المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يعيننا على تخريج وتحقيق هذه الآثار ؟


طالب علم
06-04-02, 03:15 PM
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

1. وكان عمر بن الخطاب يقول : يا أبا موسى! ذكِّرنا ربَّنا، فيقرأ وهم يستمعون .

2. وكان مِن الصّحابة مَن يقول: اجلسوا بنا نؤمن ساعةً .

3. وخرج على الصّحابة من أهل الصّفة وفيهم قارئٌ يقرأ فجلس معهم يستمع» .

مجموع الفتاوى ( 22/521 ) .

نرجو الإفادة

هيثم حمدان
07-04-02, 01:26 AM
قال الخطيب البغدادي في (الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/68):

ينبغي أن يقرأ في المجلس سورة من القرآن قبل الأخذ في الإملاء:

أنا محمد بن أحمد بن رزق أنا عثمان بن أحمد الدقاق نا الحسن بن سلام السواق نا عفان نا شعبة عن علي بن الحكم عن أبي نضرة قال: كان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا اجتمعوا تذاكروا العلم وقرءوا سورة.

يحيى العدل
07-04-02, 06:19 AM
من يحيى العدل إلى السائل الكريم (طالب علم) سلام عليك أما بعد:

فالأثر الأول: رواه عبدالرزاق في مصنفه بالأرقام (4179 ـ 4181)، والدارمي برقم (3493)، وابن حبان برقم (7196) من طريق ابن شهاب ان أبا سلمة بن عبد الرحمن أخبره ان أبا هريرة حدثه ثم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع قراءة أبي موسى الأشعري فقال قد اوتى هذا من مزامير آل داود قال أبو سلمة وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول لأبي موسى وهو جالس في المجلس يا أبا موسى ذكرنا ربنا فيقرا عنده أبو موسى وهو جالس في المجلس ويتلاحن.
اللفظ لابن حبان.

والأثر الثاني: قال محمد بن نصر في تعظيم قدر الصلاة رقم (799): وتحقيق ذلك الأخبار التي رويناها عن جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن بعضهم كان يقول لبعض اجلس بنا نؤمن ساعة.
قلت: علق البخاري في الصحيح (1: 11) وقال معاذ : اجلس بنا نؤمن ساعة.
ووصله ابن أبي شيبة في مصنفه برقم (30363): حدثنا وكيع قال حدثنا الأعمش عن جامع بن شداد عن الأسود بن هلال المحاربي قال قال لي معاذ اجلس بنا نؤمن ساعة يعني نذكر الله .

وورد الأثر عن ابن أبي رواحة كما في المصنف برقم ( 30426): حدثنا أبو أسامة عن موسى بن مسلم قال حدثنا ابن سابط قال كان عبد الله بن رواحة يأخذ بيد النفر من أصحابه فيقول تعالوا نؤمن ساعة تعالوا فلنذكر الله ونزدد إيمانا تعالوا نذكره بطاعته لعله يذكرنا بمغفرته.

وأصرح منه رواية ابن المبارك في الزهد برقم (1395): أخبرنا سعيد بن عبد العزيز عن بلال بن سعد ان أبا الدرداء قال كان ابن رواحة يأخذ بيدي ويقول تعال نؤمن ساعة إن القلب اسرع تقلبا من القدر إذا استجمعت غليانا.

والحديث الثالث: أخرجه أبو داود برقم (3666): عن أبي سعيد الخدري قال ثم جلست في عصابة من ضعفاء المهاجرين وإن بعضهم ليستتر ببعض من العري وقارئ يقرأ علينا إذ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام علينا فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم سكت ثم قال ما كنتم تصنعون قلنا يا رسول الله إنه كان قارئ لنا يقرأ علينا فكنا نستمع إلى كتاب الله قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي جعل من أمتي من أمرت أن أصبر نفسي معهم قال والحاصل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسطنا ليعدل بنفسه فينا ثم قال بيده هكذا فتحلقوا وبرزت وجوههم له قال فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف منهم أحدا غيري فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبشروا يا معشر صعاليك المهاجرين بالنور التام يوم القيامة تدخلون الجنة قبل أغنياء الناس بنصف يوم وذاك خمسمائة سنة.
والحديث فيه كلام.

وكتبه يحيى العدل في 24/1/1423هـ.

طالب علم
07-04-02, 01:39 PM
جزاكما الله خيرا

وبارك فيكما

إحسـان العتيـبي
07-04-02, 03:21 PM
الأثر الأول :

رواه عبد الرزاق في “ المصنف “ ( 2 / 486 ) ، والدّارمي في «سننه» (3493) و(3496) وهو منقطع ؛ إذ لم يسمع أبو سلمة بن عبد الرحمن من أبي موسى ولا من عمر - رضي الله عنهما - .

والله أعلم

يحيى العدل
07-04-02, 03:27 PM
إلى أخي الفاضل (إحسان) تأمل الإسناد مرةً أُخرى.. فهو متصل.

محبك / يحيى العدل.

إحسـان العتيـبي
07-04-02, 04:15 PM
أخي الفاضل يحي :

تأملتُه

فوجدتُ الأئمة قد صرَّحوا بعدم سماع أبي سلمة من أبي موسى وعمر بن خطاب رضي الله عنهما .

فائدة أخرى :

أثر معاذ رضي الله عنه :

صححه ابن حجر في " فتح الباري " ( 1 / 48 ) .

وقال إنه رواه أحمد ، ولم أره عنده !

فائدة 3 :

عن أنس بن مالك قال : كان عبد الله بن رواحة إذا لقي الرجل من أصحابه يقول : تعال نؤمن بربنا ساعة ، فقال ذات يوم لرجل ، فغضب الرجل فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ألا ترى إلى ابن رواحة يرغب عن إيمانك إلى إيمان ساعة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يرحم الله ابن رواحة إنه يحب المجالس التي تباهى بها الملائكة عليهم السلام .

رواه أحمد ( 13385 )

فيه : زياد النميري ، ضعفه ابن معين وأبو حاتم الرازي .

ووثقه آخرون ، ووثقه آخرون بشروط .

فليحرر من طلبة العلم

المتعلم
07-04-02, 05:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عجيب من الاخ احسان يقرأ ان ابا هريرة حدث ابا سلمة بن عبد الرحمن وابو سلمة يخبر أن أبا هريرة حدثه فيقول ان ابا سلمة لم يسمع من عمر ولا من ابي موسىرضي الله عنهم!!

الاخ يحيى يريد ان يقول ان بين من لم يسمع منهم ابو سلمة واسطة وهي ابو هريرة... اليس هذا اخي يحيى؟؟
اعتذر على التدخل ولكن محبة في مشاركة الاخيار في مذاكراتهم.

إحسـان العتيـبي
07-04-02, 06:26 PM
لا تعجب أخي المتعلم !

ما سمعه أبو سلمة من أبي هريرة ليس هو بحثنا

تأمل آخر الحديث وهو :

قال أبو سلمة : وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول لأبي موسى وهو جالس في المجلس يا أبا موسى ذكرنا ربنا فيقرا عنده أبو موسى وهو جالس في المجلس ويتلاحن.
اللفظ لابن حبان.

هل انتبهت الآن ؟

وأرجو استعمال أسلوب المستفيد والمتعلم حتى تتم الاستفادة .

إحسـان العتيـبي
07-04-02, 06:27 PM
وأنا قلت : إن أبا سلمة لم يسمع من أبي موسى لأنني وجدت بعض الروايات فيها رواية أبي سلمة عن أبي موسى .

فتأمل

يحيى العدل
07-04-02, 07:28 PM
القول كما قلت (وفقك الله) .. فالأثر يختلف عن المرفوع.. .
ودمت بخير. يحيى العدل.

إحسـان العتيـبي
08-04-02, 12:22 AM
جزاك الله خيراً

وأعاننا على أنفسنا

المتعلم
08-04-02, 10:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي يحيى العدل:
اما وقد وافقت من قال بانقطاع الاثر فعندي سؤال وهو:
راينا الكثير من هذه الصيغ في صحيح البخاري يحملها ابن حجر على الاتصال، ويشير الى أنه عود على السند السابق، ولعلك مطلع على هذا وهو مشتهر فيه، فما المانع من حملها على الاتصال بارك الله فيك وخاصة ان منتخبي هذه الروايات قد اشترطوا الاتصال لمنتخباتهم كابن حبان في صحيحه؟.

ارجو الاجابة للفائدة.

الى الاخ احسان: كلماتك غاضبة، وفيها ما لا يحب ، فهب المبتديء مسيء أما كان وسعك الكظم والاحسان؟؟شكرا لك.

يحيى العدل
08-04-02, 01:22 PM
من يحيى العدل إلى أخي الحبيب (المتعلم) سلام عليك أما بعد:
فأخبرك أني أحبك في الله ، واسمك يدل على لين جانبك وتواضعك..
ثم بالنسبة لسؤالك سدد الله خطانا وخطاك لكل خير:
فنعم ما قلت .. يوجد في صحيح البخاري، وهو في صحيح مسلم أكثر، وما أشرت إليه متجه تمامًا بشرطين:
1 ـ اتحاد المخرج (بمعنى أن الرواية تعود لراو واحد).
2 ـ كون المتن والقصة واحدة.

أما هنا فقد اختلف مخرج الخبر الأول عن الأثر الثاني، كما أن المتن اختلف، فلا يحمل والحالة هذه على الاتصال.

زيادة على ذلك أن الأثر ورد في مصنفات أخرى منفصلاً عن الخبر المرفوع.

ثم إن ابن حبان إنما قصد من إيراده في الصحيح الاحتجاج بالمرفوع لا بالأثر.. كما يدل عليه تبويبه (ذكر إعطاء الله ـ جل وعلا ـ أبا موسى من مزامير آل داود).

وهناك وجه يحتمل فيه الاتصال مع عدم اتحاد المخرج، وهو أن تتحد القصة، مع إمكان السماع.
وهذا لا يوجد (كذلك) في موضوع البحث. ودمت بخير.

تنبيــــــــــه: إنه ليشرفني أن تكون أنت والأخ الفاضل إحسان من متابعي مواضيعي وهي أكثر تحريرًا، من الردود والمشاركات الجانبيه ، التي هي مطروحة للنقاش (كل يطرح ما بدا له) .. ويتمم كل منا ما نقص من بحث أخيه .. فأنا الذي ترك المجال لبحث الأحاديث وتحريرها .. وأنا أشكر الأخ إحسان على تعقيبه وتعقبه.

أما بالنسبة لشدة بعض عبارات الأخ إحسان .. (فاغفرها له.. فأنا الشفيع في ذلك) .. ونحن جميعًا هنا أحبة .. اجتمعنا هنا على طلب العلم والمحبة بظهر الغيب.. ولعلنا نلتقي بأجسادنا .. (يومًا) .. كما تلاقت أرواحنا في ذاته تعالى.. ولك مني العتبى. والسلام مُعاد.

محبكما/ يحيى العدل. (25/1/1423هـ).

المتعلم
08-04-02, 03:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي يحيى العدل :
جزاك الله خيرا ونفعنا الله بكل عالم وطالب علم .
ثم اعلم بان المرء المسلم في مثل ظروفنا لا يتسع قلبه لعتب على مسلم لما امتلأ على اعداء الله تعالى....وبوركت.

طالب علم
08-04-02, 08:02 PM
جزاكم الله خيراً

وجعلنا إخوة متحابين

عبدالله الخليفي المنتفجي
31-12-05, 12:04 AM
الأثر الأول له شاهد منقطع عند ابن سعد في الطبقات الكبرى( 4683) قال أخبرنا كثير بن هشام قال حدثنا جعفر بن برقان قال حدثنا حبيب بن أبي مرزوق قال بلغنا أن عمر بن الخطاب ربما قال لأبي موسى الأشعري ذكرنا ربنا فقرأ عليه أبو موسى وكان حسن الصوت بالقرآن
قلت هذا منقطع صحيح وضعف جعفر خاص بروايته عن الزهري
وقد روى الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (211) وأخبرني أبو بكر المروذي قلت لأبي عبد الله (أي أحمد بن حنبل ) إنهم قالوا عنك إنك كنت عند وهب بن جرير فسألت ابن سعيد أن يقرأ ؟ فقال ما سمعت شيئاً منها قط وقال لا يعجبني إلا أن يكون جرم الرجل كجرم أبي موسى الأشعري حين قال له عمر ذكرنا ربنا يا أبا موسى فقرأ عنده ))
قلت وسنده صحيح
و للحديث طرق أخرى لم يذكرها أعرضت عن ذكرها لاتفاقها في المخرج مع الطرق التي ذكرها الأخوة

عبدالله الخليفي المنتفجي
31-12-05, 12:38 AM
وأما أثر معاذ بن جبل الذي يقول (( اجلس بنا نؤمن ساعة )) رواه عبد الله بن أحمد في السنة (713) حدثني أبي نا وكيع نا الأعمش و مسعر عن جامع بن شداد الأسود بن هلال قال قال معاذ فذكره
ومن هذا الطريق رواه الخلال في السنة ( 1142) وأخبرنا أبو بكر ( هو المروذي ) ثنا أبو عبد الله ( هو احمد بن حنبل) فذكره
ولم يتفرد أحمد بهذا الطريق بل تابعه عبد الجبار بن العلاء ( وهو ثقة ) عند أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد في الأمالي (52)
رواه عبد الله بن أحمد في السنة ( 736) حدثني أبي نا يحي بن سعيد عن سفيان عن جامع بن شداد به ولفظه خرج معاذ في ناس فقال (( اجلسوا بنا نؤمن ساعة ))
ومن هذا الطريق رواه الخلال في السنة ( 1569) عن المروذي عن أحمد به
رواه الخلال (1607)من طريق أحمد عن عبد الرحمن ( هو ابن مهدي ) عن سفيان به
ومن طريق ابن مهدي رواه عن ابن سلام في الإيمان ( 20)
قلت إسناده صحيح وقد احتج الشيخان برواية الأسود بن هلال عن معاذ ولولا ذلك لحكمت عليها بالإنقطاع رغم وجود المعاصرة