المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خسوف جزئي للقمر في (( مصر )) مساء اليوم 14 مارس


الغواص
26-10-04, 11:38 PM
قال لي أحدهم بأن هناك خسوفا للقمر الليلة قبل الفجر بدقائق
ولا أدري عن صحة هذا الخبر
فإن صح ما قاله فكيف سيكون الوضع مع صلاة الفجر
نصلي الفجر ثم الخسوف أم الخسوف ثم الفجر

؟

روح الإسلام
27-10-04, 12:42 AM
إن كان يمكن إدراك الفجر في وقتها بعد صلاة الخسوف فتصلى الخسوف
وإن كان الفجر يخرج بأداء الخسوف فالفرض أولى
والقمر قد ذهب الانتفاع به كما يقول أهل العلم
والله أعلم

يعقوب بن مطر العتيبي
27-10-04, 12:51 AM
أخي الكريم ..

أنا قرأت في الصحف أنّ الخسوف سيبدأ قبيل شروق الشمس من فجر الخميس ..
http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?cid=1098289214940&pagename=Bayan%2FBayanArticle%2FBayanArticle&c=Page
وعليهِ فسيكون وقوع الخسوف بعد ذهاب منفعته ، فلا يُصلّى حينئذٍ كما نصّ عليه جماعةٌ من الفقهاء ..
على أنّ ذلك مبنيٌّ على صحّة الخبر وكيفية وقوع الخسوف ... والله تعالى أعلم ..

محب ابن تيمية
27-10-04, 03:31 AM
سمعت من فضيلة الشيخ : عبدالعزيز الراجحي .. عندما سأل عن صلاة الخسوف بعد الفجر فقال :
لا صلاة لأن القمر ذهب سلطانه .. و متى ما خرج سلطانه فإنه لا يُصلى كما هو معروف .

فالصلاة قبل الفجر فقـــط .

الغواص
27-10-04, 01:34 PM
الله يشكر فضلكم

http://www.alriyadh.com.sa/Contents/24-10-2004/Mainpage/LOCAL1_23688.php

في الرابط أعلاه ( ... الدكتور زكي بن عبدالرحمن المصطفى مساعد المشرف على معهد بحوث الفلك والجيوفيزياء ورئيس قسم الفلك في مدينة العلوم والتقنية .....
.... وأضاف ان ........ بداية الخسوف الجزئي الساعة 4.14صباحاً بتوقيت المملكة ..... )

بناء على كلامه وكلامكم فإقامة صلاة الخسوف سيختلف
فالمنطقة الشرقية سيكون لها وضع
والوسطى لها وضع
والغربية لها وضع

أليس كذلك ؟

الغواص
27-10-04, 01:43 PM
مع أهمية السؤال السابق لأجل توضيح أمر الصلاة للمناطق الثلاث
فإليكم هذا الرابط فهو أشد توثيقا
http://faculty.kfupm.edu.sa/phys/alshukri/LunEcl-28Oct2004Arb.htm

......
؟؟

عبدالله المزروع
27-10-04, 09:28 PM
وبما أفتى به الشيخ عبد العزيز الراجحي ، أفتى الشيخ عبد الله بن جبرين - جفظهما الله تعالى - قبل بضعة أعوام في حالة مشابهة . والله أعلم .

ابن وهب
27-10-04, 10:21 PM
الدمام
4:23
الرياض
4:35
مكة
5:02

حسب تقويم أم القرى
واذا الخسوف يبدأ من 4.14صباحاً

فهذا يعني انه يمكن اداء صلاة الخسوف قبل الفجر
والخسوف يبدأ وقته من ابتداء الخسوف
والله أعلم

عبد الرحمن السديس
27-10-04, 11:01 PM
جزاكم الله خيرا

لكن صلاة الخسوف معلقة بالرؤية ،

وأظنه لا يمكن رؤيته في بدايته ، وكلام الفلكيين وحسابهم أدق من الشعر !
لكن متى يتبن للرائي الكسوف؟
إن كان بعد صلاة الفجر ، فهو وقت نهي ، وفيه الكلام المعروف للعلماء في ذوات الأسباب وقت النهي .
والذي ذكر الشيخ الراجحي: من ذهاب سلطانه الخ نص عليه في الروض وغيره من كتب الحنابلة .
والله أعلم .

ابن وهب
27-10-04, 11:14 PM
شيخنا الحبيب
بارك الله فيكم

بالنسبة لمكة شرفها الله
اذان الفجر بعد الخامسة
بداية الخسوف 4.14
لاشك ان الخسوف يرى في هذه الفترة
حتى و لو قبل الاذان ب 15 دقيقة
فهذا يكفي لاداء صلاة الخسوف
و هو معلق على الرؤية - كما ذكرتم وفقكم الله

أبو عبدالله النجدي
28-10-04, 02:13 AM
حتى و لو قبل الاذان ب 15 دقيقة
فهذا يكفي لاداء صلاة الخسوف
و هو معلق على الرؤية - كما ذكرتم وفقكم الله

جزاكم الله خيراً ...

ويظهر أن هنالك وقتٌ كافٍ لصلاة الكسوف في الرياض أيضاً...

فإن تمكنوا قبل صلاة الفجر فبها، وإلا فبعد صلاة الفجر، فيما بينها وبين طلوع الشمس،،،



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهذه فوائد من نصوص الفقهاء ـ رحمهم الله ـ إلكترونياً:

أولاً: الحنفية:

في المبسوط للسرخسي ج2/ص76

( قال :" ولا يصلى الكسوف في الأوقات الثلاثة التي تكره فيها الصلاة ": لأنها تطوع كسائر التطوعات )اهـ


وفي حاشية ابن عابدين ج2/ص167

( وأما إذا اجتمع كسوف وجمعة أو فرض وقت لم أره وينبغي تقديم الفرض إن ضاق الوقت وإلا فالكسوف لأنه يخشى فواته بالانجلاء )اهـ.


ثانياً: المالكية:

في الذخيرة ج2/ص431

( فان انكشفت عن الفجر لم يصلوا خلافا ش لقوله عليه السلام اذا طلع الفجر فلا صلاة الا ركعتي الفجر ولان المقصود من الصلاة رد ضوئه ليلا لتحصل مصلحته وقد فات ذلك )اهـ


وفي مواهب الجليل ج2/ص203

( فإن انكسف بعد الفجر فلا صلاة إلا ركعتي الفجر ولأن المقصود من الصلاة وجود ضوئه ليلا لتحصل مصلحته وقد فات ذلك
فلو خسف فلم يصلوا حتى غاب بليل لم يصلوا خلافا للشافعي انتهى
وذكر الجزولي في صلاته بعد الفجر قولين واقتصر التلمساني على أنها تصلى والله أعلم )اهـ



ثالثاً: الشافعية:

قال الشافعي ـ رحمه الله ـ في الأم ج1/ص244

( وكذلك لو خسف القمر فلم يصلوا حتى تجلى أو تطلع الشمس لم يصلوا وإن صلوا الصبح وقد غاب القمر خاسفا صلوا لخسوف القمر بعد الصبح ما لم تطلع الشمس ويخففون الصلاة لخسوف القمر في هذه الحال حتى يخرجوا منها قبل طلوع الشمس فإن افتتحوا الصلاة بعد الصبح وقبل الشمس فلم يفرغوا منها حتى تطلع الشمس أتموها )اهـ

وفي الوسيط ج2/ص345

( وهل تفوت بطلوع الصبح فيه قولان الجديد أنه لا تفوت لبقاء سلطنة القمر بدوام الظلمة )اهـ

وفي روضة الطالبين ج2/ص87

( ولو طلع الفجر وهو خاسف أو خسف بعد الفجر صلى على الجديد
وعلى هذا لو شرع في الصلاة بعد الفجر فطلعت الشمس في أثنائها لم تبطل صلاته كما لو انجلى الكسوف في الأثناء
وقال القاضي ابن كج هذان القولان فيما إذا غاب خاسفا بين الفجر وطلوع الشمس فأما إذا لم يغب وبقي خاسفا فيجوز الشروع في الصلاة بلا خلاف
قلت صرح الدارمي وغيره بجريان القولين في الحالين
قال صاحب البحر ولو ابتدأ الخسوف بعد طلوع الشمس لم يصل قطعا
والله أعلم )اهـ.



رابعاً الحنابلة:

وفي المغني ج2/ص145

( وإن غابت الشمس كاسفة أو طلعت على القمر وهو خاسف لم يصل لأنه قد تذهب وقت الانتفاع بنورهما وإن غاب القمر ليلا فقال القاضي يصلي لأنه لم يذهب وقت الانتفاع بنوره وضوئه ويحتمل أن لا يصلى لأن ما يصلى له قد غاب أشبه ما لو غابت الشمس )اهـ

أبو عبد الرحمن الشهري
28-10-04, 05:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
في مجموع فتاوى ورسائل - المجلد السادس عشر للشيخ ابن عثيمين رحمه الله

7931 سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: انتشر عنـد الناس أنه سيكون هناك خسوف أو كسوف للقمر يوم الاثنين القادم فهل يعتبر هذا من علم الغيب وهل يتحراه الإنسان، وهل تنصح أيضاً الناس أن يصلي كل إمام لو حصل في مسجده أم يجتمع في جامع واحد. سواء في الحي أو في البلد وهل تخرج النساء إلى تلك الصلاة؟
فأجاب فضيلته بقوله: أما العلم بخسوف القمر، أو كسوف الشمس فليس من علم الغيب؛ لأن له أسباباً حسية معلومة، وقد ذكر علماء المسلمين من قديم الزمان أن العلم بالخسوف، أو الكسوف ليس من علم الغيب.
وأما صلاة الخسوف فإن الذي يظهر لي أنها فرض كفاية، إذا قام بها من يكفي سقط عن الباقين لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بها، وقال: «إذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله»، فعبر بالفزع مما يدل على أن الأمر عظيم جداً وليس بالأمر الهين.
وأخبر عليه الصلاة والسلام أن الله تعالى يخوف بهما العباد.
فإذا ظهر خسوف القمر في الليل يصلي الناس، وإن كان في النهار فإنهم لا يصلون، لأن خسوفه في النهار لا يظهر له أثر، بمعنى أنه لا يتبين؛ لأن ضوء الشمس قد غشاه، والرسول عليه الصلاة والسلام، إنما جعل الصلاة سنة حيث يظهر أثر ذلك ليكون التخويف، ومعلوم أن القمر إذا خسف بعد انتشار الضوء في الأفق لا يكون به التخويف؛ لأن الناس لا يعلمون به.
وأما ترقب ذلك فإن من العلماء من قال: لا بأس أن يستعد له ويترقب.
ولكني أرى خلاف هذا، أرى أن الإنسان إن ابتلي وظهر له ذلك فليصل، وإن لم يظهر فليحمد الله على العافية.
وقد قيل لنا: إن خسوف القمر المترقب سيكون بعد انتشار الضوء، إما قبل الشمس بقليل، أو بعد طلوع الشمس، والله أعلم.
وعلى هذا فلا يكون هناك صلاة.
والفقهاء ـ رحمهم الله ـ نصوا على أنه إذا ظهر الفجر وخسف القمر بعد ذلك فلا صلاة. بناءً على أن صلاة الخسوف صلاة التطوع وأن صلاة التطوع لا تفعل في أوقات النهي، لكن أرى أنه لو ظهر الخسوف وتبين بحيث يكون نوره باقياً فإنه يصلى له، أما إذا كان بعد انتشار الضوء وخفاء نور القمر فإنه لا يصلي والله أعلم.
أما الأفضل، فالأفضل أن تصلى صلاة الخسوف في الجوامع؛ لأن اجتماع الناس على إمام واحد له قيمته، ويكون دعاؤهم واحداً، وخشوعهم واحداً، والموعظة التي تقال بعد الصلاة تكون واحدة.
وكذلك النساء يحضرن، لأن النساء حضرن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، حين كسفت الشمس، لكنه ليس كصلاة العيد فلا يؤمرن بذلك ولا ينهين، أما صلاة العيد فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم النساء أن يحضرن صلاة العيد، حتى الحيض أمرهن أن يخرجن لكن يعتزلن الصلاة.

* *
1341 وسئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: إذا خسف القمر بعد صلاة الفجر فهل تصلى صلاة الخسوف؟
فأجاب فضيلته بقوله: نعم تصلى لما تقدم في الجواب السابق إلا إذا لم يبق على طلوع الشمس إلا قليلاً لأنه قد ذهب سلطان القمر حينئذ فلا يصلى.

عبد الرحمن السديس
28-10-04, 06:23 AM
من فتاوي الإمام ابن باز 13/39

بسم الله ، والحمد لله ، وصلى الله وسلم على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد :

فقد اختلف أهل العلم في حكم صلاة الكسوف في أوقات النهي ، كما لو كسف القمر بعد طلوع الفجر أو الشمس بعد صلاة العصر .
فذهب بعضهم إلى أنها لا تشرع الصلاة للكسوف في هذين الوقتين ، ولكن يشرع التكبير والذكر والاستغفار والدعاء والصدقة والعتق ؛ لورود الأحاديث الصحيحة بذلك ، منها قوله صلى الله عليه وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث عائشة وغيرها أنه أمر عند الكسوف بالتكبير والصدقة والدعاء والعتق .
وذهب آخرون من أهل العلم إلى شرعية الصلاة للكسوف في الوقتين المذكورين ؛ لعموم الأحاديث الصحيحة الآمرة بها عند الكسوف ، وهي كثيرة ، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم : فإذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا حتى يكشف ما بكم وهذا القول هو الصواب ؛ لعموم الأحاديث المذكورة ، ولأن صلاة الكسوف من ذوات الأسباب . والراجح من كلام العلماء أن الصلاة ذات السبب غير داخلة في النهي عن الصلاة في أوقات النهي ، وإنما يراد بذلك النهي عن الصلاة التي لا سبب لها خاص ،
أما ذوات الأسباب فهي غير داخلة في النهي ، مثل صلاة الكسوف ، ومثل صلاة الطواف ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار ومثل تحية المسجد ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين وهذا يعم أوقات النهي وغيرها ، ومثل سنة الوضوء ، فإنه يشرع لمن توضأ أن يصلي ركعتين كما صحت بذلك الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد اختار هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وجماعة من أهل العلم ؛ للأحاديث المذكورة .
وبناء على ذلك فمتى كسفت الشمس بعد العصر فإنه يشرع للمسلمين أن يبادروا بصلاة الكسوف مع الذكر والدعاء والتكبير والاستغفار والصدقة ؛ عملا بالأحاديث كلها في ذلك .
أما إذا كسف القمر بعد طلوع الفجر فظاهر الأدلة الخاصة كما تقدم يقتضي شرعية صلاة الكسوف ؛ لأن سلطانه لم يذهب بالكلية فيشرع لكسوفه صلاة الكسوف ؛ لعموم الأحاديث ، ومن ترك فلا حرج عليه ؛ عملا بالقول الثاني ؛ ولأن سلطانه في الليل وقد ذهب الليل ،

ومن صلى لكسوف القمر بعد الفجر فالأفضل البدار بذلك قبل صلاة الفجر ، وهكذا لو كسف في آخر الليل ولم يعلم إلا بعد طلوع الفجر فإنه يشرع البدء بصلاة الكسوف ثم يصلي صلاة الفجر بعد ذلك ، مع مراعاة تخفيف صلاة الكسوف حتى يصلي الفجر في وقتها. وفيما ذكرناه الجمع بين الأحاديث والعمل بها كلها ،
مع العلم بأن أخبار الحسابين عن الكسوف لا يعتمد عليها ولا يعمل بها ، وإنما تشرع صلاة الكسوف إذا رأى الناس ذلك ؛ لما ذكرنا من الأحاديث . والله ولي التوفيق ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .

صدرت من مكتب سماحته في تاريخ 2/6/1417هـ . اهـ

أبو إبراهيم الحائلي
28-10-04, 06:25 AM
ذهب جمهور العلماء إلى أنها لا تُصلى في أوقات النهي ، إلا الشافعية فإنهم خصوا النهي بالنفل المطلق .

وعدّوا صلاة الخسوف من ذوات الأسباب ، وهي رواية عن أحمد واختارها شيخ الإسلام ابن تيمية .

أما سلطان القمر : فالخسوف يظهر واضح جلي عند دخول وقت الفجر كما حدث اليوم ، نعم ضوء القمر ( بدون الخسوف ) عند دخول وقت الفجر ليس كضوءه في وسط الليل مثلا .

فالقائلون بعدم جواز صلاة الخسوف بعد الفجر علتهم أحاديث النهي وليس ذهاب سلطانه .

أبو إبراهيم الحائلي
28-10-04, 06:30 AM
الشيخ عبد الرحمن السديس تقبل الله طاعتك

بارك الله فيك ، لم أر ردك إلا بعد أن نشرت ردي السابق .

على هذا الشيخ ابن باز اختار ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية ..

أحمد بن سالم المصري
14-03-06, 07:17 PM
خاص لأهل مصر :

سوف يحدث - بإذن الله عز وجل - خسوف جزئي للقمر في (( مصر )) ، وسوف يبدأ من الساعة 11:22 مساء اليوم (14/3/2006) ، وينتهي في الساعة 4:14 من فجر اليوم التالي (15/3/2006) .

عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ يَقُولُ :

انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ ، فَقَالَ النَّاسُ : انْكَسَفَتْ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ .

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : « إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ ، لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَادْعُوا اللَّهَ وَصَلُّوا حَتَّى يَنْجَلِىَ » .

أخرجه البخاري (1060) ، ومسلم (904)

الْكُسُوف أو الخُسُوف : وَهُوَ ذَهَابُ ضَوْءِ أَحَدِ النَّيِّرَيْنِ الشَّمْسِ (( وَالْقَمَرِ )) (( أَوْ بَعْضِهِ )) أَيْ أَوْ ذَهَابُ بَعْضِ ضَوْءِ أَحَدِهِمَا .

صفة صلاة الخسوف أو الكسوف :

عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ

خَسَفَتِ الشَّمْسُ فِى حَيَاةِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَخَرَجَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَصَفَّ النَّاسُ وَرَاءَهُ ،

1- فَكَبَّرَ فَاقْتَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قِرَاءَةً طَوِيلَةً .

2- ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعاً طَوِيلاً .

3- ثُمَّ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ .

4- فَقَامَ وَلَمْ يَسْجُدْ .

5- وَقَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً ، هِىَ أَدْنَى مِنَ الْقِرَاءَةِ الأُولَى .

6- ثُمَّ كَبَّرَ وَرَكَعَ رُكُوعاً طَوِيلاً ، وَهْوَ أَدْنَى مِنَ الرُّكُوعِ الأَوَّلِ .

7- ثُمَّ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ .

8- ثُمَّ سَجَدَ .

9- ثُمَّ قَالَ فِى الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ مِثْلَ ذَلِكَ ، فَاسْتَكْمَلَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ فِى أَرْبَعِ سَجَدَاتٍ ، وَانْجَلَتِ الشَّمْسُ قَبْلَ أَنْ يَنْصَرِفَ .

10- ثُمَّ قَامَ فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ قَالَ : « هُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ ، لاَ يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلاَةِ » .

أخرجه البخاري (1046) ومسلم (901) .

صلاح الدين الشريف
14-03-06, 07:57 PM
الأخ الفاضل أحمد بن سالم المصري
جزاك الله خيرا

ولمن وفقه الله للصلاة عليه أن يُكثر من الدعاء للمجاهدين في سبيل الله ، والمستضعفين من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .
كذلك السجناء في فلسطين وغيرها

وأن يدعو لولاة الأمور
أن يَضَع الله عنهم إصرهم والأغلال الَّتِي هي عليهم.

وأن يدعو للأمة أن يردها الله إليه مرداً جميلا.

أبو داوود القاهري
14-03-06, 09:47 PM
جزاكم الله خيراً

هل سيظهر في مصر كلها؟ أو في أجزاء منها فقط؟ وإن كان فهل سيظهر في القاهرة؟

جزاكم الله خيراً

أبو إسحاق الأسيف
14-03-06, 10:59 PM
جزاكم الله خيرا.

عمر التميمي
15-03-06, 02:02 AM
لا يعلم الغيب إلا الله تعالى

وما ذكر إنما هو تخرصات وتوقعات

والله المستعان وعليه التكلان

صلاح الدين الشريف
15-03-06, 02:30 AM
الحمد لله

كذب (الفلكيون ) المنجمون

الساعة الآن الواحدة والنصف أي بعد أكثر من ساعتين من الموعد المحدد وليس هناك خسوف ولو جزئيا للقمر في مصر .

أبو داوود القاهري
15-03-06, 02:36 AM
يا أخي من ادعى علم الغيب؟ إنما هما الفلك والحساب الذان يعرف بهما مواضع الأجرام ومساراتها ومنهما يعرف وقت سقوط ظل الأرض على القمر وهو ما يعرف الخسوف. ولا وجه للاتهام بالتخرص. والفقهاء لما أنكروا اعتماد الحساب والفلك في معرفة مطالع الأهلة ما أنكرهما واحد فيما أعلم, إنما غاية الأمر إنكارهم اعتمادهما كدليل شرعي لثبوت أول الشهر. راجع على سبيل المثال الرسالة الهلالية لشيخ الإسلام (مجموع الفتاوي [126/25]). ولو كان الأمر كما قلت لوجدت من العلماء (وعلى رأسهم شيخ الإسلام) سيلاً جراراً لا ينقطع على كل من أقر الفلك والحساب. والله أعلم.

بارك الله فيك يا أخي, أرجو ألا تتسرع في إطلاق الاتهامات هكذا.

أكرمك الله.

صلاح الدين الشريف
15-03-06, 03:07 AM
بارك الله فيك
فأنا محب للعلم ـ الديني والدنيوي ـ وأهله ،ومن هذه العلوم الفلك والأرصاد.
لذا لم أقصد أتهامهم "بالكذب" الذي هو ضد "الصدق"
بل عنيت بذلك " الخطأ ".

ولعلك تلحظ أنني لم أضف إلى الجملة " ولو صدقوا ".

وجزاك الله خيرا

أبو داوود القاهري
15-03-06, 04:04 AM
أكرمك الله يا أخي صلاح الدين الشريف. لم تكن الرسالة موجه إليك (معذرة يا أخي عالي الإسناد :-) )

إنما أردت التوضيح فقط, ولا أعني الإغلاظ في القول.

وعلى أي حال, فيحتمل أن يكون الخسوف في مناطق معينة من مصر دون البقية. ويحتمل أن يكون الخبر أصلاً خطأ, ولكني قرأت على موقع وكالة الفضاء الأمريكية توقعاً لخسوف اليوم فعلاً.

والله المستعان.

الحنبلي السلفي
15-03-06, 07:36 AM
بارك الله فيكم
والحكم معلق بالرؤية لابالتوقعات والأخبار"فإذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم"

الفهمَ الصحيحَ
15-03-06, 09:05 AM
وفقكم الله.

لعل ما حدث بمصر البارحة شبيه بما حدث بالسعودية ... ينظر هنا رعاكم الله:

http://al-garya.com/modules.php?name=News&file=article&sid=29

أما معرفة ذلك ... وعلاقته بالإطلاع على الغيب، فهذا جوابه:

قال العلامة سيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ( الخسوف والكسوف لهما أوقاتٌ مقدَّرةٌ كما لطلوع الهلال وقتٌ مقدَّرٌ وذلك ما أجرى الله عادته بالليل والنهار والشتاء والصيف وسائر ما يتبع جريان الشمس والقمر ، وذلك من آيات الله تعالى كما قال تعالى { وَهُوَ الذي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ والشَّمْسَ وَالقَمَرَ كُلٌّ في فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} ، وقال تعالى {هُوَ الذي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالحِسَابَ مَا خَلَقَ الله ذَلِكَ إلاَّ بِالحَقِّ} ، وقال تعالى {وَالشَّمْسُ وَالقَمَرُ بِحُسْبَانٍ} ……وكما أنَّ العادة التي أجراها الله تعالى أنَّ الهلال لا يستهل إلا ليلة ثلاثين مِن الشهر أو ليلة إحدى وثلاثين وأن الشهر لا يكون إلا ثلاثين أو تسعة وعشرين فمن ظنَّ أنَّ الشهر يكون أكثر من ذلك أو أقل فهو غالط .

فكذلك أجرى الله العادة أنَّ الشمس لا تكسف إلا وقت الاستسرار وأنَّ القمر لا يخسف إلا وقت الإبدار ووقت إبداره هي الليالي البيض التي يستحب صيام أيامها ليلة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر فالقمر لا يخسف إلا في هذه الليالي والهلال يستسر آخر الشهر إما ليلة وإما ليلتين كما يستسر ليلة تسع وعشرين وثلاثين والشمس لا تكسف إلا وقت استسراره وللشمس والقمر ليالي معتادة من عرفها عرف الكسوف والخسوف كما أن من علم كم مضى من الشهر يعلم أن الهلال يطلع في الليلة الفلانية أو التي قبلها ، لكن العلم بالعادة في الهلال علمٌ عامٌّ يشترك فيه جميعُ النَّاس وأمَّا العلم بالعادة في الكسوف والخسوف فإنما يعرفه مَن يعرف حساب جريانهما وليس خبر الحاسب بذلك مِن باب علم الغيب ، ولا مِن باب ما يخبر به من الأحكام التي يكون كذبه فيها أعظم مِن صدقه ، فإنَّ ذلك قولٌ بلا علمٍ ثابتٍ وبناء على غير أصلٍ صحيحٍ .أ.هـ "مجموع الفتاوى" (24/254-256).

و قال شيخ الإسلام – رحمه الله - : ( والعلم بوقت الكسوف والخسوف وإن كان ممكناً لكن هذا المخبر المعيَّن قد يكون عالماً بذلك وقد لا يكون ، وقد يكون ثقةً في خبره وقد لا يكون ، وخبر المجهول الذي لا يوثق بعلمه وصدقه ولا يعرف كذبُه موقوفٌ ، ولو أَخبرَ مخبِرٌ بوقت الصلاة وهو مجهولٌ لم يُقبل خبرُه لكن إذا تواطأ خبر أهل الحساب على ذلك فلا يكادون يخطئون، ومع هذا فلا يترتب على خبرهم علمٌ شرعيٌّ فإنَّ صلاة الكسوف والخسوف لا تُصلَّى إلا إذا شاهدنا ذلك وإذا جوَّز الإنسانُ صدق المخبر بذلك أو غلب على ظنِّه فنوى أن يصلي الكسوف والخسوف عند ذلك واستعد ذلك الوقت لرؤية ذلك كان هذا حثّاً مِن باب المسارعة إلى طاعة الله تعالىوعبادته فانَّ الصلاة عند الكسوف متفقٌ عليها بين المسلمين وقد تواترت بها السنن عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم ورواها أهل الصحيح والسنن والمسانيد مِن وجوهٍ كثيرةٍ واستفاض عنه أنَّه صلى بالمسلمين صلاة الكسوف يوم مات ابنه إبراهيم .أ.هـ "مجموع الفتاوى" (24/258)

وقال العلامة ابن القيم في مفتاح دار السعادة 3/219 دار عفان : (... وإنما ذكرنا هذا الفصل - ولم يكن من غرضنا – لأن كثيرا من هؤلاء الأحكاميين يموهون على الجهال بأمر الكسوف، ويموهون أن قضاياهم وأحكامهم النجومية من السعد والنحس والظفر والغلبة وغيرها من جنس الحكم بالكسوف، فيصدق بذلك الأغمار الرعاع، ولا يعلمون أن الكسوف يعلم بحساب سير النيرين في منازلهما، وذلك أمر قد أجرى الله تعالى العادة المطردة به كما أجراها في الابدار والسرار والهلال، فمن علم ما ذكرناه في هذا الفصل علم وقت الكسوف ودوامه ومقداره وسببه..)

وقال العلامة المالكي القرافي – رحمه الله – : ( مع أن حسابات الأهلة والكسوفات والخسوفات قطعي، فإن الله أجرى عادته بأن حركات الأفلاك وانتقالات الكواكب السبعة السيارة على نظام واحد طول الدهر بتقدير العزيز العليم، قال الله تعالى: ففف والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ققق ، وقال تعالى: ففف الشمس والقمر بحسبان ققق ، أي ذوا حساب، فلا ينخرم أبدا، وكذلك الفصول الأربعة لا ينخرم حسابها، والعوائد إذا استمرت أفادت القطع...). الفروق 2/178.

أبو داوود القاهري
15-03-06, 01:59 PM
بارك الله فيك يا شيخ "الفهم الصحيح" وزادكم علماً وعملاً ونفع بكم.

المردسي
20-02-08, 06:38 PM
بحساب الفلكيين ينتظر وقوع خسوف للقمر فجر غد الخميس 14 صفر 1429 (إن شاء الله)

انظر الموقع :
http://olom.info/ib3/ikonboard.cgi?act=ST&f=5&t=32709

بداية دخول القمر منطقة شبة الظل : 03:36:36 فجرا
بداية الخسوف الجزئي : 04:43:19 فجرا
بداية الخسوف الكلي : 06:01:10 صباحا
ذروة الخسوف الكلي : 06:26:05 صباحا
نهاية الخسوف الكلي : 06:50:57 صباحا
نهاية الخسوف الجزئي 08:08:47 صباحا
خروج القمر من منطقة شبة الظل للارض : 09:15:39 صباحا


يلاحظ أن وقت صلاة الفجر في أثناء هذه المدة ... فهل تقام صلاة الكسوف ؟

أبا قتيبة
20-02-08, 06:54 PM
نعم سؤال مهم ...

وهو يقابل فترة غياب القمر لخروج الشمس فى موعدها الطبيعى ...


وايضا مقابل سؤال اخينا المردسى :
اى هل يصلى الخسوف مع فترة غياب القمر الطبيعى...

الداعية إلى الخير
20-02-08, 09:37 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=115395

أبو خباب المكى
21-02-08, 02:05 AM
قبل صلاة الفجر في مكه المكرمه الساعة 4.34 دقيقه سيكون باذن الله خسوف للقمر ...

تنبيهات

صلاة الخسوف:
- تشرع عند رؤية الخسوف بالبصر(فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة)
- تصلى ولو في وقت النهي لأنها من ذوات الأسباب
- إذا حصل خسوف قبل الفجر بدئ بصلاة الخسوف مع تخفيفها حتى تصلى الفجر في وقتها.
- إذا لم يظهر الخسوف إلا بعد انتشار الضوء فإنه لايصلى للخسوف لأنه قد ذهب سلطان القمر حينئذ.
فتاوى ابن باز 13/39 ابن عثيمين16/30
- إذا اجتمعت صلاة الفجر والخسوف(كما هو متوقع غدا بإذن الله) فالأفضل البدء بصلاة الفجر لأنها أهم.
- وإذا خشي فوات الخسوف بدأ بصلاة الخسوف مع تخفيفها، حتى يدرك صلاة الفجر في وقتها(ابن قدامة)
- ولا تجوز صلاة الفجر خلف من يصلي الخسوف، قال النووي:"لو اختلفت صلاة الإمام والمأموم في الأفعال الظاهرة بأن اقتدى مفترض بمن يصلي كسوفا لم تصح".

جوال زاد / الشيخ محمد المنجد حفظه الله

ذو المختار بن أطياب
21-02-08, 02:20 AM
يا اخوان عليكم بتقوى الله عزوجل

وتذكر عظمة الله عزوجل فهما آيتان يخوف الله بهما عباده

لا يذهب الرجل إلى الصلاة إلا وقد ملأ قلبه خشية لله تعالى وخوفا منه ، ويستشعر أنه تحت رحمة ملك الملوك سبحانه

اللهم ارحمنا ..

اللهم ارحم أمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

اللهم أغث أمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

ذو المختار بن أطياب
21-02-08, 02:22 AM
الله يرحم حالنا

أوصيكم ونفسي باستشعار عظمة الله سبحانه

ابن وهب
21-02-08, 02:27 AM
نشير إلى سنة غابت هذه الأيام وهي سنة التصدق
(
ِإنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا

ابن وهب
21-02-08, 02:29 AM
نشير إلى سنة غابت هذه الأيام وهي سنة التصدق
(
ِإنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا
)

ابن وهب
21-02-08, 02:30 AM
نشير إلى سنة غابت هذه الأيام وهي سنة التصدق
(
ِإنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا

تلميذة الأصول
21-02-08, 02:32 AM
لاحول ولاقوة إلا بالله،،،ماأكثر مانغضب الله!!!

ياابن وهب -بارك الله فيكم -ماصحة الحديث؟

ابن وهب
21-02-08, 02:34 AM
للفائدة

الموضوع قديم 1424 فلينتبه لهذا

ابن وهب
21-02-08, 02:36 AM
والليلة الكسوف كما يقولون 4.41
وأذان الفجر في مكة - شرفها الله الخامسة والنصف 5.30

فإذا شوهد الخسوف في الخامسة فهناك زمن يكفي لأداء الصلاة

قبل وقت الفجر

ابن وهب
21-02-08, 02:39 AM
الحديث متفق عليه

ابن وهب
21-02-08, 02:40 AM
وهنا موضوع مهم
عاجل / أهناك خسوف للقمر الليلة وكيف الحل مع صلاةالفجر
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=115609#post115609

ابن وهب
21-02-08, 02:50 AM
عاجل / أهناك خسوف للقمر الليلة وكيف الحل مع صلاةالفجر
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=764514#post764514

مكرر من مشاركة الشيخ الجابري - وفقه الله ونفع به

تلميذة الأصول
21-02-08, 03:46 AM
ضاق الوقت عن الصدقة؟!

عبدالله العلاف
21-02-08, 04:06 AM
تنبيهات

صلاة الخسوف:
- تشرع عند رؤية الخسوف بالبصر(فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة)
- تصلى ولو في وقت النهي لأنها من ذوات الأسباب
- إذا حصل خسوف قبل الفجر بدئ بصلاة الخسوف مع تخفيفها حتى تصلى الفجر في وقتها.
- إذا لم يظهر الخسوف إلا بعد انتشار الضوء فإنه لايصلى للخسوف لأنه قد ذهب سلطان القمر حينئذ.
فتاوى ابن باز 13/39 ابن عثيمين16/30
- إذا اجتمعت صلاة الفجر والخسوف(كما هو متوقع غدا بإذن الله) فالأفضل البدء بصلاة الفجر لأنها أهم.
- وإذا خشي فوات الخسوف بدأ بصلاة الخسوف مع تخفيفها، حتى يدرك صلاة الفجر في وقتها(ابن قدامة)
- ولا تجوز صلاة الفجر خلف من يصلي الخسوف، قال النووي:"لو اختلفت صلاة الإمام والمأموم في الأفعال الظاهرة بأن اقتدى مفترض بمن يصلي كسوفا لم تصح".

جوال زاد / الشيخ محمد المنجد حفظه الله

عبدالله العلاف
21-02-08, 04:09 AM
تنبيهات

صلاة الخسوف:
- تشرع عند رؤية الخسوف بالبصر(فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة)
- تصلى ولو في وقت النهي لأنها من ذوات الأسباب
- إذا حصل خسوف قبل الفجر بدئ بصلاة الخسوف مع تخفيفها حتى تصلى الفجر في وقتها.
- إذا لم يظهر الخسوف إلا بعد انتشار الضوء فإنه لايصلى للخسوف لأنه قد ذهب سلطان القمر حينئذ.
فتاوى ابن باز 13/39 ابن عثيمين16/30
- إذا اجتمعت صلاة الفجر والخسوف(كما هو متوقع غدا بإذن الله) فالأفضل البدء بصلاة الفجر لأنها أهم.
- وإذا خشي فوات الخسوف بدأ بصلاة الخسوف مع تخفيفها، حتى يدرك صلاة الفجر في وقتها(ابن قدامة)
- ولا تجوز صلاة الفجر خلف من يصلي الخسوف، قال النووي:"لو اختلفت صلاة الإمام والمأموم في الأفعال الظاهرة بأن اقتدى مفترض بمن يصلي كسوفا لم تصح".

جوال زاد / الشيخ محمد المنجد حفظه الله

أبو هداية
21-02-08, 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
في مجموع فتاوى ورسائل - المجلد السادس عشر للشيخ ابن عثيمين رحمه الله
وأما ترقب ذلك فإن من العلماء من قال: لا بأس أن يستعد له ويترقب.
ولكني أرى خلاف هذا، أرى أن الإنسان إن ابتلي وظهر له ذلك فليصل، وإن لم يظهر فليحمد الله على العافية.

هل معنى ذلك أني إذا سمعت أن هناك خسوف فإني لا أذهب للصلاة لأني لم أره بنفسي ؟

أرجو التوضيح

وجزاكم الله خيراً

أبو خالد السلمي
21-02-08, 08:22 AM
عندنا في مدينة منيابوليس بولاية منيسوتا بأمريكا الخسوف ظاهر في القمر بدأ في الثامنة والنصف بعد العشاء وظل إلى الحادية عشرة والربع تقريبا وقد رأيناه وصلينا الخسوف جماعة في مسجدنا والحمد لله

ابن وهب
21-02-08, 09:13 AM
المشرف الفاضل دمجتم الموضوعات تحت عنوان
خسوف جزئي للقمر في (( مصر )) مساء اليوم 14 مارس

وهذا لا يفي بالغرض

ففي الموضوع مسألة حكم صلاة الكسوف
ومسائل أخرى
فعنوان موضوع الأخ الغواص أولى

ولو أبقيتم الموضوعات القديمة
وأضفتم الموضوعات الحديثة تحت الموضوعات القديمة
لربما كان أفضل


ولكن العنوان مهم لمعرفة ما في الموضوع

فعنوان موضوع الأخ الغواص

عاجل / أهناك خسوف للقمر الليلة وكيف الحل مع صلاةالفجر

ثم وضع الموضوع في استراحة الملتقى
فالموضوع فيه فوائد فقهية ومسائل وأحكام ونقولات عن العلماء

محمد العفاسى
21-02-08, 10:21 AM
والقمر قد ذهب الانتفاع به كما يقول أهل العلم
والله أعلم
أخى الكريم ما معنى هذه العبارة ؟

ابوعبدالله زياد
21-02-08, 04:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا سألت مفتي المملكه الشيخ عبدالعزيز ال الشيخ حفظه الله

يوم الاثنين 11/2/1429 وقلت له بان خسوف القمر يبدأ 4:42 قبل فجر الخميس 14/2/1429، واذان الفجر سيكون الساعه 5:04 ، ويستمر الخسوف الى مابعد الفجر.فهل اصلي الفجر وبعدها اصلي صلاة الخسوف ؟

فاجاب : ( كما انا فهمت ) :بان اصلي الخسوف في وقته لحديث الرسول صلى الله عليه واله وسلم ... فافزعوا ، والافضل تاخير صلاة الفجر نصف ساعه .انتهى كلام الشيخ حفظه الله .
علما بان هذا السؤال كان على الهواء مباشره في برنامج سؤال على الهاتف ، والذي لم اتمكن من الحصول على تسجيل كامل من البرنامج . واليكم تسجيل جزء من البرنامج ، مع العلم بان سؤالي غير موجود في هذا الجزء

http://www.liveislam.net/browsearchive.php?sid=&id=46720

وهل بالامكان الحصول على تسجيل كامل لهذه الحلقه؟

وجزاكم الله خيرا

تيســـيـــر
23-02-08, 05:26 AM
السلام عليكم



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " نحن أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا وهكذا ".


وقال صلى الله عليه وسلم " أيها الناس إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فأفزعوا إلى الصلاة وإلى ذكر الله وادعوا وتصدقوا " .
...فإن رأيتم

وعليه

فإن ظهر للمسلمين تلك الآيات صلوا و إن لم فما أمرنا بتتبع النجوم في السماء والبحث عن تلك الأمور الكونية بتلك الوسائل وهذا لأمرين :

- الأول : أنهما آيات تخويف ، والقصد من الصلاة لا نفس الحدوث بل كونهما آيتين والآية لا تسمى آية إلا إن ظهر ما يدل عليها ، أما كونها حدثت في الأجرام العليا ولم تطل علينا ولم نرها بالعين فهذا أمر لم نؤمر بتتبعه.

- الثاني : أن من الأصول المقررة شرعاً (أن التعنت موضوع ) وعليه فإن ظهر صلينا وإن كان علويا لم يظهر حمدنا الله على العافية وأنه لم يرد تخويفنا بهما فجعلهما بعيدا عن النظر .
فالدين ولله الحمد يسير لا يحتاج إلى (هل هي في الخامسة والربع أم والنصف ونحوه ) .
بل كما قال النبي الكريم " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ) وقال " فإن رأيتم ..فافزعوا إلى الصلاة) .


وعليه فإن ظهر صلينا وإن لم يظهر فقد قال تعالى مخبرا عنهم " قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي " .
والله أعلم