المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحكام المسح على جورب أو جوربين أو أكثر؟


عبد القادر المغربي
27-01-06, 07:07 PM
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما بعد،
عندما يشتد البرد يضطر المرء أحيانا ألى لبس أكثر من جورب بعضها فوق بعض.
و عندي بعض امسائل حول أحكام المسح لأكثر من جورب أرجو ممن عنده علم أن لا يبخل علينا.

1. من لبس أكثر من جورب فهل يصح له أن يمسح على الجورب الخارجي؟
2. من لبس جوربا و مسح عليه ثم لبس فوقه جوبا آخر فهل يصح أن يمسح على الجورب الخارجي؟
3. متى تبدأ مدة المسح هل مع الوضوء أم مع أول مسح؟
4. ما الدليل على أن مدة المسح هي أربع و عشرين ساعة؟

أرجوا أجوبة مدعمة بادلة و بأقوال أهل العلم المعتبرين. و بارك الله فيكم و أحسن إليكم جميعا.
.

زياد عوض
28-01-06, 04:14 AM
. من لبس أكثر من جورب فهل يصح له أن يمسح على الجورب الخارجي؟

إذا لبس جورباً أو خفّاً ثم لبس عليه آخر قبل أن يحدث فله مسح أيهما شاء

إذا لبس جورباً أو خفًّاً ثم أحدث ثم لبس عليه آخر قبل أن يتوضأ فالحكم للأول .

إذا لبس جورباً أو خفّاً ثم أحدث ومسحه ثم لبس عليه آخر فله مسح الثاني على القول الصحيح . قال في الفروع : ويتوجه الجواز وفاقاً لمالك . اهـ وقال النووي : إن هذا هو الأظهر لأنه لبس على طهارة ، وقولهم إنها طهارة ناقصة غير مقبول . أهـ . وإذا قلنا بذلك كان ابتداء المدة من مسح الأول .

إذا لبس خفّاً على خف أو جورب ومسح الأعلى ثم خلعه ، فهل يمسح بقية المدة على الأسفل ؟ لم أرَ من صرح به ، لكن ذكر النووي عن أبي العباس بن سريج فيهما إذا لبس الجرموق على الخف ثلاثة معان . منها : أنهما يكونان كخف واحد الأعلى ظهاره والأسفل بطانه . قلت : وبناء عليه يجوز أن يمسح على الأسفل حتى تنتهي المدة من مسحه على الأعلى ، كما لو كشطت ظهارة الخف فإنه يمسح على بطانته .

ابن عثيمين

زياد عوض
28-01-06, 04:22 AM
3. متى تبدأ مدة المسح هل مع الوضوء أم مع أول مسح؟


مدة المسح يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليها للمسافر ، وابتداء المدة من أول مرة مسح بعد الحدث على القول الصحيح ، وهو إحدى الروايتين عن أحمد ، وبه قال الأوزاعي وأبو ثور واختاره ابن المنذر ، وحكى نحوه عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال النووي : وهو المختار الراجح دليلاً .


ابن عثيمين

زياد عوض
28-01-06, 04:44 AM
. ما الدليل على أن مدة المسح هي أربع و عشرين ساعة؟


مدة المسح يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليها للمسافر


الدليل : حديث علي بن ابي طالب عند مسلم وغيره

"جعل النّبي للمقيم يوماً وليلة وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها "وغيره من الأحاديث الصحيحة

عبد القادر المغربي
28-01-06, 01:36 PM
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله

السلام عليكم ورحمة الله

أولا جزاك الله خيرا على إجاباتك
لو تفضلت مشكورا بنقل المصدر من كتب أو أشرطة الشيخ العثيمين الذي أخذت منه

أما بالنسبة للسؤال الأخير فهل يوم وليلة هو أبع وعشرين ساعة؟
هذا هو سؤالي بالضبط فمثلا من بدأ المسح مع الظهر فيتم اليوم ثم الليلة فهل يزيد من اليوم الآخرحتى الظهر ؟ فهل يكون بذلك تعدى يوما و ليلة؟

و جزاكم الله خيرا و زادكم علما و توفيقا

زياد عوض
28-01-06, 03:34 PM
لو تفضلت مشكورا بنقل المصدر من كتب أو أشرطة الشيخ العثيمين الذي أخذت منه

رسالة في المسح على الخفين ضمن مجموع الفتاوى المجلد الحادي عشر

زياد عوض
28-01-06, 03:41 PM
أما بالنسبة للسؤال الأخير فهل يوم وليلة هو أبع وعشرين ساعة؟
هذا هو سؤالي بالضبط فمثلا من بدأ المسح مع الظهر فيتم اليوم ثم الليلة فهل يزيد من اليوم الآخرحتى الظهر ؟ فهل يكون بذلك تعدى يوما و ليلة؟

قال الشيخ - رحمه الله -


أما المدة : فإنها يوم وليلة وثلاثة أيام بلياليها للمسافر ، ولا عبرة بعدد الصلوات بل العبرة بالزمن ، فالرسول عليه الصلاة والسلام وقَّتها يوماً وليلة للمقيم، وثلاثة أيام بلياليها للمسافر ، واليوم والليلة أربع وعشرون ساعة وثلاثة الأيام بلياليها أثنتان وسبعون ساعة .

لكن متى تبتدئ هذه المدة ؟ تبتدئ هذه المدة من أول مرة مسح ، وليس من لُبس الخف ولا من الحدث بعد اللبس ، لأن الشرع جاء بلفظ المسح ، والمسح لا يتحقق إلا بوجوده فعلاً،"يمسح المقيم يوماً وليلة ويمسح المسافر ثلاثة أيام " فلا بد من تحقق المسح ، وهذا لا يكون إلا بابتداء المسح في أول مرة ، فإذا تمت أربع وعشرون ساعة من ابتداء المسح في أول مرة ، فإذا تمت أربع وعشرون ساعة من ابتداء المسح ، انتهى وقت المسح بالنسبة للمقيم ، وإذا تمت اثنتان وسبعون ساعة انتهى المسح بالنسبة للمسافر ، ونضرب لذلك مثلاً يتبين به الأمر :

رجل تطهر لصلاة الفجر ، ثم لبس الخفين ثم بقي على طهارته حتى صلى الظهر وهو على طهارته ، وصلى العصر وهو على طهارته ، وبعد صلاة العصر في الساعة الخامسة تطهر لصلاة المغرب ثم مسح ، فهذا الرجل له أن يمسح إلى الساعة الخامسة من اليوم الثاني ، فإذا قدّر أنه مسح في اليوم الثاني في الساعة الخامسة إلا ربعاً ، وبقي على طهارته حتى صلّى المغرب وصلى العشاء ، فإنه حينئذٍ يكون صلى في هذه المدة صلاة الظهر أول يوم العصر والمغرب والعشاء ، والفجر في اليوم الثاني والظهر والعصر والمغرب والعشاء ، فهذه تسع صلوات صلاّها ، وبهذا علمنا أنه لا عبرة بعدد الصلوات كما مفهوم عند كثير من العامة ، حيث يقولون : إن المسح خمسة فروض هذا لا أصل له ، وإنما الشرع وقَّته بيوم وليلة تبتديء هذه من أول مرة مسح . وفي هذا المثال الذي ذكرنا عرفت كم صلى من صلاة ، وبهذا المثال الذي ذكرناه تبين أنه إذا تمت مدة المسح ، فإنه لا يمسح بعد هذه المدة ولو مسح بعد تمام المدة ، فمسحه باطل ، لا يرتفع به الحدث . لكن لو مسح قبل أن تتم المدة ثم استمر على طهارته بعد تمام المدة ، فإن وضوءه لا ينتقض ، بل يبقى على طهارته حتى يوجد ناقض من نواقض الوضوء ، وذلك لأن القول بأن الوضوء ينتقض بتمام المدة ، قول لا دليل له ، فإن َّ تمام المدة معناه أنه لا مسح بعد تمامها وليس معناه أن لا طهارة بعد تمامها، فإذا كان المؤقت هو المسح دون الطهارة ، فإنه لا دليل على انتقاضها بتمام المدة ، وحينئذ نقول في تقرير دليل ما ذهبنا إليه : هذا الرجل توضأ وضوءاً صحيحاً بمقتضى دليل شرعي صحيح ، وإذا كان كذلك فإنه لا يمكن أن نقول بانتقاض هذا الوضوء إلا بدليل شرعي صحيح ، ولا دليل على أنه ينتقض بتمام المدة ، وحينئذ تبقى طهارتُه حتى يوجد ناقض من نواقض الوضوء التي ثبتت بالكتاب أو السنة أو الإجماع .

أما المسافر فله ثلاثة أيام بلياليها ، أي اثنتان وسبعون ساعة ، تبتدئ من أول مرة مسح ، ولهذا ذكر فقهاء الحنابلة - رحمهم الله - أن الرجل لو لبي خُفيه وهو مقيم في بلده ، ثم احدث في نفس البلد ثم سافر ولم يمسح إلا بعد أن سافر ، قالوا فإنه يُتم مسح مسافر في هذه الحالة ، وهذا مما يدل على ضعف القول بأن ابتداء المدة من أول حدث بعد اللبس .

والذي يبطل المسح على الخف : انتهاء المدة ، وكذلك أيضاً خلع الخف ، إذا خلع الخف بطل المسح لكن الطهارة باقية . ودليل كون خلع الخف يبطل المسح، حديث ُ صفوان بن عسال قال : " أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا ننزع خفافنا " . فدلَّ هذا على أن النزع يبطل المسح فإذا نزع الإنسان خفه بعد مسحه بطل المسح عليه ، بمعنى أنه لا يعيد لبسه فيمسح عليه إلا بعد أن يتوضأ وضوءاً كاملاً يغسل فيه الرجلين .

وأما طهارته إذا خلعه ، فإنها باقية، فالطهارة لا تنتقض بخلع الممسوح ، وذلك لأن الماسح إذا مسح تمت طهارته بمقتضى الدليل الشرعي ، فلا تنتقض هذه الطهارة إلا بمقتضى دليل شرعي ، وليس هناك دليل شرعي على أنه إذا خلع الممسوح بطل الوضوء ، وإنما الدليل على أنه إذا خلع الممسوح بطل المسح ، أي لا يُعاد المسح مرة أخرى إلا بعد غسل الرجل في وضوء كامل، وعليه فنقول: إن الأصل بقاء هذه الطهارة الثابتة بمقتضى الدليل الشرعي حتى يوجد الدليل ، وإذا لم يكن دليل فإن الوضوء يبقي غير منتقض ، وهذا هو القول الراجح عندنا . والله الموفق .

عبد القادر المغربي
30-01-06, 12:01 PM
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
السلام عليكم و رحمة الله ة بركاته
أحسن الله إليكم أخا زياد و زادكم هلما و توفيقا

زياد عوض
31-01-06, 01:34 AM
وانت كذلك

أبو أحمد الهمام
31-01-06, 08:24 AM
اذا لبس الخف الفوقاني وهو محدث هل يجوز له المسح عليه ؟
الجمهور على المنع وفي وجه لاصحاب الشافعي يجوز وهو قوي

عبد القادر المغربي
01-02-06, 12:12 PM
و ماذا لو لبس جوربين و انتقض و ضوءه و مسح ثم خلع الجورب الأعلى. فهل له أن يمسح على الجورب الآخر؟

و بارك الله فيكم

زياد عوض
03-02-06, 12:52 AM
و ماذا لو لبس جوربين و انتقض و ضوءه و مسح ثم خلع الجورب الأعلى. فهل له أن يمسح على الجورب الآخر؟

و بارك الله فيكم

إذا لبس خفّاً على خف أو جورب ومسح الأعلى ثم خلعه ، فهل يمسح بقية المدة على الأسفل ؟ لم أرَ من صرح به ، لكن ذكر النووي عن أبي العباس بن سريج فيهما إذا لبس الجرموق على الخف ثلاثة معان . منها : أنهما يكونان كخف واحد الأعلى ظهاره والأسفل بطانه . قلت : وبناء عليه يجوز أن يمسح على الأسفل حتى تنتهي المدة من مسحه على الأعلى ، كما لو كشطت ظهارة الخف فإنه يمسح على بطانته .

ابن عثيمين

أبو صهيب السلفي المصري
12-02-06, 02:36 AM
يسرنى - يا أخوانى طلبة العلم - أن أكون بينكم مستفيدا

وعندى سؤال حول هذا الموضوع

أنا أخرج من بيتنا متوضأ ثم فى مكان عملى أمسح على الحذاء ثم أذهب للصلاة وبالطبع أخلع الحذاء و أصلى بالجورب - الشراب - وقد قرأت كلام الشيخ بن عثيمين فى أحكام المسح على الخفين فوجدته ينتصر للقول بأن نزع الخف بعد المسح عليه لا ينقض الطهارة - الوضوء - وكلاما اخر لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - بأن القياس فى هذا الباب واسع

فما حكم هذا العمل ؟

عبد القادر المغربي
15-02-06, 12:01 PM
و لكن إن لم ينتقض الوضوء. فلا يجوز لك المسح، بعد لبس الحذاء، مرة أخرى لأن الطهارة غير كاملة.

يوسف التازي
12-01-13, 02:07 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته