المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة السيد محمد أمين كتبي رحمه الله تعالى .


حسام الدين الكيلاني
09-02-06, 04:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فلقد أرسل إليَّ فضيلة الشيخ خالد عبد الكريم ترجمة السيد محمد أمين كتبي ، وأحب أن يفيد فيها الأخوة أعضاء الملتقى فرغب أن توضع هنا في هذه الصفحة من الملتقى جزاه الله كل خير ...
وإليك الترجمة من كتابه :
السيد محمد أمين كتبي

اسمه ونسبه :
( العالم العلامة المحدث ، الأديب الأريب ،الناظم ، الناثر المتـفنن ، والزاهد النبيل الموقن، سيبويه عصره السيد محمد بن أمين بن محمد أمين بن محمد صالح بن محمد حسين الكتبي الحسنى المكي الحنفي ).
ولادته ونشأته :
( ولد سنة 1327هـ بمكة المكرمة بحارة الباب ) ونشأ بين أحضان والده الذي أحسن تربيته . وبيت الكتبي معروف بأنه بيت علم وفضل ، وأخبرني العلامة السيد محمد الفاسي رحمه الله تعالى والسيد سعيد كتبي قالا : ( فوالده كان يحفظ كتاب الله تعالى وطالبا للعلم ) وزاد السيد سعيد ( وجد أبيه كان إمام وخطيب المسجد الحرام ) .
ترجمة السيد محمد حسين الكتبي :
ووالد جد أبيه { السيد محمد حسين المولود سنة 1202هـ نزيل مكة المكرمة ومفتيها قد تلقى العلم على يد علماء عصره عندما كان بمصر فأخذ عن العلامة أحمد الطحطاوي والعلامة محمد الأمير الكبير صاحب الثبت والشهاب الصاوي . وكان عالما محققا ورعا صالحا زاهدا مدققا رحمه الله تعالى.
مؤلفاته :
وله تأليف منها فتاوى جردها وجمعها ابنه السيد محمد، وشرح على كتاب الوقف من البحر ، وحاشية على شرح العيني على الكنز ولم يكملها ، وله شرح صغير على نظم الكنز باق تحت المسودة ، وله خاتمة على كتاب شرح الدر توفى رحمه الله تعالى سنة 1281هـ
( وعندما بلغ المترجم له السيد محمد بن أمين سن السابعة من عمره أدخله والده كتاب أحمد حمام ليتعلم الكتابة والقراءة ويحفظ القرآن الكريم فيه ، وقد ظل السيد في الكتاب المذكور حتى عام 1338هـ وخلال أعوام دراسته الابتدائية هذه حفظ القرآن الكريم غيبا ، ثم أدخله والده مدرسة الفلاح الشهيرة والتحق عند دخوله هذه المدرسة بقسم حفاظ القرآن الكريم ، فحفظ القرآن الكريم بالتجويد على يد الحافظ المجود الشيخ حسن السناري البكري ).
حبه للذكر منذ صغره :
وفي هذه السن والتي تليها فقد أخبرني السيد محمد الفاسي رحمه الله تعالى بقوله (كان السيد محمد أمين صغيرا فوق السابعة من عمره كان يمسك بيده سبحة ويجلس عند باب المنـزل ونحن نلعب وعندما نرغمه على اللعب معنا كان يبكي ويذكر الله تعالى فيهرب مسرعا إلى البيت )أهـ وهذا الفعل يذكرنا بفعل الإمام النواوي في صغره .كما تلقى العلم على يد مدرسيها العلماء الأعلام الذين كانوا يدرسون في ذلك الوقت .

مشايخه :
وكان رحمه الله تعالى صاحب همة عالية إذ لم يكتف بما أخذه من مدرسة الفلاح بل أخذ وتلقى العلم أيضا عن علماء الحرمين الشريفين كما لم يفته الأخذ عن الوافدين إليهما فمنهم :
العلامة الشيخ محمد عبد الباقي اللكنوي (ت 1364هـ)
_ الشيخ محمد الطيب المراكشي (ت 1364هـ)
_ والعلامة الشيخ عيسي رواس (ت 1365هـ)
_ والعلامة الشيخ أمين فوده (ت 1365هـ)
_ والعلامة السيد عبد الله بن طاهر الحداد الشهير بالهدار (ت 1367هـ)
_ والعلامة الشيخ عمر حمدان المحرسي ( ت 1368هـ )
-والشيخ أحمد التيجي (ت 1368هـ)
- كما تدبج مع العلامة الشيخ مصطفي الحمامي (ت 1368هـ )
ـ والعلامة الشيخ عبد القادر توفيق شلبي (ت 1369هـ)
_ والعلامة الشيخ عبد الله حمدوه (ت 1370هـ)
_ والعلامة الشيخ أحمد ناضرين (ت 1370هـ)

_ والعلامة السيد مصطفى المحضار ( ت 1374هـ)
-والعلامة الشيخ سالم شفي (ت 1380هـ)
_ والعلامة الشيخ محمد أبو الخير الميداني (ت 1380هـ)
_ والعلامة السيد محمد عبد الحي الكتاني (ت 1382هـ)
_ والعلامة الشيخ محمد يحيى أمان (ت 1387هـ)
_ والعلامة الشيخ محمد العربي التباني (ت 1390هـ )
ـ والعلامة الشيخ محمد بن إبراهيم الفاسي (ت 1418هـ )
- كما تدبج مع العلامة السيد محمد بن أحمد الشاطري وغيرهم من العلماء الأعلام .
وظيفته التعليمية :
( وفي سنة 1346هـ تخرج من مدرسة الفلاح وعين مدرسا بها ، ومكث مدة من الزمن يدرس بها ثم عين مدرسا بمعهد تحضير البعثات بمكة المكرمة ودرس بها مدة من الزمن ثم عين مدرسا بكلية إعداد المعلمين حتى تم له التقاعد . كما عين مدرسا بالمسجد الحرام بعدما تجاوز الاختبار الذي يعقد لكل من تقدم ).
وأخبرني الشيخ بكر بن حسين سمداني أنه عين بمعهد إعداد المعلمين عام 1371هـ
صفاته :
( وبعد فنجد أن السيد محمد أمين رحمه الله تعالى لم يعرف الكلل ولا الملل ، وقد كان واسع الأفق حليما بالطالب الصغير قبل الكبير رؤفا به . وكان رحمه الله تعالى تاركا للتكليف والتكلف زاهدا ورعا عزوفا عن الدنيا وأهلها قليل الكلام يلزم الصمت أكثر أوقاته عميق الفكر ، لا يتكلم إلا بما ينتفع به أو ينفع الناس ، كثير التواضع إذ كان يباشر ضيوفه بنفسه ولا يكلف أحدا ).
عزله عن الفتوى :
وعندما عزل عن الفتوى لم يغضب لذلك بل سجد لله شاكرا على أن من الله تعالى عليه بذلك لمعرفته لأمر الفتوى وخطرها أخبرنا بها السيد محمد علوي المالكي
أدبه ونظمه للشعر :
وكان رحمه الله تعالى يقرض الشعر وينظمه في أجمل نظم ، وامتاز عن غيره من الشعراء بكثرة اقتباسه من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكذلك تمكنه من إحالة السامع إلى المراجع الخاصة لما ذكره في القصيدة . وقد وقف السيد رحمه الله تعالى شعره لمدح النبي صلى الله عليه وسلم .
فمما قاله مقتبسا من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة قصة المعراج .
(يـا أبا الزهراء قد حدثتنا عن مدى المعراج في الليل الكنين
قـاب قـوسين وأدنا مستوى كنت فيـه لتـرى عيـن اليقيـن
لتـرى اللـه وتصغـي سـامعا لكلام اللـه فـي سـر مـصون
انـه سـر سـرت أنـفاسـه في دجـى الليـل بعـرف الياسمين
وقال أيضا :
إذ كان قابي قوسين أو أدنى كما يرضـى وذلك منتهـى الإدنـاء
رفع الحجاب فلا حجاب وإنمـا رفـع الحجاب نهايـة الإرضـاء
كشف الحجاب فلا حجاب وعند ذا كانت مشافهـة ورؤيـة رائـي
وقال رحمه الله تعالى مرحبا بشهر رمضان المبارك :
رمضان يا شهر الرياضة والرضا والصـوم والقـرآن والصلـوات
شهر العبادة والسعادة والغنى والبـر والصدقـات والزكـوات
أهلا بطالعك السعيد ومرحبا بالجـود والإحـسان والرحمـات
وقال أيضا :
رمـضان تجلى وابتسـما طوبـى للعـبـد إذا اغتـنـمـا
أرضى مولاه بما التـزمـا طـوبـى للنـفس بتـقـواهـا
وصـلـى الـله على طه خـير الخـلـق وأحـلاهــــا
وغيرها من القصائد التي نظمها رحمه الله تعالى ، ومن أراد المزيد فعليه الرجوع إلى ديوانه نفح الطيـب في مدح الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وله تعليق على كتاب بلوغ المرام للحافظ أبن حجر العسقلاني.

وفاته :
ففي أخر أيامه لزم بيته فأقام ذاكرا عابدا مصليا يقرأ ويطلع واستمر على هذه الحالة حتى لقي الرفيق الأعلى في يوم الاثنين الرابع من شهر المحرم الحرام من عام 1404هـ ، ودفن بالمعلاة بجوار صديق دربه في طلب العلم ونشره السيد علوي المالكي رحمهما الله تعالى رحمة الأبرار واسكنهما فسيح جناته آمين
ثناء العلماء عليه :
قال الشيخ محمد ياسين الفاداني رحمه الله تعالى : العلامة المحدث المفسر النحوي الأديب الشاعر الناثر سيدي السيد محمد بن أمين الكتبي المكي الحنفي .
وقال الشيخ إسماعيل الزين رحمه الله تعالى : شيخنا العارف بالله تعالى العلامة المتفنن والزاهد النبيل الموقن السيد محمد أمين الكتبي المكي الحنفي ..
وقال الشيخ عبد الجليل قايد رحمه الله تعالى : الشيخ العلامة المحقق الفهامة المحدث المدقق محمد أمين الكتبي ..
وقال الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى : العلامة الأديب الناسك السيد ..
قال العلامة الشيخ عبد الفتاح راوة رحمه الله تعالى : فضيلة العلامة السيد محمد أمين الكتبي الحنفي المكي .
قال الدكتورطاهر التونسي : ( فضيلة السيد محمد أمين كتبي الذي شيعته مكة المكرمة إلى مثواه الأخير قبل أيام . عرفته لأول مرة في مدرسة الفلاح المكية سنة 1387هـ وكنت تلميذا بالمدرسة آنذاك وكنا نتلقى دروس الدين على يد الشيخ محمد العربي التباني رحمه الله فرأيت رجلا أبيض اللون ذا لحية بيضاء لا هو بالطويل ولا بالقصير وكان ذا وجه مستطيل على وجهه أثر الوقار والأدب والخلق الكريم فأعجبت به وأعجبت بحفاوة أستاذنا الشيخ محمد العربي التباني به وحبه له فسألنا شيخنا عنه فقال لنا : إنه أحد تلاميذه النجباء إنه السيد محمد أمين كتبي وعلمت أن له حلقة من حلقات الدرس والتحصيل بالحرم المكي فسألت عنها واهتديت إليها ووجدته على وجهه الوقار وعلى محياه آيات الخلق السمح الكريم واستمعت إليه وقد كان مشتهرا بتضلعه في اللغة العربية وأدب العرب وتفسير القرآن لتعلق التفسير بمعاني اللغة العربية . وقد كان رحمه الله إلى جانب معرفته للعلوم الدينية من حديث وفقه وتفسير وتوحيد شاعرا مبدعا محلقا في أرجاء البيان والبلاغة وكان شعره يندرج تحت قسمين القسم الأول : قسم المواعظ الدينية والخلقية وهو قريب من نظم الفقهاء ، والقسم الثاني : أدب الإخوانيات والمناسبات ومنه تقريظه لكتاب إفادة الأبرار ببراءة الأخيار للشيخ محمد العربي التباني فقد قال في قصيدة نشرت في الطبعة الثانية من الكتاب : يقول السيد محمد أمين كتبي في مطلع القصيدة :
تكللت روضة التاريخ بالزهر غضا وطرزها الوسمي بالدرر
أوصافه كزهور الروض يانعة وصوته كنسيم الصبح والسحر
وقد تلقي فضيلة السيد محمد أمين كتبي تعليمه على يد الشيخ عيسى رواس ومحمد يحيى آمان وعمر حمدان المحرسي ومحمد العربي التباني وأجيز منهم جميعا بالتدريس بالمسجد الحرام .
تلامذته :
وقد تخرج على يديه كثير من طلاب العلم الذين اصبحوا فيما بعد من العلماء الأعلام الذين انتفع بهـم الخاص والعام ومنهم
- العلامة الشيخ عبد الله بن سعيد اللحجى (ت 1410 هـ )
_ والعلامة الشيخ محمد ياسين الفاداني
_والعلامة الشيخ محمد مختـار الديـن فلـمبـان
_ والعلامة الشيخ إبراهيم فطاني
_ والعلامة الشيخ إسماعيل زين يمـانـي
_ والعلامة الشيخ محمد نعمان حبوش
_ والعلامة السيد سالم بن عبد الله العطاس
_ والعلامة السيد محمد الهدار
_ والعلامة السيد عبد الله بن حامد البار
- والعلامة الشيخ صالح الأركاني
ـ والشيخ إبراهيم بن عبد القادر مجلد
_ والسيد عمر عيديد
_ والعلامـة السيد محمد الشاطري
ـ والسيد أمين حسني كتبي
_ الشيخ أحمد جابر جبران
_ والعلامة الشيخ فرحان دبوان البعداني
_ والسيد عبد القـادر السقاف
_ والشيخ محمد زين بن عبد الله باويان
-والعلامة الشيخ أحمد ين محمد نور سيف هـلال
_والسيد صالح العيدروس
والحمد لله رب العالمين .

حمزة الكتاني
10-02-06, 03:48 AM
جزاكم الله ألف خير على ترجمة هذا العلم الكبير.

وقد كنت وقفت على أن السيد أمين كتبي رحمه الله تعالى شريف إدريسي، فهل وقفتم على رفع نسبه؟.

كما وقفت له على قصيدة طويلة في مدح حافظ الوقت الشيخ عبد الحي بن عبد الكبير الكتاني رحمه الله تعالى، نشرت ضمن "نغمات المثالث والمثاني في مدح الشيخ عبد الحي الكتاني"، وهو كتيب صغير تضمن بعض قصائد الحجازيين في مدح السيد عبد الحي، كالسيد علوي المالكي، والسيد أمين كتبي وغيرهما.

أبي الحسن
10-02-06, 08:03 PM
شكرا لكم

وأيضا

ولد السيد محمد بن أمين كتبي الحنفي الحسني الهاشمي المكي بحارة
الباب بمكة المكرمة في اواخر ذي الحجة عام 1327هـ
الحقه والده في السابعة من عمره بكتاب الشيخ أحمد حمام بمسجــــــــد
سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه حتى حفظ القران الكريم ثم دخـــــــــل
مدرسة الفلاح قسم حفاظ القران وبدأ دراساته المتنوعة بها حتى نـــــــــال
الشهادة العالية
من ابرز اساتذته بالمدرسة وبالمسجد الحرام المشائخ حسن السناري
البكري وعبدالله حمدوه السوداني وعيسى رواس ومحمدامين فودة وعمــر
حمدان المحرسي واحمد ناضرين وسالم شفي ويحيى امان ومحمــــــــــد
العربي التباني ومحمد الطيب المراكشي وسليمان غزاوي وأحمد التيجي
عين مدرسا بمدرسة الفلاح فمدرسة تحضير البعثات ثم بكلية اعـــــــــــداد
المعلمين
درسه بالمسجد الحرام وحلقته في اللغة العربية وغيرها بحصوة بــــــــاب
الباسطية فحصوة باب ابراهيم ثم بحصوة باب الباسطية مرة اخرى جهة
حجر سيدنا اسماعيل عليه السلام معروفة وكان رحمه الله يدرس ايضا
في داره بباب الباسطية ثم ببئر بليلة

بدأ السيد رحمه الله شعره في المناسبات الاجتماعية ثم عدل الى تتويجه
بالمديح للنبي الاعظم صلى الله عليه وسلم واستمر في قرض شعر المديح
النبوي حتى قبل وفاته بخمس سنوات

اختار رحمه الله العزله في آخر حياته حتى انتقل الى جوار ربه ظهر يوم
الاثنين 4/1/1404هـ واستقر في مثواه الاخير بجنة المعلاة بالحجون على
يمين المواجه لأم المؤمنين زوج النبي الكريم صلى الله عليه وسلم السيده
الطاهرة خديجة رضي الله عنها

طبع للسيد حتى الان كتاب بشير الكرام ببلوغ المرام للحافظ ابن حجر
وديوان الامين في مديح سيد المرسلين -نفح الطيب في مدح الحبيب

ابو الفضل التمسماني
10-02-06, 08:44 PM
فتح الله عليكم وجزاكم خيرا

أبو الحسن المدني
15-02-06, 01:03 AM
نعم لآل الكتبي نسب إدريسي وقفت عليه وفيه انقطاع!!

والسيد محمد أمين رحمه الله لم تكن له ذرية, وإنما ذريتهم اليوم من ابن أخيه الذي قطن في أندونيسيا ثم جاء بأولاده السيد محمد أمين ولهم وجود في مكة المكرمة.

أبو هاشم الحسني
15-02-06, 04:57 PM
رحمه الله تعالى
وجزاكم الله خيراً على الترجمة

أبو الحسين المدني
16-02-06, 01:22 AM
سيدي السيد حمزة الكتاني ما أعرفه السادة الكتبية من ولد أحمد بن ادريس الازهر

محمد أنوارالدين الفلنجازي
07-01-14, 06:09 PM
بلغني أن أحد زملائنا الذي له اهتمام بالغ بعلم الرواية في بلادنا ماليزيا، قد عثر على شيخ في "باتو تانه، باسير بوتيه" بولاية كلانتان الماليزية يُدعى "بالشيخ حمزة"، سمع على الشيخ محمد أمين الكتبي سنن النسائي وجامع الترمذي وسنن ابن ماجه سماعاً كاملاً . يبدو أنه قد جاور مكة قبل 40 أو 50 سنة . وقد ناهز الشيخ حمزة الكلانتاني هذا 70 سنة . وقد قرأ عليه الزميل أكثر من ألف حديث من سنن ابن ماجه (قرأ متن الحديث فقط دون إسناده مراعاة لحالة الشيخ الصحية نظراً لكبر سنه وضعفه)

علي سلطان الجلابنة
10-04-17, 07:04 PM
أرسل إلي شيخي محمد دانيال ما يلي:

إنا لله وإنا إليه راجعون

عن الحسن رحمه الله قال: "كانوا يقولون: موت العالم ثلمة في الإسلام لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار" ). [رواه الدارمي ح342].

وقال ابن القيم: لما كان صلاح الوجود بالعلماء، ولولاهم كان الناس كالبهائم، بل أسوأ حالاً كان موت العالم مصيبة لا يجبرها إلا خلف غيره له. [مفتاح دار السعادة 1/68].

انتقل إلى رحمة الله تعالى شيخنا: محمد نور الدين بن إسماعيل الكلنتاني ٢٠١٧/٣/٢٥ .

ومن عجيب ما مر علي أنه انتقل إلى رحمة الله بعد وفاة شيخنا ((حمزة الكلنتاني)) بساعتين وهما يسكنان في نفس الحي (بوكيت تانا) فالشيخ حمزة توفي قبيل العصر والشيخ محمد نور توفي قبيل المغرب.

علما أن شيخنا محمد نور الدين يروي عن الشيخ محمد ياسين الفاداني وحسن المشاط وطبقتهم وكذا الشيخ حمزة يروي عنهم كذلك وعن محمد أمين كتبي ومحمد عربي التباني وغيرهم.

*وقد ذكر لنا الشيخ حمزة رحمه الله أنه سمع نصف سنن أبي داود وقرأ هو بنفسه سنن الترمذي والنسائي وابن ماجه على شيخه محمد أمين كتبي رحمهما الله.

* الشيخ حمزة يكبر الشيخ محمد نور بعشرين سنة وبين وفاة الاثنين ساعتين، وهذا قدر الله فنسأله سبحانه أن يتجاوز عنهما وأن يجزيهما عنا وعن الأمة خيراً وأن يجمعنا بهما في عليين

اللهم اغفر لهما وارحمهما وعافهما واعف عنهما وأكرم نزلهما ووسع مدخلهما واغسلهما بماء وثلج وبرد ونقهما من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وابدلهما دارا خيرا من دارهما وجيرانا خيرا من جيرانهما وأهلا خيرا من أهلهما وألهم أهلهما وأحبابهما الصبر والسلوان.

محمد السبلوت
21-09-18, 08:10 AM
ولا يخرج شعره عن الغلو الصوفي ودعاء الرسول ï·؛ والاستغاثة به

ومما قاله العلامة الإمام السيد محمد أمين كتبي الحسني المتوفى سنة ظ،ظ¤ظ ظ¤ يرحمه ألله تعالى مادحا سيدنا الهاشمي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ووقفت في حرم النبي وقلت يا
خير الوجود تحيتي ودعائي

مالي من الأعمال ماأرجو به
فوزا ولكن في نداك رجائي

واشفع لدى المولى الكريم تفضلا
لأكون صاحب صفحة بيضاء

حسبي بجاهك مأمنا ومثابة
وببحر جودك مورد استغناء

صلى عليك الله ياخير الورى
بجوامع الصلوات في الآناء

وعلى صحابتك الكرام تحفهم
وتعم تابعهم من الحنفاء

وعلى الأطايب آل بيتك كلهم
مادامت الدنيا بلا استثناء
...