المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أين أجد سيرة مالك الرحبي (الحقيقي)؟.


المسيطير
31-01-06, 08:35 PM
توفي الشيخ / مازن الغامدي رحمه الله تعالى وأسكنه الفردوس الأعلى ، وقد جعل معرّفه في الساحات باسم ( مالك الرحبي ) ، وقد بحثتُ بحثا يسيرا سريعا عن سيرة (مالك الرحبي) الحقيقي ، والذي تسمى به الشيخ مازن رحمه الله ؛ فلم أجد شيئا .

فهل يتكرم أحد الأفاضل ببيان سيرة (مالك الرحبي) ، أو يحيل إليها فقط ؟.

جزاكم الله خير الجزاء .

عصام البشير
31-01-06, 10:05 PM
الحمد لله
ذكروا أن الرحبي قد تكون نسبة إلى رحبة مالك بن طوق، وهي مدينة على شاطئ الفرات أنشأها مالك بن طوق هذا.
فهل المراد مالك هذا؟

أم أن في الرجال مالكا آخر ينسب رحبيا؟

ابو عبدالله
31-01-06, 10:44 PM
الاخوة الاعزاء المسيطير وعصام البشير السلام عليكم

لم تكن هذه التسمية الا اسما مستعاراً للشيخ مازن رحمه الله .
وماذكر الاخ عصام فهو يدل على سعة اطلاعه وثقافته ...................عموما
انظر الرابط ((رحلتي الى النور)) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=69875&highlight=%D1%CD%E1%CA%ED+%C7%E1%EC+%C7%E1%E4%E6%D 1)

عبدالكريم الساير
31-01-06, 10:56 PM
مالك الرحبي رحمه الله كان يكتب في منتدى أنا المسلم فلعلك تجد ماتريد ..
http://www.muslm.net/vb/index.php?

المسيطير
02-02-06, 08:34 PM
الشيخ الكبير / عصام البشير وفقه الله
جزاك الله خير الجزاء .
ولقد بحثت في بعض كتب الأعلام ، ولم أجد من تسمى بـ (مالك الرحبي) ، وأظن أن الشيخ مازن الغامدي رحمه الله لم يتسمّ بهذا الاسم إلا لمزية وفضل لصاحبه - والله أعلم - ، وهذا ما دعاني للسؤال عنه .

الإخوة الفضلاء /
أباعبدالله
نياف
جزاكم الله خير الجزاء .

عامر بن بهجت
03-02-06, 10:51 AM
في تاريخ دمشق:
(وأَخْبَرَنا أبو الفتح نصر الله بن محمد وأبَوا محمد هبة الله بن طاوس ومحمود بن محمد بن مالك الرحبي المزاحمي)
وفيه:
(عن أبي تمام حبيب بن أوس الطائيّ يقول: وقفت على باب مالك بن طَوق الرحبي .....)إلى آخر الخبر

المسيطير
19-02-06, 10:13 PM
في تاريخ دمشق:
(وأَخْبَرَنا أبو الفتح نصر الله بن محمد وأبَوا محمد هبة الله بن طاوس ومحمود بن محمد بن مالك الرحبي المزاحمي)
وفيه:
(عن أبي تمام حبيب بن أوس الطائيّ يقول: وقفت على باب مالك بن طَوق الرحبي .....)إلى آخر الخبر

الأخ الفاضل / عامر بن بهجت
جزاك الله خيرا .
هل لك أن تتفضل بذكر ترجمة له .
وفقك الله .

أيوب بن عبدالله العماني
19-02-06, 11:19 PM
أما أنا ... فلي ملاحظة بسيطة جدا .... ولكن أرجو من الله أن يوقع لهذا الكلام وقعا ..
أنا أنصحكم بالكف عن البحث عن سيرته - رحمه الله رحمة واسعة - ولن تجدوا في المنتديات من يترجم له .. ولكني كنت وإياه دهرا نثني ا لركبة تحت شيخنا محمد بن صالح العثيمين رضي الله عنه .. فهو قد توفي ولا نفع من البحث عن سيرته ... غير أنه ذكر أشياء في الساحات - قبل أن يخرجوه منها - ثم أعاد نشرها في أنا المسلم ، تدور حول حياته الشخصية ومجيئه إلى عنيزة بما يراه هو مناسبا - رحمه الله - ولكن دعنا - وهذه نصيحة فقط - من النقش في هذا ، وإلا فإن للشيخ طلابا كثيرين يعرفون مازنا أكثر من أي شخص لأنهم عاصروه وساكنوه ويعرفون ما جلا وما دق .. وأنا أنصحكم لوجه الله أن تدعوا السؤال عن هذا فإنه لا يغني شيئا .. ورجاء أن لا يسألني أحد من إخواني في السبب فإنني سأتوقف عن الإجابة .. وبارك الله فيك أخي في الله المسيطير على الهم ّ ... فقط أسأل الله أن يتغمده برحماته ... اللهم ارحم مازنا واغفر لجميع المسلمين

المسيطير
19-02-06, 11:31 PM
الأخ الفاضل / العماني
جزاك الله خير الجزاء .
أنا لم أسأل عن سيرة الشيخ مازن الغامدي رحمه الله تعالى .
أنا أسأل عن مالك الرحبي ( الحقيقي ) الذي تسمى به الشيخ مازن ، وقد ذكرتُ في مشاركة سابقة سبب السؤال .

وأظن أن الشيخ مازن الغامدي رحمه الله لم يتسمّ بهذا الاسم إلا لمزية وفضل لصاحبه - والله أعلم - ، وهذا ما دعاني للسؤال عنه .

أيوب بن عبدالله العماني
19-02-06, 11:55 PM
عفوا ... سامحنا بارك الله فيكم - وزادكم علما ونفع بكم - فإني أعرف في نفسي غفلة وهذه إنما هي منها ... أعتذر بحياء ..

المسيطير
20-02-06, 12:02 AM
ولكني كنت وإياه دهرا نثني ا لركبة تحت شيخنا محمد بن صالح العثيمين رضي الله عنه ّ
جزاك الله خيرا .
فلتة لسان ...... يعقبها مسئولية تجاه تزكية ما عندك من علم الشيخ - رحمه الله تعالى - .

خالد الشبل
21-02-06, 11:07 PM
الحريري ذكر في المقامة العاشرة رحبةَ مالك بن طوق التغلبي (ت 259هـ)، وكان ملكًا، شجاعًا، جوادًا، ممدوحًا، أميرًا على الجزيرة مسكن قومه بني تغلب. كنيته أبو كلثوم.
ولي إمرة دمشق للمتوكل العباسي. وبنى الرحبة بمساعدة الرشيد.
مدحه أبو تمام في شعره. كما في قصيدته:
سلّم على الربع من سلمى بذي سلمٍ ** عليه وسمٌ من الأيام والقِدَمِ
وفي الأخرى:
أرضٌ مصرّدة وأخرى تُثجَمُ ** منها التي رُزقت وأخرى تُحرَمُ
ومنها:
يا مالِ قد علمتْ نزارٌ كلها ** ما كان مثلَك في الأراقم أرقمُ

قال الشريشي:
"والرحْبة: مدينة شهيرة من عمالة الفرات، بناها مالك بن طوق، ووليها فنُسب إليها.
وإليها تنسب الثياب الرحبية، وتُعرف برحبة الشام، وهي على يسار الطريق، هي والرقة، في استقبالك الفرات جائيًا من حرّان، وهي في آخر ديار ربيعة، وأول بلاد الشام والفرات، بين ديار ربيعة والشام، فإذا عبرته صرت في حد الشام".
وقول الشريشي:
"وليها فنُسب إليها" يعني أنه يُعرف بمالك الرحَبي.
وقد عد الزبيدي في التاج رحبات عدة، في العراق دمشق واليمامة وغيرها، وقال إن النسبة إليها كلِّها الرحَبي، بالتحريك.

بو فوزي
04-04-17, 02:55 AM
أما أنا ... فلي ملاحظة بسيطة جدا .... ولكن أرجو من الله أن يوقع لهذا الكلام وقعا ..
أنا أنصحكم بالكف عن البحث عن سيرته - رحمه الله رحمة واسعة - ولن تجدوا في المنتديات من يترجم له .. ولكني كنت وإياه دهرا نثني ا لركبة تحت شيخنا محمد بن صالح العثيمين رضي الله عنه .. فهو قد توفي ولا نفع من البحث عن سيرته ... غير أنه ذكر أشياء في الساحات - قبل أن يخرجوه منها - ثم أعاد نشرها في أنا المسلم ، تدور حول حياته الشخصية ومجيئه إلى عنيزة بما يراه هو مناسبا - رحمه الله - ولكن دعنا - وهذه نصيحة فقط - من النقش في هذا ، وإلا فإن للشيخ طلابا كثيرين يعرفون مازنا أكثر من أي شخص لأنهم عاصروه وساكنوه ويعرفون ما جلا وما دق .. وأنا أنصحكم لوجه الله أن تدعوا السؤال عن هذا فإنه لا يغني شيئا .. ورجاء أن لا يسألني أحد من إخواني في السبب فإنني سأتوقف عن الإجابة .. وبارك الله فيك أخي في الله المسيطير على الهم ّ ... فقط أسأل الله أن يتغمده برحماته ... اللهم ارحم مازنا واغفر لجميع المسلمين

السلام عليكم

هل تعرف الحاسد الذي كان يتكلم عنه واشتكى من ضربه وظلمه وسرقته؟

أيوب بن عبدالله العماني
04-04-17, 05:09 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم

هل تعرف الحاسد الذي كان يتكلم عنه واشتكى من ضربه وظلمه وسرقته؟

لله الامر من قبل ومن بعد .. تلاحظون في ردودي القديمة كثيرا من التوتر .. لذلك سبب .. هذه شهادتي لله شهادة يسالني الله عنها وذبا عن اعراض طلاب العلم الذين كانوا بحضرة الشيخ .. واظن المشرف سيحذف هذا الرد ولكني ساكتبه و سابرئ ذمتي .. اعرفه وهو احد الثلاثة الذين خلفوا الشيخ محمد بن عثيمين اليوم .. لم يكن لمازن حساد ولا بالى به احد سوى انه كان يظن ذلك ثم صدق ظنونه وهولها - ربما تاكيدا لا ظنا - .. والشيخ كان يقرب منه ويسائل في الدرس بالعلن طلابا تستغرب من جهلهم - وربما كان طابع الحروف احدهم لانك كثيرا ما تسمع في نقاشات الدروس الشيخ يردد اسماء مثل هداية الله .. ومحجوب .. وايوب - صاحبك هذا - فتحسب انهم من رؤوس طلاب العلم وهم في الحقيقة اشبه ما يكونون بالعامة .. وكثير ممن كان مقربا للشيخ هذه حاله - وليس كل من ذكر الشيخ اسمه فبعضهم من كبار طلاب العلم - فلو وقع في قلوب الاصاغر بقلة عقولهم انهم من النخبة لمجرد ان الشيخ يذكر اسماءهم لحرص رآه فيهم فليس معناه انهم كما ظنوا انفسهم .. كلما هنالك أن الشيخ رحم حرصهم واشفق عليهم غربتهم فاحتسب لله تقريبهم اليه .. هذه حقيقة يفطنها ولاحظها الملازمون للشيخ والمداومون على كل مجالس الشيخ .. فعلى ذلك فمازنا رحمه الله من ذلك الصنف ولو عاش واختبر الناس علمه من قصصه لعلموا ان ما كل ما يلمع ذهبا وما كل بيضاء شحمه .. لان ما اقوله هو حال الجل الاغلب من الالاف التي كانت تحضر مجلس الشيخ رحمه الله بصورة يومية .. و اظن الشخص المشار اليه في كلام مازن هو فضيلة الشيخ سامي الصقير زوج بنت الشيخ وخليفته على عرشه .. وكان بينهما من التنافس على لصقة الشيخ وكان مازن هو الذي يناكد ذاك وليس العكس .. حتى انه مثل بتمثيلية امام الشيخ - وقد اعترف بنفسه وبلسانه بعد ذلك - تسببت في وحشة بين الشيخ وبين سامي الصقير بينما سامي كان مظلوما و منعه الشيخ من حضور الدروس لوقت طويل لان التمثيلية كانت جامدة واوغرت قلب الشيخ ولا حاجة لذكرها .. وبحسبك ان الشيخ كان يسكن مازنا ببيته الخاص الذي بحي السلسلة بعدما انتقل لبيته الحديث على مقربة من السابق وكان مصروفه الخاص ياتيه في ظرف مخصوص من دون كل الطلاب الاكفاء .. ثم بانت له بعد ذلك بعض الامور فرجع يوما من الرياض مغضبا جدا .. والشيخ اذا غضب كان يرعبنا - بغير مبالغة - فلم يرد على سؤال واحد وهو في طريقه للبيت ثم انحنى لجهة بيته الذي كان يسكن فيه مازن وفتح الباب بمفتاحه وهم دخلوا معه ففتح الثلاجة وصار يرمي كل ما فيها ويقول لهم خذوها ثم خرج وامر بطرد مازن من عنيزة فخرج مازن من عنيزة ولم يعد الى الجامع الكبير حتى وفاة الشيخ .. مع العلم بان ذاك البيت سكنه بعد ذلك الشيخ خالد المصلح زوج بنته الاخرى .. فربما ظن ان احد الطلاب كاده عند الشيخ ونم عليه فحصل له ذلك .. وظنه سامي الصقير ينتقم منه لنفسه من مازن لكونه اقرب الناس اليه وزوج بنت الشيخ وكان في ظنه ظالما .. ثم هول من ظنونه وطاش جدا .. وسكت مازن ولم يدري الكثيرون بما حصل سوى الملازمين اللصقين بالشيخ من الطلاب سكان العمارة .. ثم انشغل مازن بزوجه التي مرضت وصار يطببها - نسيت في الطائف او جدة - حتى توفي الشيخ وبعد وفاة الشيخ اتخذ مازن اسما مستعارا وصار يفتري على طلاب الشيخ فجعلهم كله حساده واعداءه وصور للدنيا ان نصفهم منافقين .. والله يعلم الصادق من الكاذب ويتولى الانفس حين مماتها .. واسال الله ان يرحم مازنا ويتغمده برحمته ويغفر للجميع .. قلت ذلك ليس لاجل مازن فقد كانت بيننا مودة وحبا .. ولكن ليعلم الناس بان طلاب العلم ليسوا منافقين .. واغلب كلامه ودعاويه لم تكن صحيحة قط .. و اغلب تلاميذ الشيخ ابن عثيمين كانوا خيرا واطهر واصدق واخلص مما كان يتوهمه مازن رحمه الله .

أبو بحر بن عبدالله
04-04-17, 07:33 PM
رحم الله الجميع . لكن لم قربه الشيخ منذ البداية ؟ أنت تقول أنه أسكنه في بيته الخاص ، فهل رأى فيه الشيخ نباهة ما ؟ حتى أن الشيخ كان يأخذه لمجالس الملوك حسب ماذكر الشيخ مازن نفسه، فالأمر لا يخلو من غرابة إلى حد ما.
وقلم الشيخ مازن سيال جدا. لا أظن من يكتب بتلك الطريقة شخص عادي. من الواضح أن كان لديه ميزة في التلخيص والكتابة .
أسأل الله أن يغفر للجميع . هم ماتوا وأفضوا إلى ماقدموا .