المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحقيقات جديدة لكتب ابن حزم.


Abou Anes
30-03-02, 02:40 PM
هذه بعض الكتب التي حققت مؤخرا لكتب ابن حزم. والتي تصدر حديثا عن دار ابن حزم في بيروت.

1ـ صدر حديثا:

ـ الأخلاق والسير. تحقيق: إيفا رياض وعبد الحق التركماني، عن خمس نسخ مخطوطة.

2ـ يصدر قريبا:

1ـ مختصر طوق الحمامة وظل الغمامة في الألفة والأُلاّف. تحقيق: عبد الحق التركماني، عن مخطوطة ليدن الوحيدة. (ليدن جامعة في هولندا).

2ـ التلخيص لوجوه التخليص، تحقيق: عبد الحق التركماني، عن مخصطوطة إستنطبول.

3ـ تحت التحقيق:

ـ التقريب لحد المنطق والمدخل إليه، عن مخطوطة إستطنبول.

ـ الدرة فيما يجب إعتقاده، عن مخطوطة إستطنبول ومخطوطة بيت المقدس.

ـ الأصول والفروع، عن مخطوطة إسطنبول.

ـ حجة الوداع، عن مخطوطة إسطنبول.

وكلها من تحقيق أخينا الفاضل عبد الحق التركماني زاده الله توفيقا وسدادا لما يحبه ويرضاه.

أخوكم المحب في الله أبو أنس كان الله له ..

حامد الحويطي
30-03-02, 02:44 PM
هل يدلني بعض الأخوة عن طبعة جيدة للمحلى فطبعة دار الكتب العلمية مليئة بالتصحيفات وطبعة الشيخ/أحمد شاكر رحمه الله غير كاملة

Abou Anes
30-03-02, 02:51 PM
كتاب المحلى بالآثار بشرح المجلى بالإختصار فيما أوجبه القرآن والسنن الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

تحت التحقيق عن معظم النسخ المخطوطة المعروفة في العالم. يقوم به خادم كتب ابن حزم الأخ الفاضل: عبد الحق التركماني ـ حفظه الله وسلمه ـ.

لكن قد يحتاج الأمر إلى سنوات. ;)

والله الموفق.

خليل بن محمد
30-03-02, 02:54 PM
أحسنت وبارك الله فيك

فالح العجمي
30-03-02, 03:31 PM
أخ حامد طبعة دار الفكر للمحلى جيدة

تحقيق عبدالغفار البنداري

إحسـان العتيـبي
30-03-02, 04:12 PM
ينبغي الحذر من تعليقات البنداري

وخاصة في كتاب الطلاق والعدة

فقد اشتط وشذ كثيراً

وجاء ببدع من القول

أبوعبدالله السلفي
30-03-02, 04:50 PM
الأخ / ابو انس حفظه الله

الرجاء التعريف بالأخ / عبدالحق التركمانى ، ولماذا صرف اهتمامه لكتب ابن حزم مع ان هناك كتب تفتقر الى الخدمة اولى من كتب ابن حزم رحمه الله ، كذلك شذوذ ابن حزم فى كثير من الأقوال ، كذلك شدة ابن حزم فى بعض المواضع التى لاتصلح للشدة وتعصبه لمذهبه الظاهرى ونقل عن شيخه داود الظاهرى كثيرا.

وجزاكم الله خيرا

عبدالله العتيبي
27-06-02, 12:39 AM
جزيتم خيرا

مبارك
27-06-02, 05:23 AM
أخي الفاضل السلفي : لماذا لاتريد أن تطبع كتب ألإمام الجليل ابن حزم رحمه الله تعالى ؟
ألا يوجد في كتبه من كثرة الإطلاع على الأقوال والمعرفة بالأحوال والتعظيم لدعائم الأسلام ولجانب الرسالة مالا يجتمع مثله لغيره كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .
قال محمد كردعلي رحمه الله تعالى : ابن حزم إمام في كل شيء في الدين والحكمة والأخلاق والأدب والتاريخ وفي كل ما أتقن من علم وتمثله وألف فيه . يملك عليك نفسك وأنت تنظر فيما شرح أو بسط وحاور وجادل . يتعاظمك بسلطان علمه فتكبره وتكبر أدبه ويعجبك بشدة غيرته على بث دعوته ويسؤك أن يسيء إليه معاصروه وهو الذي كان كله إحسانا .
وقال الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله تعالى : وذكر أن أكابر العلماء يستفيدون من كتبه ، ولكن قلما ينقلون عنها إلا مايجدونه من هفوة يردون عليها .
وبعض ماطبع للإمام ابن حزم بحاجة إلى تحقيق مرة ثانية كا كتابه الفصل في ا لملل والاهواء والنحل ،والمحلى والإحكام في أصول الأحكام والأصول والفروع ورسائله التي هي بتحقيق إحسان عباس، وحجة ا لوداع الذي قام بتحقيقه أبي صهيب الكرمي وهو المدعو حسان عبد المنانكما بين ذلك شيخنا أسد ا لسنة الإمام الألباني رحمه الله تعالى في مقدمة النصيحة .
وله ( أي ابن حزم ) من المخطوط الشيء الكثير ، لذا ينبغي أن تصرف الهمم إلى تحقيقها وأخراجها لينتفع بها ، ولاتظل حبيسة الدور والمراكز والمكتبات .

مبارك
27-06-02, 06:19 AM
ولايخفى على من كانت له عنايةبالكتب والطباعة أن هناك كتب لبعض المؤلفين الكتاب الواحد يطبع أكثر من عشر مرات، بل البعض يستل جزءمن كتاب مطبوع ومحقق ويقوم بنشره مع وضع عنون له جديدمن غير أن ينبه على ذلك ، فعندم تذهب إلى دور النشر وتجد هذا العنوان الجديد تضطر الى اغتنائه، بعد ذلك يتبين لك أن هذا الكتيب موجود عندك وهو مستل من الكتاب الفلاني .
اليس طباعة كتب أبن حزم وغيره من علماء الإسلام افضل من ذلك ؟
* والقول أن ابن حزم يتعصب لداود وأهل الظاهر كلام من لا يعرف عن ابن حزم شيء ولم يقرأ كتبه مطلقا وإذا كان الأمر كذلك فليس لي إلا أن أذكرك بقوله تعالى :(ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عن مسئولا )
وإذ كنت أخذت ذلك تقليدا فاعلم أن التقليدليس بعلم
والناظرفي كتب ابن حزم لا يتردد في القول أنه خالف أهل الظاهر ( أو البعض ) في عشرات المسأل ، و احيانا يوافق أهل الظاهر في النتيجة إلا أنه يخالفهم في الاستدلال ويرد عليهم ثم يأتي بأدلة أخرى ، فهل يقال من كانت هذه حاله متعصب ، بل كان متقيدا بالأدلةالصحيحة معجبا بالعمل بها غير معول على الرأي صادعا بالحق لايحابي فيه احد ، وكان لايتجاسر على الدفع في وجوهالأدلة بالمحامل الباردة كما يفعله غيره من المتمذهبين بل لابد له من مستند في ذلك ، لذا نجد في ابحاثه الأنصاف والميل مع الدليل حيث مال وعدم التعويل على القيل والقال .

مبارك
27-06-02, 07:02 AM
ومع ذلك اقول ليته ( أي ابن حزم) قلد داودبن علي الظاهري في باب الأسماء والصفات ، فإنه كان على مذهب السلف الصالح في هذا الباب ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب شرح العقيدة الاصفهانية وهو يتعقب ابن حزم:...فإن إمامهم داود وأكابر أصحابه كانوا من المثبتين للصفات على مذهب أهل السنة والحديث ....
قلت : العصمة ليست للبشر، وإنما أراد أبومحمد الحق فأخطأ ، عفا الله عنه وسامحه .
أماعن شدة ابن حزم فهي ليست من المحرم أو المكروه بيقين ، لأنها نخوة للشرع فإذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم : للفارسثلاثة أسهم سهمان لفرسه . ثم جاء فقيه وقال برأيه : والله لا أفضل بهيمة على رجل فلا يلام ابن حزم إذا انفعل بل هو مأجور إن شاء الله لاسيما أن هذا الفقيه ذو أتباع تعظم به الفتنة ز
ومن رأى رسالة ابن البارية لابن حزم لن يلوم أبامحمد على عنفه
وقال العلامة صديق حسن القنو جي في ( التاج المكلل ) وهو يدفع هذه التهمة عن ابن حزم : وأما وقوعه في السلف ، فكان ذبا عن الإسلام وهو لا ينافي العلم .
ومع ذلك اقول : اعتذر ابن حزم عن هذه الشدة في في كتابه القيم الأخلاق والسير ، ونجده ايضا يترضى عن أبي حنيفة ومالك في اكثر من موضع في كتابه النفيس الإحكام ، مما ينبىءأن المقصود بالشدة هم المقلدة للائمة بدون برهان وحجة

محمد الأمين
27-06-02, 08:23 AM
كان ابن حزم ظاهرياً جامداً

وكتبه لولا أنه اهتم فيها بجمع الآثار لانقرضت منذ زمن بعيد ولم يكن أحد اهتم بها

وهذا ميزة له لا نجدها عند الظاهريين الجدد في هذا العصر

وكان كثير الشذوذ في الفقه، عظيم التناقض، طويل اللسان مع العلماء.

وقد عابوا ذلك عليه جداً. وكان يظن أنه بحدة لسانه يسكت خصومه. ولكن انقلب السحر على الساحر، وتسبب له ذلك بإحراق كتبه وطرده من منصبه وقلة رواج أفكاره، حتى لا نجد له أتباعاً إلا من بعض الطلبة الذين يتعلمون الحديث قبل أن يتعلمون الفقه وأصوله.

وعلى الرغم من ظاهريته الشديدة في فروع الفقه، فهو من أشد الناس قياساً في الأصول وفي مسألة الصفات. ولذلك وصفه ابن عبد الهادي بأنه جهمي!

وأما عن حدة لسانه فقد اعتذر عن ذلك في آخر حياته وذكر السبب المرضي الذي أدى له، فقال: لقد أصابتني علة شديدة ولّدت في ربوًا في الطحال شديدًا، فولد ذلك علي من الضجر، وضيق الخلق، وقلة الصبر، والنزق أمرًا جاشت نفسي فيه إذ أنكرت تبدل خلقي، واشتد عجبي من مفارقتي لطبعي، وصح عندي أن الطحال موضع الفرح، وإذا فسد تولد ضده".

إن هذا تحليلًا دقيقًا يذكر فيه أسباب ضعفه النفسي في صراحة وقوة فيصف نفسه بالنزق والضجر، ولا يضن عليها بمثل ما يصف به مخالفيه.

وفضلاً عما ذكره في حق نفسه، وبينه من أسباب ضعفه النفسي، فإن ما لاقاه من ظلم الأمراء بإيعاز العلماء، أحدث في نفسه مرارة شديدة جعلته ينقم على بعض العلماء لكيدهم له عند الأمراء، فكان ذلك أيضًا من أسباب حدته.

أقول: وقد كثر في زماننا الربو في الطحال في بعض طلبة الحديث :D

ومن شذوذاته الفقيه أن بول الإنسان في الماء الراكد ينجسه، إلا في بول الإنسان، فلا يقاس عليه بول الحيوان ولو خنزيرًا!!

وكذهابه إلى أن سؤر الكلب نجس لا يكون التطهير للإناء الذي فيه إلا بعد غسله سبعًا إحداهن بالتراب الطاهر، لأن النص قد ورد بذلك، بينما يقرر أن سؤر الخنزير طاهر يصح شربه والوضوء منه لعدم ورود نص فيه.

وإليكم بعض أقوال العلماء فيه:

محمد الأمين
27-06-02, 08:28 AM
قال الحافظ ابن كثير في "البداية والنهاية": «كان ابن حزم كثير الوقيعة في العلماء بلسانه وقلمه فأوْرثه ذلك حِقداً في ‏قلوب أهل زمانه. ومازالوا به حتى بَغّضَوه إلى ملوكهم فطردوه عن بلاده. كل العجب منه أنه كان ظاهرياً حائراً في ‏الفروع لا يقول بشيء من القياس لا الجلي ولا غيره. وهذا الذي وَضَعَهُ عند العلماء وأدْخل عليه خطأ كبيراً في نظره ‏وتصرّفه. وكان مع هذا من أشد الناس تأويلاً في باب الأصول وآيات الصفات وأحاديث الصفات، لأنه كان أولاً قدْ ‏تضلّع من علم المنطق، ففسُد بذلك حاله في باب الصفات».‏

قال مؤرّخ الأندلس أبو مروان بن حَيّان: «كان ابن حزم حاملَ فنون... وكان لا يخلو في فنونه من غلطٍ، لجرأته في الصِّيال على كل فن. ولم يكن سالماً من اضطرابٍ في رأيه».

قال ابن حجر عن ابن حزم الأندلسي في لسان الميزان (4\198): «كان واسع الحفظ جداً. إلا أنه لثقته بحافظته كان يَهجُمُ على القول في التعديل والتجريح وتبيين أسماء الراوة، فيقع له من ذلك أوهام شنيعة».


وقال ابن كثير أيضاً: «ورأيتُ في ليلة الإثنين الثاني والعشرين من المحرم سنة ثلاث وستين وسبعمائة الشيخ محي الدين ‏النووي رحمه الله فقلت له: يا سيدي الشيخ لِمَ لا أدْخلتَ في شرحك المهذب شيئاً من مصنفات ابن حزم؟ فقال ما ‏معناه: أنه لا يحبه. فقلت له: أنت معذور فيه فإنه جمع بين طرفيْ النقيضين في أصوله وفروعه أما هو في الفروع فظاهريّ ‏جامد يابس وفي الأصول قول مائع قرمطة القرامطة وهَرَس الهرائسة. ورفعت بها صوتي حتى سمعت وأنا نائم ثم ‏أشَرْتُ له إلى أرض خضراء تشبه النخيل بل هي أرْدأ شكلاً منه لا يُنتفع بها في اسْتغلال ولا رعي فقلت له: هذه ‏أرض ابن حزم التي زرعها. قال: أنظر هل ترى فيها شجراً مثمراً أو شيئاً يُنتفع به؟ فقلت: إنما تصلح للجلوس عليها ‏في ضوء القمر. فهذا حاصل ما رأيته. ووقع في خلدي أن ابن حزم كان حاضرنا عندما أشرْت للشيخ محيي الدين إلى ‏الأرض المنسوبة لابن حزم وهو ساكت لا يتكلم».‏

قال ابن حجر الهيتمي في "فصل الخطاب" (ص196): «ابن حزم حمله تعصّبه لمذهبه الفاسد الباطل في إباحة الأوتار ‏وغيرها، إلى أن حكم على هذا الحديث (يعني حديث البخاري: ليكونن من أمتي قوم يستحلون الخز والحرير والخمر ‏والمعازف) وكل ما وَرَدَ في الملاهي بالوضع. وقدْ كذَب في ذلك وافترى على الله وعلى نبيه وشريعته. كيف وقدْ ‏صَرّح الأئمة الحفاظ بتصحيح كثير من الأحاديث الواردة في ذلك. ولقد قال بعض الأئمة الحفاظ أن ابن حزم إنما صَرَّح ‏بذلك تقريراً لمذهبه الفاسد في إباحة الملاهي. وإن تعصّبه لمذهبه الباطل أوْقعه في المجازفة والاشتهار، حتى حَكَمَ ‏على الأحاديث الصحيحة من غير شك ولا مَريّة بأنها موضوعة. وقد كذب وافترى. ومن ثُمّ قال الأئمة –في الحطّ ‏عليه– أن له مجازفات كثيرة وأمور شنيعة نشأتْ من غلظه وجموده على تلك الظواهر. ومن ثم قال المحققون: أنه لا يُقام ‏له وزن ولا يُنظر لكلامه ولا يُعوّل على خلافه. فإنه ليس مُراعياً للأدلة، بل لما رآه هواه وغلب عليه من عدم تَحَرِّيه ‏وتقواه».‏


قال ابن حجر في ترجمة الإمام الترمذي (صاحب "السنن") في تهذيب التهذيب (9\344): «قال الخليلي (عن الإمام الترمذي): "ثقةٌ متفقٌ عليه". وأما أبو محمد بن حزم فإنه نادى على نفسه بعدم الاطلاع، فقال في كتاب الفرائض من "الإيصال إلى فهم كتاب الخصال": محمد بن عيسى بن سَوْرة مجهول! ولا يقولنّ قائلٌ لعله ما عرَفَ الترمذيّ ولا اطلع على حفظه وتصانيفه؟. فإنّ هذا الرجل قد أطلق هذه العبارة في خَلْقٍ من المشهورين من الثقات الحُفّاظ كأبي القاسم البغوي (محدّث العراق في عصره، ت317هـ)، وإسماعيل بن محمد بن الصفّار (314هـ) وأبي العباس الأصمّ (محمد بن يعقوب، أخذ عنه أهل المشرق والمغرب ت346هـ)، وغيرهم (مثل ابن ماجة صاحب السنن). والعَجَبُ أن الحافظ ابن الفَرَضي (وهو قرطبيٌّ من بلد ابن حزم توفي قبله عام 403هـ) ذكرَهُ (أي للإمام الترمذي) في كتابه "المؤتلِف والمختلِف"، ونبَّه على قدْرِه. فكيف فات ابن حزم الوقوف عليه فيه؟!».

مبارك
27-06-02, 08:32 AM
لا يزال تعجبي يطول ممن يزعم أنه سلفي ومع ذلك يحظر كتب الإمام ابن حزم الذي يسميه ابن القيم منجنيق المغرب ، وقال عنه صاعد بن أحمد : كان ابن حزم أجمع أهل الأندلس قاطبة لعلوم الإسلام ، بل أئمة السلف في هذا العصر كا لإمام الكبيروالفقيه الشهير أحمد محمد شاكر كان يثني على كتب ابن حزم بل شارك في اخراج البعض منها وكان يوصفه بالإمام الحجة ، وكذا شيخنا الإمام الكبير فقيه البدن الألباني كان يثني على ابن حزم وينصح بكتبه ويصفه بالأمام الكبير ويكثر من النقل عنه في كتبه حتى نسب إلى ابن حزم واتذكر عندم زار الشيخ مدينة الخبر وجه إليه سؤالا : هل انت ظاهري ؟ فأجاب رحمه الله بقوله : إن كنت تعني بالظاهري ،أي اقلد ابن حزم ، فأنا لست ظاهريا،وإن كنت تعني بالظاهري ( اي اخذ بظاهر الكتاب والسنة ) فأنا كذلك ومن المعظمين للإمام ابن حزم الإمام ا:لكبير محدث اليمن مقبل بن هادي الوادعي تجد ذلك في كتبه واشرطته، انظر المقترح في أجوبة بعض أسئلة المصطلح ( ص 144) و غارة الفصل على المعتدين على كتب العلل (ص119 )
قلت : عبد الحق التركماني الذي يظهرعليه أنه سلفي الإعتقاد ، فقد علق على كلمة ابن حزم في ( الأخلاق والسير ) وقف العلم عند الجهل بصفات الباري _عز وجل _ بقوله : يجب تقييد هذا الكلام بكيفية صفات رب العالمين ، وحقيقتها على الوجه الذي هي عليه في نفس الأمر ، فهذا مما لا سبيل إلى العلم به وإدراكه ، بل نفوضه ولا نخوض فيه . أما العلم بإثبات صفاته _عز وجل _ وكونها موجودة حقيقة ، فهذا مما لانجهله ، بل نعلمه ، ونوقن به، ونثبته، بالفطرة، والشرع ، والعقل وآثارها العظيمة في الآفاق والأنفس. فهذا أشرف العلوم وأعظمها ، وهو من أصول التوحيد ، ومن أركان عقيدة الإسلام ، وقد قام الرسل _ صلوات الله تعالى عليهم _ ببيانه أوضح بيان وأجله ، وكيف يمكن أن يستقر الإيمان في قلب العبد ، وتصلح حياته ، مع جهله بربه وسيده ،وأسمائه وصفاته ؟

مبارك
28-06-02, 03:11 AM
ملاحظات على تعقيب محمد الأمين
* قولك : ( كان ابن حزم ظاهريا جامدا ) : لعلك تقصد أنه يتمسك بالمعنىالحرفي دون الواضح الذي لا يعرف إلا بالا ستنباط .
وهذا وهم أي وهم ، فالظاهر هو كل ماتدل عليه القضية سواء أكان واضحا أم خفيا . فإن كانت القضية عقلية فظاهرها مالايحتمل العقل غيرها بيقين أو رجحان .
وأن كانت القضية نصية فظاهرها ماتدل عليه اللغة بيقين أو رجحان من ناحية المفردة والصيغة والرابطة والسياق أو السياقات .
والأخطاء التي وقع فيها ابن حزم هي من باب الغلط في التطبيق وليست من الخطاء في التأصيل .
والقليل منها بسبب غياب شاهد علمه . وأبو محمد بن حزم كغيره من مجتهدي علماء المسلمين يريد الحق ولكنه قد يضل عنه.
وأحيطك علما أن مفردات كل إمام من الائمة الأربعة أكثر من مفردات ابن حزم ، ولكن مفردات ابن حزم أشنع وأقل .
* أم كونه رحمه الله تعالى اهتم بجمع الآثار ، فهذه ميزه عظيمة ومنقبة جليلة لهذا ألإمام والحق ماشهدة به الأعداء .
* لم أر أن الناس غفلوا عن الاهتمام بابن حزم في حقبة سواء أكان ذلك على مستوى الترجمات ، أم كان على مستوى النقاش العلمي ، وفي هذا العصر خرجت مئات الكتب والرسائل تتحدث عن جانب من جوانب ابن حزم المتعددةسواء في العقيدة أو الأصول أو اللغة أو في فقه العبادات أو المعاملات أو الحدود أو السلوك أو التاريخ أو الأنساب أو الفلسفة والمنطق وغير ذلك , وهناك أيضا عشرات الكتب متداولة في ترجمة ابن حزم رحمه الله تعالى ، ويوجد الآف المقالات تتحدث عن شخصية ابن حزم مبثوثة في الصحف والمجلات العربية والأسلامية والعالمية ، وإذا اردة التحقق من ذلك فليس عليك إلا الذهاب إلى مركز فيصل للأبحاث بالرياض _ حرسها الله _ وتطلب من القائم على الكمبيوتر با ضميمةفيها كل مايتعلق باابن حزم
* قولك ابن حزم متناقض دعوى تحتاج إلى برهان .

مبارك
28-06-02, 04:37 AM
* أنا لم أدع العصمة لابن حزم أو غيره ، وإنماأدافع عن عدالته وعلمه ودينه ، ومن يعتد به من الائمة أهل السنة والجماعة لم يقدحوا في دين ابن حزم ولا ورعه وإنما عارضوه في آرائه واستدركوا عليه كثيرا من السهو البشري
* ابن حجر الهيتمي الذي استنجد (محمد الأمين ) بسلاطة لسانه هو صوفي خرافي معظم لابن عربي الحاتمي ،شديد الحط على شيخ الاسلام ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية ، قال رحمه الله وعفا عنه في كتابه الفتاوى الحديثية (ص/ 271 ) :وإياك أن تصغي إلى مافي كتب ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية وغيرهما ممن اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله ، وكيف تجاوز هولاء الملحدون الحدود ، وتعدوا الرسوم وخرقوا سياج الشريعة والحقيقة ، فظنوا بذلك أنهم على هدى من ربهم وليسوا كذلك ، بلهم على أسوإ الضلال وأقبح الخصال وأبلغ المقت والخسران وأنهى الكذب والبهتان فخذل الله متبعهم وطهر الأرض من أمثالهم .
ومن أرادان يعرف اقوال هذا الخرافي فما عليه إلا أن يرجع إلى كتاب الألوسي ( جلاء العينين في محاكمة الأحمدين ) .
*ولا يطعن في حال الإمام الكبير ناصر السنة وقامع البدعة ابن حزم رحمه الله تعالى إلا جاهل أو صاحب هوى، قال العلامة ابن خليل العبدري : وبالجملة فإنه إذا تأمل العاقل النبيه السالم الفطرة من التعصب والهوى حال الإمام أبي محمد رحمه الله وتأمل أقوال المتكلمين فيه وجدهم على قسمين :
إما جاهل مفرط الجهل ، يسبه ولا يد ري ماكان عليه من الشدة في الدين والمحافظة على اتباع السنن والحض على ذلك ،فهو يسبه ولايدري مايلزمه في دينه من ثلب امرىء مسلم من أكابر أهل العلم قد لحق بربه .
وأمارجل رقيق الحياء ، قليل الدين ، ينال منه تعصبا لاهل مذهبه ، أو غيرذلك ، لينال من دنياه ماأحب ، قد باع آخرته بدنيا قد ضمنت له ، ماأصابه منهالم يكن ليخطئه ، قد رضي عما عند الله تعالى بعاجل زخرف هذا المتاع الفاني ، قداعتاض عما عند الله تعالى بأن يقال عنه إنه ناصر لمذهب كذا مصمم عليه ، وهو يدري أن ماناله من أبي محمد رحمة الله عليه لايجوز عقلا ولاشرعا إن كان مصدقا بالشرع وإنالله وإنا لإليه راجعون

مبارك
28-06-02, 05:45 AM
* هاك مقاله أبوعبدالله الحميدي (هو الإمام، القدوة ،الأثري ، المتقن ، الحافظ ) كما وصفه الذهبي في السير 19/120 عن شيخه واستاذه ابن حزم في كتابه جذوة المقتبس (ص308 _ 309 ) وهو اعرف الناس به من غيره :كان حافظا عالما بعلوم الحديث وفقهه ، مستنبطا للأحكام من الكتاب والسنة ، متفننا في علوم جمة عاملا بعلمه ، زاهدا في الدنيا بعد الرياسة التي كانت له ولأبيه من قبله في الوزارة وتدبير الممالك ، متواضعا ذا فضائل جمة ، وتوليف كثيرة في كل ماتحقق به من العلوم ، وجمع من الكتب في علم الحديث والمصنفات والمسندات شيئا كثير ا وسمع سماعا جما ...... وما رأينا مثله رحمه الله فيما اجتمع له مع الذكاء وسرعة الحفظ وكرم النفس والتدين ....
* أما القول بأن ابن حزم جهل الترمذي ففيه نظر ، فقد قال الإمام أحمد شاكر متعقبا ابن حجر في دعواه أن ابن حزم جهل الترمذي : وأنا أظن أن هذا تحامل شديد من الحافظ ابن حجر على ابن حزم ، ولعله لم يعرف الترمذي ولا كتابه ، بل لعل الحافظ الذهبي أخطأ نظره حين نقل مانقل عن كتاب الإيصال ،وما أظن ابن حجر رأى كتاب الإيصال ونقل منه ، وإنما أرجح أنه نقل من الذهبي ، والله اعلم . ( مقدمة سنن الترمذي 1/ 86 ) .
وقال ( أحمد شاكر ) قبل ذلك في الحاشية : وقد ذكر ابن حزم في المحلى الحديث الذي في إسناده الترمذي (9 /295 _ 296 ) وضعفه ، ولكن لم يذكر مطعنا في الترمذي .
قلت : عمدة الذهبي والحافظ في القول بتجهيل ابن حزم للترمذي هو ماذكره ابن القطان في الوهم والإيهام ( 5/ 637) إن صح ذلك عن ابن القطان أنه طالع كتاب الإيصال ووجد فيه تجهيل ابن حزم للترمذي ، فحينئذ يمكن أن يقال لعل ابن حزم تبين له حال الترمذي وتراجع عن القول بالجهالة ، فقد ذكره في الرسالة الباهرة في الرد على أهل الأقوال الفاسدة (ص50 ) فقال : وأما الحفظ فهو ضبط ألفاظ الأحاديث ،وتثقيف سوادها في الذكر ، والمعرفة بأسانيدها .وهذه صفة حفاظ الحديث كالبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبي داود وابن عفرة والدارقطني والعقيلي والحاكم ونظرائهم .....

أبو نايف
04-08-02, 10:52 PM
لقد طلب مني الاخ / محمد نشر كلامه في الرد علي من طعن في ابن حزم رحمه الله .
فقال : أحب الحق واحب ابن حزم إذا اجتمعا أما إذا أفترقا فأنا مع الحق ، لقد اطلعت بالصدفة علي ردود بعض الاخوان علي الأخ الكريم / مبارك ، والذي يدافع عن ابن حزم جزاه الله خير الجزاء ، واني لاعجب اشد العجب من أحد الاخوان الذي يورد كلام ابن حجر الهيتمي في ابن حزم ويصفه بأنه صاحب هوي ، ولم يقل احد من الائمة الاكابر أن ابن حزم صاحب هوي ، وهذا القول الذي قاله ابن حجر الهيتمي في ابن حزم قاله في الامام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم فوصفهما بأقبح الاوصاف ، وقد رد ذلك الاخ مبارك حفظه الله ، فكيف يقبل قوله في ابن حزم وهو صوفي كاره لاهل الحديث ، ورايه في ابن حزم كرايه في ابن تيمية سواء بسواء .
الامام أبو محمد ابن حزم الحجة أثني عليه الكبار :
الامام الذهبي في السير وفضله علي ابن العربي فقال رداً علي ابن العربي حيث طعن في ابن حزم : ( ما أنصف ابن العربي شيخ أبيه في العلم ، وابن العربي علي مكانته لا يبلغ رتبة ابي محمد ولا يكاد .
وأثني عليه الامام ابن تيمية كما ورد في فتاواه : ذكر انه يحبه لتعظيمه للنصوص . وأثني عليه كذلك الامام الحميدي .
وكان الشوكاني محباً له ناقلاً لاقواله ومذهب أهل الظاهر وقد رد علي من قال لا يعتد بمذهب الظاهر فقال : ( بل يعتد به وهو خير من بعض المذاهب التي لا يصح منها الا القليل فمعظمها أراء فاسدة وقياسات باطلة ولكن لهوي النفوس سريرة لا تدرك ) .
وأثني عليه الامام الصنعاني ، والشيخ مقبل الوادعي كان محباً له ولمذهب الظاهرية بل قال أنا ظاهري .
وكذلك أثني عليه صديق خان ، وكذلك الشيخ الالباني رحمه الله ، وكذلك أحمد شاكر وخلق كثير .
وقد تأملت في احوال الذين يطعنون في ابن حزم فوجدتهم صنفان :
أحدهم : متمذهب علي أحد المذاهب الاربعة ولم يقرأ لابن حزم الا القليل ، فهو يكره ابن حزم لانه خالف امامه لا غير .
والاخر : صنف يكره ابن حزم لما يسمع من بعض أهل المذاهب وهو لم يقرأ لابن حزم ولو سطر واحد وهؤلاء هم في هذا الزمان كثير .
أما من قرأ لابن حزم كتاب أو أكثر فانه سوف يعجب بابن حزم لدفاعه عن الحق ورفعه لشأن النصوص وتقديمها علي اقوال الرجال .
أما بخصوص التشنيع علي ابن حزم في مسألة الصفات ، فقد ذهب إلي التأويل جمع من علماء السلف ، ولم نسمع احد شنع عليهم لانهم علي أحد المذاهب الاربعة .
علي سبيل المثال لا الحصر : الحافظ ابن حجر كان مؤلا ولم يشنع عليه مثل ابن حزم .
وكذلك النووي رحمه الله كان مؤلا ولانه شافعي ما تكلم احد .
والخطابي وكثير .
فالقضية ليست بالتأول فقط بل تدور حول كون ابن حزم خالف المذاهب الاربعة .
وهو في الحقيقة ان خالف أحد هذه المذاهب وافق الاخر ، فقد كان متخيراً وليس مقلداً ، وحتي الظاهرية خالفهم في شيء ووافقهم في شيء اخر ، وانتقد الظاهرية كما انتقد غيرهم .
وقد ترجم لابن حزم خلق كثير واثني عليه الكثير منهم ، وخاصة العلماء المتخيرين الذين لا يلتزمون بمذهب ، كالشوكاني ، وأحمد شاكر ، والذهبي ، وصديق خان ، والحميدي - وصاعد الاندلس ، وشيخ الاسلام ابن تيمية ، ومقبل الوادعي ، وسعيد الافغاني الذي ترجم لابن حزم ترجمة جميلة وخرج له عدة كتب ورسائل ، ابعد هؤلاء يلتفت لكلام الهيتمي وسائر المقلدة .
وفي الختام اسوق لكم قصة حدثت بيني وبين احد الاخوان الافاضل كان قد تخرج من كلية الشريعة وكان محتاراً في مسألة فقهية ، فقلت له ارجع الي المحلي لابن حزم ، فقال : لا يا أخي هذا ظاهري . فقلت له : هل تعرف معني ظاهري ؟
فقال : لا ولم اقرأ أي كتاب لابن حزم ، ولكن حذرونا من القراءة لغير الاربعة وخوفونا من الظاهرية .

واخيراً نقول ان ابن حزم كسائر العلماء اصاب واخطأ وهو امام جليل له علم لا ينكره الا جاهل أو مقلد حاقد اعمي الله بصيرته .
ونقول ايضاً لهؤلاء المقلدة دلونا علي عالم لم يخطيء ونحن نترك ابن حزم ونتبعه وهيهات هيهات فلا عصمة لاحد بعد محمد صلي الله عليه وسلم .
أخوكم / محمد

الأزهري السلفي
05-08-02, 01:09 AM
الحمد لله وحده ....
لا أظن أخي محمد الأمين يرمي إلى حظر طباعة كتب ابن حزم

فإني لا أظن أحدا من طلبة العلم اطلع عليها ينكر استفادته منها
أما الظاهرية فلا يخرجون عن أهل السنة والجماعة بسبب ظاهريتهم .

وأرجو ألا يطول بحثي عن الموضع الذي مدح فيه شيخ الإسلام ابن تيمية ابن حزم في تناوله لمسائل العقيدة مع التنبيه على أنه كان جهمي الصفات فلا يؤخذ منه شيء فيها.
وأذكر أنني دونته في مكان ما هنا أو هناك.


ولكن تبقى كلمة .....

الأزهري السلفي
05-08-02, 01:18 AM
الحمد لله...

قال الأخ أبو نايف : ( الحافظ ابن حجر كان مؤلا ولم يشنع عليه مثل ابن حزم .وكذلك النووي رحمه الله كان مؤلا ولانه شافعي ما تكلم احد .)

هذا الكلام يحتاج إلى تحرير وبحث.

الغدير
05-08-02, 02:30 AM
السلام عليكم

أخ مبارك جزاك الله خيراً وزادك علماً

فقد أحسنت أحسنت أحسنت

فلا يعلم قدر العلماء إلا العلماء

خليل بن محمد
22-02-03, 03:06 AM
الشيخ ناصر الفهد ــ وفقه الله ــ له عناية جيدة بالمحلى ، وخاصة طبعة عبد الغفار البنداري .

قال عنها : وتحقيقه سيئ للمحلى ، إن سمّى ما عمله تحقيقاً .

ابو الوفا العبدلي
22-02-03, 10:26 AM
ابن حزم امام معظم للسنة , متبع للحديث والاثر , سيف على المقلدة
لاسيما الحنفية الذين هم اكثر الناس تعصبا .
فرحمة الله على ابن حزم واسكنه فسيح جناته .
ياكامل الاداب منفرد العلا ******** والمكرمات ويا كثير الحاسد
شخص الانام الى جمالك فاستعذ ******* من شر اعينهم بعيب واحد

محمد الأمين
22-02-03, 11:00 AM
قال إمام الأندلس ابن عبد البر في الاستذكار (1\302) عن صاحبه ابن حزم: «وقد شذّ بعض أهل الظاهر، وأقدم على خلاف جمهور علماء المسلمين وسبيل المؤمنين، فقال: ليس على المتعمد في ترك الصلاة في وقتها أن يأتي بها في غير وقتها». ويبين أنه يقصد واحداً بعينه (ص307): «والعجب من هذا الظاهري في نقضه أصله وأصل أصحابه». وبين ابن عبد البر أن هذا ليس مذهب الظاهرية، وذكر استدلالات ابن حزم بعينها. وقال بعد كل ذلك (ص309): «فما أرى هذا الظاهري، إلا قد خرج عن جماعةِ العلماءِ من السلف والخلف، وخالف جميع فرق الفقهاء وشذّ عنهم. ولا يكون إماماً في العلم من أخذ بالشاذِّ من العِلم». قلت: صدق رحمه الله، فإن من تتبع زلات العلماء تزندق، فكيف بمن جمع موسوعة من الأقوال الشاذة التي لم يسبق بها؟

قال الحافظ السلفي ابن كثير (تلميذ شيخ الإسلام) في الجزء 12 من "البداية والنهاية": «كان ابن حزم كثير الوقيعة في العلماء بلسانه وقَلَمه، فأوْرثه ذلك حِقداً في ‏قلوب أهل زمانه. ومازالوا به حتى بَغّضَوه إلى ملوكهم، فطردوه عن بلاده. والعجب –كل العجب– منه أنه كان ظاهرياً حائراً في ‏الفروع، لا يقول بشيء من القياس لا الجلي ولا غيره. وهذا الذي وَضَعَهُ عند العلماء، وأدْخَلَ عليه خطأ كبيراً في نظره ‏وتصرّفه. وكان –مع هذا– من أشد الناس تأويلاً في باب الأصول وآيات الصفات وأحاديث الصفات، لأنه كان أولاً قدْ ‏تضلّع من علم المنطق، أخذه عن محمد بن الحسن المذحجي الكناني. ففسُد بذلك حاله في باب الصفات».‏

وقال ابن كثير أيضاً (14\332): «ورأيتُ في ليلة الإثنين الثاني والعشرين من المحرم سنة ثلاث وستين وسبعمائة الشيخ محي الدين ‏النووي رحمه الله فقلت له: يا سيدي الشيخ لِمَ لا أدْخلتَ في "شرحك المهذب" شيئاً من مصنفات ابن حزم؟ فقال ما ‏معناه: أنه لا يحبه. فقلت له: أنت معذور فيه فإنه جمع بين طرفيْ النقيضين في أصوله وفروعه. أما هو في الفروع فظاهريّ ‏جامد يابس. وفي الأصول قول مائع قرمطة القرامطة وهَرَس الهرائسة. ورفعت بها صوتي حتى سمعت وأنا نائم. ثم ‏أشَرْتُ له إلى أرض خضراء تشبه النخيل بل هي أرْدأ شكلاً منه، لا يُنتفع بها في اسْتغلالٍ ولا رعي. فقلت له: هذه ‏أرض ابن حزم التي زرعها. قال: أنظر هل ترى فيها شجراً مثمراً أو شيئاً يُنتفع به؟ فقلت: إنما تصلح للجلوس عليها ‏في ضوء القمر. فهذا حاصل ما رأيته. ووقع في خلدي أن ابن حزم كان حاضرنا عندما أشرْت للشيخ محيي الدين إلى ‏الأرض المنسوبة لابن حزم، وهو ساكتٌ لا يتكلم».‏

قلت: من كان ظاهرياً جامداً يابساً في الفروع ومائعاً قرمطة القرامطة في الأصول، ما عساه أن يجيب؟!

ومع ذلك يقول ابن خليل العبدري : وبالجملة فإنه إذا تأمل العاقل النبيه السالم الفطرة من التعصب والهوى حال الإمام أبي محمد رحمه الله وتأمل أقوال المتكلمين فيه وجدهم على قسمين : إما جاهل مفرط الجهل ، يسبه ولا يد ري ماكان عليه من الشدة في الدين والمحافظة على اتباع السنن والحض على ذلك ،فهو يسبه ولايدري مايلزمه في دينه من ثلب امرىء مسلم من أكابر أهل العلم قد لحق بربه . وأمارجل رقيق الحياء ، قليل الدين ، ينال منه تعصبا لاهل مذهبه ، أو غيرذلك ، لينال من دنياه ماأحب ، قد باع آخرته بدنيا قد ضمنت له ، ماأصابه منهالم يكن ليخطئه ، قد رضي عما عند الله تعالى بعاجل زخرف هذا المتاع الفاني ، قداعتاض عما عند الله تعالى بأن يقال عنه إنه ناصر لمذهب كذا مصمم عليه ، وهو يدري أن ماناله من أبي محمد رحمة الله عليه لايجوز عقلا ولاشرعا إن كان مصدقا بالشرع وإنالله وإنا لإليه راجعون.


فأين تصنفون الإمام المقرئ المحدث ابن كثير في هذين القسمين؟ جاهل مفرط الجهل، أم رجل رقيق الحياء قليل الدين؟ ننتظر الجواب من أسود السنة!

أبو البركات
22-02-03, 05:06 PM
كما تعلمون أن ابن حزم قد شنع تشنيعا كبير على الأشاعرة وعلى أبي الحسن الأشعري في كتابة الفصل ، ومنهجه تجاه الأشاعرة سبب ردود فعل إنتقامية لدى الأشعريين -على جميع المستويات- وذلك بتسفيه والتقليل من قدره ومن أهمية كتبه ...إلخ

ولولا الله ثم سعة إطلاعة وقوة نقده لأختفت كتبه ولم يهتم بها

وكما قيل عن ابن تيمية انه أول ماحفظ هو المحلى وكان متأثر به من ناحية عدم الإلتزام بالتقليد وغيره...

ابن وهب
22-02-03, 05:33 PM
رحم الله الامام ابن حزم


لولا ما سطره بعض الاخوة لما احببت الدخول في هذا الموضوع
فالكل يعرف ما كتب حول الامام ابن حزم رحمه الله
ولعل كتاب ابي عبدالرحمن الظاهري من اوسع ما كتب في هذا الباب



ولكن ان يصبح كل من اتهم ابن حزم بالشذوذ
اتهمه لانه متاثر بالاشاعرة
اوو

الخ
فهذا امر باطل جملة وتفصيلا

وهذا سؤال للاخ ابي البركات
هل ابن عبدالبر وابن عبدالهاديوابن القيم وابن تيمية اشاعرة
هل ابن كثير اشعري


ثم ان ابن حزم رحمه الله وان وافق اهل الحديث في مسائل في الاعتقاد
الا انه في مسالة الصفات قد خالفهم
فمذهبه في الصفات اقرب الى مذهب الجهمية والمعتزلة



ثم هذا الكلام الذي ذكره الاخ ابوالبركات وان كان يحمل جزء يسيرا من الصحة فليس هو السبب الوحيد
بل ان الذين تحاملوا عليه تحاملوا عليه

لتحامله على المالكية مثلا
او الحنفية
ليس لتحامله على الاشاعرة
بل كثير ممن نال منه لايعرف انه متحامل على الاشاعرة اصلا
فهذا السبب ابعد ما يكون عن تحامل الفقهاء بالذات على ابن حزم
فالفقهاء تحاملوا عليه لاسباب مذهبية معروفة
وممن تكلم فيه الحنابلة ايضا

أبو البركات
23-02-03, 02:42 AM
ياشيخ انا ماقلت أن السبب الوحيد على التحامل هو التشنيع بالأشاعرة ...

ويعتبرون -الأشاعرة- لهم نصيب في الحملة ضد ابن حزم رحمه الله....

وايضا اصحاب أهل الرأي لهم نصيب في الحملة عليه ...


ولعلك يابن وهب فهمت قصدي

ابن وهب
23-02-03, 07:55 AM
اخي الحبيب
انا فهمت قصدك بارك الله فيك
والظاهر اني اخطات في التعبير في بعض المواطن


فالمعذرة


وقولك وفقك الله
(وايضا اصحاب أهل الرأي لهم نصيب في الحملة عليه ...

)

صحيح ان الحنفية حملوا عليه
ولكن ايضا اصحاب الحديث ايضا حملوا عليه
ولعلك تتامل في عبارات
ابن عبدالهادي
وابن رجب
لتعرف ان اصحاب الحديث لم يقبلوا باراء بابن حزم الشاذة
بل اشتد نكيرهم عليه وعلى امثاله ممن شذ عن مذاهب السلف الصالح
ولم يكن نكير اصحاب الحديث على الظاهرية باقل من نكيرهم على اصحاب الرأي

ووللمزيد يراجع كتب ابن رجب رحمه الله

زياد الرقابي
23-02-03, 09:02 AM
كنت اعتقد ان فيما مضى من الكلام على الامام ابن حزم كفايه ....

لكن انما نقول فيه قولة عدل مختصرة قالها الذهبي رحمه الله قال رحمه الله في ترجمته (( كَانَ يَنهض بعلُوْمٍ جَمَّة، وَيُجيد النَّقل، وَيُحْسِنُ النّظم وَالنثر. وَفِيْهِ دِينٌ وَخير، وَمقَاصدُهُ جمِيْلَة، وَمُصَنّفَاتُهُ مُفِيدَة، وَقَدْ زهد فِي الرِّئَاسَة، وَلَزِمَ مَنْزِله مُكِبّاً عَلَى العِلْم،...... فَلاَ نغلو فِيْهِ، وَلاَ نَجْفو عَنْهُ......... وَقَدْ أَثْنَى عَلَيْهِ قَبْلنَا الكِبَارُ ))

وقال رحمه الله وانا اميل اليه لمحبته للحديث الصحيح وتقديمه للسنة واكره شذوذه او كما قال رحمه الله .

وكفى به فخرا رحمه الله ان يتسنم الصغار الى هجوه ويتقرب الرعاع الى شجوه كأنهم ما عرفوا علمه ولا تأملوا ما يدهش العاقل من وافر فهمه ويبهر الاحلام من سيلان ذهنه ,,,,,


رحمه الله رحمة واسعه . فقد اؤذي حيا وميتا وهذه سنة العظماء وطريق الفضلاء .

أبو نايف
23-02-03, 10:10 AM
صدقت لله درك ((( فقد اؤذي حيا وميتا وهذه سنة العظماء وطريق الفضلاء )))

ابو الوفا العبدلي
23-02-03, 08:35 PM
تقول لابن حجر الهيتمي المتكلم في ابي محمد ابن حزم ما قال الشاعر :
لا تتعبن فدون ما حاولته ******** خرط القتاد وامتطاء الكوكب
ونقول لابي محمد :
ان يحسدوك على علاك فانما **** ناقص الدرجات يحسد من علا
ومن ام كتاب المحلى لابن حزم لحل معضلة , يصدق عليه قول الشاعر :
فنعم الفتى تعشو الى ضوء ناره ********** اذا الريح هبت والمكان جديب
قال ابو الوفا : رحم الله ابن حزم .

المستظهر
27-02-03, 08:48 AM
بسم الله الرحم الرحيم

تعقيب على محمد الامين


قوله :ومن شذوذاته الفقيه أن بول الإنسان في الماء الراكد ينجسه، إلا في بول الإنسان، فلا يقاس عليه بول الحيوان ولو خنزيرًا!!

أقول هذا النقل عن أبي محمد بن حزم أو عن أصحاب الظاهر غلط عليهم
لم يقله أحد منهم بل صرحوا بضده ونصوا على نقيضه .
فإن كنت وقفت عليه في شيء من كلامهم فأوجدنيه ، ولن تهدي اليه أبدا.
ومذهب أهل الظاهر في هذا :
أن الماء اما ان يتغير بالنجاسة أو لا :
فان تغير فهو نجس ، لافرق في ذلك بين بول الانسان أو بول الخنزير أو أي نجاسة
وأن لم يتغير فهو طاهر ليس بنجس ، لافرق في ذلك بين بول الادمي أو بول الخنزير أو أي نجاسة ، ألا سؤر الكلب فانه يهرق ولو لم يتغير .
فهاتان القضيتان واضحتان.
والقضية الثالثة : ان الماء الطاهر الذي لم يتغير فهو طهور يرفع الحدث و يزيل الخبث ، الا مابال فيه الادمي خاصة فلا يرفع الحدث مع كونه يزيل الخبث ومع كونه طاهرا غير نجس : اذ لاتلا زم بين الطاهر والطهور عند أحد من المسلمين فقد يكون الشيء طاهرا مع كونه غير مطهر.
فالفرق بين بول الادمي وبول الخنزير في المذهب له شرط وحكم :
فشرطه : عدم التغير، والا متى تغير الماء انتفى الفرق.
وحكمه : عدم رفع الحدث به مع طهارته في نفسه .
وأي شذوذ في هذا أو شناعة لو قدر ان هذا القول يتعين القول به على كل من التزم مذهب أصحاب الظاهر ، فكيف اذا ظهر انه غير متعين .
ثم يقال ماالفرق بين بول الغلام وبول الجارية فيرش من بول هذا ويغسل من بول هذه.
فان قالوا لافرق بينهما الا ان النص ورد بالتفريق بيهما.
قيل :وكذلك نقول في بول الادمي دون غيره.
وان أوجدوا بينهما فرقا ، أمكن منازعهم ان يوجد بين بول الادمي وعذرته و بين بوله وبول غيره فرقا.
فانه من المعلوم الواضح لكل أحد : ان الفرق بين بول الادمي وبول غير الادمي أظهر من الفرق بين بولين كلاهما لادمي الا ان احدهما امتاز بكونه لذكر والاخر لانثى.
ويقال لهذا المشنع من كان بيته من زجاج فلا يرم الناس بالحجارة ، ويقال له : أ تنظر الى القشة التي في عين أخيك وتنسى الخشبة المعترضة في عينك، فانظر الىأقوال أصحابك من اهل القياس :
قال بعضهم : اذا زنا الرجل وشهد عليه الشهود ، فان أ كذبهم أقيم عليه الحد ، وان صدقهم بطل الحد .
فمع الاقرار و الشهود يبطل الحد ومع التكذيب والجحود يجب الحد .
وقال بعضهم : اذا جامع امرأته التي أستحل فرجها بكلمة الله فسد حجه وبطل ، واذا لاط بآدمي وفعل معه الفاحشة الكبرى فحجه صحيح ماض .
وقال بعضهم : لو تزوج بامرأة ولم يرها قط ولاوطئ لها فراشا قط فانجبت ولدا فهو ولده .
وقال بعضهم : اذا صلى فكان في موضع التسليم فضرط فصلاته صحيحة تامة ، لان الخروج من الصلاة يكون بكل مناف ، والضراط كالتسليم بجامع ان كلا منهما مناف للصلاة .
فان قيل : هذه أقوال مرجوحة لايتعين التزامها ولا توجب اطراح القياس جملة ، بل توجب تقسيمه الى صحيح و فاسد .
قيل وكذلك الاقوال المرجوحة في مذهب أهل الظاهر لايتعين التزامها ولا توجب تصحيح القياس .
وان قيل : مقصودنا بذكر المسائل الشاذة لاصحاب الظاهر ان طرح القياس يستلزم هذه المسائل الشاذة.
قيل قد أريناكم ان التزام القياس لم يعصمكم من الوقوع في الشذوذ .
وان كان المقصود التشنيع على الاصحاب ، فهذه الصناعة نحسنها ولانحبها فاذا اضطررنا اليها فأنا نعتقد أن الكي من الطب .
وأما قوله :وكان كثير الشذوذ في الفقه، عظيم التناقض.
يقال له : انت لم تعرف كيف تنقل نقلا صحيحا عن أبي محمد في مسألة واحدة فكيف في مسائل فكيف اذا كانت الدعوى عريضة : عظيم التناقض .
وأن شاء الله للحديث بقية

محمد الأمين
27-02-03, 09:13 AM
أخي

قبل أن أعقب على موضوعك أرجو منك ذكر مصادر الأقوال التي جئت بها، فالإسناد من الدين.

سامى
28-02-03, 04:04 AM
"طويل اللسان " أهكذا يوصف الامام بن حزم - رحمه الله - ؟!!!

الله أكبر ، ما أحوج لسانك الى طول سجن يا محمد أمين

عبد المهيمن
28-02-03, 08:14 AM
يقول الشوكاني رحمه الله في نيل الأوطار 1/126
وعدم الاعتداد بخلاف داود مع علمه وورعه وأخذ جماعة من الأئمة الأكابر بمذهبه من التعصبات التي لا مستند لها إلا مجرد الهوى والعصبية وقد كثر هذا الجنس في أهل المذاهب وما أدري ما هو البرهان الذي قام لهؤلاء المحققين حتى أخرجوه من دائرة علماء المسلمين فإن كان لما وقع منه من المقالات المستبعدة فهي بالنسبة إلى مقالات غيره المؤسسة على محض الرأي المضادة لصريح الرواية في حيز القلة المتبالغة فإن التعويل على الرأي وعدم الاعتناء بعلم الأدلة قد أفضى بقوم إلى التمذهب بمذاهب لا يوافق الشريعة منها إلا القليل النادر وأما داود فما في مذهبه من البدع التي أوقعه فيها تمسكه بالظاهر وجموده عليه هي في غاية الندرة ولكن لهوى النفوس سريرة لا تعلم

أبو محمد المطيري
28-02-03, 04:13 PM
خصلتان في الإمام ابن حزم لا يختلف فيهما ...

ـ أنه كان من كبار العلماء المتفننين ...
- أنه كان - وكتبه على ذلك شاهدة وبخاصة المحلى - كثير الشتم و السب للعلماء و بخاصة الفقهاء ...
و أنا لي عناية بكتابه المحلى لجلالة ما فيه من العلم و عنايته بالخلاف عن الصحابة و التابعين ،وقد رأيت له من العباراة الشيء المستغرب جدا ، من الشدة الزائدة ..و الاستهزاء بالخصوم ...
و الله يرحمه و يغفر له .