المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هــدية العــيــد ......... كيف تبني المجتمعات الإسلامية وِحداتِها السكنية ...مجان


محمد المبارك
23-10-06, 07:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كيف تبني المجتمعات الإسلامية وِحداتِها السكنية ...مجاناً



الحـمد لله رب العالمـين ، و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين ، نبينا محمد و على آله و صحـبه أجـمعـين .
أمَّا بعـد ، فـإن من الأسس و الركائز العـامَّة التي تقوم عليها الحـضارات ، و تتعايش بها المجتمعات ، توفُّر المساكن و المنازل بحيث تكون في متناول الفـرد العـادي متوسِّط الدخـل ، حيث أنَّ مشكلة الإسكان من أهم المشكلات التي تواجِـه و تُعِـيق عجلة التنمية في شتَّى المجتمعـات ، و لذلك حَـرصت مختلف المجتمعات على إيجـاد شتَّى الوسائل و الأساليب للغـضِّ من هذه المشكلة و الحـد منها .
و مع الزيادة الكبيرة في النمو السكاني بالنسبة لكثير من المجتمعات الإسلامية و العربية تقِلُّ نسبة المستفيدين من الحلول الحكومية ، و المساعدات الرسمية ، ممَّـا يتطلَّب إيجـاد وسائل مساندة للوسائل الحكوميَّة البحـتة .

ولذلك كان لا بُدَّمن إشراك الاستثمارات الخاصة في هذه العمليَّة التنموية الهـامَّة بصيغة أو بأخرى ، حيث لا بـُدَّ من إيجـاد علاقـة تكامليَّة بين العمل الخيري أو التعاوني ، و الاستثمار التجاري الربحـي من جـانب القطاع الخاص .




1ـ خطوات مؤسساتية يجب البدء بها لتأطير العمل الإسكاني قبل طرح الحلول الإسكانية:

أولاً : يجب تأسيس جمعيات وطنية أهلية للإسكان الخيري أو التعاوني .

ثانياً : تسجيل تلك الجمعيات الخيرية رسمياً في الدوائر الحكومية لكي تتمتع بالصفة النظامية لدى ممارستها لنشاطاتها و أعمالها الإسكانية الخيرية .

ثالثاً : اختيار كوادر أمينة و مؤهلة للاشراف على تلك الجمعيات الإسكانية ، ـ و ينبغي أن تكون تلك الكوادر تتمتع بمستوى اجتماعي متوسط أو بالاكتفاء الذاتي المادِّي على الأقل ـ .

رابعاً : تقوم تلك الجمعيات بتوفير أموال لابتداء نشاطاتها العقارية بطرق التمويل الشرعية التي تراها اللجنة التأسيسية للجمعية ، بحيث تكون تلك الأموال مرتجعة فيما بعد ، كما سيأتي :

=================================================

2 ـ مصادر التمويل :

أ ـ تقوم الجمعيات الوطنية الأهلية ـ للإسكان الخيري أو التعاوني ـ بالحصول على التمويل الشرعي لابتداء نشاطاتها العقارية و مشاريعها الإسكانية، بحيث تكون تلك المبالغ مرتجعة فيما بعد .

ب ـ و يكون ذلك التمويل إمَّا عن طريق :
أَ ـ الاقتراض البنكي الإسلامي .
بَ ـ و إما عن طريق المضاربة .
جَ ـ و إمَّا عن طريق استقطاب الاستثمارت التجارية .
دَ ـ ، أو غير ذلك من طرق التمويل الشرعية التي تراها اللجنة التأسيسية للجمعية ، و ستأتي كيفية ارتجاعها فيما بعد :

=================================================
2ـ آلية العمل :


أ ـ يقوم المستثمر و هي "الجمعية الوطنية الأهلية للإسكان الخيري" بشراء أراضٍ كبيرة في ضواحي المدن بعيدة عن البنيان بحيث تكون ذات سعر منخفض ، و التي ينبغي أن تكون قريبة من الخدمات العامَّة .

ب ـ ينبغي أن تكون تكون تلك الأراضي ضمن مخطَّطٍ مستقِل، و ذات مساحات كبيرة بحيث تصلح لإقامة مشاريع سكنية كبرى عليها ، مع توفير كافة المرافق اللازمة بشكل اقتصادي كالمساجدِ و المدارسِ [أدوار متعددة] و الحدائقِ الصغيرة و ملاعبٍ للأطفال .

ج ـ يقوم ( المستثمِر ) ـ و هي الجمعية ـ ببناء مجمَّعات سكنيَّة على الأراضي السكنيَّة في المخطط دون التجـاريَّة.

د ـ يكون البناء في هذه المجمعات السكنية على شكل وحدات سكنية صغيرة [ شقق، أو فِـلل بحيث تتكون كل فِـلَّة ـ مثلاً ـ من قسمين (دوبلكس) ، و يتكون كل قسم من دورين منفصلين ـ على الأقل ـ ، و كل دور عبارة عن وحـدة سكنية مستقِلَّة].

هـ ـ تكون تلك الوحدات السكنية متوسطة المساحـة قـليلة التكلفـة .

و ـ يلتزم المستثمر بإيصال الخـدمات العـامَّة لكل مسكن .

ز ـ يتم تغـطية تكاليف إقـامة تلك المساكن عن طريق بيع الأراضي التجاريَّة في المخطط في مزادات عامَّة بعـد انتهاء المشروع .

ح ـ إذا لم يتم تغـطية كامل المبلغ عن طريق المزاد ، يُسدِّد المستفيدون من المساكن ذلك الفرق المتبقي على شكل أقساط دوريَّة .

ط ـ يتم توزيع هذه المساكن على المواطنين المستحـقين و المرشَّـحين من قبل الجمعيات الخيرية ، بعد استخراجهم شهادات استحقاق من الجـهات الشرعيَّة المختصَّـة .


3ـ كيفية ارتجاع مصادر التمويل :

أ ـ ينبغي عند تنفيذ تلك المشاريع الإسكانية الاستفادة من المساحات السكنية بأقصى حدٍّ ممكنٍ مناسبٍ ، لأن ذلك مما يزيد من أعداد المستفيدين من الوحدات السكنية ، و مِمَّا يزيد ـ أيضاً ـ من قيمة الأراضي التجارية و التي تزداد قيمتها في الغالب أضعافاً عديدة ـ تصل إلى عشرات الأضعاف ـ في الأماكن المكتظة و المزدحمة .

ب ـ يتم تغطية تكاليف إقـامة تلك المساكن عن طريق بيع الأراضي التجاريَّة في المخطط، و التي تُركت دون بناءٍ ـ أراضيَ بيضاء ـ في مزادات عامَّة ـ تدريجياً ـ ، بحيث يباع بعضها قبل انتهاء المشروع ، و بعضها بعد اكتماله ، و ذلك لتغطية التكاليف المالية للمشروع بشكلٍ مرحلي .

ج ـ يتم توظيف الأموال المستفادة من بيع الأراضي التجارية في تسديد جزء كبير من مبالغ التمويل ـ مع أرباحها في حالة المضاربة ـ ، و يتم استثمار الباقي في مشاريع قادمة ، و هكذا ـ هلُمَّ جراَّ ـ .

د ـ بالإمكان تطوير الفكرة بحيث تُطبَّقُ ـ أيضاً ـ على الأراضي التجارية ، فيتم استثمار و بيع الأدوار السفلية ، مع القيام بتوزيع الوحدات السكنية في الأدار العلوية على المواطنين المستحـقين .

و الله أعلم و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آلِه و صحبه أجمعين ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

محمد بن حسن المبارك
الرياض 13/9/1427هـ
Mhamm@Jawab,com