المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم المحدثين الأحناف


محمد الأمين
07-04-02, 05:01 AM
الشائع أن الأحناف أصحاب رأي. وربما هم اليوم أبعد الناس عن الحديث وأكثرهم رداً له. ولكن في العصور الأولى كان منهم الكثير من المحدثين.

من المتقدمين أذكر:

الطحاوي: كان شافعياً ثم بسبب نزاع شخصي مع من تولى المذهب الشافعي من بعد الإمام، فإنه صار حنفياً متعصباً. وهو العمدة في الدفاع عن الأحناف فقهاً وحديثاً.

وكيع: ينسب للأحناف

عبد الله بن المبارك: ينسب للأحناف والله أعلم

أبو يوسف: كان أكثر أصحاب أبي حنيفة حديثاً وأشدهم تعلقاً بالآثار. وهو الذي أخذ منه أحمد بن حنبل علم الحديث.

محمد بن الحسن: اشتهر بملازمته لمالك ورواية الموطأ عنه.

يحيى بن معين (الإمام المشهور): وكان متعصباً لرأي أبي حنيفة حتى أنه قال عن الشافعي ليس بثقة! والإمام الذهبي بعد أن دافع عن الإمام الشافعي من طعن الإمام ابن معين به، قال في كتابه "الرواة الثقات ‏المتكلم فيهم بما لا يوجب" (1\30): «ابن معين كان من الحنفيّةِ الغُلاة في مذهبه، وإن كان مُحَدِّثاً».‏

من المتأخرين:

صراحة لم أعرف محدثاً حقيقياً منهم إلا الحافظ الزيلعي. ومن مطالعتي لكتب الأحناف رأيتهم لا يعولون عليه كثيراً. ومن تأمل مذهب المتأخرين الأحناف لعلم أنهم أبعد الناس عن علم الحديث، والله أعلم.

محمد الأمين
07-04-02, 05:02 AM
آه، نسيت أن أطلب من الإخوة المشاركة في هذه الموضوع وإثراءه فهذا هو مقصودي من طرح هذا الموضوع.

أحمد الشبلي
07-04-02, 07:07 AM
جزاك الله خيراً أخي

فقط أردت التنبيه على أن الحكم ببعد حنفية اليوم عن الحديث لا ينبغي أن يكون عاماً.
ففي الهند من الحنفية أعلام في الحديث وهم سيف حاد على التقليد، ولا ننسى أن علم الحديث بقي قروناً عند علماء الهند من الحنفية وقد قاموا به خير قيام في الوقت الذي كانت فيه بلادنا مغرقة في التقليد والتعصب.

ولو ذهبنا نعدد أعيان هذا العصر من علماء الهند المحدثين المنتسبين إلى مذهب الإمام أبي حنيفة لضاق المقام عن مجرد ذكر أسمائهم في طبقة شيوخنا وشيوخهم رحمهم الله ونفع بعلومهم.

ومن الفوائد التي أحب أن أذكرها هنا حتى ينسب الفضل إلى أهله أن التفريق بين منهجي المتقدمين والمتأخرين من المحدثين والتنبه إلى طريقة حفاظ الحديث في التعليل بالنكارة والشذوذ قد تلقاها بعض شيوخنا عن شيوخهم في الهند كالحافظ محمد يونس الجونفوري وغيره بشكل جلي وواضح في زمن مبكر لم يكن يسمع فيه بهذه الأمور -على حد علمي المحدود- في محافلنا العلمية.

كتبت هذا تأريخاً وتذكيراً، وأنتم أخي من ذوي الفضل الذين تعرفون الفضل لأولي الفضل، بارك الله فيكم ووفقكم وسدد خطاكم ونفع بكم وبفوائدكم.

عبدالله العتيبي
07-04-02, 01:19 PM
هناك كتاب كامل عنهم لكني لا استحضره الان سلبحث عنه وافيدكم باذن الله

ابن معين
07-04-02, 01:25 PM
بارك الله فيك أخي محمد الأمين على ما تتحفنا به بين الفينة والأخرى من فوائد قيمة ، ولي ملاحظة على قولك عن ابن معين _ وهو شيخي !_ ( وكان متعصباً لرأي أبي حنيفة ) .
فأولاً : لم يثبت عن ابن معين أنه قال عن الشافعي ( ليس بثقة ) كما بين ذلك المعلمي في التنكيل . بل ثبت عنه أنه أثنى عليه .
ثانياً : لم يقل أحد غير الذهبي _ فيما أعلم _ أن ابن معين كان حنفياً فضلا أن يكون متعصباً له !!
نعم جاء عن ابن معين أنه سئل : ترى أن ينظر الرجل في رأي الشافعي ، أو رأي أبي حنيفة ؟ قال : ما أرى لأحد أن ينظر في رأي الشافعي ، ينظر في رأي أبي حنيفة أحب إلي )
ولكن لا يدل ذلك على اتباعه لرأيه _ وكلامه السابق له توجيه أتركه اختصارا _، ويدل على عدم اتباعه لرأي أبي حنيفة أمور كثيرة أختصرها فيما يلي :
أ_لم يذكر أحد ممن صنف في كتب طبقات الحنيفة ابن معين منهم ، مع حرصهم على ذكر أكبر قدر ممكن من متبعيه .
ب_ ابن معين ممن يعد من أهل الحديث ، وقد عرف عنهم اتباعهم للأثر ونهيهم عن التقليد ، وقد نقل عن ابن معين أنه كان ممن ينهى عن التقليد .
ج_وقد عد الحاكم في معرفة علوم الحديث ابن معين من فقهاء أهل الحديث .
د_كان ابن معين إذا ذكر أباحنيفة يقول عنه ( صاحب الرأي ) .
هـ ثبت أن ابن معين تكلم في حفظ أبي حنيفة وضبطه .
و_ هناك مسائل فقهية كثيرة منقولة عن ابن معين _ وهي مجموعة عندي _ وفيها ما هو يخالف مذهب أبي حنيفة .
فهل بعد ذلك يصح أن نقول عن ابن معين أنه من غلاة الحنفية !!

محمد الأمين
08-04-02, 04:33 AM
هذا موضوعٌ كتبته على عجلٍ شديد وبدون تحرير أو تخريجٍ على غير عادتي :

أخي الفاضل "ابن معين"

((فأولاً : لم يثبت عن ابن معين أنه قال عن الشافعي ( ليس بثقة ) كما بين ذلك المعلمي في التنكيل . بل ثبت عنه أنه أثنى عليه .))

قلت: ومال إلى ذلك الذهبي، لكنه أثبت نقل الحاكم عن ابن معين ما يجرح به الشافعي. والكلام تجده في الموضع الذي نقلت منه القول السابق.

((أ_لم يذكر أحد ممن صنف في كتب طبقات الحنيفة ابن معين منهم ، مع حرصهم على ذكر أكبر قدر ممكن من متبعيه .))

هذا صحيح. ولو فعلوه اعتماداً على مقولة الذهبي أو على أقوال ابن معين لما استطاع أحد الاعتراض عليهم. والذي يظهر لي أن ذلك متعمدٌ منهم.

والسبب هو أن أكثر من مدح أبا حنيفة هو ابن معين. وتوثيقه معتبرٌ قويٌ. فلو كانوا يعتبرونه حنفياً لقال لهم خصومهم: لا تشهد للبنت إلا ابنتها. ولا يكون لتوثيقه لأبي حنيفة أي معنى.

ولا تظن هذا مزاحاً. فالأحناف في كل كتاب حديث تقريبا يضيعون مساحة شاسعة منه للدفاع عن أبي حنيفة وإثبات أنه ثقة. بل ويغيرون كل علم الجرح والتعديل حتى يحصلون على تعديل إمامهم. وكل من جرح أبا حنيفة يصبح متعنت أو مجروح. والعكس بالعكس.

((ب_ ابن معين ممن يعد من أهل الحديث ، وقد عرف عنهم اتباعهم للأثر ونهيهم عن التقليد ، وقد نقل عن ابن معين أنه كان ممن ينهى عن التقليد .))

كذلك أبو يوسف القاضي، وزفر ووكيع وغيرهم. وكان ابن معين يروي في تاريخه عن أبو حنيفة نهيه لأصحابه عن التقليد. فكيف تريده أن يتعصب له كما فعل الطحاوي؟ لا. وإنما التقليد عند الأحناف ظهر بوضوح عند متأخريهم كالكرخي ومن بعده.

((ج_وقد عد الحاكم في معرفة علوم الحديث ابن معين من فقهاء أهل الحديث .))

أبو يوسف القاضي كان فقيهاً محدثاً. وكذلك مالك بن أنس. وكذلك وكيع. والذهبي لم ينف ذلك.

((د_كان ابن معين إذا ذكر أباحنيفة يقول عنه ( صاحب الرأي ) .))

ليس ذلك بجرح.

((هـ ثبت أن ابن معين تكلم في حفظ أبي حنيفة وضبطه .))

أما هذا فلا أعرفه لكني وجدت الكثير من التوثيق المطلق له. ثم لا تستبعد ذلك فها هو علي بن المديني قال عن أبيه: ضعيف!

((و_ هناك مسائل فقهية كثيرة منقولة عن ابن معين _ وهي مجموعة عندي _ وفيها ما هو يخالف مذهب أبي حنيفة .))

ذكر ابن عابدين في حاشيته أن أبو يوسف القاضي ومحمد بن الحسن قد خالفا أبا حنيفة في ثلثي المذهب!!!

((فهل بعد ذلك يصح أن نقول عن ابن معين أنه من غلاة الحنفية !! ))

أما الغلو فلا. وهذا مستبعدٌ عليه. وأما أنه حنفي فهذا ما أراه من أقواله التي سأنقها:

تاريخ ابن معين (رواية الدوري) ج: 4 ص: 461
قال يحيى قال بن وهب عن مالك بن أنس في المرأة يكون وليها ضعيفا أو يكون غائبا أو لا يكون لها ولي فتولي أمرها رجلا فيزوجها قال جائز وقال بن وهب لا إلا بولي قلت ليحيى هذا يوافق قول أبي حنيفة قال نعم يعنى قول مالك.

قلت: فهذا يدل على أن ابن معين كان عارفاً بمذهب أبي حنيفة حتى كان ابن وهب الفقيه المحدث المعروف يسأله عن ذلك.

تاريخ ابن معين (رواية الدوري) ج: 4 ص: 283
سمعت يحيى يقول لا نكذب الله ربما سمعنا الشيء من رأي أبي حنيفة فاستحسناه فأخذنا به.

تهذيب التهذيب ج: 10 ص: 401
قال محمد بن سعد العَوْفي سمعت ابنَ معين يقول: كان أبو حنيفة ثقةً لا يُحدِّث بالحديث إلا بما يحفظه، ولا يُحدِّث بما لا يحفظ.

وقال صالح بن محمد الأسدي عن ابن معين: كان أبو حنيفة ثقةً في الحديث

وقال بان خَلِّكان في تاريخه: قال ابن معين: القراءَةُ عندي قراءةُ حمزة، والفقهُ فقهُ أبي حنيفة، عليه أدركتُ الناس.

فهذا لو صحّ يثبت بلا ريب أن ابن معين حنفي.

وقال ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله (2\149): قال يحيى بن معين: أصحابنا (أي أهل الحديث) يُفْرِطون في أبي حنيفة وأصحابه.

تاريخ ابن معين (رواية الدوري) ج: 3 ص: 517
سمعت يحيى يقول قال يحيى بن سعيد القطان لا نكذب الله ربما رأينا الشيء من رأى أبي حنيفة فاستحسناه فقلنا به.

وقال ابن عبد البر في "الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء" (ص127): قال عبد الله بن أحمد الدَّورقي: سئل يحيى بن مَعين وأنا أسمع عن أبي حنيفة؟ فقال ابنُ مَعين: هو ثقةٌ ما سمعتُ أحداً ضعَّفه (!!). هذا شعبةُ بن الحجاج يكتب إليه أن يُحدِّث، ويأمُرُه. وشعبةُ شعبة.

ملاحظة: قال الإمام علي بن المديني: أبو حنيفة روى عنه الثوري وابن المبارك، وهو ثقة لا بأس به.

===

ما قيل في أن وكيع حنفي:

قال يحيى بن مَعِين: ما رأيتُ أحداً أُقدِّمه على وكيع، وكان يُفتي برأي أبي حنيفة، وكان يحفظ حديثَه كلَّه، وكان قد سمع من أبي حنيفة حديثاً كثيراً.

ما قيل في أن ابن المبارك حنفي:

قال محمَّد بن مُزاحِم: سمعت ابن المبارك يقول: أفقَهُ الناس أبو حنيفة. ما رأيتُ في الفقه مثله.

وقال أيضاً: لولا أن الله أعانني بأبي حنيفة وسفيان، كنت كسائر الناس.

قلت: هذا ليس بدليل كافٍ.

أخو من طاع الله
08-04-02, 05:41 PM
ابن معين المشهور كما يعلم من مواضع من ترجمته أنه لم يكن فقيهًا فضلاً عن وصفه بالحنفية ، ولعل الذهبي اغتر بكلام بعض غلاتهم ، وقد عدوا في الحنفية البخاري!!! والمهديّ!!!!! وما أدري هل عدوا رسول الله أم لا؟

والطحاوي حقّ له أن يسمّى محدّث الحنفيّة ، وقد قال البيهقي : كم من حديث صححه لأجل مذهبه.

والزيلعي يعلم مطالع كتابه أنه أولى من الطحاوي بالوصف السابق ، وإن كان له منقبة تحمد له ، وهي اعترافه بضعف أبي حنيفة في حديث نهى عن بيع وشرط.


نعم من محدّثي الحنفيّة مغلطاي وقد اتهم حفاظ عصره بالكذب ، وسبط ابن الجوزي شرّ من سابقه.

أما إمام محدثي الحنفية في هذا العصر فهو محمد زاهد الكوثري (المجرم الأثيم) كما قال ابن باز.

محمد الأمين
09-04-02, 07:57 AM
هذا قول ساقط ولعل الأخ الكاتب لم يطلع على الأقوال التي سردناها ففيها الرد على ما نقله

ابن وهب
22-04-02, 02:57 PM
الاخ عبد الله العتيبي
الكتاب لعبدالرحمن الفريوائي
واسمه جهود علماء الهند في خدمة السنة النبوية
الاخ محمد الأمين وفقه الله
المحدثين من اصحاب الراي او قل من الحنفية عدد لاباس به
واغلب المحدثين من الشافعية وبعدهم المالكية فالحنابلة فالاحناف
وائمة الشان اغلبهم من الشافعية
طبعا هذا بعد استقرار المذاهب
وخذ كتاب تذكرة الحفاظ وعد عدد الشافعية منهم
ولكن لانك طرحت موضوع مهم
وهو المحدثين من الحنفية
فاقول منهم
معلى بن منصور
بكار بن قتيبة
ابن ابي عمران
وبالذات ابن ابي عمران لما رايت احاديثه ونقوله عن ابن معين
في الرجال ونحو ذلك علمت ان هذا الرجل وهو ابن ابي عمران صاحب حديث
ومن كبار الحفاظ وان لم يذكر معهم فليستدرك
وكذا بكار بن قتيبة
وهولاء شيوخ الطحاوي
وهناك احمد بن عيسى البرتي وهو من كبار الحفاظ
وهناك حماد بن شاكر الرواي عن البخاري
وابراهيم بن معقل النسفي
والرواي عن مسلم
ومن بعدهم
ابن قانع والكلاباذي وهذه الطبقة
ومن بعدهم بعض حفاظ الموصل
وغالب حفاظ الحنفية من الموصل
وابويعلى الموصلي ايضا ينسب الى مذهب ابي حنيفة
وبعد هولاء
ياتي ابن التركماني وهو محدث جيد ومن راى كتابه في الرد على
البيهقي يجزم بمعرفته واتقانه
وهو شيخ الزيلعي والزيلعي بحاثة
وللكوثري رسالة في ذكر محدثي الحنفية
الا انه ادخل فيه من ليس منهم (اعني ليس من الحنفية)
وهي رسالة جيدة في ذكر محدثي الحنفية وهي مطبوعة مع نصب الراية
واظن انه استوعب ذكر كل من نسب الى مذهب ابي حنفية وله اشتغال بفن الحديث
والله اعلم

ابن وهب
22-04-02, 03:12 PM
ما كون ابن معين من الحنفية او لا
فهذا يحتاج الى مزيد بحث
وتدقيق في الروايات
والله اعلم بحقيقة الحال
والذهبي من اهل الاستقراء التام
الا ان لكل جواد كبوة
والذهبي رغم بعده عن التعصب الا انه في النهاية شافعي
والله اعلم بحقية الحال
ولكن الذي يجزم به ان ابن معين كان يذهب مذهب الكوفيين
ويميل الى مذهبهم اكثر من ميله الى مذهب البصريين ومذهب اهل المدينة
فابن معين اما انه كان على مذهب الثوري او على مذهب ابي حنيفة
ولعله كان على مذهب الثوري
فاخطا من نسبه الى الانتساب الى مذهب ابي حنيفة
وهذا ما يحصل كثيرا
الا ان ابن معين قد خالف الكوفيين في امور كالنبيذ
ولكن ليس هو وحده بل سبقه اليه ابن ادريس الكوفي الذي مال الى مذهب اهل الحجاز
والله اعلم بحقيقة الحال
واما وكيع رحمة الله عليه
فهو امام من ائمة الحديث والفقه
وكونه كانعلى مذهب ابي حنيفة فيه نظر
وقد روي عنه ما يدل على عدم انتسابه الى مذهب ابي حنيفة تجده عند الترمذي في السنن
والذي يبدو انه هو الاخر كان على مذهب الثوري
وقد فصل في هذا الفريوائي في مقدمة كتاب الزهد لوكيع
وان كان زعم ان وكيع لم يكن منتسبا الى مذهب
اقول كلا بل وكيع كان على مذهب الثوري
وكذا يحيى بن سعيد القطان كان مذهبه مذهب الثوري نص عليه تلميذه البار ابن المديني
واما ابن المبارك
فكونه من اصحاب ابي حنيفة فيه نظر
ولكن ابن المبارك يميل كثيرا الى مذهب الكوفيين
فلعله نسب اليهم من اجل هذا
والاحناف كثيرا ما ينسبون الرجل الى مذهب امامهم بمجرد رواية الرجل عن ابي حنيفة
وهذا من العجب
والا كان كل من روى عن مالك هو مالكي
فهذا وكيع كوفي روى عن مالك
والوليد بن مسلم وهو شامي على مذهب الاوزاعي



والله اعلم

محمد الأمين
26-04-02, 02:30 AM
الأخ الفاضل ابن وهب

كلامك السابق لا ينف كون ابن معين حنفياً

قال ابن معين: القراءَةُ عندي قراءةُ حمزة، والفقهُ فقهُ أبي حنيفة، عليه أدركتُ الناس.

فهذا واضحٌ في أنه حنفي. ثم إن كون الذهبي شافعياً (على التسليم به) يؤكد ذلك ولا ينفيه. فلو كان شافعي فسيحاول ضم أكبر عدد ممكن من العلماء إلى مذهبه.

وتعليلك بأن ابن معين قد خالف أبا حنيفة في بعض المسائل فقد خالف أبو يوسف القاضي ومحمد بن الحسن أبا حنيفة في ثلثي المذهب كما أشار إليه ابن عابدين في حاشيته. وهما ألصق أصحاب أبي حنيفة به.

وأما عن وكيع فقد تقدم قول يحيى بن مَعِين: ما رأيتُ أحداً أُقدِّمه على وكيع، وكان يُفتي برأي أبي حنيفة، وكان يحفظ حديثَه كلَّه، وكان قد سمع من أبي حنيفة حديثاً كثيراً.

فهو حنفي إذاً. ولم يقل أحد بأن كل حنفي عليه أن لا يخالف أبا حنيفة في أي مسألة.

ما قيل في أن ابن المبارك حنفي:

قال محمَّد بن مُزاحِم: سمعت ابن المبارك يقول: أفقَهُ الناس أبو حنيفة. ما رأيتُ في الفقه مثله.

وقال أيضاً: لولا أن الله أعانني بأبي حنيفة وسفيان، كنت كسائر الناس.

قلت فقد تفقّه على كلا الرجلين ولكنه يفضل الأول على الثاني. وفي كل الأحوال هو إمام مجتهد جمع بين الفقه والحديث. فكونه أخذ الفقه من أبي حنيفة لا يعني أنه موافقه في كل شيء. وهذا أبو يوسف القاضي عالم بالحديث والأثر وهو أهم أصحاب أبي حنيفة!

ابن وهب
26-04-02, 08:13 PM
اخي الفاضل محمد الأمين
اما وكيع فخذ هذه الرواية واحكم بارك الله فيك
عند الترمذي (3/249)
سمعت يوسف بن عيسى يقول سمعت وكيعا يقول حين روى هذا الحديث قال لا تنظروا إلى قول أهل الرأي في هذا فإن الإشعار سنة وقولهم بدعة
وسمعت أبا السائب يقول كنا ثم وكيع فقال لرجل عنده ممن ينظر في الرأي أشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أبو حنيفة هو مثلة قال الرجل فإنه قد روي عن إبراهيم النخعي أنه قال الإشعار مثلة قال فرأيت وكيعا غضب غضبا شديدا وقال أقول لك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقول قال إبراهيم ما أحقك بأن تحبس ثم لا تخرج حتى تنزع عن قولك هذا انتهى
واما كون الذهبي كان شافعيا فهذا لايخفى على احد
فقد ذكره السبكي في طبقات الشافعية
فان تقتنع بهذا
فما رايك بما خطه الذهبي بيده
عندما ترجم لوالده
بل ما رايك بكلام الذهبي حينما ترجم لنفسه فقد نسب نفسه شافعيا
ولااظن ان احدا يجادل بعد هذا
واما ابن معين فساتي عليه
واما الرواية المذكورة عن ابن معين فلا اعلم عن صحتها
ولو صحت لكانت محتملة
ثم الرواية منكرة
والله اعلم بالصواب

ابن وهب
26-04-02, 08:24 PM
وأما ما نقلت عنه ابن عابدين
فهذا كلام يقنقله الاحناف لكي يثبتوا ان الامام محمد بن الحسن الشيباني كان مجتهدا
والا الامر فيه مبالغة ظاهرة
وها عندك المسائل التي خالف فيها شيخه هل تبلغ الثلث
فضلا عن ان تبلغ الثلثين
انظر في كتاب الحجة على اهل المدينة وموطا ابن الحسن والمبسوط
وايضا انظر في الامالي
وكتاب الطحاوي
وعد المسائل التي خالف فيها امامه

والمسالة ليست في المخالفة
بل الكلام في المتابعة في قواعد المذهب
فابويوسف وابن الحسن وزفر وهلال واسد بن عمرو
هولاء اصحاب ابي حنيفة
ومن بعدهم الجوزجانني وهكذا
واما وكيع وغيره
هولاء محدثين سمعوا من ابي حنيفة كما سمعوا من الثوري
ةالله اعلم بالصواب

محمد الأمين
28-04-02, 09:20 AM
وكيع كان فقيهاً، ولم يكن مجرد راوية عن أبي حنيفة. وتأمل قول ابن معين: وكان يُفتي برأي أبي حنيفة.

وأما عن مخالفة أصحاب أبي حنيفة له، فلا ريب أنها تتجاوز ثلث المذهب. وهذا واضحٌ لمن أكثر القراءة في كتب الأحناف. وأنصحك بقراءة الرد على سير الأوزاعي لأبي يوسف القاضي.

وإليك نصوص أخرى غير التي ذكرناها:

سئل ابن معين: ترى أن ينظر الرجل في رأي الشافعي، أو رأي أبي حنيفة؟ قال: «ما أرى لأحد أن ينظر في رأي الشافعي. ينظر في رأي أبي حنيفة أحب إلي».‏

قال الذهبي في سير أعلام النبلاء (11\88) تعليقاً على تلك المقولة: «كان أبو زكريا رحمه الله (ابن معين) حنفياً في الفروع. فلهذا قال هذا. وفيه انحراف يسير عن الشافعي».‏

وفي تذكرة الحفاظ (1\307): قال يحيى بن معين عن وكيع: «ما رأيت أفضل منه، يقوم الليل ويسرد الصوم ويفتى بقول أبي حنيفة. وكان يحيى القطان ‏يفتى بقول أبي حنيفة أيضاً».‏

ابن وهب
28-04-02, 10:50 AM
خي الفاضل محمد الامين حفظه الله
ان بلغت مخالفة الرجل لامامه في المذهب اكثر من الثلث
فمن اين له الانتساب الى مذهب امامه
هل سمعت ان علقمة والاسود خالفا ابن مسعود في اكثر من ثلث مذهبه
هل سمعت ان نافعا وسالما قد خالفا ابن عمر في اكثر من لثلثي مذهبه
أن مخالفة الرحل لاكثر من ثلث مذهب الرجل يخرج كون الرجل من اتباع مذهبه قطعا
ويجعله صاحب مذهب مستقل
وهاهو ابوثور صاحب الشافعي لما كثر تفرده
استقل بمذهب فيقال هذا مذهب ابي ثور
وهذا اسحاق بن ابراهيم الحنظلي وقد كان على مذهب الثوري
لما كثر تفرده استقل بمذهب
وهذا ابن جرير الطبري يعتبر من الشافعية ولم كثر تفرده استقل بمذهب

وعندي كتاب الرد على سير الاوزاعي وعندي كتب الحنفية
وانا لااحب ان ان اعتمدمد على كتب المتاخرين
وانما احب كتب الطحاوي ومن في طبقته
ولولا ان اغلب كتب المذاهب الاصلية ضاعت لما احتجنا الى كتب المتاخرين
الا في المسائل المستحدثة
ارجع واقول اخي ان زعم ان ابgسف وهو اكثر الاصحاب مخالفة لابي حنيفة قد بلغ اكثر من ثلثي المذهب مما لايمكن القبول به
واما كون ابن معين كان حنفيا ا فقد قلت ان هذا محل بحث
واما ابن القطان فقد كان على مذهب الثوري
فانظر رعاك ربي في كلام تلميذه البار ابن المديني
في كتابه العلل بعد ان ذكر اصحاب ابن مسعود
ومن بعد هؤلاء سفيان الثوري كان يذهب مذهبهم ويفتي بفتواهم ومن بعد سفيان يحيى بن سعيد القطان كان يذهب مذهب سفيان الثوري وأصحاب عبدالله
وقال في موضع اخر
ان أبو إسحاق وسليمان الأعمش أعلم أهل الكوفة بمذهب عبدالله وطريقهh والحكم بعد هذين وكان سفيان بن سعيد أعلم الناس بهذين وبحديثهم وبطريقهمf وكان يحيى بن سعيد القطان يحب سفيان ويحب هذا الطريق ولا يقدم عليه
اقرا رعاك ربي في كتاب تسمية فقهاء الامصار للنسائي
قال
بعد هؤلاء سفيان بن سعيد الثوري والحسن بن صالح بن حي وأصحاب أبي حنيفة زفر بن الهذيل ويعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي وعافية بن يزيد وأسد بن عمرو وأصحاب أبي حنيفة زفر بن الهذيل ويعقوب بن إبراهيم أبو يوسف القاضي وعافية بن يزيد وأسد بن عمرو
وأصحاب الثوري عبد الله بن المبارك ووكيع بن الجراح وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري وعبد الرحمن بن مهدي انتهى
وقوله عبدالرحمن بن مهدي وهم والصواب يحيى بن سعيد القطان
لان ابن مهدي كان يذهب مذهب اهل المدينة
فانظر يا اخي الفاضل كيف انه فرق بين اصحاب ابي حنيفة والثوري
ولم يقصد اصحابه في الحديث بل قصد اصحابه في الفقه
الذين هم على مذهبه
وهذا واضح من العبارة ومن اسم الكتاب <(تسمية فقهاء الامصار)>

,ايضا هناك تعقب على قولك في راس المقال
(الشائع أن الأحناف أصحاب رأي. وربما هم اليوم أبعد الناس عن الحديث وأكثرهم رداً له. ولكن في العصور الأولى كان منهم الكثير من المحدثين.

) اقول
الاحناف هم الاحناف
وهاهي كتب الطحاوي والرازي صاحب احكام القران بين يديك
وطريقتهم هي نفسها
ما الذي تغير
ربما ان المتاخرين يستدلون بالموضوعات
وانهم تلطخوا ببدع معينة من بدع المتصوفة واهل الكلام وغيرهم

ابن وهب
28-04-02, 11:10 AM
والدليل ان هذا هو مذهب ابي يوسف وهو صاحب ابي حنيفة رحمة الله عليه
ما ذكره ابو يوسف في كتاب الرد على الاوزاعي
(عليك من الحديث بما تعرف العامة وإياك والشاذ منه فإنه حدثنا ابن أبي كريمة عن أبي جعفر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دعا اليهود فسألهم فحدثوه حتى كذبوا على عيسى فصعد النبي صلى الله عليه وسلم
منبر فخطب الناس فقال إن الحديث سيفشو عني فما أتاكم عني يوافق القرآن فهو عني وما أتاكم عني يخالف القرآن فليس عني مسعر بن كدام والحسن بن عمارة عن عمرو بن مرة عن البختري عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه أنه قال إذا أتاكم الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فظنوا أنه الذي هو أهدى والذي هو أتقى والذي هو أحيا أشعت بن سوار وإسمعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن قرظة بن كعب الأنصاري أنه قال أقبلت في رهط من الأنصار إلى الكوفة فشيعنا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يمشى حتىانتهينا إلى مكان قد سماه ثم قال هل تدرون لم مشيت معكم يا معشر الأنصار قالوا نعم لحقنا قلا إن لكم الحق ولكنكم تأتون قوما لهم دوى بالقرآن كدوى النحل فاقتلوا الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا شريككم فقال قرظة لا أحدث حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبدا كان عمر فيما بلغنا لا يقبل الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بشاهدين ولولا طول الكتاب لأسندت الحديث لك وكان علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه لا يقبل الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والرواية تزداد كثرة ويخرج منها ما لا يعرف أهل الفقه ولا يوافق الكتاب ولا السنة فإياك وشاذ الحديث وعليك بما عليه الجماعة من الحديث الفقهاء وما يوافق الكتاب والسنة فقس الأشياء على ذلك فما خالف القرآن فليس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن جاءت به الرواية حدثنا الثقة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في مرضه الذي مات فيه إني لأحرم ما حرم القرآن والله لا يمسكون على بشيء فاجعل القرآن والسنة المعروفة لك إماما قائدا واتبع ذلك وقس عليه ما يرد عليك مما لم يوضح لك في القرآن والسنة ح
انتهى
وقد تعقبه الشافعي رحمه الله بقوله
()أما ما ذهب إليه من إبطال الحديث وعرضه على القرآن فلو كان كما ذهب إليه كان محجوجا به وليس يخالف القرآن الحديث ولكن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم مبين معنى ما أراد الله خاصاوعاما وناسخا ومنسوخا ثم يلزم الناس ما سن بفرض الله فمن قبل عن رسول الله لى الله عليه وسلم فعن الله عز وجل قبل لأن الله تعالى أبان ذلك موضع من كتابه قال الله عز وجل فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت الآية وقال عز وجل فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم وبين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرنا سفيان بن عيينة عن سالم أبي النضر قال أخبرني عبيدالله بن أبي رافع عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ما أعرفن ما جاء أحدكم الأمر من أمري مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول لا ندري ما هذا ما وجدنا في كتاب الله عز وجل أخذنا به قال الشافعي رحمه الله تعالى ولو كان كما قال أبو يوسف رحمه الله تعالى دخل من رد الحديث عليه ما احتج به على الأوزاعي فلم يجز له المسح على الخفين ولا تحريم جمع ما بين المرأة وعمتها ولا تحريم كل ذي ناب وغير ذلك
انتهى

ابن سفران الشريفي
03-02-03, 08:01 PM
ومن المحدثين الأحناف أبو يعلى الموصلي صاحب المسند

ابو الوفا العبدلي
03-02-03, 09:05 PM
الاخ محمد الامين سلمه الله
سلام عليكم
قولكم ان الامام احمد اخذ علم الحديث من ابي
يوسف صاحب ابي حنيفة. من اين اتيتم به.
اما ابن المبارك فقد قال: كان ابو حنيفة مسكينا
في الحديث .
اما الطحاوي فيكفي قول شيخ الاسلام فيه عند
كلامه على حديث رد الشمس لعلي.
اما محدثي الحنفية من الهنود فانهم لم يستفيدوا
من الحديث شيئا , ومن وقف على كتبهم راى
العجائب .
ويكفيك قول امامهم المعظم عندهم الملقب بشيخ
الهند في كتابه التقرير على جامع الترمذي حين
ذكر حديث المتبايعان بالخيار, فقال قولته المشهورة
الدليل مع المخالف ولكننا مقلدة نقلد ابا حنيفة.
قال ابو الوفا : نعوذ بالله من علم يكون حجة علينا
لا لنا .

محمد الأمين
03-02-03, 10:42 PM
الأخ أبو الوفا

وعليكم السلام ورحمة الله

قول ابن المبارك عن أبي حنيفة أنه كان مسكيناً في الحديث أي أنه لم يكن يحفظ الحديث. أما صاحبه أبو يوسف فكان من الحفاظ الثقات.

أما الطحاوي فعالم بالحديث بلا شك. وابن تيمية ما نفى ذلك. وإذا كان الطحاوي في تعصب مذهبي فلا يعني أنه ليس بعالم. فهذا البيهقي متعصب للشافعية كذلك (مقابل الطحاوي) وهذا لا يعني أنه ليس بعالم.

وكون الطحاوي فيه تشيع يسير، فهذا حال الكثير من أهل الحديث مثل شعبة وأبي إسحاق والأعمش وأبو نعيم والنسائي والطبري والحاكم وابن عبد البر وابن حجر والسيوطي وكثير غيرهم. وليس التشيع هذا بدعة تخرج صاحبها من أهل السنة، ما دام لم يتعرض لسب الصحابة.

أما بقية كلامك فريح. وأنصحك بأن تقرأ لعلماء الهند قبل أن تحكم عليهم.

فخر الدين
03-02-03, 11:15 PM
مشائخنا الكرام ألا يكون من المحدثين الأحناف المتأخرين الإمام ملا على القاري وكذلك ولي الله الدهلوي وأنور شاه الكشميري وغيرهم من علماء تلك المناطق .
وأما من المحدثين بالاصطلاح المعاصر فالشيخ عبد الفتاح أبو غدة وكذلك الشيخ محمد زاهد الكوثري على دخن فيه وأذكر منهم كذلك شيخ مشائخنا الشيخ بديع الدين شاه السندي والله أعلم.

ابو الوفا العبدلي
03-02-03, 11:50 PM
الاخ محمد الامين سلمه الله
سلام عليكم
اما قولكم عن ابي يوسف انه من الثقات الحفاظ
ففيه نظر .وماهو مستندك في هذا؟
واما قولكم في الطحاوي والسيوطي وابن حجر
ان فيهم تشيع يسير, فاعجب من الذي قبله .
اما قولك عن كلامي في محدثي الحنفية من
الهنود انه ريح فاعجب ما ذكرت . وارجع الى كتاب
التقرير لشيخ الهند ,واعلاء السنن للتهانوي,
وشرح مسند ابي حنيفة للسنبهلي , وشرح
الكشميري على البخاري , والعرف الشذي
للبنوري , ولا تنس كتاب نيل الفرقدين في رفع
اليدين للكشميري , لتعرف حقيقة القوم.

قال ابو الوفا: في العجلة الندامة .

ابو الوفا العبدلي
04-02-03, 12:10 AM
الاخ فخر الدين سلمه الله
سلام عليكم
اما قولكم عن شيخنا العلامة بديع الدين
السندي رحمه الله انه حنفي المذهب
فعجيب جدا, بل كان رحمه الله سلفيا
اثريا , وكان سيفا على المقلدة خاصة
الحنفية لشدة تعصبهم خاصة الاعاجم
منهم , وما اكثرهم فيهم.
ولعلك قلدت بعض من استجزتهم من
المسندين,واكثر ظني انك قلدت مدير
المكتبات الوقفية بحلب غفر الله له .
اما باقي من ذكرت وخاصة الكوثري
فهنيئا لك .

قال ابو الوفا: احب اهل الحديث ,ومن لائمي.

ابن سفران الشريفي
04-02-03, 06:20 AM
أخي الكريم العبدلي ، لا تناقض بين كون الرجل سلفيا أثريا سيفا على مقلدة الأحناف ويبن كونه حنفيا ، فهذا ابن أبي العز مثلاً حنفي سلفي أثري .

محمد الأمين
04-02-03, 06:30 AM
الأخ ابن وهب وفقه الله

أتمنى منك أن تشرح لي ما تفهمه من قول أبي يوسف، ليس من تحليل قوله، بل من التطبيق العملي عند الأحناف.

برأيي المتواضع فإن هذه المقولة أُسيئَ فهمها كثيراً. وإلا فأصحاب أبي حنيفة مجمعون على أن الحديث الضعيف عنده أولى من القياس.

وقصة أن أبا حنيفة يتشدد كثيراً في أخذ الأحاديث فلا تسمع هذا عادة إلا من غير الأحناف. أما من حيث التطبيق العملي فبعيد جداً عن الواقع. والله أعلم.

ابو الوفا العبدلي
04-02-03, 08:28 AM
الاخ ابن سفران الشريفي وفقه الله
سلام عليكم
الامر كما قلتم لا تناقض , ولكن شيخنا بديع الدين
السندي رحمه الله لم يكن حنفيا في يوم من الايام
حتى يعد منهم ,فتامل .
قال ابو الوفا :قال ابو طاهر السلفي :
انا من اهل الحديث*** وهم خير فئة
صدق ولله دره .

محمد جلال المجتبى
29-11-12, 07:20 PM
للرفع

أيوب بن عبدالله العماني
29-11-12, 08:06 PM
نقاش طلاب علم بمعنى الكلمة أحلاس كتب وغواصي مكتبات

منذ مدة .. ولا زلت أعجب من سعة اطلاع ودقة فهم العضو ( ابن وهب ) .. وأشد منه العضو ( الفهم الصحيح ) .. كلام هذين كلام علماء وليسا طلاب علم عاديين !

الجيل القديم الذي قام ملتقى اهل الحديث على أكتافه كانوا طلاب علم حقا .. ذلك لأن الإنترنت كان حديث عهد بالظهور فما كانوا طلاب الشيخ قوقل بل كانوا طلاب علماء راسخين يتتبعونهم ويطاردونهم بالمسائل .. وكان ذلك الجيل من الذين يقرؤون ما بين 10 إلى 15 ساعة يوميا .. أما اليوم فهو جيل الإعتكاف على مزبلة اليوتيوب .. وأحسنهم في هذا من يستعين بالموسوعات الإلكترونية يبحث ثم ينسخ ما يريد ولم يفتح قط هذه الكتب أو يكحل عينيه بها يجلبها فقط للرياء والمراء ( إلا من شاء الله منهم ) .. كان أعضاء ذلك الوقت بالملتقى أغلبهم اهل حديث بمعنى الكلمة .. أما اليوم .. فقد ذهب الناس وبقي النسناس .. ذهب الدعاة وبقي الأدعياء .. أشباهي ومعي كم واحد .. وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من قرن إلا والذي بعده شر منه " .. و الله يستر مما بعد الان !

رياض العاني
29-11-12, 08:19 PM
راجع كتاب رفع الملام عن الامة الاعلام لابن تيمية رحمة الله

عاطف حسين
30-11-12, 06:19 AM
نشر الصحيفة لمقبل بن هادي الوادعي

الإمام أبو زكرياء يحيى بن معين رحمه الله

* قال عبد الله بن أحمد رحمه الله في «السنة» (ج1 ص226) :
حدثني أبو الفضل حدثني يحيى بن معين قال: كان أبو حنيفة مرجئاً ، وكان من الدعاة ولم يكن في الحديث بشيء وصاحبه أبو يوسف ليس به بأس.
* قال العقيلي رحمه الله (ج4 ص285) :
حدثنا محمد بن عثمان قال سمعت يحيى بن معين وسئل عن أبي حنيفة فقال: كان يضعف في الحديث .
* قال ابن عدي رحمه الله (ج7 ص2473) :
ثنا علي بن أحمد بن سليمان ثنا ابن أبي مريم قال سألت يحيى بن معين عن أبي حنيفة؟ قال: لا يكتب حديثه . اهـ .

علي بن أحمد بن سليمان هو الملقب ( بعلّان ) مترجم في «السير» (ج14 ص496) .
* قال الخطيب (ج13 ص449) :
أخبرنا عبيد الله بن عمر الواعظ حدثنا أبي حدثنا محمد بن يونس الأزرق حدثنا جعفر بن أبي عثمان قال سمعت يحيى وسألته عن أبي يوسف وأبي حنيفة فقال: أبو يوسف أوثق منه في الحديث ، قلت: فكان أبو حنيفة يكذب؟ قال: كان أنبل في نفسه من أن يكذب .
محمد بن يونس بن عبد الله أبو بكر الأزرق المقريء المطرز ترجمه الخطيب (ج3 ص446) وقال: وكان جليلاً في القراءة ثقة . اهـ .
وجعفر بن أبي عثمان هو جعفر بن محمد بن أبي عثمان أبو الفضل الطيالسي قال الخطيب : وكان ثقة ثبتاً صعب الأخذ حسن الحفظ - «تاريخ الخطيب» (ج7 ص188) .
* قال الخطيب (ج13 ص450) :
أخبرنا ابن رزق أخبرنا هبة الله بن محمد بن حبش الفراء حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال سمعت يحيى بن معين - وسئل عن أبي حنيفة - فقال: كان يضعف في الحديث . اهـ .
هبة الله بن محمد بن حبش أبو الحسين الفراء ترجمه الخطيب (ج14 ص69) فقال: وكان ثقة . اهـ المراد .
محمد بن عثمان بن أبي شيبة أبو جعفر العبسي الكوفي مترجم في «السير» (ج14 ص21) قال الذهبي الإمام الحافظ المسند .....
إلى أن قال: وجمع وصنف له تاريخ كبير ولم يرزق حظاً ، بل نالوا منه وكان من أوعية العلم وقال صالح جزرة : ثقة .
وقال ابن عدي : لم أر له حديثاً منكراً فأذكره . اهـ المراد منه .
والباقون معروفون .

وكيع بن الجراح
* قال ابن أبي حاتم رحمه الله :
حدثني أبي نا الحميدي نا وكيع نا أبو حنيفة أنه سمع عطاء إن كان سمعه .

قال عبد الله في «السنة» (ج1 ص207) :
حدثنا إبراهيم بن سعيد قال سمعت وكيعاً يقول: كان أبو حنيفة يقول: لو أن رجلاً كسر طنبوراً ضمن .
* قال الخطيب رحمه الله (ج13 ص425) :
أخبرنا ابن رزق أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل حدثنا الحميدي حدثنا وكيع حدثنا أبو حنيفة أنه سمع عطاء إن كان سمعه .
* قال الخطيب رحمه الله (ج3 ص371) :
أخبرنا الحسين بن محمد بن الحسن أخو الخلال أخبرنا جبريل بن محمد المعدل بهمذان حدثنا محمد بن حيويه النخاس حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وكيع قال سمعت الثوري يقول: نحن المؤمنين وأهل القبلة عندنا مؤمنون في المناكحة والمواريث والصلاة والإقرار ولنا ذنوب ولا ندري ما حالنا عند الله .
قال وكيع: وقال أبو حنيفة: من قال بقول سفيان هذا فهو عندنا شاك نحن المؤمنون هنا وعند الله حقاً .
قال وكيع: ونحن نقول بقول سفيان وقول أبي حنيفة عندنا جرأة.
اهـ .
هذا الأثر حسن، الحسين بن محمد بن الحسن الخلال قال الخطيب: لا بأس به (ج8 ص108) وجبريل بن محمد ترجمه الذهبي في «السير» وذكر أن شيرويه قال: يدل حديثه على الصدق .
ومحمد بن حيويه هو محمد بن العباس أبو عمر الخزار قد ترجمت له .
* قال الخطيب رحمه الله في «تاريخه» (ج13 ص407) :
أخبرنا ابن رزق حدثني عثمان بن عمر بن خفيف الدراج حدثنا محمد بن إسماعيل البصلاني وأخبرنا البرقاني قال قرأت على أبي حفص بن الزيات حدثكم عمر بن محمد الكاغدي قالا حدثنا أبو السائب قال سمعت وكيعاً يقول: وجدنا أبا حنيفة خالف مائتي حديث . اهـ .
ابن رزق هو محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد ويقال له ابن رزقويه ترجمه الذهبي في «السير» (ج17 ص258) ونقل عن الخطيب توثيقه فقال: كان ثقة صدوقاً كثير السماع والكتابة حسن الإعتقاد مديماً للتلاوة .
وعثمان بن عمر بن خفيف الدراج ترجمه السمعاني في «الأنساب» (ج2 ص466) وقال: وكان ثقة .
ومحمد بن إسماعيل البصلاني ترجمه السمعاني في «الأنساب» (ج1 ص333) وقال: كان شيخاً ثقة من أهل بغداد .
وأبو حفص بن الزيات ترجمه الخطيب (ج11 ص260) فقال: عمر بن محمد بن علي بن علي بن يحيى بن موسى بن يونس بن أنانوش الناقد المعروف بابن الزيات ونقل عن الدارقطني أنه كان صدوقاً مكثراً ، ونقل توثيقه عن البرقاني ومحمد بن أبي الفوارس وعمر بن محمد الكاغدي ترجمه الخطيب (ج11 ص220) وقال: كان ثقة .
وأبو السائب هو سلم بن جنادة ثقة كما في «التقريب» .

اسماعيل المغربي
30-11-12, 06:50 AM
العلامة بديع الدين السندي رحمه الله ظاهري المذهب فيما اعلم

قائدخان
30-11-12, 09:57 AM
الأحناف في الدول العربية وغيرها من الهند وباكستان اليوم كذلك لهم اشتغال بالحديث وعلومه يهتمون بالدواوين الحديثية تدريسا وتشريحا
ولهم شروح مفيدة مطبوعة بعضها وغيرمطبوعة كثيرة منها تدل على صلتهم القوية بالحديث وعلومه

أماكون الحديث معمولا لدى الحنفية أو غيرمعمول فأمر موكول إلى الاصول التي بنيت عليه المذاهب المتبوعة وغيرالمتبوعة
فليس كل حديث معمول به في كل وقت ـ مخاطب به ـ عند كل إمام
فهناك ابحاث طويلة جدا أصولية يعرفها أصحابها

كون العالم محدثا يتعلق بمعرفته الحديثية واشتغاله بأمورها

أمالاختلاف في الفتاوي فشيء آخر
والمسائل الأصولية الهامة من المذهب الحنفي التي عورضت بأحاديث في نظر بعض الرجال ليست بكثيرة

وانظركتاب الجواهر المضية لعبد القادر القرشي وغيره من كتب الطبقات تجد أسماء مشهورين في هذا المجال !

والحديث وعلومه ذخيرة مشتركة بين المسلمين أهل السنة ولاتختص بمذهب دون آخر
وكون الرجل حنفيا ومالكياوشافعيا وحنبليا إنما يتصل باختياره رأي الحنفي او المالكي او الشافعي اوالحنبلي عند الاختلاف فهورجح رأي المنسوب إليه على غيره عن دليل او تعامل وتوارث

وهذا ليس يخرج الرجل عن كونه نحويا ومفسرا ولغويا فكذا لايخرجه من كونه محدثا

وليس هناك منافات بين الانتساب إلى مذهب وبين كون الرجل محدثا وفقيها ولغويا ونحويا ومؤرخا !

أرسان غراهوفاتس
15-11-15, 02:24 PM
أولا: ما ذكر في الأعلى يحتاج إلى تقويم أسانيده, فليس كل ما ذكر بسند صحيحا, سواء ذكره ابن عبد البر أو غيره.

ثانيا: هناك كتاب مفيد في موضوع أبي حنيفة:
الكتاب: نشر الصحيفة في ذكر الصحيح من أقوال أئمة الجرح والتعديل في أبي حنيفة
المؤلف: أَبِو عَبد الرَّحمَن مُقْبلُ بنُ هَادِي بنِ مُقْبِلِ بنِ قَائِدَةَ (اسم رجل) الهَمْدَاني الوادعِيُّ (المتوفى: 1422هـ)

http://waqfeya.com/book.php?bid=7809

عبد الله خان
15-11-15, 03:19 PM
الناس أعدا لما جهلوا به

there fore i can see alot of people commenting about Ahnaaf.i.kiraam, that there are far behind from sunnat, i say, they are totally wrong, they dont have any information about ahnaaf.e.kiraam. there all efforts are just focused on few issues of islam. ahnaaf.e.kiraam is creating great awareness among muslims in all over the world, if there were such population of muslims in subcontinenet like in Saudi arabia, all the muslims would be ulema.because of their efforts.