المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقوق النشر


عبدالعزيز الجزري
30-11-03, 12:34 AM
هل يجوز بيع البرامج التي عليها حقوق نشر ؟؟
وهل هناك فرق بين برامج الكفار وبين برامج المسلمين ؟
وهل يجوز توزيع برامج المسلمين مجانا مقابل التبرع الإختياري من قبل الآخذ للبرنامج ؟

محمد الأمين
30-11-03, 03:36 AM
الكافر الحربي ليس لماله حرمة

الأزهري السلفي
30-11-03, 04:15 AM
الحمد لله وحده ...
نعم قد نقل النووي في المجموع الإجماع على أن الحربي مستباح ماله ودمه
بشرط ألا يترتب على ذلك نقض عهد
...............
وما معنى التوزيع المجاني ( مقابل )؟!
مادام له مقابل مشتَرَط فقد أصبح مقابلة عوضين = بيع
فلا معنى لكلمة ( مجاني )
ولا بد في البيع من تحديد كلا العوضين.

عبدالعزيز الجزري
01-12-03, 08:59 PM
قصدت مقابل إختياري

aboumalik
02-12-03, 04:43 AM
الحمد لله
قد صدر في هذا الشأن فتوى هيئة كبار العلماء بالمملكة برقم 18453 بتاريخ2/1/1417
مفادها عدم جواز نسخ هذه الاسطوانات حتى ولو كان صاحب الشركة المنتجة لها كافر.
وهذذ ما يسمى بحقوق النشر محفوظة . وفي هذا الشأن أيضا صدرت فتوى من المحمع الفقهي المنعقد في جدة .
ثم بأي وجه يستباح نسخ هذه الاسطوانات ؟
فمن باب التعاون على البر والتقوى أن نحافظ على أموال إخواننا المسامين , وإذا كان طالب العلم الشرعي لا يحافظ على هذا , فمن يا ترى؟!
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

عبدالعزيز الجزري
02-12-03, 08:16 PM
ماذا عن التوزيع المجاني ؟

aboumalik
03-12-03, 12:42 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
أما إذا كانت الشركة المنتجة قد كتبت على الاسطوانة أنها توزيع مجانا , أو توزيع خيرير , أو وقف على طلبة العلم . فلا إشكال إذاً في المسألة .
وإلا فلا يجوز .
فالشركة المنتجة هي الوحيدة التي لها حق التنازل عن حقوقها .
أما أن يشتريها شخص , ويقوم هو بتوزيعها مجانا , فليس له ذلك .
إذ كيف يتصرف في حق ليس من حقه؟
إلا إذا إستأذن من الشركة المنتجة .

محمد الأمين
03-12-03, 04:05 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة aboumalik
فمن باب التعاون على البر والتقوى أن نحافظ على أموال إخواننا المسامين

نحافظ على أموال المسلم فحسب، أما الكافر الحربي فلا حرمة لماله

الفاضل
03-12-03, 07:28 PM
وماذا بالنسبة للسيديات التي تحمل العلم الشرعي ؟؟
لو اشترى أحد سي دي ثم قام بتوزيعه مجانا ، على أنه علم ولا يجوز منعه؟ فها حكم هذا ؟ هل نقول لا تفعل؟!!

مع أن الأصل بالشركات القائمة على برامج العلوم الشرعية أن يكون
عملها خدمة للطلبة ؟
ثم أي حقوق لتلك الشركات : من أين أخذوا هذه الحقوق ؟؟ هل أخذوا الإذن من أحمد بن حنبل والشافعي ابن حجر وابن تيمية وابن القيم وابن كثير والقرطبي وغيرهم ؟؟!

مركز السنة النبوية
03-12-03, 07:51 PM
أخي القارئ الكريم أينما كنت : أرجو أن تراجع هذه الروابط السابقة واللاحقة التي عليها فتاوى كبار العلماء في هذا العصر ، الذين يمنعون هذا الصنيع ، ويذكرون فيها أدلتهم الجلية الواضحة كالشمس في رابعة النهار ، وهم أهل الذكر الذين يسألون :


(( اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء )) ...... تمنع ذلك ممثلة في هؤلاء العلماء :

[1] - الرئيس / الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز .

[2] - نائب الرئيس / عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل شيخ .

[3] - عضو / بكر بن عبد الله أبو زيد .

[4] - عضو / صالح بن فوزان آل فوزان .

.وفتواهم بالمنع تجدها هنا (اضغط) ، ولا أدري من الأحق بقبول علمه وفتواه : العوام أمثالنا ، أم كبار العلماء ؟ (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=12104&highlight=%C7%E1%D8%C8%DA)

=======================

[5] - العلامة محدث العصر (ناصر الدين الألباني) ...... يمنع ذلك .
وفتواه في شريط مسجل على موقع (طريق الإسلام) عند الدقيقة (15) وهي : في حوار مع الشيخ أبي إسحاق الحويني ، وتنبه أخي أن الحويني سيذكر أن الشيخ ابن باز يفتي بالجواز ... ، ويلاحظ أن فتوى الشيخ ابن باز كانت قديمة ، وقد تراجع عنها أخيرا كما في فتوى اللجنة السابقة المحررة . (اضغط هنا) (http://www.islamway.com/bindex.php?section=lessons&lesson_id=10634&scholar_id=47)

====================
[6] - مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه : ...... يمنع ذلك (اضغط هنا) (http://www.islamweb.net/pls/iweb/fatwa.showsinglefatwa?fatwaid=6080) .

فهؤلاء ستة من العلماء الكبار أهل العلم والفتوى والحلال والحرام .

اللهم ارزقنا حب العلماء العاملين وطاعتهم في غير معصية ، وامنن علينا بالفهم والعلم ، وقبول الحق ولو كان مرا . وحسن التأهل لطلب العلم ، والصبر عليه .

الفاضل
04-12-03, 06:31 PM
وما أجمل قول شيخنا السلمي حفظه الله:

<<وجهة نظري أنه ينبغي التفريق بين من ينسخ نسخة لنفسه أو للتوزيع المجاني فلا ينبغي أن يمنع ، وبين من ينسخ أعمال غيره بغرض التكسب التجاري والتربح الذي يضر بصاحب العمل الأصلي ويعرضه لخسارة ويجعله لا يسترد رأس ماله فهذا ينبغي أن توضع له بعض الضوابط من باب لا ضرر ولا ضرار ، والله تعالى أعلم>>.
(نقلا عن الأخ محمد الامين )

أقول : كلام الشيخ السلمي جزاه الله خيرا في غاية الدقة والوضوح .
فالقول الذي أطمئن إليه هو قول الشيخ السلمي حفظه الله.

وجزاك الله خيرا

مركز السنة النبوية
04-12-03, 07:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لا .. ليس كذلك :

فإن القول قول هؤلاء الستة من العلماء الكبار أهل العلم والفتوى والحلال والحرام ؟!
كيف ، وأقوالهم حررت داخل إطار (مجالس إفتاء شرعية) تتمتع بالثقة والاحترام ، حتى عند المخالف في مثل هكذا أمور ؟!

فمع احترامي ( لك وللشيخ وليد السلمي ولجميع الإخوة) ، فإن هذا التفصيل خطأ ، ولا يتفق مع القواعد العامة للشريعة الإسلامية ، ويفتقد للحد الأدنى من الضوابط الأصولية والعرفية .

كما أن هذا التفريق بين صورة (النسخ - السرقة التجارية - للتكسب ) وبين ( التوزيع الخيري أو للنفس [COLOR=blue]باطل ؛ لأن العبرة بمآلات الأعمال .

بمعنى أن نسخ وتزوير البرامج أو تصوير الكتب المحترمة ( الخاصة بالمسلمين والكافرين ) من قبل فاعلي الخير والمحسنين للتوزيع أو الأشخاص الغير قادرين لأنفسهم = سيؤدي في نهاية أمره إلى نفس النتيجة المنتظرة من جهة التزوير والسرقة التجارية ،

بل هذه الأخير (أعني التزوير للتكسب الحرام أو للنفس) أقول : لعله أحفظ للحقوق المحترمة من ( التوزيع الخيري المجاني الغير محدد بقدر أو كم ).

وجامع العلة بينهما في تحريمهما وعدم جوازهما ؛ هو أن كلا الأمرين سيؤدي إلى شيوع هذه البرامج والكتب ، مما يكسّد (إنتاج) أصحاب الحق ، ويجلب عليهم الضرر الكبير المتحقق يقينا ، ويصدهم عن الابتكار والتجديد في مجال العلم الشرعي ، وهذا إفساد - وتعد على الحقوق المصانة - لا يخفى على عاقل ناصح لنفسه والمسلمين ،

وأيضا فيه تفويت لفرص الانتفاع بهذه البرامج في مجال العلم الشرعي . فإن إنشاء هذه البرمجة قد أخذ الجهد والوقت الكثير من مصنعي هذه البرامج ، وكلفهم أموالا ضخمة ، وغير ذلك من أمور الإدارة والتوزيع والتسويق .. ،

وعلى المحسن الخيري ؛ أن يأتي البيوتَ من أبوابها ويذهب لهذه الشركات ويطلب منهم حسما كبيرا ويسوق عليهم بعض الوجهاء ليتوسطوا ، وغير ذلك من الأمور .. ، أما السرقة ؛ فلا .

ويقال مثل هذا في مسألة تصوير الكتب تماما : يد بيد ، مثل بمثل ، لا فرق ،
فإن النسخ والتزوير لا يجوز بحال إلا مع الضرورة التي يقدرها العلماء ، وهذه الضرورة - عادة - تكون قليلة نادرة غير شائعة ، والنادر لا حكم له ، بمعنى لا يُعمم حكمه ؛ لأن الأصل خلافه .. ، وهو في حكم العدم فور انتفائه .

والله أعلم .

الفاضل
05-12-03, 06:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أخي المكرم مركز السنة النبوية

عندما قرأت قولك : لا والله ، ليس كذلك
تذكرت قول ابن القيم في معرض كلامه على ورع الأئمة في الفتوى ليس فيها نص صريح : لا يعجبني أكرهه لا أحب هذا...

وأنت تحلف بالله على أن الحق معك!!!
على الرغم أني لم أفتي بشيء إنما قلت ما تطمئن إليه نفسي ، ولم أفتي!! بارك الله فيك ، ثم الموضوع يطرح بيننا حتى يستفيد الجميع من غير تشنيع !!!
ثم كلامي كان على التوزيع المجاني ، ولم أقرأ شيء من هذا في الروابط التي وضعتها. ليس لك الحق والله على الحكم علي بأني رددت كلام أهل العلم هكذا !! أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين، ثم عدم أخذي بفتوى بعض أهل العلم لا يعني رد كلامهم و التقليل من احترامهم!!!سامحك الله . (( و الحق يقال أني استفدت من كلامك ))
ونقطة أخرى قلت :
هل هذا يتفق مع ورع طالب العلم الحذر من التقول على الله تعالى بغير علم ؟
قال ابن القيم في اعلام الموقعين المجلد الأول بعد أن ذكر مراتب المحرمات على أربع مراتب من قوله تعالى :
قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون" قال :.... ثم ربع سبحانه بما هو أكثر شدة من الشرك وهو القول على الله بغير علم ثم قال : قال تعالى " ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون متاع قليل ولهم عذاب أليم "

هل رأيت من الجملة التي كتبتها أني أتقول على الله ؟!!

و بكل يسر عبارة وأنت جالس خلف جهازك تطلق مثل هذه العبارة !! سامحك الله.

ثم أقول كقولك :
والله أعلم .

مركز السنة النبوية
05-12-03, 07:13 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبارك الله تعالى فيك وبعد :

معذرة أخي الكريم ، قد أعدت تحرير مقالي بما فيه مصلحة للجميع ، ولكني أتمنى أن تعود لقراءة كلامك مرة أخرى ، عسى أن ترى السبب الذي دفعني للرد السابق .
ودعني أسوقه إليك ، فقد قلت :
[/COLOR] أقول : كلام الشيخ السلمي جزاه الله خيرا في غاية الدقة والوضوح . فالقول الذي أطمئن إليه هو قول الشيخ السلمي حفظه الله .


أخي الكريم : لماذا سارعت في اختيار هذا القول الذي تراه ( في غاية الوضوح والدقة ، وقد اطمأنت إليه نفسك ، ) - زعمت - ، وأنت لَم تقرأ هذه الفتاوى المحررة من قبل هؤلاء العلماء الثقات واللجان العلمية - كما صرحت في مقالك – ؟

هل هذا الاختيار والاطمئنان ، وطرح فتاوى اللجان ؛ يتفق مع (منهج السلف الصالح) في منهج التلقى والأخذ والاتباع .. ؟

هل فتاوى العلماء واللجان لمَ تكن من الدقة والوضوح بمكان ؟

هل فتاوى العلماء واللجان ليست خليقة باطمئنان النفوس ، والركون إليها ؟

وإذا كان ذلك كذلك ؛ فيا ترى : ما هو السبب الدافع لتلك الطمأنينة ؟

أخي الكريم : إن هذه اللوازم والمعاني والتساؤلات مما تستنبط – ضرورة – من كلماتك التي ألقيتها ولم تبالِ .. ، وهذا مما يخشى منه على القراء وغيرهم .

لقد انبريت أخي الفاضل في الدفاع عن نفسك ، زاعما أن كلامي فيه شيء من الشدة .. ، وفي الوقت نفسه تغافلت عما أحدثته كلماتك في نفوس القراء - وأنا منهم - .. ، وقبلُ في حق السادة العلماء .

إن الكيل بمكيالين من التطفيف الذي نهانا عنه ربنا تبارك وتعالى ، وأنت إن شاء الله تعالى عند حسن الظن ؛ فأرجو أن تنظر بعدل وإنصاف فيما تقدم ، وأن تلتمس لي العذر ، وأن تتكرم بقراءة فتاوى العلماء واللجان .

كما أنني لا ألزمك بلوازم كلامك ، لظني الحسن في شخصك الكريم . ولكوني أعتقد أن قولك السابق يعد من الكبوات .. ، وكلنا ذو خطأ ، والعاصم هو الله تبارك وتعالى .

كما أنني قد استفدت مما نقلته من كلام شيخ الإسلام ابن القيم ، وأيضا من لطف ردك ، فجزاك الله خيرا .

وقد ألزمتني بلوازم لا ألتزمها ، ومعاذ الله تعالى أن أتهمك بشيء منها .
وأما قسمي ؛ فلكل امرئ أن يقسم على ما يعتقد ويجزم به . ولا يدفع ذلك ما تفضلت به من قول شيخ الإسلام ابن القيم .

محمد الأمين
05-12-03, 05:51 PM
حتى بعد التحرير ما يزال كلامك فجاً، وأنا أنصحك بإعادة تحريره خاصة قسمك

aboumalik
05-12-03, 11:00 PM
الأخوة الكرام بارك الله فيكم
تركتم الموضوع الأصلي وأنشغلتم بالرد على كلام مركز السنة .
هلا رجعتم إلى الموضوع عوداً حميداً حتى يستفيد باقي الأخوة في المنتدى .
وجزاكم الله خيرا .

عبدالعزيز الجزري
11-12-03, 07:19 PM
للرفع

عبدالمحسن المطوع
11-12-03, 11:53 PM
هناك رسالة لوهبي سليمان غاوجي : حق التاليف ..
ورسالة لعبد الحميد طهماز : حق التاليف والتوزيع والنشر والترجمة..
كلاهما ضمن كتاب : حق الابتكار في الفقه الاسلامي المقارن للدريني وفئة من العلماء طبع مؤسسة الرسالة