المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قول شيخ الاسلام فى اهل البدع


ابوعامر
01-04-02, 07:56 AM
قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله :فى اهل البدع والاهواء

ويجب عقوبة كل من انتسب إليهم أو ذبّ عنهم أو أثنى عليهم أو عظّم كتبهم أو عُرِف بمساعدتهم ومعاونتهم أو كره الكلام فيهم أو أخذ يعتذر لهم ، بأنّ هذا الكلام لا يُدرَى ما هو ؟ أو من قال إنّه صنّف هذا الكتاب ؟ وأمثال هذه المعاذير التي لا يقولها إلا جاهل أو منافق ، بل تجب عقوبة كل من عَرَف حالهم ولم يعاون على القيام عليهم ، فإنّ القيام على هؤلاء من أعظم الواجبات لأنهم أفسدوا العقول والأديان على خلق من المشايخ والعلماء والملوك والأمراء ، وهم يسعون في الأرض فسادا ويصدُّون عن سبيل الله .

مجموع الفتاوي : 2 / 132

خالد المرسى
11-07-08, 01:09 AM
جزاك الله خيرا

كريم أحمد
11-07-08, 01:46 AM
الكلام هذا قاله شيخ الإسلام في القرامطة و الإتحادية - أي من كانت بدعته مكفرة - و من شايعهم ، و ليس في من أردت أنت أن تنزله عليه ، و إليك البيان من كلامه الذي سبق ما نقلتَه :
... وَلَكِنَّ هَؤُلَاءِ الْتَبَسَ أَمْرُهُمْ عَلَى مَنْ لَمْ يَعْرِفْ حَالَهُمْ كَمَا الْتَبَسَ أَمْرُ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ لَمَّا ادَّعَوْا أَنَّهُمْ فَاطِمِيُّونَ وَانْتَسَبُوا إلَى التَّشَيُّعِ فَصَارَ الْمُتَّبِعُونَ مَائِلِينَ إلَيْهِمْ غَيْرَ عَالِمِينَ بِبَاطِنِ كُفْرِهِمْ . وَلِهَذَا كَانَ مَنْ مَالَ إلَيْهِمْ أَحَدَ رَجُلَيْنِ : إمَّا زِنْدِيقًا مُنَافِقًا ؛ وَإِمَّا جَاهِلًا ضَالًّا . وَهَكَذَا هَؤُلَاءِ الِاتِّحَادِيَّةُ : فَرُءُوسُهُمْ هُمْ أَئِمَّةُ كُفْرٍ يَجِبُ قَتْلُهُمْ وَلَا تُقْبَلُ تَوْبَةُ أَحَدٍ مِنْهُمْ إذَا أُخِذَ قَبْلَ التَّوْبَةِ فَإِنَّهُ مِنْ أَعْظَمِ الزَّنَادِقَةِ الَّذِينَ يُظْهِرُونَ الْإِسْلَامَ وَيُبْطِنُونَ أَعْظَمَ الْكُفْرِ وَهُمْ الَّذِينَ يَفْهَمُونَ قَوْلَهُمْ وَمُخَالَفَتَهُمْ لِدِينِ الْمُسْلِمِينَ وَيَجِبُ عُقُوبَةُ كُلِّ مَنْ انْتَسَبَ إلَيْهِمْ أَوْ ذَبَّ عَنْهُمْ أَوْ أَثْنَى عَلَيْهِمْ أَوْ عَظَّمَ كُتُبَهُمْ أَوْ عُرِفَ بِمُسَاعَدَتِهِمْ وَمُعَاوَنَتِهِمْ ..... إلخ

فاتقوا الله في نقلكم لكلام أهل العلم !

خالد المرسى
11-07-08, 06:57 AM
هذا الكلام نقلته منك هكذا فأحضر لى احد المبتدعة سياقه ثم واتهمنى بأنى مدلس ومغرض
فقلت له

كلام شيخ الاسلام عام فى كل مبتدع لكن يبقى نسبة البدعة فثم بدعة خفيفة وغليظة ومكفرة ومفسقة
ثم قلت له
لم يختلف أحد فى ان اهل البدع خطرهم عظيم على الدين والعقول
ومن يذب عنهم أو يكره الكلام عنهم فمشترك معهم فى الاثم
وبن تيمية كان فى عصره كثير من اهل البدع على مختلف اصنافهم اشاعرة واتحادية وغيرهم وممن شن الحملة عليهم الاشاعرة
فكلامه يعم كل مبتدع على اختلاف بدعهم
والدليل لا كلام بن تيمية فقط ولكنه اجماع الامم لا أمة محمد صلى الله عليه وسلم فقط انتهى
لكن أيضا لابد من نقل الكلام باعتبار معناه فى سياقه لا أن ننقل هكذا لأن الحكم أحيانا يتغير
أما ما نقلته فلا يتغير الحكم لما قلت