المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم طواف الوداع لأهل جدة،؟


ابن وهب
03-02-05, 06:20 PM
أعرض هذه المسألة للبحث والمناقشة
والمذاكرة
وهناك فتاوى لكبار أهل العلم في المسألة

وأنا انما أذكر بعض من يمكن أن يخرج من أقواله سقوط طواف الوداع عن أهل جدة

فمذهب الحنفية ومكحول أن طواف الوادع لايلزم من كان دون الميقات
لانهم من حاضري المسجد الحرام

وجدة دون الميقات فعلى مذهبهم لايجب عليهم طواف وداع

ويمكن تخريج هذا أيضا على مذهب الشافعية
لأن مذهب الشافعي

في تحفة المحتاج
((دون مرحلتين) بخلاف من بمرحلتين، أو أكثر، لأن من على دون مسافة القصر من موضع كالحاضر فيه بل يسمى حاضرا له قال تعالى {واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر} أي: أيلة، وهي ليست في البحر بل قريبة منه وتعتبر المسافة (من مكة)، لأن المسجد الحرام في الآية غير مراد به حقيقة اتفاقا وحمله على مكة أقل تجوزا من حمله على جميع الحرم (قلت الأصح) اعتبارها (من الحرم والله أعلم)، لأن الأغلب في القرآن استعمال المسجد الحرام في الحرم ومن له مسكنان قريب من الحرم وبعيد منه اعتبر ما مقامه به أكثر ثم ما به أهله وماله دائما ثم أكثر ثم ما به أهله كذلك ثم ما به ماله كذلك ثم ما قصد الرجوع إليه ثم ما خرج منه ثم ما أحرم منه وأهله حليلته <ص: 152> ومحاجيره دون نحو أب وأخ. )
وفي المجموع
(وحاضر والمسجد الحرام أهل الحرم ومن بينه وبينه مسافة لا تقصر فيها الصلاة لان الحاضر في اللغة هو القريب ولا يكون قريبا الا في مسافة لا تقصر فيها الصلاة )

وفي مذهب أحمد
في مسائل اسحاق بن منصور
قلت لأهل مكة متعة ومن أهل مكة
قال أحمد : كل من كان من مكة على نحو ما تقصر فيه الصلاة فليس هو من أهل مكة
قال اسحاق : كما قال

)
انتهى

والقول بأن مسافة القصر للمسافر = ,704 88كم

والمسافة بين جُدة ومكة أقصر من هذا

فعلى هذا يعتبروا من حاضري المسجد الحرام

الا أن الحنابلة وكذا الشافعية (كما في التحفة)يرون أن المسافة تحسب من الحرم وليس من مكة

فيمكن أن يخرج من هذا أن أهل جدة لايلزمهم طواف وداع (على هذه المذاهب
وطواف الوداع سنة في مذهب مالك
(مذهب مالك من أشد المذاهب في تحديد من هم حاضروا المسجد الحرام)
قال ابن عبدالبر
(فإذا أحرم أحد بعمرة في أشهر الحج وكان مسكنه من وراء الميقات من أهل الآفاق ولم يكن من حاضري المسجد ( الحرام ) ( 2 ) وحاضرو ( 3 ) المسجد الحرام عند مالك وأصحابه هم أهل مكة وما اتصل بها خاصة وعند الشافعي وأصحابه هم من لا يلزمه تقصير الصلاة من موضعه إلى مكة وذلك أقرب المواقيت وعند أبي حنيفة وأصحابه هم أهل المواقيت ومن وراءها من كل ناحية فمن كان من أهل المواقيت أو من أهل ما وراءها فهم من حاضري المسجد الحرام وعند غير هؤلاء ( هم ) ( 4 ) أهل الحرم وعلى هذه الأقاويل الأربعة مذاهب السلف في تأويل قول الله عز وجل )



قال ابن قدامة
(ومن كان منزله في الحرم فهو كالمكي لا وداع عليه ومن كان منزله خارج الحرم قريبا منه‏,‏ فظاهر كلام الخرقي أنه لا يخرج حتى يودع البيت وهذا قول أبي ثور وقياس قول مالك ذكره ابن القاسم وقال أصحاب الرأي في أهل بستان ابن عامر وأهل المواقيت‏:‏ إنهم بمنزلة أهل مكة في طواف الوداع‏,‏ لأنهم معدودون من حاضري المسجد الحرام بدليل سقوط دم المتعة عنهم ولنا عموم قوله -صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏"‏ لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ‏"‏ ولأنه خارج من مكة‏,‏ فلزمه التوديع كالبعيد‏.‏
)
وفي المغني
(قال‏:‏ ‏[‏ فإن خرج قبل الوداع رجع إن كان بالقرب‏,‏ وإن بعد بعث بدم ‏]‏
هذا قول عطاء والثوري‏,‏ والشافعي وإسحاق وأبي ثور والقريب هو الذي بينه وبين مكة دون مسافة القصر والبعيد من بلغ مسافة القصر نص عليه أحمد وهو قول الشافعي وكان عطاء يرى الطائف قريبا وقال الثوري حد ذلك الحرم‏,‏ فمن كان في الحرم فهو قريب ومن خرج منه فهو بعيد ووجه القول الأول أن من دون مسافة القصر في حكم الحاضر‏,‏ في أنه لا يقصر ولا يفطر ولذلك عددناه من حاضري المسجد الحرام وقد روي أن عمر رد رجلا من مر إلى مكة‏,‏ ليكون آخر عهده بالبيت رواه سعيد )
انتهى

قال النووي في المجموع
(فرع) ذكرنا في هذه المسألة السادسة عن البغوي أن طواف الوداع يتوجه على كل من أراد مفارقة مكة إلى مسافة القصر قال ولو اراد دون مسافة القصر لا وداع عليه والصحيح المشهور أنه يتوجه على من اراد مسافة القصر ودونها سواء كانت مسافة بعيدة أم قريبة لعموم الاحاديث وممن صرح بهذا صاحب البيان وغيره )

في الموسوعة الفقهي في كلامهم على طواف الوداع

( شُرُوطُ وُجُوبِهِ : 71 - أَنْ يَكُونَ الْحَاجُّ مِنْ أَهْلِ الْآفَاقِ , عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ وَالْحَنَابِلَةِ , فَلَا يَجِبُ عَلَى الْمَكِّيِّ , لِأَنَّ الطَّوَافَ وَجَبَ تَوْدِيعًا لِلْبَيْتِ , وَهَذَا الْمَعْنَى لَا يُوجَدُ فِي أَهْلِ مَكَّةَ لِأَنَّهُمْ فِي وَطَنِهِمْ وَأَلْحَقَ الْحَنَفِيَّةُ مَنْ كَانَ مِنْ مِنْطَقَةِ الْمَوَاقِيتِ , لِأَنَّ حُكْمَهُمْ حُكْمُ أَهْلِ مَكَّةَ . وَقَالَ الْحَنَابِلَةُ : لَا يَسْقُطُ إلَّا عَمَّنْ كَانَ مَنْزِلُهُ فِي الْحَرَمِ فَقَطْ . وَعِنْدَ الْمَالِكِيَّةِ وَالشَّافِعِيَّةِ يُطْلَبُ طَوَافُ الْوَدَاعِ فِي حَقِّ كُلِّ مَنْ قَصَدَ السَّفَرَ مِنْ مَكَّةَ , وَلَوْ كَانَ مَكِّيًّا إذَا قَصَدَ سَفَرًا تُقْصَرُ فِيهِ الصَّلَاةُ . وَوَصَفَهُ الْمَالِكِيَّةُ بِأَنَّهُ سَفَرٌ بَعِيدٌ كَالْجُحْفَةِ لَا قَرِيبًا كَالتَّنْعِيمِ إذَا خَرَجَ لِلسَّفَرِ لَا لِيُقِيمَ بِمَوْضِعٍ آخَرَ أَوْ بِمَسْكَنِهِ , فَإِنْ خَرَجَ لِيُقِيمَ بِمَوْضِعٍ آخَرَ أَوْ بِمَسْكَنِهِ طُلِبَ مِنْهُ , وَلَوْ كَانَ الْمَوْضِعُ الَّذِي خَرَجَ إلَيْهِ قَرِيبًا )

اطرح هذه المسألة للمذاكرة

وهنا جواب الشيخ الشنقيطي حفظه الله
حكم طواف الوداع لأهل جدة (http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=3860)
ثم اننا نجد في مذاهب الأئمة أحمد والشافعي أنه ان خرج الى دون مسافة القصر رجع
فيمكن لاهل جدة وبحرة ووادي فاطمة (مر الظهران ) ونحو ذلك الرجوع واداء طواف الوداع ولايلزمهم دم
وفي أثر عمر رد رجلا من مر (وداي فاطمة )

ذكرت هذا لأني رأيت أن أهل جُدة يمثلون نسبة من الحجاج
بحكم قرب جُدة عن مكة شرفها الله

ونحن نجد في طواف الوداع نسبة كبيرة من أهل جدة في اليوم الثاني عشر
فلو خف عدد هولاء لخف الزحام على الحجاج كثيرا

واذا كان أحد يشك في هذا فليسأل أصحاب الحملات عن عدد الحجاج القادمين من جدة
أو يسأل وزارة الحج وغير ذلك من المؤسسات

هذا حسب ما علمت ورأيت
والعلم عند رب البريات

أبو عمر السمرقندي
03-02-05, 06:44 PM
ننن الأخ المفضال .. ابن وهب .. وفقه الله
لكن هل كانت جدة مسافة قصر عند الأوائل .
اترك القياسات الحالية .
هناك من طلبة العلم من يقصر إلى جدة إلى هذا اليوم .

ننن القضية الثانية : هل القضية تخريج رخصة والبحث عنها ، أم البحث عن القول الراجح في المسألة للنظر في إمكان الترخيص أو لا ؟

ننن وبارك الله فيكم ونفع بكم

أبو يوسف التواب
21-12-07, 04:58 PM
ما بين جدة ومكة ليس سفراً
حتى في العُرف اليوم.

عبدالله بن عبدالرحمن رمزي
22-12-07, 07:09 AM
كما قال ابن قدامة رحمه الله
ولنا عموم قوله -صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏"‏ لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ‏"‏
ولأنه خارج من مكة‏,‏ فلزمه التوديع كالبعيد‏.‏
اقول ولم يرد استثناء اهل بلد بعينه لاجدة ولا الطائف ولاغيرها ومن قال باستثنائهم فعليه الدليل

أبو محمد المطيري
23-12-07, 11:03 AM
صح عن ابن عباس إجازة القصر إلى جدة.
فقد روى عمرو بن دينار و ابن جريج عن عطاء قال سألت بن عباس فقلت أقصر الصلاة إلى عرفة وإلى منى قال لا ولكن إلى الطائف وإلى جدة ولا تقصروا الصلاة إلا في اليوم التام ولا تقصر فيما دون اليوم فإن ذهبت إلى الطائف أو إلى جدة أو إلى قدر ذلك من الأرض إلى أرض لك أو ماشية فاقصر الصلاة فإذا قدمت فأوف.
الاستذكار: 2/ 185 ورواه ابن المنذر في الأوسط أيضا مختصرا وفيه ذكر جدة.

أبو يوسف التواب
23-12-07, 06:32 PM
صح عن ابن عباس إجازة القصر إلى جدة.
فقد روى عمرو بن دينار و ابن جريج عن عطاء قال سألت بن عباس فقلت أقصر الصلاة إلى عرفة وإلى منى قال لا ولكن إلى الطائف وإلى جدة ولا تقصروا الصلاة إلا في اليوم التام ولا تقصر فيما دون اليوم فإن ذهبت إلى الطائف أو إلى جدة أو إلى قدر ذلك من الأرض إلى أرض لك أو ماشية فاقصر الصلاة فإذا قدمت فأوف.
الاستذكار: 2/ 185 ورواه ابن المنذر في الأوسط أيضا مختصرا وفيه ذكر جدة.

أعلم هذا أخي الكريم..ولكن:
لم تكن جدة بهذا الاتساع
فالمسافة إلى طرفها كانت أطول مما هي عليه اليوم. جزاك الله خيراً.

عبد الباسط بن يوسف الغريب
24-12-07, 12:35 AM
في فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله :
س : قبل سبع سنين حججنا وتركنا طواف الوداع ، ورجعنا إلى جدة فهل حجنا صحيح وماذا يلزمنا ؟ نشر في مجلة ( التوعية الإسلامية في الحج ) العدد التاسع عام 1409 هـ .
ج : الحج صحيح ، ولكن أسأتم في ترك الوداع ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر الحاج بالوداع قال صلى الله عليه وسلم : رواه مسلم في ( الحج ) باب وجوب طواف الوداع وسقوطه عن الحائض برقم ( 1327 ) . لا ينفرن أحد منكم حتى يكون آخر عهده بالبيت ، وهذا خطاب للحجاج يشمل أهل جدة وغيرهم ، فالواجب على جميع أهل البلدان - سواء في جدة أو الطائف وغيرهم - أن يودعوا البيت ، وقد تسامح بعض العلماء في هذا بالنسبة لمن منزله دون مسافة قصر كأهل بحرة وأشباههم ، وقالوا إنه لا وداع عليه ، والأحوط لكل من كان خارج الحرم أن يودع إذا انتهى حجه ، وأهل جدة بعيدون وهكذا أهل الطائف فالواجب عليهم أن يودعوا قبل أن يخرجوا ؛ لأنهم يشملهم الحديث .

أبو محمد المطيري
24-12-07, 02:19 PM
جزاكم الله خيرا يا شيخ أبا يوسف
نعم جدة توسعت كثيرا و صارت بحرة ضمنها
هل صح عن عطاء استثناء أهل الطائف من التوديع أو جعلهم بحكم القريب وإن صح فقياس مذهبه أن أهل جدة اليوم أولى بهذا الترخيص عنده

أبو يوسف التواب
27-10-09, 01:42 AM
للإفادة

أبو عبد الله القصيمي
27-10-09, 11:45 AM
إذا كان ذلك كذلك ، فلا يتمتعون وليس عليهم هدي.. كأهل مكة... ولا يقصرون في المشاعر بناء على القول بعدم القصر لأهل مكة...
وإذا أخذنا بقول من قال من هم دون المواقيت فمن كان دون ذي الحليفة فله الحكم نفسه مع أن المسافة قد تصل إلى أربعمائة كيلاً !!!

أبو يوسف التواب
27-10-09, 09:15 PM
التمتع مفضول في حق أهل مكة، والحق أنهم ليس لهم أن يقصروا في المشاعر.

أبو عبد الله القصيمي
28-10-09, 08:32 PM
أهل مكة لا يمكن أن يتمتعوا - حفظك الله - وليس مسألة مفاضلة.
وعلى هذا: ألا يأخذ أهل جدة نفس الحكم في التمتع وقصر الصلاة
( على القول بأنه ليس عليهم طواف الوداع كأهل مكة) ؟!!!
لا أظن هذا فيبقى أهل جدة كغيرهم من الآفاقيين عليهم طواف وداع، ولهم التمتع ويقصرون .

أبو يوسف التواب
29-10-09, 02:00 AM
أهل مكة لا يمكن أن يتمتعوا - حفظك الله - وليس مسألة مفاضلة.
وعلى هذا: ألا يأخذ أهل جدة نفس الحكم في التمتع وقصر الصلاة
( على القول بأنه ليس عليهم طواف الوداع كأهل مكة) ؟!!!
لا أظن هذا فيبقى أهل جدة كغيرهم من الآفاقيين عليهم طواف وداع، ولهم التمتع ويقصرون .

قولك بأنهم لا يمكن أن يتمتعوا هو قول بعض السلف، ولكن الجمهور يخالفونك في هذا.
وأهل جدة عليهم طواف الوداع على الراجح عندنا؛ إذ المكي لا يودع البيت بخلاف الجُدِّي.

وقد خلطتَ -أخي الكريم- بين مسائل لا ارتباط بينها.

أبو عبد الله القصيمي
29-10-09, 01:37 PM
بالنسبة لمتعة أهل مكة،،،، كيف يجيب الجمهور عن قوله تعالى : ( ... ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام ..)

ثم إني - حفظك الله - لم أرد إلزامك أنت في المسائل التي ذكرتُها ....
ولكن أردت إلزام من قال بأن أهل جدة ليس عليهم وداع .
فالحديث متواصل وفيه تعقيب على كلامك وكلام الإخوة.

أبو يوسف التواب
29-10-09, 01:40 PM
يقولون إن لفظة: (ذلك) عائدة إلى الهدي، لا إلى التمتع.

محمد الأمين
26-10-10, 11:57 PM
أعلم هذا أخي الكريم..ولكن:
لم تكن جدة بهذا الاتساع
فالمسافة إلى طرفها كانت أطول مما هي عليه اليوم. جزاك الله خيراً.

نعم لكن توسع جدة كان طوليا على امتداد ساحل البحر وأما لو سلكت طريق مكة إلى ميناء جدة، فالمسافة ليست طويلة (يعني من لحظة دخول جدة إلى وصولك إلى البحر)، والله أعلم

أبو العز النجدي
27-10-10, 08:41 AM
وأيضاً يلزم من هذا القول

أن أهلَ جدة لا يستحب لهم طواف القدوم خصوصاً إذا كانوا قارنين كأهل مكة

محمدالسليمان
27-10-10, 01:44 PM
هذا النقاش ليس عى إطلاقه لأن هناك من أهل العلم من يرى أن جده خارج المواقيت بل وقال بعضهم أنها ميقات إضافي فلينتبه .

سيد النجدي
01-11-10, 09:29 PM
والمكي إذا أراد مثلا بعد انتهاء الحج زيارة أهله في أبها أو الرياض أو غيرها هل الأحوط له أن يوادع لظاهر الحديث؟

احمد بن كنانة
17-11-10, 03:56 PM
يا أهل العلم
خالي الآن معه جدتي الكبيرة وزوجته المريضة
يريد ان يستريح في جدة 3 ايام ثم يرجع ليطوف
ما الحكم ؟؟

نضال مشهود
19-11-10, 08:18 AM
http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=Full*******&audioid=112952
للشيخ : ( محمد بن صالح العثيمين )

حكم تأجيل طواف الوداع

السؤال: ما حكم من يؤجل الطواف للوداع إلى بعد زيارة المدينة و جدة؟ الجواب: من أين هو؟ السائل: من الغرب. الشيخ: لا بأس، إذا صار مستقراً بـمكة ، وأما إذا كان يريد أن يذهب من مكة إلى المدينة ثم إلى بلده فلابد أن يطوف قبل أن يرتحل.

احمد بن كنانة
20-11-10, 11:57 PM
اولا:- اضطر خالي رغم التعب إلي البقاء في مكة حتي ينتهي الزحام ليطوف الوداع
أخذا بالإحتياط أنه لا يجوز ان يخرج من مكة دون طواف الوداع

لكن الآن
الله يرضي عنكم أجيبوني

انا قرأت للشيخ ابن عثيمين في موقع الإسلام سؤال وجواب
إجابة عن سؤال للذهاب الي جدة لحين الاستراحة من الزحام ثم الرجوع لطواف الوداع .. فقال الشيخ لا تخرج من مكة دون طواف الوداع
وكان السائل من أهل جدة

والأخ نضال وضع هنا .. يجوز .. ولكن السائل من المغرب

فهل هذا يختلف ؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟

فايح المقاطي
21-11-10, 01:05 AM
جزاكم الله خير على الفائدة

محمد الأمين
01-12-10, 02:28 AM
جاء في المناسك لابن أبي عروبة سئل عن رجل دخل مكة بغير إحرام
عن قتادة قال : كتبنا إلى سعيد بن جبير في التاجر يدخل مكة بغير إحرام ؟ فكتب : إنه كان يقول : أدخلها بإحرام ، ثم حضر بغير إحرام ، ثم حضر الحج ، خرج من الحرم إلى جدة فأحرم ، فإن خشي الفوت أهل من مكة ، وعليه دم ، عن عطاء مثل قول قتادة.

(منقول ولم أرجع للمرجع الأصلي)

أليس هذا دليل على أن جدة كانت خارج الميقات؟

الفهد الجريح
06-11-11, 01:39 AM
جزاكم الباري كل خيييير

أبو طلحة الحضرمي
10-11-11, 10:34 PM
جزاكم الله خيرًا ..

حجاج من أهل جدة شق عليهم طواف الوداع .. بسبب الزحام الشديد مما أدى إلى إعيائهم ؛ لأنهم كبار في السن ..
وقد عادوا إلى جدة .. هل عليهم الرجوع لأداء طواف الوداع أم عليهم دم أم يسقط عنهم ؟؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا ..

أبو يوسف التواب
11-11-11, 12:39 AM
وإياكم،
مَن عاد إلى بيته بجدة من أهلها دون أن يكون من أهل العذر المسقط للطواف فقد نفر قبل أن يكون آخر عهده بالبيت، وعليه دم لا يسقط بالرجوع.
هذا هو الصحيح الموافق للحديث من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الحاج أن يكون آخر عهدهم بالبيت، وقوله: ( لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت )، ورجوعه بعد أن نفر لا يسقط به الدم؛ لإخلاله بالواجب.

أما لو لم يكن من أهل جدة، كنجدي أو شامي أو مصري أو يمني، فلسقوط الدم عنه وجه حسن؛ إذ خروجه إلى جدة لحاجة لا يجعله ممن نفروا، والله تعالى أعلم.

أبو طلحة الحضرمي
11-11-11, 03:13 AM
جزاك الله خيرًا شيخنا الفاضل

أبو يوسف التواب
11-11-11, 06:30 AM
وإياكم أخي الفاضل.

الفهد الجريح
14-11-11, 10:04 PM
اطرح هذه المسألة للمذاكرة

وهنا جواب الشيخ الشنقيطي حفظه الله
حكم طواف الوداع لأهل جدة (http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=3860)
ثم اننا نجد في مذاهب الأئمة أحمد والشافعي أنه ان خرج الى دون مسافة القصر رجع
فيمكن لاهل جدة وبحرة ووادي فاطمة (مر الظهران ) ونحو ذلك الرجوع واداء طواف الوداع ولايلزمهم دم
وفي أثر عمر رد رجلا من مر (وداي فاطمة )

ذكرت هذا لأني رأيت أن أهل جُدة يمثلون نسبة من الحجاج
بحكم قرب جُدة عن مكة شرفها الله

ونحن نجد في طواف الوداع نسبة كبيرة من أهل جدة في اليوم الثاني عشر
فلو خف عدد هولاء لخف الزحام على الحجاج كثيرا

واذا كان أحد يشك في هذا فليسأل أصحاب الحملات عن عدد الحجاج القادمين من جدة
أو يسأل وزارة الحج وغير ذلك من المؤسسات

هذا حسب ما علمت ورأيت
والعلم عند رب البريات

حفظك الوهاب يا بن وهب

اين قال الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي هذا الكلام علما بعد الرجوع لشرح عمدة الاحكام فتاوى الحج اخر الاشرطة يقول بخلاف هذا الكلام تماما

المريعي
09-01-12, 10:57 PM
جزاك الله خيرا على هذا البحث الجيد فان هذه القضيه حصلت لي وانتفعت بهذا البحث

حافظة كتاب الله
21-10-12, 10:37 PM
أثابكم الله خيرا وبارك فيكم.