المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة العلامة الشيخ محمد البقالي الطنجي حفظه الله بقلم خالد السباعي


ابو الفضل التمسماني
19-02-06, 03:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه

سبق للاخ ابي الاسعاد خالد السباعي وفقه الله ان نشر ترجمة شيخنا العلامة المعمر محمد البقالي على عجل فوقع فيها اخطاء املائية وهاهي ذي اكثر تنقيحا وتصحيحا وسينشر قريبا كتاب اخينا الشريف السباعي عن الشيخ وهذا نص الترجمة

العلامة المحدث الفقيه المشارك العابد الزاهد المتاله محمد بن محمد بن محمد البقالي الهسكوري الطنجي الاثري ولد سنة 1330 وقرا على على علماء بلده وتجول في القبائل الجبلية ثم لازم العلامة الفقيه محمد بن عبد اللسلام بوزيد اليدري فقرا عليه الفقه المالكي بمختصراته ومطولاته فمما قراه عليه الرسالة لابن ابي زيد القيرواني والمختصر الخليلي والموطا قراءة بحث وتحقيق بشرح الزرقاني ودامت القراءة خمس سنين وقرا عليه الشمائل للترمذي والشفا للقاضي عياض وصحيح البخاري وكتب يطول ذكرها وكتب له اجازة خطية بالسمغ العربي القديم ثم بعدما ملا وطابه من علم اهل بلده رحل للقروين واخذ فيه عن بعض علماءها منهم العلامة عبد العزيز بن شيخ الجماعة العلامة احمد بن الخياط اخذ عنه جميع المقدمة للامام ابن الصلاح والجوهر المكنون في البلاغة واخذ عن القاضي العباس بناني الاصول بجمع الجوامع ولقي الامام الحافظ عبد الحي الكتاني فسمع منه الاولية والمسلسل بالصف وسمع منه الشفا ثم رجع الى طنجة وزاول التدريس والاقراء ظنا منه انه قد بلغ من العلم مبلغا كبير ا الى ان لقي العلامة الحافظ ابو العباس احمد بن الصديق الغماري وحضر له احدى دروسه في علم الحديث في جامع الترمذي فاحس بحاجته لعلم الحديث ونقصه فيه فلازمه عشرين سنة من سنة 1360 الى وفاة احمد الغماري سنة 1380 رحمه الله فسمع منه الاولية والعجلونية والسنبلية ومسلسلات عقيلة والصحيح للامام البخاري كاملا في سبعة عشرة يوما واكثر من نصف مسلم وجميع السنن للبيهقي والفية العراقي والسيوطي في الحديث واجازه مرات كثيرة حج شيخنا مرات كثيرة اكثر من اربعين مرة وهو يحج ويعتمر سنويا لايفوته ذالك منذ اكثر من خمس واربعين سنة ولقي في حجاته وفي جولاته بالمغرب جمع من اهل العلم واستجاز من بعضهم منهم العلامة محمد نصيف الجدي رحمه الله ومنهم العلامة المحدث الالباني ومنهم المسند الكبير الفاداني سمع منه كثيرا من مسلسلاته واجازه عامة وشيخنا اكبر منه بخمس سنين لطيفة قال شيخنا لما بلغنا في القراءة على الشيخ الفاداني المسلسل بالقبض على اللحية قبض على ذقنه ولم تكن له لحية كبيرة وحدثهم به بتلك الطرقة
مؤلفاته لم يكتب شيخنا الشيئ الكثير فمن ذلك تعليق على رسالة للعلامة العياشي سكيرج في اثبات الشرف البقالي واربعين حديثا نبوية وجزء في الصلاة المفترض امام المتنفل قرضه له شيخه ابو العباس الغماري روايتي عنه سمعت من شيخنا الاولية ومسلسلات عقيلة والعجلونية والسنبلية والموطا والدارمي والشفا وكتبا كثيرة ذكرتها في الجواهر الغوالي في ترجمة واسانيد الشريف المعمر محمد البقالي وسيطبع قريبا باذن الله

حمزة الكتاني
19-02-06, 03:10 AM
بارك الله في جهودكم..

أبو هاشم الحسني
19-02-06, 10:14 AM
جزاكم الله خيراً

د . يحيى الغوثاني
19-02-06, 02:37 PM
جزاكم الله خيرا على هذه الترجمة

وأمد الله وأمتع في عمر شيخنا

وأحببت أن أكمل شيئا أظنه سقط سهوا وهو بعد قولكم :

لطيفة قال شيخنا لما بلغنا في القراءة على الشيخ الفاداني المسلسل بالقبض على اللحية قبض على ذقنه ولم تكن له لحية كبيرة وحدثهم به بتلك الطرقة ( الطرفة )

فما هي هذه الطرفة ؟؟؟
فلقد سمعت هذا المسلسل أكثر من 40 مرة من الفاداني رحمه الله وفي كل مرة يحكي الشيخ هذه الطرفة التي لم يحكها الشيخ البقالي أو سقطت سهوا وهي :
أن الشيخ محمد يسن الفاداني سمع الكثير من المسلسلات من شيخته أمة الله الدهلوية بأعمالها القولية والفعلية فذكر لي موقفا طريفا أنها كانت معمرة في السن وروت لهم الحديث المسلسل بالقبض على اللحية
وفيه كل راو يروي الحديث وهو قابض على لحيته فقالت حدثنا أبي وهو قابض على لحيته ولما حدثت هي به فقبضت على موضوع اللحية ....... حتى يتم التسلسل

فيرويه الشيخ ويبتسم ...

هذه هي الطرفة

وشكرا

أبو هاشم الحسني
19-02-06, 03:12 PM
رحمهم الله أجمعين
وجزاكم الله خيراً شيخنا على توضيح هذه الطرفة

د . يحيى الغوثاني
22-02-06, 08:19 PM
قال شيخنا الفاداني :

ويؤخذ من هذا أنه لو كان عندنا محدث صغير السن لا لحية له أو كبير السن ولا تنبت له لحية وأردنا أن نسمع الحديث عن طريقة متصلا بالتسلسل الفعلي فيمكن أن يقبض على موضوع اللحية

والله أعلم

البشير المغربي
27-02-06, 06:44 AM
أحيا الله بكم آثار أهل العلم ،وجعلكم سببا في الترحم عليهم والدعاء لهم بكل خير وكان لك من ذلك ما ترضى وما تحب دنيا وأخرى .
ولكم مني الشكر الجزيل والثناء العطر

عبدالله بن جاسم
02-04-06, 03:11 PM
اللهم انفعنا بعلمائنا وعلومهم .

بدر العمراني
05-04-06, 05:56 PM
[QUOTE=ابو الفضل التمسماني]بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه

سبق للاخ ابي الاسعاد خالد السباعي وفقه الله ان نشر ترجمة شيخنا العلامة المعمر محمد البقالي على عجل فوقع فيها اخطاء املائية وهاهي ذي اكثر تنقيحا وتصحيحا




قلت : بل لا زالت آثار الركاكة و اللحن عليها بادية ، كرفع المفعول ، و نصب الفاعل .. فليعلم

ابن السائح
05-04-06, 06:04 PM
أخي أبا العلاء، ما رأيك فيما ذُكر في الرابط التالي:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=424667&postcount=20

بدر العمراني
06-04-06, 05:35 PM
أخي ابن السائح وفقه الله لكل خير
ذاك الكلام فيه مبالغة عظيمة ، و الرجل فقيه فقط ، هكذا هو عندنا في طنجة ، و أما الحديث فعادي لا يعدو : إتقان علم المصطلح ، و معرفة بكتبه و أعلامه ، و أما الحفظ فهيهات هيهات ، أقول هذا : وقدامى تلاميذه يشهدون بذلك -أقصد من تتلمذوا عليه في أيام نشاطه قبل 3 عقود من الزمن- . هذا ما يمكن قوله ، و لا أستطيع الزيادة على هذا الحد .
و للنصيحة : احذروا الغلو في المشايخ . بارك الله فيكم و سدد خطاكم .

ابن السائح
06-04-06, 05:43 PM
جزاك الله خيرا على إفادتك
وأسأل الله أن يمنّ علينا بالقصد والاعتدال، وأن يعيذنا من الإفراط والمبالغات
ورحم الله من قال:
فلا تَغْلُ في شيء من الأمر واقتصد *** كلا طرفَيْ قصد الأمور ذميم

ابو الفضل التمسماني
06-04-06, 11:07 PM
أخي ابن السائح وفقه الله لكل خير
ذاك الكلام فيه مبالغة عظيمة ، و الرجل فقيه فقط ، هكذا هو عندنا في طنجة ، و أما الحديث فعادي لا يعدو : إتقان علم المصطلح ، و معرفة بكتبه و أعلامه ، و أما الحفظ فهيهات هيهات ، أقول هذا : وقدامى تلاميذه يشهدون بذلك -أقصد من تتلمذوا عليه في أيام نشاطه قبل 3 عقود من الزمن- . هذا ما يمكن قوله ، و لا أستطيع الزيادة على هذا الحد .
و للنصيحة : احذروا الغلو في المشايخ . بارك الله فيكم و سدد خطاكم .

الاخ بدر العمراني وفقه الله ( ابو العلاء الطنجي ) ما قلته هو المبالغة العظيمة حقا وصدقا فاني اعرفك ممن تردد على الشيخ ورءاه وجالسه وكل من تردد اليه وجلس بين يديه وسمع خطبه ومواعظه يعرف ان الشيخ اطال الله بقاءه ممن يستحضرون نصوص الاحاديث النبوية الشريفة ومخريجها وكلام اهل العلم عنها و اما قولك بان تلاميذه يشهدون بانه فقيه فقط فما قولكم بشهادة شيخه احمد الغماري له او انه ممن يجازف ويغلوا في تلاميذه وجزاكم الله خيرا على النصيحة وللنصيحة ايضا ارجوا ان لا نبخس الناس حقوقهم وبالاخص اهل العلم منهم ................................... بارك الله فيكم وسدد خطاكم

ماجد بن محمد المدرس
06-04-06, 11:21 PM
فما قولكم بشهادة شيخه احمد الغماري له او انه ممن يجازف ويغلوا في تلاميذه
نعم هو كذلك و هذا شأن الغماريين كما فعل بعض أفرادهم !! مع المنحرف محمود !! سعيد !!

ابو الفضل التمسماني
06-04-06, 11:30 PM
من المعروف ان السيد احمد الغماري لايسلم لاي احد ويكفي كتدليل على حفظ الشيخ انه اطال الله بقاءه رغم تجاوزه للتسعين وقربه من المائة ذاكرته القوية وحفظه المدهش فما بالك ايام نشاطه قبل ثلاث عقود فمقولة شيخه الشيخ احمد فيه رحمه الله مما شاهدناه عيانا وتحققناه وقول الشريف السباعي وفقه الله قول عارف بالشيخ ملازم له لسنين طويلة قرا عليه فيها كتبا كثيرة وكبيرة في الفقه المالكي وفي السنة النبوية الشريفة بعضها سماعا فقط وبعضها رواية ودراية اطال الله بقاء الشيخ وحفظه ونفع به ءامين

عبدالله بن خميس
07-04-06, 12:12 AM
ذكر لي أخي الشيخ السباعي حفظه الله - وهو من أكثر الملازمين له - بأنه يحفظ الصحيحين، والجامع الصغير للسيوطي، والترغيب والترهيب، وغيرها عن ظهر قلب، ويعرف الرجال والعلل، والصحيح والضعيف معرفة جيدة، ومع ملازمته للحافظ الشيخ أحمد الغماري - رحمه الله، وهو من هو في علم الحديث - ومع ما حدد به شيخنا الشريف عبد الله ابن الصديق الغماري - رحمه الله - مقدار حفظ الحافظ أن يحفظ الجامع الصغير، ويعرف أحاديثه كما في "سبيل التوفيق" له؛ تجوزنا في إطلاق ذلك اللفظ عليه...على أن كلامنا ليس بوحي، بل قابل للأخذ والرد...
الأخ بدر العمراني مشهود له بالعلم والفضل والتحقيق

المشاركة الأصلية بواسطة أبو العلاء الطنجي
أخي ابن السائح وفقه الله لكل خير
ذاك الكلام فيه مبالغة عظيمة ، و الرجل فقيه فقط ، هكذا هو عندنا في طنجة ، و أما الحديث فعادي لا يعدو : إتقان علم المصطلح ، و معرفة بكتبه و أعلامه ، و أما الحفظ فهيهات هيهات ، أقول هذا : وقدامى تلاميذه يشهدون بذلك -أقصد من تتلمذوا عليه في أيام نشاطه قبل 3 عقود من الزمن- . هذا ما يمكن قوله ، و لا أستطيع الزيادة على هذا الحد .
و للنصيحة : احذروا الغلو في المشايخ . بارك الله فيكم و سدد خطاكم .
اتمنى من أخي الطنجي أن يذكر لنا كلام الشيخ بو خبزة في البقالي

رجاااااااء حار

بدر العمراني
07-04-06, 08:57 PM
بعد أن صرح باسمي الأخ المحترم محمد ححود وفقه الله لكل خير و وقاه من كل ضير
أقول أنا لم أتردد على الشيخ البقالي من أجل التلمذة ؛ بل من أجل معرفة الرجل فقط و كانت الزيارة بدعوة من الأخ خالد السباعي مرتين فقط و أعلمك بأن كل ما كان في هاتين الجلستين لا أعتد به سواء كان سماعا أو إجازة . و أعلمك بأني لم أر فيها تحقيقا و لا حفظا إنما هو سرد محض دون تعقيب أو تنبيه على الأخطاء الواقعة من السارد
و يشهد الله أني لا أعتد بأي إجازة كانت في تلك الفترة
و ليعلم الأخ المذكور ضاعف الله له الأجور أني لست من عشاق الإجازات و يكفيني فخرا ملازمتي للشيخ محمد بو خبزة و اقتباسي من معين فوائده و عوائده . بارك الله له في عمره . فهو غنيتي عن باقي المشايخ
و أما الأخ عبد الله بن خميس -حباه الله عز و جل بكل غال و نفيس- الذي سأل عن شهادة شيخنا محمد بو خبزة في معاصره الشيخ محمد البقالي فالشهادة معروفة تستفاد من تباين التوجه و المنحى عند الشيخين و لا أدري أني سمعت من الشيخ شيئا في هذا الباب و ليس في مكنتي سؤاله عن هذا الأمر حتى لا أعكر صفو الجلسات العلمية المقامة بين يديه
و أما قولكم بأني مشهود لي بالعلم و التحقيق . فاتق الله و لا تذبحني . و ما أنا إلا طويلب علم أقتات من موائد أهل العلم الكرام . و لم يشهد لي أحد بالعلم و التحقيق سوى كلمات مشجعة -فقط- من شيخنا محمد بو خبزة حفظه الله هي لي بمثابة صوى في درب التعليم و التعلم
و نسأل الله العفو و العافية في الدين و الدنيا و الآخرة

حمزة الكتاني
07-04-06, 10:46 PM
عجيب يا أخانا بدر، إذا كنت أنت بدر العمراني، فكيف تفتح صفحة في الملتقى للثناء على نفسك، وتصف نفسك بمحب بدر العمراني؟..هذا لا يليق بطلبة العلم...

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=68053&highlight=%C8%CF%D1+%C7%E1%DA%E3%D1%C7%E4%ED

بدر العمراني
08-04-06, 10:03 PM
أخي حمزة بارك الله فيه و وفقه لكل خير
كيف لا يليق ؟؟ و من منا لا يحب نفسه ، فهل أنت تكره نفسك ؟؟
هذا أولا ، و أما ثانيا فأنا لم أضع بطاقتي التعريفية إلا بطلب من بعض الإخوة في هذا الملتقى ، و منهم الأخ العاصمي ... فليعلم
و كل هذا من باب التدليس و الإيهام ، و كل هذا جائز سائغ عند المحدثين .

عبدالله بن خميس
09-04-06, 02:00 AM
نشكر الشيخ السلفي المحقق بدر العمراني

عبدالله بن جاسم
18-04-06, 10:37 AM
شكر الله صنيعكم .

حمد الغامدي
18-04-06, 12:55 PM
هل حقا الشيخ البقالي من الصوفية وممن يذكر الامام الغزالي ويمدحه كثيرا

وهل صوفيته من النوع المغرق ام المعتدل

بدر العمراني
18-04-06, 03:26 PM
الشيخ محمد البقالي من المتفانين في حب الشيخ أحمد بن الصديق الغماري ، و من هذا الكلام افهم الجواب بارك الله فيك .

خالد السباعي
18-04-06, 03:31 PM
ليالي طنجة الغرا تعالي**وجودي بالشهي من الوصال
ليالي طنجة ارتفقي بصب ** تعشَق فيك آيات الجمال
تعشَق فيك أخلاق الأبا**تعشَق فيك طاعة ذي الجلال
تعشَق في مجالسك الطهارى**أحاديثا تسلسل بالرجال
تسلسل بالهداة لصحب طه** إلى طه لربي ذي الجلال
لقينا الدارمي بها يملَي**أحاديثا من السحر الحلال
وآيت من القرءان تهدي**من اتبعوا وتنقذ من ضلال
وأقوالا لخير الرسل صلى**عليه الله تعبق بالمعالي
وسامره هناك معي هداة**تمثل فيهم غر المعالي
من الشيخ العصيمي صالح من **تفرد بالأسانيد العوالي
إلى شيخ القراءات السنيدي**هنالك عادل رمز اعتدال
إلى الخلَ المفدى ذي المزايا**أبي الإسعاد خالد المثالي
عن الكتاني والصديق نروي** مشافهة من الشيخ البقالي
ومن أخلاقه الغرا نروى**فنغبق من معينهم الزلال
ونرسم ذكريات عن لقاء**نحن به إلى تلك الليالي

للشاعر الاديب الشيخ عبد الله الشيباني اليعقوبي

بدر العمراني
19-04-06, 01:15 AM
نشكرك أخي خالد على إنزال هذه القصيدة ، و إن كان بها بعض كسر ، و لعل الارتجال هو السبب في ذلك ، مثلا في هذا البيت :
عن الكتاني والصديق نروي** مشافهة من الشيخ البقالي
//0/0/0 /0/0/0/0 //0/0 --- //0///0 //0/0/0 /0/0/0
و بما أن القصيدة من الرمل ، مفاعلتن (أو مفاعَلْتُن) مفاعلتن فعول .
لكن هذا البيت جاء فيه الضرب الأوسط من الصدر : مُتْفاعيلن . و عروضه : مفعول .
و هذا غير معروف في أعاريض بحر الرمل . فليعلم .

حمد الغامدي
19-04-06, 06:21 AM
الأخ بدر

البحر من الوافر وليس من الرمل

ولفظ الكتاني تنطق باختلاس حركة النون وهذا مستساغ

وعلى هذا فليس فيها كسر

بدر العمراني
19-04-06, 04:43 PM
نعم أخي حمد ، هو من الوافر فعلا ، و ما وقعت فيه هو من باب سبق لسان .

أشكرك على التنبيه . و بارك الله فيك .

حمد الغامدي
12-05-08, 01:19 AM
سمعت أن الشيخ البقالي في العمرة الان
هل من خبر عنه
واين ينزل

سعد أبو إسحاق
12-05-08, 08:12 PM
جزاكم الله خيرا

محمد بن محمد طاخان
18-10-09, 02:04 PM
هلا وضعتم ترجمة للشيخ أبو سعيد محمد الأنجري نفس الطلب الذي وضعه الأخ المروني الطنجي

ابو عمران الشيشاني
18-10-09, 02:13 PM
صحفي شــاب يصحح للأئمــة الأعــلام خطـأ ألـف عـام

هل الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة في سن السادسة وبني بها في سن التاسعة


صحفي شاب لم يدخل الأزهر، أو يضع علي رأسه عمامة أو يدعي أنه من أهل الذكر.. إلخ، إنه صحفي كبقية الصحفيين، ولكن هذا لم يمنعه من أن يعني بقضية حاكت في نفسه، كما حاكت في نفوس آخرين فقبلوها صاغرين، ولكنه وطن نفسه علي أن يدرسها ولم يثنه أنها مثبتة في البخاري وأن أعلام الأمة تقبلوها لأكثر من ألف عام، تلك هي قضية أن الرسول تزوج عائشة في سن السادسة وبني بها (أي دخل بها) في سن التاسعة بناءً علي ما جاء في البخاري (باب تزويج النبي عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها ٣٨٩٤): حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: «تزوجني النبي صلي الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين، فقدمنا المدينة.. فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين».



وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله (ص) لعلها لم توجد في غيره.

أعد نفسه لمقارعة تلك القضية، ولم يقنع بأن يفندها بمنطق الأرقام ومراجعة التواريخ، ولكنه أيضًا نقد سند الروايات التي روي بها أشهر الأحاديث الذي جاء في البخاري ومسلم، وأثبت في الحالتين ذكاءً، وأصاب نجاحًا. من ناحية التواريخ، عاد الصحفي الشاب إلي كتب السيرة (الكامل ــ تاريخ دمشق ــ سير أعلام النبلاء ــ تاريخ الطبري


تاريخ بغداد ــ وفيات الأعيات)، فوجد أن البعثة النبوية استمرت ١٣ عامًا في مكة و ١٠ أعوام بالمدينة، وكانت بدء البعثة بالتاريخ الميلادي عام ٦١٠، وكانت الهجرة للمدينة عام ٦٢٣م أي بعد ١٣ عامًا في مكة، وكانت وفاة النبي عام ٦٣٣م والمفروض بهذا الخط المتفق عليه أن الرسول (ص) تزوج (عائشة) قبل الهجرة للمدينة بثلاثة أعوام، أي في عام ٦٢٠م،


وهو ما يوافق العام العاشر من بدء الوحي، وكانت تبلغ من العمر ٦ سنوات، ودخل بها في نهاية العام الأول للهجرة أي في نهاية عام ٦٢٣م، وكانت تبلغ ٩ سنوات، وذلك ما يعني حسب التقويم الميلادي، أنها ولدت عام ٦١٤م، أي في السنة الرابعة من بدء الوحي حسب رواية البخاري، وهذا وهم كبير. ونقد الرواية تاريخيا بحساب عمر السيدة (عائشة) بالنسبة لعمر أختها (أسماء بنت أبي بكر ــ ذات النطاقين ) : تقول كل المصادر التاريخية السابق ذكرها إن (أسماء) كانت تكبر (عائشة) بـ ١٠ سنوات،



كما تروي ذات المصادر بلا اختلاف واحد بينها أن (أسماء) ولدت قبل الهجرة للمدينة بـ ٢٧ عامًا ما يعني أن عمرها مع بدء البعثة النبوية عام ٦١٠م كان ١٤ سنة وذلك بإنقاص من عمرها قبل الهجرة ١٣ سنة وهي سنوات الدعوة النبوية في مكة، لأن ( ٢٧ ــ ١٣ = ١٤ سنة )، وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها أكبر من (عائشة) بـ ١٠ سنوات، إذن يتأكد بذلك أن سن (عائشة) كان ٤ سنوات مع بدء البعثة النبوية في مكة، أي أنها ولدت قبل بدء الوحي بـ ٤ سنوات كاملات، وذلك عام ٦٠٦م،



ومؤدي ذلك بحسبة بسيطة أن الرسول عندما نكحها في مكة في العام العاشر من بدء البعثة النبوية كان عمرها ١٤ سنة، لأن (٤ + ١٠ =
١٤ سنة) وبمعني آخر أن (عائشة) ولدت عام (٦٠٦م) وتزوجت النبي سنة (٦٢٠م) وهي في عمر (١٤) سنة، وأنه كما ذكر بني بها ـ دخل بها ـ بعد (٣) سنوات وبضعة أشهر، أي في نهاية السنة الأولي من الهجرة وبداية الثانية عام (٦٢٤م) فيصبح عمرها آنذاك (١٤ + ٣ + ١ = ١٨ سنة كاملة) وهي السن الحقيقية التي تزوج فيها النبي الكريم (عائشة).



حساب عمر (عائشة) بالنسبة لوفاة أختها (أسماء ـ ذات النطاقين): تؤكد المصادر التاريخية السابقة بلا خلاف بينها أن (أسماء) توفيت بعد حادثة شهيرة مؤرخة ومثبتة، وهي مقتل ابنها (عبدالله بن الزبير) علي يد (الحجاج) الطاغية الشهير، وذلك عام (٧٣ هـ)، وكانت تبلغ من العمر (١٠٠) سنة كاملة فلو قمنا بعملية طرح لعمر (أسماء) من عام وفاتها (٧٣هـ) وهي تبلغ (١٠٠) سنة كاملة فيكون (١٠٠ ــ ٧٣ = ٢٧ سنة) وهو عمرها وقت الهجرة النبوية، وذلك ما يتطابق كليا مع عمرها المذكور في المصادر التاريخية فإذا طرحنا من عمرها (١٠) سنوات،


وهي السنوات التي تكبر فيها أختها (عائشة) يصبح عمر (عائشة) (٢٧ ــ ١٠ ــ ١٧ سنة) وهو عمر (عائشة) حين الهجرة ولو بني بها ـ دخل بها ـ النبي في العام الأول يكون عمرها آنذاك (١٧ + ١ = ١٨ سنة)، وهو ما يؤكد الحساب الصحيح لعمر السيدة (عائشة) عند الزواج من النبي. وما يعضد ذلك أيضًا أن (الطبري) يجزم بيقين في كتابه (تاريخ الأمم) أن كل أولاد (أبي بكر) قد ولدوا في الجاهلية، وذلك ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح ويكشف ضعف رواية البخاري، لأن (عائشة) بالفعل قد ولدت في العام الرابع قبل بدء البعثة النبوية



حساب عمر (عائشة) مقارنة (بفاطمة الزهراء) بنت النبي: يذكر) ابن حجر) في (الإصابة) أن (فاطمة) ولدت عام بناء الكعبة والنبي ابن (٣٥) سنة، وأنها أسن ــ أكبر ــ من عائشة بـ (٥) سنوات، وعلي هذه الرواية التي أوردها (ابن حجر) مع أنها رواية ليست قوية، ولكن علي فرض قوتها نجد أن (ابن حجر) وهو شارح (البخاري) يكذب رواية (البخاري) ضمنيا، لأنه إن كانت (فاطمة) ولدت والنبي في عمر (٣٥) سنة فهذا يعني أن (عائشة) ولدت والنبي يبلغ (٤٠) سنة وهو بدء نزول الوحي عليه، ما يعني أن عمر (عائشة) عند الهجرة كان يساوي عدد سنوات الدعوة الإسلامية في مكة وهي (١٣) سنة وليس (٩) سنوات وقد أوردت هذه الرواية فقط لبيان الاضطراب الشديد في رواية البخاري .



نقد الرواية من كتب الحديث والسيرة: ذكر (ابن كثير) في (البداية والنهاية) عن الذين سبقوا بإسلامهم «ومن النساء.. أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله (صلي الله عليه وسلم) يدعو في خفية، ثم أمر الله عز وجل رسوله بإظهار الدعوة»، وبالطبع هذه الرواية تدل علي أن (عائشة) قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام (٤) من بدء البعثة النبوية بما يوازي عام (٦١٤م)، ومعني ذلك أنها آمنت علي الأقل في عام (٣) أي عام (٦١٣م) فلو أن (عائشة) علي حسب رواية (البخاري) ولدت في عام (٤) من بدء الوحي معني ذلك أنها لم تكن علي ظهر الأرض عند جهر النبي بالدعوة في عام (٤) من بدء الدعوة أو أنها كانت رضيعة، وهذا ما يناقض كل الأدلة الواردة، ولكن الحساب السليم لعمرها يؤكد أنها ولدت في عام (٤) قبل بدء الوحي أي عام (٦٠٦م) ما يستتبع أن عمرها عند الجهر بالدعوة عام (٦١٤م) يساوي (٨) سنوات، وهو ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح للأحداث وينقض رواية البخاري.



أخرج البخاري نفسه (باب ـ جوار أبي بكر في عهد النبي) أن (عائشة) قالت: لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون
خرج أبوبكر مهاجرًا قبل الحبشة)، ولا أدري كيف أخرج البخاري هذا فـ (عائشة) تقول إنها لم تعقل أبويها إلا وهما يدينان الدين وذلك قبل هجرة الحبشة كما ذكرت، وتقول إن النبي كان يأتي بيتهم كل يوم وهو ما يبين أنها كانت عاقلة لهذه الزيارات،



والمؤكد أن هجرة الحبشة إجماعًا بين كتب التاريخ كانت في عام (٥) من بدء البعثة النبوية ما يوازي عام (٦١٥م)، فلو صدقنا رواية البخاري أن عائشة ولدت عام (٤) من بدء الدعوة عام (٦١٤م) فهذا يعني أنها كانت رضيعة عند هجرة الحبشة، فكيف يتفق ذلك مع جملة (لم أعقل أبوي) وكلمة أعقل لا تحتاج توضيحًا، ولكن بالحساب الزمني الصحيح تكون (عائشة) في هذا الوقت تبلغ (٤ قبل بدء الدعوة + ٥ قبل هجرة الحبشة = ٩ سنوات) وهو العمر الحقيقي لها آنذاك.


ولم يقنع المؤلف بهذه الحساب المقارن، بل إنه أجري أيضًا حساب عمر (عائشة) مقارنة بفاطمة الزهراء، مما لا يتسع له مجال المقال، ثم ختم الباحث بحثه بنقد السند فلاحظ أن الحديث الذي ذكر فيه سن (عائشة) جاء من خمسة طرق كلها تعود إلي هشام بن عروة، وأن هشام قال فيه ابن حجر في (هدي الساري) و(التهذيب): «قال عبدالرحمن بن يوسف بن خراش وكان مالك لا يرضاه، بلغني أن مالكاً نقم عليه حديثه لأهل العراق، قدم ـ جاء ـ الكوفة ثلاث مرات ـ مرة ـ كان يقول: حدثني أبي، قال سمعت عائشة وقدم ـ جاء ـ الثانية فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة، وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة».



والمعني ببساطة أن (هشام بن عروة) كان صدوقاً في المدينة المنورة، ثم لما ذهب للعراق بدأ حفظه للحديث يسوء وبدأ (يدلس) أي ينسب الحديث لغير راويه، ثم بدأ يقول (عن) أبي، بدلاً من (سمعت أو حدثني)، وفي علم الحديث كلمة (سمعت) أو (حدثني) أقوي من قول
الراوي (عن فلان)، والحديث في البخاري هكذا يقول فيه هشام عن (أبي وليس (سمعت أو حدثني)، وهو ما يؤيد الشك في سند الحديث، ثم النقطة الأهم وهي أن الإمام (مالك) قال: إن حديث (هشام) بالعراق لا يقبل،

فإذا طبقنا هذا علي الحديث الذي أخرجه البخاري لوجدنا أنه محقق، فالحديث لم يروه راو واحد من المدينة، بل كلهم عراقيون مما يقطع أن (هشام بن عروة) قد رواه بالعراق بعد أن ساء حفظه، ولا يعقل أن يمكث (هشام) بالمدينة عمرًا طويلاً ولا يذكر حديثاً مثل هذا ولو مرة واحدة، لهذا فإننا لا نجد أي ذكر لعمر السيدة (عائشة) عند زواجها بالنبي في كتاب (الموطأ) للإمام مالك وهو الذي رأي وسمع (هشام بن عروة) مباشرة بالمدينة، فكفي بهاتين العلتين للشك في سند الرواية السابقة انتهي.

قام بهذا التحقيق

الأستاذ «إسلام بحيري»، وجاء بحثه في العدد زيرو (أي قبل الأول) ص ٢١ من جريدة «اليوم السابع» الذي صدر في ١٥/٧/٢٠٠٨

ابو عمران الشيشاني
18-10-09, 02:15 PM
صحفي شــاب يصحح للأئمــة الأعــلام خطـأ ألـف عـام

هل الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة في سن السادسة وبني بها في سن التاسعة


صحفي شاب لم يدخل الأزهر، أو يضع علي رأسه عمامة أو يدعي أنه من أهل الذكر.. إلخ، إنه صحفي كبقية الصحفيين، ولكن هذا لم يمنعه من أن يعني بقضية حاكت في نفسه، كما حاكت في نفوس آخرين فقبلوها صاغرين، ولكنه وطن نفسه علي أن يدرسها ولم يثنه أنها مثبتة في البخاري وأن أعلام الأمة تقبلوها لأكثر من ألف عام، تلك هي قضية أن الرسول تزوج عائشة في سن السادسة وبني بها (أي دخل بها) في سن التاسعة بناءً علي ما جاء في البخاري (باب تزويج النبي عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها ٣٨٩٤): حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: «تزوجني النبي صلي الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين، فقدمنا المدينة.. فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين».



وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله (ص) لعلها لم توجد في غيره.

أعد نفسه لمقارعة تلك القضية، ولم يقنع بأن يفندها بمنطق الأرقام ومراجعة التواريخ، ولكنه أيضًا نقد سند الروايات التي روي بها أشهر الأحاديث الذي جاء في البخاري ومسلم، وأثبت في الحالتين ذكاءً، وأصاب نجاحًا. من ناحية التواريخ، عاد الصحفي الشاب إلي كتب السيرة (الكامل ــ تاريخ دمشق ــ سير أعلام النبلاء ــ تاريخ الطبري


تاريخ بغداد ــ وفيات الأعيات)، فوجد أن البعثة النبوية استمرت ١٣ عامًا في مكة و ١٠ أعوام بالمدينة، وكانت بدء البعثة بالتاريخ الميلادي عام ٦١٠، وكانت الهجرة للمدينة عام ٦٢٣م أي بعد ١٣ عامًا في مكة، وكانت وفاة النبي عام ٦٣٣م والمفروض بهذا الخط المتفق عليه أن الرسول (ص) تزوج (عائشة) قبل الهجرة للمدينة بثلاثة أعوام، أي في عام ٦٢٠م،


وهو ما يوافق العام العاشر من بدء الوحي، وكانت تبلغ من العمر ٦ سنوات، ودخل بها في نهاية العام الأول للهجرة أي في نهاية عام ٦٢٣م، وكانت تبلغ ٩ سنوات، وذلك ما يعني حسب التقويم الميلادي، أنها ولدت عام ٦١٤م، أي في السنة الرابعة من بدء الوحي حسب رواية البخاري، وهذا وهم كبير. ونقد الرواية تاريخيا بحساب عمر السيدة (عائشة) بالنسبة لعمر أختها (أسماء بنت أبي بكر ــ ذات النطاقين ) : تقول كل المصادر التاريخية السابق ذكرها إن (أسماء) كانت تكبر (عائشة) بـ ١٠ سنوات،



كما تروي ذات المصادر بلا اختلاف واحد بينها أن (أسماء) ولدت قبل الهجرة للمدينة بـ ٢٧ عامًا ما يعني أن عمرها مع بدء البعثة النبوية عام ٦١٠م كان ١٤ سنة وذلك بإنقاص من عمرها قبل الهجرة ١٣ سنة وهي سنوات الدعوة النبوية في مكة، لأن ( ٢٧ ــ ١٣ = ١٤ سنة )، وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها أكبر من (عائشة) بـ ١٠ سنوات، إذن يتأكد بذلك أن سن (عائشة) كان ٤ سنوات مع بدء البعثة النبوية في مكة، أي أنها ولدت قبل بدء الوحي بـ ٤ سنوات كاملات، وذلك عام ٦٠٦م،



ومؤدي ذلك بحسبة بسيطة أن الرسول عندما نكحها في مكة في العام العاشر من بدء البعثة النبوية كان عمرها ١٤ سنة، لأن (٤ + ١٠ =
١٤ سنة) وبمعني آخر أن (عائشة) ولدت عام (٦٠٦م) وتزوجت النبي سنة (٦٢٠م) وهي في عمر (١٤) سنة، وأنه كما ذكر بني بها ـ دخل بها ـ بعد (٣) سنوات وبضعة أشهر، أي في نهاية السنة الأولي من الهجرة وبداية الثانية عام (٦٢٤م) فيصبح عمرها آنذاك (١٤ + ٣ + ١ = ١٨ سنة كاملة) وهي السن الحقيقية التي تزوج فيها النبي الكريم (عائشة).



حساب عمر (عائشة) بالنسبة لوفاة أختها (أسماء ـ ذات النطاقين): تؤكد المصادر التاريخية السابقة بلا خلاف بينها أن (أسماء) توفيت بعد حادثة شهيرة مؤرخة ومثبتة، وهي مقتل ابنها (عبدالله بن الزبير) علي يد (الحجاج) الطاغية الشهير، وذلك عام (٧٣ هـ)، وكانت تبلغ من العمر (١٠٠) سنة كاملة فلو قمنا بعملية طرح لعمر (أسماء) من عام وفاتها (٧٣هـ) وهي تبلغ (١٠٠) سنة كاملة فيكون (١٠٠ ــ ٧٣ = ٢٧ سنة) وهو عمرها وقت الهجرة النبوية، وذلك ما يتطابق كليا مع عمرها المذكور في المصادر التاريخية فإذا طرحنا من عمرها (١٠) سنوات،


وهي السنوات التي تكبر فيها أختها (عائشة) يصبح عمر (عائشة) (٢٧ ــ ١٠ ــ ١٧ سنة) وهو عمر (عائشة) حين الهجرة ولو بني بها ـ دخل بها ـ النبي في العام الأول يكون عمرها آنذاك (١٧ + ١ = ١٨ سنة)، وهو ما يؤكد الحساب الصحيح لعمر السيدة (عائشة) عند الزواج من النبي. وما يعضد ذلك أيضًا أن (الطبري) يجزم بيقين في كتابه (تاريخ الأمم) أن كل أولاد (أبي بكر) قد ولدوا في الجاهلية، وذلك ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح ويكشف ضعف رواية البخاري، لأن (عائشة) بالفعل قد ولدت في العام الرابع قبل بدء البعثة النبوية



حساب عمر (عائشة) مقارنة (بفاطمة الزهراء) بنت النبي: يذكر) ابن حجر) في (الإصابة) أن (فاطمة) ولدت عام بناء الكعبة والنبي ابن (٣٥) سنة، وأنها أسن ــ أكبر ــ من عائشة بـ (٥) سنوات، وعلي هذه الرواية التي أوردها (ابن حجر) مع أنها رواية ليست قوية، ولكن علي فرض قوتها نجد أن (ابن حجر) وهو شارح (البخاري) يكذب رواية (البخاري) ضمنيا، لأنه إن كانت (فاطمة) ولدت والنبي في عمر (٣٥) سنة فهذا يعني أن (عائشة) ولدت والنبي يبلغ (٤٠) سنة وهو بدء نزول الوحي عليه، ما يعني أن عمر (عائشة) عند الهجرة كان يساوي عدد سنوات الدعوة الإسلامية في مكة وهي (١٣) سنة وليس (٩) سنوات وقد أوردت هذه الرواية فقط لبيان الاضطراب الشديد في رواية البخاري .



نقد الرواية من كتب الحديث والسيرة: ذكر (ابن كثير) في (البداية والنهاية) عن الذين سبقوا بإسلامهم «ومن النساء.. أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله (صلي الله عليه وسلم) يدعو في خفية، ثم أمر الله عز وجل رسوله بإظهار الدعوة»، وبالطبع هذه الرواية تدل علي أن (عائشة) قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام (٤) من بدء البعثة النبوية بما يوازي عام (٦١٤م)، ومعني ذلك أنها آمنت علي الأقل في عام (٣) أي عام (٦١٣م) فلو أن (عائشة) علي حسب رواية (البخاري) ولدت في عام (٤) من بدء الوحي معني ذلك أنها لم تكن علي ظهر الأرض عند جهر النبي بالدعوة في عام (٤) من بدء الدعوة أو أنها كانت رضيعة، وهذا ما يناقض كل الأدلة الواردة، ولكن الحساب السليم لعمرها يؤكد أنها ولدت في عام (٤) قبل بدء الوحي أي عام (٦٠٦م) ما يستتبع أن عمرها عند الجهر بالدعوة عام (٦١٤م) يساوي (٨) سنوات، وهو ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح للأحداث وينقض رواية البخاري.



أخرج البخاري نفسه (باب ـ جوار أبي بكر في عهد النبي) أن (عائشة) قالت: لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون
خرج أبوبكر مهاجرًا قبل الحبشة)، ولا أدري كيف أخرج البخاري هذا فـ (عائشة) تقول إنها لم تعقل أبويها إلا وهما يدينان الدين وذلك قبل هجرة الحبشة كما ذكرت، وتقول إن النبي كان يأتي بيتهم كل يوم وهو ما يبين أنها كانت عاقلة لهذه الزيارات،



والمؤكد أن هجرة الحبشة إجماعًا بين كتب التاريخ كانت في عام (٥) من بدء البعثة النبوية ما يوازي عام (٦١٥م)، فلو صدقنا رواية البخاري أن عائشة ولدت عام (٤) من بدء الدعوة عام (٦١٤م) فهذا يعني أنها كانت رضيعة عند هجرة الحبشة، فكيف يتفق ذلك مع جملة (لم أعقل أبوي) وكلمة أعقل لا تحتاج توضيحًا، ولكن بالحساب الزمني الصحيح تكون (عائشة) في هذا الوقت تبلغ (٤ قبل بدء الدعوة + ٥ قبل هجرة الحبشة = ٩ سنوات) وهو العمر الحقيقي لها آنذاك.


ولم يقنع المؤلف بهذه الحساب المقارن، بل إنه أجري أيضًا حساب عمر (عائشة) مقارنة بفاطمة الزهراء، مما لا يتسع له مجال المقال، ثم ختم الباحث بحثه بنقد السند فلاحظ أن الحديث الذي ذكر فيه سن (عائشة) جاء من خمسة طرق كلها تعود إلي هشام بن عروة، وأن هشام قال فيه ابن حجر في (هدي الساري) و(التهذيب): «قال عبدالرحمن بن يوسف بن خراش وكان مالك لا يرضاه، بلغني أن مالكاً نقم عليه حديثه لأهل العراق، قدم ـ جاء ـ الكوفة ثلاث مرات ـ مرة ـ كان يقول: حدثني أبي، قال سمعت عائشة وقدم ـ جاء ـ الثانية فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة، وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة».



والمعني ببساطة أن (هشام بن عروة) كان صدوقاً في المدينة المنورة، ثم لما ذهب للعراق بدأ حفظه للحديث يسوء وبدأ (يدلس) أي ينسب الحديث لغير راويه، ثم بدأ يقول (عن) أبي، بدلاً من (سمعت أو حدثني)، وفي علم الحديث كلمة (سمعت) أو (حدثني) أقوي من قول
الراوي (عن فلان)، والحديث في البخاري هكذا يقول فيه هشام عن (أبي وليس (سمعت أو حدثني)، وهو ما يؤيد الشك في سند الحديث، ثم النقطة الأهم وهي أن الإمام (مالك) قال: إن حديث (هشام) بالعراق لا يقبل،

فإذا طبقنا هذا علي الحديث الذي أخرجه البخاري لوجدنا أنه محقق، فالحديث لم يروه راو واحد من المدينة، بل كلهم عراقيون مما يقطع أن (هشام بن عروة) قد رواه بالعراق بعد أن ساء حفظه، ولا يعقل أن يمكث (هشام) بالمدينة عمرًا طويلاً ولا يذكر حديثاً مثل هذا ولو مرة واحدة، لهذا فإننا لا نجد أي ذكر لعمر السيدة (عائشة) عند زواجها بالنبي في كتاب (الموطأ) للإمام مالك وهو الذي رأي وسمع (هشام بن عروة) مباشرة بالمدينة، فكفي بهاتين العلتين للشك في سند الرواية السابقة انتهي.

قام بهذا التحقيق

الأستاذ «إسلام بحيري»، وجاء بحثه في العدد زيرو (أي قبل الأول) ص ٢١ من جريدة «اليوم السابع» الذي صدر في ١٥/٧/٢٠٠٨

ابو عمران الشيشاني
29-10-09, 07:16 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=147092

حماد الرحمن البرني
05-01-13, 01:33 PM
وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله (ص) لعلها لم توجد في غيره.


قال الحافظ السخاوي رحمه الباري : وأما الصلاة عليه عند كتابة اسمه صلى الله عليه وسلم وما فيه من الثواب ، وذم من أغفله : فاعلم أنه كما تصلي عليه بلسانك فكذلك خط الصلاة عليه ببنانك مهما كتبت اسمه الشريف في كتاب ،فإن لك به أعظم الثواب،وهذه فضيلة يفوز بها تباع الآثارورواة الأخبار وحملة السنة،فيا لها من منة،وقد استحب أهل العلم أن يكرر الكاتب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كلما كتبه،قالوا:ولا ينبغي أن يرمز بالصلاة كما يفعله الكسالى والجهلة وعوام الطلبة ،فيكتبون صورة (صلعم) بدلاً من صلى الله عليه وسلم .(وبعض الكسالى يرمزون ب (ص)وذلك من بخلهم) .
*وعن الحسن بن موسى الخضرمي المعروف ب ’’ابن عجينة‘‘ قال: كنت إذا كتبت الحديث أتخطى فيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أريد بذلك العجلة ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، فقال: مالك لا تصلي عليَّ إذا كتبت كما يصلي عليَّ أبو عمرو الطبراني ، قال: فانتبهت ، وأنا أفزع ، فجعلت الله على نفسي أن لا أكتب حديثاً فيه حديث النبي (عليه السلام) إلا كتبت صلى الله عليه وسلم ، رواه ابن بشكوال ، كما في القول البديع .

أم محمد
07-01-13, 06:30 PM
عن عمر يناهز 100 سنة توفي صباح اليوم 07 يناير 2013 العلامة و المحدّث محمد البقالي هذا الشيخ من حفاظ الحديث وتخرج على يديه ألاف العلماء داخل المغرب وخارجه، انا لله وانا اليه راجعون

عبد المالك حسن السعيد
08-01-13, 02:10 AM
إنا لله و انا اليه راجعون عظم الله أجر كل المسلمين اللهم تغمده برحمتك التي وسعت كل شيء و أسكنه فسيح جناتك برحمتك يا أرحم الراحمين يا رب العالمين

عبدالعزيزالحسني
08-01-13, 02:18 PM
رحم الله شيخنا الجليل فقد توفي امس الاثنين عن عمر ناهز 103 عاما

أبو عبد الله أجزناي
12-01-13, 02:37 AM
السلام عليكم
ذكر الأخوة جانب من حياة الشيخ محمد البقالي رحمه الله و أسكنه فسيح جناته ، و أودّ أن أذكر هنا ترجمة مختصرة عن فترة إقامته في بلجيكا .
فإن العلامة الشيخ محمد البقالي رحمه الله كانت له زيارات عديدة لبلجيكا كان الغرض منها الدعوة و الإرشاد و تفقيه المسلمين بشؤون دينهم ، و الأخذ بأيديهم إلى طريق الحقّ سبحانه .
و في سنة 1393 هـ ( 1973 م ) استقر ببروكسل ، و نزل دار السيد بو عرفة الذي كان رحمه الله من أجلّ محبي الشيخ البقالي ، كما كان يصحب الشيخ في كل تنقلاته و تحركاته السيد محمد البكدوري، فكان يرافقه في أسفاره من المغرب إلى بلجيكا .
و كانت بداية الشيخ دروسا يلقيها بين العشائين في عدة مساجد ، كما كان يسافر أيضاً إلى مدينة أنفرس للغرض نفسه هو الدعوة إلى الله عزّ و جلّ .
و أخبرني السيد عبد السلام الحمدوشي أن السيد الحسن الحمياني رحمه الله تعالى و الذي توفي قبل الشيخ البقالي بعشرين يوما رحمهما الله تعالى ، قال :(( كان الشيخ لا يردّ دعوة لإلقاء الدروس، بل كان يجيب كل من طلب منه ذلك ، الأمر الذي يسر له التجول في بيوت الله ببلجيكا كلها )) .
و في سنة 1400 هـ(1980م) و نزولا عند طلب محبيه ، استقر في مسجد حمزة، ثم ألحّ عليه الطلبة أن يخطب الجمعة، فكان لهم ما أرادوا و بعد مدة أول ما فكر فيه الشيخ هو شراء هذا المسجد الذي كان مؤجرا ، فرغب رواده و غيرهم من الطلبة في هذا الأمر ، و استجاب الكل لرأيه ، و كان الشيخ أول من ساهم في هذا العمل و بمبلغ كبير ، فكان لموقفه العملي الأثر الحسن في النفوس ، فصار المسجد و لله الحمد ملكا للمسلمين ، و ظل الشيخ خطيبا في هذا المسجد إلى أن طعن في السنّ و قررّ الرجوع و الاستقرار في طنجة .
أما نشاط الشيخ في مسجد حمزة فكان مستمرا طيلة مدة توليه مهمة الخطابة فيه، و أهم ما يذكر في هذا الصدد هو تفسير للقرآن الكريم كاملا ، و أعاد ه مرة ثانية فتوقف فيه عند سورة الحاقة ، كما أسمع كتاب (( السنن )) لابن ماجة و شرحه بتمامه للطلبة ، و هذا المجهود حسب علمنا لم يتيسر لأحد في بلاد المهجر إلا له ، و من الأشياء التي تميز بها أنه كان يخطب أول الوقت و يقصر الخطبة و يطيل الصلاة ، كما هي السنة .
و في الختام و بعد هذه النبذة اليسيرة من السيرة العطرة للشيخ الشريف النسب الفقيه محمد البقالي رحمه الله في بلاد الهجر ، فقد خلف الشيخ علما جما و طلاب في أنحاء المعمورة و ذكرا حسنا بين الناس ، لكونه جمع بين العلم و العمل .
و أشكر السيد عبد السلام الحمدوشي الذي وافاني بهذه المعلومات القيمة عن الشيخ و هي كثيرة لكني اختصرتها و ذكرت المهم منها.
و الحمد لله ربّ العالمين و صلى الله و سلم و بارك على نبينا و آله و صحبه أجمعين .