المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة العلامة (محمد الحسن الددو)أملاها الشيخ عبدالله محمد الحكمي


أبو عبدالله المحتسب
20-12-05, 12:20 AM
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه .
وبعد : فهذه سطور من حياة العلامة الشيخ محمد الحسن الدَّدو ، فكّ الله أسره ، وأسبغ عليه ثوب الصحة والعافية .
بادئ ذي بدء فان لحديث عن الشيخ لاتوفّـي حقه أسطر يسيرة ، والكلام عنه يتشعّب بتشعّب مناشطه وتعدّد مواهبه ، ويترامى في كل اتجاه ترامي شهرته الواسعة ، وعلمه الغزير .

وسأتناول في هذه السطور القليلة شيئاً مما عرفته عنه في السنوات الماضية ، وما عرفته هو قطرة من بحر وغيض من فيض .

الشيخ بين النشأة والموهبة الربانية:
ولد الشيخ - كما قال لي - سنة 1386هـ في قريتهم الشهيـرة بـ (( أم القرى )) من إقليم شنقيط أي : أنه الآن على مشارف الأربعين بارك الله في عمره ، ونفع به الأمة .
وإذا أراد الله بعبد خـيـراً هيّء له الأسباب التي تعينه على مبتـغاه .

وإذا تأملنا في أسباب نبوغ هذا العلم نجد من أهمها :
1) المواهب التي فطره الله عليها ، وأكرمه بـها : من حدة الذكاء وسرعة الحفظ والفهم .
2) الوسط العلميّ الذي نشأ فيه ، فقد نشأ بين أبوين عالمين ، ولاسيما أمه ، فأمه من أسرة آل عبدالودود الـهاشمية ، فهو هاشمي من جهة أمه ، أما من جهة أبيه فهو حميـريّ ، ترجع أصوله إلى قبيلة حميـر باليمن كما حدثني بذلك .
وقد اعتنى أبواه به فحفَّظاه القرآن في سن مبكّرة ، حيث حدثني أنه أدرك في السنة الثامنة أنه حافظ للقرآن ولايدري متى حفظه بالتحديد ؛ لأن حفظ الصبيان للقرآن والمتون الأولية أمر مألوف عندهم ، ولايكون مستـغرباً كما هو الحال في سائر مجتمعاتنا العربية اليوم .

وقد تلقى عن أمه القراءات العشر ، وحفظ على يديها طائفة من المتون ، ثم أكرمه الله بملازمة جدّه لأمه العلامة الكبيـر الشيخ محمد علي بن عبدالودود ، الشهيـر بـ (( محمد عالـي )) ونشأ في حجره وهو طفل صغيـر ، فحفظ عليه الكثيـر من المتون المهمة في علوم الوسائل وعلوم المقاصد ، وتلقى عليه علوم الكتاب والسنة ، وقرأ عليه مطولاتـها ، وتعلّم منه العبادة والسمت الحسن والزهد والجدّ ، ولم يعرف لـهو الأطفال ، وعبث الفتيان ، وظل ملازماً لجدّه حتى توفـي رحمه الله تعالى ، وهو الذي يقول عنه في دروسه : قال شيخي جَدّي .

ثم واصل تلقيه العلوم في محظرة أخواله التي تعرف بـ (( محظرة آل عدّود )) فتلقى على خاليه العالمين الجليلين : (( محمد يحيى )) و (( محمد سالم )) وهما أشهر أبناء الشيخ (( محمد عليّ )) السالف الذكر علماً .
وأكثر تلقيه بعد موت جدّه عن بحر العلوم خاله الشيخ محمد سالم بن عدّود وهو الذي يقول عنه في دروسه : قال شيخي خالي ، ولم أر في حياتـي من يجمع بين علوم النقل والعقل مثل الشيخ محمد سالم أمتع الله به الأمة .
ولـهذا الوسط الصالح أثر في نشأة الشيخ محمد الحسن على سلامة المعتقد ، فأسرة ((آل عدّود)) أسرة سلفية المعتقد مع التربية على الاعتدال في السلوك والعبادة .
3) البيئة الريفية الـهادئة البعيدة عن مغريات الحياة وشواغلها ، ومظاهر الترف .
4) علوّ الـهمة لدى الشيخ .

طرف من أخباره في العلم والعمل ، والدعوة إلى الله ، وغير ذلك :
حفظه :
هو من أعاجيب الدنيا في الحفظ والاستحضار ، يشرح المتون الكثيـرة ، دون أن ترى بيده كتاباً،أو ورقاً إلا في حالات نادرة حين يريد نقل نصّ معين لم يكن حفظه من قبل ، ويحفظ من أشعار العرب ودواوينهم وشعر المعاصرين مالا يخطر على بال .
ومن أعجب ماسمعته منه ، ولم أنقله عن أحد : حفظه للمشهور من أقوال الأئمة الأربعة ، ومعرفته لدقائق علل الحديث النبويّ ، وإذا تكلم في فن قلت : إنه قصر نفسه عليه وأفنى عمره في تحصيله .
ومرة نظمت مقطوعة في ثمانية أبيات بمناسبة شفاء شيخنا العلامة الكبير محمد سالم من مرض ألمّ به قبل سنوات ، أمتع الله به ، وكان الشيخ محمد الحسن في حينها عازماً على السفر إلى موريتانيا ، وليس هناك وقت للالتقاء به ، فقرأتـها عليه عبـر الهاتف، ثم قلت له : أرسلها لك بواسطة الناسخ (( الفاكس )) فقال لي : مايحتاج ، أنا أوصلها له ، أي أنه حفظها من مرة واحدة ، ثم علمت من غيره أنه كتبها ودفعها إلى الشيخ محمد سالم ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .

قدرته العجيبة على النظم :
رأيته مراراً ينظم في الحال ، بل يرتجل بعض المقطوعات،ونظمه نظم بديع ، وهو شاعر مجيد ، يقول الشعر على السليقة وله قصائد كثيـرة لم تجمع وقد ضاع الكثيـر منها .

نتاجه العلمي :
للشيخ نتاج علميّ كثيـر برغم انشغاله ، وله أبحاث ماتزال مخطوطة ، وفوائد منظومة متفرّقة ، وطبع من تأليفه رسالته التي أعدها لنيل درجة الماجستيـر ، من كلية الشريعة بالرياض ، وعنوانـها(( مخاطبات القضاة )) ونشرتـها دار الأندلس الخضراء بجدة ، ويشرف على سلسلة من المتون العلمية صدر منها ثلاثة متون وهي
1) هداية المرتاب للإمام المقرئ علم الدين السخاويّ رحمه الله تعالى .
2) موطأة الفصيح للإمام ابن المرحل رحمه الله .
3) ألفية الحافظ العراقي رحمه الله .
وأكثـر نتاج الشيخ دروس مسجلة في مئات الأشرطة في كثير من أنحاء العالم الإسلامي .

عبادته وجلده على ذلك :
شيخنا الدَّدَو : عالم عامل ، صوّام قوّام ، لايترك صوم يوم الاثنين والخميس ، وغيرهما من مواسم صيام النفل ، يكتفي في غالب أحواله بنوم الظهيرة ، وما رآه أحد من عارفيه نائماً على غيـر شقه الأيمن ، في حين أننا نحرص على النوم على الشق الأيمن عند ابتداء النوم ، لكننا إذا استغرقنا في النوم ، واستطلق الوكاء وتعالى الشخيـر والزفيـر ، انقلبنا على ظهورنا ، وأحسننا حالاً من سلم من الانبطاح والله المستعان .
ويتصف الشيخ بجلد لم أره في غيره ، فلا يمكن أن تراه يُـهوّم أو يتثاءب ، مهما توالى سهره ، واشتد تعبه .

ومن عجائب جلده : أنني طلبت منه أن يقابل معي نسخة بالخط الموريتانـيّ ، شقّ عليّ قراءتـها مع نسخة أخرى من أجل معرفة الفروق بين النسختين ، وكان بعد قدومه من سفر ، فواصلت معه إلى الثانية ليلاً ، ولم أستطع المواصلة ، فذهبت لأنام - وكان هذا في ليالي الشتاء الطويلة - ثم استيقظت قبيل أذان الفجر مستـعينا بالمنبه ، فجئت إلى الشيخ لأوقظه ، ظناً مني أنه قد نام ، فإذا هو قائم يصلي وقد أتم مقابلة المخطوطتين ودوّن الفروق بينهما ، فقلت في نفسي : ياللعجب.

تواضعه :
لم أر في حياتي أشد تواضعاً منه ، وإنه ليُخجِل زائره بفرط تواضعه ، ويكفي أنه يقدم لكل زائر له من محبيه نعليه إذا خرج من عنده ، ولايستأثر بالحديث ، ولايتكلم بحضرة شيخ سبق أن حضر دروسه في مراحل الدراسة الجامعية ، دائم البشر ، طلق المحيا ، مهيب وقور ، مسارع إلى خدمة الناس وقضاء حوائجهم لايردّ طلب أحد ، ولايحب الثناء ، ولا يسمح لأحد يتكلم في أهل العلم والفضل ، ولايحب الوقيعة في أحد من المسلمين حاكماً أو محكوماً .

تضحيته في سبيل الدعوة :
لقد جاب الشيخ أكثـر بلاد الدنيا داعياً إلى الله بالحسنى ، محذّراً من الغلوّ في الدين ، ومادُعي من مكان فـي العالم إلا ورحل إليه ، درّس العلوم ، وحاضر ، وواصل كلال الليل بكلال النهار ، في صبـر عجيب ، واحتمال للمشاقّ قل نظيـره في هذه الأزمان .

رحابة صدره ، ورباطة جأشه عند النقاش :
يمتاز الشيخ برحابة الصدر عند النقاش ، فلا تعتريه الحدة ، ولايضيق بالمخالف ، بل رأيته مراراً يمسك بأصابع المحاور ، ويعدد حججه بواسطتها في ثبات عجيب ، ولايملك من يناقشه إلا الامتـثال
أو السكوت على الأقل .

شيء من مواهبة :
شيخنا إلى جانب مواهبه الكثيرة يفسر الرؤى ، وهو بارع في ذلك ، ويتّبع في تفسيره هدي السلف ويقيد تأويله بإسناد العلم إلى الله تعالى ، ولايقطع في تأويله ويجزم ، ولا يؤوّل رؤيا بالتكلّف ، ولايؤوّل رؤيا يترتب على تأويلها مفسدة خاصة أو عامة .
وله معرفة تامة بالرقى الشرعية ، وعلاج السحر والعين ، وجُلّ وقته مبذول في قضاء حوائج الناس
أثابه الله تعالى ، مع معرفة عامة بعلوم أخرى كالفلك والطب وغيـرهما .

طرف يسير من أقوال أهل العلم فيه :
حينما وفد الشيخ إلى هذه البلاد تعرف على الكثيـر من علمائها وطلاب العلم فيها ، وله معهم محاورات ومناقشات ، وتربطه علاقة ودّية ببعض العلماء المعروفين كالشيخ بكر أبي زيد ، فضلاً عن أساتذة الجامعات في المملكة .
وقد أثنى عليه الكثير منهم ، وأعجبوا بغزارة علمه ، وممن أثنى عليه كثيراً معالي الشيخ الدكتور بكر أبوزيد ، ومعالي الشيخ الدكتور صالح بن حميد.
وبعد وفاة علم الأمة وشيخ شيوخ علماء هذه البلاد سماحة الشيخ ابن باز ، دعا رجل الأعمال الفاضل الشيخ سليمان الراجحيّ لفيفاً من العلماء والمشايخ وطلاب العلم والوجهاء ، ومن هؤلاء العلماء : الشيخ عبدالرحمن الفريان رحمه الله والشيخ عبدالله الجبرين ، والشيخ عبدالرحمن البراك وغيرهم وتدارس المشايخ أثر هذا الحادث الجلل ، وماسيتركه من فراغ كبيـر ، وتكلم عدد من المشايخ ، ثم طلب بعض الحاضرين من الشيخ أن يتكلم ، فألقى كلمة مؤثّرة نالت إعجاب العلماء واقترح عدد منهم أن تسجّل وتوزع ، فكان ذلك .
وكما أثنى عليه من عرفه من علماء هذه البلاد ، أثنى عليه الجم الغفيـر في العالم الإسلاميّ .

وسأذكر شيئاً يسيراً من هذا الثناء الذي سمعته ووقفت عليه:
من ذلك ثناء شيخه العلامة الشيخ (( محمد سالم بن عدّود )) وهو أعرف الناس به ، سمعته قبل عام ونصف يقول : (( إنني محتاج إلى علمه )) وحين تعرض الشيخ محمد سالم لمرضه الشديد الذي مضت الإشارة إليه ،نظم أبياتاً أوصى أبناءه وتلاميذه بعدةّ وصايا ، ومنها أنه وصاهم بأخذ العلم عن الشيخ محمد الحسن ، وأن يقتدوا به هدياً وسمتاً ، حيث قال :
وَمُحَمَّدُ الْحَسَنُ انْهَلُوا مِنْ عِلْمِه *** وَتَرَسَّمُوا مِن هَدَيِهِ مَااسْطَعْـتُم
وفي هذا إشارة إلى استخلافه له في حمل راية العلم .



وقال عنه أحد أشهر شعراء موريتانيا (( التقيّ بن الشيخ )) في مقطوعة بعنوان (( نحن أولى به )) :
سَعِدَ الـنَّاسُ بِهَذَا الْقُطْرِ لَوْ *** وَجَدُوا مِثْلَ الإِمَامِ ابْنِ الدَّدَوْ
مَن سَمَا مَن قَدْ سَمَوْا فِي أَدَبٍ *** وَوَقَارٍ ، وَشَأَى مَن قَدْ شَأَوْأ
يَاَلهُ مِن كَوْكَبٍ يَفْرِي الدُّجَى *** قَمَراً مِن دَوْلَةٍ يَسَعى لِدَوْ
يُعْلِنُ الْحَرْبَ عَلَى مَن بَدَّلُوا *** وَأَتـَوْا مِن بِدَعٍ مَاقَدْ أَتـَوْا
وَسَعَوْا فِي نَقْضِ مَا أَبْرَمَهُ *** هَدْيُ طَــهَ بِئْسَ مَافِيهِ سَعَوْا
غَيْرَ أَنَّ الْقَرْمَ لا يَتْرُكُهُمْ *** لَيْسَ يَصْفُو لَهُمُ مَاعَاشَ جَوّْ
كُلَّمَا قَابلَهُمْ فِي مَوْطِنٍ *** لَوَّوُا الأَعْنَاقَ عَجْزاً وَانثَنَوْا
فَغَدَا لِلدِّينِ يُحْيِي عَهْدَهُ *** سَادِلاً مِنْ هَدْيِهِ مَاقَدْ طَوَوْا
مَنْهَلٌ سِيقَ لإِخْوَانٍ لَنَا *** فِي بِقَاعِ الأَرْضِ غَمْرٌ فَارْتـَوَوْا
وَسَقَوْا واسْتَمْسَكُوا مِن دِينِهمْ *** بِقَوِيـمٍ مَن بِهِ لاذُوا نَجَوْا
يَا أَمِيـرَ السَّفرِ هَلْ مِن *** لَفْتَةٍ لأُنـَاسٍ لَكَ بِالْقُرْبـَى اعْتَزَوْا
زَاحمَتْهُمْ فِيكَ أَقْوَامٌ ، وَهُمْ *** بِكَ أَوْلَى مِن سِوَاهُمْ لَوْ دَرَوْ
والأبيات تتضمن عتباً على الشيخ ؛ لأنه غاب عن بلدهم كثيـراً ، فلايرونه إلا لـماماً .

والعجيب أن هذا الديوان (( لافتات شنقيطية )) أهداه إلـيّ الشيخ نفسه ، وقرأ عليّ طائفة من القصائد التي أُعجب بـها لصاحب الديوان ، ولم يذكر هذه القصيدة لأنـها في مدحه ، وماعرفت ذلك إلا بعد عدة أشهر حين استعرضت قصائد الديوان .
وللشيخ الدكتور عائض بن عبدالله القرنـيّ وفقه الله مقطوعة ، حيَّـا بـها الشيخ ، وأشار إلى بعض مناقبه ، وعنوانـها (( تحية وإجلال )) وقد رأيتها مع الشيخ ضمن أوراق له ، وطلبت منه أن أقرأها وأخذتـها ولم أعدها إليه ، ولم يكن حريصاً عليها ، وكان نظمها بتاريخ 1421/7/29 )
وَمحَمَّدُ الْحَسَنُ الْمُورِيتَانِي فِي *** جَمْعِ الْفُنونِ وَدِقَّةِ الإِتْقَانِ
وَلَهُ جَزَاهُ اللَّهُ خَيـراً هِمَّةٌ *** تَرْ بُو عَلَى الْمِرِّيخَ أَو كِيوَانِ
فَإِذَا تَرَبَّعَ لِلْحَدِيثِ حَسِبْتَهُ *** حَمَّادَ يَرْوي النَّقْلَ عَنْ سُفْيَانِ
وَإِذا أَردتَ النَّحْوَ فَالزَّجَّاجُ فِي *** حُسْنِ الْكَلامِ وَروْعَةِ الـتَّبْـيَانِ
وَلَهُ التَّدَفُّقُ فِي الْبلاغَةِ مُحْسِناً *** مَاكَانَ بِالْوَانِي وَلا الْمُتَوَانِي
وَالْحِفْظُ سُبْحَانَ الَّذِي أَعْطَاهُ مِنْ *** فَيْضِ النُّصُوصِ وَقُوَّةُ الْـبُرْهَانِ
والْفِقْهُ فُصِّلَ فِي غُضُونِ كَلامِهِ *** فَكَأَنـَّـهُ شَيْخُ الَتُّـقَى الْحَرَّانِي
قَدْ زَانَهُ اللَّهُ الْكَرِيـمُ بِحُلَّةٍ من *** أَجْمَلِ الأَخَلاقِ وَالإِحْسَانِ
فَبَشَاشَةٌ أَخَّاذَةٌ وَتَواضَعٌ يَسْبِي *** الـنُّـفُوسَ بِغُصْنِهِ الْفَيْنانِ
مَعْ أَنـَّـهُ مَا شَعَّ شَيْباً رَأْسُـهُ *** وَلَهُ ثَلاثُونَ خَلَتْ ثِنَتَانِ
لَوْلا الْعَوَاذِلُ قُلْتُ : أَحْفَظُ عَصْرِنَا *** وَسِوَاه مِن حُفَّاظِنَا اِثْنَانِ
لَكِنَّهُ عِندِي أَحَبُّ لِدِينِهِ *** وَكَمَالِ غَيْرَتـِـهِ عَلَى الإِخْوَانِ
وَسَلامَةٍ فِي صَدْرِهِ وَتَـعَفُّفٍ *** عَنْ عِرْضِ كُلِّ مُوَحِّدٍ رَبَّانِي
وتلاميذ الشيخ ومحبوه يعرفون عشرات القصائد نُظمت ، وعشرات المقالات دُبِّجت في الثناء عليه وهو لايحفل بـها ولايـحتفظ بشي منها .
ومن لم يعرفوه والحاسدون له - وكل ذي نعمة محسود - حينما يقرأون أبيات الشيخ عائض وقبله أبيات التقيّ بن الشيخ وكلام غيرهما يظنون أن هذا كله ضرب من الغلو والمبالغة ، والشيخ عائض يشبهه بـهؤلاء الأئمة ؛ لأن الشيخ في غزارة علمه يذكرنا بـهم ، وليس وارداً أنه يفضله عليهم في العلم معاذ الله ويعرف كل من يعرف الفرق بين المشبه والمشبه به .
ولقد سمعته في بعض دروس النحو يقرر ماذكره الإمام ابن مالك في الألفية ، وفي التسهيل عن طريق نظم ابن بونه ، مع إيراد كلام الأئمة نظماً ونثراً وشواهد العربية في استحضار عجيب .
وسمعته يلقي دروساً في الفقه ، فيورد المشهورمن كلام الأئمة الأربعة في كل مسألة يختلفون فيها ، وهكذا سائر العلوم كل ذلك حفظاً دون تلعثم ولا تردّد ، ومن كان في شك من ذلك فليستمع إليه فهو حيّ يُرزق فكَّ الله أسره ، وأسدل عليه ثوب العافية .
هذا العالم الجليل يقبع الآن في سجون النظام الموريتانـي ، وذنبه أنه قال لهذا النظام لايجوز لك أن تفتح سفارة لليهود الذين يقتلون نساءنا وأطفالنا ، ويدنسون مقدساتنا في فلسطين ، واستمر هذا النظام المتهوّد في استقبال زعماء اليهود ، وآخرهم زيارة وزير خارجيتهم قبل أيام .
فكان جزاء الشيخ أن يزجّ به في السجن ، هو وكل من درس في جامعات المملكة ، ممن لهم نشاط في الدعوة إلى الله تعالى ، واتـهمهم هذا النظام بأنـهم صدَّروا إلى موريتانيا الوهابية ، وأغلق كل المؤسسات الخيرية والتعليمية التي أهدتـها المملكة حكومة وشعباً إلى موريتانيا ، واتـهم المملكة حكومة وشعباً بأنـهم وهّابيون إرهابيون ، وكأن دعوة الإمام المجدّد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى تـهمة وهؤلاء إنما يتهمون الإسلام بالإرهاب ، ودعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب دعوة جدَّدت معالم الإسلام كما جاء به سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ، ولكن ليس هذا بغريب على نظام عشق اليهود وارتـمى في أحضانـهم ، ولايسمع إلاكلامهم وكلام من دأبوا على حرب الإسلام واستئصال معالمه من المجاورين له .
إن الله عز وجل يـملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون .
وبعد : فإنني أكتب هذه الأسطر وأنا أعلم أنني تأخرت كثيراً لا لشيء إلا لأنـي غير معروف عند الناس فلن يكون لكتابتي أثر ؛ لكنني رأيت أخيراً أن من واجبي أن أسهم بشيء نحو هذا العالم الفذ فعسى أن يكون فيما كتبت مايسهم في رفع الظلم عنه ، فهو أسير المحبسين : السجن والمرض ، وآخر الأخبار تفيد أن حالته الصحية متدهورة جداً ، وأنه يقاد إلى عنابر التحقيق ومعه جنديّ يحمل الحقن المغذية المغروزة في جسده.

وفي ختام هذه الأسطر أقترح أن يتنادى كبار العلماء والدعاة في عالمنا الإسلاميّ عن طريق أيّ جهة معنيّة بقضايا العالم الإسلاميّ ، ويرسلوا وفداً للتفاهم مع هذا النظام الفاسد من أجل أن يسمح للشيخ بالسفر إلى أيّ بلد للعلاج .

وأسأل الله أن يهيء لـهذه الأمة أمراً رشداً ، يعز فيه أهل طاعته ، ويذل فيه كل محارب لدينه متسلط على أوليائه ؛ إنه جواد كريم ، وصلى الله وسلم على خير خلقه نبيه ومصطفاه ، وعلى آله وصحبه والحمد لله بدءاً وختاماً .

وكتبه الفقير إلى عفو الله ومغفرته
عبدالله بن محمد الحكميّ



للفائدة منقولة من صيد الفوائد

سعود السليمان
20-12-05, 02:11 PM
باركـ الله في الشيخ..
وجزاك الله خيراً،، على النقل

أبو عبدالله المحتسب
20-12-05, 02:17 PM
كتبت هذه الترجمة قبل ستتة أشهر أو سبعة تقريبا قبل خروج الشيخ من السجن فلهذا أورد
الشيخ الحكمي أنه في السجن.

عصام البشير
20-12-05, 08:03 PM
جزاكم الله خيرا، وحفظ الله الشيخ ونفع به.
أذكر أن الموضوع طرح من قبل في الملتقى، وأن شيخنا أبا خالد السلمي كان قد علق على قضية قراءة الشيخ ولد دادو بالقراءات العشر.
فلينظر في محله.

أبو فهر السلفي
21-12-05, 02:52 PM
حدثني بعض إخواني أنه حضر مناظرة بين الشيخ صالح آل الشيخ والشيخ محمد بن الحسن الددو حول إشتقاق لفظ الجلالة من عدمه ،ولما سألت صاحبي كيف كانت المناظرة؟ أجاب قائلا:

كأنهما جبلان يصطدمان

أسامة عباس
21-12-05, 03:22 PM
حدثني بعض إخواني أنه حضر مناظرة بين الشيخ صالح آل الشيخ والشيخ محمد بن الحسن الددو حول إشتقاق لفظ الجلالة من عدمه ،ولما سألت صاحبي كيف كانت المناظرة؟ أجاب قائلا:

كأنهما جبلان يصطدمان
أقول: ليته سجلها!

ابوعبدالله الحوالي
22-12-05, 11:21 PM
كل ما أرى هذا العالم الشاب أقول أسبح الله وأذكره

لعل الله أطلع على مافي قلبه فرزقه من فضله

أسال الله أن يرزقنا فضله امين

يوسف بن عواد البردي
25-01-06, 03:15 PM
أقول: لقد تشرفنا برؤية هذا الشيخ الجليل من خلال قناة المجد الفضائية . فولله ما راه أحد من اخوتنا الا أعجب بعلم الشخ وسعةاطلاعه .أسأل الله العظيم أن يحفظ الشيخ العلامة محمد الحسن والشيخ العلامة ناصر السنة بكر ابو زيد.

عبدالعزيز بن سعد
25-01-06, 04:34 PM
صدقتم والله

إلا أن بعض الإخوة استنكر الشريط الأول من شرحه لكتاب التوحيد
فقد قرر أن الأثرية والأشاعرة والماتريدية من أهل السنة
وخلط في مذاهب متقدمي الحنابلة ونسب لبعضهم ابتاعهم لمذهب السلف وهم على خلاف ذلك
وله في الإيمان رأي
وفي التكفير رأي
يخالف به المشهور عند علماء أهل السنة المعاصرين الذين يرون الإيمان قول وعمل
ومن الأعمال ما تحصل به الردة

ومع ذلك
فالرجل جبل
وإذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث

صقر بن حسن
25-01-06, 09:16 PM
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه ... فالقوم أعداءٌ لهُ وخصومُ


إلا أن بعض الإخوة استنكر الشريط الأول من شرحه لكتاب التوحيد
فقد قرر أن الأثرية والأشاعرة والماتريدية من أهل السنة
وخلط في مذاهب متقدمي الحنابلة ونسب لبعضهم ابتاعهم لمذهب السلف وهم على خلاف ذلك
وله في الإيمان رأي وفي التكفير رأي يخالف به المشهور عند علماء أهل السنة المعاصرين الذين يرون الإيمان قول وعمل
ومن الأعمال ما تحصل به الردة



ما هذا الكلام العاري عن الحق يا هذا ؟
أنا أعرف بالشيخ منك وممن قال لك هذا الهراء الذي كنت أقرأه قبل أكثر من سنتين في مواقع الجارحين مثل منتدى البرق .

الشيخ سلفي العقيدة لا خلاف في ذلك وكنا قد سمعنا عليه عام 1410 هـ شرحه لكتاب الإيمان من صحيح البخاري والذي يعجز كبار طلبة العلم أن يشرحوه كشرحه .

وانظر إلى هذ الرابط لكي تعلم مدي بعد ذلك الكلام عن الحقيقة :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=7199

طلال العولقي
25-01-06, 10:14 PM
بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم
كلامٌ يُبنى على الظن ، وتلوك الألسن أعراضهم ، ثم لا تلبث الحلوق إلا أن تشرق ! ويضيع العمر سدىً في قيل وقال ، وبلغني كذا وحدثني من لا أتهم أنه له قولاً كذا.

فاحذروا حفظكم الله من هذه المزالق ، التي تهوي بصاحبها في أودية الضياع، وتوهم له أنه يُحسن صنعاً ولم يدري أنه في الغواية يوغل ويزداد.

يا أخوة انشغلوا بطلب العلم وأعرضوا عن هذا التصنيف ، فو الله إن العمر أقل مما نتصوره ، وما أُوتي طالب العلم من ضعفٍ في التحصيل إلا من مثل هذه المزالق.
ولو لم يكن من عيوبها إلا صرف الذهن عن الاشتغال بالمسائل العلمية المفيدة لكفى بها منقصة ومعرة.



وأنصحكم بالاستماع إلى شرح الشيخ على منظومة خاله الشيخ محمد سالم ولد عدود

جملة العقائد من كتاب التسهيل والتكميل لفقه متن خليل ، واستمع كيف يوردون عليه الاشكالات والمسائل وكيف يقرر مذهب أهل السنة ، فقد استمعت إلى طرفٍ منها ، فوجدت أنه بعد كل درس تنهال على الشيخ مناقشات وأسئلة واستفسارات فيجيب بإجابات مفيدة لطالب العلم
http://www.chadarat.com/Tawhid/Addod.doc
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=2535


حفظ الله الشيخ محمد الحسن ولد الددو وسائر علماء المسلمين .
وحفظ الله أوقاتنا وأعمارنا في طاعته



وكم كلمة أهوت بصاحبها وختمت على قفاه : والله لا يُفلح.

عامر بن بهجت
26-01-06, 09:36 PM
الكلام المذكور عن لشيخ العلامة الددو حفظه الله
هو مايلي:
( واشتهر لأهل السنة فيه ثلاثة مذاهب، المذهب الأشعري الذي كان مبنيا على ما وضعه الأشعري في بعض كتبه، ولكن واضعه الحقيقي هو أبو بكر الباقلاني ثم القاضي حسين الشافعي، وبعدهما إمام الحرمين الجويني، وهذا المذهب انتشر واشتهر بكتابة الأصوليين فيه كأبي حامد الغزالي وبعده الآمدي والفخر الرازي وغير هؤلاء من أساطين هذا العلم، المذهب الثاني مذهب أبي منصور الماتوريدي، الذي اشتهر لدى الحنفية، وأخذ به كثير منهم، وقد ألف على هذا المذهب عدد من المؤلفين، فأبو منصور نفسه ألف كتابه في الاعتقاد، ثم بعده ألف النسفي كتابه كذلك على هذه الطريقة، ثم جاء بعد النسفي عدد من الذين شرحوا كتابه وانطلقوا منه وتوسعوا فيه، والمذهب الثالث مذهب الحنابلة الذي قد اشتهر من أوائل المؤلفين فيه البَرْبَهاري الذي ألف كتاب السنة، وبعده التميمي وأبو يعلى وابنه وعدد من المؤلفين الذين سلكوا هذا الطريق الذي هو قريب مما كان عليه الأوائل من المحدثين في ربط هذا العلم بالسنة، وإن كان قد انفرد ببعض الجزئيات والتقسيمات التي ليست هي في طريقة المحدثين الأوائل.

ـ وإنما كانت هذه المذاهب الثلاثة من مذاهب أهل السنة لأنها لم يكن أصحابها ينطلقون من الابتداع وإنما كانوا يجتهدون في طلب الحق ويعتمدون على الدليل من الوحي، فما أصابوا فيه فلهم فيه أجران وما أخطؤوا فيه عذروا فيه باجتهادهم، فالحنابلة والأشاعرة والماتريدية، بهذا المعنى كلهم من مذاهب أهل السنة، وليس معنى هذا أن من كان من أهل السنة معناه أنه شهد له بالجنة، أو أن من ليس من أهل السنة أنه شهد عليه بالنار، بل المقصود أن هؤلاء يجمعهم انطلاقهم من الاجتهاد في طلب الحق، ومن أصاب منهم فله أجران في ذلك ومن أخطأ فله أجر وليس عليه وزر في خطئه، فليسوا من المبتدعة، وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض لكنها مثل مذاهب أهل السنة في الناحية الفقهية، فأهل السنة من الناحية الفقهية اليوم يشتهر من مذاهبهم أربعة المذهب الحنفي والمذهب المالكي والمذهب الشافعي والمذهب الحنبلي، وليس مذهب منها خاليا من الأخطاء، بل كلها اجتهادات رجال فيها الصواب والخطأ، لكن من المعلوم أن ما أخطأ فيه أصحابها لم يقصدوا به الرد على الله ورسوله ولم يقصدوا به الابتداع وإنما اجتهدوا في الوصول إلى الحق بقدر علمهم وبقدر ما أوتوا وعذروا فيما أخطأوا فيه، والذين يزعمون أن بعض هذه المذاهب ليس من أهل السنة يقصدون بذلك ليسوا على صواب في تلك المسألة، كالذين يقولون الأشاعرة أو الماتريدية في باب الصفات المشكلة أو الصفات التي يسمونها بالمشكلة ليسوا من أهل السنة، يقصدوا بذلك لم يصيبوا، لكن ليس معناه إخراجهم من أهل السنة بمعنى أنهم مبتدعة، فالمبتدعة هم القدرية والجبرية والمعتزلة والخوارج والجهمية والمشبهة، هؤلاء هم كبار فرق المبتدعة في ذلك الزمان، وهذه المذاهب الثلاثة الأخرى كلها مرجعها إلى النص ومأخذها من الدليل، وإن أخطأ بعضها بالاجتهاد، وإن استعمل بعضها بعض الطرق التي يستعملها المعتزلة في تقرير المذاهب من الأدلة العقلية فكذلك المذاهب السنية في الفقه استعملت أيضا ما يستعمله المعتزلة من البراهين العقلية، ومن قرأ أصول الفقه وجد ذلك واضحا، فالناس في أصول الفقه على مدرستين، مدرسة الحنفية التي تسمى بمدرسة الفقهاء، ومدرسة المتكلمين التي أخذ بها المالكية والشافعية والحنابلة، فلا بد من التَّنَبُّه لهذا، ولذلك فقد أصبح كثير من الناس اليوم يتجاسرون على بعض أئمة الدين من أهل السنة كالحافظ بن حجر والنووي والقرطبي وحتى البيهقي والحاكم النيسابوري فيقولون هؤلاء ليسوا من أهل السنة، وهذا غلط فاحش يقصدون ليسوا من الحنابلة في مذهبهم الذي هو أقرب المذاهب إلى الصواب في هذه الصفات، ولا يقتضي ذلك إخراجهم من أهل السنة بل ما أخطأوا فيه إنما أخطأوا فيه عن اجتهاد وطلب للحق، وأخذ بالدليل الذي وصل إليه علمهم، فخطؤهم في ذلك مثل الخلافات الفقهية التي يُخَطَّأُ فيها بعض المذاهب ويكون خطؤه منطلقا من مستوى ما وصل إليه علمه ومن الدليل الذي أخذ به والدلالة التي في مذهبه، وهذا التصنيف بإدخال بعض الناس في السنة وبعضهم في البدعة وهم جميعا غير مبتدعة ولا ملغين لشيء من النصوص لا يؤدي إلا إلى التعصب والشحناء والفتن ولذلك قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله: لم يزل الحنابلة والأشاعرة يدا واحدة حتى حصلت فتنة القشيري ببغداد، والله يعلم أني كنت من أشد الناس حرصا على جمع الكلمة، فقد كان ابن تيمية رحمه الله من أشد الناس حرصا على جمع الكلمة بين الحنابلة والأشاعرة، وإنما اتسع الخرق على الراقع بسبب فتنة القشيري ببغداد، وكل ذلك من التعصبات المذهبية، فجمهور ما اختلفوا فيه مسائل محصورة وهي ترجع إلى أربع مسائل فقط، وما سوى ذلك لا يمكن أن ينسب إلى الأشاعرة جميعا أو الماتريدية جميعا أو الحنابلة جميعا بل هو آراء شخصية لبعض أتباع هذه المذاهب وليست هي المذهب لدى الأشاعرة ولا لدى الحنابلة ولا لدى الماتريدية، وأصحاب التعصب يأخذون أي قول قال به من انتسب إلى مذهب من المذاهب فيجعلونه ملزما لجميع من انتسب إلى ذلك المذهب، وهذا هو من التعصب البين الذي هو من عمل أهل الضلالة نسأل الله السلامة والعافية، وهو مناف للعدل والإنصاف، فلا بد من التنبه لهذا ووضع الكلام في نصابه ومحله.)
وهو موجود على الرابط:
http://www.dedew.net/text/open.php?linkid=24&PHPSESSID=3fd79a5bb74722a7f0ba1c6cbc633b7e


علماً بأن شرحه لكتاب التوحيد متوفر في التسجيلات.

محمد الحمدان
28-01-06, 12:02 AM
هنا المقصود :

بل المقصود أن هؤلاء يجمعهم انطلاقهم من الاجتهاد في طلب الحق، ومن أصاب منهم فله أجران في ذلك ومن أخطأ فله أجر وليس عليه وزر في خطئه، فليسوا من المبتدعة، وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض لكنها مثل مذاهب أهل السنة في الناحية الفقهية


كالذين يقولون الأشاعرة أو الماتريدية في باب الصفات المشكلة أو الصفات التي يسمونها بالمشكلة ليسوا من أهل السنة، يقصدوا بذلك لم يصيبوا، لكن ليس معناه إخراجهم من أهل السنة بمعنى أنهم مبتدعة، فالمبتدعة هم القدرية والجبرية والمعتزلة والخوارج والجهمية والمشبهة، هؤلاء هم كبار فرق المبتدعة في ذلك الزمان، وهذه المذاهب الثلاثة الأخرى كلها مرجعها إلى النص ومأخذها من الدليل، وإن أخطأ بعضها بالاجتهاد،

صقر بن حسن
01-02-06, 11:57 PM
إن الحكم على أهل العلم الذين صدرت منهم اخطاء عقدية بأنهم مبتدعة هو من الخطأ الذي وقع ويقع فيه عدد من الناس .
فهو يجهل الفرق بين النوع والعين ولا يميز بينهما . ويجعل الحكم عاماً يشمل النوع والعين معاً .

والشيخ العلامة محمد الحسن الددو يريد أن يفرق بين هذين النوعين الذي خلط فيه أولئك . هذا أولاً .

وثانياً : من المعلوم بين أهل العلم أن لفظ " أهل السنة " يطلق باعتبارين ، إطلاق عام وإطلاق خاص ، فالعام هو ما يقابل الشيعة والرافضة ، وإطلاق خاص يقابل المبتدعة من المعتزلة والجهمية والخوارج وغيرهم .
والأشاعرة والماتوريدية يدخلون في المعنى الأول بذلك الاعتبار .

ثالثا : الشيخ حفظه الله حدد المقصد من إطلاقه لفظ أهل السنة عليهم في قوله :
وإنما كانت هذه المذاهب الثلاثة من مذاهب أهل السنة لأنها لم يكن أصحابها ينطلقون من الابتداع وإنما كانوا يجتهدون في طلب الحق ويعتمدون على الدليل من الوحي، فما أصابوا فيه فلهم فيه أجران وما أخطؤوا فيه عذروا فيه باجتهادهم، فالحنابلة والأشاعرة والماتريدية، بهذا المعنى كلهم من مذاهب أهل السنة ......
المقصود أن هؤلاء يجمعهم انطلاقهم من الاجتهاد في طلب الحق ، ومن أصاب منهم فله أجران في ذلك ومن أخطأ فله أجر وليس عليه وزر في خطئه، فليسوا من المبتدعة، وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض ....

رابعاً : لا يوجد أدنى شك في أن عدداً من كبار الأئمة كانوا ينتسبون للمذهب المنسوب للأشعري ، كالبيهقي والنووي والقرطبي وابن حجر والسيوطي وغيرهم ، وهم مع ذلك من أهل السنة ، رغم ما أخطأوا فيه من الأقوال في باب الصفات وغيره . ولذلك نبه الشيخ حفظه الله على ذلك .
ولذلك فقد أصبح كثير من الناس اليوم يتجاسرون على بعض أئمة الدين من أهل السنة كالحافظ بن حجر والنووي والقرطبي وحتى البيهقي والحاكم النيسابوري فيقولون هؤلاء ليسوا من أهل السنة، وهذا غلط فاحش يقصدون ليسوا من الحنابلة في مذهبهم الذي هو أقرب المذاهب إلى الصواب في هذه الصفات ....

خامساً : إن قدماء الأشعرية كانت بينهم وبين الحنابلة صحبة ومحبة ، حتى إن القاضي أبا بكر الباقلاني كان يكتب في أجوبته : " أبو بكر الباقلاني الحنبلي " .
وكان بعض أهل العلم يقول في ذلك الزمن : " إنما نفقت الأشعرية بين الناس بانتسابهم للحنابلة " .
والشيخ حفظه الله حريص على جمع الشمل بين المسلمين وتضييق هوة الخلاف كما كان يفعل من قبله ابن تيمية رحمه الله .
ولذلك قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله: لم يزل الحنابلة والأشاعرة يدا واحدة حتى حصلت فتنة القشيري ببغداد، والله يعلم أني كنت من أشد الناس حرصا على جمع الكلمة ، فقد كان ابن تيمية رحمه الله من أشد الناس حرصا على جمع الكلمة بين الحنابلة والأشاعرة ....

سادساً : قد ورد من بعض علماء الحنابلة ما يخالف عقائد السلف ، مثل ما صدر من ابن عقيل من إنكاره رؤية الله تعالى في الآخرة ، حتى قال بعض أهل العلم : " لقد خرء ابن عقيل على الحنابلة خراءة لا يغسلها الماء " .
وكذلك ابن الجوزي ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أنه ورد عنه تارة ما يوافق السلف ،وتارة ما يخالفهم من منظوم ومنثور .
ومع ذلك لا يصح أن يُنسب ما خالف فيه هؤلاء إلى الحنابلة جميعاً . وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أنه انتسب لعيسى عليه السلام أناس هو منهم براء ، وكذلك نبينا محمد صصص انتسب له أناس هو من نهم براء ، وكذلك علي بن أبي طالب ررر ، وغيرهم من الناس .
لا يمكن أن ينسب إلى الأشاعرة جميعا أو الماتريدية جميعا أو الحنابلة جميعا بل هو آراء شخصية لبعض أتباع هذه المذاهب وليست هي المذهب لدى الأشاعرة ولا لدى الحنابلة ولا لدى الماتريدية، .


سابعاً : من الكذب والبهتان أن يُنسب إلى الشيخ العلامة محمد الحسن الددو أنه يخالف أهل السنة في ما يشمله مسمى الإيمان ، وفي التكفير ، وليس هذا الكلام بغريب فقد قرأناه في تلك المنتديات التي ديدنها البهتان والتجريح .


اللهم احفظ الشيخ العلامة محمد الحسن الددو وسدد خطاه واحفظه وبارك فيه وفي حياته .

عبدالعزيز بن سعد
02-02-06, 10:21 PM
شكر الله للجميع
وما دمنا متفقين على عدم العصمة لأحد إلا من عصمه الله
وأنه:
كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب ذلك القبر صصص
وأن الأشاعرة والماتريدية مخالفون لأهل السنة والجماعة في كثير من أبواب الاعتقاد
وأن إرادة الحق لا تدخل المخالف في الفرقة الناجية
وأن العالم يستدل له ولا يستدل به
وأن حديث :" إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران..." يشمل مسائل الاعتقاد ومسائل الفروع العملية
فنحن متفقون وعلى خير

وعليه
فالعلماء الذين تحروا الحق وبذلوا أسبابه ووقع منهم زلل عقدي أو فقهي لن يخرجوا من الأجر إن حرموا من الأجرين
والتفريق بين مسائل العقيدة والفقه لم يكن عليه السلف
ولا تلازم بين الأصول والعقيدة، والفروع والفقه
بل من العقيدة أصول وفروع
ومن الفقه العملي أصول وفرروع
وهو متقرر في غير ما كتاب ولا أحتاج للإطالة في هذه المسألة

وأيضا أهل السنة يذكرون المحاسن ويذكرون الملحوظات
وهو من المعلوم من العلم بالضرورة
وعلى المشكك أن يراجع ترجمة الإمام أبي حنيفة، والهروي
وأنا في منتدى مليء بعلماء وطلبة علم قد قرؤوا التراجم وسير العلماء
ولا يمكن أن يجهل هذا الأمر

وهل قيلت الكلمات المنتقدة في حال يماثل حال الإمام ابن تيمية، الذي كان في بلد مليء بعلماء أشاعرة
ولا يمكن للغيور على عقيدة أهل الأثر أن يقلل من هوة الخلاف بين أهل الأثر ومخالفيهم في بلد أغلب علمائه يتبعون السلف في مجمل أمور الاعتقاد
وبإمكان المنصف أن يجمع كلام الإمام ابن تيمية في الأشاعرة ليرى الصورة الدقيقة لموقفه رحمه الله
وقبل الإمام ابن تيمية بإمكانه قراءة كتب ابن بطة وابن مندة والبربهاري واللالكائي والمقدسي
وقبلهم عبدالله بن أحمد وابن خزيمة والدارمي في تعاملهم مع مخالفات عقدية يقول بها أتباع ابن كلاب من الماتريدية والأشاعرة
مع أنه لا يخفى أن عقيدة الأشاعرة مالت إلى الاعتزال بعد الجويني والرازي والغزالي
وأبو الحسن رحمه الله ومتقدمو الأشاعرة لا يمكن أن يقارنوا بالرازي فمن بعده

وأما مسائل الإيمان والتكفير بالعمل المجرد فقد قيلت في مجلس بعد أداء العلامة محمد الددو قبل ابتلائه بالسجن حفظه الله ورفع قدره، وكان ذلك فور خروج فتوى اللجنة الدائمة في كتاب مراد شكري

وهو إمام، وأظن أن الله أنعم علينا حتى أدركنا زمانا هو فيه
ومن أكبر ما يزيد الإيمان ويحبب العلم إلى النفس أن يكحل المرء عينيه برؤية هذا العالم الفذ، ويمتع أذنيه لالتقاط درره، ومع ذلك فهو بشر....

وأحمد الله تعالى أن في الأمة من يغار على أهل العلم، في زمن كثر فيه المنتقصون
كما أحمده أن جعل في كل زمان فترة من العلم علماء ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، كما قال الإمام أحمد في رده على المعطلة

ونقول
لعل عتبك محمود عواقبه
وربما صحت الأجساد بالعلل


محبكم والداعي لكم بالخير
أبو سعد

ابو احمد القرني
04-02-06, 02:07 PM
حفظ الله الشيخ محمد الحسن الددو و امتعنا به.

و علينا التعصب لدليل لا لشيخ او مذهب او دوله .

و لعمري لابقاء فرقة مسلمة و لو ادعت الاسلام لخير من اخراجهم و هم يدعون الاسلام .... و ليس قصدي و الله التهوين و لكن قصدي اشعار الجميع بخطورة التكفير.

و اتمنى من طلاب العلم التلقي عن الشيخ ليعرفوا منهجه الذي يتبع ... فلتكفير عنده سبعة شروط.

و يرى حفظه الله ان مسائل الصفات اجتهاديه فكل مجتهد مأجور و معذور فيها .

وما العيب في ان نراجع بعض اقوالنا اذا و جدنا قولا ارجح. في العقيدة او الفقه او السلوك >>>>

أبو فهر السلفي
18-04-06, 01:43 AM
مشرفنا الكريم...

كيف حالك؟

الأزهري السلفي
18-04-06, 02:44 AM
الحمد لله وحده..
أخي أبا فهر، مالَكَ؟!
يمكنك التنبيه على الخطأ العقدي الذي تراه فوق وأراه مثلك، بأدبك المعهود..
لكن خطابك للمشرف يوحي أنك تستدعيه لشيء في نفسك عفا الله عنك.
فليبق الموضوع ولتنبه على الصواب بحكمة.. كعادة بقية المواضيع..
محبك/ الأزهري

أبو فهر السلفي
18-04-06, 02:48 AM
! ! !

أبو فالح عبدالله
18-04-06, 03:54 AM
الحمد لله وحده..
أخي أبا فهر، مالَكَ؟!
يمكنك التنبيه على الخطأ العقدي الذي تراه فوق وأراه مثلك، بأدبك المعهود..
لكن خطابك للمشرف يوحي أنك تستدعيه لشيء في نفسك عفا الله عنك.
فليبق الموضوع ولتنبه على الصواب بحكمة.. كعادة بقية المواضيع..
محبك/ الأزهري

أخي الفاضل المحترم لإيضاح هذا اللبس !

سبق حديثنا في هذا الرابط في المنتدى العام :

(منقول: طلب توضيح من الشيخ محمد بن الحسن (سبق نقاشه ويمكنك نقاش ذلك في نفس الموضوع)

فأغلقه المشرف - وفقه الله - و علّق عليه بما تحته خط .... هذا كل ما في الحكاية .
( و لا حدّ يزعل من حدّ ) كما يقولون .

بارك الله في جميع الإخوة الكرام ..

أبو فهر السلفي
18-04-06, 11:25 AM
طيب...

هل أستطيع أن أقول أن ظاهر عبارة الشيخ الددو هو مراده (بغض النظر عن التأويلات المستكرهة الموجودة فوق)؟

أبو الحسن الأثري
18-04-06, 01:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله

اللهم أرزقنا الاخلاص في القول والعمل وطهر قلوبنا مما قد يعتريها في سلامة وعافيه يا أرحم الراحمين

إخواني الأكارم أنا أتعجب من هذه الأصول الغريبه العجيبه التي ينطلق منها بعض الذين ينتمون لأهل الحديث والسبب ولعلها أسباب ( لكن لعل ) هذا الموضوع أفرده بشكل خاص وهو الغلو في الأشخاص يخرج لنا عمرو من الناس ثم العلامة الشيخ المفضال ونربط أنفسنا والشباب به دون الحق وندافع عن شخصه إذا أخطأ لا عن الحق ونتعصب له لا للحق وهذا شرخ هائل في الاتباع يا أهل الحديث فإن الرجال يعرفون بالحق للحق يعرف بالرجال كما أقره أهل العلم .... على كل حال هذا باب وله جواب نأجله إلى مكان آخر ...........

لكن الكلام الذي ينقل عن الشيخ محمد الحسن الددو
كلام ............. يحتاج إلى كلام
وإنما كانت هذه المذاهب الثلاثة من مذاهب أهل السنة لأنها لم يكن أصحابها ينطلقون من الابتداع وإنما كانوا يجتهدون في طلب الحق ويعتمدون على الدليل من الوحي، فما أصابوا فيه فلهم فيه أجران وما أخطؤوا فيه عذروا فيه باجتهادهم، فالحنابلة والأشاعرة والماتريدية، بهذا المعنى كلهم من مذاهب أهل السنة ......
المقصود أن هؤلاء يجمعهم انطلاقهم من الاجتهاد في طلب الحق ، ومن أصاب منهم فله أجران في ذلك ومن أخطأ فله أجر وليس عليه وزر في خطئه، فليسوا من المبتدعة، وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض ....
هذا الكلام خطير جدا جدا جدا
لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ...... نأخذ الموضوع جملة جملة وسأتبع طريق الإلزام وأعلم أن لازم المذهب ليس بمذهب لى الصحيح لكن إذا فسد اللازم فسد الملزوم كما هم معلوم

وإنما كانت هذه المذاهب الثلاثة من مذاهب أهل السنة لأنها لم يكن أصحابها ينطلقون من الابتداع وإنما كانوا يجتهدون في طلب الحق ويعتمدون على الدليل من الوحي،
وهذا كلام ينم على أن الرجل لا يعرف الفرق بين أصول أهل السنة وأصول تلك الفرق ... ليس كما حاول أن يجتهد الأخ في صرف الكلام بأنهم بمقابلة الشيعة فهم من أهل السنة وليس هذا المراد من هذا الكلام أنما هو يقرر بأن الأشاعرة أصولهم العقدية أصول أهل السنة وهم يجرون عليها ويلزم على كلامه أن التأويل وصرف معاني الصفات عن ظاهره هو من أصول أهل السنة وليس هذا بصحيح وهذا يعلمه كل من شم رائحة العلم وقرأ على أهل السنة وتتلمذ عليهم
فليسوا من المبتدعة،
وهذا ليس بصحيح كما قرره علمائنا وفقهم الله ومن ذكر غير هذا كما حال السفاريني في عقيدة غلط وم يتابع وهذا أمر واضح بين ولله الحمد ،،، ويلزم على هذا الكلام أن الأمر سيان كنت مثبتا لعلو الله جل وعلا أم تقول أن الله لا خارج العلم ولا داخله ولا فوق ولا تحت ... إلخ وشتان بين الجهمية المعطلة وبين أهل الحق فانتبه
وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض
الكلام يا أخوان على المذاهب العقدية صحيح وفي سياقه فماذا يعني قوله كلها لا تخلو من أخطاء فهل ما نحن عليه من عقيدة أهل الأثر فيه خطأ ويلزم أنه لا يوجد أحد يعتقد عقيدة قد خلت من الشوائب وكانت على ماعليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ....


إخواني أنا لا أعرف الشيخ ولكن هو عندي وغيره في الخطأ سواء فإن كان أحد من الموجودين سيرد حمية فلست بصاحبه لأني أسأل الله الهدى ولي وللشيخ وأن يريني وإياه الحق حقا ويرزقنا اتباعه ......... ولا أحب موضة التعصب والحمية لا لحزب ولا لشخص إذا بان الدليل فهو مذهبي ومن تخبط عندي في مسائل الاعتقاد فإني لا أنصره في ما خالف فيه ولا كرامة
ولا أدافع عنه وأبرأ الله من خطأه فإن هناك يوم نقول فيه لوالدينا نفسي نفسي فعلى من أحب التعليق وفق الله الجميع أن لا يلوي أعناق النصوص كما لاحظت في بعض الردود السابقة دفاع عن الشيخ وفقنا الله وإياكم لأقرب من هذا رشدا

أبو فهر السلفي
18-04-06, 04:00 PM
أحسنت أحسن الله إليك...

وما حبسني عن بيان مثل ما ذكرت أنت =إلا لأنني حسبته لائح لكل ذي عينين.....

الأزهري السلفي
18-04-06, 05:46 PM
الحمد لله وحده..

أبا حسن، أحسنت وأوفيت وأكملت، وما تخطّيت ولا تعدّيت..
جزاك الله خيرًا

خالد عوض
19-04-06, 12:27 AM
إخواني أنا لا أعرف الشيخ ولكن هو عندي وغيره في الخطأ سواء فإن كان أحد من الموجودين سيرد حمية فلست بصاحبه لأني أسأل الله الهدى ولي وللشيخ وأن يريني وإياه الحق حقا ويرزقنا اتباعه ......... ولا أحب موضة التعصب والحمية لا لحزب ولا لشخص إذا بان الدليل فهو مذهبي ومن تخبط عندي في مسائل الاعتقاد فإني لا أنصره في ما خالف فيه ولا كرامة
ولا أدافع عنه وأبرأ الله من خطأه فإن هناك يوم نقول فيه لوالدينا نفسي نفسي فعلى من أحب التعليق وفق الله الجميع أن لا يلوي أعناق النصوص كما لاحظت في بعض الردود السابقة دفاع عن الشيخ وفقنا الله وإياكم لأقرب من هذا رشدا.

---------------------------

أخي أبا حسن ادخلني معك في حزبك بارك الله فيك و كثر من أمثالك.

(( آلا إن حزب الله هم الغالبون )).

أبو علي
19-04-06, 08:46 AM
الدَّدو وما أدراك ما الدَّدو:

زيادةً على إدخاله أهل البدعِ في السّنّة...

انظرو إلى هذا الرَّابط:
http://www.dedew.net/this_site/tacheikh_view.php?id=14

خصوصَا قوله: (أما ما حدث فكل البيانات التي صدرت حتى الآن عن المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية، تجسد أملاً لدى الشعب الموريتاني، ولذلك فهي محل إجماع من مختلف القوى السياسية ولم نلمس أي معارضة لها داخل البلاد حتي الآن)

وقوله: (نحن جزء من الشعب الموريتاني ولسنا مستقلين عنه، وأولوياتنا هي أولويات الشعب، من استتباب للأمن إلى تطبيق حقيقي للديمقراطية ونشر الحرية بين الناس...)

قوله: ( نحن جزء من الشعب الموريتاني) عليه إشكالات؟
أوَّلا: تقول: (نحن) أنتم من أنتم؟
ثانيًا: يتكلَّم عمّن، وما موقعه عند الذين يتكلّم عنهم؟
أخواني الأمر أوضح من أن يُبيَّن، وجمعه لأهل البدع على طريقةِ (نجتمع فيما اتَّفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه)
عمومًا الرَّجل طريقته وتوجّهه معروف عند العارفين به، وقبل أن نتكلَّمَ نحن فيه قد تكلَّم فيه خاله محمَّد سالم بن عدُّود في شريطٍ صوتيٍّ

والأمر واضحٌ لكلِّ ذي عينين، لكن بعض النَّاس يتعصّب لمن لا يعرفه، أو بمجرّد ثناء الآخرين عليه
ولا أدري ما فائدةُ العلم إذا لم يُغار على التَّوحيدِ والسّنّة !!!!!

وجزيت خيرًا أخي الأزهري السلفي

سعد
19-04-06, 09:18 AM
الإنصاف مطلوب

إخواني لاشك أن العقيدة هل أهم الأمور وكلامي حول الشيخ الددو أنه يرى أن السلفية هي الحق ولكنه لايجعل الأشاعرة والماتريدية من أهل الفرق الضالة مثل المعتزلة والقدرية وهو يتكلم عن نفس الأشاعرة الأصليين وفكرهم الأول
وهذا المحمل يتفق مع ما ذكره في مواضع أخرى من شرحه وانتصاره لعقيدة السلف فالجمع بين أقوال العالم مهم جدا ويكفى أن الرجل لايعادي الدعوة السلفية بل ينتصر لها وهذا أمر محمود جدا عند العقلاء من أهل السنة فالأشاعرة والماتريدية رغم ما عندهم من خطأ ومخالفة في العقيدة إلا أن الشيخ الددو لايرى أنهم من الفرق الضالة الخارجة عن أهل السنة والجماعة لأن منطلقهم واعتمادهم على الكتاب والسنة وليس على الأصول البدعية من علم الكلام وتضليل الصحابة وغيرها من الأصول البدعية الصرفة
وهذا الرأي من الشيخ الددو ليس من الضروري أن يوافق عليه تماما ولكن تعتبر وجهة نظر له فمن يخالفه يشكره على تبنيه لعقيدة السلف والدفاع عنها وإن أخطأ في مسألة كالسفاريني وغيره
وأما مسألة الديمقراطية فكلامه هنا من ناحية السياسة الشرعية والنظر للمصالح والمفاسد وهذه تحتاج إلى رجل ممارس عارف بالمصالح والمفاسد مقدرا لها ولايصلح أن يناقشها رجل متكىء على أريكته لايعرف ما هي المصالح الحاصلة من كلام الددو واستعمال كلمة الديمقراطية يختلف في كلام العلماء المتبعين للشرع عن كلام العلمانيين وأذنابهم

أبو الحسن الأثري
19-04-06, 10:06 AM
اللهم إني أسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت الحي القيوم أن تهدينا لا أقرب من هذا رشدا سأرد على الأخ سعد ردا مقتضبا لأني أظن أنه لا ينطبق عليه شرط من اسثنيت من الحزبيين الذين يتحزبون لغير الكتاب والسنة جعلنا الله ندور معهما حيثا دارا ونموت عليها ونبعث عليها فإنه أهل الفضل والإنعام
قلت بارك الله فيك
الإنصاف مطلوب
أقول :
نسأل الله أن يلهمنا إياه
قلت سددنا الله وإياك وحفظك
ولكنه لايجعل الأشاعرة والماتريدية من أهل الفرق الضالة مثل المعتزلة والقدرية وهو يتكلم عن نفس الأشاعرة الأصليين وفكرهم الأول
أقول :
أولا أن الشيخ وفقنا الله وإياه لأقرب من هذا رشدا لا يرى صحة حديث الافتراق بتمامه وأعني الجزء المتعلق بقول النبي صلى الله عليه وسلم كلها في النار إلا واحده
وهذا يلزم أنهم ليسوا بمبتدعه عنده وهذا اللازم هل يلتزمه أو لا لاأدري
ثانيا : قولك أنه يتكلم عن الأشاعرة الأصليين فليس هذا من كلامه ولا أدري مالفرق بينهما عندك إن كانوا مبتدعة قد تعدوا على صفات المولى وخالفو ا أهل السنة في الاعتقاد الذي تراه سددك الله من أعظم الأمور التي لا يتهاون فيها وكما هو الظن بك .
قلت بارك الله فيك وسدد سعيك
فالجمع بين أقوال العالم مهم جدا ويكفى أن الرجل لايعادي الدعوة السلفية بل ينتصر لها وهذا أمر محمود جدا عند العقلاء من أهل السنة
أقول
هذا هو مفصل كلامه لا نبتره ولا نتمنى خطئه وليكن لدى الأخوان العلم بهذا أننا لا نفرح بالزلة وأعوذ بالله من هذا ، أما الأنتصار للعقيدة السلفية واجب ليس أمرا مندوبا لأنها الحق الذي لا محيد عنه .
قال الشيخ بكر أبو زيد عافاه الله والرد على أهل البدع من أصول الدين . ( وهذا حق لا خلاف بين أهل السنة فيه فموالاة أهل السنة أمر مطلوب والبراء من أهل البدع أمر مطلوب وهما متلازمان فانتبه راعاك الله إلى هذا
قلت أحسن الله لنا ولك الخاتمة والعاقبة في الأمور كلها
أن الشيخ الددو لايرى أنهم من الفرق الضالة الخارجة عن أهل السنة والجماعة لأن منطلقهم واعتمادهم على الكتاب والسنة وليس على الأصول البدعية من علم الكلام وتضليل الصحابة وغيرها من الأصول البدعية الصرفة
أقول
بالصوت العالي أيضا لا يعرف أصول أهل السنة وأصول الأشاعرة والماتريدية من يقول هذا الكلام هذا أحسان ظن مني بمن يقول هذا الكلام
وهو باطل باطل باطل [/SIZE]
أتمنى أن تكون سمعت هذه الصرخة جيدا
أما الكلام في الديمقراطية وما بعدها فليس هذا مما سودته فدونك يا أبا علي

أبو علي
19-04-06, 10:16 AM
وهذا الرأي من الشيخ الددو ليس من الضروري أن يوافق عليه تماما ولكن تعتبر وجهة نظر له

وأما مسألة الديمقراطية فكلامه هنا من ناحية السياسة الشرعية والنظر للمصالح والمفاسد وهذه تحتاج إلى رجل ممارس عارف بالمصالح والمفاسد مقدرا لها ولايصلح أن يناقشها رجل متكىء على أريكته لايعرف ما هي المصالح الحاصلة من كلام الددو واستعمال كلمة الديمقراطية يختلف في كلام العلماء المتبعين للشرع عن كلام العلمانيين وأذنابهم

أخي المكرَّم:
كلامك عائمٌ ليس في أدلَّةٌ ولا براهين، بل تذكر احتمالات لتعذر الدَّدو.
أخي!
قتلنا تمييع العقيدة ومصارمة أهل البدعِ من الأشاعرة وغيرهم باسم (وجهة نظر)

وقولك: (ويكفى أن الرجل لايعادي الدعوة السلفية بل ينتصر لها)

هذا لا يكفي، الانتصار هو الولاء، لكن أين البراء من أهل البدع؟، إنَّ إدخالهم في أهل السّنّة لهو الخذلان لدعوة أهل الحق، والطّائفة المنصورة الظَّاهرة على الحق.

أمَا الديمقراطيَّة الَّتي ذكرتَ أنَّها سياسة شرعيَّة، فأظنُّك لم تقرأ بيانات (المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية)، هذا المجلس العلماني، ولو قرأتها ثم قرأت كلام الدَّدو، لعرفت خطورة كلامه هذا.
فالسّكوت أخي الكريم عمَّا لا تعلم أسلم وأحكم

أمَّا قولك: (ولايصلح أن يناقشها رجل متكىء على أريكته لايعرف ما هي المصالح الحاصلة من كلام الددو )

أقول: هنيئًا لك هذه المعرفة!! من هذا الرَّجل غير المتّكئ، أو بتعبيرهم (الحركيّ)

وقولك: (واستعمال كلمة الديمقراطية يختلف في كلام العلماء المتبعين للشرع عن كلام العلمانيين وأذنابهم[/QUOTE])
أقول لعلَّك لا تدري أنَّ الدَّدو يقول عن بيانات المجلس العسكري العلماني: (هي محل إجماع من مختلف القوى السياسية)
الحقيقة لا أستطيع التَّعليق على هذا الكلام، لكن ممَّا أودَّ لفت النَّظرِ إليه قوله: (القوى السياسية)، فالدَّدو يتبع أي قوة سياسية؟ أو هو مِنْ منظري مَنْ مِنَ القوى؟

وليكونَ الكلام بالحجج سأذكُرُ مفهوم الديمقراطية عند بعض من يحمل نفس التّوجّه في إحدى الدّول، وهم مرجع الدَّدو، والقادة له ولغيره:

قال عبد المنعم أبو الفتوح لصحيفة الدستور (العدد التاسع عشر، الإصدار الثاني بتاريخ الأربعاء 27/7/2005):
"لو يوافق الشعب على إلغاء المادة الثانية من الدستور يبقى خلاص والمادة الثانية هي الحكم بالشريعة ليست فرضاً على الناس، فإن المدخل الحقيقي للديمقراطية هو الاحتكام للشعب وتداول السلطة.. وبالمناسبة الإسلاميين المتطرفين بيقولوا ربنا.. وإحنا بنقول الاحتكام للشعب"
لا تعليق!!!!!
قال الدكتور عصام العريان في مقابلة معه على قناة الجزيرة الفضائية بتاريخ الثلاثاء 5/4/2005.

"الجماعات ذات المرجعية الإسلامية لا تستند في عملها السياسي إلى قضية الحلال والحرام وإنما تستند إلى قضية المصالح والخطأ والصواب"
وهل هذا الّذي تقصده من مصالح الدَّدو؟

وقال الدكتور محمد حبيب –نائب المرشد-: "الجمهورية بتاريخ18 أكتوبر2005"
"وعن خلو قائمة الإخوان من مرشحين أقباط أكد الدكتور حبيب ان مكتب الارشاد طلب من بعض الأقباط ترشيح أنفسهم في الانتخابات إلا أنهم رفضوا مشيرا إلي أن الجماعة قررت دعم أحد الشخصيات القبطية المرشحين في الانتخابات.
وذكر الدكتور حبيب ان جماعة الإخوان حريصة علي التواصل مع الكنيسة وحاول قيادات الإخوان تقريب وجهات النظر مع القيادات المسيحية وكانت هناك وساطات لإجراء هذا التواصل إلا أن هناك تحفظات كثيرة كانت من جانبهم.
وأوضح ان مكتب الارشاد وجه الدعوة لعدد كبير من القيادات المسيحية لحضور حفل الافطار السنوي الذي أقيم بأحد فنادق مدينة نصر يوم الأربعاء الماضي إلا أن احدا منهم لم يلب الدعوة" http://212.103.160.28/algomhuria/2005/10/18/thirdp/detail06.shtml.

وقال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح –في تصريحات لجريدة العرب الناصري العدد879 السنة 11- الأحد 5/10/2003-:
"نحن لا نعترض على اختيار مسيحي رئيساً لمصر بالانتخاب، لأن هذا حق لأي مواطن بغض النظر عن ديانته وعقيدته السياسية فحتى لو كان زنديقا فمن حقه أن يرشح نفسه وإذا اختاره الشعب فهذه إرادته لأن البديل في هذه الحالة هو أن تحارب الشعب وتصبح مستبدا وهذا نرفضه تماما، فنحن مع ما يختاره الشعب أيا كان..".
http://www.al-raby.com/articles/879/031005_011_000879_pnp03.htm

قال عبد المنعم أبو الفتوح في تصريحات لصحيفة العربي العدد 878 لسنة 11 ليوم الأحد 28/9/2003
"أما الأعمال المختلف عليها فمن حق صاحبها أن ينشرها على نفقته أو على نفقة ناشر خاص ويقول فيها ما يشاء حتى ولو كان يدعو إلى الإلحاد وفي هذه الحالة ليس من حق أحد أن يطلب بمصادرته – إذن الخلاف بيننا وبين وزارة الثقافة هو على سوء استخدام المال العام فقط لا غير"

ولعلَّ هذا فيه كفاية للصّادقين في تديّنهم وإسلامهم

سعد
19-04-06, 10:23 AM
لازم القول ليس بلازم فانتبه ! فلا تلزم الرجل بما لم يلتزمه من عدم التبديع
وتضعيف الحديث سبقه إليه ابن حزم كذلك مع أن الصواب صحة الحديث
وهناك فرق بين تأصيل العقيدة وبيانها وهذا ما قام به الشيخ الددو في مواضع وبين عقيدة أهل السنة وشرحها وانتصر لها
ففرق بينها وبين الرد على بعض من يبدع ابن حجر والنووي وغيرهم من أهل العلم بحجة أنهم أشاعرة أو ماتريدية فكلام الشيخ عن هذا الأمر وليس عن الدفاع عن الأشاعرة أو الماتريدية وهذا هو الجمع بين أقواله مع حسن الظن والإنصاف
وفرق بين من كانت أصوله أصول أهل السنة من اتباع الكتاب والسنة والترضي عن الصحابة وبين من كان مصدر تلقيه العقل ومن يرد رواية الصحابة ويفسق طوائف منهم فالأشاعرة والماتريدية أقرب من غيرهم وهم في مقابل الرافضة والمعتزلة والخوارج يطلق عليهم أهل السنة كما بين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

سعد
19-04-06, 10:31 AM
أخي أبو علي جعلنا الله وإياك من المنتصرين للحق

الشيخ الددو ينظر لهذه المسائل كنظرة عامة لنصرة المسلمين والمحافظة على المصالح الموجودة بدلا من إلغاء الإسلام وتغريب الشعب الموريتاني عنه !! فالحلف الذي يكون فيه نصرة للإسلام مثل حلف المطيبين الذي تمنى النبي صلى الله عليه ومسلم شهوده فيمكن استغلاله في نصرة الدين والمحافظة على الهوية الإسلامية بدلا من اندثارها وتسلط العلمانيين على الشعب الموريتاني وإبعادهم عن الدين والشرع فلو عرفت ما كان يراد بالشعب الموريتاني من إبعاد وإقصاء عن الدين ثم رأيت موقف الشيخ الددو من محاولة استنقاذ ما يمكنه من مسائل الدين ومهماته لشكرته على ذلك فهذا ما يستطيعه من خدمة دينه بالطرق الشرعية في تقدير المفاسد والمصالح وارتكاب أخف الضررين لتحصيل أعلى المصلحتين

عبد لله الحبردي
19-04-06, 10:39 AM
تبين من هذه النقاشات الحق الناصع ولله الحمد
ولي طلبان،
أطلب أولا من المشرفين عدم حذف الموضوع لأن فيه بيان جيد من الأخوة المشاركين، وأرى أنه نقاش علمي طالما أتحفنا به كتاب الملتقى، وليس فيه تجريح كما يفعل البعض بقولهم ضال مضل، داعية باطل، فإن مثل هذا الكلام وإن كان صحيحا في بعض الناس إلا أن القاريء ينفر بمجرد قراءة هذه الكلمات، وليست مما يظهر الحق للمخالف.
وأرى أن الأخوة هنا التزموا بالأدب، وهذا حسن جميل

وثانيا نصيحة للأخ سعد، أنت يا أخي تحيد عن الموضوع كثيرا جدا، وتعلق ظنونا على أقوال الشيخ الددو، بينما الأخوة خصوصا أبو الحسن، وأبو علي يتكلمون بالأدلة، وليتك تتذكر أنك محاسب على كلامك هذا، وأنك غيرك قد يتأثر بما كتبت وقد تتحمل وزره.
وأنت يا أخي لا تنصر السنة بكتاباتك هذه.

وليتك تبعد عن التجريح.

أسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

أبو الحسن الأثري
19-04-06, 10:51 AM
للأسف أني أحسنت الظن ولكن ......

لازم القول ليس بلازم فانتبه ! فلا تلزم الرجل بما لم يلتزمه من عدم التبديع
أنت أخي وفقك الله تطفلت على الموضوع أولا وقلت بأني ألزم الشيخ بهذا وأنا قد نبهت في المشاركة الأولى من دخولي في هذا الموضوع بالتحديد أن الصحيح في لازم المذهب أنه ليس بمذهب ولكن تبين اللازم إذا كان باطلا يدل على بطلان الملزوم وهذا ما أردت والله من وراء القصد ثم لازلت وفقك الله لا ترد بأدب مع أني قد ذكرت في مشاركتي الدعاء لك ولي وللشيخ بالهداية والسداد فإننا لولا محض توفيق الله جل وعلا لما اهتدينا
فأخذت تلوي أعناق الكلام ولا أدري لماذا
فاعلم هداك الله أن الله عز وجل لا يخفى عليه ما كتبنا وإن كان الشيخ في نفسك معظما فليكن الحق في نفسك أعظم منه وتحره واسأل الله أن يرشدك ولن أرد عليك بعد هذا بعد ماتبين أنك ينطبق عليك الشرط سالف الذكر والله أعلى وأعلم

اللهم إني أسألك بأنك أنت الله أن ترزقني الهدى والسداد والرشاد فأنت أهل المن والكرم

أبو علي
19-04-06, 10:52 AM
ارتكاب أخف الضررين لتحصيل أعلى المصلحتين
حتَّى تتّضح الأمور أكثر عندي سؤالان، وأريد الجواب بـ(ـلا) أو (نعم)، لا تزيد على ذلك :
1- أتعترف بارتكابه ضررًا ؟

2- هل تعيش في موريتانيا؟

سعد
19-04-06, 10:58 AM
الإنصاف مطلوب ! فانت تحيدون عن شرحه لكتاب الإيمان من صحيح البخاري وتقريره لعقيده السلف وهذا من الظلم وعدم العدل ! وأما الكلام في السياسة الشرعية فيظهر أن الأخ أبو علي بعيد عن هذا الأمر ويقتطف كلمات من هنا وهناك بدون نظرة إلى الحال التي يكتب منها الكاتب والمصلحة التي يريد الحصول عليها ولا يصح الإلزام بأنه يلتزم بأقوال غيره
عموما ليس الشيخ الددو بمعصوم وقد يقع منه الخطأ كما يقع من غيره من أهل العلم ودونكم الحافظ ابن حجر وغيره من أئمة الدين الذين وقعوا في أخطاء واجتهادات قد لايوافقا عليها
فالشيخ الددو يدافع عن الإسلام في موريتانيا ويحاول المحافظة على المكتسبات الموجودة ويخاف على الشعب من تسلط العلمانيين عليه وتغريرهم به والحرب خدعة ! فجزاه الله خيرا على وقوفه في نحر من يريد إقصاء الدين وتغريب الشعب الموريتاني عن تعاليم الدين الحنيف فقدروا له اجتهاده وأحسنوا الظن بالعلماء رحمكم الله

سعد
19-04-06, 11:12 AM
أخي أبو حسن محمد أنا كلامي معك كان قبل تحريرك لمشاركتك في لزوم اللازم فاتق الله !
والجمع بين أقوال الشيخ الددو حفظه الله بأنه يقرر عقيدة أهل السنة والجماعة وينتصر لها ولكنه يرى أن الأشاعرة والماتريدية داخلون في عموم أهل السنة والجماعة وهذا يمكن حمله على أنهم في مقابلة الفرق الضالة
وأنا لاأدافع عن الشيخ الددو حفظه الله إلا لأجل توضيح الصورة والدفاع عن أهل العلم

أبو علي
19-04-06, 11:17 AM
لم تجواب على السُّؤالين!!!!!!!
لم هذه المراوغة؟ أبهذه الحيل تتديّن، سبحان الله!


وأما الكلام في السياسة الشرعية فيظهر أن الأخ أبو علي بعيد عن هذا الأمر ويقتطف كلمات من هنا وهناك بدون نظرة إلى الحال التي يكتب منها الكاتب والمصلحة التي يريد الحصول عليها
هذا أسلوب تهميش وإسقاطٍ معروف ومكرور ومملّ، وليس له وزن في الواقع.

بل أنت مَنْ يبتر الكلامَ بترًا، وتوظِّفه على هواك، والدّليل أنك تنفي موافقة الدَّدو لدميقراطية الغرب الكافر ثم تعترف بأنّه وافقهم، ولكن من باب ارتكاب أخفّ الضّررين.

[/QUOTE]والحرب خدعة[/QUOTE]

إقرار بيانات العلمانيين خدعةٌ؟

لا أدري هذا التّحزّب والتّصدر لأمر العامّة بالجهل إلى متى؟

وإن أردتَ أنت ومن على شاكلتك العلم بالسياسية الشرعية فعليك بالشيخ درَّة شنقيط محمَّد بن سالم ولد عدّود الّذي لا يفتأ يضلل المناهج السياسية المخالفة لأهل السّنّة في خطب الجمعة.

ولتعلم أنَّ الشّيخ شغل في السابق عدة مناصب رفيعة منها وزارة العدل و رئاسة المجلس الإسلامي الأعلى في موريتانيا.
ولتعلمْ أنَّهُ هو الرَّجلُ الّذي يريد النّجاة بدين أهل شنقيط، لا أصحاب الحريّة والديموقراطيّة.

وهذا رابط لعلَّ الله يفتح على قلبك: (الدولة في الإسلام)

http://www.chingit.net/wmview1.php?ArtCat=297&pos=10

وأرجو أن تجاوب على السؤالين !!!

سعد
19-04-06, 11:19 AM
حتَّى تتّضح الأمور أكثر عندي سؤالان، وأريد الجواب بـ(ـلا) أو (نعم)، لا تزيد على ذلك :
1- أتعترف بارتكابه ضررًا ؟

2- هل تعيش في موريتانيا؟

هذه الطريقة في الحوار لاتعجبني ولايلزمني الإجابة عليها فالمعذرة

لكن أبين لك أخي أبو علي أن الضرورات تبيح المحضورات فعندما تكون في مكان يراد به إقصاؤه عن دين الله وتغريب شعبه عن الدين ففي هذه الحالة -وهي حالة ضرورة- يمكنك ارتكاب مفسدة قليلة لتحصيل مصلحة عظيمة للدين وهذا هو الفقه في الدين ومن يقرأ كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقف على نصوصه في هذه المسائل فالكلام في السياسة الشرعية في حالات الضرورة ينبغي أن ينظر لها بنظرة ثاقبة وليس بنظرة سطحية

أبو علي
19-04-06, 11:24 AM
أسمح لي أن أقول: أنك لا تعرف للنّقاش العلميّ سبيل
والرّدّ عليك مضيعة للوقت، إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون

سعد
19-04-06, 11:37 AM
أخي أبو علي هل يخطر ببالك أن هذا العلم الشيخ الددو يوافق العلمانيين على بياناتهم التي تهدم الدين ؟ إذن لماذا سجن ولماذا عرض نفسه للمخاطر ؟الظن بالعلماء أنهم قصدوا المحافظة على الدين والشرع من الهجمة الشرسة في موريتانيا واختلفت طرقهم وأساليبهم في ذلك من باب الاجتهاد فمن اختار الخيار السياسي ورأى أنه هو الحل الأمثل للدفاع عن الإسلام وإيقاف هجمة العلمانيين عليه فهذا اجتهاد
ومن رأى سلوك سبيل التعليم فهذا اجتهاد
ومقصدهم جميعا المحافظة على دين الله وشرعه
فلنلتمس للعلماء عذرا ونقدر لهم اجتهادهم
وبيان خطأ العالم مطلوب منا جميعا من باب إحقاق الحق ولكن لايكون ذلك صادر من حقد وغيظ بل يكون ذلك من باب النصيحة لله ولرسوله

أبو فهر السلفي
19-04-06, 11:54 AM
الإخوة الأفاضل:أبو علي وأبو حسن ......ليس من الحكمة الإفاضة في تقرير الواضحات،فأريحا أنفسكما ولا علينا أن لم يتضح الأمر لبعض البشر ..فسنة الله في خلقه هي تفاوت العقول والأفهام.....

أبو علي
19-04-06, 12:07 PM
صدقت أخي أبو فهر

فما لجرحٍ ميِّتٍ إيلامُ

أبو الحسن الأثري
19-04-06, 01:36 PM
أخي خالد بن عوض سعدت بمشاركتك وتعليقك جعلني الله أحسن مما تظن ؟
(( آلا إن حزب الله هم الغالبون )).
أما الحزب فهو الذي ذكرت جعلنا الله وإياك من حزبه وأيدنا بنصره

أخي الأزهري السلفي جزاك الله خير وجعلني خيرا مما تظن وكلامك وسام لرجل كحالي محب للعلم فقط لا يدعي من فرط جهله وكثرة تفريطه أن يدعي أكثر من أنه محب للعلم يدعو الله جل وعلا أن يحشره مع العلماء العاملين من أهل الحق

أبا فهر وما أدراك بأبي فهر لله درك من صاحب سنة جعلنا الله وإياك ممن أعلى منارها ومات تحت لواءها وجاهد بلسانه وببنانه وجثمانه حتى يهلك دونها
الشيخ عبد الله الحبردي قد كتبت ما أسأل أن يجعل الله فيه حجة لي لا علي وأن يوفقنا للسداد أما أهل التعصب وكلامهم فهي شنشنة نعرفها من أخزم

أبوالوليد السلفي
19-04-06, 02:24 PM
مسألتين تحتاجان لتوضيح :

الأولى : " إلا أن الشيخ الددو لايرى أنهم من الفرق الضالة الخارجة عن أهل السنة والجماعة لأن منطلقهم واعتمادهم على الكتاب والسنة وليس على الأصول البدعية من علم الكلام وتضليل الصحابة وغيرها من الأصول البدعية الصرفة "
و لنا هنا بعض الإستفسارات
هل لنا أن نتسائل إذن كيف ضلوا إذا لم تكون أصولهم بدعية ؟
ما هو السبب في تأويلهم صفات الخالق عز و جل ؟ إن لم يكن هو علم الكلام لَمَا ضلوا طريقهم .
من الممكن الرجوع لكتب الباقلاني و النظر في أصول استدلال عقيدته لتقرير هذه المسألة .

الثانية : هي نسبة الحافظ ابن حجر رحمه الله للأشعري .

الحافظ رحمه الله صرح بذم الأشاعرة في كثير من المواضع . و هو إن كان شابههم في بعض مسائلهم فهذا لا يقتضي نسبته للأشاعرة , و لا أنافح عنه إذ هو ليس بمعصوم فكلامي ليس المراد منه ادخاله في سليم الإعتقاد و لكن لعدم جواز نسبته للأشعري و و لا يخفى عليكم أن أهل البدع تقر عيونهم بهذه النسبة الباطلة الذي هو لم يكن يرضى بها .

و جزاكم الله خيراً .

أبو علي
20-04-06, 11:41 PM
الله المستعان

عبدالرحمن ناصر
27-08-06, 05:22 PM
الثانية : هي نسبة الحافظ ابن حجر رحمه الله للأشعري .

الحافظ رحمه الله صرح بذم الأشاعرة في كثير من المواضع . و هو إن كان شابههم في بعض مسائلهم فهذا لا يقتضي نسبته للأشاعرة , و لا أنافح عنه إذ هو ليس بمعصوم فكلامي ليس المراد منه ادخاله في سليم الإعتقاد و لكن لعدم جواز نسبته للأشعري و و لا يخفى عليكم أن أهل البدع تقر عيونهم بهذه النسبة الباطلة الذي هو لم يكن يرضى بها .

و جزاكم الله خيراً .

ممكن أظفر بمصدر ذم ابن حجر للأشاعرة منك أو من الإخوة جزاكم الله خيرا ..

أخي أبا علي :

حزاك الله خيرا عن منافحتك عن أهل السنة ...

وسؤال أعجبني وهو :

هل كلام الشيخ الددو في ضرر في نظر الأخ سعد ؟؟

ومن يبرر خطأ فلان من الناس ثم يقول ليس فلان بمعصوم فلو قيل له :

ماالخطأ الذي وقع فيه فلان لكان الجواب واحدا :

ليس بخطأ وليس بضرر لأنه قصد خيرا أو نحوه ..

أبو علي
25-11-06, 01:30 AM
ومن يبرر خطأ فلان من الناس ثم يقول ليس فلان بمعصوم فلو قيل له :

ما الخطأ الذي وقع فيه فلان لكان الجواب واحدا :

ليس بخطأ وليس بضرر لأنه قصد خيرا أو نحوه ..

صدقت فالمشكلة في تطبيق العلم الّذي تعلَّمه طالب العلم

هو يعلم أنَّ البشر معرّضين للخطإ، لكن عند التّطبيق تجد التّبرير، ولو لم يكن طالب العلم مقتنعًا بذلك الخطإ.

والله أعلم

أبو القاسم المقدسي
25-11-06, 03:33 AM
((( المقصود أن هؤلاء يجمعهم انطلاقهم من الاجتهاد في طلب الحق، ومن أصاب منهم فله أجران في ذلك ومن أخطأ فله أجر وليس عليه وزر في خطئه، فليسوا من المبتدعة، وإن كان بعضهم قد أخطأ في اجتهادات كثيرة، فهذه المذاهب كلها لا تخلو من أخطاء في الاجتهاد، وبعضها أكثر أخطاء من بعض لكنها مثل مذاهب أهل السنة في الناحية الفقهية )))

كنت قد اجترأت على العلامة الددو..فاستدركت عليه ذلك..
موردا عليه إيرادات كثيرة في رسالة طويلة..منها أني قلت له..وقد يقال مثل ذلك أيضا في المعتزلة وغيرهم..أي أنهم إنما قالوا ذلك عن اجتهاد..ولكنه لم يرد علي

واستدركت عليه نسبته لابن تيمية براءته من تبديع الأشاعرة..
وذكرته بأن الإمام ابن تيمية..جرد قلمه للرد عليهم في كتب مطولة..
ولم يمدح عقيدتهم قط..وكل كلامه يدل على اعتبارهم من جملة المبتدعة..وإن كانوا أقرب الفرق للسنة..
وذكرت له شواهد من كلام الشيخ الجليل سفر..لأنه نسب للمشايخ المعاصرين ممن هم على نهج السلف..أنهم يقولون بقوله هذا..

ثم إني نقلت بعض كلامه المذكور لبعض المشايخ المتخصصين في العقيدة..فأيدوا ردي
مع العلم أنه ليس كل من انتسب للأشعرية هو بالضرورة بدعي..لكن الفرقة كمنهج..وأصول
لا يصح إطلاق القول بالسنية عليها..إلا بقيد..أو بمقابلتهم مع الرافضة..

أما أن يقال إن صالح الشيخ والددو جبلان..فكلام فيه مجازفة
فشتان بينهما..ولايقارن علم الددو الجم..وحفظه الفخم..في كل الفنون..ما يبهر الألباب..
بصالح الشيخ..
بل يقارن مثله بالعلامة سليمان العلوان مثلا..فك الله أسره وحفظه

أبوطالب
25-11-06, 04:43 PM
الكلام الذي ذكر عن الشيخ الدوو في أن الأشاعرة و الماتريدية من أهل السنة هو نفسه الذي نشره موقع الإسلام اليوم و ذهبوا به لبعض العلماء ليوقعوا عليه
و أنا لم أتثبت هل قاله الشيخ الدوو أو لا
لكن هلى الأشاعرة و الماتريدية اجتهدوا في و استنبطوا من القرآن و السنة أو من مصادر أخرى إضافة للقرآن و السنة
فالمعروف عن الأشاعرة كما بين شيخ الإسلام في النبوات أنهم يقدمون العقل على النقل في الإلهيات و النبوات فالمسألة ليست استنباط و اجتهاد في القرآن و السنة

و قد يوافقهم بعض أهل السنة متأولاً و ليس هو منهم

مثال قول الأشاعرة يقولون أن الله سميع بلا سمع مع علمهم بأن الله قال " السميع البصير " و هذا دليل من القرآن
لكن لأن الله لا تقوم به الحوادث و هذا دليل عقلي عندهم
قالمقصود أن الله سميع بلا سمع لأن العقل مقدم على النقل
لأن النقل أصلاً لم يثبت إلا بالعقل

أما من وافقهم و هو متأول فيقول إن الله سميع بلا سمع
لقوله تعالى : " السميع البصير "
لكن يصرفها قوله تعالى " ليس كمثله شيء "
لأن إثبات سمع عنده يستلزم تشبيهه بسمع المخلوق
فهذا إستباط بتأويل في القرآن

أما الصحيح الذي هو إتباع ليس بابتداع و لا تأويل فأن الله سميع كما يليق بجلاله لقوله تعالى " السميع البصير " و قوله تعالى " ليس كمثله شيء "

و الله أعلم

أبو القاسم المقدسي
26-11-06, 09:32 AM
الخلاصة أن العلامة الددو جانب الصواب في هذا..
فوجب التنبيه..وليس ذلك مما يزري بقدره..لكن الحق أحق أن يتبع

أبو علي
26-11-06, 02:04 PM
أما أن يقال إن صالح الشيخ والددو جبلان..فكلام فيه مجازفة
فشتان بينهما..

نعم الشَّيخ صالح من علماء التّوحيد المتمكّنين فيه، صاحب حديث وسنَّة، متخصِّص في التَّفسير، أمَّا الدّدو الذي يصفه مريديه بالعلاَّمة فلا يعدو كونه حافظًا للنَّحو والمنطقِ، أمَّا علم التّوحيد والتّفسير والحديث فلا نعرف له فيها إلاَّ الغلط.

فقد ذكر أنَّ له إسنادًا سماعيًّا بالكتب السّتّة عن طريق جدِّه لأمَّه، ولمَّا سئل خاله الشَّيخ محمَّد سالم بن عدّود عن ذلك أكذبه، وذكر أنَّ أباه لا يروي إلا الموطَّأ والبخاريّ ومسلم.

الخلاصة أن العلامة الددو جانب الصواب في هذا..
فوجب التنبيه..وليس ذلك مما يزري بقدره..لكن الحق أحق أن يتبع

الدّدو أو العلاَّمة كما تسمِّيه لم يخالف في ذلك جهلاً ولا اجتهادًا، بل هو على منهجٍ غير مرضيٍّ، وهذا الّذي دعاه لمدح أهل البدع، بل ومدح الدّيموقراطيَّة، وبيانات العلمانيين.

فأيُّ اجتهادٍ في هذا!!؟؟
والله أعلم

أبو القاسم المقدسي
26-11-06, 10:40 PM
أعجب من جرأتك على مثل العلامة الددو..فتتهمه بالكذب!..وبغير ذلك
وأرى أن تعصبك طغى على عقلك فأفسد قلبك..بدليل أنك تقول "لا نعلم فيه إلا الغلط"..أي في التوحيد!..
ولو قلت هذه الكلمة في أشعري قح..لكنت جائرا..فما بالك بعالم سلفي معروف مشهود له من كبار العلماء
وأتحدى أن تجد شخصا في المنتدى يوافقك على هذا الذي زعمته
ولا أعلم عالما سلفيا إلا وهو يثني على العلامة الددو ويصفه بأعظم مما استنكرته علي..فتضن عليه بكلمة "علامة" جهلا منك بقدره..

والعلامة الجليل ولد الددو..من أهل الثبات والصدع بالحق حتى سجن في سبيل ذلك..
فهو مجاهد وجهوده يشيد بها كل من عرفه وعرف آثاره


أما اعتباره الأشاعرة من السنة..فهو وإن كان خطأ في إطلاقه..لكنه بين مقصوده..وليس كما فهمته أنت

فهذا العلامة بكر أبو زيد..وغيره يثني عليه ثناء عطرا..وينعته بالنادرة من نوادر العصر
وعندما زرت الشيخ سفر وجدت الددو هناك..فاحتفى به بمالم يحتف بغيره..
وهو يثني عليه ثناء كبيرا


لكن صيادي الأخطاء..لايحلو لهم إلا الثلب..واختزال العين بخطئه الذي وقعه فيه
ولهؤلاء نهدي كلمة الإمام ابن المبارك:إذا غلبت الحسنات فأعرض عن السيئات..وإذا غلبت السيئات فأعرض عن الحسنات

والله المستعان

عصام البشير
27-11-06, 09:35 PM
فلا يعدو كونه حافظًا للنَّحو والمنطقِ، أمَّا علم التّوحيد والتّفسير والحديث فلا نعرف له فيها إلاَّ الغلط.


هذا من الغلو المذموم الذي يفضي إلى مجانبة الحق.
الرجل متفنن في علوم مختلفة بدون شك.
ثم هو يوافق عقيدة السلف في أكثر المسائل، وله بعد ذلك مخالفات عقدية، كنتُ قد نبهتُ على بعضها في معرض كلامي عن سلسلته في العلوم الشرعية.
وأنا أعتقد أن هذا الرجل يمكن كسبه إلى صفوف السلفيين بسهولة بالغة، خاصة مع وجوده الآن على أرض الجزيرة، محاطا بجم غفير من العلماء السلفيين.
وأنا لست من أتباعه ولا مريديه، ولكن أن يقال (لا نعرف له في التوحيد والتفسير والحديث إلا الغلط)، فمن أعجب ما يكون!!

والله أعلم.

أبو القاسم المقدسي
27-11-06, 10:52 PM
بل هو عالم سلفي أخي الفاضل عصام..
والمطلع على فتاويه يعلم ذلك بوضوح..
فإذا كان له بعض المآخذ هنا وهناك..فقلما يسلم منها أحد..
والتساهل مع الأشاعرة..بتخفيف جريرتهم والتماس المعاذير لكبار علمائهم ليس مسوغا لاتهامه بأنه مغاير للسلفية..فهو في النهاية يخطئهم في عقائدهم..وذلك واضح في كلامه
وليس ذلك بمسوغ من باب أولى لإخراجه عن هذا الشرف بالقول..إنه يمكن ضمه للسلفيين بسهولة

وإذا كان التحقيق أن أمثال الحافظ بن حجر والنووي ليسوا أشاعرة..بل هم سلفيون بالاعتبار الأغلبي ..فإن الددو أولى وأحرى..أن ينسب للسلفية بجدارة وعن أصالة

أبو القاسم المقدسي
27-11-06, 11:20 PM
ولما كان ما يسمى بالتأويل شعار المتكلمين..وأول صفة يستحضرها الذهن من معايبهم إذا ذكروا..

فإليكم جواب الشيخ العلامة الددو على سائل يسأله عن هذا التأويل..فمن ظن بعد ذلك أنه أشعري..فليتهم عقله..أو قلبه

هل الأصل عدم التأويل أو الأصل التأويل وما هي صحة قول ابن عباس في تأويل: {وجاء ربك والملك صفا صفا}؟

إذا كان السؤال يتعلق بتأويل صفات الباري سبحانه وتعالى فإن أصل تأويلها إنما هو خوف من تشبيهه بخلقه، هذا الحامل عليه في الأصل، لكن الواقع أننا لا نحتاج إليه أصلا، لأن من آمن بالله وبما جاء به رسوله من عنده وعرف أنه لا أحد أعلم بالله من الله، ولا أحد بعد ذلك أعلم بالله من رسول الله r، وأن الرسول r هو الناصح الأمين الحريص على هداية الأمة لم يكن ليتركهم في مضلة وضياع، ولم يكن ليأتيهم بما هو موهم للتشبيه أو موهم للضلال ويسكت حتى يموت ويلقى الله ولم يشرح ذلك لأمته ولم يبينه لهم! هل تعلمون أحدا أنصح للناس من رسول الله r ؟ هل تظنون أن أحدا أحرص على عقائد الناس من رسول الله r، لماذا يترك رسول الله r ذلك التأويل ثم يأتي أقوام آخرون فيؤولون، إن الرسول r هو أنصح الناس للناس، وهو الحريص عليهم كما أخبر بذلك ربنا سبحانه وتعالى وشهد له به، فقال: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم} ولهذا يقال لمن أراد ذلك القول هذا الذي تدعو إليه هل دعا إليه رسول الله r وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي أم لم يدعوا إليه؟ فإن أقر أنهم لم يدعوا إليه يقال فمن أين لك علمه؟ ومن أين لك أن تدعو إليه ولم يدع إليه أولئك؟ فهذا الجواب المسكت في حق أولئك.

أبو القاسم المقدسي
27-11-06, 11:30 PM
ولما كان التوسل بشخص النبي صلى الله عليه وسلم..من المسائل الخلافية..
فإن كلام الشيخ الددو..واختياره للتحريم..يدل على بعده عما يتهم به..لأن هذه المسألة..
أجازها الجمهور..وحرمها أبو حنيفة..وهو اختيار شيخ الإسلام..
ولا أعلم أشعريا إلا وهو صوفي..ولا أعلما صوفيا يحرم التوسل بشخص النبي صلى الله عليه وسلم..

وإليكم نص السؤال والفتوى

ما حكم التوسل بشخص النبي صلى الله عليه وسلم؟

إن الله تعالى قد شرف رسوله صلى الله عليه وسلم غاية التشريف و أعلا منزلته و جعله أفضل خلقه وأكرمهم عليه وأحبهم إليه عز وجل وجعله خليله و صفيه و حبيبه ونوه بمنزلته في كتابه في سور من القرآن فقال تعالى: ﴿ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك و رفعنا لك ذكرك﴾ وقال تعالى: ﴿والضحى و الليل إذا سجى ما ودعك ربك و ما قلى و لا الآخرة خير لك من الأولى و لسوف يعطيك ربك فترضى﴾ وقال تعالى: ﴿إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك و ما تأخر و يتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما وينصرك الله نصرا عزيزا﴾ وجعله الله سبحانه وتعالى ذا المقام المحمود و الحوض المورود وصاحب لواء الحمد يوم القيامة و صاحب الشفاعة الكبرى التي يدخل فيها آدم ومن دونه فكل هذا من إعلاء الله لمنزلة رسوله صلى الله عليه وسلم لا يختلف فيه اثنان من المؤمنين برسول الله صلى الله عليه وسلم لكن ليس معنى هذه المنزلة أن يخالف أمر النبي صلى الله عليه وسلم أو أمر الله عز وجل أو أن يتعدى به ما شرع فمن تمام توقيره صلى الله عليه وسلم ومحبته أن ننطلق في التشريع وفي العبادة وفي العمل مما جاء به فإنه لم يترك خيرا إلا دلنا عليه و لم يترك شرا إلى حذرنا منه و كلما لم يأت به النبي صلى الله عليه وسلم فلا خير فيه قطعا ومن زعم ذالك فليس من الموقرين لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أمرنا بتوقيره و إجلاله وتعظيمه وافترض علينا ذالك و افترض علينا محبته وجعلها شرطا في الإيمان به سبحانه وتعالى و لا يمكن ذالك إلا باتباعه فمن زعم أنه يحبه وخالف ما جاء به أو أراد الإبتداع في دينه أو الزيادة عليه فمعناه أنه يظن أن الدين ناقص وأن الله لم يكمله للنبي صلى الله عليه و سلم أو يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد خان أمته فكتم عنهم بعض دينه و معاذ الله أن يكون ذالك فهو الصادق المصدوق الأمين الذي هو معصوم لا يتهم فكل ما أمره الله ببيانه قد بينه و كل ما أمره بتبليغه قد بلغه وقد شهد له الله بذالك فقال:﴿فتول عنهم فما أنت بملوم﴾ فليس مما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم التوسل بشخصه صلى الله عليه وسلم و ذاته لم يبين ذالك لأمته وإنما بين لهم التوسل في الدعاء بثلاثة أمور: الأمر الأول: التوسل بأسماء الله الحسنى و صفاته العلى فإن الله ارتضى لعباده أن يتوسلوا إليه بذالك فقال تعالى:﴿ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها﴾ وقال صلى الله عليه وسلم في حديث الأنصاري: « اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت ديان السماوات و الأرض» وكذالك في قوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك» وكذالك في دعاء الإستخارة «اللهم إني أستخيرك بعلمك و استقدرك بقدرتك و أسألك من فضلك فإنك تعلم و لا أعلم وتقدر و لا أقدر و أنت علام الغيوب» فهذا التوسل بأسماء الله الحسنى وصفاته العلى وهذا لا غبار عليه ولا يختلف عليه اثنان وهو نص في القرءان و في السنة. النوع الثاني: من أنواع التوسل في الدعاء التوسل بعمل صالح عرف العبد إخلاصه فيه لله تعالى حتى ولو كان شيئا يسيرا فأحدكم الآن يجلس هنا و يعرق في المسجد ينتظر الصلاة بعد الصلاة و يسمع كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم يريد بذالك الثواب عند الله ويريد به الدار الأخرة فإن كان صادقا في نيته تلك فهذا عمل خالص لله يمكن أن يتوسل به فيتوسل إلى الله بجلسته هذه ليقضي له حاجة معينة فإن الله سيقضيها له و لا يرده قطعا ودليل ذالك قول الله تعالى: ﴿ربنا إننا آمنا فاغفر لنا و ارحمنا وأنت خير الراحمين﴾ فهؤلاء الذين ارتضى الله أعمالهم توسلوا إلى الله بأعمالهم التي أخلصوا فيها لله و من أعمالهم إيمانهم به و كذالك ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن ثلاثة خرجوا في طلب الرعي فألجأهم المطر إلى غار فلما دخلوه سقطت صخرة فسدت عليهم الباب حتى ما يرون شيئا فقالوا إنه لا ينجيكم اليوم إلا أعمالكم فقال أحدهم: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي والدان كنت بهما برا وكنت لا أغبق قبلهما أهلا و لا مالا فأبعد بي الرعي يوما فأتيت وقد ناما فاحتلبت عشاءهما فوقفت به عند رأسيهما مخافة أن أوقظهما و أولادي يتضاغون عند رجلي حتى أصبحا فقاما فشربا عشاءهما فإن كنت تعلم أني إنما فعلت ذالك ابتغاء وجهك فأفرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة شيئا غير أنهم لا يستطيعون الخروج فقال الأخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كانت لي ابنة عم كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء وكنت أراودها عن نفسها فتمتنع وتتأبى حتى جاءت سنة شديدة فافتقرت فأتتني فعرضت علي نفسها فأتيت بالدنانير فوضعتها بين يديها فلما كنت منها مكان الرجل من امرأتة قالت: لي يا عبد الله اتق الله ولا تفك الخاتم إلا بحقه فقمت عنها وتركت لها المال فإن كنت تعلم أني فعلت ذالك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة شيئا غير أنهم لا يستطيون الخروج: فقال الثالث: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجراء فأديت إليهم حقوقهم فأما اثنان فاستاقا حقهما وأما الأخر فتركه وذهب فلم أزل أنميه له حتى كان وادي من النعم فأتاني فقال يا عبد الله اتق الله وأد إلي حقي فقلت كلما في هذا الوادي من حقك فقال أتهزأ بي فقلت لا بل هو من حقك فاستاقه ولم يترك منه شيئا فإن كنت تعلم أني إنما فعلت ذالك ابتغاء وجهك فافرجع عنا ما نحن فيه فسقطت الصخرة وخرجوا يمشون فهؤلاء توسلوا إلى الله بأعمال علموا أنهم أخلصوا فيها لله عز وجل فأستجاب الله دعاءهم وحقق رجاءهم. النوع الثالث من أنواع الوسائل التي شرعها الله لعباده في الدعاء التوسل بدعاء عبد مؤمن تسأله أن يسأل الله لك فقد أرشد لذالك الله تعالى في قوله: ﴿وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم﴾ صل عليهم أي ادع لهم إن صلاتك أي دعاؤك سكن لهم وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمر بن الخطاب في صحيح مسلم أنه قال: «يقدم عليكم أويس القرني في أمداد اليمن وهو رجل كان به وضح أي برص فشفاه الله إلا موضع إصبع. له أم هو بها بر فإذا قدم عليكم فمن لقيه منكم فليسأله أن يستغفر له» فهذا إرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه إذا قدم عليهم أويس القرني أن يسألوه الدعاء فدل هذا على مشروعية سؤال من تراه مؤمنا من عباد الله أن يدعو لك والتماس الدعاء في مثل ذالك كثيرا ما يستجاب فلسان الداعي لم تعص الله به فأنت لم تعصه بذالك اللسان وهو يدعوا لك فيستجاب و بالأخص ما كان من ذالك عن ظهر غيب فإنه يستجاب لا محالة فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا دعى الإنسان لأخيه بظهر الغيب كان عند رأسه ملكان يقولان له آمين ولك بمثله» فهذا دعاء الملائكة الذي لا يرد فلذالك ليس التوسل بشخص النبي صلى الله عليه وسلم مما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ولا مما أرشدنا إليه وليس معنى هذا أنه ليس له جاه عند الله بل هو أعظم عباد الله جاها عند الله لكن مع ذالك لم يرشدنا هو إلى هذا ونحن لا نتهمه فما من خير إلا دلنا عليه ولو كان في ذالك خير لأرشدنا إليه.

منصور العنزي
29-11-06, 10:59 PM
كلام الشيخ محمد الحسن الددو كلام جيد
وأقل أحواله أنه وجهة نظر تحترم يمكن القول بأنهامجانبة للصواب
على انني موافق لما قاله الشيخ اقتناعا وإيمانا بمضمونه لا لأنه الشيخ العالم محمد الحسن الددو
والله تعالى أعلم

أبو علي
30-11-06, 02:08 AM
على انني موافق لما قاله الشيخ اقتناعا وإيمانا بمضمونه

أيَّ كلامٍ تقصد؟ كلامه في تقسيم أهل السّنّة أم في الدّيموقراطيَّة أم في بيانات العلمانيِّين؟

أبو أسامة ابن سعد
30-11-06, 02:54 AM
الشيخ أبو على حفظه الله ,
السلام عليكم ,
نحسب أنك من محبى السنة , وأنك تنطلق فى هذا الحوار من منطلق الغيرة على دين الله
والتحذير من أهل البدع والأهواء وتمييز العالم من الجاهل والصالح من الطالح,
هذا الكلام من باب الذكرى ليس إلا ,ومن أخ لأخيه ,
ارى والله اعلم انه لا داعى لنقل الحوار من الكلام عن الشيخ الددو إلى معركة مع إخواننا,
لأننا نتفق جميعا فى البحث عن الحق ,وأهله ,
والعلم رحمة بين أهله ,
أخى العزيز إن كنت تأخذ على الشيخ بعض الماخذ ,فأنت على صواب فى أنه (ليس بمعصوم)
ويكون التنبيه عليها مع الحفاظ على قدر الرجل ومكانته من العلم .
فنتناقش فيما أشكل علينا من كلامه ونتعلم من بعضنا البعض (وهذا هو هدف الملتقى)
ثم نجتهد فى ايصال ما خلصنا إليه إلى الشيخ (وهو ليس منا ببعيد) لعل هناك من المقاصد فى كلامه ما قد يكون خفى علينا أو وهم هو فيه , وهذا قد يقع فيه الناس ,
فأرجو منك أخى أن يكون الحوار علميا محضا حتى تعم الفائدة ,
وأذكر نفسى والأخوة اننا لانتعصب لاحد من أهل العلم ,
فلكل جواد كبوة ,بل كبوات . ومن ذا الذى ما ذل قط ...؟

ابوحمزة
04-12-06, 06:23 AM
ووضعت قبل سنة او سنتين ترجمة للشيخ العلامة محمد امين الهرري

فجاء شيخنا العلامة ابو علي نعم العلامة!

فكتب ردا بليغا علي الشيخ حتي طعن في لغته بل قال و واضحٌ عليه أسلوب الأعاجم؛ انتهي
ان لم يكن هذا استحقار وعنصرية فلا ادري ما العنصرية

والمضحك انه يقول يروي الكتاب عن طريقه حتي
قال عفا الله "
ولست اتكلَّمُ من فراغٍ، فأنا أروي الآجرّوميّة عن طريقهِ انتهي

لا ادري كيف هل يعني الاجازة العامة التي ذكرها الشيخ في مقدمة الكتاب!
ولم يحسن الظن بالشيخ لعل الاخطاء تكون من دار النشر بل بلغ ما اراد نفسه من تنزيل مرتبة الشيخ والطعن في لغته ...ولا ندري لماذا

وها هو الرابط تجدون فيه كل شئ:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=20776

ولم انسي تلك المشاركة منه الي الان

وانا لا اتكلم كلامه في عقيدة الشيخ بل كلامه في علم الشيخ
ثم جاء العلامة أبو علي
الي ترجمة العلامة محمد الددو

ولم يكتفي في عقيدة الشيخ الددو فقط بل وصل الي علوم الشيخ في سائر المجال
وقال:

المشاركة الأصلية بواسطة أبو علي
فلا يعدو كونه حافظًا للنَّحو والمنطقِ، أمَّا علم التّوحيد والتّفسير والحديث فلا نعرف له فيها إلاَّ الغلط انتهي

فقد طعن في علم الشيخ :
في علم التفسير والحديث لا نعرف له فيها الا الغلط !!
بل لمح طعنه في علم النحو لانه وصفه بالحفظ فقط ولم يقل : كونه عالما


شيخنا أبوعلي انت العلامة
لانك طعنت في لغة العلامة محمد الهرري الذي تروي الاجرومية عن طريقه
وطعنت في علم الشيخ الددو في علم الحديث والتفسير والتوحيد ووصفته بالحفظ فقط في النحو
الناس لا يعرفونك لان ما تكلمت الا بالعلم

لانك اما تتكلم عن علم فانت العالم واما تتكلم عن جهل فانت الجاهل ولا نظن فيك ذلك شيخنا

لذلك الا تخبرنا اين تسكن حتي نشد الرحال اليك
فانت اهل لان تجلس عنده فلا اراك الا احد العلماء المغمورين
قل في هذا الزمان مثله

عصام البشير
11-09-07, 10:15 PM
الحمد لله
أخوي (أبا عايش) و(أبا حمزة)
هذا الكلام لا يرضينا، وليس من شيمنا.
وفي النقد العلمي، والحوار المنهجي - وإن كان فيه شيء من القسوة - ما يغني عن أسلوب السخرية والاستهزاء.
والأخ أبو علي إن أخطأ - فيما نحسب - فعلينا التقويم والبيان، لا أقل ولا أكثر.
والشيخ الددو علامة متمكن، وله أخطاء يسيرة لا تخرجه عن دائرة أهل السنة إجمالا، وانتقاده فيها باللين والحكمة يمكن أن يثمر، بخلاف التعنيف والتشديد.
والله أعلم.

ابن محمد علي
12-09-07, 01:56 AM
.
ولا تغل في شيء من الأمور واقتصد * * * كلا طرفيْ قصد الأمور ذميم.
.