المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تعليق اللوحات التي تتضمن ايات قرانية علي الحوائط في البيوت؟


سعيد السلفي
26-01-06, 05:55 PM
السلام عليكم

ارجو تفصيل هذه المسالة اثابكم الله

بلال خنفر
26-01-06, 06:56 PM
أول سؤال سئله الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالى في سلسلة نور على الدرب الموجودة في موقع طريق الاسلام قريب مما سألت عنه أخي الكريم وأنقل السؤال والجواب:

السؤال الأول : يوجد بطاقات مكتوب عليها أسماء الله جل جلاله (كهذه الصورة المتضمنه في الرسالة وفيها صورة لكسوة الكعبة وآيات من كتاب الله المبين ) وترمى من قبل أناس لا يعرفون الاسلام,ويقول( ) أن هذه فقط اشارة, ويقول ما تنصحون الباعة أو من يهمه الأمر؟
الجواب : الحمد لله, هذه المسألة كثرة في الناس على أوجه متعددة, منها بطاقات تحمل (الله)( ) وأخرى الى جانبها تحمل (محمد)( ) ثم توضع البطاقتان متوازنتين على الجدار أو على لوحة أو ما أشبه ذلك, ونحن نتكلم على هذه الصورة أولا ما فائدة تعليق كلمة (الله) فقط, (محمد) فقط, اذا كان الانسان يظن أنه يستفيد من ذلك بركة فان البركة لا تحصل بمثل هذا العمل اذ أن هذا ليس بجملة مفيدة تكسب معنى يمكن أن يحمل على أنه للتبرك, ثم ان التبرك في مثل هذا لا يسوغ( ) لأن التبرك بالله وأسمائه لا يمكن أن يستعمل الا على الوجه الذي ورد لأنه عبادة والعبادة مبناها على التوقيف, ثم ان هذا الوضع الذي أشرنا اليه سابقا أن توضع كلمة الله وتوضع بجانبها كلمة محمد, هذا نوع من التشريف والموازنة بين الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وهذا أمر لا يجوز, وقد قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم ما شاء الله وشئت فقال النبي صلى الله عليه وسلم أجعلتني لله ندا بل ما شاء الله وحده, ثم ان التبرك بمجرد وضع اسم النبي صلى الله عليه وسلم أيضا لا يجوز فالتبرك يكون بالتزام شريعة النبي صلى الله عليه وسلم والعمل بها, هذه صورة مما يستعمله الناس في هذه البطاقات وقد تبين ما فيها من مخالفة للشرع, أما بالنسبة للصورة الثانية التي أشار اليها الأخ السائل, فهي أيضا محل نظر, جوازها محل نظر, وذلك لأن الأصل في كتابة القرآن على الأوراق والألواح الأصل فيه الجواز, لكن تعليقه أيضا على الجدران في المنازل, لم يرد ذلك عن السلف الصالح رحمهم الله, لا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه ولا عن التابعين, ولا أدري بالتحديد متى حصلت هذه البدعة, فهي في الحقيقة بدعة لأن القرآن انما نزل ليتلى, لا ليعلق على الجدران وغيرها, ثم ان في تعليقه على الجدران فيه مفسدة, زائدا على أن ذلك لم يرد على السلف, تلك المفسدة هي أن يعتمد الانسان على هذا المعلق ويعتقد أنه حرز له فيستغني به عن الحرز الصحيح وهو التلاوة باللسان, فانها هي الحرز النافع, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في آية الكرسي من قرأها في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح, فالانسان اذا شعر بان تعليق هذه الآيات على الجدران مما يحفظه فانه سيشعر بستغنائه بها عن تلاوة القرآن, ثم ان فيها نوعا من اتخاذ آيات الله هزوا, لأن المجالس لا تخلو غالبا من أقوال محرمة من غيبة أو سباب وشتم أو أفعال محرمة وربما يكون فيها( ), هذه المجالس شيء من آلات اللهو التى حرمها الشرع فتوجد هذه الأشياء والقرآن معلق فوق رؤوس الناس, فكأنهم في الحقيقة يسخرون منه, لأن هذا القرآن يحرم هذه الأشياء سواء كانت الآية المكتوبة هي هذه الأية التي تحرم هذه الأشياء أو آية غيرها من القرآن, فان هذا بلا شك نوع من الاستهزاء بآيات الله, لذلك ننصح اخواننا المسلمين عن استعمال مثل هذه التعليقات( ), لا بالنسبة لأسم من أسماء الله أو اسم الرسول صلى الله عليه وسلم أو آيات من القرآن, ويستعملوا ما استعمله سلفهم الصالح فان في ذلك الخير والبركة, أما بالنسبة لسؤال الأخ (مداخلة من مقدم البرنامج "قبل أن نأتي الى سؤال الأخ ذكرتم أن تعليق القرآن الكريم على الجدران, حبذا لو تشيروا على تعليق القرآن على الأشخاص أنفسهم "), طيب...نشير اليه بعد استكمال البحث (المعلق : أحسنت), أقول بالنسبة لما أشار اليه الأخ من أن هذه البطاقات التي يكتب عليها القرآن, ترمى في الأسواق والزبل( ) ومواطيء الأقدام, فهذا لا يجوز لما فيه من امتهان للقرآن ولكن المخاطب في ذلك من هي في يده الا أن الباعة الذين يبيعونها اذا علموا أن هذا يفعل بها غالبا يكون ذلك موجبا لتحريم بيعها والاتجار بها, لأن القاعدة الشرعية أنه اذا كان العقد وسيلة لازمتا أو غالبتا الى شيء محرم, فان ذلك العقد يكون حرام, لأنه من باب التعاون على الاثم والعدوان, وأظن أن الأجابة على السؤال انتهت.
أما بالنسبة لتعليق القرآن على المرضى سواء كانت أمراضهم جسمية أو نفسية للاستشفاء بها فان هذه موضع خلاف بين السلف والخلف, فمن العلماء من يجيز ذلك لما يشعر به المريض من الراحة النفسية, وذلك لما يحمل من كلام الله عز وجل, وشعور المريض بالشيء له تأثير على المرض زيادة ونقص وزولا كما هو معلوم, ومن العلماء قال انه لا يجوز وذلك لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يستعمل مثل ذلك في الاستشفاء وانما الاستشفاء بقراءت ما ورد على المريض, واذا كان لم يرد عن الشارع أن هذا سبب, فان اثباته سببا نوع من الشرك, ذلك لأنه لا يجوز أن نثبت أن هذا الشيء سبب, الا بدليل من الشرع, فاذا أثبتنا سببيته, فمعنى ذلك أننا أحدثنا أمرا لم يثبته الشارع وهذا نوع من الشرك.

بلال خنفر
26-01-06, 06:59 PM
هناك مناظر طبيعية كثيرة أخي الكريم ... لا تحوي ما فيه روح ... ولعل تعليقها أبعد عن الشبه اذا أردت تزيين الجدران عندكم .... والله أعلم

أمين السلفي
27-01-06, 12:33 AM
السلام عليكم
يقول الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الهدى و النور الشريط 300 الدقيقة 57 ما ملخصه
اذا كان تعليق الأيات لناس فيهم غفلة لتذكيرهم فهذا من باب الوسيلة و قال أنه جائز أما أن تعلق آية و لا أحد يحط لها بال و لا تفيد في شيء قال الشيخ أنه ينبغي ازالتها ....
أما الشيخ العثيمين رحمه الله فإنه لا يرى تعليق الآيات مطلقا ويقول أنه أمر مبتدع ولمزيد تفصيل يا أخي الكريم فعليك بسماع الشريط 171 من سلسلة نور على الدرب في بداية الوحه الأول أو الشريط 23 من سلسلة لقاء الباب المفتوح
أسأل الله أن يوفقني و اياك و سائر المسلمين لما يحب و يرضى

خالد بن عمر
27-01-06, 12:51 AM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=50997&highlight=%22%CA%DA%E1%ED%DE+%C7%E1%C2%ED%C7%CA%22

الفرضي
27-01-06, 04:48 PM
بين الله تعالى الحكمة من إنزال الآيات وأن المراد من ذلك التدبر والتذكر وهذا يتنافى مع تعليقها بل

إن البعض قد يعلقها ويعمل أعمالاً تخالفها وهي أمام ناظريه .