المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صح ذلك عن هذا الصوفي ؟


السعيدي
17-04-03, 12:37 AM
إخواني الافاضل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يعلم احدكم ان هذا الكلام قد صح عن محي الدين إبن عربي الصوفي في سنة 683 هـ :


سـيخلد بادي الناس القفارا كما يسترجع الشئ المعارا

وتهوي شـامخات الأرض هدماً الى الوديان سقطاً وانحدارا

ستنشب بين الفرس والعراق صراع يضرم النار إستعارا

وتطفأ بعد عقد أو أقل كأن لم يوقد فيها الأوارا

ويظهر بين دجلة والفرات زعيم يسكب النار إنهمارا

بحرف الصاد سمي ذا الزعيم بوجه يضحك العز إسمرارا

يعيد الكون من كفار جاروا ويسكب فوق تلك الأرض نارا

فيأتي الغرب في عد الرمال من الفولاذ قد شادوا المهارا

ويحترقوا بزيت في الخليج يخلّي ظلمة الليل نهارا

ويجري الدم شلالات تروي أديم الأرض في رمل الصحارى

تضرج بالدماء أرض الحجاز يلون لونها القاني البحارا

جنود ولا رماح ولا سيوف ستسكب في ذرى الشرق الدمارا

يعم الجور أرضاً في الغلاء وتنسى الناس في الشرق الدينارا

ويظهر بالصحف اسم جديد بسكةعملة تزهو إخضرارا

يئم المسلمون القدس جيشاً وكافرة تغرد في العذارى

ويظهر من بلاد الشرق زحف قوي يملأ الارض إنتشارا

وبين العدّ جبار أمير بوجة يبرق السخط إحمرار

يروح السيف يفتك في رؤوس تهاوت فوق شفرته انهمارا

ويهدم بيت مكة في الحجاز ويرمون الى البحر الحجارا

وفي مصر يحاسب كل حيٍّ ويقطف كل إنسان الثمارا

فمنهم يأخذ التخليد دارا ومنهم يأخذ النيران دارا


ومن أقوال محي الدين العربي أيضا


إذا إتفق اليهود مع النصارى وطاروا بالحديد فوق البروج

وأضحى المسجد الأقصى أسيراً وصار الحكم لذوي الفروج

ونارٌ في الخليج لها سعيرٌ وحكم في الحجاز لذوي العلوج

وفي حرب الخليج سوف تمضي عواصمهم مع الزيت الخليج

فيأجوج ومأجوج تفانوا وقالوا يا بحور الدم موجي

فقل لأعور الدجال هيا قد آن الآوان الى الخروج

السعيدي
18-04-03, 01:18 AM
محاضرات الشيخ المغراوي عن عقيدة إبن عربي

http://daq.mumineen.com/maghraoui_real2.html

الشافعي
18-04-03, 05:12 AM
الأبيات ((تنزلاً)) مكسورة الوزن ركيكة السبك هي أقرب إلى السواليف
منها إلى الشعر ولا يمكن بحال أن تكون لابن عربي فإنه متمكن من
النظم. ولا أظن شيئاً من هذه الترهات يكون في كتبه وإن كان فيها
الكفر البواح والله تعالى أعلم.

أبو عمر السمرقندي
18-04-03, 05:30 AM
أحسنتم ، ثم في هذه الأبيات (( المباركة )) نكارة في المتن مما يقدح في صحة الاستدلال بها في هذه الأزمان ؛ لأنه قال :
ويظهر بين دجلة والفرات زعيم يسكب النار إنهمارا
بحرف الصاد سمي ذا الزعيم بوجه يضحك العز إسمرارا
يعيد الكون من كفار جاروا ويسكب فوق تلك الأرض نارا
قال أبو عمر رضي الله عنه : ووجه نكارة متنها أنَّ ( اللعبة قد انتهت ) ، وبطل سحر الساحر الأفاك ، والله غالب على أمره ‍‍!!