المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملاحظات على تحقيق الوادعي للالزامات والتتبع ( ناصر الفهد )


القعنبي
21-04-03, 08:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
(الإلزامات والتتبع)

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
فإن كتابي (الإلزامات) و (التتبع) للدارقطني رحمه الله تعالى مشهوران بين أهل العلم ، وليس هذا موضع ذكر مزايا هذين الكتابين وما فيهما من فوائد حديثية جمة ، ولكني أردت أن أتكلم عن تحقيق هذين الكتابين والتعليق عليهما الذي قام به صاحب الفضيلة الشيخ محدث الديار اليمانية / مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى ، وقد كان عمله فيهما قديم ، وقد انتفعت وغيري - بحمد الله - من تعليقاته ، وليس لمثلي أن يشهد لمثله ، إلا أنه كان لي على تعليقاته وتحقيقه للكتابين ملحظان :
الملحظ الأول :
منهجي : وأعني به المنهج الذي اتبعه الشيخ رحمه الله في التعليل والتصحيح والتضعيف وشرح كلام الدارقطني في بعض المواضع ، وهي طريقة كثير من المعاصرين، وهو منهج فيه نظر من كثير من الجوانب ، وقد سمعت أن الشيخ رحمه الله قد تغيرت طريقة دراسته للأحاديث عن الطريقة التي اتبعها في التعليق على هذا الكتاب .
والملحظ الثاني :
شكلي : وأعني به بعض ما حصل في التحقيق من سقط أو تصحيف أو خلل ، وقد يكون بعضه من التطبيعات وأخطاء النساخ .
أما الملحظ الأول فهو طويل ، وله موضع آخر .
وموضع حديثنا هنا هو الملحظ الثاني ؛ فأقول :
سأذكر فيما يلي أهم ما وقفت عليه من الخلل في النسخة أثناء قراءتي لها :
وستكون الإحالة على نسختين :
الأولى : ط مطبعة المدني : القاهرة ، وتوزيع دار الخلفاء بالكويت .
والثانية : ط دار الكتب العلمية : بيروت .
وسيكون الرقم الأول للنسخة الأولى ، والرقم الثاني للثانية .


(1)

في ثاني حديث من مسند أنس بن مالك رضي الله عنه من (التتبع) قال الدارقطني رحمه الله تعالى (ص 459 ، 460 – ص 309 ، 310 ) :
(وأخرج مسلم عن أبي خيثمة عن إسماعيل – يعني بن أبي أويس – عن سليمان عن الزهري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وآله و سلم : " لبس خاتما في يمينه فيه فص حبشي ، وجعل فصه مما يلي كفه " ، وعن عثمان وعباد عن طلحة عن يونس نحوه .
وهذا حديث محفوظ عن يونس حدث به الليث وابن وهب وعثمان بن عمر ) اهـ كلام الدارقطني في هذا الموضع ، وبعده حديث من مسند أبي ذر رضي الله عنه .
وفي المتن هنا مع الحاشية أمور :
الأمر الأول : أنه سقط من السند شيخ سليمان – هو ابن بلال - : يونس بن يزيد الراوي عن الزهري ، وهذا لعله من الأخطاء المطبعية .
والأمر الثاني : أن الشيخ رحمه الله لما ذكر الحديث من صحيح مسلم في تعليقه على الحديث قال بعد ذلك :
(لم يظهر لي وجه (في الأصل : وجهه ) انتقاد الدارقطني رحمه الله من التتبع ...) ثم نقل كلاماً للنووي رحمه الله من شرحه على صحيح مسلم يبين فيه كلام الدارقطني .
قلت :
والسبب في عدم بيان وجه انتقاد الدارقطني رحمه الله لهذا الحديث هنا حصول خرم في أصل المخطوط – وقد ذكر الشيخ مقبل رحمه الله أن عنده نسختين – ، وهذا الخرم حصل بسبب انتقال الصفحات من هذا الموضع سهواً من ناسخ المخطوط أو من المجلد له – والله أعلم – إلى ما بعد الحديث الرابع والتسعين بعد المائة – بترقيم الشيخ المحقق - ، وهو في ( ص 532 - ص 354 ) حيث دخل باقي الكلام على هذا الحديث مع مسند عائشة رضي الله عنها ، وبعده باقي المسانيد التي تلي مسند أنس وهي مسانيد (البراء ثم بريدة ثم جابر ثم عمر ) رضي الله عنهم ، ثم يعود الكلام عن مسند عائشة رضي الله عنها (ص 558- ص371 ) .
ولهذا فإن الشيخ رحمه الله - لما انتقلت الصفحات من هذا الموضع إلى هناك - علق على قول الدارقطني هناك : (وغيرهم عنه ولم يذكروا فيه (في يمينه) ...) بقوله في الحاشية (ص 532 - ص 354 ) :
" كذا ، والظاهر أن هنا سقطاً في الأصلين " .
والحقيقة أنه لا سقط ، بل خلل في ترتيب الصفحات ، وإلا فالكلام متسق لو رتبت الصفحات على الصواب ، فقول الدارقطني في الموضع الأول المشار إليه (ص460 - ص 310) :
(وهذا حديث محفوظ عن يونس حدث به الليث وابن وهب وعثمان بن عمر) .
تتمته في الموضع الثاني المشار إليه بعد أكثر من أربعين صفحة : (ص 532 - ص 354) :
(وغيرهم عنه ولم يذكروا فيه (في يمينه) والليث وابن وهب أحفظ من سليمان ...) .
فيرتب الكتاب بنقل تلك الصفحات التي دخلت سهواً في مسند عائشة إلى موضعها هنا .
والأمر الثالث : أن الشيخ رحمه الله قال في تعليقه على الموضع الأول (قد اختلف أصحاب يونس عليه ، فطلحة بن يحيى وإسماعيل بن أبي أويس يرويانه عن يزيد ويزيدان فيه (في يمينه) ، والليث وابن وهب وعثمان بن عمر لا يذكرونها ، ولا شك في ترجيح رواية هؤلاء الثلاثة على رواية طلحة وإسماعيل ...) .
قلت : وهذا لعله سبق قلم من الشيخ رحمه الله ، فالراوي عن يزيد هو سليمان بن بلال ، وإسماعيل يروي عن سليمان عن يزيد .


(2)


قال الدارقطني رحمه الله (ص 244 ، ص 173) :
(...زاد البخاري : تابعهم أبو عوانة ، قال : وتابعهم عبيدة بن حميد ومندل وحفص وعمران وصالح بن أبي الأسود [ والطريقان] محفوظان عن الأعمش ، والله أعلم ) .
قلت : يظهر أنه قد سقط ما بين المعقوفتين في هذا الموضع ، فإن الكلام به يستقيم .


(3)

قال الدارقطني رحمه الله في الحديث الثالث بعد المائة من التتبع (ص 353 – ص 242) :
(وأخرج حديث ابن جريج عن الزهري عن سليمان بن يسار عن ابن عباس عن الفضل.
وقال الحجاج: عن ابن جريج حُدّثت عن الزهري ، فإن كان ضبط فقد أفسد) .
وقد علق الشيخ رحمه الله تعالى عليها وذكر كلام الحافظ في الفتح ، وإسناد البخاري من رواية أبي عاصم عن ابن جريج عن الزهري به .
ثم ذكر رواية الترمذي من طريق روح بن عبادة عن ابن جريج قال : أخبرني ابن شهاب به .
ثم قال : " فاستفدنا من رواية الترمذي شيئين : وجود المتابع لحجاج بن محمد ، وتصريح ابن جريج بالإخبار والحمد لله " .
قلت : وقوله : " وجود المتابع لحجاج بن محمد" سبق قلم منه رحمه الله ، فإن المتابعة هنا لأبي عاصم الذي وصله ، أما الحجاج بن محمد فقد أرسله .


(4)


قال الدارقطني رحمه الله في الحديث التاسع والعشرين بعد المائة من التتبع (ص 403 - ص 274) :
(وأخرج مسلم حديثان عن أبيه عن شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن أن عثمان أشرف عليهم ) .
قلت :
وهو تصحيف صوابه : (وأخرج مسلم حديث عبدان عن أبيه ...) وعبدان هو : ابن عثمان بن جبلة بن أبي رواد العتكي .


(5)

حصل سقط (أظنه من الطباعة) في بعض الأسانيد ، ومن ذلك (والساقط وضعته بين معقوفتين):
1- في التعليق على الحديث الخامس والستين من الإلزامات (ص 152- ص113) :
(قال الإمام أحمد رحمه الله : ثنا وكيع ثنا يونس بن أبي إسحاق [ عن أبي إسحاق] عن بريد بن أبي مريم السلولي ...) .
2- في التعليق على الحديث الثالث من التتبع ( ص 165 – 124) :
(قال البخاري رحمه الله : حدثنا يحيى بن قزعة حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه [ عن أبي سلمة] عن أبي هريرة ...)
3- في التعليق على الحديث السابع من التتبع ( ص 174 – ص 129) :
(...والصحيح ما روى الزبيدي ويونس وابن أخي الزهري : فقالوا : عن الزهري عن عبيد الله [ عن شبل بن خالد عن عبد الله ] بن مالك الأوسي عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأمة إذا زنت) .
4- في التعليق على الحديث الرابع والستين بعد المائة من التتبع ( ص 472- ص 318) :
(وقال مسلم رحمه الله : حدثنا محمد بن المثنى وحدثنا ابن بشار قالا : حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة عن عطاء [عن صفوان] بن يعلى عن يعلى عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله) .


(6)


وأما الأخطاء والتصحيفات – وأكثرها من الطباعة والعلم عند الله – فمنها :
1- ص 35 – ص 46 : (قال الثوري رحمه الله ): صوابه : النووي .
2- ص 89 – ص 74 : (... حدثني ابن وهب أخبرني حيوة حدثني [أبو] عقيل زهرة بن معبد ...).
3- ص 98 – ص 79 (في المتن والحاشية) : (معيقب ) : صوابه : معيقيب .
4- ص 100 – ص 81 : (ولم يرو غير عنه) : صوابه : ولم يرو عنه غير .
5- ص106 – ص 84 : (وحديث الشعبي [عن] عروة بن مضرس ) .
6- ص111- ص 88 : (عن أبي جريج ) : صوابه : عن ابن جريج .
7- ص 128 – ص 98 : (وكذا عبد الله بن جبير وأبوه ) : صوابه : عبد الرحمن بن جبير .
8- ص 130 – ص 99 : (سعيد بن تميم السلولي ) : صوابه : سعد بن تميم السلولي .
9- ص 132 – ص 101 : (جلبت أنا ومخرمة بزا ...) : صوابه : مخرفة بحرف الفاء لا الميم.
10- نفس الصفحة في الحاشية : (جلبت أنا ومخرمة العبدي...) : صوابه : مخرفة .
11- ص 145 – ص 109 : (قال الإمام أحمد رحمه الله : ثنا عبد الرزاق [عن] معمر ...) .
12- ص 241 - ص 172 : ( حدثنا قتيبة عن سعيد حدثنا جرير ...) : صوابه : حدثنا قتيبة بن سعيد ...
13- ص 253 – ص 180 : (عن حميد النجراني ...) ، صوابه : عن جميل النجراني .
14- ص 310 – ص 214 : (ومصعب الزبيدي ) ، صوابه : مصعب الزبيري .
15- ص 352 – ص 241 : (...حدثنا أبو عاصم عن أبي جريج ...) ، صوابه : عن ابن جريج .
16- ص 382 – 261 : (سليمان بن طرخان التميمي ) ، صوابه : سليمان بن طرخان التيمي .
17- ص 413 – ص 280 : (...الفريابي عن سفيان عن سالم بن النضر ...) : صوابه : عن سالم أبي النضر.
18- ص 441 – ص 298 : (...حدث أبو أيوب عن نافع عن ابن عمر ) : صوابه : وحديث أيوب عن نافع عن ابن عمر .
19- ص 465 ، 466 – ص 313 ، 314 : (عن أبي النضر عن ابن أنس عن ثمان ) – في موضعين – : صوابه : عن أبي أنس .
20- ص 519 – ص 347 : (محمد بن عبد الله الطفاوي) : صوابه : (محمد بن عبد الرحمن الطفاوي ) .
21- ص 530 – ص 354 : (... يزيد بن زريع [عن] الثوري ...) .
22- ص 548 – ص 365 : ( ...أبان عن الحكم [عن ] ابن أبي ليلى عن البراء ...) .

هذا ما تيسر إيراده .
وأسأل الله سبحانه أن يغفر للشيخين : الدراقطني والوادعي ، وأن يسكنهما فسيح جناته .
والله تعالى أعلم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


كتبه :
ناصر بن حمد الفهد

عبدالرحمن الفقيه
21-04-03, 09:06 AM
جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم

مما يستدرك على المطبوع من الإلزامات
قال ابن رجب في فتح الباري (6\98)(وقد روي في ذكر الصيام مرفوعا، خرجه ابن حبان من طريق موسى بن أعين عن عمرو بن الحارث عن ابن شهاب عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة وأحدكم صائم فليبدأ بالعشاء قبل صلاة المغرب ، ولاتعجلوا عن عشائكم)
وخرجه الدارقطني في كتاب الإلزامات ، وصححه) انتهى.
قال المحقق في الحاشية (لم نجده في المطبوع منه).

وقال ابن رجب في الفتح (6/407) عن الدارقطني في التتبع( والعجب ممن يعلل الأحاديث الصحيحة المخرجة في الصحيح بعلل لاتساوي شيئا ، إنما هي تعنت محض ، ثم يحتج بمثل هذه الغرائب الشاذة المنكرة ، ويزعم أنها صحيحة لاعلة لها(يعني أحاديث الجهر بالبسملة) )انتهى.


وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح(1/548) ( قوله باب الشعر في المسجد أي ما حكمه
قوله عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة كذا رواه شعيب وتابعه إسحاق بن راشد عن الزهري أخرجه النسائي ورواه سفيان بن عيينة عن الزهري فقال عن سعيد بن المسيب بدل أبي سلمة أخرجه المؤلف في بدء الخلق وتابعه معمر ثم مسلم وإبراهيم بن سعد وإسماعيل بن أمية ثم النسائي وهذا من الاختلاف الذي لا يضر لأن الزهري من أصحاب الحديث فالراجح أنه عنده عنهما معا فكان يحدث به تارة عن هذا وتارة عن هذا
وهذا من جنس الأحاديث التي يتعقبها الدارقطني على الشيخين لكنه لم يذكره فليستدرك عليه وفي الإسناد نظر من وجه آخر وهو على شرط التتبع أيضا )انتهى.

أبوحاتم الشريف
26-04-03, 01:03 AM
جزىالله خيراً الأخ الشيخ ناصر الفهد على هذه التعقيبات المليحة

والطبعة القديمة مليئة بالأخطاء المطبعية التي لايتحملها الشيخ

مقبل الوادعي رحمه الله

أبوحاتم الشريف
26-04-03, 01:27 AM
والشيء بالشيء يذكر هذا خطأ فادح وقع فيه شيخنا الفاضل ربيع

المدخلي في تحقيق كتاب ( النكت على ابن الصلاح )



حيث قال تعقيبا على ابن حجر . قال ابن حجر : وفي سؤالات السهمي للدار قطني 0000 الخ


قال المحقق ا الشيخ ربيع المدخلي : راجعت سؤالات السهمي

في المكتبة الظاهرية فلم أجد هذا النص والسهمي هو حمزة

قال : وفي جميع النسخ ( السلمي ) والصواب ما كتبناه انتهى


قال أبو حاتم : بل الصواب خلاف ما ذكره الشيخ!

لأن المفروض من الشيخ أن يثبت مافي المخطوط وهو ( السلمي)

ثم يعدل في الحاشية لكن الشيخ لم يعلم بأن أبا عبد الرحمن السلمي

من تلاميذ الدار قطني !ولم يعلم بأن له سؤالات للدار قطني !


ولذلك حذف ( السلمي ) ووضع بدلا منه السهمي تلميذ الدار قطني

ولو رجع للسؤالات لعرف الصواب !

قال الذهبي : وللسلمي سؤالات للدار قطني عن أحوال المشايخ

الرواة سؤال عارف 000 الخ السير (17 / 253 )

الدعاء .. الدعاء
26-04-03, 02:07 PM
القعنبي : جزاك الله خيرا

ولعلك تراجع البريد الخاص

عبدالرحمن الفقيه
29-06-03, 07:05 PM
قال أبو بكر كافي في (منهج الإمام البخاري في تصحيح الأحاديث وتعليلها) ص 221-223

وفي ضوء هذا الواقع نستطيع أن نفهم منهج الإمام الدارقطني في كتابه "التتبع" لأن كثيراً من الناس يرى أن الدار قطني قصد انتقاد الشيخين في جميع ما يذكره ، وقد أوضح الإمام الدارقطني منهج كتابه وموضوعه حيث يقول في مستهله "ابتداء ذكر أحاديث معلولة اشتمل عليها كتاب البخاري ومسلم أو احدهما بينت عللها والصواب منها"( ) .
وهذا النص واضح جداً أن موضوع الكتاب هو ذكر أحاديث معلولة اشتمل عليها كتاب البخاري ومسلم أو أحدهما مع بيان عللها والصواب منها ، وأنه لم يلمح فيه أن الانتقاد سوف يوجه صوب صنيع الشيخين في صحيحهما على أساس أن كلاً منهما قد أخل في شرط كتابه ، لأنه قال "اشتمل عليها" ولم يوضح على أي وجه اشتمل عليها ، وهو شامل لجميع أنواع الأحاديث ، سواء اشتمل عليها على وجه الاحتجاج أم على وجه الاستناس والاحتياط والاستشهاد أم على وجه التبع وشرح العلل ، ولم يقل – رحمه الله – "ذكر أحاديث معلولة احتج بها الشيخان وهي مخالفة لشروطهما" .
والذي يبدو عند إمعان النظر في كتاب "التتبع" أن الأحاديث التي بين عللها تصنف على أنواع:
منها الأحاديث التي احتج بها البخاري ومسلم .
ومنها ما أورده كل منهما في المتابعات .
ومنها ما أورده كل منهما على سبيل الاحتياط والاستئناس .
ومنها ما أورده كل منهما على سبيل التبع وبيان العلل .
ومنها ما ذكره مسلم في المقدمة .
أما النوع الأول فعدده قليل جداً بالنسبة إلى الأنواع الأخرى إلا النوع الأخير . والذي يصلح فيه القول أن الشيخين قد أخلا فيه بشروطهما والتزامهما بها هو النوع الأول دون سواه، فإن الأنواع الأخرى كلها خارج الأصول ، ولم يذكر شيئاً منها إلا على سبيل الاعتضاد أو الاحتياط أو الاستئناس أو التتبع وشرح العلة . وغاية ما يقال بالنسبة إلى هذه الأنواع أن الإمام الدارقطني أوضح السبب الذي كان يدفع كلاً من البخاري ومسلم إلى أن يذكر الأحاديث على ذلك النحو هو وجود العلة فيها ، وفي نفس الوقت فإن الغمام الدارقطني يفدنا من خلال تتبعه لأحاديث الصحيحين دقة الشيخين في تصحيح الأحاديث وتعليلها ووضعها في مواضعها اللائقة بها من الصحيح ، أما البخاري فكثيراً ما يرويها معلقة بينما مسلم يوردها في أواخر الباب غالباً( ).
ومن هنا نستطيع أن نقسم الأحاديث التي انتقدها الدارقطني في صحيح البخاري ومسلم إلى ثلاثة أقسام هي :
الأول : القسم المتفق عليه ، وأعني به الأحاديث التي أعلها الدارقطني وقد أشار البخاري أو مسلم – رحمهما الله – إلى علتها بما يفهمه أهل المعرفة ، وفي كثير منها يذكر الدار قطني الخلاف ولا يحكم بشيء .
ومن هذا القسم الأحاديث التي ذكرها الدارقطني وبين أنها مكاتبة أو إجازة لأنه صرح بأن مثل هذه الأحاديث حجة في قبول الإجازة والمكاتبة وكأنه يرد على بعض ما لا يصحح العمل بالمكاتبة(*) .
الثاني : القسم الذي انتقده الدار قطني ويترجح فيه قول الشيخين .
الثالث : القسم الذي انتقده الدارقطني ويترجح فيه قول .
ولو قيست هذه الأحاديث التي يترجح فيها قول الدارقطني بمجموع أحاديث الصحيحين فإنها لا تتجاوز نسبة 1% إذ إن مجموع الأحاديث المنتقدة في البخاري ومسلم مائتين وعشرة من أكثر من ستة عشر ألف حديث ، وهذه الأحاديث المنتقدة بعضها متفق عليه والبخاري ومسلم قد أشارا إلى العلة فيه والبعض الآخر يترجح فيه موقف الشيخين ، فلنفترض أن الدارقطني قد اصاب في نصفها أي في مائة حديث وهي نسبة ضئيلة جداً ، وهي مما يؤكد صحة هذين الكتابين.

أشرف عبد الله
11-05-05, 10:24 PM
السلام عليكم
جزاكم الله خيرا جميعا
وللشيخ أبي حاتم الشريف أقول ، إن ما استدركته على الشيخ ربيع بن هادي المدخلي لا يعد شيئا إذا ما قورن بباقي أوهامه وغرائبه في تحقيق الكتاب ، فهذه السؤالات قد يعذر بعض العذر إذا جهلها ، ولكن كيف نعذره في زوائد البوصيري على ابن ماجة وغير ذلك مما ظهر من تعليقاته على هذا الكتاب الفذ وأتمنى أن يقوم لهذا الكتاب من هو أهل له ليحققه ويخرجه لطلبة علم الحديث ، وجزاكم الله خيرا

الرايه
12-05-05, 07:23 PM
النكت على مقدمة ابن الصلاح يقوم على تحقيقه الشيخ الدكتور ماهر ياسين الفحل ...وفقه الله

وهو ممن يشارك في هذا الملتقى الطيب ، وقد اشار هو الى ذلك من خلال مشاركته في هذا الملتقى .

أشرف عبد الله
13-05-05, 09:28 PM
جزاه الله خيرا ، وأرجو أن يخرج لنا الكتاب وقد أصلح ما أفسده من قبله سواء كانت نسخة المدخلي أم النسخة الأخرى التي سرقها بعضهم من نسخة المدخلي وغير أسماء النسخ بالداخل وطبعها فيما أذكر في دار الكتب العلمية

عبد الأحد بن محمد
06-09-06, 06:17 PM
و من غرائب نشرة المدخلي أنه نفى أن يكون في الرواة عن القاسم من يقال له علي بن يزيد ، و أصلح ذلك في المتن إلى علي بن زيد !!
و هذه جهالة فاحشة
فالرجل يعرفه طالب الحديث
و ترجمته مشهورة في الكتب !
و من رجع إلى كتاب بيان الوهم و الإيهام في الرد على أغلاطه في تحقيق كتاب التوسل ، و أغلاط القحطاني في حاشية كتاب السنة لعبد الله بن أحمد
علم أن كتب السنة تلقى من أصحاب التحقيق المزعوم البلاء

ماهر
07-09-06, 04:04 AM
جزاكم الله خير الجزاء وبارك الله فيكم .
تحيقي للكتاب وقع في 791 صفحة ، وقد بينت بإيضاح سبب إعادة تحقيق الكتاب ، وأحسب أن تحقيق الكتاب جاء على أفضل طريقة .
وذكرت بين ثنايا الكتاب عدداً من درر الشيخ المحدث عبد الله السعد .
أتمنى أن يكون عملي خالصاً لوجه الله ، وأن ينفع به المسلمين ، وأتمنى نزوله قريباً .

أبو الفتح محمد
19-09-06, 09:12 PM
يقوم شيخنا طارق بن عوض الله بتحقيق الكتاب وهو على وشك الصدور ومعه نكت ابن حجر والعراقى فى أربعة مجلدات ولم يخبرنى عن مكان الطبع

تركي مسفر
11-01-08, 10:26 PM
الكتاب "الإلزامات والتتبع " سيطبع طبعة متقنة عن دار الآثار اليمنية , وقد روجع وقوبل وصححت الأخطاء التي هي فعلا من الطابع والناشر , ولما خرج الكتاب بهذه الصورة التي تعرفونها استاء الشيخ وحزن لما فيه من أخطاء واضحة .
والله الموفق . ثم طبعة دار الكتب العلمية وغيرها بعد طبعة الخلفاء تعتبر مسروقة لم يأذن لهم الشيخ , وصوروا الكتاب خلسة ونشروه .والله المستعان

الرايه
23-08-09, 06:19 PM
من التصحيفات في التتبع

وإنما روى ابن جريج هذا اللفظ الَّذي ذكره أبو عاصم عنه بإسناد آخر
رواه عن ابن أبي مليكة عن أبي نهيك عن سعيد
قاله ابن عيينة عنه.

التتبع ١٢٨


والصواب : ابن أبي نهيك عن سعد بن أبي وقاص
كما في المستدرك 1/٥٦٩
و العلل الكبير للترمذي ص : ٨٨٠
ولعله تصحف سعد إلى سعيد
ويؤيده ما جاء في العلل للدارقطني 9 / 244
حيث اورده في حديث ابي عاصم ، وقال : يرويه ابن أبي مليكة عن ابن ابي نهيك عن سعد

من رسالة
أفراد الثقات بين القبول والرد - صـ 400 / هامش 1
رسالة دكتوراه من جامعة ام القرى
عام 1427 هـ
للباحث متعب بن خلف السلمي - غير منشورة في حدود علمي

أبو عبد الله محمد بن عبد الله
12-10-11, 09:06 AM
جزاكم الله خيراً ونفع بكم الإسلام والمسلمين

أبو عبد الله محمد بن عبد الله
03-03-12, 12:12 PM
يمكنك تحميلها عبر الرابط التالي:
http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=2282

أبوعياض
06-03-12, 06:41 PM
بارك الله فيكم جميعا، وأجزل لكم المثوبة، .

تركي مسفر
06-03-12, 07:01 PM
المصورة في الرابط أعلاه ليست طبعة دار الآثار فهي الطبعة القديمة

أبو عبد الرحمن السالمي
23-06-12, 11:33 PM
جزاكم الله خيراً

دار الآثار للنشر والتوزيع
10-11-12, 12:13 PM
جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم

مما يستدرك على المطبوع من الإلزامات
قال ابن رجب في فتح الباري (6\98)(وقد روي في ذكر الصيام مرفوعا، خرجه ابن حبان من طريق موسى بن أعين عن عمرو بن الحارث عن ابن شهاب عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا أقيمت الصلاة وأحدكم صائم فليبدأ بالعشاء قبل صلاة المغرب ، ولاتعجلوا عن عشائكم)
وخرجه الدارقطني في كتاب الإلزامات ، وصححه) انتهى.
قال المحقق في الحاشية (لم نجده في المطبوع منه).



الحديث موجود في طبعة الشيخ الوادعي برقم 158 طبعة الآثار الجديدة وهو كذلك موجود في جميع الطبعات السابقة بتحقيق الإمام الوادعي، ولكنه في التتبع وليس في الإلزامات، وعزو ابن رجب للإلزامات لعله لأن الحديث داخل في باب الإلزامات وليس في باب التتبع أو لأن الكتابين تناقلهما أهل العلم كالكتاب الواحدة رواية ونسخًا.

دار الآثار للنشر والتوزيع
10-11-12, 04:04 PM
أما ملاحظات ناصر الفهد فأكثرها قد تنبه لها الشيخ عند إعداده للطبعة الثالثة (طبعة دار الآثار) وهو مصوبة فيها

أبوحاتم الشريف
12-11-12, 10:17 PM
حياك الله أخي الكريم أشرف

قال السلام عليكم
جزاكم الله خيرا جميعا
وللشيخ أبي حاتم الشريف أقول ، إن ما استدركته على الشيخ ربيع بن هادي المدخلي لا يعد شيئا إذا ما قورن بباقي أوهامه وغرائبه في تحقيق الكتاب ، فهذه السؤالات قد يعذر بعض العذر إذا جهلها ، ولكن كيف نعذره في زوائد البوصيري على ابن ماجة وغير ذلك مما ظهر من تعليقاته على هذا الكتاب الفذ وأتمنى أن يقوم لهذا الكتاب من هو أهل له ليحققه ويخرجه لطلبة علم الحديث ، وجزاكم الله خيرا




الله المستعان الأخطاء كثرت وعظمت وربي يوفق الجميع لما يحب ويرضى

سلطان العيدي
13-11-12, 01:46 PM
مشاركة بواسطة :أشرف عبد الله
السلام عليكم
جزاكم الله خيرا جميعا
وللشيخ أبي حاتم الشريف أقول ، إن ما استدركته على الشيخ ربيع بن هادي المدخلي لا يعد شيئا إذا ما قورن بباقي أوهامه وغرائبه في تحقيق الكتاب ، فهذه السؤالات قد يعذر بعض العذر إذا جهلها ، ولكن كيف نعذره في زوائد البوصيري على ابن ماجة وغير ذلك مما ظهر من تعليقاته على هذا الكتاب الفذ وأتمنى أن يقوم لهذا الكتاب من هو أهل له ليحققه ويخرجه لطلبة علم الحديث ، وجزاكم الله خيرا


مشاركة بواسطة :أبوحاتم الشريف
حياك الله أخي الكريم أشرف
الله المستعان الأخطاء كثرت وعظمت وربي يوفق الجميع لما يحب ويرضى

هل الشيخ حقق زوائد البوصيري؟!

و الذي يعرف طبيعة الرسائل العلمية في تلك الفترة أعني سنة 1400هـ وماقبلها و ما بعدها يعلم الجهد المبذول في النكت و أنها من الرسائل المتميزة
و لا يعني هذا سلامتها من الأخطاء فهي موجودة فيها و صاحبها مقر بوجودها ولذا أصلح العديد منها في الطبعة الجديدة في دار الإمام أحمد
إلا أن الاستدراك عليه ظهر في السنوات الأخيرة بعد طباعة الكثير من الكتب التي لم تكن مطبوعة وقت إعداد البحث و منها كتب السؤالات موضع الاستدراك بل و الكثير من كتب الرجال
والمؤمن مطلوب منه العدل والانصاف مع الموافق والمخالف و أن يقدر الأمور قدرها
و أعيد و أقول : رغم ما في الرسالة من أخطاء فهي رسالة متميزة لا زال طلاب العلم يستفيدون منها و من تعليقات الشيخ عليها .

أبو عبد الله الغفاري
19-12-12, 05:13 PM
اين تباع كتب دار الاثار في الاردن

أبو إسماعيل
19-02-14, 12:36 PM
تصحف في المطبوع من التتبع(ط العلمية)
قال الدارقطني: «وأخرج مسلمٌ حديث أبي معاوية، عن الأعمش، عن أبي يحيى مولى آل (1) جَعدة، عن أبي هريرة؛ ما عاب النبي صلى الله عليه وسلم طعامًا قط.
وقد خالف أبا (2) معاويةَ جماعةٌ منهم: شعبة (3) والثوري وزائدة وزهير وجرير وعقبة بن خالد، رووه عن الأعمش، عن أبي حازم، عن أبي هريرة. ويقال: إنّ (4) الأعمش كان يروي مرة عن أبي حازم، ومرة عن أبي يحيى، والله أعلم.
وقد أخرج مسلم الوجهين جميعًا. وأما البخاري فأخرجه عن شعبة والثوري، ولم يخرجه عن أبي معاوية». «التتبع» (21).
_حاشية__________
(1) غير موجودة في طبعة دار الكتب العلمية، والمثبت عن طبعة الآثار.
(2) تصحف في المطبوع إلى: أبو معاوية. والمثبت عن طبعة الآثار.
(3) تصحف في المطبوع إلى: سعيد. والمثبت عن طبعة الآثار.
(4) تصحف في المطبوع إلى: أن . والمثبت عن طبعة الآثار.

رياض العاني
19-02-14, 03:23 PM
قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالي( من تكلم في غير فنه أتي بالعجائب) فهذة نصيحةلطالب العلم الذي يتكلم في علل الحديث وجزاكم الله خيرا

حامد حمزة
24-04-18, 09:10 PM
الإلزامات والتتبع طبعة دار الآثار:
http://book-alasaala.blogspot.co.id/2011/06/pdf_8892.html?m=1