المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سالم بن جندان الحسيني ما حاله؟؟؟


أبو الحسن المدني
06-02-06, 08:10 AM
سمعنا عن العلامة سالم بن جندان باعلوي الحسيني وقد تكلم فيه غير واحد, فأرجو التفصيل عنه,,

وقد رأيته يروي عن جده المعمر 140 سنة عن مرتضى الزبيدي, فما صحة هذه الرواية؟؟؟

حمزة الكتاني
06-02-06, 03:42 PM
هذا من أغرب الناس، له معجم شيوخ في حوالي ثلاثين مجلدا، فيه العجب، منها روايته عن الإمام حسن البنا رحمه الله تعالى، ونسبه شريفا حسنيا؟، وفيه غرائب في التراجم وغيرها، بما يحتاج للبحث والتثبت.

وهو كان رجلا متفرنجا حسبما بلغني، وأظنني وقفت على صورته من قبل، بمعنى أنه لا يعرف عنه اشتغال بالفقه والحديث وغيرهما من العلوم التي تقتضي الضبط في الرجال..

غير أنني وجدت الشيخ صالح العصيمي حفظه الله يوثقه، ويزكيه أثناء مناقشة دارت بيننا في ذلك، والشيخ العصيمي له اطلاع وبحث في هذه الأمور، والله أعلم.

أبو الحسن المدني
06-02-06, 04:32 PM
ومن الغريب كتابه في أنساب بني كندة من أهل حضرموت فما ترك أسرة إلا ووضع نسبها كاملة, وطعن في نسب آل الحبشي في الحجاز وادعى انهم موالي!!!

وقد رأيت الحضارمة لا يعتمدونه أبدا,

ومع هذا فقد روى عنه جماعة منهم العلامة حسن المشاط رحمه الله, والسيد سالم الشاطري, والسيد عمر بن حامد الجيلاني حفظهما الله وغيرهم.

عبدالله ابن عَبيدِه
09-02-06, 05:53 PM
مجرد رواية العلماء عن أحد ليست توثيقاً له.
ولم يزل الناس يروون عمن يخالفونهم في المشارب والعقائد والأخلاق.
الرواية في أصلها الساذج نشاط إنساني جبلي يقع بين أي إنسان وآخر.

أبو الحسن المدني
09-02-06, 07:58 PM
نعم صدقت أخي عبد الله, لكن أسأل لأنها ان ثبتت روايته تلك فهي عالية.

أبو الحسين المدني
16-02-06, 01:35 AM
يا أخوان هذا السيد من آل الشيخ أبو بكر بن سالم ولد في عام 1319 متوفي عام 1389

وكتابه الدر والياقوت في الانساب في عدة اجزاء طبع الاول منه مختصرا بتحقيق واختصار شيخ حضرمي وانا اسمع ان فيه اخطاء كثيرة

وقد ترجم له النسابة السيد ضياء بن شهاب في تعليقاته على شمس الظهيرة

1: 297 -299

د . يحيى الغوثاني
13-04-09, 06:04 PM
أثبت هنا شهادة الشيخ حسن مشاط فيه
قال العلامة الشيخ حسن مشاط في ثبته ص 183 :
ومن مشايخي : السيد سالم بن أحمد بن جندان الحضرمي العلوي ساكن جاكرتا من أرض جاوة ، اجتمعت به في المسجد الحرام وبداره بالغزة مراراً فأجازني غير مرة ، وكان على جاتب عظيم من العلم والتقوى والقيام بالدعوة إلى الله تعالى وله أسانيد يروى بها ويتصل بها إلى آبائه ومنها ماهو غاية في العلو ....
ثم ذكر لفظ أجازته .....
وكتب الشيخ سالم في آخرها :
وأما السند العالي فأرويه عن جدي أبي الماهب صالح بن عبد الله بن جندان العلوي وقد عمر إلة المائو والأربعين إلا ثلاثة أشهر وهو عن أبي الفيض محمد بن محمد مرتضى الزبيدي ..... اه

قال يحيى : ولم يبين كيفية الإجازة من الزبيدي لجده هل هي بالخاصة أم بالعامة
وأخبرني شيخنا الشيخ عبد الله بن سعيد اللحجي بأن هذا الشيخ أجازه وروى لي حديث الرحمة من طريقه وقال : العلامة المتفنن أعجوبة الزمان الشيخ المحدث السيد سالم .....
قلت : لكنني رأيت المدققين في الأنساب والشيوخ يتعقبونه في بعض الأوهام والله أعلم

عبد الله الطيب
13-04-09, 09:07 PM
قلت : لكنني رأيت المدققين في الأنساب والشيوخ يتعقبونه في بعض الأوهام والله أعلم

بل الأمر فيه أكبر من (التعقب في بعض الأوهام).
وأهل بلده الأصل ممن عاصره أعلم به، وقد رأيتهم يطعنون فيه.
وانظر ما قاله عنه الأستاذ عبد الله الحبشي في كتابه (مصادر الفكر الإسلامي في اليمن)، والكتاب مرفوع هنا (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=166430) ، ويُسأل عنه الشيخ علي بن سالم بكيّر باغيثان.
وقد كُتب عنه في بعض المنتديات.

نسأل الله أن يتجاوز عنا وعنه بكرمه.
وممن يروي عنه الأولية: السيد جعفر بن محمد السقاف، المؤرخ الحضرمي المعروف.

محمد زياد التكلة
21-12-10, 07:31 AM
إخواني الكرام: زرت مكتبة الشيخ ابن جندان القريبة من جاكرتا، وطالعت أصول كتبه، وصورت جملة منها، وذلك لأقطع في نفسي الاختلاف حول الرجل، لأن له أعداء ومخالفين، فتأكد لديّ -بما رأيته من خطه- أن الرجل أكذب من اشتغل بالرواية في القرن الماضي، وربما لقرون قبله، ولا يبالي بالكذب الواضح، واختراع الناس، واختراع المرويات والتفصيلات لهم بما يحيله التاريخ والواقع والوثائق، وما أكثر هذا، فمثلاً: يقول: كتب لي أحمد شاكر بأن فلانا وفلانا أجازوه ممن توفوا قبل ولادته! وفلان لقي فلانا وفلانا سنة كذا في مكان كذا وقرأ عليه كذا وبالتفاصيل المملة؛ والواقع أنهما لم يتعاصرا أصلاً! وكلها إمعان في الكذب من كيسه، وكان يبيض ويفرّخ في مكان لا يكشفه فيه أحد، ولا يوجد من يشتغل في الحديث، حتى من يقرؤه (للبركة) ما أقلهم هناك، وساعده سعة اطلاعه وضحامة مكتبته، بل إن هذا الرجل أحد من تسبب ببلية غيره من المشهورين بالرواية، والحمد لله أن جل كتبه ما تزال مخطوطة، فلم ينتشر كذبه كغيره، وحال الرجل فوق مجرد الدعوى وتركيب المشيخات، فهو يضع الحديث ولا سيما المسلسلات (السمجة) التي لم توجد قبله، وصورت له جزئين وأكثر من أجزاء حديثية هو زوّرها بخطه وركّب أحاديثها، منها أشياء نسبها لأجداده، كالعريضي وغيره، ولا يشك من له أدنى اطلاع على كتب الحديث وطبقات الرجال في تزويرها.
وأما قضايا الأنساب وسواها فالأمر فيها كما ذكر الإخوان وزيادة، مع القول بأنه شخصية عجيبة غريبة تحتاج لدراسة، وله إنتاج بعضه مفيد، ولكنه ممن خلط عملا صالحا وآخر سيئا، نسأل الله العافية.
ومن العجائب أنه ألّف كتابا اسمه: ضجيج الكون من لبس البنطلون، ثم كان هو متبنطلا! وله رسالة مطبوعة في الرد على الرافضة، وله أقوال جيدة في بعض مسائل السنة والرد على البدع،وأخرى على النقيض، ومواقف جيدة في جهاد اليابانيين لما استولوا على بلاده، ومما أعجبني من كلامه لما رد على الزنديق مدعي النبوة مرزا غلام القادياني: إن الأنبياء تُدفن حيث تٌقبض، فلماذا لم يُدفن القادياني في الحش الذي مات فيه؟
وعلى كل حال من أحب التوسع في حاله فليسأل مثل الشيخ الفاضل أحمد عاشور، فإن أطاق الكلام عن كذب الرجل فتسمع عجباً.

أبو إلياس رشيد مجاهد الأثري
21-12-10, 08:57 AM
إخواني الكرام: زرت مكتبة الشيخ ابن جندان القريبة من جاكرتا، وطالعت أصول كتبه، وصورت جملة منها، وذلك لأقطع في نفسي الاختلاف حول الرجل، لأن له أعداء ومخالفين، فتأكد لديّ -بما رأيته من خطه- أن الرجل أكذب من اشتغل بالرواية في القرن الماضي، وربما لقرون قبله، ولا يبالي بالكذب الواضح، واختراع الناس، واختراع المرويات والتفصيلات لهم بما يحيله التاريخ والواقع والوثائق، وما أكثر هذا، فمثلاً: يقول: كتب لي أحمد شاكر بأن فلانا وفلانا أجازوه ممن توفوا قبل ولادته! وفلان لقي فلانا وفلانا سنة كذا في مكان كذا وقرأ عليه كذا وبالتفاصيل المملة؛ والواقع أنهما لم يتعاصرا أصلاً! وكلها إمعان في الكذب من كيسه، وكان يبيض ويفرّخ في مكان لا يكشفه فيه أحد، ولا يوجد من يشتغل في الحديث، حتى من يقرؤه (للبركة) ما أقلهم هناك، وساعده سعة اطلاعه وضحامة مكتبته، بل إن هذا الرجل أحد من تسبب ببلية غيره من المشهورين بالرواية، والحمد لله أن جل كتبه ما تزال مخطوطة، فلم ينتشر كذبه كغيره، وحال الرجل فوق مجرد الدعوى وتركيب المشيخات، فهو يضع الحديث ولا سيما المسلسلات (السمجة) التي لم توجد قبله، وصورت له جزئين وأكثر من أجزاء حديثية هو زوّرها بخطه وركّب أحاديثها، منها أشياء نسبها لأجداده، كالعريضي وغيره، ولا يشك من له أدنى اطلاع على كتب الحديث وطبقات الرجال في تزويرها.
وأما قضايا الأنساب وسواها فالأمر فيها كما ذكر الإخوان وزيادة، مع القول بأنه شخصية عجيبة غريبة تحتاج لدراسة، وله إنتاج بعضه مفيد، ولكنه ممن خلط عملا صالحا وآخر سيئا، نسأل الله العافية.
ومن العجائب أنه ألّف كتابا اسمه: ضجيج الكون من لبس البنطلون، ثم كان هو متبنطلا! وله رسالة مطبوعة في الرد على الرافضة، وله أقوال جيدة في بعض مسائل السنة والرد على البدع،وأخرى على النقيض، ومواقف جيدة في جهاد اليابانيين لما استولوا على بلاده، ومما أعجبني من كلامه لما رد على الزنديق مدعي النبوة مرزا غلام القادياني: إن الأنبياء تُدفن حيث تٌقبض، فلماذا لم يُدفن القادياني في الحش الذي مات فيه؟
وعلى كل حال من أحب التوسع في حاله فليسأل مثل الشيخ الفاضل أحمد عاشور، فإن أطاق الكلام عن كذب الرجل فتسمع عجباً.
ليس من رأى كمن سمع
ليس العيان كالخبر
جزاكم الله خيرا ونفع بكم شيخي الحبيب المكرم محمد زياد التكلة

الشرائعي
24-01-11, 06:01 PM
احسن الله اليكم شيخنا الفاضل

عبدالله علي القحطاني
14-02-11, 11:07 AM
ابن جندان هذا له حوالي 150 مؤلفا
وقد جمعها بعض الباحثين، وهو الآن يعكف على دراستها،
واما كتب الأنساب فقد طارت شرقا وغربا، ولخصها دكتور في البلاغة لا يفقه من امره شيئا
وبلغنا ان هذا الدكتور هندي المولد او امه هندية، وقد تعصب لطبع الكتاب لأن ابن جندان ذكر اسرته فيه وانهم من كندة (وهم بيت باحاذق) ..
والحقيقة التي اعرفها، عن صديق لي، لديه وثائق، ان (بيت باحاذق) من (قبيلة نهد)، وليسوا من (قبيلة كندة) ..
وحال ابن جندان كحال رتن الهندي، والملثم، وغيرهم

المغراوي الادريسي
14-02-11, 03:36 PM
هل من الممكن رفع كتاب الدر والياقوت جزاكم الله خيرا