المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شكوى أبي حيّان من كثير من مسندي زمانه !


العاصمي
22-01-06, 08:11 PM
قال أبو حيَّان - رحمه الله تعالى - :

" ولقد سلك أهل هذه البلاد (١) في سماع الحديث ، طريقا غير الطريق التي سلكها أهـل الأندلس ؛ من سماعهم على العوامّ الجـاهلين ما يُـقرأ عليهم ، و على الفساق والمتظاهرين بالفسق ، ويسمعون بقراءة اللّحّانين الذين لا يقيمون الإعراب ؛ فيدخلون في حديث " من كذب عليّ متعمّدا ؛ فليتبوّأ مقعده من النار " .
وأما نحن في بلادنا (٢) ؛ فلا نسمع الحديث ولا نرويه إلاّ عن أهل العلم و العدالة ، وبقراءة المُعْرِبين ، ولا يحضر الأطفال السماع ... (٣) ينشأ الواحد منهم ... فإذا أكثر من السماع ؛ لحِقَه من الزَّهْو و الكِبْر ؛ ما جعله يعلو به الأفاضل والعلماء ... و أكثرُ علمِه أن يعرف أن الجزء الفلاني يرويه الشيخ العاميّ ( فلان ) ، و أن موفّقيّة ـ مثلا ـ انفردت بالسماع عن [ النقار ] (٤) وابن دينار ، وأنّ فخر الدين ابن البخاريّ آخر من حدّث بالإجازة عن ... الخشوعي ... و بعد هذا كله ؛ فإنَّا لمَّا وردنا مصر وجدناهم يروون عن كل من دبَّ ودرج ؛ فسلكنا مسلكهم ... و قد أنشدني أبو الحسن علي بن إبراهيم ... لنفسه :
إن الذي يروي و لكنّه ننن ننن ننن يجـهل مـا يروي و ما يكتب
كصخرة تنبع أمواهها ننن ننن ننن تسقي الأراضي و هي لا تشرب

نقله الزركشي في نكته ، وختم نقله بقوله : ١ / ٤٩ : ( هذا آخر كلام الشيخ ) " .


هذا كلام أبي حيّان في ذاك العصر الذهبيّ الزاهر ؛ فماذا يقال الآن في وقتنا الذي آل البغاث فيه يستنسر ، وكاد العلم بذا الشأن يستدبر !


ومن أغرب ما مرَّ بي : أنّي رأيتُ في مطبوعة " البحر الذي زخر" ١/٢٦١ـ٢٦٢ هذا الكلام معزوّا إلـى ابن حبّان ، وقد كان السيوطيّ تصرّف فـي سياق ألفاظه ... وقد تسرَّع المعلّق (الفاضل) على " البحر " ؛ فجزم أنه من كلام محمد بن حبّان أبي حاتم البُستي ( ت ٣٥٤ ) !


ولو أنعم النظر ، وأجال الفكر ، وتدبّر في ذلك الكلام المنقول ؛ لظهر له غلط ما توهّمه ، و لو رجع إلى " النكت " ١/٤٥ ، ٤٦ـ٤٩ للزركشي ؛ لرأى تصريحه بأنه من كلام الشيخ أثير الدين أبي حيّان ، وفي غضون كلامه دلائـل واضحة على استحالة أن يكون من كلام ابن حبّان البُستيّ ، و فـيه عبارات إنّما شاعت و ذاعت في كلام المتأخّرين ، و هي بعيدة ـ البعد كلَّه ـ عن نَفَس ابن حبّان المعروف ، و أسلوبـه المـألوف ...

فهل يمكن أن يذكر ابن حبان البستيّ موفّقيّة ، وابن البخاريّ ، وأنّ عليّ بن إبراهيم أنشده ذينك البيتين = هذا مُحال ( من نسج الخيال ) ، لا يتصوّر إلاّ لو كان ابن حبان قد بُعِث في القرن الثامن ، بعد أربعة قرون من إدراجه في قبره !!

ومن غرائب الاتفاقات : أن كلام أبي حيّان صاحب " البحر " (٥) ، نُحِل إلى أبي حيّان المتفلسف المتهم بالزندقة ، وكلامه النفيس العزيـز المنتقد على مسالـك متأخري المحدثين بمصر ... جُعِل ـ بتصحيف مصحّف ـ من كلام ابن حبان البستيّ الأفغانيّ !

وخرج أبو حيّان النحويّ ـ بعد جدّه و كدّه ـ من " بحر " السيوطي ، صفر اليدين ، ولا بخُفَّيْ حُنَيْن ، مسلوبا من أبكار أفكاره ، و نتائج بحوثه و أنظاره ؛ فأحسن الله عزاءه ، وأعظم جزاءه .

وهذا جهد المقلّ ، في محاولة ردّ بعض حقّه ، و إرجاع مستحقّه ، قُمْتُ في ذلك وكيلا متطوّعاً ، ومحامياً متبرّعاً ، وأسفي أنّني لم أدركه ؛ حتى أعزّيه كفاحاً ، على ما سُلِبَهُ من حقوقه المعنويّة ، التي تناستْها وأغفلتها المحاكم الشرعيّة والوضعيّة (!) .

---------------------------------------------------------
١ـ يعني : مصر ، التي نزلها ، و أقام بها .
٢ـ يعني : الأندلس ، و يا بُعدها عن ( بُسْت ) الأفغانيّة ، بلد ابن حبّان !
٣ـ هذا كله ، لم ينقله السيوطي في " بحره " .
٤ـ في مطبوعة " النكت " ١/٤٧ : " عن الثقات " !
٥- نقلته في " صيانة الفضلاء " ، ولا مناسبة لإعادته هنا .

محمد خلف سلامة
22-01-06, 08:38 PM
"
لا فُضَّ فمُك، ولا جفَّ قلمك.
"

العاصمي
22-01-06, 08:53 PM
أخي الفاضل الودود ! أخشى أن يجفّ قلمي المتداعي ، وأترك الكتابة ضربة لازب ؛ من جرّاء ما أراه من انتشار الهنبثات المتناسلات ، لا أراك الله مكروها ، وأعاذني وإيّاك من كلّ ما يستاء منه اللّبيب ، ويستحي منه الأريب !

عصام البشير
22-01-06, 09:38 PM
فإذا أكثر من السماع ؛ لحِقَه من الزَّهْو و الكِبْر ؛ ما جعله يعلو به الأفاضل والعلماء ... و أكثرُ علمِه أن يعرف أن الجزء الفلاني يرويه [COLOR="Red"]الشيخ العاميّ ( فلان ) ، و أن موفّقيّة ـ مثلا ـ انفردت بالسماع عن [ النقار ] (٤) وابن دينار، وأنّ فخر الدين ابن البخاريّ آخر من حدّث بالإجازة عن ... الخشوعي ...


جزاكم الله خيرا.
نقل موفق - إن شاء الله.
وقد رأينا من مثل هذا - بل أشد - ما يخشى معه ضياع العلم، وانحراف طريقه.
ووالله قد رأيت من يحصي المئات في مشيخته، وقد جمع له من ذلك ثبتا ضخما، ويحليه مريدوه بالمسند، بل بالعلامة؛ وهو لا يستحق مرتبة طالب العلم، فضلا عن مرتبة العالم.
والله المستعان.

محمد خلف سلامة
22-01-06, 09:38 PM
أخشى أن يجفّ قلمي المتداعي ، وأترك الكتابة ضربة لازب ؛ من جرّاء ما أراه من انتشار الهنبثات المتناسلات !

"
انتشار ذلك أدعى إلى الإكثار من الكتابة وأحرى بأن يدفع أهل الاتقان إلى عرض بعض بضاعتهم في هذه السوق التي كثر فيها الزائف والدخيل.

أخي الحبيب ارفق بإخوانك فأظن أن قول مثلك (أخشى أن يجف----) يؤذيهم، وأنا أعلم أنك لا ترغب في أن تؤذيهم أو تؤذي غيرهم من المسلمين.

وأذكّرك - غيرَ معلَّمٍ -بأنه لم يزل بين الناس الكثير ممن يحسن التمييز بين الحق والباطل والأصيل والدخيل، ويعلم حقيقة مهمات الأمور، ولكنه يسكت حكمة أو إيثاراً لجانب السلامة.

ولنعد الاستماع - معاً - إلى ما قاله العلامة المعلمي رحمه الله رداً على تشكيك أبي رية في قدرة نقاد الحديث على تمييز صحيحه من سقيمه بسبب كثرة الوضع والغلط، لعل ذلك يسرّي عنا، ويفرج عنا بعض الذي أحدثته فينا كلماتك، وفقك الله، فلقد قال رحمه الله في المقام المشار إليه ما لفظه:
(أقول: نقل عبارات في هذا المعنى، وهو واقع في الجملة، ولكن المستشرقين والمنحرفين عن السنة يطوّلون في هذا ويهولون ويهملون ما يقابله، ومثلهم مثل من يحاول منع الناس من طلب الحقيقي الخالص من الأقوات والسمن والعسل والعقاقير والحرير والصوف والذهب والفضة واللؤلؤ والمسك والعنبر وغير ذلك بذكر ما وقع من التزوير والتلبيس والتدليس والغش في هذه الأشياء، ويطيل في ذلك.
والعاقل يعلم أن الحقيقي الخالص من هذه الأشياء لم يرفع من الأرض، وأن في أصحابها وتجارها أهل صدق وأمانة، وأن في الناس أهل خبرة ومهرة يميزون الحقيقي الخالص من غيره فلا يكاد يدخل الضرر إلا على من لا يرجع إلى أهل الخبرة من جاهل ومقصر ومن لا يبالي ما أخذ، والمؤمن يعلم أن هذه ثمرة عناية الله عزوجل بعباده في دنياهم، فما الظن بعنايته بدينهم؟ لابد أن تكون أتم وأبلغ، ومن تتبع الواقع وتدبره وأنعم النظر تبين له ذلك غاية البيان).

الشاهد من كلامه فِقْرته الأخيرة الخطيرة الحمراء.

لا زلتَ للحقِّ قوالاً، ولا زال قلمك بنصرته سيالاً.
"

السنافي
22-01-06, 09:52 PM
جزاكم الله خيراً شيخنا العاصمي ...ففوائدكم النفيسة خيرُ باعثٍ على الاصطبار و خير معينٍ على التسلّي .. في عصر الفتن العلمّية و العمليّة.

فبارك الله فيكم ، و أصلح لكم دينكم و دنياكم و آخرتكم ، و جعلكم من الفائزين .

العاصمي
22-01-06, 10:02 PM
جزاكم الله خيرا.
نقل موفق - إن شاء الله.
وقد رأينا من مثل هذا - بل أشد - ما يخشى معه ضياع العلم، وانحراف طريقه.
ووالله قد رأيت من يحصي المئات في مشيخته، وقد جمع له من ذلك ثبتا ضخما، ويحليه مريدوه بالمسند، بل بالعلامة؛ وهو لا يستحق مرتبة طالب العلم، فضلا عن مرتبة العالم.
والله المستعان.

وأنت جزاك ربّي خير الجزاء وأوفاه ، وبارك فيك وعليك ...

ما أشرت إليه - أيّها الفاضل الكريم - قد طار شرره ، وتعاظم خطره ؛ من جرّاء ما استشرى من إطراء المهنبثين المجازفين بعضهم بعضا ، وقد سمعت ورأيت من ذلك ما يسدّ النفس ، ويغثي القلب ، ويصيب الروح بالحمّى ؛ من رثاثة وغثاثة تجلب الغثيان ، مع زهْو و كِبْر وتعاظم تكاد الأرض منه تعجّ وتضجّ ... وهذا - كلّه - لا تخطئه عين المستبصر المتدبّر ...

وديدن كثير من هؤلاء وهجّيراهم - لا كثّرهم الله - : ما أشار إليه المشير قبل قرون مضت ، وأزمان خلت :

يزكّي بعضهم بعضا ننن ننن ننن ليدفع معور عن معور

أسأل الله العافية والسلامة والستر لي ولكلّ مؤمن يخاف يوم الحساب ...

عبدالله المزروع
22-01-06, 10:25 PM
الشيخ الفاضل : العاصمي وفقه الله
بارك الله في جهودك ، ونفع بك ، وزادك الله علماً وعملاً ...
ولأخيك الصغير طلب - أرجو أن لايرد - : لا تحرمنا فوائدك .

العاصمي
22-01-06, 10:33 PM
أخي الحبيب ارفق بإخوانك فأظن أن قول مثلك (أخشى أن يجف----) يؤذيهم، وأنا أعلم أنك لا ترغب في أن تؤذيهم أو تؤذي غيرهم من المسلمين.




أخي الفاضل الحبيب ، أنا على يقين تامّ لا تنتابه مرية ولا مثنوية : أنّ في الناس بقايا ، وأنّ في الزوايا خبايا ، بل في هذا الملتقى المبارك - إن شاء الله تعالى - من المحقّقين والمدقّقين = من لا أصلح أن أعدّ من جملتهم ، بل لا يسوغ أن أذكر في ساقتهم ... ولو لا كرههم أن يذكروا ؛ لشنّفت الأسماع بسرد أساميهم ...

وأعرف من الأشياخ والعلماء أولي التحقيق والتدقيق : من ملأ أريج روض علومهم أرجاء البلاد ، وهم يعدّون - بحقّ - جمال ذي الأرض في الحياة ...

ومعاذ الله أن أؤذي إخواني الذين أوثر رضاهم ، وأتقصّد التنفيس عمّا غمّهم وأهمّهم ، وأنت - أيّها الفاضل النبيل - من أقربهم إلى روحي ، وأحبّهم إلى قلبي ، ولا تجمل الحياة إلاّ بمذاكرتكم ومشامّتكم ... أدامكم الله لي إخوان وفاء ، وخلاّن صفاء ، وأبعد عنّا شرّ الثقلاء البعداء ...

وما نقلته عن الإمام المعلّميّ - عليه رحمات الله تترى - دستور أتمثّله ، وأصل أفيء إليه ... عند غثيان النفس ؛ أسلّيها به ، ويجعلني أسلو وأتناسى ما يحيط بي من الأخلاط المتراكمة ، والفتن المدلهمّة ...

وما لحظته من مرّ شكواي ، وأليم بثّي لحزني ؛ فأنا فيه - إن شاء الله تعالى - معذور ، وكلّ ما سطرته نفثة مصدور ...

ولا يشكّ مؤمن يرجو اليوم الآخر : أنّه لن يزال في أرض الله من يقيم الحجّة ، ويوضح المحجّة ...

اللّهمّ يا وليّ الإسلام وأهله ، مسّكنا بدينك حتّى نلقاك ...

العاصمي
22-01-06, 10:40 PM
أخويّ الكريمين الفاضلين : أبا فهد السنافيّ ، وأبا معاذ المزروع ... أسأل الله أن يحبوكما وينيلكما مثل ما دعوتما به ، وأن يزيدكما توفيقا ، وأن يجيرنا - جميعا - من خزي الدنيا وعذاب الآخرة .

عبد اللطيف الحسيني
22-01-06, 10:47 PM
جزاك الله خيرا وأحسن إليك،
فبالله عليك لا تغمد سيفا سللته، فاستل من القلوب سخائم،
ونّشَط إلى الخير عزائم، وأرشد إلى الخير من كان في جهله سادرا أو في بحر كبره عائم،
وأنّك وإن نكأت جروحا، فقد شفيت قروحا،
جزاك ربي خير الجزاء وأوفره، وجعلنا وإياك ممن لا ينساه ويذكره

العاصمي
22-01-06, 11:54 PM
بارك الله فيك أخي عبد اللّطيف ، وجزاك ربّي أفضل الجزاء وأوفاه ، وزادك توفيقا ، وسلك بي وبك إلى أعالي الجنان طريقا .

محمد خلف سلامة
23-01-06, 12:53 AM
"
وأنت---- من أقربهم إلى روحي ، وأحبّهم إلى قلبي
أحبَّك الله.

اللّهمّ يا وليّ الإسلام وأهله ، مسّكنا بدينك حتّى نلقاك ...
اللهم آمين.
"

خليل الفائدة
17-01-10, 03:22 AM
الله المستعان !