المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الوقف على رؤوس الآي و تخريج الحديث


أبو محمد المطيري
27-02-03, 08:51 PM
مرحبا و أهلا



هنا سؤال مهم : هل الوقف على رؤوس الآي سنة ؟ و ما هو الدليل على ذلك ؟ و هل الوقف على رؤوس الآي سنة بإطلاق حتى وإن اشتد تعلق الآية بما بعدها ؟ . و ما هي أقوال المحققين من علماء الوقف و الابتداء في ذلك ؟ ...
فهذا بحث في حكم الوقف على رؤوس الآيات : أي الوقف على آخر الآية عند انقضائها.

و بناء على رغبة الإخوة في ملتقى أهل الحديث فسأذكر هذه المسألة و أفصل فيها القول متوكلا على الله .

وقد لخصته من كتابي الذي سيطبع قريبا إن شاء الله في فضل علم الوقف و الابتداء و حكم الوقف على رؤوس الآيات .
وقد قسمت البحث هنا إلى مطلبين أو قل مبحثين :
المبحث الأول: في تخريج الحديث المستدل به على ذلك تفصيلا و بيان مرتبته و إيضاح معناه
المبحث الثاني : في حكم الوقف على رؤوس الآي عند علماء الوقف وغيرهم.



فائدة : تعريف الوقفُ والسَّكت والقَطع .


الوقف، والسكت، والقطع، عبارات يختلف مقصود القراء بها ، والصحيح عند المتأخرين التفريق بينها . فالقطع : ترك القراءة رأسا . فإذا قلنا قطع القراءة فمعنى ذلك انتقاله إلى حالة أخرى غير القراءة كترك القراءة بالكلية أو الركوع أو الكلام بغير القرآن . وهذا يستعاذ بعده للقراءة.
والوقف : ( قطع الصوت زمنا يتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة ) .
وهو المقصود بهذا البحث وهو المراد في فن الوقف والابتداء .



تخريج حديث أم سلمة الذي استدل به على سنية الوقف على رؤوس الآي

روى الإمام أحمد ( ) والترمذي ( ) وأبو داود ( ) والنسائي ( ) وابن خزيمة ( ) وابن حبان ( ) والحاكم ( ) والدارقطني ( ) وأبو عبيد في فضائل القرآن ( ) و الفريابي في فضائل القرآن ( )وابن أبي شيبة ( ) والطحاوي ( )والبيهقي في الكبرى وفي شعب الإيمان وفي معرفة السنن والآثار ( ): عن أم سلمة [أنها سُألت عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم وصلاته ؟ فقالت : ما لكم وصلاته ؟ ،كان يصلي ، ثم ينام قدر ما صلى ، ثم يصلي قدر ما نام ، ثم ينام قدر ما صلى حتى يصبح ، ثم نعتت قراءته ، فإذا هي تنعت قراءة مفسّرة حرفا حرفا ] .
واللفظ للترمذي .قال الترمذي : ( حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من حديث ليث بن سعد عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مـَمْلك عن أم سلمة -وقد روى ابن جريج هذا الحديث عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم (( كان يقطع قراءته )) . وحديث الليث أصح ) اهـ . ( )
وقال في موضع آخر :
( غريب وليس إسناده بمتصل لأن الليث بن سعد روى هذا الحديث عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مـَمْلك عن أم سلمة وحديث الليث أصح ) اهـ . ( ) .
فهذا الحديث عمدة العلماء الذين قالوا إن الوقف على رؤوس الآي سنة ،فقد استدلوا بلفظ : ( كان يقطع قراءته آية آية ) . كما هو في بعض الروايات لكن الاستدلال بهذه الرواية من الحديث اكتنفه أمور منها : الاضطراب في ألفاظها اضطرابا لا يبقى معه حجة في هذا اللفظ دون غيره مع كون مخرج الرواية واحدا ؟ . فإن الحديث يدور على التابعي الجليل عبد الله ابن أبي مليكة رحمه الله تعالى ( )وقد اختلف الثقات في ألفاظه اختلافا كبيرا ، يوهّن الاستدلال بهذه الرواية .
ومنها : الاختلاف على ابن أبي مليكة في سنده . ولذا ضعف الإمام الترمذي والإمام الطحاوي هذه الرواية . كما سأبينه وأوضحه بجلاء إن شاء الله تعالى .

سند الحديث والحكم عليه

هذا الحديث يدور على التابعي الجليل عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة بحسب ما أشار إليه الترمذي رحمه الله تعالى ، وبحسب ما اطلعت عليه من طرقه ،وقد اختلف عليه فيه فرواه الليث بن سعد - وهو من الأئمة الأثبات( ) - عنه عن يعلى بن
مـَمْلك ( ) عن أم سلمة ، ورواه ابن جريج عنه عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي فلم يذكر يعلى بن مـَمْلك ، ووصله بذكر أم سلمة ، واختلف عليه في إسناده ، وألفاظه ، وقد أعل الترمذي رواية ابن جريج برواية الليث بن سعد وقال :( إنها أصح ) كما تقدم . ويضاف إلى العلة التي ذكرها الإمام الترمذي علل منها : أن ابن جريج مدلس ولم يصرح بالسماع ، وقد وصفه جماعة بالتدليس ( ) وممن وصفه بالتدليس الإمام أحمد رحمه الله تعالى وقال : ( إذا قال ابن جريج (( قال )) فاحذره ، وإذا قال :((سمعت )) أو (( سألت )) جاء بشيء ليس في النفس منه شئ ) ( ) .
ومنها : أنه اختلف عليه في إسناد الحديث فرواه في أكثر الروايات كما ذكر الترمذي عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة ، بإسقاط الواسطة بين ابن أبي مليكة وأم سلمة فلم يذكر يعلى بن مـَمْلك ، ورواه مرة أخرى ، فزاد فيه ذكر يعلى بن مـَمْلك ، ولفظ هذه الرواية عن ابن أبي مليكة أن يعلى بن مـَمْلك أخبره :
(( أنه سأل أم سلمة عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : كان يصلي العتمة ثم يسبح ثم يصلي بعدها ما شاء الله من الليل ، ثم ينصرف فيرقد مثل ما صلى ، ثم يستيقظ من نومه ذلك فيصلي مثل ما نام وصلاته تلك الآخرة تكون إلى الصبح )). ( )
ولا يقال إنها رواية أخرى لأن بين الروايتين توافق واضح في الإسناد وفي المتن وليست فيما يظهر اختصارا لبعض الحديث فقط فإن فيها سؤال يعلى -وهو مقل من الرواية جدا - لأم سلمة رضي الله عنها.
وأما يعلى بن مـَمْلك فهو : حجازي يروي عن أم الدرداء وأم سلمة رضي الله عنها ويروي عنه ابن أبي مليكة ( ) وقال فيه النسائي : (ليس بذلك المشهور ) اهـ . ( )وذكره ابن حبان في الثقات ، ولم أجد فيه توثيقا عند غيره ( ) ، وفي ميزان الاعتدال : ( ما حدث عنه سوى ابن أبي مليكة ) . وفي التقريب : (مقبول ) ( ) .
فلم يثبت فيه أكثر من رواية ابن أبي مليكة عنه ففيه جهالة ، وأحسن مراتبه أن يكون مقبولا إذا توبع ، ولهذا وصفه بذلك الحافظ ابن حجر في التقريب ، ورواه ابن جريج مرة عن أبيه عن ابن أبي مليكة ومرة عن ابن أبي مُلَيكة من غير واسطة( ) فهذا الاختلاف على ابن جريج في إسناد الحديث . وأما والد ابن جريج وشيخه في هذه الطريق فهو عبد العزيز بن جريج القرشي المكي فيه ضعف ، فقد قال البخاري فيه : ( لا يتابع في حديثه ) . ( ) وذكره ابن حبان في الثقات ( ) وفي التقريب : ( لين الحديث ) ( ) .
وقد اختلفت ألفاظ الحديث وقد مضى بعضها ، ففي رواية عن ابن جريج أن النبي : ( كان يقطع قراءته آية آية ) وفي رواية : ( كان يصلي في بيتها فيقرأ {بسم الله الرحمن الرحيم } { الحمد لله رب العـلمين * الرحمن الرحيم * مـلك يوم الدين …الخ ) ( ) وفي لفظ : (كان يقطع قراءته الحمد لله رب العـلمين }ثم يقف ،{الرحمن الرحيم } ثم يقف ...) ( ) . وفي لفظ ( فقطعها وعدها آية آية وعدها عد الأعراب وعد بسم الله الرحمن الرحيم آية ولم يعد (( عليهم )) ) ( ) ، وهذا اللفظ الأخير من رواية عمر بن هارون ( ) عن ابن جريج وهي طريق ضعيفة لضعف عمر بن هارون ولذا ضعفها الإمام البيهقي ( ) ، وابن الجوزي ( ) والذهبي ( ) ، والزيلعي ( ) وابن التركماني ( )وفي بعض روايات الحديث عن ابن جريج :
( فوصفت قراءة بطيئة ) ( ) . وأما في رواية الليث بن سعد : ( فإذا هي تنعت قراءة مفسرة حرفا حرفا ) .وقد تقدمت فهذه علل أخرى تضاف إلى مخالفته لرواية الليث بن سعد فرواية الليث بن سعد أرجح كما قال الترمذي للاختلاف على ابن جريج ولأن الليث إمام ثقة ولم يختلف عليه وقد زاد رجلا في الإسناد وهو يعلى بن مـَمْلك وذلك دال على أن ابن أبي مليكة لم يسمع الحديث من أم سلمة ، وتجويز صاحب تحفة الأحوذي لكون ابن أبي مليكة سمعه أولا من يعلى ثم سمعه من أم سلمة بلا واسطة ضعيف في هذا الموطن لا يلتفت إليه أرباب العلل .
والاختلاف على ابن جريج في لفظه كبير فهذا اضطراب تضعف به رواية ابن جريج
و المقصود أن في بعض طرق الحديث ما يدل على أن ابن جريج قد دلسه ولم يسمعه من شيخه ابن أبي مليكة كما أن فيها مخالفة في كثير من الألفاظ .
طريق أخرى للحديث :
روى الإمام أحمد ( ) وابن أبي شيبة في المصنف ( ) والداني ( ) بسند صحيح من طريق نافع بن عمر الجمحي وهو ثقة ( ) عن ابن أبي مليكة عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وسلم :
( أنها سئلت عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إنكم لا تستطيعونها قال قيل لها أخبرينا بها قال :فقرأت قراءة ترسلت فيها قال نافع وحكى لنا ابن أبي مليكة الحمد لله ثم قطع الرحمن الرحيم ثم قطع مالك يوم الدين ) اهـ . ( ) ووقفه هنا على :
( الحمد لله ) . هكذا هو في بعض الروايات عن نافع ؟ وليس الموقوف عليه رأس آية ، فإذا صح عارض الرواية التي استدل بها على الوقف على رؤوس الآي ودل على أنها رويت بالمعنى .
وفي لفظ قالت :
( الحمد لله رب العالمين تعني ( الترسيل ) ( ) ) اهـ . ( ) والترسّل والترسيل في القراءة معناه التحقيق ، بلا عجلة ، يقال ترسّل في قراءته إذا اتأد فيها وتمهل . ( ) و في رواية عن نافع قال : ( أظنها حفصة رضي الله عنها ) ( ) . وفي رواية عن ابن أبي مليكة : ( لا أعلمها إلا حفصة ) ( ) . والجهالة بالصحابي لا تضر لكن رواية الليث بزيادة يعلى بن مـَمْلك ، تدل على أن ابن أبي مليكة لم يسمعه من أم سلمة ، والليث لم يشك أن الحديث عن أم سلمة فهذا يدل على أنه حفظ . وقد يكون الاختلاف من ابن أبي مليكة
وقد وجدت لرواية الليث بن سعد عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مـَمْلك متابعا لكنه ضعيف لا ينهض ، فقد روى الحافظ أبو العلاء الحسن بن أحمد الهمذاني العطار ( ت : 569 هـ ) من طريق عمر بن قيس الملقب بسندل المكي عن ابن أبي مكليكة عن يعلى بن مـَمْلك ، قال : كتبتُ إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها – فقلت : كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقرأ ؟ قالت : ( كذا { بسم الله الرحمن الرحيم * الحمد لله رب العالمين } يبينه اسما اسما وحرفا حرفا ، حتى يفرغ ) اهـ . ( ) لكن سندل ضعيف بل متروك تركه النسائي وغيره وقال ابن عدي : ( عامة ما يرويه لا يتابع عليه ) وقال أيضا ( ضعيف بالإجماع ) ( ) .
وأما رواية أبي صالح عبد الله بن صالح كاتب الليث ، للحديث عن الليث عن ابن لهيعة عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مـَمْلك عن أم سلمة رضي الله عنها عند الطبراني (32 / 292 ). فزيادته لابن لهيعة بين الليث وبين ابن أبي مليكة لا تعلل رواية الأئمة الحفاظ عن الليث عن ابن أبي ملكة بلا واسطة . وممن رواه عبد الله بن المبارك وصرح فيه بتحديث ابن أبي مليكة للإمام الليث بن سعد ( ) وقتيبة عند الترمذي والنسائي و يزيد بن خالد بن موهب عند أبي داود . كلهم أثبات ثقات وقد خالفوا عبد الله بن صالح كاتب الليث فهي من أوهامه فإن فيه ضعفا . ( )
وقد وهم الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى هنا على الترمذي ، فحكى عنه خلاف ما في السنن حين أراد الرد على الطحاوي ، وذلك أنه قال : ( وأعل الطحاوي الخبر بالانقطاع فقال :لم يسمعه ابن أبي مليكة من أم سلمة واستدل على ذلك برواية الليث عن ابن أبي مليكة عن يعلى بن مـَمْلك عن أم سلمة أنه سألها عن قراءة رسول الله : فنعتت له قراءة مفسرة حرفا حرفا .وهذا الذي أعله به ليس بعلة فقد رواه الترمذي من طريق ابن أبي مليكة عن أم سلمة بلا واسطة وصححه ورجحه على الإسناد الذي فيه يعلى بن مـَمْلك ) اهـ . ( ) بحروفه .
فهذا الذي حكاه عن الإمام الترمذي خلاف ما في سننه وإنما رجح الترمذي رواية الليث التي فيها يعلى بن مـَمْلك في موضعين من سننه كما تقدم وهو الذي نقله عنه غير واحد من العلماء( ) وكذلك هو في تحفة الأشراف للمزي نقلا عن الترمذي ( ) . وأما الطحاوي فقد أشار إلى تعليل الحديث برواية الليث بن سعد لأنه زاد فيه رجلا بين ابن أبي مليكة وبين أم سلمة ( ) كما صنع الترمذي . فاتفق مع الترمذي ولم يختلف معه .

خلاصة القول - الذي يظهر لي - في هذا الحديث أنه حسن وأحسن طرقه طريق الليث وليست صحيحة لأن يعلى بن مـَمْلك مستور ولم يحدث عنه إلا ابن أبي مليكة وقد تفرد بالحديث وطريق ابن جريج ضعيفة لاضطراب ابن جريج فيها ولتدليسه ومخالفته للإمام اللّيث بن سعد ، والإشكال في جميع الروايات الاختلاف في ألفاظ الحديث ، وهذا ما جعل الإمام الطحاوي يضعف الرواية بذلك فإنه قال :( قد اختلف الذين رووه في لفظه ) ( ) .
فإن قيل قد صحح الإمام الدارقطني طريق ابن جريج وقال : (كلهم ثقات ) . ( )وصححها أيضا الإمام الذهبي في مختصر الجهر بالبسملة ( ) ؛ وصححها النووي ( ) فالجواب من صححها لم يذكر عند التصحيح الطريق الأخرى للرواية فصححها بظاهر سندها ، ولكن من أعلها كالترمذي ذكر الطريقين وبين وجه الترجيح بينهما ، ولذا ليس في كلام كل من الدارقطني والذهبي ، والنووي إشارة إلى طريق الليث ومخالفته لابن جريج ولولا ذلك ما نزل الحديث عن رتبة الصحيح فتبين بهذا أن هذه الطريق المشتملة على اللفظ الذي استدل به معلولة بطريق الليث كما ذكر الترمذي كما تقدم . فالحديث حسن من طريق الليث وضعيف من طريق ابن جريج و طريق نافع الجمحي أحسن من طريق ابن جريج لكن خالفه الليث وهو إمام فزاد في الإسناد رجلا ولم يشك أنه عن أم سلمة . وقال ابن الجزري رحمه الله : ( هو حديث حسن وسنده صحيح ). ( )فلم يقل هو حديث صحيح مع احتفاله بمسألة الوقف على رؤوس الآي ( ).
معنى الحديث
جعل علماء الوقف وغيرهم هذا الحديث أصلا في باب الوقف على رؤوس الآي ( ) وفيه ما قد ذكرت من العلل ، والاختلاف في ألفاظه ، ولكن الحديث بمجموع ألفاظه وطرقه إنما يدل على التأني والترسل والتمهل في قراءة النبي صلى الله عليه وسلم وذلك مستفاد أيضا من وصف أنس لقراءة النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم : فقال : ( كانت مدا ، ثم قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم : يمد بسم الله ، ويمد الرحمن ، ويمد الرحيم ) ( ) . وقد أمر الله تعالى نبيه أن يرتل القرآن فقال :
( ورتل القرآن ترتيلا ) . ( ) قيل في معناها :بينه تبيينا ( ) وترسل فيه ترسلا ( ) . وذلك أدعى لفهم القارئ ولفهم المستمعين وهو المقصد الأعظم من إنزال القرآن فما أنزل الله كتابه على عباده إلا ليتدبروه ويتفهموا مراد الله تعالى ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأه كما وصف أنس وكما أخبرت أم سلمة :
( قراءة مفسرة حرفا حرفا ) . وفي الرواية الأخرة ذكر الراوي الترسّل . فكان صلى الله عليه وسلم يقرأه كما أمره ربه تعالى :
( وقرآن فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ) ( ) قال مجاهد وغيره على تؤدة ( ) .
وهذا ما جعل أكثر السلف يفضلون القراءة المتأنية المترسلة ، فثبت أن مجاهدا رحمه الله تعالى سئل عن رجلين أحدهما قرأ البقرة وآل عمران والآخر قرأ البقرة قيامهما واحد وركوعهما وسجودهما واحد وجلوسهما واحد ، أيهما أفضل ؟ قال : الذي قرأ البقرة ، ثم قرأ :
( وقرآن فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ) ) .
رواه ابن المبارك في الزهد( ) و أبوعبيد في فضائل القرآن ( ) وابن أبي شيبة وغيرهم ( ) . و ثبت أن أبا جمرة الضبعي قال: قلت لابن عباس رضي الله عنهما : إني سريع القراءة إني أقرأ القرآن في ثلاث . قال : ( لأن أقرأ البقرة في ليلة فأتدبرها وأرتلها أحب إلي من أن أقرأ كما تقول ) . رواه أبو عبيد وغيره ( ) . و في الأخبار الثابتة : أن عمر رضي الله عنه : قرأ في صلاة الفجر بسورة يوسف والحج قراءة بطيئة . رواه مالك وغيره . ( ) وكان بعض الصالحين من السلف معروفا ببطء القراءة ومن هؤلاء الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : فقد كان يقرأ : ( قراءة حزينة شهية بطيئة مترسلة كأنه يخاطب إنسانا ) ( ) . فهذه الآثار وغيرها تبين معنى الحديث وتدل على استحباب الترتيل .
قال : الإمام محمد بن الحسين الاجري : ( والقليل من الدرس للقرآن مع الفكر فيه وتدبره أحب إلي من كثير من القرآن بغير تدبر ولا تفكر فيه ، فظاهر القرآن يدل على ذلك والسنة وأقوال أئمة المسلمين ) اهـ ( ) .
والكلام في الترتيل والحدر وبيان ما قاله العلماء في هذه المسألة ليس هذا موضعه . وإنما المقصود بيان على أن الأحاديث والآثار دلت على فضل الترتيل وأنه أفضل من الإسراع في القراءة وهو مذهب معظم السلف والخلف ( ) .

فألفاظ الأحاديث يبين بعضها بعضا ، وبخاصة مع تجوز الرواة في رواية الأحاديث بالمعنى فمتى ما جُمعت طرق الأحاديث تبين بالنظر فيها علل الأحاديث واتضحت معانيها .
ولذا حظ أئمة الحفاظ على جمع طرق الأحاديث كما هو معلوم . وألفاظ الحديث المتقدم تدل على التمهل والتأني في القراءة وتبيين الحروف وذلك يستنبط منه مراعاة الوقف على رؤوس الآي فإن رؤوس الآي مقاطع في أنفسهن ، وأكثر ما يوجد التام عندهن ، قال ابن النحاس :
( من التبيين تفصيل الحروف والوقف على ما تم معناه منها ) . ( ) فليس في الحديث نص على تعمد النبي صلى الله عليه وسلم الوقف على رؤوس الآي في كل حين ، كما يدعيه بعض القراء المتأخرين ، فضلا عن الاستدلال به على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقف على رؤوس الآي حتى وإن اشتد تعلقها بما بعدها وهو ما نستثنيه بلا شك .
فمعنى الروايات دل على التمهل والترسل في القراءة وإن أمكن أن يستنبط من ذلك مراعاة الوقوف عند تمام المعاني فلا بأس كما فعله بعض العلماء كابن النحاس والسخاوي وأما القول بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يواظب على ذلك فلا يساعده النقل و لا يؤيده المعنى وهذه الروايات قد ذكرتها وليس فيها إلا ما ذكرت . والله أعلم .
وقد قيل في الجواب عن الحديث بأنه جاء لتعليم الفواصل ولبيان لجواز لا للتعبد فلا يكون الوقف عليها سنة إذ لا يسن إلا ما فعله صلى الله عليه وسلم تعبدا . ( ). وقد أطال الشيخ الضباع رحمه الله ( ) في ترجيح القول بسنية الوقف مطلقا ومرجع كلامه وكلام غيره من المتأخرين دائر حول تعميم بعض ألفاظ الحديث الوارد ظنا منهم أن الوقف على رؤوس الآي ثابت أنه سنة لا يختلف في ثبوتها وأن ألفاظ الحديث لم يضطرب فيها الرواة .
لكن الراجح ما ذكرته وكثير من القراء المتأخرين مقلدين في تخريج الحديث فضلا عن الحكم عليه والنظر في كلام الأئمة النقاد فيه حتى أن بعضهم عزا تخريج حديث أم سلمة المتقدم إلى الصحيحين ( ) .

*******
هوا مش البحث :

( )المسند للإمام أحمد 6/297و308و294و300وأطراف المسند للحافظ ابن حجر 12621-12622
( )سنن الترمذي كتاب القراءات باب فاتحة الكتاب5/ 170 ( 2927) وكتاب فضائل القرآن باب ما جاء كيف قراءة النبي صلى الله عليه وسلم 5 / 167.
( )سنن أبي داود (1466)
( )والنسائي (1012) الافتتاح و(1611)في قيام الليل وتطوع النهار
( )ابن خزيمة1/248(493)
( )ابن حبان : (6/ 366 )
( )الحاكم 1/310 وقال على شرط مسلم
( ) سنن الدارقطني 1/307
( ) فضائل القرآن لأبي عبيد ص156
( ) فضائل القرآن للفريابي رقم (110و111)
( ) المصنف 7/186
( ) شرح معاني الآثار للطحاوي 1/199
( )السنن الكبرى 2/44و53 وشعب الإيمان 2/391 (2156 ) ومعرفة السنن والأثار 2/363 (3053 ) ورواه أيضا : الترمذي في الشمائل (299) وابن النحاس في القطع والائتناف ص86-89 و الداني في المكتفى ص 146 والبخاري في خلق أفعال العباد 1 / 53 وأبو العلاء الهمذاني في التمهيد في معرفة التجويد ( 178 – 182 ) .
( ) سنن الترمذي 5/167-168 وتحفة الأحوذي 4/56-57
( ) الترمذي (2927) 5/170
( )عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة واسمه زهير بن عبد الله التيمي القرشي أبو بكر المكي الأحول كان قاضيا لعبد الله بن الزبير ومؤذنا له ثقة تابعي روى عن جماعة من الصحابة وسمع من عائشة رضي الله عنها وابن عمر وابن عباس وروى له الجماعة (ت -117هـ ). ترجمته في : الجرح والتعديل 5/الترجمة 278 و461 وأخبار القضاة لوكيع 1/261-262 وتهذيب الكمال 15 / 256-258
( ) الليث بن سعد أبو الحارث مولى بني فهم ثبت ثقة من الأئمة من نظراء الإمام مالك كثير الحديث فقيه من أغنياء العلماء كثير الصدقات ، ( ت :175 هـ ) : ( الكاشف ( 1 / ترجمة 4691وتهذيب التهذيب 8 / 459 ) .
( )مـَمْلك على وزن جعفر : تقريب التهذيب 2/379 . وسترد ترجمة يعلى قريبا .
( ) عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج الأموي مولاهم المكي الفقيه أحد الأعلام ثقة جليل كان يدلس ويرسل: ( ت : 151 هـ ) روى له الجماعة : تهذيب الكمال 15/338-352 وتاريخ بغداد 10/400-407 والجرح والتعديل 5/ترجمة 1687 و تقريب التهذيب - 1/520 - .
( ) تهذيب الكمال 15/348
( )مصنف عبد الرزاق: 3 / ( 4709 ) و المسند لأحمد : 6 / 297 و مسند إسحاق بن راهويه : 4 / 157 وسنن النسائي 3 / 236 ( 1627 ) في كتاب قيام الليل ،باب ما ذكر من صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل ) .
( )تهذيب الكمال 32/ 402 رقم (7121 )
( ) السنن الكبرى 1/ 432( 1375).
( ) ثقات ابن حبان 7/652 وتهذيب الكمال الموضع السابق وتهذيب التهذيب 11/405
( ) تقريب التهذيب 2/379
( ) سنن النسائي 3 / 236 ( 1627 ) في كتاب قيام الليل باب ما ذكر من صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل من طريق حجاج عن ابن جريج عن أبيه عن ابن أبي مليكة وكذا رواه المزي ( تهذيب الكمال 18 / 119 ).من طرق عن حجاج به و رواه الطبراني ( 23 / 407 ) من طريق حجاج بن عمران السدوسي عن أبي سلمة بن خلف الجوباري عن أبي عاصم عن ابن جريج عن أبيه . تنبيه : لم يذكر المزي في الأطراف 13 / 36 ح( 18226 ) رواية ابن جريج عن أبيه التي ذكرتها قبل عند النسائي ونبه في الهامش عليها لكن لم يتنبه المحقق لذلك وقال ( لم نجد لها أصلا ) . اهـ . وليس كذلك بل هي ثابتة في سنن النسائي :
( 3 / 236 رقم ( 1627 ) . وقد ذكرها المزي في تهذيب الكمال ورمز ب ( س ) يعني النسائي عند ترجمة والد عبد الملك ابن جريج : وهو عبد العزيز : ( تهذيب الكمال 18 / 118 ) .
( ) التاريخ الكبير 6 / ترجمة 1564
( ) الثقات 7 / 114 . وقد ضعفه العقيلي . ينظر : تهذيب الكمال 18 / 118
( ) تقريب التهذيب رقم ( 4087 ) .
( ) شرح معاني الآثار 1/199 وينظر نصب الراية 1/351
( )تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي 4/57
( ) سنن الدارقطني 1/307 رقم (21) ومعرفة السنن 2/363
( ) عمر بن هارون بن يزيد الثقفي مولاهم البلخي روى له الترمذي وابن ماجه وهو متروك ( ت : 194 هـ ) ( تقريب التهذيب ( ترجمة 4979 ) صـ 486 ) .
( ) السنن الكبرى 2/44و53
( ) التحقيق في أحاديث الخلاف لابن الجوزي 1/348 وتنقيح التحقيق لابن عبد الهادي 2/808
( ) تلخيص المستدرك 1/232 وقال - أعني الذهبي- في عمر بن هارون :( أجمعوا على ضعفه )
( )نصب الراية في تخريج أحاديث الهداية للزيلعي 1/350
( ) الجوهر النقي حاشية سنن البيهقي 2/44
( ) المسند 6 / 323 : من طريق عفان عن همام ثنا ابن جريج به . و ينظر : نصب الراية 1 / 350 و الدراية للحافظ ابن حجر صـ 1 / 134
( )المسند 6 / 286 و288.
( ) مصنف ابن أبي شيبة 2 / 403
( ) شرح القصيدة الخاقانية للداني 2 / 96 رسالة ماجستير بجامعة أم القرى .
( ) نافع بن عمر بن عبد الله الجمحي المكي روى عن ابن أبي مليكة و عمرو بن دينار وغيرهم وروى عنه وكيع ويحيى القطان وأبو نعيم وغيرهم قال : عبد الرحمن بن مهدي كان من أثبت الناس ووثقه غيره وروى له الجماعة ( ت : 169 هـ ) ( ثقات ابن حبان 7 /533 والجرح والتعديل 8 / الترجمة 2088 وتهذيب الكمال 29 / 287 – 289 ) .
( ) المسند 6 / 288
( ) في المسند ( الترتيل ) هكذا ؟ وفي أطراف المسند ( الترسيل ) وفي التمهيد لأبي علاء الهمذاني من هذه الطريق : ( الترسل ) .وكأن ما في أطراف المسند أصح لموافقته الروايات الأخرى هذا مع كونه نسخة الحافظ ابن حجر .
( ) المسند 6 / 286 وأطراف المسند للحافظ ابن حجر ( 8 / رقم 11337 )
( ) ينظر القاموس المحيط ولسان العرب : مادة ( رسل ) والتعاريف للمناوي صـ 1 / 171
( ) المسند 6 / 288 وأطراف المسند للحافظ ابن حجر ( 8 / رقم 11337 ) .
( ) المسند 6 / 286
( ) التمهيد في معرفة التجويد للهمذاني أبي العلاء : ص177 رقم 316 و317 . رواه من طريق محمد بن يحيى ابن أخي حزم ومن طريق سليم بن منصور بن عمار عن محمد بن بكر البرساني عن سندل به .
( ) الكامل لابن عدي 6 / 12 و تهذيب الكمال 21 / 487 – 491 وفي التقريب : متروك
( 4959 ) .
( ) الزهد لابن المبارك صـ 421 ومن طريق أبي العلاء الهمذاني : التمهيد له ص181
( ) ترجمته طويلة في كتب الجرح والتعديل و قد ضعفه جماعة من الحفاظ وقوى أمره آخرون و أنكروا عليه أحاديث ، فممن ضعفه الإمام أحمد وأحمد بن صالح المصري و صالح جزرة والنسائي وابن حبان وضرب علي ابن المديني على حديثه ، و حسن أبوزرعة حديثه و وثقه ابن معين .
وفي المغني للذهبي : ( صالح الحديث له مناكير ) اهـ . وفي التقريب : ( صدوق كثير الغلط ثبت في كتابه ، و كانت فيه غفلة ) اهـ . ينظر : الجرح والتعديل 5 / ترجمة 398 وتهذيب الكمال : 15 / 108 و المغني 1 / ترجمة 2318 و تهذيب التهذيب 5 / 256 و تقريب التهذيب : صـ 365 ترجمة : 3388 .
( ) تلخيص الحبير 1/233
( ) وقد نقله عنه على الصواب المناوي : فيض القدير شرح الجامع الصغير 5 / 238والشوكاني : نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار 1 / 206 .
( ) تحفة الأشراف بمعرفة أطراف الكتب الستة للحافظ المزي 13/(8183)
( ) شرح مشكل الآثار 14 / 9 ( ح 5408 )
( ) شرح معني الآثار 1/199 ونصب الراية 1/350
( ) سنن الدارقطني 1/313والمسند 6/ 302
( ) مختصر الجهر بالبسملة رقم35صـ178 مطبوع ضمن ست رسائل للإمام الذهبي .
0( ) المجموع في شرح المهذب للنووي 3 / 333 و 346
( ) النشر 1/226
( ) هذا ولا يقال إنه قصد بقوله : (حسن ) حسن المعنى ولم يقصد الحسن الاصطلاحي الذي هو دون الصحيح لبعد ذلك هنا حيث قال : ( وسنده صحيح ) . فإنه لا يلزم من صحة الإسناد صحة المتن كما هو معلوم في محله من كتب المصطلح.
( ) المكتفى ص 147
( )رواه البخاري : فتح الباري 9 / 90 –91 و أحمد : 3 / 119 وأبو داود والنسائي والدارقطني واللفظ له ( سنن الدارقطني 1 / 308رقم ( 23 ) ) وينظر : التمهيد لأبي العلاء الهمذاني فقد توسع في ذكر طرقه .
( ) المزمل : 4
( ) قاله ابن عباس رواه عنه ابن أبي شيبة في المصنف : ( 10 / 526 )و وأحمد بن منيع في مسنده كما في المطالب العاليه : 4 / رقم ( 3777 ) والطبري في تفسيره : ( 29 / 127 ) والآجري في أخلاق حملة القرآن رقم ( 87 ) وابن النحاس 1 / 74 .
( ) تفسير الطبري: ( 29 / 127 ) و تفسير البغوي 8 / 250 والتمهيد في معرفة التجويد لأبي العلاء الهمذاني صـ144 – 147وتفسير ابن كثير 4 / 363 . وقد سبق الكلام على الآية أول هذه الرسالة.
( ) الإسراء : 106
( ) تفسير الطبري 15 / 179 وأخلاق حملة القرآن للآجري : رقم ( 88 )
( ) الزهد لابن المبارك : صـ 455
( )أبو عبيد في فضائل القرآن : صـ 158
( ) المصنف لابن أبي شيبة : (10 : 526 ) وأخلاق حملة القرآن للآجري : رقم ( 90 ) والتمهيد لأبي العلاء الهمذاني : ( صـ 149 – 150 ) .
( ) فضائل القرآن : صـ 157 وأخلاق حملة القرآن للآجري : رقم ( 89 ) رواه ابن عليه اسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن أبي جمرة : ( و هو نصر بن عمران ) وهو على شرط الشيخين .
( ) شرح الزرقاني 1 / 247 والعلل للإمام أحمد 2 / 578
( ) حلية الأولياء 8 / 86 وتهذيب الكمال 23 / 292
( ) أخلاق حملة القرآن للآجري : صـ 80
( ) ينظر النشر : لابن الجزري 1 / 209
( ) القطع والائتناف صـ 1 / 74 وقد سبق نقله .
( )المنح الفكرية للقاري الحنفي صــ 255 والإضاءة في بيان أصول القراءة للشيخ علي محمد الضباع ص 55 .
( )الإضاءة في بيان أصول القراءة للشيخ علي محمد الضباع ص 55
( ) وهم الشيخ العلامة زكريا الأنصاري فعزاه إلى الصحيحين ونقل ذلك عنه الشيخ ملا قاري و لم يتعقبه المنح الفكرية للقاري الحنفي صــ269.





و المعذرة على الهوامش لأنني لطول الكلام اعتمدت على القص و اللزق من ملف وورد فطبعا لم تخرج أرقام الهوامش .

رجائي الحار من الفضلاء المشاركة الكريمة بما يرونه مفيدا لكاتبه و قارئيه

أبو محمد المطيري
27-02-03, 10:37 PM
المبحث الثاني :

حكم الوقف على رؤوس الآي عند علماء الوقف وغيرهم.


جعل البيهقي والداني وأبو العلاء الهمذاني وابن القيم وابن الجزري ( ) ذلك سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال البيهقي:
( ومتابعة السنة أولى مما ذهب إليه بعض أهل العلم بالقرآن من تتبع الأغراض والمقاصد والوقوف عند انتهائها ) اهـ . ( )وكان أبو عمرو بن العلاء من الأئمة ، وأحد القراء السبعة يسكت عند رأس كل آية ويقول : ( إنه أحب إلي ، إذا كان رأس آية أن يسكت عندها ) ( ) .
وقال السخاوي : ( معنى قوله مفسرة حرفا حرفا : ما سبق في الحديث الأول من الوقف على رأس الآية ) اهـ . ( ) وقال ابن النحاس : ( ومعنى هذا الوقف على رؤوس الآي ) اهـ( ) .
وعن عبد الله بن أبي الهذيل التابعي ( ) : ( كانوا يكرهون أن يقرؤوا بعض الآية ويدعوا بعضها ) ( )وفي رواية : ( إذا قرأ أحدكم الآية ، فلا يقطعها حتى يتمها ) . ( )
وقد قوى ذلك عند العلماء رحمهم الله تعالى أن رؤوس الآي مقاطع في أنفسهن، وأكثر ما يوجد التام فيهن ، حتى كان جماعة من العلماء يستحبون ( ) القطع عليهن وإن تعلق كلام بعضهن ببعض ، وهذا عندهم ما لم يشتد التعلق فيتغير بالوقف المعنى ؛ وبناء على هذا حكى ابن النحاس عن بعض النحاة تفضيل الوقف على : { هُدىً لِلْمُتَّقِينَ } ( )وإن تعلقت بما بعدها لأنها رأس آية ( ) ، لكن هذا الوقف على : ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ) (البقرة:2) ، لم يشتد فيه تعلق الآية بما بعدها ، ولم يتغير المعنى أو يقبح بالوقف ، فهو إما وقف تام عند بعض علماء الوقف على تقدير جعل ما بعدها :
وهو : (( الذين ) ) في موضع رفع على الابتداء أو خبرا لمبتدأ محذوف تقديره : ( هم الذين ) أو في موضع نصب بمحذوف : تقديره : أعني . فلا تعلق له من جهة الإعراب بـ (( المتقين )) . وإما أنه وقف حسن إذا كان نعتا ( للمتقين ) . وهو أولى .
ويقاس على هذا غيره مما يطول جدا الكلام عليه من رؤوس الآي التي يحسن الوقف عليها.
ثم إنه ليس في الحديث - فيما ظهر – دلالة على مداومة النبي على ذلك ، بل هناك ما يدل على خلاف ذلك ، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم لو كان من شأنه المداومة على ذلك ولو غالبا فإنه لابد أن ينقل إلينا ذلك من غير طريق ابن أبي مليكة ، فلما لم نجد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم مسندا من غير طريق ابن أبي مليكة ، علمنا أنه لم يكن من شأنه صلى الله عليه وسلم مراعاة ذلك على الدوام ، قال الإمام الجعبري : ( وهم فيه من سماه وقف السنة لأن فعله صلى الله عليه وسلم إن كان تعبدا فهو مشروع لنا وإن كان لغيره فلا ) اهـ . ( )
يعني إن كان وقفه لأن المعنى يتم عندهن في الغالب ، أو لمعنى آخر كبيان رأس الآية .
ولهذا فإن أكثر القراء صاروا إلى مراعاة المعنى ، وإن لم يكن رأس آية كما نقله عنهم الزركشي رحمه الله تعالى فإنه قال : ( واعلم أن أكثر القراء يبتغون في الوقف المعنى وإن لم يكن رأس
آية ) اهـ . ( )
وإليه يشير قول السخاوي : ( وأجاز جماعة من القراء الوقف على رؤوس الآي عملا بالحديث ) اهـ . ( )
وفي كلام الداني رحمه الله تعالى إشارة إلى ذلك لأنه حكى الوقف على رؤوس الآي عن جماعة من الأئمة السالفين والقراء الماضين ( ) . وكل هذا يدل على أن أكثرهم لم يره ، وهو الذي يدل عليه تصرف علماء الوقف في كتب الوقف والابتداء . ( )فإنهم يجعلون رؤوس الآي وغيرها في حكم واحد من جهة تعلق ما بعدها بما قبله وعدم تعلقه ، ولذا كتبوا ( لا ) فوق الفواصل كما كتبوه فوق غيرها ( ).
ومع أن أكثر القراء إنما يراعون المعاني، فهم يقفون لمراعاتهم المعاني على رؤوس الآي غالبا ؟ لأنهن في الغالب مقاطع ينتهي إليهن المعنى كما تقدم.
ولابد من تقييد القول بأن الوقف على رؤوس الآي سنة بما لا يفسد المعنى ولا يحيله عن وجهه لأنا نعلم أن ذلك مستثنى ضرورة من هذا الإطلاق، فإن من الفواصل ما لا يصح الوقوف عليه لفساد المعنى بذلك وذلك خلاف ما أمر الله به من تدبر القرآن ، قال السخاوي رحمه الله :
( إلا أن من الفواصل مال لا يحسن الوقف عليه كقوله تعالى : { فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّين}َ (الماعون:4) لأن المراد فويل للساهين عن صلاتهم ، المرائين فيها ، فلا يتم المعنى إلا بالوصل وليس الوقف على قوله : (( والضحى )) كالوقف على ما جاء في الحديث ) اهـ . ( ) قلت لأن : ( وَالضُّحَى) (الضحى:1) رأس آية و تعلقها بما بعدها من أقسامٍ وجوابِ قَسَمٍ قويّ . وأمثال (( والضحى )) من الآيات التي يقوى تعلقها بما بعدها كثير مثل قوله تعالى : (وَالطُّورِ) (الطور:1) و(ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ) (قّ:1) ولذا فقد جعل علماء الوقف والابتداء الوقف على المواضع التي يشتد تعلقها بما بعدها
قبيحا مع كونها رؤوس آي ،كقوله تعالى : { فويل للمصلين } ( ) .
و كقوله تعالى:{ ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون } ( ) . فلو وقف القارئ هنا لكان الكلام لا معنى له ، لأن الجواب لم يتم فإن اللام بعدها في قوله تعالى :
{ لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون } متعلقة بما قبلها . ( )
فقد ذكر كثير من علماء الوقف هذه الآيات ، ونبهوا على رأس الآية ، ومنعوا من الوقف عليها مع كونها رؤوس آي ، وممن ذكر ذلك الإمام الداني والعماني و ابن الجزري والأشموني وزكريا الأنصاري وغيرهم ( ) . قال في المقصد لتلخيص ما في المرشد :
( ويسن للقارئ أن يتعلم الوقوف وأن يقف على أواخر الآي إلا ما كان منها شديد التعلق بما بعده كقوله تعالى : (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ) (الحجر:14) وقوله : ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) (صّ:82) ) اهـ . ( ) فمتى اشتد تعلق الآية بما بعدها لم يصح تعمد الوقف عليها حتى وإن كانت رأس آية .
وعلى هذا العمل عند محققي علماء الوقف كما تقدم. وأما استدلال من قال بسنية الوقف مطلقا ، بأقوال العلماء القائلين بأن ذلك سنة ، فقد تبين مما ذكرته عن كثير ممن اعتمدوا عليه في ذلك كالداني ، وابن الجزري ، أن هذا الإطلاق مقيد وهذا التعميم مخصوص و قد ظهر أن عملهم على تخصيص هذا العموم ، لأنهم عدوا الوقف على مثل ذلك من الآيات قبيحا .
تنبيه : قطع القراءة بكلام أو عمل أو بترك القراءة لا أعلم أحدا من القراء يجيزه على ما يشتد تعلقه من رؤس الآي بما بعده . و إنما الذي فيه اختلاف من بعض القراء هو الوقف بنية استئناف القراءة . وقد بينت الفرق بين هذه العبارات أول هذه الرسالة .
تنبيه : السكت على رؤس الآي بقصد البيان مذهب لبعض القراء، وبينه وبين الوقف فرق كما قدمت . و قدحمل بعضهم الحديث الوارد في الوقف على ذلك كما سبق. ( )

فليقف القارئ - إن شاء - على رؤوس الآي إن لم يشتد تعلقها بما بعدها، فهذا هو القول الوسط الذي يرجحه العقل والنقل ، فإن اشتد تعلقها بما بعدها ، فيصل القارئ ويقف عند رأس آية أخرى ، لا يشتد تعلقها بما بعدها ،مراعيا تدبر القرآن والوقوف مع ما تقتضيه المعاني، فأما إن كان رأس الآية من المختلف فيه عند علماء عد الآي خلافا ثابتا مشهورا، فيقف القارئ على أقرب الوقفين لتمام المعنى، وليس معنى ذلك أن القول الآخر في رأس الآية ليس بثابت، لكن هذا نادر وعامة التالين لا يدرون بالمختلف فيه من رؤوس الآي.
والقارئ المتقن يراعي حسن الوقوف ، واكتمال المعاني ، كما يراعي جودة الحروف وإتقان صفاتها ، وقد شبهوا القارئ بالمسافر ، و المقاطع التي يقف عندها بالمنازل التي ينزلها المسافر ، وهي مختلفة بالتام والكافي والحسن وغيرها ، كاختلاف المنازل في الخصب والسعة .
حكم الوقف على رؤوس الآي عند علماء الوقف وغيرهم.

أبو محمد المطيري
27-02-03, 10:40 PM
يرفع للفائدة إن شاء الله تعالى.

و خلاصة القول في هذه المسألة بينته في آخر المشاركة الماضية.

أبو محمد المطيري
27-02-03, 10:43 PM
ولهذا فإن أكثر القراء صاروا إلى مراعاة المعنى ، وإن لم يكن رأس آية كما نقله عنهم الزركشي رحمه الله تعالى فإنه قال : ( واعلم أن أكثر القراء يبتغون في الوقف المعنى وإن لم يكن رأس
آية ) اهـ . ( )
وإليه يشير قول السخاوي : ( وأجاز جماعة من القراء الوقف على رؤوس الآي عملا بالحديث ) اهـ . ( )
وفي كلام الداني رحمه الله تعالى إشارة إلى ذلك لأنه حكى الوقف على رؤوس الآي عن جماعة من الأئمة السالفين والقراء الماضين ( ) . وكل هذا يدل على أن أكثرهم لم يره ، وهو الذي يدل عليه تصرف علماء الوقف في كتب الوقف والابتداء . ( )فإنهم يجعلون رؤوس الآي وغيرها في حكم واحد من جهة تعلق ما بعدها بما قبله وعدم تعلقه ، ولذا كتبوا ( لا ) فوق الفواصل كما كتبوه فوق غيرها ( ).
ومع أن أكثر القراء إنما يراعون المعاني، فهم يقفون لمراعاتهم المعاني على رؤوس الآي غالبا ؟ لأنهن في الغالب مقاطع ينتهي إليهن المعنى كما تقدم.
ولابد من تقييد القول بأن الوقف على رؤوس الآي سنة بما لا يفسد المعنى ولا يحيله عن وجهه لأنا نعلم أن ذلك مستثنى ضرورة من هذا الإطلاق، فإن من الفواصل ما لا يصح الوقوف عليه لفساد المعنى بذلك وذلك خلاف ما أمر الله به من تدبر القرآن ، قال السخاوي رحمه الله :
( إلا أن من الفواصل مال لا يحسن الوقف عليه كقوله تعالى : { فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّين}َ (الماعون:4) لأن المراد فويل للساهين عن صلاتهم ، المرائين فيها ، فلا يتم المعنى إلا بالوصل وليس الوقف على قوله : (( والضحى )) كالوقف على ما جاء في الحديث ) اهـ . ( ) قلت لأن : ( وَالضُّحَى) (الضحى:1) رأس آية و تعلقها بما بعدها من أقسامٍ وجوابِ قَسَمٍ قويّ . وأمثال (( والضحى )) من الآيات التي يقوى تعلقها بما بعدها كثير مثل قوله تعالى : (وَالطُّورِ) (الطور:1) و(ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ) (قّ:1) ولذا فقد جعل علماء الوقف والابتداء الوقف على المواضع التي يشتد تعلقها بما بعدها
قبيحا مع كونها رؤوس آي ،كقوله تعالى : { فويل للمصلين } ( ) .
و كقوله تعالى:{ ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون } ( ) . فلو وقف القارئ هنا لكان الكلام لا معنى له ، لأن الجواب لم يتم فإن اللام بعدها في قوله تعالى :
{ لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون } متعلقة بما قبلها . ( )
فقد ذكر كثير من علماء الوقف هذه الآيات ، ونبهوا على رأس الآية ، ومنعوا من الوقف عليها مع كونها رؤوس آي ، وممن ذكر ذلك الإمام الداني والعماني و ابن الجزري والأشموني وزكريا الأنصاري وغيرهم ( ) . قال في المقصد لتلخيص ما في المرشد :
( ويسن للقارئ أن يتعلم الوقوف وأن يقف على أواخر الآي إلا ما كان منها شديد التعلق بما بعده كقوله تعالى : (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ) (الحجر:14) وقوله : ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) (صّ:82) ) اهـ . ( ) فمتى اشتد تعلق الآية بما بعدها لم يصح تعمد الوقف عليها حتى وإن كانت رأس آية .
وعلى هذا العمل عند محققي علماء الوقف كما تقدم. وأما استدلال من قال بسنية الوقف مطلقا ، بأقوال العلماء القائلين بأن ذلك سنة ، فقد تبين مما ذكرته عن كثير ممن اعتمدوا عليه في ذلك كالداني ، وابن الجزري ، أن هذا الإطلاق مقيد وهذا التعميم مخصوص و قد ظهر أن عملهم على تخصيص هذا العموم ، لأنهم عدوا الوقف على مثل ذلك من الآيات قبيحا .
تنبيه : قطع القراءة بكلام أو عمل أو بترك القراءة لا أعلم أحدا من القراء يجيزه على ما يشتد تعلقه من رؤس الآي بما بعده . و إنما الذي فيه اختلاف من بعض القراء هو الوقف بنية استئناف القراءة . وقد بينت الفرق بين هذه العبارات أول هذه الرسالة .
تنبيه : السكت على رؤس الآي بقصد البيان مذهب لبعض القراء، وبينه وبين الوقف فرق كما قدمت . و قدحمل بعضهم الحديث الوارد في الوقف على ذلك كما سبق. ( )

فليقف القارئ - إن شاء - على رؤوس الآي إن لم يشتد تعلقها بما بعدها، فهذا هو القول الوسط الذي يرجحه العقل والنقل ، فإن اشتد تعلقها بما بعدها ، فيصل القارئ ويقف عند رأس آية أخرى ، لا يشتد تعلقها بما بعدها ،مراعيا تدبر القرآن والوقوف مع ما تقتضيه المعاني، فأما إن كان رأس الآية من المختلف فيه عند علماء عد الآي خلافا ثابتا مشهورا، فيقف القارئ على أقرب الوقفين لتمام المعنى، وليس معنى ذلك أن القول الآخر في رأس الآية ليس بثابت، لكن هذا نادر وعامة التالين لا يدرون بالمختلف فيه من رؤوس الآي.
والقارئ المتقن يراعي حسن الوقوف ، واكتمال المعاني ، كما يراعي جودة الحروف وإتقان صفاتها ، وقد شبهوا القارئ بالمسافر ، و المقاطع التي يقف عندها بالمنازل التي ينزلها المسافر ، وهي مختلفة بالتام والكافي والحسن وغيرها ، كاختلاف المنازل في الخصب والسعة .
حكم الوقف على رؤوس الآي عند علماء الوقف وغيرهم. [/B][/QUOTE]

ابن وهب
05-03-03, 09:10 AM
جزاكم الله خيرا

عبدالرحمن الفقيه
05-03-03, 03:44 PM
الشيخ الفاضل عبدالله بن محمد المطيري حفظه الله

أسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء ويبارك في علمكم وينفع بكم
ونتمنى منك المواصلة في مثل هذه المباحث المفيدة

أبو محمد المطيري
05-03-03, 03:53 PM
و أنتم أخي الفاضل الكريم : ابن وهب فجزاكم الله خيرا
أخي الفاضل العزيز : عبد الرحمن الفقيه جزاكم الله خيرا ونفع بهذا المنتدى و بالقائمين عليه.

الطارق بخير
05-03-03, 07:17 PM
جزيتم خيرا ، موضوع مفيد ،

نفع الله بكم - وبأهل المنتدى - دائما .

أبو محمد المطيري
06-03-03, 03:11 AM
الأخ الكريم : الطارق بخير وجزاكم الله خيرا

العوضي
06-03-03, 02:52 PM
جزاك الله خير اخي الكريم ابومحمد

وقام أحدهم بنقلها لملتقى أهل القرآن جزاه الله خيرا , ولون الموضوع ورقم الهوامش , هذا للعلم

أخوك : ابوخطاب العوضي

أبو تيمية إبراهيم
06-03-03, 05:46 PM
أحسنت أخي أبا محمد
و لو أمكنكم إنزاله على ملف وورد فهذا أفضل ، حتى يتأنى في قراءته ، فمن الصعب علي قراءة مبحث كبير على صفحة المنتدى ، و الشيخ أبو عمر يمكنه إنزاله على وورد لو تكرم بذلك

العوضي
06-03-03, 06:30 PM
إذا تريدون فلدي القدرة على ترتيبها وتنسيقها على ملف وورد , والرأي لصاحب الموضوع حفظه الله

أخوكم : العوضي

أبو محمد المطيري
06-03-03, 08:49 PM
الأخ الكريم العوضي : إذا أردت أن تفعل ذلك للفائدة فلك ذلك .
و جزاك الله خيرا . وهو عندي على ملف وورد لكن يحتاج لبعض التنسيق
اليسير فافعل ما تراه أنفع لإخواننا مأجورا مشكورا مقدرا .
الأخ : أبو تيمية إبراهيم جزاكم الله خيرا سيفعل أخونا ذلك إذا خف عليه
و إلا سأفعله أنا إن شاء الله تعالى .

أبو محمد المطيري
06-03-03, 10:20 PM
البحث على ملف وورد .
ثم إني رأيت مع شكري الجزيل للأخ العوضي أن أبدأ بإرفاق الملف على
ملف وورد وفيه زيادات وهذا هو :

أبو محمد المطيري
06-03-03, 10:22 PM
وشكرا لوضعه الجزء الأول منه على هذا الرابط منسقا و ملونا


http://www.4quran.net/vb/showthread.php?threadid=38

العوضي
07-03-03, 01:32 AM
جزاك الله خير اخي الفاضل ابومحمد وإن شاء الله سأقوم بترتيبه ونشره في المنتديات لتعم الفائدة

أخوك : العوضي

العوضي
07-03-03, 09:13 AM
السلام عليكم

اخي الكريم ابومحمد , ارجوا منك إرسال ملف الوورد على بريدي لاني فتحت ملف الضغط ولم يفتح عندي والله اعلم بالسبب

او ضع باقي هوامش الموضوع هنا لكي ارقمها

أخوك : العوضي

أبو محمد المطيري
07-03-03, 06:12 PM
أخي الفاضل العوضي: الملف المرفق يمكن تحميله لكن يظهر إن برنامج
رار لفك ضغط الملفات ليس عندك لأني في البداية ضغطته به
لأنه أجود حمله الآن فقد أعدت ضغطه :

هنا :

العوضي
07-03-03, 07:25 PM
جزاك الله خير وفي الغد سيكون جاهزا إن شاء الله

أبو محمد المطيري
11-03-03, 12:28 AM
إالمرجو من إخواني الكرام ممن حمل الملف فوجد في ما ذكر فيه ملحظا فأرجو أن يتكرم بذكره هنا لتعم الفائدة .
و إن رغب في مخطبتي عن طريق البريد
الإلكتروني فهذا هو :

abd1422@ajeeb.com

العوضي
13-03-03, 03:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا البحث الذي جمعه اخونا في الله ( ابومحمد عبدالله بن علي الميموني المطيري ) وهو بعنوان ( حكم الوقف على رؤوس الآي وتخريج الحديث الوارد في ذلك )

وهو بحث طيب وبه فوائد كثيرة , وإن شاء الله فيه الفائدة لكم

http://www.gulfonline.net/upload/abu_khtab.zip

ونسأل الله الإخلاص في القول والعمل

أخوكم في الله : العوضي

العوضي
13-03-03, 10:49 PM
للرفع

أبو محمد المطيري
14-03-03, 01:40 AM
جزاك الله خيرا .

العوضي
14-03-03, 01:10 PM
وإياك اخي الفاضل

أخوك : العوضي

الأجهوري
22-04-05, 03:01 AM
جزى الله خيرا الشيخ المطيري خير الجزاء على هذا البحث النفيس.

اللهم بارك في علمه وزده تسديدا.

وللقارئ الشيخ محمود خليل الحصري رحمه الله كتاب "معالم الاهتداء في أحكام الوقف والابتداء" انتهى فيه أيضا إلى ترجيح ما وصل الشيخ المطيري حفظه الله لترجيحه.

عبدالله الميمان
02-05-05, 07:07 AM
جزاك الله خيرا ياأخي المطيري
متى سيطبع كتابك المشار إليه؟

العوضي
07-05-05, 12:30 PM
الكتاب مطبوع وقد رايت نسخة منه بمكتبة الكلية عندنا

أبو محمد المطيري
01-05-08, 03:38 PM
جزاك الله خيرا الرسالة هنا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=810106&posted=1#post810106

خالد بن مهاجر
01-05-08, 03:51 PM
جزاكم الله خيراً

أبو عبد الله القصيمي
01-05-08, 04:53 PM
أخي أبا محمد ألا يمكن أن يُستأني -أيضاً - بالحديث القدسي ..( إذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين. قال الله: حمدني عبدي...إلخ ) على مشروعية الوقف على رؤوس الآي.

أبو محمد قالون
19-03-10, 03:14 AM
هل من قال بسنية الوقف على رؤوس الآي يرى أن وصل الآية بالتي تليها بدعة ؟

أبو محمد المطيري
19-03-10, 03:16 PM
لا يقولون ذلك ولا يصح أن ينسب إليهم القول ببدعية الوصل
ولكن رجحوا الوقف مع شدة تعلق الآية بما بعدها لما يظنونه سنة عامة فعلها النبي صلى الله عليه وسلم وداوم عليها وقد بينت في الرسالة المذكورة وجه ذلكم وتوجيه الخبر ومعناه

عمرالبصري
26-03-10, 12:08 AM
جزاك الله حيراً يا ابا محمد ولعمري انه بحث نفيس ولي عندكم رجاء وهو ان ترفعوا لنا طائفة من كتب الوقف والابتداء على هذا المنتدى المبارك واعني بها تلك الكتب التي لما ترفع على (النت) بعد ككتب النحاس العماني والغزال والسجاوندي والحصري وبارك الله فيكم .....