المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعود أحكام الرق ؟


محمد رشيد
07-12-04, 07:14 PM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

أما بعد ،،

فقد وجدت بعضا من أهل العلم ـ من المعاصرين ـ قد ألغى البحث في أحكام الرق في الفروع ، و ذلك ـ حسب ما صرحوا ـ لكون البحث فيها عديم الجدوى ، فقد اندثرت هذه الصورة و التي كانت موجودة عند العرب و في صدر الإسلام
من هؤلاء الدكتور / وهبة الزحيلي في كتابه ( الفقه الإسلامي و أدلته )
و الأمر غير قاصر على الدكتور وهبة ، و إنما هو يمثل انطلاقة جديدة في دراسة الفروع يتبناها عدد غير قليل من أهل العلم
فما هو قولكم في مثل هذه الوجهة في دراسة الفروع الفقهية ؟؟

و جزاكم الله تعالى خير الجزاء

أخوكم المحب / محمد رشيد الحنفي

الحارثي
07-12-04, 07:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله وبعد:
فإنني ارى أنه من الخطأ أن إلغاء البحث في أي أمر من أمور ديننا إذ لم ينزل شيء منها عبثاً ولم يخاطبنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم عبثاً كذلك!
وإذا لم يكن موضوع الرق موجودا من الناحية العملية فهو ولا شك من الناحية العلمية مهم ليرى الناس فضل الإسلام وفضل شرع الله تعالى على العالمين.
كما أن كون الرق غير موجود من الناحية العملية اليوم فإنه سيعود ولا شك إن عاجلاً أو آجلاً وذلك لحاجة الناس إلى الرقيق -وهم الخدم الشرعيون لا النساء الحرائر اللاتي يستقدمن بطريقة غير شرعية ويخدمن في بيوت اجانب يكشفن عليهم ويكشفون عليهن ويضعن ثيابهن في بيوتهم ويختلون بهم وكل هذا مما لا يرضاه الله تعالى!- وكلنا -أيها المسلمون يرى ما جره وجود الخادمات غير الشرعيات في بلادنا من مصائب وويلات وعلى رأسها وأخطرها الفاحشة والعياذ بالله- وإنني كنت ولا زلت اتساءل-بمرارة وبتعجب-: ما ضرنا لو أبقينا على الرق مادمنا قد فتحنا باب استقدام النساء الحرائر وما دمنا بحاجة إلى الخدم؟! أليس هذا خيراً من أن نقع فيما لا يرضي الله تعالىمما قدمنا ذكره قبل قليل؟! أليس أن تكون جارية مملوكة في البيت خير من أن تكون حرة؟! بلى والله فإن المملوكة يجوز ان تكشف على أهل البيت ولا تعد أجنبية عنهم، بل لو افترضنا انها أعجبت سيدها فأتاها فأنجبت منه أفليس هذا خيرا من أن نلقي كل يوم بأبناء الـ... إلى الشوارع؟! بلى والله فإذا قدر الله تعالى ولداً من إتيان السيد جاريته فهو ابنه يرثه ويرثه وعليه ما على ابناء الرجل وله ما لهم وعلى الأب أن يطعمه ويسقيه ويكسوه ويؤويه كأي ابن آخر من ابنائه. ولكن ماهو حال من ياتي من الفاحشة؟! إن الأمر بحاجة إلى تفكر وتدبر فشرع الله تعالى خير لو كانوا يعلمون. وقد قلت بأن الرق سوف يعود لا محالة لحاجة الناس إلى الخدم وعدم استغنائهم عنهم. مع العلم بان الرق لم ينقطع تماماً إلا في بلادنا ولكنه موجود في بلاد كثيرة، أما تطبيق الرق فهو موجود في كل أرض الله تعالى وما الخادمات إلا صورة من الرق غير الشرعي حيث لا حقوق ولا كرامة حيث يعاملون بما لا يجيزه الشرع مع الرقيق الشرعيين! ولا حول ولا قوة إلا بالله!
هذا بالإضافة إلى أن الجهاد سيفتح باب الرق بلا شك، وإذا كانت الأمة مقصرة فيه اليوم فلن تكون كذلك غداً بإذن الله.
ومن هنا فإنني اقول إن من الخطأ إلغاء البحث في أي أمر من أمر الدين ولا يحق لأحد بل لا يحل لأحد -كائناً من كان- أن يزعم أن البحث في هذا الأمر أو في ذاك عديم الجدوى! والحمد لله رب العالمين.

ابن وهب
07-12-04, 09:15 PM
شيخنا الحبيب محمد رشيد
بارك الله فيكم

من فوائد شيخنا عصام البشير - وفقه الله-
(المُحَصَّل من المدخل المفصل للشيخ بكر أبو زيد)
(قال الشيخ (2/796) عند كلامه على ''هداية الراغب في شرح عمدة الطالب'' لابن قائد النجدي:
(ولهذا الشرح مختصر باسم: ''نيل المآرب في تهذيب شرح عمدة الطالب'' للشيخ/ عبد الله بن عبد الرحمن بن بسام.
طبع: أربعة أجزاء في مجلدين عام 1407 هـ.
وقد عمل في تلخيصه أمورا غير مرضية:
منها: دمجه المتن بالشرح.
ومنها: تهذيب الشرح بحذف الدليل، وفي هذا تجريد للكتاب من حِليته، وحط لمرتبته.
ومنها: حذفه أكثر الأحكام المتعلقة بالرقيق، وهذه سوأة لا تحتمل، وهزيمة، والمسلمون يبذلون الأسباب ويتفاءلون بالنصر، ويدعون به، وإلا فهل يهجر الدعاء على الأعداء بالنصر عليهم؟ وها نحن نعيش عصر الحروب الدامية بين مسلمي البوسنة وبين الصليبين: الصرب).)
انتهى
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=22586&page=3&pp=15&highlight=%C8%DF%D1
المشاركة رقم 44
تأمل عبارة الشيخ بكر القضاعي
(حذفه أكثر الأحكام المتعلقة بالرقيق، وهذه سوأة لا تحتمل، وهزيمة، والمسلمون يبذلون الأسباب ويتفاءلون بالنصر، ويدعون به، وإلا فهل يهجر الدعاء على الأعداء بالنصر عليهم؟ وها نحن نعيش عصر الحروب الدامية بين مسلمي البوسنة وبين الصليبين: الصرب))


وكنت قد علقت على هذا
(في الفائدة رقم 40
(ومنها: حذفه أكثر الأحكام المتعلقة بالرقيق، وهذه سوأة لا تحتمل)
وهذا فعل غالب أهل عصرنا يحذفون هذا الباب وبعضهم لايشرحه اذا مر عليه
وبعضهم يشرحه بطريقة غريبة وليته ما شرحه
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=22586&page=4&highlight=%C8%DF%D1
والله أعلم

---------
و قد أجدتم في طرح هذه المسألة للمناقشة

شيخنا الحبيب الحارثي
بارك الله فيكم

أبو أسامة الحنبلي
08-12-04, 06:20 PM
....

أبو أسامة الحنبلي
08-12-04, 06:20 PM
الإنبطاح وصل حتى الفقه

زياد الرقابي
08-12-04, 07:51 PM
الإنبطاح وصل حتى الفقه


أخي الكريم ممايشين المسلم تعجله في طرح ما عنده دون تمحيصه . وانا أعلم انه قد فاتك ان في هذه الكلمة قلة أدب مع العلماء الفضلاء ورثة الانبياء وساسة الدنيا .

فالعلماء الذين لم يذكروا احكام الرق في مصنفاتهم الفقهيه او اسقطوها من شروحاتهم أجتهدوا في هذا الامر .

وسبب هذا ان هذه الاحكام قد عدمت ، وتصورها صعب لصغار الطلبة ، فرأو ان حذفها من باب تيسير الفقه ، بمعنى لو جاء فقيه ولم يتطرق لاحكام المكاثرة للماء لتطهيره بدعوى انه لايحتاج اليه في هذا العصر ، فهذا اجتهاد منه لايلام عليه وانما يراجع فيه ويتعقب .


الخلاصة ينبغى التأدب مع اهل العلم والحذر من لمزهم فمنهم من توفاه الله على خير عظيم ومنهم الشيخ البسام رحمه الله ، فاحذر من ان تكون خصمهم يوم القيامة .

وفقني الله وإياك لنيل مرضاته .

المقرئ.
08-12-04, 09:42 PM
شيخنا زيادا :

ذب الله النار عن وجهك يوم القيامة

مشاركة عن ألف مشاركة

محمد رشيد
09-12-04, 01:49 AM
الفقه هو الأحكام العملية ـ وهذا قدر متفق عليه بين من اختلفوا في تعريفه ـ والعمل يتعلق بالمكلفين من الأحياء ، أما الأموات فقد أفضوا إلى ما قدموا ، فلابد من إعادة الصياغة في الفقه ، بحيث يراعى فيها جانب التأصيل مع المعاصرة ، ولابد من وصل هذه الهوة بين مسلمي عصرنا و بين كتب الفروع .. هذا ما أدين لله تعالى به ، و الله الموفق

ابن وهب
09-12-04, 02:12 AM
جزاكم الله خيرا

شيخنا الحبيب محمد رشيد
بارك الله فيكم على هذا الطرح الهام
(إعادة الصياغة في الفقه ) في الفقه المذهبي او الفقه الاجتهادي
بمعنى هل تصاغ كتب الفقه المذهبي بصيغة عصرية مناسبة
أو هو الفقه الاجتهادي بمعنى كتابة الفقه وأخذ اراء معينة من كل مذهب وفق ضوابط معينة
والعناية بالاجتهاد الجماعي المعاصر

وهذه المسألة تحتاج مزيد بحث وعناية
فحذف أبواب من الفقه الاسلامي واسقاط كلمات علمية
تجعل الطالب لايفهم أحاديث نبوية
بل آيات قرآنية
وكيف يفهم ملك اليمين من لم يعرف معنى ملك اليمين
وكيف يفهم عتق رقبة
ان هناك صور من أبواب الفقه الحديث تحتاج الى معرفة بجميع أبواب الفقه

أبو خالد السلمي.
09-12-04, 03:07 AM
إضافة إلى ما ذكره المشايخ الفضلاء ، فإن الرق لا يزال موجوداً في موريتانيا ، ومصدره ما سباه المسلمون هناك من السبي في حروبهم مع الأفارقة ومع الأسبان ، وحدثني بذلك أكثر من واحد من الشناقطة وممن زار شنقيط ، وأخبرني الشيخ محمد الحسن الددو _ فك الله أسره _ أنه لا يزال يوجد على قيد الحياة من شهد خروج الشناقطة غزاة في سبيل الله غزوتين في العام صائفة وشتوية يساهمون في نشر الإسلام في إفريقيا ، ولايزال العبيد يباعون هناك ، وتوجد إماء أسبانيات للبيع في تلك الديار ! ، وسعر الأمة على ما بلغني في حدود عشرة آلاف دولار ، وذكر بعض تلاميذ العلامة الشيخ محمد سالم بن عبد الودود حفظه الله أنه يملك بعض الإماء يخدمنه ويخدمن تلاميذه في محضرة أم القرى في بادية شنقيط ، وسمعت من بعض علماء المملكة في مجالس خاصة أنهم يعرفون من يكلفونه بشراء رقبة في موريتانيا وإعتاقها ككفارة لمن عليه عتق رقبة في قتل خطأ أو ظهار أو غير ذلك ، نسأل الله تعالى أن يعيد للمسلمين أيام عزهم ومجدهم ، إنه على ذلك قدير .

محمد الأمين
09-12-04, 05:35 AM
شيخنا ابن وهب وشيخنا أبو خالد، بارك الله بكما ونفعنا بعلمكما

لدي نقاط أحب ذكرها لو أذنتم:

1- إخفاء أحكام الجواري والعبيد نهائياً، يولد إشكالات، ويجعل بعض الآيات غير مفهومة. لكن لو تم اختزال هذه الأبحاث لأنها اليوم لا تكاد تطبق، فأي شيء يمنع من ذلك؟ ومن أراد التفصيل -لسبب من الأسباب- فبإمكانه بسهولة الرجوع إلى كتب الفقه القديمة (وما أكثرها). وهذا من باب التسهيل على الطالب. ولو عادت ظاهرة الرق (إن عاد الجهاد)، فالأحكام موجودة ولن تضيع بلا شك.

2- يبقى السؤال هل يمكن أن يعود عصر العبودية؟ بعض العلماء يقول أنه من الجائز لولي الأمر إرجاع هذا النظام. والبعض يقول: أن الإسلام يهدف منذ البداية إلى تحرير الإنسان من العبودية (إعتاق العبيد). وطالما أن نظام العبيد قد تم إلغاءه بإجماع سكوتي من قبل العلماء، فلا ينبغ أن نعود إليه. وهذه هي المسألة التي يجب أن تناقش.

عصام البشير
09-12-04, 12:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في جميع الإخوة الأحبة.
ومن الأمور التي ينبغي مراعاتها أن بعض القواعد الفقهية والأصول العامة يذكرها الفقهاء مع التمثيل من أبواب الرق، فإذا لم يطلع الباحث أو الطالب على هذه الأبواب لو يمكنه فهم تلك الأصول.
مثال: هل يحمل المطلق على المقيد في حالة عتق الرقبة بين كفارة اليمين وكفارة القتل، وهو مثال أصولي مشهور.
وكذلك فإنه يقع كثيرا في كتب الفقه قياس بعض المسائل من باب معين على مسائل أخرى في باب آخر قد يكون باب المكاتب أو المدبر أو نحوها. وهذا موجود في كتب الجدل كثيرا، عندما يكون النقاش الأصلي في مسألة من مسائل الطهارة مثلا، فيفضي الجدل إلى بحث مسألة من مسائل الرق أو البيوع أو الجهاد، وهكذا دواليك.
وهذا مما يدل على أن أبواب الرق لا بد من معرفتها والاطلاع عليها.
نعم، لا يكثر الطالب من بحثها كما يفعله في أبواب العبادات أو الجهاد أو البيوع مثلا، ولكن لا بد من إطلالة ولو سريعة على تلك الفروع وأصولها.

محمد رشيد
09-12-04, 01:08 PM
بارك الله تعالى فيكم
و بالنسبة لإعادة الصياغة التي أرومها فتنتظم ما يلي :

أولا / الأسلوب ؛ فتكون الكتابة بأسلوب يناسب المعاصر ، و لا يخفى على إخواني أن كتبنا الفروعية المتقدمة تكتب بأسلوب لا يفهمه طالب العلم إلا بعد مراس ، فالظواهر مضمرة ، و العطف بعيد يكاد يعتمد على قوة الذاكرة ، و لا يخفى عليكم متن ( زاد المستقنع ) لدى الحنابلة ، فقد شعرت أن مؤلفه رضي الله عنه يتفنن في الإضمار و الإشكال ، ثم قارنوا ذلك بما يكتبه العثيمين من رسائل

ثانيا / المصطلحات والمفردات ؛ فكل ما تغير من المصطلحات لابد من مراعاته ، فمصطلحات المتقدمين ليست أمرا متعبدا به ، بل نرى كل منهم قد راعى عصره وما يستخدم فيه من المصطلحات والمفردات

ثالثا / مراعاة الواقع ؛ فالواقع هو الذي ينبني عليه العمل ، فأكثر من الكلام على البئر و العين ، ينبغي التركيز على الصنبور وخزانات المياه ، و بدلا من عرض أحكام الجهاد بصورته المؤصلة ، ينبغي مراعاة إشكالاته في عصرنا ، وأعتقد وأجرم بأن أحداث الحرب العراقية تستحق أن تستعمل وتكرر في كتب لافروع إن لم يفرد لها باب أو ملحق أو تتمة

وقد يكون لإعادة الصياغة عوامل أخرى تفصيلية ، و لكنها كلها تدور حول هذه الأقطاب الثلاثة ، و المقصود على وجه العموم هو سد وملء هذه الهوة التي حدثت بين طلاب عصرنا وبين كتبهم الفروعية المتقدمة
و الحمد لله

الحارثي
09-12-04, 05:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله وبعد:
فجزى الله خيراً إخواني الأفاضل الذين أثروا الموضوع بكلماتهم على اختلافها، وجزى الله خيراً أخانا الكريم الذي فتح باب النقاش حول هذا الموضوع المهم من وجهة نظري وقد قدمت طرفاً من هذه الأهمية سابقاً.
ولكني أقول مرة أخرى بأنه لا يحق لأحد أن يلغي البحث في أي أمر من أمر الدين، ومع ذلك فلو كتب أحدهم في الفقه ولم يذكر الرق فلا مانع من ذلك على ألا يزعم أن البحث في هذا الموضوع لا جدوى منه!! كما وقع من البعض! وقد قدمت بأن الرق سيعود إن عاجلاً أم آجلاً لحاجة الناس إليه.
أما أهم ما أريد لفت النظر إليه خطأ في التعبير يقع فيه البعض، حيث يقولون إن الإسلام جاء ليقضي على الرق ويحرر العبيد! وهذا ولا شك خطأ في التعبير كما ذكرنا! ولو قالوا إن الإسلام رغب في العتق واستحب ذلك لكان أفضل، والله أعلم.
وأخيراً فإن إلغاء الرق لم يكن بفتوى من العلماء -فيما أعلم- بل كان بقرارات حكومية. ثم إن أحداً من العلماء لم يقل إنه لا يجوز الرجوع إلى الرق، فأرجو التنبه لذلك. والحمد لله رب العالمين.

محمد رشيد
09-12-04, 08:33 PM
حرب تقوم بيننا و بين الكافرين ويحالفنا النصر ـ اللهم عجل بها ... فنستعبد منهم .. فيسلم العبيد .. ماذا ترون ؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأخ الحارثي .. هل أنت متأكد من أنه لم يقل أحد من العلماء بأنه لا يجوز الرجوع للرق !!

المسيطير
09-12-04, 08:47 PM
وسمعت من بعض علماء المملكة في مجالس خاصة أنهم يعرفون من يكلفونه بشراء رقبة في موريتانيا وإعتاقها ككفارة لمن عليه عتق رقبة في قتل خطأ أو ظهار أو غير ذلك ، نسأل الله تعالى أن يعيد للمسلمين أيام عزهم ومجدهم ، إنه على ذلك قدير .

نعم شيخنا / السلمي
وقد أعتقتُ لإحد الإخوة قبل أشهر رقبة من موريتانيا عن طريق الشيخ صالح السدلان وكانت قيمة الرقبة (8000) ريال .

أبو خالد السلمي.
10-12-04, 01:20 AM
أولاً :
إجابة على تساؤل أخينا الشيخ محمد رشيد في مشاركته رقم 15 عن العبيد إذا أسلموا ، والجواب هو أنهم يستمرون في العبودية بإجماع أهل العلم ، إلا أن يمن عليهم أحد بالإعتاق فيصيرون موالي لهذا المعتق .
وكونهم يبقون في العبودية مع إسلامهم فهذا بلاء من الله تعالى حل بهم سببه كفرهم السابق أو كفر آبائهم من قبل فالكفر هو الذي أوقعهم في استرقاق المسلمين لهم ، وعليهم الصبر على البلاء ، فكما يبتلى المسلم بالسجن والفقر والمرض يبتلى بالرق .

ثانياً :
نظام الرق في الإسلام لمن تأمله نظام بديع محكم ككل ما شرعه الله تعالى لعباده ، لأسباب عديدة ، منها :
1) أنه رحمة من الله بهؤلاء الرقيق ، لأن البديل عن نظام الرق الإسلامي هو قتل أسرى الحروب أوسجنهم ، فالرقيق يعيش في بيت أسرة مسلمة مع ما أوجب الله تعالى لهم من الرعاية وما أمر به من الإحسان إليهم وعدم تكليفهم مالا يطيقون وأن يطعمه رب البيت مما يطعم ويلبسه مما يلبس ، وله إمكانية الزواج وهو رقيق ، وله أمل في التحرر إما مجانا أو عن طريق الكتابة ... إلى آخر ما كفله الإسلام له من الحقوق ، وهذا بلا شك أسهل عليه من أن يعيش مقيدا مأسورا بين أربعة جدر لا أمل له في نجاة .
2) أنه تخفيف عن ميزانية الدولة المسلمة ، لأن أسرى حروبها لا يحتاجون إلى بناء سجون ونفقات مساجين ، ونفقات حراس ..إلخ ، فالرقيق يتكفل سادتهم بجميع نفقاتهم بدون أي أعباء على الدولة .
3) توسعة على الأسر المسلمة بتوفير خدم يعملون لهم بدون أي راتب سوى إطعامهم من طعام البيت وإسكانهم معهم
4) لهم مزية على الخدم الأحرار وهي أنهم قد خفف الشرع في أحكام سترهم وأحكام الخلوة بهم
5) كان الرجل المسلم سابقا يهمه في اختيار الزوجة الحرة أن تكون على دين وخلق ولا يعبأ بشكلها وحسن خلقتها ، لأنها إذا لم يعجبه منظرها أو كانت مريضة أو عجوزا ، فبإمكانه أن يشتري أمة حسناء يقضي منها وطره ، ويبقي على زوجته الدينة .
6) أن مخالطة الرقيق للمسلمين مع ذلهم وعز المسلمين أدت إلى إسلام معظمهم ، ومن تتبع سير علماء المسلمين وقادتهم وجد الكثير منهم ممن أسلم من الموالي ، ثم سادوا بعد إسلامهم ، وهذا من المقاصد العظيمة ، بينما لو أطلق سراحهم وعادوا إلى بلادهم فيندر أن يسلموا .
7) السراري سبب لإعفاف رجال المسلمين ، وحل لمشكلة عزاب المسلمين حيث أحل الله للمسلم ما ملكت يمينه ، بلا تقييد بعدد ، فكان للخليفة المتوكل على سبيل المثال 3000 أمة وطئهن جميعاً ، ولعل هذا السبب الأخير أهم أسباب الحاجة إلى إعادة نظام الرق .. ( ابتسامة ) !

محمد رشيد
10-12-04, 01:24 AM
جزاك الله تعالى خيرا شيخنا السلمي وبارك فيك
ــــــــــــــ
ومسألة إسلام الرق الكافر مدخل كبير وواضح جدا على إمكان حدوث الرق في عصرنا أو بعده ، فكيف تأتى لبعض أهل العلم أن يلغوا أحكام هذا الباب ؟
و هل تقررون أن الإسلام يحض على الإعتاق حتى لا يبقى رق ؟
بارك الله تعالى فيكم

أبو خالد السلمي.
10-12-04, 01:33 AM
أخي الكريم
مقولة إن الإسلام يحض على الإعتاق حتى لا يبقى رقيق ، هي عبارة عن كذبة كبيرة أطلقها بعض المنهزمين نفسيا من المسلمين ، ثم شاعت حتى صدقها المخدوعون ، للأسف الشديد !
وهي بالضبط كمن يقول إن الإسلام يحث المسلمين على التصدق بأموالهم حتى لا يبقى في أيديهم أموال !
نعم الإسلام يحض على الإعتاق لكنه يحض على الجهاد الذي هو مصدر الاسترقاق ، وكلما عز المسلمون وقويت شوكتهم كان الداخل إلى حوزة المسلمين من الرقيق أكبر بكثير من الخارج عن الرق بالإعتاق .

أبو أسيد
10-12-04, 01:41 AM
بارك الله فيكم شيخنا أبا خالد وجزاكم عن المجاهدين خيرا

محمد رشيد
10-12-04, 02:35 AM
بارك الله تعالى فيكم
وأيا كان ... فأنا أستروح جدا لاسترقاق الكافر .. و لا أستروح أبدا لاسترقاق المسلم
جزاكم الله تعالى خيرا وبارك فيكم

ابن وهب
10-12-04, 03:19 AM
لله درك يا أبا خالد

الحارثي
10-12-04, 02:04 PM
جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم وعليكم.
وأجيب أخي الكريم محمدا: أن نعم لا أعلم أحداً أفتى بعدم جواز العودة إلى الرقيق،فإن علمت غير ذلك فزودنا به وجزاك الله عنا خيراً.

محمد رشيد
10-12-04, 02:54 PM
بارك الله تعالى فيك أخينا الحارثي ، وسؤالي استفهاميا و ليس استنكاريا
جزاك الله تعالى خيرا
ولعلي أراسل الأساتذة أمثال الدكتور وهبة الزحيلي في هذا الأمر ، و أخبركم بالجديد إن شاء الله تعالى

أبو خالد السلمي.
10-12-04, 03:29 PM
و لا أستروح أبدا لاسترقاق المسلم

أخي الكريم الشيخ محمد رشيد وفقه الله :

مع احترامي وتقديري لكم إلا أنني لم تعجبني تلك العبارة المشار إليها ، لسببين :

1) كيف لا يستروح مؤمن إلى ما استروح إليه أتقى الناس وأخشاهم لله ، وهو النبي صصص ، وصحابته الكرام ؟ ألم يكن للنبي صصص رقيق مسلم ؟ وألم يكن لصحابته في حياته رقيق مسلمون ؟ [ وبالطبع لن يسترق وهو مسلم كما قد توحي به العبارة المذكورة وإنما سيسترق كافرا ثم يسلم فيستمر رقه ]
ثم إن الله تعالى قال في حق الراغبين في الكتابة من العبيد : "فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيراً " فلم يأمر بمكاتبة جميع العبيد المسلمين وإنما بمكاتبة المستقيمين الصالحين ، ولم يقل أعتقوهم مجانا ولكن قال كاتبوهم ، ومعلوم أنه في حال الكتابة قد يعجز المكاتب عن سداد ما عليه من نجوم الكتابة في الأجل المضروب له فيبقى في العبودية .

2) لو كان العبد إذا أسلم أعتق لتلاعب الحربيون الذين يسترقهم المسلمون بهذا ، فكلما استرق أحدهم ادعى الإسلام نفاقا فيعتقه المسلمون لأنهم لا يستروحون لاسترقاق مسلم ! ، ثم لا يلبث أن يعود محاربا .

وجزى الله جميع المشايخ الفضلاء المشاركين في هذا الموضوع خير الجزاء على ما أتحفونا به من فوائد قيمة .

ابن وهب
10-12-04, 04:39 PM
شيخنا الحبيب الفقيه السلمي وفقه الله
جزاكم الله خيرا

شيخنا الحبيب محمد رشيد وفقه الله
جزاكم الله خيرا
لم توضحوا هل المراد اعادة الصياغة للكتب المذهبية
بمعنى = كتاب مؤلف على مذهب الإمام مالك (بالطريقة التي ذكرتموها)
أو كتاب جامع شامل يختار الراجح (حسب اجتهاد المؤلف) ويشير الى الخلاف القوي ويعتمد
قول المجامع الفقهية في القضايا المعاصرة
ونحو ذلك

-------

محمد رشيد
10-12-04, 08:53 PM
كلامك وجيه جدا أستاذنا أبا خالد السلمي بارك الله تعالى فيكم
ــــــــــــــــــــــــــــ
أستاذنا ابن وهب .. جزاك الله تعالى خيرا على التذكير
كلنا يعلم أن دراسة الفقه مراحل ومراتب ، أي من دراسة المتن المذهبي ، مرورا بالاستدلال ، ثم التمرن على التخريج ، وانتهاءا بالفقه المقارن ، هذه مراتب لا يمكن أبدا أن تتغير ؛ إذ تقتضيها الطبيعة البشرية ، و عليه فإعادة الصياغة تشمل كل ما يسمى دراسة للفقه ، فنحن نقول : إعادة صياغة لدراسة الفروع ، فتشمل الدراسة بكل مراحلها ، فلا غنى عن إعادة الصياغة في كل مرحلة من مراحل الدراسة ، و إن اختلفت أهداف كل مرحلة ، فالصياغة الهدف منها الإفهام ؛ و هو مقصود في كل مرحلة ، و من هنا نعلم لماذا انتشر واشتهر كتاب الزحيلي الموسوعي وترجم إلى عدة لغات ، رغم أنه لم يحو من التحقيق عمقا
وآمل أن يدلي أستاذنا السلمي برأيه
وجزاكم الله تعالى خيرا

ابن وهب
10-12-04, 09:03 PM
بارك الله فيكم
شيخنا الحبيب الفقيه
ما رأيكم في الكتب المعاصرة
هل ترون أن هناك ( كتاب معاصر) بالاسلوب الحديث يصلح أن يكون من كتب المذاهب
بحيث يدرس للطلبة
بنفس التدرج الموجود في الكتب القديمة
مثلا هل هناك كتاب في الفقه الحنفي كتب بأسلوب العصريصلح لتدريس الطلبة
بالطبع هناك كتب ألفت بأسلوب العصر ولكن هل الكتاب يحظى بقيول لدى أصحاب المذهب
وجزاكم الله خيرا

محمد رشيد
11-12-04, 01:05 AM
شيخنا ابن وهب زادكم الله بركة
من الكتب المذهبية التي روعي فيها إعادة الصياغة ـ و إن لم تكن بالصورة الشاملة التي ذكرت ـ كتاب ( الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي ) لثلاثة من معاصري الشافعية ـ البغا و الخن و الشوربجي ـ و هذا الكتاب ما وضعه هؤلاء الثلاثة إلا لأنهم لمسوا الحاجة التي لمستها ، و إلا فما أكثر كتب المدرسة الشافعية المؤلفة ، كثيرة جدا جدا ، و مع ذلك فقد قام هؤلاء الثلاثة بوضع هذا الكتاب ـ المتقيد هو أيضا بالمذهب الشافعي ـ لما ذكرت لكم ، و هي حالة ملحة لمن تأمل

و من الكتب المعاصرة التي أذكر وإن لم تكن مؤصلة علميا ( الفقه الإسلامي و أدلته للزحيلي ) ، و ( الفقه الإسلامي في ثوبه الجديد ) فيما أحسب ، حيث علمت أن مصطفى الزرقا يتبنى نفس هذا الأمر
ـــــــــــ
بمناسبة ذكر المذهب الحنفي ، فأنا أقوم الآن بهذا الفعل مع متن المختار للموصلي ، و لكن هذه الصياغة في المتن تقوم على حسن الترتيب العنصري بعيدا عن السرد ، و على فك المضمرات ما أمكن دون أن يحدث إسهاب ممل ، وأما إعادة الصياغة بالمفهوم الشامل الذي ذكرته من مراعاة الواقعات إلخ ما ذكرت ، فإنه يكون في شرح على المتن بإذن الله تعالى ، و قريبا جدا إن شاء الله تعالى أنتهي من ( تهذيب متن المختار) و الله المستعان

ابن وهب
11-12-04, 08:30 AM
شيخنا بارك الله فيكم
من فوائدكم
قولكم- حفظكم الله
( أما الفقه المنهجي ... فقد قرأت فيه .. و أجده مفيدا .. وتكمن فائدته في سهولة لفظه جدا
و لكنه لا يغنيك عن الجهة التأصيلية كما في كتب المتقدمين ، ولكن ستقابلك في شرح الغزي نقاط يصعب عليك فهمها ، فاجعل بجانبك الفقه المنهجي ليحل لك تلك الإشكالات .... و لن تعدم منه فائدة .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=21333&page=1&highlight=%C7%E1%C8%DB%C7

انتهى
اذا نحن بحاجة الى كتاب يهتم بالجانب التأصيلي على طراز الكتب المتقدمة
(يكتب لغة العصر)
ينهج منهج التدرج
ولكن يبقى هنا اشكال أن كثرة استعمال (لغة العصر في تعليم علوم الشرع قد يورث ما نخشاه
وهو أن يبتعد الطالب عن فهم مراد المتقدمين فيقع في حيص بيص
ونحن وجدنا طلبة دراسات عليا ولكنهم لا يفهمون كلام الأئمة وذلك لانهم درسوا المذهب بطريقة أجنبية
ولاأحسب الا أنه قدمر عليك نموذج من هذا الصنف
وانظر فتاوى الممتجهدين تجد فيها العجب العجاب والسبب هو عدم فهمهم لكلام الأئمة
ويحملون كلام العلماء على فهمهم السقيم
بل رأينا من يفهم عبارة الأئمة على اطلاق الناس اليوم
لايعرف الفرق
فلابد من جمع جدول يوضح لطلاب العلم معاني الكلمات لدى المتقدمين
وهذا لابد منه
حتى للمبتدئين
نضع لهم جدول نشرح فيه بعض عبارات المتقدمين (وأقصد العبارات الشائعة )
وهكذا
(ان قمنا بتغيير العبارات والمصطلحات)

وهذا موضوع واسع

عصمت الله
11-12-04, 10:31 AM
الأخ محمد رشيد الحنفي حفظه الله حنيفا مسلما
السلام عليكم و رحمةالله و بركاته
و بعد
فقد قرأت كثيرا مما كتبت بارك الله فيك و نفع بعلمك
الموضوع جيد و شيق، و لا أحد يستطيع إلغاء الكتابة في الرق و من لم يكتب فقد بين السبب و هو ليس إلغاء بمعنى تحريم أو كراهة الكتابة فيه فانتبهوا بارك الله فيكم

محمد رشيد
11-12-04, 02:36 PM
نعم أخي عصمت الله ، فقد ظننت ذلك في البداية ، وهو أن أمثال الزحيلي مثلا لما ألفوا كتبهم ألفوها لأهل العصر حتى لا ينشغلون بقراءة لا تفيدهم ، و لكن هل فاته أن ذلك يجعل كتابه قاصرا بحيث لا يسد حاجة محتملة وهي الرق !! إن كل من يصنف في الفقه يحاول قد الإمكان أن يجعل كتابه غير قاصر وأن يكون مستوعبا

أبو عبدالله النجدي
11-12-04, 02:59 PM
هذا نقلٌ مناسبٌ للموضوع:


قال العلامة ابن بدران ـ رحمه الله ـ : ( ولقد كنت في بدء أمري أقرأ كتابَ " دليل الطالب " على بعضِ من يدعي التدريس فمررنا بمسألة عدمِ نقضِ الوضوءِ بمسِّ الفرجِ البائن ، فقلنا له : ماهو الفرج البائن ؟ فقال : هو ما بين أصل الذكرِ وحلقة الدبر . ولم يعلم أنه ( المقطوع ) .

وكان بعضُ أترابي يقرأ عليه في باب العتق ، فقال : ما معنى المدَبَّر يا سيدي ؟ ، فقال له الشيخ : هو من سيده وطئه في دبره ! ومع هذا فقد كان مصدراً للإفتاء في بلده .

ينظر " العقود الياقوتية في جيد الأسئلة الكويتية " ، لعبدالقادر بن أحمد بن بدران الدومي الدمشقي ( 1346هـ ) [ ص 135 ـ 136]

مصطفى الفاسي
11-12-04, 03:13 PM
شيخنا محمد رشيد لقد قرأت حواركم مع شيخنا ابن وهب حفظكما الله

هل اطلعت على كتاب "الفقه الحنفي وأدلته" للشيخ أسعد محمد سعيد الصاغرجي طبعته دار الكلم الطيب، بيروت، وعندي الطبعة الأولى 2000م ، وهو من ثلاث مجلدات،

فأسلوبه سهل ومبسط وفيه فائدة للمبتدئين - وأنا منهم- لكنه لا يغني بحال من الأحوال، بل ولا بوجه من الأوجه عن كتب أئمة السادة الحنفية، المعتمدة،

ولقد حاول مؤلفه الاستدلال بالنصوص قدر المستطاع لدعم المذهب، لكنه من جانب الصنعة الحديثية ضعيف.

محمد رشيد
11-12-04, 07:43 PM
أعرف الكتاب أستاذنا الكريم الفاسي ، وعدم اطلاعي عليه منعني من الكلام عنه ، خاصة و أنا أخشى دائما في هذه الأيام من السطحية في التأليف التي درج عليها المعاصرون ، و لكن لو أعلمتني أو نقلت لي شيئا من الكتاب تطون مشكورا أخي الكريم ، حيث إنني منذ عام تقريبا أردت أن أشتري الكتاب لولا أن سعره كان مرتفعا جدا بالنسبة لي ، و بالنسبة للصنعة الحديثية فمن الممكن تداركها مما ألف في تخريج أحاديث الحنفية كـ ( نصب الراية ) فلا أظن أن ما أورده المؤلف يخرج عنه بحال من الأحوال مادام مقيدا بالمدرسة الحنفية
بارك الله تعالى فيكم وزادكم علما وشرفا
أخوكم المحب / محمد رشيد الحنفي

محمد الأمين
11-12-04, 08:27 PM
هناك كتاب مشهور هو "إعلاء السنن" وهو ضخم جداً ويقال أنه استوعب أدلة المذهب الحنفي (الأثرية) كلها. والله أعلم.

محمد الأمين
11-12-04, 08:30 PM
ما ذكره شيخنا ابن وهب قيّم للغاية. ولعل الأحسن أن يبدأ الطالب بكتاب حديث خفيف بلغة العصر، ثم ينتقل لكتب أمهات التراث القديمة، فهي لا غنى عنها أبداً.

ابوفيصل44
11-12-04, 11:14 PM
(4) فتوى العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان:

- قال سيد قطب في تفسير قوله تعالى: وفي الرقاب في "ظلال القرآن":
(وذلك حين كان الرق نظاما عالمياً تجري المعاملة فيه على المثل في استرقاق الأسرى بين المسلمين وأعدائهم، ولم يكن للإسلام بد من المعاملة بالمثل، حتى يتعارف العالم على نظام آخر غير الاسترقاق).
( "الظلال" (3/1669)، وكرر ذلك في تفسير سورة البقرة (1/230)، وفي تفسير سورة المؤمنون (4/2455)، وفي تفسير سورة محمد (6/3285)).
- قال سائل: فضيلة الشيخ، يرى بعض الكتاب العصريين أن هذا الدين قد أُجبر على قبول نظام الرق الجاهلي في بادئ الأمر.
قال فضيلة الشيخ صالح: أعوذ بالله.
- أكمل السائل سؤاله بقوله: بيد أنه جاء ] بتخفيفه ] عن طريق فتح أبواب الكفارات وغيرها من الإعتاق الواجب في الموالى بالتدريج حتى ينتهي، وبالتالي يكون مقصود الشارع هو إزالة هذا النظام بالتدريج. فما توجيهكم ؟
قال الشيخ صالح الفوزان: (هذا كلام باطل - والعياذ بالله - رغم أنه يردده كثير من الكتاب والمفكرين ولا نقول العلماء، بل نقول المفكرين كما يسمونهم.
ومع الأسف يقولون عنهم الدعاة أيضاً، وهو موجود في تفسير سيد قطب في "ظلال القرآن"، يقول هذا القول: إن الإسلام لا يقر الرق، وإنما أبقاه خوفاً من صولة الناس واستنكار الناس لأنهم ألفوا الرق، فهو أبقاه من باب المجاملة يعني كأن الله يجامل الناس، وأشار إلى رفعه بالتدريج حتى ينتهي. هذا كلام باطل وإلحاد - والعياذ بالله - هذا إلحاد واتهام للإسلام.
ولولا العذر بالجهل،] لأن ] هؤلاء نعذرهم بالجهل لا نقول إنهم كفارٌ ؛ لأنهم جهال أو مقلدون نقلوا هذا القول من غير تفكير فنعذرهم بالجهل، وإلا الكلام هذا خطير لو قاله إنسان متعمد ارتد عن دين الإسلام، ولكن نقول هؤلاء جهال لأنهم مجرد أدباء أو كتاب ما تعلموا، ووجدوا هذه المقالة ففرحوا بها يردون بها على الكفار بزعمهم.
لأن الكفار يقولون: إن الإسلام يُمَلِّكَ الناس، وأنه يسترق الناس، وأنه وأنه، فأرادوا أن يردوا عليهم بالجهل، والجاهل إذا رد على العدو ] فإنه ] يزيد العدو شراً، ويزيد العدو تمسكا بباطله. الرد يكون بالعلم ما يكون بالعاطفة، أو يكون بالجهل، ] بل ] يكون الـرد بالعلم والبرهان، وإلا فالواجب أن الإنسان يسكت ولا يتكلم في أمور خطيرة وهو لا يعرفها.
فهذا الكلام باطل ومن قاله متعمدا فإنه يكفر، أما من قاله جاهلاً أو مقلداً فهذا يعذر بالجهل، والجهل آفةٌ قاتلة - والعياذ بالله - فالإسلام أقر الرق والرق قديم قبل الإسلام موجود في الديانات السماوية ] ومستمر ] ما وجد الجهاد في سبيل الله، فإن الرق يكون موجوداً لأنه تابع للجهاد في سبيل الله - عز وجل - وذلك حكم الله - جل وعلا – ما فيه محاباة لأحد ولا فيه مجاملة لأحد، والإسلام ليس عاجزاً أن يصرح ويقول: هذا باطل؛ كما قال في عبادة الأصنام وكما قال في الربا وكما قال في الزنا وكما قال في جرائم الجاهلية، الإسلام شجاع ما يتوقف ويجامل الناس ؛ ] بل ] يصرح ] برد ] الباطل، ] و ] يبطل الباطل.
هذا حكم الله - سبحانه وتعالى - فلو كان الرق باطلاً ما جامل الناس فيه ؛ بل قال هذا باطل، ولا يجوز فالرق حكم شرعي باق ما بقي الجهاد في سبيل الله شاؤا أم أبوا.
نعم، ] وسبب الرق هو الكفر بالله فهو عقوبة لمن أصر على الكفر واستكبر عن عبادة الله عز وجل ولا يرتفع إلا بالعتق.
قال العلماء في تعريف الرق: (هو عجز حكمي يقوم بالإنسان سببه الكفر)، وليس سببه كما يقولون استرقاق الكفار لأسرى المسلمين فهو في مقابلة ذلك، راجع كتب الفرائض في باب موانع الإرث. وسمى الله الرق ملك اليمين، وأباح التسري به، وقد تسرى النبي r مما يدل على أنه حق ] ).
(من شريط بتاريخ الثلاثاء 4/8/1416 ثم صححه الشيخ).

محمد الأمين
14-12-04, 08:58 AM
كلام الإمام سيد قطب صحيح ليس فيه إشكال

واليوم لو أخذ المسلمون الأسرى كعبيد، فسيحصل نفس الشيء من الطرف المقابل، ويأخذون أيضاً نساء المسلمين ويستبيحون أعراضهن. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

العراقي البغدادي
31-03-17, 06:04 PM
كيف يجوز اعادة صياغة الفقه الاسلامي كلما استحدث امر حتى ينتهي الدين باندراسه وتغيير معالمه ومن فعل مثل هذا من العلماء لا شك في خطئه فاذا لم يوجد فعلى الاقل تعريف المسلمين بأمر دينهم حتى ان وجد لا تختلط الامور على الناس ويكون امرا غريبا ثم انه كيف يهمل ما كان قطعي الثبوت والدلالة ولم ينسخ من قال مثل هذا القول . وهناك احاديث بشرت بوجود الرق في آخر الزمان . ولا حول ولا قوة الا بالله