المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غلبت الروم


محمد الأمين
09-04-06, 09:40 PM
{غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ} سورة الروم.

الآية تشير إلى الحرب بين ملك الفرس خوسراو الثاني Khosrau II وبين ملك الروم فوكاس Phocas. بدأت الحرب عام 602 م. في عام 608 وصلت جيوش الفرس إلى القسطنطنية. وفي عام 613 وصلت إلى دمشق. ثم في العام التالي 614 سقطت القدس بيد القائد الفارسي شهرباراز Shahrbaraz ثم تقدم إلى مصر فاحتلها. وفي نفس الوقت تقدمت قبائل الآفار والسلاف في البلقان لتطوق القسطنطنية من الجانب الآخر.

لم يبق للروم إلى أثينا وجزائر البحر المتوسط (قبرص وصقلية) وشريط ساحلي في شمال إفريقيا (قرطاجة). انهارت معنويات الروم، وازداد الصراع الداخلي، وتوقع الناس سقوط دولتهم سريعاً.

عام 622 م (يعني السنة الأولى للهجرة)، حصل انقلاب عسكري حيث تمكن هرقل حاكم قرطاجة من الاستيلاء على القسطنطنية وأعاد تنظيم الجيش. ثم تحالف مع الخزر الترك، واستولى على أذربيجان سنة 624 ثم انتصر انتصاراً ساحقا على الفرس في نينوى عام 627. ثم تحالف مع الأحباش عام 629 وانتصر مجدداً على الفرس وصار قريباً من المدائن.

أدى هذا لحصول انقلاب عسكري في المدائن حيث قام الابن Kavadh II بقتل أبيه الملك والاستيلاء على عرشه (حديث: إن ربي أخبرني أنه قتل كسرى ابنه هذه الليلة لكذا ساعات مضين منها). وعقد صلحاً مع الروم وانسحب من الشام ومصر. ثم مشى حافياً إلى القدس حاملاً ما يسمى بالصليب المقدس عام 630. وأظن هذه هي سنة لقاءه مع أبي سفيان (رضي الله عنه) لما وصلته رسالة نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم.

السؤال هو كيف يمكننا مطابقة هذه الأحداث مع ما ذكر في كتب التفسير؟! يقول ابن الأثير: أدنى الأرض: أذرعات. أين تقع أذرعات؟ هل هي موجودة اليوم؟ ويذكر يحيى بن معمر أن المعركة الحاسمة كانت بين بصرى وأذرعات، يعني في حوران الشام، وهي ليست أدنى الأرض!

كذلك فإن التواريخ لا تتطابق مع ما ذكره المفسرون حيث ذكروا انتصار الروم على الفرس يوم بدر. على أن البعض يجعل ذلك يوم الحديبية، وهذا يظهر عدم الدقة عند علمائنا. وهو سبب الإشكال.

محمد الأمين
09-04-06, 11:45 PM
يذكر أن هرقل هو أول من غير لغة الروم البيزنطيين إلى اللغة اليونانية بعد أن كانت لغتهم اللاتينية.

صلاح الدين الشريف
10-04-06, 01:28 AM
الحمد لله
محمد الأمين
السؤال هو كيف يمكننا مطابقة هذه الأحداث مع ما ذكر في كتب التفسير؟! يقول ابن الأثير: أدنى الأرض: أذرعات. أين تقع أذرعات؟ هل هي موجودة اليوم؟ ويذكر يحيى بن معمر أن المعركة الحاسمة كانت بين بصرى وأذرعات، يعني في حوران الشام، وهي ليست أدنى الأرض!

قال ابن كثير في التفسير (3/440):
وكانت الوقعة الكائنة بين فارس والروم حين غلبت الروم بين أذرعات وبُصرى على ما ذكره ابن عباس وعكرمة وغيرهما وهي طرف بلاد الشام مما يلي الحجاز .

وقال الطاهر بن عاشور في التحرير والتنوير(المجلد العاشر ج21/43):
وكانت الهزيمة العظيمة على الروم في أطراف بلاد الشام المحادة بلاد العرب بين بُصرى وأذرعات . وذلك هو المراد في هذه الاية (بأدنى الأرض) أي أدنى بلاد الروم إلى بلاد العرب .
وذكر القرطبي في جامع الأحكام (7/333):
في قوله تعالى :( في أدنى الأرض) يعني أرض الشام ، عكرمة : بأذرعات ، وهي مابين بلاد العرب والشام،....، مجاهد : بالجزيرة ، وهي موضع بين العراق والشام ، مقاتل :بالأردن وفلسطين،و" أدنى" معناه أقرب ،قال ابن عطية: فإن كانت الواقعة بأذرعات فهي من أدنى الأرض بالقياس إلى مكة ، وهي التي ذكرها امرؤ القيس في قوله :
تنوّرتها من أذرعات وأهلُها ......بيثربَ أدنى دارِها نظر عالِ
وإن كانت الواقعة بالجزيرة فهي أدنى بالقياس إلى أرض كسرى ، وإن كانت بالأردن فهي أدنى إلى أرض الروم .ا.هـ.

قلتُ:ومن معاني " أدنى" غير أقرب ،أَخْفَض
وقد ثبت أن هذه المنطفة ، وهي بقرب البحر الميت بفلسطين ،أخفض منطقة على سطح الكرة الأرضية ، إذ أنها أقل من مستوى سطح البحر بـ392م تقريباً، وذلك كما ذكره الدكتور /زغلول النجار على ما أذكر .

والله أعلم .

محمد الأمين
10-04-06, 06:52 AM
أذرعات: اتفقوا على أنها بالشام، واختلف في تحديد موقعها. فقائل إنها من البلقاء، أي تقع اليوم في شرقي الأردن. وقائل إنها من حوران في سوريا. وأذرعات وقد تسمى "أذرع" وهو الأصل في اشتقاقها : قرية - اليوم - من عمل حوران ، داخل حدود الجمهورية السورية ، قرب مدينة " درعا " شمالا يدعها الطريق يسارا وأنت تؤم دمشق ، وهي من أعمال مدينة درعا .

والذي ظهر لي أنها مدينة درعا بذاتها أي في سوريا على حدود الأردن. انظر هنا: http://www.daraa.net/book_details.asp?BookID=15

وفي هذا إشكال عظيم. فإن جنوب فلسطين (بيت لحم مثلا) أقرب لمكة. وكذلك فسهل حوران مرتفع عن سطح البحر. ومشكلة علمائنا أن التحقيق بينهم قليل، فإذا غلط الواحد منهم تناقل الكل هذا الغلط بدون مناقشة.

والذي أظنه أن هناك معركة أخرى قد حصلت بين الروم والفرس. وكان من الواجب على دعاة الإعجاز العلمي أن يحققوا هذا الأمر ويبينوا أن تلك المعركة قد حصلت قرب البحر الميت.

كما إن التواريخ المذكورة فيها أغلاط كبيرة. والله أعلم

عصام البشير
10-04-06, 11:47 AM
ومشكلة علمائنا أن التحقيق بينهم قليل ..

لو تجنبت مثل هذه العبارات - غفر الله لك !

ابو الوفا العبدلي
10-04-06, 03:00 PM
لعل المشكلة في فهم بعض الناس

د. هشام عزمي
10-04-06, 05:18 PM
كما إن التواريخ المذكورة فيها أغلاط كبيرة. والله أعلم
كذا في المصادر الغربية ؛ فالكتب التي تصدت لتأريخ هذه الحروب مضطربة في تواريخها اضطرابًا عظيمًا جدًا .

وقد ناظرت من عدة أعوام أحد النصارى حول نبوءة سورة الروم وهالني اضطراب المصادر الغربية في تحديد التواريخ ، فقلت للنصراني : أي المصادر أتبع ؟ جيبون أم الموسوعة البريطانية أم ماذا ؟ فكل مصدر يأتي بتواريخ مختلفة عن غيره والفروق بين التواريخ شاسعة ولا يمكن الجمع بينها بحال !

وفي مثل هذه الحالات لا يملك الباحث في التاريخ إلا الترجيح المبني على الظن والتخمين فالقوم لايعرفون شيئًا عن الإسناد وعدالة وصدق الراوي .. لهذا يجد المرء نفسه مضطرًا لرفض كثير مما كتبه الغربيون بخصوص هذه الوقائع ويكتفي بما ذكره علماء المسلمين مع مراعاة الضوابط المعروفة في صحة الرواية وشروط قبولها .

مجدي أبو عيشة
10-04-06, 09:05 PM
قلتُ:ومن معاني " أدنى" غير أقرب ،أَخْفَض

والله أعلم .
لا أظن ان أحد من أهل اللغة قال ادنى بمعنى أخفض ارجوا ذكر مرجع ولك الشكر
. اما سبب الأختلاف الذي ذكره الأخ محمد الامين بارك الله فيه فمرده الى امر يخص طرحه للموضوع وأخر يخص أهمية الموقع .
اما الاول فان الاخ محمد بارك الله فيه عرض التاريخ الذي ذكره في بداية الكلام على انه شيء مسلم به وجعله حكما على ما ورد في التفاسير والاخبار. والكلام الذي ذكره بحاجة للنظر والتوثيق .

اما اذرعات فهي :"وأما الأردن فقصبتها طبرية ومن مدنها: قدس، صور، عكا، اللجون، كابل، بيسان، أذرعات. وأما فلسطين فقصبتها الرملة ومدنها: بيت المقدس ""أذرعات: مدينة قريبة من البادية، رستاقها جبل جرش يقابل جبل عاملة كثير القرى وجلت طبرية بهذين الجبلين"أحسن التقاسيم

وفي معجم البلدان:"أذرِعاتُ: بالفتح ثم السكون وكسر الراء وعين مهملة وألف وتاء. كأنه جمع أذرِعة جمع ذراع جمعُ قلة. وهو بلد في أطراف الشام يجاور أرض البلقاء وعَمان ينسب إليه الخمر، وقال الحافظ أبو القاسم: أذرعات مدينة بالبلقاء،"

"أَذْرِعَاتُ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَسُكُونِ الذَّالِ الْمُعْجَمَةِ ، وَكَسْرِ الرَّاءِ ، وَعَيْنٍ مُهْمَلَةٍ وَآخِرُهُ مُثَنَّاةٌ : فَوْقَهُ جَاءَ فِي قَوْلِ شَاعِرٍ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، يَذْكُرُ جَلَاءَ الْيَهُودِ :
وَأَجْلَى النَّضِيرَ إلَى غُرْبَة ... وَكَانُوا بِدَارِ ذَوِي زُخْرُفِ
إلَى أَذْرِعَاتٍ رُدَافَى وَهُمْ ... عَلَى كُلِّ ذِي دُبُرٍ أَعْجَفِ
قُلْت : خَاضَ الْمُتَقَدِّمُونَ فِي مَوْقِعِ أَذْرِعَاتَ ، فَاتَّفَقُوا عَلَى أَنَّهَا بِالشَّامِ ، وَاخْتُلِفَ فِي تَحْدِيدِ مَوْقِعِهَا فَقَائِلٌ إنَّهَا مِنْ الْبَلْقَاءِ ، وَقَائِلٌ إنَّهَا مِنْ حَوْرَانَ . وَأَذْرِعَاتُ وَقَدْ تُسَمَّى « أَذْرِعَ » وَهُوَ الْأَصْلُ فِي اشْتِقَاقِهَا : قَرْيَةٌ - الْيَوْمَ - مِنْ عَمَلِ حَوْرَانَ ، دَاخِلَ حُدُودِ الْجُمْهُورِيَّةِ السُّورِيَّةِ ، قُرْبَ مَدِينَةِ « دَرْعَةَ » شَمَالًا يَدَعُهَا الطَّرِيقُ يَسَارًا وَأَنْتَ تَؤُمُّ دِمَشْقَ ، وَهِيَ مِنْ أَعْمَالِ مَدِينَةِ دَرْعَةَ ." من كتاب "الْمَعَالِمِ الْجُغْرَافِيَّةِ الْوَارِدَةِ فِي السِّيرَةِ النَّبَوِيَّةِ" وجميع ذلك من الموسوعة الشاملة .

http://sirah.al-islam.com/places.asp?p=&ps=%C3%D0%D1%DA%C7%CA&submit1=+%C7%D0%E5%C8+

سؤال عارض من هو مؤلف الموسوعة ؟
الأخ محمد الامين بارك الله فيه : هذه الفقرة فيها خلط على ما أظن "وعقد صلحاً مع الروم وانسحب من الشام ومصر. ثم مشى حافياً إلى القدس حاملاً ما يسمى بالصليب المقدس عام 630." والمعروف عنهم انهم قالوا انه حمله الى المدائن من القدس وترك جنده يخربوا بيت المقدس"

سيف 1
10-04-06, 09:18 PM
[quote=محمد الأمين

كذلك فإن التواريخ لا تتطابق مع ما ذكره المفسرون حيث ذكروا انتصار الروم على الفرس يوم بدر. على أن البعض يجعل ذلك يوم الحديبية، وهذا يظهر عدم الدقة عند علمائنا. وهو سبب الإشكال.[/quote]

بل يتحرون الدقة في كل شئ له أهمية أما الترف المعرفي الذي لا يضر الجهل به فانهم لا يشغلون أنفسهم كثيرا به بل يسردون الحكايات فيه سردا كما يتناقلون قصص الغزوات ودقائقها من كتب الواقدي ورويات سيف بن عمر وغيره

ما الفائدة في معرفة أنها كانت يوم بدر أو يوم الحديبية؟! أو في أي يوم آخر المهم أن وعد الله حق ولا يخلف الله وعده وقد صدق الله رسوله والمؤمنين وألقم الكافرين الحجر

حسام مجدي
28-10-06, 05:58 AM
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=433

و فيه ردود كاملة على جميع الأسئلة بفضل الله سبحانه و تعالى و حمده ..

محمد الأمين
29-10-06, 08:22 AM
أراك تقصد هذا: http://www.eltwhed.com/vb/showpost.php?p=13547&postcount=14 وسأراجعه إن شاء الله

محمد الأمين
04-01-07, 10:57 AM
قرأت المقال السابق بتمعن وأرى أن الأخ الفاضل حسام مجدي قد أخطأ بقوله "ففي سنة 624ميلادية أخرج الروم الفرس من بلاد الشام" فهذا لم يقل به أحد من المؤرخين. هذا عام سقوط أذربيجان وأرمينيا وليس الشام. بل الشام لم تتحرر إلا صلحاً عندما وصلت جيوش الروم إلى المدائن.

نرجع للإشكال السابق:

البعض يجعل انتصار الروم على الفرس يوم بدر. على أن البعض يجعل ذلك يوم الحديبية.

غزوة بدر عام 624 ، حيث انتصر الروم على الفرس واستولوا على أذربيجان ودمروا أقدم معبد نار مجوسي مما كان له أثر كبير في الحرب

وصلح الحديبية عام 628 حيث انتصر الروم انتصاراً ساحقا على الفرس في نينوى العام الذي قبله في أهم معركة طوال تلك الحرب

أي واحد هو المقصود؟

سقوط القدس كان حوالي عام 614 وسقوط مصر كان عام 619 فهل نزلت الآية بعد الأول أم بعد الثاني؟ الذي يهمنا من هذا أن نعرف المقصود من أدنى الآرض.

حسام مجدي
03-02-07, 10:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم ..

السلام عليك و رحمة الله و بركاته أخي الكريم " محمد الأمين " ..

أعتذر لتأخري في الرد كل تلك الفترة .. فأنا لا أدخل على الانترنت بانتظام و لم أشاهد رسالتك إلا منذ يومين .. و لم يتيسر لي الوقت للرد إلا الآن .. فأرجو المعذرة أخي الكريم .

بالنسبة لما ذكرته حول مسألة احتلال الروم للشام و استعادتها من أيدي الفرس فأنا لم أذكر هذا الأمر إلا نقلًا عن الأخ حاتم الذي نقل ذلك بدوره عن ذلك الموقع :-

لقد حدثت انتصارات في مناوشات جزئية بدأت عام 623، ثم حدث انتصار مميز في سنة 624 وهو ما يطابق عام بدر، أي تسع سنوات بعد الهزيمة تماما كما تنبأ القرآن.ففي سنة 624ميلادية أخرج الروم الفرس من بلاد الشام.
وإليك موقعا تاريخيا فيه توثيق كرونولوجي للحظات الأمبراطورية الرومانية :
http://www.clio.fr/CHRONOLOGIE/chro...e_byzantine.asp

وأنقل لك منه هذا الجدول الزمني ولاحظ ماذا حدث سنة 624:
451 Concile de Chalcédoine : condamnation du monophysisme.
Constitution d’une église monophysite autonome de langue syriaque.
476 Disparition de l’empire romain d’Occident.
IVe - VIe siècles Développement du monachisme et du culte des saints et des reliques.
611-619 Le Perse Chosroes II occupe tout le Proche-Orient et l’Égypte.
624-627 Heraclius repousse la menace perse.
وفي هذا الجدول ستلاحظ ان هذا الموقع التاريخي يقول ما ترجمته :
611-619 احتل ملك الفرس قورش كل الشرق الأدنى ومصر.
624-627 تمكن هرقل من دفع التهديد الفارسي.

و أنا لا أجيد الفرنسية .. لذا نقلت عن الأخ حاتم هذا الكلام و لم أعلق بعدها إلا بالتحليل الذي قدمته و لم أذكر فيه مسألة استعادة الشام من عدمها .. إلا أنه في حوار قمت به مؤخرًا مع أحد النصارى تكشف لي ذلك المصدر ..

هذا الموقع يتكلم عن تاريخ الساسانيين ..

http://www.angelfire.com/nt/Gilgamesh/sasanian.html

يقول عن الفترة بين عام 623-624 م .. الآتي ..


The situation changed completely with the new Byzantine emperor Heraclius, who, in a daring expedition into the heart of enemy territory in 623-624, defeated the Sasanians in Media

هذا النصر الرومي هو النصر الذي هزمت فيه الفرس في منطقة المتوسط .. و هو النصر الذي استعاد فيه الروم ما فقدوه في تلك المنطقة من احتلالات على يد الفرس ..

و أنا لا أعرف ما هو المقصود بــ Media هنا .. هل هي منطقة البحر المتوسط ( الشام و ما حولها أم ماذا ) ! ..

كما أن المنصر " يوسف حداد " في كتابه " معجزة القرآن " قد بحث أمر تلك النبوءة تاريخيًا و لم يجد ما يمكن أن يرد به عليها إلا دعوى اختلاف القراءات و تحليل مضحك بناه على ذلك قمت بالرد عليه في مقالي السابق بحول الله سبحانه و تعالى وقته و لله سبحانه و تعالى الحمد و المنة .. و قال أن الروم قد استعادت سوريا في عام 624 م حسب تحليله و قراءاته التاريخية على ما يبدو .. و إليك كلامه ..


" بدأت حملة الفرس الظافرة عام 612 م فاحتلوا سورية سنة 622 م ( هذه غلطة مطبعية فالمقصود 612 كما هو واضح )، و فلسطين 614 م و مصر 618 م . و ظهر هرقل فسار بحملة الثأر الظافرة سنة 622 م ، و سنة 624 م كان طرد الفرس من سوريا ، يوم نصر بدر . و ظل هرقل زاحفا حتى احتل عاصمة فارس ، و استرجع منها ذخيرة الصليب . فما يسمونه نبوءة فى آية الروم ليس سوى واقع تاريخى مشهود . "


عمومًا فإن هذا لا يقدم و لا يؤخر فسواءً كانت الشام أو أذربيجان فالنبوءة قد تحققت يقينًا و لا يمكن لمعاند أن ينكرها تاريخيًا .. و شكرًا أخي الكريم على ملاحظتك نفع الله سبحانه و تعالى بك ..

أما بالنسبة لما قدمته من إشكالات أخي الكريم , فأنا لا أرى وجود أي إشكال على الإطلاق .. فلقد قال جمهور العلماء أو ما تضافرت به الروايات و أقوال الصحابة و التابعين ( على حد علمي ) أن خبر ظهور الروم على فارس جاءت به الركبان يوم بدر .. و الرواية التي اعتمد عليها ابن كثير في تفسيره و الموجودة في صحيح مسلم لا تدل على أن الخبر قد جاء في يوم الحديبية تحديدًا بل لم تشر لا من قريب و لا من بعيد إلى النبوءة .. و غاية ما قد تشير إليه هو أن عام الحديبية هو بالفعل عام الانتصار النهائي للروم على الفرس .. و ليس بالضرورة هو النصر الذي يشير إليه الله سبحانه و تعالى في القرآن الكريم .

و عليه فإن الآية قد نزلت ( حسب تحليلي في المقال السابق ) عام 615 م إشارة إلى مذبحة 614 م التي اقتلع فيها الفرس صليب الروم المقدس عندهم .

و هذا إلى كونه يوافق الدليل الشرعي فإنه أيضًا يوافق التاريخ و المنطق , فكما كان نصر الفرس محدودًا عام 614 م كان كذلك نصر الروم على نفس القدر من المحدودية عام 624 م .. و كما كانت الهزيمة نفسية مؤلمة عند الروم باقتلاع صليبهم المقدس عام 614 م .. فكذلك كانت عند الفرس عام 624 م عند إطفاء النار المقدسة واحتلال معابدهم .. بل إنك إن راجعت الرقعة التي احتلتها الفرس حتى عام 614 م و قارنتها بالرقعة الرومانية عام 624 م فإنك تجاد تجد الرقعتين متطابقتين ! .

و كانت هناك مناظرة طويلة بيني و بين أحد النصارى تم طردي على إثرها من منتداهم النصراني وقتها و لجأ محاوري إلى السب بعدما جئته بأدلة مضاعفة تفوق ما هو مكتوب في هذا المقال بكثير و من كتب مختلفة بعون الله سبحانه و تعالى و لعل أهم تلك المصادر ما جئت به من كتاب " ول ديورانت " ( قصة الحضارة ) .. فقد كتبت الآتي ..


و كذلك يمكنك مراجعة موسوعة " قصة حضارة " لـ " ول ديورانت " .. الموجودة على هذا الموقع ..

http://www.alwaraq.net/

إذ يقول معبرًا عن إحدي الأحداث الهامة لهذه المعركة .. معركة فاصلة انتقم فيها هرقل مما حدث في مذبحة القدس ..

أبحر بأسطوله إلى البحر الأسود ثم اخترق أرمينية وهاجم بلاد الفرس من خلفها، ودمر كلورمية Clorumia مسقط رأس زرادشت، كما ضرب كسرى من قبل مدينة أورشليم، وأطفأ نارها المقدسة الخالدة (624).
و هذا يؤيد كلام المصدر الذي أتيت به .. و الذي يوضح كيف أن انتصار هرقل كان واضحًا في ذلك العام و تم فيه ذلك الإنتقام ..

و لم يتوقف هذا الأمر عند هذا الحد كما أوضحنا من قبل.. بل لقد أستعاد فيها ما تم فقده من انتصارات الفرس .. و قد حاول ابرويز – و ليس قمبيز كما قال زميلنا جون جهلًا – أن يوقف هرقل فلم يفلح .. إذ يقول " ول ديورنت " في كتابه عن المعارك التي تلت ذلك الفتح الكبير ..

وسير إليه كسرى الجيوش يتلو بعضها بعضاً، ولكن هرقل هزمها جميعاً

و هذه الأدلة كلها تدل على أن النصر المقصود في القرآن الكريم أقرب لأن يكون عام 624 م .. فإن أضفنا الأدلة الأخرى و الروايات التي تقول بأن النصر جاء عام 624 م يوم غزوة بدر فإننا نخلص من هذا أن الآية قد نزلت عام 615 م ...

كما أن هناك مسألة أخرى تجعل من يوم غزوة بدر هو يوم تحقق النبوءة يقينًا .. فكيف سيراهن أبو بكر المشركين على أمر هذه النبوءة في المدينة ؟؟!! .. و كيف يتسنى للمشركين السخرية منه كما جاء في رواية ابن مسعود رضي الله سبحانه و تعالى عنه إلا قبل الهجرة ؟! .. و عليه فإن ما نصت عليه الرواية بأن الركبان قد جاءت بالنصر بعد عامان فهو إذن سيكون عام غزوة بدر .. كما أنه كيف يمكن لأبي بكر أن يراهن الكفار إلا قبل تحريم الرهان .. ؟! و هو ما كان في مكة حسب علمي ..

و الله سبحانه و تعالى أعلى و أعلم ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

أبو حمزة الجعيطي
04-02-07, 02:44 AM
أخي الكريم [ حسام مجدي ] لقد أعجبني كثيرا مقالك وأسلوبك في الرد والنقاش في منتدى التوحيد . أسأل الله لك من خالص قلبي التوفيق والسداد وأن يفتح الله عليك .

ومشاركتي هنا حول كلمة " أدنى " وهل يمكن أن تكون بمعنى " أخفض " ؟
مع أني كتبتها قبل أن أطلع على المقال المحال عليه في رابط موسوعة الإعجاز العلمي ، فهو إضافة مني تصب في نفس الجزئية ، وقد تخفف الاستغراب أو استبعاد هذا المعنى – أخفض – مع أني لا أجزم بالمسالة ولا ادعي الدقة فيما سأقول لكن من باب الاستئناس والله تعالى أعلم .

جاء في مسند الإمام أحمد الحديث الآتي :

حدثنا عفان وحسن بن موسى قالا حدثنا حماد بن سلمة قال حسن عن عطاء وقال عفان حدثنا عطاء بن السائب عن عمرو بن ميمون عن ابن مسعود قال حسن إن ابن مسعود حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يكون قوم في النار ما شاء الله أن يكونوا ثم يرحمهم الله فيخرجهم منها فيكونون في أدنى الجنة فيغتسلون في نهر يقال له الحيوان يسميهم أهل الجنة الجهنميون لو ضاف أحدهم أهل الدنيا لفرشهم وأطعمهم وسقاهم ولحفهم ولا أظنه إلا قال ولزوجهم قال حسن لا ينقصه ذلك شيئا .

جاء في هذا الحديث :
" في أدنى الجنة "
المعنى العام من خلال سياق الحديث أقل منازل الجنة أو أقل درجات الجنة .
سؤال : ما ضد أقل منازل الجنة أو درجاتها ؟
الجواب أعلى منازلها أو درجاتها .
ما ضد أعلى ؟؟؟؟؟؟؟؟
أترك الإجابة لكم وللقراء والله من وراء القصد والله أجل وأعلم .

محمد الأمين
05-02-07, 07:48 AM
أخي الحبيب حسام مجدي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قرأت ردودك على النصارى فبارك الله بك فقد أجدت. وأذكر أدناه المقاطع التي أريد أن أعلق عليها من كلامك.

624-627 تمكن هرقل من دفع التهديد الفارسي

هذا الموقع يتكلم عن تاريخ الساسانيين ..

http://www.angelfire.com/nt/Gilgamesh/sasanian.html

يقول عن الفترة بين عام 623-624 م .. الآتي ..


The situation changed completely with the new Byzantine emperor Heraclius, who, in a daring expedition into the heart of enemy territory in 623-624, defeated the Sasanians in Media

هذا النصر الرومي هو النصر الذي هزمت فيه الفرس في منطقة المتوسط .. و هو النصر الذي استعاد فيه الروم ما فقدوه في تلك المنطقة من احتلالات على يد الفرس ..

و أنا لا أعرف ما هو المقصود بــ Media هنا .. هل هي منطقة البحر المتوسط ( الشام و ما حولها أم ماذا ) ! ..

كما أن المنصر " يوسف حداد " .. و إليك كلامه .. " بدأت حملة الفرس الظافرة عام 612 م فاحتلوا سورية سنة 622 م ( هذه غلطة مطبعية فالمقصود 612 كما هو واضح )، و فلسطين 614 م و مصر 618 م . و ظهر هرقل فسار بحملة الثأر الظافرة سنة 622 م ، و سنة 624 م كان طرد الفرس من سوريا ، يوم نصر بدر . و ظل هرقل زاحفا حتى احتل عاصمة فارس ، و استرجع منها ذخيرة الصليب . فما يسمونه نبوءة فى آية الروم ليس سوى واقع تاريخى مشهود . "


عمومًا فإن هذا لا يقدم و لا يؤخر فسواءً كانت الشام أو أذربيجان فالنبوءة قد تحققت يقينًا و لا يمكن لمعاند أن ينكرها تاريخيًا..

أما بالنسبة لما قدمته من إشكالات أخي الكريم , فأنا لا أرى وجود أي إشكال على الإطلاق .. فلقد قال جمهور العلماء أو ما تضافرت به الروايات و أقوال الصحابة و التابعين ( على حد علمي ) أن خبر ظهور الروم على فارس جاءت به الركبان يوم بدر .. و الرواية التي اعتمد عليها ابن كثير في تفسيره و الموجودة في صحيح مسلم لا تدل على أن الخبر قد جاء في يوم الحديبية تحديدًا بل لم تشر لا من قريب و لا من بعيد إلى النبوءة .. و غاية ما قد تشير إليه هو أن عام الحديبية هو بالفعل عام الانتصار النهائي للروم على الفرس .. و ليس بالضرورة هو النصر الذي يشير إليه الله سبحانه و تعالى في القرآن الكريم .

و عليه فإن الآية قد نزلت ( حسب تحليلي في المقال السابق ) عام 615 م إشارة إلى مذبحة 614 م التي اقتلع فيها الفرس صليب الروم المقدس عندهم .

و هذا إلى كونه يوافق الدليل الشرعي فإنه أيضًا يوافق التاريخ و المنطق , فكما كان نصر الفرس محدودًا عام 614 م كان كذلك نصر الروم على نفس القدر من المحدودية عام 624 م .. و كما كانت الهزيمة نفسية مؤلمة عند الروم باقتلاع صليبهم المقدس عام 614 م .. فكذلك كانت عند الفرس عام 624 م عند إطفاء النار المقدسة واحتلال معابدهم .. بل إنك إن راجعت الرقعة التي احتلتها الفرس حتى عام 614 م و قارنتها بالرقعة الرومانية عام 624 م فإنك تجاد تجد الرقعتين متطابقتين ! .

أبحر بأسطوله إلى البحر الأسود ثم اخترق أرمينية وهاجم بلاد الفرس من خلفها، ودمر كلورمية Clorumia مسقط رأس زرادشت، كما ضرب كسرى من قبل مدينة أورشليم، وأطفأ نارها المقدسة الخالدة (624).
و هذا يؤيد كلام المصدر الذي أتيت به .. و الذي يوضح كيف أن انتصار هرقل كان واضحًا في ذلك العام و تم فيه ذلك الإنتقام ..

و هذه الأدلة كلها تدل على أن النصر المقصود في القرآن الكريم أقرب لأن يكون عام 624 م .. فإن أضفنا الأدلة الأخرى و الروايات التي تقول بأن النصر جاء عام 624 م يوم غزوة بدر فإننا نخلص من هذا أن الآية قد نزلت عام 615 م ...

كما أن هناك مسألة أخرى تجعل من يوم غزوة بدر هو يوم تحقق النبوءة يقينًا .. فكيف سيراهن أبو بكر المشركين على أمر هذه النبوءة في المدينة ؟؟!! .. و كيف يتسنى للمشركين السخرية منه كما جاء في رواية ابن مسعود رضي الله سبحانه و تعالى عنه إلا قبل الهجرة ؟! .. و عليه فإن ما نصت عليه الرواية بأن الركبان قد جاءت بالنصر بعد عامان فهو إذن سيكون عام غزوة بدر .. كما أنه كيف يمكن لأبي بكر أن يراهن الكفار إلا قبل تحريم الرهان .. ؟! و هو ما كان في مكة حسب علمي..

1) أنا موافق على الجملة "624-627 تمكن هرقل من دفع التهديد الفارسي" فأول معركة بدأت عام 624 (يوافق معركة بدر) ومعركة نينوى كانت عام 627.

2) ما جاء في الموقع الذي يتحدث عن تاريخ الساسانيين هو حجة لي. لأن ميديا هي أذربيجان الإيرانية. انظر هذه الخارطة: http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a4/Media-proper.png

3) أما قول المنصر يوسف حداد: "سنة 624 م كان طرد الفرس من سوريا" فهو غلط كبير. بل كان عام طرد الفرس من ميديا (أذربيجان). أما سوريا فقد كان بين حاكمها شهربُراز الفارسي هدنة بينه وبين الروم نكاية بكسرى الذي أراد عزله وقتله. ولم تسقط الشام إلا صلحاً بعد ذلك كما هو موضح في أول مشاركة.

4) أنا موافق لكلامك تماماً: "عمومًا فإن هذا لا يقدم و لا يؤخر فسواءً كانت الشام أو أذربيجان فالنبوءة قد تحققت يقينًا و لا يمكن لمعاند أن ينكرها تاريخيًا"

بقي تحديد هل تحققت النبوءة في بدر أم في الحديبية؟ ليس هناك فائدة كبيرة من التوسع حول الموضوع. وأظنك أجدت بالمقارنة بين تدمير الفرس للقدس وبين تدمير الروم لأقدم معبد نار في أذربيجان. فهذا يناظره هذا. والنقل من قصة الحضارة يؤيد كلامك تماماً.

ممن أثبت أن الخبر يوم بدر: سفيان الثوري بلاغاً. وهذا فيه ما فيه.
وقد جاء موصولاً من غير طريق لكن في إسناده بن أبي أويس، ولا يصح.
وجاء من حديث الأعمش عن عطية عن أبي سعيد قال: لما كان يوم بدر، ظهرت الروم على فارس... وعطية شيعي خبيث.
وممن أثبت أن الخبر يوم الحديبية: عطاء الخراساني (ضعيف) عن عكرمة، على أن الخبر فيه أغلاط تاريخية فادحة، فلا يقوم به حجة. وقال عنه ابن كثير: فهذا سياق غريب وبناء عجيب.
وأثبته قتادة. إسناده عند الطبري: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة. ولفظه: "فأظهر الله الروم علـى فـارس عند رأس البِضْع سنـينَ من قمارهم الأوّل، وكان ذلك مرجعَه من الـحديبـية"
قال ابن كثير: وقال الآخرون: بل كان نصر الروم على فارس عام الحديبية. قاله عكرمة والزهري وقتاده وغير واحد.

بالنسبة لرواية جاءت الركبان فهذا سندها عند الطبري:

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا الـمـحاربـيّ، عن داود بن أبـي هند، عن عامر، عن عبد الله، قال: كانت فـارس ظاهرة علـى الروم، وكان الـمشركون يحبون أن تظهر فـارسُ علـى الروم، وكان الـمسلـمون يحبون أن تظهر الروم علـى فـارس، لأنهم أهل كتاب، وهم أقرب إلـى دينهم: فلـما نزلت { آلـم غُلِبَتِ الرُّومُ... } إلـى { فِـي بِضْعِ سِنِـينَ } قالوا: يا أبـا بكر: إنّ صاحبك يقول: إن الروم تظهر علـى فـارس فـي بضع سنـين، قال: صدق، قالوا: هل لك أن نقامرك؟ فبـايعوه علـى أربع قلائص، إلـى سبع سنـين، فمضت السبع، ولـم يكن شيء، ففرح الـمشركون بذلك، وشَقَّ علـى الـمسلـمين، فذكروا ذلك للنبـيّ صلى الله عليه وسلم: فقال: " ما بِضْعُ سِنِـينَ عِنْدَكُمْ؟ " قالوا: دون العشر، قال: " اذْهَبْ فزَايِدْهُمْ وَازْدَدْ سنَتَـيْنِ " قال: فما مضت السنتان، حتـى جاءت الركبـان بظهور الرُّوم علـى فـارس، ففرح الـمسلـمون بذلك، فأنزل الله: { آلـم غُلِبَتِ الرُّومُ... } إلـى قوله { وَعْدَ اللّهِ لا يُخْـلِفُ اللّهُ وَعْدَهُ }

عامر الشعبي لم يسمع من عبد الله بن مسعود.

صلاح الدين الشريف
05-02-07, 03:58 PM
الحمد لله

أبو حمزة الجعيطي
ومشاركتي هنا حول كلمة " أدنى " وهل يمكن أن تكون بمعنى " أخفض " ؟
مع أني كتبتها قبل أن أطلع على المقال المحال عليه في رابط موسوعة الإعجاز العلمي ، فهو إضافة مني تصب في نفس الجزئية ، وقد تخفف الاستغراب أو استبعاد هذا المعنى – أخفض – مع أني لا أجزم بالمسالة ولا ادعي الدقة فيما سأقول لكن من باب الاستئناس والله تعالى أعلم

بارك الله فيكم ؛ وهذا ما ذكرتُه في المشاركة رقم 3

صلاح الدين الشريف
قلتُ:ومن معاني " أدنى" غير أقرب ،أَخْفَض
وقد ثبت أن هذه المنطفة ، وهي بقرب البحر الميت بفلسطين ،أخفض منطقة على سطح الكرة الأرضية ، إذ أنها أقل من مستوى سطح البحر بـ392م تقريباً، وذلك كما ذكره الدكتور /زغلول النجار على ما أذكر .

والله أعلم .

مجدي أبو عيشة
اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة صلاح الدين الشريف
قلتُ:ومن معاني " أدنى" غير أقرب ،أَخْفَض

والله أعلم.

لا أظن ان أحد من أهل اللغة قال ادنى بمعنى أخفض ارجوا ذكر مرجع ولك الشكر [/QUOTE]

الأخ الفاضل مجدي أبوعيشة ، أجبتك على سؤالك قبل ذلك ، ولكن يبدو أن مشاركتي فُقِدَت في العطل الذي أصاب الملتقى، وأُعيدها مرة أخرى...

تجد ذلك في لسان العرب (لسان العرب3/156) مادة(خفض) و (لسان العرب3/427) مادة (دنا) وإنْ كان ذلك ليس صريحاً ، حيث قال :

والخفض : ضد الرفع .

وفي التنزيل العزيز :(فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ) خُفِضَت.

والإنخفاض ُ :الإنحطاطُ بعد العلو .

والعرب تقول : أرض خافضةُ السُّقيا إذاكانت سهلة السقيا ،
والخفض : المطمئن من الأرض .

والأدْنَى : السَّفِلُ .

أبو حمزة الجعيطي
06-02-07, 01:33 PM
وبارك الله فيكم أخي صلاح الدين الشريف .
فإني ما شاركت بمداخلتي إلا بعد قراءتي لكلامك في المشاركة رقم 3 ، وكذلك بعد قراءتي لمداخلة من عقب على كلامك ، فهما معا سبب مشاركتي ، فحاولت أن أستأنس لكلامك بذاك الحديث الذي شعرت أن فيه شيء من الدلالة على المسالة والله أعلم .

أبو حمزة الجعيطي
06-02-07, 01:34 PM
وبارك الله فيكم أخي صلاح الدين الشريف .
فإني ما شاركت بمداخلتي إلا بعد قراءتي لكلامك في المشاركة رقم 3 ، وكذلك بعد قراءتي لمداخلة من عقب على كلامك ، فهما معا سبب مشاركتي ، فحاولت أن أستأنس لكلامك بذاك الحديث الذي شعرت أن فيه شيء من الدلالة على المسالة والله أعلم .

حسام مجدي
08-02-07, 03:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين ..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

بارك الله سبحانه و تعالى في الإخوة جميعًا .. أسأل الله سبحانه و تعالى أن يستخلفنا و لا يستبدلنا .. اللهم آمين ..

أخي الكريم " محمد الأمين " .. جزاك الله خيرًا على تحليلك حول الشام أفادك الله سبحانه و تعالى ..

فقط أريد أن أستفسر عن تضعيفك لرواية الطبري بأن عامر الشعبي لم يسمع من عبد الله بن مسعود .. و الذي أعرفه أن عامر بن شراحيل الشعبي قد حدث عن عدد من الصحابة و منهم عبد الله بن مسعود .. هو و مسروق بن الأجدع، عامر بن شراحيل الشعبي، الحسن البصري، ومرّة الهمداني، وعطاء الخرساني، وقتادة بن دعامة السدوسي , وآخرون غيرهم ..

بل كانوا يسمعون التفسير من عبد الله بن مسعود من خلال مصاحبتهم له في الكوفة .. و قد حاولت التأكد من ذلك لعلمي أنه توفى رضي الله سبحانه و تعالى عنه عام 100 هـ .. فرأيت هذا الموقع ..

http://www.alakhbar.info/page1.php?id=3074&catid=81

لست متخصصًا في علم الحديث .. و قد عهدت في مقالي السابق بتصحيح الأحاديث إلى الأخ د.هشام عزمي و آخرون .. منهم د.عبد الرحيم الأستاذ بجمعة دمشق و الذي يكتب في منتدى التفسير .. بل لقد نشرت البحث في أكثر من منتدى و لم يضعف أحدهم الرواية و كان فيهم أكثر من أخ له باع لا بأس به في ذهذا العلم .. أرجو التفصيل أكثر أخي الكريم أفادك الله سبحانه و تعالى ..

و الحمد لله رب العالمين ..

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

محمد الأمين
09-02-07, 06:33 AM
بارك الله بك أخي الفاضل

لم يختلف أحد من أهل الحديث -فيما أعلم- من أن الشعبي لم يسمع من ابن مسعود ولا أدركه

قال الحاكم فى " علومه " : و لم يسمع من عائشة و لا من ابن مسعود ، و لا من أسامة بن زيد ، و لا من على ـ إنما رآه رؤية ـ ، و لا من معاذ بن جبل ، و لا من زيد بن ثابت .

و قال الدارقطنى فى " العلل " : لم يسمع الشعبى من على إلا حرفا واحدا ما سمع غيره .

قلت: إن لم يسمع من علي، فالأولى أن لا يسمع من ابن مسعود، إذ مات الثاني في ولاية عثمان، رضي الله عن الجميع.

و قال الدارقطنى فى " سؤالات حمزة " : لم يسمع من ابن مسعود و إنما رآه رؤية .

وقال ابن أبي حاتم: لم يسمع من ابن مسعود .

محمد بن القاضي
09-02-07, 09:36 AM
كذلك فإن التواريخ لا تتطابق مع ما ذكره المفسرون حيث ذكروا انتصار الروم على الفرس يوم بدر. على أن البعض يجعل ذلك يوم الحديبية، وهذا يظهر عدم الدقة عند علمائنا. وهو سبب الإشكال.

كيف ننسب فلى علمائنا عدم الدقة بهذه السهولة مع انهم أسندوا ما قالوا ومن اسند فقد كفي التبعة ؟؟؟


(وعود قريب إن شاء الله)

ابو أحمد سليمان
09-02-07, 05:58 PM
ما هي مبررات قراءة : "غُلِبَتِ الروم" هكذا : غَلبَتِ الرومُ"؟ .. ومن قرأ بها؟

محمد الأمين
28-02-07, 08:34 AM
قراءة شاذة وأشك أن أحداً قرأ بها.

سلامة المصري
01-05-14, 12:44 PM
التوضيح هنا بإذن الله
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=334032

والخلاصة: أدنى معناها أقرب.
مكان المعركة معروف تاريخيا وهي معركة أنتيوخ (أنطاكية) سنة 613 ، هزم الفرس الروم شر هزيمة، وكانت فارقة في التاريخ حتى ظن الناس ألن تقوم للروم قائمة بعدها.
بعد 9 سنوات أخلف الروم التوقعات البشرية، وانتصروا في معركة على الفرس، فجعل المؤرخون يقارنونها بانتصار الاسكندر قديما على الفرس.

أنطاكية في تركيا الآن على الحدود السورية. وتبعد كثيرا جدا عن شواطئ البحر الميت (أخفض منطقة برية على الأرض) ، لهذا فتفسير أدنى بمعنى أخفض هنا خاطئ.

عبد الرحمن الحنبلي
12-05-14, 11:37 AM
إذن أذرعات هي درعا ؟

سلامة المصري
12-05-14, 12:08 PM
إذن أذرعات هي درعا ؟
درعا هو اسم آخر لأذرعات فعلا.. تلك المدينة السورية المنكوبة بجنون الشيعة حاليا

محمد الأمين
21-01-16, 09:57 AM
إعادة كتابة المقال

سورة الروم تشير إلى الحرب بين كسرى الفرس خُسرَو الثاني Khosrau II وبين ملك الروم فوكاس Phocas. بدأت الحرب عام 602 م. في عام 608 وصلت جيوش الفرس إلى القسطنطنية. وفي عام 610 استولى هرقل على عرش الروم لكن الهزائم استمرت. وفي عام 613 وصلت إلى دمشق وحصلت المعركة الفاصلة عند مدينة درعا (أذرعات)، وبعدها بدا أنه الفرس سيكسبون الحرب لا محالة. ثم في العام التالي 614 سقطت القدس بيد القائد الفارسي شهربراز، واستولى على الصليب المقدس عند الروم. ثم تقدم إلى مصر فاحتل الاسكندرية سنة 619 وأكمل احتلال مصر عام 621. وفي نفس الوقت تقدمت قبائل الآفار والسلاف لتستولي على البلقان ثم لتحاصر القسطنطنية من الجانب الآخر.

لم يبق للروم إلا اليونان وجزائر البحر المتوسط (قبرص وصقلية) وشريط ساحلي في شمال إفريقيا (قرطاجة). انهارت معنويات الروم، وازداد الصراع الداخلي، وتوقع الناس سقوط دولتهم سريعاً وكان هرقل يفكر بالهروب إلى قرطاجة وتأسيس مملكة في تونس.

عام 622 م (يعني السنة الأولى للهجرة)، قام هرقل بحركة إصلاحية وأعاد تنظيم الجيش. ثم تحالف مع الخزر الترك، واستولى على أذربيجان سنة 624 ثم انتصر انتصاراً ساحقا على الفرس في نينوى عام 627. ثم تحالف مع الأحباش عام 629 وانتصر مجدداً على الفرس وصار قريباً من عاصمتهم المدائن.

أدى هذا لحصول انقلاب عسكري في المدائن حيث قام الابن Kavadh II بقتل أبيه الملك والاستيلاء على عرشه (حديث: إن ربي أخبرني أنه قتل كسرى ابنه هذه الليلة لكذا ساعات مضين منها). وعقد صلحاً مع الروم وانسحب من الشام ومصر. ثم مشى قيصر حافياً إلى القدس حاملاً ما يسمى بالصليب المقدس بآخر سنة 629 وأول 630. وهي سنة لقاءه مع أبي سفيان (رضي الله عنه) لما وصلته رسالة نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم.

نلاحظ تطابق المعارك الكبرى مع أحداث إسلامية مهمة:
• وصل هرقل للحكم وقت بدئ الوحي والبعثة النبوية

• سورة الروم مكية، ولا نعلم سنة نزولها لكن المؤرخين يقولون أنها بعد معركة أذرعات (613) بفترة، وربما يكون هذا بعد سقوط القدس أو سقوط مصر. {غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}.

• الآية تقول أن الروم قد غُلبت في أدنى الأرض أي أقرب الأرض للحجاز (إما أذرعات أو القدس)، أيضا بعد آخر هزيمة لهم (وقد كان بمصر 621) فإنهم سيغلِبون في بضع سنين (3-10 سنين)، وقد كان أول نصر للروم بعد ثلاث سنين

• إصلاح هرقل لجيش الروم سنة 622 نفس وقت الهجرة النبوية، أما قبل الهجرة فكان الفرس منتصرين بكل المعارك ولم يكن لدى الروم من أمل

• معركة بدر عام 624، حيث انتصر الروم على الفرس واستولوا على أذربيجان ودمروا أقدم معبد نار مجوسي. فكما انتصر الفرس سنة 614 واستولوا على القدس والصليب المقدس، فيقابله انتصار الروم 624 واستيلائهم على مسقط رأس زرادشت ومعبد النار المقدسة. وصادف هذا فرح المسلمين بانتصارهم على المشركين في بدر {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ}

• المعركة الفاصلة حصلت بآخر 627 في نينوى حيث انتصر الروم بأهم معركة طوال الحرب، وبعدها بأربعة أشهر حصل صلح الحديبية عام 628 وكذلك وقع الفرس معاهدة الصلح مع الروم بعد اغتيال شيرويه لأبيه كسرى.

• دخل هرقل للقدس محتفلا، بنفس دخول المسلمون إلى مكة فاتحين

مصطفى جعفر
07-02-16, 06:30 PM
للرفع