المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من فوائد البخاري(6)وليمة العرس كيف كانت اول


احمد بخور
05-04-02, 06:52 PM
كِتَاب الصَّلَاةِ.
باب مَا يُذْكَرُ فِي الْفَخِذِ.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزَا خَيْبَرَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلَاةَ الْغَدَاةِ بِغَلَسٍ فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ وَأَنَا رَدِيفُ أَبِي طَلْحَةَ فَأَجْرَى نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي زُقَاقِ خَيْبَرَ وَإِنَّ رُكْبَتِي لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ حَسَرَ الْإِزَارَ عَنْ فَخِذِهِ حَتَّى إِنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ قَالَهَا ثَلَاثًا قَالَ وَخَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ فَقَالُوا مُحَمَّدٌ قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا وَالْخَمِيسُ
يَعْنِي الْجَيْشَ قَالَ فَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً فَجُمِعَ السَّبْيُ فَجَاءَ دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ قَالَ اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ سَيِّدَةَ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ لَا تَصْلُحُ إِلَّا لَكَ قَالَ ادْعُوهُ بِهَا فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خُذْ جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ غَيْرَهَا قَالَ فَأَعْتَقَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَزَوَّجَهَا فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنْ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرُوسًا فَقَالَ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَيْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ
وَبَسَطَ نِطَعًا فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالسَّمْنِ قَالَ وَأَحْسِبُهُ قَدْ ذَكَرَ السَّوِيقَ قَالَ فَحَاسُوا حَيْسًا فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وفيه
السنة في الزواج تجهيز العروس
وفيه
الدخلة على المرأة في الليل
وفيه
الوليمة لاتشترط ان تكون في نفس يوم الدخول او الزواج ممكن ان تكون اليوم التالي
فيه
جواز المساهمة في وليمة العرس من غير العريس وأهله

هيثم حمدان
05-04-02, 07:18 PM
جزاك الله خيراً على هذه الفوائد.

واصل وفقك الله.

أبومالك المصرى
25-07-09, 08:52 PM
للرفع

ابو سلطان البدري
26-07-09, 01:56 PM
وهل فيه جواز كشف الفخذ وانه ليس بعورة افتوني ماجورين ؟

علي سلطان الجلابنة
26-07-09, 03:05 PM
بارك الله فيكم شيخنا أبا سلطان ووفقكم الله وسؤالكم جيد ومفيد ولعلكم تجدون الفائدة فيما سأذكره من كلام للعلماء والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل .....

جاء في شرح صحيح البخارى ـ لابن بطال رحمه الله تعالى - (2 / 33 و 34) :" قال المؤلف : احتج بحديث أنس ، وحديث زيد بن ثابت من قال : إن الفخذ ليست بعورة ؛ لأنها لو كانت عورة يجبُ سَترها ما كشفها النبى يوم خيبر ، ولا تركها مكشوفة بحضرة أبى بكر وعمر ، وقد قال الأوزاعى : ( الفخذ عورة وليست بعورة فى الحمام ) ، فدل أنها لا تقوى عندهم قوة العورة ، وإن كانوا يأمرون بسترها .
قال المهلب : وإنما ذلك خوف النظر إلى العورة والذريعة إليها ، فيكون معنى قوله : ( الفخذ عورة ) ، على المقاربة والجوار ، وقد أجمعوا أن من صلى منكشف القبل والدبر ، أن عليه الإعادة [ انظر تعليق الحافظ ابن رجب الحنبلي تحت على هذا الإجماع .... فنقله الاجماع عليه إشكال ] واختلفوا فيمن صلى منكشف الفخذ ، فدل أن حكمه مخالف لحكم القبل والدبر لاختلاف المعنى فى ذلك .
فإن قال قائل : لم غطَّ النبىُّ ركبته حين دخل عليه عثمان بن عفان ؟ .
قيل : قد بَيَّن النبى ، معنى ذلك بقوله : ( ألا أستحى ممن تستحيى منه ملائكة السماء ) ، وإنما كان يخص كل واحد من أصحابه من الفضائل بما يتبين به عن غيره ، ويمتاز به عمن سواه ، وإن كان قد شركه غيره من أصحابه فى معنى تلك الفضيلة ، وله النصيب الوافر منها غير أنه عليه السلام ، إنما كان يصف كل واحد من أصحابه بما هو الغالب عليه من أخلاقه وهو مشهور فيه ؛ : فلما كان الحياء الغالب على عثمان استحيا منه ، وغطى ركبته بحضرته ، وذكر أن الملائكة تستحيى منه فكانت المجازاة له من جنس فعله .

&&&&&

وقال ابن رجب الحنبلبي رحمه الله تعالى في فتح الباري ـ (2 / 194 إلى نهاية 196 ) :" ومراد البخاري بهذا : الاستدلال به على أن الفخذ ليست عورة ، وذلك من وجهين :
أحدهما : أن ركبة أنس مست فخذ النبي ( ، ولم ينكر ذلك ، وهذا يدل على أن الفخذ لا ينكر مسها ، ولو كانت عورة لم يجز ذلك .
والثاني : حسر الإزار عن فخذ نبي الله ( حتى نظر أنس إلى بياض فخذ النبي ( ، وسواء كان ذلك عن قصد من النبي ( وتعمد له عَلَى رِوَايَة من رواه : ( ( حسر الإزار ) ) ، - بنصب الراء - ، أو كَانَ من شدة الجري عَن غير وتعمد - عَلَى رِوَايَة من رواه : ( ( حُسِر الإزار ) ) ، بضم الراء - فإن النَّبيّ ( استدام ذَلِكَ ، ولم يرد الإزار
عليه ؛ فإنه لو فعل لنقله أنس .
وأيضا ، فقد تقدم حديث جابر ، أن النبي ( من بعد ما شد عليه إزاره حين كان ينقل حجارة الكعبة لم تر له عورة بعدها .
وروي عن عائشة ، أنها قالت : ما رأيت منه ذلك ( .
وقد خرجه الإمام أحمد .
ولو كان الفخذ عورة لصان الله نبيه عن أن يطلع عليه أحد .
وفي ( ( صحيح مسلم ) ) عن عائشة ، قالت : كان رسول الله ( مضطجعا في بيته كاشفا عن فخذيه - أو ساقيه - ، فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال ، فتحدث ، ثم استأذن عمر - وذكرت الحديث .
وهذه الرواية ليس فيها جزم بكشف الفخذ ، بل وقع التردد من الراوي : هل كشف فخذيه أو ساقيه ؟ فلا يستدل بذلك .
ووقع الحديث في ( ( مسند الإمام أحمد ) ) وغيره ، وفيه : ( ( أنه كان كاشفا عن فخذه ) ) ، من غير شك ، وفي ألفاظ الحديث اضطراب .
واختلف العلماء في الفخذ : هل هي عورة ، أم لا ؟
فقال أكثرهم : هي عورة ، روي ذلك عن عطاء ، وهو قول مالك ، والثوري ، وأبي حنيفة ، والأوزاعي ، والشافعي ، وأحمد في المشهور عنه .
وقالت طائفة : ليست الفخذ عورة ، وهو قول ابن أبي ذئب ، وداود ، وابن جرير والطبري ، وأبي سعيد الإصطخري من الشافعية ، وحكاه بعضهم رواية عن مالك ، وهو رواية عن أحمد رجحها طائفة من متأخري أصحابه ، وحكاه بعضهم عن عطاء ، وفي صحته نظر .
وحكي عن طائفة : أن الفخذ في المساجد عورة ، وفي الحمام ونحوه مما جرت العادة بكشفها فيه ليست عورة ، وحكي عن عطاء والأوزاعي ، ورجحه ابن قتيبة
وهذا كله في حكم النظر إليها .
فأما الصلاة : فمن متأخري أصحابنا من أنكر أن يكون في صحة الصلاة مع كشفها عن أحمد خلاف ، قال : لأن أحمد لا يصحح الصلاة مع كشف المنكبين ، فالفخذ أولى .
قال : ولا ينبغي أن يكون في هذا خلاف ؛ فإن الصلاة مأمور فيها بأخذ الزينة ، فلا يكتفى فيها بستر العورة .
والمنصوص عن أحمد يخالف هذا :
قال مهنا : سألت أحمد عن رجل صلى في ثوب ليس بصفيق ؟ قال : أن بدت عورته يعيد ، وإن كان الفخذ فلا . قلت لأحمد : وما العورة ؟ قالَ : الفرج والدبر .
وقد حكى المهلب بن أبي صفرة المالكي في ( ( شرح البخاري ) ) : الإجماع على أن من صلى مكشوف الفخذ لا يعيد صلاته . وهو خطأ .[ انتبه هنا التعليق !! على ما سبق وأن نبهتك عليه بالأعلى :) ]
والله تعالى أعلى وأعلم ...

ابو سلطان البدري
26-07-09, 05:25 PM
بارك الله فيكم شيخنا علي وزادكم علما وفهما