المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام مــالك انموذجاً:مهـــارة إلحاق المسائل بنظائرها إذا لم يوجد نص صريح.


عبد
22-01-06, 12:12 PM
قال في المدونة: ( ( 131/1 في غسل بول الجارية والغلام: وقال مالك في الجارية والغلام بولهما سواء إذا أصاب بولهما ثوب رجل أو امرأة غسلا ذلك وإن لم يأكلا الطعام , قال : وأما الأم فأحب إلي أن يكون لها ثوب سوى ثوبها الذي ترضع فيه إذ كانت تقدر على ذلك , وإن لم تكن تقدر على ذلك فلتصل في ثوبها ولتدار البول عنها جهدها ولتغسل ما أصاب من البول ثوبها جهدها.


وفي "الموطأ" : حدثني ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏أنه بلغه ‏ أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏ما على أحدكم لو اتخذ ثوبين لجمعته سوى ثوبي مهنته.

وهنا فائدة – فيما أحسب :

بالنظر إلى فتوى مالك رحمه الله ومقارنتها بما أخرجه في الموطأ ، نجد فقهاً مستخرجاً بالقياس ، ومع ذلك لم يصرح الإمام بالأصل المقاس عليه ، والوارد في الحديث أعلاه. ولقائل لن يقول : كيف عرفت أن مالكاً قصد ذلك؟ فأقول: لم اعرف ولا أجزم ، وإنما أذكر مثــالاً على صورة من صور الاستدلال عند من بلغ مرتبة المجتهدين ، إذ أن معـــاني الأدلة حاضرة في ذهن المجتهد كل وقت ، فيسهل عليه الجمع بين المتماثلات وإلحاق المسائل بنظائرها ، وهذا من أصعب الأشيــاء على المبتدئ بل العالم الكادح في وسط الطريق. كما أنه يدل على فقه هذا الإمام ، وعنايته باعتبار أقرب الأدلة حكماً للقضية المعينة ، وإنما أقول هذا الكلام لأنه قد خرج بعض المتعصبين لمذهب إمام من الأئمة رحمه الله ويقولون "أقواله" أسعدها حظاً بالدليل ، وأقوال غيره مطرحة بعيدة ، وفي الغالب لا أصل لها من دليل ، من قريب أو بعيد. وهذا الكلام غالبا ما يصدر من الطلبة الصغار ، المتعجلين ، البعيدين - بعد الثريا عن الثرى - عن مراتب العلماء المجتهدين.





.

أبو علي الحنبلي
22-01-06, 02:35 PM
بارك الله بكم ونفع بما كتبتم

عبد
22-01-06, 07:54 PM
وفيك بــارك وبك نفع ومنك الناس انتفع.