المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صحيح أن الشافعي كان في بطن أمه لمدة سنتين ؟


ابن أبي عبدالتسميني
22-01-06, 03:09 PM
كان في بطن أمه لمدة سنتين ؟

بلال خنفر
22-01-06, 03:37 PM
لا أدري ما أقول ..... لا تعليق .... ما تقول أنت؟

ابن أبي عبدالتسميني
22-01-06, 05:06 PM
الله أ علم . لم أستطع الحصول على الرواية في مناقب الشافعي

عمر الحمامي
22-01-06, 07:25 PM
لعلك أردت أن أقصى مدة الحمل عند الشافعية سنتان لأني قرأت شيء نحو هذا قريبا ونسيت أين...

أبو عبد الغفور
22-01-06, 08:54 PM
السلام عليكم...
هذا كلام مقتطف من رسالة الشيخ عمر الأشقر "الحيض والنفاس والحمل بين الفقه والطب" ط.دار النفائس, أنقله حتى تعم الفائدة أكثر.


يقول الشيخ:

مدة الحمل عند الأطباء:
يقول الدكتور محمد علي البار :"أما أقل مدة الحمل فيتفق فيه الطب والشرع وكلام الفقهاء تمام الاتفاق, فالطب يقرر أن أقل مدة الحمل الذي يمكنه أن يعيش بعده ستة أشهر, وقد نشرت جريدة البلاد السعودية في 24/1/99ه الموافق 24/12/78م تحقيقا صحفيا عن مولد طفل في مستشفى الولادة بجدة عمره ستة أشهر ووزنه (600)جراما فقط, واستمرّت حياته حتى كتابة التحقيق (ستة أيام) ولا يدري المؤلف ما جرى بعد ذلك(*).
(*)خلق الانسان:ص451


ويذكر الدكتور محيي الدين طالو : أن الجنين لا يكون قابلا للحياة إذا سقط قبل نهاية الشهر السابع, لأن الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي لم يتطورا بعد بشكل ملائم(*).
(*)تطور الجنين: ص136


وتعتبر مدة الحمل الطبيعية (280)يوما تحتسب من بدء آخر حيضة حاضتها المرأة,وبما أن الحمل يحدث في العادة في اليوم الرابع عشر من بدء الحيض تقريبا فإن مدة الحمل الحقيقية هي 280-14=266 يوما(*).
(*)خلق الإنسان: ص451. تطور الجنين: ص224


وهذه المدة وهي (266)يوما مدة متوسطة بين مختلف أنواع الثدييات, وتوافق تسعة أشهر قمرية, وقد ذكرت المؤلفات الأجنبية لعلم الجنين أن التقويم القمري (الهجري) أفضل تقدير في عمر الجنين وزمن ولادته من التقويم الميلادي , ووضعت جميع جداولها على التقويم القمري(*).
(*)تطور الجنين: ص410


ويتحدث الأطباء عن إمكانية تأخر الحمل عن التسعة أشهر, فقد يتأخر أسبوعا أو أسبوعين, وقد يصل التأخر إلى أشهر , وتنقل لنا الدكتورة نبيهة الجيار إحصائية تبين أن 25% من الحوامل يلدن في الأسبوع الثاني والأربعين (294)يوما. و12% في الأسبوع (43) (301)يوما و3% من الحوامل يلدن في الأسبوع (44) (308)(*).
(*)تطور الجنين: ص451. دراسة الحيض والنفاس : ص6. وينبغي أن يلاحظ القارىء الكريم أن هذه الإحصائية هي للمواليد الذين يزيدون عن المدة الطبيعية , وعلى ذلك فإن مجموع الذين يزيدون عن المدة الطبيعية يمثلون ما نسبته أربعون في المائة.


وتذكر الإحصائية السابقة أن وفاة المواليد عند الميلاد تزيد وتتضاعف بازدياد مدة الحمل عن(42) أسبوعا بسبب تليف المشيمة.


ويذكر المختصون من الأطباء أنه يستحيل حدوث الحمل الممتد عدة سنين.


وحسبنا أن نعلم أن الجنين منذ الشهر السادس ينمو نموا كبيرا, وطاقة الأم لا تحتمل القدرة على حمله وإمداده بالغذاء إذا استمر وجوده في رحمها عدة سنين. فالجنين يكون وزنه في نهاية الشهر السادس (700)جرام, وفي نهاية السابع(1200)جرام, وفي نهاية الثامن(2000)جرام, وفي نهاية التاسع(3400)جرام(*).
(*)راجع : خلق الانسان: ص453. وتطور الجنين: 137


وقد جاء في التوصيات الصادرة عن الندوة في موضوع أكثر الحمل:
"يستمر نماء الحمل منذ التلقيح حتى الميلاد معتمدا في غذائه على المشيمة, والاعتبار أن مدة الحمل بوجه التقريب مائتان وثمانون يوما تبدأ من أول أيام الحيضة السوية السابقة للحمل.


فإذا تأخر الميلاد عن ذلك ففي المشيمة بقية رصيد يخدم الجنين بكفاءة لمدة أسبوعين آخرين, ثم يعاني الجنين المجاعة من بعد ذلك لدرجة ترفع نسبة وفاة الجنين في الأسبوع الثالث والأربعين, والرابع والأربعين, ومن النادر أن ينجو من الموت جنين بقي في الرحم خمسة وأربعين أسبوعا.


ولاستيعاب النادر والشاذ تمد هذه المدة اعتبارا من أسبوعين آخرين لتصبح ثلاثمائة وثلاثين يوما, ولم يعرف أن مشيمة قدرت أن تمد الجنين بعناصر الحياة لهذه المدة, وقد بالغ القانون في الاحتياط مستندا الى بعض الآراء الفقهية بجانب الرأي العلمي, فجعل أقصى مدة الحمل سنة.


وبهذا يظهر خطأ قول من ظن أن الحمل يمتد إلى سنوات قد تصل إلى خمس أو ست أو أكثر من ذلك.


وفي ظني أن هذا الخطأ تسرب إلى فقهائنا السابقين من أطباء تلك العصور, فقد حكى لنا ابن القيم أن صاحب "الشفاء": قال: "بلغني من حيث وثقت أن امرأة وضعت بعد الرابع من رأس الحمل (يريد العام الرابع) ولدا قد نبتت أسنانه وعاش"(*).
(*)أقسام القرآن: ص211


والذين يدعون أن امتداد الحمل يمكن أن يطول حتى يبلغ عدة سنين أُتوا من تصديق أخبار غير صحيحة, أو نتيجة لوقوع التباس في مدة الحمل, ولم يكن عندهم القدرة لكشف هذا الالتباس.


فقد ذكر الدكتور محمد علي البار أنه كان يعمل طبيبا في اليمن الشمالي, وتردد على عيادته نساء ادعين أنهن حوامل منذ عدة سنوات, وبالفحص تبين أنهن لم يكن حوامل, وإنما كان ذلك الحمل حملا كاذبا.


والحمل الكاذب كما يقول الدكتور البار حالة تصيب النساء اللاتي يبحثن عن الانجاب دون أن ينجبن, فينتفخ البطن بالغازات, وتتوقف العادة الشهرية, وتعتقد المرأة اعتقادا جازما بأنها حامل, على الرغم من تأكيد جميع الفحوصات المخبرية الطبية بأنها غير حامل, وقد يحدث لاحدى هؤلاء الواهمات بالحمل الكاذب التي تتصور أنه بقي في رحمها سنين أن تحمل فعلا, فتضع طفلا طبيعيا في فترة حمله, ولكنها نتيجة وهمها وإيهامها مَنْ حولها من قبل تتصور أنها قد حملته لمدة ثلاث أو أبع سنوات(*).
(*)خلق الجنين: ص453.
.................................................. ..................................انتهى

أبو الأم
23-01-06, 01:09 PM
قال أبي شجاع في غاية الاختصار:
وأقل الحمل ستة أشهر وأكثرة أربع سنين وغالبة تسعة أشهر

أبوجابر
24-01-06, 06:15 AM
يقول الشيخ العلامة حسنة الزمان محمد بن صالح العثيمين عليه رحمة الله :الحمل يبقى في بطن أمه عشرين شهرا , ويبقى ثلاثين شهرا , ويبقى إلى أربع سنين , بل يبقى إلى سبع سنين في بطن أمه , حتى ذكر أن بعض الأجنة خرج وقد خرجت أسنانه .

وذلك في معرض رده على سؤال سائل عن الحمل وما يتعلق به .

أنظر كتاب : لقاءات الباب المفتوح .. الجزء الثالث .. صفحة 375 السؤال رقم 1430

جميل سلمان
24-01-06, 07:14 AM
هل صحيح أن الشافعي كان في بطن أمه لمدة سنتين ؟


من أين أتيت بهذا الكلام؟

ابن أبي عبدالتسميني
24-01-06, 12:52 PM
سمعته عن بعض الأساتذة

أبو عمير العرابي
24-01-06, 02:07 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الأخ الفاضل /ابن أبي عبد التسميني بارك الله فيك. وبعد.
فقد وقفت على هذين الخبرين عن الإمام مالك ، و محمد بن عجلان -رحمهما الله-.
قال الإمام المزي -رحمه الله- في تهذيب الكمال (27/119) في ترجمة الإمام مالك -رحمه الله-:
"قال الواقدي :مات بالمدينة سنة تسع و سبعين ومائة و هو ابن تسعين سنة ، و حُمِل به ثلاث سنين -يعني بقي في بطن أمه ثلاث سنين -.اهـ.

وروى الخطيب البغدادي -رحمه الله-في "تاريخ بغداد "(12/143)قال :
أخبرنا أبو محمد الخلال حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا عبد العزيز بن أحمد الغافقي بمصر قال سمعت عباس بن نصر البغدادي يقول سمعت صفوان بن عيسى يقول :
"مكث محمد بن عجلان في بطن أمه ثلاث سنين فشق بطن أمه فأخرج و قد نبتت أسنانه ".اهـ.
والله أعلم .ولم أقف على ما ذكرته بالنسبة للإمام الشافعي-رحمه الله-.

ملاحظة :
الواقدي المذكور في قصة الإمام مالك متروك .

أبو عمر الطباطبي
24-01-06, 08:36 PM
من أين دروا أنه مكث غير المدة المعتادة وما الطريقة التي يمكن التثبت بها من مثل هذا الكلام في ذلك الوقت

المعلمي
25-01-06, 12:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام :

من الأفضل أن يتم تجاوز أمثال هذه الروايات وحملها على الجهل بالحال ..

فأمارات الحمل في السابق لم تكن يقينية ، وإنما يستشهدون على الحمل بانقطاع الطمث من

غير رضاع ثم انتفاخ البطن ونحوها وهذه الأمارات لا يمكن أن تعارض الأدلة الطبية اليقينية الحديثة .

...

وربما أنهم استشهدوا بنبت الأسنان على المدة ، ولا أدري ما يقول فيها الطب ؟!

إحسـان العتيـبي
25-01-06, 02:52 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=58649&highlight=%22%C3%D8%E6%E1+%E3%CF%C9%22

أبو عمر
25-01-06, 03:21 AM
جزاكم الله خيرا
مداخلة :)
وهو الإمام الشافعي رحمه الله تعالى

ومن آداب ملتقانا
8- ومنه حفظ أقدار الناس، ومعرفة مراتبهم، فيخاطب كل واحد بما يلائمه ويناسبه. ونحن في هذا الأدب مستنون، لا مبتدعون. ومن طالع أحوال العلماء في أدبهم مع مشايخهم، لم يملك إلا أن يجزم بمثل ما ذكرت.

وبورك فيكم

أبو عبد الله مصطفى
25-01-06, 08:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إليكم أقوال بعض العلماء في أكثر مدة الحمل : قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي : أما أكثر أمد الحمل فلم يرد في تحديده شيء من كتاب ولا سنة والعلماء مختلفون فيه وكلهم يقول بحسب ما ظهر له من أحوال النساء فذهب الإمام أحمد والشافعي إلى أن أقصى أمد الحمل أربع سنين وهو إحدى الروايتين المشهورتين عن مالك والرواية المشهورة الأخرى عن مالك خمس سنين وذهب الإمام أبو حنيفة إلى أن أقصاه سنتان وهو رواية عن أحمد وهو مذهب الثوري وبه قالت عائشة رضي الله عنها وعن الليث ثلاث سنين وعن الزهري ست وسبع وعن محمد بن الحكم سنة لا أكثر وعن داود تسعة أشهر
وقال ابن عبد البر هذه مسألة لا أصل لها إلا الاجتهاد والرد إلى ما عرف من أمر النساء وقال القرطبي روى الدارقطني عن الوليد بن مسلم قال قلت لمالك بن أنس إني حدثت عن عائشة أنها قالت لا تزيد المرأة في حملها على سنتين قدر ظل المغزل فقال سبحان الله من يقول هذا هذه جارتنا امرأة محمد بن عجلان تحمل وتضع في أربع سنين وكانت تسمى حاملة الفيل ، وروي أيضاً بينما مالك بن دينار يوماً جالس إذ جاءه رجل فقال يا أبا يحيى ادع لامرأتي حبلى منذ أربع سنين قد أصبحت في كرب شديد فغضب مالك وأطبق المصحف ثم قال ما يرى هؤلاء القوم إلا أنا أنبياء ثم قرأ ثم دعا ثم قال اللهم هذه المرأة إن كان في بطنها ريح فأخرجه عنها وإن كان في بطنها جارية فأبدلها غلاماً فإنك تمحو وتثبت وعندك أم الكتاب ورفع مالك يده ورفع الناس أيديهم وجاء الرسول إلى الرجل فقال أدرك امرأتك فذهب الرجل فما حط مالك يده حتى طلع الرجل من باب المسجد على رقبته غلام جعد قطط ابن أربع سنين قد استوت أسنانه ما قطعت سراره .
أضواء البيان ج2/ص227

إبراهيم البلوشي
25-01-06, 01:05 PM
السلام عليكم أعرف أخاً فاضلاً ثقة من طلاب الشيخ ابن عثيمين وهو من نجران حدثني أنه مكث في بطن أمه جنينا لمدة سنتين وقد حدثه والداه بذلك والله أعلم

أبو غازي
25-01-06, 01:51 PM
إبراهيم البلوشي

من وثق صاحبك من أهل العلم المعتبرين الثقات ؟؟

أبو علي
25-01-06, 08:09 PM
يا أخوان الموضوع فيه تفصيل:

إنَّ أقصى مدَّة تسعة أشهر وقد تزيد قليلاً.
ومن ذكر أنَّ أكثرها سنتين أو أكثر فهذا يكون بسبب نزول دمٍ من رحم الأمِّ، ثمَّ يبدأ الجنين من جديد، وهكذا حتَّى يتمَّ هذه السَّنوات، وهو في الحقيقة إنَّما كان ينقص ثمَّ يعوَّض حتَّى يتمَّ بتجمُّعٍ بطيءٍ جدًّا.
والله أعلم

أبو عبد الله مصطفى
26-01-06, 03:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إليكم أقوال بعض العلماء في أكثر مدة الحمل : قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي : أما أكثر أمد الحمل فلم يرد في تحديده شيء من كتاب ولا سنة والعلماء مختلفون فيه وكلهم يقول بحسب ما ظهر له من أحوال النساء فذهب الإمام أحمد والشافعي إلى أن أقصى أمد الحمل أربع سنين وهو إحدى الروايتين المشهورتين عن مالك والرواية المشهورة الأخرى عن مالك خمس سنين وذهب الإمام أبو حنيفة إلى أن أقصاه سنتان وهو رواية عن أحمد وهو مذهب الثوري وبه قالت عائشة رضي الله عنها وعن الليث ثلاث سنين وعن الزهري ست وسبع وعن محمد بن الحكم سنة لا أكثر وعن داود تسعة أشهر
وقال ابن عبد البر هذه مسألة لا أصل لها إلا الاجتهاد والرد إلى ما عرف من أمر النساء وقال القرطبي روى الدارقطني عن الوليد بن مسلم قال قلت لمالك بن أنس إني حدثت عن عائشة أنها قالت لا تزيد المرأة في حملها على سنتين قدر ظل المغزل فقال سبحان الله من يقول هذا هذه جارتنا امرأة محمد بن عجلان تحمل وتضع في أربع سنين وكانت تسمى حاملة الفيل ، وروي أيضاً بينما مالك بن دينار يوماً جالس إذ جاءه رجل فقال يا أبا يحيى ادع لامرأتي حبلى منذ أربع سنين قد أصبحت في كرب شديد فغضب مالك وأطبق المصحف ثم قال ما يرى هؤلاء القوم إلا أنا أنبياء ثم قرأ ثم دعا ثم قال اللهم هذه المرأة إن كان في بطنها ريح فأخرجه عنها وإن كان في بطنها جارية فأبدلها غلاماً فإنك تمحو وتثبت وعندك أم الكتاب ورفع مالك يده ورفع الناس أيديهم وجاء الرسول إلى الرجل فقال أدرك امرأتك فذهب الرجل فما حط مالك يده حتى طلع الرجل من باب المسجد على رقبته غلام جعد قطط ابن أربع سنين قد استوت أسنانه ما قطعت سراره .
أضواء البيان ج2/ص227

محمد أنوار خان الحنفي
23-12-13, 08:09 PM
الاخ اباعمیر،
الواقدی لیس بمتروک کما شہھر عنہ، بل الراجح انہ مقبول وحسن الحدیث، وحجۃ فی الاخبار والتاریخ والطبقات کما حققہ ابن سید الناس فی عیون الاثر۔