المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يجيبني و أدعو له في صلاتي بالجنة؟(السيدة مارية القبطية).


أبو عمير العرابي
21-01-06, 07:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو من إخواني الأفاضل المشاركين في هذا الملتقى المبارك أن يفيدونى بأي معلومات عن:
(السيدة مارية القبطية).
و جزاكم الله خيراً و أسأل الله أن يبارك فيكم و في القائمين على هذا الملتقى المبارك آمين.
و أرجو أن تتسع صدوركم للرد على استفساري.

أبو معاذ الفاتح
21-01-06, 07:53 PM
نشأتها
فى قرية من قري الصعيد فى مصر

اخى انا ادرسها فى مدرستي

يمكن ان انقل لك فى اى وقت

اذا اردت ذلك

ارجو مراسلتي على الخاص
وجزاك الله خيرا

عامر بن بهجت
21-01-06, 07:58 PM
قال ابن حجر في الإصابة:
مارية القبطية أم ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر بن سعد من طريق عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي صعصعة قال بعث المقوقس صاحب الإسكندرية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنة سبع من الهجرة بمارية وأختها سيرين وألف مثقال ذهبا وعشرين ثوبا لينا وبغلته الدلدل وحماره عفيرا ويقال يعفور ومع ذلك خصي يقال له مأبور شيخ كبير كان أخا مارية وبعث بذلك كله مع حاطب بن أبي بلتعة فعرض حاطب بن أبي بلتعة على مارية الإسلام ورغبها فيه فأسلمت وأسلمت أختها وأقام الخصي على دينه حتى أسلم بالمدينة بعد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت مارية بيضاء جميلة فأنزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في العالية في المال الذي صار يقال له سرية أم إبراهيم وكان يختلف إليها هناك وكان يطؤها بملك اليمن وضرب عليها مع ذلك الحجاب فحملت منه ووضعت هناك في ذي الحجة سنة ثمان ومن طريق عمرة عن عائشة قالت ما عزت علي امرأة إلا دون ما عزت علي مارية وذلك أنها كانت جميلة جعدة فأعجب بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيت لحارثة بن النعمان فكانت جارتنا فكان عامة الليل والنهار عندها حتى فزعنا لها فجزعت فحولها إلى العالية وكان يختلف إليها هناك فكان ذلك أشد علينا وفي السند عن الواقدي قال وقال الواقدي كانت مارية ممن حفر كورة الصفا وقال البلاذري كانت أم مارية رومية وكانت مارية بيضاء جعدة جميلة وأخرج البزار بسند حسن عن عبدالله بن بريدة عن أبيه قال أهدي أمير القبط إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جاريتين وبغلة فكان يركب البغلة بالمدينة واتخذ إحدى الجاريتين لنفسه وقد تقدم لها ذكر في ترجمة 349 إبراهيم ولدها وفي ترجمة مأبور الخصي وفي ترجمة صالح وقال الواقدي حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال كان أبو بكر ينفق على مارية حتى مات ثم عمر حتى توفيت في خلافته قال الواقدي ماتت في المحرم سنة ست عشرة فكان عمر يحشر الناس لشهودها وصلى عليها بالبقيع وقال بن منده ماتت مارية بعد النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين.

وقال ابن عبد البر في الاستيعاب:
مارية القبطية مولاة رسول الله ، وأم ولده إبراهيم ، وهي مارية بنت شمعون، أهداهاه له المقوقس القبطي صاحب الإسكندرية ومصر وأهدى معها أختها سيرين وخصياً يقال له: مابور فوهب رسول الله صلى الله عليه وسلّم سيرين لحسان بن ثابت، وهي أم عبد الرحمن بن حسان، حدّثنا عبد الوارث بن سفيان، قال: حدّثنا قاسم بن أصبغ، حدّثنا أحمد بن زهير، حدّثنا أبي ويحيى بن معين، قالا: حدّثنا عفان، حدّثنا حماد بن سلمة، أخبرنا ثابت، عن أنس أن رجلاً كن يتهم بأم إبراهيم أم ولد رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقال لعلي: «اذهب فاضرب عنقه» فأتاه علي رضي الله عنه فإذا هو في ركي يتبرّد فيها، فقال له علي رضي الله عنه: اخرج فناوله يده، فأخرجه، فإذا هو مجبوب ليس له ذكر، فكفّ علي عنه ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلّم ، فقال: يا رسول الله إنه لمجبوب، وروى الأعمش هذا الحديث فقال فيه: قال علي رضي الله عنه: يا رسول الله أكون كالسكة المحماة والشاهد يرى ما لا يرى الغائب، فقال: بل الشاهد يرى ما لا يرى الغائب»، قال أبو عمر: هذا الرجل المتهم كان ابن عم مارية القبطية أهداه معها المقوقس، وذلك موجود في حديث سليمان بن أرقم، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة وأظنه الخصي المابور المذكور ومن حينئذٍ عرف أنه خصي والله أعلم، وتوفيت مارية في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذلك في المحرم من سنة ست عشرة. وكان عمر يحشر الناس بنفسه لشهود جنازتها وصلّى عليها عمرو ودفنت بالبقيع وقد ذكرنا خبر ابنها إبراهيم في أول هذا الديوان مستوعباً والحمد للّه، روى من حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلّم أنه لما ولدت مارية القبطية لرسول الله صلى الله عليه وسلّم ابنه إبراهيم قال : «أعتقها ولدها»، وإسناده لا يقوم به حجة لضعفه.

أبو عمير العرابي
21-01-06, 08:38 PM
جزاك الله خيراً يا أخي عامر وأنا على وعدي بالدعاء لك إن شاء الله.و أسأل الله العظيم ربَّ العرش العظيم أن يدخلنا و إياك الفردوس من الجنة.

أبو مالك العوضي
23-01-06, 12:00 AM
في أسد الغابة

مَارِيةُ القِبْطيَّة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلّم وسُرِّيَّتُه وهي أُم ولده إبراهيم بن النبي أهداها له المقوقس صاحبُ الاسكندرية وأهدى معها أُختها سيرين وخَصِيًّا يقال له مأبور وبغله شهباء وحلة من حرير
وقال محمد بن إسحاق أهدى المقوقس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم جواري أربعاً منهن مارية أُم إبراهيم وسيرين التي وهبها النبي لحسان بن ثابت فولدت له عبد الرحمن وأما مأبور الخَصِيّ الذي أهداه المقوقس مع مارية وهو الذي اتهم بمارية فأمر النبي علياً أن يقتله فقال علي يا رسول الله أكون كالسِّكة المُحمَاة أو الشاهد يرى ما لا يرى الغائب فقال بل الشاهد يرى ما لا يرى الغائب فذهب علي إليه ليقتله فرآه مجيوباً ليس له ذكر فعاد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقال إنه لمجيوب
وأهديت مارية فوصَلت إلى المدينة سنة ثمان وتوفيت سنة ستَّ عشرةَ في خلافة عمر وكان عمر يجمعُ الناسَ بنفسه لشهود جنازتها وصلى عليها عمر
أخرجها الثلاثة

محمد ابو ضحى
27-02-06, 03:18 PM
مارية القبطيّة

أم المؤمنين

هي ماريـة بنت شمعون القبطيـة ، أهداها له المقوقس القبطي صاحب الإسكندرية
ومصر ، وذلك سنة سبع من الهجرة ، أسلمت على يدي حاطـب بن أبي بلتعة وهو
قادم بها من مصر الى المدينـة ، وكانت -رضي الله عنها- بيضاء جميلة ، وضرب عليها الحجاب ، وفي
ذي الحجـة سنة ثمان ولدت له إبراهيم الذي عاش قرابـة السنتيـن ، وكانت أمها
روميّة ، ولها أخـت قدمت معها اسمها سيرين ، أهداها النبـي -صلى اللـه عليه
وسلم- لشاعره حسّان بن ثابت ، وقد أسلمت أيضاً مع أختها000


هدايا المقوقس

بعد أن استتـب الأمن للمسلميـن ، وقوية هيبتهم في النفـوس ، أخذ الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- يوجه الرسل والسفراء لتبليغ رسالة الإسلام ، ومن أولئك ( المقوقس عظيم القبط ) وقد أرسل حاطب بن أبي بلتعة رسولاً إليه000وعاد حاطب الى المدينة مُحَمّلاً بالهدايا ، فقد أرسل المقوقس معه لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أشياء كثيرة : مارية وأختها سيرين ، وغلاماً خصياً أسوداً اسمه مأبور ، وبغلة شهباء ، وأهدي إليه حماراً أشهب يقال له يعفور ، وفرساً وهو اللزاز ،وأهدى إليه عسلاً من عسل نبها -قرية من قرى مصر-000
وقبِل الرسول -صلى الله عليه وسلم- الهدايا ، واكتقى بمارية ، ووهب أختها الى شاعره حسان بن ثابت000وطار النبأ الى بيوتات الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قد اختار مارية المصرية لنفسه ، وكانت شابة حلوة جذابة ، وأنه أنزلها في منزل الحارث بن النعمان قرب المسجد000


مارية أم إبراهيم

ولقد سعدت مارية أن تهب لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- الولد من بعد خديجة التي لم يبقَ من أولادها سوى فاطمة -رضي الله عنها- ، ولكن هذه السعادة لم تُطل سوى أقل من عامين ، حيث قدّر الله تعالى أن لا يكون رسوله -صلى الله عليه وسلم- أباً لأحد ، فتوفى الله تعالى إبراهيم ، وبقيت أمه من بعده ثكلى أبَد الحياة000
فقد مَرِض إبراهيم وطار فؤاد أمه ، فأرسلت إلى أختها لتقوم معها بتمريضه ، وتمضِ الأيام والطفل لم تظهر عليه بوارق الشفاء ، وأرسلت الى أبيه ، فجاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليرى ولده ، وجاد إبراهيم بأنفاسه بين يدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فَدَمِعَت عيناه وقال :( تَدْمَع العين ويحزن القلب ، ولا نقول إلا ما يُرْضي ربَّنا ، والله يا إبراهيم ، إنا بك لَمَحْزونون )000


وصية الرسول

قال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- :( إنّكم ستفتحون مِصـر ، وهي أرض يُسمّى فيها القيـراط ، فإذا فتحتوها فأحسنوا إلى أهلها ، فإن لهم ذمة ورَحِماً )000وقد حفظ الصحابة ذلك ، فهاهو الحسن بن علي -رضي الله عنهما- يكلّم معاوية بن أبي سفيان لأهل ( حفن ) -بلد مارية- فوضع عنهم خراج الأرض000كما أن عبادة بن الصامت عندما أتى مصر فاتحاً ، بحث عن قرية مارية ، وسأل عن موضع بيتها ، فبنى به مسجداً000


وفاتها

وبعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بقيت مارية على العهد إلى أن توفاها الله في عهد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في شهر محرم سنة ست عشرة000رضي الله عنها وأرضاها0

قطوف

الحياء

عن السيده عائشة رضى الله عنها قالت : قال النبى صلى الله عليه و سلم : " ان الحياء من الايمان , و ان الايمان فى الجنة , ولو كان الحياء رجلا كان رجلا صالحا , و ان الفحش من الفجور , و ان الفجور فى النار, و لو كان الفحش رجلا يمشى فى الناس لكان رجلا سوءا". ا

وروى الترمذى عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " استحيوا من الله حق الحياء , قال : قلنا : يا رسول الله انا نستحييى و الحمد لله , قال : ليس ذاك و لكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس و ما وعى و البطن و ما حوى و لتذكر الموت و البلى و من أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء" .ا





.................................................. ....
منقووووووووووول

السني
27-02-06, 05:27 PM
مارية القبطيّة

أم المؤمنين

هي ماريـة بنت شمعون القبطيـة ، أهداها له المقوقس القبطي صاحب الإسكندرية

الأخ العزيز محمد أبو الضحى

هل يمكن أن يقال أن مارية في عداد أمهات المؤمنين، ومن المعلوم أنها سُرِّيَّة النبي صصص
وقد قال تعالى : ففف النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ققق (6) سورة الأحزاب

ابو عبد الله السلاوي
28-02-06, 04:00 PM
السلام عليكم
ماذكره محمد ابو ضحى كاف ان شاء الله
وفقنا الله لمرضاته.