المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يثبت ان عبد الله بن سبأ هو مؤسس المذهب الشيعي


صالح بن علي
01-12-06, 08:39 AM
فلقد سمعت من يشكك في ثبوت ذلك فأرجو إثبات ذلك علميا جزاكم الله خير

ابن دحيان
02-12-06, 09:48 PM
ابن سبأ أول من أظهر البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة رضي الله عنهم ، كما نص على ذلك كبار علماء الشيعة المتقدمين كالأشعري القمي والكشي والنوبختي فقد نقلوا في كتبهم هذا النص:

> وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبدالله بن ســــبأ كان يهوديا فأسلم ووالى عليا عليه السلام وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بهذه المقالة فقال في إسلامه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمثل ذلك وهو أول من أشهر القول بفرض إمـــامة علي عليه السلام وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه فمن هناك قال من خالف الشيعة إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية




مناقشة أدلة المنكرين وجود ابن سبأ



أولا : وأما دعواهم أن سيف بن عمر التميمي هو المصدر الوحيد لأخبار عبدالله بن سبأ فهذا غير صحيح .

1- فقد روى ابن عساكر عن عمار الدهني قال: <سمعت أبا الطفيل يقول رأيت المسيب بن نجية أتى به ملببه، يعني ابن السوداء، وعلي على المنبر. فقال علي: ما شأنه؟ فقال يكذب على الله وعلى رسوله. (1)

وروى أيضا من طريق يزيد بن وهب عن سلمة عن شعبة قال علي ابن أبي طالب: <ما لي ولهذا الحميت الأسود، يعني عبدالله بن سبأ، وكان يقع في أبي بكر وعمر>(2).

2- ترجم كثير من علماء الشيعة القدامى والمتأخرين لعبدالله بن سبأ في كتبهم ولم يكن سيف بن عمر من ضمن الأسانيد التي رويت في اثبات شخصية عبدالله بن سبأ اليهودي(3).

3- لم ينف علماء الشيعة القدامى حقيقة وجود عبدالله بن سبأ بل أثبتوه في كتب الرجال والفرق ولكن طعنوا في غلوه في أمير المؤمنين وأثبتوا ان أمير المؤمنين أحرق فرقة (السبئية) في النار. كما أثبت هذه الحقيقة أحمد السيد الحسيني محقق (رجال الكشي) فقال: <لم يترجم أحد من علماء الشيعة القدامى عبدالله ابن سبأ إلا وأعقبها بجملة تدل على كفره وإلحاده وزندقته وانحرافه عن الإسلام، فقال الطوسي في رجاله <عبد الله بن سبأ> الذي رجع الى الكفر وأظهر الغلو، وقال في الخلاصة: <عبد الله بن سبأ> غال ملعون حرقه أمير المؤمنين بالنار، كان يزعم أن عليا إله وانه نبي لعنه الله. وأمثال هذه العبارات(1).

4- أثبت النوبختي في كتابه (فرق الشيعة) حقيقة وجود ابن سبأ عن طريق جماعة من أهل العلم ومن أقرب الناس للإمام علي عليه السلام فقال: <وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبدالله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ووالى عليا عليه السلام وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بهذه المقالة فقال في إسلامه بعد وفاة النبي _ بمثل ذلك وهو أول من أشهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام وأظهر البراءة من أعداءه وكاشف مخالفيه فمن هناك قال من خالف الشـيعة ان أصل الرفض مأخوذ من اليهودية(2).

ثانيا : قولهم : إن عبد الله بن سبأ إنما هو رمز لشخصية عمار بن ياسر.

فنقول : هذا باطل ، يدل على جهل صاحبه، وبطلانُه يعرف من أوجه:

الوجه الأول : إن المؤرخين الذين ذكروا أخبار ابن سبأ أثبتوا شخصية عمار بن ياسر على أنها شخصية مستقلة عن شخصية ابن سبأ.

فهذا الطبري : وهو من أقدم المصادر التي ذكرت أخبار ابن سبأ يذكر في ضمن قصة ابن سبأ وما قام به من مؤامرات في عهد عثمان، من بث العقائد الفاسدة بين المسلمين، وتأليب الناس في الأمصار على الخليفة والأمراء، يذكر أنه لماجاءت أخبار ابن سبأ وما قام به من بث الفتن في الأمصار: أن عثمان بعث إلى الأمصار من يستطلع أخبار الناس فبعث محمد بن مسلمة إلى الكوفة، وعماراً إلى مصر، وعبدالله بن عمر إلى الشام>(1).

وبمثل ذلك قال ابن كثير(2) وابن الأثير(3).

فالطبري ، وابن كثير، وابن الأثير، أثبتوا الشخصيتين شخصية ابن سبأ وشخصية عمار بن ياسر.

وكذلك ابن خلدون يثبت ذلك فيقول: <إن عبد الله بن سبأ يعرف بابن السوداء كان يهوديا فهاجر أيام عثمان فلم يحسن إسلامه... إلى أن قال: وكان معه خالد بن ملجم، وسودان بن حمران، وكنانة بن بشر فثبطوا عمارا عن المسير إلى المدينة>(1).

فهؤلاء هم كبار المؤرخين ، يثبتون الشخصيتين، ابن سبأ الذي كان له نشاط في إفساد المسلمين، وتأليبهم على عثمان بن عفان رضي الله عنه، وشخصية عمار بن ياسر رضي الله عنه ، مبعوث عثمان إلى مصر لاستطلاع أخبار ابن سبأ ومن استفسده من الناس.

فكيف لعاقل بعد ذلك أن يقول إنهما شخص واحد.

الوجه الثاني : أن كتب الجرح والتعديل والرجال الموثقة عند الشيعة ترد هذا القول، وذلك أن كتبهم ذكرت ترجمة عمار بن ياسر في أصحاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، والرواة عنه، وتعده من الأركان الأربعة(2)، وذكرت ترجمة عبدالله بن سبأ ووصفته: بأنه زنديق ملعون، كان يكذب على أمير المؤمنين، فكيف نجمع بين هاتين الترجمتين؟(3).

الوجه الثالث : أن كل ما ذكره الوردي والشيبي وغيرهما، من أدلة للدلالة على أن ابن سبأ هو عمار بن ياسر، أدلة غير صحيحة بل باطلة.

فقولهما إن ابن سبأ يعرف بابن السوداء، وكذلك عمار يكنى بابن السوداء: فالاتفاق في الكنية: إن صحت هذه الكنية لعمار - : لا يدل على أنهما شخص واحد، ولو رجع الوردي ومن انخدع بآرائه، إلى كتب التراجم، لوجدوا كثيرين متشابهين في الكنى، والأسماء، مما جعل بعض المؤرخين يؤلفون في المتشابه من الأسماء والكنى.

وكذلك قولهم إن عمـــارا كان يمانيــــــا فكل يماني يصح أن يقال له ابن سبأ: فهذا غير صحيح، فليست سبأ إلا جزءاً من بلاد اليمن قال ياقوت: <سبأ أرض اليمن مدينتها مأرب. بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيام(1). فلا يجوز أن ينسب كل يمني إلى سبأ، والعــــكس صحيح.

أما قولهم : إن عمارا كان شديد الحب لعلي، ويدعو له، ويحرض الناس عـــلى بيعته، فهـذا لا يختص بعمار وحده، فكل الصحابة كانوا يحبون علياًً رضي الله عنه وكانوا جميعا متحابين في الله، والصحابة هم الذين بايعوا عليا رضي الله عنه بعد مقتل الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنه، ثم إن هناك فرقا بين حب عمار لعلي رضي الله عنهما، وغلو ابن سبأ فابن سبأ هو الذي قال لعلي: أنت أنت - يعني بذلك ألوهية علي رضي الله عنه - وهو الذي لم يصدق بموته عندما نُعي إليه وهو بالمدائن، وهو الذي اعتقد رجعة علي بعد موته فأين هذا من ذاك.

أما قولهم إن عمارا رضي الله عنه ذهب إلى مصر وحرض الناس على عثمان فهذا تحريف لما جاء في كتب التاريخ، وقلب للحقائق، سيجازيهم الله تعالى عليه، فعمار رضي الله عنه لم يذهب إلى مصر لتأليب الناس على عثمان، وإنما الذي بعثه هو عثمان لاستطلاع أخبار مصر لما جاءته الأخبار بما أفسده ابن سبأ فيها.

وقد نقلت قبل قليل ما ذكره الطبري، وابن كثير، وابن الأثير، وغيرهم من المؤرخين في ذلك.(2).

ثالثا : وهو قولهم إن إعراض المؤرخين عن ذكر ابن سبأ في حرب صفين دليل على عدم وجود ابن سبأ، فيقال لهم : المؤرخون لم يلتزموا بذكر كل تفاصيل ما جرى في الأحداث والوقائع التي ذكروها في كتبهم. هذا على افتراض مشاركة ابن سبأ في حرب صفين.

وعلى افتراض عدم مشاركته في حرب صفين هل يُعد ذلك دليلا على عدم وجوده، فيعارض به ما أثبته المؤرخون من وجود ابن سبأ، وما كان له من دور فعال في إثارة الفتنة في عهد عثمان رضي الله عنه، في اعتقادي أن ذلك لا يصلح أن يكون دليلاً يقوى على ما أثبته المؤرخون والمحققون من سنة وشيعة من وجود ابن سبأ(1). بل هناك من ذكر أن ابن سبأ قتله علي رضي الله عنه لما قال بألوهيته(2).

رابعاً: وهو زعمهم أنه لم يكن لابن سبأ وجود في الحقيقة وإنما هو شخصية وهمية انتحلها أعداء الشيعة للطعن في مذهبهم بنسبته إلى رجل يهودي.

فيقال لهم إنّ هذه دعوى لا تقوم عليها حجة، فكما أنكم ادعيتم هذا فلغيركم أيضا أن يدعي ما شاء ولكن العبرة بالحجة والدليل.

وشخصية ابن سبأ حقيقية قد أثبتها المؤرخون والمحققون من السنة والشيعة قديما ولم ينكرها أحد من الأقدمين، ولا زال أهل السنة والمنصفون من شيعة اليوم وطائفة كبيرة من المستشرقين يثبتون وجودها.

فكيف يقال بعد ذلك إنها شخصية وهمية ألصقها أعداء الشيعة بالشيعة ليطعنوا في مذهبهم .

وسأورد فيما يلي أسماء من أثبت وجود ابن سبأ من السنة والشيعة من الأقدمين والمعاصرين لإثبات حقيقة شخصية ابن سبأ واشتهارها بين العلماء والمحققين قديما وحديثا: -

أولا : المثبتون وجود ابن سبأ من علماء السنة :

1- ابن حبيب البغدادي (542 هـ).

ذكر ابن حبيب البغدادي ابن سبأ وعده من أبناء الحبشيات(1).

2- ابن قتيبة (672هـ).

ذكر السبئية وأخبر أنها تنسب إلى ابن سبأ قال: <السبئية من الرافضة ينسبون إلى عبدالله بن سبأ وكان أول من كفر من الرافضة وقال علي رب العالمين فأحرقه علي وأصحابه بالنار>(2).

3- الطبري (013 هـ).

ذكر قصــة ابن ســـبأ مطـــولة وإثارته للفتن في عهـــد عثمــان بن عفان رضي الله عنه وقد سبق أن أوردت نص الطبري في ذلك فليراجع في موضعه(3).

4- الشهرستاني (845 هـ).

ذكر السبئية وقال : <أصحاب عبدالله بن سبأ الذي قال لعلي كرم الله وجهه: أنت أنت .. يعني أنت الإله فنفاه إلى المدائن>(4).

5- ابن عساكر (175 هـ).

ذكر عدة روايات عن عبد الله بن سبأ وأخباره، بعضها من طريق سيف بن عمر، وبعضها من طرق أخرى غير طريق سيف. وقد سبق أن أوردت بعضها(5).

6- ابن الأثير (036 هـ).

نقل بعض روايات الطبري عن عبد الله بن سبأ بعد حذف أسانيدها(1).

7- ابن كثير (477 هـ).

ذكر ابن سبأ ودوره في تأليب الناس على عثمان رضي الله عنه فقال: <وذكر سيف بن عمر أن سبب تألب الأحزاب على عثمان أن رجلا يقال له: عبدالله بن سبأ، كان يهوديا فأظهر الإسلام...>(2).

8- ابن جحر (258 هـ).

نقل روايات ابن عساكر في أخبار ابن سبأ ثم قال: وأخبار عبدالله ابن سبأ شهيرة في التواريخ، وليست له رواية ولله الحمد، وله أتباع يقال لهم السبئية معتقدون إلهية علي بن أبي طالب، وقد أحرقهم علي بالنار في خلافته(3). وغيرهم كثير(4).

ثانيا : المثبتون وجود ابن سبأ من علماء الشيعة :

1- الناشيء الأكبر (392 هـ).

قال: <وفرقة زعموا أن علياً عليه السلام حي لم يمت، وأنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه، وهؤلاء هم السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان عبدالله ابن سبأ رجلا من أهل صنعاء يهوديا>(1).

2- الأشعري سعد بن عبد الله القمي (103 هـ).

قال: <هذه الفرقة تسمى السبئية أصحاب عبدالله بن سبأ وهو عبدالله بن وهب الراسبي الهمداني، وساعده على ذلك عبد الله بن حرسي وابن أسود وهما من أجلة أصحابه، وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر، وعمر، وعثمان، والصحابة، وتبرأ منهم>(2).

3- الحسن بن موسى النوبختي (013 هـ).

قال : (السبئية) أصحاب عبدالله بن سبأ وكان ممن أظهر الطعن عـــــلى أبي بكر وعمر وعثمان والصـــــحابة وتبرأ منهم وقال ان عليا عليـــــه السلام أمر بذلك فأخــــــذه علي فسأله عن قوله هذا فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس اليه ياأمير المؤمنين أتقتل رجلا يدعو الى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعــــدائك فصيره الى المدائن... الى ان قال ... ولما بلغ عبد الله بن سبأ نعي(3) علي بالمدائن قال للذي نعــــاه: كذبت لو جئتنا بدمـــــاغه في سبعين صرة وأقمت على قتله سبعين عدلاً لعلمنا أنه لم يمت ولم يقتل ولا يموت حتى يملك الأرض(4) .

4- الكشي (963) هـ .

ذكر عبد الله بن سبأ ، وأورد خمس روايات يسندها الى أئمتهم، في البراءة من عبدالله بن سبأ ولعنه وذمه أورد منها :.

حدثني محمد بن قولويه : قال: حدثني سعد بن عبدالله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسي عن ابن عمير عن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول - وهو يحدث أصحابه بحديث عبدالله بن سبأ وما ادعى من الربوبية في أمير المؤمنين عليه السلام فأبى أن يتوب فأحرقه بالنار.

حدثني محمد بن قولويه : قال: حدثني سعد بن عبدالله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسى عن علي بن مهزيار عن فضالة بن أيوب الأزدي عن أبان بن عثمان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: لعن الله عبدالله بن سبأ انه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين عليه السلام، وكان والله أمير المؤمنين عليه السلام عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وأن قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، نبرأ إلى الله منهم، نبرأ الى الله منهم.

وبهذا الاسناد عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير وأحمد بن محمد بن عيسي عن أبيه والحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي حمزة الثمالى قال: قال علي بن الحسين صلوات الله عليهما: لعن الله من كذب علينا إني ذكرت عبدالله بن سبأ فقامت كل شعرة في جسدي، لقد ادعى أمراً عظيما ماله لعنه الله، كان علي عليه السلام والله عبداً لله صالحاً أخا رسول الله، مانال الكرامة من الله إلا بطاعته لله ولرسوله، وما نال رسول الله صلى الله عليه وآله الكرامة من الله إلا بطاعته لله.

وبهذا الإسناد : عن محمد بن خالد الطيالسي عن ابن أبي نجران عن عبدالله (بن سنان) قال: قال أبو عبدالله عليه السلام: إنا أهل بيت صديقون لا نخلو من كذاب يكذب علينا ويسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس. كان رسول الله صلى الله عليه وآله أصدق الناس لهجة وأصدق البرية كلها وكان مسيلمة يكذب عليه، وكان أمير المؤمنين عليه السلام أصدق من برأ الله بعد رسول الله وكان الذي يكذب عليه ويعمل في تكذيب صدقه ويفترى على الله الكذب عبدالله بن سبأ.

قال الكشي : وذكر بعض أهل العلم أن عبدالله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ووالى علياً عليه السلام، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصى موسى بالغلو فقال في اسلامه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله في علي عليه السلام مثل ذلك. وكان أول من أشهر القول بفرض امامة علي وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه وكفرهم، فمن هنا قال من خالف الشيعة ان أصل التشيع والرفض مأخوذ من اليهودية(1).

5- الصدوق (183 هـ).

أورد حديثاً في صفة الدعاء، جاء فيه ذكر ابن سبأ، قال في (باب التعقيب) من (كتاب من لا يحضره الفقيه) رواية رقم (559). وقال أمير المؤمنين عليه السلام: >إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه الى السماء، وينصب في الدعاء فقال ابن سبأ: ياأمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان(1)؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟ فقال: أو ما تقرأ {وفي السماء رزقكم وما توعدون}(2) فمن أين يطلب الرزق إلا من موضعه وموضع الرزق ما وعد الله عز وجل السماء<(3).

وأورد هذه الرواية في ضمن رواية طويلة في كتاب (الخصال)(4).

6- أبو جعفر محمد بن الحسن الملقب بشيخ الطائفة المتوفى (064هـ).

ترجم شيخ الطائفة الطوسي عن حقيقة عبد الله بن سبأ في كتابه (رجال الطوسي) في باب (اصحاب علي رضي الله عنه) وقال: عبد الله بن سبأ الذي رجع الى الكفر وأظهر الغلو.

وذُكر في حاشية كتابه: (عبد الله بن سبأ - بالسين المهملة المفتوحة والباء المنقطعة تحتها نقطة - غال ملعون حرقه أمير المؤمنين علي عليه السلام بالنار، وكان يزعم ان عليا عليه السلام إله وأنه نبي. ثم ذكر رواية للكشي في عبد الله بن سبأ فقال: وقد ألفت في ترجمة عبدالله بن سبأ مؤلفات عديدة(5).

7- ابن أبي الحديد (656 هـ) .

ذكر أن ابن سبأ أول من أظهر الغلو في زمن علي رضي الله عنه قال:> وأول من جهر بالغلو في أيامه عبدالله بن سبأ، قام إليه وهو يخطب فقال له: أنت أنت، وجعل يكررها، فقال له ويلك من أنا؟ فقال: أنت الله، فأمر بأخذه، وأخذ قوم كانوا معه على رأيه<(1).

8- الحسن بن علي الحلى (627هـ) .

ذكر الحسن بن الحلي في رجاله عبدالله بن سبأ وذكره ضمن أصناف الضعفاء(2).

9- يحيى بن حمزة الزيدي (947 هـ).

وجاء في كتاب (طوق الحمام) ليحيى بن حمزة الزيدي عن سويد بن غفلة أنه قال: مررت بقوم ينتقصون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما، فأخبرت عليا كرم الله وجهه وقلت: >لولا انهم يرون انك تضــمر ما أعلنوا ما أجترأوا على ذلك، منهم عبدالله بن سبأ...<(3).

10- المرتضى أحمد بن يحيى (048 هـ).

أما ابن المرتضى (أحمد بن يحىى) وهو معتزلي ينتسب لآل البيت. ومن أئمة الشيعة الزيدية فهو لا يؤكد وجود ابن سبأ فحسب، وإنما يؤكد أن أصل التشيع منسوب إليه، فهو أول من أحدث القول بالنص، وبإمامة أثنى عشر إماما(4).

11- علي القهبائي (6101هـ).

ذكر العلامة البحّاثة الرجالي علي القهبائي عبدالله بن سبأ في كتابه مجمع الرجال فقال: عبد الله بن سبأ، الذي رجع إلي الكفر وأظهر الغلو. ثم ذكر روايات الكشي منها :

عن عبدالله بن سنان قال: حدثني (هـ) أبي عن أبي جعفر عليهما السلام إن عبد الله بن سبأ كان يدعي النبوة ويزعم أن أمير المؤمنين عليه السلام هو الله تعالى عن ذلك فبلغ ذلك أمير المؤمنين عليه السلام فدعاه وسأله فأقر بذلك وقال نعم أنت هو وقد كان ألقى في روعى إنك أنت الله وأني نبي فقال له أمير المؤمنين >ويلك قد سخر منك الشيطان فارجع عن هذا ثكلتك أمك وتب< فأبى فحبسه واستتابه ثلاثة أيام فلم يتب فأحرقه بالنار وقال >إن الشيطان استهواه وكان يأتيه ويلقى في روعه ذلك>(1).

12- الأردبيلي(1011هـ ) .

ذكر الأردبيلي عبدالله بن سبأ في كتابه جامع الرواة فقال عنه غال ملعون ... وإن كان يزعم ألوهية علي ونبوته(2).

13- محمد باقر المجلسي (1111هـ) .

ذكر المجلسي في (بحاره)(3) أن السبائية ممن تقول: بأن المهدي هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأنه لم يمت.

وذكر المجلسي في كتابه بحار الأنوار في باب (الفتن الحادثة بمصر) ما رواه عن ابراهيم (الثقفي) عن رجاله عن عبدالرحمن بن جندب عن أبيه قال: دخل عمرو بن الحمق وحجر بن عدي وحبّة العرفي والحارث الأعور وعبدالله بن سبأ على أمير المؤمنين بعدما افتتحت مصر وهو مغموم حزين فقالوا له: بين لنا ما قولك في أبي بكر وعمر؟ فقال لهم علي عليه السلام: هل فرغتم لهذا؟! وهذه مصر قد أفتتحت وشيعتي بها قد قتلت، أنا مخرج إليكم كتاباً أخبركم فيه عما سألتم وأسألكم أن تحفظوا من حقي ما ضيعتم فاقرؤه على شيعتي وكونوا على الحق أعوانا(1).

ونقل العلامة محمد باقر المجلسي أيضاً في كتابه بحار الأنوار في باب (أحوال سائر أصحابه عليه السلام) رواية نقلها عن طريق الشيخ المفيد:

عن عمار الدهني قال: سمعت أبا الطفيل يقول: جاء المسيب بن نجية إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام متلبلباً(2) بعبدالله بن سبأ فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ما شأنك؟ فقال: يكذب على الله وعلى رسوله، فقال: ما يقول؟ قال:(3) فلم أسمع مقالة المسيب وسمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول هيهات هيهات الغضب، ولكن يأتيكم راكب الدغيلة يشد حقوها بوضينها، لم يقض تفثا من حج ولا عمرة فيقتلوه. يريد بذلك الحسين بن علي عليهما السلام(4).

وروى عن زرارة أنه قال : قلت للصادق عليه السلام: إن رجلا من ولد عبدالله بن سبأ يقول بالتفويض، فقال: وما التفويض؟ قلت: ان الله تبارك وتعالى خلق محمدا وعليا صلوات الله عليهما ففوض إليهما فخلقا ورزقا وأماتا وأحييا فقال عليه السلام: كذب عدو الله إذا انصرفت اليه فاتل عليه هذه الآية التي في سورة الرعد: {أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء. وهو الواحد القهار}(1).

فانصرفت الى الرجل فأخبرته فكأني ألقمته حجرا، أو قال: فكأنما خرس(2).

14- نعمة الله الجزائري (2111 هـ) .

يقول نعمة الله الجزائري، في كتابه الأنوار النعمانية >قال عبد الله بن سبأ لعلي عليه السلام: أنت الإله حقا. فنفاه علي عليه السلام إلى المدائن، وقيل إنه كان يهوديا فأسلم، وكان في اليهودية يقول في يوشع بن نون، وفي موسى، مثل ما قال في علي...>(3).

15- محمد باقر الخونساري (3131هـ) .

وأما محمد باقر الخونساري فقد جاء ذكر ابن سبأ عنده على لسان الصادق المصدوق الذي لعن ابن سبأ، لاتهامه بالكذب والتزوير، واذاعة الأسرار والتأويل(4).

16- ميرزا النوري الطبرسي (0231 هـ).

ذكر النوري الطبرسي في كتابه مستدرك الوسائل في باب (حكم الغلاة والقدرية) رواية عن عمار الساباطي، قال: قدم أمير المؤمنين (عليه السلام) المدائن، فنزل بايوان كسرى، وكان معه دلف بن مجير منجم كسرى فلما زال الزوال، قال لدلف: <قم معي> الى - أن قال - ثم نظر الى جمجمة نخرة، فقال لبعض أصحابه: <خذ هذه الجمجمة> وكانت مطروحة، وجاء الى الأيوان وجلس فيه، ودعا بطست وصب فيه ماء، وقال له: <دع هذه الجمجمة في الطست>، ثم قال (عليه السلام): <أقسمت عليك ياجمجمة، أخبريني من أنا؟ ومن أنت؟> فنطقت الجمجمة بلسان فصيح، وقالت: أما أنت، فأمير المؤمنين، وسيد الوصيين(1)، وأما أنا، فعبدالله وابن أمة الله كسرى أنو شيروان.

فانصرف القوم الذين كانوا معه من أهل ساباط، إلى أهاليهم، وأخبروهم بما كان وبما سمعوه من الجمجمة، فاضطربوا واختلفوا في معنى أمير المؤمنين (عليه السلام) وحضروه وقال بعضهم فيه مثل ما قال النصارى في المسيح، ومثل ما قال عبدالله بن سبأ وأصحابه. فقال له أصحابه: فإن تركتم على هذا كفر الناس، فلما سمع ذلك منهم، قال لهم: <ما تحبون ان اصنع بهم؟> قال: تحرقهم بالنار، كما أحرقت عبدالله بن سبأ وأصحابه(2).

17- المامقاني (1531هـ).

ترجم لابن سبأ في تنقيح المقال وذكر أنه جاء ذكره في (كتاب من لا يحضره الفقيه) في (باب التعقيب) وفي (باب أصحاب أمير المؤمنين) نقل قول الصدوق: <عبد الله بن سبأ الذي رجع إلى الكفر، وأظهر الغلو> وقال: <غال ملعون، حرقه أمير المؤمنين بالنار، وكان يزعم أن عليا إله، وأنه نبي>.

ثم ذكر روايات الكشي في عبد الله بن سبأ(1).

18- محمد حسين المظفري (9631هـ).

أما محمد حسين المظفري ، وهو من الشيعة المعاصرين فإنه لا ينكر وجود ابن سبأ، وإن كان ينفي أن يكون للشيعة به أي اتصال فيقول: <وأما ما ذهب إليه بعض الكتاب، من أن أصل مذهب التشيع من بدعة عبدالله بن سبأ، المعروف بابن السوداء فهو وهم، وقلة معرفة بحقيقة مذهبهم، ومن علم منزلة هذا الرجل عند الشيعة، وبراءتهم منه، ومن أقواله وأعماله، وكلام علمائهم في الطعن فيه بلا خلاف بينهم، علم مبلغ هذا القول من الصواب>(2)،(3) .

19- شريف يحيى الأمين .

ترجم لابن سبأ في كتابه معجم الفرق الاسلامية وقال:

السَّبائِيَّة : أصحاب عبدالله بن سبأ الذي غلا في علي عليه السلام، وزعم أنه كان نبيا، ثم غلا فيه حتى زعم أنه إله، قائلا له: >أنت الاله حقا< فنفاه علي الى المدائن.

فلما قتل علي عليه السلام . قال ابن ســـبأ: لم يمت ولم يقتل وإنما قتل ابن ملجم شيطاناً تصور بصورة علي، وعلي في السحاب، والرعد صوته والبرق سوطه، وأنه ينزل بعد هذا الى الارض ويملؤها عدلا، وهؤلاء يقولون عند سماع الرعد: <وعليك السلام ياأمير المؤمنين>.

وقال ابن سبأ ان عليا صعد الى السماء كما صعد عيسى بن مريم عليه السلام وقال: كما كذبت اليهود والنصارى في دعواها قتل عيسى عليه السلام كذلك كذبت النواصب والخوارج، في دعواها قتل علي وإنما رأت اليهود والنصارى شخصا مصلوبا شبهوه بعيسى عليه السلام كذلك القائلون بقتل علي رضي الله عنه رأوا قتيلا يشبه عليا فظنوا أنه علي.

وقالوا: هدينا لوحي ضل عنه الناس، وعلم خفي عليهم وزعموا ان رسول الله _ كتم تسعة أعشار الوحي، وهي أول من قالت بالتوقف والغيبة والرجعة وهي من الفرق البائدة (انظر الغلاة)(1).

20- الدكتور محمد جواد مشكور .

ذكر الدكتور محمد جواد مشكور السبائية في كتابه (موسوعة الفرق الإسلامية) وقال :

السّبائية :

وهم من غلاة الشيعة. أصحاب عبدالله بن سبأ المسمى بابن سبأ أباً، وابن السوداء أما. وينحدر من أصل يمني، من يهود صنعاء، وكان يتظاهر بالإسلام. سافر إلى الحجاز والبصرة والكوفة، وفي عصر عثمان سافر إلى دمشق، ولكن أهلها طردوه فتوجه إلى مصر. وكان من رؤوس المعارضة في الثورة التي قامت ضد عثمان. مات بعد سنة 04هـ.

كان أصحاب ابن سبأ أول من قالوا بغيبة علي - عليه السلام - ورجعته إلى الدنيا، وزعموا أنه لم يقتل ولم يمت حتى يسوق العرب بعصاه، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً(2).

21- صائب عبد الحميد :

قال : (أما الشيعة فقد رووا بالأسانيد الصحاح عن ثلاثة من الأئمة: زين العابدين والباقر والصادق (ع) انهم لعنوا عبدالله بن سبأ وأصحابه).

وقال أيضا ... فإن أراد (ابن تيمية) أن يعرف حقيقة هذا اليهودي المحترق (ابن سبأ) فعليه أن يرجع إلى كتب الشيعة وحدهم(1).

[انظر كتاب كتاب عبد الله بن سبأ وإمامة علي رضي الله عنه]

بقلم

علي عبد الرحمن السلمان

http://www.ansar.org/arabic/books.htm

صالح بن علي
02-12-06, 10:10 PM
جزاك الله خير

ابن دحيان
02-12-06, 10:33 PM
بورك فيكم

وانظر كذلك في بيان أمر ابن سبأ كتاب [عبدالله بن سبأ وأثره في أحداث الفتنة في صدر الإسلام] للشيخ سليمان العودة

مصعب الجهني
14-09-10, 05:47 AM
الملة الإثنا عشرية أسسها عبد الله بن سبأ وأصله يهودي من الأبناء أبناء فارس الذين كانوا باليمن قبل الإسلام؛ لأن اليهودية دخلت اليمن قبل الإسلام عن طريق يهود يثرب في قصة معروفة؛ ولا يزال باليمن يهود حتى اليوم؛ وابن سبأ هو الذي أشعل الفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان؛ ثم لما تولى علي بن ابي طالب الخلافة زعم بأن علي الوصي والإله؛ فلما سمع علي بهذا الدعي صمم على قتله وقال بيته الشهير :
لما رأيت الأمـر أمـراً منكـرا **** أججت ناري ودعـوت قنبرا
ولكنه هرب منه؛ وقنبر: غلام علي .

وابن سبأ ذكره أيضا الجاحظ المتوفى سنة 255هـ في كتاب العصا.

أدهم سيد
14-09-10, 10:02 AM
بارك الله فيكم

ولاء ولز
17-12-12, 06:14 PM
جزاكم الله خيرا

طلعت منصور
08-06-13, 01:28 PM
شكرا لابن دحيان المؤرخ

أم حازم
26-06-13, 01:09 AM
بارك الله فيكم
أتوقع انه جدهم..

فهد السليمان
19-07-13, 03:56 AM
الجميع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شاكرين ومقدرين لكم ونسال الله لكم التوفيق والثواب والاجر ، السوال (( هل هو مذهب اساسا )) يتبع ملة الاسلام باركانه وواجباته والعقائد الذي ارتضاها الله عز وجل لعباده المسلمين ,,,,

فهد السليمان
11-11-13, 03:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسال الله العلي القديرللجميع في اتمام الصحة والعافيه والرضى والتوفيق والسداد .

نامل الاطلاع وتعليقكم على مقطع المرئي للحبيب لتشيع اثنان من فلسطين والاخر مغربي .

لكي اعود لاحقا لكي اثبت باذن الله تعالي ان الروافض الشيعه ليس على المله ملة ابرهيم ودين

محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم ولاعلى نهج صحبة و التابعين التي امرنا بها من الله عز وجل . وكفنا الله فيهم بما يشاء هم واعونهم ,,,


http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=2AlOJxKbcMk

علي أبو منصور
11-11-13, 07:45 PM
يرجع لكتاب الشيخ المجاهد الشيهد إحسان الهي ظهير رحمه الله
الشيعة والتشيع فرق وتاريخ
ففيه المفيد بإذن الله

فهد السليمان
12-11-13, 12:22 PM
ابو منصور

السلام عليكم ورحمة الله ولبركاته
جزاك لله خير ووفقك الله وغفر الله للشيخ احسان ورحمة بواسع رحمة وانزله الدرجات العلاء من الجنه ان شاءالله تعالي ونساله جل وعلاء ان يكفينا فيهم وبخبثهم بما هو اعلم واقدر انه على كل شي قدير ,,,

زياد المرابي
19-11-13, 02:01 PM
السؤال والجواب مهم بصراحة لكشف حقيقة الرافضة لعوام أهل السنة
جزاكم الله خيرا

أبو جهاد الأنصاري
11-12-13, 09:14 PM
الأمر ثابت ولله الحمد عند أهل السنة ولا مطعن فيه.

فهد السليمان
16-01-14, 05:14 AM
الي جميع الاخوه

أبو جهاد الأنصاري

السلام ورحمة الله وبركاته

نعم وبلا شك الادله والبرهين من الكاتب والسنه والسلف بلا حدود ومع الشروط الاربعه الا واهيه :

الأول: ثبوت أن هذا القول، أو الفعل، أو الترك كفر بمقتضى دلالة الكتاب أو السنة.
الثاني: ثبوت قيامه بالمكلف.
الثالث: بلوغ الحجة.
الرابع: انتفاء مانع التكفير في حقهم .


وهذه في حكم الله تعالي . وبعد اجراء البحث والتحري وجمع الادله توقفة واعتذر عن اكمال البينان والثبوتات واهيه قطعيه من الكتاب بالدلائل بنهم ليس على المله ملة الخليل ابرهيم عليه الصلاة والسلام , ولكن البجم ومن اتبعهم ويزكيهم ويشهد لهم من الاباطيل والبهتان والزور والطعن والاستغفال بكتاب الكريم والتزيل الحكم وسنه رسول الله سيد المرسلين والاولين عليه افضل الصلاة واتم التسليم والخلفاء الراشدون وصحابه الغر الميامين والتابعين باحسان ومن تبهم من اهل السنه والجماعه وغيرها من التاوئل والتحريف لن يكون لهم بدين الله تعالي الذي ارتضه ورسوله عليه افضل الصلاة والسلام والمومنين المسلمين بي صله او علاقه بتاتنا . وعلما ليس لنا عذرا امام الواحد القهار لا اله الا هو لاشريك له ورسوله خاتم النبين عليه افضل الصلاة واتم التسليم بالنكران والسكوت على خروجهم عن الحدود والحماء والفطره والملوف وعصينهم ومعاصيهم والاسرار والمكابره والغرور والفسوق والتعالي على الخالق الباري عز وجل بالخبث والمكر والاستهزاء والكيد والجهل والغفله . ونساله العافيه والسلامه والثابت الي مايحبه ويرضه عنى وعن المسلمين لمن شهدوله بالوحدانيه ولنبيه محمد بالأوامر والنواهي والاقوال والافعال.وان يرزقنى الهدى والرشد والتقى والعفاف والغنى والبصر والبصير والصلاح والحق حق . ونعوذ به ونستعيذ به لا اله الاهو وحده لاشريك له سبحانه من الكفر والشرك وتقلب القلوب بعد الايمان . والجهل والفسوق والغفله والنكسات والباطل بعد الثبات . والحمد الله رب العالمين الذي بيده توفيقنى واعتصمنى به وعصمنى من كل بلاء ومحن وفتن وتوكلنا عليه بالظاهر والباظن والسراء والضراء . والصلاة والسلام على عبدك ورسولك نبياء محمد ابن عبدالله الشفيع المشفع وخير البريه وخاتم النبين والمرسلين ،جاء بالحق المبين وأخرج به العباد من الضلال والظلمات الى الهدى والنور ،


وبعد هذا الفيديو : صدمة وقضي الامر . ما بعد هذا كفر و شرك و فطر بشريه ونسال الله العافيه السلامه .

###

نعم هو سيدكم لعنة الله عليه و من اتبعه واتبع خطواطه . كيف منح رسالة د ولاحولا ولاقوة الا بالله العلي العظيم .

أبو سيد الباحث
30-07-16, 03:36 AM
حلقة قاصمة لظهر الرافضة في إثبات شخصية ابن سبأ بأسانيد صحيحة من كتب الفريقين وباعتراف علمائهم المحققين
###