المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبحث عن ترجمة للشيخ محمد نجيب المطيعي


حالة
01-05-03, 09:31 AM
أبحث عن ترجمة للشيخ محمد نجيب المطيعي ... وبخاصة تاريخ وفاته ومكانها .


رجاءً من لديه أي معلومة عنه ألا يبخل على بها ... وله خالص الدعاء .

مسلم2003
01-05-03, 02:24 PM
هناك شخصان عرفا بهذا الاسم، مع اختلاف قليل:

الأول: هو العلامة الأصولي الفقيه .. محمد بخيت المطيعي .. الحنفي المشهور، كان من شيوخ الأزهر في القرن الماضي، وله كتابات قيمة ودقيقة، من أهمها رده على علي عبد الرزاق في كتابه في أصول الحكم في الإسلام، وكذا كتابه في مسألة ثبوت هلال رمضان بالوسائل العصرية والفلكية .. وله حاشية جيدة على شرح الإسنوي على منهاج البيضاوي ... أما حاشيته على شرح الخريدة فليست جيدة في نظر العبد الضعيف ..

الثاني: هو الشيخ محمد نجيب المطيعي، وهذا ليس اسمه الحقيقي، بل اسمه الحقيقي: هو محمود إبراهيم الطوابي ...

وهو رجل لم يعرف بالعلم والتحقيق فيه، ولكنه كتب إكمالاً لمجموع النووي، أساء فيه جداً، وأظهر ضعفه الكبير في علوم الفقه وأصوله .. فهو لم يعد الجمع المخل والتعقب الممل، بدون تحقيق أو تدقيق.

وسبب تغيير اسمه، أنه كان مطلوباً لدى السلطات المصرية في عهد العبد الخاسر، فقام بالحصول على جواز سفر مزور، جاء به إلى الحجاز، فكان اسمه فيه: محمد نجيب المطيعي، وبهذا عرف واشتهر ...

هذا حاله في العلم، أما في نفسه فما بلغني عنه إلا كل خير، من حيث الصلاح والتقوى، وهمته في الدعوة إلى الله تعالى ....

وقد توفي على ما أظن في سنة 1400 هـ بجدة، ولست متأكداً من ذلك ...

الذهبي
04-05-03, 02:38 AM
وكان أشعري العقيدة، وممن تتلمذ عليه شيخنا العلامة المحدث : محمد عمرو بن عبد اللطيف، وعنه أخذ إجازة بالإسناد المتصل إلى الإمام النووي رحمه الله تعالى.

أسامه بن منقذ
05-05-03, 02:34 AM
من منهما الذي درس عليه الشيخ الحويني الفقه؟


أفيدونا بارك الله فيكم

الذهبي
05-05-03, 12:10 PM
الذي أخذ عنه أبو إسحاق الحويني الفقه هو الشيخ محمد نجيب المطيعي .

حالة
09-05-03, 07:48 PM
مسلم2003 و الذهبي جزاكما الله خيراً ،


عثرت له على 60 شريطاً يشرح فيها أول صحيح البخاري ..وأعتقد أن ( وهو رجل لم يعرف بالعلم والتحقيق فيه ) مبالغاً فيها .



أكرر شكري . والله أعلم .

أبو العبدين المصرى السلفي
09-05-03, 11:28 PM
http://www.islamway.com/bindex.php?section=lessons&lesson_id=4116&scholar_id=32

اسمير
07-09-08, 11:45 PM
كلام مسلم 2003 هذا يخالف تماما كلام ابي اسحاق الحويني ولا اذري من اصدق من جالسه ام من يكتب باخيط الكهرباء

أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف
08-09-08, 02:22 AM
وكان أشعري العقيدة، وممن تتلمذ عليه شيخنا العلامة المحدث : محمد عمرو بن عبد اللطيف، وعنه أخذ إجازة بالإسناد المتصل إلى الإمام النووي رحمه الله تعالى.

وهذا درسٌ نتعلّمه... من الشيخ محمد عمرو بن عبداللطيف( رحمه الله )

فقد استفاد من الشيخ محمد نجيب المطيعي ( رحمه الله )

ودرس على يديه ( تلميذ عند شيخه... لا أكثر )

وكذا أيضاً الشيخ الحويني ( حفظه الله ونفع به وبعلمه )

أقول... درَسَا عليه الفقه والحديث...

لكن حَفِظا لهُ مقامهُ أنه المعلم والأستاذ

ولم يستشرف الشيخ محمد عمرو ( رحمه الله)

لإجازة ولا لشيءٍ من هذا

وفي هذا يقول الشيخ محمد عمرو ( رحمه الله )

عندما سُئل:

فضيلة الشيخ... هل يمكن أن تذكروا لنا أبرز مشايخكم؟
ليس لي مشايخ إلا الشيخ: محمد نجيب المطيعي (صاحب تكملة المجموع) رحمه الله، حيث كنت أحضر دروسه في مسجد الفتح بالمعادي، وكان الشيخ يثق فيّ، مع أنني لم أخالطه كثيرا، ولم ألزمه.
وكان يقول في أثناء بعض دروسه: (لا أثق إلا في محمد عمرو ومحمد الصَّوَّاف) في جملة الطلبة الذين يحضرون له هذه المجالس.
ثم بعد مدة أعطاني الإجازة دون أن أطلبها منه،
فقال: اذهب إلى الجزء الثالث عشر من المجموع، وخذ إجازتي (وهما إجازتان ، إحداهما إلى النووي، والأخرى إلى البخاري إسناد المعَمَّرين).

ويقول في مقدمة كتاب( ( حديث (( قلب القرآن يس )) في الميزان ) )

كما أتقدم إلى الجميع – ناصحاً – أن يتقوا الله عز وجل فيَّ ، ويقدروني قدري ، ويكرروا النظر والتأمل فيما سطرته في تقدمتى للجزء الأول من (( تكميل النفع )) وفي ص 103 : 105 منه أيضاً.
و الذي استبان لي بيقين أن استعجالى في تصنيف الرسائل والكتب ، والتعليق عليها ، بل ومراجعة بعضها ، هو الذي جرَّ عليَّ أموراً لم تكن في الحسبان ، وتَعَرُّفاً من الكثيرين عَلَيَّ ، بصورة لم تخطر على القلب ، بحيث ارتسم في أذهان الكثيرين تصور غير صادق لحقيقة أمري ومبلغ علمي ، وزادهم اغتراراً بي : إجازةٌ من الشيخ محمد نجيب المطيعي - رحمه الله - لم أستشرف لها ولم أسع إليها ، ولم أُرٍه من نفسي ما يؤهلني لها إنما هو مجرد توسم للخير فِيَّ من شيخ فاضل لم ألازمه ولم أُطِل صحبته ولا الانتفاع به.
وقد صرت أسمع ألقاباً وأوصافاً لا تنبغي للمتقين ، ولا تليق إلا بالعلماء – حقاً وصدقاً – من الحفاظ العاملين !
ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل تجاوزه إلى تعليق آمالٍ على المسكين وأنه أهل أن يدرس فقهاً ، أو يلقي محاضرة في قضية عامة ، أو يُطْلَب منه موعد لحل مشكلة زوجية ينبني عليها تقرير مصير!! وجماعة من المتقين من علماء الأمة – حقاً وصدقاً – كانوا يتحاشون كثيراً من هذه الأمور فلا ينطقون فيها بحرف ، مع الأهلية والكفاءة !
إن إنساناً ابتُلِي بمعرفة الناس إيَّاه وتمييزه في المعاملة ومبالغتهم في أمره أحياناً إلى درجة الكذب عليه (!) ينبغي أن يُرحم وأن يُعان على تخليص رقبته ، وعلى هوى نفسه وشيطانه ودنياه ، فإن النفوس – في هذا الزمان – ضعيفة تسارع إليها الفتنة إن لم يتداركها ربها - تعالى - برحمته فأرجو هؤلاء وأولئك أن يصححوا تصورهم ، وألاَّ يحملوا ما ذكرتُ على تواضع أو غيره ، فإن لكل مقام مقالاً كما قال أبو الطفيل عليه رضوان الله ، وذلك قبل أن يؤاخذني ربي - جل وعلا - على ما يقولون ويفعلون ويعتقدون ويغالون.
إذ أن المقصد الأسمى عند كل من عرف هذا الرب الجليل - تعالى - ورضيه رباً وإلهاً ، ورضي محمداً - http://www.ahlalhdeeth.com/vb/mhtml:file://C:\Documents and Settings\ph249\My Documents\د أنوس\ما يخص الشيخ محمد عمرو عبداللطيف رحمه الله\صورة من تواضع شيخنا المحدث محمد عمرو بن عبداللطيف - ملتقى أهل الحديث.mht!http://www.ahlalhdeeth.com/vb/images/icons/sallah.gif - نبياً ورسولاً ، وشريعة الإسلام ديناً ومنهجاً هو رضوانه – تعالى - في الدنيا والآخرة ، ومغفرته للذنوب الأوزار ، وستره عليه في الدنيا والآخرة ، ودخول جنته ، والتزحزح عن ناره وعذابه ، وكل ما سوى ذلك فهو تابع له ، دائر في فلكه .
فعلى كل امرئٍ أن يُقبل على شأنه ويعرض عما لا ينفعه في الدنيا ولا في الآخرة. اللهم هل بلغت ؟ اللهم فاشهد.
وكتبه : محمد عمرو بن عبد اللطيف

ومات ( رحمه الله ) يوم مات

وما في قلبه حقدٌ ولا غلٌ لأحد من المسلمين

وما ذكر شيخه بسوء بل حفظ له المقام

أمّا اليوم فحدِّث ولا حرج

فمن الأخوة - هداهم الله - من يذهب للشيخ

لا لعلمٍ بل لإجازة...

ثمّ بعد ذلك يقول ( أخطأ الشيخ في كذا وكذا....

يرجو من وراء ذلك اللمز والطعن في شيخه

وأن يقال تلميذٌ فاق أستاذه )

أحببت أن أذكِّر أحبابي في الله

لعلّه ينفع..

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

مسلم2003
08-09-08, 02:31 PM
أنا أرجع عن قولي: ( وهو رجل لم يعرف بالعلم والتحقيق فيه )

صلاح الندوي
08-09-08, 02:39 PM
لكن قبل الرجوع نسألك من أين جئت بما كتبت
هل هو كلامك أم ناقل حتى نناقش دعواك

أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف
08-09-08, 05:05 PM
أنا أرجع عن قولي: ( وهو رجل لم يعرف بالعلم والتحقيق فيه )

جزاك الله خيراً

على رجوعك للحق

ولو سمعت شرح الشيخ (رحمه الله) لصحيح البخاري

لكان لك رأيٌ آخر

وهذا الشرح موجود على ( الدروس الصوتية )

بالملتقى

مسلم2003
09-09-08, 11:05 AM
أنا ذكرت ذلك من خلال تكملة شرح المجموع ..

أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف
10-09-08, 12:43 AM
أنا ذكرت ذلك من خلال تكملة شرح المجموع ..

لكن فعلاً...
هل من أهل العلم من قال هذا

فلم أسمع من تكلم عن تكملة المجموع بذكر ما ذكرت أخي الحبيب...

أبو يوسف الثبيتي
10-09-08, 04:05 AM
كثيراً ما نسمع من يتكلمون عن المجموع يذمون تكملته للكتاب..

وذكروا أنه وضع في الشرح نصوص من القانون الوضعي المصري ..

بل ونصوص من التوراة والإنجيل!!

وفي بعض الأحيان ينقل صفحات من كتاب ولا يشير اليه..

وأرجوا ألاّ يظن بعض الإخوه أن هذا ذماً في شخصه -رحمه الله-.
وهذا نقل من تكملته للمجموع :

وقبل الكلام في الاحكام علينا أن نلقى نظرة سريعة على أحكام الشرائع
السابقة، ففى الكتاب المقدس لليهود الاصحاح الثاني والعشرون 16، 17 (وإذا أراد رجل عذراء لم تخطب فاضطجع معها يمهرها لنفسه زوجة إن أبى أبوها أن يعطية إياها يزن له فضة كمهر العذارى) وفى 28، 29، من نفس المرجع، إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فأمسكها واضطجع معها فوجدا يعطى الرجل الذى اضطجع معها لابي الفتاة خمسين مثقالا من الفضة وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها، غير أنه إذا زنى أحد ببنت القسيس عوقب بالشنق بموجب القانون اليهودي وعوقبت البنت بالاحراق وهذه الفكرة هي شبيهة بفكرة الهنادك، ففى كتاب القانون الدينى لمانو (أيما رجل زنى ببنت من طبقته عن رضاها فليس عليه شئ من العقوبة، وله أن يؤدى الاجرة إلى والدها وينكحها ان رضى به.
وأما إذا كانت البنت من طبقة أعلى من طبقته فلتخرج البنت من بيتها ويعاقب الرجل بقطع الاعضاء، ويجوز تغيير هذه العقوبة بإحراق البنت حية إذا كانت من الطبقة البرهمية.
أما عقوبة الزنا بالمتزوجة فعند المصريين الفراعنة أن يضرب الرجل ضربا شديدا بالعصا ويجدع أنفه، وكذا في بابل وآشور وفارس القديمة، أما الهنود فكانت عقوبة المرأة عندهم أن تطرح أمام الكلاب حتى تمزقها، وعقوبة الرجل أن يضجع على سرير محمى من الحديد وتشعل حوله النار، وقد كان من حق الرجل عند اليونان والروم في بدء الامر أنه إذا وجد أحدا يزنى بامرأته أن يقتله أو ينال منه إن شاء غرامة مالية، ثم أصدر قيصر أغسطس مرسوما بأن.....

شعيب القاضي
10-09-08, 10:30 AM
كان له مراسلات مع الشيخ ابن باز سنة 1406 تقريبا ...

يراجع كتاب (الرسائل المتبادلة بن الشيخ ابن باز والعلماء) ..
تأليف: محمد بن موسى الموسى و محمد بن إبراهيم الحمد

أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف
11-09-08, 03:18 AM
كان له مراسلات مع الشيخ ابن باز سنة 1406 تقريبا ...

يراجع كتاب (الرسائل المتبادلة بن الشيخ ابن باز والعلماء) ..
تأليف: محمد بن موسى الموسى و محمد بن إبراهيم الحمد

أين هي أخي الحبيب

وقد قام أحد الأفاضل بتنزيل الكتاب ولكن تصفحت الكتاب ( بسرعة )

فما وجدتها

وهذا رابط الموضوع

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=147701

المقدادي
11-09-08, 03:44 AM
الحمدلله و بعد

هذه هي رسالة الشيخ المطيعي الى الشيخ ابن باز - رحمهما الله - كما وردت في كتاب " المكاتبات ":

بسم الله وبحمده وله العزة والمنة سبحانه والصلاة والسلام على عبده ورسوله الرحمة المهداة وعلى آله وصحابته ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين

صاحب السعادة جناب الإمام العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز الموقر.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد فقد ألم بي من البلاء ما يتعاظم شأنه على مثلي من ضعفي وفقري ومسكنتي؛ إذ أدركتني عضة براثن السرطان، وفي مكان يتفاقم أكثر بحلوله فيه ذلكم هو الكبد، وهو يسري مسرعاً ضرب طولاً وعرضاً كالنار في الهشيم، وأجمع الأطباء الذين باشروا الإشعاعات والتحاليل بمستشفيات جدة على سرعة إجراء عملية جراحية لاستئصال الأماكن التي أصيبت بالخلايا السرطانية وفي لندن، وفي مركز طبي بكامبريدج، وأخذ قدر المبلغ المطلوب فوجدناه أكبر من الخيال، وبينما الاتصال يجري بين الأبناء هنا وبين الطبيب المعالج هناك، ومعرفة التكاليف وإذا كان يمكنهم مساعدتنا وإذا بالقدر الذي يدخر الله لعباده بقضائه وقدره الخير كل الخير؛ فيأتي أمر صاحب السمو الملكي الأمير أحمد صانه الله وحفظه من كل مكروه، ووقاه كل سوء؛ فيأمر بإرسال برقية إلى الخطوط السعودية بجدة فتصرف تذكرتين إلى لندن، وبرقية إلى الملحق العسكري بلندن ليتولى محاسبة الطبيب الجراح والمستشفى دار الإقامة فترة العلاج.

سماحة الأخ الجليل: لقد حال المرض بيني وبين زيارتكم طيلة هذه المدة؛ إذ تحركاتي كانت محدودة جداً، ولم أستطع أن أحضر إليكم لأخبركم بحالنا أو أستأذنكم في السفر.
وها أنذا أبعث إليكم بما أردت أن أخبركم به لأستدرّ دعاءكم لي بالشفاء، أو بقبولي عنده؛ حيث قال _ عليه الصلاة والسلام _: =إن أكثر شهداء أمتي أصحاب الفرش+ رواه أحمد.
ومن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه.

وأنا يا سيدي عليّ ديون ولكن لها وفاء يساويها في بنك فيصل الإسلامي، وكتاب المجموع جعلته بعد وفاتي تحت نظركم، وولايتكم بالطبع، والتوزيع، وكف أيدي التجار عنه؛ فالتصرف فيه بأمركم، ولكم أن تساعدوا عيالي معنوياً؛ فأحدهم وهو جمال طبيب، والثاني وهو عاطف معيد بجامعة حلوان، والثالث ببكالوريوس التجارة بجامعة عين شمس (كلية التجارة) وبنت وهي زوجة مقيمة بجامعة الزقازيق بالمدينة، وزوجها مدرس بمدرسة عبدالرحمن بن خلدون الثانوية وهو كفيف، والأخرى خريجة كلية البنات الإسلامية بالأزهر هذا العام قسم التفسير والحديث وزوجها باحث علمي بالمركز القومي للبحوث في علوم الأجنة.

هؤلاء يا سيدي كل عيالي وأحد أبنائي وهو عاطف متزوج ببنت الشيخ حسن عاشور صاحب مجلة الاعتصام، وعمها حسين عاشور صاحب دار المختار الإسلامي؛ فإذا جمعتهم إليك، ونظرت في أعمال ينفعون بها المسلمين، ويبتعدون عن أسباب الشقاق والنفاق ومساوئ الأخلاق لأقر الله بذلك عيني عنده.

أما إذا كان هناك بصيص من الأمل والرجاء في بقية من العمر فسآتيكم؛ لأستنجزكم إنابتي لكم بشكر صاحب السمو الخير الرحيم الذي شملني برعايته وفضله.

ولعله يَحْسُن من الآن أن تتفضلوا بإسداء الشكر لسموه أصالة عنكم؛ لأنه أمر يهمكم رعاية أمثالي ممن تربطهم بكم رابطة الدين، ورحم مبلولة من العلم، وأدعو الله _ تبارك وتعالى _ أن يبقيكم يا سماحة الإمام مرجعاً في الملمات، وعوناً في المهمات، وموئلاً في العظيمات، وحفظكم من كل سوء، ولا تؤاخذوني فإني أمسك بالقلم يرتعش فيها، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أستودعكم الله دينكم، وأمانتكم، وخواتيم أعمالكم.

كتبه/ محمد نجيب إبراهيم أحمد بخيت المطيعي
15 صفر 1405هـ.

محمد البيلى
11-09-08, 11:19 AM
رحم الله الشيخين.
وهل يضر نقله لكلام أهل الكتاب؟

أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف
11-09-08, 04:36 PM
جزاك الله خيراً

عبيد الله المنصوري
08-12-08, 12:41 PM
أما الشيخ المطيعي فهو عالم بحق ، ويعلم هذا من استمع لشرائطه في شرح الصحيح أو المجموع ، مع ما امتاز به من جرأة الجنان ، ورباطة الجأش ، والقوة في الحق ، وقد كان يشرح البخاري من حفظه لإخوانه في السجن ، وقد حفظ صحيح البخاري وهو ابن أربع عشرة سنة ، وقرأه على سبعة من شيوخه ، وقد ذكر هذا الشيخ (رحمه الله ) بنفسه ، في قصة جرت له مع أحد شيوخه ...
أما عقيدته فلم أقف على كبير شيء يدلني عليها ، لكني سمعته في شرح البخاري في حديث (إن الله لا يستحي من الحق) قال - ما مفاده - (صفة الحياء نثبتها - وسائر الصفات- لله تعالى ، كما يليق بجلاله) .
ولعلي إن أسعفني الوقت بعد ذلك أذكر ما أعرفه من مواقفه ، رحمة الله عليه وعلى سائر العلماء

ابو بكر عطون
31-10-09, 03:06 PM
قال عنه الشيخ محمد بو خبزة التطواني بانه قبطي اسلم وهو محامي

أبو المنذر سراج الدين
26-11-09, 06:56 PM
جزاكم الله خيرا ورحم الله علماء المسلمين

سلطان عسيري
17-07-11, 10:39 PM
عجيب؟؟؟؟

فياض محمد
18-07-11, 11:50 PM
توجد له ترجمة في كتاب أسانيد المصريين للدكتور أسامة السيد .

أبو محمد جويلي
26-07-11, 08:10 AM
للشيخ رحمه الله ترجمة في كتاب المحدثون في مصر والأزهر للشيخ عبد المجيد هاشم رحمه الله والشيخ أحمد عمر هاشم وليس الشيخ كما صوره الإخوة بل هو من أهل الفضل والعلم والخير ولا نزكي على الله أحدا

أبوعبد الله عادل المغربي
26-01-12, 12:41 AM
قال الشيخ مشهور حسن سلمان: كتب الطعن على ابن تيمية :

44 - تطهير الفؤاد من دنس الإعتقاد لمحمد بخيت المطيعي " ت 1354 هـ "
و هذا الكتاب والذي قبله أهون شرّا مما سبق و مما سيأتي , على الرغم ما فيه من أقوال و آراء لم يقل بها ابن تيمية , و فهمت على غير ما أراد , و الله المستعان لا رب سوّاه . [كتب حذر منها العلماءص 231]

عبد الرحمن الطويل
26-01-12, 02:54 AM
قال الشيخ مشهور حسن سلمان: كتب الطعن على ابن تيمية :

44 - تطهير الفؤاد من دنس الإعتقاد لمحمد بخيت المطيعي " ت 1354 هـ "
و هذا الكتاب والذي قبله أهون شرّا مما سبق و مما سيأتي , على الرغم ما فيه من أقوال و آراء لم يقل بها ابن تيمية , و فهمت على غير ما أراد , و الله المستعان لا رب سوّاه . [كتب حذر منها العلماءص 231]

محمد بخيت غير محمد نجيب ، و الثاني موضوع النقاش عمر حتى القرن الخامس عشر و لم يتوف في 1354هـ .

أبوعبد الله عادل المغربي
12-05-12, 07:46 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...

رحم الله عالمنا و شيخنا (جدي) محمد نجيب المطيعي فأنا أكبر أحفاده من أكبر أبنائه

توفى الله جدي بعد عامين من المرض الشديد بسرطان الكبد بالمملكة العربية السعودية ودفن في المدينة بالبقيع عام 1984

وقد كرس بيته وماله وعمره في علم الحديث وأصول الفقه وقام بالتدرس في كلية الشريعة قسم الحديث بجامعة أم درمان بالسودان وتنصب رئيسا لقسم الحديث بالجامعة حتى انطلق بعد ذلك إلى جدة في السعودية ليتولى إمامة مسجد أبي بكر الصديق وأكمل خطبه ودروسه في ذلك المسجد وكانت له دروس وخطب كثيرة قبل ذلك في مصر والسودان لم يتم تسجيلها وحفظها لندرة الوسائل السمعية والبصرية وقت ذاك وحفطنا منها القليل القليل
أما في مصر فقد تم اعتقاله مرتين بعد انتهاء الملكية ومنع من الخطابة أكثر من مرة وكان آخرها في مصر أثناء الفتنة الطائفية التي اشعلها النصارى فيما سميت (بأحداث الزاوية)

ولا نركيه على الله ونحسبه عند الله من الشهداء وأن يلحقنا به على أحسن حال.
والحمد لله رب العالمين .

حفيده: ميسرة عاطف المطيعي .

منقول .

منصور مهران
02-01-14, 04:21 AM
الأستاذ محمد حسين زيدان يتذكر وقد كتب في الاثنينية عن نسبة والده المصري إلى قرية القطيعة التي صارت المطيعة ، يقول :

ـ المنثورة الثالثة:
عن هذا الطفل يكتب الذكريات عجوز لا يتطفل على أحد وإنما طفولته شيخوخة بالعدم الذي كنا نعيشه وشيخوخته طفولة بأحلام اليقظة التي يعيشها.
ولدت كأي طفل من أم بدوية قبلية اسمها فاطمة أبوها رجاء بن فضلون، قال لي خالي محمد بن فضلون إنهم من الفضول ومن عالية نجد، جده فضلون كان فارساً شجاعاً، ولم يزد على ذلك غير أن عشيرنا في حوش خميس ومن أكابر أهله، يوسف الجيار وهو من الأحامدة أهل الفقرة، قال جدك فضلون هو الذي يقول (خيالها يوم الزنابير فضلون إلي شرى عود القنا بالثنية) قال ذلك حين كسرت قناته فاشرى قناة بثينة من الأبل.
وماتت الأم بالديفتيريا فضاع الحنان. أعيش بالحنين وما عرفت الأنين، هل لأن كان الذين حولي من الأمهات وهم حول جدتي الكسيحة العمياء، وفي بيت الشعر وسط حوش خميس، هل كانت كل واحدة منهن الأم الرؤوم؟ من هن؟ هن أربع.. شيماء ومنيرة الأختان لأمير عقيل حينذاك (سيف العوجان) ووردة وموضى زوجتا حليفنا بادي بن جميعان العمري من بني عمرو شرق المدينة، من أهل وادي الفرع والريان وأبو ضباع، كلهن أمهاتي.
ولا أدري كيف أصبحت الجدة العجوز موضع الرعاية من هؤلاء.. أزواجاً وزوجات، سهرة الليل عندها في بيت الشعر.
فهل كانت كبيرة القدر فعرفوا قدرها؟
ويوم كنت مريضاً بذات الجنب وفي ليلة افتتح المجلس محمد ابن مطر، يقرأ في كتاب سمعت منه هذه الكلمة حفظتها وأنا طفل فما نسيتها وتلهيت أن أجدها في مرجع كما ذكرت من قبل، ولعلّ شيخنا أبا تراب يمدنا بالمرجع، يعلمنا عن مدى الصحة فيها، قال: قدم جمع من مزينة يبشرونه بنصر، فقال صلى الله عليه وسلم كما نحيت بينكم يعني اسم واحد منهم، اسمه نحيت، وما زال هذا الاسم باقياً، فابن نحيت مازال الشيخ في مزينة وصاحب الراية في قبيلة حرب كلها حين تجتمع إذا لم يكن هناك واحد من أبناء عسم، أفليس في هذا أعرف منه مكانة الجدة، وحنت علي الجدة تمسك بي لا أفارقها حتى ماتت، خافت علي من البرد لئلا أصاب مرة أخرى بذات الجنب، فبنت داخل بيت الشعر حجرة من الطين، تسعني أنا وهي لو وقفت لمس رأسي سقف الحجرة.
ـ المنثورة الرابعة:
وماتت الجدة فإذا أنا في كنف أبي وكان مزواجاً، وقد بلغت السابعة أو الثامنة من عمري ولقد تزوج والدي إحدى عشرة امرأة ولم يكن له ولد إلا من ثلاث من زوجته الأولى التي عاشت معه طويلاً ومن أمي ومن زوجته السادسة. الزوجة الأولى اسمها (بخيتة) نسبة إلى النوق لبخت، وهي من قبيلة من صعيد مصر أبوها اسمه ضرار من أكابر الأحامدة وأثريائها، وعشت أسأم الجفوة من زوجات الأب، لكني وبعاطفة الأب قد تكون لدي عضل نفسي، اعتزل الزوجات في الدكان، كما يقول البدوي (حنا استجلال وهن استجلال) يعني الاستقلال، فسلمت من أن أحدث كدراً للوالد أو أجلب تكديراً للزوجات.
والدي من صعيد مصر ومن مديرية أسيوط ومن قرية (القطيعة) التي بدل اسمها فجعلها المطيعة ابنها الشيخ محمد بخيت مفتي الديار المصرية، فقد كان يرحمه الله نصيراً للقصر الذي يحمل بعض الكراهية للقطيعة لأنها لم تكن المطيعة للقصر كأنها بزعامة الباشا في ساحل سليم تقف حرباً على القصر، وكان لها ابن قبل محمد بخيت لم يطوعها كما طوعها محمد بخيت، لأنها لا تتواءم معه. فمن هو؟ هو الخديوي الثاني إسماعيل صديق المفتش الذي حكم مصر بنفوذ أخيه من الرضاعة الخديوي إسماعيل، فقد أرضعت أم المفتش إسماعيل الخديوي، فنشأ ابنها ربيب القصر وكأنه وقد أصبح عظامياً يحكم مصر فاستترك إن لم يقل له (أفندينا) فقد أصبح بالنفوذ الأفندي الوحيد بعد الخديوي، ولعلّ أمه أنحدرت من القطيعة ترتزق في القاهرة وأحسب أنها هربت من الضيم، فإما أنها لا تملك أرضاً أو أن أرضها سلبت منها كما سلبت الأراضين من غيرها، السالب العمدة عبد الرحمن أبو كريشة لحساب أحد الباشوات، وكأن إسماعيل المفتش قد انطبق عليه قول شوقي:
فدعي الطير وحظاً قسماً
صير الأيك كدور الأنس
وإذا الخير لعبد قسم
سنح السعد له في النحس
البيتان من موشح شوقي عن عبد الرحمن الداخل عارض به موشح ابن الخطيب لسان الدين، فهل هناك نحس أشد من النحس الذي أصاب عبد الرحمن الداخل، وهل هناك سعد أنعم الله به على عبد الرحمن الداخل، وهل هناك نحس أشد من أن تكون أم إسماعيل المفتش مرضعة بأجر، وهل هناك سعد أن يكون هذا النحس نعمة على إسماعيل يحكم مصر؟
ـ المنثورة الخامسة:
وما تنكرت لنسبتي لصعيد مصر، بل كنت فاخراً بها لأن قبيلي ترك أرضه حين سامه الضيم فوجد العزة في المدينة المنورة، ففي أيام العصا والسيف والبندق كان قبيلنا (القطايعة) لا ينالهم ضيم أنصفوا فانتصفوا، فكثير هي المواقف التي انتصروا لأنفسهم بها، كانوا تجاراً وحمالاً بنوا الدور وزرعوا البساتين انتسبوا إلى قبائل ثلاث.. الأحامدة.. أبو طقوش وقد كان تاجراً يشار إليه.. وضرار كما ذلك حسين عبد العال البارم، ملك الدور والبلاد جاراً لنا في البيت والبلاد وبيت أبو فرع والعامرية حسونة وعيد فراج وحسن أبو الدهب وعليوه العقاسية.. زيدان ونور الدين شيخ الحمال وعمران وأخوه أبو زيد والعقالي وبخيت مزير، كل هذه القبائل عزوة واحدة ما ارتفعت عصا على واحد منهم إلا وكانت عصيهم تكسر تلك العصا، ولكن كيف وصل أبي إلى المدينة؟
لو تركنا السبب لقلنا وصل كما وصلوا، ولكن لا بد من إيضاح السبب، والسؤال ليس عن السبب وإنما هو عن هذه الكثرة الذين سكنوا المدينة من القطيعة وأبو تيج من أسيوط ومن مديرية قنا وليس من غيرهما.
لقد وصل والدي إلى المدينة قبل الثورة العرابية، يعني قبل احتلال الإنجليز، وقبل أوائل القرن الثالث عشر للهجرة كان عمره سبعة عشر عاماً، ترك أمه وأخاه الأصغر حسن وأخته وردة، هارباً من الضيم فالعمدة عبد الرحمن أبو كريشة ولعلّه من طهطا، فهو من مديرية سوهاج نصبه صاحب نفوذ لعلّه محمود سليمان باشا والد محمد باشا محمود، فقد أعلن العمدة ترحيل الشباب باسم الجهادية ليكونوا عمال تراحيل في أي بلد آخر، لتفرغ الأرض وليحتل الباشوات الأفدنة، أعلن أن من كسرت ثناياه لا يؤخذ للجهادية فأمسك والدي الشاب دبارة ربطها في أصبع رجله وشبك الدبارة في ثنيتيه ينفض رجله يقلع الثنيتين ليصبح أدرد بلا ثنيثين، فعل ذلك ليبقى في أرضه يزرع طينه يحمي أمه وأخته، ولم ينفع ذلك فقد أعلنوا أن مكسور الثنيتين لا يعفى من الجهادية فباع حماره (الحصاوي) بستة جنيهات ومركبه رجلاه والثوب جلده ينحدر إلى أقصى الصعيد يصل إلى القصير على الساحل البحر، يركب سفينة شراعية وإلى ينبع البحر مشى على قدميه ولكنه ركب الجمل من ينبع إلى المدينة وترك أخاه الأصغر لا يدري عن أسرته شيئاً، وإذا بالعمدة يعلن أن الأعور لا يؤخذ للجهادية، وشب عمي حسن زيدان وخاف أن يأخذوه فوضع رأسه على فخذ أخته وردة فقلعت عينه اليسرى يصبح أعور فلا يؤخذ، ولعلّ غيره فعل ذلك، فأعلنوا أن الأعور يؤخذ فهرب كما هرب أخوه ووصل إلى المدينة.
أي ظلم كهذا، ولماذا حل هذا الظلم على قرية القطيعة؟ إنها تابعة لمركز أبو تيج، وأبو تيج تحت نفوذ ولد السليني، وسيدهم يوم ذلك محمود سليمان باشا، فلم يهاجر من مديرية أسيوط إلا واحد هاجر من البندر وهو أستاذنا حافظ القرآن الذي كانت إليه الرحلة حسن الشاعر، ولم يهاجر من الباقور وهي بجانب القطيعة كما هي بلد الشيخ أحمد حسن الباقوري يرحمه الله، لم يهاجر منها إلا واحد اسمه عبد العال الباقوري، ولكن الهجرة ما أكثرها من أبو تيج ومن القطيعة، ولم يكن لغير هذين الاسمين من هاجر إلى المدينة، لقد كانوا الكثيرين في المدينة، من مديرية المنيا لم يهاجر أحد، فهل كان الشيخ تمي وشعراوي ولملوم وعمر سلطان يتعاطفون مع لابس اللبدة الفلاح فلم يقسوا ولم يضيموا فهجرة الصعيدي إلى المدينة من أسيوط كما ذكرنا ومن قنا فليس أحد من سوهاج ولا من المنيا ولا من أسوان، الهجرة من قنا لم تكن من ضيم حاكم، وإنما من قسوة العيش من المعارك بين الحميدات وهم من جهينة بقية الدولة التي أسستها جهينة جنوب مصر وشمال السودان، وبين الأشراف الجمازيين الذين تركوا المدينة لأبناء عمومتهم وسكنوا مديرية قنا، فأربوا على مائة ألف، وكانوا أصحاب الشوكة يستفحل العراك بينهم وبين الحميدات فإذا قبيل ثالث وهم الجبلاويون، كثر المهاجرون منهم إلى المدينة.
فلماذا كان ذلك؟ كان من الضيم واحتل الإِنجليز مصر فرجع والدي إلى القطيعة يترك أخته مع زوجها ويحمل أمه وابن أخيه محمد حسن زيدان إلى المدينة آمناً، فلو لم يجد العيش الرخي في المدينة وما ملك فيها لعاد إلى وطنه، فقد انتهى العمدة وسكن الباشا محمود سليمان القاهرة في بيته الكبير في شارع الفلكي، ولعلّ محمد باشا محمود ابنه كان لديه رد الفعل فإذا هو النبيل يرفع الضيم يفتح باب بيته لكل من هو من الصعيد ولا يستقبل عدلي يكن وعبد الخالق ثروت وأمثالهما إلا بتحديد موعد أما أهل الجلابيب واللبد فالبيت مفتوح. كثير من الأبناء يأخذهم رد الفعل لئلا يكونوا كما آباؤهم.
ـ المنثورة السادسة:
وكان والدي قوي العضل عصب وعظم وقليل من اللحم طوال يستعمل عقله لتفعل يده، كم هي الحكايات التي حاز النصر فيها، هي أكثر من معركة لكني أذكر هنا معركة العقل حمل بضاعة من ينبع البحر إلى الفريش، مركز الجيش العربي بقيادة الشريف علي ابن الحسين يوم حاصر المدينة، كما وادي العيص مركزاً للجيش بقيادة الشريف عبد الله بن الحسين كانت البضاعة ألف جنيه ذهباً، ثلث الألف ملكه والثلث للشيخ حسن موسى وشريك ثالث سليمان الناقور، وهما مكيان من شعب عامر.
وفي آخر الأيام قد باع البضاعة كلها جاء إليه شخص يعرفه اسمه جربوع من عبيد بني علي أهل العوالي كان يقعد الطريق هو وزميله العليبي بين المدينة والعوالي ينهب الضعفاء، وقف جربوع ووالدي كان يعرفه: سلام يا حسين، أهلاً يا جربوع، قال: حسن أبو تيج زعلان منك هو مسجون عند منديل عبد الشريف على قائد الخيل زعلان يقول حسين زيدان ما زارني، وعرف والدي المكيدة إذا وصل إلى المخيم أمسكوا به يسلبون ماله يسجن بتهمة أنه يسابل إلى المدينة معيناً لفخري باشا، فقد سلبوا مصطفى عزوز مرتين وقتلوا حسن أبو عوف أخا محمد سعيد أبو عوف، لصلته بحسين ابن مبيريك أمير رابغ عن طريق بخيت ابن بنيان، عرف ذلك والدي فقال أخي يا جربوع تدري عن حسن وما تقوللي، هيا اسبقني أخذ معايا راس نيف وعيش وبصل أتغدى أنا وحسن هناك، وفرح جربوع بالصيد فذهب وما تريث والدي لم تبق عنده إلا ستة صناديق شاهي، أسرع إلى عابدين بغدادي وهليل بصاص، عندي ستة صناديق شاهي تشتروا، وكانت قيمة الأوقة اثنين وثلاثين قرشاً، قالوا نشتري بثمانية وعشرين، فباع وقبض الثمن ذهباً يربطه مع الذهب حول ظهره وبطنه، وذهب إلى الخيمة يلبس عباءته وسيفه ويشق الخيمة من الخلف يترك بابها مفتوحاً والميزان تركه ليطمئن جربوع لو أتى لم يذهب غير بعيد، فوجد جمالاً من الرحلة يقول أنا في وجهك يا ابن أخي تراني دخيل ضربت واحد مكاكوي وأخاف من منديل، وأشرع الرحيلي بندقية وقال: أنا ماني ذاهب لينبع سأمر على الديرة أجلس عند المعزبة ثلاثة أيام فقال حسين زيدان: هذا ما كنت أبغي صرت دخيل وضيف، وركب جمله ولم يبعد حتى انحدر البدوي إلى شعب من شعاب وادي سجسج بعد الصدارة وجلس والدي ثلاثة أيام، الخبز ملة وتمر وعسل ولبن، وركب إلى ينبع وصلها، وقد تيقن أنهم تبعوه إلى ينبع ليمسكوه في الطريق، وقبل أن يدخل إلى البيت ذهب إلى بيت الشريف معلا، من أشراف ينبع النخل ذوي هجر، دخل عليه دخيلاً يحميه، وكان يعرفه فقال: بلغني أن جربوع ومحمد شربة في ينبع اذهب وقل لهما أنا في وجه معلا واسحب سيفك إذا لم يقوموا راحلين قطعهما وأنا وراك ووصل والدي إلى المقهى فدهش محمد شربة وجربوع، محمد شربة خان الجوار هو من عبيد العيون وكنا نلعب مع بناته أطفالاً في القاضية وأرض محبت، وقف والدي يقول: أنا في وجه معلا قوموا ووالله إذا لم تركبوا خيلكم وترجعوا إلى الفريش لقطعتكم الآن وسحب الجردة، فرجعوا خائبين وقد سمعوا منه أنه لن يعود إلى الفريش سيبيع ويشتري في وادي العيص في جيش عبد الله بن الحسين وقد كان أشد أمناً من الفريش.

منصور مهران
02-01-14, 04:35 AM
قال عنه الشيخ محمد بو خبزة التطواني بانه قبطي اسلم وهو محامي

كنت أسمع هذا في سنوات الستينيات من القرن الماضي ولم أُعِرْهُ اهتماما في ذلك الوقت ، ثم قرأت في بعض المجلات المصرية التي كانت منتشرة في هذه الفترة كلاما يؤكد هذا ولما كان الموضوع لا يعنيني في دراساتي ولا في عملي ألقيته في سلة النسيان حتى قرأت هذا الموضوع فتذكرت قراءة قديمة في ( الاثنينية ) كتبها الأستاذ محمد حسين زيدان - رحمه الله - فأثبتها تتمة للباحثين ودعوت الله أن يرحم هؤلاء الأعلام ويتقبل أعمالهم برحمته لا بأنسابهم .

أبو مالك المديني
02-01-14, 06:13 PM
رحم الله الشيخ رحمة واسعة .