المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جوزة الطيب


الحنبلي السلفي
07-03-05, 06:52 PM
ما هي جوزة الطيب ولماذا الخلاف فيها فقد سئلت عنها ولكني لم أرها ولاأعرفها؟

رضا أحمد صمدي
07-03-05, 07:29 PM
تشبه الغلاف الذي يغطي اللوز أو نواة المشمس ولكنها مدورة ، رائحتها
شذية نافذة ، وتوضع في الطعام لتطييبه مذاقا ورائحة ، ولكنها مخدرة
وقد نقل ابن حجر في الزواجر عن المذاهب الأربعة تحريمها ، والله أعلم
بالصواب .

ابن وهب
07-03-05, 09:40 PM
http://www.khayma.com/hawaj/jostaib.htm

http://www.islamtoday.net/pen/show_question_content1.cfm?id=4337

الحنبلي السلفي
07-03-05, 11:37 PM
أحسن الله إليكما وغفر لنا جميعا.

محمد رشيد
08-03-05, 03:56 AM
جوزة الطيب عندي منها في البيت
و قد كانت أمي تضعها لنا في البهارات حيث كانت تصنعها بيدها في البيت
و للعلم يا حنبلي يا سلفي ـ لو كنت ترى تحريمها ـ فإن كل البهارات التي تباع لدى العطارين هنا في مصر لن تخلو أبدا من جوزة الطيب .. بل هي الأساس و العمود الفقري للبهارات .. هي والفلفل الأسود

الأزهري السلفي
08-03-05, 04:10 AM
الحمد لله وحده ...

الحمد لله ، قد منعتُ أمي من وضعها في البهارات منذ سنوات ، ولازلنا نطعَمُ طيب الطعام مما تصنعه - بارك الله في عمرها -

ويبدو أنني سأضطر لدعوتك على الغداء لأقنعك بترك جوزة الطيب يا ابن رشيد ( مبتسم ) .

محمد رشيد
08-03-05, 04:18 AM
أنا لم أنتصر و الله لاستعمالها .. و لكني فقط أردت التنبيه على أنها موجودة في كل أنواع البهار
و لكن هل هي حقا تسكر من يأكلها ؟

رضا أحمد صمدي
08-03-05, 04:41 AM
الأخ الحبيب محمد رشيد :
ليس صحيحا أن جوزة الطيب هي العمود الفقري للبهارات .
بل إن جوزة الطيب يصعب وضعها في كثير من أنواع البهارات لأن رائحتها
نافذة جدا وتطغى على بقية البهارات ...
وفي الغالب توضع مستقلة وغالب البهارات التي تستعمل في الأطعمة تتجه
إلى استخدام أنواع البهارات ذات التأثير في الطعم لا الرائحة ،
والسبب أن البهارات ذات الرائحة النافذة يكون طعمها مرا في الغالب
مثل الينسون ، لذلك لا توضع منه في البهارات إلا كمية قليلة وإلا أدى
إلى مرارة الطعام ...
صفوة القول أن جوزة الطيب ليس موجودة في كل أنواع البهار ...
والله أعلم ..

وما نقله الأخ الكريم ابن وهب عن الشيخ سلمان في الرابط المذكور
وفيه يرى الشيخ إباحة استعمالها إذا انماعت في الطعام ولم تكن
جرما ولم تسكر ، فهو يخالف ما عليه علماء المذاهب الأربعة ، ولكنها
فتوى مرموقة من عالم مرموق لذلك من وجد من فتاوى العلماء ممن
أباح جوزة الطيب فلا يبخل علينا برابطها لندرس الأمر بتوسع ...

الأخ الحبيب محمد رشيد ثانية : اين أنت من موضوعك : المذهبية ؟؟؟

الأجهوري
08-03-05, 05:37 AM
و لكن هل هي حقا تسكر من يأكلها ؟

الإجابة:
نعم، فعند سحقها واستنشاقها تعطي إحساس باللذة والنشوة وتقل معها درجة الوعي بحيث يظهر الإنسان في وقتها كأنه مخبول مثلا أو سكران. وتدخله بما يعرف بين أطباء العصبية بـ Delirium أو Acute confusional state وهي بالضبط مناط التحريم في الخمر أي حالة غياب العقل "الإسكار".

وقد رأينا مثل هذه الحالات كثيرا في قسم السموم أثناء تدريبنا في السنة النهائية قبل التخرج من كلية الطب.

وللأسف فإنها شائعة جدا عندنا في مصر وبخاصة وللأسف بين المقرئين !!!! وخاصة الذين يحيون المآتم، حتى كنا إذا دخل علينا شيخ يلهوس ونحن بالمستشفى عرفنا تشخيصه فورا وأنه قد تعاطى جوزة الطيب "علشان يعمل دماغ قبل ما يقرا" !!!!!

ومعذرة على العامية المصرية !!!!

أخوكم الطبيب/ أحمد الأجهوري

ومن أراد تفاصيل علمية عنها من المصادر الطبية الأجنبية أتيته بها إن شاء الله

ابن وهب
08-03-05, 06:21 AM
في كتب المالكية
( فَالْقَرَافِيُّ يَقُولُ إنِّي لَمْ أَرَهُمْ يَمِيلُونَ إلَى الْقِتَالِ وَالنُّصْرَةِ بَلْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَرُبَّمَا عَرَضَ لَهُمْ الْبُكَاءُ وَالْمَنُوفِيُّ يَقُولُ ; لِأَنَّا رَأَيْنَا مَنْ يَتَعَاطَاهَا يَبِيعُ أَمْوَالَهُ لِأَجْلِهَا فَلَوْلَا أَنَّ لَهُمْ فِيهَا طَرَبًا لَمَا فَعَلُوا ذَلِكَ ; لِأَنَّا لَا نَجِدُ أَحَدًا يَبِيعُ دَارِهِ لِيَأْكُلَ بِهَا سُكَّرًا , وَهُوَ وَاضِحٌ كَذَا قَالَ فِي التَّوْضِيحِ وَلَا حَدَّ عَلَى مُسْتَعْمَلِ الْمُفْسِدِ وَالْمُرْقِدِ وَإِنَّمَا فِيهِمَا التَّعْزِيرُ الزَّاجِرُ عَنْ الْمُلَابَسَةِ وَلَا يَحْرُمُ مِنْهَا إلَّا الْقَدْرُ الْمُغَيِّبُ لِلْعَقْلِ . قَالَ الْبُرْزُلِيُّ وَمِنْ هُنَا أَجَازَ بَعْضُ أَئِمَّتِنَا أَكْلُ يَسِيرِ جَوْزَةِ الطَّيِّبِ لِتَسْخِينِ الدِّمَاغِ وَاشْتَرَطَ بَعْضُهُمْ خَلْطَهَا بِالْأَدْوِيَةِ لَا وَحْدَهَا وَالصَّوَابُ الْعُمُومُ كَمَا قَالَ الْأَوَّلُ ا هـ )
انتهى
علق به على قول الشارح
(فَلِلْمُتَأَخِّرِينَ فِي الْحَشِيشَةِ قَوْلَانِ هَلْ هِيَ مِنْ الْمُسْكِرَاتِ أَمْ مِنْ الْمُفْسِدَاتِ مَعَ اتِّفَاقِهِمْ عَلَى الْمَنْعِ مِنْ أَكْلِهَا فَاخْتَارَ الْقَرَافِيُّ أَنَّهَا مِنْ الْمُخَدِّرَاتِ وَاخْتَارَ الشَّيْخُ عَبْدُ اللَّهِ الْمَنُوفِيُّ أَنَّهَا مِنْ الْمُسْكِرَاتِ وَلِكُلٍّ دَلِيلٌ)

انتهى
( . وَيَجُوزُ أَنْ يَتَنَاوَلَ مِنْ الْأَفْيُونِ وَالْبَنْجِ وَالسَّيْكَرَانِ مَا لَا يَصِلُ إلَى التَّأْثِيرِ فِي الْعَقْلِ وَالْحَوَاسِّ ا هـ)
(قَالَ الْحَطَّابُ وَمُقْتَضَى مَا تَقَدَّمَ جَوَازُ بَيْعِ هَذِهِ الْأَشْيَاءِ مِنْ الْأَفْيُونِ وَالْبَنْجِ وَالْجَوْزَةِ وَنَحْوِهِ وَلَمْ أَرَ فِيهِ نَصًّا صَرِيحًا وَالظَّاهِرُ أَنْ يُقَالَ فِي ذَلِكَ يَجُوزُ بَيْعُهُ لِمَنْ لَا يَسْتَعْمِلُ مِنْهُ الْقَدْرَ الْمُغَيِّبَ لِلْعَقْلِ وَيُؤْمِنُ أَنْ يَبِيعَهُ مِمَّنْ يَسْتَعْمِلُ ذَلِكَ كَمَا يُؤْخَذُ مِنْ كَلَامِ ابْنِ رُشْدٍ )

وللموضوع تتمة

ابن وهب
08-03-05, 06:27 AM
ونقلوا
عن حاشية الطحطاوي على المراقي (باب ما يفطر الصائم) ما نصه: "أما القليل من جوزة الطيب ومن كل مسكر، ما عدا الخمر ونحوه فتعاطيه لا يحرم عند الإمام ".)
انتهى
وهذا بناء على مذهب النعمان

ابن وهب
08-03-05, 06:28 AM
وللمزيد
http://www.islamweb.net/umma/15/uma_15_chap12.htm

ابن وهب
08-03-05, 06:36 AM
اضغط (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=14363&highlight=%C7%E1%DF%E6%E1%C7)

ابن وهب
08-03-05, 06:37 AM
والصواب أن جوزة الطيب من المخدرات لامن المسكرات

ابن وهب
08-03-05, 06:39 AM
فتاوى المعاصرين
(9- المواد المخدرة محرمة لا يحل تناولها إلا لغرض المعالجة الطبية المتعينة، وبالمقادير التي يحددها الأطباء وهي طاهرة العين.
ولا حرج في استعمال جوزة الطيب في إصلاح نكهة الطعام بمقادير قليلة لا تؤدي إلى التفتير أو التخدير. )
http://islamset.com/arabic/abioethics/muharamat.html

ابن وهب
08-03-05, 06:43 AM
فتوى وهبة الزحيلي
(هل يجوز استعمال جوزة الطيب في كعك العيد؟

لا مانع من استعمال القليل من جوزة الطيب لإصلاح الطعام والكعك ونحوه‏،‏ ويحرم الكثير‏،‏ لأنها مخدِّرة)
http://www.zuhayli.net/fatawa_p34.htm#10

ابن وهب
08-03-05, 06:51 AM
أأولاً: السلع الممنوع استيرادها
22- ثمرة جوزة الطيب، بذرتها ومسحوقها الخاص، ويقتصر السماح باستيراد مسحوقها المخلوط بغيره من التوابل في حدود النسبة المسموح بها والتي لا تزيد عن 20%
http://customs.gov.sa/arabic/trfsys/import.htm.

ابن وهب
08-03-05, 06:57 AM
وحيث أن الدكتور الأجهوري - وفقه الله -ذكر السموم
فهذا بحث حول السموم
(جوزة الطيب Nutmeg
تحتوى على ميريستيسن Myristicin الذى يسبب الغثيان والهلوسة
يحدث الضرر عند تناول كميات كبيرة
)
http://www.aun.edu.eg/assiuarabic/Ass_mag/index2_6.htm

ذكرت هذا للفائدة

ابن وهب
08-03-05, 07:05 AM
جوزة الطيب

ابن وهب
08-03-05, 07:10 AM
عودة إلى فتاوى المعاصرين

هل يجوز أكل جوزة الطيب مع العلم أننا في إنجلترا و تكثر إستخداماتهافي البهارات
؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم، على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فجوزة الطيب من المواد المسكرة، وتناولها حرام عند عامة الفقهاء، وقد أجاز بعض الفقهاء إدخال قليل منها في البهارات ما دام هذه القليل لم يدخل في حد الإسكار لقلته، وأكثر الفقهاء على المنع منها مطلقا، للحديث الشريف: ( ما أسكر كثيره فقليله حرام)، وأنا مع جمهور الفقهاء في هذا.
والله تعالى أعلم.

أ. د. أحمد الحجي الكردي

خبير في الموسوعة الفقهية، وعضو هيئة الإفتاء
في دولة الكويت
http://islamic-fatwa.net/viewtopic.php?TopicID=1280

ابن وهب
08-03-05, 07:17 AM
قال الدكتور أحمد الحجي في موضع آخر
( وعلى كل حال فإنني أمنع وأمتنع عن إدخال جوزة الطيب في الطعام مطلقا.
والله تعالى أعلم.

____________________________
أ. د. أحمد الحجي الكردي

)http://www.islamic-fatwa.net/viewtopic.php?TopicID=7771

ابن وهب
08-03-05, 07:24 AM
(بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته: و أما بعد....
فإنني أريد أن أستعلم عن جوزة الطيب إذا كان استعمالها في الطعام و الطهي حرام أم لا؟ و خاصة بأن كثيرها يسكر.
جزاكم الله كل خير و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


]الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :
لا بأس من استخدام جوزة الطيب عند عموم العلماء والله أعلم
)
انتهى
ابويوسف
Administrator

أبو يوسف = عبدالعزيز بن صالح الهده -رحمه الله -
http://www.elafco.com/ubb/Forum1/HTML/005460.html

ابن وهب
08-03-05, 07:31 AM
حكم جوزة الطيب
نص السؤال
يقول بعض الناس: إن جوزة الطيب ليست حرامًا؛ لأن الحكومة لا تمنع بيعها وتداولها. كما تمنع بيع الحشيش والمُخدرات الأخرى، فهل هذا صحيح؟

نص الإجابة
مبدئيًا نقول: إن عَمَلَ أي إِنْسَانٍ بَعْدَ عَصْرِ التَّشْرِيع لا يُعْتَبر دَلِيلاً عَلَى الْحُكْم الشَّرْعِي. وعصر التشريع إليه بالحديث "عَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيينَ" رواه أبو داود وابن ماجه وابن حبان والترمذي وقال: حسن صحيح. وكثير من الحكومات في البلاد الإسلامية تُبِيح إنتاجَ الخمر وبيعها وتعاطيها في الوقت الذي تُحَرِّمُ فيه الحَشِيش والمُخدرات الأخرى، وذلك لاعتبارات لا مَجال لِذِكْرها الآن.
وقد مرَّ في ص 305 ـ 309 من المُجلد الثاني من هذه الفتاوى بيان حُكم المُخدرات، وابن حجر الهيتمي المُتوفَّى سنة 974 هجرية تحدث في كتابه "الزواجر عن اقْتراف الكبائر" في الجزء الأول منه "ص 212" عن الحشيش والأفيون والبنج وجوزة الطيب وأشار إلى أن القات الذي يزرع باليمن ألَّف فيه كتابًا عندما أرسل أهل اليمن إليه ثلاثة كُتب، منها اثنان في تحريمه وواحد في حِلِّه، وحذَّر منه ولم يَجْزِمْ بتَحْرِيمه.
وقال عن جوزة الطيب: عندما حَدَثَ نزاعٌ فيها بين أهل الحَرمين ومصر واختلفت الآراء في حِلِّهَا وَحُرْمَتِهِا طرح هذا السؤال: هل قال أحد من الأئمة أو مقلديهم بتحريم أكل جوزة الطيب؟ ومحصل الجواب، كما صرَّح به شيخ الإسلام ابن دقيق العيد، أنها مُسْكِرة، وبالغ ابن العماد فجعل الحشيشة مَقيسة عَلَيْهَا، وقد وافق المالكية والشافعية والحنابلة على أنها مُسْكِرة فتدخل تحت النص العام "كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ وَكُلُّ خَمْرٍ حَرَامٌ" والحنفية على أنها إما مُسْكِرة وإما مُخدرة.
وَكُلُّ ذلك إفْسَاد للعقل، فهي حرام على كل حال انظر كُتيب "المُخدرات " لمحمد عبد المقصود ص 90".

اسم المفتي
الشيخ عطية صقر
http://www.islamonline.net/fatwa/arabic/FatwaDisplay.asp?hFatwaID=13175

الحنبلي السلفي
08-03-05, 07:42 AM
ما أعظم فوائدكم يا شيخنا ابن وهب أجزل الله لكم العطاء.

ابن وهب
08-03-05, 07:51 AM
أخي الحبيب الحنبلي السلفي - وفقه الله
بارك الله فيك
الاخ الكريم محمد رشيد - وفقه الله
ذكرتم في موضعين
( أنها موجودة في كل أنواع البهار)
( فإن كل البهارات التي تباع لدى العطارين هنا في مصر لن تخلو أبدا من جوزة الطيب )
أخي الحبيب استعملت (كل )
وهذا فيه ما فيه
فتأمل هذا جيدا
وينبغي على الطلبة أمثالنا عدم اطلاق
(
لايوجد
كل
ونحو ذلك الا اذا تحققنا من ذلك أو على الاقل يكون هناك من قال ذلك من اهل الاختصاص فنكون نحن قد قلدناه في العبارة
أما ان نقول
(كل)
(لايوجد بتاتا)
هكذا
فمما ينبغي تجنبه قدر الامكان

أخوك
ابن وهب - غفر الله له

ابن وهب
08-03-05, 08:02 AM
(
السؤال :

ما هو حكم جوزة الطيب؟ ولكم منا خالص الشكر.
لفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

وأما حكم جوزة الطيب، فإنها حرام على الراجح من أقوال أهل العلم، لأنها مسكرة وكل مسكر حرام.

وهو ما أفتى به ابن حجر الهيتمي بناء على تحقيق العلامة ابن دقيق العيد، ولتفاصيل كلامه وأقوال العلماء نحيلك إلى الفتوى رقم: 16440.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
عنوان الفتوى
: حكم جوزة الطيب
رقم الفتوى 50807

تاريخ الفتوى 7 جمادي الأولى 1425

فتاوى الشبكة الإسلامية

ابن وهب
08-03-05, 08:13 AM
ماهو الحكم الشرعي لما يسمى ( جوزة الطيب )؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن ا
لأصل في الأشياء الإباحة. قال تعالى: ( وما كان الله ليضل قوماً بعد إذا هداهم حتى يبين لهم ما يتقون ) [التوبة: 115]. والأطعمة الأصل فيها الحل إلا ماورد النص بتحريمه والنهي عن تناوله أو ما ثبت ضرره لقوله عليه الصلاة والسلام: " لا ضرر ولا ضرار " رواه أحمد والبيهقي. فإذا كانت جوزة الطيب هذه تحدث ضرراً ، أو كان الكثير منها مسكراً فلا شك في تحريمها وإلا فلا.
والله أعلم.
المفتـــي :
مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
فتوى رقم :3020

تاريخ الفتوى 30 جمادي الأولى 1422

ابن مسـعود
13-03-05, 12:10 AM
لفقيه الأطباء محمد بن علي البار في كتابه : "المخدرات الخطر الداهم .. الأفيون ومشتقاته 1 " ص 61 كلام على جوزة الطيب وخصائصها الأقرباذينية (الصيدلانية) ونقل من كلام الفقهاء فيها .

وكذلك ذكر الزعفران والعنبر ولهما فعل يشبه فعل جوزة الطيب .

وفي المسألة إشكالات ينبغي تحريرها أولا ، وانظر ص 58 ، و 69 من الكتاب المذكور .

محمد رشيد
13-03-05, 12:17 PM
سألت والدي ـ و هو كان خبيرا في الطب النباتي ـ عن جوز الطيب الطيب فقلت / هل هي تسكر ؟ فقال : نعم .. تسكر جدا

ابن وهب
16-03-05, 11:35 AM
جوزة الطيب
من المخدرات

المسيطير
17-03-05, 07:19 AM
ما أعظم فوائدكم يا شيخنا ابن وهب أجزل الله لكم العطاء.
وفقك الله أينما كنت .

أبو حذيفة الحنبلىّ
17-03-05, 07:49 AM
انا أول مرة أسمع هذا الكلام ....لحى الله الجهل (صدمة)!!!![]

مصطفى الفاسي
18-03-05, 03:40 AM
جاء في الدر المختار مع حاشيةابن عابدين في كتاب كتاب الأشربة

وَيَحْرُمُ أَكْلُ الْبَنْجِ وَالْحَشِيشَةِ ) هِيَ وَرَقُ الْقَتَبِ ( وَالْأَفْيُونُ ) لِأَنَّهُ مُفْسِدٌ لِلْعَقْلِ وَيَصُدُّ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلَاةِ ( لَكِنْ دُونَ حُرْمَةِ الْخَمْرِ , فَإِنْ أَكَلَ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ لَا حَدَّ عَلَيْهِ وَإِنْ سَكِرَ ) مِنْهُ ( بَلْ يُعَزَّرُ بِمَا دُونَ الْحَدِّ ) كَذَا فِي الْجَوْهَرَةِ , وَكَذَا تَحْرُمُ جَوْزَةُ الطِّيبِ لَكِنْ دُونَ حُرْمَةِ الْحَشِيشَةِ قَالَهُ الْمُصَنِّفُ . وَنَقَلَ عَنْ الْجَامِعِ وَغَيْرِهِ أَنَّ مَنْ قَالَ بِحِلِّ الْبَنْجِ وَالْحَشِيشَةِ فَهُوَ زِنْدِيقٌ مُبْتَدِعٌ بَلْ قَالَ نَجْمُ الدِّينِ الزَّاهِدِيُّ : إنَّهُ يَكْفُرُ وَيُبَاحُ قَتْلُهُ .

قُلْت : وَنَقَلَ شَيْخُنَا النَّجْمُ الْغَزِّيِّ الشَّافِعِيُّ فِي شَرْحِهِ عَلَى مَنْظُومَةِ أَبِيهِ الْبَدْرِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِالْكَبَائِرِ وَالصَّغَائِرِ عَنْ ابْنِ حَجَرٍ الْمَكِّيِّ أَنَّهُ صَرَّحَ بِتَحْرِيمِ جَوْزِهِ الطِّيبِ بِإِجْمَاعِ الْأَئِمَّةِ الْأَرْبَعَةِ وَأَنَّهَا مُسْكِرَةٌ . ثُمَّ قَالَ شَيْخُنَا النَّجْمُ : وَالْتُتْنَ الَّذِي حَدَثَ وَكَانَ حُدُوثُهُ بِدِمَشْقَ فِي سَنَةِ خَمْسَةَ عَشَرَ بَعْدَ الْأَلْفِ يَدَّعِي شَارِبُهُ أَنَّهُ لَا يُسْكِرُ وَإِنْ سَلِمَ لَهُ فَإِنَّهُ مُفْتِرٌ

أبو محمد المحراب
08-01-06, 03:47 AM
قال شيخ الإسلام في "مجموع فتاويه" (34/198):
"الحشيشة المسكرة يجب فيها الحد وهى نجسة في أصح الوجوه وقد قيل إنها طاهرة وقيل يفرق بين يابسها ومائعها ؛ والأول: الصحيح ؛ لأنها تسكر بالاستحالة كالخمر النىء بخلاف مالا يسكر بل يغيب العقل كالبنج ، أو يسكر بعد الاستحالة كجوزة الطيب فإن ذلك ليس بنجس .
ومن ظن أن الحشيشة لا تسكر وإنما تغيب العقل بلا لذة ؛ فلم يعرف حقيقة أمرها ؛ فإنه لولا ما فيها من اللذة لم يتناولوها ولا أكلوها بخلاف البنج ونحوه مما لا لذة فيه . والشارع فرَّق في المحرمات بين ما تشتهيه النفوس وما لا تشتهيه ؛ فما لا تشتهيه النفوس كالدم والميتة : اكتفى فيه بالزاجر الشرعي ؛ فجعل العقوبة فيه التعزيز . وأما ما تشتهيه النفوس فجعل فيه مع الزاجر الشرعي زاجرا طبيعيا -وهو الحد . والحشيشة من هذا الباب " .

أبوجواهر اليماني
17-06-11, 12:16 PM
الزواجر عن اقتراف الكبائر ، اسم المؤلف: ابن حجر الهيثمي الوفاة: 973 ، دار النشر : المكتبة العصرية - لبنان / صيدا - بيروت - 1420هـ - 1999م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : تم التحقيق والاعداد بمركز الدراسات والبحوث بمكتبة نزار مصطفى الباز
--------------- صفحة رقم 417 --------------

الكبيرة السبعون بعد المائة أكل المسكر الطاهر كالحشيشة والأفيون والشيكران بفتح الشين المعجمة وهو البنج وكالعنبر والزعفران وجوزة الطيب
فهذه كلها مسكرة كما صرح به النووي في بعضها وغيره في باقيها ومرادهم بالإسكار هنا تغطية العقل لا مع الشدة المطربة لأنها من خصوصيات المسكر المائع وسيأتي بحثه في باب الأشربة وبما قررته في معنى الإسكار في هذه المذكورات علم أنه لا ينافي أنها تسمى مخدرة وإذا ثبت أن هذه كلها مسكرة أو مخدرة فاستعمالها كبيرة وفسق كالخمر فكل ما جاء في وعيد شاربها يأتي في مستعمل شيء من هذه المذكورات لاشتراكهما في إزالة العقل المقصود للشارع بقاؤه لأنه الآلة للفهم عن الله تعالى وعن رسوله والمتميز به الإنسان عن الحيوان والوسيلة إلى إيثار الكمالات عن النقائص فكان في تعاطي ما يزيله وعيد الخمر الآتي في بابها وقد ألفت كتابا سميته تحذير الثقات عن استعمال الكفتة والقات لما اختلف أهل اليمن فيه وأرسلوا إلي ثلاث مصنفات اثنان في تحريمه وواحد في حله وطلبوا مني إبانة الحق فيهما فألفت ذلك الكتاب في التحذير عنهما وإن لم أجزم بحرمتهما واستطردت فيه إلى ذكر بقية المسكرات والمخدرات الجامدة وبسطت في ذلك بعض البسط

ولا بد من ذكر خلاصة ذلك هنا فنقول الأصل في تحريم كل ذلك ما رواه أحمد في مسنده وأبو داود في سننه نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر


قال العلماء المفتر كل ما يورث الفتور والخدر في الأطراف وهذه المذكورات كلها تسكر وتخدر وتفتر


وحكى القرافي وابن تيمية الإجماع على تحريم الحشيشة قال ومن استحلها فقد كفر


قال وإنما لم يتكلم فيها الأئمة الأربعة لأنها لم تكن في زمنهم وإنما ظهرت في آخر المائة السادسة وأول المائة السابعة حين ظهرت دولة التتار


وذكر الماوردي قولا أن النبات الذي فيه شدة مطربة يجب فيه الحد ثم ما ذكرته في الجوزة هو ما أفتيت به فيها قديما لما وقع فيها نزاع بين أهل الحرمين ومصر وظفرت فيها


--------------- صفحة رقم 418 --------------

من النقل بعد الفحص والتنقير بما لم يظفروا به

ولذا سئل عنها جمع متأخرون فأبدوا فيها آراء متخالفة بحثا من غير نقل فلما عرض علي السؤال أجبت فيها بالنقل الصريح والدليل الصحيح رادا على من خالف ما ذكرته وإن جلت مرتبته


ومحصل السؤال هل قال أحد من الأئمة أو مقلديهم بتحريم أكل جوزة الطيب وهل لبعض طلبة العلم الآن الإفتاء بتحريم أكلها وإن لم يطلع على نقل به فإن قلتم نعم فهل يجب الانقياد لفتواه ومحصل الجواب الذي أجبت به عن ذلك السؤال الذي صرح به الإمام المجتهد شيخ الإسلام ابن دقيق العيد أنها أعني الجوزة مسكرة ونقله عنه المتأخرون من الشافعية والمالكية واعتمدوه وناهيك بذلك بل بالغ ابن العماد فجعل الحشيشة مقيسة على الجوزة المذكورة


وذلك أنه لما حكى عن القرافي نقلا عن بعض فقهاء عصره أنه فرق في إسكار الحشيشة بين كونها ورقا أخضر فلا إسكار فيها بخلافها بعد التحميص فإنها تسكر قال والصواب أنه لا فرق لأنها ملحقة بجوزة الطيب والزعفران والعنبر والأفيون والبنج وهو من المسكرات المخدرات ذكر ذلك ابن القسطلاني في تكريم المعيشة انتهى


فتأمل تعبيره بالصواب وجعله الحشيشة التي أجمع العلماء على تحريمها مقيسة على الجوزة تعلم أنه لا مرية في تحريم الجوزة لإسكارها أو تخديرها


وقد وافق المالكية والشافعية على إسكارها الحنابلة فنص إمام متأخريهم ابن تيمية وتبعوه على أنها مسكرة وهو قضية كلام بعض أئمة الحنفية


ففي فتاوى المرغيناني منهم المسكر من البنج ولبن الرماك أي أناثى الخيل حرام ولا يحد شاربه قاله الفقيه أبو حفص ونص عليه شمس الأئمة السرخسي انتهى


وقد علمت من كلام ابن دقيق العيد وغيره أن الجوزة كالبنج فإذا قال الحنفية بإسكاره لزمهم القول بإسكار الجوزة فثبت بما تقرر أنها حرام عند الأئمة الأربعة الشافعية والمالكية والحنابلة بالنص والحنفية بالاقتضاء لأنها إما مسكرة أو مخدرة وأصل ذلك في الحشيشة المقيسة على الجوزة على ما مر


والذي ذكره الشيخ أبو إسحاق في كتابه التذكرة والنووي في شرح المهذب وابن دقيق العيد أنها مسكرة


قال الزركشي ولا يعرف فيه خلاف عندنا وقد يدخل في حدهم السكران بأنه الذي اختل كلامه المنظوم وانكشف سره المكتوم أو الذي لا يعرف السماء من الأرض ولا الطول من العرض ثم نقل عن القرافي أنه خالف في ذلك فنفى عنها الإسكار وأثبت لها الإفساد ثم رد عليه وأطال في تخطئته وتغليطه

--------------- صفحة رقم 419 --------------

وممن نص على إسكارها أيضا العلماء بالنبات من الأطباء وإليهم المرجع في ذلك وكذلك ابن تيمية وتبعه من جاء بعده من متأخري مذهبه

والحق في ذلك خلاف الإطلاقين إطلاق الإسكار وإطلاق الإفساد وذلك أن الإسكار يطلق ويراد به مطلق تغطية العقل وهذا إطلاق أعم ويطلق ويراد به تغطية العقل مع نشوة وطرب وهذا إطلاق أخص وهو المراد من الإسكار حيث أطلق


فعلى الإطلاق الأول بين المسكر والمخدر عموم مطلق إذ كل مخدر مسكر وليس كل مسكر مخدرا فإطلاق الإسكار على الحشيشة والجوزة ونحوهما المراد منه التحذير ومن نفاه عن ذلك أراد به معناه الأخص


وتحقيقه أن من شأن السكر بنحو الخمر أنه يتولد عنه النشوة والنشاط والطرب والعربدة والحمية ومن شأن السكر بنحو الحشيشة والجوزة أنه يتولد عنه أضداد ذلك من تخدير البدن وفتوره ومن طول السكوت والنوم وعدم الحمية وبقولي من شأنه فيهما يعلم رد ما أورده الزركشي على القرافي من أن بعض شربة الخمر يوجد فيه ما ذكر في نحو الحشيشة وبعض أكله نحو الحشيشة يوجد فيه ما ذكر في الخمر


ووجه الرد أن ما نيط بالمظنة لا يؤثر فيه خروج بعض الأفراد كما أن القصر في السفر لما نيط بمظنة المشقة جاز وإن لم توجد المشقة في كثير من جزئياته فاتضح بذلك أنه لا خلاف بين من عبر في نحو الحشيشة بالإسكار ومن عبر بالتخدير والإفساد والمراد به إفساد خاص هو ما سبق


فاندفع به قول الزركشي إن التعبير به يشمل الجنون والإغماء لأنهما مفسدان للعقل أيضا فظهر بما تقرر صحة قول الفقيه المذكور في السؤال إنها مخدرة وبطلان قول من نازعه في ذلك لكن إن كان لجهله عذر


وبعد أن يطلع على ما ذكرناه عن العلماء متى زعم حلها أو عدم تخديرها وإسكارها يعزر التعزير البليغ الزاجر له ولأمثاله بل قال ابن تيمية وأقره أهل مذهبه من زعم حل الحشيشة كفر


فليحذر الإنسان من الوقوع في هذه الورطة عند أئمة هذا المذهب المعظم


وعجيب ممن خاطر باستعمال الجوزة مع ما ذكرناه فيها من المفاسد والإثم لأغراضه الفاسدة على أن تلك الأغراض تحصل جميعها بغيرها


فقد صرح رئيس الأطباء ابن سينا في قانونه بأنه يقوم مقامها وزنها ونصف وزنها من السنبل فمن كان يستعمل منها قدرا ما ثم استعمل وزنه ونصف وزنه من السنبل حصلت له جميع أغراضه مع السلامة من الإثم والتعرض لعقاب الله سبحانه وتعالى على أن فيها بعض مضار بالرئة ذكرها بعض الأطباء وقد خلا السنبل عن تلك المضار فقد حصل به مقصودها وزاد عليه بالسلامة من مضارها الدنيوية والأخروية والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب انتهى جوابي في الجوزة وهو مشتمل على النفائس
الزواجر ج 1 ص 0

أبو فهر الدرعمى
17-06-11, 01:58 PM
http://www.alheweny.org/aws/play.php?catsmktba=8980
الشيخ الحوينى