم والعمل بخلافه بهذه الطريقة.

بقي أن نذكر أن كوكب الزهرة اللامع كان يقع يوم السبت في جهة الغرب بعد غروب الشمس، وهو جرم سماويٌ لامع لطالما أخطأ فيه البعض وظنه الهلال! فقد يكون هذا الذي قد حدث في مصر! فلو تم التأكد من شهادة من ادعى رؤية الهلال في مصر في ذلك اليوم من قبل فلكيين لتبين أن ذلك الشاهد قد رأى شيئاً آخراً عدا الهلال ولما صاما ملايين المسلمين يوم السبت.

إن ما حدث حقا مدعاة للخجل! وقد يتعجب البعض أن الجمعية الفلكية الأردنية تلقت عدة اتصالات من قبل علماء فلك من مختلف دول العالم العربي والإسلامي تستفسر من الجمعية عما حدث في الأردن! ولماذا حدث! فلقد كان متوقعاً أن يحدث هذا في أي دولة أخرى عدا الأردن.

فالأردن أضحى مرجعاً للعالم العربي والإسلامي في موضوع رؤية الهلال وحساب مواقيت الصلاة. خاصة بعد اعتماد وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الأردنية الأردنية لحسابات الجمعية فيما يتعلق بمواقيت الصلاة وتحديد بدايات الأشهر الهجرية في التقويم الأردني الرسمي.

إننا نتمنى على بعض الجهات الأردنية أن تحذو حذو الوزارة في تقديرها واحترامهاللعلم ولدور الجمعية.

يبدو أن البعض لم يفهم شعار الأردن أولاً بمعناه الصحيح! فالأردن أولاً بعلمه وبريادته للعالم العربي! إلا أنه يبدو أن البعض قد اعتقد أن الأردن أولاً بإعلانه ثبوت رؤية الهلال حتى لو كان الهلال غير موجود.
********************
و للشيخ حامد تعليق جميل لا أدري إن سبقه إليه أحد ، وهو أن كثير من الناس عندما رأوا الهلال استغربوا من حجمه وظنوا أنهم دخلوا الشهر خطأ ، و علل الشيخ انتفاخ الهلال بأن هذا ربما يكون من علامات الساعة التي حاءت في الأحاديث الصحيحة عن انتفاخ الأهلة في آخر الزمان.

والله الموفق

الشاذلي
13-11-03, 11:24 PM
يا حي الله شيخنا الحبيب ،

كيف حالك ، عساك إن شاء الله بخير،

جعلنا الله و إياك من الفائزين بمحبته و طاعته،

فقط اعلق على قول الأخ المتمسك:




quote:
--------------------------------------------------------------------------------
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة المتمسك بالحق
أنا رأيت القمر في ليلة 13 عندنا في الجزيرة وكأنه ليلة 14 .

أما بالنسبة للخسوف فان القمر قد خسف عندنا ليلة 14 وعند أهل مصر وغيرهم ليلة 15 .
--------------------------------------------------------------------------------



الشيخ أبو طارق على حق أخي ،،

فلو المسألة هكذا ..

فمعنى ذلك أنه إنخسف في ليبيا يوم 16 و تونس 17 و المغرب 18

هذا الشهر الكريم صار شهر مخسوف :)

سلة الخيرات
13-11-03, 11:26 PM
السؤال أحبتي في الله :....
لو أن الهلال شُوهد في ( حالة عمار ) شمال المملكة وتم الإعلان عنه ألا يلزم صومه لمن هم في شرورة جنوب المملكة مثلاً ...
والسؤال المترتب على هذا السؤال ...
لو أن الهلال شُوهد في اليمن بشهادة شهود وبالضوابط الشرعية المعتبرة ... هل يلزم صومه لأهل شرورة وهم لا يفصلهم إلا مسافة بسيطة مثلاً ......