المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث : (( مَن أَكلَ في قَصْعَةٍ ثُمَّ لَحِسَهَا ؛ استغفرتْ لهُ القَصْعَةُ )) .


مركز السنة النبوية
08-12-03, 11:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه بعض الفوائد المختصرة التي تتعلق بِحديث :
(( مَن أَكلَ في قَصْعَةٍ ثُمَّ لَحِسَهَا ؛ استغفرتْ لهُ القَصْعَةُ )) .
ورويَ بلفظِ : (( .. ؛ تقول له القَصْعَةُ : أعتقَكَ اللهُ مِنَ النَّارِ كمَا أعتَقْتَنِي مِنَ الشَّيْطَانِ )) . رواه رزين كما في (جامع الأصول) – لابن الأثير - ، وعنه التبريزيُّ في ( المشكاة ) – كما يبدو لِي ، واللهُ تعالى أعلمُ - .
الحديثُ ضعيفٌ بِهذا الإسنادِ – كما سيأتِي - ، ولكنّ ( لَعقَ أو لَحسَ ) الصّحافِ (القصعةِ) بواسطةِ (الأصابع) ؛ قد صَحَّ عن غيرِ صحابِيٍّ ، انظر حديثَ أنَسٍ – رضِيَ اللهُ عنه – في ( صحيحِ الإمامِ مُسْلِمٍ – ط ابن عبد الباقي - ) (3/1607 ح 2034/136) ، وأبِي هُريرَةَ – رضِيَ اللهُ عنه – (3/1607-1608 ح 2035 م /137) .
ويندرجُ تَحتَ هذا أيضا : لَعْقُ وسَلْتُ الصحون والقدور بقطعةِ خُبزٍ - وما شابهَ ، كما يفعلُ في بعض البلدان ؛ فهو مِمّا يتحققُ به حفظُ النّعمةِ من الْهَدر ، ودفعُ الكبْر ، كما قال العلماءُ . واللهُ تعالى أعلم .
=== ( تَخريجُ الحديثِ ) ===
أخرجه الترمذيُّ (1804) ، وابنُ ماجه (3271 و 3272) ، - وغيرُهم : انظر مجموعة الأطراف الآتية - من طريق أبِي اليَمانِ المُعَلَّى بنِ راشدٍ ، عن جَدَّتِهِ أُمِّ عَاصمٍ ، عن نُبَيْشَةَ الْخَيْرِ – رضِيَ اللهُ عنه – ، به .
(*) – [التحفة] : (ج 9 ص 6 ح 11588) ،
(*) – [إِطْرَاف الْمُسْنِدِ المعتلي (الحافظ)] : (ج 5 ص 401 ح 7433) ،
(*) – [إتحاف الْمَهَرة (الحافظ) ] : (ج 13 ص 494 ح 17045) ،
(*) – [جامع المسانيد (ابن كثير / ط القلعجي)] : (ج 12 ص 117 ح 9439 ، 9440) ، و (ط الدهيش) : (ج 8 ص 262 - 263 ح 10353 ، 10354) ،
(*) – [المسند الجامع (بشار وجماعة )] : (ج 15 ص 475 ح 11835) .
(*) – [جامع الأصول (ابن الأثير)] : ح (5464) ،
(*) – [ ديوان السنة النبوية (في مرحلة الإعداد) ] : ( ) .
=== ( أحكامُ العلماءِ على هذا الحديثِ ) ===
(*) – قال الإمامُ الترمذيُّ - رحِمَهُ اللهُ تعالى -: (( هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ لاَ نَعْرِفُهُ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ الْمُعَلَّى بْنِ رَاشِدٍ. وَقَدْ رَوَى يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ - وَغَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الأَئِمَّةِ - عَنِ الْمُعَلَّى بنِ رَاشِدٍ هذا الْحَدِيثَ )) . اهـ
(*) – وقال الإمامُ الدَّارَقُطْنِيُّ – رحِمَهُ اللهُ تعالى – : (( غَرِيبٌ من حديثِ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ عنِ النَّبِيِّ (صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ) ، تفرّدَ به أبو اليَمانِ المُعَلَّى بنُ راشدٍ القواسُ ، عن جَدَّتِهِ أُمِّ عَاصمٍ .. )) . اهـ (أطراف الغرائب والأفراد للمقدسي 4/334) ، وباختصارٍ في (فيض القدير شرح الجامع الصغير) للْمناويِّ .
(*) – وحَسَّنَهُ الإمامُ السِّيوطِيُّ – رحِمَهُ اللهُ تعالى – في : (الجامع الصغير) ، وقد رمزَ له بِحرف ( الْحاء ) المهملة ، اختصارا لكلمة (حَسَن) .
(*) – وضغَّفَهُ الْمُحدّثُ الألبانِيُّ – رحِمَهُ اللهُ تعالى - ، قال : (( ضعيف )) ، في : (ضعيف ابن ماجه (مكتب التربية) 703 ، 704 ) ، ( ضعيف الترمذي (مكتب التربية) 304) ، (ضعيف الجامع (المكتب الإسلامي ط أولى ) : 5/177/ ح 5487) . ونفس الحكم في المطبوعات الجديدة للكتب السابقة .
وقال الألبانِيُّ في ( تَخريج الهداية : 4/157 /ح 4146 – الحاشية رقم 7 ) – والذي يُعَدُّ التحقيق الثانِي للمشكاة :
(( وقال [الترمذيُّ] غريب : أي ضَعيفٌ . قلتُ : وعلتُه أنّ فيه أُمَّ عَاصمٍ – جَدَّةَ الْمُعَلَّى بنِ رَاشدٍ - ، ولَم يوثِّقْها أحدٌ )) . اهـ كلام الألبانِيِّ .
=== ( تنبيهاتٌ تتعلقُ بِهذا الحديثِ ) ===
(1) – أحال الشيخُ الألبانِيُّ في (ضعيف الجامع) إلى (المشكاة 4218) ، ولكن الشيخَ سكتَ عليهِ في هذا الموضع ، أو لعله قصدَ الإحالةَ على قولِ الترمذيِّ (( هذا حديثٌ غَريبٌ )) ، مقرًّا له ، وهذا هو الظاهرُ القويُّ من صنيعِ الشيخِ ،
وعلى مثل هذا يُخرّجُ كلُّ ما سكتَ عليهِ الشيخُ في (المشكاة) معتمدًا على أحكام الترمذيِّ وغيرهِ ، واللهُ تعالَى أعلم .
ولذلك نَجدُ البعضَ - مثل حمدي الدمرداش في طبعته (للجامع الصغير) ، مكتبة نزار الباز مكة - (4/1705) - يعتمدُ على هذه الإحالةِ دونَ الرجوعِ (للمشكاة) . وقد فاته العزو لابن ماجة (3271) .
(2) – وقع الحديث أيضا في المشكاة (4242) من رواية رزين – وهو من زوائد التبريزيِّ على (مصابيح) البغويِّ ، رحِمَ اللهُ الجميعَ - ، وقد سكت عليه أيضا الشيخ الألبانِيُّ .
ولكن وقع خطأ مطبعيٌّ عجيبٌ في ( تَخريج الهداية : 4/166-167 /ح 4170 ) - والذي يُعَدُّ التحقيق الثانِي للمشكاة - ، فقد علقَ الشيخُ على الحديثِ قائلا : (( قلتُ : فيه عبدُ اللهِ بنُ سُراقةَ ؛ قال الذهبِيُّ … )) . إلخ كلام الألبانِيِّ .
وقد وقع هذا الخطأ المطبعيُّ - أيضا - في موقع (الدرر السنية)
قال أبو عبد الرحمن الشوكيُّ – غفرَ اللهُ تعالَى له - :
(( هذا التعليقُ خطأٌ مطبعيٌّ ، وهو خاصٌّ بِحديث أَبِي عُبَيْدَةَ بنِ الْجَرَّاحِ – رضِيَ اللهُ عنهُ -، قالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ (صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ) يَقُولُ: (( إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِيٌّ بَعْدَ نُوحٍ إِلاَّ وَقَدْ أَنْذَرَ الدَّجَّالَ قَوْمَهُ، وَإِنِّي أُنْذِرُكُمُوهُ .. )) . الحديثَ ،
فينبغي أن يكون هذا التعليق في (الهداية : 5/137) تَحت الحديث (5416) ، وهذه بعض هنَّات طبعة ( تَهذيب هداية الرواة ) ، يسَّرَ اللهُ الوهَّابُ لراقم السطور طباعة تَحقيقه لهذا الكتاب .
(3) – سبق وناشدتُ الشيخَ (علويَ بنَ عبدِ القادرِ السقَّافَ السُّنِّيَّ ) – نفع اللهُ تعالى به - المشرفَ العام على الموقع النافع (الدرر السنية) ؛ في أكثر من موضعٍ ، وأناشده هنا أيضا - : أن يستبدلوا كلمة (المشكاة) بـ (هداية الرواة) ؛ لأن الأرقام التي في موقع (الدرر) إنّما هي في الحقيقة للهداية ، ولا أدري ما السبب في إغفال هذه المناشدة ؟!
وأرجو أن يسارعوا – جزاهمُ اللهُ خيرا – بالاستبدال ؛ لأن هناك الكثير مِمّن يعتمدُ على هذا الموقع – وبذلك فليفرحوا – ، وأخشى أن ينتشر هذا العزو الخطأ في البحوث والمطبوعات بأشكالها المختلفة .
كما أتَمنَّى أن يسارعوا بِحذف كلام الشيخ – الذي أشرت إليه سابقا تحت التنبيه رقم (2) - عقب حديث هداية الرواة (4242) .
(4) – قد وقع تَحريفٌ واضطرابٌ في (جامع المسانيد بطبعتيه : القلعجي والدهيش) للإمام ابنِ كثيرٍ – رَحِمهُ اللهُ تعالى – ؛ في الأسانيد وتعليقات ابن كثير ، فليتنبه لهذا .
(5) – الحديث في (الْمُداوي لعلل الجامع الصغير وشَرحيْ الْمُناويَّ : 6/212) لأحمدَ الغماريِّ ، وقد تعقَّبَ الْمُناويَّ – الذي شرحَ ونقلَ وأفادَ وأجادَ – بلا شيءٍ (!) ولَم يذكرْ شيئًا ذا بالٍ يتعلق بالحديث روايةً ودراية ، وهكذا نسمعُ جعجعة ..
كما أنَّ أحكامَ الإمامِ السيوطيِّ سقطتْ من ( الْمُداوي ) ، ويبدو أن السقط من المشرف على الطبع الذي أتَمَّ أطراف الأحاديث ، وحذف وتصرف ..
=====================
وقد سبق أن طُرح هذا الحديثُ هنا في الملتقى من قبل بعض الإخوة - جزاهم الله خيرا – وقد تكلموا على رواتهِ ، وأفادوا بِما تكمل به الفائدة :
(اضغط هنا) . (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=3274&highlight=%E1%CD%D3%E5%C7)
(وهنا أيضا) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=14533&highlight=%E1%CD%D3%E5%C7)
والحمد لله تعالى أولا وآخرا

مركز السنة النبوية
15-12-03, 08:49 AM
ذكرت أعلاه : أن الإمام رزينا قد روى الحديثَ - كما في (جامع الأصول) - بلفظ : (( مَن أَكلَ في قَصْعَةٍ ثُمَّ لَحِسَهَا ؛ تقول له القَصْعَةُ : أعتقَكَ اللهُ مِنَ النَّارِ كمَا أعتَقْتَنِي مِنَ الشَّيْطَانِ )) .
وكما في مقدمة (جامع الأصول 1/49-51) فإن رزينا صنَّف كتابا جمع فيه الكتب الستة - عدا ابن ماجه - والموطأ ، وهو كتاب (( التجريد )) .
ثم جاء ابن الأثير ؛ فهذب هذا المصنف وقابله على أصوله ، وعالج ما وجده من نقص وسقط .. وغير ذلك مما أشار إليه في المقدمة .
فظاهر المقدمة أن ما يذكره رزين لا يخرج عن الأصول التي اعتمد عليها - والأمر ليس كذلك - ، وهي المذكورة آنفا ؛ ولكن اللفظ (( .. أعتقَكَ اللهُ مِنَ النَّارِ كمَا أعتَقْتَنِي .. )) لا يوجد فيها ، وهذا ظاهر صنيع ابن الأثير .
وقد بحثت عنه كثيرا دون جدوى ‍،
والسؤال :
من أين أتى (رزين) بهذا اللفظ ؟

مركز السنة النبوية
15-12-03, 07:57 PM
تنبيه : لا أريد التعريف بـ ( رزين ) وكتابه ، فقد قام بهذا أحدالإخوة (اضغط هنا) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=14812#newpost)
إنما أريد ممن وقف على هذا اللفظ في مكان ما ؛ أن يتكرم ويخبرنا .
====================
كما أن الحديث بلفظ ابن ماجة والترمذي - وغيرهم - ورد في بعض المصنفات التي اعتنت بذكر الضعيف كالمقاصد وأسنى المطالب .. إلخ .
====================
فائدة :
بل : لو انبرى أحدٌ لتتبع ما انفرد به رزين ، ثُمَ محاولة الوقوف عليها في الدواوين ؛ لكان عملا حسنا .
=================
فائدة : أعرف من يعيد ترتيب وتهذيب (( جامع الأصول )) على الترتيب الموضوعي ، وقد بدأ منذ سنة تقريبا ، وهو الآن يقابل طبعة (علوش) و (جمع الفوائد لابن دريع)،
وقد خالف الأخ المهذِّب ، وفقه الله تعالى ، ابنَ الأثير - الذي رتب الكتاب على الحروف (الأبجدية الموضوعية) بطريقة مبتكرة ، فإذا أردت كتاب الصوم - مثلا - ؛ تجده في حرف الصاد ، وهكذا .
وعسى أن يقوم هذا الأخ - وفقه الله تعالى - بعمل بعض الإحصائيات .. ، ومنها مفاريد (رزين) .

مركز السنة النبوية
15-12-03, 11:31 PM
مما أفاد الأخ المهذِّبُ لـ (( جامع الأصول )) :
[1] - أنه قد ربط الكتاب بـ (( جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد )) لأبي علي سليمان بن دريع .
[2] - طبع الكتاب طبعة جديدة لدى (دار الفكر / 1417 هـ - 1997 م ) بتصحيح الشيخ عبد السلام علوش : وأدخل سنن ابن ماجه - إقحاما - على أصل الكتاب ، وصنع فهرسا في نهاية الجزء العاشر ، يربط به سنن ابن ماجه بالجامع ، وقد وقع في هذا الفهرس بعض التطبيعات ،منها :
ص (613) العمود (3) : فيه : (8970) الصواب (3980) .
ص (617) العمود (4) : فيه : (2157) الصواب (2175) .
ص (620) العمود (5) : فيه : (2425) الصواب (2547) .
ص (620) العمود (6) : فيه : (2547 ق) الصواب (2425) .
ص (622) العمود (5) : فيه : (2563) الصواب (1860) .
ص (622) العمود (6) : فيه : (1860) الصواب (2563) .
ص (624) العمود (4) : فيه : (2668) الصواب (2688) .
ص (625) العمود (2) : فيه : (2726) الصواب (2727) .
ص (625) العمود (6) : فيه : (2778) الصواب (2774) .
ص (628) العمود (2) : فيه : (2962) الصواب (2961) .
ص (631) العمود (2) : فيه : (1362) الصواب (3162) .
ص (632) العمود (4) : فيه : (3277) الصواب (3278) .
ص (634) العمود (2) : فيه : (2278) الصواب (2378) .
ص (635) العمود (1) : فيه : (7334) الصواب (7345) .
ص (638) العمود (2) : فيه : (3689) الصواب (3688) .
ص (639) العمود (2) : فيه : (3716) الصواب (3761) .
ص (640) العمود (4) : فيه : (3582) الصواب (3852) .
ص (641) العمود (2) : فيه : (3609) الصواب (3606) .
================
وتوجد أشياء أخر تتعلق بالتخريج والأحكام ، تذكر إن شاء الله تعالى فيما بعد .

مركز السنة النبوية
17-12-03, 09:59 AM
حمل مفاريد أو زوائد ( رزين ) (اضغط هنا ) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=14861)