المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذين أنكروا تفسير الاستواء بالاستيلاء


أحمد بن حماد
16-08-06, 08:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من أنكر تفسير الاستواء بالاستيلاء من أئمة اللغة ؟
مع مراعاة ذكر المصدر

وجزاكم الله خيرا

خالد الشبل
16-08-06, 10:47 PM
لو تراجع، أخي، مختصر كتاب الذهبي العلوّ للعلي، للألباني، رحمهما الله.

أحمد بن حماد
18-08-06, 02:05 AM
جزاك الله خيرا أخي خالد

ولو يشارك الاخوة الأفاضل بما لديهم تعم الفائدة إن شاء الله تعالى

وجزاكم الله خيرا

المقدادي
18-08-06, 03:47 AM
منهم : الامام أبو عبد الله بن الأعرابي لغوي زمانه


قال الامام الذهبي في العلو :

( أبو عبد الله بن الأعرابي لغوي زمانه
كتب إلي أبو الغنائم القيسي أنبأنا الكندي أنبأ أبو منصور القزاز أنبأ أبو بكر الخطيب أنبأنا أحمد بن سليمان المقري أنبأنا أحمد بن محمد بن موسى القرشي أنبأنا أبو بكر بن الأنباري حدثنا محمد بن أحمد بن النضر ابن بنت معاوية بن عمرو قال كان أبو عبد الله الأعرابي جارنا وكان ليلة أحسن ليل وذكر لنا أن ابن أبي دؤاد سأله أتعرف في اللغة استوى بمعنى إستولى فقال لا أعرفه وبه قال الخطيب


وأنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا نفطويه حدثنا داود بن علي قال كان عند ابن الأعرابي فأتاه رجل فقال يا أبا عبد الله ما معنى قوله تعالى الرحمن على العرش استوى قال هو على عرشه كما أخبر فقال الرجل ليس كذاك إنما معناه إستولى فقال اسكت ما يدريك ما هذا العرب لا تقول للرجل إستولى على الشيء حتى يكون له فيه مضاد فأيهما غلب قيل إستولى والله تعالى لا مضاد له وهو على عرشه كما أخبر
ثم قال الإستيلاء بعد المغالبة )



فائدة :

قال الحافظ ابن كثير في البداية و النهاية ( 9 / 262 ) :

( وكان الاخطل من نصارى العرب المتنصرة قبحه الله وابعد مثواه وهو الذي انشد بشر ين مروان قصيدته التي يقول فيها ... قد استوى بشر على العراق ... * من غير سيف ودم مهراق

وهذا البيت تستدل به الجهمية على آن الاستواء على العرش بمعنى الاستيلاء وهذا من تحريف الكلم عن مواضعه وليس في بيت هذا النصراني حجة ولا دليل على ذلك ولا أراد الله عز وجل باستوائه على عرشه استيلاءه عليه تعالى الله عن قول الجهمية علوا كبيرا فانه إنما يقال استوى على الشيء إذا كان ذلك الشيء عاصيا عليه قبل استيلائه عليه كاستيلاء بشر على العراق واستيلاء الملك على المدينة بعد عصيانها عليه وعرش الرب لم يكن ممتنعا عليه نفسا واحدا حتى يقال استوى عليه آو معنى الاستواء الاستيلاء ولاتجد اضعف من حجج الجهمية حتى آداهم الإفلاس من الحجج إلى بيت هذا النصراني المقبوح وليس فيه حجة والله اعلم )

أبو عبيد الله المصري
18-08-06, 04:14 AM
قال فى اللسان:"قال داود بن علىّ الأصبهانى: كنت عند ابن الأعرابى فأتاه رجلٌ فقال : ما معنى قول الله عزَّ وجلَّ ((الرحمن على العرش استوى)) ؟ فقال ابن الأعرابى :هو على عرشه كما أخبر ,فقال :يا أبا عبدالله إنّما معناه استولى , فقال ابن الأعرابى:ما يدريك ؟ العرب لاتقول استولى على الشئ حتى يكون له مضادٌّ فأيهما غلب فقد استولى ,أما سمعتَ قول النابغة :
إلاَّ لمثلك أو من أنت سابقه****سبقَ الجواد إذا استولى على الأمد.".اهـ.

وقال الإمام السيوطى _ وهو متأوِّل _ :" من ذلك صفة الاستواء ,وحاصل ما رأيتُ فيها سبعة أجوبة :
أحدهما : حكى مقاتل والكلبى عن ابن عباس أنّ (استوى) بمعنى استقر ,وهذا إن صحَّ يحتاج إلى تأويل ؛فإنّ الاستقرار يشعر بالتجسيم.

ثانيهما : أنّ (استوى) بمعنى (استولى) ,وردَّ بوجهين:
أحدهما: أنَّ الله تعالى مستولٍ على الكونين والجنة والنار وأهلهما ,فأىُّ فائدة فى تخصيص العرش.

والآخر : أنَّ الاستيلاء إنّما يكون بعد قهر وغلبة ,والله سبحانه وتعالى منزَّهٌ عن ذلك.
أخرج اللالكائى فى السنة عن ابن الأعرابى أنّه سُئل عن معنى(استوى) فقال : هو على عرشه كما أخبر ,فقيل :ياأبا عبدالله معناه (استولى) ؟ قال :اسكت . لايقال استولى على الشئ إلاَّ إذا كان له مضادٌّ ,فإذا غلب أحدهما قيل (استولى) ".اهـ.الإتقان


وقال شيخ الإسلام_رحمه الله تعالى_:"وذُكِرَ عن الخليل كما ذكره أبو المظفر فى كتابه الإفصاح قال: سئل الخليل :هل وجدتم فى اللغة (استوى) بمعنى (استولى) ؟ فقال : هذا ما لاتعرفه العرب ,ولا هو جائزٌ فى لغتها .
وهو إمام فى اللغة على ما عُرِفَ من حاله
فحينئذٍ حمله على مالايُعرف حملٌ باطلٌ ".اهـ. مجموع الفتاوى

والله أعلم.

أحمد بن حماد
19-08-06, 04:26 PM
جزاكم الله خيرا اخواني الأفاضل ، وأسأل الله عز وجل أن يزيدكم علما وعملا

أبوعمير الحلبي
20-08-06, 10:46 PM
رأيت أن أنقل لك نقل ابن القيم - رحمه الله - عن هذا الأمر في كتاب ( اجتماع الجيوش الإسلامية ) :
أقوال أئمة اللغة العربية الذين يُحتج بقولهم فيها:

ذكر قول ( أبي عبيدة معمر بن المثنى ) :
ذكر البغوي عنه في معالم التنزيل في قوله تعالى : ( ثم استوى إلى اسماء ) : قال أبو عبيدة : صعد . و حكاه عنه ابن جرير عند قوله تعالى : ( استوى على العرش . الرحمن ... ) .

ذكر قول ( يحيى بن زياد الفراء ) إمام أهل الكوفة :
قال في قوله تعالى : ( الرحمن على العرش استوى ) أي : صعد . قاله ابن عباس . قال : فهو كقول الرجل : كان قاعدا فاستوى قائما و كان قائما فاستوى قاعدا . ذكره البيهقي عنه في الأسماء و الصفات .
قلت ( ابن القيم ) :مراد الفراء اعتدال القائم و القاعد في صعوده على الأرض .

قول (أبي العباس ثعلب) :
روى الدراقطني عن إسحاق الكلابي قال سمعت أبا العباس ثعلبا يقول : (استوى على العرش ) علا ؛ و استوى الوجه اتصل و استوى القمر امتلأ و استوى زيد و عمر و تشابها و استوى إلى السماء أقبل , هذا الذي نعرف من كلام العرب .

قول ( عبد الله محمد بن الأعرابي ) :
قال ابن عرفة في كتاب الرد على الجمهية :
حدثنا داود بن علي قال : كنا عند ابن الأعرابي فأتله رجل فقال : ما معنى قوله تعالى : ( الرحمن على العرش استوى ) ؟ قال : هو على عرشه كما أخبر , فقال : يا أبا عبد الله إنما معناه استولى فقال : اسكت ! لا يقال استولى على الشيء و يكون له مصادقا , إذا غلب أحدهما قيل : استولى كما قال النابغة :
ألا لمثلك أو من أنت سابقه .............. سبق الجواد إذا استولى على الأمد .
قال محمد بن النضر : سمعت ابن الأعرابي صاحب اللغة يقول : أرادني ابن أبي داود أن أطلب له في بعض لغات العرب و معانيها : ( الرحمن على العرش استوى ) استوى بمعنى استولى , فقلت له : و الله ما يكون هذا و لا وجدته .

قول ( الخليل ابن أحمد ) شيخ سيبويه :
ذكر أبو عمر بن عبد البر عنه في التمهيد : قال الخليل بن أحمد : ( استوى إلى السماء ) ارتفع إلى السماء .

قول قول إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي المعروف ( بنفطويه ) ؛ له كتاب في الرد على الجهمية أنكر فيه أن يكون استوى بمعنى استولى , و حكى فيه عن ابن الأعرابي ما قدمنا حكايته عنه ثم قال : و سمعت داود بن علي يقول : كان المريسي يقول : سبحان ربي الأسفل و هذا جهل من قائله و رد لنص الكتاب إذ يقول الله : ( ءأمنتم من في السماء ) و رحمه الله لقد لين القول في المريسي صاحب هذا التسبيح و لقد كان جديرا بما هو أليق به من الجهم .

قول (الأخفش) :
قال الأزهري في كتاب ( التهذيب ) له في قوله تعالى : ( الرحمن على العرش استوى ) .
قال الأخفش : استوى أي : علا ؛ يقال : استويت فوق الدابة و على ظهر الدابة و على ظهر البيت أي : علوته .
انتهى نقل الإمام ابن القيم .