:


26-01-06, 05:26 PM
















26-01-06, 06:10 PM
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية


ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة


ترجمة النقفور ملك الأرمن واسمه الدمستق

الذي توفي في سنة اثنتين ــــ وقيل خمس وقيل ست ــــ وخمسين وثلاثمائة لا رحمه الله.
كان هذا الملعون من أغلظ الملوك قلباً، وأشدهم كفراً، وأقواهم بأساً، وأحدِّهم شوكة، وأكثرهم قتلاً وقتالاً للمسلمين في زمانه، استحوذ في أيامه لعنه الله على كثير من السواحل، وأكثرها انتزعها من أيدي المسلمين قسراً، واستمرت في يده قهراً، وأضيفت إلى مملكة الروم قدراً.
وذلك لتقصير أهل ذلك الزمان، وظهور البدع الشنيعة فيهم وكثرة العصيان من الخاص والعام منهم، وفشو البدع فيهم، وكثرة الرفض والتشيع منهم، وقهر أهل السنة بينهم، فلهذا أديل عليهم أعداء الإسلام، فانتزعوا ما بأيديهم من البلاد مع الخوف الشديد ونكد العيش والفرار من بلاد إلى بلاد، فلا يبيتون ليلة إلا في خوف من قوارع الأعداء وطوارق الشرور المترادفة، فالله المستعان وقد ورد حلب في مائتي ألف مقاتل بغتة في سنة إحدى وخمسين، وجال فيها جولة. ففر من بين يديه صاحبها سيف الدولة ففتحها اللعين عنوة، وقتل من أهلها من الرجال والنساء ما لا يعلمه إلا الله، وخرب دار سيف الدولة التي كانت ظاهر حلب، وأخذ أموالها وحواصلها وعددها وبدد شملها، وفرّق عددها، واستفحل أمر الملعون بها فإنَّا لله وإنا إليه راجعون. وبالغ في الاجتهاد في قتال الإسلام وأهله، وجدّ في التشمير، فالحكم لله العلي الكبير.

وقد كان لعنه الله لا يدخل بلدة إلا قتل المقاتلة وبقية الرجال، وسبى النساء والأطفال، وجعل جامعها اصطبلاً لخيوله، وكسر منبرها، وأسكت مئذنتها بخيله ورجله وطبوله.

ولم يزل ذلك من دأبه وديدنه حتى سلّط الله عليه زوجته فقتلته بجواريها في وسط مسكنه. وأراح الله منه الإسلام وأهله، وأزاح عنهم قيام ذلك الغمام ومزق شمله، فللّه النعمة والإفضال، وله الحمد على كل حال. واتفق في سنة وفاته. موت صاحب القسطنطينية. فتكاملت المسرات وحصلت الأمنية، فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وتذهب السيئات، وبرحمته تغفر الزلات.
والمقصود أن هذا اللعين ــــ أعني النقفور الملقب بالدمستق ملك الأرمن ــــ كان قد أرسل قصيدة إلى الخليفة المطيع لله، نظمها له بعض كتابه ممن كان قد خذله الله وأذله، وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة، وصرفه عن الإسلام وأصله. يفتخر فيها بهذا اللعين، ويتعرض لسب الإسلام والمسلمين، ويتوعد فيها أهل حوزة الإسلام بأنه سيملكها كلها حتى الحرمين الشريفين، عما قريب من الأعوام، وهو أقل وأذل وأخس وأضل من الأنعام، ويزعم أنه ينتصر لدين المسيح عليه السلام ابن البتول. وربما يعرض فيها بجناب الرسول عليه من ربه التحية والإكرام، ودوام الصلاة مدى الأيام. ولم يبلغني عن أحد من أهل ذلك العصر أنه رد عليه جوابه، إما لأنها لم تشتهر، وإما لأنه أقل من أن يردوا خطابه لأنه كالمعاند الجاحد، ونفس ناظمها تدل على أنه شيطان مارد وقد انتخى للجواب عنها بعد ذلك أبو محمد بن حزم الظاهري: فأفاد وأجاد، وأجاب عن كل فصل باطل بالصواب والسداد، فبلّ الله بالرحمة ثراه. وجعل الجنة منقلبه ومثواه.

26-01-06, 06:15 PM
ɡ . . ǡ :

**
**
** ٰ
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**

/ { } (:52) { } (:27 29) .

26-01-06, 06:19 PM
جزيت خيراً

26-01-06, 06:25 PM
.

**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
** ٰ
**
** ٰ
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
ٰ ** :
**
**
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
** ٰ
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
** ٰ
**
**
ٰ **
**
**
**
**
**
**
**

26-01-06, 06:29 PM
قصيدة أهداها لموقع الدرر السنية الشيخ ماجد الجهني يذب فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
عرضي فدا عرض الحبيب محمدٍ ** وفداه مهجةُ خافقي وجَناني
وفداه كلُّ صغيرنا وكبيرنا ** وفداه ما نظرت له العينانِ
وفداه ملكُ السابقين ومَنْ مضوا ** وفداه ماسمعت به الأذنانِ
وفداه كلُّ الحاضرين وملكهم ** وفداه روحُ المُغْرمِ الولهانِ
وفداه ملكُ القادمين ومن أتوا ** أرواحنا تفديه كلَّ أوانِ
خيرُ البريةِ والتُّقى محرابه ** تسمو محبَّتُهُ على الألحانِ
أزكى رسولٍ بالهدى قد جاءَنا ** وخليلُ ربي الواحدُ الرحمنِ
صلى عليه الربُّ في عليائه ** إذ زانه بالصدقِ والإيمانِ
واللهُ أعلا شانَهُ في آيِهِ ** وَلَدِينُهُ يعلو على الأديان
أخزى به ربي ضلالةَ مُشركٍ ** وأذلَّ أهلَ الغيِّ والصلبان
أعداؤه في نكسةٍ وبغلِّهم ** يصلونَ قَسْراً ضحضحَ النيرانِ
أعداؤه بُكْمٌ وصُمٌّ مارأوا ** أعداؤه هم أخبثُ العُميانِ
أهداهمُ إبليسُ من نزواتِهِ ** فتقَحَّموا في النارِ كالقُطْعانِ
تبتْ يدٌ لما أساءَت رسمها ** شُلَّت يمينُ المُجرمِ الفتَّانِ
اللهُ مُخزيهم ومُوبقُ سعيهم ** والله ذو بطشٍ وذو سلطانِ
يكفي الإلهُ نبيَنا من جُرمهم ** واللهُ منتقمٌ عظيمُ الشانِ
حُبُّ الحبيبِ محمدٍ أُهزوجةٌ ** يشدو بها قلبي مع الخفقانِ
واللهِ ماجاد النساءُ بمثله ** أكْرِم به من مُرسلٍ رباني
نورُ البريةِ عمَّنا بضيائِهِ ** فهو البشيرُ بصادقِ البرهانِ
من سبَّ هادينا وسبَّ إمامنا ** فلقد غدا دمه بلا أثمانِ
في حكم ملتنا وهدي كتابنا ** من سَبَّهُ في أسفلِ النيرانِ
مَنْ دنسوا حرماتنا قد أسرفوا ** عن بغيهم يتحدثُ الثقلانِ
قد دنسوا قُرآننا في أمسهم ** أواه يا أسفي ويا أحزاني
حتى المساجدُ مالها قدسيةٌ ** في عُرف أهل الظلمِ والعدوانِ
ولقد سمعنا مايسوءُ قلوبنا ** من دولةِ الأبقارِ والأجبانِ
من دولةِ الدَّنْمركِ ساء مقيلُها ** أخبارها جاءت مع الركبانِ
ولدولةِ النرويجِ في ناقوسهم ** سهمٌ من التهريجِ والهذيان
واللهِ قد هزُلت وبان هزالُها ** لما غدونا مطمعَ الفئرانِ
دولٌ كمثل الذرِّ في مقدارها ** دولٌ مدهدهةٌ على الجُعْلانِ
الشانئون لسيرةٍ قد عُطرت ** بالمسك والأزهارِ والريحانِ
أخزى الذي سمك السماءَ بناءَهم ** وأحالهم عِبَرَاً مدى الأزمانِ
الشانئون له تعاظم مكرهم ** كلٌّ له حِممٌ من الأضغانِ
كم منتدىً للكفر يُعلنُ جهرةً ** بقبيح قولٍ من بذيء لسانِ
كم في السجون من الزبانية التي ** هزأت بسيد أمةِ القرآنِ
كم في الصحافة من وضيع مفكرٍ ** جمع الضغينةَ في لبوسٍ ثانِ
متعالمٌ متحذلقٌ متفذلكٌ ** متدثرٌ بالزور والبهتانِ
أخزاهمُ ربي وفرَّقَ شملَهم ** وأقضَّ مضجعهم بكلِّ مكانِ
يا أمةَ الإسلام أين نفيركم؟ ** أعلو منائر سنةِ العدناني
أعلو منائر سنةٍ وتمسكوا ** بالهدي والتنزيل والفرقانِ
ذبُّوا عن المختار وارعوا حَقَّه ** لا يُلْهينكم زخرفُ الشيطانِ
أموالكم ضيعاتكم أولادكم ** ليست أعزَّ من النبيِّ الحاني
فالسُنَّةُ الغراء نِيلَ إمامُها ** فلتغضبوا لله يا إخواني
فبكم نظنُّ الخيرَ يا أحبابنا ** أحيوا مواقفَ عزةِ الشجعانِ
هذا قصيدي والقصيدُ مُقصرٌ ** قد قلتُ مافي الجُهدِ والإمكانِ
واللهِ قد شرُفَ القصيدُ وإنه ** شرفٌ لكلِّ قصيدةٍ وبيانِ
شرفٌ بأن نجري له أقلامَنا ** شرفٌ لكلِّ فُلانةٍ وفُلانِ
تمت وأثنوا بالصلاةِ ومثلِها ** ما لاحَ غيمٌ أو بدا القمرانِ

26-01-06, 06:52 PM

.

27-01-06, 05:22 PM
:

***
***
***
***

27-01-06, 05:24 PM
...


***
***
***
***
() ***
***
***
***
***
***
.. ***
***
***
*** ( )
***
... *** !!!
... ***
***


:

27-01-06, 05:29 PM
...
...



-


=
=
= .. !!
=
= ..
= !!
=
=
.. =
=
=
=
=
=
=
= ..
=
=
.. =
.. = ..
=
=
=
.. .. =
.. = ..
.. =
.. =
=
=

=
= !!
=
= !!
= !!
= !!
=

= !!
= !!
= !!
""* = !!
= !!
" " = !!
" " = ..
... = !!
... = !!
= !!

=
= ..
=
= ....


* :

27-01-06, 06:11 PM

28-01-06, 12:45 AM
قال حسّــان :

حتى إذا وردوا المدينة وارتجوا = = قتل الرسول ومغنم الأسلاب
وغدوا علينا قادرين بأيدهـــم = = رُدوا بغيــظهم على الأعقاب
وقال في مدح نسبه :

وأشهد أن إلّك من قريش = = كإلِّ السقب من رأل النعام


وقال حسان - كما في جلاء الأفهام - ونسبه المحقق لأبي طالب في ديوانه (بدون الواو في "وشق") :

وشقّ له من اسمه ليــُجِلّــهُ = = فذو العرش محمودٌ وهـــذا محمد

28-01-06, 12:50 AM
قصائد جميلة ،وأقترح تثبيت مشاركات حول تدبر الآيات التي نزلت بشأن الرسول صلى الله عليه وسلم

28-01-06, 02:22 PM


: 24/12/1426
24/01/2006


























































































28-01-06, 09:50 PM

-----------------------------------





**
**
**
**
**
**
**
** ( )
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
**
** ( )
** ( )
( ) **
**
**
**
**


27- 12- 1426
-----------------------




29-01-06, 12:14 AM
جزاكم الله خيرا
نرجو المزيد والمزيد والمزيد

29-01-06, 12:49 AM
" "

. 28/12/1426
28/01/2006


:"
"














































ʡ





:
:

























ϡ














ڡ
ȡ







ii














() ()






() ()




ɡ



:












29-01-06, 11:40 PM


29/12/1426
29/01/2006



..






..





..











..











ǿ!


ǿ!

""
ǿ!

""


















" ǿ!"


!!











!!





.. ǿ!!







30-01-06, 10:57 PM
-




















**
**
**



















/

29/12/1426

31-01-06, 07:18 PM
هذه القصيدة موجودة في أول هذه المجموعة وفيها بعض الأخطاء وقد صححت هنا فالرجاء استبدال النسخة القديمة بالنسخة الجديدة التي تم تصحيحها :
دفاعاً عن الحبيب للشيخ محمد فاضل الطاهر الشنقيطي


--------------------------------------------------------------------------------

دفاعاً عن الحبيب للشيخ محمد فاضل الطاهر الشنقيطي

نبي الهدى والجود والكرم لأنت الأنقى والضوء في الظلم
وأنت الذي أعطاك رازقنا من الفضائل ما لم يحص أو يعلم
كفاك فخراً وإكراماً ومنزلة بأن زكاك رب الإكرام والنعم
وبشرت بك الأنبياء قاطبة وآخرهمُ عيسى ابـن مــريـــم
وذاك قرآنا يتلى كل حينٍ ويعرفــه كـل عاقل فـهم
فما ضرك العميان إذ نعقت ولا إن نبحت كلاب الكفر من عجم
وما ضرنا قول أفَّاكٍ سفيهٍ وما ضرنا قول أفَّاكٍ عَمِ
فداً لك حِبَّنا بالجاه وبالدنا والأهل والخلان كذاك وبالدم
صلى الإله على الحبيب وآله ثم الأصحاب والتابعين وعمِّم

الشيخ الدكتور محمد فاضل الطاهر الأنصاري الشنقيطي

01-02-06, 03:17 PM
ليس لنا الا ان ندعو الله بنصرة هذا الدين والنبي الامين

إلا حبيبـي يَـا عُلُـوجَ الكَافِرِيـنْ
إلا نبـيَّ اللهِ يَــا عَـبَـدُ البَـقَـرْ

إلا الرَّسُـولَ المُجْتَبَـى ذاكَ الأَمِيـنْ
ذاكّ المُبَشِّـرُ مِـنْ مَلِيْـكٍ مُقْـتَـدِرْ

تَصِفُونَـهُ بِوَقَاحَـةٍ يَـا صَاغِرِيـنْ
وَبَشَاعَةٍ .. وَجَرَاءَةٍ .. وَصْفٌ قَـذِرْ

يَا رَاسِماً .. شَلَّ الإلَهُ لَـكَ اليميـنْ
وَيَمِيْنُ وَاضِعِهَا .. وأَيْضاً مَنْ نَشَـرْ

يَا مَنْ أَسَأْتُـمْ ذَاكَ خّيْـرُ العَالَمِيـنْ
ذَاكّ الذي .. فَلَقَ الإلهُ .. لَهُ القَمَـرْ

أَبِظَنِّكُمْ .. يَقِـفُ المَسِيْـرُ لنابحِيـنْ
لا ، بلْ تَسِيْـرُ القَافِـلاتُ وَتَسْتًمِـرْ

وَلَقَدْ عَلِمْنَـا مِـنْ عُلُـومِ الأَوَّلِيـنْ
لا تَضْـرِبُ الأَحْجَـارُ إلا ذُو ثَمَـرْ

خُذْ يَا إلـهِ بِحَـقِّ خَيْـرِ المُرْسَلِيـنْ
مِنْ رَاسِمٍ .. رَسَمَ النّبيَّ وَمَـا ذُعِـرْ

سَتَرى بِعَيْنِكَ يِا حَقِيْـرُ وَيَـا لَعِيْـنْ
ناراً تُسَعَّرُ فيْكَ مِـنْ تِلْـكَ الصُّـوَرْ

تَدْرُونَ أَنَّ مُحَمَّـداً .. حَـقٌّ مُبِيـنْلكِنَّ
مَا .. هُوَ كِبْرُكُمْ .. بِئْـسَ الكِبِـرْ

لَوْ أنَّ صِدِّيْقُ الرَّسُـولِ هُنَـا يَبيـنْ
وّيَبينُ عُثْمَانَ السَّخِـيْ مَعَـهُ عُمَـرْ

لَرَأَيْتَ كَيْفَ الحَـقُّ صَلْبـاً لا يَلِيـنْ
وَرَأَيْتَ كَيْفَ السَّيْفُ يَخْطِفُ مَنْ سَخِرْ

كَيْفَ النَّجَاةُ مِنَ الحِسَابِ بِيَومِ دِيـنْ؟
فَالوَقْعُ أَدْهى .. والحِسَابُ هُوَ الأَمَـرْ

رُوحـيْ فِـدَاكَ أَيَـا إِمَـامُ المُتَّقِيـنْ
بأبيْ وأمّيْ .. بَلْ .. بِكُلِّهِـمُ البَشَـرْ

أَدْعُوكَ يَـا رَبّـاً تُجِيْـبُ السَّائِلِيـنْ
تُهْلِكَ الأَعْداءَ .. في قَاعي سَقَـرْ

وَلَنا لِقَـاءٌ .. يـا حبيبـي أَجْمَعيـنْ
في جَنَّةِ الفِرْدَوسِ مِنْ جنـبِ النَّهَـرْ

01-02-06, 10:16 PM

...................


..................


.................


................


...............


................


................


............


............


.............


.............


..............


.............


..............


.............


.............


.............


.............


.............


............


............


............


............


............


...........


...........


........... .......................


...........


...........


...........


............


...............


...........


............


............


.............


............


...............


..........


..........


..........


..........


..........


...........


...........


.............


.........


............


.........


........


........


..........


........


.........


..............


.............


.........


.............


........


..........



01-02-06, 11:45 PM
ولشوقي قصيدة ثانية:

ريم على القاع بين البانِ والعلمِ **** أحل سفك دمي في الأشهر الحرمِ ..

لا تقل روعة إن لم تكن أجمل من هذه .. لا سيما وقافيتها الميم المكسورة الباعثة على الشجى وذكرى الحبيب ..

فيها:

أخوك عيسى دعى ميتا فقام له **** وأنت أحييت أجيالا من الرممِ

في كل قول كريم أنت قائله **** تحيي القلوب وتحيي ميت الهممِ

02-02-06, 01:29 AM


. 2/1/1427
01/02/2006









...


ǿ!
!
ǿ!


()

















!
!



****





















..
.. ..

...

..
..
:


()



!












..






....


..








:







.....








...
..



















ҿ
ҿ






****







****
















..
..
..


02-02-06, 02:28 AM
(fozi-sh@maktoob.com)






























































































04-02-06, 12:48 PM
" " . - - :




***

***

***

***

***

***

***

http://muslimuzbekistan.net/ar/islam/poetry/article.php?ID=2473


04-02-06, 12:50 PM


.




1) =
2) =
3) =
4) =
5) =
6) =
7) =
8) =
9) =
10) =
11) =
12) =


04-02-06, 12:54 PM
..!!




=



=


!=


=


=


=


=


=


=


=


=


=


=


=


=



05-02-06, 07:35 AM






***





**





**



***



*** ( )



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***










05-02-06, 06:23 PM
/ ( ) :



.

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

*



07-02-06, 01:36 AM


/ 7/1/1427
06/02/2006

































""










































-











08-02-06, 10:12 PM
: ( ) :

* :





( )

















10-02-06, 05:11 AM
ɡ :

====

====

===ޡ

====

( === )

===

====

===

====

====

====

====

===

====

===

====

====

====

====

====

: ====

====

====

====

====

====

====

====

====

==== ǿ

====

====

====

===

====





...

10-02-06, 11:37 PM

.






































































































11-02-06, 01:02 AM
**

**

**

**

**

**

11-02-06, 05:30 AM
:



[1]




===

===

===

===

===

===

===

===

=== !

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

===

=== .


.

7/ / 1427

11-02-06, 03:07 PM






***





**





**



***



*** ( )



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***



***












:











13-02-06, 11:54 AM
إليك يا راسم الكاريكاتير" شعر"


ابن الخنزير، أتشتم رسول الله بلا سبب وأنت وأيم الله حبيب أبي لهـــــــــــــــــب
فلا أنت ذو فهم ولا أنت ذو عقــــــــــــل ولا أنت ذو إيمان فلم العجـــــــــــــــــب
كأني بملك الموت راجياً ربـــــــــــــــــه أن يقبض روحك ويقطعها كالخشــــــب
رسمت رسوم الخزي أخزاك الله أبــــدا فمهما تعش فحد القتل فيك قد وجــــــب
تجاهلت أمة المليار وأقبلت مسرعــــــاً تريد إطفاء النور فمسك العطــــــــــــب
أتهزأ بالهدى وقد أضاء لك الطريـــــــ ق فأعرضت عن النور وفضلت اللهـب
محمد نبي الله قد لاح نجمــــــــــــــــــه أفلم يخبرك إبليس وحمالة الحطـــــــب
محمد حسن الله خلقه وخلقتــــــــــــــــه وأنت الضفدع الأبتر إذا وثــــــــــــــــب
محمد صلى عليه الله وملائكتـــــــــــه وأنت إذا ذكرت لم تنل إلا الغضــــــــــب
محمد ريحه مسك طيب وعنبــــــــــــر وأنت جيفة قذرة أو بول الثعلـــــــــــــب
محمد ذو لحية سوداء مرجلــــــــــــــة وأنت ذو شنب كالفأر أو أقــــــــــــــرب
محمد خاتم الأنبياء عيسى صدقــــــــه وأنت الشقاء جلبت لبلدك التعـــــــــــب
أتهزأ به وربنا الله شرفـــــــــــــــــــه فنحري دون نحره يا من للكفر انتسـب
بأبي وأمي ونفسي له الفــــــــــــــــــدا فهذا قول المحبين من العجم والعـــرب
أشهرت قلمي كالسيف في وجهك قائم وإذا التقينا في ملحمة فإياك والهـــرب
سأهشم رأسك فقولي لا رجعة فيــــــه ويعلو دين محمد ويكون له الغلــــــــب
وأختم شعري بالصلاة على أحمـــــــد ولا أنساك يا علج فقتلك قد وجـــــــــب

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد .

نظمه أخوكم أبو عبد الرحمن المغربي

16-02-06, 01:38 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif

( ) ..

_____________________________________

( ) ( ) - -
_____________________________________

( ) ( ) ( ) .. ( " " : 622 . ) :

http://www.hashiriya.jp/upload/source/up1787.zip

http://rubyurl.com/YGL

http://rubyurl.com/aex

----------------------------------------

( ) - . -

---------------------------------------



!

- -
(1)

(2)






( )








..

..
(3)


(4)














(5)































! ..
- -







(6)
!


!













! ..











- -








..



(7)





..

..



!










! ..


















(8)








( )




() (9) () (10)


( )
! (11)

.. !











/

- / 1427
____________ ____________

(1) : .

(2) : .

(3) - ( 3359 ) - - ( ) .

(4) - ( 2344 ) - - ( ) - - - - : ( .. ! ) .. ( 60 ) ( 696 ) ( 4458 ) ( 1420 ) - - : ( ) .. " " ( 3605) " " ( 3485) " " ( 1437 ) " " ( 4274 ) .. : ( ) .

(5) : [ ] " : 44 " .

(6) : .

(7) ( - - ) - - .

(8) ( ) - - ( ) - - - - : [ ] " : 4 " .

(9) .

(10) - 68 - : [ ] / ( 208 ) .

(11) - - : ( " " - - : " - - " ) : ( .. ! ) : ( ) .. ( 3 / 42 ) : ( ) ( 37390 ) .

16-02-06, 03:03 AM
ما شاء الله ، بارك الله
لا إله إلا الله محمد رسول الله

جميلة جداً ،، حفظ الله الشيخ وبارك فيه وأعانه ..

وشكراً لك على هذا النقل المبارك ..
أسعدتنا ..

محبكم

16-02-06, 04:28 AM
جزاك الله خير
قصيده أجمل من أن تقول رائعه
وجز ا الله الشيخ خير الجزاء

16-02-06, 03:14 PM
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تـنـبـيـه : رَاجِعْ بيانـاً مهماً متعلقاً بموضوعِ القصيـدةِ للشيخ عبد الكريم بن صالح الحميد - حفظه الله تعالَى - ، وعنوانـه : ( عودوا إلى دينكم وقاطعوا الشيطان ) - وهو مرفق في ملف القصيدة الموضوعة روابطه أعلاه في هذا الموضوع في الرد رقم ( 39 ) - ، وفي هذا البيان المبارك أثنى الشيخُ خيراً على مقاطعةِ ( الدنمركِ ) الساخرةِ ، ورَجَى أنْ تكونَ مقاطعتها فاتِحَةَ خَيْرٍ للأمةِ وبدايةَ حياةٍ لها لرجوعِهَا إلَى نبيِّها الكريمِ محمـدٍ - صلى الله عليه وسلم - ، كَمَا ذَكَرَ شيئاً مؤثراً من صفاتِ النبي - صلى الله عليه وسلم - الخلْقِية والْخُلُقية ، وضَرَبَ عِدَّة أمثلةٍ لِمَن ينتصر للرسولِ - صلى الله عليه وسلم - وهو مُصِرٌّ على مخالفةِ أوامرهِ ونواهيهِ ؛ فلْيـُراجَع البيان لأهميتهِ ، والحمد لله ربِّ العالمين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

16-02-06, 11:25 PM
- -

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=72725

17-02-06, 01:47 AM
.




.

( )




























..

....

... ...




....


....

.....


..... !!

!







.

29-03-16, 07:20 PM