المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علوية الحبشي وروايتها المزعومة عن أبي النصر الخطيب


محمد أبوبكر باذيب
27-02-06, 03:29 AM
علوية الحبشي
وروايتها المزعومة عن أبي النصر الخطيب

كثر التساؤل عن رواية السيدة الشريفة علوية الحبشي عن السيد أبي النصر الخطيب المتوفى سنة 1324هـ الذي زعم بعض طلبة العلم أنه أجاز لعموم آل الحبشي، لاسيما بعد أن أوردها محمد زياد بن عمر التكلة جامع ومخرج الكتاب المسمى (فتح الجليل في ترجمة وثبت شيخ الحنابلة عبدالله بن عبدالعزيز العقيل) الصادر ضمن سلسلة الأثبات والمشيخات والإجازات والمسلسلات من إصدارات مكتبة نظام يعقوبي الخاصة بالبحرين (الناشر دار البشائر الإسلامية الطبعة الأولى 1425هـ) .
1. فقد ذكر المؤلف المذكور الشريفة علوية ضمن مجيزي الشيخ ابن عقيل في (ص351 برقم 21) ضمن شيوخه في الرواية ، وتكرر ذكرها في المواضع التالية :
2. قال في ص 390 : أنبانا محضار بن علي الحبشي، وعلوية بنت عبدالرحمن الحبشي، أنبأنا أبوالنصر بن عبدالقادر الخطيب، الخ ..
3. وفي ص 471 : ذكر ثبت أبي النصر الخطيب ورفع سند شيخه فيه عن طريقها .
4. وفي ص 476 : جعل شيخه يروي عن طريقها عن أبي النصر عن الباجوري.
5. وفي ص 497 : جعل شيخه يسند عنها حديثا نبويا مرفوعا من طريق أبي النصر الخطيب.
6. وفي ص 498 : جعله يسند حديثا آخر مرفوعا من طريقها أيضا .
هذا ما وقفت عليه من ذكرها في الكتاب المذكور، من خلال فهرس الأعلام بآخر الكتاب، وقد يكون المؤلف ذكرها في مواضع أخرى لم أقف عليها، لأني تصفحت الكتاب وقرأت منه مواضع متفرقة.
وكان الذي أهدانيه هو فضيلة الشيخ الفاضل نظام يعقوبي حفظه الله، الذي قام مشكورا بنشره ضمن سلسلة مكتبته، وهو عمل مشكور، وما كان الداعي لي الى تحرير هذه الأسطر سوى تبيين الحقيقة الثابتة حول صحة الرواية عن الشريفة علوية.
حيث أنه قد كثر تكرَّرَ ذكرها على الألسنة، وحرص الكثيرون على الأخذ والرواية عنها، ومنهم فضيلة مجيزيٍ شيخ الحنابلة الشيخ ابن عقيل حفظه الله ورعاه، ثم علمت أن مؤلف الكتاب الأخ التكلة صار يجيز بالوكالة عنها لكل من طلب منه ذلك من المعتنين بالرواية والإسناد.
وأحب أن أسوق هنا بعض الأحوال التي عايشتها بهذا الخصوص، من حيث الرواية عن أبي النصر الخطيب، ومن حيث الرواية عن الشريفة المذكورة وغيرها من المعمرين من أسرة آل الحبشي.
تبدأ القصة من عام 1418 حيث أرسل لي فضيلة أخي الشيخ أحمد بن عبدالملك عاشور حفظه الله ورعاه رسالة من المدينة الى تريم حيث كنت أدرس، وأخبرني فيها أنه تلقى رسالة من أخينا الأستاذ عمر النشوقاتي الدمشقي، ذكر له فيها أنه وقف على نص هام جدا في عالم الرواية والإسناد، يكشف عن رواية وإسناد عال جدا يصل أهل عصرنا بعلامة دمشق ومسندها في عصره السيد الشريف الأصيل أبي النصر عبدالقادر الخطيب الجيلي الحسني الدمشقي (المتوفى سنة 1324 من الهجرة كما في ترجمته في الأعلام 6/213 وغيره)، حيث أن الخطيب أجاز لمفتي الشافعية بمكة سيدي العلامة الحبيب حسين بن محمد الحبشي العلوي إجازة فاخرة وأجاز معه فيها لكافة آل الحبشي، ورجاني أخي وشقيق روحي الشيخ أحمد عاشور بالبحث عن بعض المعمرين من السادة آل الحبشي !! .
لم يكن في الوقت متسع لمناقشة هذا الموضوع والبحث عن حقيقة الأمر، فكان همي الأكبر هو البحث عن أي معمر من آل الحبشي، وهذا ما قمت به فعلا، فذهبت الى حوطة الإمام أحمد بن زين، والى سيون وغيرها من البلدان التي يتواجد فيها آل الحبشي، وعثرت على جماعة منهم، كالحبيب أحمد بن هاشم من آل أحمد بن هاشم، والحبيب محضار بن علي من آل أحمد بن زين، وهو خال سيدي وحبيبي وترب والدي وصديقه منذ طفولتهما وجارنا في شبام حيث اختار أجدادي السكنى بجوار أجداده الحبيب عبدالله بن عمر بن عبدالله بن سميط، وهو الذي دلني عليه. وكان مولد الحبيب أحمد بن هاشم سنة 1316، والحبيب محضار سنة 1322 كما اخبراني رحمهما الله.
على كل حال .. هذا ما جرى، وقد زرتهما وأخذت عنما ورويت بعض أخبارهما، وأرسلت للأخ الشيخ أحمد عاشور بهذه الأخبار، واستمرت المراسلات بيننا، واستجزنا لجماعة من إخواننا من المذكورين .
وبعد مدة .. عدت من العطلة المدرسية الى تريم، فأخبرني حارس السكن الداخلي بأن بعض الغرباء قد أتوا وسالوا عني وخمن أن أحدهم سوري وكان يصحبهم الأخ محمد ابن منصب سيون السيد علي بن عبدالقادر الحبشي، حفيد الحبيب علي بن محمد أخي مفتي الشافعية الذي تقدم ذكره. فاتصلت بالأخ محمد وسألته عمن كان بصحبته فأخبرني ان أخا من الرياض اسمه زياد التكلة اتى للبحث عن الشيوخ والرواية عنهم، وأنه دله على الحبيب محضار بن علي، وكان الحبيب أحمد بن هاشم قد توفي .
وقال : لقد سال الأخ تكلة عنك كثيرا وكان حريصا على لقائك .. وذكر لي أنه زار به الشريفة علوية الحبشية، فقلت له : ولم ؟ فقال: إن الأخ الزائر طلب منه أن يزور به أي رجل أو امرأة من ال الحبشي يكون معمرا أي فوق الثمانين سنة من العمر . مع العلم أني لم أكن أعرف عنها شيئا ولم يدلني أحد عليها ممن نعرفهم من أهل سيون وغيرها.
وكنت قد عرفت اسم التكلة من رسالة بعث بها الى الحبيب أحمد بن هاشم، ولكنها وصلت بعد وفاته بالبريد العادي، ولما كان مسئول البريد يعرفني فقد سلمنيها وقال لي لم أعرف صاحب الرسالة فخذها وأوصلها، فأخذتها من البريد ولا أدري أين هي الآن ؟؟؟ .
وبعد مدة من الزمن، تبين لي حقيقة وجلية موضوع الرواية عن أبي النصر الخطيب، فإذا هي لاتصح عن طريق معمري آل الحبشي المعاصرين، فقد رايت ترجمة أبي النصر التي كتبها الشيخ عبدالستار الدهلوي، فإذا الإجازة من أبي النصر للحبيب حسين الحبشي وذويه، وقد قال صاحب القاموس: .. وذوو الرجل عند الفقهاء هم بنوه وذريته، وهل يدخل فيهم إخوته وأقاربه الذين هم من درجة أبيه؟ لا يدخلون، فكيف بمن لا يلتقي معهم في النسب إلا في الجد الرابع أو الخامس، كما هو الحال في الحبيب محضار والشريفة علوية، أو الحبيب أحمد بن هاشم ؟؟ فإنهم لا يدخلون في هذه الإجازة البتة على هذا التخريج، وقد يبحث البعض هذا الأمر فيجيز الرواية عنهم من طريقه وهذا امر آخر لا أخوض فيه هنا.
فإذا تحقق الأمر لدي أن الرواية عن أبي النصر من طريق المعمرين من آل الحبشي لاتصح، فكيف نجوز الرواية من طريق من ولد بعد موت أبي النصر بأكثر من عشرين عاما، كما هو الحال في الشريفة علوية ؟؟؟؟؟
لقد عجبت جدا، بل تملكني العجب من كون الشيخ العقيل، يروي من طريق الشريفة علوية، فهل هو الذي أرسل التكلة الى حضرموت ليستجيز له منها، أم أنه روى عنها بطريق وكالتها للتكلة حسبما هو مستفاض عنه في هذه الوكالة الطائرة الصيت !!! فكيف لم يتحقق من سنها وإدراكها عصر الخطيب، مع أن مولدها كما حققته كان قطعا بعد سنة 1348، وتقدم معنا أن أبا النصر توفي سنة 1324هـ .
والى الإخوة القراء شيئا من التعريف بالشريفة علوية المذكورة، وأسرتها، فهي : علوية بنت عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن أحمد بن حسين بن جعفر بن الإمام أحمد بن زين الحبشي، ولدت في سيون بعد سنة 1348، وهي سنة مولد أخيها السيد أبي بكر، وكان والدها قد انتقل لسكنى سيون بينما مقر أسرته هو حوطة جدهم سيدنا الإمام الحبيب أحمد بن زين الحبشي وبها مثراهم وكثرتهم الكاثرة، ومنهم في المهاجر كما هو معلوم .
للشريفة علوية أخوة وأخوات، منهم أبوبكر ومحمد وعبدالله وصالح وطه وأخت هي زوجة حبيبنا السيد أحمد بن حسن البار، سبط العلامة الحبيب حامد بن علوي البار شيخ جماعة من المعاصرين من شيوخنا العلويين، كالحبيب عبدالقادر السقاف وغيره.
وزوجها هو السيد الفاضل عبدالله ابن الحبيب المنيب باني المساجد وعامرها معنى وحقيقة حسين بن عبدالله عيديد، صاحب المولد السنوي الذي يقام بجوار ضريحه ومنزله المشهور في سيون والمسمى (عيديد) نسبة إليه. ولها منه أبناء. والشريفة المذكورة الآن في منتصف السبعينات من العمر، ولا نعلم من المعمرات من الشرائف من بني علوي من جاوز المائة، أو قاربها، وربما يوجد ولكني لا أعلم أحدا، هناك بعض النسوة الفضليات الصالحات، ولكن إقحامهن في الرواية والإجازة أمر جليل لا يجوز إلا بعد التأكد من حصول الإجازة لها خاصة من أحد من أهل العلم، مع توثيق المصادر والمعلومات.
نعم ، عرفت من النسوة المعمرات الفضليات الشريفة الحبابة عائشة بنت الحبيب الإمام أحمد بن عبدالرحمن السقاف، الأخت الكبرى للحبيب عبدالقادر بن أحمد السقاف، إمام وراس السادة بني علوي في عصرنا، مولدها حسبما أخبرني ابنها الأستاذ أحمد كان سنة 1324 فهي تكبر أخاها الحبيب عبدالقادر بسبع سنوات، ولهما أخت أكبر منهما هي الشريفة الحبابة نور، لم أدركها، وقد توفيتا رحمهما الله تعالى وأسكنهما فسيح جناته .
المهم في الأمر .. لقد أثارت رواية مجيزي العلامة الشيخ ابن عقيل عجبي، وعجبت أكثر من الأخ التكلة، حيث تعجل الأمر، ولم يتوثق من سن الشريفة، وصلوحية سنها للتحمل عن أبي النصر الخطيب، وحتى لو صلح ذلك، لكان موضع نقد آخر من حيث صلوحية كافة آل الحبشي (وهم قبيلة كبيرة) للرواية عنه لما قدمت لك أخي القارئ من استدراك وتحقيق في الموضوع .
ثم العجب الآخر، من تسرع بعض الإخوة وتعجلهم في الأمور، وشغفهم الكبير جدا بالرواية عن المعمرين، لأنها تتعلق بالإسناد الذي هو من الدين، ولا ننسى إخوتي مقولة يحيى ابن معين رحمه الله : إذا طلبت فقمش وإذا حدثت ففتش. أو كما قال رحمه الله .
ثم من أمر الرواية والإجازة عن طريق الوكالة، هذا عجب ثالث، أو هي ثالثة الأثافي، فإنها تحتاج الى تحرير وبحث من قبل المختصين، فإني لم أقف على تصنيف أو تحرير فيها، وأرجو من الإخوة المطلعين والباحثين أن يفيدوني في هذا الخصوص.
وخلاصة ما تقدم:
أن الشريفة علوية الحبشية ليس لها رواية مباشرة عن مسند الشام السيد ابي النصر الخطيب الجيلي القادري، ولهذا فإن الأسانيد المذكورة من طريقها في كتاب الأخ زياد التكلة الذي أعده ثبتا لمجيزي الشيخ العلامة ابن عقيل حفظه الله، تعتبر منقطعة.
ويشمل هذا الأمر كل من روى من طريق وكالة الشريفة للأخ زياد التكلة فإنها لا تصح أيضا، والأسانيد هذه كلها غير صحيحة البتة، أوهي على الأقل منقطعة حسب قواعد علم المصطلح والرواية،
فلذا يلزم الأخ زياد التكلة أن يبلغ كل من أجازهم بالوكالة عن الشريفة المذكورة بعدم صحة هذه الرواية، وأن يتوثق من جلية الأمر، وأن لا يتعجل، فهذا الأمر من الدين، ولولا هذا لما سطرت هذه الأسطر والكلمات، والله يتولانا وإياكم برحمته.
وكتب / محمد بن أبي بكر باذيب، في 25 محرم الحرام 1427 هـ

حمزة الكتاني
27-02-06, 03:35 AM
حي الله بأخينا الحبيب، المشارك المحقق البحاثة المسند، لا أخلى الله من ذكركم ربعا أبدا...

وأنبه هنا باقتضاب ريثما أفصل بإذنه تعالى: أن رواية عمنا العلامة الدكتور إدريس بن الإمام محمد بن جعفر الكتاني حفظه الله عن الشيخ أحمد ابن الخياط الزكاري غير صحيحة، وإنما ذكرها في إجازاته لاختلاط الأوراق عليه. فليتنبه لذلك..

حسام الدين الكيلاني
27-02-06, 04:26 AM
نفع الله بكم أخي البحاثة محمد بن أبي بكر باذيب ، وجزاكم خير الجزاء ، وأعلى في الدارين مقامكم ، والأمر كما أسلفتم يحتاج إلى تقميش وتفتيش ... !

الشافعي
27-02-06, 06:46 AM
جزاك الله خيراً أخي الكريم
قرأت مقالك الماتع وخلاصته:
1- أنك لا تعلم جزماً معمرة من آل الحبشي أدركت حياة أبا النصر
2- أنك لا تعلم جزماً تحرير القول في شأن الوكالة
3- أنك لا تعلم جزماً علام اعتمد الأخ التكلة في حكمه باتصال الرواية بين أبي النصر ومن أدركه من
آل الحبشي
وتفصيلك ما تعلم مما لا تعلم أمر محمود تشكر عليه
كما أن عدم علمك لا يقضي على علم غيرك ولا يضيق عليه

وعليه فإيجابك على الأخ زياد أن يصير إلى قولك بالانقطاع لا وجه له، وغاية ما يفيده بحثك أن يفسر
عدم اطمئنانك إلى الرواية بهذا السند، وأما غيرك فتحتاج إلى بيان موافقته لك فيما علمته وما (لم تعلمه)
أولاً قبل إلزامه باختيارك.

والله تعالى أعلم

محمد أبوبكر باذيب
27-02-06, 04:04 PM
الحمد لله وحده ..
أيها الإخوة القراء جميعا، السلام عليكم ورحمة الله.
اعلموا جميعا أني لم أرد بنشري المقال السابق في هذه الصفحة المدرجة ضمن صفحات هذا المنتدى المبارك، الذي يحتوي على العديد من الفوائد القيمة، والصفحات المشرقة، التي تثري العقل والفكر، وكم كنت أتمنى لو أتيحت لي المشاركة قبل هذا اليوم، ولكن للظروف أحكام.
على ان لي مشاركات قديمة في بعض المنتديات الأخرى، ولكنها وللأسف كانت أقل قيمة من ان يضيع الإنسان فيها وقته وجهده،
إنها نصيحة مهمة أوجهها لنفسي ومن أحب، بعدم العجلة في التأليف أو الكتابة لا سيما وأنهاستنشر على نطاق واسع وتقدم شيئا جديدا للمكتبة الإسلامية والثقافة عموما، وقد وقعت بنفسي في بعض الأوهام في ثبت شيخي الناخبي حفظه الله، وهذا مما أحب أن أنبه عليه هنا، فإني ذكرت في ص 37 عن الشيخ عمر حمدان أنه مات بمكة والصواب أنه بالمدينة، وأن علوي بن عبدالرحمن المشهور يروي عن إسماعيل البرزنجي والصواب أنه عن ابنه أحمد .وغير ذلك مما قد افرد له موضوعامستقلا . وهذا الوهم وقع لي بسبب التعجل وعدم المراجعة قبل طبع الثبت، وبعضه بسبب قلة المراجع أو المصادر، وعلى كل حال، فطبيعة الإنسان دائما النقص.
كما ان بعض المسندين المتقدمين والمتأخرين وقعت لهم أوهام كما في سند المعمرين ورواية القطب النهروالي عن الطاووسي، وقضيةابن سنة وشيخه الوولاتي .. وهذه ربما أن فيها أخذ ورد.
ولكن رواية المتأخرين من آل السويدي عن الحافظ مرتضى لا تصح البتة، للانقطاع وعدم إدراكهم زمنه وحياته، وقد وقع في هذه الرواية بعض المتأخرين ونبه على عدم صحتها العلامة الحجوي في ثبته مختصر العروة الوثقى .
وأقد استفدنا من المداخلات السابقة فائدة كبرى لا سيما من مداحلة أخي العزيز الشريف حمزة الكتاني حفظه الله، حول رواية شيخنا السيد إدريس عن ابن الخياط الزكاري، فلولا تنبيهه حفظه الله على هذا الوهم أو الخطأ لوقعنا فيه جميعا، لذا فإني أرجوه أن يحرر لنا شيوخ السيد إدريس ويتحفنا بمقال في هذا الصدد ..
وأنا بانتظار مداخلات أخرى للأحباب والأصحاب الكرام، كالأخ أبي الإسعاد خالد السباعي، ونرجو منه التعاون مع الشريف حمزة في تحرير اسانيد شيوخنا علماء المغرب العربي واعلامه المعاصرين، ولهم منا جزيل الشكر ..
ولنجعل شعارنا دوما : التروي والتحري في الروايات والمروي.. وأن ننضج افكارنا ومكتوباتنا قبل عرضها للناس .. فقديما قيل : تحدث اقل لك من أنت، وما الكاتب او الخطيب إلا عارض لعقله وفكره أمام الناس، فإن اصاب قيل له أصبت، وإن أخطأ قيل له أخطأت ..
هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم .. والى بقاء قريب واستودعكم الله .

ابو الفضل التمسماني
27-02-06, 08:08 PM
جزى الله الأخ محمد أبو بكر باذيب

محمد زياد التكلة
28-02-06, 02:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
عناية الأخ البحاثة الشيخ: محمد بن أبي بكر باذيب، وفقه الله لما يحبه ويرضاه.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما بعد:
فقد طالعتُ مقالك المطول كاملاً، وتمعّنتُ فيه، وشكرتُ لك حرصك على التثبت والتحقيق، لأن الأمر متصل بالدين كما أسلفتَ خاتمة مقالك، وأمّنتُ على قولك آخره: والله يتولانا وإياكم برحمته، وثمّنتُ طلبك مني التوثق من جلية الأمر، وعدم الاستعجال فيه.
وإجابة لهذا الطلب الكريم، فإني أوضّح رأيي فيما كتبتَه وارتأيتَه، طالباً منك -كذلك- الروية والتدقيق فيه، وموافاتي بعده منصفاً بنتيجة الحوار العلمي بيننا في الموضوع.
وسيكون توضيحي مركزاً في نقاط:
أولا: ما يتعلق بإجازة أبي النصر الخطيب لآل الحبشي وصحتها.
ثانيا: ما يتعلق بالسيدة علوية الحبشي.
ثالثا: ما يتعلق برواية سماحة الشيخ ابن عقيل عنها.
رابعا: متفرقات.

وقبل ذلك كله أسوق قصة الموضوع من روايتي، ليتضح للقارئ الأمر بين روايتي ورواية الشيخ باذيب وفقه الله.
ففي سنة 1420 عزمتُ على السفر لليمن بشطريها لأجل المخطوطات والإسناد، فقد كنتُ عجبتُ لعلو أسانيد مشايخ الحضارمة الموجودين في جدة، مثل العلامة محمد الشاطري، والشيخ عبد الرحمن الكاف -رحمهما الله تعالى- وتوقعتُ أن أجد مثلهما وزيادة في بلدهما الأصل، وقبل ذلك كان الأخ الشيخ الرحلة المطلع صالح العصيمي وفقه الله قد أفادني بأمر إجازة أبي النصر الخطيب لآل الحبشي، وكان أول من شهرها -فيما أعلم- هو والشيخ الرحلة صلاح الشلاحي الكويتي -وفقه الله- والثاني هو الذي صوّرها من مكتبة الدهلوي التابعة لمكتبة الحرم المكي رقم (2785 عام) [ثم جاء بعض الناس وسرق الفائدة دون عزو لأهلها، ولكن انكشف بأن تحرَّف عنده (2) في ترقيم المخطوط إلى (م)!]
المهم، سافرتُ هناك في رمضان المذكور، ولم أكن أعرف في حضرموت أحداً، إلا ما سمعته من الأخ الشيخ عمر النشوقاتي الدمشقي وفقه الله عن الشيخ باذيب من معرفته بمشايخ بلده، ولما سألتُ عنه في جامعة الأحقاف تبيّن أنه عاد إلى جدة في نفس الطائرة التي قدمتُ بها إلى سيؤون!
ولكن وفق الله لي شاباً كريماً، وهو السيد الفاضل الحبيب محمد ابن منصب سيؤون علي الحبشي، فأكرمني وأضافني هو وإخوانه الكرام، وساعدني في زيارة المشايخ والبحث عنهم في حضرموت، وما أزال داعياً له بالتوفيق والسداد.
وبعد البحث والتنقيب المضني لم أجد على شرطي إلا اثنين عاصرا أبا النصر، وهما السيدة علوية، وعمرها المحقق آنذاك 97 سنة، والسيد محضار، وعمره 98 سنة إلا ثلاثة أشهر، كما كتب لي بخطه، واستجزتُ منهما لنفسي ولعدد كبير، بعد أن أفهمتهما معنى الإجازة كتابة ولفظاً، وعرّفتُهما كيفية دخولهما في إجازة السيد أبي النصر، وأخذتُ منهما توكيلا بالإجازة، وكان معي السيد محمد بن علي وإخوانه، وبعض أقارب كلا المجيزَين.
وبعد مدة من عودتي إلى لرياض، ثم ذهابي إلى دمشق، أطلعني الأخ الشيخ النشوقاتي على استجازة الشيخ باذيب من السيد محضار، وتاريخ الإجازة بعد رجوعي من حضرموت.
وكأن في ذاكرتي أنني سألتُ الأخ النشوقاتي: ولماذا لم تستجيزوا من علوية أيضا؟ فكأن الجواب كان أن من استجاز له لم يصل إليها بعد، بخلاف السيد محضار.
بعد ذلك رغب عدد من المعتنين -من السلفيين وغيرهم- أن أجيزهم بهذا التوكيل ليعلو إسنادهم درجة، ومن هؤلاء بعض من يترصد لي ويعاديني بشدة! مثل الأستاذ محمد الرشيد هداه الله، حيث أرسل في سبيل ذلك واسطة له ولأولاده، ولو شئتُ لسمّيت الواسطة.
وإلى وقتٍ لم يكن الخبر ذائعاً بين عامة الناس.
ثم انتشر الخبر واشتهر لما طُبع معجم المعاجم والمشيخات للدكتور المرعشلي وفقه الله، فمنه عرف الناس علوّ الرواية، وأن التوكيل عندي، وكثر طلب الناس لهذا التوكيل (وغيره) مني، وزاد الأمر أن بعض الإخوة وضع رقم هاتفي على شبكة الإنترنت لهذا الغرض، وكُتب في ذلك أكثر من موضوع في ملتقى أهل الحديث بالذات، وربما غيره، ثم صدر كتابي فتح الجليل وذكرتُ فيه هذه الرواية، وزاد اشتهار الخبر.. وهكذا شاع الأمر!

هذه هي روايتي للقصة، وأشرع بعدها في الكلام على النقاط الواردة أعلاه، مقدِّماً قوله تعالى: (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم).

النقطة الأولى: ما يتعلق بإجازة أبي النصر الخطيب لآل الحبشي وصحتها.
قلتَ رعاك الله: "كثر التساؤل عن رواية السيدة الشريفة علوية الحبشي عن السيد أبي النصر الخطيب المتوفى سنة 1324هـ الذي زعم بعض طلبة العلم أنه أجاز لعموم آل الحبشي".
أقول: الذي زعم ذلك ليس بعض طلبة العلم، وإنما هو مؤرخ مكة ومسندها الشيخ عبد الستار الدهلوي، ونص على ذلك بخطه.
وقلت وفقك الله: "وبعد مدة من الزمن، تبين لي حقيقة وجلية موضوع الرواية عن أبي النصر الخطيب، فإذا هي لاتصح عن طريق معمري آل الحبشي المعاصرين، فقد رايت ترجمة أبي النصر التي كتبها الشيخ عبدالستار الدهلوي، فإذا الإجازة من أبي النصر للحبيب حسين الحبشي وذويه، وقد قال صاحب القاموس: .. وذوو الرجل عند الفقهاء هم بنوه وذريته، وهل يدخل فيهم إخوته وأقاربه الذين هم من درجة أبيه؟ لا يدخلون، فكيف بمن لا يلتقي معهم في النسب إلا في الجد الرابع أو الخامس، كما هو الحال في الحبيب محضار والشريفة علوية، أو الحبيب أحمد بن هاشم ؟؟". الخ.
قلت: في كلامك هذا ملاحظات عدة:
فيجب علينا أولا أن ننظر في النص، ونتأكد منه، ثم نتفهمه جيدا قبل الاعتراض، وليس الأمر هنا مسألة لغوية صرفة لتُردَّ إلى اللغة، بل المرجع عُرْفُ أهل الرواية ومقصدهم، وهم يقصدون بالذوي الأقارب عموماً والذرية، هذا بشكل عام، ولا حاجة للاجتهاد في مورد النص، فبمراجعته يظهر أنه اشتبه عليك النص بآخر، أو رجعتَ للذاكرة، فهذا هو نص عبد الستار الدهلوي نقلاً عن ترجمته لشيخه أبي النصر الخطيب بخطه، فقال: " هذا وإن المترجم شيخنا السيد أبا النصر قد أجاز آل السيد الحبشي، لا سيما السيد حسين الحبشي، وأولاده، وأولاد أولادهم، الموجودين ومن لم يوجدوا".
وعليه، فكلامك عن عدم إدخالك في الإجازة سوى ذرية المفتي حسين الحبشي لا يُسلَّم لك، وأظنك لا تخالف الآن أن الصواب معي في هذه النقطة إن شاء الله.
وبتحقق المراد ننتقل إلى النقطة التالية:

ثانيا: ما يتعلق بالسيدة علوية الحبشي.
قلت وفقك الله بعد جملة اعتراضات على شيخنا العقيل في عدم التثبت من شأن السيدة علوية: "فكيف لم يتحقق من سنها وإدراكها عصر الخطيب، مع أن مولدها كما حققته كان قطعا بعد سنة 1348، وتقدم معنا أن أبا النصر توفي سنة 1324هـ.
والى الإخوة القراء شيئا من التعريف بالشريفة علوية المذكورة، أسرتها، فهي: علوية بنت عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن أحمد بن حسين بن جعفر بن الإمام أحمد بن زين الحبشي، ولدت في سيون بعد سنة 1348، وهي سنة مولد أخيها السيد أبي بكر".
ثم نقلت كلاماً آخر، وقلتَ: "وزوجها هو السيد الفاضل عبدالله ابن الحبيب المنيب باني المساجد وعامرها معنى وحقيقة حسين بن عبدالله عيديد، صاحب المولد السنوي الذي يقام بجوار ضريحه ومنزله المشهور في سيون والمسمى (عيديد) نسبة إليه. ولها منه أبناء. والشريفة المذكورة الآن في منتصف السبعينات من العمر، ولا نعلم من المعمرات من الشرائف من بني علوي من جاوز المائة، أو قاربها، وربما يوجد ولكني لا أعلم أحدا..". الخ.
وقلتَ: " لقد أثارت رواية مجيزي العلامة الشيخ ابن عقيل عجبي، وعجبت أكثر من الأخ التكلة، حيث تعجل الأمر، ولم يتوثق من سن الشريفة، وصلوحية سنها للتحمل عن أبي النصر الخطيب". الخ.
أقول: يؤسفني جداً أنك خالفتَ ما دعوتَ إليه من تثبّت وروية، وتقحّمتَ بالظن المجرد، ثم ألزمتني بظنك أكثر من مرة! فالسيدة علوية التي تتكلم عنها لا أعرف عنها شيئا البتة إلا ما ذكرتَه أنت! وليست هي السيدة المعمرة التي استجزتُ منها، وأقول بكل ثقة: أنت تتكلم عن امرأة أخرى يا أخي!
هذه التي أخذتُ منها اسمها علوية بنت عبد الرحمن بن زين الحبشي، وهي زوجة عبد الرحمن العيدروس، وهي جدة عَدْني صاحب الساعات المشهور في سيؤون، وابنُها أبوبكر، وهو كتب لي نسبه ونسب أمه بخطه، وأخبرني أن مولده سنة 1358، وليس بأكبر أبنائها، بل من إخوانه قبله من توفي، فكيف يكون هو وإخوانه الأسن منه أبناء امرأة وُلدت قطعاً بعد 1348 على تحقيقك؟
ثم اتهامك لي بأني لم أتثبت غير صحيح، فما كنتُ لأسافر وأعاني عبثاً دون أن أحقق وأدقق، فأول ما عَلمنا بها سمعنا أن عمرها مائة وعشرين، والبعض يقول جازت المائة يقينا، ولم ألتفت لذلك كله حتى زرناها في بيتها قرب حي الشيشان في سيؤون مع الأخ محمد بن علي، وأخوانه، وعمهم السيد محمد بن عبدالقادر، فسألناها، وسمعتها تقول إنها أكملت سبعاً وتسعين سنة، كرَّرَتْ ذلك غير مرة، وأحد من سألها السيد محمد بن عبد القادر بنفسه، فتيقنتُ بذلك أنها أدركتْ حياة السيد أبا النصر، ودخلت في إجازته.
على كل حال، فقد كان بإمكانك التأكد من آل المنصب ما دمت عرفت أنهم كانوا معي، ولا أدري ما منعك من ذلك؟
أما قولك إنها في السبعينات من عمرها وأنها على قيد الحياة فليس صحيحا كذلك، فقد بلغني من غير واحد أنها توفيت منذ سنوات، ولما ذهب شيخنا المحدّث سعد بن عبد الله الحميّد في الصيف الماضي (سنة 1426) إلى حضرموت للدعوة؛ حدّثني أنه سأل عنها، فقالوا له أنها توفيت منذ ثلاث سنوات تقريبا، فتكون قد توفيت سنة 1423 غالباً، فتكون أتمت مائة سنة، رحمها الله رحمة واسعة.
وربما يعجب القارئ العادي أن تفوت مثل هذه المعلومات على رجل متخصص من أهل البلد ويعرفها الغريب عنها، أما العارف فيعلم أن الباحث الرحّال المتوسع المعتني المدقق يحصل منه مثل ذلك من الإغراب، بل رأيتُه حصل مع غيري من المحصّلين في زماننا، مثل صالح العصيمي وفقه الله، حيث أغرب علينا في الشام ببعض المعلومات عن مشايخها، وأغرب هو والشيخ صلاح الشلاحي في الهند على أهلها، وبعض ذلك ثبت لديّ شخصيا أنه كما ظهر لهما، وأظن أن الشيخ باذيب لتوسعه لا بدّ أن عنده اكتشافات للمشايخ لم يُسبق إليها، (وفوق كل ذي علم عليم).
على كل حال، أظن الأخ الشيخ باذيب بعد هذا سيسهل عليه الوصول لأهل هذه السيدة، ولن يخلو موضوعه من فائدة إن شاء الله، فليته يحدد لنا بالضبط تاريخ وفاتها، وتاريخ وفاة السيد محضار كذلك، وإني شاكرٌ له ذلك إن فعل، وجزاه الله خيرا.

ثالثا: ما يتعلق برواية سماحة الشيخ ابن عقيل عنها.
أخي الشيخ باذيب: ما كنتُ أحب منك التعرض لشيخنا بمثل ما صرّحت ولمّحت، ومثلك خرّج للشيوخ وطبع بعض الأثبات لهم، فإذا حصل في ثبت ملاحظة فلا ينبغي المسارعة برمي الشيخ المخرَّج له بجناية الملاحظة، فهناك احتمال كبير أن يكون الأمر من التلميذ، وهذا جليٌّ لك إن شاء الله.
فقلتَ عافاك الله: " لقد عجبت جدا، بل تملكني العجب من كون الشيخ العقيل، يروي من طريق الشريفة علوية، فهل هو الذي أرسل التكلة الى حضرموت ليستجيز له منها، أم أنه روى عنها بطريق وكالتها للتكلة حسبما هو مستفاض عنه في هذه الوكالة الطائرة الصيت !!!".
فأجيبك: الأمر ليس هذا ولا ذاك، فأنا الذي سافرتُ وحدي وابتدأتُ واستجزتُ لشيخنا، وكان اسمه ضمن الاستدعاء الذي كتبته وأخذتُه معي، أي أنه ليس مُجازاً منها بوكالتي كما جوَّزتَ، وكذلك استجاز غيري لشيخنا من غيرها، وهو أقر بعضاً -مثل السيدة علوية والسيد محضار- ورفض بعضاً -مثل الشيخ المخزومي- هذا كل ما في الأمر، وتجد في كتابي فتح الجليل (ص348-351) التفريق بين من استجازهم شيخنا ابن عقيل، وبين من استُجيز له، والكتاب عندك.
وبهذا يُعلم ما في قولك: "وحرص الكثيرون على الأخذ والرواية عنها، ومنهم فضيلة مجيزيٍ شيخ الحنابلة الشيخ ابن عقيل حفظه الله ورعاه".

رابعا: متفرقات.
1) أبدؤها بشكري لك على قولك إن كتابي فتح الجليل "عمل مشكور"، وشكرك للأخ الفاضل الشيخ نظام اليعقوبي على نشره.
2) ثم أوضح نقلك يا أخي عن الأخ الفاضل الحبيب محمد بن المنصب علي الحبشي: " إن الأخ الزائر طلب منه أن يزور به أي رجل أو امرأة من آل الحبشي يكون معمرا أي فوق الثمانين سنة من العمر".
قلت: هذا التفسير: (أي فوق الثمانين سنة) أظنه منك، وهو غير دقيق، لأني كنت أنص ألا يكون أقل من 97 سنة وقتها (سنة 1420) لتصح معاصرته لأبي النصر الخطيب.
3) ثم قولك عن رسالة السيد أحمد بن هاشم إنها: "وصلت بعد وفاته بالبريد العادي، ولما كان مسئول البريد يعرفني فقد سلمنيا، وقال لي لم أعرف صاحب الرسالة فخذها وأوصلها، فأخذتها من البريد ولا أدري أين هي الآن ؟؟؟".
فأقول: أما أنا فأدري أن صورة منها وصلت منك لأحد الحاقدين عليّ منذ سنوات، وهذا أمرٌ أعاتبك عليه جداً، فلا ينبغي لأحد أن يتصرف بخصوصيات غيره ويوزعها دون إذن، وأنتظر منك تفسير صنيعك هذا!!
4) آخر الأمور مسألة صحة التوكيل، فأقول: قد أحسن من انتهى إلى ما قد علم، وأنت أخي الفاضل صرَّحت أن الأمر لم يتحرر عندك عِلْمُه، فلماذا تشنّع على من تحرر الأمر لديه بعبارات لا تليق من باحث في منزلتك، كقولك: "هذا عجب ثالث، أو هي ثالثة الأثافي"؟
أما عنّي؛ فإني أتبع رأي من يجوّزها، ولا أرى حاجة في التطويل لإثبات صحتها، فهي مذكورة في مبحث الإجازة في بعض كتب المصطلح، وأشهر المجوّزين لها هم الشافعية (وأظنك منهم)، وعلى رأسهم أبوالطيب الطبري، والخطيب البغدادي، وغاية ما في الأمر أن يُقال إن المسألة خلافية، ونصرها غير واحد، فمثل ذلك لا يُشنَّع على المخالف إلا بدليل قوي، لا أن تكون المسألة غير متحررة كما تفضلت عن نفسك.
5) بعد اختيارك لعدم صحة رواية السيدة علوية عن أبي النصر الخطيب، قلتَ: "فلذا يلزم الأخ زياد التكلة أن يبلغ كل من أجازهم بالوكالة عن الشريفة المذكورة بعدم صحة هذه الرواية، وأن يتوثق من جلية الأمر، وأن لا يتعجل".
فأقول: تبيّن بحمد الله أن الأمر ليس كما ذكرتَ، فما ألزمْتَني ليس بلازم، لا من أصل المسألة عبر إلزامي بظنون وآراء شخصية، ولا بالتحقيق، ثم إنني في إجازاتي المكتوبة أنص على أن المُجاز عليه التوثق من حياة الموكِّلين، وأن لا يروي عنهم قبل التثبت، فأبرأتُ عهدتي من حيث الأصل، والحمد لله.
6) وبعد هذا كله لا تظن يا أخي أن في النفس عليك شيئا، فأنت تحرّيتَ إن شاء الله، ولكن كم من مريد للخير لم يبلغه، والمجتهد إذا خلصت نيته يدور بين الأجر والأجرين، ولولا ظني أنك طالب حق ما خاطبتُك بهذه اللهجة، فهناك من حاول قريباً التشنيع عليّ بالباطل والحركات الصبيانية -رغم شيبه- تحت اسم الرد، وتركتُه للآخرة؛ لأني أعلم أنه صاحب هوى وليس الحق مبتغاه، أما أنت فأرجو أنك بخلافه إن شاء الله.
ولكن يبقى العتب (الأخوي) على عدم التثبت كما ينبغي، ولا سيما أنك تعرف جماعة يعرفونني، ولا أظن الاتصال بي صعب للتحقق من بعض ما يُشكل، وكان ذلك أولى من الرد العلني في مكان عام.
وأشكرك مجددا على أصل فكرة التحقيق والتثبت، بغض النظر عن النتيجة التي وصلتَ لها، وأسأل الله أن يغفر لي ولك، ويوفقنا ويسددنا جميعا.
واعتبرني أول مرحب بك في هذا الملتقى، وأنا أول مستفيد من إفاداتك.
وتقبل وافر التحية من أخيك، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كتبه محمد زياد التكلة
حامدا مصليّا مسلّما.
الرياض ليلة الثلاثاء 28/1/1427

الأخ العزيز الشيخ حمزة الكتاني، سلمه الله،
أنا نقلتُ ما كتبه الشيخ إدريس الكتاني حفظه الله في إجازته المطبوعة من روايته عن الزكاري، وسنه تحتمل الإجازة منه، لأنه وُلد سنة 1922 بتقويم النصارى كما أخبرني هاتفيا، وهذا يوافق سنة (1340-1341)، وأما كون الأمر اختلط على الشيخ نفسه فهذا لا علم لي به إلا ما أخبرني به مؤخراً الأخ الشيخ خالد السباعي حفظه الله، ثم أنت، وليس من عهدتي على كل حال، ولعلك تفيدنا بتفصيل ذلك، فأنت قريب من الشيخ نسباً وبلداً، وجزاك الله خيرا.

وأدعو جميع الإخوة الكرام الذين مروا على مقال الشيخ باذيب أن يُبدوا رأيهم بعد أن قرؤوا توضيحي، وجزاهم الله خيرا.

العاصمي
28-02-06, 09:58 AM
بارك الله فيك ، وزادك توفيقا وتدقيقا .

عبدالله ابن عَبيدِه
28-02-06, 10:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
6) وبعد هذا كله لا تظن يا أخي أن في النفس عليك شيئا، فأنت تحرّيتَ إن شاء الله، ولكن كم من مريد للخير لم يبلغه، والمجتهد إذا خلصت نيته يدور بين الأجر والأجرين، ولولا ظني أنك طالب حق ما خاطبتُك بهذه اللهجة، فهناك من حاول قريباً التشنيع عليّ بالباطل والحركات الصبيانية -رغم شيبه- تحت اسم الرد، وتركتُه للآخرة؛ لأني أعلم أنه صاحب هوى وليس الحق مبتغاه، أما أنت فأرجو أنك بخلافه إن شاء الله.
ولكن يبقى العتب (الأخوي) على عدم التثبت كما ينبغي، ولا سيما أنك تعرف جماعة يعرفونني، ولا أظن الاتصال بي صعب للتحقق من بعض ما يُشكل، وكان ذلك أولى من الرد العلني في مكان عام.
وأشكرك مجددا على أصل فكرة التحقيق والتثبت، بغض النظر عن النتيجة التي وصلتَ لها، وأسأل الله أن يغفر لي ولك، ويوفقنا ويسددنا جميعا.
واعتبرني أول مرحب بك في هذا الملتقى، وأنا أول مستفيد من إفاداتك.
وتقبل وافر التحية من أخيك، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كتبه محمد زياد التكلة
حامدا مصليّا مسلّما.
الرياض ليلة الثلاثاء 28/1/1427

.....
وأدعو جميع الإخوة الكرام الذين مروا على مقال الشيخ باذيب أن يُبدوا رأيهم بعد أن قرؤوا توضيحي، وجزاهم الله خيرا.

باسم الله آمنت به وأستعينه وحده لا شريك له...
ذكر رسول الله ربِّنا إلينا وحجتُه وشاهده علينا _ الذي أمره جزم وطاعته غنم وخلافه غرم بل جرم سيد _ ولد آدم عبدالله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم من حق المسلم على المسلم :.. وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له".
فائتماراً لما أمر، صلى الله عليه وسلم، توقياً بذلك من غِب تركه الذي ذكره مولانا وربنا الذي نواصينا ونفوسنا بيده في قوله:" فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم"..
ها قد أجبتك يا شيخ زياد في إبداء ما لدي وأجتهد أن يكون كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رهن ربنا سعادة الأبد بطاعته كما رهن شقاءه بمخالفته ومشاقَّته يعني نصيحة لا غشاً..
فكم من لابس أثواب نصح ودخيلته التي يعلمها اللطيف الخبير العليم بذات الصدور الغش لله في عباده ولرسوله في أمته نعوذ بالله العظيم من ذلك..
وبالله تعالى وحده لا شريك له الاستعانة على ما يحب، والإعاذة مما يكره..
وها أنذا أكتب ما ييسره الله تعالى على السجية من غير تكلف إن شاء الله تعالى، ولكن أجتهد في الاحتياط للنصح لإخواني وأن لا أغشهم فوعزة ربنا لما يغش أكبر غاشٍّ في الدنيا ليناله منها أو يدفعه من مكروهها أحقر من تردد نَفَسٍ رجل في الجنة حيث النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول..
وأبدأ فأقول:
لما اطلعت على عنوان الموضوع في قائمة المواضيع خشيت أن تقع معركة لا يخسر أطرافها شيئاً من أبدانهم ولا أموالهم بل ما هو أعظم من ذلك وقعاً وخطراً وما لأجله تسترخص الأنفس والأموال: رصيدَهم في الآخرة ..
أوَللآخرة رصيد؟!
بلى! وأهله ما بين فائز في تجارة مع مولاه لا تبور، ومفلس عليه الدائرة تدور..
فإن المفلس فيها كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ... ليس هو من لادرهم عنده ولا دينار..
والأعجب من هذا ..
...... أنه ليس أيضاً الذي ليس عنده حسنات أصلاً من صلاة وصيام وصدقة وغيرها!!!
فإن هذا مجرم ثم قال تعالى:" كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتسآلون عن المجرمين..
ما سللكم في سقر؟!
قالوا: لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين، وكنا نخوض مع الخائضين، وكنا نكذب بيوم الدين .. الآية.
فعدم الحسنات إجرام، والفلس أمر وراء ذلك..
إذن من المفلس؟ أجاب الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى بأنه الذي يأتي يحسنات أمثال الجبال من صلاة وصيام وغير ذلك ( مثل هذا قد يعد في الدنيا من كبار الصالحين ومشاهير العباد المجتهدين) ولكن ( والخطر كله بعد لكن) ..!
لكن يأتي وقد ضرب هذا ، .. وشتم هذا ..، وأكل مال هذا .. الحديث، وكلنا نعرفه وليس والله ما أكتبه لزيادة معلوم بل لإحضاره في قلب نفسي ومن أكتب بمقْرَإ منه ( إن جاز التعبير)، وهذا الحضور هو معنى الذكر والتذكر وأما حركة اللسان فهي قول ولا تسمى ذكراً إلا بقيد نسبتها إلى اللسان فيقال ( الذكر اللساني)
يا إخواني..
الحاصل أن هذا هو ما خشيت أن يكون ( والسبب في ذلك واعذروني تقدم سوابق غير مجهولة من معارك يلتقي فيها المؤمنان بالله ورسوله ولقائه لا بسيفيهما بل بلسانَيهما ..وعن الذي يقع لا تسل.. ، فإن وقع اللسان لربما فاق وقع الأسَل، أقبل الله تعالى بجميعنا عليه، ولا سلبنا عافيته ومغفرته بغفلتنا عنه وتفريطنا فيما أمرنا به من تقواه وإصلاح ذات بيننا، واستسهالنا بفساد ذات البين الحالقة للدين لا للشعر كما أخبر سيد البشر صلى الله عليه وسلم)
ولكن الله عزوجل كان أبر وأرحم وأكرم فإنني لما شرعت في قراءة الموضوع الأصلي وجدت كاتبه قد حرص على التماسك وضبط النفس في أمر يشق عليها، ويظهر تأثره منه ..فهذا درس عملي في أدب الخلاف والحوار : ضبط النفس وكظم الغيظ وحبس الانفعالات البركانية المتفجرة التي لا نزال نرى الشيطان يستزل أهلها ببعض ما كسبوا فيبدونه على الأشهاد ولا يكتمونه سهَّل عليهم ذلك ( الاحتجاب البصري) مع جزمهم الذهني بوجود المحجوب...سددنا الله وإياهم.
أما التفاصيل في الموضوع الأصلي فقد كانت الصورة تنحو إلى العرض العلمي وهذا أنفع ما يكون العلم ( معرفة الشيء ونقله كما هو في الواقع) ..بحيث إن القارئ له تتكون فيه قناعة وإن لم تكن ( فما كل حمل يتم )
ولولا ما بين الشيخ زياد جزاه الله خيراً لتم الاقتناع، ولكنه جاء بزيادة علم وبيَّن أنَّ ما أثبتَه هو غير ما نفاه صاحبُه _ سددهما الله تعالى وألف بينهما على الهدى_ .
فعلى البراءة الأصلية والقرائن الإجمالية بقبول خبر الرجلين يكون الأمر على هذا، وليس الظاهر إلا ذلك، والله يتولى الله السرائر وهو على لسان كل امرئ وقلبه القائم على كل نفس بما كسبت..
فهذا فيما يخصُّ ما بين الأخوين المفيدَين النابغتين الرحالَين الجوالَين الدائبين على هذه الصناعة العارفين بأغوارها بخلاف أغمارها المسلِّطين عليها شانئيها ..
فنسأل الله تعالى أن يكون ما بينه الأخ زياد جامعاً لكلمة الأخوين مغلقاً لباب المراء، وإن كان باب الجدال بالتي هي أحسن لا يغلق، وكيف يغلق باب فتحه الله ورسوله، والفرقان بين المراء والجدال بالتي هي أحسن، أن الجدال من جنس القول فالذي هو أحسن منه هو ما كان من الأقوال الجدلية على ما يحبه الله ورسوله وهو هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجدال فإنه كان أبلغ الناس حجة وأوجزها وأوقها وأحكمها ولم يكن بذياً ولا فاحشاً ولا متفحشاً ولا سخاباً بالأسواق، وأبلغ من هذا ..
لا يجزي بالسيئة السيئة بل .. يعفو ويغفر..
ولقد قدَّم الأخ زياد ( بغضِّ النظر عن الموضوع الذي خاضه) مثالاً عملياً عزيزاً في الجدال بالتي هي أحسن الذي هو ما أمر الله تعالى به ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وهو الحوار النافع الذي يغذي العقل بالمعلومات ولا ينغص على النفس بإثارة العداوات والحزازات .. والرعونات.
فلقد والله زاد حسن ظننا بربنا عزوجل أنه يمن بالحلم والسكينة والعقل والإنصاف على رجل شاب في سنه وتوقُّده وعنايته وارتقاء اسمه في الشهرة يعلن على الملأ ما قد يفهمه المتسرعون طعناً وتجريحاً وقدحاً فإذا به _ لمكان لطف الله عزوجل به_ يحمل ما جاء أحسن المحامل الائقة بالمؤمن الغر الكريم المباين للفاجر الخب اللئيم والمنافق الذي يحسب كل صيحة عليه.
ومع حسن الحمل .. أحسن الجواب ، ولا جرم فإن من أساء فهماً إساء إجابة .
والحمد لله الذي منَّ عليه بذلك، وعلينا أن أرانا ذلك فيه، زاده الله من فضله، فوالله إنه ليوشك أن تدمع العيون لرؤية تراحم المسلمين وهم على مقربة عدوهم الموتور مع تثوير الشيطان بينهم ما يريد أن يستزلهم به من التراحم الذي أمرهم به الله ورسوله ولا سيما أوقات الشدائد _ كوقتنا_ إلى التراجم الذي لا يأت بخير، وأقصى ما فيه عند العجول : الانتصار للنفس.
وأيش موقع نشوة الانتصار التي لا تدوم حتى يهجم على صاحبها ما ينسيه أن قد مرَّ به نعيم ولذة ونشوة وعزة قط..
يا إخواني .. العزة بين أيدينا لم ير أهل الأرض العزَّة بعد والله ..
العزة: " هاؤوم اقرؤوا كتابيه إني ظننت أني ملاق حسابيه.."
إخوتاه..
الذين بلغو قمة العزة الدنيوية انكفأت بهم صحفتها ونكسوا على رؤوسهم وصاروا أذلة صاغرين .. فيا للمعتبرين، ويا أسفى على المغرورين الغافلين.
يا إخوتي سامحوني على الإطالة عليكم، وغفر الله لي وللشيخ زياد الذي دعا إخوانه للمشاركة.
وأختم بأمرين لا يختص بالأخوَين المتباحثين _ سددهما الله تعالى_ بل يشترك فيه كل معني بالرواية وفنونها..
أولهما: أن المعول في دخول عموم آل الحبشي على نص إجازة أبي النصر، لأن نصوص الإجازات وألفاظ المجيزين لها من الأهمية ما لألفاظ الواقفين، ولذلك ينبغي على أهل هذه الصناعة أن يعتنوا بتحريرها والوقوف عليها فإن ذلك يعصمهم بإذن الله عزوجل من أخطاء فادحة..
وإخوانهم الفقهاء كما نراهم في أبواب الوقف والفتاوى المتعلقة بنوازله يعتنون كثيراً بذكر ألفاظ الواقفين وتحريرها كما وقعت منهم ، ثم يعتنون كثيراً بتفهمها كما يريد الواقفون، فإذا غُبِّي مراد الواقف واحتمل معاني فلهم أمور يرجحون بها، ومنها ما هو أنفع للموقوف عليهم، استصحاباً للمقصد العام من الواقف، فإنه لما وقف على جهة فقد أحب أن يحصل نفع الوقف لها، ولا سيما أنه أخرجها من ملكه إخراجاً مؤبداً وآثر تلك الجهة على نفسه.
والرواية قد يقال فيها بالاحتياط لأنها مبنية على ذلك..
ولكن للاحتياط حد _ يبينه الشرع أو العرف أوالعقل_ فإذا جاوز الحدَّ لم يبق له من الاحتياط إلا الاسم لمن وقف عند ظاهرها أو استصحب حكم أصله، وإلا فهو في الحقيقة وسوسة، كما أن المتساهلين يدخلون من معنى الاحتياط تحت اسم الوسوسة ما يدخلون بالهوى تارة وبالجهل أخرى ثم يطرحون ذلك الاحتياط باسم طرح الوسوسة، فما الفيصل؟
الفيصل أحد الثلاثة: الشرع أو العرف أوالعقل، وكلما اتسع علم الشخص بالأول من هذه الثلاثة لم يحتجْ إلى غيره بل الشرع يدل على ما يقع التنازع فيه من جهة العرف والعقل.
لكن الشأن في العلم بالشرع، والعلاقة بمن أنزله! ومدى قيام الإنسان لله بالقسط ولو على نفسه أو الوالدين والأقربين ( نسباً أو مذهباً أ, ...) فإن الظلم من أبلغ موانع الهداية ..
وكلنا نقرأ في الكتاب العزيز :" والله لا يهدي القوم الظالمين) فبقدر ظلم الإنسان لنفسه ولغيره وبعده عن القيام :
1. لله.
2. بالقسط
فإنه يبتعد عن الهداية ويدخل في ضدها وهي الضلال والغواية .. من غير شعور منه بهذا في كثير من الأحوال، فلا تستغربوا يا إخواني من أحوال نبيكم صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأتباعهم بإحسان إذا نزل بهم الأمر كيف يردونه جميعاً حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله عزوجل عملاً بقوله: " وما اختلفتم فيه من شيء فحمكه إلى الله .."
وهذا من أبلغ ألفاظ العموم، وهي قاعدة عقدها الرب عزوجل بنفسه في كتابه فما كان لأحد أن ينقضها، ومن خاطر بنفسها فليجرب كيف ينقض الله أركانه تارة ظاهراً وتارة يأخذه على تخوف ويرد الله تعالى عليه كيده ومكره فلا يزال يكيد نفسه ويمكر بها ( وما يمكرون إلا بانفسهم وما يشعرون).
فرغنا من الأمر الأول.

الأمر الثاني: التوكيل في الإجازة وحكم الرواية به أمر لم يغفله أهل العلم بهذا الشأن، ولا هو بخاف على من تتبع ما عندهم وأدمن النظر فيه، وإنما ينبو عنه الفكر لغفلة أو نسيان، وابن آدم خلقه الله ضعيفاً كما أخبر في كتابه، فضعف الغفلة عِيٌ يورث مرض الجهل وهذا يولد الظلم وتدارُك ذلك دلَّ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لقوم تعجلوا بالفتوى في أمر شرعي احتاجوا إليه في الطهارة للصلاة وجنحوا للاحتياط للدين ولم يعلموا أن الذي شرعه رؤوف بالعباد، قال معلم الخير، صلى الله عليه وسلم : " ألا سألوا إذ لم يعلموا، فإنما شفاء العي السؤال".
وقد قال خِرِّيت هذه الصناعة الحافظ أبوالخير السخاوي في "فتح المغيث" (2: 429_ الطبعة الجديدة) بعدما فرغ من الكلام على تعليق الإجازة بشرط ما لفظه:
(( وهل يلتحق بالتعليق بمشيئة المعيَّن الإذنُ له في الإجازة؛ كأن يقول: أذنت لك أن تجيز عني من شئت.
لم أر فيها نقلاً إلا ما حكاه شيخنا في ترجمة إبراهيم بن خلف بن منصور الغساني من "لسان الميزان" أنه كانت له وكالات بالإجازة من شيوخ وكلوه في الإذن لمن يريد الرواية عنهم.
قال ابن مسدي: وكنت ممن كتب إلي بالإجازة عنه وعن موكله في سنة ثلاث وستمائة انتهى.
وقد فعله شيخنا بل وحكى بعض المتأخرين عن بعض من عاصره أنه فعله قال: والظاهر فيه الصحة، كما لو قال: وكِّل عني ويكون مجازاً من جهة الآذن، وينعزل المأذون له في الإجازة بموت الآذن قبل الإجازة كالوكيل )) انتهى كلام السخاوي بحروفه، وهو كاف شافٍ لمن كفاه العلم وكان ممن يبتغيه جعلنا الله تعالى جميعاً منهم.
ومن طريف ما مرَّ بي من كلام السخاوي قوله في أواخر كلامه على المكاتبة ( 2: 508) : (( وباب الرواية على التوسعة)) انتهى، يعني بالنسبة لأمر الشهادة والقضاء كما يعلم من سياقه فراجعه إن شئتَ.
ومن تمام النصح لإخوتي الخائضين في أمور الرواية : ألا يفوتني أخيراً أن أشير عليهم بتدبر ما أوردالسخاوي في"فتح المغيث" من أمورها ولا سيما بابان: باب أقسام التحمل وما يتعلق به، وباب آداب طالب الحديث، ،
فإن علماءنا رحمهم الله تعالى ما كانوا يتزينون بالكلام على هذه الآداب التي هي من صميم دين الإسلام ومن شارات خدام سنة خير الأنام صلى الله عليه وسلم دون أن يقصدوا العمل بها والدعوة إليها ومحاسبة المنتسبين إلى الحديث بها كما يحاسبونه في نقله، ونقده، يحاسبونه في أدبه.
فهي ثلاثة أبواب يدور عليها هذا العلم النفيس: النقل، والنقد، والأدب.
ولئن كان النقل والنقد يفترقان في الرجل ولا مذمة له في الشرع ولا العقل ولا العرف، فالأدب إن عري منه أو نقص حظ الرجل محدثاً كان أو غيره فهي السوأة السوآء، وهي في الحديثي أقبح منه في غيره، لأنه يظهر الانتساب إلى من زكاه الله بقوله:" وإنك لعلى خلق عظيم" وبقوله:" فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك.."
وليكن ذكر رسول الله مسك الختام صلى الله عليه وسلم تسليماً، وله الحمد على أن جعل من ذكره ذكر رسوله برسالته إليه، وسؤالنا إياه سبحانه الصلاة والسلام عليه.

عبدالله ابن عَبيدِه
28-02-06, 11:43 AM
وقد يكون المؤلف ذكرها في مواضع أخرى لم أقف عليها، لأني تصفحت الكتاب وقرأت منه مواضع متفرقة.
دقة محمودة.
وكان الذي أهدانيه هو فضيلة الشيخ الفاضل نظام يعقوبي حفظه الله، الذي قام مشكورا بنشره ضمن سلسلة مكتبته، وهو عمل مشكور، وما كان الداعي لي الى تحرير هذه الأسطر سوى تبيين الحقيقة الثابتة حول صحة الرواية عن الشريفة علوية.
ما أحسن قصد تبيين الحقيقة.
ومنهم فضيلة مجيزيٍ شيخ الحنابلة الشيخ ابن عقيل حفظه الله ورعاه،
أدب محمود مع أهل العلم وعبور حاجز اختلاف المشرب بدليل ما في المقالة مما يشبه التعمد لبيان ذلك.
فقوله بعد: (( لقد عجبت جدا، بل تملكني العجب من كون الشيخ العقيل، يروي من طريق الشريفة علوية، فهل هو الذي أرسل التكلة الى حضرموت ليستجيز له منها، أم أنه روى عنها بطريق وكالتها للتكلة حسبما هو مستفاض عنه في هذه الوكالة الطائرة الصيت !!! ))
فالعجب من رواية الشيخ( كونه يروي) لا من الشيخ هذا ظاهر العبارة،واستصحاب ما تقدم من إعلان الأدب.
ولا يمنع من حسن الظن متحريه إذا وقف على قوله بعدُ: (( المهم في الأمر .. لقد أثارت رواية مجيزي العلامة الشيخ ابن عقيل عجبي، وعجبت أكثر من الأخ التكلة، حيث تعجل الأمر، ))
فصار مناط العجب رواية الشيخ لا الشيخ نفسه هذا صريح العبارة ولله الحمد.
وقوله: (( ثم العجب الآخر، من تسرع بعض الإخوة وتعجلهم في الأمور، وشغفهم الكبير جدا بالرواية عن المعمرين، لأنها تتعلق بالإسناد الذي هو من الدين، ولا ننسى إخوتي مقولة يحيى ابن معين رحمه الله : إذا طلبت فقمش وإذا حدثت ففتش. أو كما قال رحمه الله .
وقوله: (( ثم من أمر الرواية والإجازة عن طريق الوكالة، هذا عجب ثالث، أو هي ثالثة الأثافي، فإنها تحتاج الى تحرير وبحث من قبل المختصين، فإني لم أقف على تصنيف أو تحرير فيها، وأرجو من الإخوة المطلعين والباحثين أن يفيدوني في هذا الخصوص )).
جوابه قد قدمت إليك أيها الأخ وإلى إخوتي جميعاً كلام المختصين بل المختصين الكبار وصنيعهم: السخاوي وابن حجر، وكذا ابن مسدي ..كما رأيت، والحمد لله على هذا الحرص عند الشيخ الفاضل في تحصيل الفوائد وتذاكرها مع إخوانه، هذا من مما يقتدى به.
وقوله بعدُ: (( لمجيزي الشيخ العلامة ابن عقيل حفظه الله))
فيه تصريح بأدب مهم جداً مع الأكابر وأهل العلم في النعت والدعاء، والحمد لله على ذلك، زادك الله توفيقاً لما يرضيه، وعلو ذوق، وكمال أدب أيها الأخ المفيد الطالب للحق القاصد له الداعي إليه إن شاء الله تعالى.

عبدالله ابن عَبيدِه
28-02-06, 11:55 AM
الحمد لله وحده ..
أيها الإخوة القراء جميعا، السلام عليكم ورحمة الله.
اعلموا جميعا أني لم أرد بنشري المقال السابق في هذه الصفحة المدرجة ضمن صفحات هذا المنتدى المبارك، الذي يحتوي على العديد من الفوائد القيمة، والصفحات المشرقة، التي تثري العقل والفكر، وكم كنت أتمنى لو أتيحت لي المشاركة قبل هذا اليوم، ولكن للظروف أحكام.
على ان لي مشاركات قديمة في بعض المنتديات الأخرى، ولكنها وللأسف كانت أقل قيمة من ان يضيع الإنسان فيها وقته وجهده،
إنها نصيحة مهمة أوجهها لنفسي ومن أحب، بعدم العجلة في التأليف أو الكتابة لا سيما وأنهاستنشر على نطاق واسع وتقدم شيئا جديدا للمكتبة الإسلامية والثقافة عموما، وقد وقعت بنفسي في بعض الأوهام في ثبت شيخي الناخبي حفظه الله، وهذا مما أحب أن أنبه عليه هنا، فإني ذكرت في ص 37 عن الشيخ عمر حمدان أنه مات بمكة والصواب أنه بالمدينة، وأن علوي بن عبدالرحمن المشهور يروي عن إسماعيل البرزنجي والصواب أنه عن ابنه أحمد .وغير ذلك مما قد افرد له موضوعامستقلا . وهذا الوهم وقع لي بسبب التعجل وعدم المراجعة قبل طبع الثبت، وبعضه بسبب قلة المراجع أو المصادر، وعلى كل حال، فطبيعة الإنسان دائما النقص.
كما ان بعض المسندين المتقدمين والمتأخرين وقعت لهم أوهام كما في سند المعمرين ورواية القطب النهروالي عن الطاووسي، وقضيةابن سنة وشيخه الوولاتي .. وهذه ربما أن فيها أخذ ورد.
ولكن رواية المتأخرين من آل السويدي عن الحافظ مرتضى لا تصح البتة، للانقطاع وعدم إدراكهم زمنه وحياته، وقد وقع في هذه الرواية بعض المتأخرين ونبه على عدم صحتها العلامة الحجوي في ثبته مختصر العروة الوثقى .
وأقد استفدنا من المداخلات السابقة فائدة كبرى لا سيما من مداحلة أخي العزيز الشريف حمزة الكتاني حفظه الله، حول رواية شيخنا السيد إدريس عن ابن الخياط الزكاري، فلولا تنبيهه حفظه الله على هذا الوهم أو الخطأ لوقعنا فيه جميعا، لذا فإني أرجوه أن يحرر لنا شيوخ السيد إدريس ويتحفنا بمقال في هذا الصدد ..
وأنا بانتظار مداخلات أخرى للأحباب والأصحاب الكرام، كالأخ أبي الإسعاد خالد السباعي، ونرجو منه التعاون مع الشريف حمزة في تحرير اسانيد شيوخنا علماء المغرب العربي واعلامه المعاصرين، ولهم منا جزيل الشكر ..
ولنجعل شعارنا دوما : التروي والتحري في الروايات والمروي.. وأن ننضج افكارنا ومكتوباتنا قبل عرضها للناس .. فقديما قيل : تحدث اقل لك من أنت، وما الكاتب او الخطيب إلا عارض لعقله وفكره أمام الناس، فإن اصاب قيل له أصبت، وإن أخطأ قيل له أخطأت ..
هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم .. والى بقاء قريب واستودعكم الله .
هذه المقالة اقتبستها بطولها لرقي ذوقها، وما فيها من الانصاف بالنفس، فهي أنموذج عملي في ذلك، وما أشد مجاهدة الشاب اللامع الاسم الشهير بالطلب لنفسه ولعدوه عندما يتصدى لنقد نفسه علانية..
يا جماعة لو لم يكن النقد بناءاً لما نقد أحد نفسه، الناقد حقاً يبني ويرمم ما انهدم.
أما الهدم والعيب على البنائين فشغل البطالين،،
فالحمد لله ثم الحمد لله على أن ظهر هذان الأخوان أمام الملأ بهذا المظهر، فإنهما قدوة لمن بعدهما من طلاب هذا الشان كما يظهر من مجموع الحال، وهذه أمانة تتضمن مسؤلية كبيرة وهما إن شاء الله تعالى أهل للشعور بهذه المسؤولية والاستعداد لها كما ينبغي ،، ليش؟
ببساطة : لأن السائل هنا أعلم بالمسؤول عن نفسه وأقدر عليه منها لو أبدى من نفسه خلاف ما يعلمه المسؤول أقام السائل الجليل شهوده عليه من نفسه..
" يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم .."
قال تعالى:" إن السمع والبصر والفؤاد كان عنه مسؤولاً".
أرجو أن أكون في هذه المشاركات الثلاث قد سعيت بين الأخوين بما يرضي مولاهما وولي نعمتهما والمحسن إليهما بما به صار لهما ذكر عند عباده وقدر كل منهما أن يحرك أنامله بما حركها به، "ولو شاء ربك ما فعلوه"، وهذا شافع لي عند عقليهما ودينهما أمام حجيج الهوى اللجوج وسيل وساوس العدو المبين ( ما أراد ؟وعلامه ؟).
ووالله إن ما فيه رضى المولى الذي هو نعم المولى هو أنفع لهما من كل مقصد قصداه ولو كان صالحاً، علماً أنه سبحانه صرح في كتابه بما ينقطع عنده وينتهي إليه كلام خلقه فقال:" لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس، ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً".

العاصمي
28-02-06, 02:08 PM
قال تعالى:" إن السمع والبصر والفؤاد كان عنه مسؤولاً".



أخي عبد الله ، كنت أرسلتُ إليك منبّها على الخطإ في كتابة الآية ، وتربّصتُ وانتظرتُ ، والظاهر أنك لم تقرأ الرسالة - والتي قبلها - ، ولا يَسَعُني التأخرُ عن التصحيح .

فأرجو المشرفَ الفاضلَ أن يصحّح كتابة الآية : ففف إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً ققق .

تنبيه : لم أستطع رسم علامة المدّ فوق حرف اللّام من كلمة " أُولَئِكَ " .

وحبّذا لو تفضّل أخونا الفاضل عبد الله بالجواب على رسالتَيَّ .

المقدادي
28-02-06, 03:54 PM
أقول: يؤسفني جداً أنك خالفتَ ما دعوتَ إليه من تثبّت وروية، وتقحّمتَ بالظن المجرد، ثم ألزمتني بظنك أكثر من مرة! فالسيدة علوية التي تتكلم عنها لا أعرف عنها شيئا البتة إلا ما ذكرتَه أنت! وليست هي السيدة المعمرة التي استجزتُ منها، وأقول بكل ثقة: أنت تتكلم عن امرأة أخرى يا أخي!
هذه التي أخذتُ منها اسمها علوية بنت عبد الرحمن بن زين الحبشي، وهي زوجة عبد الرحمن العيدروس، وهي جدة عَدْني صاحب الساعات المشهور في سيؤون، وابنُها أبوبكر، وهو كتب لي نسبه ونسب أمه بخطه، وأخبرني أن مولده سنة 1358، وليس بأكبر أبنائها، بل من إخوانه قبله من توفي، فكيف يكون هو وإخوانه الأسن منه أبناء امرأة وُلدت قطعاً بعد 1348 على تحقيقك؟ .


اللهم احفظ شيخنا المسند البحاثة محمد زياد التكلة و بارك فيه و انفع بعلمه يا قوي يامتين

الشافعي
28-02-06, 09:10 PM
الأخ باذيب هداه الله
في كم منتدى نشرت مقالك غير المحرر هذا ؟

فإني رأيتك سجلت يوم أمس في منتدى جمع أصناف البدع وأضرب الضلال وأنواع الزيغ يحقد كثيرون
من كتابه على الأخ التكلة خاصة ! بسبب انتصاره لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة !
وأنت ما سجلت هناك إلا لتضع هذا المقال بين أيديهم فطاروا به وصاروا يلوكون عرض أخينا
بألسنتهم متكئين على مقالك المتعجل !

فهل تقوم بما يمليه عليك إسلامك من مناقشة كلام الأخ زياد أعلاه أو الاعتراف بخطئك وتصحيحه قبل
أن تستدرج كل ضال للوقيعة في أخيك بناء على خلط وتخبيط ومزاعم لم تسلك الجادة في التحقق منها ؟

عندي الكثير مما أعلق به على تصرفك الشاذ عن سبيل مريدي الحق لكني أريد أن أسمع عذرك في
هذا إن كان لك عذر ؟

عجبت والله لكم أهل الأسانيد ! أحقاً نيتكم من خوضكم في هذا الشأن إحراز شرف الاتصال
بالمصطفى ؟ فماذا عن شرف التأسي بأخلاق المصطفى صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه وتسليمه؟

العاصمي
28-02-06, 10:35 PM
أخي أبا عبد الله ، لقد دخلت الآن إلى الملتقى الخسيس المكتظّ بالمفاليس ؛ فرأيت ما يُقضَى منه العجب ؛ فالله المستعان ، ما أشدّ حنقهم على أهل السنة !

وكان الواجب يَقضي على من نقَب النقب ، وفتح الباب لقَرض عرض الأخ زياد أن يتدخّل ؛ فينكر على أولئك الطرقية المترفّضين ؛ فلعلّه يثوب ويؤوب ، ويصلح ما فسد ، ويردم الثغرة التي شُرعت على مصاريعها !

وقد وَجَد أولئك المُبتَلَون سبيلا إلى الطعن على أهل السنة ، وبَهت إخواننا في ملتقى أهل الحديث ، ورميهم بالفواقر العواقر ؛ فيتحتّم على المتسبّب أن يُبادر إلى الذبّ عن عرض إخوانه ، ويجب ألاّ تأخذه في الله لومة لائم .

عبدالله بن خميس
28-02-06, 10:46 PM
يا إخواني هل تعلمون أن محمد باذيب من دعاة الصوفية الحضرمية في الحجاز


وهل فكرتم لماذا يختار هذا الوقت بالذات لينال من الشيخ التكلة


الشيخ التكلة رد على الصوفية عيسى المانع الحميري وممدوح سعيد وبين أنهم تعاونوا على نشر كتاب موضوع مزيف وبعد أن سارت فضيحتهم مدوية شرقا وغربا جاء باذيب ليحاول أن يثير بعض (الهنبثات) حول الشيخ التكلة ويحاول استغلال معاونيه من أصحاب المشارب الصوفية للنيل من التكلة!!!!!
إذن المسألة مسألة عقيدة وليست خلاف حول رواية عن آدمية
هذا رأيي المتواضع
ونقول للأخ التكلة احتسب الأجر وما يضرك المتعصبة لممدوح سعيد والحميري وجماعة الجفري(الحبيب الحبيب الحبيب ...........................) بس ودي اعرف اش سالفة الحضارم في قولهم الحبيب فلان يعني هل الناس عندهم حبيب وبغيض وإلا شنو!!!!

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=71477

نُشر مؤخرا مجيليد بعنوان: (الجزء المفقود من الجزء الأول من مصنف عبد الرزاق)
بتحقيق: عيسى مانع الحميري، وتقديم محمود سعيد ممدوح، زعم الأول أنه حصل المخطوط من الهند، وأنه من القرن العاشر، وتابعه الثاني وتواطـأ معه على إظهار ثبوت الجزء.

وبعد النظر في الكتاب تبيّن بوضوح أنه كذب صراح على الإمام عبد الرزاق، وأنه موضوع أسانيد ومتون، ولم يخرجه هذان إلا لأن أحد أحاديثه الموضوعة: (أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر)
وغير ذلك من الأسانيد المركبة، والمتون المفتراة، وتبين أن النسخة هندية حديثة معاصرة، وواضع الأحاديث أعجمي أيضا!

وليبشر واضعه بحديث (من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار)

وإنني في صدد كتابة عاجلة في إظهار بطلان هذا الجزء المفترى، ولكن عجّلتُ بهذا التعريف تحذيرا وتنبيها لإخواني أهل الحديث.
والله المستعان.

وهذا كله موجود على ملف (وورد) بناء على طلب الإخوة لنشره في المنتديات، وفيه الصور كاملة.

حمزة الكتاني
28-02-06, 11:09 PM
الأخ العزيز الشيخ حمزة الكتاني، سلمه الله،
أنا نقلتُ ما كتبه الشيخ إدريس الكتاني حفظه الله في إجازته المطبوعة من روايته عن الزكاري، وسنه تحتمل الإجازة منه، لأنه وُلد سنة 1922 بتقويم النصارى كما أخبرني هاتفيا، وهذا يوافق سنة (1340-1341)، وأما كون الأمر اختلط على الشيخ نفسه فهذا لا علم لي به إلا ما أخبرني به مؤخراً الأخ الشيخ خالد السباعي حفظه الله، ثم أنت، وليس من عهدتي على كل حال، ولعلك تفيدنا بتفصيل ذلك، فأنت قريب من الشيخ نسباً وبلداً، وجزاك الله خيرا.

وأدعو جميع الإخوة الكرام الذين مروا على مقال الشيخ باذيب أن يُبدوا رأيهم بعد أن قرؤوا توضيحي، وجزاهم الله خيرا.
الأخ الكريم الشيخ زياد التكلة وفقكم الله وبارك بكم على ما تقومون به من جهد علمي مشكور. وحول ما سألتم عنه راجعوا غير مأمورين الرابط التالي:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=73745&highlight=%C7%E1%DF%CA%C7%E4%ED

أما بخصوص لوك الأخوة أعلاه بعرض الأخ با ذيب، فهذا غير لائق، والشيخ با ذيب عالم مطلع، متبصر معتدل، وليس من أتباع الشيخ محمود سعيد ولا من أنصاره ولا أنصار فكره حتى يتكبد مشقة الدفاع عنه، هذا على موقفي الخاص في احترام الشيخ محمود سعيد وتقديره، وإن كان أمر مصنف عبد الرزاق وزيادته يحتاج إلى مباشرته للموضوع، وكم كنت تمنيت لو تحدث هو نفسه - الشيخ محمود سعيد - وفند ما اتهم به، لأنه اتهم بأمر عظيم وهو وضع الحديث والمشاركة في ذلك، وإن كنت - حسب معاشرتي الشخصية له، وعدم اتفاقنا على كثير من الأمور - أستبعد تعمده الوقوع في ذلك.

أما الشيخ با ذيب فهو رجل نبيل، حيي، كريم المعشر، نعرفه معرفة ضرورية، وقد أسدى للعلم والثقافة - على صغر سنه - خيرا كثيرا، من باب تحقيقاته النافعة، فلا يليق التحدث إلى شخص كهذا باللمز والطعون، فهذا أمر لا يوافق الشرع ولا الأخلاق.

ولا كذلك الشيخ التكلة، فهو عالم فاضل، مسند بحاث، بيننا التدبج في الرواية، ولا نسمع عنه سوى الخير والفضل، ولوك من لاكه من أهل منتدى "النفيس" فأولئك طغمة من المتعصبين للسادة الغمارية تعصبا أفسد الدين والعلم، وهم يقعون في الجميع، فالواجب إهمالهم وعدم قراءة مشاركاتهم لأنهم جهال، كما يمثلهم هنا في الملتقى المسمى "الضعيف"، فهؤلاء لا يعرفون إلا اللمز والشتم، والطعن في الأكابر والأصاغر، ومثلهم يعامل معاملة العدم لمن لا يملك ردعهم، وإلا يقصون ولا كرامة.

والحاصل؛ المبحث قيم، وفيه الجديد، والباحثون أدوا ما عندهم بعلم وتثبت، فنتمنى أن يبقى الحوار على هذا المستوى، والسلام..

عبدالله بن خميس
28-02-06, 11:36 PM
محمود سعيد ما دام أنه صاحبك فالله المستعان وعليه التكلان يا كتاني وكأنك تحاول تدافع عنه بطرف خفي في هذا العار والشنار والمسالة ماهي اقحام لممدوح في الموضوع فامرك وامره معروف لكن المشكلة في كون باذيب يحاول في هذا الوقت بالذات ان يطعن في التكلة فهل باذيب طول الفترة الماضية ماقدر يرد على التكلة وبين حالها وهو يروي عن ابن عقيل عنها!! ويجيز الناس من طريقها ويكتم العلم طول الفترة اللي راحت

وهالحين تجيه الغيرة !!!

أظن الأمر واضح للجميع

عبد اللطيف الحسيني
28-02-06, 11:48 PM
جزى الله أهل الحديث خيرا،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشج، أشج عبدالقيس "إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة" رواه مسلم
والأناة هي التثبت وترك العجلة.


وليتنا نحمل كلام بعضنا على أحسن المحامل

الشافعي
01-03-06, 12:10 AM
يا بنَ بنتِ النبيِّ بأبي هما وبأمي
ألا أظهرتَ لنا متابعتَك لشيء من إنصاف جدك العظيم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ؟

كان فدته نفسي أسلم الناس صدراً وأطهرهم قلباً، ومع ذلك فقد ((روي)) عنه نهيه أن يبلَّغ عن
أصحابه ليخرج إليهم سليم الصدر.

وتقول يابن الأكرمين الأطهار: ((فهؤلاء لا يعرفون إلا اللمز والشتم، والطعن في الأكابر والأصاغر،
ومثلهم يعامل معاملة العدم لمن لا يملك ردعهم، وإلا يقصون ولا كرامة))
فما بالك بمن يعمد إلى هؤلاء فيفتح لهم باب الطعن والقدح في أهل الإسلام بالظنون والأوهام؟؟؟
فهل من وصفته بأنه "عالم مطلع، متبصر معتدل" يليق به أن يحدث السفهاء بما يحسبه زلاتِ من
اتخذوه خصماً، بل غرضاً ؟؟؟ وما وقع له ذلك اتفاقاً! بل بحث عنهم وقصدهم وسجل لديهم ليطلعهم
على ما وقع عليه ((علمه واطلاعه وتبصره واعتداله)) ؟

ويا حبذا أيها السيد الشريف أن تذكر لنا بعضاً من "الأخوة" الذين لاكوا عرض باذيب أعلاه فيما
زعمت، وتدلنا على أقوالهم التي لاكوا بها عرضه !

أضاق صدرك بنقد تصرفه المشبوه ومطالبته ببيان عذره فيه، والمبادرة إلى إصلاحه بما يوجبه عليه
الدين والخلق الفضيل ؟؟؟؟

"والحاصل" أن هذا هو موضع الاعتراض والتعجب والاستهجان في عمل الأخ باذيب، وإلا فأصل مقاله
قد علِّق عليه بلين القول والخطاب، وأخذناه بحسن الظن مع أن فيه ما فيه.
لكن جنابكم قد أغضيتم الطرف عن المنكر الذي صنع -حياءً ! أو مداراة أو لسبب لا أعلمه- ولم
تشيروا إليه بأي انتقاد ورحتم تتشاغلون بذكر علم الرجل وفضله وصغر سنه وتحقيقاته !

والله عز وجل يقول: ((وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى))

والله المستعان !

ابو الوفا العبدلي
01-03-06, 08:24 AM
جزاك الله خيرا يا شيخ زياد ,وبارك الله فيك .
ونحن بانتظار رد باذيب واعتذاره .

أبو هاشم الحسني
01-03-06, 09:39 AM
جزى الله أهل الحديث خيرا،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشج، أشج عبدالقيس "إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة" رواه مسلم
والأناة هي التثبت وترك العجلة.

وليتنا نحمل كلام بعضنا على أحسن المحامل

أوفقك الرأي أخي الفاضل عبد اللطيف، وحبذا لو يظل الموضوع في إطاره العلمي ففيه الكثير من الفوائد العلمية:
1- حكم الرواية عن العامي
2- حكم إجازة العامي
3- حكم التوكيل
4- حكم الرواية بإجازة أهل العصر
5- حكم إجازة المعدوم
6- حكم الاجازة لمن سيولد

وما إلى هناك من فوائد علمية وجدتها في ثنايا مشاركات الأخوة في بداية الموضوع، فلا تحرمونا من هذه الفوائد الاسنادية واتركونا مما كدر.

والأخوان الكريمان خير من يتكلم في هذه الفوائد، فقد عالجا مسائل الاسناد والرواية وغاصا في مسائلهما ونقبا عن فرائدهما، وقد سمعنا منهما فرائد النصوص ونوادر الاجازات.

فبالله عليكم عالجوا الأمر في هذا النطاق، واتركوا كلام وسفاف بعض مبغضي الصحابة -رضوان الله تعالى عليهم أجمعين- ولا تلتفتوا إليهم، ولنلتفت لهذه الفوائد الفرائد.

وجزاكم الله خيراً

محمد زياد التكلة
01-03-06, 11:52 AM
إخواني الأفاضل:
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.

أشكركم جميعا على تفاعلكم مع الموضوع.
لكن يظهر أنه لا بد من وضع بعض النقاط على الحروف.

1) استغربتُ حقيقة نشر الأخ الشيخ باذيب للموضوع في منتديات أخرى -كما يقول الإخوة-
ولم أطالع إلا منتدى النفيس الذي أسموه، وليتني لم أطالعه، لا لما أصابني من كلام وشتيمة وتهجم، لا والله، ولكن لما وجدته من بعض الهالكين من الوقيعة في خال المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، ولعنه، بسبب هذا الموضوع! هذا أولا، ثم الوقيعة في شيخنا ابن عقيل بالجهل والباطل.
فأقول للشيخ باذيب: هل يرضيك هذا الذي حصل؟ وأي فائدة في نشرك لمقالك هناك بين غلاة المتصوفة والشيعة، ومن الواضح أنك ما سجلت إلا لأجل هذا الموضوع فقط، فعدد مواضيعك واحد فقط، وهو هذا! هل المسألة نصيحة ونقد علمي أم تشهير وإثارة وتشفي؟ أعيذك بالله من الثانية، وأجلّك عنها.
فما دمت مسجلا هناك فيلزمك تصحيح الوضع الذي تسببتَه بنفسك، وطالت غائلته شيخك، بل أحد الصحابة الكرام!

2) لقد كنتُ منتظراً لمحاولات تشويه صورتي بعد دفاعي عن سنّة الحبيب صلى الله عليه وسلم، عبر كشف حال مصنف الحميري وممدوح ومن معهما، لأني أعلم أن القوم لا خلاق لهم، ولو كانوا يخافون الله لما تجرؤوا على تواطؤ الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم، وترويجه ونشره، ولسلم من شرهم الصحابة الكرام، فضلا عن أئمة الإسلام الأعلام، فكيف بمن يُفسد عليهم باطلهم ويكشف زيفهم؟ وأعلم أنهم لن يستطيعوا الرد بعلم، ولذلك فلا أستبعد أن يُدفع بعض الناس للقيام عنهم بالمهمة، سواء شعر أو لم يشعر المراد من دفعه، وأرجو أن لا يكون الشيخ باذيب كذلك، فما زلتُ أرجّي فيه الخير، ولعله إذا وضّح الأمور تنحصر كثير من الإشكالات والتساؤلات.
وواضح أن القوم بدؤوا باستغلال مقال أخي الشيخ باذيب ضدي، فما قرأتُه في ملتقى النفيس هو بداية الأمر، وهم أخذوا مقال الشيخ ولم يلتفتوا لردي، وكأنه غير موجود! فما صدقوا وطاروا بالتشنيع عليّ! وبماذا؟ بأنني ناصبي (لدفاعي عن الصحابة!)، ومن أقطاب الوهابية في زماننا؟ الخ!
ولعل الشيخ باذيب لتسجيله هناك يُبصّر من كانت البصيرة همّه في ذاك المكان، ويذكر حصيلة الحوار العلمي بيني وبينه، وذلك ظني به.
ولن أستعجل في تغيير نظرتي عن الشيخ باذيب حتى أرى رده وتوضيحه هنا، فلعل له عذرا في غيابه لا نعلمه، كما أنه كان لدي عذر لا يعلمه، وإني أشجعه على إبداء ما لديه (هنا)، وليس في مكان آخر، لأتمكن من إبداء ما لدي أيضا.
ولتعلم يا شيخ باذيب أن عددا من إخواني اتصل بي طالبا مني الهدوء والروية معك (بالذات) في الردود، مثنين عليك بأن عندك إنصاف وتحرٍ للحق، فقلت لهم: هذا ما أنويه أصلاً، وهو ظني به. ومن هؤلاء الشيخ عبد الله ناجي، والشيخ صالح العصيمي.

3) الأخ العزيز الشيخ حمزة الكتاني وفقه الله:
أشكرك مرتين: على إفادتك العلمية في موضوع الشيخ إدريس، وعلى حسن ظنك بأخيك، وما أنا إلا طالب علم صغير يسأل الله الستر والعفو والمغفرة.
أما بشأن ممدوح فأقول: كنتُ مثلك أرجّي فيه الخير وأؤمل عودته للجادة لاشتغاله بالسنة، ولما حصل هنا (شبه) حوار معه في هذا الملتقى كنتُ أكثر من احترمه ولطّف معه العبارة ودعا الإخوة للهدوء معه، دون تنازل عن الحق طبعاً، ولكن يا أخي المكرّم تبيّن أن اشتغاله الأخير بالسنة إنما هو إعمال لها واستخدام لما يهواه فقط، وفي سبيل ضرب السنة ونصرة الخرافة والباطل، وجريمته في مصنف الحميري كبيرة، وهو بين أمرين لا ثالث لهما: إما متواطئ تماماً في الوضع على النبي صلى الله عليه وسلم ونشره وراضٍ به مع علمه بحاله، أو متواطئ تماما في الوضع ونشره ولكنه منافق مهين، مع علمه بحاله أيضا، فهل تجد له خيارا ثالثا؟
وانظر ترديه المتزايد في مسائل الصحابة، حتى وصل الأمر إلى تطاوله على أبي بكر وعمر وعائشة رضوان الله عليهم، وأنت لا توافقه على ذلك مطلقا، بل دفاعك عن الصحابة جميعا معلوم ومشكور، ولعلك لم تطلع على أخباره الأخيرة في ذلك وتحكم عليه من خلال ماضيه فقط، ولذلك أعيد نشر رسالة نشرها بعض القريبين منه والعارفين به، لترى كيف تغيّر الرجل عما عهدته.
--------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الآمر بالعدل و الإحسان و الصلاة و السلام على سيدنا محمد سيد ولد عدنان الناهي عن سب صحابته الأعلام و على آله وصحبه و التابعين بإحسان.

فضيلة الأستاذ الشيخ الدكتور أحمد بن الشيخ محمد نور بن الشيخ سيف الموقر السلام عليكم و رحمه الله و بركاته.
لما علمنا نصرتكم للشرع الشريف و بغضكم للبدعة في الدين وغيرتكم على أعراض الصحابة الأعلام والسادة الكرام ولما بلغكم من اعتداء البعض عليهم والمشاكل التي حصلت مع محمود سعيد ممدوح وغيره لهذا السبب وغيره حصل أن السيد إبراهيم بن السيد عبدالله الخليفة الأحسائي أخذ العهد على محمود سعيد ممدوح بأن لا يتكلم في هذا الموضوع نهائيا في رحلته الأخيرة إلى دبي بل ولا يكتب كتابا حتى يعرضه عليه لكن المذكور نقض ذلك العهد قبل أن يتخطى السيد إبراهيم الخليفة حدود دولة الإمارات وما كنا لنكتب لكم في هذه المسألة لولا أن جماعة الرافضة لا تزال تنشر هذا الفكر الهدام بين الشباب وخصوصا طلبة كلية الإمام مالك في دبي حتى أن الطالب إبراهيم اللوغاني أذن (بحي على خير العمل) في مسجد الكلية وقام الطالب خليل الفزاري بإلقاء كلمة في النهي عن الترضي عن سيدنا معاوية رضي الله عنه في باص الطلبة وقام السيد محمد بن مصطفى الحداد بالثناء على الوائلي الرافضي ومحمود مهاجر العلوي من سوريا و آخر يقال له العلوي و إثارة مواضيع الخلاف بين السنة والرافضة من تقديم سيدنا علي على الثلاثة في المحبة وفي التفضيل وفي الخلافة وكم حصلت مشاحنات بسبب رفض هذه الأفكار من قبل بعض الطلبة والمشايخ ولما كان الأستاذ محمد موسى البلوشي صاحب تأثير على شريحة لا بأس بها من الطلبة تم التركيز علية لإقناعه بالرفض وذلك في مزرعة الشيخ عيسى بن عبدالله الحميري بالخوانيج وذلك في يوم خروج السيد إبراهيم بن السيد عبدالله الخليفة الأحسائي من البلاد ونقضا للعهود والمواثيق وهذا في يوم الجمعة الثامن من المحرم 1423هـ بعد صلاة العشاء وكان الحضور فريقاً من الشباب وهم:
1. الأستاذ محمد موسى البلوشي
2. أحمد علي البلوشي
3. يحيى أحمد البلوشي
4. محمد شاكر السيد محمد الأمين
وحضور صاحب المزرعة و بعض الأطفال بدأ محمود سعيد ممدوح فقال (( نريد أن نتكلم عن مسائل الخلاف حتى نعرف الحق ثانيا نتكلم عن الحسين للمناسبة وطلب أن يمدح آل البيت و يذكروا حتى يبكي الحضور وقال لأننا اليوم ((شيعة)) ثم ذكر ما جرى يوم السقيفة و ذكر أن عليا ترك الخلافة زهدا في الدنيا و لعدم إثارة الفتنة وتقديما لأبي بكر وذلك لفارق السن وقال الدليل على أفضلية علي على الثلاثة آية المباهلة لأنه نفس رسول الله صلى لله عليه و سلم والأحق بالخلافة لحديث (( أنت مني بمنزلة هارون من موسى )) ثم لمز الصديق بأنه لا يحفظ القرآن و أن علياً يحفظه و لمز عثمان بنقله عن عائشة قولها في عثمان ((اقتلوا نعثلا فقد كفر)) وقال في لمزه أيضا إن عائشة و طلحة و الزبير أعداء لعثمان و لمز الصديق بقوله إن النبي صلى الله عليه و سلم ترك عليا يوم الهجرة في فراشه و صحب الصديق لكمال علي وأهليته وانتقص من معاوية كثيرا حتى قال فيه أنه ((خول)) وقال الأخ محمد موسى البلوشي ولكن عقيدة مشايخنا غير ما ذكرت مثل الإمام الحداد فقال هذا الحداد مجرد فقيه مقلد الإمام الغزالي الناصبي و وافق ممدوح على الآراء والأفكار كل من عبدالله السوادي والعياش التونسي وقد جادل الثاني مدافعا عن هذه الأفكار جدالا كبيرا ورد على أدلة الأخ محمد موسى ناقضا لها وهذا خلاصة ما جرى في ذلك اليوم.
و قد سمع السيد اياد بن محمد الكوهجي قول محمود سعيد ممدوح بعصمة أهل الكساء وقال عن أبي سفيان أنه "دعي" وقال عن هند بنت عتبة "آكلة الأكباد" وقال عن معاوية أنه من المؤلفة قلوبهم وينكر أنه صحابي له حقوق الصحابة وينتقد تعريف المحدثين لمعنى الصحبة وقال عن السيد محمد علوي المالكي والسيد عباس ((حوارجية)) وقال عن السيد إبراهيم الخليفة إنه ((ناصبي)) و حقر السادة آل أبي علوي وقال ((فيهم التعصب والقومية و ما هم إلا مقلدون لا علاقة لهم بالعلم)) وذكر مثالا لتعصبهم تقديم السيد عبدالله الحداد لجده الفقيه المقدم على الإمام الجيلاني قدست أسرارهم وقد قال لإياد "أنت ناصبي" فقال لست بناصبي لأنني أترضى عن آل البيت في كل خطبة جمعة مع السيدة عائشة فقال ((وتحشر عائشة معاهم ليه)) وقد سمع العبارة الأخيرة أيضاً الأخ الفاضل غسان العبيدلي، هذا وقد سأل الشيخ محمد محمود الكوهجي محمود سعيد عن كيفية تقديم الصحابة الصديق في الخلافة والأفضلية فقال إنها ((مؤامرة))، وقد قال الشيخ أحمد النعمة إنه سمعه يقول في حق الصديق الأكبر رضي الله عنه وأرضاه أنه ((لا يصلح أن يكون مقيم شعائر)).


وهذه خلاصة القول المدعو/ محمد مصطفى الحداد فهو يقول : -

بانتقاص معاوية و يدعو إلى عدم الترضي عنه و ينهى عن ذلك و يقدم عليا في أمور ثلاثة و هي
1- المحبة 2- الأفضلية 3- الأحقية بالخلافة

ويقول إن السادة آل أبي علوي في هذه المسألة يظهرون خلاف ما يبطنون وهذه المسائل لا تقال أمام العامة ولكنها للخاصة فقط .

و يشهد على هذا:-
1. السيد إياد بن محمد الكوهجي
2. الأخ أحمد علي البلوشي

و سمع الأخ داود منه مدحه للوائلي الرافضي وأنه صاحب شهادات وأنه حجة وسمعه يمتدح محمود مهاجر و آخر يدعى العلوي و يريد السفر إلى سوريا للاجتماع به والإفادة منه و لما سأل الأخ داود عن مذهب هؤلاء قال (هنا المشكلة) وتبسم وقال العنب يؤكل حبة حبة.


و أما المدعو عبدالله حسن السوادي فيؤخذ عليه:

ملازمته محمود سعيد ممدوح و نصرة أفكاره و أنه يطعن في معاوية وصحبته ويقول هو الآمر بسب علي على المنابر ستين سنة (ومن سب عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله) و أخبر بأنه يحضر الحسينيات في عاشوراء وغيرها خصوصاً مأتم الزهراء بالشارقة وله علاقة بالمفتي في ذلك المسجد وهو المدعو علاء الموسوي وقال إن من بعض الذين تأثروا بالرافضة رجل عماني له صلة قرابة بالطالب سعد الذي يدرس في كلية الإمام مالك ويقول ذلك العماني أنني لا أستطيع الترضي عن أبي بكر وعمر- رضي الله عنهما- و يشهد على هذا السيد إياد بن محمد الكوهجي.

و يختص حسن الفارسي العماني بأمور منها : -

1. تقديم علي على الثلاثة في الأفضلية والمحبة والخلافة
2. قال لا تعترضوا على الرافضة في سبهم لعمر أليس هو صاحب رزية يوم الخميس
3. الطعن في معاوية وإنكار صحبتة
4. شتم أهل السنه بأنهم ((منيوكين)) وأنهم نواصب
5. قال إن حديث التوسعة على العيال في عاشوراء من وضع أهل السنة فكيف يعقل أن يقتل الحسين في هذا اليوم ويظهر أهل السنة الفرح في هذا اليوم.


و سمع الأخ حمدان المعمري العماني منه أنه قال لا يوجد نص على منع شتم الشيخين ((فهؤلاء نواصب يرفعون راية الرفض)) حفظ الله تعالى الأمة من شرهم وجعل كيدهم في نحرهم انه على ذلك قدير بالإجابة جدير.
هذا و نرفع الأمر لفضيلة شيخنا الأستاذ الدكتور أحمد بن الشيخ محمد نور سيف حتى يتخذ ما يراه مناسبا لردع هذه الفتنه والحد من انتشارها بين شباب أهل السنة والجماعة ونصرة للشريعة الغراء وخدمة للدين وصلى الله على سيد الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

مقدمه : -
إ ياد بن محمد الكوهجي اَل بني عالي.

الشهود:-
1. السيد اياد بن محمد الكوهجي
2. الأستاذ محمد موسى البلوشي
3. الأستاذ حمدان المعمري
4. محمد شاكر السيد محمد الأمين
5. يحيى أحمد البلوشي
6. داود أحمد البلوشي
7. الشيخ محمد محمود الكوهجي
8. الشيخ أحمد النعمة , رقمه في سوريا 00963217843630

------------------------------------------------------
هذا آخر الرسالة، فما قولكم الآن دام فضلكم؟


4) على كل حال أدعو جميع الإخوة للتريث والتمهل حتى نرى توضيح الشيخ باذيب عن الموضوع، مع شكري ودعائي لهم حميتهم للسنة وأهلها، ورأيهم محل التقدير، ودفاعهم عني محل الشكر والثناء والعرفان، وأقول لهم واحدا واحدا: جزاك الله خيرا، ودفع عن وجهك النار كما دفعت عن أخيك، ووفقك الله لما يحبه ويرضاه.
بيد أني أطلب التمهل مع الشيخ باذيب ريثما يبيّن رأيه وتوضيحه على الأقل، لعل الموضوع يعود علمياً خالصاً إن شاء الله.

5) الشيخ المسند الفاضل أبوالوفاء العبدلي وفقه الله وأحسن إليه:
أنتهز مشاركتك في الموضوع بطلب تبيين الحكم الفصل في شأن إجازة أبي النصر الخطيب لآل الحبشي، لأنك خبير بهذه الإجازة، وعالم بها، وهي عندك قبل أن تكون عندي، فهل نقلي للنص في الإجازة صحيح؟ أم أن الأمر مقتصر على ما قاله الشيخ باذيب -وفق الله الجميع-؟

هذا ما لدي في الموضوع، والله المستعان، وعليه التكلان.
اللهم اهدنا، وحسّن أخلاقنا، ووفقنا لما تحبه وترضاه.

حمزة الكتاني
01-03-06, 02:51 PM
انظر ترديه المتزايد في مسائل الصحابة، حتى وصل الأمر إلى تطاوله على أبي بكر وعمر وعائشة رضوان الله عليهم، وأنت لا توافقه على ذلك مطلقا، بل دفاعك عن الصحابة جميعا معلوم ومشكور، ولعلك لم تطلع على أخباره الأخيرة في ذلك وتحكم عليه من خلال ماضيه فقط، ولذلك أعيد نشر رسالة نشرها بعض القريبين منه والعارفين به، لترى كيف تغيّر الرجل عما عهدته
الأخ الكريم الشيخ زياد التكلة أعزكم الله، وأشكركم على إنصافكم وغيرتكم على الدين، والظن بالفقير بما نسأل الله تحقيقه، أما الواقع فهو بخلاف ما ظننتم، هدانا الله لأقوم السبل بمنه وكرمه.

وبخصوص الشيخ محمود وكلامه في الصحابة، فأنا على بال منه، وحدثت بيننا مباحثات طويلة في الموضوع، وهو لم يُغرق فيه إلا لأمرين: الأول: لشدة تعلقه بالسادة الغمارية رحمهم الله. الثاني: لشراسة الهجمة التي تعرض لها، والتي أوجبت الإسهاب في دفاعه عن أفكاره، وكثيرا ما يؤدي الإسهاب إلى الغلو كما لا يخفى، من كلا الطرفين، فمن أسهب وتوغل في الصحابة بدون ضابط وقع في آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله. ومن أسهب في آل البيت وتوغل بدون ضابط وقع في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله.

والإنصاف هو أن ننزل كل طائفة حيث أنزلها نبينا صلى الله عليه وسلم، لا نزيد عن ذلك ولا ننقص، وإن كان نزاع بينهما، فنوكله إلى الله تعالى مع تقرير الحق مع من إن توجب، ولا يكون ذلك سببا في التنقيص من أحد.

والحاصل؛ فإن منهج السلف رضوان الله عليهم أن لا يتحدثوا إلا فيما ينبني عليه عمل، فإن كان الشيخ محمود وغيره يرون إجحافا في الرواية عن آل البيت سلام الله عليهم، وعدم الإنصاف في الأخذ بفهوماتهم وفقههم، فليعملوا على إحياء كتبهم، وفقههم، واستخراجه من بطون المصنفات المعتمدة المنقحة، كالسنن والمسانيد والمصنفات والمجاميع، وهي كثيرة جدا، وليأخذوا من كتب متقدمي الزيدية مما ثبتت نسبته وصح سنده، فسيكونون أسدوا للأمة دينا يبقى لهم فضله ما بقي الملوان. وهذا كان اقتراحنا عليهم. أما الدخول في المماحكات والشجارات و"العلك المصدي" من كلا الطرفين، فهو مراء ولجاج غير محمودين، ولا نتيجة منهما سوى الفرقة.

أما التفضيل بين الصحابة، فنعرف النقول في ذلك، واحاصلها أنها لم تستقر سوى في القرن الثالث، عند أهل الحديث خاصة، ومعروف الخلاف في تفضيل الأربعة، وتفضيل الحسنيين، وتفضيل فاطمة، وتفضيل خديجة، وتفضيل عائشة الصديقة وغير ذلك، ونحن وإن كنا نعتقد اعتقاد السلف وهو التسلسل في الخلفاء الأربعة، فإننا نرى أن الخلاف كان قديما منذ عصر الصحابة والتابعين كما لا يخفى، ولذلك فلا ولاء ولا براء ولا وقوع في الأعراض بسببه، وهو في العموم لغو إن لم ينبن عليه الطعن في خلافة الشيخين وذي النورين، فإن انبنى على ذلك ذلك حينئذ يكون الأمر آخر، ولن نعدم له جوابا.

وأما ردوده على الشيخ ناصر الألباني؛ فالشيخ ناصر شيخنا، ونحبه ونقدره، ولكن ما زال العلماء يرد هذا على هذا، وذاك على ذاك، فكان ماذا؟، نعم؛ القسوة في الردود والتعريض لا يقبله أحد، ولكن ما دام في إطار علمي فالرد والتعقيب محمودان، ولا ينتج عنهما سوى العلم والبحث.

أما قضية ما نقص من مصنف عبد الرزاق؛ فهي قضية كبيرة لا سكوت عليها لأن النبي صلى الله عليه وسلم عندنا أعلى من كل شيء بعد الله تعالى، ولا نحابي ولا نتساهل في جنبه، وما نازعتم فيه الشيخ محمود سعيد هو أمر عظيم، يستوجب التوقف، ويجب فتح المجال له للدلو بدلوه، فالقاضي - كما يقال - يسمع الاثنين، المتهَم والضنين، فلا يجوز في أمر كهذا أن نقول قولنا ونجعله الحق المطلق، لأنه يقتضي نبذ من تسببوا فيه بالكلية، وهم ليسوا محلا لأن نظن بهم الوضع على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أقصد الشيخ محمود، فقد جالسته وأعرف ما له وما عليه، وهو في نهاية المطاف قد جاوز الخمسين، فهو عاقل، ومتدين يخاف الله تعالى، فلا نظن به سوى الخير وإن كنا نختلف معه في كثير من الآراء، وهو عالم صلب التكوين، يمكن الاستفادة من علمه كثيرا وإفادة الأمة إذا كتب فيما يبني ولا يهدم. وكما قال جدنا علي بن أبي طالب عليه السلام: "من لك بأخيك كله".

وأظن أن الأخوة في هذا الملتقى وغيره يعرفون أنني لا أحابي في الحق، ولا أداهن في أفكاري، ولا أتنازل عنها مهما بدا لي الحق معها، فإن تبين خلافه فأنا أسرع المتنازلين عن رأيي، وأعلم أنه سيأتي من يتهمني بكذا وكذا على عادة البعض، ويتخذ عرضي ألعوبة يأكل بها لحمنا، ولكن ما قلته عندي هو الصواب، وما سواه هو الباطل، والله يهدي للحق ويرشد إلى سواء السبيل. وما شهدنا إلا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين.

أبو يوسف العامري
01-03-06, 03:21 PM
أوجبت الإسهاب في دفاعه عن أفكاره، وكثيرا ما يؤدي الإسهاب إلى الغلو كما لا يخفى، من كلا الطرفين،
فمن أسهب وتوغل في الصحابة بدون ضابط وقع في آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله. ومن أسهب في آل البيت وتوغل بدون ضابط وقع في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله.

.
عفوا هل هناك مثال تضربه لنا على الكلام الملون اعلاه

فهو غير واضح من دون المثال !

ابو الوفا العبدلي
01-03-06, 03:23 PM
مانقله الاخ الكريم الشيخ محمد زياد التكلة - زاده الله علما وفضلا- هو عين الصواب , وذلك ان الشيخ عبدالستار الدهلوي قال في ترجمة شيخه ابي النصر الخطيب - ومن خطه نقلت -:هذا وان المترجم شيخنا السيد أبا النصر الخطيب قد أجاز آل السيد الحبشي لا سيما السيد حسين الحبشي وأولاده وأولاد أولادهم الموجودين ومن لم يوجد.
وقال الدهلوي نقلا عن شيخه الخطيب -ومن خطه نقلت-:واني اجزت ايضا من ادرك حياتي والمسلمين.
وقد بان لذي عينين ان اجازة الخطيب لآل الحبشي صحيحة لا مطعن لاحد فيها , وان ماذكره الشيخ زياد -حفظه الله- هو الصواب .
ومما يدل على نفاسة هذه الاجازة وندرتها ان صاحب الدليل المشير وهو حفيد حسين الحبشي لم يقف على هذه الاجازة , وروى في الدليل عن ابي النصر الخطيب بالعامة .
فالمطلوب من المدعو باذيب ان يرد على ما ذكر , ونطالبه قبل ذلك بالاعتذار الى الشيخ زياد , وان لا تاخذه العزة بالاثم , والله يوفقنا الى مافيه الخير.

أبو يوسف العامري
01-03-06, 03:23 PM
و انا اعني مثالا مشاهدا في يومنا المعاصر

لنسحبه كتطبيق على مشاركة العضو با ذيب كما تفضلت

الشافعي
01-03-06, 03:27 PM
عفوا هل هناك مثال تضربه لنا على الكلام الملون اعلاه

فهو غير واضح من دون المثال !

أخي أبا يوسف
الجواب هو قوله:
وأعلم أنه سيأتي من يتهمني بكذا وكذا على عادة البعض، ويتخذ عرضي
ألعوبة يأكل بها لحمنا

فالسيد الشريف يحل له اتهام الناس جزافاً، وينكر على الناس أن يوجه إليه أحدهم النصح !!

ولا حاجة لاستدراكك القيد بمعاصرة المثال، فإن السيد الشريف يدرك ذلك فهو يتكلم عن دفاع
محمود سعيد عن أفكاره، ولا أظن القدماء من النواصب كانوا ممن هاجم أفكار محمود سعيد!!
بل أهل السنة جميعاً مقتدين بإمامهم العظيم الذي ينتسب إليه السيد الشريف يهاجمون هذه
الأفكار العفنة، والتي يموه السيد ويخلط بذكر التفضيل البريء بين الأصحاب على أنه غاية ما هنالك

والله تعالى أعلم

أبو يوسف العامري
01-03-06, 03:35 PM
جزاكم الله خيرا اخي الشافعي

و لا مانع من اعطاء العضو حمزة فرصة للاجابة

فهو كما يقول :
لا يحابي في الحق، ولا يداهن في أفكاره، ولا يتنازل عنها مهما بدا له الحق معها.

و قد تكون العبارة السابقة من زلات القلم

و لا ادري امقصودة هي ام لا

فلننتظر جميعا جواب الاخ

أبو الحسن المدني
01-03-06, 04:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

للفائدة فأنقل كلام الشيخ العلامة عبد الستار بن عبد الوهاب الدهلوي الكتبي المكي بنصه من (فيض الملك المتعالي) ج3 ص138 قال:

(( وقد أجاز شيخي المترجم له لآل الحبشي لا سيما السيد حسين الحبشي وأولاده وأولاد أولادهم والموجودين ومن لم يوجد, وكذلك من كان موجودا في مجلس السيد عمر شطا في بيته, ومرة أخرى أجاز من حضر في مجلس السيد حسين الحبشي في بيته وقال: ومن أدرك حياتي)).اهـ بنصه

___________

وأرجو أن يكمل الإخوة نقاشهم العلمي, ويبتعد الإخوة الآخرون عن الكلام الذي لا داعي له مثل المستهزئ بقولهم (الحبيب فلان) مما يدل على عدم اطلاع على التاريخ وغير ذلك.

حمزة الكتاني
01-03-06, 04:33 PM
حيث تدنى النقاش، وظننتم بي ما ظننتم، فأنا ألتزم بعدم الرد والجواب على ما يكتب في هذه الصفحة، فلا تنتظروا مني شيئا....

صاعقة
01-03-06, 05:44 PM
لقد دخلت الآن إلى الملتقى الخسيس المكتظّ بالمفاليس
صدقت

ذكرني التدليس في بعض المشاركات بما سمعته من الشيخ عايض القرني في شريط قديم له يقارن بين ترجمتي ابن خلكان والذهبي للخبيث الراوندي الذي ألف الدامغ ليدمغ به القرآن دمغ الله رأسه في جهنم .

قال الشيخ والرواية قريبة من لفظه في الشريط :
قال ابن خلكان وهو يترجم على طريقة العجائز كان يا ما كان . ودلس وملس وكأن الكلب لم يأكل له عجينا
الراوندي
أبو الحسين أحمد بن يحيى بن إسحاق الرواندي، العالم المشهور؛ له مقالة في علم الكلام، وكان من الفضلاء في عصره، وله من الكتب المصنفة نحو من مائة وأربعة عشر كتاباً، منها كتاب فضيحة المعتزل وكتاب التاج وكتاب الزمرد وكتاب " القصب " (2) وغير ذلك. وله مجالس ومناظرات مع جماعة من علماء الكلام، وقد انفرد بمذاهب نقلها أهل الكلام عنه في كتبهم.

أما الذهبي لأنه من ذهب السنة الخالص فقال في السير ولم يداهن :
الريوندي * الملحد، عدو الدين، أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الريوندي، صاحب التصانيف في الحط على الملة، وكان يلازم الرافضة والملاحدة، فإذا عوتب قال: إنما أريد أن أعرف أقوالهم.ثم إنه كاشف وناظر، وأبرز الشبه والشكوك. انتهى

الله المستعان

محمد أبوبكر باذيب
01-03-06, 07:38 PM
تعقيب واستدراك

الحمدلله وحده، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ..
عناية الأخ الباحث الشيخ محمد زياد تكلة،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد ..
أشكر لك حسن تحاورك ورغبتك في الوصول الى جلية وحقيقة الأمور، وقد كنت أرجو من فتح هذا الباب التواصل العلمي المثمر البناء، وكسر الحواجز بين الإخوة المعتنين بالرواية في الشرق أو الغرب، حيث أنه طالما طرق سمعي في هذه الآونة ذكر التفاخر بعلو الإسناد وإشاعة الاستجازة على صفحات الانترنت، وصارت الاستدعاءات تكتب لعموم الناس وفيهم من ليس له أي صلة بالعلم الشرعي الشريف أو له أدنى دراية وفهم لمعنى الرواية، حتى صرنا نرى ونقرأ في موقع أهل الحديث هذا وفي غيره من يدخل فيسأل عن معنى الأولية أو الأولوية، وعمن يسال عن معنى الإجازة، فكفانا ابتذالا لعلوم الدين، وأرجو أن أرى غيرة من الشيوخ وطلاب العلم على هذا العلم الشريف العزيز، فبالله عليكم لو كنا في زمن الحافظ ابن حجر أو شيوخه أو تلاميذه، وكان هناك من يدور بالاستدعاءات كما هو الحال اليوم، هل كانوا سيسكتون ويرضون بهذا التنازل ؟؟
أنا لست معترضا على الاستدعاءات أو الإجازات وتعميمها أو الوكالات، إنماأعني طريقة الاستجازة وعرضها وابتذالها بهذا الشكل، أما كان يكفينا ان نقوم بكتابة الاستدعاءات عبر الاتصال الهاتفي، او باللقاء والزيارات ببعضنا البعض، أما عرضها هكذا على الصفحات فأنا معترض عليه، وهذا هو اكبر الموانع السابقة لي من الاشتراك والمداخلة على هذه الصفحات ، وهذه نفثة أصدرها ولن اعيد الحديث فيها، نعم وجدت اسمي في بعض الصفحات مكتوبا لطلب إجازة من أحد الشيوخ، ولم يكن لي علم، وإنما هو اجتهاد من أخ يحضر معنا دروس شيخنا الناخبي اسمه عبدالخالق شومان، عاتبته على صنيعه لما علمت بذلك .
اعود الى أخي زياد فاقول له مجيبا عما تناوله في رسالته الماتعة الكريمة :
لقد أوضحت مشكورا قصتك في سبيل الوصول الى حضرموت، موطن الآباء والأجداد، لازال مطلولا بالوابل الرذم، وأحب أن انبهك الى أمر قد يعد خطيرا من بعض النواحي وهو قولك (اليمن بشطريها) فهذه عبارة أرجو أن تستدركها وترجع عنها، فإن اليمن قد وحد منذ عام 1990 = 1410، وقد جرت حروب معلومة مؤلمة، وأريقت دماء وأزهقت أرواح، وصار اليمن كله يمنا واحدا، فلم يعد هناك شطرين، ولكن إذا أردت أن تعبر عما أردته فقل: جنوب اليمن وشماله، أو إذا أردت ذكر حضرموت فقل: مخلاف حضرموت الواقع ضمن الجمهورية اليمنية، هذا أنسب وافضل.
وإن حرصك على زيارة أشياخنا وسادتنا من بني علوي الأشراف الحسينيين، ذوي النسب الصحيح والدين المتين الصريح، وعجيب أنك لم تزر غيرهم من الشيوخ والفقهاء، فهناك رجل لعله لايزال حيا من أسرة بامصري حداة حضرة الإمام السقاف التي تقام في مسجده الشهير بمدينة تريم حرسها الله مرتين كل اسبوع، لعله مولود سنة 1320، حيث أنه أدرك الإمام الحبيب علي بن محمد الحبشي المتوفى سنة 1333 أخا الحبيب حسين مفتي الشافعية بمكة رحمهما الله. على كل، فلعلك زرت غيرهم، مما لم نعلم به.
كما أن لي جدة لازالت على قيد الحياة مولودة سنة 1314، حفظها الله، ومن المقطوع به أنها أدركت عصر الإمام المسند الشهير الحبيب عيدروس بن عمر الحبشي الذي أجاز لأهل عصره، ومع ذلك فلم أتجرأ أن أطلب منها شيئا لا تعرفه ولا تحسنه، كما هو المقطوع به ايضا عندي وعند غيري من حال الشريفة علوية.
والذي اعرفه واراه في باب الرواية عن المعمرين: أن يكون لهم نوع إدراك للعالم المراد الاتصال به ولو من وجه ضعيف كحضور أو شبهة إجازة، كما حصل للمتقدمين مع أبي طالب الحجار ابن الشحنة، الذي وجد اسمه في محضر سماع عن الحافظ الزبيدي، مما هو معروف بين المطلعين والباحثين.
وما ذكرته من عدم اللقاء بك كان أمرا مقدرا، كما أني خطأي في تعيين شخصية الشريفة علوية المجيزة كان باجتهاد مني، ولا شك أن هناك فائدة حصلت بهذا البحث،
تحقيق سن الشريفة علوية التي عرفتها أنت :
وأما الشريفة التي ذكرتها وسميتها، وكنت أحب لو أنك رفعت نسبها كاملا، بما أنك قد دونته في مذكرة رحلتك، وعلى كل حال .. فأنا أرى أن تحقيق سنها أمر لم يتم بعد، وأنا شحصيا لا أكتفي باقوال الأبناء أو بأقوال المعمرين أنفسهم في تحديد أعمارهم، ولي في ذلك تجارب لن أطيل هنا بذكرها.
وأقصى ما أوردته بشأن سنها وتحديده : أن أحد أبنائها وهو السيد أبوبكر ولد سنة 1358، فحتى لو فرضنا أن أخاه الأكبر ولد سنة 1350 ، وكان ابنها البكر، فهذا يعني أن عمرها كان على الأقل 15 سنة، فيكون مولدها على هذا : سنة 1335 .. وربما كان قبل أو بعد، أي قبل سنة 1324 كما هو المطلوب لصحة روايتها وتحملها، هذا كله ظن اخي العزيز، وليس فيه أي تحديد أو جزم، ولايكفي حضور فلان أو علان لتثبيت السن أو التعمير.
وقد جربت أناسا كثيرا كانوا يجازفون في تطويل أعمارهم أو أعمار غيرهم، ثم بعد السبر والتحقيق تبين لي خلاف قولهم، فمن كان ابن تسعين تبين أنه ابن سبعين، ونحو ذلك .. !! فلا بد من التحقق لاسيما والأمر يتعلق بالنساء اللواتي يغلب عليهن النسيان وعدم الضبط، فنحب أن تذكر لنا ولو بعض الشبه أو الأحوال التي استدللت بها على طول عمرها، وليس فقط بمجرد قولها أو حضور بعض السادة الذين ذكرتهم في بيانك السابق، فمهما كان الأمر، إن في علوية التي ذكرتها أنا أو التي ذكرتها أنت، فالخطب واحد .
وأرجو أن أتوصل الى الحقيقة أو بعضها عندما أزور الوطن في الأيام المقبلة، وعلى هذا، فالبحث لا يزال جاريا حسبما أرى في تحقيق التعمير والسن المطلوب للشريفة علوية .
وما ذكرته من استغراب لعدم سؤالي الأخ محمد بن علي الحبشي وعدم تحققي من الأمر بواسطته، فجوابه: إن الأخ محمد المذكور أخ عزيز وكريم ابن أعزاء كرام، وهو صهر الحبيب عمر بن حفيظ رعاه الله، وقد تشرفت بحضوره لبعض دروسي عندما عينت معيدا لفترة بسيطة في معهد الحداد الثانوي الشرعي التابع لجامعة الأحقاف، قبل إغلاقه وإلغائه من قبل الجامعة نفسها، وكانت ولا تزال بيننا المودة والمحبة ولله الحمد، وأنا لم أهتم بأمر زيارتكم للشريفة في حينه، واعتبرت الأمر يسيرا، لأن تريم بالذات ثم سيون وغيرها من بلدان الوادي تستقبل أعدادا غفيرة من طلاب العلم من اقاصي الأرض وأدانيها، من السوريين وغيرهم، ثم أنا قد تخرجت عقب زيارتكم، وكان الأخ محمد الحبشي قد سافر الى مصر لإكمال دراسته هناك في الأزهر، ولم يعد بيني وبينه أي اتصال .. فأردت أن أجتهد في البحث، فتحصلت على ما كتبته سابقا .. وعلي أي حال فالأمر متدارك.
وأما قولك في آخر الرسالة : (ولكن يبقى العتب الأخوي على عدم التثبت كما ينبغي، ولا سيما وأنك تعرف جماعة يعرفونني، ولا أظن الاتصال بي صعب للتحقق من بعض ما يشكل، وكان ذلك أولى من الرد العلني في مكان عام ) .
فيا أخي الكريم : قد ابنت لك اني اجتهدت في الأمر، وبحثت وأبنت ما أداني إليه اجتهادي، والبحث لا يزال جاريا كما سبق لي القول .. ولم أر حقيقة أن في الاتصال ما يبرره، ولأني لم اكن مستشكلا الأمر، إنما أردت توضيح ماتوفر عندي من معلومات، ولأن الثبت قد طبع وسارت به الركبان، فالإيضاح المعلن أمر مطلوب، وهو ليس ردا أخي الكريم كما عبرت، إنما هو إيضاح، كما أن مقالك أو رسالتك السابقة لي ليست ردا إنما هي إيضاح .. وثق اخي أن ليس في النفوس إلا كل مودة واحترام، وصديقك من صدقك لا من صدقك ..
عودة الى تحقيق نص إجازة الخطيب للمفتي الحبشي :
أعود هنا الى نص إجازة أبي النصر الخطيب وهي قول الشيخ عبدالستار الدهلوي في ترجمته له: (قد أجاز آل السيد الحبشي وأولاده، وأولاد أولادهم، الموجودين ومن لم يوجدوا .. )، فليس في هذا النص أي تعميم لكافة آل الحبشي، وتخصيص السيد الحبشي بالذكر المعني به المفتي وآله، وليس كل آل الحبشي، إذ أن جد آل الحبشي الجامع لهم قد مات سنة 980 هجرية .. والإجازة لا تزال برأيي محصورة في السيد حسين بن محمد وآله أي أبناءه وأبناءهم، فهو تخصيص بعد تعميم .. وابحثوا أيها القراء والباحثون المهتمون بهذا الأمر معنا ، وأفيدونا ولكم الشكر الجزيل.

استطراد حول رواية الشيخ ابن عقيل عن شيخنا المخزومي رحمه الله :
هاهنا وقفة معك أخي الكريم حول رواية الشيخ ابن عقيل حفظه الله عن فضيلة العلامة المسند الجليل الشيخ محمد تيسير المخزومي، شيخنا ومجيزنا الذي استفدنا منه وزرناه في خلوته بالمدينة المنورة مرات وأخذنا عنه وحدثنا كثيرا عن شيوخه، والذي كانت وفاته منتصف ليلة الأربعاء الحادي والعشرين من محرم الحرام عام 1426هـ، أي العام المنصرم، رحمه الله تعالى.
فقد قلت أخي في مداخلتك السابقة : (وكذلك استجاز غيري لشيخنا من غيرها، وهو اقر بعضا مثل السيدة علوية والسيد محضار، ورفض بعضا مثل الشيخ المخزومي، هذا كل ما في الأمر .. الخ).
حقيقة : لم أعرف لماذا ذكرت هذا الكلام هنا، وما الداعي له ؟؟ فأنا لم اتطرق أبدا لذكر من استجاز لفضيلة الشيخ، ولا أدري لماذا حرصت على الاستجازة له ممن ذكرتهم في الثبت، لأنه لديه من العلو في الرواية من طريق شيخه أبو وادي ما يغني عن غيره، وهو سند قوي متين، عال جدا، فبينه وبين شيخ علماء الهند السيد نذير حسين واسطة واحدة، ومثل هذا يرحل إليه في ذلك العصر، فكيف في عصرنا هذا .
وأما إقحام الشيخ العلامة المسند شيخنا محمد تيسير المخزومي فليس له أي مبرر يا أخي الكريم لا في الكتاب ولا في المداخلة من باب أولى .. لأنني وكافة القراء ليس لدينا أي علم أو خبر حول هذا الأمر، ونفيك لشيء مجهول مدعاة للاستغراب ومثير للتساؤل ؟؟
وهذا ما دعاني للاتصال هاتفيا يوم أمس الثلاثاء بفضيلة الدكتور الفاضل ابي الطيب توفيق ابن شيخنا محمد تيسير المخزومي، وسالته عن حقيقة الأمر، فأجابني بالجواب التالي، واسوق كلامه وقصته كما سمعتها منه مباشرة في المكالمة الهاتفية :
أخبرني الدكتور أبوالطيب توفيق المخزومي : أنه في إحدى السنوات (لعلها سنة 1420- 1999م) كان في الرياض وسمع بمكانة ومنزلة فضيلة العلامة الشيخ ابن عقيل وعلو سنده، فذهب مع بعض طلبة العلم لزيارة الشيخ واستجازته، فامتنع الشيخ من الإجازة بادئ الأمر، ثم لما عرف منزلة والده –أي الشيخ تيسير رحمه الله – وأنه عالم مسند اجازهم، واشترط عليه أن يستجيز له من والده، فوعده بذلك، ثم لما عاد الى وطنه سوريا أخذها من أبيه ثم أرسلها لشيخ.
هذا ما سمعته من الدكتور المخزومي بالأمس، وبناء على هذا الخبر الذي أخبرني به من حضر وعاين، يكون فضيلة العلامة الشيخ ابن عقيل هو الذي طلب الإجازة من الشيخ تيسير ولم يكن هذا الأمر غائبا عنه أن بدون علمه كما ذكرت في تعليقك في ص 351 الهامش (3)، ثم في المداخلة .
وقد كنت سمعت من أبيه شيخنا تيسير رحمه الله، أن لديه نصوص إجازات من شيوخه الكبار، مثل الشيخ ابي الخير الميداني، والشيخ أحمد البنا الساعاتي، وهذه الأخيرة إجازة نادرة عزيزة يرحل إلى أمثالها، وقد وعدني الدكتور بتصويرها وقال إنه يعد ثبتا موسعا لوالده سيدرجها فيه، وهي بخطوط اصحابها، وليست إجازات شفهية !! .
المهم في الموضوع : أني بعد سماعي هذه القصة من الدكتور، عجبت مما حصل، ولم أدر ما الذي منعكم من إدراج الشيخ تيسير مع أنه تدبج مع الشيخ ابن عقيل، وهو أولى من غيره، لأنه عالم مسند فاضل، فما الذي غبّر أو عكّر على هذه الرواية ؟؟ أرجو منكم التوضيح وإظهار الحقيقة.
ثم لماذا رفض فضيلة الشيخ هذه الإجازة كما عبرتم في المداخلة، أو بتعبيركم في الثبت أنه استجيز له منه بدون إذنه؟ فمن الذي استجاز له منه ؟ الذي نعرفه أنك أنت الذي أعددت الثبت ولم يشاركك أو يساعدك فيه غيرك .. ننتظر الإيضاح.
وأختصر الأمر .. فإن كنت تعيب أو تنكر على الشيخ تيسير المخزومي بعض الأفكار، أو الاتجاهات العلمية أو المسارات الفكرية، فإنك بهذا تفتح المجال الى مناقشات طويلة وعريضة لا أظنها تنتهي، ويكفينا في سد هذا الباب وجود سند عند البخاري في صحيحه من طريق عمران بن حطان، وهو من هو !! ولن أطيل بأكثر من هذا .
سرورنا الكبير بقبول الشيخ لرواية الشريفة علوية :
وأخيرا : اسمحوا لي أن أقول هنا كلمة للحقيقة، إن رواية فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه عن الأشراف بني علوي الحضارمة، الذين منهم الحبيب محضار والشريفة (الحبابة) علوية آل الحبشي، وقبوله للرواية عنهما كما ذكر الأستاذ التكلة في الثبت والمداخلة، ورفضه لإجازة غيرهما، فيها من الخير الكثير . وهذا يدل على تزكيته حفظه الله تعالى ورعاه لهؤلاء وإدراجه لهم في شيوخه، وشيوخ الإنسان آباؤه في الدين كما هو معلوم، وعليه فهذا يتضمن تزكيته لهما، وبالتالي فإنا نعتبرها تزكية لكافة السادة بني علوي، وهم وإن كانوا لا يحتاجون الى تزكية لأنهم كما قال القائل :
وإذا استطال الشئ قام بنفسه وصفات ضوء الشمس تذهب باطلا
فإن هذه الرواية وهذه الإجازات، ومن باب أولى طبع الثبت، وقد جاء في وقته المناسب، في الوقت الذي يحتاج فيه أهل السنة والجماعة الى الألفة والمحبة، والتقارب فيما بينهم ..
فلله در مجيزنافضيلة العلامة ابن عقيل، الذي هو أحد كبار العلماء، وعضو مجلس القضاء الأعلى، وغير ذلك من الوظائف المناطة به في المملكة العربية السعودية، العالم الجليل، صاحب المقام الجليل .. فإنه بارتضائه هذه الأسانيد، قد فتح بابا عظيما للحوار وللصلات العلمية بين علماء حضرموت وغيرهم، هؤلاء الأشراف من سادة حضرموت وعلمائها ومسنديها، الذين يقوم بعض الشباب المتسرع في هذه اليام برميهم بعظائم الأمور من تكفير ومحاربة ومضادة، ويكفرون بعضهم أو يتطاولون عليهم.. وهم أقل منهم شأنا وعلما وفضلا إذا صح أن لهم فضل أو علم !! .
الا فليقتد هؤلاء المتنطعون من الشباب المتشدد المتسرع بفضيلة هذا العلم الجليل، والجبل الأشم .. وليأخذوا من هذا الصنيع درسا لهم في الاحترام المتبادل بين أهل العلم والفضل، وأن يمسكوا عن الوقيعة والطعن في اهل الإسلام، من أهل القبلة والدين والتوحيد ..
وكم سرني ايضا إشارة اخي الأستاذ محمد زياد لزيارة الداعية الشيخ المحدث سعد الحميد لحضرموت، وبحثه وسؤاله عن الشريفة المذكورة، فهذا يدل على مزيد اعتناء وتتبع لأهل الرواية، وكثير هم الرواة والمسندون في حضرموت .. فياليت فضيلة الشيخ الداعية المذكور قام بزيارة بقية الشيوخ، وأقام جسور التعارف والوئام بينه وبين علماء حضرموت، وهناك من المدارس والأربطة والزوايا الكثير والكثير، ممن خرجت فطاحل العلماء، كرباط تريم الشهير .. ترى كم سيكون سرور المؤمنين الصادقين بهذه الزيارات، وكم سيكون فيها كبت وكمد لأولئك الحاقدين، الذين لا يهمهم شئ اكثر من وجود الفرقة والاختلاف بين المسلمين، اهل القبلة والتوحيد !! .
لازلت أكرر قولي إن هذا الثبت عمل مشكور، ونرجو أن تعقبه اعمال أخرى، يكون فيها للتواصل العلمي حيزا كبيرا، وللتفاهم والتقارب مجالا واسعا .. وما ذلك على الله ببعيد، قال تعالى : {كنتم خير أمة أخرجت للناس ..}، اللهم حققنا بهذه الخيرية، واصرف عنا فساد العمل وسوء النية. اللهم آمين .
حرر يوم الثلاثاء 28 محرم 1427 هـ

ولا يفوتني هنا أن أشكر الإخوة الذين قدموا مداخلات مفيدة وتحدثوا بأسلوب ادبي واحترام شديد، وفقنا وإياهم لكل خير ..
وأما أولئك الذين يحاولون الاصطياد في الماء العكر، فإني أتجاوز ردودهم وكلماتهم النابية، ولن أخوض مع أي أحد في مهاترات جانبية، أو فوضى كلامية، أو غير ذلك مما لا يتعلق بما نحن بصدده .. وارجو من الجميع ضبط النفس والتزام الهدوء .
وأما مشاركتي في منتدى النفيس أو غيره، فوالله ما قصدت من ذلك إلا المشاركة العلمية، ولو كنت أعلم أن الأمر سيتطور الى ما جرى بعد ذلك لما شاركت معهم، لأني ظننت أن القوم طلال علم سيبحثون معنا في أمور العلم، أما السب والشتم فلست من أهله .. لا أرضاه لأي رجل مسلم، فضلا عن السلف الصالح .. اعوذ بالله من ذلك، أما أن يتطرق الأمر الى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذه طامة كبرى، لا أرضى بها ولا أرتضيها ، واعوذ بالله من أن أكون معينا على من يفعل ذلك أو أسكت على هذا المنكر الشنيع !! فعليه فأنا أبرأ الى الله من كل من طعن أو سب او شتم، وهذه بلية أصبنا بها، فاللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..
والسلام عليكم ورحمة الله

الشافعي
01-03-06, 07:42 PM
حيث تدنى النقاش، وظننتم بي ما ظننتم، فأنا ألتزم بعدم الرد والجواب على ما يكتب في هذه الصفحة، فلا تنتظروا مني شيئا....

حسناً يا سيدنا ، لم أحسن تقدير حساسيتك المفرطة ، فإني بعدما رأيت اتهاماتك للمسلمين
بالجملة حسبتك أكثر جلداً !

لنُعد قراءة مقال الأخ باذيب على ضوء تصرفه الأخير، ولنتوقف عند ما ذكره دون ما أخفاه
بين السطور فلذلك توضيح مطول بعض الشيء سأدرجه هنا لاحقاً إن شاء الله تعالى، ولا
مانع من الإشارة إلى شيء منه هنا:

1- بداية يقول الأخ باذيب في الذيل إن له مشاركات في منتديات أخرى. ونعلم أن ليس له مشاركة
في هذا المنتدى من قبل، والمنتدى أصلاً على خلاف توجهه، وعلى فترة ليست بالطويلة من
مشاركات مشابهة لمشتركين جدد مغرضين ومخالفين في التوجه للمنتدى أيضاً !!! ثم هو على
علاقة وثيقة بأولئك المغرضين إياهم، ومن نافلة الأدلة على ذلك تقريظ محمد الرشيد السعودي
لكتابه ((المحاسن المجتمعة)) في أواخر سنة 1425 هـ وتقريظ محمود سعيد الرافضي له
أوائل 1426 هـ وزاد الأخير أن بث من خلال كلامه دعوته لفقه الزيدية !! يخرج علينا
الأخ باذيب من هذه الأجواء وفي هذا التوقيت ليكتب ((علوية الحبشي روايتها ((المزعومة))
عن أبي النصر الخطيب)) على طرة مقال ماتع من الأوهام والتخاليط، وليته جاء يستفسر أو
حتى يناقش ! لا بل جاء مقرراً وملزماً وقال ((وأنا بانتظار مداخلات أخرى للأحباب والأصحاب
الكرام، كالأخ أبي الإسعاد خالد السباعي، ونرجو منه التعاون مع الشريف حمزة في تحرير اسانيد
شيوخنا علماء المغرب العربي واعلامه المعاصرين، ولهم منا جزيل الشكر ..)) فهو قد فرغ
من حكاية رواية السيدة علوية عن أبي النصر ويطلب من الإخوة أن يبدأ بتحرير أسانيد أخرى
وقد نسي أخونا في غمرة ذلك أن يدعو الأخ التكلة على الأقل لمناقشة التهمة المعلبة المذكورة !!

2- ((فقد ذكر المؤلف المذكور الشريفة علوية ضمن مجيزي الشيخ ابن عقيل))
((ذكر ثبت أبي النصر الخطيب ورفع سند شيخه فيه عن طريقها))
((جعل شيخه ...)) ((جعل شيخه ...)) مرة أخرى ، ((جعله يسند...))
فالكلام كله عن الأخ التكلة، فهو الذي ذكر والذي جعل والذي .... والأخ باذيب يعلم ذلك
لكنه فجأة يقول ((وحرص الكثيرون على الأخذ والرواية عنها، ومنهم فضيلة مجيزيٍ شيخ
الحنابلة الشيخ ابن عقيل حفظه الله ورعاه)) !! ((لقد عجبت جدا، بل تملكني العجب من كون
الشيخ العقيل، يروي من طريق الشريفة علوية))
فالتعريض بهذا الشكر وقاحة لو افترضنا أنه لا يعلم شيئاً عن تخريج المشيخات ومن يكون
مؤلف الثبت وجامعه، أما وهو يعلم فلم يبق إلا أن ما سبق من قوله قلة أدب وإساءة متعمدين
والعجيب جداً أنه ذيل بمقالة أخرى سرد فيها بعض أخطائه في ثبت الناخبي ، فهل يجوز
عنده ويسوغ أن تنسب هذا الأخطاء إلى الناخبي ؟؟؟؟؟ وهل يقال: واعجبي لماذا لم يتأكد
الناخبي من هذا الأخطاء والانقطاعات ؟؟؟؟؟
شيئاً من الأنصاف أباذيب ! فإنا قد روينا في الصحيحين عن أجل منتهى لأسانيد المحدثين
صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)) أفلم يقع لكم
هذا الحديث فيما أسندتموه ؟؟؟

3- ((تبدأ القصة من عام 1418 حيث أرسل لي فضيلة أخي الشيخ أحمد بن عبدالملك عاشور
حفظه الله ورعاه رسالة من المدينة الى تريم حيث كنت أدرس، وأخبرني فيها أنه تلقى رسالة
من أخينا الأستاذ عمر النشوقاتي الدمشقي، ذكر له فيها أنه وقف على نص هام جدا في عالم
الرواية والإسناد))
أدعو الأخ باذيب إلى مراجعة هذه الحكاية فإنني أعرف الأخ عم نشوقاتي من قبل هذا التاريخ
ولا أظنه يوافقك على ما ذكرته ، فلعلك تسأله وتتأكد متى أرسل إلى صاحبك !!!!! والتاريخ غير
موافق للواقع جزماً فإما أنه اختلط عليك الأمر أو فلنكمل القراءة !

4- ((حيث أن الخطيب أجاز لمفتي الشافعية بمكة سيدي العلامة الحبيب حسين بن محمد الحبشي العلوي إجازة فاخرة وأجاز معه فيها لكافة آل الحبشي))
((لم يكن في الوقت متسع لمناقشة هذا الموضوع والبحث عن حقيقة الأمر، فكان همي الأكبر هو
البحث عن أي معمر من آل الحبش))
إذن حسب النص الأول الذي نُقل للأخ باذيب لا إشكال، وبنى عليه صلاحية أي معمر من آل
الحبشي للرواية عن أبي النص بناء على هذا النص . . . لكنه قال ((بعد مدة من الزمن، تبين لي
وجلية موضوع الرواية عن أبي النصر الخطيب، فإذا هي لاتصح عن طريق معمري آل الحبشي
المعاصرين، فقد رايت ترجمة أبي النصر التي كتبها الشيخ عبدالستار الدهلوي، فإذا الإجازة من
أبي النصر للحبيب حسين الحبشي وذوي)) !!!!
حسناً لندع جانباً المصدر الذي قرأ الأخ باذيب فيه النص ((المختلف)) لكتابة الشيخ الدهلوي
ولنفترض أنه وقف على كتابة أخرى وفاتَه النص الصريح الذي نقله الإخوة هنا في الملتقى
والموافق لما نقل لباذيب أولاً والذي فَهم منه أنه يكفي البحث عن أي معمر من آل الحبشي.
لكن كيف يشرح قوله ((العجب الآخر، من تسرع بعض الإخوة وتعجلهم في الأمور، وشغفهم الكبير
جدا بالرواية عن المعمرين، لأنها تتعلق بالإسناد الذي هو من الدين، ولا ننسى إخوتي مقولة يحيى
ابن معين رحمه الله : إذا طلبت فقمش وإذا حدثت ففتش. أو كما قال رحمه الله)) ؟؟؟؟؟
بالمناسبة: عندي سؤال هل صحيح ما ذكره الأخ عبد الله بن خميس عن الأخ باذيب: ((يروي عن
ابن عقيل عنها!! ويجيز الناس من طريقها)) والمشار إليها هي علوية الحبشي محل البحث !!!!

5- ((وزوجها هو السيد الفاضل عبدالله ابن الحبيب المنيب باني المساجد وعامرها معنى وحقيقة
حسين بن عبدالله عيديد، صاحب المولد السنوي الذي يقام بجوار ضريحه ومنزله المشهور في سيون
والمسمى (عيديد) نسبة إليه.)) ومن الواضح أن هذا هو الوتر نفسه الذي عزف عليه من سبقه
بالمقالات المغرضة والتي تعرّض بالأخ التكلة وتزعم تتبعه للقبورية!! والحمد لله أن انكشف عدم
صواب باذيب للأخوة وإلا لبقى أهل الضلال يردحون ويحلبون على هذه التهمة أحقابا.

6- تهويلك يا أخ باذيب مبالغ فيه جداً . . . فأنت أثبت بظنك انقطاع الرواية وجزاك لله خيراً إذن
الرواية منقطعة وانتهى الأمر فهل يمكنك أن تشرح لي هذه العبارة ((والأسانيد هذه كلها غير
صحيحة البتة، أوهي على الأقل منقطعة حسب قواعد علم المصطلح والرواية)) يعني هي
((على الأقل)) منقطعة ؟؟؟ وماذا يمكن أن تكون أكثر من ذلك ؟؟؟؟ حبذا لو تبسط القول أكثر في
هذا الموضوع !

وأذكرك أخيراً بقولك ((ولنجعل شعارنا دوما : التروي والتحري في الروايات والمروي.. وأن ننضج
افكارنا ومكتوباتنا قبل عرضها للناس .. فقديما قيل : تحدث اقل لك من أنت، وما الكاتب او الخطيب
إلا عارض لعقله وفكره أمام الناس، فإن اصاب قيل له أصبت، وإن أخطأ قيل له أخطأت .. ))
حتى لا يأتي أحد ويقول لك: هلا لنفسك كان ذا التعليم !

ولي عودة قريبة إن شاء الله

والله تعالى أعلم

الشافعي
01-03-06, 08:12 PM
قرأت رد الأخ باذيب الأخير الآن وخلاصته أنه مقاله الأصلي كان لإثبات الانقطاع بين أبي النصر الخطيب
وشيخة حضرمية لم يدّع أحد أنها روت عنه !!!! اللهم إلا أن يكون باذيب نفسه إن صح نقل الأخ الخميس.

ولم يجد شيئاً يرد به على الأخ التكلة إلا موضوع الوحدة اليمينة ! ولماذا لم يذهب إلى الشيخ الفلاني
ومعارضته للاستدعاءات عن طريق الإنترنت ولم يفعله الأخ التكلة وإنما بعض من أيد باذيب أعلاه !!
ومعارضته للأخذ عن عامي ! مع إنه في مقاله الأول كان يبحث عن أي معمر من آل الحبشي ! و((زعله))
من عدم إقرار الشيخ العقيل للاستجازة من المخزومي ومن ثم تنفيسات حقودة على أهل السنة
وتعريضات طفولية سخيفة!

الشيء الوحيد الذي قد تكون له فائدة في رد باذيب الأخير هو قوله: ((أما أن يتطرق الأمر الى
صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذه طامة كبرى، لا أرضى بها ولا أرتضيها ، واعوذ بالله من
أن أكون معينا على من يفعل ذلك أو أسكت على هذا المنكر الشنيع !!))
فكلامه هذا مشعر بأنه لن يسكت عن المنكر الذي تسبب به هو نفسه في كنيف النفيس ..... فإن
كان الأمر كذلك فما علينا إلا الانتظار لعلنا نرى للأخ باذيب أي عمل مفيد في الإنترنت !!!

محمد أبوبكر باذيب
01-03-06, 08:24 PM
الإحوة الكرام الأعزاء ..
لقد دخلت الى المنتدى المذكور، غفر الله لي ولهم ..
لقد تبت الى الله من أي مشاركة مع الجهلة الغافلين عن الحساب والأخرة، الذين لا يخافون الله مما تسطره ايديهم .. وهذا ما كتبته في آخر المطاف معهم :


ايها المشاركون والكاتبون في هذا المنتدى، لقد أصبت بفاجعة بعد مطالعتي لما خطته أناملكم في هذه الصفحة، لقد صعقت عندما طالعت ما كتب بعد مشاركتي التي ابتدأتها عندكم بموضوع علمي وبحثي جاد، كنت أظن أن المشاركين أهل علم وباحثين جادين .. لكن تبين لي عكس ذلك.
فأنا أستغفر الله من كل ما كتبته عندكم، حيث اتخذتموه معبرا للطعن والسب والشتم، ونحمده تعالى أن عافانا مما ابتليتم به،
كيف تجرؤون على كتابة هذه الكلمات النابية، ألا تخافون الله وتخشونه !!
فلا تكتب بكفك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه
وبهذا أختم كل مشاركاتي التي ابتدتها، وأتوب الى الله من الدخول في صفحات أي منتدى بعد اليوم، وأدعوكم جميعا الى مراعة أنفسكم، وعرضها على أطباء القلوب والنفوس، فابحثوا لكم عن شيخ تسلكون على يديه الطريق الى الله، كما هي حال السلف الصالح وكما هو حال شيوخ العلم في كل مكان وزمان .. هذا وأستغفر الله لي ولكم ..
وهذا هو مقالي الأخير الذي ختمت به حواري للشيخ التكلة، فاعتبرواواستبصروا .. غفر الله لي ولكم، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..

الشافعي
01-03-06, 08:39 PM
جزاك الله خيراً وتصرف يدل على غيرة أسأل الله تعالى أن يغفر لك به ويتجاوز عما نتج بسبب مقالك

ماجد بن محمد المدرس
01-03-06, 09:17 PM
جزى الله إخواننا خير الجزاء لدفاعهم عن أخينا الفاضل الشيخ التكلة و هكذا فليكن أهل السنة في مواجهة الصوفية و سدنة الأضرحة الذين اندسوا بين أهل الحديث و أخذوا يلمزون أهل السنة و يشغبون عليهم و يدافعون عن أمثال محمد سعيد الصوفي و باذيب وتبرير سب الأول للصحابة و لا حول و لا قوة إلا بالله فالمسألة ليست مسألة رواية لنبحث عن الحوار العلمي الهاديء

صقر بن حسن
01-03-06, 09:46 PM
الأخ صقر بن حسن الغامدي
محمد أبو بكر با ذيب لا يقصد بهذه المشاركة المشاركين في ملتقى أهل الحديث
هذه مشاركة وضعها في منتدى البدع ( الخسيس )


حررت المشاركة من قبل ## المشرف ##

أبو الحسن المدني
01-03-06, 09:47 PM
على كذا فلي رواية عن معمر حبشي عمره 114 سنة

ابو الوفا العبدلي
02-03-06, 01:05 AM
فهمنا من الرد الذي كتبه الاخ باذيب تراجعه عن تعيين السيدة علوية الحبشي وان التي ذكرها ليست هي الذي عناها الاخ الفاضل زياد .
كما فهمنا من رده ايضا تراجعه عن الاعتراض على الوكالة في الاجازة .
لكن الذي لم نفهمه هو اصراره على عدم فهم كلام الشيخ عبدالستار في اجازة الخطيب لآل الحبشي , واصراره على نقل كلام عبدالستار بالمعنى وعدم التفاته الى نص كلام الشيخ عبدالستار الواضح والذي لا يحتاج الى توضيح , فمرة يقول اجاز حسين الحبشي وذويه , ومرة يقول اجاز آل السيد الحبشي وأولاده, وقد نقلت نص كلام الشيخ عبدالستار وهو :هذا وان المترجم شيخنا السيد ابا النصر قد اجاز آل السيد الحبشي لا سيما السيد حسين الحبشي واولاده واولاد اولادهم .وهو ما أكده الاخ ابو الحسن المدني من نقله كلام الشيخ عبدالستار من فيض الملك المتعالي , فلماذا هذا الاصرار على النفي من الاخ باذيب .

نواف البكري
02-03-06, 02:28 AM
أبو الحسن المدني : فرق بين جنس الحبشة وبين قبيلة الحبشي اليمينية

فإن كنت تريد بان شيخك من آل الحبشي الحضرمية اليمانية فنعم وإن كنت تريد من الحبشة فلا وجزى الله التكلة خيرا فما أجمل كلامه .

الشافعي
02-03-06, 02:54 AM
فهمنا من الرد الذي كتبه الاخ باذيب تراجعه عن تعيين السيدة علوية الحبشي وان التي ذكرها ليست هي الذي عناها الاخ الفاضل زياد .
كما فهمنا من رده ايضا تراجعه عن الاعتراض على الوكالة في الاجازة .
لكن الذي لم نفهمه هو اصراره على عدم فهم كلام الشيخ عبدالستار في اجازة الخطيب لآل الحبشي , واصراره على نقل كلام عبدالستار بالمعنى وعدم التفاته الى نص كلام الشيخ عبدالستار الواضح والذي لا يحتاج الى توضيح , فمرة يقول اجاز حسين الحبشي وذويه , ومرة يقول اجاز آل السيد الحبشي وأولاده, وقد نقلت نص كلام الشيخ عبدالستار وهو :هذا وان المترجم شيخنا السيد ابا النصر قد اجاز آل السيد الحبشي لا سيما السيد حسين الحبشي واولاده واولاد اولادهم .وهو ما أكده الاخ ابو الحسن المدني من نقله كلام الشيخ عبدالستار من فيض الملك المتعالي , فلماذا هذا الاصرار على النفي من الاخ باذيب .

صحيح جزاك الله خيراً
زد على ذلك مماحكته ومجادلته في عمر السيدة علوية التي سمى الأخ زياد، فقد صار الآن مدققاً
الأصل عنده في تحديد المعمرين لأعمارهم التهمة، مع أنه في مقاله الأول قال ما نصه:

وكان مولد الحبيب أحمد بن هاشم سنة 1316، والحبيب محضار سنة 1322 كما اخبراني رحمهما الله.
ومر مرور الكرام !

والأخ زياد لم يذكر أعمار أولادها إلا ليبين أنها ليست المرأة التي يتحدث عنها باذيب فحور أخونا
الموضوع وبنى عليه أبراجاً من التخرصات في مولد ابنها ((البكر)) ثم سنها حين ولدته !!! وضبطها
ونسيانها وووو

ورحم الله امرءاً بان له الحق فانقاد له

محمد زياد التكلة
02-03-06, 10:13 AM
عناية الأخ المكرم الشيخ محمد بن أبي بكر باذيب وفقه الله لمرضاته:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اطلعت على توضيحك الأخير لبعض ما جاء في مقالي، وأبدأ بالشكر لك على موقفك البيّن من أولئك الغلاة في ملتقى النفيس، وأخصُّ من ذلك دفاعك عن الصحابة -حشرني الله وإياك معهم- وأسأل الله أن لا يُضيع لك أجر ذلك.
وورد في كلامك الأخير عدة أمور تحتاج للتوضيح، ويهمني الآن التركيز على باقي متعلقات مقالك الأول، وإذا انتهينا منه أثنّي على جميع مقالك، دفعاً لتشتت الموضوع، وأوجز في ما يلي، وأستغفر الله لي ولك ولسائر من شارك في هذا الحوار:

1) المسألة الرئيسة هي صحة إجازة آل الحبشي من أبي النصر، وقد نقلتُ لك نصًّا صريحاً في إثباتها، وأكده الشيخ الفاضل أبوالوفا العبدلي وفقه الله، ونقل أبوالحسن المدني نصَّا آخر في مصدر آخر، وهما واضحان جليّان في أن الإجازة ليست محصورة في المفتي حسين وذريته كما ذهبت، ولا أجد في الكلام عنه مزيداً على جوهر تعقب أخي العبدلي، وليتك تبدي لنا نتيجة ما وصلت إليه بعد إعادة تأمل النص.
وأنا أجد لك عذرا في أنك -كما بلغني- في حال سفر، ولستَ عند مكتبتك، وتكتب عند بعض الناس، فالاعتماد على الذاكرة قد يخون صاحبه، ولا سيما أننا في مقام تحرير وتحقيق.
وهذا النص منقول أمامك لتحكم عليه.

2) مسألة تعيين السيدة علوية الحبشي: قد أحسنت في تراجعك واعترافك -الذي قد يثقل عند من ليس الحق همَّه- بأنها ليست المرأة التي ظننتَها وتكلمتَ عنها، ولكن قضية التشكيك في عمرها هكذا بالظن دون بينة ليس في محله، وافتراضك يا أخي متعقب بافتراض لو كان ابنها البكر من مواليد 1335 أو نحوها، وأنا أخبرتك أن عمرها الذي أثبتُّه ما جاء إلا بعد التحقيق والسؤال، وإلا لاقتنعتُ بقول من قال لي إنها في المائة والعشرين من العمر بادئ ذي بدئ! أو أنها جازت المائة، وكلا ذلك قد قيل! ولكنتُ اكتفيت بسماع عمرها مرة واحدة وما كررتُ السؤال، والأصل هو سلامة وصحة القول من صاحبه الذي هو أعرف بنفسه، لا عكسه، وبالنسبة لي فأنا تثبتُّ وتروّيتُ، ولا أخذت إلا باليقين، فلا أرجع عنه لشك غيري وافتراضاته، إلا أن قابلني بيقين مثله، وأظنك لا تخالف في هذا إن شاء الله.
على كل حال يا أخي هذه المرأة متابَعة -مهما يكن- من الشيخين محضار الحبشي، ثم من الشيخ المعمر عبد الرحمن مولى الجفل الحبشي الذي تعرفه جيدا، وهو من مواليد 1314 وداخل بيقين في إجازة أبي النصر -على ما أثبتنا سابقا- فهَب أنه لم تثبت روايتها عن أبي النصر فلا يضر ذلك شيئا من ناحية الاتصال إليه.

3) بقي في مقالي أمور لم تتطرق إليها، منها ما طلبتُه من تفسير أمر رسالة السيد أحمد بن هاشم، وغيره، فإن أحببت الرد على ذلك فإنما أذكّرك به، وإن أحببتَ ترك الخوض في ذلك فإني غير مُلحقك في ذلك حرجاً، وعفا الله عما سلف.

فلعلنا قبل التجاوز إلى ما استجد من نقاط في توضيحك ننتهي من هذه الأمور، فغالب ما يلحق مبني على ما سبق، وتحريره والفراغ منه والاتفاق عليه أفضل لاستمرار الموضوع والحوار العلمي.
وأسأل الله أن يهديني وإياك سواء السبيل، وأن يسلّ سخيمة قلوبنا، ويجعل الحق مبتغانا ورائدنا.

4) الأخ الشيخ حمزة الكتاني الحَسَني وفقه الله لمرضاته:
أرجو أن لا يكون في كلامي أي إساءة لك، فأنت محل التقدير عندي، وأرجو لك الخير دائما، ومن حقك عليّ وحقي عليك أن نتواصى بالحق، وهو أحب إلينا من كل شيء.
فاسمح لي بالتعقب أن اعتذارك عن محمود سعيد ممدوح من جهة الشرع لا أعتبره مقبولا، فهل ترى ذلك يعذره أمام الله -إن لم يتب ويعفو الله عنه-؟ وهل هذا يبرر طعنه في الصحابة -وقد أريتُك شيئا منه-، ودعوته ونصرته للباطل؟ وهو كما تقول جاوز الخمسين من عمره؟
وهل كان بدء انحرافه عن الجادة ثم تطرفّه عنها بسبب ما ذكرت من تهجم الناس؟ لا أظن ذلك.
فيا أخي المكرم: ما ذكرتَه عنه عذرٌ، ولكنه غير مقبول، كما أن هناك علة قادحة وغير قادحة.
وأظنك فهمت المقصود، فأكتفي به.

أما عن كلامك عن ذلك الملتقى الخرافي فأنا صائرٌ إلى ما أشرتَ عليّ بعد أن استفدت منك معرفة حاله، وإذا عُرف السبب بطل العجب! وقد قال تعالى (وأعرض عن الجاهلين).
أسأل الله لي ولك التوفيق والسداد.

أبو الحسن المدني
02-03-06, 10:37 AM
أخي نواف البكري

نعم أعرف, وأقصد رجل من آل الحبشي من آل باعلوي السادة الحسينين الحضارمة, وجزى الله الإخوة كل خير.

نعيم بن حماد
04-03-06, 03:16 PM
قرأتُ نقد الشيخ باذيب ورد الشيخ زياد تكله وفقهما الله ، والنقد عليه مؤخذات بينها بدقه تكله، وواضح أن ما دعا إليه باذيب من التثبت قد وقع فيه ، فلله الأمر من قبل ومن بعد. ( وعلى نفسها جنت براقش)
لكنني أتعجب من أمر أثناء رؤيتي لنقد باذيب وهو :
أن (باذيب) سجل في المنتدى ليرد على زياد !! أو قل لينتقد هذه الإجازة
من وجهة نظره؟ أي هي المشاركة الأولى له ، وتذكرتُ أثناء ذلك المدعو ( أبو محمد الدرعي ) الذي سجل في الملتقى ليتنقص ويرد على تكله،وكذلك كانت المشاركة الأولى له ، ولا مقارنة بين باذيب وبين الدرعي، إذ أن باذيب طالب علم كما بلغني والدرعي صوفي خبيث الطوية !!
ويبدو أن هناك من نصح باذيب ( وهو غير ناصح ) أن يرد على تكلة .
وقلتُ : سبحان الله لماذا الهجوم على تكله وهو شخص يخطئ ويصيب مثله مثل غيره ، ولماذا لا يناصح مباشرة قبل النشر إذ أن ذلك هو الأبلغ في النصيحة ، فعلمت أن هناك ما يدعو للتساؤل أهذا الفعل قصد لغرض ما ؟؟! وهذا هو بيت القصيد، والدليل أن منتديات الصوفية الضالة تناقلت رد الدرعي ثم رد باذيب ، وكأنه لوبي ضد أتباع السلف .
فلا أدري من سيدخل غداً ليرد على زياد تكلة أوغيره ، وتكون المشاركة الأولى له أو الثانية، فحسبنا الله ونعم الوكيل، وكفانا الله كيد المغرضين .

ضعيف
05-03-06, 07:24 AM
حسرة على ضياع الاوقات في قيل وقال والفائدة قتيلة0

هل هذا اسناد في مسلم أو الطبراني ؟

الشافعي
09-03-06, 05:28 AM
حسرة على ضياع الاوقات في قيل وقال والفائدة قتيلة0

هل هذا اسناد في مسلم أو الطبراني ؟

أخي ضعيف،
هذا المنتدى معد لمناقشة مثل هذه الأسانيد المذكورة في الموضوع، أما إن شئت مناقشات في
أسانيد مسلم والطبراني فعليك بمتتدى الدراسات الحديثية أو منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
ثم إنك لو تأنيت وتأملت لرأيت أن الأمر في حقيقته ذب تهمة عن أخ لنا كريم وليس قيل وقال أو
ضياع أوقات أو قتل فائدة

الشافعي
09-03-06, 05:31 AM
عودة إلى موضوع الأخ باذيب هداه الله
فقد رجوت أن يأتي ويعقب بما ينهي الجدال، فإن لم يكن فبأن يأتي الإخوة التكلة وغيره على كل
النقاط توضيحاً وتبييناً يزيل اللبس عن كل قارئ للموضوع . . . . لكن للأسف الشديد الأخ باذيب
شمع الخيط والأخ زياد يظنه ممن يريد الحوار العلمي ويبتغي الحق فيحاول التدرج معه وكل هذا في
نظري لا يفي بالمطلوب . . . . لذلك ليسمح لي الأفاضل أن أقوم بما يمكنني ويتحتم علي تجليته

فلأبدأ بموضوع إجازة الخطيب، فأخونا باذيب مصر على النقل بالمعنى المخل، ومع أن النص بحرفيته
صار بين يديه ومن أكثر من مصدر فإن الأخ مصر على الإعراض عنه ويريد منا الاعتماد على ذاكرته
الكليلة في تذكر النص وقد بان خطؤه فيه ولا أدري كيف يمكن أن يبرر هذا بغير اتباع الهوى
والرجل كان موافقاً في البداية على أن إجازة الخطيب لآل الحبشي تشمل محضاراً لكنه الآن يجادل
في ذلك لئلا يغير موقفه المبني على فكرة علم خطأها . . . . فالحاصل أن الرجل أبعد ما يكون عن
تحري الحق والرجوع إليه إذا بان له في غير قوله

الأمر الثاني قد ذكر الأخ زياد طريقة الشيخ العقيل في التعامل مع الإجازات التي تؤخذ له بغير سابق
طلب منه، فبيّن أنه أقر بعضاً ومثّل لذلك، ورفض بعضاً ومثّل له أيضاً، وهذا إيضاح مفيد جداً أقل ما
يستفاد منه اطلاع الشيخ على هذه الاستجازات وتثبته من أمرها، ولا أبلغ من المثال في شرح
ذلك.
إلا أن الأخ باذيب قد استعجم هذا البيان الظاهر على فهمه فيقول ((حقيقة : لم أعرف لماذا ذكرت
هذا الكلام هنا، وما الداعي له ؟؟ )) و ((وأما إقحام الشيخ العلامة المسند شيخنا محمد تيسير
المخزومي فليس له أي مبرر يا أخي الكريم لا في الكتاب ولا في المداخلة من باب أولى .. لأنني
وكافة القراء ليس لدينا أي علم أو خبر حول هذا الأمر، ونفيك لشيء مجهول مدعاة للاستغراب ومثير
للتساؤل ؟؟)) ولا أدري من خوّله الكلام نيابة عن كافة القراء !!!! ولا ما هو الشيء المجهول الذي
نفاه الأخ زياد !!!! الأخ لم ينف شيئاً مجهولاً بل مثّل لطريقة للشيخ ذكرها، ولا أشك في أن من يطالع
الكتاب يهمه معرفة طريقة الشيخ بوضوح !!!!!

الأمر الثالث وله صلة بما سبق حيث قال باذيب ((وهذا ما دعاني للاتصال هاتفيا يوم أمس الثلاثاء
بفضيلة الدكتور الفاضل ابي الطيب توفيق ابن شيخنا محمد تيسير المخزومي، وسالته عن حقيقة
الأمر، فأجابني بالجواب التالي، واسوق كلامه وقصته كما سمعتها منه مباشرة في المكالمة
الهاتفية: أخبرني الدكتور أبوالطيب توفيق المخزومي : أنه في إحدى السنوات (لعلها سنة 1420-
1999م) كان في الرياض وسمع بمكانة ومنزلة فضيلة العلامة الشيخ ابن عقيل وعلو سنده، فذهب
مع بعض طلبة العلم لزيارة الشيخ واستجازته، فامتنع الشيخ من الإجازة بادئ الأمر، ثم لما عرف
منزلة والده –أي الشيخ تيسير رحمه الله – وأنه عالم مسند اجازهم، واشترط عليه أن يستجيز له
من والده، فوعده بذلك، ثم لما عاد الى وطنه سوريا أخذها من أبيه ثم أرسلها لشيخ.))

أما الدكتور توفيق فنعوذ بالله من قصد غيبته، لكنه لما ذُكر هنا وسيق كلامه لمعارضة كلام أهل
الصدق فقد وجب علينا أداء الشهادة لله عز وجل، والرجل يتهمه العارفون بالشأن من أهل بلده
بالزيادة والإدخال في شيوخ أبيه، ويذهب بعض من استشهد باذيب بكلامه إلى أنه كذاب في الرواية،
فإذا كان هذا حال شاهدك فهل تظن أننا ندع كلام الشيخ الجليل ابن عقيل الثقة بنقل الثقة، لنأخذ
بحكاية من متسرّع قليل التثبت يرويها عن متهم بالكذب ؟؟؟؟؟؟


الأمر الرابع: قال الأخ باذيب ((إن رواية فضيلة الشيخ حفظه الله ورعاه عن الأشراف بني علوي
الحضارمة، الذين منهم الحبيب محضار والشريفة (الحبابة) علوية آل الحبشي، وقبوله للرواية عنهما
كما ذكر الأستاذ التكلة في الثبت والمداخلة، ورفضه لإجازة غيرهما، فيها من الخير الكثير . وهذا يدل
على تزكيته حفظه الله تعالى ورعاه لهؤلاء وإدراجه لهم في شيوخه، وشيوخ الإنسان آباؤه في
الدين كما هو معلوم، وعليه فهذا يتضمن تزكيته لهما، وبالتالي فإنا نعتبرها تزكية لكافة السادة بني
علوي)) !!!!!
وهذه الفقرة وحدها كافية لاطّراح نقلك وفهمك بالكلية، وتدل على أنك لا تدري شيئاً في علم
الرواية، ولا الجرح والتعديل، وتفقد المصداقية بتزكياتك وثناءاتك، فإذا كنت تستنتج من قبول الشيخ
التحمل -فضلاً عن الرواية، وواضح أنك لا تميز بينهما- عن راو من الرواة هي تزكية لهذا الراوي، بل
وتزكية عائلته وقبيلته، ولم يبق إلا أن يضيف إليهم الأخ باذيب من كيسه الواسع: جميع سكان
القطر اليمني (بشطريه !!!!!) فهذا يعني أنك لا تثبت ولا تدقيق عندك بالمرة، والعجيب أنك كتبت هذا
الموضوع تشكك في الثقات بالظن الفاسد، ثم أنت شرطك في التعديل هو هذا !!! مع أن كلام الأخ
التكلة أكثر من صريح في أن الشيخ العقيل لم يكن يعرف علوية ولا محضاراً رحمهما الله، ثم أقر
استجازة ابتدأها الأخ زياد ، فكيف يكون مزكياً لهما فضلاً عن قبيلهما ؟؟؟؟؟

الأمر الخامس: قال الأخ باذيب ((وكم سرني ايضا إشارة اخي الأستاذ محمد زياد لزيارة الداعية
الشيخ المحدث سعد الحميد لحضرموت، وبحثه وسؤاله عن الشريفة المذكورة، فهذا يدل على مزيد
اعتناء وتتبع لأهل الرواية، وكثير هم الرواة والمسندون في حضرموت .. فياليت فضيلة الشيخ الداعية
المذكور قام بزيارة بقية الشيوخ، وأقام جسور التعارف والوئام بينه وبين علماء حضرموت، وهناك من
المدارس والأربطة والزوايا الكثير والكثير، ممن خرجت فطاحل العلماء، كرباط تريم الشهير .. ))

وهذا تخليط وتخريف كسابقه ! الأخ التكلة ذكر أن الشيخ سعداً سأل عن علوية حين ذهب ((للدعوة))
وأخبر أنها توفيت رحها الله، لم يذكر أنه ذهب لتتبع الرواية، لم يذكر أنه استجاز أحداً، والذي أفهمه
من كلام الأخ التكلة أن الشيخ ذهب إلى اليمن للدعوة، طلب منه أحد المتثبتين -وقد يكون زياداً
نفسه- أن يتحقق له من وفاة الراوية، فبتواضعه حفظه الله ورغبته المعروفة بمساعدة طلبة العلم
يذهب ويسأل عنها ويعلم بوفاتها فيخبر أخانا المتثبت وانتهت القصة. أقول هذا قراءة لقول الأخ زياد

وإلا فمن عرف الشيخ الحميد حفظه الله يعلم أنه أزهد الناس في هذه الإجازات، ولا يعبأ بها بالمرة،
بل ولا يراها، وربما قرأ عليه بعض طلبته الكتاب كاملاً فيطلبون منه الإجازة لجبر ما قد يكون اعترى
القراءة من فوت يسير فيأبى ويمتنع، لا عسراً في الرواية بل رفضاً للمبدأ نفسه، واسألوا طلبة
الشيخ.

ثم يأتي الأخ باذيب فيزعم من خياله الواسع وكيسه الفضفاض المليء بالعجائب أن الشيخ ذهب
تتبعاً للرواية ويبني عليه تزكية الزوايا والأربطة، ووووو هذا وهو المحقق المدقق البحاثة العالم المطلع
!!!!!

الأمر السادس: تاب الأخ باذيب عن مشاركته في الكنيف الخسيس وعلل ذلك بعدم وجود من
يناقش بعلم، وهذا جيد ومفهوم، لكن يوجد هنا من تناقشوا مع الأخ باذيب بعلم ومعرفة، وأدب
وخلق، فما باله معرض عنهم تارك للجواب والرد عليهم ؟؟؟؟؟ فلا هو اعتذر عن خطئه ولا هو أكمل
النقاش بعلم وبحجة، بل بعد أن حاد واستطرد اختفى فلا أثر له
هل كان يظن أنه يكتب التشكيك ويطلب من الناس ترك الرواية دون أن يناقشه أحد ؟؟؟؟؟
هل اختفى الآن ليقوم بالبحث والتثبت ؟ فإن كان فهل يكون البحث والتثبت قبل الإنكار أم بعده ؟؟؟؟؟

الأمر السابع: كنتُ وعدد من الإخوة قبل هذا الموضوع نظن في الأخ قدراً من العلم والدراية، والحكمة
والرأي، والتثبت والتأني، بناء على بعض الكتب التي اعتنى بها وسبق الاطلاع عليها، إلا أنه تبين
هنا أنه غير ثبت بالمرة، يحكم على الناس تارة بالظنون الفاسدة، وتارة باستنباطات لا يوافقه عليها
عاقل فضلاً عن عالم، وربما يتجاوز الأمر إلى خلل في الفهم، فتسرب الشك إلى مصنفاته وتحقيقاته
فما أدرانا أن عمله فيها أحسن حالاً من كلامه هنا، وإذا كان قدر لنا هنا أن نكتشف حاله، فما يضمن
لنا أن يكون راو في كتابه في عداد الكذابين بينما استفاد الأستاذ باذيب توثيقه من رواية شيخ عن
ابن خالة له ؟؟؟؟؟

وأراني أتفق مع الأخ الذي ذكر أن بعض رفقاء السوء قد ورط الأخ باذيب في هذا الموضوع، وقدمه
كبش فداء بين يدي تصفية حسابات قديمة لرفيق السوء، لا ناقة للأخ باذيب فيها ولا ذيب، وجعل من
فضيحة الأخ قرباناً لشهواته، وهذا من شؤم سوء الصحبة، وقد روينا في الصحيحين عن أبي موسى
الأشعري أن نبينا العظيم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قال: ((مثل الجليس الصالح
والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما
أن تجد منه رائحة طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه رائحة خبيثة)) ولا أرى في
هذا الموضوع إلا آية من الآيات على صدق كلام الصادق المصدوق، فمن منكم إخوتي لم يجد الريح
الخبيثة في أول مشاركة للأخ باذيب قد فاحت وباحت ببصمات صاحب السوء المشار إليه؟؟؟؟؟ وأما
حرق الثياب فلا أجد أبلغ ما يشرحه هنا مما لحق الأخ باذيب هنا من فضائح وانكشاف عورات !!!!!

وهذه عبرة لكل معتبر، لعله يدع اللهاث وراء أهل الضلال يستجدي تقديمات كتبه وتقريظات أعماله
من كل صوفي محترق أوزائغ مبتدع أو حاسد حاقد لم يكفه تنكب سبيل الحق حتى جعل ديدنه أذية
السالكين عليه، فهل ترى من ورطك في هذا الأمر أحسن إليك إذ عرّضك للمهانة وكشف للناس
ضعفك ؟؟؟؟؟

وحتى لا يكون هذا مقام تبكيت وتوبيخ فقط، أعقب بنصيحتي لك بتدبر ما جرى لك، وأخذ العبرة
والعظة، والالتجاء إلى الله بأن ينقذك مما توغلت فيه مما لا تحمد عقباه، والانسلاخ من رفقة السوء
وهجرهم إن لم تقو على الإنكار عليهم، وإخلاص النية في القول والعمل، وتتبع الحق في الأصول
قبل الفروع من غير الاسترواح إلى القبليات والعصبيات، فإنها لن تغني عنك من الله شيئاً.

وأسال الله تعالى لي ولك الهدى والرشاد، والتوفيق والسداد، وأن يخلص نياتنا، ويحسن أعمالنا.

ابو الوفا العبدلي
09-03-06, 08:12 AM
أحسنت بارك الله فيك .

أبو حازم المسالم
09-03-06, 12:50 PM
جزى الله صاحب الموضوع خير الجزاء على هذا التحري الطيب.

ثم من أمر الرواية والإجازة عن طريق الوكالة، هذا عجب ثالث، أو هي ثالثة الأثافي، فإنها تحتاج الى تحرير وبحث من قبل المختصين، فإني لم أقف على تصنيف أو تحرير فيها، وأرجو من الإخوة المطلعين والباحثين أن يفيدوني في هذا الخصوص.

منذ قليل أيضا تساءلت في موضوع مشابه عن الإجازة بالوكالة ..

وأعجب كثيرا من توسع أخينا زياد في أمر الوكالات تلك التي لا أجد أحدا من السلف يقول فيها ممن يجيز الإجازة !

والله المستعان.

أبو حازم المسالم
09-03-06, 04:44 PM
وجزى الله الأخ زياد على تلك الفوائد القيمة مع الحلم ورحابة الصدر في الرد على المخالف.
ونقدر لصاحب الموضوع رجوعه إلى الحق وتحريه عنه فذلك مما يزيد المرء رفعة.
وقد جاء ردي السابق قبل أن أقطع الخط لاستئناف قراءة بقية الردود الطويلة.

محمد أبوبكر باذيب
11-03-06, 02:43 AM
الإخوة الكتاب في المنتدى والأخ زياد خاصة ردا على سلامك :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قد رايت رسالتك، ثم تعقيبات الإخوة (المجهولين) عقبها، ومهما يكن من كلام لهم في نفس الموضوع او خارجه، فإني لم أهتم به .. لأنهم أولا وأخيرا جبنوا عن أن يظهروا بأسمائهم الحقيقية، فتبرقعوا وراحوا يكتبون من وراء حجاب .. ولم أعرف من أصحاب الأسماء المستعارة سوى صاحبك الشيخ صلاح الشلاحي (أبو الوفاء العبدلي) الذي عرفت حقيقته من بعض الإخوة الثقات ..
وسواء كان هو الذي رد أو غيره : فإني عند موقفي، لم أحد عنه قيد شعرة، ولا يهمني من تكلم في حقي، أو قدم طعنا في، فالله بيني وبينه، ولا أدري لم كل هذا التحامل من (الشافعي) والآخرين ؟؟ ألا يسعهم الإنصاف، بلى هو يسعهم، ولكنه عزيز جدا بين اهل عصرنا .. فلم هذه الثورات واثارة الأحقاد والضغائن ؟؟ لم كل هذا ؟؟
عندما كتبت اعتذاري عن المشاركة في منتدى النفيس، لم يكن إلا خوفا مني أن أكون سببا في تعرض بعض المتعرضين لسب أو شتم سلف هذه الأمة أو حتى خلفها، فأنا لا أرضى بسب أحد ولا بالتعريض به كائنا من كان !! لذا أظهرت استغفاري من ذلك الأمر الخطير .. واستغفر الله أولا وآخر وسرا وجهرا !! وعجيب قول البعض اني تبت من التعرض للشيخ زياد أو غيره، هل هكذا تناقش المسائل ويدار الحوار ؟؟ فما بالكم تفسرون الأمور على ما يحلو لكم ؟؟
ثم أعود لموضوع الشريفة علوية :
فأنا الى الآن لم أحصل منكم على تحقيق علمي حول سنها، وكنت أود منك لو ذكرت لنا نسبها كاملا لما في ذلك من فوائدعديدة، أو تذكر لنا أمورا أو وقائع أخبرتك عنها لكي نتأكد من صحة تعميرها ، فهل انا مخطئ في هذا الطلب أو متجن عليك ؟؟
وثالثا :
بخصوص صحة إجازة أبي النصر لآل الحبشي، فإني ارجو أن تصح، وليس النص الذي أورده أحد الإخوة عن كتاب فيض الملك المتعالي للدهلوي بنص قاطع، بل إنه يزيد الطين بلة.
فهذا اضطراب في النقل عن رجل واحد، فهو قد غير نص الإجازة في كتابه هذا، وحرفها عن نصها الأول الذي تقدم في ترجمته المفردة لأبي النصر، وهذا اضطراب عند أهل الحديث، أليس هذا صحيحا ؟؟ وإن لم يكن اضطرابا فما تسمونه أيها المختصون الأفاضل ؟؟
وعلى هذا .. فبما أنه مضطرب في نقل نص الإجازة، فقد بان ضعفها أو بطلانها، أما صحتها فلا أظنكم توافقوني عليه !!!
واما بعض الأمور الخاصة التي لا داعي لنبشها وإعلانها فإني أقول لأخي زياد، لعل الله يجمعنا يوما ما فتفهم مني حقيقة أمرها ..
واعلم أن بعض الإخوة يحاول جاهدا أن يزج بنا في اتون خلافات لا أول لها ولا آخر، وحاول الكثير أن يفسدوا بين بعض الإخوة وبيني، واظهروا أني جبنت عن الدفاع أو النزال، وحقيقة الأمر أني لا أدخل على المنتديات يوميا كما يفعل بعض المرابطين عند أجهزتهم ليل نهار وكأن متابعة المكتوبات هذه صارت لهم عملا يتقاضون عليه أجرا !!!!!!
وبعد .. فأعود وأقول للجميع ،، سامحكم الله تعالى .. وغفر لنا ولكم، واذكركم بقول الشاعر :
ومراد النفوس اصغر من أن * نتعادى فيه أو نتفانى
وكلمة أخيرة أرسلها للشيخ زياد وأهمس في أذنه : حبذا لو تخبرنا عن سبب غرامك الشديد بالوكالات، والإجازة عن طريق الوكالة ؟؟ ولم الإعلان عنها في المنتديات المفتوحة هذه ؟؟
بالله عليك ؟؟ هل هذا من عمل السلف الصالح، أنا معك انها من الدلالة على الخير، ولكني أخوف ما أخافه هو دخولها في معنى التكاثر الذي ذمه ربنا تعالى في سورة التكاثر، فإنها قد اشغلت الكثير عن طلب العلم، وجعلتهم كما يعبر البعض (مجانين إجازات) ، مع أن الإجازة في ذاتها متكلم فيها، ولا تغني طالب علم عن القراءة والمشافهة واللقاء، والكلام في هذا يطول .. وإني اربأ بك او بغيرك من طلاب العلم عن هذا المقصد السيء والهدف المذموم !!
واعلم أن شيخنا العلامة الناحبي قد أبطل أي وكالة كان تلفظ بها قبل تاريخ يوم الخميس 9 صفر 1427 ، لما علم انها سببت كثيرا من الخلافات بين طلاب العلم، ومن ابتذال العلم واهله على هذه الصفحات وغيرها، وسوف ننشر نصها بختمه وتوقيعه قريبا بإذن الله تعالى..
علما .. أن شيوخ حضرموت لا يعرفون للوكالة في الإجازة معنى سوى الإذن للمجاز في أن يجيز ويروي عنهم ما تحمله، فهي بمعنى الإذن، ولا يقصدون منها سوى هذا ..
ودمتم في رعاية الله .. والسلام مسك الختام !!

ابو الوفا العبدلي
11-03-06, 08:45 AM
الاضطراب - هداك الله- في اجازة الخطيب هو في اصرارك على عدم فهمها , والا فرجل عربي مثلك لن يشقى بفهمها لو قرأها بعين رضا , وما ذكر من فيض الملك تاكيد لا يحتاج الى ايضاح .
وكتب ابو الوفا العبدلي
صلاح بن عايض الشلاحي العبدلي المطيري

الشافعي
12-03-06, 06:25 AM
الأخ باذيب هنا تعليقات سريعة مهمة على مشاركتك الأخيرة لا بد من أن تعيها جيداً

1- أطلت الكلام كثيراً عن الأسماء المستعارة والمجهولين وووو والواقع أن كل هذا عديم الجدوى والفائدة
فهل كل هذا لتزكي نفسك؟ نحن ما رأينا أمامنا إلا ضعيفا مخلطا ظنانا، وعلى أحسن الأحوال: غير ثبت!!
فأولاً كلمة مجهول يعني مجهول عندك ومعناها أنك أنت ((تجهل)) من هو هذا الشخص والواقع أنك بالنسبة
لي مجهول لا أعرفك، وربما غيري يعرفك، وأنا بالنسبة لك مجهول لا تعرفني وغيرك يعرفني، فبان أن الأمر
لا فائدة من الخوض فيه بالمرة، ويوضحه:
أن المطلوب هنا مناقشة القول والرد عليه، لا الخوض في تعيين القائل ومعرفة نسبه فإننا لسنا بصدد مصاهرة
ولا دراسة إسناد، وجل ما كتبته مع الإخوة هنا خارج عن النقل، وما كان منقولاً فإما أن يكون مؤيداً بالعزو
الذي يمكن الرجوع إليه والعلو فيه بالاستغناء عن الناقل، أو يكون مؤيداً بشاهد معروف.
أما الحديث عن الشجاعة والجبن فمضحك، فأنت أظهرت اسمك ومع ذلك رأيناك تجبن عن قول الحق وعن
الاعتراف بالخطأ، وتفر من مناقشة مواضيع طرحتها أنت إلى لغو من الكلام عن الوحدة اليمنية ولا أدري ماذا
الخلاصة: إن رأيت حقاً فخذه بغض النظر عن قائله، وإن رأيت ما يفتقر إلى دليل فطالب بدليله أياً كان قائله

2- قلت في كلامك ((وعجيب قول البعض اني تبت من التعرض للشيخ زياد أو غيره)) فأين وجدت
هذا ؟؟؟؟؟؟؟ راجعت الردود أعلاه فلم أجد إلا هذه العبارة ((تاب الأخ باذيب عن مشاركته في الكنيف الخسيس
وعلل ذلك بعدم وجود من يناقش بعلم، وهذا جيد ومفهوم)) فلا أدري إذا كنت تدري الفرق بينهما !!!!!
لكنني أدري أن عندك أزمة فهم، فإن كنت أتيت من سوء فهمك فلا عجب، فقد سبق منك ذلك. وإن كان غير
ذلك ((فما بالكم تفسرون الأمور على ما يحلو لكم ؟؟)) ؟؟

3- ((ثم أعود لموضوع الشريفة علوية )) يا شيخ أنت اذهب واعرف من هي علوية هذه ثم تعال
وناقش فيها !!!!! أنت فتحت الموضوع كله على أنك تعرفها وكأنك ((جايب الديب من ديله))
ثم تبين إنك ((جايب العيد)) هذا وأنت بدأت تعدد معرفتك ببيوت حضرموت، وصرحت بمعرفتك
بمن دل الأخ زياداً على السيدة، وحضوره عندك ووووو ثم الأخ زياد قد ذكر لك عدداً ممن كانوا في الجلسة
وعين لك حفيدها المعروف ووووو وكل هذا وأنت عاجز عن الوقوف عليها !!!!
المفارقة يا أخانا أنك ابن حضرموت والعارف بها لم تصل إليها ، بينما فضيلة الشيخ المحدث الحميد سأل
عنها على هامش زيارة دعوية قصيرة فوصل إليها في غير بلده .

4- ((أو تذكر لنا أمورا أو وقائع أخبرتك عنها لكي نتأكد من صحة تعميرها ، فهل انا مخطئ في هذا
الطلب أو متجن عليك ؟؟)) طبعاً أنت مخطئ ، تعال وخطئها بدليل ثم طالب بالرد على ذلك !!!!!
لو قال لك الأخ زياد إنه رأى منها قرائن تدل على أن عمرها خلاف ما ذكرَت للزم الأمر التحقق وعدم
الاعتماد على قولها وحده، أما أنت فتطعن في صحة خبرها عن نفسها بناء على ماذا ؟؟؟؟ هل تعرفها ؟؟؟؟
ثم لحظة، أنت قلت: ((وكان مولد الحبيب أحمد بن هاشم سنة 1316، والحبيب محضار سنة 1322
كما اخبراني رحمهما الله)) وقلت أيضاً ((والذي اعرفه واراه في باب الرواية عن المعمرين: أن يكون لهم
نوع إدراك للعالم المراد الاتصال به ولو من وجه ضعيف كحضور أو شبهة إجازة)) فدعنا نحاكمك إلى
شروطك التي تلزمك أنت وحدك: لم تقل لنا كيف استدللت على صحة خبر محضار عن عمره واكتفيت
بذكر ذلك بدون أن تذكر لنا أموراً أو وقائع أخبرك عنها لكي تتأكد من صحة تعميره ، كما لم تخبرنا عن
نوع إدراك محضار لأبي النصر ولو من جه ضعيف كحضور أو شبهة إجازة مما لا يتوفر في علوية
فهل أنا مخطئ في هذا الطلب أو متجن عليك ؟؟


5- ((وليس النص الذي أورده أحد الإخوة عن كتاب فيض الملك المتعالي للدهلوي بنص قاطع، بل
إنه يزيد الطين بلة. فهذا اضطراب في النقل عن رجل واحد، فهو قد غير نص الإجازة في كتابه هذا،
وحرفها عن نصها الأول الذي تقدم في ترجمته المفردة لأبي النصر، وهذا اضطراب عند أهل الحديث،
أليس هذا صحيحا ؟؟ وإن لم يكن اضطرابا فما تسمونه أيها المختصون الأفاضل ؟؟))
ما أعجب جرأتك يا باذيب !!!!! الرجل شاهد على كلام أبي النصر وتتهمه بالتحريف كل ذلك
لتنصر فهمك الضعيف المبني على التسرع والتعجل، وأنفة منك عن الرجوع إلى الحق !!!!! والرجل إذا
حكى ما شهده بنفسه فلا حرج أن تختلف عبارته، ما دامت تقدم المعنى نفسه، لكن مشكلتك أن هذا المعنى
لا يروق لك ولا ينصر قضيتك الخاسرة، فما العمل ؟؟؟؟ لا بد من اتهام الرجل بالتحريف والاضطراب
ثم الرجل ينص نصاً على أن أبا النصر أجاز أكثر من مرة في مجلس حسين الحبشي فما هو اعتراضك
بالضبط ؟؟؟؟؟؟ نعم يوجد اضطراب لكنه هنا في طرحك لهذا المقال، تقول قولاً ثم سرعان ما تخالفه
وتنكر على غيرك ما تجيزه لنفسك، وتحيد وتستطرد في موضع يحتاج منك التركيز والرد وووووووو
هناك اضطراب آخر: اضطرابك في ثبت الناخبي بما ذكرت عن نفسك، ثم ترددك وتراجعك السريع
عن أوهام (ثقيلة العيار)! والكتاب لا زال طريا حديث الطبع!! واضطرابات أخرى كثيرة في كلامك
لو ذهبت أحصيها وراءك لما انتهيت اليوم

6- ((واما بعض الأمور الخاصة التي لا داعي لنبشها وإعلانها فإني أقول لأخي زياد، لعل الله
يجمعنا يوما ما فتفهم مني حقيقة أمرها ..))
مهلاً باذيب ، هذه الأمور لم تعد خاصة !!!!!
الحقيقة أنك حين ذكرت الرسالة لم أهتم لشأنها لأنها لا تعنيني، رسالة أرسلها الأخ زياد إلى السيد
أحمد كيف لي أن أعرف عنها شيئاً !!!!! لكن حين رد الأخ زياد وذكر أنها وصلت إلى بعض
من يعاديه انقدح في ذهني شيء من الماضي وإذا بي أعرف الكثير عن هذه الرسالة !!!!!!
فقد أخبرني الأخ أبو العز الشامي، أنه كان يوماً عند محمد الرشيد السعودي الحاقد على السنة وأهلها
فأخرج له نص هذه الرسالة إياها وقال له انظر إلى هذه الرسالة التي أرسلها صاحبك التكلة .... في
كلام آخر لا نحتاج إليه هنا، ويشهد الله تعالى أن ليس بيني وبيني أبي العز الذي يعرفه جيداً صاحبك
الرشيد السعودي واسطة.
فلننظر قليلاً في أمانتك:
وصلتك رسالة موجهة لشخص آخر فأبحت لنفسك أن تفتحها وتطلع على ما فيها
ثم أبحت لنفسك خيانة أخرى فأطلعت على هذه الرسالة الخاصة -والتي لم تكن طرفاً فيها قط- بعض
من يعادي الأخ التكلة، وطبعا الغرض واضح من ذلك، ليتوصل ذلك الحاقد إلى الغمز واللمز بأخينا و
الحط عليه عند الناس، ولو تطلبنا تفسيراً واستحضرنا عدم معرفتك بشخص الأخ زياد وعدم وجود
ما هو شخصي بينكما في حينه، لم يبق إلا أنه الحقد على المذهب وأهله جمعك مع عدو السنة ذاك
ثم تأتي وتقول ((أمور خاصة)) !!!!! فهلا تلا حم قبل التقدم ؟؟؟؟؟
بالمناسبة، حتى في بلاد الكفر، إذا تعذر وصول البريد إلى المرسل إليه فإنه يعاد إلى المرسل أو يتلف
فلعلك تقتبس شيئاً من الخلق الرفيع عنهم في هذا الأمر إذا لم تكن قد وقفت عليه في حياتك
كلها وفي مسيرة طلبك !!!!!

7- ((واعلم أن بعض الإخوة يحاول جاهدا أن يزج بنا في اتون خلافات لا أول لها ولا آخر))
لو كنت صادقاً مع نفسك لعلمت أن هذه العبارة تنطبق على صاحبك الرشيد السعودي ولكن يبدو أنك
في واد والصدق في واد

8- ((وكلمة أخيرة أرسلها للشيخ زياد وأهمس في أذنه)) يا لها من همسة !!!!! ما أدري لماذا
لم تؤجل هذه الهمسة مع ((الأمور الخاصة التي لا داعي لنبشها وإعلانها فإني أقول لأخي زياد، لعل
الله يجمعنا يوما ما فتفهم مني حقيقة أمرها ..))

9- ((حبذا لو تخبرنا عن سبب غرامك الشديد بالوكالات، والإجازة عن طريق الوكالة ؟؟
ولم الإعلان عنها في المنتديات المفتوحة هذه ؟؟))
هل يمكن أن تدلنا أين بالضبط أعلن الأخ زياد عن وكالاته في المنتديات المفتوحة ابتداء ؟؟؟؟؟
ولماذا لا توجه هذا السؤال لموافقيك الذين لهم بالفعل مواضيع في الإعلان في المنتديات لمن
يريد الإجازة -وأنا أقول جزاهم الله خيراً- ولو عن طريق همسة لطيفة مثل هذه ؟؟؟؟؟

10- ((ولكني أخوف ما أخافه هو دخولها في معنى التكاثر الذي ذمه ربنا تعالى في سورة
التكاثر))
أخ باذيب، هل إجازاتكم هي من باب التكاثر الذي ذمه ربنا تعالى ؟؟؟؟؟ إذا قلت لا، فلم تزكي
نفسك وتظن السوء بغيرك ؟؟؟؟؟ ولا يفيدك بعد كل هذا التعريض الخبيث أن تقول: أربأ بك
أو بغيرك من طلاب العلم عن هذا المقصد السيئ
أما إن قلت نعم!!!!! فلا أزيد على القول: لاتظن كل الناس مثلك في السوء

11- ((واعلم أن شيخنا العلامة الناحبي قد أبطل أي وكالة كان تلفظ بها قبل تاريخ يوم
الخميس 9 صفر 1427 ، لما علم انها سببت كثيرا من الخلافات بين طلاب العلم))
هذا شبيه بصنيع صاحبك الحقود قريباً في وكالة مماثلة، ويا ليت أنك تذكر لنا الخلافات التي
بين طلاب العلم بخصوص وكالة الناخبي، ولكنها الغيرة والحسد، والحرص على حجب
النفع عن الناس.
وتراجع الشيخ الناخبي بهذا التاريخ يدل على أنك أنت من وراءه، فقولك إن وراءه خوض
(طلبة العلم) كذب وإفك، يجعلنا نعيد النظر في تحسين الظن بأنك ضعيف مخلط فقط، ومن
المستفيد من فعلك هذا، قبل أن تتثبت وتستفهم. هو إجازته ثابتة، والمتضرر هم طلبة العلم
الذين كان السبيل لبعضهم أسهل بالوكالة، فكانت النذالة سبباً في انقطاع ذلك عنهم. هذا على
افتراض صدقك، لأنك بالأصل مجهول، ثم تبين من كلامك أنك تكثر من حكاية ما هو
خلاف الواقع على وجه التعمد (على الأرجح) أو التخليط (على المرجوح)

12- ((شيوخ حضرموت لا يعرفون للوكالة في الإجازة معنى سوى الإذن للمجاز في
أن يجيز ويروي عنهم ما تحمله))
أخي باذيب هل تعي ما تقول حقاً ؟؟؟؟؟ والله إني أشك في فهمك ما تكتب فضلاً عن فهمك
كلام غيرك !!!!! أم هو عي في قلمك وعجمة في لسانك فلا تحسن التعبير ؟؟؟؟؟
يعني المعنى الذي يعرفه شيوخ حضرموت من الوكالة في الإجازة: ((الإذن)) للمجاز أن
((يجيز)) ويروي ((عنهم)) ما تحمله . . . . ما هي مشكلتك بالضبط ؟؟؟؟؟

أصلحك الله وهداك

ضعيف
12-03-06, 08:01 AM
كفاكم اعادة لما سبق والموضوع انتهى 0

ابو الوفا العبدلي
12-03-06, 09:05 AM
يا اخ ضعيف قليلا من اللباقة جزيت خيرا.
ان اردت ان تشارك فتفضل والا فلا تامر وتنهى وتقرر , وكاننا من صغار الطلبة المتحلقين حول فضيلتكم.
قليلا من اللباقة واللياقة.

ضعيف
12-03-06, 10:23 AM
أخي أبو الوفا
لقد طال الكلام ودخلنا في حلقة مفرغة وأصبح الجديد تكرار للقديم والموضوع في الاصل قيمته العلمية قليلة فهون على نفسك يا أخي والموضوع نقل لمنتديات أخري واستغل استغلالاغير مرضي وحفظكم الله 0

ابو الوفا العبدلي
12-03-06, 01:24 PM
وانتم حفظكم الله

أبو حازم المسالم
12-03-06, 02:01 PM
فعلا الموضوع أخذ أكبر من حجمه.

فلنشتغل بما هو أكثر فائدةً.

محمد أبوبكر باذيب
13-03-06, 01:22 AM
اللهم إرشادا للصواب، وإلهاما للسداد ..
نعم لقد أحذ الموضوع حيزا كبيرا من الحوار والنقاش .. مع أنه محجم في نقطتين رئيسيتين: صحة دعوى التعمير، وصحة تعميم إجازة الخطيب .. ولم يفصل في الأولى الى الآن، أما الثانية وهي مسألة التعميم فالذي قدمته من أقوال حسب اعتقادي تشهد بعدم صحتها، للاضطراب في نقل نصها اولا، وعدم شموليتها لجميع ال الحبشي على فرض صحتها ثانيا ..
ولا أدري لم تجاهل الشيخ تكلة الرد على سؤالي حول اجازة الشيخ المخزومي ؟؟ ويحاول (وكيله) الشافعي أن يراوغ، ويخرج بنا من موضوع لآخر !!!
ولكن هناك ذيول سحبت، والسن نطقت وليتها لم تنطق !!
الأخ الملقب بالشافعي (وكيل التكلةوالمحامي عنه)، ترى من الذي وكلك أن تتكلم بلسان الشيخ التكلة؟؟ وتدافع عن قضية الرسالة وتفتح بابها الذي كان الشيخ زياد قد أغلقه وقدم العذر لي في أول مداخلة له ؟؟ ولم سكوت الأخ زياد الى هذه اللحظة عن هذا المتهجم علي، الطعن، والرامي بالجرائر !! كافأه الله عما اقترفت يداه .
ولكن بما أن هذا المتخفي باسم الشافعي فتح الباب ،، فلا مجال للسكوت البتة، فأيها السيء الظن : اعلم أني كثيرا ما كنت أتسلم رسائلي عبر البريد مفتوحة، بل بعضها يأتيني ناقصا بعض الأوراق، وليست رسالة التكلة بأول رسالة نجدها مفتوحة أو مرمى بها في صندوق المخلفات القابع خلف باب مكتب البريد، بعد أن يمر عليه الشهر او زيادة ولا يسأل أحد عنها !! ولهذا الأمر أسباب أجهلها تماما,, ولاشك أن هناك ملابسات وامور خفية !!
لقد وصلت الرسالة تلك وعليها عنوان خاطئ، لأن السيد المرحوم أحمد بن هاشم كان في سيون، وليس في تريم، ولو كانت مرسلة الى سيون لذهبت ولم نرها ،، ولكن لأنها وجهت الى تريم فقد ظلت قابعة ولم تذهب الى صاحبها لأن مسئول البريد لم يعرف بعد السؤال والبحث أحدا باسم المرسلة إليه !! .
ثم .. كان على ظهر المظروف اسم المرسل وعنوانه وانه من السعودية، فأخذتها فوجدت مكتوبا عليها مامؤداه الى الشيخ المسند .. الخ، فعرفت أنها استدعاء بلا شك ولاريب .. وخوفا مني على ضياعها، ولأنها قد فتحت، أحببت أن أعيدها لأصحابها .. وقد نسيت بقية التفاصيل التي تلت هذا .. فقد مرت سنوات عديدة على هذا الأمر ..
أما أن أستغل هذه الرسالة في عداوات وإثارة أحقاد أنا من أحرص الناس على تجنبها وتحاشيها فهذا اتهام باطل لا أساس له من الصحة، وقد بينت لكم حقيقة الأمر ,, والله المستعان على ما تصفون .. ولولا ضرورة الدفاع عن النفس وإبانة الحق لما خضت في هذا الأمر التافه !! ولست أدري لم كل هذا الخوف والتحرش والبحث عن العثرات، ترفعوا قليلا يا طلاب العلم !!

الشافعي
13-03-06, 02:58 AM
الأخ باذيب هداه الله

تقول إن الموضوع محجم في نقطتين

أما النقطة الأول فقد استقر الأمر على أنك تجهل عين المرأة التي كنت زعمت معرفتها، ثم أنت تتكلم
في سنها مع جهلك بها كلية، ومع عدم وجود قرائن عندك تنفي ما ذكرت هي نفسها من عمرها وهذا
كله تحكم وتشدد لم يقل به أحد قبلك، بل لا تقول به أنت نفسك فيما هو واضح الكذب والوضع وإلا
فأين ما ذكرته علوية عن عمرها -مع اعتياده وكثرته وانتشاره- مما يُزعم لبابا يوسف الهروي !!!!!
والخلاصة هنا أنني أحلتك إلى شروطك التي تلزمك، وكنت أنتظر منك جواباً على سؤال قد أقررتَ
أنت بإنصافه -وإذا بك تفر منه وترمي غيرك بالجبن- وهو:
أنت قلت: ((وكان مولد الحبيب أحمد بن هاشم سنة 1316، والحبيب محضار سنة 1322 كما اخبراني رحمهما الله)) وقلت أيضاً ((والذي اعرفه واراه في باب الرواية عن المعمرين: أن يكون لهم نوع إدراك للعالم المراد الاتصال به ولو من وجه ضعيف كحضور أو شبهة إجازة)) فدعنا نحاكمك إلى شروطك التي تلزمك أنت وحدك: لم تقل لنا كيف استدللت على صحة خبر محضار عن عمره واكتفيت بذكر خبره لك بدون أن تذكر لنا أموراً أو وقائع أخبرك عنها لكي تتأكد من صحة تعميره ، كما لم تخبرنا عن نوع إدراك محضار لأبي النصر ولو من وجه ضعيف كحضور أو شبهة إجازة مما لا يتوفر في علوية فهل أنا مخطئ في هذا الطلب أو متجن عليك ؟؟

النقطة الثانية تتعلق بعموم إجازة الخطيب، والذي ظهر في آخر كلام لك أنك لا تطعن في العموم
فحسب بل وتغمن من صحة الإجازة نفسها وهذا قولك ((وعدم شموليتها لجميع ال الحبشي على
فرض صحتها ثانيا .. ))
وسبق الرد على كل ذلك، لكن لأن الحق ليس مطلوبك ولأن ماتصرح به النصوص المنقولة هنا
مخالف لما تشتهي فقد تجرأت على رمي الدهلوي بالتحريف والاضطراب وما حملك على ذلك إلا
صرف الهوى ومن كان هذا حاله من العناد على الخطأ والإصرار عليه مع تبينه له ووضوحه، لو كان أبو
النصر الخطيب أمامه وقال له كلامك عني محض خطأ، لما قبل منه وما رجع، فالانتهاء في هذه
النقطة إلى هنا يكفي المنصف، وحصول هذا الفهم الأعجمي لكلام الخطيب لا يلزم غيرك، وإنما
غايته أن يمنعك من الرواية المتصلة بمثل هذا الإسناد، وأن لا تقبل حديثاً تفرد به هذا الطريق،
وصلى الله وسلم وبارك على محمد وآله.

بعد هاتين النقطتين رجعتَ إلى حركاتك الصبيانية، فتقول ((ويحاول (وكيله) الشافعي أن يراوغ،
ويخرج بنا من موضوع لآخر !!!))
وهذه حلقة في سلسلة طويلة من خلق بان لك مناف للصدق مما هو معلوم الذم عند العقلاء !!!!
فلتأت بموضوع واحد تكلمتُ فيه لم تكن أنت من أتى به إلى هنا في إحدى مشاركاتك المتقدمة
بعاليه.

وأنصحك بشيء من الاتزان إذ كأن بعض من ههنا لا يزال يقيم لك وزناً رغم كل ما بدا منك، فاغتنم
ذلك وحاول المحافظة على بقية ماء وجه وشيء من حسن ظن بقي لك عند بعض الإخوة، ودع
عنك التساخف. فتكرارك لـ وكيل التكلة ومحامي التكلة، وتسأل من وكلك ؟؟؟؟ هذه تضيفها هداك
الله إلى قائمة أعراض عسر الفهم والتمييز عندك، فأنت حين تأتي إلى ناد عام مفتوح لمناقشة ما
يوضع فيه وتطرح فيه أمراً فإن المشاركين لا يحتاجون إلى توكيل لمناقشة طرحك، نعم نفهم أن
مقصودك بالمقال غمز التكلة ولمزه، لكن هذا لا تأثير له في الحاجة إلى التوكيل من عدمها . . . .
وهذا واضح جلي جداً يفهمه كل عاقل إلا الأخ باذيب صاحب الاكتشافات العجيبة والتقعيدات الجديدة

والآن رجعنا مجدداً إلى خيانتك في التعامل مع الرسائل الخاصة
فحكيت حكاية طويلة أكثرت فيها الهذر عن ضياع الرسائل في القطر اليمني ووصولها مفتوحة وووو لا
جديد في كل ذلك وهذا يحصل ولا اعتراض عليه لكنك لم تشرح شيئاً مما يحتار فيه صاحب أمانة
وخلق عال من تصرفاتك
نعم وصلتك الرسالة، ولنسلم لك أنها كانت مفتوحة، بل ولنسلم أنه قد بدا طرف الرسالة وفيه ما
يدل بوضوح على أنها استدعاء . . . . . هذا كله يمكن أن يمشي
فقط دعنا نتوقف عند هذه النقول من كلامك:
- ((وكنت قد عرفت اسم التكلة من رسالة بعث بها الى الحبيب أحمد بن هاشم))
- ((ثم .. كان على ظهر المظروف اسم المرسل وعنوانه وانه من السعودية))
- ((وخوفا مني على ضياعها، ولأنها قد فتحت، أحببت أن أعيدها لأصحابها ..))
نعم هذا هو المفيد، وصلتك رسالة عندك اسم مرسلها، وعنوانه، ووجدت بواعث ودوافع لإعادتها إلى
((أصحابها)) وطبعا نفترض أن المقصود هنا: مرسلها !!!! ولكن يا للعجب !!!!! بدلاً من أن ترسلها إلى
مرسلها التكلة ترسلها إلى الرشيد السعودي !!!! هنا بالضبط كنا نريد أن نعرف ما حصل تماماً ولماذا
لكن للأسف . . . . انقطع الخط، وتنتهي الرواية الشيقة بعبارة مثيرة للإحباط من قبيل ((.. وقد
نسيت بقية التفاصيل التي تلت هذا .. فقد مرت سنوات عديدة على هذا الأمر ..))
أضحك الله سنك يا أخ باذيب، يعني الأمر لا يحتاج إلى أكثر من معرفة الطرفين في رحلة الرسالة
الأخيرة، وكيف تم توظيفها في أغراض دنيئة ومقاصد هابطة لا تليق بأناس ذوي خلق فضلاً عن
مسلمين فضلاً عن مدعين للانتساب إلى مدارس السلوك والتزكية.

بقي شيء ؟؟؟؟؟ نعم هناك جديد يتعلق بمشاركتك السابقة، هل لك أن تشرح لنا معنى الوكالة
عند الشيخ الحضرمي الناخبي في نقلك الأخير عنه قوله ((بخصوص الوكالة التي صدرت مني
لبعض طلبة العلم، وإني أعترف بأني كنت أجزت لبعضهم بأن يجيز عني لمن هو مؤهل للإجازة.))
حيث حاولتَ أن تلمح من قبل أن شيوخ حضرموت لهم اصطلاح خاص في معنى الوكالة !!!!!

الخلاصة:
1- بالنسبة لأعمار المعمرين، هناك أسئلة فوق بحاجة إلى إجابة منك. ((مهم))
2- فهم إجازة أبي النصر لا حرج عليك فيه، لأن حالتك لا يرجى شفاؤها، إلا أن يشاء الله.
3- الرسالة . . . . متى ما عادت إليك ذاكرتك يمكنك التطرق إليها ولا حرج عليك.
4- شرح معنى الوكالة في كلام الناخبي على ضوء فهمك لها عند الحضارم ((مهم))

والحمد لله رب العالمين

محمد زياد التكلة
13-03-06, 11:42 AM
الأخ المكرم:
محمد أبوبكر باذيب وفقه الله للخيرات.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بعد أن تبيّن لي بجلاء أن الموضوع لم يعد علميا خالصا، وأن للنفوس حظها الواضح، آثرتُ عدم الدخول فيه، حفظا للوقت، ودفعا للضغينة، وهذه عادتي في الملتقى وغيره، مع إيماني أن ما كان لله فهو يبقى، وأن الباطل كان زهوقا، وأن المكر السيء لا يحيق إلا بأهله.
ولكن جاءت مستجدات استدعت دخولي ثانية، وأختصرها لك بما يلي:

1) مسألة التعمير أنا أدّيتُ ما عليّ بوضوح تام، وهو ثابت عندي، ولا أملك إجبارك على الموافقة، وأنت ابحث بطريقتك الخاصة، فإن ثبت عندك خلافه فأفدنا، وإلا فلن ندع اليقين لشك مجرد، وأنت تعلم القاعدة الأصولية في ذلك.

2) مسألة تعميم الإجازة لآأل الحبشي عندنا نصان واضحان جليان، فهمهما كل الناس على الوجه، ونازعتَ وحدك بما لا توافق عليه، فضلا عن مخالفته لما ذكرتَه أول موضوعك، وليس عندي مزيد في هذه النقطة.
وكون المسألة مرتكزة في الأصل على هاتين النقطتين -كما تفضلتَ- صحيح، ولكن أنا أطالب بحكم ترضاه في هذا الفن ممن يكتب هنا أن يَفْصِل بيني وبينك فيهما، وأن يكون معروفا عندك وعندي، وخذ ثلاثة أسماء ممن تعرف: أبوالوفا العبدلي، وخالد السباعي، وحمزة الكتاني، فما رأيك؟ لعل هذا أولى لحسم الجدل في النقطتين.

3) أنا لم أوكل أحدا عني للرد لا في هذا الموضوع ولا غيره، فلا وكلتُ الشافعي كما رميتني بالظن، ولا الشيخ عبدالله بن خميس، ولا الشيخ أبا الوفا العبدلي، ولا غيرهم، وهؤلاء كتاب قدامى في الملتقى لهم وزنهم ورأيهم، وكلٌّ يكتب بما ظهر له، سواء وافق أحدنا أو خالفه، وأنا غير مسؤول عن كتابة غيري، ولا تزر وازرة وزر أخرى، ولا يجوز إعمال الظن، فهو أكذب الحديث، وبعضه إثم، وأنت ترى أن كثيرا من الخلاف الحاصل في الموضوع سببه الظنون!

4) سبق أن ذكرتُ لك كلامي العام في شأن الشيخ المخزومي، وأنني لم أدخل فيه (بعد) دفعا لتشتت الموضوع، فراجعه للتأكد، على أنك فهمت ذِكري له على غير سياقه، وحمّلته ما لا يحتمل، مثله مثل مواضع كثيرة، مثل مسألة شطري اليمن وغيرها، وسامحك الله على كل حال.

5) سعيك لإبطال وكالة شيخنا الناخبي ليس نظيفا، وكنت أجلّك عن مثل هذا التصرف، هذا باختصار شديد، وسامحك الله مرة أخرى، وأجد هنا مناسبة حول دعوتك لعدم إزعاج المشايخ في موضوع مستقل، وأن يكون الأمر للقريبين منهم، فأقول: أليست الوكالة مما يريح المشايخ مما ذكرت من إزعاج؟

6) كون الشيوخ الحضارم لا يفهمون معنى الوكالة إلا بما ذكرت في موضوعك متعقب، لأن جماعة منهم قد وكلني، وأخبرته بمرادي شفاها، فضلا عن طلب الكتابة، وفهمها على وجهها، منهم شيخك محمد الشاطري رحمه الله، وهذا أحدهم نص أمام الشهود: أجزتُ كل من تُجيزَه، وكذلك قال شيخنا الناخبي، ونصُّه الذي أوردتَ في بيان سحب الوكالة يرد على فهمك أنهم لا يفهمونها.

7) وقبل ختام مداخلتي أذكرك يا أخي بما استفتحتَ به الموضوع من دعوة جميلة للتثبت والتأني، وأذكر نفسي وإخواني أن تكون الكتابة لله، لا للأشخاص، وأن لا يُعمل بالظنون ما لم تثبت، واعلم يا أخي باذيب أنني أخبرت جماعة أني لم أكن أحب ما جرى لك من تجريح في الموضوع، وسل الشيخين خالد السباعي، وعبد الله ناجي لتعلم أن هذا رأيي من أول الموضوع إلى الآن، وأنني أرجو لك الخير، وعفا الله عما سلف.

8) وهذا طلب لأجلك ومصلحتك: أن تذكر موقفك من القطعة المكذوبة من مصنف عبد الرزاق الذي خرج بتحقيق الحميري وتقديم ممدوح، لأنك لا ترضى بالكذب على النبي صلى الله عليه وسلم، ولا أريد أن يبقى عليك تحميل البعض جريرة شيخك ممدوح مع توقيت الرد، فهذا سيريحك من كثير من الكتابات التي تزعجك، هذا اقتراحي لك، والأمر إليك.
غفر الله لي ولك.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ابو الوفا العبدلي
13-03-06, 12:03 PM
جزيت خيرا يا شيخ زياد , وبارك فيك وفي علمك.

محمد زياد التكلة
13-03-06, 12:11 PM
وإياك أخي المكرم، لا حُرمنا فوائدك

عبدالله بن خميس
13-03-06, 02:13 PM
نشكر الشيخ التكلة على إفحام باذيب ! ووالله إني لأتعجب من باذيب في تهربه من الاعتراف بالخطأ؟؟؟ على العموم الحق واضح مثل الشمس وتحرك باذيب بعد رد التكلة على عيسى المانع وممدوح سعيد مريب جدا! يعني هو حاول أول شي أن يخرب على التكلة في روايته عن علوية الحبشية فلما انكشف رجع يلغي الوكالة له من الناخبي ولو قدر يلغي كل إجازات التكلة لفعل ولكن الحمد لله إنها ماهي في يده #

على العموم بايقع سهالة إن شاء الله

ابوخالد الحنبلى
14-03-06, 07:44 PM
والله ياشيخ زياد انت مؤدب جدا وربنا ح يكرمك اما الصوفى ديب ربنا يكرمه ويرحل من عندنا
هذا منتدى علمى خليك ياديب مع بتوع الخسيس احسن

طلعت منصور
15-03-06, 08:10 PM
الإحوة الكرام الأعزاء ..
لقد دخلت الى المنتدى المذكور، غفر الله لي ولهم ..
لقد تبت الى الله من أي مشاركة مع الجهلة الغافلين عن الحساب والأخرة، الذين لا يخافون الله مما تسطره ايديهم .. وهذا ما كتبته في آخر المطاف معهم :


ايها المشاركون والكاتبون في هذا المنتدى، لقد أصبت بفاجعة بعد مطالعتي لما خطته أناملكم في هذه الصفحة، لقد صعقت عندما طالعت ما كتب بعد مشاركتي التي ابتدأتها عندكم بموضوع علمي وبحثي جاد، كنت أظن أن المشاركين أهل علم وباحثين جادين .. لكن تبين لي عكس ذلك.
فأنا أستغفر الله من كل ما كتبته عندكم، حيث اتخذتموه معبرا للطعن والسب والشتم، ونحمده تعالى أن عافانا مما ابتليتم به،
كيف تجرؤون على كتابة هذه الكلمات النابية، ألا تخافون الله وتخشونه !!
فلا تكتب بكفك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه
وبهذا أختم كل مشاركاتي التي ابتدتها، وأتوب الى الله من الدخول في صفحات أي منتدى بعد اليوم، وأدعوكم جميعا الى مراعة أنفسكم، وعرضها على أطباء القلوب والنفوس، فابحثوا لكم عن شيخ تسلكون على يديه الطريق الى الله، كما هي حال السلف الصالح وكما هو حال شيوخ العلم في كل مكان وزمان .. هذا وأستغفر الله لي ولكم ..
وهذا هو مقالي الأخير الذي ختمت به حواري للشيخ التكلة، فاعتبرواواستبصروا .. غفر الله لي ولكم، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..
والله منتدى الخبيث خليك فيه ففيه قلة الادب وانت تعرفنى اليس كذلك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قال هلك الناس فهو اهلكهم فاتق الله انت
والاخوه ناقشوك مناقشه علميه والله مش عاجباك خليك مع الروافض اللى كنت بتكتب فى منتداهم وان كان على السب فمنتدى الخبيث الذى تكتب فيه مقالاتك فيه الطعن فى الصحابه وانا عارف وانت عارف انطلق بعيدا عنا وبعد ذلك تنتقدوا الشيخ التكله هو الحقد على اهل العلم واهل السنه فقط ما تجيدونه اما البحث العلمى فانت وامثالك بعيدون عنه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

عبدالله بن خميس
05-04-06, 05:35 PM
هو الحقد على اهل العلم واهل السنه فقط ما تجيدونه اما البحث العلمى فانت وامثالك بعيدون عنه !

تشكر

محمد بن عبدالكريم الاسحاقي
28-03-14, 09:19 AM
وفق الله الجميع. وكان الله لأخينا الشيخ الفاضل/ محمد زياد التكلة حفظه الله تعالى ونفع الله به .... فكم صابر وثابر في جمع أعالي الأسانيد قبل أن يعرفها أهل بلادها ... !