المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم السخرية بالصالحين بلفظ الجمع ؟


عبدالله المزروع
25-03-04, 07:06 PM
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . أما بعد :
فقد ذكر أحد المعاصرين في شرحه لكتاب ( نواقض الإسلام ) للشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله – ، في شرحه على الناقض السادس :
قال : مسألة : حكم السخرية بالعلماء وطلبة العلم ، هل هو ناقض ؟
في تفصيل :
1 – إن سخر بهم لدينهم ؛ فهذا ناقضٌ ، لأنه قصد الدين .
2 – إن سخر بهم لعداوةٍ معهم ، مثل من يسخر برجال الهيئات ؛ فهذا كفر دون كفر .
3 – أن يكون ديدنه السخرية بكل متدين ، ويكثر من السخرية بالمتدينين ؛ فهذا ناقضٌ ، ويدل عليه : حديث غزوة تبوك ، فإنهم قالوا : ( ما رأينا مثل قرائنا ... ) بلفظ الجمع ؛
وأيضاً : السخرية بلفظ الجمع كالسخرية بالأشخاص من حيث الكمية .

تعليق :
1 – يلاحظ في الدليل الذي استدل به : أنَّ مع ( القراء ) رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقائلي هذه المقولة لم يستثنوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، وقد نقل غير واحدٍ الإجماع على أنَّ من سبَّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقد كفر .
2 – ثم هل من قائلٍ بهذا القول قبل الشارح – حفظه الله – ؟! فإني لم أجد أحداً قال بقوله – مع عدم الاستقصاء في البحث – .
3 – أن الشارح – حفظه الله – ذكر في القسم الثاني : ( إن سخر بهم لعداوةٍ معهم ، مثل من يسخر برجال الهيئات ؛ فهذا كفر دون كفر ) فلو سخر برجال الهيئات ، فقال : فيهم كذا وكذا ؛ فهل يكفر عند الشارح ؟ فهو بلفظ الجمع ، فما يظهر هناك فرقٌ بين الثاني والثالث ( السخرية بلفظ الجمع ) في الحكم .

فما هو تعليق الإخوة الكرام ؟!

إفرست
28-03-04, 12:57 AM
جزاك الله خيراً ، كفيت ووفيت .

عبدالله المحمد
30-03-04, 08:49 AM
الأخ المحرر ، سئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن لفظ :
( كل المطاوعةأشرار )
وأجاب بالتفصيل في ذلك ، ولعل إذ سمح وقت أن أفرّغه لك .

عبدالله المحمد
11-04-04, 12:55 AM
تجده في النصف الثاني من الوجه الأول من الشريط الثالث

شرح كشف الشبهات ( إصدار البردين )

محب العلم
11-04-04, 10:37 PM
ثم وجه حسن لكلام هذا الشارح فرج الله عنه :

وهو أن السخرية بلفظ الجمع تنفي احتمال عدم قصد الدين بالاستهزاء ، وهذا الاحتمال هو موجب عدم تكفيره قبل الاستفصال منه عن قصده بكلامه ، فإنه لما استهزأ بلفظ الجمع علم أنه لايريد إلا الوصف المشترك بين أفراد هذا الجمع وهو الدين كقوله ( المطاوعة ) استهزاء ، فإن الوصف المشترك بينهم عرفا هو ( اللحية ) والاستهزاء بأهلها لأجلها كفر .

وعلى كل هي مذاكرة يورد عليها إشكالات كثيرة .

وأشكر أخي المحرر على طرح هذا التعقيب المهم على الشارح .

عبدالله المحمد
16-04-04, 08:54 AM
للفائدة لعل بعض الأحبة خارج الجزيرة ليست لديهم شروحات الشيخ

أو لا يوجد تسجيلات إسلامية قريبة منهم ، لذا أنقل لكم ما فرغته من فوائدمن كلام الشيخ ابن باز رحمه الله حول هذا الموضوع :

السائل : أحسن الله إليك بعض المناطق يستهزئون بمن يسمون مطوع

جرت حادثة أن رجل نهاهم عن منكر فبعض الحضور قال : كل المطاوعة أشرار

الشيخ رحمه الله : هذا عاد يختلف ان كانه يستهزئ به لهندامه أو لسيرته أو لأجل ملبسه أو إن كان يستهزئ بالدين يرى أن الدين محل نقص يكفر ، الإستهزاء يختلف قد يستهزئ بمشيته أو ثيابه أو في صورة هندامه أو في كلمته ، لا في دينه . أما إذا إستهزأ بالدين ، يسب في الدين أو يتنقص الدين يكفر ، سب للدين نعوذ بالله .

السائل : عمم هو يقول كلهم كذا ، كل المطاوعة أشرار ، نهاهم عن منكر قال كذا وش حكمه

الشيخ رحمه الله: هذا فيه تفصيل ، ينظر وش قصده أشرار ، ما يتثبتون

ولا وش قصده ، يستفصل وإن أراد أشرار لدينهم كفر ، وإن كان أشرار

لأنهم ما يتثبتون لأنهم يكفرون الناس على غير بصيرة

وأنهم كذا ، يعني ، كلمات محتملة .
انتهى كلامه رحمه الله بحروفه من من الوجه الأول من الشريط الثالث

شرح كشف الشبهات ( إصدار البردين)

عبدالله المزروع
17-04-04, 12:17 AM
بارك الله فيك أخي عبد الله ونفع بك .

وأرجو المزيد من الفوائد حول الموضوع .

أبو عبدالله الخليلي
03-03-09, 10:04 AM
بارك الله فيكم ..

وكمثال آخر قول القائل ( الشيوخ يحبون الطعام والنساء ) ويقصد بالشيوخ الملتزمين ظاهرا من حيث اعفاء اللحية وتقصير الثوب .. وكذلك من قال ( أغلب الشيوخ كذا وكذا )

نرجوا الإفادة حول حكم هذا القول

جزاكم الله خيرا

أبو عبدالله الخليلي
08-03-09, 08:52 PM
للرفع للإفادة نفع الله بكم