المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرثية الندية..في مدح الإمام ابن تيميّة


أبو القاسم المقدسي
22-11-06, 03:31 AM
قد يقول قائل..ما مناسبة أن تكتب مرثية في ابن تيمية بعد مئات السنين من وفاته وهو مع هذا لم يعدم من يرثيه ويصنف فيه عبر السنين؟
فالجواب..أني أدركت قيمة هذا الجهبذ لما انخرطت في مجادلة البدعيين على سائر نحلهم..فكان مما يجمعهم على رغم اختلاف مللهم..سبهم للإمام ابن تيمية رضي الله عنه....فاقتضتني الغيرة أن أعبر له ببعض الوفاء بقصيدة متواضعة كشكر على ما استفدته من قراءة قصاصات من كتبه..
ومن مقاصدي أيضا أن أهمس في آذان العلماء الذين شغلت كثيرا منهم المتون عن حمل الهم الإسلامي الكبير..وأذكرهم..بهذه السيرة العطرة..فما أحوجنا لمثلها في أيامنا هذه..
وهي قديمة في تاريخها..قبل سنوات عديدة..لست أدري على وجه التحديد





يابن تيميةٍ عـليكَ سلامُ **وجـزاكم دارَ الخلود السلامُ



في ديار الإسلام حيتك نجـٌدٌ ** وحـجـازٌ وواسط 1 والشـآم




فوق هذي الربوع ضوّّعت2 علماً ** ضـيّـعتْهُ قـبـيلَك الآثـامُ




قـد نثرت الكنوزَ نثراً فمنها ** "ذهـبيٌ" كِتابه "الأعـلام" 3




واسـتحالتْ قطوفُهـا دانياتٍ ** كـلُّ جـانٍ من الثمارِ إمامُ




ولو انّّ ابنَ قيّمٍ وحـدَه مَن ** كنتَ تسقي فغُنـيةٌ وَوِسـام




فهْو شيخُ الإسلام كالبدْر يستسـ ** قي من الشمسِ الضوْءَ وهْوَتمامُ ُ 4




وبكلتا يـديكَ سـيفُ جهـاد ** قلمٌ في يدٍ والاخرى حسـامُ




مـن بديعِِ التأصيل شيدتَ قصراً** كلُّ أحجارهِ شـدادٌ كرامُ




في سماء التفسير رايتُك الخضـ ** راءُ تعلو ودونها الآكـامُ



وعـلوم الحديث لانت بعينيـ ** كَ كما لان في اليدين الهلامُ



ولأهل الضلال جـرّدْتَ سيـفاً ** عـبـقريّاً كأنه لحام



يتعاطى كِنانة ً مـن دليلٍ ** في قِسيّّ البرهانِ منها سهامُ



فالنصارى صلّّّّبتَ منهم فريقاً ** في "جواب" 5 وآخرون استقاموا



ودرأت التعارضَ المدّعى في ** عقل ِ من يعدم العقول فهَاموا 6



لا يرى العـقلُ إن دهاه اغترار ** وكـذا الـعيـنُ إن دهاها الظلامُ



وفجـرتَ المِنهاجَ7 حباً لصحبٍ ** سيلَ عرم ٍ ,على الروافضِ سامُ



ولصحب الطرائق8 استلّ رمحًا ** يهتك الإفكَ.. فانـجلت أوهـام





ولأهـل ِالـكلام فـندتَ قولاً ** إثرَ قول فَزَانَ منك الكلام



وبكُنهِ الذراتِ أصَّـلتَ قولاً ** أثـبتتْهُ فـي عصـرنا الأعجام10



فانتفى الوهم وانتهى السهم نحوال ** ـمدّعي:أن تماثلت أجـسـام



والمعاني استخرجتَ منها اللآلي ** غاطسا في لُجاجِها حين عاموا



قد يكون اليراعُ في السطر أمضى ** من حـسام في الـصدر,فيه الحِمام



ريـشـةٌ قــد شَـفتْ صـدورَ عبادٍ ** وانـتشَـتْ مـن صـريفِها الأقلام



تغتدي في رشـاقة ثم تمسي ** ولها كالجـيادِ ضــبحٌ غـرام



كلّ طـلابِ جـامعاتـك ساروا ** فوق سهلٍ عبَّّّّدْتَهُ وأقاموا



وابنُ عبدِالوهابِ سار على الدّر ** بِ وكادت أن تُعبَدَ الأصنامُ!



يومَ قازانَ والحوانيتُ غرقى ** فـي دم الناس, زمجر الضرغام



يمخرُ الصعبَ في سفينةِ وحـْـيٍ ** والنجاةُ قِوامُهـا الإسلام



جاءهم كـالهِزَبْرِ يعدو فولى ** كُلّ ضـبع ٍ وأذعـنتْ أنعامُ



فحمى ربُنا به بيضـة َ الإسـ ** لامِ حـتى عـمَّ الـديارَ السلام



لا تسـلْني عـن فضلِه وسلِ التا ** ريخَ يشهدْ خِيارُه والطّغام12



"والفتاوى " شـهـود عدل ففيها ** مـن كتابٍ وسنةٍ إفحام



بـل سلوهــا جـنازةَ الشيخِ تشهدْ ** وليقمْ بـالقضاء فينا الأ نامُ 13



حـقـدُهـم ليس بدعة ً فـالنبيو ** نَ ازدراهم مـن قبلُ قومٌئامُ



كلما ناظروه رُدّوا عـلى أعْـ ** قابِهم واعتلى الأنوفَ الرغامُ



مـن لحومِ الأعـلامِ نالت خصومٌ ** وبـ "رفع الملامِ" 14زال الخصامُ



راهـبٌ جُـلّ لـيله في قيامٍ ** فارسٌ في نهارِه صوّامُ



لا يعاديه غير شخصٍ حقودٍ ** قد أحاطـت بقلبه الأختام



محـِدثٌ أو منافقٌ أو حـسـودٌ ** قلبُه الأسْـودُ احتواه الضّـرامُ



يـنهـشُ الوغـدُ لحـمهُ وهو مرٌ ** ثم يومَ المعادِ منه سخامُ



(جسَّموا) قـولَك: اليدان استحـقّا ** عـيـنَ ما قال ربُنا العلاّم 15



ضـربوا بينهم وبينك سوراً
ما نفى الشَّمْسَ أن يَمُرَّ الغَمَامُ i16

إنُّ نـفـيـي سياحةٌ وانحباسـي ** خلوةٌ ثـم إنّ قـتلي مــرامُ17



مات في الســجن -وهو حرٌ- ليلقى ** ربـه وهْـوَ عبدُهُ المقدام



كم نهـى عــن تـبرّك ثم لمّا ** غـسّـلوهُ تـدافـعت أقوامُ!



كان يومَ الاثـنين مـيلادُ حَبر ** ثــمّ يـومَ الاثنـين كان المنامُ 18



قدّسَ اللهُ روحَه وســقاهـا ** مـن شآبـيب فضـلِه ..والسلامُ







===================================
1ـ واسط من أعمال العراق بين البصرة والكوفة..وإشارة إلى العقيدة الواسطية

2ـ تضوع أي انتشر

3ـ اشاره الى الإمام الذهبي رحمه الله تعالى وكتابه القيّم :سير أعلام النبلاء

4ـ المقصود بشيخ الإسلام هنا..الإمام الرباني الموسوعي ابن القيم رحمه الله تعالى

5ـ هو الكتاب الفخيم: الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح وقد أسلم بسببه أناس كثر..وحققه مؤخرا الشيخ سفر الحوالي حفظه الله

6ـ إشاره إلى ردوده على الأشاعرة والمعتزلة في كتابه النفيس "درء تعارض العقل والنقل"

7ـ إشارة إلى" منهاج السنه النبويه في الرد على الرافضة والقدرية "

8ـ أصحاب الطرق الصوفيه



9ـ بعض المتفلسفة يقولون:إن الوحي ما هو إلا إملاءات من" سماء" العقل الفياض..لا أنه من الله حقيقة

10ـ الأشاعرة يقولون بتماثل الأجسام في محاولة نفي طريقة السلف في ذم تحريف المعنى"التأويل" ففند شيخ الإسلام هذه الدعوى..وقد أثبتها العلم الحديث حيثت العناصر المختلفة جواهرها"ذراتها" مختلفة ولذا لا تجد أشاعرة اليوم يرددون هذه الزعم .

11ـ هجوم التتار على الشام بقيادة قازان حفيد جنكز خان

12ـ الطغام :الأوغاد..وهو جمع طغم

13ـ كلمة الإمام أحمد المشهورة"بيننا وبينكم الجنائز"أو بيننا وبينكم الموت .

14ـ رسالته القيمة:رفع الملام عن الأئمة الأعلام التي رفع فيها الحرج عن العلماء وبين أسباب اختلاف اجتهاداتهم .

15ـ إشارة إلى تهمتهم إياه بالتجسيم..رغم كونه بالغ الوضوح في أنه يثبت ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم .

16ـ لما أغلق عليه السجان الباب..تلا رحمه الله قول الله"فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب" .

17ـ كلمته المشهورة:حبسي خلوة وقتلي شهادة وإخراجي من بلدي سياحة موافقا بذلك مولد النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته..ولعل هذا من الموافقات الدالة على تحريه اتباع السنة بحذافيرها..شبرا بشبر وذراعا بذراع .

18 ـ رحمه الله رحمة واسعة..وحشرنا معه في النبيين والصديقين والشهداء والصالحين..وحسن ألئك رفيقا.(وجعلني مثله)
_________________

أبو القاسم المقدسي
22-11-06, 08:11 PM
لو أن القصيدة منسوبة لأحد المعروفين..
لعلق الكثير والله أعلم..
وليس المراد أني أسعى لمن يثني أو يشكر! معاذ الله تعالى..فالقصيدة على أية حال معروضة في غير موقع كالإسلام اليوم وغيره
ولكن أرى أننا بحاجة لمزيد من الإخلاص..بحيث لايجد صاحب العلم حرجا..أن يهتم لقرينه أو لمن هو أصغر منه قدرا وسنا..إلخ

المقدادي
22-11-06, 08:30 PM
بارك الله فيك على هذه القصيدة الرائعة

و فعلا فقد استفدنا من ردود هذا الامام الجليل تقي الدين أحمد ابن تيمية في نقض مقالات الرافضة و القبورية و المعطلة و غيرهم

فرحمه الله و أجزل له المثوبة

أبو القاسم المقدسي
23-11-06, 01:26 AM
وفيك بارك أخي المكرم المقدادي شاكرا لك مرورك الكريم..