المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة الشيخ عبدالله بن يوسف الجديع - وفقه الله - بقلمه.


عبدالرحمن الشهري
14-12-03, 09:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
دار الحديث مع أحد الأحباب اليوم حول ملتقى أهل الحديث ، فقلت له : نحن مقصرون في شكر القائمين على هذا الملتقى المبارك ، وهو صاحب السبق والريادة في مثل هذه الملتقيات العلمية الجادة على شبكة الانترنت ، وكما قال حسان رضي الله عنه :
إن كان في الناس سباقون بعدهم *** فكل سبقٍ لأدنى سبقهم تبعُ
فأحببت أن أسجل شكري الجزيل للجميع في ملتقى أهل الحديث ، وأسأل الله أن يبارك في جهودهم ، وأن يرزقنا جميعاً الإخلاص في القول والعمل. وأخص بشكري الشيخ الجليل عبدالرحمن الفقيه وفقه الله ، والشيخ هيثم حمدان وبقية الإخوة الكرام في الملتقى ، وأدعوهم للأستمرار على هذا النهج العلمي الدقيق ، وأن يرفعوا عن بطن عُرَنَةَ بقدر الطاقة! فإن النقاشات أحياناً تشتط عن النهج ، ويا حبذا قصد الطريق ، وأنا أثق في حرصهم على ضبط المسيرة ، ولكن تند عبارة هنا أو هناك أحياناً من بعض الأحباب مع الثقة في قصدهم الحسن ، والعبرة بالمنهج الغالب وهو الأدب الجم ، والظلال الوقورة التي تلقيها الموضوعات المطروقة في هذا الملتقى زاده الله توفيقاً وسداداً.
وحتى لا أضيع عليكم العنوان وهو ترجمة الشيخ الجليل عبدالله الجديع وفقه الله ، فقد كنت راسلته في بعض الأسئلة وطلبت منه ترجمة وافية له بقدر الطاقة ، فكتب لي مشكوراً بذلك ، وكنت نشرتها في إجابة لأحد الإخوة الكرام حول كتابه المقدمات الأساسية في علوم القرآن على هذا الرابط (http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?s=&threadid=131) .
ولكنني وضعتها هناك في مكان منزوٍ لا يكاد يطلع عليها إلا القليل ، فرأيت إعادة نشرها في ملتقى أهل الحديث الذي هو أولى بمثل هذه الفوائد ، وقد ظن بعض الإخوة أننا في ملتقى أهل التفسير لا نحب الإشارة إلى ملتقى أهل الحديث ؛ لما يحدث من المشاحنة بين أهل التخصصات المتقاربة أحياناً ، وعلى حد قول العامة :(عدوك صاحب صنعتك!!) فضحكت. وقلت : هل تظن هذا الظن فعلاً ؟ فأجاب بنعم.
فقلت له : يا أخي أنا أقرأ في ملتقى أهل الحديث أكثر مما أقرأ في ملتقى أهل التفسير أحياناً. ولم يخطر على بالي هذا الأمر ، لكنني قليل البضاعة فلا أجرؤ على المشاركة في ملتقى أهل الحديث لهذا السبب. ونحن ندعو إلى التكامل بكل معانيه ، وليس من أهدافنا تنقص جهود العاملين المخلصين مثل أعضاء ملتقى أهل الحديث ، بارك الله فيهم وفيك.
***
ترجمة الشيخ عبدالله بن يوسف الجديع بقلمه .

كتبت رسالة للشيخ الكريم عبدالله بن يوسف الجديع وفقه الله ورعاه ، وسألته فيها عن بعض المسائل العلمية في كتابه هذا ، وفي غيره ، كما سألته عن كتبه التي لم تطبع بعد ، وطلبت منه أن يكتب لي ترجمة لنفسه . فأجابني -وفقه الله - برسالة طويلة. فأحببت أن أضع هنا ما يتعلق بترجمته منها ، ليطلع الجميع على ترجمة هذا الشيخ الجليل وفقه الله ، وقد ذكرت له في رسالتي أنني أريد ترجمته لنشرها ، فأنا أعتبر نشري لها بناء على أصل سؤالي له ، وهذه الترجمة هو الذي كتبها بنفسه . قال وفقه الله :
(بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
حياك الله فضيلة الشيخ عبدالرحمن الشهري ، وأحبك الله كما أحببتني فيه، وجمعنا وإياك في الجنة.
أخي الكريم.. اعذرني ابتداء على تأخر إجابتي، فكثرة انشغالي حالت بيني وبين ذلك.
ما سألت عنه من كتبي إن كان منشوراً أو غير منشور، فالشأن في جميع ما سميت مما لم تطلع عليه بعد أنه لم ينشر بعد، سوى كتاب (تحرير علوم الحديث) فإنه على وشك الصدور، تمم الله بخير.
وأما ما رغبت في ترجمة لأخيك، فالعجالة لا تسمح بتفصيل، لكني أذكر لك بإيجاز:

أنا عبدالله بن يوسف بن عيسى بن يعقوب اليعقوب الجديع العنزي.
بصري المولد والنشأة ، من أسرة عملها الحرث والزرع، في قضاء أبي الخصيب من مدينة البصرة، في قرية تسمى بـ(اليهودي) مع أن لا أثر فيها ليهودي !
ولدت سنة 1959 ميلادية.
تلقيت الدراسة الابتدائية في قريتي، كما تلقنت قراءة القرآن وحفظت منه طرفاً وتعلمت أحكام التجويد على شيخي الأول محمود بن فالح ، رفع الله قدره ، ثم وأنا ابن اثنتي عشرة سنة لحقت بالمدارس الشرعية، والتي سميت من بعد بـ(المعهد الإسلامي) في مدينة البصرة، وبقيت في هذا المعهد حتى تخرجت منه سنة 1978م ، وفيه بنيت لدي قاعدة العلوم الشرعية، تلقيت فيه العلوم على منهاجها القديم الأزهري على مشايخ كرام، منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، رفع الله أقدارهم وأحسن ثوابهم، أجلهم في نفسي شيخي العلامة أبو عمر عادل بن كايد البصري، رحمه الله، والذي عنه تلقيت علوم الحديث والعقائد والفرق.
وأستاذي في العربية العلامة خليل بن عبدالحميد العقرب، والذي كان يقول: إني أجد للحن إذا سمعته ألماً في أذني، وشيخي الفقيه الشافعي عبدالكريم الحمداني، وابنه شيخنا نزار الحمداني، وشيخي وخالي إبراهيم الفائز، وشيخي الفقيه نجم الفهد، وغيرهم، أحسن الله جزاءهم.
رقيت المنبر وأنا ابن خمس عشرة أو ست عشرة سنة، وعملت إماماً في مدينة (الزبير) لأكثر من سنتين، قبل أن أفارق العراق إلى دولة الكويت صيف سنة 1978م، وهناك بقيت حتى سنة 1993م، وكانت محل تنمية العلوم الشرعية، كانت فسحة العمر في تخريج الفروع على الأصول.
عملت إماماً في وزراة الأوقاف وخارجها لنحو من ثماني سنين، ومشرفاً على برامج السنة النبوية في شركة (صخر) أول جهة تصدر برامج السنة على الحاسب الآلي، وذلك لمدة أربع سنين. كما أتممت حفظ القرآن وما فتح الله به من السنة أثناء مكثي في الكويت.
وفي هذه الفترة كتبت عدداً كبيراً من الأبحاث، وجميع ما نشر لي قبل سنة 1993م فهو مما أنجزته في الكويت، إلى أبحاث أخرى من إنجاز تلك الفترة لم تنشر بعد.
وفي بريطانيا أرض المهجر، اجتهدت في إيجاد صيغة أبقى من خلالها في نفس طريقي في البحث والتحقيق، فأنشأت مركزاً خاصاً بي للبحث العلمي، والحمد لله نحن ماضون في ذلك على هذا النحو.
أحد أعضاء المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث ، والذي يضم عدداً كبيراً من علماء الأمة ، وشغلت وظيفة الأمين العام للمجلس لمدة سنتين، طلبت العفو منها دفعاً عن نفسي الانشغال بعمل إداري ، وأرأس اللجنة الفرعية للفتوى التابعة للمجلس ، كذلك المستشار الشرعي لمسجد مدينة ليدز الكبير، وأقوم بالعمل الاستشاري في المجالات المالية الإسلامية لبعض الشركات.
لي ولدان: محمد ويوسف. وزوجتي إنجليزية مسلمة، والحمد لله.
هذه خلاصة في السيرة الذاتية).
ثم أجاب على الأسئلة ثم ذيل ذلك فكتب (وفقكم الله، وإلى صلة إن شاء الله.
أخوكم
عبدالله بن يوسف الجديع).

وقد أحببت نشرها لأن عدداً كبيراً من طلاب العلم لا يعرف تفاصيل سيرة هذا الشيخ الجليل مع كثرة تآليفه وكتبه ، ولا سيما في علم الحديث ، ولا أعرف له ترجمة أوسع من هذه ، فلعل طالباً للعلم ينتفع بها .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

وأحب هنا أن أشير إلى أن كتابه الذي أشار إليه (تحرير علوم الحديث) قد طبع في مجلدين (1165) صفحة. وهو من مطبوعات دار الريان ، وهو كتاب نفيس كعادة مؤلفه حرر كثيراً من مباحثه وله فيه آراء خاصة ، وقد بنى تحرير كتابه هذا على طريق السلف المتقدمين ، واستفاد من تحريرات المتأخرين ، وعدل عن ابتكاراتهم في هذا الفن ، لأنهم جروا على التنظير في أكثر ما انفردوا به خصوصاً أهل الأصول منهم ، لأن هذا العلم مستنده إلى النقل ، وإلى التبصر في منهج أهله على حد تعبيره وفقه الله.
وقد استبعد من مباحث الكتاب (غريب الحديث - وفقه الحديث - ومشكل الحديث- والنسخ في الحديث) لأنه قد تعرض لها في كتابيه (تيسير علم أصول الفقه) و(المقدمات الأساسية في علوم القرآن).
كما ألغى بعض المسائل التي تذكرها كتب المصطلح عادة مثل مسألة (من ينسخ وقت القراءة والعرض على الشيخ) ومسألة (السن عند الأداء) لعدم الحاجة إليها من ناحيتها التنظيرية .

ولعلنا نظفر من أحد أعضاء ملتقى أهل الحديث بقراءة علمية لهذا الكتاب ننتفع بها معشر الطلاب. ومن فوائد هذا الكتاب التي وقفت عليها.
- كلام جيد حول طريقة المتقدمين وطريقة المتأخرين 1/10-11
- تعريفه للحديث القدسي 1/37
- رأيه في أحكام العلامة أحمد شاكر رحمه الله على الأحاديث 2/878 وقد أفادنيها أخي خالد الباتلي وفقه الله.

وغيرها من الفوائد التي يعلم أهل التخصص أنها من المضنون به على غير أهله !
وفقكم الله جميعاً لكل خير ، ومعذرة على تعثر العبارات في بعضها خجلاً ممن تعرض أمام عينه من أهل العلم ، وأرباب الصناعة.

خليل بن محمد
15-12-03, 12:35 AM
جزاك الله خيراً ..

أبو عبد الله الروقي
15-12-03, 02:06 AM
أحسنتَ .. أحسَن اللهُ إليك يا أخانا عبد الرحمن ..

و ما زِلتُ معجباً بكتابات هذا العالم الفاضل وتحقيقاته منذ عِقدٍ من الزمان ، وهو أحدُ القلائل الذين جمعوا بين الفنون في زمن التخصصّ القاتل ، هذا التخصص الذي جعل بعض الدكاترة يشرح في أبوابٍ من الفقه فيُسأل عن مسائلَ من الصوم فيقول : أنا بعيد العهد عن هذا الباب .. !!

ولقد بلغَني أنّ الشيخ عبد الله الجديع كان يحفظ متنَ أبي شجاع وهو في التاسعة من عمرِه !!

عبدالله المزروع
16-12-03, 01:41 AM
شكر الله لك يا شيخ عبد الرحمن ،، ونفع بك الإسلام والمسلمين .

عبدالله المزروع
18-12-03, 12:02 AM
مؤلفات وتحقيقات الشيخ عبد الله بن يوسف الجديع :

1 – الأجوبة المرضية في الأسئلة النجدية ، دار الإمام مسلم ، الأحساء ، 1991 م .

2 – تسمية ما انتهى إلينا من الرواة عن سعيد بن منصور عالياً ، لأبي نعيم ، دار العاصمة ، 1409هـ .

3 - = = = = = = = = = = = = = أبي نعيم الفضل بن دكين عالياً ، لأبي نعيم ، دار العاصمة ، 1409هـ .

4 – تيسير علم أصول الفقه ، مركز البحوث الإسلامية ، ليدز ، 1997م .

5 – الرد على من يقول : ( الم ) حرف ، لابن منده ، دار العاصمة ، 1409 هـ .

6 – الرسالة المغنية في السكوت ولزوم البيوت ، لأبي الحسن ابن البنا ، دار العاصمة ، 1409 هـ .

7 – المفاريد ، لأبي يعلى الموصلي ، دار الأقصى ، الكويت ، 1985 م .

8 – المنتقى من مسند المقلين ، لدعلج السجزي ، دار الأقصى ، الكويت ، 1985 م .

9 – أحكام العورات في ضوء الكتاب والسنة .

10 – إسلام احد الزوجين ، ومدى تأثيره على عقد النكاح .

11 – إعفاء اللحية (( دراسة حديثية فقهية )) .

12 – الإعلام بحكم القراءة خلف الإمام .

13 – التبيين لطرق الأربعين .

14 – تنقيح النقول من نوادر الأصول للحكيم الترمذي .

15 – ذم الملاهي ، لابن أبي الدنيا .

16 – علل الحديث .

17 – المسيقى والغناء في ميزان الإسلام .

18 – المقنع في علوم الحديث ، لابن الملقن ، دار فواز للنشر ، الأحساء ، 1413 هـ .

19 – المقدمات الأساسية في علوم القرآن ، مركز البحوث الإسلامية ، ليدز ، 1422 هـ .

20 – تحرير علوم الحديث ، مركز البحوث الإسلامية ، ليدز ، 1424 هـ .

21 – اختصاص القرآن بعوده إلى الرحيم الرحمن ، لضياء الدين المقدسي ، مكتبة الرشد ، 1989 م .

22 – الأسامي والكنى ، للإمام أحمد ، دار الأقصى ، الكويت ، 1985م .

23 – إقامة البرهان على تحريم المحل المكروه .

24 – تحرير البيان في سجود القرآن .

25 – حكم الطهارة لغير الصلوات .

26 – طرق حديث أنزل القرآن على سبعة أحرف .

27 – العقيدة السلفية في كلام رب البرية ، دار الإمام مالك ودار الصميعي ، 1995 م .

28 – كشف اللثام عن طرق حديث غربة الإسلام ، مكتبة الرشد ، 1989 م .

29 – أحاديث ذم الغنا والمعازف ، دار الأقصى ، 1986 م .

30 – فضل التهليل وثوابه الجزيل ، لابن البنا ، دار العاصمة ، 1409 هـ .

أبوبدر ناصر
20-12-03, 06:45 AM
كيف نحصل على كتبه و خاصة المطبوعة فى ليدز؟

أبو خليفة العسيري
20-12-03, 08:16 AM
ومن كتبه كذلك :

31. كشف الالتباس عن أحكام النفاس / مكتبة الصحابة الإسلامية _ الكويت / 1404هـ .
32. صفة الزوجة الصالحة في الكتاب والسنة / دار الهجرة _ الدمام / 1990م .
33 . أبرأ مما يقولون [ براءة الكاتب من أباطيل نسبت إليه ] / دار فواز _ الإحساء / 1992م .
34 . القناعة / لابن السني / مكتبة الرشد _ الرياض / 1989م .
35 . الأربعون في الحث على الجهاد / لابن عساكر / دار الخلفاء _ الكويت / 1984م .
36 . المنهاج المختصر في علمي النحو والصرف / مؤسسة الريان _ بيروت / 2000م .

أبو خليفة العسيري
20-12-03, 10:15 PM
الأخوة أرجو إفادتي بارك الله فيكم :

أين أجد أشرطة شرح ( شرح العلل لابن رجب ) للجديع ؟

هيثم حمدان.
22-12-03, 04:26 AM
لقد شوقتمونا كثيراً للقراءة للشيخ ...

لكن كتبه مفقودة في الأردن !

كيف يمكن الحصول على كتبه؟

أبو عبد الله الروقي
22-12-03, 06:02 AM
أقترح على الإخوة المشرفين استضافة هذا العالم الفاضل في هذا المنتدى ، فلن يعدموا نفعا إن شاء الله تعالى ..

الدارقطني
22-12-03, 07:42 AM
بالنسبة أيها الإخوة الكرام للأشرطة التي للشيخ الجديع فهي عبارة عن ثمانية دروس بدأ فيها بشرح العلل الصغير للترمذي وكانت مسجلة في أشرطة كاسيت ولما سألت الشيخ الذي أخبرني بهذا الخبر عن مصير الأشرطة هذه أخبرني ما مفاده أنها مفقودة وقد تكون موجودة عند أحد
الناس وكان الشيخ يشرح العلل من حفظه كما يخبرني الشيخ الذي كان حاضراً دروس شرح العلل للترمذي وأما عن سبب توقف الشيخ عن هذا الشرح فهذا حق الشيخ فهو له حق الإجابة عليه أعني الشيخ الجديع حفظه الله ومما أعرفه أيضاً أن الشيخ ابن عثيمين قد زكى الشيخ الجديع ووصفه بالعلم والإجتهاد قد أخبرني بهذا من قرأ هذه التزكية
والذي أخبرني لا يشك في صدقه هذا ما عندي بالنسبة لهذا الشيخ الفاضل والله الموفق .

ابن كثير
22-12-03, 10:03 PM
أيها الإخوة :

لا تستعجلوا عليّ ، فهذا من باب النقد البناء .


فالمعروف عن الشيخ الجديع أنه تغير عن حاله في الفكر والاهتمام

بالعلم بعد سكنه في دار الغرب ، إبان طرده من الكويت بعد الأزمة

العراقية الأولى .

فهل من مفيد عن رجوعه إلى الحال المذكوره أعلاه ؟

أسأل الله أن يهدينا وإياه إلى طريق الحق والصواب

أبو خليفة العسيري
23-12-03, 03:35 AM
ابن كثير كنت مترددا في السؤال فسبقتني

الجديع كانت أشيعت عنه أمور ، فدافع عن نفسه بكتيب ( أبرأ مما يقولون )

وضمن الكتيب طريقته في الاعتقاد وفي التفقه ، ومنهجه في ذلك ، مع الإشارة إلى بعض ما طعن عليه في ذلك ، ثم أفرد بعض المسائل التي طعن عليه فيها في الأصول والأحكام وتكلم عليها مبينا مذهبه فيها وأن ما نقل افتراء ، وبين أن المسائل الأخرى التي تنقل عنه صحيحه لكنها مسائل خلافية ولم يشذ فيها ولم يخرق سبيل المؤمنين ، بل اختار ما ترجح له ، وله فيها سلف .

وهذا الكتيب 1992م كما ذكرت فوق .

ثم نقل عنه الناس أمور في السنوات الأخيرة ، بعضها مما ناقشه في الكتيب ، وبعضه زيادة عليه

وبعضه مما يتعلق بنظرته ومنهجه في الافتراق والاجتماع ، سواء مع الجماعات الحزبية ، أو مع الشيعة ، وبعضه يتعلق بالفتوى والفقه ، كلبس البنطال للنساء ، والاختلاط ، والأخذ من اللحية حتى ما يبقى منها إلا أن تحلق وغير ذلك ، وإنما ذكرت نماذج مما قيل .

ولست مذياعا مهذارا فقد نقل هذا بعض المشايخ ممن يشارك في الدورات والمؤتمرات في لندن

ثم إنه انتشر بين طلبة العلم ، وأخيرا سأل عنه ابن كثير، وهذا العلم دين ..

فنأمل من الأخوة ممن له صلة بالشيخ أو بمن له صلة أن ينفعنا بجواب ، نصيحة لله ، سواء نفيا أو إيجابا

والنفي بخصوصه يحتاج إلى نقل نتوثق منه ، لأن الإيجاب منتشر جدا ولولا إثارة الشحناء لذكرت من نقل هذا من المشايخ وطلبة العلم .

ابن كثير
24-12-03, 03:54 PM
أحسنت أخي أبو خليفة

فهل من مجيب عما طرح ضد الشيخ الجديع ؟

عبدالله بن جامع
25-12-03, 05:57 AM
الاخ ابن كثير
أنى معرفتى بالشيخ فى بلاد الغربة، فالدورات التى يقوم بها، والدروس الاسبوعية، والكتب الذى الفها، والمناصب التى تقلدها ،والمخطوطات التى يتجول ويتعب فى اوربا من اجلها ،وووووووووووو
تعطيك فكرة على مدى أهتمام الشيخ بالعلم .
ولكن ماذا نفعل فى مرض هذا الزمان،والطعن فى أهل العلم ،ومحاضرات الغيبة والنميمة . وميزة الشيخ أنه لم يبالى لهم بالة ولم يشغل نفسه بهم .
نسال الله ان يحفض علماء وطلبة العلم هذه الامة وينزغ الحسد والبغضاء من صدورهم.

أبو خليفة العسيري
25-12-03, 11:24 AM
عبد الله بن جامع

شكرا لاهتمامك

ويا حبذا لو تتوج معرفتك بالشيخ بالجواب صراحة هل لحيته كما قيل ؟ وهل ذلك رأيا فقهيا أم ضعف ديانة _ وعذرا على هذه الصراحة _ ، وهل يفتي بلبس البنطال للنساء ؟ وهل موقفه مع الأحزاب والفرق كما نُقل ؟
وهل وهل وهل ؟ _ إن كنت مطلعا على ما قيل أو الجواب عنه

نريد جوابا واضحا صريحا

وما ذكرته عنه لم تميزك علينا به معرفتك به ، فكلنا يظن بصاحب كل هذا الخير !

لكن تميزك معرفتك به عن غيرك ، أن تنفي آحاد ما ذُكِر

ووالله أتمنى أن ما نقل كله غير صحيح لا أستثني شيئا ، وإن كان بعضه يصعب فيه ذلك ، لكن أتمنى

ويلازم ذلك أن أتمنى أن يكون النقلة من المشايخ وطلبة العلم مخطئين فيما نقلوا ، ولا أقول كاذبين أو نمامين أو أصحاب غيبة ، وإنما مخطئين في الفهم أو غير ذلك ، فلا يحملني المحاماة عن عرض أخ لي أن أقع في أعراض الناس .

عبدالله بن جامع
25-12-03, 11:59 PM
الاخ أبوخليفة
أن ردى كان على الذى سال هل الشيخ مازال نشط فى اعماله ام لا .
أم اذا اردت ان تتبع العورات والشواذ فلم يصف لك احاد تأخذ منه علما فهذا نهج من اتهمتنى بغيبتهم ،؟ ولا أظنك تجهل هذا . فما ظنك بالشيخ هل هو من الذى يخدمون الدين ام جاو لهدم الدين ؟
والغريب فى هذا الزمان ننقل الشائعات والمعنى بين أظهرنا لم نتكلف بالاتصال به والاستفسار منه حتى نزيل الغبش .فاين نحن من سلفنا الصالح .

أبو خليفة العسيري
26-12-03, 02:52 AM
عبد الله ليش زعلت ؟!

كل ما في الأمر أنك صدّرت كلامك بأنك تعرف الشيخ في بلاد الغربة _ هكذا فهمت منك وقد أكون مخطئا _

ثم استدللت على اهتمامه بالعلم بأمر نحن نشاركك فيه ! فلا ميزة لمعرفتك به التي صدرتها في كلامك

وإنما المعرفة التي فهمتها من تصديرك هي المعرفة الخاصة بحضورك دوراته ودروسه .. إلخ

وهذه لا يخفاك تعطيك مجالا أوسع للإجابة عن التساؤلات ، دون الاستدلال العام الذي ذكرتَه

فتقول : لا ، هو لا يزال يعطي دروسه فأنا أحضرها ..
أو : لا ، هو لا يقول بهذه الفتوى بل .....

ومثل هذه الإجابات التي تمليها المعرفة الخاصة بالرؤية والسماع والمجالسة ، دون المعرفة العامة .

ولو قرأت تعقيبي لما احتجت إلى سؤالي ( فما ظنك بالشيخ هل هو من الذي يخدمون الدين أم جاؤوا لهدم الدين ؟ ) ، فأنا ذكرتُ أن ما ذكرتَ يُظن بصاحبه الخير ، وأضفت إلى ذلك أمنيتي بكون ما نقل _ مما يسوؤنا قبل الجديع _ غير صحيح ، وأقسمت على ذلك ! سبحان الله ! أما لليمين عندك من شأن ؟

ثم ما أضفتُه بعد ذلك من التنبيه أن الرغبة في سقوط ما نقل عنه لا يستلزم الطعن في النقلة طالما المجال لكونهم مخطئين قائم دون تكذيبهم أو ...
هل هذا التنبيه أغضبك كذلك ؟

لو لم يكن في هذا التنبيه من أهمية إلا بيان ما في تعقيبك من خطأ لكفى به تنبيها مهما

لماذا نفزع دائما إلى رمي الناس بـ ( الطعن في أهل العلم ومحاضرات الغيبة والنميمة .. ، و.. الحسد والبغضاء ) ولمّا نُجِب عما ذُكر ، لماذا الدفاع بالباطل ، ألا يُحسن أن نبيّن الصواب أولا فإذا تبيّن إصرار الناس على الباطل رُموا بعد ذلك ب ( الطعن ب.... )!!!!

إذا كنت لا تعرف هل ما نُقل صحيح أم خطأ ، فلا عليك أن تسكت بحلم ، أو تسأل ، أما رمي الناس هكذا !

لكن لعل عذرك أنك لا تعلم الناقل ، وهذا صحيح ، فالمجهول نقله ....
لكني بينت عذري بعدم ذكر أسماء النقلة ، فقلت : (ولولا إثارة الشحناء لذكرت من نقل هذا من المشايخ وطلبة العلم ) ، وأظن هذا مقصد شرعي ، طالما لم أضطر إلى ذكرهم .

صحيح من انتشر فضله وعلمه بين الناس وعلا كعبه في الدين وكان إماما للناس كان الخبر بِثلبهِ أضعف بالآلاف من استقرار فضله ! لكن من صاحب هذا المقام ؟ هذا ابن باز والألباني وابن عثيمين والفوزان وعبد المحسن العباد وأمثالهم من أهل الاستقامة الظاهرة والعلم بالكتاب والسنة والدعوة إلى هدي السلف .......

وأنت لا يخفاك أن الألباني إذا طُعن فيه بأعظم من هذا فلن ينشط من الأعضاء أحد لرمي المتكلمين بالحسد والبغضاء والغيبة والنميمة ...إلا .....

والجديع إن كان عندك _ على الأقل _ مثل هؤلاء أو أعظم مكانة فليس كذلك عند كثيرين ، بل لا يعرفه كثير من طلبة العلم فضلا عن عامة الناس ، وهذا ليس طعنا فيه ، وإنما كشف للواقع .

فمن هذا حاله وشأنه لا نستظهر مباشرة في النقلة عنه ما نُقل أنهم .._ ما ذُكر _ !!

وقولك ( ردي على من سأل .. ) حتى لو كان ردك على هذا الأخ فالكلام متوجه إليك فيما قلت .

وقولك ( والغريب .. ننقل الشائعات والمعني بين أظهرنا لم نتكلف بالاتصال به والاستفسار منه حتى نزيل الغبش ، فأين نحن من سلفنا الصالح )

ما أبعد هذا الكلام عن هدي السلف فيما نحن فيه ، ولا أريد أن أخوض في هذا ، ولكن لعلك _ ونحن إخوة _ تحب لنا الهداية ، فاذكر لنا من هدي السلف ما يفسر هذا الكلام الذي قلته _ إن احببت وقدرت _ ، وإلا فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها .

عبدالرحمن الشهري
26-12-03, 05:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
شكر الله لكم أيها الفضلاء تعقيباتكم النافعة ، وجزاكم الله خيراً.
وما سأل عنه أخي الكريم حول مدى استمرار الشيخ الجديع على منهجه في العلم والتصنيف فظاهر مؤلفاته الأخيرة التي صنفها في بريطانيا تدل على ذلك إن شاء الله مثل كتابيه الأخيرين (المقدمات الأساسية في علوم القرآن) وكتابه ( تحرير علوم الحديث). ووعد بأخرى نسأل الله له التوفيق.
وقد حدثني كثير من الإخوة النبلاء من المغرب العربي بصحبتهم للشيخ ، وزيارته لهم في ألمانيا ، ومشاركته في عدد من الدورات العلمية.
وأما ما سأل عنه أخواي الكريمان ابن كثير وأبو خليفة العسيري عما يقال عن الشيخ ، فقد صدقا وفقهما الله في أنه يقال عن الشيخ أشياء بعضها كما ذكر أخي أبو خليفة فتاوى ، وبعضها مسائل علمية لا تزال تلوح للدراسين فيها آراء متفاوتة. ولا أعلم عن صدقها شيئاً.
وقد سرني كثيراً حرص الإخوة على حسن الظن والقصد ، والتماسهم العذر للشيخ حفظه الله وهذا هو المظنون بأمثالكم من النبلاء وطلاب العلم.
والذي أحبه هو أن نطوي هذه الصفحة ، ونأخذ في حديث غيره ، فإنني أحب أن أقرأ كتبه وأنتفع بما فيها من الحق وأنا سليم الصدر.
وأذكر نفسي بأننا معشر الأحياء لا نأمن الفتنة على أنفسنا ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يثبتنا على الحق ، وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا ، فالفتن غادية رائحة ، والسالم من وفقه الله فحسب. والشيخ عبدالله الجديع ليس بمعصوم نسأل الله أن يرزقنا وإياه العلم النافع وحسن النية والقصد.
وفقكم الله جميعاً يا طلاب العلم الصادقين.