المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فائدة نفيسة من الشيخ عمر المقبل حفظه الله: (الصوم (شرعاً) يأتي على أربعين وجهاً) .


المسيطير
03-02-06, 02:01 PM
قال الشيخ المبارك / عمر المقبل حفظه الله تعالى :
( هذه الفائدة جاءت في ترجمة زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله تعالى في حلية الأولياء 3/141 ، حيث روى أبو نعيم من طريق ابن عيينة ، عن الزهري قال : دخلنا على علي بن الحسين بن علي [زين العابدين]فقال يا زهري : فيم كنتم ؟ قلت : تذاكرنا الصوم ، فأجمع رأيي ورأي أصحابي على أنه ليس من الصوم شيء واجب إلا شهر رمضان ، فقال : يا زهري ! ليس كما قلتم ، الصوم على أربعين وجهاً :
ـ عشرة منها واجبة كوجوب شهر رمضان .
ـ وعشرة منها حرام .
ـ وأربعة عشرة خصلة ، صاحبها بالخيار ، إن شاء صام ، وإن شاء أفطر .
ـ وصوم النذر واجب .
ـ وصوم الاعتكاف واجب .

قال : قلت : فسرهن يا ابن رسول الله !
قال :
أما الواجب :
- فصوم شهر رمضان .
- وصيام شهرين متتابعين ـ يعني في قتل الخطأ لمن لم يجد العتق ـ قال تعالى : ( ومن قتل مؤمنا خطأ ...الآية ) .
- وصيام ثلاثة أيام في كفارة اليمين لمن لم يجد الإطعام ، قال الله عز وجل : ( ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم ) .
- وصيام حلق الرأس ، قال الله تعالى : ( فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ...الآية ) ، صاحبه بالخيار إن شاء صام ثلاثاً .
- وصوم دم المتعة لمن لم يجد الهدي ، قال الله تعالى : ( فمن تمتع بالعمرة إلى الحج ...الآية ) .
- وصوم جزاء الصيد ، قال الله عز وجل : ( ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم ... الآية ) ، وإنما يقوم ذلك الصيد قيمة ، ثم يقص ذلك الثمن على الحنطة .

وأما الذي صاحبه بالخيار :
- فصوم يوم الإثنين والخميس .
- وصوم ستة أيام من شوال بعد رمضان .
- ويوم عرفة .
- ويوم عاشوراء .
كل ذلك صاحبه بالخيار إن شاء صام وإن شاء أفطر .

- وأما صوم الإذن فالمرأة لا تصوم تطوعا إلا بإذن زوجها ، وكذلك العبد والأمة .

وأما صوم الحرام :
- فصوم يوم الفطر .
- ويوم الأضحى .
- وأيام التشريق .
- ويوم الشك نهينا أن نصومه كرمضان .
- وصوم الوصال حرام .
- وصوم الصمت حرام .
- وصوم نذر المعصية حرام .
- وصوم الدهر حرام .

- والضيف لا يصوم تطوعا إلا بإذن صاحبه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من نزل على قوم فلا يصومن تطوعاً إلا بإذنهم ) .

- ويؤمر الصبي بالصوم إذا لم يراهق ، تأنيسا وليس بفرض .
- وكذلك من أفطر لعلة من أول النهار ثم وجد قوة في بدنه أمر بالامساك ، وذلك تأديب الله عز وجل ، وليس بفرض .
- وكذلك المسافر إذا أكل من أول النهار ثم قدم أمر بالامساك .

وأما صوم الإباحة :
- فمن أكل أو شرب ناسياً من غير عمد فقد أبيح له ذلك ، وأجزأه عن صومه .

- وأما صوم المريض ، وصوم المسافر فإن العامة اختلفت فيه ، فقال بعضهم :
يصوم ، وقال قوم : لا يصوم ، وقال قوم : إن شاء صام ، وإن شاء أفطر ، وأما نحن فنقول يفطر في الحالين جميعاً ، فإن صام في السفر والمرض ، فعليه القضاء ، قال الله عز وجل : ( فعدة من أيام أخر ).
انتهت الفائدة .

أبو إلياس آل علي
05-06-10, 06:47 PM
جزيت خيراً

ابو فراس المهندس
05-06-10, 07:51 PM
ما شاء الله

أبوخالد النجدي
06-06-10, 05:44 PM
جزى الله المفيد والناقل خيراً

المحبرة
06-06-10, 08:19 PM
جزاكم الله خيرا

ولكن كيف يكون ( صوم الصمت ) المنهي عنه ، يعني : ما هو وما معناه ؟!

أبا قتيبة
07-06-10, 02:36 AM
اظن والله اعلم ان الشيخ حفظه الله يقصد ما اخرجه البخارى

أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى رجلا قائما في الشمس فقال :
من هذا ؟ "
قالوا : هذا أبو إسرائيل نذر أن يقوم في الشمس ولا يقعد ويستظل ولا يتكلم فقال النبي صلى الله عليه و سلم :
مروه فليتكلم وليجلس وليستظل وليتم صومه ..


جزيت خيرا اخى المسيطير على هذه الفائده ..وعذرا لجوابى على ما طرح اليكم من سؤال ..وفقك الله لما يحب ويرضى...

المحبرة
07-06-10, 05:20 AM
الأخ أبا قتيبة ..
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

أم عمير السلفية
07-06-10, 06:39 AM
جزاكم الله خيراً

حيدره
07-06-10, 08:57 AM
ما شاءالله موفق يا أبا محمد
نفع الله بك

أحمد بن شبيب
07-06-10, 09:05 AM
جزاكم الله خير الجزاء شيخنا,
واما حديث صيام الضيف فضعيف.

أبا قتيبة
07-06-10, 01:33 PM
جاء فى الضعيفه :

2713 - ( من نزل على قوم فلا يصومن تطوعا إلا بإذنهم ) .
ضعيف جدا
أخرجه الترمذي ( 1/151 ) ، وابن عدي ( 1/348 ) ، وأبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 1/266 ) ، والقضاعي في " مسند الشهاب " ( 45/2 ) من طريق أيوب بن واقد الكوفي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . وقال الترمذي :
" حديث منكر ، لا نعرف أحدا من الثقات رواه عن هشام بن عروة ، وقد روى موسى بن داود عن أبي بكر المدني الذي روى عن جابر بن عبد الله اسمه الفضل بن مبشر ، وهو أوثق من هذا وأقدم " .
قلت : وهو أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة العامري المدني ، قال الحافظ :
" رموه بالوضع " .

أبو أيوب الشامي
03-10-18, 05:03 PM
بارك الله فيكم
ولكن، هل هذا الأثر عن زين العابدين صحيح أصلا؟
هذا إسناده:
قال أبو نعيم: "أخبرنا أبو بكر بن محمد بن أحمد البغدادي في كتابه وحدثني عنه عثمان بن محمد العثماني ثنا عبد الصمد بن محمد حدثني جعفر بن محمد بن جعفر ثنا مخلد بن مالك عن سفيان بن عيينة عن الزهري قال:
"دخلنا على علي بن الحسين بن علي فقال..."

أبو المقداد السني
03-10-18, 07:10 PM
جاء فى الضعيفه :

2713 - ( من نزل على قوم فلا يصومن تطوعا إلا بإذنهم ) .
ضعيف جدا
أخرجه الترمذي ( 1/151 ) ، وابن عدي ( 1/348 ) ، وأبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 1/266 ) ، والقضاعي في " مسند الشهاب " ( 45/2 ) من طريق أيوب بن واقد الكوفي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . وقال الترمذي :
" حديث منكر ، لا نعرف أحدا من الثقات رواه عن هشام بن عروة ، وقد روى موسى بن داود عن أبي بكر المدني الذي روى عن جابر بن عبد الله اسمه الفضل بن مبشر ، وهو أوثق من هذا وأقدم " .
قلت : وهو أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة العامري المدني ، قال الحافظ :
" رموه بالوضع " .


جزاك الله خيرا.


ايضا:


مَن نزلَ على قومٍ فلا يصومنَّ تطوُّعًا إلَّا بإذنِهِم

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : العلل الكبير
الصفحة أو الرقم: 127 | خلاصة حكم المحدث : منكر
التخريج : أخرجه الترمذي (789) واللفظ له، وابن ماجه (1763)




مَن نَزل على قَومٍ فَلا يَصُومَنَّ تطَوُّعًا إلا بِإذنِهمْ

الراوي : - | المحدث : الترمذي | المصدر : تهذيب التهذيب
الصفحة أو الرقم: 1/415 | خلاصة حكم المحدث : منكر


منقول الدرر السنية


والله اعلم.