المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث قيّم عن صحيفة عَمْرو بن شُعَيْب عن أبيه عن جده


محمد الأمين
01-04-02, 02:38 AM
هذا بحثٌ قيّمٌ كتبته منذ زمن بعيد وقد تفضل الشيخ بسام بن عطية بنشره في موقعه:

http://www.islamicnoor.com/amr_bin_shuaib.asp

وقد بذلت جهداً في استيعاب أهم أقوال العلماء المتقدمين فيها مع توجيه أقوالهم وتوفيقها.


عَمْرو بن شُعَيْب و الصَّحيفة الصّادقة
كان رسول الله r قد سمح لعبد الله بن عَمْروِ t (9 ق.هـ– 63هـ) بكتابة الحديث، لأنه كان كاتباً مُتقناً. فكتب عنه الكثير، و اشتهرت صحيفة إبن عَمْرو t بالصحيفة الصادقة كما أراد كاتبها أن يسمّيها، لأنه كتبها عن رسول الله r، فهي أصدق ما يروي عنه.

و قد رآها مُجاهد بن جبر (21–104هـ) عند عبد الله بن عَمْرو t. فذهب ليتناولها، فقال له: «مـه يا غلام بني مخزوم». فقال مجاهد: «ما كنت تمنعني شيئاً!». فقال: «هذه الصادقة فيها ما سمعت من رسول الله r ليس بيني و بينه فيها أحد»[1].

و كانت هذه الصحيفة عزيزةً جداً على إبن عمرو حتى قال: «ما يُرغٍبني في الحياة إلا خصلتان: الصادقة و الوهطة. فأمّا الصادقة، فصحيفة كتبتها عن رسول الله r. و أما الوهطة، فأرضٌ تصدّق بها عمرو بن العاص، كان يقوم عليه». و كان عبد الله t يحفظ الصحيفة الصادقة في صندوقٍ له حلق[2]، خِشيةً عليها من الضياع. و قد حفظ هذه الصحيفة أهله من بعده، و يُرجّحُ أن حفيده عمرو بن شُعَيْب بن محمد بن عمرو بن العاص، كان يُحدّث منها.

و قد أشار إبن الأثير إلى أن عدد أحاديث الصحيفة الصادقة نحو الألف حديث[3]، يُريد بذلك كل ما حدّث به عبد الله بن عمرو t. و في ذلك نظر لأن ما صحّ عنه أقلّ من ذلك. و تمتاز هذه الصحيفة أنها من أوّل ما تمّ تدوينه من الحديث النبوي، و أنها مروية باللفظ ليس بالمعنى. كما أن كل أحاديثها قد سمعها عبد الله من رسول الله r مباشرةً دون إرسال.

و الخلاف هنا هو فيما نقله من تلك الصحيفة الصادقة، عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده t عن رسول الله r. و إليك موجزه[4]:

روى أبو داود عن أحمد أن أهل الحديث يتردّدون في باحتجاجهم بعمر بن شعيب. و سبب ترددهم هذا هو أنهم لا يعتبرون إلا الحديث الذي يؤخذ مشافهة. أما الحديث الذي ينقل كتابة فلم يكن يعجبهم رغم أنه عند المتأخرين صار أقوى من المشافهة. و قد صرّح هؤلاء بذلك، فمن هذه الأقوال:

قول يحيى «إذا حدث عن أبيه عن جده فهو كتاب، و يقول أبي عن جدي، فمن هنا جاء ضعفه، أو نحو هذا القول. فإذا حدث عن ابن المُسيّّب أو سليمان بن يسار أو عُروة، فهو ثقة عنهم أو قريب من هذا».

و قول علي بن المديني عنه: «ما روى عنه أيوب وابن جريج فذاك كله صحيح. وما روى عمرو عن أبيه عن جده فإنما هو كتاب وجده، فهو ضعيف!!». قال الذهبي عن هذا الكلام العجيب: «هذا الكلام قاعِدٌ قائم!». و أعجب من هذا قول يحيى بن معين: «هو ثقة بُلِيَ بكتاب أبيه عن جده!»[5].

قال أبو حاتم بن حبان في كتاب الضعفاء: «إذا روى عن طاووس وابن المسيّب وغيرهما من أبيه فهو ثقة يجوز الاحتجاج به. وإذا روى عن أبيه عن جدهففيه مناكير كثيرة فلا يجوز عندي الاحتجاج». قلت سنرى في قول أبي زُرعة أن هذه المناكير ليست من عمرو بن شعيب. و قال: «و إذا روى عن أبيه عن جده، فإن شُعيباً لم يلق عبد الله، فيكون الخبر منقطعاً. و إذا أراد به جده الأدنى فهو محمد و لا البغوي له فيكون مُرسلاً».

فانتقادات المحدثين الأوائل لعمرو بن شعيب عن أبيه عن جده تتلخص في ثلاث نقط:

1 –أنه قصد بكلمة جده محمداً التابعي و ليس عبد الله الصحابي، فيكون حديثه مرسلاً.

لكن الذهبي أثبت أن المقصود من كلمة جده أي جدّ أبيه شعيب، و هو عبد الله بن عمر بن العاص الصحابي الشهير الذي فاق أبا هريرة حِفظاً أو كاد. و حديث شعيب كلّه عن جده، لأنه ربِيَيتيماً في كنف جده، فأخذ حديثه عنه شفاهاً و كتابةً، و هذا التحديث ثابت (أي عن جده) عنه، و أثبته عامة علماء الرجال كالبخاري و أبي داود من المتقدمين، و إبن حجر من المتأخرين[6]. كما سمع عدة صحابة آخرين كإبن عمر و إبن عباس ومعاوية –رضي الله عنهم أجمعين–.

أخرج عبد الرزاق في مصنفه[7]: قال أخبرنا ابن جريج عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله r قال: «أيما امرأة نكحت على صداق أو حباء أو عدة قبل عصمة النكاح فهو لها».

و هذا حديث إسناده صحيح. و أمثلة هذه الأحاديث كثيرة مما ثبت فيها تحديث شعيب عن جده عبد الله، و أشهرها ما أخرجه الحاكم والدارقطني والبيهقي في إفساد الحجج، و إسناده صحيح. و قد أثبت الحاكم به صحة سماع شعيب من جده[8]. و أما محمد فلم يثبت له أي حديث يحدّث به. فثبت يقيناً أن الجد هو عبد الله دوماً. قال المِزِّي: «ولم يذكر أحد منهم (أي علماء الحديث) أنه يروي عن أبيه محمد. ولم يذكر أحد لمحمد بن عبد الله –والد شعيب هذا– ترجمة، إلا القليل من المصنفين. فدل ذلك على أن حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده صحيح متصل إذا صح الإسناد إليه. وأن من ادعى فيه خلاف ذلك، فدعواه مردودة حتى يأتي عليها بدليل صحيح يعارض ما ذكرناه»[9].

2– إن في حديثه عن أبيه عن جده مناكير.

لكن أبا زُرعة أجاب عن ذلك بقوله: «إنما أنكروا عليه لكثرة روايته عن أبيه عن جده. و قالوا إنما سمع أحاديث يسيرة و أخذ صحيفة كانت عنده فرواها. و ما أقلّ ما تصيب عنه مما روى أبيه من المنكر! و عامة هذه المناكير التي تروى عنه، إنما هي عن المثنى و ابن لهيعة و الضُّعفاء. و هو ثقة في نفسه». فثبت أنه إذا صحّ السند إليه، لم يكن في حديثه مناكير.

2– أنه كان ينقل من صحيفة فروايته وِجَادَة بلا سَماع[10].

قلت هذا كلامٌ ليس عليه دليل. فقد أثبت المحقّقون سماعه من أبيه، و سماع أبيه شعيب من جدّه عبد الله، بل و التحديث ثابت في عددٍ من الأحاديث. قال أحمد بن عبد الله: «عمرو بن شعيب ثقة. روى عنه الذين نظروا في الرجال، مثل أيوب و الزٌّهْري و الحكم، و احتجّ أصحابنا بحديثه، و سمع أبوه من عبد الله بن عَمْرو و ابن عمر و ابن عباس».

و قال أبو بكر بن زياد النَّيْسابوري: «صحّ سماع عمرو بن شعيب، و صحّ سماع شعيب من جده عبد الله». و قال الدارقطني: «لِعَمْروِ بن شعيب ثلاثة أجداد: الأدنى منهم محمد، و الأوسط عبد الله، و الأعلى عمرو. وقد سمع شعيب من الأدنى محمد، و محمد تابعي. و سمع جده عبد الله. فإذابينه وكشف فهو صحيح حينئذ. قال: و لم يترك حديثه أحدٌ من الأئمة، و لم يسمع من جده عمرو بن العاص».

و قد وَلِد شعيب بن محمد في خلافة علي أو قبل ذلك (أي قبل عام 40هـ). قال الذهبي: «ما علمنا بشعيب بأساً: رَبِيَ يتيماً في حجر جده عبد الله، وسمع منه، وسافر معه. ولعله ولد في خلافة علي أو قبل ذلك». و قد مات عبد الله بن عمرو بن العاص عام 63هـ (و هو الراجح) أو 65هـ أو 69هـ، و عمره 72 سنة. فيكون من ذلك أن شعيباً قد صحبه حوالي ثلاثين سنة.

و لو تأملنا هذه النقطة و قارنّاها بشدّة حفظ عبد الله t بالصحيفة الصادقة، و تقديره الشديد لأهميتها، كما مرّ في أول المقال. و كذلك ما علمنا من علم حفيده شعيب و صحّة روايته عن عدد من الصحابة، فهذا كلّه يؤكد أن من البديهي أن يسعى عبد الله لتحفيظ إبنه تلك الصحيفة و تحديثه بها. و من المستبعد أن يحدّث الناس من تلك الصحيفة و يفخر بها، و لا يحدث بها حفيده الذي قارب الثلاثين من عمره، مع حفظٍ و نباهة. و قد صرّح في بعض أحاديثه بالسماع في بعض الأحاديث كما قد سلف. و لم يثبت عنه أي حديث منكر إذا صحّ النقل إليه. فالذي نخلص إليه أنه جدّه قد حدّثه بالصحيفة الصادقة، و حديثه صحيح متصل.

توثيق العلماء لعمرو بن شعيب و أبيه:

أما عمرو بن شعيب نفسه، فالأئمة متفقين على حفظه و على توثيقه. قال الأوزاعي: «ما أدركت قُرَشيّاً أكمل من عمرو بن شعيب». و قال علي بن المَديْني (شيخ البخاري، ومتشدد في الجرح): «سمع شعيب من عبد الله بن عمرو وسمع منه ابنه عمرو بن شعيب». و قال كذلك: «عمرو بن شعيب عندنا ثقة، و كتابه صحيح». وقال إسحاق بن راهوية (شيخ البخاري): «إذا كان الراوي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ثقة، فهو كأيوب عن نافع عن ابن عمر». يشبه هذا بسلسلة الذهب، و هذا مطلق التوثيق.

وقال يعقوب بن شيبة: «ما رأيت أحداً من أصحابنا ممن ينظر في الحديث و ينتقي الرجال، يقول في عمرو بن شعيب شيئاً. و حديثه عندهم صحيح. و هو ثقةٌ ثبت. و الأحاديث التي أنكروا من حديثه، إنما هي لقومٍ ضُعفاء رووها عنه, و ما روى عنه الثقات فصحيح».

و قال عنه العجْلي و النسائي: ثقة. و نقل الترمذي عن شيخه البخاري: «رأيت أحمد (أي بن حنبل) و علياً (أي بن المديني) و إسحاق (أي بن راهويه) و أبا عبيد و عامة أصحابنا، يحتجّون بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده. ما تركه أحد من المسلمين. فمن الناس بعدهم؟». و استنكر الذهبي هذا القول لأن البخاري لم يخرج له في الصحيح، لكنه أكد أنه قد احتج به أرباب السنن الأربعة وابن خُزَيمة وابن حِبَّان في بعض الصور و الحاكم.

قلت: القول ثابتٌ عن البخاري، و قد كتب قريباً منه في تاريخه إذ قال: «رأيت أحمد بن حنبل وعلي بن عبد الله والحُمَيْدي وإسحاق بن إبراهيم يحتجون بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه»[11]. و قد أخرج أبو حنيفة و الشافعي و أحمد في مسانيدهم لعمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، و كذلك مالك في الموطّأ. و حديثه حُجّةٌ عند الأئمة الأربعة و جمهور الفقهاء. أما البخاري فلم يخرج له لأنه يعتبر حديثه في مرتبة الحسن الذي هو دون شرطه في صحيحه. و قد أخرج له في جزء القراءة مُحتجّاً به كما نصّ إبن حجر[12].

قال الزّركشي: «و قد رد أبو العباس ابن تيمية على ابن الصلاح، ما اختار في التعليق. و قال: بل عادة البخاري انه إذا جزم بالمعلق، فقال قال رسول الله r، فهو صحيحٌ عنده. و إنه إذا لم يجزم به كقوله: و يُذكر عن بُهْزِ بن حكيم[13]، كان ذاك عنده حسناً لا يبلغ مبلغ الصحيح. و لكن ليس بضعيف متروك، بل هو حسنٌ يُستشهد به و يُحتجّ به إذا لم يخالف الصحيح. و لكن ليس بالصحيح المشهور»[14]. قلت و هذا يؤيد أعلاه لأن حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، أقوى من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده[15].

و قد لخص شيخ الإسلام إبن تيمية هذه المسألة فقال:

«وقد رُوي أن عبد الله بن عمرو كان يكتب ما سمع من النبي. فقال له بعض الناس إن رسول الله يتكلم فى الغضب فلا تكتب كلما تسمع. فسأل النبي r عن ذلك فقال: "إكتب فوا الذي نفسي بيده ما خرج من بينهما إلا حق". يعنى شفتيه الكريمتين. و قد ثبت عن أبي هريرة أنه قال: "لم يكن أحد من أصحاب رسول الله r أحفظ مني إلا عبد الله بن عمرو، فإنه كان يكتب بيده و يعي بقلبه، و كنت أعي بقلبي و لا اكتب بيدي"[16].

وكان عند آل عبد الله بن عمرو بن العاص نسخة كتبها عن النبي. و بهذا طعن بعض الناس في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه شعيب عن جده، و قالوا هي نسخة، و شعيب هو شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص. و قالوا عن جده الأدنى محمد، فهو مرسل لم يدرك النبي، و إن عنى جده الأعلى فهو منقطع فان شعيباً لم يدركه.

و أما أئمة الإسلام و جمهور العلماء، فيحتجون بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده إذا صحّ النقل إليه مثل مالك بن أنس و سفيان بن عيينة و نحوهما، و مثل الشافعي و أحمد بن حنبل و إسحاق بن راهويه و غيرهم. قالوا الجد هو عبد الله، فانه يجيء مسمّى و محمد أدركه. قالوا و إذا كانت نسخة مكتوبة من عهد النبي كان هذا أوكد لها و أدلّ على صِحّتها. و لهذا كان في نُسخة عمرو بن شعيب من الأحاديث الفقهية التي فيها مقدرات ما احتاج إليه عامّة علماء الإسلام»[17].

و الذي نرتاح إليه أن ما وَسِعَ جمهور العلماء و الأئمة الأربعة يسَعنا أيضاً. و لكننا لا نجعله في مرتبة الصحيح الذي لا خلاف فيه، بل هو في أعلى مراتب الحسن كما نصّ على ذلك الإمام الذهبي، أو في مرتبة القويّ بين الحسن و الصحيح كما نصّ على ذلك الحافظ إبن حجر. و الله أعلم بالصواب.



--------------------------------------------------------------------------------

[1] – إنظر طبقات بن سعد (2\373)، و تقييد العلم (ص84).

[2] – مسند أحمد (10\171)، و كتاب العلم للمقدسي (ص30) بإسنادٍ صحيح.

[3] – أسد الغابة (3\233).

[4] –معظم الأقوال نقلها الإمام شمس الدين الذهبي في هذه المسألة في ترجمته لعمرو بن شعيب في سير أعلام النبلاء (5\166)، و كذلك الحافظ إبن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب (8\43).

[5] – إن وجه الغرابة هنا في قول إبن معين أنه يعتبر الحديث المكتوب بليّة، مع أنه أوكد و أوثق.

[6] – التاريخ الكبير (4\218)، و تقريب التهذيب (1\267).

[7] – مصنف عبد الرزاق (6\257).

[8] – المستدرك (2\74) و السنن الكبرى (5\167) و سنن الدارقطني (3\50).

[9] – تهذيب الكمال (12\535).

[10] – المقصود من الوِجادة أنها صحيفة قد وجدها فنقل عنها دون ضبط. و الخوف هنا من حصول تصحيف. و معلومٌ شدة كراهية المحدّثين الأوائل للكتابة لأنهم كانوا يَرون وجوب السماع من مشايخ حتى لو رُوِيُ الحديث بالمعنى. ثم زالت هذه الكراهة تدريجيّاً، لذلك نجد أكثر المحدثين المتأخرين –إن لم يكن كلهم– يحتجون بحديثه.

[11] – التاريخ الكبير(6\342).

[12] – تهذيب التهذيب (8\48).

[13] – إنظر صحيح البخاري (1\107).

[14] – كتاب النكت على ابن الصلاح للزركشي (1\239).

[15] – قال ابن أبي حاتم سئل أبي أيما أحب إليك هو أو بهز بن حكيم عن أبيه عن جده فقال عمرو أحب إلي.

[16] – راجع طرق هذا القول و الحديث الذي قبله في شرح معاني الآثار (4\319)، و المحدث الفاصل (1\364).

[17] – مجموع الفتاوى (18\8).

ابوصالح
01-04-02, 06:12 PM
اللهم اغفر لأخي محمد ذنبه وزده علما وعملا وورعا واختم بالصالحات حياته

لقد كنت في طور تقصي ما قيل في هذه الصحيفة وجمع أقوال الأئمة فيها وذلك بسبب حوار ممتع مع الأخ العزيز صالح البَهلال الذي كتب والده عن هذا الموضوع في كتابه (زكاة الحلي /ولايحضرني اسم الكتاب)
ونما الى علمي أنه أفرد هذا الموضوع ببحث لعله يطبع فجزاك الله خيرا أخي العزيز محمد الأمين على هذا البحث

ابوصالح
01-04-02, 06:14 PM
عفوا أقصد طباعة كتاب صحيفة عمرو بن شعيب لاكتاب زكاة الحلي

للتنبيه

ابن عدي
01-04-02, 11:47 PM
دعما للموضوع :

هناك كتاب نافع في هذا الباب ، وهو يتكون من قرابة 500 صفحة ، وعنوانه : صحيفتا عمرو بن شعيب وبهز بن حكيم عند المحدثين والفقهاء .

دراسة وتحقيق : محمد علي بن الصديق ، طبع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية .

أبو حسن الشامي
05-11-03, 06:10 PM
جزاك الله خيرا على هذا البحث الممتع شيخنا محمد الأمين

ابن العيد
17-07-14, 12:34 PM
دعما للموضوع :

هناك كتاب نافع في هذا الباب ، وهو يتكون من قرابة 500 صفحة ، وعنوانه : صحيفتا عمرو بن شعيب وبهز بن حكيم عند المحدثين والفقهاء .

دراسة وتحقيق : محمد علي بن الصديق ، طبع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية .

جزاك الله خيرا

وهل الكتاب يوجد في الأسواق ؟

ابن العيد
17-07-14, 12:39 PM
http://www.islamicnoor.com/amr_bin_shuaib.asp

الرابط لايعمل !

ابن العيد
17-07-14, 12:40 PM
http://www.islamicnoor.com/amr_bin_shuaib.asp

الرابط لايعمل !
وقد كانت روايات عمرو بن شعيب بن محمد بن عبدالله بن عمرو بن العاص السهمي رضي الله عنهم موضوع بحث تجاربي لي فتح لي بابا واسعا من هذا العلم الشريف وتسبب لأن أصبح من تلامذته
وقد قمت بهذا في مبدأ دراساتي الحديثية تجربة شخصية من غير إرشاد ومساندة علمية وفكرية في ظروف وأيام لم تكن تساندني بشيء ما
سأحكي قصتي مع هذه الصحيفة الشريفة كما حكى علينا الشيخ ناصر الألباني رحمه الله تعالى قصته عن ورقة ضائعة له في بداية فهرس مخطوطات الحديث بالظاهرية والتي تسبب فقدانها لدخوله في هذا المجال ومن هنالك كانت بدايته وقدكان ذلك البحث عن المخطوطات المعول عليه لديه !

حسن المطروشى الأثرى
18-07-14, 03:49 AM
من يرفع لنا كتاب عمرو بن شعيب وبهز بن حكيم في الميزان بصيغة pdf وله دعوة في ظهر الغيب وغفر الله من رفع الكتاب ..

رياض العاني
18-07-14, 09:03 AM
بارك الله فيك اخي العزيز وزادك الله علما وتقوي

ابن العيد
13-08-14, 12:59 PM
من يرفع لنا كتاب عمرو بن شعيب وبهز بن حكيم في الميزان بصيغة pdf وله دعوة في ظهر الغيب وغفر الله من رفع الكتاب ..

للرفع

ساجد العيد
03-04-18, 07:30 AM
جزاكم الله خيرا

محمد عبد الغنى السيد
03-04-18, 02:59 PM
من اصدارات دار اللؤلؤة مصر : علل أحاديث عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده لأبي الحسن علي جاد الله