المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غربوا على من بالمنتدى..وإياكم والعتيق المعلوم..وجددوا آلة الحرب


وائل النوري
22-01-06, 10:04 PM
هذه بعض الفوائد الفرائد لرفع الهمم وشحذ العقول نحو المعالي، فإن الأرواح كالطيور منها ما أعد للطيران ومنها ما أعد للتفريخ.
فكن ممن يجول حول العرش، ودع عنك الحش فما ثم إلا الشياطين و.. فنزول همة الكساح دلاه في جب القذرة.
واشترطت في هذه الفوائد أمورا. والبيعان بالخيار ما لم..
وقد قيل: من اشترط ضيق..ولكن ذاك مطلب الأكابر. وأنتم منهم.
أولا : تشابه الفوائد في النقل الواحد.
ثانيا : لا ينتقل إلى فائدة جديدة إلا بعد ثلاث مشاركات.
ثالثا : توثيق النقول. ومن أحال سلم.
فدونكم الغنيمة.. فإن الغنيمة لمن شهد الوقعة.
تصور الباطل
قال ابن تيمية في المجموع (2/145) : واعلم أن المذهب إذا كان باطلا في نفسه لم يمكن الناقل له أن ينقله على وجه يتصور تصورا حقيقيا، فإن هنا لا يكون إلا للحق.
قال ابن رجب في الجامع(1/285) : وقال بعض المتقدمين: صور ما شئت في قلبك، وتفكر فيه، ثم قسه إلى ضده، فإنك إذا ميزت بينهما، عرفت الحق من الباطل.

وائل النوري
22-01-06, 11:34 PM
تصور الباطل
قال ابن سعدي في تيسير الكريم (261) : فإن كل عاقل إذا تصور مذهب المشركين جزم ببطلانه قبل أن تقام البراهين على ذالك.

أبو مالك العوضي
23-01-06, 12:09 AM
جزاكم الله خيرا

وبارك الله فيك

نحن على الرضف حتى تكمل

وائل النوري
23-01-06, 12:46 AM
تصور الباطل
قال ابن تيمية في الجواب الصحيح (2/155) : ولهذا قال طائفة من العقلاء: إن عامة مقالات الناس يمكن تصورها إلا مقالة النصارى، وذلك أن الذين وضعوها لم يتصوروا ما قالوا، بل تكلموا بجهل، وجمعوا في كلامهم بين النقيضين، ولهذا قال بعضهم : لو اجتمع عشرة نصارى لتفرقوا عن أحد عشر قولا.

وائل النوري
23-01-06, 01:33 PM
الأخ الفاضل "أبو مالك العوضي" حفظك الله تعالى ونفع بك.
تأخرت عن الردف وخشيت على الركب، فابتدرت بالفتح عليك.
الفهم والإدراك
قال الصنعاني في إرشاد النقاد (87) : لو كانت الأفهام متفاوتة تفاوتا يسقط معه فهم العبارة الإلهية، والأحاديث النبوية، لما كنا مكلفين، ولا مأمورين ولا منتهين، لااجتهادا، ولا تقليدا.

وائل النوري
23-01-06, 03:04 PM
الفهم والإدراك
قال السفاريني في لوامع الأنوار (2/ 436) : إنا نشاهد آثار العقول في الآراء والحكم والحيل وغيرها متفاوتة، وذلك يدل على تفاوت العقول في نفسها.

وائل النوري
23-01-06, 03:50 PM
الفهم والإدراك
قال الشاطبي في الموافقات (1/ 60) : فإن الإدراكات ليست على فن واحد، ولا هي جارية على التساوي في كل مطلب في الضروريات وما قاربها، فإنها لا تفاوت فيها يعتد به، فلو وضعت الأدلة على غير ذلك لتعذر هذا المطلب، ولكان التكليف خاصا لا عاما، أو أدى إلى تكليف ما لا يطاق، أو ما فيه حرج، وكلاهما منتف عن الشريعة.
قال ابن تيمية في رفع الملام (35) : فإن جهات دلالات الأقول متسعة جدا، يتفاوت الناس في إدراكها، وفهم وجوه الكلام، بحسب منح الحق سبحانه ومواهبه.
الأخ الفاضل "أبو مالك العوضي" أقول ما قال ابن العربي المالكي: ومن يبك حولا كاملا فقد اعتدر.
أو "جد فقد تنفجر الصخـــــ ــــــرة بالماء الزلال"

وائل النوري
23-01-06, 04:43 PM
سبيل الحق
قال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية (2/ 361) : ومتى ضعف صبره ويقينه رجع من الطريق، ولم يتحمل مشقتها، لاسيما إن عدم الرفيق، واستوحش من الوحدة، وجعل يقول: أين ذهب الناس، فلي أسوة بهم!.

أبو مالك العوضي
23-01-06, 06:19 PM
جزاك الله خيرا

وبارك الله فيك

من القائل (ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر)؟؟

وائل النوري
23-01-06, 07:23 PM
الأخ الفاضل "أبو مالك العوضي" نفع الله تعالى بك.
هذا القول ذكره ابن العربي المالكي في أحكام اللقطة المعتبرة وذلك أن من استفرغ الجهد في البحث عن صاحبها حولا كاملا ولم يجده فقد اعتذر، وله أن يتملكها.
وأرسل مثلا فيمن أعياه انتظار أصحاب الهمم أن يعتذر فيأخذ بزمام الركب تمليكا...ولكن إن جاء صاحبها فهو أحق بها.

أبو مالك العوضي
24-01-06, 12:01 AM
أخي الكريم وسميي الفاضل

ابن العربي المالكي إنما قاله استشهادا وإنما هو من شعر لبيد بن ربيعة يخاطب ابنتيه

فَقوما فَقولا بِالَّذي قَد عَلِمتُما * * * * * * وَلا تَخمِشا وَجهاً وَلا تَحلِقا شَعَر
وَقولا هُوَ المَرءُ الَّذي لا خَليلَهُ * * * * * * أَضاعَ وَلا خانَ الصَديقَ وَلا غَدَر
إِلى الحَولِ ثُمَّ اِسمُ السَلامِ عَلَيكُما * * * * وَمَن يَبكِ حَولاً كامِلاً فَقَدِ اِعتَذَر

أحببت الإيضاح فقط، وجزاك الله خيرا

وائل النوري
24-01-06, 02:01 AM
الأخ الفاضل "أبو مالك العوضي" زادك الله حرصا وعد.
ظني بك إرادة المقصد دون المقول.. فكان ما كان.. وجزاك الله خيرا.

سبيل الحق
قال ابن القيم في رسالته لبعض إخوانه (51 ـ 52) : ومما ينبغي الاعتناء به علما ومعرفة وقصدا وإرادة: العلم بأن كل إنسان، بل كل حيوان، إنما يسعى فيما يحصل له اللذة والنعيم، وطيب العيش، ويندفع به عنه أضداد ذلك، وهذا مطلوب صحيح يتضمن ستة أمور:
أحدها: معرفة الشيء النافع للعبد، الملائم له، الذي يحصل له لذته وفرحه وسروره وطيب عيشه.
الثاني : معرفة الطريق الموصلة إلى ذلك.
الثالث : سلوك تلك الطريق.
الرابع : معرفة الضار المؤذي المنافر الذي ينكذ عليه حياته.
الخامس : معرفة الطريق التي إذا سلكها أفضت به إلى ذلك.
السادس : تجنب سلوكها.
فهذه ستة أمور لا تتم لذة العبد وفرحه وسروره وصلاح حاله إلا باستكمالها، وما نقص منها عاد عليه بسوء حاله، وتنكيد حياته.

أبو مالك العوضي
24-01-06, 02:30 AM
قال ابن حزم في [الأخلاق والسير]
تطلبت غرضاً يستوي الناس كلهم في استحسانه وفي طلبه فلم أجده إلا واحداً وهو طرد الهم فلما تدبرته علمت أن الناس كلهم لم يستووا في استحسانه فقط ولا في طلبه فقط ولكن رأيتهم على اختلاف أهوائهم و مطالبهم وتباين هممهم]وإراداتهم لا يتحركون حركة أصلاً إلا فيما يرجون به طرد الهم ولا ينطقون بكلمة أصلاً إلا فيما يعانون به إزاحته عن أنفسهم فمن مخطيء وجه سبيله ومن مقارب للخطأ ومن مصيب وهو الأقل من الناس في الأقل من أموره.
فطرد الهم مذهب قد اتفقت الأمم كلها مذ خلق الله تعالى العالم إلى أن يتناهى عالم الابتداء ويعاقبه عالم الحساب على أن لا يعتمدوا بسعيهم شيئاً سواه وكل غرض غيره ففي الناس من لا يستحسنه إذ في الناس من لا دين له فلا يعمل للآخرة وفي الناس من أهل الشر من لا يريد الخير ولا الأمن ولا الحق وفي الناس من يؤثر الخمول بهواه وإرادته على بعد الصيت.
وفي الناس من لا يريد المال ويؤثر عدمه على وجوده ككثير من الأنبياء عليهم السلام ومن تلاهم من الزهاد والفلاسفة. وفي الناس من يبغض اللذات بطبعه ويستنقص طالبها كمن ذكرنا من المؤثرين فقد المال على اقتنائه وفي الناس من يؤثر الجهل على العلم كأكثر من ترى من العامة.
وهذه هي أغراض الناس التي لا غرض لهم سواها. وليس في العالم مذ كان إلى أن يتناهى أحد يستحسن الهم ولا يريد طرده عن نفسه.
فلما استقر في نفسي هذا العلم الرفيع وانكشف لي هذا السر العجيب وأنار الله تعالى لفكري هذا الكنز العظيم بحثت عن سبيل موصلة على الحقيقة إلى طرد الهم الذي هو المطلوب للنفس الذي اتفق جميع أنواع الإنسان - الجاهل منهم والعالم والصالح والطالح - على السعي له فلم أجدها إلا التوجه إلى الله عز وجل بالعمل للآخرة.
وإلا فإنما طلب المال طلابه ليطردوا به هم الفقر عن أنفسهم وإنما طلب الصوت من طلبه ليطرد به عن نفسه هم الاستعلاء عليها. وإنما طلب اللذات من طلبها ليطرد بها عن نفسه هم فوتها وإنما طلب العلم من طلبه ليطرد به عن نفسه هم الجهل وإنما هش إلى سماع الأخبار ومحادثة الناس من يطلب ذلك ليطرد بها عن نفسه هم التوحد ومغيب أحوال العالم عنه. وإنما أكل من أكل وشرب من شرب ونكح من نكح ولبس من لبس ولعب من لعب وركب من ركب ومشى من مشى وتودع من تودع ليطردوا عن أنفسهم أضداد هذه الأفعال وسائر الهموم.
وفي كل ما ذكرنا لمن تدبره هموم حادثة لا بد لها من عوارض تعرض في خلالها وتعذر ما يتعذر منها وذهاب ما يوجد منها والعجز عنه لبعض الآفات الكائنة، وأيضاً [نتائج سوء تنتج بالحصول على ما حصل عليه من كل ذلك من خوف منافس أو طعن حاسد أو اختلاس راغب أو اقتناء عدو مع الذم والإثم وغير ذلك.
ووجدت للعمل للآخرة سالمًا من كل عيب خالصًا من كل كدر موصلاً إلى طرد الهم على الحقيقة ووجدت العامل للآخرة أن امتحن بمكروه في تلك السبيل لم يهتم بل يسر إذ رجاؤه في عاقبة ما ينال به عون له على ما يطلب وزايد في الغرض الذي إياه يقصد.
ووجدته إن عاقه عما هو بسبيله عائق لم يهتم إذ ليس مؤاخذاً بذلك فهو غير مؤثر في ما يطلب. ورأيته إن قصد بالأذى سر وإن نكبته نكبة سر وإن تعب فيما سلك فيه سر فهو في سرور متصل أبداً وغيره بخلاف ذلك أبداً فاعلم أنه مطلوب واحد وهو طرد الهم وليس إليه إلا طريق واحد وهو العمل لله تعالى فما عدا هذا فضلال وسخف.

وائل النوري
24-01-06, 03:17 AM
جزاك الله خيرا ونفع بك.
اعتدال النفس وحسن النظر
قال ابن القيم في بدائع الفوائد (3/ 136) : ومعلوم أن الرأي لا يتحقق إلا مع اعتدال المزاج.

وائل النوري
24-01-06, 01:38 PM
اعتدال النفس وحسن النظر
قال ابن عقيل في الواضح (1/ 528) : وإذا نفرت النفوس. عميت القلوب، وخمدت الخواطر، وانسدت أبواب الفوائد.
قال ابن مفلح في أصول الفقه (3/ 1424) : ومن خاض في الشغب تعوده، ومن تعوده حرم الإصابة واستروح إليه، ومن عرف به سقط سقوط الذرة.

وائل النوري
24-01-06, 03:08 PM
اعتدال النفس وحسن النظر
من عيون كلام ابن القيم وغرره الذي تثنى عليه الخناصر.
قال في مفتاح دار السعادة (2/ 67 ـ 68) مفسرا قول الله تعالى "تبصرة وذكرى لكل عبد منيب": فالتبصرة: التعقل، والذكرى: التذكر، والفكر باب ذلك ومذخله، فإذا تفكر تبصر، وإذا تبصر تذكر، فجاء التذكر في الآية لترتيبه على العقل المرتب على الفكر، فقدم الفكر إذ هو الباب والمدخل، ووسط العقل إذ هو ثمرة الفكر ونتيجته، وأخر التذكر إذ هو المطلوب من الفكر والعقل... قال الحسن: ما زال أهل العلم يعودون بالتذكر على التفكر، وبالتفكر على التذكر، ويناطقون القلوب حتى نطقت، فإذا لها أسماع وأبصار.
.. فالمتفكر ينتقل من المقامات والمباديء التي عنده إلى المطلوب الذي يريده، فإذا ظفر به وتحصل له تذكر به، وأبصر مواقع الفعل والترك، وما ينبغي إيثاره وما ينبغي اجتنابه.
لله درك يا ابن القيم ما أجمع كلامك!!. والله إني أحبك في الله تعالى.

وائل النوري
24-01-06, 04:51 PM
المقول دون القائل
قال ابن سعدي في المناظرات الفقهية (68) : .. من فوائد ذلك: أن الأقوال التي يراد المقابلة بينهما، ومعرفة راجحها من مرجوحها أن يقطع الناظر والمناظر النظر عن القائلين. فإنه ربما كان ذكر القائل مغترا عن مخالفته، وتوجب له الهيبة أن يكف عن قول ينافي ما قاله.

وائل النوري
24-01-06, 07:25 PM
المقول دون القائل
قال الشوكاني في أدب الطلب (43) : وقد جرت قاعدة أهل البدع في سابق الدهر ولاحقه بأهم يفرحون بصدور الكلمة الواحدة عن عالم من العلماء ويبالغون في إشهارها وإذاعتها فيما بينهم، ويجعلونها حجة لبدعتهم، ويضربون بها وجه من أنكر عليكم.

أبو مالك العوضي
24-01-06, 09:46 PM
المقول دون القائل
قال الشوكاني في أدب الطلب (43) : وقد جرت قاعدة أهل البدع في سابق الدهر ولاحقه بأهم يفرحون بصدور الكلمة الواحدة عن عالم من العلماء ويبالغون في إشهارها وإذاعتها فيما بينهم، ويجعلونها حجة لبدعتهم، ويضربون بها وجه من أنكر عليكم.

قال الشاطبي في آخر الاعتصام:

إذا ثبت أن الحق هو المعتبر دون الرجال فالحق أيضًا لا يعرف دون وسائطهم بل بهم يتوصل إليه وهم الأدلاء على طريقه.

وائل النوري
25-01-06, 01:03 PM
جزاك الله خيرا.
المقول دون القائل
قال الشنقيطي في أضواء البيان (1/ 4) : ونرجح ما ظهر لنا أنه الراجح بالدليل من غير تعصب لمذهب معين، ولا لقول قائل معين، لأننا ننظر إلى ذات القول لا إلى قائله.

وائل النوري
25-01-06, 02:21 PM
الحجة والشبهة
قال المعلمي في التنكيل (2/ 380) : اتباع الحجج لا يؤدي إلى اختلاف، وإنما المؤدي إليه اتباع الشبهات، وإنما الشأن في أمرين:
الأول : تمييز الحجج من الشبهات.
الثاني : معرفة الاختلاف المنهي عنه.
وجماع هذا في أمر واحد هو معرفة الصراط المستقيم، وقد بينه الله تعالى بقوله"صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين" . وقد علمنا أن المنعم عليهم قطعا من هذه الأمة هم النبي صصص وأصحابه.

وائل النوري
25-01-06, 08:33 PM
الحجة والشبهة
قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة (1/ 140): والشبهة وارد يرد على القلب يحول بينه وبين انكشاف الحق له.
قال الشاطبي في الاغتصام (2/ 136) : يبعد في مجاري العادات أن يبتدع أحد بدعة من غير شبهة دليل يقدح له، بل عامة البدع لابد لصاحبها من متعلق دليل شرعي.

وائل النوري
26-01-06, 01:35 PM
الحجة والشبهة
قال المعلمي في الأنوار الكاشفة (299) : فلا يكاد يوجد حق لا يمكن أن يحاول مبطل بناء شبهة عليه، فمن التزم أن يتخلى عن كل ما يمكن بناء شبهة عليه أوشك أن يتخلى عن الحق كله.
قال ابن القيم في الصواعق المرسلة )4/ 1216 ـ 1217) : إنه ما من حق وباطل إلا وبينهما اشتراك من بعض الوجوه، ولو في أصل الوجود، أو في أصل الإخبار، أو في مجرد المعلومية، بأن يكون هذا معلوما مذكورا، وهذا معلوما مذكورا، ولكل واحد منهما خصائص يتميز بها عن الآخر، فأحضى الناس بالحق، وأسعدهم به، الذي يقع على الخصائص المميزة الفارقة، ويلغي القدر المشترك فيحكم بالقدر الفارق على القدر المشترك، ويفصله به.
وأبعدهم عن الحق والهدى من عكس هذا السير.. وأضل منه من أخذ خصائص كل من النوعين فأعطاها للنوع الآخر.
فهذان طريقا أهل الضلالة اللتان يرجع إليهما جميع شعب ضلالهم وباطلهم.

وائل النوري
26-01-06, 07:56 PM
الأصلان
قال صديق حسن خان في الدين الخالص (1/ 295): وقد صار الناس في هذا الزمان في أمر الدين على طرائق شتى، ومذاهب لا تحصرها إلى وحتى.
فمنهم من اتخذ رسوم أسلافه شرعا.
ومنهم من اعتقد قصص أكابره واتخذها مشربا.
ومنهم من استند في طريقه بالسبيل الذي استنبطه العلماء وأحدثه الأحبار من تلقاء نفوسهم بذكاوة طبائعهم.
ومنهم من يستند بعقله ويفتخر بفضله.
ولا ريب أن الأفضل والأحق من جميع هذا أن يجعل كلام الله تعالى وكلام رسوله أصلا، وبه يستند، وعليه يعتمد، ولا يعطي لعقله دخلا فيه.
وكل ما وافق من قصص الأكابر وأقوال العلماء بهما يقبله وما خالفهما فلا يستند به بل يرده كائنا ما كان وأينما كان. وكذلك كل سمت ودل لهم لا يوافق الأصلين يتركه.

أبو مالك العوضي
26-01-06, 10:25 PM
قال ابن القيم:

العـِلـمُ قَـالَ اللهُ قَــالَ رَسُولُهُ ******* قَالَ الصَّحَابَةُ هُم أولُو العِرفَانِ
مَا العِـلمُ نَصبَـكَ لِلخِلاَفِ سَفَاهَةً ****** بينَ الرَّسُولِ وَبَينَ رَأي فَلاَنِ

وائل النوري
26-01-06, 11:48 PM
الأصلان
قال ابن تيمية في المجموع (5/ 120) : من ابتغى الهدى في غير الكتاب والسنة لم يزدد من الله إلا بعدا.
وقال في الجواب الصحيح (3/ 85) : ومعلوم أن كل كمال في الفرع المتعلم، فهو من الأصل المعلم.

وائل النوري
27-01-06, 01:31 PM
الأصلان
قال ابن تيمية في المجموع (1/ 17) : فظهر أن سبب الاجتماع والألفة: جمع الدين والعمل به كله، وهو عبادة الله وحده لا شريك له كما أمر به باطنا وظاهرا.
وسبب الفرقة: ترك حظ ما أمر العبد به، والبغي بينهم.
ونتيجة الجماعة: رحمة الله ورضوانه، وصلواته، وسعادة الدنيا والآخرة، وبياض الوجوه.
ونتيجة الفرقة: عذاب الله ولعنته وسواد الوجوه وبراءة الرسول منهم.

وائل النوري
27-01-06, 03:21 PM
ساعة ساعة
ـ قال ابن قتيبة في تعبير الرؤيا (321) : وليس يكره من الحمار إلا صوته. لقوله تعالى: "إن أنكر الأصوات لصوت الحمير".
ـ "أقدم حيزوم" قالها ملك من مدد السماء الثالثة يوم بدر. وحيزوم اسم فرسه.
الحديث في صحيح مسلم. وفيه:".. وصوت الفارس يقول: أقدم حيزوم..".
ـ قال أبو إسحاق الحصري في جمع الجواهر (5/ 249):وقال بكر بن عبد الله المزني: لا تكدوا هذه القلوب ولا تهملوها. وخير الكلام ما كان عقيب جمام، ومن أكره بصره عشي، وعاودوا الفكرة عند نبوات القلوب، وأشحذوها بالمذاكرة، ولا تيأسوا من إصابة الحكمة إذا امتحنتم ببعض الاستغلاق؛ فإن من أدمن قرع الباب ولج.
وكان يقال: من التوقي ترك الإفراط في التوقي، وإنما الموت المحبب والسقم المغيب، أن تقع النادرة فاترة فتخرج عن رتبة الهزل والجد، ودرجة الحر والبرد، فيكون بها جهد الكرب على القلب.

وائل النوري
28-01-06, 02:25 PM
الخلطة
قال ابن القيم في إغاثة اللهفان (1/ 55) : إن العبد إذا اعتاد سماع الباطل وقبوله. أكسبه ذلك تحريفا للحق عن مواضعه.
وفي الرسالة التبوكية (86) : شتان بين أقوام موتى تحيا القلوب بذكرهم، وبين أقوام أحياء تموت القلوب بمخالطتهم.

وائل النوري
29-01-06, 03:13 PM
الخلطة
قال الماوردي في أدب الدنيا والدين (179) : فإذا عزم على اصطفاء الإخوان سبر أحوالهم قبل إخائهم وكشف عن أخلاقهم قبل اصطفائهم لما تقدم من قول الحكماء: اسبر تخبر. ولا تبعثه الوحدة على الإقدام قبل الخبرة ولا حسن الظن على الاغترار بالتصنيع، فإن الملق مصايد العقول والنفاق تدليس الفطن وهما سجيتا المتصنع وليس فيمن يكون النفاق والملق بعض سجاياه خير يرجى ولا صلاح يؤمل.

وائل النوري
30-01-06, 12:48 PM
الخلطة
قال ابن رجب في لطائف المعارف (138) : إن النفوس تتأسى بما تشاهده من أحوال أبناء الجنس.
قال ابن حزم في الأخلاق والسير (88) : من امتحن بأن يخالط الناس فلا يكون توهمه كله إلى من صحب ولا يبيت منه إلا على أنه عدو مناصب، ولا يصبح كل غداة إلا وهو مترقب من غدر إخوانه وسوء معاملتهم مثل ما يترقب من العدو المكاشف. فإن سلم من ذلك، فلله الحمد، وإن كانت الأخرى ألفي متأهبا ولم يمت هما.
ماذكره ابن حزم فيه نظر ظاهر. ولكن على قدر الألم تكون الشكوى. والله المستعان.

وائل النوري
31-01-06, 05:01 PM
النبي صصص
قال القاضي عياض في الشفا (104) : واعلم أن الأمة مجمعة على عصمة النبي صصص من الشيطان وكفايته منه، لا في جسمه بأنواع الأذى، ولا على خاطره بالوساوس.

وائل النوري
01-02-06, 02:53 PM
النبي صصص
قال الرافعي في إعجاز القرآن (194 ـ 195) : وإن كان كلامه صصص لكما قال الجاحظ : هو الكلام الذي قل عدد حروفه، وكثر عدد معانيه، نزه عن التكلف.. استعمل المبسوط في موضع البسط، والمقصور في موضع القصر، وهجر الغريب الوحشي، ورغب عن الهجين السوقي. فلم ينطق عن ميراث حكمه.
ولم يتكلم إلا بكلام قد حف بالعصمة، وشد بالتأييد، ويسر بالتوفيق، وهذا الكلام الذي ألقى الله المحبة عليه وغشاه بالقبول، وجمع بين المهابة والحلاوة، وبين حسن الإفهام وقلة عدد الكلام هو مع استغنائه عن إعادته وقلة حاجة السامع إلى معاودته.
لم تسقط له كلمة، ولا زلت له قدم، ولا بارت له حجة، ولم يقم له خصم، ولا أفحمه خطيب.
بل يبذ الخطب الطوال بالكلام القصير، ولا يلتمس إسكات الخصم إلا بما يعرفه الخصم، ولا يحتج إلا بالصدق، ولا يطلب الفلج (الفوز) إلا بالحق، ولا يستعين بالخلابة، ولا يستعمل المؤاربة، ولا يهمز ولا يلمز، ولا يبطىء ولا يعجل، ولا يسهب ولا يحصر.
ثم لم يسمع الناس بكلام قط أعم نفعا ولا أصدق لفظا، ولا أعدل وزنا، ولا أجمل مذهبا، ولا أكرم مطلبا، ولا أحسن موقعا، ولا أسهل مخرجا، ولا أفصح عن معناه، ولا أبين عن فحواه من كلامه صصص .

وائل النوري
01-02-06, 06:16 PM
النبي صصص
قال ابن كثير كما في عمدة التفسير (1/ 392) لأحمد شاكر: يقول تعالى لنبيه صصص : ففف ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر ققق ، وذلك من شدة حرصه على الناس كان يحزنه مبادرة الكفار إلى المخالفة والعناد والشقاق، فقال تعالى: لا يحزنك ذلك ففف إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرةققق
أي:حكمته فيهم أنه يريد بمشيئته وقدرته ألا يجعل لهم نصيبا في الآخرة ففف ولهم عذاب عظيم ققق .

وائل النوري
03-02-06, 12:31 AM
الفروق
قال ابن القيم في الروح (440) : والفرق بين الاحتياط والوسوسة أن الاحتياط: الاستقصاء والمبالغة في اتباع السنة، وما كان عليه رسول الله صصص وأصحابه، من غير غلو ومجاوزة ولا تقصير ولا تفريط.. وأما الوسوسة: فهي ابتداع ما لم تأت به السنة، ولم يفعله رسول الله صصص ولا أحد من أصحابه، زاعما بذلك أنه يصل بذلك إلى تحصيل المشروع وضبطه.

وائل النوري
03-02-06, 02:16 PM
الفروق
قال الدارمي الفقيه في أحكام المتحيرة (11 ـ 12) : إن الدم الخارج من رحم المرأة على ثلاثة أضرب:
أحدها: دم الحيض وهو شيء جعله الله تعالى جبلة لبنات آدم غالبا.
وفي معنى دم الحيض، دم النفاس، وله حكمه.
والثاني: دم الاستحاضة وهوموجود في بعضهن.
وسبب هذين غير ظاهر.
والثالث: دم معرف السبب، كدم جرح، أو قرح، أو نحو ذلك. يصيب الآدمية في ذلك الموضع.
ولكل واحد منها: دلائل، وعلامات، وأحكام. اهـ
قوله سبب الاسنحاضة غير ظاهر فيه نظر ظاهر. ينظر في محله.

وائل النوري
04-02-06, 03:11 PM
الفروق
قال ابن قتيبة في أدب الكاتب (114 ـ 115) : والوفرة : الشعرة إلى شحمة الأذن. فإذا ألمت بالمنكب فهي لمة.
والأنزع: الذي انحسر الشعر عن جانبي جبهته، فإذا ازداد قليلا فهو: أجلح فإذا بلغ النصف أو نحوه فهو أجلى ثم هو أجله. والأفرع: التام الشعر الذي لم يذهب منه شيء ، وكان رسول الله صصص أفرع. وإذا سال الشعر من الرأس حتى يغطي الجبهة والوجه فذلك: الغمم يقال: رجل أغم الوجه، وكذلك إن سال في القفا يقال: أغم القفا، وذلك مما يذم به.اهـ
هذه فروق باعتبار المحل وقد تعلق ببعضها مسائل فقهية، كالفرق بين السنة والعبادة بالنسبة للوفرة ونظيرها اللمة.
وحد الوجه بالنسبة للأنزع ومثله غمم الوجه.
وحد شعر الرأس بالنسبة لغمم القفا.

وائل النوري
05-02-06, 08:47 PM
المتكلم
قال ابن القيم في الصواعق المرسلة (202) : ويعرف مراد المتكلم بطرق عدة:
منها: أن يصرح بإرادة ذلك المعنى.
ومنها: أن يستعمل اللفظ الذي له معنى ظاهر بالوضع ولا يبين بقرينة تصحب الكلام أنه لم يرد ذلك المعنى، فكيف إذا حف بكلامه ما يدل على أنه إنما أراد حقيقته، وما وضع له؟!
.. ونحن لا نمنع أن المتكلم قد يريد بكلامه خلاف ظاهره إذا قصد التعمية على السامع.. ولكن المنكر غاية الإنكار أن يريد بكلامه خلاف ظاهره وحقيقته إذا قصد البيان والإفصاح وإفهام مراده.

وائل النوري
06-02-06, 01:36 PM
المتكلم
قال ابن القيم في مدارج السالكين (1/ 391) : وهاهنا فائدة لطيفة، وهي أنه سبحانه لم يأمر برد خبر الفاسق وتكذيبه وردشهادته جملة، وإنما أمر بالتبين، فإن قامت قرائن وأدلة من خارج تدل على صدقه عمل بدليل الصدق، ولو أخبر به من أخبر، فهكذا ينبغي الاعتماد في رواية الفاسق وشهادته.اهـ
لقوة الفائدة أحيل الإخوة الأفاضل على المدارج.

وائل النوري
06-02-06, 10:11 PM
المتكلم
قال ابن كثير في تفسيره (1/ 85) عند قوله تعالى:ففف أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ققق : وذهب بعضهم إلى أن مرتكب المعاصي لا ينهى غيره عنها، وهذا ضعيف، وأضعف منه تمسكهم بهذه الآية، فإته لا حجة لهم فيها.
والصحيح: أن العالم يأمر بالمعروف وإن لم يفعله، وينهى عن المنكر وإن ارتكبه.
فال مالك: عن ربيعة عن سعيد ابن جبير يقول: لو كان المرء لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر حتى لا يكون فيه شيء، ما أمر أحد بمعروف، ولا نهى عن منكر.
قال مالك: وصدق. من ذا الذي ليس فيه شيء؟!.

وائل النوري
07-02-06, 11:42 PM
أهل الباطل
قال ابن القيم في إغاثة اللهفان (2/ 81) : أخرجت الجهمية التعطيل في قلب التنزيه، وأخرج المنافقون النفاق في قالب الإحسان والتوفيق والعقل المعيشي.. فكل صاحب باطل لا يتمكن من ترويج باطله إلا بإخراجه في قالب الحق.

قال الشاطبي في الاعتصام (2/ 151) : إذا وجدوا جاهلا عاميا ألقوا عليه في الشريعة الطاهرة إشكالات، حتى يزلزلوهم ويخلطوا عليهم، ويلبسوا دينهم، فإذا عرفوا منهم الحيرة والالتباس. ألقوا إليهم من بدعهم على التدرج شيئا فشيئا، وذموا أهل العلم بأنهم أهل الدنيا المكبون عليها، وأن هذه الطائفة هم أهل الله وخاصته.

وائل النوري
08-02-06, 02:44 PM
أهل الباطل
قال السخاوي في فتح المغيث (2/ 30) : إنما الناس بشيوخهم، فإذا ذهب الشيوخ فمع من العيش؟!
في تاريخ بغداد(10/ 174): عن مصعب بن عبد الله قال: حدثني أبي عبد الله بن مصعب الزبيري قال: قال لي أمير المؤمنين المهدي: يا أبا بكر، ما تقول فيمن تنقص أصحاب رسول الله صصص ؟
قال: قلت: زنادقة، قال: ما سمعت أحدا قال هذا قبلك!، قال: قلت: هم قوم أرادوا رسول الله صصص بنقص، فلم يجدوا أحدا من الأمة يتابعهم على ذلك، فتنقصوا هؤلاء عند أبناء هؤلاء، وهؤلاءعند أبناء هؤلاء، فكأنهم قالوا: رسول الله صصص يصحبه صحابة السوء، وما أقبح بالرجل أن يصحبه صحابة السوء!، فقال: ما أراه إلا كما قلت.اهـ
هذه قاعدة لم يخرج عنها أهل الباطل يوما ما.

وائل النوري
08-02-06, 09:15 PM
أهل الباطل
قال المعلمي في التنكيل(2/ 361) تحت مبحث: القرآن كلام الله غير مخلوق: ثم جحد الزائغون كلام الله عز وجل، وحاولوا تحريف معاني النصوص التي لا تحصى تحريفا ليس بخير من التكذيب الصريح، بل لعله شر منه، حاول بعض الناس التلبيس فحمل النصوص على كلام نفسي ليس بعبارة ولا حرف ولا صوت، بل زاد أنه معنى واحد لا تنوع فيه ولا تعدد، فلا أمر فيه ولا نهي، ولا خبر ولا ولا، ثم لم يزالوا في تخبيط وتخليط..اهـ
للفائدة انظروا تتمة الكلام بارك الله فيكم.

وائل النوري
09-02-06, 05:04 PM
قواعد في الأسماء والصفات
قال ابن القيم في بدائع الفوائد (164/ 165): إن الأسماء والصفات التي تطلق على الله وعلى العباد كالحي والحياة والسميع والسمع والبصير والبصر والعليم والعلم ونحوها لها ثلاث اعتبارات:
الأول: اعتبار بقطع النظر عن إضافتها إلى الرب أو العبد.
الثاني: اعتبارها مضافة إلى الرب مختصة به.
الثالث: اعتبارها مضافة إلى العبد مختصة به.
وهي بهذه الاعتبارات كلها حقيقة في الرب والعبد واختلاف الحقيقة بينهما لا يعني أنها مجاز في أحدهما.

وائل النوري
10-02-06, 12:19 AM
قواعد في الأسماء والصفات
قال ابن القيم في بدائع الفوائد(1/162): إن ما يطلق عليه في باب الأسماء والصفات توقيفي وما يطلق عليه من الأخيار لا يجب أن يكون توقيفيا، كالقديم والشيء والموجود والقائم بنفسه، فهذافصل الخطاب في مسألة أسمائه هل هي توقيفية أو يجوز أن يطلق عليه بعض ما لم يرد به السمع.اهـ
هذه القاعدة تعد من الأصول الجامعة، وباقي القواعد ترد إليها.

وائل النوري
10-02-06, 07:05 PM
قواعد في الأسماء والصفات
قال ابن تيمية في التدمرية(23): إن النفي ليس فيه كمال ولا مدح إلا إذا تضمن إثباتا.
هذه قاعدة في الصفات السلبية .

وائل النوري
11-02-06, 12:52 PM
النساء
قال العلامة أبو عبد الله التلمساني كما في المعيار المعرب(12/ 183):
أما النساء ففي محبتهن حكمتان:
الحكمة الأولى: تتعلق بالنساء: وهي أن الله تعالى خلق الإناث محلا لبروز الحيوانات،كما قال تعالى في النساء بالنسبة إلى النوع الإنساني، ففف نساؤكم حرث لكم ققق ، فكان في ذلك بقاء النوع الإنساني وبقاء أنواع الحيوانات، ولكن لو خلت النفوس الحيوانية في ذاتها عن مقارنة الشهوة لم يكن منها حرث، ولأدى إلى انقطاع أصل النسل الذي به بقاء النوع وانحطاطه..
الحكمة الثانية: تتعلق بذوات النساء، فتأمل! ففي ذلك سر يقنع منه الذكي بالتلويح. ولا ينتفع الغبي فيه بالتصريح، وهو أن تعلم أن النوع الإنساني خلقة اليدين، ومزاج القضيتين، ووصلة الطرفين، فكانت أشخاصه معارج للترقي، ومزايا للتحلي، والنساء في ذلك أرق قلوبا وألطف شمائل، ولذلك غلبت على طبائعهن الرأفة والرحمة، فهن عند العلوق بهن يرققن من طبائع الرجال ما غلظ، ويلطفن ما كثف، لاسيما عند كمالهن.

وائل النوري
12-02-06, 02:48 PM
النساء
قال ابن الجوزي في أحكام النساء(100): النهي عن الوشم تنبيه على منع ثقب الأذن، وكثير من النساء يستجزن هذا في حق البنات، ويعللن بأنه يحسنهن، وهذا لا يلتفت إليه، لأنه تعجل أذى لا فائدة منه، فليعلم فاعل هذا أنه آثم معاقب.
ما ذكره رحمه الله فيه نظر ظاهر.وكذا قياسهم على الأنعام في تبتيك الآذان. فليتأمل.

وائل النوري
12-02-06, 09:52 PM
النساء
أخرج الخلال في الترجل(219): من رواية الأثرم قال: سمعت أبا عبد الله يسأل عن المرأة تعجز عن شعرها وعن معالجته أتأخذه على حديث ميمونة؟
فقال: لأي شيء تأخذه؟ قيل له: لا تقدر على الذهن وما يصلحه يقع فيه الدواب، فقال: إذا كان لضرورة أرجو أن لا يكون به بأس.
ذهب بعض أهل العلم إلى الجواز مطلقا، وهو قوي، وفيه حديث حجة في الغرض.

وائل النوري
13-02-06, 01:30 PM
الآداب
قال ابن مفلح في الآداب الشرعية(1/ 435): عن الميموني أنه قال: قلت لأبي عبد الله: كان الشافعي يقول بر الوالدين فرض؟ قال: لا أدري. قلت : فمالك؟ قال: لا أدري. قلت: فتعلم أحدا قال فرض؟ قال: لا أعلمه. قلت: ما تقول أنت فرض؟ قال: فرض هكذا؟ ولكن أقول واجب ما لم يكن معصية.

الأزهري السلفي
13-02-06, 03:27 PM
الحمد لله وحده...
أخي الكريم وائل، جزاك الله خيرًا..
===
وأردتُ أن أشكر أخي الحبيب أبا مالكٍ العوضيّ على مشاركته الجميلة التي وقعت مني موقعًا عظيمًا؛ إذ لي اهتمام خاصّ بمقتضى ما نقله.
جزاه الله خيرًا وبارك فيه، وأجزل إليه المثوبة.. آمين

قال الشاطبي في آخر الاعتصام:

إذا ثبت أن الحق هو المعتبر دون الرجال فالحق أيضًا لا يعرف دون وسائطهم بل بهم يتوصل إليه وهم الأدلاء على طريقه.

وائل النوري
14-02-06, 03:05 AM
الأخ الفاضل الأزهري حفظك الله تعالى ونفع بك.
ما قيدته صحيج. وتلك من غرر فوائد الشاطبي رحمه الله.
نفع الله بك ياأبا مالك العوضي.
ومثلها ما ذكره أبو حاتم في الجرح والتعديل(1/ 341): رأيت في كتاب عبد الرحمن بن عمر الأصبهاني المعروف برستة من أصبهان إلى أبي زرعة بخطه: اعلم رحمك الله أني ما أكاد أنساك في الدعاء لك ليلي ونهاري أن يمتع المسلمون بطول بقائك، فإنه لا يزال الناس بخير ما بقي من بعرف العلم، وحقه من باطله، ولولا ذاك لذهب العلم وصار الناس إلى الجهل.

وائل النوري
14-02-06, 01:39 PM
الآداب
قال ابن حزم في مداواة النفوس(118): حالتان يحسن فيهما ما يقبح في غيرهما وهما المعاتبة والاعتذار، فإنه يحسن فيهما تعديد الأيادي وذكر الاحسان، وذلك غاية القبح فيما عدا هاتين الحالتين.
وقال: من أراد الإنصاف فليتوهم نفسه مكان خصمه، فإنه يلوح له وجه تعسفه.

وائل النوري
15-02-06, 02:46 AM
الآداب
قال ابن مفلح في الآداب الشرعية(1/ 2): فهذا كتاب يشتمل على جملة كثيرة من الأداب الشرعية، والمنح المرعية يحتاج إلى معرفته أو معرفة كثير منه كل عالم، أو عابد، أو مسلم.اهـ
الغنيمة الغنيمة .. فإن الغنيمة لمن شهد الوقعة.

وائل النوري
15-02-06, 02:31 PM
بماء الذهب
في بدائع الفوائد(3/ 178): قال قائل: أراني إذا دعيت باسمي دون لقبي شق ذلك علي بخلاف السلف فإنهم كانوا يدعون بأسمائهم.
فقيل له: هذا لمخالفة العادات لأن أنس النفوس بالعادة طبيعة ثابتة ولأن الاسم عن السلف لم يكن عندهم دالا على قلة رتبة المدعو واليوم صارت المنازل في القلوب تعلم بإمارة الاستدعاء، فإذا قصر دل على تقصير رتبته، فيقع السخط لما وراء الاستدعاء، فلما صارت المخاطبات موازين المقادير شق على المحطوط من رتيته قولا كما يشق عليه فعلا.

وائل النوري
16-02-06, 10:31 AM
بماء الذهب
في بدائع الفوائد(3/ 226 ـ 229): الهوى قاطن والصواب خاطر وطرد القاطن صعب وإمساك الخاطر أصعب. إنك لم تزل في حبس، فأول الحبوس صلب الأب والثاني بطن الأم والثالث القماط والمهد والرابع المكتب والخامس الكد على العيال والسادس مرض الموت والسابع الفبر، فإن وقعت في الثامن نسيت مرارة كل حبس تقدم. ادخل حبس التقوى باختيارك أياما ليحصل لك الإطلاق على الدوام ولا تؤثر اطلاق نفسك فيما تحب فإنه يؤثر حبس الأبد.
وقال: مياه المعاني مخزونة في قلب العالم يفتح منها للسقي سيحا بعد سيح ويدخر أصفاها لأهل الصفا فإذا تكاثرت عليه نادى للسبيل فيبقى علمه سيح ولهذا يتضاعف عليه زكاة الشكر.
وقال: إذا لم تكن من أنصار الرسول فتنازل الحرب فكن من حراس الخيام فإن لم تفعل فكن من نظارة الحرب الذين يتمنون الظفر للمسلمين ولا تكن الرابعة فتهلك.

وائل النوري
17-02-06, 02:26 AM
بماء الذهب
قال ابن القيم في البدائع(3/ 235): شدوا بنيان العزم بهجر المألوفات والعوائد وقد استحكم البناء فحيتئذ افرغوا عليه قطر الصبر وهكذا بنى الأولياء قبلكم فجاء العدو فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا.

أبو اليمان الأزهري
17-02-06, 02:29 AM
جزاك الله خيرآ علي هذه الملح أيها النووي ورزقت فقه وعلم النووي وزيادة (أبو اليمان الأزهري)

صلاح الدين الشريف
17-02-06, 04:56 AM
بارك الله فيك ونفعنا وإياك بعلمك ونَقلِك

وجعلك من (الأوائل) إلى كل خير.

أبو ريما
17-02-06, 05:08 AM
بعض ما ذُكر رأيته في كتاب غير مطبوع بعنوان:

قواعد في معرفة الحق واتباعه

وائل النوري
17-02-06, 02:00 PM
الاخوة الأفاضل:
أبو اليمان الأزهري
صلاح الدين مقبول
أبو ريما.
نفع الله تعالى بكم، وفقهني الله وإياكم في الدين.
الكريم أبو ريما لا علم لي بالكتاب، وأحب الحصول عليه. فقد نسجت على منواله ورسمه.
أنتظر أخي كرمك وعطاءك. بارك الله فيك.

وائل النوري
17-02-06, 03:40 PM
محمود شاكر
قال في أباطيل وأسمار(10): ولكني كنت امرأ نهما يأخذه للكلام المكتوب سعار، فتناولت الصحيفة، وبدأت أقرأ سطرا بعد سطر، وكان الضحك يشق عن حلقي، ويباعد بين فكي، حتى فوجئت بشيء أمسك علي ضحكي، وكظمه في بلعومي، شيء سمعت حس دبيبه من تحت الألفاظ، فجعلت أستسمعه، فإذا هو:
كشيش أفعى أجمعت لعض
فهي تحك بعضها ببـعض
وإذا أسود سالخ، (وهو أقتل ما يكون من الحيات)، يمشي بين الألفاظ فيسمع لجلده حفيف، ولأنيابه جرش، فما زلت أنحدر مع الأسطر والصوت يعلو، يخالطه فحيح، ثم ضباح، ثم صفير، ثم نباح، (وكلها من أصوات الأفاعي)، فألقيت الصحيفة مقتا لهذا الصوت البغيض.اهـ
هل خرج أهل الباطل يوما عن هذا؟!

أبو ريما
18-02-06, 04:47 AM
أنا لا أقصد أنك نسجت على منواله، فطريقتك فوائد وفرائد جميلة جدا نفع الله بكم.

أما الكتاب فهو ذكرٌ لقواعد تعين طالب الحق على معرفته، وعلى اتباعه.

مثلا: ذكر من قواعد معرفة الحق واتباعه: عدم الاغترار بالكثرة، معرفة خصائص الحق، وخصائص الباطل، والاشتراك بين الحق والباطل، وغيرها كثير.

ثم ذكر الوسائل المعينة على معرفة الحق واتباعه

ثم موانع قبول الحق.

ولا علم لي بالكاتب.

وائل النوري
18-02-06, 01:22 PM
أحسن الله إليك وزادك حرصا وعد ثم عاود.. أيها الريم. ومن معانيك الفضل والزيادة..فلو أتحفتنا بزيادة بيان عن كنيتك نكون من الشاكرين.
محمود شاكر
قال في أباطيل وأسمار(333): .. ولكني جئت لكي أتولى كشف الغطاء عن السرداب المظلم الذي وصفته مرارا، والذي تسعى في جنباته حيات وأصلال وأفاع، لها لدغ في الظلمات، وخشيت أن لا يكون للدغاتها طبيب. والسرداب المظلم: هو هيئة التبشير العالمي التي نشأت منذ عهد طويل، وقصصت خبرها فيما سلف، و الحيات، والأفاعي، والأصلال: هي أعوانها المنبثون في كل مكان، على صور متعددة، وفي ثياب مختلفات الأشكال والألوان. وهذه السوام القاتلة: هي دمنة هذا الزمان، ولكن ليس له كليلة يردعه وينهاه ويعظه.اهـ
رحمك الله ياأبا فهر.. أين أمثالك؟!

وائل النوري
19-02-06, 01:23 PM
محمود شاكر
في أباطيل وأسمار(203): قال ولسن كاش: إن الصحافة لا توجه الرأي العام فقط، أو تهيئه لقبول ما ينشر عليه، بل هي تخلق الرأي العام(تأمل هذه العبارة تأملا جيدا).
قال المنصر تكلى: يجب أن نشجع إنشاء المدارس، وأن نشجع على الأخص التعليم الغربي، إن كثيرا من المسلمين قد زعزع اعتقادهم حينما تعلموا اللغة الإنجليزية، إن الكتب المدرسية الغربية، تجعل الاعتقاد بكتاب شرقي مقدس، أمرا صعبا جدا.اهـ
لقد أسر إسرارا.. ثم أعلن إعلانا.. ثم غلقت الأبواب..

وائل النوري
19-02-06, 04:44 PM
تثقيف اللسان
قال ابن مكي في التثقيف(54): ويقولون: فهرسة الكتب، يجعلون التاء فيه للتأنيث، ويقفون عليه بالهاء.
قال الشيخ أبو بكر: الصواب: فهرست بإسكان السين، والتاء فيه أصلية.
قال: ومعنى الفهرست: جملة العدد، لفظة فارسية، واستعمل الناس منه: فهرس الكتب يفهرسها فهرسة. مثل: دحرج يدحرج دحرجة.
فقولهم الفهرست: اسم جملة العدد، والفهرسة المصدر.

وائل النوري
19-02-06, 07:53 PM
تثقيف اللسان
قال ابن قتيبة في أدب الكاتب(39): الهجنة والإقراف في الخيل لا يكاد يفرق الناس بينهما، فالهجنة إنما تكون من قبل الأم، فإذا كان عتيقا والأم ليست كذلك كان الولد هجينا، والإقراف: من قبل الأب، فإذا كانت الأم من العتاق والأب ليس كذلك كان الولد مقرفا.اهـ
بقي إشكال: هل يمكن تنزيلهما على بعض الناس من جهة المعاني؟!
لكم واسع النظر.

وائل النوري
20-02-06, 01:08 PM
تثقيف اللسان
قال محمد بن زريق كما في ملحق شرح نظم مثلث قطرب(57):
إن دموعي غَمر...... وليس عند غِمر
فقلت يا ذا الغُمر..... أقصر عن التعتب
بالفتح ماء كثرا...... والكسر حقد سترا
والضم شخص ما درى.... شيئا ولم يجرب

يا ذا حقق الثالث.. تجد عجبا.
وفي الإمتاع والمؤانسة(7).. ولم ير أن عقل العالم الرشيد، فوق عقل المتعلم البليد. وأن رأى المجرب البصير، مقدم على رأي الغمر الغرير فقد خسر حظه في العاجل، ولعله أيضاً يخسر حظه في الآجل. فإن مصالح الدنيا معقودة بمراشد الآخرة.

عبدالقاهر
20-02-06, 02:33 PM
أخي الفاضل :وائل النوري
يقول ابن الجوزي في مقدمة صفوة الصفوة :( وصناعة العقل حسن الاختيار).
فجزاك الله خيراً على فوائدك وحسن اختيارك.

وائل النوري
20-02-06, 03:00 PM
أخي الفاضل: عبد القاهر
أمتعتنا.. وأتحفتنا..وأتيت على جميع فوائدي بكلمة واحدة .. لله درك ..بارك الله فيك.. ولا حرمنا الله تعالى علمك وفضلك.
المقصر: وائل النوري

وائل النوري
21-02-06, 01:21 PM
الرؤيا
قال القرطبي تفسيره(9/85): الرؤيا الصالحة ليست بشرى على الإطلاق. فإن الرؤيا الصادقة قد تكون منذرة من قبل الله عز وجل، لا تسر رائيها، وإنما يريها الله عز وجل المؤمن رفقا به ورحمة، ليستعد لنزول البلاء قبل وقوعه، فإن أدرك تأولها بنفسه، وإلا سأل عنها من له أهلية لذلك.اهـ
الأصل في تعبير الرؤيا الأهلية لأنها جزء من النبوة.
وفي شرح زروق للرسالة(2/420): قال لمالك: أيعبر الرؤيا من لا علم له بها؟ فقال: أبالنبوة يلعب؟!

وائل النوري
22-02-06, 02:41 AM
الرؤيا
قال ابن جزي في القوانين الفقهية(182): و لا ينبغي أن يعبر الرؤيا إلا عارف بها. وعبارتها على وجوه مختلفة، فمنها مأخوذ من اشتقاق اللفظ، ومن قلبه، ومن تصحيفه، ومن القرآن، ومن الحديث، ومن الشعر، ومن الأمثال، ومن التشابه في المعنى، ومن غير ذلك، وقد تعبر الرؤيا الواحدة لأنسان بوجه، ولآخر بوجه، حسبما يقتضيه حالهما.

وائل النوري
22-02-06, 07:13 PM
الرؤيا
قال الإمام مالك كما في الحلية(6/ 326): الناس ينظرون إلى الله عز وجل يوم القيامة بأعينهم.اهـ
هذا إجماع.. وقضي الأمر.

أبو مالك العوضي
23-02-06, 09:42 AM
أخي الفاضل :وائل النوري
يقول ابن الجوزي في مقدمة صفوة الصفوة :( وصناعة العقل حسن الاختيار).
فجزاك الله خيراً على فوائدك وحسن اختيارك.

وقد قال العلماء: اختيار المرء قطعة من عقله.

وقد دلنا اختيار أخينا النوري على فضل عقلٍ وحسن اصطفاء، أسأل الله أن يبارك فيه وأن يزيدنا من علمه.

أبو مالك العوضي
23-02-06, 09:45 AM
الشدة في الحق

قال تعالى : {وأخذ برأس أخيه يجره إليه}

قال أبو بكر الصديق لعروة بن مسعود الثقفي: (( امصص بظر اللات ))

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (مجموع الفتاوى 3/252):
(( فمَتَى ظَلَمَ المُخَاطَبُ لَمْ نَكُنْ مَأْمُورِينَ أن نُجِيبَه بالتي هي أحسن ))

قال زهير:
ومن لم يَذُدْ عن حوضِه بسلاحه ...... يُهَدَّمْ ومن لا يَتَّقِ الشتمَ يشتمِ

وقال قُرَيْط العنبري:
لو كنتُ من مازنٍ لم تَسْتَبِح إبلي .......... بنو اللقيطة من ذهل بن شيبانا
إذن لقام بنصري معشر خُشُن .......... عند الحفيظة إن ذو لُوثة لانا
قوم إذا الشر أبدى ناجذيه لهم .......... طاروا إليه زرافات ووحدانا

أبو مالك العوضي
23-02-06, 09:46 AM
الرؤيا
قال الإمام مالك كما في الحلية(6/ 326): الناس ينظرون إلى الله عز وجل يوم القيامة بأعينهم.اهـ
هذا إجماع.. وقضي الأمر.

أخي الكريم النوري
لم يظهر لي وجه الوِفاق بين العنوان وما تحته؟

أبو مالك العوضي
23-02-06, 09:47 AM
الحمد لله وحده...
أخي الكريم وائل، جزاك الله خيرًا..
===
وأردتُ أن أشكر أخي الحبيب أبا مالكٍ العوضيّ على مشاركته الجميلة التي وقعت مني موقعًا عظيمًا؛ إذ لي اهتمام خاصّ بمقتضى ما نقله.
جزاه الله خيرًا وبارك فيه، وأجزل إليه المثوبة.. آمين

أحسن الله إليك، وبارك فيك.

معذرة على التأخر فلم أر ردك إلا الآن

أسأل الله عز وجل أن يجزيك خير الجزاء وأن يزيدك من فضله

أبو مالك العوضي
23-02-06, 11:36 AM
اقتناص الخاطر

قال ابن جني في الخصائص (1/270):
وحدثني أبو عليّ - يعني الفارسي - قال قلت لأبي عبد الله البصري: أنا أعجب من هذا الخاطر في حضوره تارة ومغيبه أخرى وهذا يدل على أنه من عند الله، فقال: نعم هو من عند الله إلا أنه لا بد من تقديم النظر، ألا ترى أن حامدا البقال لا يخطر له؟
ومن طريف حديث هذا الخاطر أنني كنت منذ زمان طويل رأيت رأيا جمعت فيه بين معنى آية ومعنى قول الشاعر:
وكنت أمشي على رجلين معتدلا .................. فصرتُ أمشي على أخرى من الشجرِ
ولم أُثْبت حينئذ شرحَ حالِ الجمع بينهما ثقةً بحضوره متى استحضرتُه
ثم إني الآن - وقد مضى له سنون - أعاني الخاطرَ وأستثمدُه وأفانيه وأتودَّدُه على أن يسمح لي بما كان أرانيه من الجمع بين معنى الآية والبيت وهو مُعْتاصٌ مُتَأَبٍّ وضنينٌ به غيرُ مُعطٍ
:
:

وائل النوري
23-02-06, 02:01 PM
الأخ الفاضل الألمعي "أبو مالك العوضي" مثلي ومثل فضلك وعلمك
كقول جرير:
وابن اللبون إذا ما لز في قرن .... لم يستطع صولة البزل القناعيس
فالأمر دون ما تظن.. والله المستعان.
فإن تفضلت والتزمت غير مأمور ثلاث فوائد لنفس الترجمة نكون لك من الشاكرين. عذرا أخي.
أما الجواب عن سؤالك بشأن مناسبة النقل للترجمة، فالقاعدة عندي في ذلك أن أذكر الفائدة الدالة على ما ترجم لها نفيا أو إثباتا.
وما استشكلته منه، فقد حمل بعض الناس رؤية الله عز وجل في الآخرة على رؤية التخيل والفؤاد تشبيها برؤية المنام، فأحببت نفي هذا المعنى. والله أجل وأعلم
وحتى لا يخلو التعليق من فائدة مقتنصة، فما ذكرته عن ابن جني جميل ومتين وأزيدك فائدة عنه فهو "أول من أكثر من الاحتجاج بالحديث كثرة فاقت من تقدمه"
بواسطة محقق كتاب الكافي في الإفصال(1/221)

أبو مالك العوضي
23-02-06, 04:43 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم

وما ذكرته من أن (ابن جني أول من أكثر من الاحتجاج بالحديث) مستغرب لدَيَّ ولم أسمع به إلا الساعة.

والمعروف المشهور في هذا الأمر إنما هو ابن مالك رحمه الله

فلعلكم تؤكدون هذا الأمر بالرجوع إلى الكتاب المذكور مرة أخيرة

ولعلكم تفيدون أيضا بالتعريف بهذا الكتاب؛ فلا علم لي به.

ودمتم ذخرا للملتقى
"

وائل النوري
23-02-06, 06:26 PM
جزاك الله أخي الكريم الألمعي
النقل صحيح وهو مقيد بمن تقدمه، وابن جني توفي سنة 392هـ وأما ابن مالك فتوفي سنة 672هـ
والأخير أربى على الغاية في الاستثهاد بالحديث، وسار على نهجه ابن هشام المصري.
انظر أيضا الحديث النبوي في النحو العربي(53 ـ 54)
أما بشأن الكتاب:
فأصله الإيضاح لأبي علي الفارسي النحوي البارع.
وطبيعته: تعليمي في النحو "جمع فيه أبابا من العربية متحريا في جمعها"، لكن كما قال شارحه ابن أبي الربيع السبتي الأندلسي:"قد مال فيه إلى الرمز والتنكيت، وتجافى عن الإطالة والنشتيت"، فكان كتاب الكافي في الإفصاح عن مسائل كتاب الإيضاح.
أما سبب التأليف فقد أفصح عنه أبو علي الفارسي بقوله: أما على إثر ذلك، أطال الله بقاء الأمير الجليل عضد الدولة مولانا، وأدام عزه وتأييده ونصره وتمكينه، وأسبغ عليه طوله وفضله، فإني جمعت في هذا الكتاب أبوابا من العربية متحريا جمعها على ما أمر به الأمير الجليل عضد الدولة..اهـ
وزاد عليه تكملة أخرى.
الكتاب طبع بتحقيق فيصل الحفيان.
مكتبة الرشد.
أخوك وائل النوري

الفهمَ الصحيحَ
23-02-06, 09:41 PM
وفقكم الله.

أجاد السيد الفاضل النوري في قوله: و هو مقيد بمن تقدمه ...

وقد أشارت السيدة خديجة الحديثي إلى ذلك أيضا بعد استعراضها لاحتجاج ابن جني بالحديث في كتابها الماتع < موقف النحاة من الاحتجاج بالحديث الشريف > قالت صـ 148 : ( نستخلص مما مضى أننا نستطيع القول: إن ابن جني أول من أكثر من الاحتجاج بالحديث كثرة فاقت من تقدمه، ووصلت إلى أكثر من أربعة أضعاف الأحاديث التي احتج بها أبو علي الفارسي ...).

وائل النوري
24-02-06, 07:52 PM
أعجبني.. لعله كذلك؟!
قال محمد التاويل في كتابه مشكلة الفقر(54 ـ 61) تحت مطلب: الكوارث "الطبيعية" والآفات الطارئة.
والإسلام .. يوصي:
أولا: بالحذر من هذه الكوارث، وتجنب أسبابها القريبة والبعيدة ما أمكن.
وفي هذا النطاق نورد:
1 ـ ما جاء به الإسلام من النهي عن ركوب البحر وقت ارتجاجه.. والتحذير من ترك النار في المنازل، والحث على إطفاء السرج عند النوم.. وهي أحاديث تؤسس لقاعدة الوقاية من الحرائق والكوارث والتحفظ من أسبابها المختلفة وتجنبها ما أمكن.
2 ـ .. ما جاءت به الشريعة الإسلامية من الأمر بالمحافظة على الصحة البدنية والعقلية.. وأمر بالتداوي من الأمراض، وعدم الاستسلام لها
حتى تفعل فعلها في المريض، فتورثه عجزا أو عاهة.. وكان من دعائه صصص: "اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل". لأن العجز يزيد الفقر، والفاقة والحاجة.
3 ـ .. تجنب المخاطر، يدخل ما جاء به الإسلام من النهي عن المخاطرة بالمال والتغرير به، وتعريضه للخسارة أو التلف والضياع.
وهكذا نهى الرسول صصص عن بيع الثمار قبل طيبها..
ثانيا: عند انفلات الأمر وطغيان تلك الكوارث ووقوعها رغم الوقاية منها، فإن الإسلام يوصي في هذه الحالة بالتعبئة الشاملة لمقاومتها..وكما جاء في حديث:" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه".
ثالثا: يحمل الإسلام المتسببين في تلك الكوارث والمقصرين في درئها والممتنعين من عمليات الإنقاذ فيها، كامل المسؤولية المالية.. انطلاقا من:
قوله تعالى:ففف فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ ققق ققق
قاعدة: العمد والخطأ في أموال الناس سواء.
قاعدة: المتسبب كالمباشر.
قاعدة: الترك كالفعل.
رابعا: .. الإسلام يقرر وضع الجوائح عن المصابين بها.. روى مسلم وأبو داود عن جابر ررر عن النبي صصص قال:" إن بعت من أخيك تمرا فأصابتها جائحة، فلا يحل لك أن تأخذ منه شيئا، بم تأخذ مال أخيك بغير حق؟".
خامسا: فإن الإسلام رصد موردا من موارد الزكاة لإنقاذ الغارمين ومساعدتهم على أداء ديونهم، والتخلص من أزماتهم،وتعويض المصابين منهم بالجائحة.
كما جاء في قوله تعالى:ففف ففف إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ققق

وائل النوري
26-02-06, 01:29 PM
أعجبني.. لعله كذلك؟!
قال محمد بن عبد الرحمان الخميس في التنبيهات السنية(138) فما بعدها عن مفردات القرآن للراغب:
أول صفة المجيء، فجعلها مجيء الأمر والتدبير. وهذا معنى باطل..
أول صفة الجمال بأن المراد: فيض الخيرات. وهذا باطل لأنه قصر للعام على بعض أفراده، فإن الله تعالى متصف بالجمال ذاتا وصفة وأفعالا على ما يليق به عز وجل.
وتأول الرحمة بالإنعام والإحسان والإفضال. وهذا باطل، لأن فيه إبطالا لصفة الرحمة، وتفسيرا لها بلازم معناها..
وصرف صفة السمع إلى صفة العلم. فقال: إذا وصفت الله بالسمع فالمراد به علمه بالمسموعات.
.. وهوتعطيل صريح، فإن العلم غير السمع وغير البصر، فإن السمع يتعلق بالمسموعات من الأصوات، والبصر يتعلق بالمرئيات. والعلم أعم من ذلك كله..اهـ
انظره أخي فإنه غاية في الإفادة.. واجعلها نصيحة.. فإن النصيحة لله تعالى محض الديانة.
وقد أتى على كتب عدة نحو: تفسير الجلالين وفتح القدير ومناهل العرفان وتحفة المريد شرح جوهرة التوحيد والمدخل لابن الحاج.. والله أجل وأعلم

وائل النوري
27-02-06, 02:10 PM
أعجبني.. لعله كذلك؟
قال علي بن محمد العمران في كتابه الماتع المشوق إلى القراءة وطلب العلم(7): .. فما هو إلا أن حاز اللقب حتى أعرض عن الطلب، وقد كان يدعي العكس، يقول: دعوني أضع هم اللقب ثم أمعن في الطلب! فما باله انقلب!!..
قال عن كتابه: قسمت هذه الرسالة إلى فصول:
الأول: في الحث على الازدياد من العلم والتبحر فيه.
الثاني: حرص العلماء وشغفهم بالكتب. قراءة وتحصيلا.
الثالث: في قراءة المطولات في مجالس معدودة.
الرابع: في تكرار قراءة الكتاب الواحد المرات الكثيرة.
السادس: في نسخ الكتب وما تحملوه في ذلك.
السابع: إيقاظات وتنبيهات.اهـ
إلى عشاق العلم.. دونكم المشوق.

وائل النوري
28-02-06, 04:37 PM
ساعة ساعة
قال الإمام البخاري: باب الشاة المسموطة وأكل الكتف والجنب
قال ابن جماعة في مناسبات تراجم أبواب البخاري(66): مقصوده: جواز أكل المسموط ولا يلزم من كونه لم ير شاة مسموطة أنه لم ير عضوا مسموطا. فإن الرؤس والأكارع لا تؤكل إلا كذلك.
وفي حديث أنس إشارة إلى أن المرقق والمسموط كان حاضرا عند قوله ذلك.
وقوله: كلوا كل ذلك دليل على جوازه، وفيه جواز حز اللحم بالسكين، ولعله لم يكن نضيجا النضج التام.

وائل النوري
01-03-06, 02:12 PM
ساعة ساعة
قال الإمام البخاري: باب كشف المرأة في المنام.
قال ابن جماعة في المناسات(78): قيل: بلغ البخاري أن قائلا يقول ما احتلمت قط إلا بولي وشاهدي عدل، فأشار البخاري بهذه الترجمة والحديث أن ذلك ليس بنقص ولا عار فإن النائم غير مكلف بها تلك الحالة وإن كلفه بها حالة اليقظة.
قال الإمام البخاري: باب أهل العلم والفضل أحق بالإمامة.
......................................؟

وائل النوري
03-03-06, 04:36 PM
ساعة ساعة
قال ابن قتيبة في عيون الأخبار(1/136): قال القاسم بن الفضل: حدثني رجل من بني جرير أن رجلا منهم خاصم رجلا إلى سوار بن عبد الله، فقضى على الجريري، فمر سوار ببني جرير، قام إليه الجريري فصرعه وخنقه وجعل يقول:
رأيت أحلاما فعبرتها.......وكنت للأحلام عبارا
رأيتني أخنق ضبا على.......جحر وكان الضب سوارا

وائل النوري
05-03-06, 01:49 PM
ألفاظ منطقية
قال الميداني في ضوابط المعرفة(188): الاستقراء: تتبع الجزئيات كلها أو بعضها للوصول إلى حكم عام يشملها جميعا.
وهو قسمان:
القسم الأول: الاستقراء التام، وهو الذي يتم فيه استيعاب جميع جزئياته أو أجزاء الشيء الذي هو موضوع البحث.
القسم الثاني: الاستقراء الناقص، وهو الذي تدرس فيه بعض جزئيات أو أجزاء الشيء الذي هو موضوع البحث. وتقاس عليه بقية الأجزاء.اهـ بتصرف

وائل النوري
07-03-06, 09:24 PM
ألفاظ منطقية
قال الميداني في الضوابط(380) تحت باب المناظرة في العبارة:
العبارة في اصطلاح علماء هذا الفن هي: مطلق اللفظ الصادر من المتكلم، سواء أكان تعريفا، أو تقسيما، أو دعوى، أو دليلا، أو غير ذلك.
وتجري المناظرة في العبارة على الوجه التالي:
يوجه المستدِل على عبارة المانع الإبطال، بسبب أنها تخالف قاعدة من قواعد اللغة، أو تخالف الضبط اللغوي المتبع، أو أن الكلمة لا أصل لها على المعنى الذي قصده صاحب العبارة المانع.
فيجيب المانع ببيان الوجه الذي استند إليه في عبارته، إذا كان له وجه في ذلك، أو يسلم الاعتراض ويصحح عبارته.

وائل النوري
09-03-06, 01:25 PM
ألفاظ منطقية

قال الميداني في المعرف(455):
لا بد في المناظرة من أن تنتهي بعجز أحد المتناظرين عن دفع دليل الآخر.
1 ـ فإن كان العاجز هو السائل سمي "ملزما"، وسمي عجزه "إلزاما".
2 ـ وإن كان العاجز هو المعلل سمي "مفحما"، وسمي عجزه "إفحاما".

أعتذر عن خلو المقال من الألوان الموضحة والمبينة للغرض، فلوحة الملتقى لا تعمل عندي.
فهل هي كذلك عندكم؟

وائل النوري
11-03-06, 09:01 PM
بشعر لا كشعر بل كسحر...........ولفظ كالشمول بل الشمال
قال يحيى الصرصري في لاميته كما في مقدمة الجوهرة(7):
ألذ وأحلى من شمول وشمأل..... وأليق من ذكرى حبيب ومنزل
وأطيب من مسك تضوع نشره..... وند وكافور ومن عرف مندل
وأحسن من روض تفتق نوره..... على حافتي ماء الغدير المسلسل

وائل النوري
15-03-06, 02:20 AM
بشعر لا كشعر بل كسحر...........ولفظ كالشمول بل الشمال
قال أبو طاهر السلفي كما في السير(21/ 30):
وقول أئمة الزيغ الذي لا.......يشابهه سوى الداء العضال
كمعبد المضلل في هواه......وواصل أو كغيلان المحــال
وجعد ثم جهم وابن حرب......حمير يستحقون المخــالي
وثور كاسمه أو شئت فاقلب....وحفص الفرد قرد ذي افتعال
وبشر لا رأى بشرى فمنه.......تولد كل شر واخــتلال

أبو أحمد الرفاعي
15-03-06, 03:44 PM
لعل توارد الخواطر وتفتيح الأزهان وجري الأقلام بأعذب الأفهام هو ثمرة من ثمرات ذكر الله والتعلق به والتقرب إليه وجعله هو المقصد والغاية ....
يدرك ذلك كل من زاد على حاله وأكثر من ذكره وأيقظ همم أفكاره واستدام النظر في القرآن وفي سنته صلى الله عليه وسلم رواية ودراية .. ولا غرو ولا عجب فإن هذا العمل مما تتوق إليه النفوس الزكية والقلوب النقية والعقول النيرة
يدرك ذلك كل من عقل عن الله ورسوله واستبان له الحق جعلني الله وإياكم منهم ....آمين

وائل النوري
19-03-06, 02:22 PM
أحسن الله إليك.

بشعر لا كشعر بل كسحر...........ولفظ كالشمول بل الشمال
في الصفحات الناضرة(136):

سألت زماني وهو بالخفض مولع..........وبالجهل محفوف وبالنقص مختص
فقلت له: هل من طريق إلى العلا.........فقال: طريقان الوقاحة والنقص

وائل النوري
21-03-06, 01:51 AM
المنتقى

قال المقريزي في الخطط(1/ 172) عن أبي الحسن الماوردي: وفي تسميتهم ديواناوجهان:
أحدهما: أن كسرى اطلع ذات يوم على كتاب ديوانه فرآهم يحسبون مع أنفسهم، فقال: ديوانه. أي: مجانين، فسمي موضعهم بهذا الاسم، ثم حذفت الهاء عند كثرة الاستعمال تخفيفا للاسم، فقيل: ديوان.
والثاني: أن الديوان اسم بالفارسية للشياطين، فسمي الكتاب باسمهم لحذقهم بالأمور، ووقوفهم على الجلي والخفي، وجمعهم لما شذ وتفرق، واطلاعهم على ما قرب وبعد، ثم سمي مكان جلوسهم باسمهم، فقيل: ديوان.

رائد دويكات
21-03-06, 09:01 PM
الحجة والشبهة
قال المعلمي في الأنوار الكاشفة (299) : فلا يكاد يوجد حق لا يمكن أن يحاول مبطل بناء شبهة عليه، فمن التزم أن يتخلى عن كل ما يمكن بناء شبهة عليه أوشك أن يتخلى عن الحق كله.
قال ابن القيم في الصواعق المرسلة )4/ 1216 ـ 1217) : إنه ما من حق وباطل إلا وبينهما اشتراك من بعض الوجوه، ولو في أصل الوجود، أو في أصل الإخبار، أو في مجرد المعلومية، بأن يكون هذا معلوما مذكورا، وهذا معلوما مذكورا، ولكل واحد منهما خصائص يتميز بها عن الآخر، فأحضى الناس بالحق، وأسعدهم به، الذي يقع على الخصائص المميزة الفارقة، ويلغي القدر المشترك فيحكم بالقدر الفارق على القدر المشترك، ويفصله به.
وأبعدهم عن الحق والهدى من عكس هذا السير.. وأضل منه من أخذ خصائص كل من النوعين فأعطاها للنوع الآخر.
فهذان طريقا أهل الضلالة اللتان يرجع إليهما جميع شعب ضلالهم وباطلهم.

كلام غاية في الروعة ،
والله تعالى يقول عن اليهود : ففف يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وانتم تعلمون ققق فمن اهم خصائص اليهود هو الباس الحقيقة فهم ياتون بذرة حقيقة وينسجون عليها اكواما من اباطيلهم وواقعنا المعاصر يشهد بالوقائع على ذلك .

رائد دويكات
21-03-06, 09:32 PM
قواعد في الأسماء والصفات
قال ابن تيمية في التدمرية(23): إن النفي ليس فيه كمال ولا مدح إلا إذا تضمن إثباتا.
هذه قاعدة في الصفات السلبية .

قاعدة اخرى
قال ابن تيمية : " كل كمال يثبت لمخلوق فالخالق اولى به ، وكل نقص تنزه عنه مخلوق فالخالق اولى بالتنزه عنه "
مجموع الفتاوى 6/537

رائد دويكات
21-03-06, 10:20 PM
احسنت اخي وائل واجدت اسلوب جديد ممتع ينتقي الفائدة وينقلها بكلام مختصر مفيد
جزاك الله بكل حرف نقلته اجرا وافرا ومغفرة ورضوانا
اخوك الذي اعجب بجمال عرضك وحسن جذبك ( ابو محمد )

رائد دويكات
21-03-06, 10:33 PM
في كمال العقل
قال ابن الجوزي في صيد الخاطر (ص17):
من علامات كمال العقل علو الهمة والراضي بالدون دنيء !!
ولم ار في عيوب الناس عيبا ......... كنقص القادرين على التمام

وائل النوري
22-03-06, 09:13 PM
أحسن الله إليك.
لم يتيسر لي أن أقرأ مقالك الجميل إلا الآن.. أعتذر إليك أخي تقصيري.
أخوك وائل.

أبو عمر الذيب
23-03-06, 02:55 AM
جزاكم الله خيرا
لكن ياليت تبسطو هاذي الحكم لاني مافهمت أكثرها

وائل النوري
24-03-06, 08:23 PM
جزاك الله خيرا.
الأخ الفاضل أبو عمر لكل أجل كتاب.
المنتقى

قال الزركشي المنهاجي في كتابه النفيس البرهان (1/16):
" اعلم أن بعض الناس يفتخر ويقول: كتبت هذا وما طالعت شيئا من الكتب ، ويظن أنه فخر، ولا يعلم أن ذلك غاية النقص ، فإنه لا يعلم مزية ما قاله على ما قيل ولا مزية ما قيل على ما قاله، فبماذا يفتخر ؟".اهـ
وصل.. واستقر.. فاعتبرت.

وائل النوري
26-03-06, 02:08 PM
المنتقى

قال العلائي في نظم الفرائد(420 ـ 421):
والحاصل أن الألقاب على ثلاثة أقسام:
قسم منها لا يُشعر بذم، ولا نقص، ولا يكره صاحبه تسميته به، فلا ريب في جوازه كما في قول النبي صصص : ففف أصدق ذوا اليدين؟ققق .
وثانيها: يُشعر بتنقص المسمى به وذمه، وليس ذلك بوصف خَلقي، فلا ريب في تحريم ذلك لدلالة الآية الكريمة، ولا يزول التحريم برضى المسمى به بذلك.
وثالثها: ما يُشعر بوصف خلقي كالأعمش، والأعرج، والأصم، والأشل، والأثرم، وأشباه ذلك، فما غلب منه على صاحبه حتى صار كالعَلم له بحيث أنه ينفك عنه قصد التنقص عند الإطلاق غالبا، فليس بمحرم، ولعل إجماع أهل الحديث قديما وحديثا على استعمال مثل ذلك، ولا يضر كون المقول فيه يكرهه لأن القائل لذلك لم يقصد تنقصه وإنما قصد تعريفه.

وائل النوري
27-03-06, 03:04 PM
منهج لابد منه
قال ابن تيمية في التسعينية(1/ 217): فإذا وقع الاستفصال والاستفسار، انكشفت الأسرار، وتبين الليل من النهار.اهـ
فاحذر!.. إجمال المخالف.

وائل النوري
29-03-06, 03:44 AM
منهج لابد منه

قال ابن تيمية في الفتاوى(2/ 374): فإنه يجب أن يفسر كلام المتكلم بعضه ببعض، ويؤخذ كلامه هاهنا وهاهنا، وتعرف ما عادته بعينه ويريده بذلك اللفظ إذا تكلم به، وتعرف المعاني التي عرف أنه أرادها في موضع آخر، فإذا عرف عرفه وعادته في معانيه وألفاظه كان هذا مما يستعان به على معرفة مراده. اهـ
كلام دقيق نفيس!!

وائل النوري
30-03-06, 01:04 PM
منهج لابد منه
قال السجزي في الرد على من أنكر الحرف والصوت(231):
.. والكذب على المذاهب قد انتشر.
فالواجب على كل مسلم يحب الخلاص: ألا يركن إلى كل أحد، ولا يعتمد على كل كتاب، ولا يسلم عنانه إلى من أظهر له الموافقة.

وائل النوري
31-03-06, 01:40 PM
يقع موقعا.. فينفع!

قال ابن تيمية في الفتاوى(17/ 203):
الحكمة الناشئة من الأمر ثلاثة أنواع:
أحدها: أن تكون في نفس الفعل ـ وإن لم يؤمر به ـ كما في الصدق والعدل.
والنوع الثاني: أن ما أمر به ونهى عنه صار متصفا بحسن اكتسبه من الأمر، وقبح اكتسبه من النهي.
والنوع الثالث: أن تكون الحكمة ناشئة من نفس الأمر وليس في الفعل البتة مصلحة لكن المقصود ابتلاء العبد هل يطيع أو يعصي، فإذا اعتقد الوجوب وعزم على الفعل حصل المقصود بالأمر فيبسخ حينئذ، كما حصل للخليل في الذبح.. اهـ
هذا الأخير دليل من رأى جواز نسخ الأمر قبل الفعل.

وائل النوري
01-04-06, 09:34 PM
يقع موقعا.. فينفع!
قال ابن الجوزي في صيد الخاطر(415):
فوا أسفي لفائت لا يمكن استدراكه، ولمرتهن لا يصح فكاكه، ولندم لا ينقطع زمانه، ولمعذب عز عليه إيمانه بالله.ما نفعت العقول إلا لمن يلتفت إليها ويعول عليها.
ولا يمكن قبول مشاورتها إلا بعزيمة الصبر عما يشتهى.
فتأمل في الأمراء عمر بن الخطاب وابن عبد العزيز رضي الله عنهما، وفي العلماء أحمد بن حنبل رحمه الله، وفي الزهاد أويس القرني.
لقد أعطوا الجد حقه وفهموا مقصود الوجود.
وما هلك الهالكون إلا لقلة الصبر عن المشتهى.
وربما كان فيهم من لا يومن بالبعث والعقاب.
وليس العجب من ذاك، إنما العجب من مؤمن يوقن، ولاينفعه يقينه، ويعقل العواقب و لاينفعه عقله.

وائل النوري
04-04-06, 02:23 PM
يقع موقعا.. فينفع!

قال الحجوي في القرآن فوق كل شيء(111):
زعم بعض المؤلفين من التجانيين أن لقاء التجاني للنبي صصص شفاها يقظة، وتلقيه عنه فضائل صلاة الفاتح وغيرها، هو أمر لا شك ولا ريب فيه، لأنه أجمع عليه التجانيون شرقا وغربا، ما أطالوا به من عبارات بيضاء منتفخة، وليس كل بيضاء شحمة.
وجواب هذا هو ما أجاب به الإمام مالك: فمتى يكون هشام حتى يكون له مد، بمعنى أنه متى كان التجانيون هم الأمة الإسلامية جميعها، ومن سواهم ليس بمسلم حتى يكون لإجماعهم قيمة..اهـ
دعوى الإجماع والاستفاضة لا تدل على صدق الرائي فضلا عن الرؤية!

وائل النوري
05-04-06, 03:38 PM
سبيل العلم

قال ابن تيمية في المجموع(5/ 118):
فإذا افتقر العبد إلى الله، وأدمن النظر في كلام الله، وكلام رسوله، وكلام الصحابة والتابعين وأئمة المسلمين انفتح له طريق الهدى.

وائل النوري
06-04-06, 03:20 PM
سبيل العلم

قال ابن تيمية في المجموع(12/ 106):
ومن أعظم أسباب الغلط في فهم كلام الله ورسوله: أن ينشأ الرجل على اصطلاح حادث، فيريد أن يفسر كلام الله بذلك الاصطلاح، ويحمله على تلك اللغة التي اعتادها.اهـ
هذا خلاف سبيل العلم.

وائل النوري
07-04-06, 12:52 PM
سبيل العلم

قال صديق حسن خان في قطف الثمر(175):
وإنما يعرف الحق من جمع خمسة أوصاف أعظمها:
الإخلاص
والفهم
والإنصاف
ورابعها وهو أقلها وجودا وأكثرها فقدانا:
الحرص على معرفة الحق
وشدة الدعوة إلى ذلك.
قال ابن تيمية في المجموع(20/ 224):
فأئمة المسلمين الذين اتبعوهم وسائل وطرق وأدلة بين الناس وبين الرسول، يبلغونهم ما قاله، ويفهمونهم مراده بحسب اجتهادهم واستطاعتهم.
قال ابن سعدي في المناظرات الفقهية(37):
فإن من اعتاد الجري على أقوال لا يبالي دل عليها دليل صحيح أو ضعيف، أو لم يدل، يخمد ذهنه، ولا ينهض بطلب الرقي، والاستزادة في قوة الفكر والذهن.

وائل النوري
09-04-06, 06:01 AM
درر

في تهذيب الكمال(11/194):
قال سفيان بن عيينة: الورع طلب العلم الذي يعرف به الورع، وهو عند قوم طول الصمت، وقلة الكلام، وما هو كذلك.
إن المتكلم العالم أفضل عندنا وأورع من الجاهل الصامت.

وائل النوري
13-04-06, 12:23 AM
درر

في جامع بيان العلم(256):
قال الخليل ابن أحمد: اجعل تعليمك دراسة لك، واجعل مناظرة العلم تنبيها بما ليس عندك، وأكثر من العلم لتعلم، وأقلل منه لتحفظ.
قال أبو العتاهية:
أصح مواقع الآراء ما لم..................يكن مستصوبا عند الجهول

ضفيري عزالدين
13-04-06, 04:53 PM
جزاكم الله خيرا .

وائل النوري
15-04-06, 08:44 PM
درر

في لوامع الأنوار(2/465):
قال ابن هبيرة: من مكايد الشيطان أنه يقيم أوثانا في المعنى تعبد من دون الله، مثل أن يتبين له الحق، فيقول: هذا ليس بمذهبنا، تقليدا لمعظم عنده، قد قدمه على الحق.

محمد سفر العتيبي
15-04-06, 09:04 PM
بارك الله فيك

وائل النوري
16-04-06, 03:40 PM
بارك الله في العتيبي وضفيري ونفع بهما.

طبائع الدهماء

قال ابن الجوزي في الصيد(323):
أكثر الخلائق على طبع رديء لا تقومه الرياضة.. يبذلون العرض دون الغرض، ويؤثرون لذة ساعة، وإن اجتلبت زمان مرض.
.. ينامون الليل وإن كانوا نياما بالنهار في المعنى، ولا نوم بهذه الصورة.
فإذا أصبحوا سعوا في تحصيل شهواتهم بحرص خنزير، وتبصبص كلب، وافتراس أسد، وغارة ذئب، وروغان ثعلب.
.. لكن غمرهم سكر الجهالة، فلم يفيقوا إلا بضرب الحد.

وائل النوري
19-04-06, 01:24 PM
طبائع الدهماء

قال ابن الجوزي في صيد الخاطر(278):
.. فنعوذ بالله من ظلمة حسد، وغياية كبر، وحماقة هوى يغطي على نور العقل.
ونسأله إلهام الرشد، والعمل بمقتضى الحق.

وائل النوري
21-04-06, 01:17 PM
طبائع الدهماء

قال ابن رجب في لطائف المعارف(138):
إن النفوس تتأسى بما تشاهده من أحوال أبناء الجنس.
قال ابن القيم في إغاثة اللهفان(1/55):
إن العبد إذا اعتاد سماع الباطل وقبوله، أكسبه ذلك تحريفا للحق عن مواضعه.
قال الطاهر بن عاشور في التحرير(24/277):
وهذا شأن دعاة الضلال والباطل.. فإذا أعيتهم الحيل، ورأوا بوارق الحق تخفق خشوا أن يعم نورها الناس الذين فيهم بقية من خير ورشد، عدلوا إلى لغو الكلم، ونفخوا في أبواق اللغو والجعجعة لعلهم يغلبون بذلك على حجج الحق، ويغمرون الكلام القول الصالح باللغو، وكذلك شأن هؤلاء.اهـ
وكذلك شأن الدهماء.

أبومالك المصرى
23-05-10, 02:36 AM
فوائد نفيسة...
جزاكم الله خيرا